الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى ..

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 10:40 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-10-2011, 08:59 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى ..




    229523_211011145587826_100000368266165_701142_7194167_n.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    اثارة الفتن الدينية والعنصرية هو الخط الاحمر الذى يحدد ما هو متاح وغيرهفى النشر الصحفى والاعلامى فى كافة القوانيين التى تنظم مهنة الصحافة فى كافة ارجاء العالم ..

    لهذا نجد ان كافة التشريعات الاعلامية حتى فى الدول التى لا تؤمن بدين تضع خطا احمرا احتراما لمشاعر الاخرين مدركين مدى خطورة تناولها من خلال اجهزة الاعلام وتوصى كافة البحوث الاعلامية والمؤلفات بان لا يعبث اى صحفى بالمعتقدات مهما كان لهذا نجد ان الصحافة المحترمة والدول المستقرة تتجنب اثارة مشاعر اىا من طوائفها الدينية او القبلية او العنصرية ..
    وحتى فى القانون السودانى نجد هذا ولكن جهة واحدة او صحيفة واحدة تتحدى كل القوانيين والاعراف المحلية والعالمية وتعبث فى امن البلاد وتثير الفتنة من وقت لاخر سواء كانت قبلية او عنصرية او شخصية او دينية ..
    وهذا ما تقوم به صحيفة الانتباهة من وقت لاخر دون ان تجد من يحترم القانون ويطبقه عليها حتى وصل الجميع فى بلادنا الى قناعة انها فوق القانون ..
    فى عددها الصادر اليوم 10/101/2011 نشر الطيب مصطفى فى عموده فتوى دينية لعبد الحى يوسف تثير الفتنة فى بلادنا بين المسيحيين والمسلمين ..
    اترككم مع الفتوى ومن ثم مع التفسير الصحيح ردا على راى عبد الحى كما اورده الطبرى ..





    الجنوبيون ومعرض الكتاب المقدس .
    الإثنين, 10 تشرين1/أكتوير 2011 07:20

    الانتباهة

    الطيب مصطفى

    أرسل إليّ أحد القراء رسالة عبر الهاتف يسألني فيها عمّا سُمِّي بمعرض الكتاب المقدَّس الذي يُقام هذه الأيام في قلب الخرطوم ويُشرف عليه جنوبيون ويتم الترويج له عبر مكبِّرات الصوت، وأحلتُ السؤال إلى الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف نائب رئيس هيئة علماء السودان، وإلى عدد من العلماء الآخرين، وقد كتب لي بعضهم مستنكراً واخترتُ رد الشيخ عبد الحي الذي أثق في دينه وعلمه لعله يحرِّك ولاة الأمر لإنهاء أحد مظاهر عهد الدغمسة خاصةً وأن الجنوبيين ما عادوا مواطنين وإنما هم أجانب لا فرق بينهم وبين الأمريكان والإسرائيليين وتجدون أعلى هذه الأسطر رد الشيخ الدكتور عبد الحي





    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير الأنبياء والمرسلين، نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
    فقد نما إلى الأسماع أن ما يسمى بمعرض الكتاب المقدّس قد أقيم هذه الأيام في قلب الخرطوم، ويقوم على أمره بعض النصارى من الجنوبيين، ويدعون الناس إليه عبر مكبرات صوت، وقد كان الظن أن هذه المظاهر التي أقضت مضاجع المسلمين طوال سنين خلت ستزول عقب الانفصال ولكن هيهات هيهات بعدما مرد بعض الناس على إعطاء الدنية في دينهم، والمداهنة على حساب معتقدهم، وها هنا لا بد من بيان جملة من الحقائق خلاصتها:
    أنَّ الله تعالى بعث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدين الإسلام، وبيَّن تعالى أنه لن يقبل من عباده غيره من الأديان.
    قال تعالى : (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ) «آل عمران 19».
    وقال:(وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)«آل عمران 85».
    ومما يجب على المسلم أن يعتقده ويعقدَ عليه قلبه: أنَّ من لم يؤمن بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فإنه مشرك به وبجميع الأنبياء السابقين.
    قال تعالى: (كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ) «الشعراء 105».
    ووجه الدلالة من الآية: أنّ نوحاً عليه السلام أول رسول إلى أهل الأرض، قال تعالى: (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ) «النساء 163»، وفي حديث الشفاعة يقول الناس له يوم القيامة: «أنت أولُ الرسل إلى أهل الأرض» صحيح البخاري ومسلم. ولما كذبه قومه جعل الله تكذيبهم له تكذيباً لجميع المرسلين.
    فإذا بانت هاتان الحقيقتان أن كل دين سوى الإسلام باطل، وأن الكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم كفر به وبغيره من الأنبياء- فإن من البلاء الكبير، والشر المستطير، أن يسمح بإقامة معرض لما يُسمى بالكتاب المقدس كذباً وزوراً-. أو أن يسمح لبعض أهل الكفر أن ينشر دينه بين المسلمين؛ ليفتن عوامهم ويصدهم عن سبيل الله، فإن الشُّبَهَ خطَّافة والقلوب ضعيفة، والناس ليسوا سواءً في تمييز الحق من الباطل، وقد أنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم على عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو من هو حين رأى في يده صحيفة من التوراة وقال له: (أمتهوكون يا ابن الخطاب؟ والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية، ولو كان ابن مريم حيّاً ما وسعه إلا اتباعي)
    إنّ هذا العمل لا ينبغي لعاقل أن يشك في أنه من الجرائر المهلكات، والكبائر الموبقات؛ فإنه قد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أعان صاحب باطل ليدحض بباطله حقاً فقد برئت منه ذمة الله وذمة رسوله» رواه الطبراني والحاكم.
    والواجب على من بسط الله يده من رئيس ووال ومسؤول أن يمنع هذا المنكر ويحول دون هذا الباطل، وإلا كان خائناً لله ورسوله ولجماعة المسلمين، وقد قال الله عز وجل (يا أيُّها الذين آمنوا لا تخونوا اللهَ والرسولَ وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون) خاصة وقد زال العذر وانفصل غير المسلمين بدولتهم وذهبوا بخيرهم وشرهم، والحمد لله رب العالمين.

    د. عبد الحي يوسف
    نائب رئيس هيئة علماء السودان
    تعقيب

    ------------------

    وهنا تجدون اصح التفاسير للاية ...ان الدين عند الله الاسلام ...وهوتفسير يختلف عن تفسير عبد الحى يوسف ..

    جاء في تفسير الطبري


    تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري
    (ت 310 هـ) مصنف و مدقق
    ايه 19 من سورة ال عمران
    إِنَّ الدِّينَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلإِسْلاَمُ وَمَا ٱخْتَلَفَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ
    649;لْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ ٱلْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ
    وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ ٱللَّهَ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ }






    (ومعنى الدين فـي هذا الـموضع: الطاعة والذلة)،
    من
    قول الشاعر:
    ويوْمُ الـحَزْنِ إذْ حَشَدَتْ مَعَدٌّ وكانَ النَّاسُ إلاَّ نَـحنُ دِينَا
    يعنـي بذلك: مطيعين علـى وجه الذل؛
    ومنه قول القطامي:
    كانَتْ نَـوَارُ تَدِينُكَ الأدْيانَا
    يعنـي تذلّك.
    وقول الأعشى ميـمون بن قـيس:
    هُوَ دَان الرِّبـابِ إذْ كَرِهُوا الدِّ يـنَ دِرَاكا بغَزْوَةٍ وَصيالِ
    يعنـي بقوله «دان»: ذلل،
    وبقوله «كرهوا الدين»: الطاعة.
    وكذلك الإسلام، وهو الانقـياد
    بـالتذلل والـخشوع والفعل منه أسلـم، بـمعنى: دخـل فـي السلـم، كما يقال أقحط القوم:
    إذا دخـلوا فـي القحط،
    وأربعوا: إذا دخـلوا فـي الربـيع،
    فكذلك أسلـموا: إذا دخـلوا فـي السلـم،



    وهو الانقـياد بـالـخضوع وترك الـمـمانعة. فإذا كان ذلك كذلك
    ،
    فتأويـل قوله:
    { إِنَّ الدّينَ عِندَ اللَّهِ الإسلامُ }



    إن الطاعة التـي هي الطاعة عنده الطاعة له، وإقرار الألسن والقلوب له بـالعبودية والذلة،
    وانقـيادها له بـالطاعة فـيـما أمر ونهى، وتذللها له بذلك من غير استكبـار علـيه ولا انـحراف
    عنه دون إشراك غيره من خـلقه معه فـي العبودية والألوهية.
    } قال: حدثنـي يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد فـي قوله: { أَسْلَمْنَا }
    قال: دخـلنا فـي السلـم وتركنا الـحرب) انتهي
    ——-
    وهذا يعنى ان .
    الاسلام دين الاولين والاخرين وهو دين عام في كل زمان مكان فنوح وابراهيم
    ويعقوب والاسباط وموسى وعيسى ومحمد والحواريون كلهم دينهم الاسلام
    الذى هو عبادة الله والاستسلام له و الاخلاص اليه وان تنوعت شرائعهم يونس 71 و72
    نوح مسلم
    (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللّهِ فَعَلَى اللّهِ تَ
    وَكَّلْتُ فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُو فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا
    سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ)
    وابراهيم مسلم
    الايه 130 و131من سورة البقرة
    (وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي
    الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
    وموسى واتباعه مسلمين
    ايه 84 يونس
    (وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ)
    وسحرة فرعون الايه126 الاعراف
    (وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ)
    بلقيس ملكه سبأ النمل 44
    مسلمه
    (قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ
    عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ
    رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)
    واتباع السيد المسيح مسلمين المائدة 111
    (وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ)
    وفرعون كان من المسلمين يونس 90
    (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا
    حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ
    الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    فكل هولاء كانوا مسلمين قبل بعثة الرسول محمد وقبل
    ان تشرع شريعته
    ودققوا النظر في الايه و52 و53 من سورة القصص
    (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا
    آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ)
    هذا معني الدين عند الله الاسلام
    وهو الاسلام دين عام
    جاءت به كل
    الرسل والقائم علي التوحيد والطاعة لله
    وهذا الدين الذي جاءت به الرسل المختلفه
    يحتوي على شرائع مختلفه
    فقد جعل الله لكلا منهم شرعة ومنهجا
    فلا يستعلي اتباع رساله الرسول محمد علي غيرهم بانهم
    فقط المسلمون


    لأجل ذلك نجد القرآن لا يستعمل لفظة الدين بصيغة الجمع مطلقاً ،
    فلا يقول : ” الأديان ” و إنما يذكره بصيغة المفرد ، كما يقول :



    ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ
    إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾
    ،
    ﴿ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾




    في حين أن ” الشريعة ” تعني مجموعة التعاليم الأخلاقية و الاجتماعية التي يمكن أن ينالها التغيير مع
    مرور الزمن و تطوّر المجتمعات و تكامل الأمم ،
    و لذلك لا يضير استعمال هذه اللفظة في صورة الجمع ، فيقال ” شرائع ” و قد صرّح القرآن بتعدد الشريعة .
    فهو رغم تصريحه بوحدة الدين ـ
    كما مرّ في الآية السابقة ـ يُخبر عن وجود شريعة لكل أمة ،
    و يكشف بذلك عن تعدد الشريعة إذ يقول …
    (لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا … ﴾



    .
    و على هذا فان البشرية دُعيت في الحقيقة إلى دين واحد
    و هو الإسلام الذي كان متحد
    الأصول في كل الأدوار و الأزمنة ، و كانت الشرائع في كل زمن و
    ظرف طريقاً للوصول إلى الدين الواحد
    ، و لم تكن الشرائع إلا طرقاً للأمم و الأقوام

    (عدل بواسطة الكيك on 10-10-2011, 09:04 AM)
    (عدل بواسطة الكيك on 10-10-2011, 09:07 AM)
    (عدل بواسطة الكيك on 10-10-2011, 03:21 PM)
    (عدل بواسطة الكيك on 22-10-2011, 09:36 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2011, 09:34 AM

محمد أبوالعزائم أبوالريش
<aمحمد أبوالعزائم أبوالريش
تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 13540

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: ومما يجب على المسلم أن يعتقده ويعقدَ عليه قلبه: أنَّ من لم يؤمن بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فإنه مشرك به وبجميع الأنبياء السابقين.


    حد يفهمني دي يا جماعة ....... مُشرك بالنبي كيف يعني؟

    الجُملة كلها ما قدرت أركّبها .......... زول فهم حاجة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2011, 09:59 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)

    أحاديث في العلن مع دعاة الدستور الاسلامي
    شمس الدين الأمين ضوالبيت

    الدساتير تُصنع في الهواء الطلق

    "لعنة الله على الوحدة الوطنية إذا كانت ستأتينا بالعلمانية". بهذه الكلمات الرهيبات لخص الشيخ أبو زيد محمد حمزة, في مقابلة معه نشرتها صحيفة التيار يوم 22/10/2009, موقفه وموقف جماعته - جماعة أنصار السنة المحمدية - وجماعات أخرى قريبة منها, من قضية الوحدة الوطنية. وهي جماعات يمكن أن نطلق عليها إجمالاً, وفي هذه المرحلة من المقال, إسم الجماعات السلفية. غير أنه سيتضح لاحقاً أن هذا الموقف ليس هو فقط موقف الجماعات ذات الإسناد الوهابي – السعودي, وهو ما يتبادر إلى الذهن السوداني عند الإشارة لـ(لجماعات السلفية), وإنما يتعدى هذه الجماعة إلى قطاع أعرض من السلفيين, سنأتي على تعريفهم وتفصيلهم فيما بعد.

    سيتضح كذلك أن اللعنة المصبوبة على الوحدة الوطنية لا تتصل بالعلمانية, فحسب, فمن قبل تصريح المرحوم الشيخ أبوزيد, ثم من بعده, تعددت هذه اللعنات على الوحدة الوطنية من أشخاص وجماعات أخرى, لتشمل: "..إذا كانت ستأتينا (بالحزبية) أو (بالدولة المدنية) أو حتى (بالديمقراطية)", لا فرق, تظل اللعنة على الوحدة الوطنية قائمة !

    ثمّ سيتضح أيضاً في سياق هذه السلسلة من المقالات أن هذه اللعنات لم تكن مجرد دعوات غاضبة مرفوعة إلى السماء, ولا زفرات اعلامية تٌطلق في ميادين المنافسة الحزبية, بل إنعكاس لرؤى وتوجهات مدروسة ومحددة. وأن ما أصاب الوحدة الوطنية بانفصال الجنوب لم يكن استجابة السماء لهذه التضرعات واللعنات, وإنما مصيبة أصابت البلاد مع سبق إصرار وترصد البعض من أبنائها, لأن الإنفصال إنما كان, في الواقع, النتيجة المنطقية لبرامج وسياسات موضوعة ومطبقة بعناية واقتدار.

    والآن ومع انتهاء الفترة الانتقالية ومعها الدستور القومي الانتقالي واتفاقية السلام الشامل, فيبدو أن معركة صامتة ولكنها شرسة قد بدأت حول الدستور القادم, والذي يفترض أن يكون هو دستور السودان الدائم. وهي معركة لا زالت خفية المعالم, أولاً لأنها تدور في الخفاء, لا تظهر منها إلا قمة جبل تغوص بقيته الهائلة في مياه معتمة, وثانياً, لأن جمهور السودانيين وإن كان يعلم أن هناك عدد من المبادرات لابتدار حوار يهدف إلى الإتفاق على الأسس والمبادئ التي ستحكم صناعة الدستور, والأطراف التي ستشارك في صياغته وكيفية مشاركتها, إلا أن هذا الجمهور لم يكن يعلم أن جهة ما سبق وأن شرعت في إعداد هذا الدستور (الدائم) وتفصيل مواده, وذلك إلى أن أطل علينا الاستاذ اسحاق أحمد فضل الله في جريدة المشاهد يوم 14/4/2011, لينقل إلينا خبر "الحدث الأعظم في الأسبوعين الأخيرين الذي لم يلتفت إليه أحد .. أن الخرطوم تضع الآن دستوراً جديداً..ولكن الناس ما جايبين خبر"..!

    قبل هذا الخبر المباشر لاسحاق أحمد فضل الله خرجت تسريبات غير مباشرة تضمّن إحداها مقال يتيم من سلسلة لم تظهر بقيتها, للشيخ ياسرعثمان جاد الله, أمير جماعة الأخوان المسلمين – الإصلاح, نشرته جريدة التيار يوم 3/4/2011, بعنوان: (قضية الهوية الإسلامية بين ثوابت الشريعة ودعاة التمييع والدغمسة..1/3), ذكر فيه الشيخ ياسر إن الذي دفعه لكتابة المقال هو:" بعض كلمات ومفاهيم خطيرة وردت على لسان أحد قادة هيئة العلماء في السودان أثناء الحوار حول المبادئ والملامح الأساسية للدستور الإسلامي المقترح, والتي اراد بها نفر كريم من بعض تيارات العمل الإسلامي.. أن يؤطروا..للدستور الإسلامي".

    ولأن المقال يحتوي إشارات من طرف خفي, ليس فقط لحدث الدستور الذي يتم إعداده من وراء حجاب, ولكن ايضاً لتفاصيل محتواه النصي, وللجهات التي تقوم باعداده, ولطبيعة الخلاف الذي يدور بينها حول ‘مفاهيم خطيرة‘ يحملها بعضهم لملامح هذا الدستور, مما سيكون جميعه موضوع هذه السلسلة من المقالات, فأرجو أن يسمح لي القارئ والقارئة أن أقتبس المزيد من مقال الشيخ ياسر جادالله.

    يقول الشيخ ياسرالذي كان ينقل من محضر اللقاء المذكور جزءاً خاصاً بـ(هوية البلاد), إن (النص عليها في الدستور الإسلامي المقترح جاء..واضحاً, على النحو الآتي "بلاد السودان دار إسلام, تتحدد هويتها وطبيعة الانتماء إليها على هذا الأساس"). ويستطرد ليبين أن مفهوم (دارالإسلام) هذا هو المقابل لـ(دار الحرب), لأن "جميع فقهاء الإسلام قسموا المجتمعات إلى مجتمعين: دار إسلام ودار حرب", وأن لكل واحدة من هاتين الدارين أحكامها المتعلقة بها التي فصّلها هؤلاء الفقهاء. هذا ما أورده المقال فيما يخص محتوى الدستور الإسلامي المقترح في موضوع الهوية, وما ستترتب عليها من نوعية الأحكام التي سستطبق على البلاد عندئذٍ, ويدخل في ذلك علاقتها بـ(ديار الإسلام) , و(ديار الحرب) الأخرى, كما فصلها الفقهاء.

    أما موضوع الخلاف, فيوضح الشيخ يأسر أن هناك مجموعة من بين (تيارات العمل الٍاسلامي), كما أسماها, من بينها الشيخ ياسر جاد الله نفسه, تعترض على موقف مجموعة أخرى من ذات التيارات, عبر عنه, بحسب الشيخ جاد الله, أحد قادة هيئة علماء السودان (ولم يذكر اسمه), إذ يرى هذا القائد عدم النص على هوية البلاد بهذه الصورة الدقيقة والواضحة التي وردت بها في الدستور الإسلامي المقترح (لأن من السياسة الشرعية أن نقول أشياء ونضمر أشياء أخرى, لأننا عشنا ردحاً من الزمن في ظل ثقافة وافدة ومن الأفضل أن نسكت عمّا يمكن السكوت عليه ثمّ يُفصّل [ذلك] في سياسة الدولة [فيما بعد])..؟!(علامات الإستفهام والتعجب من عندي).

    وعلى الرغم مما يظهر من بين هذه الأسطر من أن الخلاف ليس خلافاً في المبدأ, وإنما هو خلاف إجرائي حول كيفية إخراج المتفق عليه, بين مجموعة ترى النص صراحة على كل شئ, ومجموعة أخرى ترى أن الناس لا يحتملون ذلك لحداثة عهد به, وأن الأوفق هو قول شئ مخفف نوعاً ما في الدستور, ولكن عند ممارسة الحكم وسن القوانين فيُطبق شئ آخر هو ما يقوله الأولون, على الرغم من ذلك يستعين الشيخ ياسر بخطاب رئيس الجمهورية الشهير في القضارف, ليتهم أنصار هذا التيار الثاني بالسعي لـ(التمييع والدغمسة..والتواري خلف العبارات), وليعلن بأن معركتهم حول الدستور الإسلامي لن تكون مع العلمانيين بل ستكون مع هذا النفر من "الذين يحملون لواء الدستور الإسلامي" ولكنهم لا يريدون التعبير عن ذلك صراحة, ممن "يلبس كلامهم لبوس العلماء ويوهم الناس أنه الصواب, خاصة الحكام الذين هم أهل القرار..!!" (التعجب للشيخ ياسر).

    فمن جملة القرائن الظرفية والنصية والسياسية الواردة في مقاليّ اسحاق فضل الله وياسر جاد الله يتضح أنهما يتحدثان عن الدستور الإسلامي ذاته. فالظرف الزماني لبدء العمل في الدستور يكاد يكون واحداً: نهايات شهر مارس وأوائل أبريل, كما أن الجماعة الموصوفة بـ(تيارات العمل الإسلامي), التي تعد هذا الدستور هي جماعة مشتركة بين الكاتبين, ومما لاشك فيه أيضاً أن المحتوى النصي المذكور لهذا الدستور, حتى إذا كان هناك اختلاف حول صياغته, هو محل اتفاق قوي بينهما. هذا بالاضافة لإشارة وردت في مقال الشيخ ياسر يضع فيها بعضاً ممن لهم "أقلاماً وأبواباً ثابتة مقرؤة في أشهر الصحف السودانية", في جملة المنادين بـ(فقه التواري) - إذا جاز التصرف في كلمات الشيخ ياسر- مما يمكن أن يكون المقصود به هو اسحاق أحمد فضل الله نفسه..! وما يلجئني إلى هذا الجهد في التحليل إلا الغموض وغياب المعلومة حول هذا الموضوع الذي يهم, فيما استقرت عليه الأعراف الدستورية السليمة, كافة أهل السودان, مما كان يستوجب أن تكون فعالياته معروفة, مبذولة أخبارها لهذه الكافة, وليس لفئة قليلة معدودة مهما كان موقعها في الدولة, أو قربها من الحكام. هذا من جانب.

    من جانب آخر ينسف هذا (الحدث الأعظم), كما أسماه فضل الله, والمتمثل في وضع دستور بليل, في غرف مغلقة, جهوداً ومبادرات أخرى تعترف بالحاجة, في هذه المرحلة, إلى إيجاد آليات وطرائق تضمن المشاركة, والشفافية, والشمول في إعداد الدستور, من بينها: مبادرة المؤتمر الوطني للحوار حول الدستور, مع ما يكتنفها من شكوك, ومبادرة مستشارية الأمن القومي, (التي تم القضاء عليها أثناء كتابة هذه المقالات), وجهود جامعة الأحفاد, ومركز الأيام للابحاث, ومركز طه الذي ابتدر اسبوعاً للحوار حول الدستور من بين جهود أخرى, على سبيل المثال.

    كذلك, وكعادة المجتمع المدني السوداني في القضايا الوطنية فقد ابتدرت مجموعة من المنظمات الوطنية الديمقراطية, بقيادة معهد تطوير المجتمع المدني بجامعة شرق النيل, جهداً أسمته المبادرة السودانية لصناعة الدستور, يهدف من خلال التثقيف المدني, والمناصرة, والرصد إلى المساهمة في تمكين السودانيين والسودانيات, داخل وخارج السودان من المشاركة في صناعة الدستور. بحيث "تكون عملية صناعة الدستور شفافة, وشاملة, وتشارك فيها كل الأطراف", وتفضي إلى دستور (دائم) حقيقة لا إسماً, مقبول من الجميع, ويحترمه الجميع. فهذه الجهات جميعاً تعلم أن الطريقة التي يتم بها إعداد الدستور لا تقل أهمية عن محتوى الدستور, وأن أي دستور لن يكون أفضل من الأسلوب الذي وُضع به, وأن الدساتير التي لا تأبه بهذه المبادئ والإجراءات لن يكون حظها في الإستدامة أكثر من درج مغبر في أرشيف الوثائق, مهما تطاول فرضها, بإضفاء القدسية, أو بسياسة الأمر الواقع.

    غير أنه قد وضح من المقالين موضع النظر في الأسطر الماضية أن الجهات التي تقوم الآن بوضع (دستور السودان) هي "نفر كريم من بعض تيارات العمل الإسلامي". ويبدو من "فرحة الظفر المخفي" التي تطفر من خلف كلمات اسحاق أحمد فضل الله, ومن ثورة الشيخ ياسر جاد الله, أن هذه الجهات تتمتع بالنفوذ وبالقرب من (الحكام الذين هم أهل القرار), كما أشار إلى ذلك الشيخ ياسر. وهنا لابد من الإشارة إلى أن من حق كل جماعة سودانية أن يكون لها تصورها ومبادئها عن دستور السودان, وأن تسعى في إطار دستوري معين لتضمين هذه المبادئ والتصورات في دستور البلاد. ولكن ليس من حق مجموعة واحدة, أياً كانت صفتها, أن تحتكر الحديث باسم السودانيين أجمعين, ولا أن تفرض عليهم دستوراً بهذه الطريقة كأنهم غير راشدين. هذه الأولى.

    أما الثانية فمما رشح حتى الآن من محتويات هذا الدستور, ومما ورد في مقال فضل الله, عن أن هذا الدستور الإسلامي الجديد هو الامتداد لدستور نميري الإسلامي, على ما في هذه الجملة من غرابة, (لأن نميري لم يفعل أكثر من إضافة أربعة حدود للقانون الجنائي), أن ذلك يعيدني إلى ما بدأت به هذه الأسطر حول الرؤى والتوجهات, وحول البرامج والسياسات التي قادت إلى إنفصال جنوب السودان. فهي ذات الرؤى وذات التوجهات, وذات البرامج والسياسات التي تٌفصل الآن دستور السودان.

