وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 05:59 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد عويس(خالد عويس)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الفيتوري وقضية اللون

06-17-2003, 04:35 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الفيتوري وقضية اللون

    للكاتب النوبي
    حجاج حسن الدول
    نقلا عن موقع كيكا
    اللون الأسود مشكلة. قضية ولو خشي بعضاً من السود اعتبارها قضية. ولأن السواد صار عقدة نفسية، خشي الكثيرون من الشعراء والأدباء السود مواجهتها، فنأوا بأنفسهم عنه فيما عدا الشاعر الكبير محمد الفيتوري، فهو الجريء وأهم من كتبوا عن اللون وتأثيره النفسي المؤلم حتى الآن. الفيتوري لم يهرب من لونه ولم يساير وينافق المجتمع على أن لونه قضية مسكوت عنها فيسكت. وهنا في بلانا العربية عنصرية لونية وإن كان محظور الحديث عنها علناً. والاتفاق الضمني أن ينكر تواجدها حتى السود أنفسهم. ورغم أن كل الأدباء السود متأثرين بها بدرجة أو بأخرى لكن لم يفتح هذا الجُرح أحد منهم، ليس إشفاقاً على نفسه من كشف آلامه فقط، وليس خجلاً من عيب خَلقي اقتنع به وخنع له وركع, بل خشية على نفسه، خشية من رد فعل السلطة والمثقفين ومدعي الثقافة أن يتهموه بالعنصرية وتشويه وقلقلة استقرار المجتمع، بل والغريب خشية رد فعل بني لونه السود أنفسهم! فأحد مواطني الفيتوري في مدينة الخرطوم هاجمه قائلاً (ما هذا الشعر الذي تكتبه يا أخي.. لقد فضحتنا.. إنني أكرهك) وقد كتب الفيتوري هذا في ديوانه (أذكريني يا أفريقيا) الذي نشره عام 1966. فالسود صاروا في وضع ضعف وخجل من أنفسهم كملونين، يخشون أن يتحدث أحد عن لونهم الأسود، ممكن أن يقول الغير عنهم.. السمر، أو هو يقول عن نفسه.. أنا أسمر، فاللون الأسمر لون مراوغ ممكن الاختباء خلفه. وجميع ذوي اللون الأسود يشتركون في نفس الوجع كل بنسبة معينة. والشاعر الأسود المارتنيكي إيميه سيزير، قال بوجود القاسم المشترك بين السود، وعبّر عنه بمصطلح (الزنوجة) وفي الجنوب المصري والشمال السوداني حيث منطقة النوبيين، المصطلح الموازي أو المنبثق من الزنوجة هو (النوبية). والنوبيون موجوعون بوضعهم كسود، ويغضب الكثير منهم حتى الآن إن قيل عنه أسود، يفضل كلمة أسمر. ويغضبون إن قال أحد منهم أننا سود! فالنوبيون لونهم ليس ثقيل السواد وإن كان بهم من هم سود تماماً كما أن بهم القمحيين لوناً والبيض أيضاً. وهم أنفسهم برفضهم إن يصنفوا كسود تعالياً، بهم عنصرية.

    والسود عامة بمختلف درجات اللون فيثم, ينتظرون من يصيح صيحة رائعة تقول (يا سود العالم. اتحدوا) صيحة تقول ما هو كائن بالفعل في الوجدان. وقد قالها الفيتوري شعراً فكتب (ولا تحسبوا أني وحدي، فمعي الملايين) وكتبها أوجستينو نتو الأنجولي، والحائز على جائزة لوتس للأدب الأفريقي الآسيوي عن عام 1970:-



    أيها السود في كل أرجاء الدنيا

    إنني أحس بكم جميعاً

    وأحيا آلامكم..

    يا .. أخوتي



    لكن لم يستطع السود حتى الآن أن ينظموا وجدانهم في تجمع عقلاني نفعي.

