وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 08:38 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

. . . العدالة الإنتقالية . . .

06-25-2008, 02:24 AM

عمرو كمال ابراهيم
<aعمرو كمال ابراهيم
تاريخ التسجيل: 10-09-2007
مجموع المشاركات: 1226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
. . . العدالة الإنتقالية . . .

    العدالة الإنتقالية






    مفهوم العدالة الإنتقالية... ولعلها من التسميات الحديثة الأكثر ذيوعاً بين ناشطى حقوق الإنسان والمنظمات الدولية لإرتباطها بحال الدول إبان الصراعات.


    وليس لهذه الكلمة والإصطلاح معنى واحد ثابت مجمع عليه، فهى من الحداثة بمكان، وإن بدت قديمة،وذلك ما سيلى بيانه، ولكن إجتمعت الراء أنها عملية تقود الدولة من اشكال التسلط والنزاع بما يترتب عليه من آثار سلبية إلى مرحلة تحقيق العدالة الكاملة بدرء آثار الماضى.






    ونرى، بطول الخلاف حول تعريف العدالة الإنتقالية بين العاملين فى مجال الحقوق بصرف النظر عن تشكيلاتهم، أنها عملية الإنتقال بالدولة من مرحلة النزاع مدنياص كان أم عسكرياً إلى مرحلة العدالة والتنمية والتعايش السلام المستدام.



    بمعنى، تحول الدولة من أشكال النزاعات المدنية والعسكرية بسبب الحروب والنزاعات المسلحة الى المرحلة السلام شامل والمحقق للتنمية الإجتماعية والسياسية والإقتصادية المستدامة.

    حيث لا يكفى مجرد حل النزاعات بشقيها، بل لابد تحقيق العدالة للمواطنين حبث تكفى الحلول السياسية لحسم ذلك، شكلاً، بينما موضوعاً تستمر الخلافات وإن لم تظغى أو تظهر آثارها على أرض الواقع.




    ولبيان النتيجة يجب حل الخلاف داخل المجتمع او المجتمعات المحلية، بحسب الحال، حيث تصعد المسببات لذات الخلاف بأشكاله للسطح مجدداً مالم تتحقق العدالة الكاملة وتعطى الحقوق لأهلها


    ولا نعنى الحقوق المادية فقط بل المعنوية أيضاً.




    ولهذا المصطلح دلالة زمانية وفيها من المكانيةإشارة ليست واضحة، حيث أنه يرتيط بحث أو أحداث محددة ولكنها ترتبط بمنطقة ومساحة جغرافية معينة قطعا. ولا يمكن الوصول لنتائج تتعلق يمساحات جغرافية غير مترابطة بعضها البعض ، كما فى النزاعات بين القبائل المتداخلة بين دول بعينها حيث يصعب التطبيق لعملية التحول وتحقيق العدالة ، او يكاد يستحيل. وهذه الحالة تحكمها إتفاقيات دولية بعينها تعالج قضايا دولية كما الحال فيما يحكم ضحايا النزاعات واللاجئين وترسيم الحدودالخ....



    ومفهوم العدالة الإنتقالية مفهوم قديم متجدد، فكل الخلافات داخل المجتمع الواحد والتىإنتهت بحلها حلاً شاملاً بذات الطريقة المذكورة عاليه هى من باب العدالة الإنتقالية.... وإن إختلفت الصورة قليلا



    فكثير من المجتمعات والدول وقت نشوب الأزمات المحلية والنزاعات بها إستطاعت تحقيق هذا المفهوم وسارت للأمام.


    وقد تكون النتيجة واحدة فى ذلك مع إختلاف الأشكال


    وهذه الصراعات فى غالبها، ولن نقول جلها... تدقيقاً، ذات إرتباط بالقانون الدولى بمفهومه الواسع وفروعه الكثيرة... والتىما وضعت إبتدءاءاً إلا لمقابلة إحتياج الإنسانية من ضمانات وحقوق بإختلاف الزمان والمكان.






    والغاية هو الإنسان، لذا ما يمكن لعاقل التصور بحسم خلاف وسط المجتمعات المختلفة إدى للتصارع والنزاع عليه بغير خدمة إنسان ذلك المجتمع وتذويده فيه بحقوقه المغتصبة بء النزاع وما نجم عنها خلاله


    وإلا فمن الذى يقوم بضربة البداية وأو المتصدى...من هو المضرور؟؟؟


    أليس هو الإنسان... غاية المجتمع!!



    عمرو كمال
    القاهرة
    25 يونيو 2008م.


    ***

    ولا يزال الأمر محل تعريف... وجدل!!!

    خاصة فى السودان...





    و حنبنيهو...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-25-2008, 05:20 AM

عز الدين عثمان

تاريخ التسجيل: 06-22-2005
مجموع المشاركات: 411

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: . . . العدالة الإنتقالية . . . (Re: عمرو كمال ابراهيم)

    ولله يا ولد بختك، مجدع فى القاهرة.

    تعرف كونك تصيّف فى القاهرة دى برضها عدالة انتقالية.

    ما قت لى ورشة وله مؤتمر وله إجازة لوجه الله؟

    عليك الله أمشى لى الأوبرا وشوف المسرح و الكتب.

    ماتنفعك شحدت ربى.
    بعدين ما تشوفو لينا ورشة نجى نطق فيها حنك وسياحة كده بالله؟؛
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-25-2008, 04:43 PM

عمرو كمال ابراهيم
<aعمرو كمال ابراهيم
تاريخ التسجيل: 10-09-2007
مجموع المشاركات: 1226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: . . . العدالة الإنتقالية . . . (Re: عز الدين عثمان)

    يا عمك



    حسه انت فى دبى.. عروس الخليج



    مداقر لينا فى القاهرة الكلها دخاخين ورصاص دى!!!!