    فالغاية من هذه المقالات هي إلقاء بعض الضوء على هذه الرؤى والتوجهات, والبرامج والسياسات المشار إليها, واختبارها على واقع السودان, وإماطة اللثام عن الخيط السميك الذي يربط بينها, على الرغم مما يبدو من اختلاف في مصادرها أو تباعد وصراع بينها. كذلك أرجو أن تكون هذه المقالات دعوة لفتح حوار قومي في الهواء الطلق حول الدستور القادم مع جماعات العمل الإسلامي والمنتسبين إليها الذين يعدّون الآن الدستور الجديد, حول رؤاها ومنطلقاتها الدينية التي تبغي تضمينها في الدستور, من زاوية آثارها على السودان, ومدى محافظتها على مصالح البلاد والعباد, ومن ثمّ على مقاصد وغايات الدين نفسه,وما إذا كانت تصلح بالتالي أساساً للدستور الجديد, وذلك إنطلاقاً من القاعدة الجليلة لإبن قيم الجوزية, أحد كبار أئمة السلفيين, من أن "الشريعة مبناها وأساسها على الحِكَم ومصالح العباد في المعاش والمعاد, وهي عدل كلها, ورحمة كلها, ومصالح كلها, وحكمة كلها. فكل مسألة خرجت عن العدل إلى الجور, وعن الرحمة إلى ضدها, وعن المصلحة إلى المفسدة, وعن الحكمة إلى العبث؛ فليست من الشريعة وإن أُدخلت فيها بالتأويل" (إعلام الموقعين).

    السودان ..(دار صلح)

    ذكرتُ في الحلقة السابقة إنه قيل لنا إن الخرطوم تُعد الآن دستورها الإسلامي الدائم, وإن مادة الدستور التي تحدد الهوية تُقرأ, في أحد موقفين, على النحو الآتي: "بلاد السودان دار إسلام, تتحدد هويتها وطبيعة الانتماء إليها على هذا الأساس". أما الموقف الآخر فيرى: عدم النص على هوية البلاد بهذه الصورة المكشوفة التي وردت بها في المقترح "لأن من السياسة الشرعية أن نقول أشياء ونضمر أشياء أخرى, لأننا عشنا ردحاً من الزمن في ظل ثقافة وافدة ومن الأفضل أن نسكت عمّا يمكن السكوت عليه ثمّ يُفصّل [ذلك] في سياسة الدولة [فيما بعد]", كما عبر عن ذلك أحد قادة الموقف الثاني.

    وسواء انتصر الجناح الأول بتضمين نصه في الدستور, ثم تفصييل مقتضياته المتعلقة بأحكام الدارين (دار الإسلام ودار الحرب)- كما بينها الفقهاء- في القانون والممارسة الحياتية السودانية, أم شقت طريقها المجموعة التي ترى أن الناس لا يحتملون ذلك لحداثة عهد به, وأن الأوفق هو قول شئ مخفف نوعاً ما في الدستور, ولكن عند ممارسة الحكم وسن القوانين فتُطبق حينئذٍ أحكام الدارين (دار الإسلام ودار الحرب), كما بينها الفقهاء, أياً كان الأمر فالنتيجة واحدة, وهي: أن الدستور قيد الإعداد محكوم بتصورات أهلنا السلفيين ومفاهيم الفكر السلفي للإسلام, وليس بالروح التي شكلت عبر التأريخ الوجدان السوداني الشمالي في غالبه الأعم: روح وتعاليم الصوفية.

    ذلك أن تقسيم العالم إلى دار إسلام ودار حرب, نصاً أو ممارسة, لهو أحد القواعد الأكثر أصالة وتعبيراً عن مفاهيم وتصورات المذهب السلفي المبنية على (فقه الفتح). ولكنه في الوقت ذاته أضعفها بمقاييس العقل والتجربة الإنسانية المعاصرة, وفوق ذلك بمقاييس التجربة التاريخية السودانية. فقد صالح عبد الله بن أبي سرح, في (اتفاقية البقط), أهل النوبة من السودانيين القدامى, على عهد بتبادل المنافع وعدم الاعتداء, وذلك بعد أن أيأسه (رماة الحدق) عن فتح بلادهم. وبهذ أدخل أهل السودان رافداً جديداً ثالثاً في فقه العلاقات الدولية, لم يكن معروفاً قبلهم, هو (دار الصلح), بعد أن كان الأمر يقتصر من قبل على (دار الإسلام) و(دار الحرب). وقد طبع هذا الوصف وجدانهم ومسيرتهم التأريخية, بأن كان دخول الإسلام إليهم من باب الرضا؛ بالمجاورة, والمصاهرة, والمعاشرة, والتمازج. فهذه جملة مفارقات تستوجب اختبار مدى صلاحية تصورات ومفاهيم السلفية أساساً للدستور القادم, من باب ملاءمتها وقدرتها على إعطاء إجابات لإشكالات الواقع السوداني.

    ومعلوم أن تصورات ومفاهيم السلفيين تقوم على الدعوة إلى الرجوع إلى الكتاب والسنة, والإقتداء بالسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار, وتابعيهم من السلف الصالح - ومنها اسمهم الذي سموا به أنفسهم- والعمل عل استعادة صورة الإسلام النقية, وتطهيره مما علق به من البدع والعادات الشركية, ويستندون في ذلك على العديد من الأحاديث النبوية, مثل حديث السيدة عائشة رضي الله عنها في صحيح مسلم, قالت: (سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس خير؟ قال: القرن الذي بُعثت فيهم؛ ثم الثاني؛ ثم الثالث), ووصية الرسول صلى الله عليه وسلم, حيث قال: (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ, وإيًاكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة), وهم يرفعون شعار: لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.

    وتشتمل التصورات والمفاهيم السلفية على جوانب تتعلق بالعقيدة وأخرى بالشريعة, أحياها أئمة السلفيين, في ظل تحديات كبرى واجهتهم وواجهت المجتمعات الإسلامية في أزمانهم, من لدن الإمام أحمد بن حنبل, مروراً بأبي حامد الغزالي (ت 1111م), وشيخ الإسلام أحمد بن تيمية (ت 1328م), ثم محمد بن عبد الوهاب (ت 1792م), إلى أبوأعلى المودودي (ت 1979م), وحسن البنا (اغتيل 1949م), وسيد قطب (أعدم 1966م).

    وقد دخلت التصورات والمفاهيم السلفية السودان في صيغتها الأزهرية مع جيوش محمد علي في القرن التاسع عشر, و في صيغتها الإخوانية في الأربعينات, وفي صيغتها الوهابية بدءاً من السبعينات من القرن الماضي, وتطورت من هاتين الأخيرتين صيغة تحالفية إخوانية قطبية- وهابية هي التي تقود اليوم العمل الإسلامي في السودان, وهي التي تعكف على وضع دستوره الآن. وتجب الاشارة هنا إلى أن هذه المحاورات لا تناقش أهداف هذا التوجه الفكري, وإنما تصوراته للوصول إلى هذه الأهداف, ولا تتناول جوانب العقيدة التي ترتبط بالإيمان, فلا كبير خلاف حولها, وإنما تتناول جوانب الشريعة المرتبطة بالدستور, وبالوعي الجمعي, وبالعقل والعلم, ومصلحة الأمة.

    في هذا الجانب التشريعي فإن القاعدة الأبرز لدى السلفيين هي التمسك بحرفية نصوص الأحكام, وبصلاحيتها لكل زمان ومكان. وتبلورت من هذه القاعدة خصائص أساسية للفكر السلفي, هي أولاً, التقليد خلفاً عن سلف؛ وثانياً, رفض الإجتهاد وإعمال العقل والتأويل؛ وثالثاً, الإكتفاء ورفض الإنفتاح على المجتمعات الأخرى؛ ورابعاً, اعتبار أنفسهم أهل الحل والعقد, بهم تناط الأحكام, وتحفظ العقيدة. وقد رأينا في الحلقة الماضية أنهم يرون أن لا أحد غيرهم جدير بوضع دستور البلاد. أما السمة الخامسة فهي لجوء بعض من فصائلهم لإستخدام القوة والعنف المادي واللفظي لنشر فكرهم و فرضه على الآخرين.

    وإذا أرجعنا هذه المنظومة الفكرية السلفية إلى جذورها الأولى نجد أن فكرة واحدة - ثبت خطؤها - هي التي تحكمت في مسارها, وأفرزت نتائجها, ألا وهي الفكرة القائلة بتوقف التطور, وانتهاء التغيير المجتمعي, ونهاية التاريخ, باختتام البعثة المحمدية. هذا هو المبدأ المفتاحي والركيزة العمدة التي تأسس عليها البنيان السلفي.لا ينكر مفكروا السلفية الذين تناولوا هذه المسألة أن الواقع الإجتماعي هو واقع متغير, وأن التغيير هو سمته اللازمة, حتى إبّان تنزل القرآن, ولكن لأسباب شديدة الإلتباس تنقطع سنة التغيير هذه عند السلفيين, مع وفاة الرسول عليه أفضل الصلاة السلام.

    فحسن الترابي, على سبيل المثال يوضح السبب في اختلاف الشرائع التي يأتي بها الرسل, فيقول: "إنما تقع الحركة في شرع الله حين يكون الحكم الأول حقاً للزمن المخصوص والظرف المعين, لا حقاً أزلياً", ويضيف د. الترابي إن الرسالات الجديدة تأتي "مصدقة لما بين يديها لتحيي موات الدين, أو مصدقة ومهيمنة لتحيي شرع الدين وتكيفه لتطوير جديد.. بصور تَديٌن ظرفية تكون هي الحق الزماني النسبي, بعد أن غدت الصور التي كانت مشروعة غير وافية بمقصد العبادة لله بسبب تحول قاعدتها الظرفية", وأن ذلك استمر "حتى بعث الله الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم" ( الرفاعي, مقاصد الشريعة, ص 179).

    كذلك يرى سيد قطب أن تنزًل القرآن يراعي التجربة والواقع, لذلك لم ينزل جملة واحدة "وإنما نزل وفق الحاجات المتجددة, ووفق النمو المطرًد في الأفكار والتصورات, والنمو المطرًد في المجتمع والحياة, ووفق المشكلات العملية التي تواجهها الجماعة المسلمة في حياتها الواقعية" (معالم في الطريق, ص 19). وهذا هو أيضاً ما يقول به حسن البنا الذي يرى أن الآيات القرآنية وردت تبعاً لأوضاع معينة وأحداث ملموسة في حيزها الزماني والمكاني..كأنها إجابات محددة جزئية, عن أحوال محددة فردية أيضاً. (سعد, الأصولية الإسلامية, ص 139).

    ويمكن الإسترسال في مثل هذه الأمثلة لصفحات, ولكن خلاصة القول إنه مع إعتراف مفكري السلفية بـ(تحول القواعد الظرفية), و(تجدد حاجات البشرية), و(نمو الأفكار والتصورات والمجتمعات), مما يتطلب قوانين وأحكام جديدة, تلبي متطلبات القواعد الظرفية المتحولة, وحاجات البشرية المتجددة, ونمو المجتمعات المطرًد, فيما أضحى معروفاً بالإستجابات التاريخية, مع إعترافهم بكل هذا, إلا إنهم ينكرون أن أياً من هذا الذي اعترفوا به يحدث بعد ختم البعثة المحمدية..!

    ويقدم البروفيسور أحمد علي بابكر, الأمين العام السابق لمجمع الفقه الإسلامي, ورئيس مجمع اللغة العربية , في كتاب له صدر حديثاً بعنوان: "الإعجاز التشريعي في القرآن الكريم", تفسيراً لهذا الموقف بقوله إن "هناك حقائق في التشريع القرآني توجب أن يكون هذا التشريع صالحاً لكل زمان ومكان وحال", أجملها في ثلاث, هي: أن محمداً صلى الله عليه وسلم هو خاتم الرسل والأنبياء؛ وأن رسالته جاءت لكافة البشر إلى نهاية الحياة الدنيا؛ وأن رسالة الإسلام قد اكتملت وتمت ورضيها الله تعالى للناس ديناً, وأورد الكاتب مع كل واحد من الأسباب الآيات القرآنية التي تؤيده (ص 107). في الواقع أجمل الكاتب تفسيرات وردت متفرقة لدى الآخرين, خاصة من الطرف الإخواني للسلفيين, وهم أكثر من تناولوا هذه المسائل, لأن جلّ جهد الطرف الوهابي انحصر في حدود العقيدة, ولم يتطرق إلا لماماً للشريعة.

    مع ذلك يظل التساؤل قائماً, لأن الحقائق التي يوردها بروفيسور بابكر تتعلق بختم النبوة, وبأن الرسالة المحمدية جاءت لكافة البشر, وبها اكتملت رسالة الإسلام: معرفة الله, ومكارم الأخلاق, ومنهج التشريع. وليس في هذا, تصريحاً أو تلميحاً, حقيقة أم مجازأ, ما يشير إلى توقف عجلة التطور, أو إختتام عمليات التغيير المجتمعي. ما تؤكده هذه الأسباب والآيات التي أوردها بروفيسر بابكر هو حتمية اشتمال المنهج التشريعي القرآني على آلية أو قانون للحركة مع الواقع والتأريخ, يعالج الحاجة القائمة لقوانين وأحكام جديدة, تلبي متطلبات القواعد الظرفية المتحولة, وحاجات البشرية المتجددة, طالما أن القوانين والأحكام التي جاءت مع البعثة المحمدية قد جاءت لتلبية حاجات مجتمعها الظرفية, وفقاً لما يقوله السلفيون أنفسهم.

    هذه المفارقة لأسس العلم المستقر هي التي أدخلت الفكر السلفي في الأزمة التي يمر بها اليوم, وعلاماتها عنت شديد في تطبيق الأحكام, وسكوت عن بعضها, وحرج شديد مع بعض آخر, ولجوء لاستثارة العاطفة الدينية والعنف لإنفاذها, بعد أن عزً المنطق, وصعُب الإقناع بالعلم والعقل. وهي أزمة لا مناص واجدة طريقها إلى الدستور, ثم إلى السودان.

    أما المفارقة الأخرى فهي لنهج السلف الصالح أنفسهم, الذين لم يكونوا سلفيين مذهباً, فهم لم يتمسكوا بحرفية النصوص, وإنما تقصوا غاياتها ومقاصدها. ولم يجتهدوا فيما هو ظني الثبوت,أو ظني الدلالة, أو ظني الدلالة والثبوت من النصوص, فحسب, بل أيضاً فيما هو قطعي الدلالة والثبوت. ولم يقفوا عند حدود الفهم والاستنباط والتفريع والترجيح والتبرير للأحكام المستنبطة من النصوص قطعية الدلالة والثبوت, كما درج علي ذلك السلفيون من بعدهم حتى يومنا هذا, وإنما تعدوا ذلك الي تعطيل, أو ترك أو استبدال هذه الأحكام.

    وتزخر كتب التراث بأمثلة كثيرة علي هذا النوع من الاجتهاد, فقد منع عمر بن الخطاب طائفة المؤلفة قلوبهم ما كان لها من نصيب في الزكاة على عهد الرسول ومن بعده أبو بكر, وقال لهم: ( إن الله أعز الإسلام وأغني عنكم), وتجاوز بذلك حكما لنص قرآني قطعي الدلالة والثبوت.

    كذلك كانت السنة النبوية التي لم يخالفها أو يجتهد معها أحد علي عهد الرسول وخلال عهد الصديق تقضي بتوزيع أربعة أخماس الأرض المفتوحة علي مقاتلة جيش الفتح, غير أن عمر ابن الخطاب رأي أن (علة الحكم) التي اقتضت التوزيع قد تغيرت. لذلك رفض توزيع الفيء علي المقاتلة, وترك الأرض لأهلها.

    أيضا كانت الجزية قانونا قائما وحكما ثابتا علي الكتابيين الذين يطيقون حمل السلاح, ولكن عندما أراد عمر أخذ الجزية من نصارى بني تغلب, قيل له: "إنهم عرب وقد أعلنوا نفورهم من دفع الجزية وألمحوا إلى أن فرضها عليهم سيغير من ولائهم الذي محضوه للدولة ", فقبل عمر حجتهم وأسقط عنهم الجزية, لأن مقصودها هو هذا الولاء. وهناك أمثلة أخري عديدة لمسائل واجتهادات مماثلة, تؤكد أن كبار المشرعين من السلف الصالح نهجوا نهجاً مختلفاً (هو, فيما أرى, منهج الكتاب والحكمة, وقد بسطتُ في شرحه كما أراه في ورقة قُدمت لورشة الدين في المجتمع المعاصر, يناير 2004, وفي مقالات نشرتها صحيفتا الأيام والسوداني, عام 2006 ).

    الشاهد هو أن أهم مواد الدستور الإسلامي المقترح, المتعلقة بالهوية, تستند إلى رؤية وفقه يناقض العلم والتجربة الإنسانية, ولا يتفق, لدى التدقيق, مع موروث السلف في ارتباط الأحكام بمقاصدها, وليس له أساس في الوجدان والتربة السودانية. هذا فيما يتعلق بطبيعة الفكر.

    إجابات الماضي لا تحل اشكالات الحاضر

    ذكرتُ في المقالين الماضيين إن الخرطوم تُعد الآن دستورها الإسلامي الدائم, وإن هذا الدستور عرًف البلاد على أنها (دار إسلام), وفقاً لتقسيم الفقهاء الديار إلى دار إسلام ودار حرب. وأوضحتُ أن هذا التعريف بصيغته التي جاء بها ينتسب إلى المدرسة السلفية, وأن هذه المدرسة لا تعبر عن الوجدان السوداني الإسلامي لأنه نشأ على الصوفية, ولأن السودان تأريخياً (دار صلح), ولكن بالإضافة إلى ذلك تعاني هذه المدرسة من اشكالات معرفية وتطبيقية, ستنتقل إلى الدستور, بوصفه مرآة للمدرسة الفكرية والسياسية التي تصنعه.

    أود أن أذكٍر بأنني عندما أشير إلى السلفية هنا فإنني أقصد البنيات الفكرية العميقة, والإرث الثقافي والتأريخي الذي شكل المنظور والوعي السلفي, والذي يدور حول محور واحد هو نهاية التأريخ والتطور بنهاية البعثة المحمدية. ولكن هذه الدائرة السلفية, وإن كان مركزها واحداً, إلا أنها تضم أقطاراً متعددة, فهناك مجموعات من المنتسبين إليها تدور قريباً من محورها, ويشكلون نواتها الصلبة (hard core), وهم في الغالب من المنتمين للتحالف القطبي – الوهابي والسلفية الجهادية. وهناك مجموعات تدور في قطرها الخارجي الأقصى, يلتقون مع الآخرين في صلاحية الشريعة لكل زمان ومكان, ولكنهم يعتمدون أساليب (مدنية) في تطبيقها, وهذه هي السلفية الإصلاحية. بين هاتين المجموعتين سلفية متشددة تتفق في الأكثر مع النواة الصلبة ولكنها قد تأخذ من الأخرى.

    ويقوم هذا التعريف على المقياس الخماسي التصاعدي لخصائص السلفية الذي أشرتُ إليه في المقالة الماضية, ومكوناته هي: التقليد؛ ورفض الاجتهاد؛ والإكتفاء بالذات؛ وولاية علماء الدين؛ واللجوء للقوة والعنف وسيلة لأخذ الناس إلى الشريعة. كلما انتقل المرء من أول هذه القائمة نحو آخرتها, وكلما اتصف بالمزيد من مكوناتها, كلما انتقل من السلفية الاصلاحية, إلى المتشددة, إلى الجهادية المتطرفة.

    وهذه التيارات الثلاثة ممثلة وفاعلة في الساحة السودانية, فيسعى التيار السلفي الاصلاحي إلى تحقيق صيغة معاصرة للشريعة, ويلتزم بالديمقراطية وسيلة لذلك, ويرفض العنف, وولاية علماء الدين. ويقف على رأس هذا التيار الطيب زين العابدين, وعبد الوهاب الأفندي, والتيجاني عبد القادر, وحسن مكي, ومحمد محجوب هارون, وعثمان ميرغني, وخالد النور التيجاني, ومن الشباب مكي المغربي, من بين آخرين لم تتح صرامة الأطر التنظيمية تعريف الرأي العام بهم.

    أما التيار السلفي المتشدد فهو المدرسة الفكرية للانقاذ, وعلى رأسها حسن الترابي, وعبد الرحيم علي, وغازي صلاح الدين, وأمين حسن عمر, وابراهيم أحمد عمر, ومعهم شخصيات مثل جعفر شيخ إدريس, من بين آخرين, ويدعو هذ التيار للحاكمية في صيغتها القطبية, ويجيز استخدام القوة لأخذ الناس إلى الشريعة, ولكنه يتحفظ على ولاية علماء الدين, على الأقل حسن الترابي. وهو قابل للتحالف مع التيار السلفي الجهادي.

    ويشمل التيار السلفي الجهادي تنظيمات: هيئة علماء السودان, وجماعات أنصار السنة المحمدية, والرابطة الشرعية للعلماء والدعاة, ومنبر السلام العادل, ولجان تزكية المجتمع, ومجمع الفقه الاسلامي, وحزب التحرير, وجماعات الأخوان المسلمين السودانية ( جماعة الاخوان المسلمين المصرية صارت أقرب إلى التيار الاصلاحي اليوم), من بين جماعات أخري. ويقود هذا التيار علماء دينين من بينهم, أحمد علي الإمام,الأمين العام لمجمع الفقه الاسلامي, ومحمد عثمان صالح, الأمين العام لهيئة علماء السودان, وعبد الحي يوسف, نائب الأمين العام لهيئة علماء السودان, والأمين الحاج محمد أحمد, رئيس الرابطة الشرعية, ومحمد عبد الكريم أمينها العام, ضمن آخرين.

    وعلى الرغم مما قد يظهر على بعض هذه المجموعات من طابع دعوي إلا أنها جميعاً تشارك في العمل السياسي بأشكاله المختلفة, بما في ذلك تسيير المواكب وتنظيم المظاهرات والليالي السياسية, وعقد المؤتمرات الصحفية. وقد برزت معظم هذه الجماعات والتنظيمات إلى الواجهة بعد المفاصلة التي أبعدت الترابي, حيث سعت لأن توفر للمجموعة الحاكمة السند السياسي الديني, ولقياداتها السند النفسي الذي كان يوفره الترابي. وتنطبق على هذه الجماعات مكونات المقياس الخماسي جميعها. وهذا التيار الأخير هو الذي يتولى الآن اعداد دستور السودان.

    ولذلك فإن المسائل لن تتوقف عند اعتبار السودان دار إسلام, وحسب, وإنما سيعكس الدستور والقوانين والممارسات التي ستترتب عليه أيضاً الإشكالات المعرفية والعملية الأخرى لهذ التيار السلفي, وأهمها الجمود الإجتماعي, والتبعية الحضارية. فوسيلة السلفية للرجوع للكتاب والسنة وإحياء تراث السلف الصالح تقوم على استرجاع وإعادة انتاج نموذج دولة المدينة بحذافيره. دون اعتبار لأن ذلك النموذج يعكس وجه مجتمعه هو, بأسئلة وقته ومكانه. والدليل على ذلك الآيات القرآنية التي تفيد هذه الأسئلة, ومنها: "يسئلونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج" (189البقرة)؛ و"يسئلونك عن الشهر الحرام قتال فيه" (217 البقرة)؛ و"يسئلونك عن الخمر والميسرقل فيهما إثم كبير" (219 البقرة)؛ و"ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن" (127 النساء) .. إلى آخر الآيات.

    فالشريعة هي جملة الإجابات على هذه الأسئلة, المطروحة بالمقال أو بواقع الحال, وهي مرآة لاهتمامات وقضايا عصرها. وبتحليل الموضوعات التي عالجتها أحكام الشريعة يتضح أن قضايا المجتمع آنذاك تركزت حول نشر عقيدة التوحيد الجديدة؛ ومحاربة الجريمة والإقتتال القبلي؛ وتنظيم مسائل الأحوال الشخصية؛ وضبط المعاملات المتعلقة بسبل كسب العيش السائدة.

    وقد كانت إحدى النتائج الخطيرة لإنكار تأريخية المجتمعات, وتأريخية الأحكام التي تتناول قضاياها, أن العلماء السلفيون أوقفوا جهودهم على بحث قضايا المجتمع الاسلامي الأول, وتفصيل موضوعاته, وتقديم ذات الاجابات على أسئلته الأولى للمجتمعات اللاحقة. فكتب الأحكام تشرح قضايا نشر العقيدة, بدءاً بكتاب الفرائض من صلاة وزكاة وصيام واعتكاف وأدعية, وحتى كتاب الجهاد وأحكامه. ثمّ تتناول مسائل الأحوال الشخصية من نكاح, وطلاق, ورضاع, ولباس, واستئذان, ووصية, وعتق, وما شابهها. ثم تنتقل إلى الحدود من زنا وقذف, وسرقة, وقطع طريق, وشرب خمر, إلى الديات والقصاص. ثم تتناول شئ من مسائل القضاء مثل المكاتبة ومثلها من البيوع.

    وقد كانت هذه الموضوعات هي كل أو جلّ ما عالجه, على سبيل المثال, الإمام مالك بن أنس في (الموطأ), والإمام الشافعي في (أحكام القرآن).وعلى الرغم من أنهما كانا ينقلان بهذه الموضوعات مجتمعات القرن الثاني الهجري إلى مستويات ارفع في أنماط تنظيم المجتمع ووسائل ادارته, وإلى مراقي أعلى أخلاقياً وسلوكياً. ولكن هذه الموضوعات هي التي ظلت تشغل مفكري التيارات السلفية جيلاً بعد جيل إلى يومنا هذا.