    نعود للفيتوري.. الفيتوري يجمع بين أصقاع عربية شتّى، فجدته السوداء ابنة قبائل الجرعان السودانية، اختطفت وصارت جارية وأحس هو بآلامها التي هي نبع آلامه، لم يخجل منها ولا من جده المصري الصعيدي عربي الأصل الذي كان تاجراً للرقيق. والفيتوري في نفس الوقت له جذور ليبية. كتب الفيتوري تجربته فأثار قضية الإنسان الأسود في البلاد العربية التي كان بعضها مازال يتاجر ويستخدم البشر كعبيد، والبلاد الأخر تحمل في طيات كيانها التعالي على السود، وكأنهم لا يريدون أن يعترفوا اعترافاً كاملاً بأن السود بشر مثلهم! أثار قضية العبودية التي تخص أفريقيا كلها وكل أبناء أفريقيا في العالم، مثله مثل سيزار وسنجور وداماس وغيرهم. قال الفيتوري (لقد أردت أن أفضح واقعنا الأسود، ولن أسمح لنفسي بتزييف هذا الواقع) وحين اتهمه الأستاذ محمود أمين العالم حوار تم رصده في نفس الديوان المذكور "أذكريني يا افريقيا" بأنه يسقط مأساته الشخصية على أفريقيا، وبأنه شاعر مريض. قال الفيتوري (المرضى كثيرون، وأنا واحد منهم.. كلهم يعانون مثلي.. أقصد كلنا.. ثق فيما أقول.. وأنا أريد في هذه المرحلة من شعري، أن أتطهر من مرضي.. بأن أبوح به.. لقد جرؤت على أن أكسر الصدفة من الداخل، لذا تجدني أغني مبتهجاً بمادة حزني).

    طبعاً كان الفيتوري على حق، لكن الأستاذ محمود العالم كتب رأيه المتأثر بالحالة العامة في مصر والعالم والتي تطالب الفنان عموماً بأن يعبر عن القضايا الإنسانية الكبيرة، خاصة طبقتي العمال والفلاحين لا أن يكتب عن آلامه النفسية التي يحس بها هو وحده. فالوقت كان وقت الاشتراكية والكتابة الواقعية الاشتراكية. وفات الأستاذ العالم أن الفيتوري يتكلم من خلال نفسه عن ملايين البشر السود في العالم. فاته أن قضية اللون حامض كاوي في نفوس السود نتيجة لآلام قرون ترسخ فيها أن العبودية سوداء، وأن كل أسود بالضرورة عبد! لا يهم شهرة سبارتاكوس كعبد أشقر ثار واشتهر، لا يهم المصريين والعرب أن المماليك الذين حكموا مصر قروناً كانوا عبيداً بيض وشقر. لا يهم كل هذا، فقد استقر واستوطن في بطونهم أن العبودية سوداء! وسبب من الأسباب أن فيهم تكوين شخصي جمعي يحب أن يستقر وعيهم عند ذلك القرار الصارم الباتر الذي لا يقبل مراجعة أو محاورة أو حتى مراجعة بينهم وبين أنفسهم، وهو أن العبودية سوداء. العنصرية اللونية مستقرة في البلاد العربية وإن أنكروا وإن احتجوا وإن أقسموا أن لا عنصرية فيهم، فالعنصرية متواجدة بمؤشرات وأدّلة عديدة. فهل في مصر مثلاً يوجد مذيع تليفزيوني أسود أو مذيعة صريحة السواد؟ هل شاهد أحد مسلسل عن النوبة أو عن عائلة سوداء؟ أقول أسود وسوداء، ولا أقول الكلمة المراوغة.. أسمر.

    ولأن الفيتوري يقود تطور نفسية السود ويعبر عنها بصدق، فقد استقبح نفسه صغيراً لأن الأسود كان في العرف السائد في مصر وفي البلاد العربية والعالم كله، قبيح مهما كان وسيماً. وعليه كان السود واقعين تحت هذا التأثير ورضخوا له فخجلوا من لونهم. فكتب الفيتوري في ديوان اذكريني يا افريقيا..

    فقير أجل.. ودميم دميم بلون الشتاء، بلون الغيوم

    يسير فتسخر منه الوجوه وتسخر حتى وجوه الهموم

    فيحمل أحقاده في جنون ويحضن أحزانه في وجوم

    ولكنه أبداً حالم وفي قلبه يقظات النجوم

    تجرأ السود في العالم وفتحوا ملف اللون، ماعدا سود العالم العربي فهم حتى الآن يتفادون إثارة قضية اللون خوفاً من زيادة التهاب جرحهم الدامي. ولأن الفيتوري هو الذي اقتحم ولم يهب لا البيض ولا السود، ولأنه هو الذي وضع القضية تحت البصر والبصيرة، ولأنه هو الذي كتب أربع دواوين عن أفريقيا، فهو الذي يستحق الاحترام على شجاعته الإنسانية والشعرية، هو الذي يجب أن تقدره افريقيا وتختاره شاعر افريقيا مرتين. لكنها لم تفعل ولو لمرة واحدة.

