الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 06:45 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد عويس(خالد عويس)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عملية السلام تواجه أصعب اختبار

08-09-2005, 07:36 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
عملية السلام تواجه أصعب اختبار

    التداعيات الخطيرة التي أعقبت مقتل النائب الأول لرئيس الجمهورية الدكتور جون قرنق في عدد من مدن السودان كشفت عن جملة مهددات حقيقية لا تعيق إنفاذ اتفاقات السلام فحسب، وإنما تنذر بوضع "السلام الاجتماعي" في مهب الريح. ولا يمكن قراءة ما شهدته العاصمة السودانية يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين في صورة الانفلات الأمني وحده منفصلا عن جذور اجتماعية وسياسية وثقافية جعلت ما حدث ممكنا ومريعا إلى هذا الحد.
    بالمقدور وضع لافتة عريضة لما حدث خلال اليومين اللذين أعقبا مقتل الدكتور قرنق تتمثل بـ"أجواء الحرب الأهلية"، مما يعيد البلاد بأسرها خطوات إلى الوراء، وتتطلب حكمة بالغة في التعاطي مع الأزمة وادارتها على النحو الذي يحفظ الأرواح والممتلكات، وينزع فتيل العنف ونذر الاقتتال الأهلي القائم على الإثنية.
    ويمكنني ببساطة كمراقب وصحفي في موقع الأحداث في قلب الخرطوم وفي الحاج يوسف والفردوس وأركويت والخرطوم بحري وأم درمان، أن أجزم بأن "السلام الاجتماعي" في السودان وخصوصا بين الشماليين والجنوبيين تعرض لشرخ مريع لا يمكن الاستهانة به ولا التقليل من شأنه.
    ففي أنحاء العاصمة المختلفة، كان مقدورا مشاهدة آلاف الناس المسلحين وهم يجوبون الشوارع لتأمين ممتلكاتهم وأرواحهم، بل وهاجم بعضهم الجنوبيين دون تمييز، كما هاجم هؤلاء الشماليين في اليوم الأول دون استثناء. وكانت عمليات القتل والاعتداء تجري بناء على "الإثنية" من قبل الطرفين في أسوأ أحداث تؤرخ لعنصرية كشفت عن وجه كالح يتطلب عملا كبيرا من قبل علماء الاجتماع ومن قبل المثقفين لردم الهوة التي أصبحت واقعا لا يمكن القفز عليه بين ليلة وضحاها.
    وسيكون عسيرا الاتكاء على تطمينات لا تستند إلى معايشة الواقع، ولا تأخذ بالحسبان الأزمة الحادة في الثقة التي قامت بظرف يومين فقط متغذية فيما يبدو بعناصر اشعال كامنة على الصعد الاجتماعية والسياسية والثقافية. وهذه الجوانب ينبغي أن تعطى أولوية في التخطيط لمعالجات قصيرة وطويلة المدى بحيث يتم بحث السبل الكفيلة بعلاج آثار الفقر المريع والتمايز الطبقي والاجتماعي، ووضع خطط اقتصادية واجتماعية عاجلة لدرء ما يمكن أن يؤدي لاشعال حرب أهلية في الخرطوم ناهيك عن المدن الأخرى ثم الانفصال تاليا.
    ويصح القول إن اتفاقات السلام تبقى "فوقية" إلى غاية الآن، ولم تفلح في مخاطبة القواعد، ولم تؤسس لثقافة سلام حقيقية. وليس مطلوبا في هذه الظروف من الحكومة السودانية ولا شريكها الرئيس في الحكم الحركة الشعبية وحدهما العمل على جعل الاتفاق مسنودا بثقافة تعايش سلمي. فالجهد المطلوب الآن، يحتاج لتضافر الجهود كافة داخل السودان، بالاضافة لدور رئيس يفترض أن يضطلع به المجتمع الدولي خصوصا في ناحية التدريب والتأهيل والأموال، لناحية تخليق ثقافة تعايش سلمي ومسح آثار اليومين الداميين.