    على سبيل المثال يتناول إثنان من الكتب الثلاثة التي حصلت عليها للدكتور أحمد علي الإمام, الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي, موضوع الجهاد. ويقدم الدكتور للكتاب الذي حمل عنوان: "نظرات معاصرة في فقه الجهاد" والذي قال إن أصله رسالة بعنوان "المرشد إلى الجهاد", كان تداولها المجاهدون, يقدم للكتاب بقوله: "أما بعد فهذه نظرات معاصرة في فقه الجهاد في سبيل الله, أوجزنا فيها ما تمس الحاجة إليه من أحكام الجهاد مع بيان فضائله .. وقد آن الأوان وأذن مؤذن الفلاح يدعو المخلصين للجهاد, بعدما أنقذنا الله تعالى وولى علينا خياراً منا من رجال الإنقاذ الوطني" (ص 8).

    وللشيخ الأمين الحاج محمد, رئيس الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة انتاج غزير من الكتب يتناول أيضاَ الموضوعات ذاتها, وتحمل كتيه عناوين مثل, "دليل الأئمة والمؤذنين.."؛ و"أحكام الرهن"؛ و"لباس المسلم رجالاً ونساء"؛ و"أحكام الذبائح في الإسلام"؛ و"التجسس متى يحل ومتى يحرم"؛ و"الأضحية: تعريفها وما يُجزى فيها"؛ و"حكم البيع بالتقسيط"..الخ. وله كتاب بعنوان: "العلم.. فضله – طلبه" يقول فيه إن "العلم الواجب على المرء تعلمه هو ما يحتاجه المسلم من العلوم الشرعية وما يتعلق بها من معرفة اللغة العربية" ويورد في هذ الموضع أبيات الإمام الشافعي: "كل العلوم سوى القرآن مشغلة/ إلا الحديث وعلم الفقه في الدين/ العلم ما كان فيه قال حدثنا/ وما سوى ذلك وسواس الشياطين" (ص 38)

    وتحمل ستة من كتب عبد الحي يوسف التسعة التي صدرت عن "شبكة المشكاة الإسلامية" العناوين التالية: "فتاوي العقائد والمذاهب"؛ "فتاوي المعاملات"؛ "فتاوي الأسرة والزواج"؛ "فتاوي الطهارة والصلاة"؛ "فتاوي الآداب والعادات"؛ و"فتاوي الصيام". وله ثلاثة عناوين في السياسة أحدها: "الدولة في الإسلام" سأتناول بعضاً مما جاء فيه في حينه.

    وهذه الأمثلة تؤكد صحة مقولة للترابي نقلها الصحفي السر سيد أحمد, في ندوة عامة في مركز الخاتم عدلان, يوم 20/4/2011, ذكر فيها إن الترابي في زيارة له إلى لندن أوائل التسعينات قال, إن الإجابات التي يقدمها الفقه الإسلامي لا تخاطب أكثر من 25% من مشاكل الدولة السودانية المعاصرة. فإذا كان ذلك هو حال السلفية المتشددة, في دائرتها الأوسع قليلاً من السلفية الجهادية, فمن المؤكد أن الحال أضيق مع هذه الأخيرة.

    وللمقارنة, ولتبيان الفجوة بين حياة المسلمين السودانيين, كما تتصورها السلفية, وبين الإطار المعاصر المتاح لهم نظرياً, أورد هنا بعضاً من عناوين مواد الباب الثاني من دستور جمهورية السودان الإنتقالي, التي جاءت على النحو التالي: الحياة والكرامة الإنسانية/ الحرية الشخصية/ الحرمة من الرق والسخرة/ المساواة أمام القانون/ حقوق المرأة والطفل/ الحرمة من التعذيب/ المحاكمة العادلة/ الحق في التعليم/ المجموعات العرقية والثقافية/ الخصوصية/ حرية العقيدة والعبادة/ حرية التعبير والإعلام/ حرية التجمع والتنظيم/حرمة الحقوق والحريات.. الخ.

    إلى هذه الموضوعات يمكن إضافة قائمة طويلة أخرى من قضايا (العولمة) التي تواجه الدول والمجتمعات المعاصرة, من التي تقع خارج اهتمامات السلفية ولكنها تؤثر تأثيراً بالغاً على حياة المسلمين, كالإحتباس الحراري, والتحديثات التقنية المتسارعة؛ وثورة المعلومات؛ والأشكال الجديدة من الانتاج المرن للسلع عبر العالم؛ والتمدين الفائق؛ وانهيار نظام بريتون وودز؛ وبروز الثقافة إلى الواجهة, من بين قضايا عديدة أخرى.

    وللتعامل مع هاتين القائمتين الأخيرتين ومع القضايا الأخرى التي لاتدخل في المجالات التي عالجتها الشريعة يستخدم الفقه السلفي أداة (القياس), وهو الشكل الوحيد من أدوات المعرفة السلفية الذي يمكن أن يتجلى فيه الرأي والعقل. ويقوم القياس على إلحاق المستجد من الأمور بالمنصوص عليه منها, بعد استنباط العلة الكامنة في المنصوص, والتأكد من وجودها في هذا الأمر المستجد.

    ولكن القياس يعاني إشكالاته المنهجية أيضاً, وأولها التبعية, بمفهومها الحضاري وليس بالضرورة السياسي. لأن القياس لا يشتغل إلا بأثر رجعي, ينتظر النوازل, والمحدثات,واختراعات الآخرين ليلحقها, بأشباهها. وبالتالي بدلاً من أن تكون مهمة النصوص سبق الواقع, وتوجيه حركة التأريخ, جعلت المجتمع حبيس الماضي. وبدلا من التحفيز على الابتكار والإبداع تحولت إلى أداة للإتباع.

    بهذه الطريقة "تم تمرير وتسويق المفاهيم الرأسمالية", وانسدت "المنافذ لأي محاولة جادة لبلورة مذهب إسلامي أصيل في التنمية الاقتصادية", كما يقول الدكتور التيجاني عبد القادر ( الأحداث 16/4/2011). ولهذه الأسباب صار من المألوف أن يكتشف لنا الأوربيون القرآن الكريم ! على سبيل المثال لما طالب الإمام محمد عبده الخديوي توفيق باشا بـإنشاء مجلس نيابي وتعميم التعليم في القطر المصري, قال محمد رشيد رضا " لولا اختلاطنا بالأوربيين لما تنبهنا من حيث نحن أمة أو أمم إلى هذا الأمر العظيم, وإن كان صريحاً جلياً في القرآن الكريم"!

    هذه الفجوة بين التصور السلفي والإطار المعاصر لحياة المسلمين, كانت لها تبعات أخرى, فانتهت أحياناً إلى إثارة أوتضخيم مشاكل ليس لها هذا الحجم إلا في التصور, بينما تًركت مشاكل أخرى حقيقية لأنها خارج التصور. فيتم التركيز, مثلاً, على قضايا عفة النساء, برغم أن المجتمع السوداني ككل مجتمع محافظ, بينما لا تجد أثراً أو جهداً في قضايا الفقر.

    فهذه جملة من الإشكالات المعرفية العامة, تطرح فيها السلفية إجابات الماضي حلولاً لمشكلات الحاضر, وتحكم علي المجتمعات الإسلامية بالجمود والتبعية لغيرها, وتضعها في دائرة التأزم, وتعرضها بالتالي لخطر الإبادة الثقافية بسنن الهجر والتغيير.

    الحرية .. شرط النهضة والتقدم

    تناولتُ في المقالات الماضية الأخبار التي تتناقلها دوائر واصلة عن دستور يتم اعداده الآن, يُعرِّف السودان على أنه: (دار إسلام, تتحدد هويتها وطبيعة الانتماء إليها على هذا الأساس), وذكرتُ إن هذا التعريف ينتسب بجذوره الفكرية إلى المذهب السلفي الجهادي, وناقشتُ الإشكالات المنهجية العامة المرتبطة بذلك الفكر, وتبعاتها التي ستنتقل, بصلة القربى, إلى الحياة الدستورية والقانونية. وسأتناول في هذا المقال تعامل هذا الفكر مع قضايا السودان على وجه الخصوص.

    فقد أصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي, في عام 2004, "تقرير التنمية العربي الأول", الذي أعدته, بناءاً على دراسات ميدانية متعمقة, مجموعة مرموقة عالية التأهيل من المتخصصين في قضايا التنمية. وأثارالتقرير لدى صدوره ضجة ودوياً هائلا, واستقبلته الحكومات العربية والإسلامية المحافظة بامتعاض واستياء شديدين. كان السبب في الدوي, من جهة, والامتعاض والاستياء, من الجهة الأخري, أن التقرير عزى التخلف في العالم العربي لثلاث نواقص: الحرية, والمعرفة وحقوق المرأة.

    والحقيقة أن التجربة الانسانية أكدت على مدار التاريخ أن البشر لا يتطلعون في حياتهم فقط للرفاه والنعيم المادي, وإنما يسعون بذات القدر أيضاً لإشباع الجوانب المعنوية والروحية الكامنة في الحرية والاحترام, واكتساب المعرفة بالحياة, والتمتع بالجمال, وتحقيق الاعتراف بالذات من خلال المشاركة الفعالة في كافة مناحي الاجتماع البشري.

    وأكدت التجربة أيضاً ألا بديل للحرية إطاراً لبناء المجتمعات, ولتقدمها الاجتماعي والاقتصادي, فهي المحفز الأول لزيادة الامكانات, والمفجر الأهم لطاقات وقدرات الإنسان. وهي التي ترفع من درجة مشاركة الناس, وتعزز دورهم الأيجابي على كافة المستويات. .

    وخبرة التأريخ البشري القديم والمعاصر تعيد التأكيد مرة بعد أخرى أن الأنظمة والمجتمعات التي تسلب الناس حرياتهم, تحكم على نفسها, في الواقع, بالدمار. لأنها تسلبهم مكامن القوة وينبوع الإبداع والابتكار, فلا يعودون قادرين على الحفاظ حتى على المنجزات التنموية التي حققوها. وما حلّ بمشروع الجزيرة, وسكك حديد السودان, وصناعة النسيج .. لهو أبلغ دليل.

    مع كل هذا الذي ذكرتُ من التجارب التي هي تجليات لسنن أودعها الله في خلقه, ومع كل الآيات القرآنية القطعية في دلالتها على الحرية : (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) (إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر), مع كل هذا إلا أن الحرية بمعناها المتعارف عليه اليوم, بوصفها منظومة حقوق الانسان, أي الحريات المدنية والسياسية, والحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية - ليست أصلاً في الإسلام لدى معظم مفكري السلفية.

    بالطبع لم يستطع القادة المعاصرين لهذا التيار تجاهل قيمة بهذا القدر من التأثير. فنشر الترابي في كتابه (قضايا الحرية والوحدة, الشورى والديمقراطية, الدين والفن), محاضرة كان قدمها من قبل, اعتبر فيها الحرية "أكثر الأسئلة إلحاحاً في عملية البناء الحضاري" .. "لأن الحرية في أصل العقيدة الدينية هي قدر الإنسان الذي تميز به عن كل مخلوق سواه" (ص 10).

    كذلك تناول الدكتور عبد الحي يوسف قضية الحرية في كتابه: (الاستبداد السياسي في ضوء القرآن والسنة) قائلاً: "إن المتأمل في تعاليم الإسلام ونظمه يرى أنه لا يمكن أن تتحقق كرامة الأنسان إلا من خلال إقرار حريته", ويضيف, "والحرية التي يقررها الإسلام .. هي حرية تامة تشمل جميع أوجه نشاط الإنسان وكافة أحواله", ثم يقدم نماذجاً من المجالات التي تشملها الحرية فيقول إنها تشمل: الحرية الشخصية, وحرية الاعتقاد, وحرية التفكير, وحرية النقد والمعارضة, بما في ذلك الحرية السياسية والمشاركة في اختيار الحاكم" (ص 253 - 273).

    ولكننا سنرى أن د. الترابي ود. عبدالحي حتى بعد أن اعتبرا الحرية أصلاً في الإسلام, فقد فهماها وقدماها للناس, (وطبقها الترابي), بصورة تنسف أركانها التي ذكرناها من الأساس. لانهما معاً يشترطان تطبيق الشريعة إطارأ لها (سأعود لصيغتهما من الشريعة بعد قليل). بمعنى أنهما وجماعتيهما يتخذون مسبقاً قراراً (لا خياراً) يفرضونه (لا يعرضونه) على الناس بوسائل أخر, وهوسنفرض عليك الشريعة لتحصل على حريتك.

    ويشرح كاتب سلفي آخر هذه المسألة, في تبسيط شديد, بقوله "إن الحكم في الإسلام يقوم عل الاختيار, نعم, ويقوم على الانتخابات, ويقوم على معايير واضحة تحقق العدالة للأمة, لكن عرض كل شئ على الشعوب, حتى مبدأ الإسلام وتطبيق الشريعة, هذا ليس من الإسلام في شئ, فما دام المسلم قد اختار الإسلام, ورضي أن يكون مسلماً فليس له اختيار أن يقبل بدين الله يحكم أم لا, ليس له اختيار بعد ذلك أيحكمه القرآن أم يحكمه القانون الفرنسي ولا الهندي, ليس له اختيار" ..!؟ (د. الشيخ محمد عبدالكريم, جريدة المحرر. 4/4/2011, علامات التعجب من عندي). ما لم يقله الشيخ محمد عبد الكريم إنه بهذا يحتكر الخيار لنفسه, ويفرض مايختاره على الآخرين.

    وهذا الذي يقوله الكاتب, هو الموقف الفكري والسياسي الرسمي لكل طبقات السلفيين المتشددين والجهاديين, وهو المثال الكلاسيكي لتجربة ظلت تتكرر عبر التأريخ: فدائماً ما كانت أبشع أنواع الإستبداد نتيجة لما يفرِضه على أخوته البشر من يعتقد بأنه الأعرف بما ينفعهم.

    فإذا انتقلنا خطوة للأمام وفحصنا صيغة هذه الشريعة (المفروضة) لدى الترابي, لما وجدنا أصدق من فترة السنوات العشر 1989 – 1999, التي كان فيها الترابي هو عرّاب النظام وعقله المدبر, بدءاً بالإعداد للانقلاب, لتعطينا نموذجاً لمعنى الحرية الذي يعنيه. فهذه السنوات, بسجل حقوق الإنسان, هي الأسوأ في تاريخ السودان في المئتي سنة الماضية, وتأتي, في تقديري, مباشرة بعد حملات الدفتردار, حوالي منتصف القرن التاسع عشر.

    ولكن الدستور الذي يجري إعداده الآن هو ,كما سبق ورأينا, أقرب لفكر الشيخ عبد الحي منه للشيخ حسن. وقد فصّل د. عبد الحي تصوراته للحريات التي اعتمدها (وأوردتُها في الفقرة قبل السابقة), في كتبه العديدة, والتى سنتعرف منها على ما يعنيه بحرية الإعتقاد والحرية السياسية. يقول د. عبد الحي في كتابه: (الدولة في الإسلام), إن من واجبات الدولة الإسلامية "منع العقائد الباطلة" ويدخل فيها "القول بعدم حجية السنة والاستغناء عنها بالقرآن .. وبدعة التشيع والرفض .. واستكتاب القساوسة في [الجرائد السيارة] لنشر باطلهم بين عوام المسلمين" (ص 59).

    ويضيف في كتبه الأخرى لما سبق: "أنه لا يجوز لعبد يؤمن بالله واليوم الآخر الإنضمام للحركة الشعبية", وأن "الجمهوريين فرقة مارقة من دين الإسلام لا يحل لمسلم أن يتزوج من نسائهم", وأن الدعوة للتقارب بين الأديان هي مساواة بين الحق والباطل, ونهى عن مصادقة غير المسلمين.

    ويحرِّم د. عبد الحي عمل السودانيين بالأمم التحدة, وتأجير المنازل للعاملين بها. ويحرِّم الاحتفال بعيد ميلاد الأطفال, ولباس المرأة للبنطال (لأنه تشبه بالنساء), والاختلاط, والاستماع للموسيقى والمعازف, (بما في ذلك نغمات الموبايل), وكرة القدم (ما لم تتخلص من اللباس الذي يظهر معه الفخذ, ومن صفارة الحكم, لأن الصفير منكر يتنزه عن مثله العقلاء).

    في الواقع انصب معظم الجهد الفكري والعملي لدائرتي السلفية الجهادية والمتشددة, في السودان, ليس على محاربة الفقر, أو التصحر, أو النزاعات المسلحة, وإنما على محاربة الحرية والديمقراطية والداعين لها. فمنذ أن رفع أستاذا الجامعة الإسلامية: الأمين داؤود محمد, وحسين محمد زكي, للقاضي توفيق أحمد الصديق قضية حِسبة ضد الاستاذ محمود محمد طه في عام 1968, أضحت الأدوات الدينية هي وسيلة هاتين الدائرتين في الصراعات السياسية. وبينما كانت هذه الممارسات محدودة متفرقة, لطابع الدولة المدني أنذاك, اتسعت دائرة استخدامها مع حلول التسعينات لكي تشمل قطاعات واسعة من المجتمع.

    فبعد إعدام الأستاذ محمود محمد طه في الثمانينات, دخلت, في عقد التسعينات, مادة (الردة) إلى القانون الجنائي, والتي كان أقل ما فعلته أن دفعت كثيرين نحو رقابة ذاتية مكبلة للفكر والقول, وأغتيل الفنان خوجلي عثمان، وجرت محاولة لاغتيال الفنان عبد القادر سالم، كما تمَّ تكفير وقتل مصلين من أنصار السُّنة في مساجد مختلفة. وفي يونيو 2003 أصدر د. الحبر يوسف نورالدائم, الاستاذ المعروف بجامعة الخرطوم, وصادق عبدالله عبدالماجد, واثنتا عشر آخرين من بينهم قادة تنظيمات سياسية, اصدروا فتوى بتحريم الإنضمام للجبهة الديموقراطيَّة بالجامعات، أو لأي من "أحزاب ومعتنقي الديمقراطيَّة والإشتراكيَّة والموالين للنصارى".

    وفي العام ذاته أهدر متطرفون دم المرحوم د. فاروق كدودة (استاذ جامعي ماركسي), والنيل أبوقرون (قانوني, مايوي), والحاج وراق (كاتب وصحفي), والشيخ عبدالله (صوفي, اتحادي), ود. حيدر ابراهيم (أستاذ جامعي وكاتب), وعصمت الدسيس (ناشط سياسي, حزب الأمة), وكمال الجزولي (قانوني وكاتب, شيوعي), ومحمد فريد (وكيل النيابة), وايلي حداد (رجل أعمال قبطي), والطاهر حسن التوم (إعلامي إسلامي). وكُفر فيما بعد ياسر عرمان (الحركة الشعبية), وحسن الترابي نفسه.

    وقال الطاهر حسن التوم في لقاء اجرته معه جريدة الصحافة, "إنه كتب عن الجماعات المتطرفة والتطرف بصورة عامة, وعن حرق معرض الكتاب المقدس", ومما كتبه أن "بعض هذه الجماعات تستغل شعبية بعض علماء الدين و[تمارس] الإرهاب على المجتمع من تحت عباءات هؤلاء العلماء". وقال "إنه كان يشير بالتحديد إلى د. عبد الحي يوسف".(الصحافة 17/6/2003). وقال فاروق كدودة إن مما لاحظه أن القائمة, التي قالت الجماعة إنهم "سبب بلاء الأمة", تضم كافة ألوان الطيف السياسي والاجتماعي, وترقى إلى تكفير المجتمع بأكمله.

    وامتدَّت ظاهرة التكفير في السنوات الأخيرة، لتتتجاوز الأفراد، ولتشمل تنظيميَّات وتوجهات فكرية بأكملها. فأصدرت الرابطة الشرعية بياناً حرمت فيه الانخراط في الأحزاب الشيوعية والعلمانية والديمقراطية لأي غرض من الأغراض.. سواء في الجامعات أو المعاهد العليا.. أوفي الأحزاب الجماهيرية.. مشيرة إلى أن من انتسب لحزب علماني .. فقد ارتكب ناقضاً من نواقض الإسلام ولا تقبل له صلاة أو صيام" (المحرر 21/3/2011).

    ليعذرني القارئ والقارئة إن أطلتُ في تفاصيل الظاهرة, أردتُ بعرض هذا السجل المؤسف للحريات أن أقول فقط إن الفكر الذي يعد الدستور الآن يقف على النقيض من وظيفة الدستور. فالهدف الرئيسي والأهم من كتابة الدستور, أي دستور, هو حماية حقوق وحريات المواطنين أمام الاستخدام المتعسف للسلطة من قبل الحكام الذين فوضهم هولاء المواطنين للحكم نيابة عنهم, بالحد من هذه السلطة وتنظيمها. ولكن بمثل هذا الدستور تصبح الحرية مستهدفة من سلطتين: سلطة الحكام وأجهزة الدولة غير الديمقراطية, من جهة, وسلطة السلفية المتدثرة بالأحكام الدينية, من الجهة الأخرى.

    لنعد إلى قائمة النواقص التي بدأتُ بها هذا المقال, وقلتُ إن تقرير التنمية وجد أنها السبب في تخلف بلداننا. فقد ذكر التقرير نقص المعرفة تالياً, وهو لصيق الصلة, رديف لأوضاع الحرية, لأن الحرية هي ايضاً الشرط الأساسي والأول لقيام مجتمع العلم والمعرفة, الذي لن تكون بدونه نهضة ولا تقدم ولا تنمية. والحديث هنا ليس عن حرية البحث العلمي, فحسب, ولا عن استقلال الجامعات وديموقراطيتها, فقط, ولكن عن حريات الرأي والتعبير والتنظيم أيضاً.

    كذلك لن تطمح النساء في بلادي - في ظل دستور سلفي – أن يحصلن على الحقوق التي نص عليها حتى الدستور الانتقالي القومي لعام 2005, وحتى إذا كان القانون سيأخذ بالشمال ما يمنحه الدستور الجديد باليمين, كما فعل مع الدستور الآيل إلى الانتهاء. فالدستور الانتقالي يتحدث عن المساواة بين الرجال والنساء وذاك تابوه (taboo) من عيار ثقيل على السلفيين. إذ تُقرأ المادة (31-1) من الدستور: "تكفل الدولة للرجال والنساء الحق المتساوي في التمتع بكل الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية..). وتُقرأ المادة (31) "الناس سواسية أمام القانون.. دون تمييز بينهم بسبب العنصر أو اللون أو الجنس..).

    فهذه حزمة أولى من قضايا التنمية في السودان, تتصدرها الحرية وحقوق المرأة, لم يملك الفكر السلفي في التعامل معها إلا الحبس. ولكن "الحبس يفتك بالغث والسمين على حدٍ سواء, ولا يقل عن انتحار جماعي, فكرياً وأخلاقياً" كما قال جون ستيوارت ميل.

    التنوع .. ينبوع الفرادة والابتكار

    أذكر القراء بأنني تناولت في مقالي السابق موقف الفكر السلفي من نواقص التنمية في بلادنا, كما جاءت في تقرير التنمية العربي الأول الذي حصرها في مجالات الحرية والمعرفة وحقوق المرأة, وخلصت إلى أن (تيارات العمل السلفي) التي تقوم الآن بإعداد الدستور, والتي عرّفت السودان بأنه (دار إسلام, تتحدد هويتها وطبيعة الانتماء إليها على هذا الأساس), لا تمتلك رؤية إيجابية للتعامل مع هذه المجالات التي تُعتبر شروطاً لا بديل لها للنهضة والتقدم. واليوم انتقل إلى حزمة أخرى من قضايا السودان هي المتعلقة بالتنوع في مجالاته المختلفة, الثقافية والعرقية والدينية .. وتدور هذه أيضاً حول مجالات ثلاثة هي: الهوية, والمساواة, والمشاركة.

    فقد نشأتُ في منطقة في جنوب الجزيرة كان سوقها الريفي هو سوق (ود الحداد) الحالي, كنت أذهب إلى ذلك السوق, مع غيري من الأطفال, حتى من قبل أن نلتحق بالمدرسة الأولية, التي لم تكن تبعد كثيراً عنه. وبرغم حداثة السن لم يكن ليغيب عن الأعين (تلوّن) ذلك السوق. كان (يوم السوق) يبدأ باكراّ بالسودانيين من أصول غرب أفريقية, فيمتلئ بنساء وطفلات يبعن (الطعمية واللقيمات والدكوة), ورجال يحملون صفائح الطماطم, تسيطر سحناتهم ولغاتهم على طابع السوق حتى حوالي التاسعة صباحاً, حينما يمتلئ السوق فجأة بأهلنا من (الحلب) الحدادين.

    كان هولاء فيما مضى قوم متنقلون, يصنعون ويبيعون أدوات الزراعة من (طواري وجرايات) وغيرها, ثم استقر بعضهم في البلدة, يمارسون ذات المهنة وأيضاً التجارة في سوق المواشي خاصة (الحمير). في تلك الساعة كانوا يبدأون يومهم التجاري, فيمتلئ السوق بهم, بلونهم المميز, و(عراريقهم الساكوبيس), والطواقي الحمراء و(المراكيب) الجلدية, وضجيج نسائهم..

    ولكن بحلول الساعة الحادية عشر تكون لواري (الضهرة) وبنطون الشرق قد وصلت, فيفور السوق بـ(عرب الضهاري) وأهلنا الكواهلة الريفيين. ويتميز هولاء الأخيرين بقاماتهم الفارعة, و(عراريق) الدمورية السميكة, والسراويل الطويلة, والطواقي, وجميعها يعلوها الغبار. يضعون على كتوفهم, في العادة, (شوال) مطبق بالطول, للتسوق, ويستكشفون ما حولهم بنظرات (طويلة), حذرة, من أثر الحياة في البادية..