    وأدباء النوبة في الأربعينيات والخمسينيات والستينيات، شابهوا أدباء أفريقيا جنوب الصحراء في اتجاههم اليساري، بل الشيوعي. التحاماً بالشعوب ومجابهة الاستعمار والحكام المتسلطين، وكتبوا بالواقية الاشتراكية واشتهرت رواية (الشمندورة) لمحمد خليل قاسم فكانت العباءة التي خرج منها تنويعات من الكتابات النوبية. وأرى أنه توجد عدّة أوجه من التلاقي والتشابه والتوازي بين الأدب النوبي والأدب الأفريقي، وأيضاً بين هذين النوعين وبين أدباء الولايات المتحدة الأمريكية ذوي الأصل الأفريقي، أوجه التلاقي والتشابه والتوازي منطلقها المشترك هو اللون. لكن هذه مواضيع تحتاج لدارسين متخصصين
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 05:07 AM

HOPELESS

تاريخ التسجيل: 04-22-2003
مجموع المشاركات: 2465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: خالد عويس)

    تسلم اخي خالد علي هذه الطله الرائعه

    الفيتوري (المرضى كثيرون، وأنا واحد منهم.. كلهم يعانون مثلي.. أقصد كلنا.. ثق فيما أقول.. وأنا أريد في هذه المرحلة من شعري، أن أتطهر من مرضي.. بأن أبوح به.. لقد جرؤت على أن أكسر الصدفة من الداخل، لذا تجدني أغني مبتهجاً بمادة حزني

    وكم هو جدير بالاحترام هذا العملاق

    ليتنا نتعلم كيفيه الأنعتاق من سلطان الزات

    (عدل بواسطة HOPELESS on 06-17-2003, 05:09 AM)

                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 09:08 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 21078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: خالد عويس)


    في حضرة من أهوى عبثت بي الأشواق
    حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق
    وزحمت براياتي وطبولي الآفاق
    مملوكك لكني سلطان العشاق


    في رأيي أن الفهم الخاطئ للدين ولنصوص القرآن والحديث وقصص السيرة كان لها دور في تكريس دونية اللون الأسود، مع وجود عوامل أخرى بطبيعة الحال.. فهناك بعض آيات القرآن الكريم مثل قوله تعالى:
    يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ

    وقوله تعالى:

    وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ

    وقوله تعالى:

    وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ

    ويبدو لي أن هذا هو ما جعل العرب والمسلمين السود، والسودانيين بصورة خاصة، ينفرون من وصف أنفسهم بالسود..

    ويبدو أن قصر فهم العرب لمعاني الدين ونصوص القرآن له دور أيضا في الاعتبار الدوني للمرأة.. قال تعالى:

    وَيَجْعَلُونَ لِلّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُم مَّا يَشْتَهُونَ *

    وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ*

    يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ *

    ومن هنا كانوا يئدون البنات خوف العار والفضيحة.. وكل هذه النصوص يجب على الناس أن يضعوها في موضعها من المكان والزمان الذي نزل فيه القرآن.. ثم على الناس فهم نصوص أخرى تدعو إلى المساواة ونبذ التفاخر بالألوان والأجناس والأشكال..
    ولكن واقع الناس في أدبهم وشعرهم وسائر فنونهم كرّسوا الفهم الشعبي لكي يعني دونية اللون الأسود ودونية المرأة..
    قال المتنبي
    من علّم الأسود المخصي مكرمة
    أقومه البيض أم آباؤه الصيد

    انظر إلى شاعر مثل جرير يرثي زوجته ولكن يبدأ قصيدته بأنه يستحي من زيارة قبرها!!

    لولا الحياء لهاجني استعبار
    ولزرت قبرك والحبيب يُزار



    هل أخبرنا تاريخ الدين أن هناك أنبياء سود اللون أو سمر؟؟ ربما كان سيدنا آدم أسود اللون.. على كل حال جاءت الأخبار مؤخرا تؤكد أن أقدم إنسان من نوع هوموسابينز وجدت متحجراته في إثيوبيا ـ أفريقيا.. فهل يدل ذلك على أن الإنسان الأول كان أسود اللون؟؟ ربما!!
    هل أخبرنا التاريخ بأن هناك نبيأت نساء؟؟ هل يعتبر المسلمون السيدة مريم التي وصفها الله بكل ما وصف نبية؟؟
    رحم الله أهل السودان فقد كانوا يسمون بعض الصالحين منهم بأسماء أمهاتهم: العبيد ود ريا..

