بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 04:12 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة بشرى سليمان(bushra suleiman)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كلنا بنحبك ... يا حمــــار !!

09-22-2007, 05:51 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

كلنا بنحبك ... يا حمــــار !!


    ايمان بكرى

    بيقولوا في مطرب مكار
    بيغني بحبك ياحمار
    الواد دا وصولي وكداب
    ومنافق وكمان معار
    وإشمعنا لوحده اللي يحبك
    كلـنا بنحبك يا حمار
    ********
    دا لأنك فعلا متفاهم
    ومبرطع فينا ومش فاهم
    وبتبعد عن أي تفاهم
    بعزيمة غبية وإصرار
    في عُِشرة ما بينا مابتهونشي
    وإن هانت برضو مانقدرشي
    محكمة العدل ما تحكمشي
    وإن حكمت هتولع نار
    ********
    مثلتوا علينا الثلاثية
    في بطولة وكانت جماعية
    وعشان ماهتكمل سداسية
    عملتوا ألف حصار وحصار
    وفي وسط ميدان الحرية
    في شعلة ماسكاها وليّة ،
    ما تكونشي دي ليزا المخفية
    مديّة إشارة إنذار
    ********
    على العموم .. أنا حبيتك
    و إلهي يابعيد يخرب بيتك
    لو يوم هتشك في إخلاصي
    وتصدق ذم الأشرار
    هو سؤال ومفيهش هزار
    هو أنت يعني حمار يا حمار؟
    عشان تصدق إن الفار
    ممكن يقول لأسد يا حمار!!
    ********
    وبعاهدك والعهد أمانة
    حتنّك على طول ويانا
    حمورية اهلك عجبانا
    يا واخدنا من الدار للنار
    كل الحمير هنا عملت تيم
    واتفقوا إنك بغل عظيم
    وحيوزعوا شربات برسيم
    ع العربخانة وع الزوار
    ********
    أرجوك يا حمار بس إفهمني
    أنا مش حَمّـار هتخاف مني
    دا أنا برضو حمار واحمر منك
    ماتهنق قول أي حوار
    ********
    بنقولك شيي مبتمشيشي
    والحاااا بنقولها ما بتجيشي
    ونقولك يس ما بتيسيش
    ومكمل بينا المشوار

    وعشان كده طبعا حابينك
    كـلـنا بنحبك يا حمار



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-22-2007, 06:13 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)

    بشري شفوقة ود خالتي ..رمضان كريم ...انا كمان كنت بحب حمارنا في عبكة بس كان حمار مفيد ومطاوع وخالنا المرحوم عبدالقادر كان عندو حمار ابهة ابيض مخلوط بشوية سواد وكان حمار اكسبريس مش زي حمارنا بس لجلب الموية بالخرج فلقد كان حمار خالك ضابط الصحة قاطع مشاويير طويلة من عبكة الي دبيرة وبالعكس اما حمار ايمان بكري فبياخدهم من الدار للنار اتجاه واحد

    (عدل بواسطة abubakr on 09-22-2007, 06:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 06:56 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: abubakr)

    Quote: بشري شفوقة ود خالتي ..رمضان كريم ...انا كمان كنت بحب حمارنا في عبكة بس كان حمار مفيد ومطاوع وخالنا المرحوم عبدالقادر كان عندو حمار ابهة ابيض مخلوط بشوية سواد وكان حمار اكسبريس مش زي حمارنا بس لجلب الموية بالخرج فلقد كان حمار خالك ضابط الصحة قاطع مشاويير طويلة من عبكة الي دبيرة وبالعكس اما حمار ايمان بكري فبياخدهم من الدار للنار اتجاه واحد


    تعرف يا ابن خالتى ..
    فى الذاكرة ايضاً حمارة حبوبة /آشه فرح والتى كانت تجوب بها القفار والاودية فى رحلاتها كقابلة بمنطقة حلفا .. حيث كانت تمتد رحلاتها جنوباً حتى ارض الحجر(كدين تو)..وهى بالتأكيد رحلة طويلة وشاقة تمتد لساعات.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 11:49 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)


    ((تاكسيمار))
    _________________

    حزب الحمير..!

    سليمان الحكيم

    دخلت الحمير حظيرة الاهتمام لدى كثير من الأدباء والمفكرين، فكتب توفيق الحكيم "أنا وحماري" و"حمار الحكيم"، كما كتب محمود السعدني "حمار من الشرق"... إلى غير ذلك من الكتابات التي تعامل فيها هؤلاء جميعاً مع الحمار باعتباره كائناً يجدر الإحترام به، حتى أنهم أداروا معه حوارات فلسفية تتسم بالعمق أبدى الحمار خلالها ندية واضحة نفض بها عن نفسه كل ما أُشيع حوله من غباء وبلادة في الأوساط الآدمية...

