السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 03:09 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد عويس(خالد عويس)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عن دارفور ... وأنا أيضا !!

05-17-2004, 03:48 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

عن دارفور ... وأنا أيضا !!

    نقلا عن الشرق الأوسط اللندنية عدد اليوم
    عن دارفور
    سمير عطا الله

    قال مراسل «للاهرام ويكلي» زار الخرطوم أخيرا ان اهلها يصفون العاصمة السودانية بأنها «اكبر محطة انتظار في العالم». كثير من الناس تريد السفر الى مكان ما. لكن الحقيقة ان الخرطوم هي اكبر تجمع للاجئين في الارض. فقد جاء اليها الهاربون من الحروب الافريقية من كل مكان. في حين غادر الملايين من السودانيين الى انحاء العالم طلباً للعمل، بسبب ثلاثة عقود من عدم الاستقرار السياسي والانقلابات والنزاعات الاجتماعية واخفاق النظام في طرح بديل اقتصادي وطني يجعل من اكبر واغنى دول افريقيا موطناً هادئاً وكفياً لاهلها.
    منذ فترة وانا اتابع قضية دارفور. اتابعها بحزن شديد. ليس في الصحافة العربية لانها لم تسمع بعد بستة ملايين معذب ومضطهد. ولكن في نشرات منظمات حقوق الانسان وفي الصحافة الاوروبية. ولم ارد الكتابة في الامر لانني لا اعرف الكفاية عن المسألة. وما قرأته كان مفزعاً. وفي الايام الاخيرة الماضية، قرأت اكثر من ثلاثة تقارير من دارفور ومن التشاد التي يفر اليها لاجئو دارفور بالآلاف مفضلين الموت جوعاً على الموت ذلاً وقهراً على ايدي «الجنجاويد»، اي الميليشيات الحكومية التي تضطهد السكان وتحرق قراهم وتسرق مواشيهم ولا تترك القرية الا بعد حرق مسجدها واحراق نسخاً من القرآن فيها (جولي فلنت، الديلي ستار).
    كنت قررت عدم الكتابة. لكنني اصغيت في العصر قبل يومين الى وزير سوداني يتحدث في البي. بي. سي. واذهلني كلام معالي السيد الوزير. كان يتحدث عن الاستعمار بعد خمسة عقود من الاستقلال والحمد لله. وقال ان الميليشيات الحكومية هي التي تقوم فعلاً بالحرب ولكن من اجل قمع «التمرد». ولم يحدد مرة واحدة هوية التمرد واهدافه ونواياه ومدى قوته ولماذا يمكن ان يتمرد مسلمو السودان على الحكومة المركزية. وقال ان التمرد ـ اياه ـ يحظى بدعم بعض الدول الاوروبية. فاعتقدت ان هذا البعض هو بريطانيا. الا انه شكر بريطانيا لأنها كانت اول من تبرع لمساعدة منكوبي دارفور، بعشرة ملايين دولار. يا للحاتمية البريطانية. وتململت مقهوراً ومهاناً في مقعدي وانا اسمع معالي الوزير يستخدم مصطلحات مثل «القانون» و«الدستور» و«احكام الدستور» وخلافها من تعابير هاجرت من العالم العربي مع ملايين المهاجرين. واقسى ما في كلام السيد الوزير كان الطلاقة التي يغبط عليها. وقال له المذيع ان هناك تسجيلات تثبت تعاون «الجنجاويد» والسلاح الجوي السوداني في قصف قرى دارفور وفلاحيها ومساكينها الذين لا فرق في مستوى حياتهم فوق الارض او تحتها. ولم يهتز في حنجرة الوزير وتر. قال ان الحكومة ايضاً لديها تسجيلاتها. لكم تسجيلكم ولي تسجيلي. تلك هي المسألة. وقال ان الامم المتحدة ترفع تقريراً في الموضوع. وقد قررت ان اكتب فقط لكي انقل شيئاً من كلام السيد الوزير. وانا مع اهل دارفور وقراهم وبيوت القش التي تحرق. ومع بشرتهم المحروقة. وضد جميع الميليشيات على الارض وفي كل الحروب. لا نزال في لبنان ندفع ثمن جرائمها ووحشيتها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-17-2004, 04:50 PM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: خالد عويس)