    ثم يأتي (المستخدمون), كما كان يُسمى الموظفون, حوالي الثانية. خليط من كل أنحاء السودان, يملأون السوق بـ(الافرولات), والكاكي, والبنطلون والقميص العادي, من عمال الري والسكة حديد والمدرسين.., يحملون (نوتة الجرورة لآخر الشهر) في جيوبهم..وشيئاً من علامات الرضا (آنذاك), والسلطة, والاعتداد بالذات, في وجوههم.

    ويكمل المشهد, نهاية يوم السوق, أهلنا الدينكا, الذين يقطنون حياً كاملاً في البلدة يُسمى (ابيي), يأتون في ذلك الوقت المتأخر من النهار, بعد أن يكونوا أكملوا (يومياتهم) في المعمار أو الزراعة, مستفيدين من جزع البائعين من بوار ما تبقي من سلعهم القابلة للتلف, فيبيعونها لهم بأي سعر..!

    ولكن عندما ذهبنا إلى المدرسة اختفى كل أثر لهذا الصورة البديعة في المنهج الذي كنا ندرسه, ثم اختفى من تصوراتنا أيضاً. لم نعد نعلم إلا أن السودان بلد عربي مسلم. ثمّ على أعتاب الجامعة عرفنا أنه لازالت هناك (جيوباً) أو (فراغات) غير مسلمة, يعمل حكامنا البررة على تعريبها وأسلمتها, لتحقيق الوحدة الوطنية الكاملة..! وقد احتاج الأمر لحروب أهلية استمرت عقوداً لاستعدال التصور المقلوب, واستعادة الصورة الأولى, صورة الواقع السوداني المتنوع كما في سوق ودالحداد, ولكن, كما اتضح الآن, بعد فوات الآوان, وأيضاً لفترة قد تكون قصيرة.

    منذ ذلك الوقت تكاد الدراسات السودانية, سواء تمت على يد السودانيين أنفسهم, أو لمهتمين بالشأن السوداني من غيرهم, تكاد تجمع على أن مشكلة المشاكل في السودان تكمن في الفشل في إدارة تنوع السودان الثقافي. يقول الدكتور الطيب حاج عطية في محاضرة نظمها, 2010, معهد أبحاث السلام بجامعة الخرطوم, بعنوان: خيارات للمستقبل عند مفترق الطرق, "لقد تضافرت مسببات مختلفة ومتعددة في أن تفشل الصفوات المركزية في إدارة التنوع والتعدد, أحد أهم المسببات الجذرية للنزاعات في السودان .. وتأتي على ذروة [المسببات] المفاهيم الخاطئة والظالمة أحياناً. فقد اتبع البعض مقولات نظرية البوتقة الاجتماعية التي تذيب الثقافات والمفاهيم المختلفة في مزيج عرقي وثقافي واحد". أما المفهوم الخاطئ الآخر, بحسب عطية, فـ"يأتي من عدم اعتبار حق الجماعات الأخرى في الاختلاف".

    وفي محاضرة أخرى للمعهد, بعنوان "السودان في افريقيا: رؤية للمستقبل" قدمها, في يناير 2011 , ثابو امبيكي, قال المحاضر: "جزء من مأساة [السودان] طوال سنوات الاستقلال, وحتى التوقيع على إتفاقية السلام الشامل في 2005.. هو أن المجموعات الحاكمة في هذا البلد فشلت متتابعة في حل الاستقطاب القائم بين مركز وحيد والعديد من المناطق المهمشة".

    لم يكن هذا الفشل في إدارة التنوع لغياب المعارف, أو لعدم وجود طرائق في التجارب العالمية, فقد أدارت العديد من الدول تنوعها الثقافي بنجاح أوصلها إلى مصاف الدول العظمى, بعد أن اكتشفت أن كل واحدة من ثقافاتها المختلفة تعبر عن طريقة متفردة ليكون الإنسان إنساناً, ومن ثمّ منحتها الاحترام والتقدير والحماية كلما كانت موضع تهديد.

    ومن تجارب هذه الدول وتجارب أخرى تبلور ما يلزم من مبادئ أساسية لتفجير الطاقات الخلاقة الكامنة في التنوع: أولها هوية وطنية تسع الجميع, ومساواة لا تظلم أحداً, ومشاركة في الشأن العام, بلا استثناء. بما يدخل في ذلك من ديمقراطية, وعدالة اجتماعية, وحريات ثقافية,. فإذا كان التطلع للحرية هو النزوع الطبيعي للمجتمعات الإنسانية, فإنه يصبح أكثر إلحاحاً إذا كانت هذه المجتمعات متنوعة ثقافياً.

    وقد تبلور أيضاً ما لا يجوز في إدارة التنوع الثقافي: أول المحظورات هنا هي: أي نوع من الإيحاءات, في الدستور أو في غيره, بالشمولية أو العرقية أو المركزية الدينية أو الإثنية, وجميعها تعني تلك النظرة الاجتماعية التي ترى ’أن مجموعتنا الخاصة, الدينية أو الإثنية, هي مركز الأشياء كافة, والباقي يُقاس عليها’. لأن إدعاء أي ثقافة في دولة متعددة الثقافات بأن الله أو التأريخ قد خصها بميزات معينة على مساكنيها - كما بدا من الدستور قيد الإعداد- يقضي على أي أمل في تعايش مستقبلي بينها.

    لكن الفكر السلفي, سواء في شكله التقليدي الذي كان سائداً في المناهج المدرسية, أو في أشكاله المتشددة والجهادية المتطرفة المتمكنة الآن, لا يعرف ولا يعترف بالتنوع الثقافي أو الديني أوغيره. يقول سيد قطب عن الأمة إنها "المجموعة من الناس تربط بينها آصرة العقيدة, وهي جنسيتها. وإلا فلا أمة .. والأرض والجنس, واللغة والنسب, والمصالح المادية القريبة, لا تكفي واحدة منها ولا تكفي كلها لتكوين أمة إلا أن تربط بينها رابطة العقيدة" (سعد, الأصولية العربية المعاصرة, 248).

    والدولة, كما يرى السلفيون, هي شكل انتظام هذه الأمة (الإسلامية) في "سلطة قائمة بتطبيق نظام الشريعة في المجتمع الإسلامي" كما يعرفها حسن البنا (سعد, 168), لا تنفصل البتة عن الدين والشريعة. لذلك يعرِّف الدكتور عبد الحي يوسف الدولة "تعريفاً شرعياً" على "أنها ترادف في معناها الخلافة والإمامة", ويستطرد "إذا كان أهل العلم يقولون: ’الخلافة, والإمامة العظمى, وإمارة المؤمنين, ثلاث كلمات معناها واحد..فلا بأس أن نضيف كلمة الدولة لتكون أربع كلمات بمعنى واحد" (الدولة في الإسلام, ص 15).

    وبالطبع لا مجال للحديث في هذه الدولة عن ديمقراطية المشاركة, أو الحريات الثقافية, أو حقوق الأقليات, بل تصبح من واجبات هذه الدولة, كما يقول عبد الحي يوسف, حماية ثغورها ومن بين ذلك "جهاد من عاند الإسلام بعد الدعوة حتى يسلم أو يدخل في الذمة .. ببذل الجزية والاستسلام" (الدولة في الإسلام, ص 63).

    ويحذر د. عبد الحي من التفريط في الدين بسبب الضغوط قائلاً "بفعل الدعايات الصليبية اليهودية .. على بلاد المسلمين المستضعفة وحكامهم المساكين حصل أهل الكتاب على ما لا ينبغي لهم من حقوق .. من ذلك بناء الكنائس في كل مكان بغير حساب [علمت من أصدقاء أقباط أنه لم يتم التصديق ببناء ولا كنيسة واحدة طوال سنوات الإنقاذ,وهذه إشارة من كاتب هذا المقال ليست في الأصل] وضرب النواقيس ساعة صلاة الجمعة, والمطالبة بعدد معلوم من المناصب القيادية في الدولة, وبنصيب مقدر في أجهزة الإعلام لبث باطلهم ونشر ضلالاتهم على جماهير المسلمين" (ص 161).

    غير أن التأريخ والتجربة الإنسانية لا تسند مقولة سيد قطب أو عبد الحي من أن الدين هو أساس الأمم والأوطان. صحيح أن للدين تأثيراً في نشأة الأمم, ولكن هناك أمم, كالأمة الهندية, مثلاً, تتبع أدياناً مختلفة من بينها الإسلام, أما الذي يجمعها فهو الأرض, بما هي قوام الحياة ومرتكز التكوُّن النفسي والثقافي والتأريخي.

    كذلك لم يكن الدين شرطاً لنشأة الأوطان أو الوطنية, لأن رابطة الدين لا تحل مكان رابطة الأرض. والدليل تصويت المسلمين الجنوبيين بما يصل للإجماع للإنفصال, منحازين لأبناء جلدتهم في الأرض والثقافة, بدلاً من إخوانهم في الدين في الشمال. كذلك من المعلوم أنه في غياب الحياة المدنية, وعندما يدرك الناس انكشاف ظهورهم, كما قال غازي صلاح الدين عن إخوته في الدين والحزب, في ورقة بعنوان "دعوة لإحياء العمل الإسلامي, يتجاوزون رابطة الدين سريعاً, ويهربون إلى قبائلهم وجهاتهم. (الصحافة 20/3/2005).

    وهكذا نعود لما بدأنا به هذه المقالات, ولما أشار إليه د. الطيب حاج عطية حول "المفاهيم الخاطئة والظالمة أحياناً.. [و] نظرية البوتقة الاجتماعية التي تذيب الثقافات والمفاهيم المختلفة في مزيج عرقي وثقافي واحد". ولكن حتى في هذه الحالة فإن البوتقة السلفية مواجهة بقضايا لا قبل لها بها, وبطبيعة فكرها لم تكن يوماً من أولوياتها, ولم تتوافر على دراستها. كما أن ما لديها من أطروحات لم يعد مقبولاً اليوم ولن يكون مقبولاً في المستقبل.

    فلم يعد مقبولاً اليوم ولا ممكناً, ولن يكون مقبولاً مستقبلاً ولا ممكناً جباية (الجزية) من مواطن لأنه غير مسلم, كما يطالب بذلك عبد الحي يوسف, ولم يعد مقبولاً ولن يكون مقبولاً مستقبلاً منع المواطنين من اختيار أحزابهم الديمقراطية أو الإنضمام إليها, كما تدعو لذلك الرابطة الشرعية وآخرون, ولا أن تُفرض على أهل السودان هوية مجموعة واحدة دون مشاركة الآخرين ورضاهم, كما يريد ذلك منبر السلام العادل .. كل الذي يمكن أن تحققه مثل هذه المساعي هو تنفير الناس من الإسلام, وتقديم صورة لا إنسانية لدين اليسر والعلم و التفكُّر.

    كما أن دستوراً منفصل عن سياقه الثقافي والإنساني, ولا يعبر عن واقعه المكاني والزماني, هو كائن بلا روح ولا فائدة. لقد كان شيوخ الصوفية الزاهدين وأتباعهم الخلوقين هم الذين نشروا الإسلام في سلطنات هذ المكان وأرجائه القصية, ونسجوا البلاد التي صار اسمها االسودان من حبات مسابحهم, بالتقوى والتسامح والتآلف والتآخي والتعافي والتراضي .. وحافظوا عليها (دار صلح), مكاناً للإلتقاء الإنساني العفوي, مفتوحة للجميع بالحسنى, دياراً للتجارة, والمجاورة, والمصاهرة, والمعاشرة, والتمازج بالرضا.

    فالسلفية, سواء الجهادية المتطرفة أوأختها المتشددة, والتي تزعم لنفسها الحق في صياغة الدستورالدائم للسودان لم تقدم, بالحساب, للإسلام في السودان شيئاً, لا رقعة ولا عدداً, بل يشهد انفصال الجنوب على العكس من ذلك. ولن يزيد دستورها قيد الإعداد الواقع السوداني إلا خبالاً وتفرُّقا.

    بينما يمثل وضع الدستور الجديد فرصة نادرة لاختيار أسلوب حياة كامل يرتقي بالوجود السوداني في كل جوانبه. والدستور الذي يؤطر (لـلدولة المدنية) هو المعادل الموضوعي (لدار الصلح) التي كانت عليها وجهة السودان التأريخية, وبنائه الوجداني, وليس الدولة الدينية التي يسميها فقه الفتح (دار إسلام), أو الشمولية العسكرية الكامنة في (دار الحرب).

    (عدل بواسطة الكيك on 10-10-2011, 10:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2011, 10:03 AM

عوض الصديق
<aعوض الصديق
تاريخ التسجيل: 31-05-2010
مجموع المشاركات: 507

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)

    قبل اعوام اثار عبد الحي ذات الفتنة فى جامعة الخرطوم
    حين افتي لانصاره بحرق معرض للكتاب اقامه النصاري
    وقبل اعوام افتى الرجل باباحة دم محمد طه محمد احمد
    والان يكرر ذات المنهج بمشاركة شيخ العنصريين الطيب مصطفى

    الا يري هؤلاء الناس مايحدث فى مصر
    والعراق ؟

    مهما كانت عاقبة معرض الكتاب فهو لايرقى الى ان تقتل نفس.
    لماذا يظن هولاء ان الدين الاسلامي ليس له من القوة مايجعله مدافعا عن نفسه
    امام افكار تنهار يوم بعد يوم وتطابق تداعيات انهيارها نصوص القران
    وبمنهج بعيد عن فتاويهم المشاترة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2011, 03:17 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: عوض الصديق)

    الاخوان
    محمد ابو العزائم
    عوض صديق
    اشكركما على المشاركة بالتعليق ..
    نتمنى لبلادنا ان لا تنزلق الى ما يريده العنصريون والمتشددون الى منزلق الطائفية الدينية ونقل امراض الشعوب المبتلية بهذا المرض الى ارض بلادنا التى لم يكن تعرف هذه الرؤية المتخلفة المدمرة
    اللهم جنب بلادنا الشرور والاجرام والافكار المجرمة ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2011, 09:51 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    وقال عبد الحى فى فتواه ما يلى وهو راى خاص به اكثر من ان يكون فتوى والذى يختلف معه معظم اهل السودان الذين لا يتفقون معه فى هذا الراى فى ان الدين المعنى بالاية هو ما قاله الامام الطبرى برؤية سليمة وفهم كامل للاية وسياق اللغة العربية السليم ..
    قال عبد الحى


    أنَّ الله تعالى بعث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بدين الإسلام، وبيَّن تعالى أنه لن يقبل من عباده غيره من الأديان.
    قال تعالى : (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ) «آل عمران 19».
    وقال:(وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)«آل عمران 85».
    ومما يجب على المسلم أن يعتقده ويعقدَ عليه قلبه: أنَّ من لم يؤمن بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم فإنه مشرك به وبجميع الأنبياء السابقين.
    قال تعالى: (كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ) «الشعراء 105».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2011, 06:58 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    img0155545.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2011, 08:11 AM

ناصر يوسف

تاريخ التسجيل: 29-09-2011
مجموع المشاركات: 471

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    الأخ الكيك
    تحية احترام
    من الملاحظ ومن إختلاف الأئمة والمذاهب في الإسلامفي بعض الجزئيات .. إلا أنهم متفقون في الكليات
    وكلهم ينطقون بالشهادتين .. عدا الشيعة علي ما أعتقد .. وحتي الشيعة متشيعين في طرقات مختلفات ..
    ويبقي السؤال
    طالما نحن كلنا مسلمين ... لماذ إذن هذا التعنصر الضييييق والتحزب والتشرزم ورفض أحدنا للآخر فقط لأنه يسبح بالسبحة لا بيده ... وهذا عندما يقف للصلاة وهو وقوفاً يضع يديه معكوفتين علي صدره وذاك يضعهما علي أسفل بطنه .. وعند الجلوس هناك من يقرأ التشهد سراً بتحريك سبابته ولدي بعضهم أن هذا بدعةً يجب أن تحارب ...
    هذه الأمثلة وإن كانت تبدو في طرحها هنا مجرد أسئلة ساذجه .. إلا أنها تبقي كأمثلة للإختلافات بين مذاهب المسلمين في العالم الإسلامي ..
    لماذا يتجني مسلماً علي مسلمٍ آخر فقط لأنه لا يفعل جزئيات يفعلها هو .؟؟؟
    إذن لماذا الغُلو والتشدد بين المسلمين ؟؟؟

    الطيب مصطفي يريد من أن يغير من السودان ليصبح دولة الخلافة الجديدة علي ما يبدو ... لا ضير من ذلك .. فقط .. كيييييييييف ؟؟؟
    سبق لي أن أقدمت بسؤال للأستاذ عبد الباسط عبد الماجد حينماكان وزيراً إتحادياً للثقافة في السودان .. إبان ندوةٍ أقامها وكانت بعنوان (الفنون رؤية تأصيلية) أو هكذا كان معني عنوان الندوة لا أذكر ...
    أخذت فرصتي للتداخل عبر تلك الندوة وقلت له بالحرف الواحد:

    هل من الممكن إنو الزول يتكلم بالدارجي ؟؟؟

    رد علي : إتفضل كلنا بنتكلم بالدارجي
    واصلت وقلت: أستاذ عبد الباسط أولاً شكراً لهذه المحاضرة الجميلة .. لكن أنا عندي كلمة كده قاعده تعمل لي حِسكِنه في دقنوسي ده ... كلمة تأصيل دي ... تأصيل تأصيل تأصيل .. عندي ليك سؤال يا أستاذ عبد الباسط عبد الماجد ...

    كيف جاز لك وأنت وزيراً إتحادياً للثقافة في السودان .. أن تُأصل لرقصة الكمبلا الوثينة أصلاً ... إسلامييييييييياً ...



    الأستاذ عبد الباسط ترك أمر المحاضرة جانباً ومسك في يؤالي ده وتحدث لفترة تقارب زمن المحاضرة .. أذكر من ضمن ما قال:

    يقولوا ليك الشيوعيين مسكو إتحاد الكتاب قفلوه ليهم ... نقفلو ليه ؟؟ ما تعمل إنت برضو إتحاد كتاب إسلاميين وتقارعهم الحجه بالحجه بإنتاجك ... أكثر من إنتاجك تون إنتصرت عليهم ....


    حينها أحترمت الرجل كثيراً

    أخي الكيك ..

    آسف للإطالة وأتمني أن أكون وقد قدمت ما يفيد الناس هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2011, 10:31 PM

Al-Shaygi
<aAl-Shaygi
تاريخ التسجيل: 16-11-2002
مجموع المشاركات: 7904

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: محمد أبوالعزائم أبوالريش)


    Quote:
    زول فهم حاجة؟

    أبداً أبداً

    لكل سلطان جائر بطانة فاسدة وعلماء سلطة يمثلون طبقة ترزية الفتاوى ، وإقناع السلطان بالنبوة أو المهدية أو أنه من عباد الله الصالحين ومن المبشرين بالجنة،،،،
    وفي المقابل ينعمون بأكياس الدنانير التي تهبط عليهم ويأنسون للحسان زوجات لحد الأربعة ومحظيات أو جواري عديدات وجواري في البحر كالأعلام..

    قبل أيام طالعت موضوع عن أول مسجد بني في بلاد السودان وكان مسجد بناه جداً للسلطان،،،
    ومع أننا ومن كل الوثائق والروايات الموثوقة من يوم كتبنا بقلم الرصاص بنعرف أنه أول جامع ومذكور في إتفاقية البقط هو جامع دنقلا العجوز وورد في الإتفاقية شرط بأن على النوبة إسراج المسجد....!!!
    مما يثبت وجوده قبل الإتفاقية....
    بس جامع جدو ده ما عارف نكتوه من وين؟؟؟

    إقتباس تاريخي في ذات السياق: قبل ثورة يوليو المصرية (جمال عبدالناصر) بعدة أشهر صدرت وثيقة من علماء كواكب يدورون حول قصر عابدين تحوي شجرة عائلة توصل فاروق إلى النبي القرشي عليه الصلاة والسلام وكل العالم يعلم بأن فاروق حفيد محمد علي الألباني؟؟؟؟
    وهلم جرا "مع الإعتذار للسيد الصادق"

    صبراً أهل السودان فإن موعدكم الجنة .....
    وألهم لا تؤاخذنا بما فعل ويفعل السفهاء منها....

    أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم


    الشايقي

    http://www.youtube.com/watch?v=WjNosdjuv7s

    فاوضني بلا زعل

    [email protected]
    http://alkatwah.com

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2011, 11:49 AM

عبد الرحيم حسب الرسول
<aعبد الرحيم حسب الرسول
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    الأخ الكيك
    لقد كان ثمن السكوت على هذا الذي يحدث باسم الدين كبيراً
    على الوطن بانفصال الجنوب متى تعي السلطة الدروس المتتالية
    وتقوم بواجبها في حماية المدنيين ومقدساتهم من تغول هؤلاء
    الظلاميين

    أو نقول كما قال هاشم صديق من قبل
    متى تأتي القيامة

    مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2011, 07:46 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: عبد الرحيم حسب الرسول)

    الزملاء
    ناصر
    عبد الرحيم
    اشكركما على رايكما
    واترككما مع راى اخر لعبد الباقى الظافر من التيار كتبه اليوم تعليقا على فتوى الفتنة ... وناشرها


    تراســـيم..

    الفتنة ليست نائمة!!




    عبد الباقى الظافر

    أسر المسلمون ثمامة بن أثال وقد كان سيداً في قومه.. ثم جاءوا وربطوه بأحد أعمدة مسجد رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.. أصحاب المصطفى أخبروه بأمر أسيرهم.. أمر المصطفى بفك وثاق الرجل ثم أمر له بلبن.. عرض الرسول الأكرم على الأمير العربي الإسلام فأبى.. لم يأمر النبي العظيم بدق عنق الرجل بل طلب من أصحابه أن يخلوا سبيله.. بعد أن خرج الأسير من نطاق مدينة رسول الله عاد طوعاً إلى الذين أسروه وأعلن إسلامه..

    وبدأ بعدها جندياً في كتيبة الإسلام. قبل سنوات تزيد عن العشر أقام بعض الطلاب المسيحيين معرضا للكتاب المقدس بجامعة الخرطوم.. الطلاب المسيحيون اتبعوا الوسائل الإدارية المتعارف عليها لإقامة منشطهم.. مجموعة من الطلاب المتدينين غم عليهم الأمر فاستفتوا الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف.. لم تمر غير ساعات وتحولت ساحة الجامعة إلى حرب ورجم ولهيب.. سالت دماء كثيفة.. ولو لا لطف الله وعنايته كان يمكن للحريق أن يصل معامل كلية العلوم وتصبح الجامعة هباءً منثوراً. تذكرت هذه الحكاية أمس ومصر المحروسة يصيبها حريق الطائفية.. في ساعات معدودات سقط خمسة وعشرين قتيلاً.. مؤسسة الجيش المصري التي تجد احتراماً كبيراً في المجتمع وجدت نفسها في موقف لا تحسد عليه..


    الفتنة شيدت على أنقاض كنيسة في أسوان رأى الأقباط فيها قضية تستحق التظاهر. في ذات وقت إراقة الدماء في مصر.. كان صاحب منبر السلام يستفتي الشيخ عبدالحي يوسف في أمر معرض كتاب أقامه النصارى من وراء جدار في وسط الخرطوم.. المهندس الطيب مصطفى اجتبى اجتهاد الشيخ عبدالحي من بين علماء آخرين وأظهره (صورة صوت) في أخيرة الانتباهة.. الشيخ عبدالحي عاد إلى اجتهاده القديم ورأى في المعرض منكراً ومن الكبائر الموبقات.. اكتفى الشيخ عبدالحي هذه المرة بحث الحكام وولاة الأمور بمنع هذا المعرض وألاّ يكونوا من الخائنين لله ورسوله وجماعة المسلمين. لست هنا بصدد تفنيد رؤية الشيخ عبدالحي والمهندس الطيب مصطفى من الناحية الشرعية.. ولكن أعتقد أن الوقت غير ملائم لإثارة مثل هذه القضايا الخلافية.. ولا أحسب أن الإسلام يحتاج أن تحمى حياضه بكبت الآخر.. دستورنا السوداني يتيح حرية العقيدة والتعبد والتعبير.. ولم يهدد التبشير المسيحي يوماً الإسلام في السودان..


    بل إن كثيراً من الناس لم يسمعوا بهذا المعرض إلا عبر الدعاية المجانية التي خرجت من صاحب الزفرات. خطورة هذه الفتوى أنها يمكن استنساخها للعمل داخل الطوائف الإسلامية.. مثل أن يخرج شيخ صوفيّ بفتوى تحرم الصلاة في مساجد أنصار السنة.. أو ينادي أحد قادة السلفية بجزّ رأس الشيخ أبوقرون بتهمة الانتماء للمذهب الشيعي. أخطر تحدٍّ يواجه الإسلام هذه الأيام يخرج من البيت الإسلامي.. السيرة النبوية حافلة بنماذج ثمامة الذي حببه في ديننا حسن التعامل، ولكن من يقرأ!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2011, 07:46 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: عبد الرحيم حسب الرسول)

    الزملاء
    ناصر
    عبد الرحيم
    اشكركما على رايكما
    واترككما مع راى اخر لعبد الباقى الظافر من التيار كتبه اليوم تعليقا على فتوى الفتنة ... وناشرها


    تراســـيم..

    الفتنة ليست نائمة!!




    عبد الباقى الظافر

    أسر المسلمون ثمامة بن أثال وقد كان سيداً في قومه.. ثم جاءوا وربطوه بأحد أعمدة مسجد رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.. أصحاب المصطفى أخبروه بأمر أسيرهم.. أمر المصطفى بفك وثاق الرجل ثم أمر له بلبن.. عرض الرسول الأكرم على الأمير العربي الإسلام فأبى.. لم يأمر النبي العظيم بدق عنق الرجل بل طلب من أصحابه أن يخلوا سبيله.. بعد أن خرج الأسير من نطاق مدينة رسول الله عاد طوعاً إلى الذين أسروه وأعلن إسلامه..