    أما في مجال السياسة فلم يحظَ الحمار بما حظي به في مجال الأدب من إهتمام وتقدير... رغم أنه الشعار الرسمي لأكبر حزب سياسي في أكبر دولة في العالم. وهو الحزب الديمقراطي في أمريكا، بينما اتخذ الحزب الجمهوري المنافس له من الفيل رمزاً له. وهكذا تجري الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية كل أربع سنوات بين الأفيال والحمير. وهي الانتخابات التي تستحوذ على إهتمام العالم كله الذي يشهد بدوره انقساماً بين مؤيد للحمير ومؤيد للأفيال.

    أما خارج الولايات المتحدة الأمريكية فلم يحظَ الحمار بأي قدر من الاعتراف به كائناً له وزن... رغم أن أمريكا هي "قِبلة" العالم وقدوته في نظامها السياسي الذي يسعى الكثيرون فيه من طلاب الديموقراطية والراغبين فيها إلى تقليده مثالاً يُحتذى. وكان يمكن لهؤلاء خاصة الديموقراطيين أن يتخذوا من الحمار شعاراً لهم، كما هو شعار الديمقراطيين في أمريكا. ولكنهم أنفوا من ذلك خاصة في دول العالم الثالث التي كانت أولى بالحمار من الديمقراطيين الأمريكان، لأنهم ينتمون إلى شعوب أشبه ما تكون بالحمير، التي تحمل على ظهرها الحمول ولا تأكلها.. وتحمل الماء على ظهورها ولا تشربه. وتُساق بالعصا إلى أداء المهام التي يُكلفها بها الأسياد دون أن تعرف ما هي أو لماذا تُؤديها... وهي لا تُناقش ما تُؤمر به، ولا تُدرك معنى لما يُراد منها أو بها... ومن نعم الله أنها لا تفهم ولا تكفر، ونعم الله تلك على الأسياد وليست على الحمير، ذلك لأن الحمير لو فهمت وأدركت لما أطاعت الأوامر، أو امتثلت للتوجيهات والتعليمات والقرارات التي يُلقيها عليها الأسياد تحقيقاً لمصالحهم!!

    ولأنني شديد الإعجاب بالحمير، فضلاً عن إعجابي طبعاً بالنظام الديموقراطي، ولأنني أيضاً واحد من هذا الشعب الذي يحمل على ظهره كل تلك الأثقال التي يضعها الأسياد حملاً عليه، فقد فكرت في تشكيل حزب جديد يتخذ الحمار شعاراً له. وحتى يكون الشعار مطابقاً للبرنامج الذي أعددته فقد قررت أن يكون اسم الحزب الجديد "حزب الحمير" واختصاره "ح. ح." أو "حا. حا." وهو اختصار رأيته مناسباً حيث أن الأوامر التي يُصدرها السيد لحماره تتلخص في كلمة "حا"!!

    وما إن انتهيت من اختيار اسم الحزب الجديد... وبرنامجه حتى سارعتُ إلى أخلص أصدقائي لأُطلعه على مشروعي السياسي الذي سيقلب موازين الحياة الحزبية في طول البلاد وعرضها. ولم أكد انتهي من شرح المشروع لصديقي حتى قام من فوره ودخل إلى إحدى الغرف في بيته وخرج منها برزمة من الأوراق قدمها لي طالباً مني الاطلاع عليها. وإذ بي أجد عنوانها "مشروع برنامج حزب الحمير". فنظرت إليه مندهشاً فقال لي: "لقد فكرتُ فيما فكرتَ فيه أنت، وقد أقمتُ الحزبَ فعلاً، وعندي عدد لا بأس به من الأعضاء الذين وقّعوا أمامي على استمارة العضوية بالحزب." فسألته: "ولماذا لم تُعلن عنه في الصحف، أو تتقدم به إلى لجنة الأحزاب؟..." فقال: "نحن حزب في طور السرية، وأنا أدعو سراً للحزب منذ أكثر من عام." فقلت له: "لماذا لم تدعني وأنا صديقك؟" فقال: "أولاً لأنك ذكي وبتفهم، وهذا الحزب قاصر على الأغبياء والحمير فعلاً، ولا مجال عندنا للذين يفهمون ويتناقشون ويتحاورون من أمثالك... نحن لا نقبل إلا الذين يعملون حسب تعليمات وتوجيهات السيد العربجي!!"

    وأخذت أدافع عن نفسي أمامه لعلني أجد مكاناً في الحزب الذي أمضيت الأيام والليالي في الإعداد له، فإذا بي أرى نفسي خارجه ولا أصلح حتى للانضمام إليه مجرد عضو يتمتع بالعضوية العادية.

    قلت له: "من أين حكمت على بالذكاء والفهم؟... فلو كنت كذلك فعلاً لفهمت أسباب ما نحن فيه الآن.. فأنا لا أفهم لماذا نحن متخلفون حتى عن المتخلفين أو الذين كانوا كذلك. ولماذا أصبحنا أفقر من الفقراء... وأذل من الأذلاء... وأضعف من الضعفاء... وأنا لا أفهم كيف ولماذا يأتي الوزراء عندنا وكيف ولماذا يخرجون... ولا أعرف كيف نكون دولة فقيرة وتتصرف تصرف وسلوك الدول الغنية! ولا أعرف كيف نقف على قدمينا حتى الآن وفينا كل هذا الفساد... ولا من أين يأتي اللصوص بأموالهم... ولا أين يذهبون بها... أرجوك اقبلني حتى ولو عضو، أو فرّاش في مقر الحزب."