    عودا ميمونا اخ خالد ..
    وانت تخرج عن الصمت من جديد ..
    انسان مثلك ضمير امته لا يستطيع ..
    ان يتواري خلف الحجب ..
    كثيرة هي اكاذيب وزراء الانقاذ ..
    ويزيدها صاع رئيسهم عمر البشير ..
    والنتيجة ..
    الحقائق تتناقلها الصحافة الغربية ..
    وتصمت الصحافة العربية (ان وجدت) ..
    وينكفئ جل صحفيو السودان اذاء الجريمة ..
    و دارفور .. مأساة علي الحدود ..
    او دارفور .. تحترق ..
    وما زال وزراؤنا يكذبون .. ويكذبون ..
    ايهما اثقل علي الضمير ؟!
    الكذب علي الحقيقة .. ام السكوت عليها ؟؟
    ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-17-2004, 04:55 PM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: hamid hajer)

    News Article by The Daily Star posted on May 11, 2004 at 19:56:51: EST (-5 GMT)

    The Shameful Muslim Silence on Darfur

    By Julie Flint
    Special to The Daily Star
    Wednesday, May 12, 2004


    The mosque in the village of Urum was packed with people mourning Yahya Abdul Karim, 80, when armed men on horseback rode in, firing indiscriminately. The village imam, Yahya Warshal, ran out of the mosque to try to protect his orphaned grandson. Some of the attackers rode into the mosque, where they killed 16 mourners. Others chased the imam into his grass hut and killed him there, along with the 3-year-old boy he was trying to protect.

    Before leaving the village, the attackers, driving over 3,000 stolen animals before them, tore up Korans found in the mosque and set the building on fire.

    Barely a week later, the horsemen returned with soldiers from the regular Sudanese Army and in a four-day rampage killed 80 more people, including women and children. "The soldiers stayed on the edge of the village," said a 37-year-old man. "But they saw everything."

    In the village of Sandikoro, soldiers and horsemen tore up Korans and defecated on them before burning the mosque, with its imam inside. In Kondoli, they killed another imam, Abrahim Durra, as well as a second imam and the muezzin.

    The story is the same across Darfur, Sudan's westernmost region. In 25 days of research there and among refugees on the border with Chad, Human Rights Watch documented 62 attacks on mosques in Dar Masalit, the homeland of one of Darfur's three main African tribes. Several of them were accompanied by murders inside mosques, often during prayer time. Korans, prayer mats and other symbols of Islam were routinely desecrated.

    The Western world, reluctant to take the focus away from peace negotiations between the government and the Sudan People's Liberation Army (SPLA), has been shamefully late in acknowledging the atrocities in Darfur. But the Muslim world, even more shamefully, has yet to speak out.

    The war in Darfur is in many respects a replay of the war in southern Sudan, waged with weapons that include ethnic militias, scorched-earth tactics and denial of humanitarian access. Both wars pit Sudan's Islamist, Arab-dominated government against African rebels demanding equal rights and an end to decades of neglect. In the south it is the SPLA that is doing the fighting; in Darfur it is the similarly named but quite separate Sudan Liberation Army (SLA).

    But there is one big difference between the 21-year war in the South and the 15-month war in Darfur. The ethnic Africans of Darfur, unlike those of the South, are Muslim. And not just Muslim: deeply, devoutly, unshakably Muslim. Theirs is not the shrill, extremist Islam of the fundamentalist generals who seized power in Sudan in 1989, but a quiet, tolerant Islam that has characterized Sudan for most of its recent history and that still characterizes most of its citizens - Arab or African.

    "Our Islam is good," says Izhaq Abdullah Adam Saber, 65, the imam of Kudumi village. "We pray all the time. We read the Koran all the time. It is they who are bad Muslims. Not us."

    UN human rights investigators have accused the Sudanese government and the Janjaweed, the horse- and camel-riding Arabs who are fighting side by wide with the regular armed forces, of unleashing a "reign of terror" in Darfur. Senior UN officials have described the suffering there as "one of the worst humanitarian crises in the world." Some have gone so far as to draw comparisons with the genocide in Rwanda. The US Agency for International Development has warned that unless Khartoum breaks with past practice and grants full and immediate humanitarian access to the region, 100,000 war-affected civilians of African ethnicity could die in Darfur within the next 12 months

    The government's swift and bloody crackdown on the rebellion in Darfur reflects the unique importance of the SLA rebellion within Sudan. For the uprising is not only proof of Muslim opposition to the country's totalitarian rulers. It is, perhaps even more importantly, a war that cannot be depicted as a rebellion against Islam. The rebels cannot be condemned as "infidels" as they were in the South. And so they are vilified as "thieves and robbers" - thieves and robbers, however, who have proved capable of mounting a formidable military challenge to a government that has the advantage of air power and the added punch of the Janjaweed.