    وهنا، لابد من التوجه لرئيس الجمهورية والسيد سيلفا كير بمناشدة بضرورة عقد لقاء سريع وجامع بعد مواراة جثمان فقيد البلاد الثرى للتفاكر والتشاور مع مختلف القوى السياسية ومن دون استثناء لنزع صفة الثنائية عن اتفاقات السلام وتحويلها إلى شراكة قومية تخاطب الشعب السوداني بمكوناته المختلفة، كما تقود لحلحة الأطراف الملتهبة في دارفور وشرق السودان.
    وسيحفظ التاريخ دون شك لرئيس الجمهورية والسيد كير، دعوتهما إلى لقاء جامع في الخرطوم بحضور قادة فصائل دارفور ومؤتمر البجا والأسود الحرة فضلا عن القوى السياسية الأخرى، وتشكيل حكومة قومية بنسب تمثيل "محترمة" وبرنامج واضح يضع بالاعتبار ضرورة الإبقاء على لحمة السلام الاجتماعي، وتطبيق اتفاقات السلام بحذافيرها، والنظر في المسائل الملحة كلها.
    وتبرز أيضا قضية النازحين وأحزمة الفقر التي تطوق الخرطوم، ولابد من معالجة سريعة و"طوعية" لا تتوسل العنف والحلول التي يمكن أن تؤجج نيران الفتنة بأكثر مما هي مشتعلة. ولابد من الاستعانة أيضا بالمجتمع الدولي لوضع حل لمشكلة النازحين، على أن تعمل الدولة أيضا وبالسرعة اللازمة لمعالجة قضية البطالة خصوصا وسط الطبقات الدنيا من المجتمع. ولكي تصبح هذه المعالجات ممكنة في ضوء الظروف الاقتصادية التي يعيشها السودان، يبقى ضروريا العمل على ايجاد حل سريع لأزمتي دارفور وشرق السودان، ، إذ ترشح هذه الأجواء كلها للحاجة الوطنية الماسة لعقد لقاء يجمع القوى السياسية بما في ذلك التي ترفع السلاح، من أجل خلق أجواء جديدة ترفد السلام الاجتماعي وتنزع فتيل العنف.
    وبنظرة سريعة على الدور الكبير الذي ينتظر الاعلام السوداني، ينبغي القول بأن التلفزيون السوداني لم يواكب الأحداث، ولم يقدم عملا "معمقا" يليق بمستوى الأحداث لجهة أن يفتح الملفات الساخنة في علاقة الشمال والجنوب. فالشفافية مطلوبة في هذا الوقت، وعلى الأجهزة الاعلامية أن تسعى بكل ما تملك من جهد لدرء الفتنة على ألا تسوق خطابات تبريرية تقدح في مصداقيتها وتلجيء الناس لخيارات اعلامية أخرى في ظل فضاءات اعلامية مفتوحة.
    وإذا كان مفيدا لجم بعض آئمة المساجد الذين سارعوا حسبما تناهى إلى الأسماع للمناداة بالجهاد ضد الجنوبيين، فإن من المطلوب أيضا مساءلة الحركة الشعبية لتحرير السودان عن الشرارة الأولى التي انطلقت صباح الاثنين من مكاتبها وسط الخرطوم، على الرغم من أن خطاب قياداتها دل وبوضوح إلى الحكمة والاتزان الذي ظلت تدير به الأزمة.
    وفي السياق ذاته، لابد أن يكون خطاب ولاية الخرطوم أكثر شفافية في تحمل المسؤولية، لأن ثمة قصورا ملحوظا ساد تعاطيها مع الأزمة خصوصا في ساعاتها الأولى، ولازم أداءها حتى في اليوم الثاني. فعمليات القتل والاعتداء تواصلت حتى استوطن الناس شعور الحرب الأهلية.
    وتبقى أخيرا الاشارة إلى أن الحرب انقضت، لكن ثقافتها لم تنقض، والسلام ما زال أضابيره في القصر الجمهوري ورئاسة مجلس الوزراء، لم تختلط بالبسطاء ولم تصبح ثقافة في أوساط الناس. وإن لم يبذل مجهود أكبر ليس في احتواء الأزمة الحالية، وإنما في تخليق ثقافة شعبية تحض على السلام وبوسائل ووسائط مختلفة، فإن القادم أخطر !!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2005, 08:29 AM