    فقال صديقي: "إن إجراءات القبول عندنا ليست سهلة ولا مجال فيها للعواطف... هناك اختبارات يجب أن تُؤديها لنرى مدى صلاحيتك للانضمام إلينا."

    فقلت له: "أنا تحت أمرك... اسألني، واختبرني كما تريد."

    قال: "طيب... عندنا دولاب طويل وعريض، ونريد إخراجه من غرفة ليس لها سوى باب صغير، فكيف نخرجه؟"

    قلت له: "نفك الدولاب، ونخرجه قطعة قطعة ثم نُعيد تركيبه خارج الغرفة."

    قال: "ألم أقل لك إنك ذكي ولا تصلح للانضمام لحزب الحمير؟"

    قلت له: "ما الحل الذي تراه يا كبير الحمير؟!"

    قال: "نهدم أحد الحوائط ونُخرج الدولاب ثم نقوم ببناء الحائط مرة أخرى!"

    قلت: "عظيم يا كبير الحمير!"

    قال: "إليك بسؤال آخر."

    قلت: "هاتِ ما عندك."

    قال: "كيف نعالج مشكلة الزيادة السكانية؟"

    قلت: "بتنظيم الأسرة، ومنع الحمل، وزيادة الوعى، ورفع مستوى المعيشة للمواطنين."

    قال: "لا... هذا عمل الأذكياء، أما عندنا في "حزب الحمير" فنحن نعالج المشكلة السكانية، باستيراد المواد المسرطنة واللحوم الفاسدة، ووسائل المواصلات المتهالكة كالقطارات وغيرها، وكل ذلك وغيره سيساعد على حصد العديد من أرواح المواطنين دون حاجة للصرف على وسائل تنظيم الأسرة أو رفع مستوى المعيشة."

    قلت: "عظيم يا كبير الحمير!!"

    قال: "وكيف تحل مشاكل الصحة؟"

    قلت: "بالقضاء على أسباب المرض من فقر وجهل وتدني الأحوال المعيشية لدى المواطنين."

    قال: "كلا... هذا أسلوب ذكي، أما عندنا في "حزب الحمير" فنحن نترك الفقر والجهل وتدني الأحوال المعيشية، وتفشي الغلاء، ونترك المرضى يمرضون كما يحلو لهم، فنحن ديموقراطيون ولا نُريد أن نحرم أحداً من المرض الذي يختاره بنفسه، وكلنا نواجه المشكلة ببناء المزيد من المستشفيات دون الحاجة للصرف على رفع مستوى المعيشة والقضاء على الفقر والأمية. ويعني مثلاً لو أن هناك "مطب" في أحد الشوارع تتكرر بسببه حوادث السيارات التي تُودي بحياة المواطنين. فهل نُعالج "المطب" ونُزيله؟... كلا... بل سنترك "المطب" كما هو، ونضع سيارات الإسعاف بجواره لتحمل القتلى والمصابين إلى المستشفيات القريبة. أو نبني مستشفى للحوادث بجوار "المطب"، حتى نوجد عملاً للأطباء والسائقين والممرضين. وهكذا نحل مشكلة البطالة، كما نحل مشكلة "المطب" الذي يتسبب في الحوادث!"

    قلت صارخاً: "عظيم يا كبير الحمير!!"

    قال: "كيف تحل مشكلة التعليم وزيادة الكثافة بالفصول؟!"

    قلت: "ببناء المدارس وتأهيل المدرسين!"

    قال: "لا... بل باضطهاد المدرسين ورفع شعار إمسك مدرس بحجة التورط في إعطاء الدروس الخصوصية، فتكون النتيجة أن يُهمل المدرس في مدرسته ولا يقوم بواجبه كما ينبغى، فيتدنى مستوى التلاميذ، وهكذا يجد المدرسون المبرر المنطقي لإعطاء الدروس الخصوصية خارج المدرسة لدى أولياء الأمور، فيُسارعون مهرولين برجاء المدرسين إعطاء أبنائهم دروساً خصوصية لا يقدر عليها إلا القادرون، أما غير القادرين فينسحبون من الساحة ويتركون التعليم والمدارس خاصة أنها في نهاية الأمر تؤدي إلى نفق البطالة والعطالة، وهكذا تخلو المدارس والفصول إلا من القادرين وحدهم، فتقل كثافة الفصول، بل ويقل الإقبال على الالتحاق بالمدارس فيزيد عدد الحمير، وتزيد فرصتنا في كسب التأييد عند إجراء الانتخابات، وضمان تسيير الأمور في الاتجاه الذي نريده تحقيقا لمصالحنا!!"

    صرخت بإعجاب شديد: "عظيم يا كبير الحمير!!"

    فقال وقد بدت عليه مظاهر الخيلاء والإعجاب بالنفس:

    "أرأيت أن حزبنا يُقدم رؤية متكاملة، وفكر جديد لا يقدر عليه إلا أمثالنا؟!"