    The war in Darfur has laid bare the racial animus that has always underlain the war in Sudan. The killing there is not about religion. It is about race and ethnicity. In Darfur, the government's drive to "Arabize" a country that is made up of myriad ethnic groups has found a full and willing partner in Arab nomads whose search for new water and grazing land for their herds has led them into conflict with the majority population of settled African farmers.

    When the SLA took up arms in February 2004, protesting government inaction in the face of increasingly violent encroachment by Arab nomads, the government responded by increasing its support for the nomads - reincarnated as Janjaweed - and embarked on a campaign of ethnic cleansing designed to lay waste the countryside and starve the rebels of support.

    "The government wants to kill all African people, Muslim or not Muslim, in order to put Arabs in their places," says Izhaq Abdullah, unwittingly echoing the conclusion of many analysts. "We Africans are good Muslims. We pray all the time. We read the Koran all the time. It is they who are bad Muslims."
    ....................................
    نقلا عن الموقع الاكتروني / لحركة العدل و المساواة السودانية
    ... www.sudanjem.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-17-2004, 06:10 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: hamid hajer)

    الأخ حامد
    تحياتي
    بالصدفة كنت أستمع إلى بي بي سي ذلك اليوم، وحين قرأت مقال الاستاذ سمير عطا الله اليوم في الشرق الاوسط رأيته يستحق التعميم والنشر فعلا لأن الوزير كعادته وقع في مغالطات ومماحكات وهو بالطبع معذور !! قد تستغرب كلامي ، لكنه حال غالبية السياسيين السودانيين الذين أدى تراكم الخبرة السياسية السودانية في اتجاه مخالف للضمير والانسانية الى تلبسهم أقبح حالات التصادم مع الانسانية . التحية حقيقة للاستاذ عطا الله الذي خالف كثير من الاقلام العربية و.. السودانية للأسف.ليت (بعض) كتابنا (الكبار) يتعلمون ماهية شرف المهنة !!
    أزمة دارفور وفظائعها التي هزت ضمير العالم وحركت الامم المتحدة ومنظمات الشرق والغرب لم تحرك - في تقديري - ساكنا الى الآن لدى ساستنا الذين ما زالوا في مرحلة تكوين لجان ستنبثق عنها لجان ثم لجان اخرى لـ (تقييم الوضع).اذا كان وزير خارجية السودان جادا في قوله بأن لجنة لتقصي الحقائق شكلها عمر البشير ستبدأ أعمالها ، فلتسمح حكومة السودان بلجنة (ليست سودانية) محايدة ومن قبل الامم المتحدة وقانونييها لتقصي الحقائق الكاملة حول دارفور .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-17-2004, 08:14 PM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 06-21-2015
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: خالد عويس)

    علي المرء ان يكون ذاتا في نفسه ومن ثم لينتمي بعد ذلك الي من ينتمي .

    لي مواقفي ضد حزب الامة ولكنني لم انظر الي خالد عويس يوما كراكب

    في قطار الحزب , كنت اراه دوما مشروعا لمثقف اتمناه نواتا لسوداننا

    الجديد , ذلك المثقف الذي يحلق عاليا في فضاء الفكر لينظر الي

    عموم السودان بمنظار واحد وهو منظار الحقيقة .


    شكرا لسمير عطاالله حيث يقول:

    Quote: ولم ارد الكتابة في الامر لانني لا اعرف الكفاية عن المسألة


    ففي كلماته تلك وقفة كاتب مع الضمير


    فلنقارن ذلك بما كتبه الكاتب السوداني المقيم في لندن وعلي ما يبدو انه كتب المقال بعيدا عن رقابة ضميره :