    وبدأ بعدها جندياً في كتيبة الإسلام. قبل سنوات تزيد عن العشر أقام بعض الطلاب المسيحيين معرضا للكتاب المقدس بجامعة الخرطوم.. الطلاب المسيحيون اتبعوا الوسائل الإدارية المتعارف عليها لإقامة منشطهم.. مجموعة من الطلاب المتدينين غم عليهم الأمر فاستفتوا الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف.. لم تمر غير ساعات وتحولت ساحة الجامعة إلى حرب ورجم ولهيب.. سالت دماء كثيفة.. ولو لا لطف الله وعنايته كان يمكن للحريق أن يصل معامل كلية العلوم وتصبح الجامعة هباءً منثوراً. تذكرت هذه الحكاية أمس ومصر المحروسة يصيبها حريق الطائفية.. في ساعات معدودات سقط خمسة وعشرين قتيلاً.. مؤسسة الجيش المصري التي تجد احتراماً كبيراً في المجتمع وجدت نفسها في موقف لا تحسد عليه..


    الفتنة شيدت على أنقاض كنيسة في أسوان رأى الأقباط فيها قضية تستحق التظاهر. في ذات وقت إراقة الدماء في مصر.. كان صاحب منبر السلام يستفتي الشيخ عبدالحي يوسف في أمر معرض كتاب أقامه النصارى من وراء جدار في وسط الخرطوم.. المهندس الطيب مصطفى اجتبى اجتهاد الشيخ عبدالحي من بين علماء آخرين وأظهره (صورة صوت) في أخيرة الانتباهة.. الشيخ عبدالحي عاد إلى اجتهاده القديم ورأى في المعرض منكراً ومن الكبائر الموبقات.. اكتفى الشيخ عبدالحي هذه المرة بحث الحكام وولاة الأمور بمنع هذا المعرض وألاّ يكونوا من الخائنين لله ورسوله وجماعة المسلمين. لست هنا بصدد تفنيد رؤية الشيخ عبدالحي والمهندس الطيب مصطفى من الناحية الشرعية.. ولكن أعتقد أن الوقت غير ملائم لإثارة مثل هذه القضايا الخلافية.. ولا أحسب أن الإسلام يحتاج أن تحمى حياضه بكبت الآخر.. دستورنا السوداني يتيح حرية العقيدة والتعبد والتعبير.. ولم يهدد التبشير المسيحي يوماً الإسلام في السودان..


    بل إن كثيراً من الناس لم يسمعوا بهذا المعرض إلا عبر الدعاية المجانية التي خرجت من صاحب الزفرات. خطورة هذه الفتوى أنها يمكن استنساخها للعمل داخل الطوائف الإسلامية.. مثل أن يخرج شيخ صوفيّ بفتوى تحرم الصلاة في مساجد أنصار السنة.. أو ينادي أحد قادة السلفية بجزّ رأس الشيخ أبوقرون بتهمة الانتماء للمذهب الشيعي. أخطر تحدٍّ يواجه الإسلام هذه الأيام يخرج من البيت الإسلامي.. السيرة النبوية حافلة بنماذج ثمامة الذي حببه في ديننا حسن التعامل، ولكن من يقرأ!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2011, 10:03 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)



    أخطاء الوجود الأجنبي في الشمال والمنبطحون!! .
    الخميس, 13 تشرين1/أكتوير 2011
    الطيب مصطفى

    وتتكرّر مأساة يوم الإثنين الأسود في قلب الخرطوم بل في السودان العربي ولكن ما يفْري الكبد ويفقع المرارة أنها تحدث هذه المرة من أجانب اطمأنّوا تماماً أن قبيلة النعام الصمّاء البكماء الخرساء العمياء لا يحرِّك ساكنَها ولا يستفزُّ مشاعرَها ولا يُزلزلُ عجزَها اعتداءات الأجانب على مواطنيها ولا خطرهم على أمن البلاد الغارقة حتى أذنيها في مستنقع التآمر الداخلي والخارجي.



    أجانب من أبناء دولة جنوب السودان اختاروا بكامل قواهم العقلية الانفصال عن بلادنا التي قالوا فيها أكثر مما قال مالك في الخمر ولكنهم رغم ذلك يُصرون على البقاء في الأرض التي اختاروا غيرها موطناً لهم ومع الشعب الذي قالوا إنه لن يجمعهم معه وطنٌ واحد وبدلاً من الهجرة إلى جنّتهم الموعودة التي اختاروها والتي لطالما تغنَّوا بها وحنُّوا إليها يصرُّون على البقاء في الأرض التي يبغضون وبدلاً من أن «يقعدوا» بأدبهم كأجانب فإنهم يحملون السواطير والأسلحة البيضاء ويروِّعون المواطنين ويقتلونهم ويُؤذونهم بالسكاكين وينهبون متاجرهم ويحطِّمون محالهم ويكسرون العربات مما نشرته بعض الصحف على استحياء!!
    ولاية سنار وولاية النيل الأبيض استقبلتا آلاف الأسر الشمالية التي نزحت من جنوب السودان بعد أن طُردت وضويقت ونُهبت ماشيتُها وحيواناتُها وقبل نحو أسبوعين قابل والي سنار رئيس الجمهورية الذي وجهه بتوفير الخدمات للنازحين من أبناء الشمال ممّن عادوا إلى أهلهم بعد عشرات السنين قضوها في الجنوب الذي ظنوه موطناً لهم فهل منكم من يتصوَّر ما كان يمكن أن يحدث لهؤلاء الشماليين إن هم تظاهروا في جنوب السودان ناهيك عن أن يعتدوا على المواطنين الجنوبيين أو ينهبوا متاجرهم وممتلكاتهم!!



    صحيفة أخبار اليوم أوردت في صفحتها الأولى صوراً لتجار شماليين تعرضوا للضرب بالسواطير وقال التاجر الصادق عبد الجليل إن الجنوبيين بعد أن اعتدوا عليهم واقتحموا محلاتهم التي تقع بجوار موقف جبرة «سابقاً» أو بجوار شبكة النفيدي نهبوا منه 26 جهاز موبايل وإنهم دمّروا كل شيء أمامهم وقال إبراهيم محمد الرحمة إنه فقد «شقا عمره في رمشة عين» وهو عبارة عن 22 جهاز موبايل وتحدث كذلك كلٌّ من دوكة السماني وإسماعيل عمر وغيرهم عن مشاهد مروِّعة استُخدمت فيها الأسلحة البيضاء!!


    مئات الجنوبيين «الأجانب» يخرجون من احتفال الذكرى السنوية للقس دانيال كمبوني المقام بمدارس كمبوني والمصاحب لمعرض «الكتاب المقدس» كأنهم لا يزالون مواطنين سودانيين لا يحملون جنسية دولة أخرى ثم إنهم لا يكتفون بالاحتفال وبإقامة معرض للتبشير بدينهم المسيحي يستخدمون فيه مكبِّرات الصوت... إنما يخرجون بسواطيرهم وأسلحتهم البيضاء ليفتكوا بالمواطنين الآمنين ويروِّعوهم وبالرغم من ذلك يُمنح أبناء الجنوب فترة تسعة أشهر لتوفيق أوضاعهم أما الشماليون في الجنوب فلا بواكيَ لهم بالرغم من أنّهم لا يعتدون على أحد فهذا ليس من ثقافتهم وأخلاقهم وشِيمهم وهل يعتدي الشماليون في الخرطوم على أبناء الجنوب؟!



    إنه الهوان ذات الهوان الذي حدث يوم الإثنين الأسود حين لم يجد المواطنون الشماليون مناصاً من التصدي للمعتدين عندما أيقنوا أن السلطة عاجزة عن حمايتهم!! إنه الهوان الذي يجعل السلطات تمنح من يهدِّدون أمن البلاد ومن يخوضون حرباً على ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان... تمنحهم فترة سماح طويلة لايوجد أدنى مبرِّر لها عطاء من لا يملك لمن لا يستحق!! إنه الانبطاح الذي لا نملك غير أن نكتب ونكتب ونكتب محذِّرين منه ومن تداعياته الأمنية والسياسية والاجتماعية على بلادنا المنكوبة بالمنبطحين!!


    ورغم ذلك يكتب مالك الجريدة الغبيانة وعاشق إسرائيل ويقول: «وعندما يتحرّك الجنوبي بمحض إرادته من جوبا لممارسة عمل في الشمال.. ويتحرك الشمالي بمحض إرادته للعمل في الجنوب فإن ذلك يطفئ كل ركام التاريخ الدموي بين البلدين... بالله عليكم.. يا عقلاء السودان.. خلوا منبر السلام العادل ودعونا نمارس فضيلة الحب لا الحرب.. مع أشقائنا في جنوب السودان»؟!


    يكتب هذا الغبيان هذا الكلام حتى بعد أن غادرونا بمحض إرادتهم بنسبة 79% وقالوا إنهم لا يرغبون في العيش معنا في وطن واحد وحتى بعد كل ما فعلوه ويفعلونه بنا منذ عام 5591.. إنها دعوة لممارسة فضيلة الحب من طرف واحد مع من سمّاهم «أشقاءنا» أما الطرف الآخر «الجنوبي» فلا تهم مشاعره عند هؤلاء المساكين.. المهم أن نحبهم ونتلقّى إهاناتهم وسواطيرهم ومؤامراتهم وكلما لطمونا في خدِّنا الأيمن علينا أن ندير خدَّنا الأيسر!! ولا يختلف الكاتب الآخر في الصحيفة التي مردت ونشأت لإشاعة ثقافة الاستسلام في مقابل تذاكر اللوفتهانزا والمظاريف «الخضراء» والفنادق المخملية في واشنطن وشارع البرود وي في نيويورك!!

    ------------------

    أحداث كمبوني .
    الأربعاء, 12 تشرين1/أكتوير 2011 07:44

    الصادق الرزيقى

    الشغب الذي أثاره عدد من مواطني دولة جنوب السودان في وسط الخرطوم أمس الأول، بمدارس كمبوني، دليل قاطع على تساهل وتسامح السلطات المختصة، بقضية الأمن والتراخي عن حسم التفلتات، فالأحداث نشأت في معرض الكتاب المقدس الذي يقام كل سنة في مدارس كمبوني بالخرطوم تزامناً مع احتفالات المدرسة بذكرى وفاة مؤسسها دانيال كمبوني أحد المبشرين الخمسة الذين انتدبهم مجمع نشر الأديان التبشيري الإيطالي ضمن الرسالة التبشيرية لإفريقيا في القرن التاسع عشر ومات في أم درمان في أكتوبر 1881 مع اندلاع الثورة المهدية.


    ونظراً لطبيعة المناسبتين ووضعية المحتفلين بها كأجانب، كان من المفترض مسبقاً أن تتحسب الشرطة والجهات الأمنية لما يمكن حدوثه خاصة أن أوساط الجنوبيين المتبقين بالشمال فيها ما بها من تشاحنات وتوترات داخلية، ولدى بعضهم رغبات مكبوتة في إثارة الشغب والاعتداء على الغير وممتلكاتهم كما حدث في وسط الخرطوم ليلة الإثنين من محاولات السرقة والسلب والنهب وتحطيم زجاج السيارات وواجهات بعض المباني وترويع المواطنين الأبرياء.
    وتعاملت السلطات بتساهل رغم تفريقها للمشاغبين الجنوبيين وهم رعايا دول أجنبية لا يحق لهم التجمع والتظاهر أوالاحتفال بأي مناسبة كانت إلا بتصديق رسمي وإجراءات معينة واحترازات، فضلاً عن أن معرض الكتاب المقدس الذي يقام سنوياً انتهت مبررات قيامه بانفضاض سامر رواده بعد انفصال الجنوب وذهابهم لدولتهم الجديدة، فالجموع المتبقية التي أثارت الشغب، استغلت هذا المعرض وجعلته حصان طروادة لإثارة الفوضى في وسط الخرطوم، وما كان من الحكمة السماح لمثل هذا المعرض الذي لا يُعبِّر الآن عن أي مضمون حقيقي له صلة بحرية الأديان والعقائد، فقد صار عدد الجنوبيين التابعين المذهب الكاثوليكي، أقل بكثير في السودان بعد الانفصال من عدد أتباع الديانة البوذية في الخرطوم ..!
    فالمعرض والاحتفال، إذا كان قد استغل لإثارة الشغب، أو وجد الجنوبيون أنه المكان الملائم لتصفية خصوماتهم وخلافاتهم، فإنه كان من الخطأ السماح به من الأساس وترك الحبل على الغارب، ليعبث هؤلاء المشاغبون في وسط الخرطوم.
    مثل هذه المسائل تقتضي التعامل فيها بحسم، وبتركيز مسبق على تدابير الحيطة والحذر، قبل السماح بإقامة معرض في مدرسة سبق وأن تم الحديث عن تصفيتها ونقلها لجنوب السودان، ونقلت الصحف قبل فترة الخبر التالي عن إغلاق هذه المدارس:
    « بات في حكم المؤكد اتجاه مطرانية الخرطوم لقفل مدارس كمبوني بالشمال بعد أن أحدثت عمليات العودة الطوعية للجنوبيين ربكة في أوضاع هذه المدارس إضافة لوجود مشكلات مالية وإدارية تهدد استمرارها بعد اتجاه الجنوب للانفصال.
    وقال عدد من المعلمين بمدارس كمبوني إنهم تقدموا بطلبات لإنهاء خدمتهم لفشلهم في الحصول على مستحقاتهم المالية المتراكمة، مؤكدين أن انفصال الجنوب أثّر على أوضاع مدارسهم لأن المنظمات التي كانت تدعمها توقفت عن الدعم وقامت بتحويله إلى المدارس بالجنوب بجانب أن المطرانية وجدت نفسها في وضع صعب حيث لا تملك الأموال اللازمة لمقابلة المشكلات فيما يتوقع أن تلجأ المطرانية لبيع عدد من المدارس لمقابلة الوضع إلا أن المعلمين أكدوا أن الأراضي المقامة عليها المدارس تتبع للحكومة.
    يذكر أن مدارس كمبوني أنشئت أثناء فترة الحرب بغرض تعليم أبناء النازحين، وتوجد في عدة مناطق من السودان خاصة في شندي وعطبرة وبورتسودان والقضارف وحلفا ومدني إلى جانب «30» مدرسة في الخرطوم يقوم بالتدريس بها حوالى «700» معلماً وتقوم المنظمات التي تتبع للكنيسة الكاثوليكية العالمية بتوفير الوجبات ودفع مرتبات المعلمين..»
    الواضح أن قضية مدارس كمبوني ومعرض الكتاب المقدس مع احترامنا لكل أتباع الديانة المسيحية، يجب أن تتم معالجتها على الوجه الذي يسد الذرائع ويحفظ وسط الخرطوم من المشاغبات والفوضى التي تستغل الاحتفالات.
    وسؤال بسيط جداً: ماذا كان سيحدث لو قام بضعة شماليين في جوبا عاصمة دولة الجنوب بالتجمُّع وحصب الآخرين بالحجارة وتحطيم زجاج السيارات والاعتداء على المارة وإثارة الشغب..؟؟ مجرد سؤال ..!!!

    --------------------

    في الدين والمروءة .
    الأربعاء, 12 تشرين1/أكتوير 2011 07:58

    .سعد احمد سعد


    يقام هذه الأيام معرض جهة مدارس كمبوني المطلة على شارع القصر باسم معرض الكتاب المقدس.. والعبارة تعني معرض الإنجيل أو الأناجيل أو الإصدارات المتعلقة بالديانة النصرانية..


    القائمون بأمر المعرض كما يلاحظ الناظر والمتتبع هم ثلة من أبناء الجنوب أي أنهم مجموعة من الأجانب ـ ربما كان بينهم بعض السودانيين من الأقباط أو من نصارى مصر. وهناك لافتات على الطريق كما أن المنظمين يدعون إلى معرضهم بمكبرات الصوت.. وتلك وسيلة لا تميز بين السامعين.. فالدعوة موجهة للعامة..
    إن الذي بنى عليه العهد بين دولة الإسلام وأهل الذمة هو حرية العبادة وحرية الدين وأن لا يكره نصراني على تغيير حلته ولا يغرى بمال ولا منصب.. إنما هي الدعوة.. كما أنه إذا دعي إلى الإسلام فلم يستجب فما يجوز لأحد أن يضيق عليه أو يلجئه إلى النفاق.. هذه النظرة مجملة في الشروط العمرية المؤلفة من ستة شروط مستحقة واجبة النفاذ سواء ذكرت في العهد أم لم تذكر.. وهناك شروط أخرى ستة مستحبة لا تكون واجبة النفاذ إلا إذا ذُكرت.


    والشروط المستحقة هي عدم التعرض لله ولرسوله أو لكتابه بقدح ولا ذم.. هذه ثلاثة.. ثم ألا يصيبوا مسلمة بزنا ولا باسم نكاح.. وألا يعينوا أهل الحرب على أهل الإسلام والأخيرة ألا يفتنوا مسلماً عن دينه.. وهي الأخيرة في الشروط.

    فإن إقامة مثل هذا المعرض على أيدي أجانب أصلاً لم يتوفر لهم عقد الذمة.. وأفضل ما يقال فيهم إنهم من بقايا نيفاشا الذين يتوجب ترحيلهم ويجب ألا يتاح لهم التحرك إلا بالقدر الذي يسمح بانتقالهم إلى وطنهم الجديد..
    إن هذه دعوة صريحة وبأعلى الأصوات وعلى أعلى المستويات إلى الكفر وهي بهذا تناقض الشرط الذي على أساسه قامت الدولة وعلى أساسه تولى القادة فيها مناصبهم.. إن النصارى لا يجوز لهم الدعوة إلى النصرانية في بلاد الإسلام لا سراً ولا جهراً.. ولا يجوز لهم أن يبشروا بها إلا في داخل كنائسهم ومنظماتهم وهيئاتهم ودُورهم ومنازلهم.


    إن العهد والميثاق الذي يمكن أن تحتج بها الدنيا علينا هي حرية العقيدة وليست حرية تغيير الملة من الإسلام إلى النصرانية ولا من النصرانية إلى اليهودية ولا من اليهودية إلى الوثنية هذا رأي مقرر وراءه من يدافع عنه ويستشهد عليه بالنصوص والشواهد. والذي لا شك فيه أن الدعوة ـ دون المجاهرة بها ـ إذا ثبتت على النصراني في مواجهة المسلم أياً كان فهي جريمة عظمى في السودان توجب في أقل حالاتها الطرد من البلاد..
    إن على السلطات إن كانت قد صدقت أن تراجع هذا التصديق وأن تحظر الدعوة المفتوحة إلى الارتداد التي يقوم بها منظمو المعرض.. في مباني كمبوني أو في ناحيتها، ومباني كمبوني أصلاً ما أُسست إلا على أساس الدعوة إلى النصرانية وتنصير المسلمين أنشأها دانيال كومبوني الإيطالي في جملة من المدن السودانية منها الخرطوم والأبيض ومدني وأخرى لا أذكرها الآن.


    إن هذا استفزاز لمشاعر المسلمين ومخالفة شرعية ليست بمختلف عليها.. وحتى كتابات القس فيلو ساوث فرج في الصحف السودانية تدخل تحت هذا الحظر.. ويجب أن يتنبه الإخوة المسؤولون إلى هذه الشروخ والثغرات في الجدار الإسلامي التي تحدث تحت سمعهم وبصرهم..



    -----------------------

    لايقف دور الانتباهة فى اثارة الفتن السياسية بل الدينية ايضا وهنا تجد احد كتابها يريد اثارة امرا دينيا مع النيل ابوقرون اترككم مع رايه لتروا ... الى اين تقودنا الانتباهة واهلها ومن يسكت عنها


    النيل أبو قرون.. على السفّود .
    الخميس, 13 تشرين1/أكتوير 2011 07:28


    .سعد احمد سعد

    أطلت على الساحة للمرة الثانية فتنة اسمها النيل أبو قرون.. والنيل أبو قرون فيما يبدو لم يكتفِ بالاستتابة وهو يسعى جاهداً لإقامة الحدّ عليه.. وأظن والله أعلم أن هذا هو ما سينتهي به الحال.
    وقد سعى «غلمة» من خيرة أهل منطقة أبو قرون ومن أهل الرجل نفسه، إلى الحوار معه والنيل «يتزاوغ» نعم يتزاوغ ويدّعي مرة أن مستشاره الإعلامي في إجازة زواج.. ثم يكتشف الشباب أن النيل أبو قرون أصلاً ليس له مستشار إعلامي وأنه له مكتب إعلامي.. والمكتب الإعلامي يرحِّب بالحوار ولكن الأمر يظل مراوحاً مكانه. مرة بحجة أن الأسئلة كثيرة ولابد من اختصارها ومرة بمواعيد عرقوب التي لو استقبل التاريخ في أمره ما استدبر لسماها مواعيد النيل أبو قرون ولقد تقدم له الشباب بحوالى 57 سؤالاً ثم اختصروها إلى 30 سؤالاً فقط والنيل حتى كتابة هذه السطور لم يستطع الإجابة عن سؤال واحد من هذه الأسئلة.



    وقُدِّمت له الأسئلة من منتدى «أبو قرون أونلاين» وهو منتدى على الإنترنت خاص بشباب منطقة أبو قرون وهناك أيضاً منتدى آخر اسمه «المنارة» أيضاً متخصص في متابعة سقطات النيل.. وأظن والله أعلم أن النيل يعد نفسه ليكون الخليفة والوريث للجعد بن درهم وللمغيرة بن سعيد الجعلي والجهم بن صفوان وابن إبي العوجاء وهو ميراث ضخم توج أصحابه بالقصاص بسيف الشرع الذي لا ينزل إلا على رقبة زنديق..


    والنيل سبقت استتابته بواسطة المجمع الفقهي ونحن نعده ألا يغمض لنا جفن ولا يهنأ لنا بال حتى نستخلص له ميراثه كاملاً غير منقوص.. وسوف نبدأ إن شاء الله قريباً جداً في عرض الأسئلة التي تقدم بها منتدى «أبو قرون أون لاين» ليحصل لها على إجابة من النيل أبو قرون.. ونؤكد للنيل أبو قرون أنه بعد نشر هذه الأسئلة في أصل المسألة سيكون أحسن خياراته أن يتنصل منها أمام الأمة لأن الأمة لا تقبل إلا الإجابات التي يرضى عنها الله ورسوله والصحابة الكرام وآل بيت المصطفى ـ المدعى عليهم زوراً وبهتاناً ـ والسلف الصالح من الصدر الأول ومن تبعهم بإحسان من الخلق إلى يومنا هذا.


    ويبدو أن شمس الرفض آخذة في الأفول والاضمحلال وأن ضمير الأمة قد استيقظ وبدأت يقظته من السودان وأصبح المجتمع كله مستنفراً للدفاع عن القرآن وعن السنة وعن عرض نبيه صلى الله عليه وسلم الذي ينتهله الشيعة الرافضة الإمامية الغالية الاثنا عشرية وهو المذهب الرسمي للدولة الإيرانية إن فلاسفة وفقهاء وآيات المذهب الرافض يقولون بالرجعة ومن لم يقل بالرجعة فليس بشيعي..
    والرجعة تعني رجوع أعداء الشيعة أبوبكر وعمر وعائشة وغيرهم من سادة الأمة وشموس الإسلام وسوف يرجع كذلك أئمتهم لينتقموا من عمر وأبي بكر وأما السيدة عائشة فلسوف يقام عليها حد الزنا. وهذا مثبت في كتبهم المعتمدة عندهم.. ونتمنى أن يكتب إلينا بعضهم أو واحد منهم مكذباً لروايتنا هذه حتى نضع اصبعه على مكانها في أعظم كتبهم المعتمدة كما وضع عبد الله ابن سلام يد الحبر اليهودي على آية الرجم في التوراة.. أو بالأحرى رفع يده عن آية الرجم لأن الحبر أخفاها.. لذلك ليس غريباً أن تأتي إلى السودان إساءة السيدة عائشة في شكل ألعاب نارية للأطفال مسدسات وبنادق إذا ضغطت على الزناد سمعت صوتاً يقول..


    قو.. قو.. اضرب.. عائشة اضرب عائشة وربما قال بعض المسؤولين إن هذا عمل فردي لا يمكن أن نحاسب عليه دولة.. ونحن نقول هذا صحيح.. ولكن تظل الفكرة قائمة في الأذهان.. أن الدولة المعنية هي راعية مذهبياً لمثل هذه الأقوال.. ولولا هذه الرعاية لما وجد هؤلاء موطئ قدم في أرض الإسلام ولا في أي مكان آخر.. والذين استوردوا هذه التفاهات سوف يقدمون إلى المحاكمة والمخاضة قريبًا.. وهي فاضحة وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
    نيفاشا «3»
    ربما نسمع بعد قليل بنيفاشا «4» و«5» و«6» و... بدون نهاية... معرض الكتاب المقدس حوله الجنوبيون.. ومنه إلى السوق العربي حرق ونهب وسلب وربما أذى وقتل.. والأبطال أيضاً جنوبيون فمن هم الخونة بالله عليكم؟!




    الانتباهة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2011, 05:45 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    وقال سعد احمد سعد بالانتباهة ما يلى


    قناة النيل الأزرق
    اللهم عليك بقناة النيل الأزرق.. اللهم اجعلها أثرًا بعد عين.. واجعلها كأمس الدابر.. وأبدلنا قناة خيرًا منها.. تحتفي بالقرآن وتكرم أهله وتعلِّم الناشئة العلم النافع وتُغلق الأبواب التي فتحتها قناة النيل الأزرق.. يا أهل التقوى والورع اُدعُوا عليها وأمِّنوا..