    قلت: "فعلا يا كبير الحمير... هذا فتح مبين في العمل السياسي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه."

    قال: نعم... نعم. إن حزبنا يرفض الأفكار التقليدية، ليكسب كل الرافضين والمضطهدين والمقهورين... ومهدودي الدخل!!"

    سألته: "وهل ستشكلون جبهة للرفص مع بقية الأحزاب الأخرى، لتشكيل حكومة ائتلاف وطني؟"

    قال: "وما حاجتنا للأحزاب الأخرى حتى لو كانت رافصة؟!"

    سألته: "وكيف ترون الحل للمشكلة الفلسطينية؟"

    قال: "نحن و(إسرائيل) كويزين في لباس!!"

    قلت: "لا أفهم."

    قال: "إذا لم نكن قادرين على تذويب (الإسرائيليين) فينا، فنذهب نحن لنذوب فيهم، ونُصبح نحن وهم في نفس الحظيرة!!... في كويز واحد!!"

    قلت: "عظيم عظيم... وماذا عن العراق؟"

    قال: "العراقيون أذكياء، وآدميون... ونحن لسنا معنيين إلا بالمشكلات التي تُعاني منها فصيلة الحمير فقط."

    سألته: "وبقية المشكلات العربية؟"

    قال: نحن أعضاء في "العربخانة"، كما أننا سنُنادي بتفعيل دورنا في منظمة الأمم الملتحدة!!"

    قلت: "ودوركم في حل مشكلة النظافة؟"

    قال: "يقتصر دور الحمير على الوساخة والقذارة فقط، أما النظافة فقد تركناها للشركات الأجنبية، فلماذا نوسخ أيدي مواطنينا في جمع القمامة؟!"

    سألته: "ومشكلة البطالة؟"

    قال: "سنزيد من إنتاج المشكلات التي تحتاج إلى أيد عاملة وبذلك نفتح الأبواب لتوظيف المزيد من العاطلين... بإنتاج المزيد من المشكلات والأزمات!!"

    صرخت من الإعجاب: "عظيم... عظيم يا كبير الحمير!!"

    ثم سألته: "وهل ستغيرون الدستور والقوانين بمجرد وصولكم للحكم؟"

    قال: "نحن الذين نتحكم في الدستور وليس الدستور هو الذي يتحكم فينا، وقد أذلنا الآدميون حين كانوا في السلطة... ولن نُغير الدستور لنتمكن من إذلالهم كما أذلونا. الدستور جُعل لحكم الآدميين والأذكياء، أما نحن فلنا دستورنا القائم على رفص أي إصلاح!!"

    تركته محيياً... وذهبت لأفكر في المستقبل المشرق الذي تنتظره البلاد حين يصل حزبنا إلى الحكم، والإنجازات العظيمة التي سيُحققها لكل المرفوصين والمنبوذين والمضطهدين، ومهدودي الدخل، ووجدتني أجري معن ط زاً، فقد تملكتني مشاعر العن ط زة وأنا أترك ساقي للريح فرحاً، حتى أنني نسيت أن أقف في الطابور لأشتري حزمة البرسيم اللازمة لفطور الأولاد... ولم أتذكرهم إلا بعد أن اعترض طريقي طابور طويل أمام أحد أفران العيش!

    منقول:
    http://www.shababworld.net/forum/viewtopic.php?t=3147

    (عدل بواسطة bushra suleiman on 09-23-2007, 11:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 11:57 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)


    حزب حمير كردستان العراق يحصل على ترخيص رسمي

    أحمد الزاويتي- السليمانية

    تمكنت جماعة شعب الحمير الكردستاني (كه ر كه لى كوردستان) من الحصول على ترخيص رسمي لمزاولة العمل السياسي بعد محاولات دامت نحو 13 عاما.

    وتعود تسمية الجماعة إلى سكرتير الحزب عمر كلول الذي رفع شعارا منذ أكثر من 20 عاما مفاده "بسبب شر وانحراف البشر يجب أن نعيش كالحمار".

    وكانت الجماعة تحاول منذ صدور قانون الأحزاب من برلمان كردستان العراق الحصول على هذا الترخيص دون جدوى، وسبق أن منعت بعض النشريات والكتب الصادرة عنهم، إلا أنهم تمكنوا أخيرا من الحصول عليها من إدارة السليمانية.

    وقد اهتمت الصحافة المستقلة -دون الحزبية- في كردستان العراق بالحدث فأوردت جريدة "هاولاتى" أي المواطن المستقلة تصريحا لكلول قال فيه إنهم بصدد توفير ميزانية للحزب لإقامة المكتب السياسي الذي سماه "خان "وهو مكان إقامة الحمير وفق المصطلح الكردي- في مدينة السليمانية ومن ثم تبدأ مرحلة تسجيل الأعضاء وممارسة النشاط الحزبي.

    أما جريدة "هه وال" أي الخبر التي تصدر في السليمانية فكتبت في عددها الأسبوعي أنه "بعد 26 عاما من النضال وعدم اليأس والنهيق والرفس من أجل الحمار والحمارية، عمر كلول ينتصر في الحصول على الإجازة الرسمية".