شمهروش
<aشمهروش
تاريخ التسجيل: 09-14-2002
مجموع المشاركات: 1052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: خالد عويس)

    اخي خالد عويس..........
    لقد استمعت لحديثك بقناة الجزيرة في ذلك اليوم..
    وقد كان حديثا شجاعا مرتبا..
    وما ذكرته هو قد اصاب الحقيقة في مقتل فلابد من مواجهة الواقع
    بدل دفن الروؤس في الرمل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2005, 08:39 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: شمهروش)

    أخي شمهروش
    تصحيح بسيط، حديثي لمرتين صباح ذلك اليوم الحزين كان لقناة "العربية" التي أعمل بها، وتصادف أن كنت موجودا في الخرطوم لذا تمت الاستعانة بي.
    وصحيح ما ذكرت بأنه واجب مواجهة الحقائق بدلا من دفن الرؤوس في الرمال. فما جرى كان خطأ من قبل بعض الجنوبيين وبعض الشماليين. وبرزت في المقابل نماذج انسانية متحضرة وواعية ومسؤولة. ما قرأته في هذا المنبر عن "انسان" و"سوداني" ترك بيته في الكلاكلة لأيام ليحرس بيت جيرانه بالسيف والعصا. وما قرأته هنا في الخرطوم عن زوجة السيد بونا ملوال التي شمرت عن ساعديها في "لفة جوبا" أركويت - المعمورة لتساعد وتعالج جرحي اليوم الأول في بيتها، وما سمعته من الزميل عارف الصاوي عن "انسانة" "سودانية" خلصت شيخا كبيرا في اليوم الأول من بعض الذين تحرشوا به واصطحبته لمنزلها لتداويه ومن ثم توصله هي وأمها إلى بيته. ما سمعته من صديق عن شباب في "بري أبوحشيش" حموا كل السكان الجنوبيين في حيهم من "انتقام" اليوم الثاني لأن أولئك السكان لم يبدر منهم طوال اقامتهم هناك ما يبرر الاعتداء عليهم "دون وجه حق"، كل هذه النماذج المشرقة ينبغي الوقوف عندها طويلا لندرك أن قيمة الانسان لا تنبني على اللون ولا الجنس ولا الدين، وإنما بقدرتنا على فهم واستشعار هذا الرابط الانساني الذي هو فوق كل رابط آخر.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2005, 08:40 AM

Abdulla Ageed
<aAbdulla Ageed
تاريخ التسجيل: 07-31-2005
مجموع المشاركات: 803

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: خالد عويس)


    الزميل الأنيق الأساذ خالد عويس
    لك التحية
    ورغم أننا رأيناك عدة مرات في تلفزيون السودان ضمن فعاليات مقتل قرنق وما أعقبه
    ولكننا افتقدناك في هذا المنبر. كما افتقدناك قبلها في الرياض وفعالياتها.

    مرحبا بعودتك

    وسأعود للمشاكسة حول المقال.

    عبد الله عقيد
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 01:24 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: Abdulla Ageed)

    الأخ الزميل عبدالله
    أهلا بك أولا في المنبر، قلما جميلا وصحفيا يبحث عن الحقيقة. وفي انتظار "مشاكستك" حول المقال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 01:54 AM

على اسماعيل
<aعلى اسماعيل
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 1777

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: خالد عويس)

    صديقى العزيز / خالد عويس - تحية واحتراما

    يا زول كيف اخبارك والاسرة الكريمة - بحثت عن تلفونك كثيرا ايام نكبة الاثنين للاطمأنان عليك وكذلك لنتقصى حقائق الاحداث لما تتصف به من صدق وامانة فى العمل الاعلامى عموما تطمنا عليك اليوم ومن قبل ايضا عن طريق الاصدقاء هناك بالخرطوم -

    مقالك يا عزيزى دخل قلوبنا بسهم الحقيقة والواقع المعاش فى وطننا وهذا هو ديدنك الذى عرفناك به وان الوضع الحالى وتفجر ماساة الاثنين الثلاثاء نذر بالحرب الاهلية وبقوة كمان اذا ما لم نتدارك انفسنا ونزيل المتاريس السياسية وضغائن الحروب والدونية ونتعامل بحق المواطنة بيننا كمواطينين ومن ثم بيننا كساسة واحزاب ويجب علينا ان نتجرد من سياسة التمكين وتكبير الكيمان والقبلية والجهوية وفقط نلتفت الى وطن اسمه السودان ونعمل لتماسكه ووحدته بعيدا عن الاستئساد بالسلطة واقصاء الآخرين - نعم فالسودان وطن لكل السودانيين فيجب ان ننظر الى الحل من هذه الزاوية ونترفع عن حب الذات حتى نضمن التعايش السلمى بين ملوال وهاشم و اسحاق واوشيك .خالص الشكر والتقدير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 02:10 AM

محمد الامين محمد
<aمحمد الامين محمد
تاريخ التسجيل: 03-07-2005
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: خالد عويس)

    موت قرنق: آثاره على السلام في السودان تقرير منظمه الازمات الدوليه
    نيروبي/بروكسل، 9 أغسطس 2005: يجب على قادة السودان والمجتمع الدولي ألا يدعوا موت جون قرنق يفتح ثغرات للمخربين كي يدمروا عملية السلام الهشة في البلد.

    موت قرنق: آثاره على السلام في السودان،* أحدث إحاطة إعلامية من المجموعة الدولية للأزمات، تستكشف آثار حادث تحطم الطائرة المروحية الذي أودى في 30 يوليه بحياة الرجل الذي قاد التمرد لفترة طويلة وشغل منصب نائب الرئيس لفترة ثلاثة أسابيع وتنظر إلى خليفته، سلفا كير ميارديت. والحركة الشعبية لتحرير السودان التي أسسها قرنق قد استجمعت قواها وأعادت تنظيم نفسها بسرعة، ولكن فقدان القائد الوحيد الذي عرفته الحركة في عمرها البالغ 21 عاما، سيكون من الصعب التغلب عليه.