    وقد عرف بعض الصالحين في السودان وأمهاتهم من المستعبدات أو الرقيق ولكنها كانت نادرة.. والأثر يقول بأن الشيخ يوسف أبو شرا كانت أمه سرية كما تجيء العبارة الملطفة لكلمة أخرى يشيع استخدامها في المجتمع السوداني تبدأ بحرف الخاء، لا أحب أن أذكرها.. والشيخ يوسف أكبر أولياء العركيين كما يقول عنه الأستاذ محمود، وهناك قصص تروى في مسالة لونه الأزرق..

    أشكرك يا خالد على إيراد الموضوع..

                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 10:02 AM

kofi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: خالد عويس)

    الناس تعشق من فى وجهة خال
    فكيف بى وحبيبى كلة خال

    كلما قرات الفيتورى تاسفت على زمانة وزماننا , وياليتنا تعلمنا ان النبوغ وحدة لا غير هو مبتغانا فكم من متلبث تمسح بالعروبة لتوصلة وما وصل!!الفيتورى بلند الحيدرى السعدى الشيرازو وسعيد عقل كلهم ابداع مع سبق الاصرار على تسكين الحقيقة
    ليت قومى يعلمون
    شكرا على ادول بتاع(دنقلا) الرواية الرواية
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 06:33 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: kofi)

    الأعزاء
    هوبلس
    ياسر الشريف
    كوفي
    تحياي
    الحقيقة أن حجاج الدول تناول قضية فى غاية الاهمية وهى من وجهة نظري تمثل اتجاها رائعا لدي الفيتوري يهرب معظمنا _ نحن السود (بتدرجات )_ منه والاشكال لا ينحصر فى مسألة اللون لكنه يتعمق جدا فى النظر الى طبيعة الثقافة والوعي وقدرة الابداع على تطويع الفكرة لمصلحة غاية انسانية جليلة هى التضامن الانساني النبيل ليس مع النفس فحسب ( بوصف الشاعر أسود اللون ) وانما مع كل السود فى العالم ، أعتقد أن الفيتوري و(نحن) لسنا فى حاجة الآن لتأكيد الحضور الانساني للسود ، فاللون الأسود بعد أن كان منبوذا ومهانا فى كل العالم وبعد أن كان (البيض) خاصة فى الغرب يعتقدون بمهانة هذا (الجنس) استطاع ان يقلب مفاهيمهم المتخلفة ليؤكد انه على قدم المساواة معهم ان لم يتفوق فى كثير من الاحيان ليس لأنه (اسود) انما لأن البشر جميعا متساوون تماما فى الاستعداد الفطري لتفجير المواهب والمقدرات والنزعات الانسانية والفكر
    للفيتوري تحية
    فهو ان لم يكتب سوي ( معزوفة لدرويش متجول) لأغنته تلك للتربع على عرش الشعر
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 06:40 PM

nassar elhaj
<anassar elhaj
تاريخ التسجيل: 05-25-2003
مجموع المشاركات: 1121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: خالد عويس)

    أخي خالد والاخرون
    وماذا عن الفيتوري الان؟

    هل مثلما أحرق الكثير من القضايا
    أحرق قضاياه الشعرية أيضا
    وأظنها شعرية فقط
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 07:10 PM

abuguta
<aabuguta
تاريخ التسجيل: 04-20-2003
مجموع المشاركات: 8268

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: nassar elhaj)

    الاخ خالد
    تحياتى
    اشكرك على طرح هذا الموضوع
    ان يرانى الناس اسود وان يقولو لى ياسود هذا ليس عيب لكن العيب هو ان ارى نفسى اسود او ان اشمز من لونى هذه هى المشكلة
    الهنود ما عندهم مشكلة فى اللون ..مشكلتهم فى الشعر معنا واحد من حلب ام درمان درس معنا فى مدينة هندية كان الطلاب ينادونه بالعبد الابيض لانه شعره قرقدى

    وعنترة قد صدح بهذه المقولة من قبل
    يعبون على سواد بشرتى
    لو لا سواد الليل ما طلع الفجر