    كما أرسلت تحياتها في نهاية نشرها للخبر "لكل حمار وإتان وجحش"، وتقصد من ورائها أعضاء الحزب المذكور، التي وزعت على الدرجات السابقة!

    وعن قانونية القرار المذكور وإنشاء جماعات أو أحزاب على شاكلة "شعب الحمير الكردستاني" قال الخبير القانوني الحاكم مصطفى المختار إنه لا مشكلة قانونية، فوفق قانون الأحزاب يحق لأي مجموعة لا تخالف الآداب العامة ولا تدعو للعنف والإرهاب ولها هدف مشترك الحصول على ترخيص رسمي.

    وبشأن تسمية المجموعة المذكورة بهذا الاسم وإذا ما كان ذلك مخالفا للآداب العامة أو لا، اعتبر المختار أنه لا علاقة لذلك بالآداب العامة، لأن التسمية تسمية معنوية وهم يرون الحمار قد ظلم ظلما كبيرا، ولا تقدير له في أي مكان في المجتمع، فحسب توجهات هذه المجموعة هكذا يقدر الحمار وهم أحرار في ذلك.

    لكنه أشار إلى أن الإجراءات القانونية ستلاحق هذه المجموعة وغيرها إذا خالفت القوانين المذكورة في نشاطها

    http://www.sawtakonline.com/forum/showthread.php?t=648
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 12:42 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)

    حكم الحمير

    الكاتبة السعودية البتول الهاشمية
    http://mogtarebdaily.maktoobblog.com/284825/%CD%DF%E3_%C7%E1%CD%E3%ED%D1

    وتابعت شهرزاد حديثها إلى مولاها شهريار سيد البلاد وأمير العباد: في قديم الزمان و سالف العصر و الأوان، كان هناك سلطان عظيم الشأن، له مئات من المساعدين والأعوان. وفي يوم من الأيام، أراد هذا السلطان أن يقوم برحلة بين الأنام، ليمضي ساعات هنية ويتعرف على أحوال الرعية. رن الجرس فدخل الحرس ، فأرسل الملك كبيرهم في طلب خبير الطقس الذي جاء من خوفه يرقص رقص، فأخبره الملك بعزمه على القيام برحلة للقنص ، و عليه أن يعرف له أخبار الجو حتى لا يفسد عليه المطر الفرح واللهو، فهرع مسرعا الخبير حتى كاد أن يطير، و لما وصل كان قد بلغ ذروة حماسه فراح في معمله يضرب أخماسه بأسداسه ويستنفر كل حواسه، ليكشف الأسرار ويعود للسلطان بصدق الأخبار، فهو يدرك أن بانتظاره الويل و الثبور وعظائم الأمور أن لم يكشف المستور من خفايا الأمور. وبعد ساعات من الجهد المبذول للوصول إلى المأمول انتهى الخبير من وضع الحلول وأرسل إلى السلطان بالقول، بان عليه أن لا يهتم بالقال والقيل فالطقس جميل ويمكنه أن يمارس هوايته في صيد الغزلان والآيل . و لما جاء الموعد المذكور شدت الأحزمة فوق العربات والمهور، فسار السلطان برفقة الحاشية والعيون الحور، و في الطريق صادف الموكب فلاح في السن عتيق ، يسير مع رفيق ، وقد استغرب السلطان منظر الاثنان ، إذ هما في السير يجدان و يسرعان ، و بمعاطف رأسيهما يغطيان ، و حتى يعرف السبب ، ويبطل العجب أرسل إليهما في الطلب ، و لما مثل الاثنان بين يديه ، سألهما سر ما يقدمان عليه ، فابلغ الفلاحان القول إليه ، بان المطر قادم ، ومن لم يستعد له لا محالة نادم ، ولما سأل السلطان كبيرهم لماذا هو متشائم ، فالجو ليس بغائم ، رد عليه بان حماره ، هو مصدر أخباره ، وأن هذا الحيوان لم يأته يوما إلا بصدق الكلام، فان رفع أذنيه عاليا فان الجو ماطر ، وأن أسدلهما فلا خوف على السائر، وضحك ملء فمه السلطان ، وابلغهما أن عليهما الأمان ، إذ أن خبيره اعلم بأخبار الطقس والأوان ، وأن عليهما أن يخلعا المعاطف و لن يكونا بنادمان.
    وتابع الموكب سيره ، والملك من غباء الفلاحان تعتريه الحيره. وبعد ساعات الأحوال تغيرت والسماء تلبدت وأبرقت وأرعدت ، وسيل من الماء أمطرت ، وثياب السلطان والحاشية تبللت ، ولم ينفع الإياب بمنع بلل الثياب.
    وعاد السلطان إلى القصر ، ولاشئ يؤمن له الستر ، فأرغى وأزبد ، وهدد وتوعد ، وفي اليوم الثاني أرسل في طلب كل الحمير ، ومكنها من تسيير أمور البلاد والتغيير ، ومن يومها صار الخبراء ينقلون الشعير، ويسير أمور البلاد الحمير. وهنا سأل شهريار جاريته شهرزاد أن تغيرت الأحوال ، أم أن الوضع ما زال!!
    فأدرك شهرزاد الصباح وسكتت عن الكلام المباح.