    وقال


    تخطئ الإنقاذ كثيراً إذا ظنت أن الإحسان إلى الحركة الشعبية ومقابلتها بالفضل والإكرام سينتج عنه حالة من العرفان أو حالة من اليقظة أو حالة من الحياء لدى قادة ومنسوبي الحركة الشعبية في الجنوب أو في النيل الأزرق أو في جنوب كردفان..
    إن هؤلاء لا يحتاجون إلا إلى القمع.. والتنكيل والذعر.. لا يستيقظون إلا على الشدة وعلى الصرامة.. وعلى الحزم.. وعدم اللين:
    لن يُصلح الفضلُ والإحسانُ من أشر
    ما يُصلح القمعُ والتنكيلُ والذعر..
    إن حال الجنوب لن ينصلح.. ومواطنيه لن يرتاحوا والسودان لن يهدأ ولن يقر له قرار ما لم تبطش الإنقاذ بفلول التمرد وبقايا الحركة الشعبية في النيل الأزرق وجنوب كردفان وأبيي.. وكذلك في دارفور.


    الانتباهة 11/10/2011
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2011, 10:04 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    الطيب مصطفى وعبد الحي يوسف يقودان حملة تطهير عنصري وديني
    October 13, 2011
    (حريات)

    تشن أجهزة حكومة عمر البشير حرباً نفسية على المسيحيين والجنوبيين بالعاصمة للتمهيد لتطهير عنصري وديني .

    وبدأت حملة التحريض بمقال للطيب مصطفى وفتوى من عبد الحي يوسف ، يوم 1 اكتوبر .

    فكتب الطيب مصطفى بصحيفة (الانتباهة):( أرسل إليّ أحد القراء رسالة عبر الهاتف يسألني فيها عمّا سُمِّي بمعرض الكتاب المقدَّس الذي يُقام هذه الأيام في قلب الخرطوم ويُشرف عليه جنوبيون ويتم الترويج له عبر مكبِّرات الصوت، وأحلتُ السؤال إلى الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف نائب رئيس هيئة علماء السودان، وإلى عدد من العلماء الآخرين، وقد كتب لي بعضهم مستنكراً واخترتُ رد الشيخ عبد الحي الذي أثق في دينه وعلمه لعله يحرِّك ولاة الأمر لإنهاء أحد مظاهر عهد الدغمسة…)

    وأرفق الطيب مصطفى فتوى عبد الحي يوسف التي يذكر فيها : (… من البلاء الكبير، والشر المستطير، أن يسمح بإقامة معرض لما يُسمى بالكتاب المقدس كذباً وزوراً-. أو أن يسمح لبعض أهل الكفر أن ينشر دينه بين المسلمين؛ ليفتن عوامهم ويصدهم عن سبيل الله، فإن الشُّبَهَ خطَّافة والقلوب ضعيفة، والناس ليسوا سواءً في تمييز الحق من الباطل…) . و(…إنّ هذا العمل لا ينبغي لعاقل أن يشك في أنه من الجرائر المهلكات، والكبائر الموبقات…) و (… الواجب على من بسط الله يده من رئيس ووال ومسؤول أن يمنع هذا المنكر ويحول دون هذا الباطل، وإلا كان خائناً لله ورسوله ولجماعة المسلمين…)

    وفي يوم الاثنين 10 اكتوبر هاجمت مجموعة مسلحة بالعصى وبالسواطير ( واضح انها من عناصر مرتبطة بأجهزة المؤتمر الوطني) الجنوبيين – أمام ملاعب كمبوني – مقر الاحتفال ومعرض الكتاب المقدس – الذي حرض عليه الطيب مصطفى وعبد الحي يوسف .

    وفى إتصال بأحد أعضاء اللجنة المنظمة لاحتفالات كمبونى صرح لـ (حريات) : انه وفى يوم الإثنين الماضى أقامت لجنة احتفال كمبونى قداس صلاة وكان منظما جداً وسارت فيه الأمور حسب ماهو مخطط لها وتمتع الحضور ببرنامج روحانى مميز ونفى تماماً حدوث أى احداث شغب داخل مدرسة كمبونى أو معرض الكتاب المقدس كما إدعت صحيفة الانتباهة وان الشغب الذى تم كان بقرب موقف المواصلات من مجموعة لم تكن بالصلاة ولا علاقة لها بها بل يكاد يجزم انه ليس بينهم جنوبيون )

    وعبر عن غضبه لما ورد بصحيفة (الانتباهة) التي إدعت ان مواطنين شماليين حدثت لهم إصابات من المصلين ، وقال ( واقع الحال ان المصابين كانوا من الجنوبيين الذين تواجدوا بعد الصلاة بكثافة فى الموقف) (كان غالب الاصابات من الجنوبيين وليس العكس) وذكر (ان مثل هذه الأخبار تستهدف نشر الكراهية بين المواطنين وتظهر المصلين كرعاع يمكن ان يقوموا بالشغب والفوضى ويستهدفوا الشماليين وكل هذا غير صحيح) .

    وشكر (حريات) لتقصيها الحقيقة وأبدى انزعاجه لعدم اتصال اى صحيفة بهم لتوضيح الحقائق .

    ولخص الطيب مصطفى في عموده اليوم 13 اكتوبر الهدف النهائي من الحملة ، (…إنه الهوان ذات الهوان الذي حدث يوم الإثنين الأسود حين لم يجد المواطنون الشماليون مناصاً من التصدي للمعتدين عندما أيقنوا أن السلطة عاجزة عن حمايتهم!!) ، أي ان الهدف تقتيل المسيحيين والجنوبيين بدعوى هجومهم على المسلمين والشماليين .

    وتجدر الاشارة الى ان عبد الحي يوسف الذي يثق الطيب مصطفى في دينه ، يرى بأن المسلمين من ضعف الدين بحيث لابد من فرض ( الوصاية عليهم) ، وتجنيبهم ( التعرض) للتبشير المسيحي ! فالمسلم لا يستطيع التمييز بين الحق والباطل الا اذا قام عبد الحي بذلك نيابة عنه !

    وذلك بالطبع يتناقض مع الحرية – بفرض الشائهين والمنحرفين أوصياء على ضمائر الناس ، ويتناقض مع الانسانية ، لأن الفرق بين الانسان والحيوان القدرة على اتخاذ القرارات الأخلاقية ، وكذلك يتناقض مع الاسلام نفسه ، الذي ينص على ( لا اكراه في الدين) ( ذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر) .

    ويلعب الطيب مصطفى – رغم تواضع قدراته وخبراته – دور العقل السياسي للانقاذ حالياً ، وسبق وحرض على الابادة في دارفور ، ودفع الى تجدد الحرب في جبال النوبة والنيل الأزرق ، ويقوم بنفس الدور الذي قامت به صحيفة (كانجورا) الرواندية في الابادة برواندا . وتعني (كانجورا) بلغة الكينيا رواندا ( الانتباهة) !

    واما عبد الحي يوسف فهو من أهم وجوه السلفية الحربية في البلاد ، أفتى بحرق معرض الكتاب المسيحي بجامعة الخرطوم ، وكفر من يدعو للديمقراطية والاشتراكية ولمساواة النساء بالرجال ، وأهدر دم الصحفي محمد طه محمد أحمد لخطأ تقني غير مقصود ، وأفتى بزندقة الترابي الذي أوصل حلفاءه الى السلطة ( أي بحسب منظورات السلفية يقتل بلا استتابة) ، وقاد الصلاة على بن لادن حين مقتله في الخرطوم ، ويتبنى منظورات السلفية الحربية التي تحول المجتمعات الى طاحونة دم تدور بلا قرار ، وتؤدي في حال انتصارها الى اقتتال الذين ( لا يعقلون) حتى ولو اختلفوا في حكم ضراط الشيطان !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2011, 00:01 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    البشير لم يكتفي لوحده بتدمير البلاد ولكنه أطلق العنان لبعض أفراد أسرته "الحاكمة" في البلاد وفي العباد، ومن ضمنهم خاله العنصري مروج الكراهية العرقية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2011, 12:40 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: Deng)

    دينف
    تحياتى
    العنصرية شىء بغيض بلا شك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2011, 03:36 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    كما توقعنا طبقا لنظرية لكل فعل رد فعل ... نجد هنا من يرد على الانتباهة وكاتبها الذى يتحرش بالنيل ابوقرون بطريقة مكشوفة ومقصودة مهما كان راينا فيه ودوره كمستشار لنميرى ..نجد هنا باحثا فى الشان الشيعى يرد على سعد احمد سعد كاتب الانتباهة الذى يثير فتنة مذهبية لاكبر نطاق بالكتابة فى شان حساس تمنعه كافة الانظمة والقوانيين ما عدا طبعا قانون الانتباهة الذى هو فوق الجميع ..

    اقرا ما كتبه الباحث فى الشان الشيعى شوقى ابراهيم





    صحفي آيل للسقوط...إبراهيم "سعده" السوداني


    شوقي إبراهيم عثمان
    (كاتب) و (محلل سياسي)
    [email protected]

    كتب الصحفي العراقي يزن الجبوري قبل سقوط صدام حسين وحسني مبارك مقالة تحت عنوان: "صحفي آيل للسقوط" ونعطيك مقدمتها، قال:

    (يتداول المسئولون العرب المشتركون في أحد مؤتمرات القمة العربية، تهديدا من الرئيس المصري وجهه إلى أحد المسئولين بعد معركة كلامية ساخنة بينهما ومفاد التهديد أن الرئيس المصري سيطلق على ذلك المسئول إبراهيم سعده، وإبراهيم سعدان، هذا، كما يسميه بعض الصحفيين المصريين، مسعور إلى الحد الذي يبدو أن مبارك جاد في تهديده له، وواثق من أن أنياب سعدان ستنغرز في لحمه وتنفث سمها فيه خاصة وأن مبارك منح سعدانه وسائل متعددة لغرز أنيابه، عبر (تجليسه) على مؤسسة أخبار اليوم التي تصدر إضافة إلى الصحيفة اليومية الهزيلة جريدة الأخبار ومجلة آخر ساعة وأكثر من عشر دوريات مختلفة الاهتمامات إضافة إلى الكتب والأبحاث التي تصدر عن دار أخبار اليوم، وهذه المؤسسة العملاقة بإمرة السيد سعدان يتقافز فيها من مطبوع إلى آخر، حسب أوامر (سيده) أو أوامر من يدفع وكما تقتضي الحاجة (السعدانية)).

    فهل أصبح لدينا (سعدان) سوداني؟

    فجأة أخرجوا أوراق قديمة عمرها عشرة سنوات وادعوا فيها إنهم استتابوا النيل أبي قرون..وطبلوا وزمروا!! فهل كانت مزايدة من المؤتمر الوطني على إيران، كخطوة سابقة لزيارة أحمد نجادي؟ فسعده السوداني أولغ في النيل أبي قرون على طريقة: إياك أعني وأسمعي يا جارة...والمقصودة إيران!! وحين جلس السفير الإيراني في صحيفة الإنتباهة لكي يناقش سعده فيما يكتب، أنعقد لسان سعده وأنكشف جهله، فالرجل يستعين في كتاباته بهواة الشات المراهقين الخليجيين من السنة والشيعة، وفي الحق لا أظلم هؤلاء الشباب، هنالك بعض المناقشات بل الكثير منها أكثر من رائع تدور بينهم!! ويندر أن يكذبوا على بعضهم البعض، ما عدا الصفحات السلفية البحتة..التي تديرها أجهزة المخابرات السعودية وتميل إلى البروباجاندا وتعتمد على خلط بعض الحقائق بأكاذيب، وعلى الأجوبة الجاهزة لإرباك الخصم الخ. فسعدانه اعتقلناه متلبسا بوضع عبارة لعثمان بن عفان في فم الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وأقام عليها حفلا!!

    وسكتت سعدانه بعد زيارة السفير الإيراني للصحيفة..!! ولكن بعد انتهاء زيارة نجادي للسودان، بدأت سعدانه مرة أخرى النباح مجددا على النيل أبي قرون!! فهل فشل المؤتمر الوطني في اصطياد بعض العصافير من إيران؟ يبدو ذلك، فزيارة علي كرتي لرجل الأعمال الوليد بن طلال كانت أكثر من معبرة، فقد كشفت أن إيران لم تدعم النظام المتخلف الذي يتبنى أيديولوجية السلفيين السروريين، ويعادي جميع شعبه ويكفره. وفي تقديرنا، لم تكن دعاية السلاح الليبي الذي "تلهث" خلفه إيران سوى دعاية رخيصه وفاشلة، وكذلك إدعاء الدكتور نافع أن أمريكا طلبت منهم مقاطعة إيران لم يكن سوى خط رجعة ولحفظ ماء الوجه، ويعني ذلك أن المؤتمر الوطني سينحدر نحو المزيد من السقوط في حفرة السلفية التي تقودها دول الخليج حتى يتلقى بعض فتات الدعم المالي!! وهذا يفسر لماذا عادت سعدانه للنباح مجددا وغرزت أنيابها في الرجل الطيب النيل أبي قرون!!

    هذه المرة تفتقت ذهنية سعدانه السادية التكفيرية المجرمة بفكرة مطاردة النيل أبي قرون بسبعة وخمسين سؤالا!! ثم أدعى أن المزاد أصبح ثلاثين سؤالا، وهذا يذكرني بالوفد السعودي السلفي الذي أرسلته السلفية البيضاء لمحمد عبد الكريم وعبد الحي يوسف لعمل مناظرة، فتهرب منها الاثنان، فالأول خدعهم بعد أن أعطى شقيقه للوفد المناظر رقم شريحة محروقة!! وحين حصروه قال لهم: لا أرغب في مناظرة.. فهؤلاء لا يفهمون!! أما عبد الحي، بعد أن وافق، تراجع وقال لهم: أنني مشغول!! إذن لماذا تولول سعدانه..على النيل أبي قرون!! هل النقاش والمناظرات إجباري على الخلق؟ أم أنهم يرغبون أن يمتحنونه كما يفعل الخوارج أو رغبوا أن يضعوا له كمينا؟

    ويقول سعدانة الكذابة...( وأما السيدة عائشة فلسوف يقام عليها حد الزنا. وهذا مثبت في كتبهم المعتمدة عندهم..).

    ونقول: الشيعة يحترمون السيدة عائشة رضي الله عنها لأنها زوجة النبي (ص) مع قوله تعالى في نساء النبي (ص): (لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ) الأحزاب، 32، والجملة القرآنية شرطية، وتحديات سعدانة الفارغة أيضا يثبت فيها دوما جهله ويدع الآخرين يستهزئون به وربما يضحكون عليه!! فأئمة أهل البيت والشيعة يقولون أن حادثة الإفك لا تتعلق بالسيدة عائشة لا من قريب ولا من بعيد. فكيف يرمونها بالزنا والعياذ بالله؟ أليس هذه تخاريف وتجني على الشيعة من سلفية المهلكة السعودية!!

    يقول أئمة أهل البيت أن حادثة الإفك هي في مارية القبطية رضي الله عنها وفي ابنها إبراهيم عليه السلام، وليست في السيدة عائشة!! فكيف يشنع الشيعة عليها؟

    أما قصة سقوط العقد (القرض) وذهاب القافلة عنها..كما ذكرها البخاري..الخ كلها مفبركة..وقصة موضوعة، وليسأل سعدانه شيخه عبد الحي يوسف فيها وإن لم يستطع أن يعطيه إجابة شافية ليتصل بي سعدانة بالأيميل وسأشرحها له!! ..وإليكم الدليل:

    روى مسلم في صحيحه: (أن رجلا كان يُتَّهَمُ بِأُمِّ وَلَدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي اذهب فاضرب عنقه فأتاه علي فإذا هو رَكِيٍّ يَتَبَرَّدُ فيها فقال له علي اخرج فناوله يده فأخرجه فإذا هو مجبوب ليس له ذكر فكف علي عنه ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنه لمجبوب ما له ذكر.صحيح مسلم: رقم 4975 ،باب براءة حرم النبي صلى الله عليه وسلم من الريبة).

    نص الحديث: عَنْ أَنَسٍ: أَنَّ رَجُلاً كَانَ يُتَّهَمُ بِأُمِّ وَلَدِ رَسُولِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ لِعَلِىٍّ: (اذْهَبْ فَاضْرِبْ عُنُقَهُ)، فَأَتَاهُ عَلِىٌّ فَإِذَا هُوَ في رَكِىٍّ يَتَبَرَّدُ فِيهَا فَقَالَ لَهُ عَلِىٌّ: اخْرُجْ، فَنَاوَلَهُ يَدَهُ، فَأَخْرَجَهُ، فَإِذَا هُوَ مَجْبُوبٌ لَيْسَ لَهُ ذَكَرٌ، فَكَفَّ عَلِىٌّ عَنْهُ ثُمَّ أَتَى النَّبِىّ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ لَمَجْبُوبٌ مَا لَهُ ذَكَرٌ) .

    تخريج الحديث: هذا الحديث روى من حديث أنس بن مالك وأخرجه: مسلم، وأحمد، والحاكم، وابن بشكوال.

    وروي من حديث عَلِيٍّ رَضِي اللَّه عَنْه قَالَ: كَثُرَ على مَارِيَةَ أُمِ إِبْرَاهِيمَ في قبطي ابن عم لها كان يزورها، ويختلف إليها، فقال لي رَسُولُ اللَّهِ: (خُذ هَـذَا السَّيْفَ، فَانْطَلِقْ، فَإِنْ وَجَدْتَهُ عِندَهَا، فَاقْتُلْهُ)، قال: قلت: يا رَسُولَ اللَّهِ أكون في أمرك إِذَا أرسلْتَنِي أَكُونُ كَالسِّكَّةِ الْمُحْمَاةِ لا يثنيني شيء حتى أمضي لما أمرتني به أَمِ الشَّاهِدُ يَرَى مَا لَا يَرَى الْغَائِبُ، قَالَ: (الشَّاهِدُ يَرَى مَا لا يَرَى الْغَائِبُ)، فأقبلت متوشح السيف، فوجدته عندها، فاخترطت السيف، فلما رآني أقبلت نحوه تخوف أنني أريده، فأتى نخلة فرقى فيها، ثم رمى بنفسه على قفاه، ثم شغر برجله، فإذا به أجب أمسح ما له قليل ولا كثير، فغمدت السيف، ثم أتيت رسول الله، وأخبرته، فقال: (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي يَصْرِفُ عَنا أَهْلَ الْبَيْتِ)، قال البزار: "وهذا الحديث لا نعلمه يروى عن النبي من وجه متصل عنه إلا من هذا الوجه بهذا الإسناد".

    وأخرجه: البزار، وأبو نعيم، والضياء المقدسى، وابن عساكر، وابن بشكوال، وأخرجه: الإمام أحمد، والبخاري في التاريخ الكبير، مختصراً.

    الحكم على الرواية: "قال ابن القيم عن سند حديث مسلم: ليس في إسناده من يتعلق عليه".

    تحليل الروايتين:

    • قضية الإفك واتهام عائشة كان في سنة خمسة من هجرية وعند بعض كتاب السيرة في سنة ستة,

    • أما مارية القبطية قد قدمت إلى المدينة عقب الحديبية في سنة سبعة هجرية.

    • وهذه لطمة لسعدانة السروري فإنه بعد التهديد والوعيد في قصة الإفك لمن اتهم زوجات النبي بالزنا والعياذ بالله، فإنهم يكررون الحادثة مع ماريا القبطية دون ان يطرف لهم جفن، إلا أن يقولوا إن الصحيح هو أن المتهم بالإفك هي مارية ويكذبوا قصة اتهام عائشة، وهذا هو الصحيح، وإلا فكيف يعود الصحابة لاتهام زوجة ثانية للرسول صلى الله عليه وآله بالإفك؟؟

    • مع أن الله في قرآنه العظيم أمرهم بأن يظنوا خيراً حين يسمعون مثل هذا الافتراءات وهدد من جاء به بالعذاب الأليم يا ترى من رمى مارية القبطية رضي الله عنها بهذه التهمة؟

    • لماذا تم أخفاء أسمائهم؟ ولماذا أقاموا الدنيا ولم يقعدوها حين رُميَت عائشة بالإفك بينما مع مارية القبطية الأمر هادئ جدا وكأنه لم يحدث شيء أبدا هل هناك تفسير منطقي لهذه المسألة؟ والعجيب في الأمر أن الرواية لم تقل أن النبي صلى الله عليه وآله أقام الحد على من رمى مارية القبطية وأبنها إبراهيم بالإفك!!

    أما لماذا فبركوها في أم المؤمنين عائشة، فليسأل سعدانة شيخه عبد الحي يوسف..أو نقول له ليسأل السروري سلمان العودة أو السروري الثاني سفر الحوالي..وإن عجزوا ليتصل بنا وسنشرحها له.

    أما السبعة وخمسين سؤالا..سأجاوب أنا عليهم وليس الطيب النيل أبو قرون..أتركوه في حاله، ولكن بشرط ألا تكون أسئلة في ذات الله تعالى، كان يكون السؤال أين الله؟ وهل له حد؟ وهل سيجلس النبي (ص) بجانبه على عرشه؟ وهل لله صوت كما تزعمون؟ وهل يمكن أن يستقر الله على جناح بعوضة كما يزعم شيخ إسلامكم ابن تيمية..الخ أما أي سؤال آخر فمرحبا به، سنرد عليه من كتبنا ومصادرنا السنية..واتركوا كتب الشيعة جانبا

    نشر بتاريخ 14-10-2011
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2011, 09:07 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)


    وقال المحلل السياسى لجريدة حريات ما يلى



    ويلعب الطيب مصطفى – رغم تواضع قدراته وخبراته – دور العقل السياسي للانقاذ حالياً ، وسبق وحرض على الابادة في دارفور ، ودفع الى تجدد الحرب في جبال النوبة والنيل الأزرق ، ويقوم بنفس الدور الذي قامت به صحيفة (كانجورا) الرواندية في الابادة برواندا . وتعني (كانجورا) بلغة الكينيا رواندا ( الانتباهة) !

    واما عبد الحي يوسف فهو من أهم وجوه السلفية الحربية في البلاد ، أفتى بحرق معرض الكتاب المسيحي بجامعة الخرطوم ، وكفر من يدعو للديمقراطية والاشتراكية ولمساواة النساء بالرجال ، وأهدر دم الصحفي محمد طه محمد أحمد لخطأ تقني غير مقصود ، وأفتى بزندقة الترابي الذي أوصل حلفاءه الى السلطة ( أي بحسب منظورات السلفية يقتل بلا استتابة) ، وقاد الصلاة على بن لادن حين مقتله في الخرطوم ، ويتبنى منظورات السلفية الحربية التي تحول المجتمعات الى طاحونة دم تدور بلا قرار ، وتؤدي في حال انتصارها الى اقتتال الذين ( لا يعقلون) حتى ولو اختلفوا في حكم ضراط الشيطان !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2011, 10:39 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    بـــين زيارة علــي عثمــان للقاهـــرة وزيارة سلفا كير للســودان!! .
    الأحد, 16 تشرين1/أكتوير 2011 07:45
    .الانتباهة

    الطيب مصطفى

    أمران خطيران يدفعاني للتعليق على زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه لجمهورية مصر العربية أولهما تصريحه حول زيارة سلفا كير الأخيرة للسودان والذي كشف فيه أن الحكومة السودانية واجهت الرجل بقوة حيث طلبت منه أن «يرفع يده عن السودان الذي تركه».


    علي عثمان قال في القاهرة إن المحاولات لخلق جنوب جديد ستبوء بالفشل وإن الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق سببها رغبة الحركة في خلق امتدادات لها حتى بعد انفصال جنوب السودان وأبدى طه استغرابه لإبقاء سلفا لقوات الحركة في الشمال والصرف عليها ثم دعوته بعد ذلك لإقامة علاقات سلمية مع الشمال ووصف طه محاولات ضرب المركز من الأطراف بدعوى التهميش بأنها محاولة لكسر عظم الكيان الوطني.
    تصريحات النائب الأول تكشف بجلاء أن الحكومة السودانية تدرك تماماً أبعاد مخطَّط الحركة حول ما سمَّوه بالجنوب الجديد الذي بلغت الصفاقة بالحركة الشعبية درجة التبشير به في خطاب تدشين دولة الجنوب في حضور الرئيس البشير حين أعلن سلفا كير أن دولة الجنوب الجديدة لن تنسى «مناطق الجنوب الجديد في دولة الشمال» دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان وأبيي ولذلك لم نستغرب كما لم يستغرب علي عثمان إشعال عملاء الحركة الشعبية في الشمال عبد العزيز الحلو ومالك عقار وياسر عرمان الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق وإذا كان الرجلان يقيمان في ميدان القتال الآن في منطقتيهما فإن ثالثهما الرويبضة عرمان يتجول بين أمريكا وأوروبا لشنّ الحرب على شعبه ووطنه وللتبشير بالسودان الجديد الذي أعلن عنه في خطابه أمام لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي.


    ما لم يقله علي عثمان خلال تصريحاته في القاهرة إن الجنوب الجديد هو منصة الانطلاق لإقامة مشروع السودان الجديد وفقاً للخطة «ب» التي أعدّتها الحركة الشعبية لإقامة المشروع بعد وقوع الانفصال بينما تقضي الخطة «أ» بالعمل على إقامة مشروع السودان الجديد خلال الفترة الانتقالية التي بدأت عقب توقيع نيفاشا من خلال إقامة الوحدة بحيث تستولي الحركة على حكم السودان جميعه وفقاً لمرجعيتها الفكرية والاثنية وذلك ما لم يتم لأسباب عديدة أهمها مصرع قرنق الذي كان يؤمن بالوحدة على أساس أن تكون مصحوبة بقيام مشروع السودان الجديد ومجيء سلفا كير الذي كان يميل، شأن كثير من القادة العسكريين، إلى الانفصال باعتباره الهدف الأساسي الذي تمحور حوله «النضال» الجنوبي منذ الاستقلال أو منذ انفجار التمرد لأول مرة عام 5591.