    انا ابن سوداء الجبين كانها
    ذئب ترعرع فى ضواحى المنزل
    الساق منها مثل ساق نعامة
    والشعر منها مثل حب الفلفل

    وتسلم ياحبيب
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 08:00 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: خالد عويس)

    تحية للجميع:
    انه موضوع هادف ، نتمنى الا ينحرف عن مجراه الطبيعي الذي اسس له الاخ خالد بموضوعية وغاية هي الحديث عن بعض المسكوت عنه، بغرض التصالح مع الذات الانسانية من خلال اكتشاف نتوءات الوعي الظلامي في مخيلت البعض من الانسانية على نحو ما هو سائد في عالم العرب وشعوب اخرى غير عربية، وايا كانت درجة المدنية وتهذيب نزعة العنصرية فيها ونظرتها للاخر المختلف في اللون سواء كان اسودا او ملونا......
    الفيتوري طفرة ابداعية واثقة وواثبة في عوالم التواري خلف الاكام والاقتيات على حساب الضمير الانساني او الانكفاء الخجول بدعو عدم صب الزيت على النار............................................

    يا اخي ياسر الشريف: ان البينة التحتية للذهن العربي تجاه سود البشرة ليس مصدرها الايات القرآنية التي ذكرتها واخشى عليك ان يصنفك احد في خانة كاتب ايات شيطانية سلمان رشدي...ان العقل العربي ومنذ الجاهلية تم تشكيله على استعباد الاحباش وهم في الادب العربي الجاهلي موصومون بسواد اللون كشرط كافي للعبودية ودونك تجربة عنتر بن شداد الذي لم تشفع له شاعريته الفذة وبطولته النادرة امام عمه ليزوجه عبله وشان اخاه شيبو ليس اكثر منه حظا.....
    وعندما جاء الاسلام كما تعلم معظم الذين اعتنقوه في بادئ الامر هم العبيد الاحباش السود والذين كانوا تحت العبودية القريشية وغيرها وقتذا فبلال الحبشى و جحش وغيره نماذج كثيرة......................
    اريد ان اقول ان سوداد للون مرادف للعبودية عند العرب سابق لظهور الاسلام
    وخوفوا الناس من دهماء مظلمة اذ بدا الكوكب الغربي ذو الذنبي
    غيرها من اشكال التطير بالغربان من الطيور وغيرها عندعامة العربان.

    اطنك شاهدت فلم لا بتكي يا امي والذي يتحدث عن صراع رفاق مانديلا ضد المييز العنصري في بريتوريا:
    يوجه القاضي في سخرية حديثة الى الاسير الزنجي قائلا له: لماذا يقولون عنكم سود وانتم في الواقع لونكم بني ؟!
    اجاب المناضل لماذا يقولون عنكم بيض وانتم في الحقيقة يميل لونكم الى الوردي
    فمسألة الالوان كلها مسألة نسبية ، وان هوان اللون يصرع ضعاف الشخصية ومنكسري النفوس وليس من هم في قامة الفيتوري اوغيره ممن يعرفون حقيقة الحضارة الانسانية التي صنعها الانسان الاسود في بلاد وادي النيل والتي مازالت وستزال قبلة اعجازية يؤمها الزوار من كل فج عميق والى ان يرث الله الارض ومن عليها.... ان الحضارة الفرعونية تقف شاهدا على ان صانعهاهم النوبيون السود البشرة وانها تشهد على عبقريتهم التي تنافي القصور الذهني عند الاسود والذي روج لله الغربيون قبل ثلاث قرون ليبرروا به الاستعمار الاستيطاني لكثير من بلاد العالم.

    الانسانية حديقة متعددة الالوان، يسر البعض لون ويتحفز تجاه اخر ، ولكن لا يملك احد ان يقتلع لونا ما من هذه الارض وهذا واقع يبقى عصي على العنصريون تغيره لانها ارادة الله......
    يحكي السيد الصادق المهدي في كتاب مشاوير في عقول المشاهير:
    انه عندما كان في بريطانيا رشخ لرئاسة اتحاد الطلبة العرب ، فاعترض العراقيون بحجة ان الصادق المهدي اسود وليس عربيا وهلم جرا.. فساجلهم السيد الصادق المهدي سجالا طويلا الى ان جاء الى قول الشاعر:
    انا الاخصر اخصر البشرة من بيت العربي
    من يساجلني يساجل ماجدا يملأ الدلو حد الكرب