    حمار حامل للصواريخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 03:27 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 12-14-2003
مجموع المشاركات: 10753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)

    لكننا نخاف ان نصل حرف الراء منه حينها سنفقد كثيرا من انسانيتنا سنعود الات وسنتعامل بالية مثله تماما
    حمار الحواشة
    هذه هى انا لا اعرف سوى بعض الاماكن امشى اليها مغمضة وحين اعرف اكون لا اود ان استدير الا حمارة كما كنت
    حمارة
    هكذا كانت مدرسة الفصل تلقبنى حين اعجز عن حل مشكلة الرياضيات
    وكرهت الرياضيات لانها اقعدتنى فى منزلة الحمارة
    حين يغضب ابونا عليى احدنايناديه (حمار ) اومع التانيث بتاء مربوطة الى صفتك
    حمير وهذا نوع اخر يشير به والدنا حين تكون الشتيمة جماعية
    او يقول لك (زى الحمار بس )
    مع ان هذا الحمار كائن اعتبره جميلا ولطيفا
    وحين يغضب والدى جدا فانك ستكون لديه
    بغل بس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-25-2007, 12:32 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    العزيزة سلمى
    طبعاً قصة ياحمار فى فصول الدراسة كانت حكاية عادية جداً والواحد اتعود عليها من كترة ما كانوا الاستاذة بيرددوها ..
    اشمعنى (حمار) يعنى من دون الحيوانات ، زغم انو الحمار ماكان شكلو غبى ، بل ومتساهل جداً يمشى اى مكان يرسلوهو ليهو وممكن يرجع براهو لو زهج من الحتة ، بس مرات بيعصلج و(يتنّح) على قول المصريين..
    لاكين الحقيقة رفستو حارة ، وكمان لمان يكون زعلان منك عشان ماجبت ليهو البرسيم، يقوم يبرطع بيك لحدى ما يوقعك ودى طبعاً من تجاربى مع حمارة حبوبتى.
    امتنانى الفائق لعبورك هنا..
    وكونى بخير دائماً يا نديّة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 03:39 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)

    ود خالتي
    في زمان بعيد طلبنا من استاذ فنان معروف ان يعطينا دروسا في الفن المعاصر في عصريات الايام ونحن طلبة في كلية المعمار وكانت محاضرته الاولي عن اعمال فنانا الكبير الصلحي ولوحاته المعروفة عن الحمار واثناء ذلك ضحكنا مستغربيين بان يفرد فناننا كل هذه اللوحات للحمار فما كان من استاذنا الا وان غضب غضبة شديدة لاننا سخرنا من الحمار وحلف باغلظ الايمان الا يحاضر لنا وخرج ولم يعد ...وبعد سنوات طويلة قضيتها مع الخيول اصمم وابني اندية للفروسية والبولو اكتشفت ان الحمار اذكي من الحصان الذي رايته يموت من التخمة حيث فشل عن التوقف عن الاكل او يجري حتي يقع يموت ولا يحرد ابدا عند اي مطب او عندما يسئ اليه راكبه او يحمله ما لا يطيق .. تذكرت حمارنا وكيف انتقم من ضرباتي له وهو يحمل الخرج الملئ بالماء وكيف انه اختار اكثر الاماكن صلابة وسوء في الطريق الي منزلنا ورماني فاكاد ان يكسر عنقي ... وقرات هنا ما يلي :
    Quote:
    http://www.55a.net/firas/arabic/?page=show_det&id=643&select_page=18
    (( الحمار )) ليس غبياً!!

    إعداد: د. نظمي خليل أبو العطا

    على عكس الصورة الشائعة عنه يثبت العلم والواقع: أن الحمار حيوان ذكي يتعلم ويفهم ويتحمل الإنسان الذي يظلمه دائماً.

    الموروث العربي ذكر الحمار في مخطوطاته وصنف الحمر بأشكالها وألوانها وهذه قراءة في مخطوطات مكابح أمر الحمير.

    قال الدميري في حياة الحيوان الكبرى عن الحمار:

    الحمار جمعه حمير وأحمرة وربما قالوا: للأتان حمارة، وتصغيره حُمَيّر ومنه توبة بن الحمير وكنية الحمار أبو صابر وأبو زياد.

    قال الشاعر:

    زياد لست أدري من أبوه ولكن الحمار أبو زياد

    وقال: يقال للحمارة أم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب، ومنه نوع يصلح لحمل الأثقال ونوع لين الأعطاف سريع العدو يسبق براذين الخيل.

    ويوصف بالهداية إلى سلوك الطرقات التي مشى فيها ولو مرة واحدة كما يوصف بحدة السمع.