    ما علمته أن سلفا كير تلقّى صفعات قوية من الرئيس البشير لم يشأ الأستاذ علي عثمان التعبير عنها بأكثر من استغرابه لإبقاء سلفا كير لقواته في الشمال ثم دعوته رغم ذلك لإقامة علاقات سلمية فقد جاء سلفا كير إلى السودان تحت ضغط الحاجة إلى الغذاء الذي تتضور بلادُه إليه جوعاً وكان سلفا كير يعوِّل على الكرم والانبطاح السوداني الذي غُمرت به الحركة طوال الفترة الانتقالية حيث كانت «تخم» وتعبّ من السلطة والثروة في حين يقوم مشاكسوها باقان وعرمان وألور وبقية أولاد قرنق بلعب دور المعارض الأكبر داخل البرلمان وفي حلبة السياسة مع قوى إجماع جوبا وغيرها وحلبة الإعلام وصحافة الغفلة التي كانت مسخّرة لباقان وعرمان آناء الليل وأطراف النهار!!


    البشير زأر هذه المرة في وجه سلفا كير كما لم يزأر من قبل وحدّثه عن رئيس أركانه الذي يقود معارك النيل الأزرق وجنوب كردفان وقال له كلاماً مُراً كطعم الحنظل لا يختلف كثيراً عن وابل الرصاص وطعام الزقوم!!
    سؤالي للأستاذ علي عثمان قبل أن أختم هذا الجزء من خطابه خلال لقائه بالنخب المصرية في مقر إقامته بالقاهرة: لماذا أبقى سلفا كير قواته في الشمال رغم أنف الاتفاقية وانسحب جيشُنا من طرف واحد من جنوب السودان ثم لماذا تعمل الحركة على إقامة «الجنوب الجديد» في الشمال رغم ضعفها وفقرها وجوع شعبها ولا نعمل على إقامة «الشمال الجديد» في الجنوب حتى ولو على سبيل العمل بمبدأ المعاملة بالمثل كورقة تكتيكية تُستخدم عند اللزوم؟! لماذا نرضى الدنية في ديننا ووطننا وهل آن الأوان لأن نفعل ذلك الآن أم نظل نُلدغ من ذات الجحر مرات ومرات ومرات إلى أن تحل بنا الطامة الكبرى ونحن نتمرغ في رمضاء الغفلة؟!


    الشق الثاني من تصريحات الأستاذ علي عثمان كان حول دفع وتطوير العلاقات الاقتصادية بين السودان ومصر وهذا كلام يحلو فيه الاستطراد ويحتاج إلى مقالات ودراسات فلطالما كتبنا عن دور الاستعمار الإنجليزي في وصل الجنوب بالشمال السوداني في أكبر عملية تزوير للتاريخ وفصل السودان عن مصر في أسوأ مخطَّط تآمري وأكبر خطأ تاريخي آن الأوان لتصحيحه وقد انتهينا من الجزء الأول وقطعنا ما أمر الله به أن يُقطع فهل ننجح في وصْل ما أمر الله به أن يوصل؟!


    كنت أتمنى أن نبدأ خطوات عملية نستقبل بها عهداً جديداً يوجِّهنا نحو عمقنا ومحيطنا الطبيعي بعد أن استدبرنا عهد التيه المفروض علينا من خلال وحدة الدماء والدموع وذلك باستقدام مليون فلاح مصري يُسهمون في حل مشكلة الإنتاج الزراعي الذي نعوِّل عليه كثيراً في حل الضائقة الاقتصادية التي تُمسك بخناقنا هذه الأيام.



    --------------------

    .أيها العلمانيون.. موتوا بغيظكم .
    الأحد, 18 أيلول/سبتمبر 2011 06:56

    .سعد احمد سعد
    الانتباهة

    نعم أيها الأراذل.. أيها الأسافل.. موتوا يغيظكم .. ماذا؟ ماذا تقولون؟ لماذا أشتمكم؟ ولماذا أسبكم؟ اسمعوا: من كان منكم علمانياً ومات على علمانيته.. فسبابي له.. وشتمي يطوله.. والله ما سب نفسه إلا هو.. وما شتم عرضه أحدٌ غيره.. وأما من تاب منكم فقد تاب الله عليه.. ومن عاش علمانياً ومات علمانياً فلا حرمة له. وأرجو ألا تصرفوني عن لب الموضوع.. أقول موتوا بغظيكم.. فمثلكم لا يسقط حكومة ومثلكم ليس له نكاية.. وكثرتكم هي مثل كثرة الأصفار.. هل سمعتم بجمع الأصفار وتراكم الأحجار.. لقد تعلمنا أن نصفكم بهذه الصفات ونحن طلاب في المدارس الثانوية رعى الله إخوة لنا كانوا في المؤتمر الثانوية أيام المربي الفاضل الطيب شبيكة طيب الله ثراه منهم المرحوم الفقيد أحمد بابكر حمة الله ومنهم مولانا الطاهر أحمد الطاهر قاضي المحكمة العليا بالمعاش ومنهم الأخ د. عبد العظيم عباس الحاج أستاذ بجامعة الخرطوم ومنهم الصافي جعفر الصافي المهندس وصاحب المقولة «إياها».. لقد خبرناكم.. ونعرف مقاتلكم.. وتلاعبنا بكم.. بل تلاعبت بكم أهواؤكم وأحلامكم.. وأنتم اليوم من قلة عقولكم تحاولون إخراج مظاهرة لتشفط الإنقاذ.. وذلك كله تشبهًا منكم بالرجال ولا تخرج مظاهرة.. ولا نصف مظاهرة.. ولا ربع مظاهرة..


    أتدركون لماذا؟ سوف أحاول إفهامكم وأجري على الله.. وأعلم أنه أمر صعب أن تفهموا.. ولكنني سأحاول.. على أي حال، لن تسقط الإنقاذ لأن سقوطها يعني سقوط الشريعة؟ وأين هي الشريعة؟ علمت أنكم ستسألون هذا السؤال.. وهاكم الإجابة.. إن الموجود في زمان الإنقاذ هو شكل الشريعة.. ونحن نعلم ذلك وأنتم تعلمون ذلك.. نعلم وتعلمون أن الغائب هو المضمون.. فإذا ذهبت الإنقاذ ذهب الشكل والمضمون.. وإذا بقيت الإنقاذ .. بقي الشكل.. ولأمر ما.. يعلمه الله.. ظل شكل الشريعة باقيًا منذ سقط نميري عام 1985م.. وظن الناس أن سوار الدهب سوف يلغي الشريعة.. ولكنه أبقاها وذهبت حكومة سوار الدهب وجاءت حكومة الانتفاضة وعلى رأسها أعدى أعداء الشريعة ـ على الأقل شريعة نميري ـ الذي قال إنها لا تساوي ثمن الحبر الذي كُتبت به.. مع ذلك ظل عاجزًا عن إلغائها.. وظلت طيلة حكمه حبراً على ورق.. ولكن .. لما أجمع أمره.. وغلبه شيطانه وأزمع على إلغائها.. ليذهب إلى قرنق حاملاً في يده قرار إلغاء قوانين سبتمبر كما يسميها يتجمل بها أمام قرنق..أخزاه الله فأسقطه ليلة سفره إلى لقاء قرنق.. وجاءت الإنقاذ ومرّ عليها عام كامل وهي لم تفتح كتب الشريعة وبعد عام ونصف يوم1/1/1991م أعلن رئيس الجمهورية تطبيق قوانين الشريعة من منزل الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري.



    واعلمواـ وكيف لي بأن تعلمواـ بأنكم لن تسقطوا الشريعة.. بل الشريعة ستسقطكم بإذن الله ـ واعلمواـ وكيف لي بأن تعلموا - بأن الشريعة تحفظ الإنقاذ.. وأن الإنقاذ لا تحفظ الشريعة بل الله وحده هو الحافظ للشريعة.. وقد قيض لهذه الأمة نصحاء يصدعون بأمره ـ يأمرون الحاكم والمحكوم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ولا يضرهم من خالفهم.. حتى يلقوا الله وهم على ما هم عليه.


    والعلمانيون ما بين ذؤالة وثعالة وأباعر وحثالة.. يقضون جل أعمارهم يعضون بنان الندم.. ولو عضوا غيره ما شفى لهم غليلاً ولا أطفأ لهم ناراً..«كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله» أوقدوا نار الانفصال.. أوقدوها فأطفأها الله.. وعاد الانفصال خيراً ووحدة وتماسكاً لأهل الإسلام. وأوقدوا نار دارفور .. فأطفأها الله لما أهلك نافخ كيرها القذافي.. وأوقدوا نار النيل الأزرق.. .. فأطفأها الله وجعل نافخ كيرها عقار شريدًا طريداً.. بعد أن كان أميراً وملكاً وحاكماً. وأوقدوا نار جنوب كردفان فأطفأها الله وجعل نافخ كيرها هائماً على وجهه بلا وطن ولا أهل ولا عشيرة ولا ولي.. وهم اليوم يوقودون نارًا للفتنة لإطفاء نور الشريعة فانطفأت نار الفتنة.. وأشرق وتوهج نور الشريعة وجمع الله عليها قلوب المؤمنين الصادقين من أهل الحكم ومن أهل الفكر والرأي والعلم. ذلك أنهم أصلاً لم يختلفوا على الشريعة.. بل اختلفوا حول ما يقرب إليها.. وأقصر الطرق إلى ذلك..


    فمنهم من ظن أن الانفصال يهدد الشريعة.. وله أدلته ومنهم من ظن أن الوحدة مهدد للشريعة.. وله أدلته وخار الله لهم الانفصال.. نعمة منه.. أو ابتلاءً «ونبلوكم بالخير والشر فتنة» فثابوا كلهم إلى ما يجمعهم وما يوحدهم فهم في الشريعة على رأي واحد.. وديوان واحد.. هل تعلمون ما هو ذهاب الريح؟ يعني ألا يبقى من الشيء ولارائحته.. إن ذهاب الإنقاذ هو ذهاب ريح الشريعة؟ فافهموا أيها العلمانيون وأنتم لا تفهوم.. وليت الإنقاذ تفهم أنه ما مدحها أحد قط بمثل.. ما مدحتها به ولا ذمها أحد قط بمثل ما ذممتها به..
    فمتى تفهم الإنقاذ متى تفهم؟؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2011, 10:44 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    اسمعوا أيها العلمانيون .
    السبت, 17 أيلول/سبتمبر 2011 07:55
    سعد احمد سعد
    الانتباهة



    تعلمنوا كما تشاؤون.. وتدمقرطوا كما تريدون.. وتلبرنوا كما تحبون.. ولكن اجعلوا كل ذلك في سرائركم .. وفي قعداتكم .. وفي مناحاتكم التي ظلت منعقدة منذ سبتمبر 83 وأعولوا وافعلوا كل الذي تفعله الثكلى وليواسِ بعضكم بعضاً.. وكذبوا على بعضكم على قدر ما تستطيعون.. وتوعدونا سراً بالويل والثبور وعظائم الأمور.. فإن والله شوكتكم كليلة.. وإن أرواحكم ذليلة.. وإن أعدادكم قليلة.. ومن اعتمد عليكم فقد اعتمد على مهين.. ومن رمى بحكم فقد رمى بأفوق ناصل..
    افعلوا من ذلك ما تشاؤون.. فإن دعوة محمد صلى الله عليه وسلم قد بلغتكم وأنتم محاسبون عليها في الآخرة ولكن إياكم إياكم أن يبدي لنا منكم متعوس منكوس صفحة وجهه أو يعلي صوته بعلمانية أو ديمقراطية أو ليبرالية.
    ومن فعل شيئاً من ذلك أعدناه إلى جوفه بأي السبيلين شاء..
    أيها السلوليون.. إنا والله نمقتكم طاعة لله ونكف عنكم طاعة لله.. ولو أمرنا فيكم بأمر لأنفذنا الأمر فيكم طاعة لله.


    وإذا كان الله يسعكم بحلمه.. ويمهلكم بصبره.. ويطعمكم بجوده ومنّه.. وهو المنعم ولا منعم سواه.. فأعماركم منه وأيمانكم منه.. وغذاؤكم منه.. فما يضيرنا أن نتربص بكم أحد الأجلين.
    ولكن.. إلى أن يحين أحد الأجلين نرجو أن يكون لديكم من الفطنة والذكاء ما يجعلكم تدركون أن صفحة الكفر والعلمانية قد طويت في السودان إلى يوم القيامة.. ولم يعد لكم في هذه البلاد نصيب ولا حظ أكثر من نصيب الدواب والبهائم فلا تشغلوا بالكم بصياغات ولا إعداد مسودات ولا اقتراح مخططات.. وإياكم وإياكم وسفاسف المواطنة وترهات التعددية.. فقد أفنى عليها الذي أفنى على لبد، وطاف عليها الاستفتاء والانفصال.. وكسد سوقها ولم يعد في القوم لها راغب ولم يبق لها منهم طالب.
    فالمواطنة اليوم هي الهوية.. وليس هناك مواطنة غيرها والتعددية هي كل ماسمح به الاجتهاد المنضبط بشرائطه وأحكامه.


    أما أن تكون سوقًا للركاكات.. ومعرضاً ومسرحاً للغثاثات ومناخا لسواقط الفكر والمناهج من كل ملة كفرية ومن كل مذهب على الهوى والهوس وأوهام العبقرية.. فهذا زمان قد تولى فوطنوا أنفسكم على غير أطماعها.. ودربوا أرواحكم على غير أشواقها.
    فيا أيها السلوليون العلمانيون.. هذا والله زمان الجوع والمسغبة.. وهذا والله زمان الكفاف والتكفف.. فقد تراصت صفوف أهل الملة.. وقام على أبوابها وعلى حوائطها حراسها.. ولم يعد شيء مما بداخلها مستباحاً ولا مبذولاً تغذون به ترفكم ولا شططكم فابقوا خارج حوائط الملة فهي محروسة.. وارتعوا في حوائط الدنيا كما ترتع السوائم والأنعام.. وخذوا منها ما تشاؤون.


    ومن أراد منكم أن يموت على دين العلمانية أو على ملة الديمقراطية فخير له والله ألف مرة أن يموت في بلاد الإسلام.. خير له والله ألف مرة من أن يموت في بلاد العلمانية أو في بلاد الديمقراطية.
    فهو أن ذهب إلى هناك سبقه اسمه ولونه ولغته ولم يصدق أحد هناك أنه كافر أو علماني أو لا ديني.
    يكفي أن يكون اسمه «محمد» أو «فاروق» أو «منصور» فلن يشفع له بعد ذلك إبراهيم نقد ولا أبو عيسى ولا خالد ولن يتسع لأحدكم هناك إلا «جيتو» الحضارات.. و«جيتو» الفصل العنصري و«جيتو» اللون و«جيتو» اللسان.
    اسألوا من سبقكم من أهل ملة الإسلام أو أهل اللون الأسمر أو أهل اللسان الإفريقي أو الآسيوي.. أسألوهم عن «الجيتو»؟


    صحيح بما لم يعد الجيتو اليوم حيًا سكنيًا ولا حارة ولا ولا عدة مبانٍِ معزولة.. لقد صار اليوم الجيتو معنى وصار أوسع.. صار أوسع من هارلم ، أوسع من غوانتانامو وأوسع من أبو غريب.
    لقد أصبح اسمه الحرب على الإرهاب ـ اسمه العربي مذنب حتى تثبت براءته.. والمسلم مذنب حتى تثبت جريمته.
    خير لكم ألف مرة أن تكفروا في بلادكم.. عسى الله أن يفتح عليكم باب توبة.. خير لكم ألف مرة أن «تمزمزوا» في بيوتكم ودوركم فلن يتسورها عليكم أحد.
    فما دامت دماؤكم في أمان.. ودوركم في أمان.. وجيوبكم في أمان فإن الذي في قعدتكم في أعلى درجات وغايات الأمان.. وقاذوراتكم ذاتها في أمان إلا أن يبدي لنا منكم سفيه صفحة وجهه.
    «فإن من أبدى لنا صفحة وجهه أقمنا عليه الحد»
    إن المسلم الذي تبغضون أوفى لكم ذمة من الكافر الذي تحبون.
    والله خير لكم من جبابرة الأرض فهو يسوسكم برحمته ويحاكمكم بشريعته فأنتم معه بين الرحمة والعدل.. فاختاروا لأنفسكم.
    وأقول لحراس العقيدة وحماة الملة..
    الله الله أن يؤتى الإسلام من قبلكم.. من قبل اختلافكم.. وتفرقكم واعتدادكم بأنفسكم أو بأسمائكم أو بمسمياتكم أو ألقابكم.
    فأنتم حراس الملة وأهل السنة والجماعة والفرقة الناجية وأتباع السلف وخلفاء الله في الأرض.. فلا يغلبنكم الشيطان على خلافتكم..


    لقد أفرغت جماعات منكم جهدها في صياغة دستور والمتبقي اليوم أن تتوحد الجهود وتلتقي الهمم وأن تتآلف الأرواح وأن تتوحد الرؤى وهي قطعاً واحدة ثم يتقدم الجميع برؤية متكاملة قائمة على ما أجمع عليه سلف الأمة وأرجو أن يتقدم الصفوف المجمع الفقهي وهيئة علماء السودان والرابطة الشرعية وأنصار السنة والإخوان المسلمون والجماعات «السلفية» والأحزاب الوطنية الإسلامية.
    لم يعد مقبولاً أن يعلو صوت إلا صوت الإسلام أو أن تعلو راية إلا راية الإسلام.. ومن رأى أو قال بغير ذلك طاعة لهوى أو اتباعًا لشيطان فلليدين وللفم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2011, 10:56 AM

حامد بدوي بشير
<aحامد بدوي بشير
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 3587

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    حتى من نصب هؤلاء علماء، وهو جهة غير معلومة لان حتى دستور الكيزان قد سكت عنها، أقول حتى من نصبهم علماء، فقد نصبهم علماء دين.

    فما الذي جعلهم علماء سياسة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2011, 08:28 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: حامد بدوي بشير)

    شكرا
    حامد على المرور والتعليق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2011, 10:01 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    أغاني وأغاني = حرام * حرام .
    سعد احمد سعد

    26/6/2011


    تقوم هذه الأيام حملة قومية كبرى لمنع الأغاني والموسيقا في المركبات العامة استناداً إلى قانون الحق العام التي تجعل المركبة العامة ملكاً للمنفعة لجميع ركابها سواسية على قاعدة لا ضرر ولا ضرار فما لم يكن أصلاً في المركبة وكان طارئاً عليها مثل الأغاني والموسيقا فيجب إيقافها إذا تضرر منها فرد واحد من الركاب ولا يغني ولا يفيد أن يستحسنها الباقون.. لأنها ليست أصلاً في عقد الإركاب.


    وتطل علينا المسماة قناة النيل الأزرق ونحن نتهيأ لاستقبال شهر الصوم والصبر وشهر الجهاد وشهر الفتوحات وشهر القرآن وشهر الذكر والعبادة وشهر التقوى والزهادة.. في هذا الشهر الذي تصفد فيه الشياطين.. تفتح القناة أبوابها على مصاريعها لشياطين الإنس والجن تؤويهم وتوفر لهم رزقهم الحرام في الغناء والمعازف والغناء المحرم هو غير التغني بالقرآن وغير إنشاد الشعر وتحسين الصوت به لإظهار معانيه وليس هو حداء المسافر لناقته يحثها على السير ويستأنس به في سفره مثل قولهم.
    يا ناقتي الحطارة.. وعدتي والشارة.. والمال والتجارة
    حثي الخطا قليلا.. منزلنا قريب
    وليس منه استماع رسول الله صلى الله عليه وسلم لقصيدة كعب بن زهير «بانت سعاد» وقد سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سعاد؟


    فقال: زوجتي يا رسول الله.. وفي ذلك من الإشارة ما فيه!!
    ولكن الغناء المحرم هو الذي عرّفوه بأنه «كل ما كان من الحديث ملهياً عن سبيل الله مما نهى الله عن استماعه أو رسوله لأن الله عمّ بقوله «لهو الحديث» ولم يخصص بعضاً دون بعض فذلك على عمومه حتى يأتي ما يدل على خصوصه والغناء والشرك من ذلك» حكاه الطبري في تفسيره.
    وكفى بالغناء ذماً أن يكون هو والشرك مجتمعين في صفة واحدة إنهما يُلهيان عن ذكر الله.
    وأصل القول في الغناء وتحريمه ما جاء في تفسير الآية: «ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله» فقال عبد الله بن مسعود وقد سُئل عن هذه الآية: «الغناء والله الذي لا إله إلا هو يرددها ثلاث مرات..» قالوا وكذا قال ابن عباس وجابر وعكرمة وسعيد بن جبير وميمون بن مهران وعمرو بن شعيب وعلي بن نديمة وقال الحسن البصري رحمه الله: نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير» وقالوا في تفسير قوله تعالى واستفزز من استطعت منهم بصوتك واجلب عليهم بخيلك ورجلك».
    والخطاب للشيطان أي استخف منهم من استطعت بصوتك وصوته هو الغناء والمزامير أي ادعهم إليك بالغناء والمعازف والمزامير.


    والغناء بالصفة التي بينا من أعظم الدواعي إلى المعامي بل من أعظم الدواعي إلى ترك الصلوات وإلى الزنا والفجور وإلى الاستخفاف بشرائع الإسلام.. لذلك فأنت ترى جل أهل الغناء من سقط المجتمعات.. وممن لا يؤبه لهم في النوائب والملمات وقالوا في قوله تعالى «والذين لا يشهدون الزور» قالوا الزور هو الغناء وفي قوله في الآية «وإذا مروا باللغو مروا كراماً». قال الإمام الطبري: وإذا مروا بالباطل فسمعوه أو رأوه مروا كراماً.. ومرورهم كراما بأن لا يسمعوه وذلك كالغناء.
    ودلت الشواهد المتعاضدة والمتساندة على أن السماع العارض ليس شيئاً وليس معصية، أما الاستماع فإثم ومعصية وفسوق لأنه مخالفة لصريح الآية فالغناء حديث وهو لهو والآية نهت عن لهو الحديث وعبّرت عن ذلك بقول «من يشتري» ودلت على القصد وقد يكون الشراء حقيقة ومجازاً بأن يدفع النقود مقابل الاستماع فيكون الدفع حقيقة أو أن ينفق وقته ويترك بعض واجباته كالصلاة أو العمل أو طلب الكسب الحلال فيكون الشراء مجازاً ولكن كلا الشراءين حقيقة لأنه شراء بعَوض.
    فالمشتري هو المستمع فهو آثم أياً كان الثمن..
    وأما من تلذذ به فقد كفر هكذا رتبوا هذه المسألة السامع «سماعًا عارضًا» لا شيء عليه والمستمع «عن قصد وترتيب» فهو آثم والمستمع المتلذِّذ بالاستماع أي الغناء قالوا هو كافر.


    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليكوننّ من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف» ولا يستحل أحد أمراً إلا إذا كان بدؤه حراماً ولو كانت حلالاً فلا موضع لاستحلالها لأن أصلها الحل.. ولما لم يكن الأمر كذلك ثبت أنها حرام أصلاً.. الغناء لا يكون إلا بالمعازف والآلات وقد ذم كثير من السلف الغناء والمعازف أبلغ الذم ولم يقل بحلها إلا نفر قليل لا يعتد بهم وكلهم مطعون فيه مجروج إلا واحد أو اثنين.
    قال الإمام ابن القيم «إنك لا تجد أحداً عني بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى علماً وعملاً وفيه رغبة عن استماع القرآن إلى استماع الغناء» وقال عن الغناء «إنه رقية الزنا وشرك الشيطان وخمرة العقول ويصد عن القرآن أكثر من غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه».
    وقوله رقية الشيطان: أي أن من سمع الغناء انحلت عزيمته التي تمنعه من الزنا كما تنحل عقدة المسحور التي تمنعه من فعل بعض الأشياء المطلوبة، فمن أسمعته غناء فكأنك رقيته ليزني والعياذ بالله.
    ولا يجتمع حب القرآن وحب الغناء في قلب رجل واحد.. ودونك الساحة الفنية والعلمية تأمل كما شئت..
    ان هذه القناة تتعمد أن يكون برنامجها أغاني وأغاني في ليل رمضان إمعاناً منها في السخرية بالإسلام والقرآن والشرائع والشعائر، وليعلم أهل الإنقاذ وأهل الحركة الإسلامية أنه ما من معصية تُرتكب في أرض المليون ميل مربع منذ الثلاثين من يونيو 1989م إلا وعلى أهل الإنقاذ وأهل الحركة الإسلامية كفل منها إلا أن يتبرأوا منها ويقفوا ضدها ويمنعوها.


    وبرنامج أغاني وأغاني مفسدة بل هو مفسدة مركبة تُلهي الناس عن العبادة والذكر في شهر العبادة والذكر فهو والله حرب على الله وعلى رسوله وعلى الإسلام وعلى شهر الصيام وشهر القيام وشهر الإخبات وشهر القرآن الذي يريدون أن يجعلوه شهراً للشيطان وأنا من هنا أتوجه بهذه المناشدة إلى الأخ السر أحمد قدور الذي يدور ويتركز حوله هذا البرنامج فأقول له:
    أنشدك الله والرحمن والقرآن أن تتقي الله في هذه الأمة في هذا الشهر المبارك.
    أنشدك الله الذي تعبده.. والذي خلقك.. والذي يبعثك ليوم الحساب.