    Quote: السودان في نفق الهوية وطمسها..
    محمد الحسن أحمد
    لا شك أن رفض لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف هذا الأسبوع، بأغلبية كاسحة، اعتماد مشروع يدمغ السودان بتجريد حملة فظيعة للتطهير العرقي والإبادة الجماعية في دارفور حال دون دخول السودان مرحلة متقدمة من خطط مدبرة سلفاً لتصفية الوجود العربي فيه، خاصة ان الحملة المسعورة والمنظمة ضد العرب بقيادة التحالف الصهيوني المسيحي المتطرف في واشنطون وتل أبيب، تفرز مناخاً محرضاً على ذلك.ومن حسن الصدف، جاءت هزيمة المشروع بأغلبية خمسين صوتاً مقابل أربعة أصوات، نصفها امتنع عن التصويت ـ كان بفضل مشروع تقدمت به الدول الافريقية ما يعني انها كانت الأولى بتبني المشروع الأوروبي ـ الأمريكي لو كانت الحقائق تثبت ان هناك تطهيراً عرقياً لكون عرقها بالأساس هو المعني بالتطهير المزعوم. ومع ذلك تجاهل المروجون للتطهير العرقي هذه الحقيقة الناصعة وأخذوا يكيلون الاتهامات للدول العربية بحسبانها هي التي احبطت وصم السودان بتلك الجريمة الشنيعة، وانها بصورة أو أخرى شريكة في الجريمة.لقد دبج الكثيرون البيانات والمقالات ليس في مهاجمة الحكومة السودانية، إنما ضد العنصر العربي في السودان على نطاق العالم العربي بأسره، ونكتفي هنا بنموذج واحد لمن وصف نفسه «مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية» حسام بهجت، الذي نشر مقالا بتاريخ 24/4، تحت عنوان: «ماذا سنفعل حيال الإبادة الجماعية في دارفور؟». يشير الى انعقاد القمة العربية ويستنكر: «ان لا يستغرب أحد خلو جدول أعمالها من أية إشارة إلى حقيقة أن نظاماً عربياً يعمل بجد على إفناء احدى أقلياته في الوقت نفسه. وفي الغالب فإن ما سيناقشه القادة العرب بشأن السودان سيقتصر على جهود جمع الأموال لصالح صندوق إعمار الجنوب السوداني لتضمن بعض الدول العربية القلقة قدرة النظام السوداني على تقديم رشوة كافية لمنع سكان جنوبه من تحبيذ خيار الانفصال».ويزيد في مقطع آخر من المقال: «قد لا تكون احداث دارفور في نفس الجاذبية الاعلامية لتطورات قضايانا (المركزية) كفلسطين والعراق، غير ان من الواجب تكرار هذه الحقيقة: هناك نظام عربي الآن يبيد إحدى أقلياته.ولا ريب أن ما قاله كاتب المقال يلخص بجلاء خطورة وخبث دعاوى التطهير العرقي لتوصيف طبيعة وأصل المعارك الدائرة في دارفور. ما جعل القضية تخرج من إطارها كأزمة بين مواطنين وحكومتهم إلى ما يأخذ بعداً عرقياً يمتد ويتشابك


    المقطع من مقال من الوصلة ادناه:


    محمد الحسن احمد مثال لأزمة المثقف ومسألة الاخلاق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-18-2004, 08:15 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: د. بشار صقر)

    عزيزي د.بشار
    شكرا لتحيتك الرقيقة والصادقة ، والحقيقة يا سيدي مرهقة متعبة ومرعبة أحيانا لكن... لابد للانسان الذي يحس ذرة شرف في نفسه أن يطاردها ويبحث عنها بكل ما أوتي من قوة، لأننا نعيش في عمى ، ولابد أن نجاهد في فتح عيوننا لئلا نموت عميانا.
    اضافة: أنا أنتمي لوطني أولا وثانيا وثالثا ثم تجيء انتماءاتي الباقية من دون اسقاط الانتماء الذي أراه بدهيا وواجبا للانسان في كل مكان غض النظر عن دينه ، لونه ، عرقه ، ثقافته .
    مأساة الطيبين في دارفور لابد أن تحرك شيئا فينا.صمتنا عن "الجنوب" 20 سنة فكانت الحصيلة 2 مليون نسمة وملايين اللاجئين ومأساة ممتدة بتفاصيلها البشعة في كل بيت سوداني تقريبا، وهاهي دارفور تفتح جراحنا مرة أخرى بصور الأطفال/الضحايا والنساء/الضحايا ... ويكتفي بعض بالفرجة على التلفزيون ومشاهدة "أخبار" دارفور كأي خبر عابر.. وربما انتقل الى "ستار أكاديمي" مثلا عوضا عن هذا (البؤس الذي يطاق) !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-18-2004, 09:45 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: خالد عويس)

    العزيز خالد
    تحياتى وتقديرى
    انقل لك بعضا مما نشر على لسان مسئولى الامم المتحدة الًًُدين زاروا دارفور:

    "Because there are no villages left to burn, the situation has calmed down," said UN emergency relief officer Daniel Augstburger, who visited Darfur from April 28 to May 1.

    يقول دانيال اوغستبرقر وال>ى زار دارفور فى الفترة مابين 28ابريل و1مايو: لانه لم يعد هنالك قرية تبقت ليتم حرقها، فالوضع هادىء الآن.

    UN human rights chief Bertrand Ramcharan last week accused the Sudanese government of conducting a "reign of terror" and "repeated war crimes and crimes against humanity" by supporting militia and nomads who have been driving black Africans out of the region.