    وللناس في مدح الحمار ودمه أقوال متباينة بحسب الأغراض فمن ذلك كما قال الدميري في حياة الحيوان الكبرى: أن خالد بن عيسى الرقاشي كان يختار ركوب الحمير على ركوب البراذين ( خيل من غير نتاج العرب )، فأما خالد فلقيه بعض الأشراف بالبصرة على حمار فقال: ما هذا يا ابن صفوان؟! فقال: عير على نسل الكدار , يحمل الرحلة , ويبلغني العقبة ويقل داؤه ويخف دواؤه ويمنعني من أن أكون جباراً في الأرض وأن أكون من المفسدين.

    وأما الفضل فإنه سئل عن ركوب الحمير فقال:

    ـ إنه من أقل الدواب مؤنة وأكثرها معونة وأخفضها مهوى وأقربها مرتقى.

    ـ فسمعه أعرابي فعارضه بقوله: الحمار شنار، والعير عار منبكر الصوت لا ترفأ به الدماء ولا تمهر به النساء وصوته أنكر الأصوات.

    قال الزمخشري:

    الحمار مثل في الذم الشنيع والشتيمة ومن استيحاشهم لذكر اسمه أنهم يكنون عنه ويرغبون عن التصريح به فيقولون الطويل الأذنين، كما يكنون عن الشيء المستقذر.

    وقد عد من مساوىء الآداب أن يجري ذكر الحمار في مجلس قوم ذوي مروءة، ومن العرب من لا يركب الحمار استنكافاً وإن بلغت الرحلة الجهد.

    الحمار يفدي صاحبه:

    ويواصل المديري حديثه عن الحمار في حياة الحيوان الكبرى فيقول:

    قال مسروق: ( كان رجل بالبادية له حمار وكلب وديك. وكان الديك يوقظهم للصلاة، والكلب يحرسهم، والحمار ينقلون عليه الماء ويحمل لهم خيامهم، فجاء الثعلب فأخذ الديك فحزنوا عليه وكان الرجل صالحاً، فقال: عسى أن يكون خيراً. ثم جاء ذئب فبقر بطن الحمار فقتله، فقال الرجل: عسى أن يكون خيراً، ثم أصيب الكلب بعد ذلك فقال: عسى أن يكون خيراً.

    ـ ثم أصبحوا ذات يوم فنظروا فإذا سُبيءَ من كان حولهم وبقوا سالمين، وإنما أخذوا أولئك بما كان عندهم من أصوات الكلاب والحمير والديكة فكانت الخيرة في هلاك ما كان عندهم من ذلك كما قدر الله سبحانه وتعالى فمن عرف خفي لطف الله رضي بقدره.

    الحمار ونزهة الأبصار:

    قال الدميري: وفي كتاب نزهة الأبصار في أخبار ملوك الأمصار وهو كتاب عظيم المقدار، ولا أعلم له مصنف، أن بعض الملوك مر بغلام هرب، وهو يسوق حماراً غير منبعث وقد عنف عليه في السوق، فقال: يا غلام! أرفق به، فقال الغلام: أيها الملك في الرفق به مضرة عليه، قال: وكيف؟! قال: يطول طريقه ويشتد جوعه، وبالعنف به إحسان إليه قال: وكيف ذلك؟ قال: يخف حمله، ويطول أكله فأعجب الملك بكلامه وقال: قد أمرت لك بألف درهم. فقال: رزق مقدور، وواهب مشكور، قال: قال الملك: وقد أمر بإثبات اسمك في حشمي قال: كفيت مؤنة ورقت مؤنة. فقال له الملك: عظني فإني أراك حكيماً، قال: أيها الملك إذا استوت بك السلامة فجدد ذكر العطب , وإذا هنأتك العافية فحدث نفسك بالبلاء، وإذا اطمأن بك الأمن فاستشعر الخوف، وإذا بلغت نهاية العمل فاذكر الموت , وإذا أحببت نفسك فلا تجعلن لها في الإساءة نصيباً فأعجب الملك بكلامه وقال: لولا أنك حديث السن لاستوزرتك فقال: لن يعدم الفضل من رزق العقل. قال: فهل تصلح لذلك. قال: فإنما يكون المدح والذم بعد التجربة، ولا يعرف إنسان نفسه حتى يبلوها فاستوزره فوجده ذا رأي صائب وفهم ثاقب ومشورة تقع موقع التوفيق.

    الحمار في العلم الحديث:

    الحمار في العلم الحديث من العائلة الخيلية، رتبة: فردية الحافر، من شعيبة: الثدييات من شعبة: الجليات التابعة للمملكة الحيوانية من الكائنات الحية.

    ـ ومن الحمير الحمر الأهلية والتي تحدثنا عنها سابقاً، والحمر الوحشية والمخططة.

    والحمار الوحشي سريع العدو، يركض بسهولة على الصخور وفوق الرمال في سرعة الصخور وفوق الرمال في سرعة الحصان، والأحمر الوحشية حيوانات تعيش في قطعان يبلغ عددها في بعض الأحيان ألف رأس.

    ـ والحمير بوجه عام تشرب الماء على فترات منتظمة ولكنها تتحمل العطش لمدة طويلة، وتلد الإناث صغيراً واحداً ونادراً ما تلد توأم.