    طبعا يا خالد الناس عندنا في السودان برضو تلطيفا للسوادا يقولوا فلان اخضر .. ها يا الاخيضر وغيرها من المحسنات اللونية على قياس

    المحسنات اللفظية

    الحديث عن الزنوجة يجب الا يكون على طريقة بضدها تعرف الاشياء ولكن يكون مؤسسا بهدف هو اضاءة البقع العمياء في ذهن من يعتقد ان اللون الاسود مرادف طبيعي للعبودية وهذا سائد حتى في سودان اليوم فكل من " بهت " او " تغبش" لونه يظن انه اكثر عروبة او حرا اكثر من غيره ممن هم اغمق لونا ... وهذه ظاهرة تنم عن تخلف في النظرة الانسانية وجهل بحقائق علم الوراثة والتفاعل الحضاري والتصاهر بين الشعوب
    سؤل كولن باول قبل فترة عبر احد القنوات ما اذا كان معتزا بافريقيته وان ذلك سيؤثر في توجه سياسة الولايات المتحدة من منطلق عنصري قال ردا على ذلك لسائله:
    كما ترى انا اسود بما فيه الكفاية وانا افريقي الاصل ولكني امريكي الوطن والمواطنة واعمل لخدمة الشعب الامريكي كما هو موجود على ارض امريكا

    ما هي نظرة من هم اقل لونية من كولن باول في السودان!!!
    دمتم / اخوكم/ ابوساره بابكر حسن صالح
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2003, 08:54 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 21078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الفيتوري وقضية اللون (Re: AbuSarah)

    Quote: يا اخي ياسر الشريف: ان البينة التحتية للذهن العربي تجاه سود البشرة ليس مصدرها الايات القرآنية التي ذكرتها واخشى عليك ان يصنفك احد في خانة كاتب ايات شيطانية سلمان رشدي...ان العقل العربي ومنذ الجاهلية تم تشكيله على استعباد الاحباش وهم في الادب العربي الجاهلي موصومون بسواد اللون كشرط كافي للعبودية ودونك تجربة عنتر بن شداد الذي لم تشفع له شاعريته الفذة وبطولته النادرة امام عمه ليزوجه عبله وشان اخاه شيبو ليس اكثر منه حظا.....
    وعندما جاء الاسلام كما تعلم معظم الذين اعتنقوه في بادئ الامر هم العبيد الاحباش السود والذين كانوا تحت العبودية القريشية وغيرها وقتذا فبلال الحبشى و جحش وغيره نماذج كثيرة......................
    اريد ان اقول ان سوداد للون مرادف للعبودية عند العرب سابق لظهور الاسلام
    وخوفوا الناس من دهماء مظلمة اذ بدا الكوكب الغربي ذو الذنبي
    غيرها من اشكال التطير بالغربان من الطيور وغيرها عندعامة العربان.




    عزيزة بابكر أبو السارة

    لك التحية والود

    لو قرأت مساهمتي بتمعن لأدركت أنني لم أقل أن مصدر المفهوم بدونية اللون الأسود هو الآيات القرآنية.. بل لفهمت أنني قد قصدت أن النصوص القرآنية كرّست مفهوما كان سائدا قبل الإسلام..

    وإنه لحق أن سواد اللون كان مرادفا للعبودية عند العرب قبل الإسلام.. ولكن ما بال العرب المسلمين باقين على ذلك حتى بعد ظهور الإسلام؟؟ ودعني أزيدك أن التراث اليهودي ـ المسيحي يحتوي على نصوص تكرس دونية اللون الأسود وترجعه إلى لعنة نوح إلى إبنه حام فجاء نسله يحمل ذلك اللون.. ليس ذلك فحسب وإنما تلك اللعنة قضت عليه أن يكون نسله بمثابة عبيد لنسل أخويه سام ويافث، وهذا هو السبب في عنصرية اليهود وكثير من المسيحيين..

    أما أنا فقد قلت أن بعض الأسباب ترجع إلى فهم خاطئ لبعض نصوص القرآن التي جاءت مسايرة لوهم عقول العرب التي تعتبر اللون الأبيض خير من اللون الأسود.. أما حقيقة الأمر فتقول أن الله لا يفضل لون وجه إنسان على آخر.. وعلى بني البشر أن يكونوا كذلك ايضا..

    ولك الشكر


    ياسر
                   رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de