    كبير مسئولى الامم المتحدة لحقوق الانسان برتراند رامشاران اتهم الحكومة السودانية الاسبوع الماضى بالقيام بأرهاب منظم وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، بدعمها المليشيات التى تقوم بطرد السكان الافارقة من المنطقة.

    لك الله ياوطنى من حكومة تفاوض للبقاء حتى ولو على اشلاء الوطن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-18-2004, 10:15 AM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 10-02-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: خالد عويس)

    إيه ايتها الربوع

    شكراً خالد
    كنت قد قلت في بوست ( حكامات دارفور : هل يصلح الرقص ما افسد العسكر )
    البعيد عن العين بعيد عن القلب والمؤازة

    شكراً لوضع هذا المقال امام أعين الجميع
    ( وإنما تعمى القلوب التي في صدور )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-18-2004, 10:29 AM

مراويد

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: خالد عويس)

    The Shameful Muslim Silence on Darfur

    الصمت الاسلامى المخجل المعيب عن دارفور


    و فى كل مكان و فى العراق يحذرون الاحتلال من انتهاك المقدسات او المساجد

    فقط لنعى جيدا ان الامر ليس حول المساجد او المقدسات
    عار اخر يضاف لامة العار هذه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-18-2004, 04:44 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: مراويد)

    الاخ الصديق الانيق خالد عويس

    شكرا لاشراكنا صحو ضمير بعض الكتاب العرب الذين كنا نظن انهم لا يعرفون عن شاننا شيئا, فحالة عطا هى حالة نادرة و لكنها بكل حال اشرف من مواقف المثقفين السودانيين الذين لهم القدرة على قول مئات الابيات من الشعر ولهم القدرة على ادراة حوارات لسنوات فى فلسفة النتوء الذاتى و لكنهم ليسو بمقدرة على قول كلمة حق فيما حدث فى جبال النوبة و فى جنوب الوطن وها هو يحدث الان فى دارفور

    فهم مشغولين جدا بهم الحداثة وما بعدها و ليس لهم وقت لقول كلمة فى حق انسان دارفور الذى يغتصب و يموت و يذبح ويطرد من داره. وحينما يكتبون يكون الحال من بعضو فمحمد الحسن احمد ليس اولهم كمل هو ليس اسوأهم و الساقية مدورة

    بكري الجاك

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 05-18-2004, 05:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-18-2004, 04:57 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عن دارفور ... وأنا أيضا !! (Re: Bakry Eljack)

    أصدقائي الأعزاء
    بشرى
    الجندرية
    مراويد
    بكري
    تحية لكم بعمق وجمال الوطن...
    بتّ أكثر إيمانا بأن دورنا - كجيل جديد - أكبر بكثير مما كنا نتوقع، فالدور المنوط بنا ليس محصورا في "التغيير" وآلياته، ولا تفعيل دورنا في منظوماتنا السياسية والزود عن حياضها بكل السذاجة الممكنة والتكالب المشين، بقدرما هو دور تاريخي في تقريب وجهات نظرنا "الوطنية الخالصة" من أجل "انسان السودان" في كل مكان.دورنا أن نحلم بوطن معافى في "جالا" كما ينطقها اللسان الدارفوري الحميم ، وفي واو بلكنة "عربي جوبا" الجميلة ، وفي جبال النوبة ، وفي حلفا دغيم وكسلا والأنقسنا والخرطوم .لكن الحلم وحده لا يكفي، اذ لابد من العمل بمثابرة وعزم على تنقية نفوسنا أولا من أي شائبة جهوية أو عرقية أو دينية تجعلنا نكيل بمكيالين فلا نحس بآلام السودانيين طالما أنهم ليسوا أقاربنا أو من جهاتنا ومناطقنا أو بانتمانا الديني نفسه.لابد أن ينتمي كل منا لكل ذرة في هذا الوطن ليحس بآلام أهله وعذاباتهم التي لا تنتهي في كل مكان.نحن في حاجة لأن نتعلم حب الوطن من جديد، لذا أخجل من نفسي غاية الخجل حين أعثر على مقال كمقال عطا الله في حين أننا متدثرون بصمت أكثر خزيا وفضيحة من الفضيحة ذاتها.ما يجري في دارفور فضيحة شئنا أم أبيا.لا يهم كثيرا من المسؤول .لست معنيا في هذه المرحلة بتحديد المسؤولية وليست هي أولوية فالأولوية للوضع الانساني المأسوي هناك.يهمني أن يجد هؤلاء الناس مأوى وطعام وقبل ذلك كله أن يتوقف القصف العشوائي والقتل والاغتصاب .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de