    "إن الأمر الأساسي لتنفيذ اتفاق السلام الذي توصل إليه جون قرنق عن طريق التفاوض هو أن تتماسك الحركة الشعبية" يقول جون برندرغاست، المستشار الخاص لرئيس المجموعة الدولية للأزمات. "وإذا انهارت الحركة، فإن اتفاق السلام سينهار أيضا".

    مامن شك في أن الحركة الشعبية قد ضعفت. وهي الآن أقل إمكانية نوعا ما للإسهام بصفة رئيسية في حل مشكلة الحرب والكارثة الإنسانية في دارفور أو حل المشاكل الآخذة في الغليان في شرق السودان. وقد زادت أيضا احتمالات انفصال الجنوب، الأمر الذي يزعج حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم.

    وينبغي للأطراف الفاعلة الدولية الرئيسية مثل الولايات المتحدة، التي ساعدت في التوسط لإبرام اتفاق السلام الشامل في يناير 2005، أن تفعل الكثير لمساعدة الأطراف على إنقاذ الاتفاق. وهناك حاجة إلى اتخاذ تدابير في ثلاثة مجالات لتحقيق استقرار الوضع في المدى القصير.

    أولا، يجب على الحكومة والحركة الشعبية بذل كل ما في وسعهما لمنع تكرار حدوث العنف بين الجماعات العرقية الذي اندلع في الخرطوم ومناطق أخرى في الجنوب بعد موت قرنق. وثانيا، يجب على قادة الحركة الشعبية الجدد أن يظلوا موحدين في وجه ما سيبذل قطعا من جهود لتفريقهم وتقويض الحركة. وثالثا، هناك حاجة إلى المزيد من الدعم الدولي لاتفاق السلام في هذا الوقت العصيب.

    وتقع على عاتق المجموعة الثلاثية، الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج مسؤولية خاصة. وكان تعيين واشنطن ممثلا خاصا لها أمرا هاما ولكن يجب القيام بالمزيد من العمل لضمان ألا ينسف المخربون اتفاق السلام الشامل.

    "إن العناصر المتشددة في الخرطوم التي تعارض اتفاق السلام الشامل يمكن أن تحاول استغلال موت قرنق للتراجع عن تنفيذ الاتفاق بصرامة"، يقول سليمان بلدو، مدير برنامج أفريقيا بالمجموعة الدولية للأزمات. "يجب على مجلس الأمن أن يرد بسرعة على أي انتهاكات للجدول الزمني لاتفاق السلام الشامل بغية إبقاء الأطراف على المسار المطلوب ويجب جعل العناصر المتشددة تدرك أن أي سعي إلى التلاعب بالوضع للتسبب في أحداث عنف جديدة سيعارض بقوة"

    [email protected] :لمزيد من المعلومات الإتصال بنديم حاصباني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2005, 03:41 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: محمد الامين محمد)

    الأخ محمد الأمين
    شكرا على المرور

    الأخ علي إسماعيل
    شد ما تقلقني هذه النعرات القبلية والمناطقية والإثنية المتنامية نتيجة لاضعاف القوى السياسية، والاعلاء من شأن القبيلة والجهة في خطاب الإنقاذ. الحوادث الأخيرة ينبغي النظر إليها في فضاء أوسع يتناول جذور العنف لا نتائجه الأخيرة فحسب، ويقوم بمراجعات أساسية في ثقافتنا الجمعية ومكوناتها ومدى صحة السائد من عدمه. شكرا لك على المرور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2005, 05:12 AM

فتح العليم عبدالحي

تاريخ التسجيل: 08-07-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: خالد عويس)

    العزيز خالد عويس
    لك التحاياواسلام
    الاحداث توكد ما ظل يقول به كثير من المثقفين من ان السلام ليس محض وثائق وبرتكولات كما تصور ذلك كثير من المثقفين بل العمليه مشروطه بتغييرات نفسيه ومجتمعيه ثقافيه عميقه لان الحرب كما السلام توجد في الذهن لاتوجد في الواقع
    وهذا يتطلب جهد فكري وثقافي يقوم به المثقفون ورموز المجتمع لان الدوله في بنيتها واصل تكوينها دولة اداره لاتحسن هذه العمليات البعيدة المدي
    العزيز خالد
    ان التوقيع علي وثائق السلام هو بداية الطريق والرحله طويله فعلينا ان نصبر ونصابر علي الطريق

    لك التحايا كنت اتمني ان التقيك في الخرطوم لنتعارف اكثر علي كل بيننا الايميل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2005, 05:46 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عملية السلام تواجه أصعب اختبار (Re: فتح العليم عبدالحي)

    الأخ فتح العليم
    أوجزت ما أردت قوله من خلال مقال طويل. ولخصت المشكلة في عبارتين أو ثلاث، لك التحية وموافق على كل ما تفضلت به.
    أنا لا أزال في الخرطوم وتلفوني هو
    0912297322
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de