    اقصى طموحنا نمشى ناكل فى مطعم السودان





    وشوف انت الدنيا كلها عندكم
    !!!


    غايتو جنس غايتو (:






    انا فى اجازة يا عزالدين

    لا ورشة لا مؤتمر



    لكن تحت تحت عاملين شغل كويس بى جاى مع الشباب










    ******

    بالمناسبة، لمن لا يعرف عز الدين.. من المحامين الناشطين وذوى الحظوة والمكان السامق بين زملائنا فى الخرطوم


    وهو خير من يقدم عن الموضوع أعلاه

    وأول ما سمعت بهذه الكلمة قبل سنوات كانت دعوة منه لندوة حول العدالة الانتقالية بقاعة محمد عبد الحى وتراس جلستها

    وقدم الورقة د. أمين مكى مدنى






    تحياتى عزالدين وكامل تقديرى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-26-2008, 02:35 AM

عمرو كمال ابراهيم
<aعمرو كمال ابراهيم
تاريخ التسجيل: 10-09-2007
مجموع المشاركات: 1226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: . . . العدالة الإنتقالية . . . (Re: عمرو كمال ابراهيم)

    العدالة الانتقالية


    شرحنا المفهوم

    ولكن يتبادر الى الذهن...

    هل تعد هذه العملية من مراحل التحول الديمقراطى؟؟




    كمااشرت عاليه فالمغخوم حديث نسبيا ولم يجتمع علييه الفقهاء يعد




    ولكن عملية التحول الديمقراطى تعنى الوصول بالسلطة من أيدى قابضة الى حكم الشعب عبر الطريق الديمقراطى

    وتسعى فى ذلك المجتمعات وصولا للديمقراطية عبر اليات عديدة مثل بناء المؤسسات واحكام النصوص الدستورية وتفعيلها ومؤائمة القوانين لتلك النصوص ورفع المقدرات الخ...





    وبذلك يتصور الا يكون النزاع مستفحلا للدرجة التى تبين فيها الخصومة وتتشتت فيها اصقاع البلاد او تدور النزاعات المسلحة بين ارجائها او غير ذلك من الصور القاتمة



    وقد يكون الامر كذلك


    وغالبا لا يكون


    ومن تلك الصور القاتمة ما حدث فى كثير من الدول ومنها السودان الذى مر عبر تاريخه بمثل ذلك


    وقد يكون التحول فى شكل السلطة التنفيزية فقط دون الرئاسة كما فى المملكة المغربية........... لكن الفارق ان الصراع على التحول كان مصحوبا بمخالفات جسيمة للقانون الدولى بمختلف فروعه

    ما ادى للمصالحة والانصاف عبر لجان الحقائق ونحو ذلك من الاشكال المختلفة

    وهنا يمكن اعتبار هذه الحالة صورة من صور العدالة الانتقالية لارتباطها بمحو اثار الماضى وانصاف المظلومين فى صراعهم على الحقوق المدنية والسياسية





    وعليه، وبصورة مبسطة يمكننا القول بان التحول الديمقراطى هو جزء من عملية العدالة الانتقالية، وليس العكس.


    عمرو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-26-2008, 03:06 AM

إيمان أحمد
<aإيمان أحمد
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 3468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: . . . العدالة الإنتقالية . . . (Re: عمرو كمال ابراهيم)

    الأساتذة عمرو وعزالدين

    تحياتي
    Quote: ولهذا المصطلح دلالة زمانية وفيها من المكانيةإشارة ليست واضحة، حيث أنه يرتيط بحث أو أحداث محددة ولكنها ترتبط بمنطقة ومساحة جغرافية معينة قطعا. ولا يمكن الوصول لنتائج تتعلق يمساحات جغرافية غير مترابطة بعضها البعض ، كما فى النزاعات بين القبائل المتداخلة بين دول بعينها حيث يصعب التطبيق لعملية التحول وتحقيق العدالة ، او يكاد يستحيل. وهذه الحالة تحكمها إتفاقيات دولية بعينها تعالج قضايا دولية كما الحال فيما يحكم ضحايا النزاعات واللاجئين وترسيم الحدودالخ....


    الموضوع مثير للاهتمام، ويبدو إنه مبحث جديد نسبيا.

    ياعمرو
    من معرفتي غير المتبحرة إنه القانون المحلي للدول يسري أولا، والقانون الدولي الإنساني لا يطغى عليه... إلا في حالات مثل تسليم مجرمي الحرب الدوليين، أو محاكماتهم وقضايا أخرى.

    ياريتك تتوسع بالحديث حول الدلالات الزمانية والمكانية لمفهوم العدالة الإنتقالية، أي بالتحديد، أطمح لإيجاد رد على سؤال: هل يسعى مجترحي المصطلح لتحقيق العدالة الانتقالية في حدود الدول على حدة، أم على مستويات إقليمية أو عالمية أم مزيج من الإثنين، وماهي اقتراحات الخطوط الفاصلة؟!


    ملاحظة أخرى: إن أي تحول سياسي في بلادنا السودان، لم يرتبط أبدا بترسيم حدود لمحاسبات قانونية؛ أعني بالتحولات السياسية تغير الحكومات وكذلك الاتفاقات التي تحدث كل حين، بأشكالها المختلفة... وأتمنى سماع رأيك ورأي القانونيين حول المسألة دي.

    سلام، وشكرا على الكتابة الحية

    إيمان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de