    ـ وللحمار الوحشي ثلاثة أصناف هي: الحمار الأهلي، وعير النوبة، وعير الصومال.

    ـ والأحمر البرية Equus africanusهي في الأصل الأسلاف الأولى للحمير الأليفة، ودرجة التشابه بين الجنسين متطابقة إلى حد بعيد.

    ـ والحمار الوحشي الآسيوي Equus hemionusينتشر في شمال شبه الجزيرة العربية وقد انقرض تماماً في الخمسينيات من هذا القرن كما قال جوناثان كينغدور في كتابه ثدييات الجزيرة العربية.

    وعير النوبة كان يستوطن جنوب النوبة واريتريا والغالب أنه انقرض تماماً. وكان يتميز بوجود صليبين على الفخذين كما قال الدكتور حسين فرج زين الدين في كتابه: أطلس ثدييات العالم.

    ـ أما عير الصومال: فيستوطن المناطق الساحلية من الصومال حتى خليج هدن ولونه رمادي محمر جميل وجسمه بادي القوة ورأسه كبير وأطرافه رشيقة.

    ـ أما الحمار الأهلي: فهو من سلالة الحمار النوبي الوحشي الذي يوجد في البراري وتوجد أحسن الحمير في الإحساء واليمن.

    أشهر الحمير في التاريخ:

    من أشهر الحمير في التاريخ حمار عزير الذي أماته الله سبحانه وتعالى، والحمار الذي أهداه المقوقس ملك مصر للنبي محمد يعفور الذي أهداه للمصطفى صلى الله عليه وسلم خروة بن عمر الجذامي والذي مات في الطريق أثناء حجة الوداع.

    * * *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 03:49 PM

سمندلاوى
<aسمندلاوى
تاريخ التسجيل: 08-20-2002
مجموع المشاركات: 3260

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)

    استاذنا الجميل بشرى
    ليك مدة ماشفناك هنا
    يالروعة طلتك
    رمضان كريم
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 06:17 PM

جمال السنوسي
<aجمال السنوسي
تاريخ التسجيل: 09-14-2002
مجموع المشاركات: 6337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: سمندلاوى)

    د. بشرى
    رمضان كريم

    وطلتك بعد غيبة إثراء لهذا المنير

    وكلنا بنحبك ..... يا بشرى



    وكل عام وانت بخير


    جمال السنوسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2007, 06:37 PM

ابراهيم بقال سراج
<aابراهيم بقال سراج
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 10828

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: جمال السنوسي)





    احبك يا حماااااااااااااااااااااااااااااااااااار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-24-2007, 12:58 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)


    زمن الحمير.. !!
    أحمد مطر

    المعجزات كلها في بدني ،
    حي أنا لكن جلدي كفني ،
    أسير حيث أشتهي لكنني أسير ،
    نصف دمي بلازما، ونصفه خبير ،
    مع الشهيق دائما يدخلني،
    ويرسل التقرير في الزفير ،
    وكل ذنبي أنني آمنت بالشعر،
    وما آمنت بالشعير ،
    في زمن الحمير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-24-2007, 02:10 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كلنا بنحبك ... يا حمــــار !! (Re: bushra suleiman)

    حمار تونسي ينام على السرير ويدخن النرجيلة ويحب نانسي عجرم



    تونس:

    قالت صحيفة تونسية ان رجلا تونسيا اكتشف عادات غريبة لدى حماره الذي لا ينام الا على السرير، ويقضي اوقات فراغه في تدخين النرجيلة على انغام موسيقى الراي الجزائرية، وأغاني المطربة اللبنانية نانسي عجرم.
    ونشرت صحيفة الشروق التونسية تحقيقاً مصوراً مع الحمار وصاحبه، اللذين يعيشان في مدينة قصر هلال، شرق تونس.

    ونسبت الصحيفة لصاحب الحمار قوله، انه اكتشف ان حماره «يهيج طربا» ما ان ينبعث صوت نانسي عجرم او الفنان الجزائري العالمي الشاب خالد عبر المذياع.


    وأضاف انه كان يعتقد بادئ الأمر ان حماره اصيب بالجنون قبل ان تتكرر العملية امامه، الأمر الذي جعله مقتنعا بأن حماره يحب موسيقى الراي، لأنه (الحمار) يعود الى طبع الحمير» رصينا وهادئا، لذلك، ما ان تنتهي وصلات الموسيقى».

    وأوضح «نزولا عند هواية حماري اصبحت اتعمد اثارته حبا وعطفا عليه، وإرواء لفضوله بإسماعه نغمات نانسي عجرم والشاب خالد، وغيرها من النغمات الموسيقية التي يطرب لها».

    وحتى تكتمل فصول غرابة الحمار أكد الرجل ان «حماره الفنان» ينام على سرير داخل الإسطبل» وأنه يقضي بعض فترات الراحة في تدخين النرجيلة. ووفقا للمتحدث فإن الحمار يحب ان يتدثر بغطاء وثير، وإلا كان الشهيق والنهيق ووقع الحوافر على الجدران».

    (سي ان ان).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de