    وأنشدك الرحم التي جمعت بيننا ووشيجة الدم والقربى وأيام الطفولة والجوار.. وأنشدك الله في الوالد أحمد قدور عليه رحمة الله وجدي خال أبي قسم الله ود عوض اللذين لم يكونا يشتغلان إلا بمدح المصطفى صلى الله عليه وسلم ومدح الإمام المهدي وأنصاره وجهادهم وبلائهم في الدين..
    وأنشدك القرآن الذي بدأنا به معاً مسيرة حياتنا في خلوة شيخنا علي كرار عليه رحمة الله ومعنا عمر قدور وعبد المنعم رحمه الله وأولاد السائح وأولاد قسم الله. أنشدك بكل هذا ألاّ تكون إماماً في ضلالات قناة النيل الأزرق في هذا الشهر الذي يقلع فيه العاصي عن المعصية ويكثر المحسن فيه من الإحسان.. انشدك ألا تجعله شهراً للمعاصي ولهو الحديث والإعراض عن ذكر الله.


    ونختم بهذه الرسالة الضافية التي وزعها الأستاذ الطيب مصطفى في أسلوبه الدعوي المعروف: «تخيل ما يحدث إذا اجتمع مائة عالم في وزن الشيخ عبد الحي والشيخ أبو زيد ومحمد عثمان صالح والشيخ مدثر وإبراهيم الكاروري وكمال رزق وعبد الكريم وعصام البشير ليهزوا منابر الجمعة في يوم واحد وبخطبة موحدة حول برامج رمضان وخاصة «أغاني وأغاني» الذي بدأ الإعلان عنه منذ الآن، للأسف نحن نجهل مكامن القوة في ديننا حتى بعد أن زلزل يوم الجمعة عروش الفراعنة..
    اجعلوا يوم الجمعة القادم يوماً لزلزلة قنوات الفجور والمجون واللهو الحرام..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2011, 10:32 AM

صديق الموج
<aصديق الموج
تاريخ التسجيل: 17-03-2004
مجموع المشاركات: 19433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى ..


    الكيك سلام
    قول الانسفاهة او الانتفاهة فهى الاسماء
    الصحيحة لهذا الماخور الاعلامى،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2011, 10:46 AM

أحمد أمين
<aأحمد أمين
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: تخطئ الإنقاذ كثيراً إذا ظنت أن الإحسان إلى الحركة الشعبية ومقابلتها بالفضل والإكرام سينتج عنه حالة من العرفان أو حالة من اليقظة أو حالة من الحياء لدى قادة ومنسوبي الحركة الشعبية في الجنوب أو في النيل الأزرق أو في جنوب كردفان..
    إن هؤلاء لا يحتاجون إلا إلى القمع.. والتنكيل والذعر.. لا يستيقظون إلا على الشدة وعلى الصرامة.. وعلى الحزم.
    إ. وعدم اللين:
    لن يُصلح الفضلُ والإحسانُ من أشر
    ما يُصلح القمعُ والتنكيلُ والذعر..
    إن حال الجنوب لن ينصلح.. ومواطنيه لن يرتاحوا والسودان لن يهدأ ولن يقر له قرار ما لم تبطش الإنقاذ بفلول التمرد وبقايا الحركة الشعبية في النيل الأزرق وجنوب كردفان وأبيي.. وكذلك في دارفور.


    طبعا مثل هذا الارزقي سعد أحمد سعد بيفتكر انو مجرمي الحرب هم فقط من يقتل المدنيين في ساحات الحرب، لكن من يحرض علي ذلك ايضا

    وثقوا لهم.....يوم حسابهم قادم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2011, 05:04 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: أحمد أمين)

    الزملاء
    صديق الموج
    احمد امين
    اشكركما على المشاركة
    ومعا من اجل ابعاد العنصرية القبلية والدينية والجهوية عن مجتماعتنا السودانية السمحة بابعاد التمييز وتفعيل قانون حقوق الانسان فى بلادنا مع تجريم من يثير تلك الفتن..... لندعو للاصلاح جميعا من اجل سودان معافى من هذه الشرور وهؤلاء الاشرار الذين يريدون اثارة الفتن ما ظهر منها وما بطن ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2011, 04:21 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    img0400-1345copy-copy.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2011, 10:10 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    لكى يتاكد الجميع ان الانتباهة تقودنا الى فتنة نقرا هنا رد المكتب الاعلامى للنيل ابوقرون المستهدف من كاتب الانتباهة والذى تم نشره بالصحيفة يوم 16/10/2011


    اقرا



    ردًا على ما جاء من تجنٍ وافتراء في عمود (أصل المسألة) عن الشيخ النيل أبو قرون .
    الأحد, 16 تشرين1/أكتوير 2011 08:03

    .الانتباهة


    أصل المسألة... أخلاق وعلم وفكر... ونمتنع إن كان غير ذلك


    1) عندما قال الأستاذ علي عثمان محمد طه في رمضان الماضي وهو يخاطب أحد الإفطارات الرمضانية (إن بعض الإعلام الداخلي يثير الفتنة ويوقع بين الناس) فلعله كان يشير لحملة مماثلة سابقة ضد مولانا النيل أبو قرون، حيث لا يحتاج المتابع لكبير عناء في الربط بين المخطط (الوهابي التكفيري) وبين بعض (أبواقه) بقرية أبو قرون من الذين يريدون أن يزينوا الأمر ويرتبوه كذبًا وافتراء وفقًا لمخططهم الإقصائي المصلحي.




    2) خير دليل أيضًا ما جاء من (إرهاب خطير) و(فتوى قتل مبطنة) في عمود المدعو سعد أحمد سعد
    في «الإنتباهة» بتاريخ 31 أكتوبر في عمود (أصل المسألة) يعيب علينا كمكتب إعلامي للشيخ النيل ابو قرون (كذبًا) ممارستنا لأصول مهنتنا، وأصل المسألة هو أن من صميم اختصاصات أي عمل أو مكتب إعلامي هو الاتفاق (بداية) على محاور اللقاءات أو المقابلات قبل كل شيء حتى تخرج بالصورة التي يستفاد منها أو الاعتذار عنها إذا تعذر ذلك، ونحن لا نتحمل (جهل الآخرين) بأبجديات العمل الصحفي، ولا توجد قوة على الأرض تُجبرنا على القبول بشيء أو الشروع فيه دون موافقتنا.


    3) نتابع استمرار المهازل والتردي الاخلاقي في مثل ما طالعناه من تجنٍ وافتراء وتهديد في العمود المشار إليه أعلاه ونقول بأن الأمة يتردّى حالها كل صباح لأن أمثال هذا (التكفيري) يملؤون علينا المنابر والشاشات خوضًا في الناس ودينهم (مدّعين) امتلاكهم لحق إلهي في التعرف على نوايا الناس وداخلهم وعلاقتهم بربهم وامتهانهم للفتاوى والتي يريدون منا الخوض فيها بأسئلة (سخيفة ومستفزة) ويأتي هذا (التكفيري) ليجبرنا ويرهبنا (بالقتل والقصاص) ويرفع لنا سيف (الإقصاء والتكفير) والتهم (المذهبية) التي ملّها الناس! ولماذا هذه النقلة من مسؤول الموقع (الموجود بالسعودية) بهذه السرعة إلى هذا (التكفيري بالسودان) وهل أصبح هو الناطق الرسمي لثلة (مصلحي وتكفيريي وهابية أبو قرون الجدد) المعزولة بفعل انكشاف كل مخطّطاتها والتفاف المريدين والقبائل حول الشيخ النيل أبو قرون.




    4) مولانا الشيخ النيل أبو قرون ليس له ما (يخفيه) وكل فكره متاح ومكتوب في كتبه المنشورة والتي (تمت إجازتها من السلطات المختصة في كل الدول) وتم توزيعها وآخرها كتاب (نبي من بلاد السودان) فمن أراد مخلصًا التعرف على ما يُكتب فليقرأها، هذا إن كان (القصد) المعرفة والعلم وهو أمرٌ ظل يجاهد عليه وهو الذي رحب منذ فترة طويلة بالحوار وتحرير مسائل الخلاف في الفكر والمناظرة حول أمهات القضايا الفكرية (وليس أسئلة الفتاوى عن من هو في الجنة ومن هو في النار)، أما حديثك (الكريه) عن القصاص والشرع فالشريعة نحن الذين (غرسنا نبتتها) في هذه البلاد قديمًا وحديثًا قبل أن يظهر أمثالك... ونقول لك ولـ (الوهابية والتكفيريين).. خسئتم.. وخاب مسعاكم وإن أرض السودان محصنة من (فكركم المريض) وأما الزبد فيذهب جفاء ويبقى ما ينفع الناس.



    5) تبقى كلمة (أخيرة) للجهات المسؤولة في الدولة قانونيًا وفي النشر والصحافة أن حان وقت الجد وإعمال الآليات في وقف هذا الإرهاب البربري الهمجي بالتهديد بالقتل بالحرق (على السفود) وإصدار الفتاوى المشجعة على ذلك ووضع حد لهذه المهازل التكفيرية المستمرة على العباد والتجرؤ على القانون وهيبة الدولة.

    المكتب الإعلامي - الشيخ النيل عبد القادر أبو قرون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2011, 03:49 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    (عدل بواسطة الكيك on 18-10-2011, 04:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2011, 04:04 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    بشرى للرافضة .
    الأربعاء, 19 تشرين1/أكتوير 2011 07:22 .jالانتباهة

    سعد احمد سعد



    بشرى للرافضة.. الغالية.. الإمامية.. الاثني عشرية بشرى لهم بقطع الدابر.. واستئصال الشأفة.. وذهاب الريح..
    وعلى أنفسكم جنتيم.. وعلى مقاتلكم دللتم.. وإن براقش لتعجب كيف فاتتكم موعظتها للإنسانية.. ولنباحها على ركب في سفر أقل خطراً.. وأضعف نكاية مما تفعلونه اليوم في أهل السودان.. على أقل تقدير فإن براقش لم تتفتق في نباحها الذي جر عليها الويلات كما يتفتق الرافضة اليوم في السودان ظناً منهم أن السودان قد خلا لهم فظنوا أنهم يمكن أن يبيضوا فيه كما يشاءون وأين يشاءون من أم دم حاج أحمد إلى الكلاكلة بحر أبيض إلى كدباس إلى أبوقرون..



    ولن تجدي نفعًا هذه الزيارات ولا الوفود التي تستضاف في إيران لأن هذه المجموعات لا تضم إلا نفرًا ضيئلاً ممن يمكن أن يشتروا بثمن بخس وعامة هؤلاء ممن توجه أمرهم إلى الله فلا يبيعون دينهم بعَرَض زائل ولا بمتعة رخيصة ولا بدنانير تربو على 500 دولار وهم يتندرون ببخل الرافضة الذي يعرفه أهل المعرفة بتاريخ الفكر وتاريخ الجماعات الإسلامية. واليوم يتدلى علينا شخص اسمه شوقي إبراهيم لا نعرفه ولم نسمع به من قبل.. وهذا لا يهم ولا نقوله تقليلاً من شأنه والذي يهمنا هو قوله وشوقي يريد أن يحول الأمر برمته إلى ملاسنة كلامية وتنابز بالألقاب.. ######ريات صغيرة.. ومسائل شخصية لا تعدو أن تكون مسائل انصرافية الغرض منها صرف الأنظار عن أباطيل الشيعة الرافضة ونشاطاتهم المحمومة تحت ستار الدبلوماسية مرة والثقافة مرة.. واجتماعنا مع السفير الإيراني كان بمحض الصدفة حيث جاء متشكياً مما كتبنا في الإنتباهة.. ويعيب علينا شوقي أننا تأدبنا في الخطاب وتريثنا بعد أن عرضنا رؤية ومنهجاً للسيد السفير وقلنا عسى أن يأخذ به.. ولم نتوقف خوفاً ولا عجزاً ولسوف تثبت الأيام خلاف ذلك. والسيد السفير جاء أيضاً متشكياً إلى هيئة علماء السودان مما نكتبه في «الإنتباهة» وكنت قد قلت له ما معناه ءننا نرحب بردودكم على أقوالنا وتكذيبنا فيما كذبنا فيه وتصديقنا فيما صدقنا فيه، أما حديث الكاتب شوقي عن حادثة الإفك وإنكاره لها وإحالة الأمر إلى رواية أخرى تخص السيدة مارية القبطية أم إبراهيم عليه السلام.. فهو من باب إنكار الشمس ومغالطة النفس.. فحادثة الإفك نزل بها القرآن في آيات تُتلى ولا يمكن أن تخفى على من هو أقل علماً ومعرفة بالقرآن من شوقي!!


    «إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم» النور الآية «11» ولا أدري ما الذي يرمي إليه شوقي إبراهيم فإن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم لم يخوضوا في حدث الإفك، والقرآن فضح الذين خاضوا، هم نفر قلة أُقيم عليهم الحد منهم مسطح ابن أثاثه وحمنة بنت جحش ومنهم رأس النفاق عبدالله بن أبي بن سلول وحسان ابن ثابت.
    والقرآن برأها من فوق سبع سموات ولكن الشيعة لم يبرئوها إلى يومنا هذا وهاكم الدليل
    هناك طعن في السيدة عائشة في كثير من كتب الشيعة
    - أقسم الشيخ القمي على أن عائشة وقعت في الزنا
    «حياة القلوب»
    - قال العياشي إن عائشة هي أحد أبواب النار.

    - قال المجلسي إذا ظهر المهدي فإنه سيحيي عائشة ويقيم عليها الحد في«حق اليقين»
    وهناك أقوال أخرى كثيرة في عائشة يقول بها الشيعة وهذه قضية معلومة وظاهرة وهو الاعتقاد الذي عليه الشيعة اليوم حتى إنهم ليحتلفون بوفاة السيدة عائشة في مختلف بلدان العالم.
    أما حكايتنا مع النيل أبو قرون فلن تنتهي حتى يمّحى هذا الباطل من أرض السودان.
    والأسئلة الموجهة للنيل ليست من أجل القراءة الصامتة وليست لاختبار معلوماته ولكن فقط لمعرفة تقريراته في القضايا المثارة وما يخالف فيه أهل السنة والجماعة والمعلوم من الدين بالضرورة وما يوافقهم فيه.



    والغرض الأسمى من كل ذلك ليس هو استتابة النيل أبو قرون ولا حتى هدايته على وجه الخصوص ـ نرجو له الهداية ـ ولكن الغرض هو حماية الأمة من الرافضة وكفرياتهم ومقولاتهم الباردة بالتقية والوصية والرجعة والغيبة وما إلى آخر هذه الأقوال الباردة والأكاذيب البائرة.
    وغداً سنعود إلى النيل بإذن الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2011, 05:24 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    cartoon2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2011, 11:07 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    وجُمٌّ.. ويحسبون لهم قروناً .
    الخميس, 20 تشرين1/أكتوير 2011 06:54

    سعد احمد سعد


    الانتباهة


    يقول الشاعر الجاهلي مخاطباً أزد شنوءة وهم من عرب الساحل الشرقي للجزيرة العربية
    وأزد شنوءة أندرؤوا علينا
    بجم يحسبون لها قروناً
    ويبدو والله أعلم أن المكتب الإعلامي للنيل أبو قرون قد صدق حكاية «أبو قرون» مع أن الاسم الذي هو أشبه باللقب يرتبط بالظرف الذي عرف فيه وأطلق على من يستحقه، أما ما جاء في بيان المكتب الإعلامي المنشور في هذه الصحيفة يوم الأحد 18 ذي القعدة 2143 الموافق 16 أكتوبر 2011 فقد جانبه التوفيق من نواح كثيرة.
    أولاً جاء مليئاً بالسباب والشتائم الشخصية ونحن لا نستطيع أن نجاريه في مثلها.. كما جاء مشحوناً بالمغالطات.. وهي مغالطات لن تصمد عند البحث والتقصي.وأولاً يجب أن يعلم المكتب الإعلامي أن من وسائل الإرهاب غير المشروع أن تلقب شخصاً ما بأنه تكفيري.. ذلك أن من يكفر من يستحق الكفر ليس تكفيرياً. وقد قام المجمع الفقهي قبل أعوام باستتابة النيل أبو قرون .. وهو حدث لا يمكن إخفاؤه ولا يحتاج من أحد أن يشير إليه بإبهام ولا سبابة وقد أقر النيل أبو قرون بالاتهام وتراجع عنه.. ولم يقل أحد بأنه يجب أن يقام عليه الحد.وقد استتيب قبله آخرون وأقيم عليهم الحد لرفضهم التوبة فهل المحكمة التي حاكمتهم مكونة من تكفيريين؟


    أم هي محكمة أنيط بها حفظ الدين وحفظ العقيدة؟ إن هذه الجلبة والضوضاء لن تغني عن الحق شيئاً ومثلما استُتيب النيل من قبل فلا مانع من أن تقوم جهة مأذونة باستتابته مرة أخرى.
    إن الزج باسم النائب الأول في هذا البيان ومحاولة استعدائه على بعض الناس أو استعداء بعض لناس عليه فهي حقيقة محاولة فاشلة لأن الجميع يعلمون أن حديثه لم يقصد به النيل ولا من أشار إليه بيان المكتب الإعلامي. وهي أيضاً محاولة بائسة وبائرة من المكتب الإعلامي في استخدام أسلوب الإرهاب والتخويف.. وليعلم المكتب الإعلامي وليعلم معه النيل أبو قرون أننا لن نهدأ ولن يغمض لنا جفن حتى ندرأ عن هذه البلاد الطاهرة كل شرور وآثام الشيعة والمشيعين والقرامطة الجدد والروافض وكل من يقدح في سلف الأمة الصالح: الصحابة وأهل البيت والصالحين من الأئمة والدعاة والهداة.


    أما حكاية الأسئلة التي وردت في موقع أبو قرون أون لاين أو المنارة فهي ليست اختباراً تحريرياً للنيل أبو قرون لمعرفة ثقافته الإسلامية ولا لمعرفة مستواه العلمي لإتمام إجراءات نقله من فصل إلى فصل.. ولكن الغرض منها إعانة النيل أبو قرون.. قبل غيره.. في توجيه دفة سفينته لتبحر صوب النجاة وتتجنب الشلالات والصخور التي سوف تحطمها وتودي بها، هي محاولة لجعل النيل أبو قرون في مواجهة مع نفسه قبل مواجهته للآخرين.. لذلك فهي ليست أسئلة صعبة ولا معقدة والإجابة عليها تأتي من سطح النفس لا من أغوارها.. لأن أغوارها يجب أن تدخر لما هو أشد وأعنف وأقوى وهو مواجهة خصوم الإسلام الحقيقيين.


    فإذا عجز سطح النفس لدى النيل أو لدى غيره من الناس عن الإجابة على هذه الأسئلة على سهولتها وعدم تعقيدها.. عندها تبدأ مرحلة جديدة..
    إن المكتب الإعلامي يقول إنه من حقه أن تعرض عليه الأسئلة ومن حقه أن يختار منها ما يجيب عليه ومن حقه أن يرفض ما يرفض.. ونحن نقول له صدقت.. هذا من حقك ولكن أرجو أن تعترف لنا بأن من حقنا أن نقول لك إن كل قبول وكل رفض يعد في نهاية المساق موقفًا من حقنا أن نستخلص منه ما يقبله الضمير إلى الصادق المتيقظ..


    وأرجو ألا يعتبر المكتب الإعلامي للنيل أبو قرون أن رفضه الإجابة على الأسئلة يُحدث حالة من الارتباك في أذهاننا بل هو في الواقع يُحدث حالة متطورة جداً من الفهم والإدراك لحقائق ما يمثله النيل أبو قرون ومن حقنا أن نعرض ذلك على القارئ الكريم.. وهو السبب الثاني في مشروعية طرح الأسئلة على النيل ومطالبته بالرد عليها خاصة وهو شخص قد استتيب من قبل ولابد على ضوء ما يجري في شرق النيل وفي قرية السيالة بالأمس القريب من التحوط وحماية المواطن المسلم من تقرير النيل أبو قرون الأمر الذي لا نقول به وحدنا بل يقوله أفراد من أسرته.. ولسوف نضع أمام المكتب الإعلامي.. وأمام النيل أبو قرون .. وأمام القارئ الكريم بعض هذه الأسئلة.. ونرجو أن يجيب عليها المكتب الإعلامي أو النيل أبو قرون.. وفي الحالتين.. الإجابة أو عدم الإجابة فإن البرهان قائم بالبراءة أو الإدانة.. وكله متروك للقارئ الكريم في نهاية المطاف ونحن نعينه ببعض التوضيحات.. إلى الأسئلة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    منتديات أبو قرون أون لاين
    الأسئلة الموجهة للنيل أبو قرون حول منهجه ومناقشات في كتابه:
    مراجعات في الفكر الإسلامي
    1/ ما هي الأمور التي تختلف فيها مع المنهج الشيعي وما هي الأمور التي تختلف فيها مع المنهج السني؟
    2/ ماحكم اليهودي أو المسيحي الذي لا يؤمن برسالة سيدنا محمد صلى الله عليه سلم وهل سيدخلون الجنة إذا عملوا بعقيدتهم حتى بعد الإسلام؟
    3/ ما حكم من يسب سيدنا أبو بكر أو سيدنا عمر أو سيدنا طلحة أو أمنا عائشة رضي الله عنهم أجمعين؟
    4/ ما حكم قاتل أمير المؤمنين سيدنا عمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه؟
    5/ كيف تصف كبير المنافقين عبدالله بن سلول؟
    6/ هل ينبغي أن أتبع المنهج الذي يقوم على حب النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان هذا المنهج يُقرّ سب صحابته رضي الله عنهم؟
    7/ النيل أبو قرون له منهج جديد هل منهجه هذا في إطار منهج أهل السنة والجماعة أم هو منهج خارج هذا الإطار؟؟ وهل لك أن تعطينا نبذة تعريفية بهذا المنهج
    8/ أفضل من وطئت قدمه الأرض من بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء عليهم السلام هو سيدنا أبو بكر الصديق «رضي الله عنه» فما رأيك في هذا القول؟
    9/ الرسول صلى الله عليه وسلم قال لو كان من بعدي نبي لكان عمر «رضي الله عنه» فما رأيك في هذا القول؟
    10/ ما رأي النيل أبو قرون في الأحاديث المروية عن سيدنا أبوهريرة رضي الله عنه ؟ورأيه في صدق سيدنا أبي هريرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2011, 11:13 AM

د.محمد بابكر
<aد.محمد بابكر
تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 6532

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: واخترتُ رد الشيخ عبد الحي الذي أثق في دينه وعلمه
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2011, 09:22 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: د.محمد بابكر)

    قال سعد وهو يهدد النيل ابوقرون فى مقاله بالاعلى ما يلى


    فإذا عجز سطح النفس لدى النيل أو لدى غيره من الناس عن الإجابة على هذه الأسئلة على سهولتها وعدم تعقيدها.. عندها تبدأ مرحلة جديدة
    تعليق

    --------
    من هو سعد احمد سعد الذى يهدد بهذا الاسلوب ويهدد السلامة العامة للدولة وللافراد ومن اين يستمد هذه القوة فى طرح افكاره مجرد سؤال للاجهزة السودانية المفترض او يفترض عليها حماية الانسان والدولة والمجتمع :؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2011, 09:36 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    إجماع وسط أئمة المساجد على رفض تسجيل حزب الحركة الشعبية .
    السبت, 22 تشرين1/أكتوير 2011 07:16
    .الانتباهة
    .> الخرطوم: المقداد عبد الواحد ــ نادر بلة

    اتسعت دائرة الرفض لتسجيل حزب باسم الحركة الشعبية، وجدد أئمة المساجد رفضهم واستنكارهم الشديد لتسجيل حزب للحركة في الشمال، مطالبين الحكومة بمنع تسجيله حفاظاً على الدين وهوية الأمة، وتساءل خطيب مسجد الخرطوم الكبير الشيخ كمال رزق في خطبة الجمعة أمس «كيف تسجل الحركة حزباً بالش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2011, 09:36 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    إجماع وسط أئمة المساجد على رفض تسجيل حزب الحركة الشعبية .
    السبت, 22 تشرين1/أكتوير 2011 07:16
    .الانتباهة
    .> الخرطوم: المقداد عبد الواحد ــ نادر بلة

    اتسعت دائرة الرفض لتسجيل حزب باسم الحركة الشعبية، وجدد أئمة المساجد رفضهم واستنكارهم الشديد لتسجيل حزب للحركة في الشمال، مطالبين الحكومة بمنع تسجيله حفاظاً على الدين وهوية الأمة، وتساءل خطيب مسجد الخرطوم الكبير الشيخ كمال رزق في خطبة الجمعة أمس «كيف تسجل الحركة حزباً بالشمال وهي تقاتل بذات الاسم والأهداف الحكومة في جنوب كردفان والنيل الأزرق»،

    مناشداً الحكومة ألا تسمح بتسجيل الحزب، لجهة أن الحزب جلب الفقر والضيق والفتن لهذه البلاد على حد قوله.وفي سياق آخر شن رزق هجوماً عنيفاً على معرض الكتاب المقدس الذي أُقيم أخيراً بالخرطوم، داعيا الدولة إلى عدم التهاون في ما يخص الدين والعقيدة، وتساءل رزق قائلاً: «كيف تسمح الدولة بقيام المعرض في دولة غالبية سكانها من المسلمين، ولماذا تتركهم يفتنون الناس في دينهم». وطالب الحكومة باتخاذ موقف حاسم حيال ذلك. وهاجم رزق مهرجان الموسيقى الذي انطلق أخيراً في الخرطوم، وقال إنه يعلم الشباب الرقص والمجون، على حد تعبيره

    وحمَّل وزارة الثقافة المسؤولية يوم القيامة عن هذا المهرجان. وشدد على ضرورة إطلاق يد شرطة النظام العام وأمن المجتمع وتفعيل الرقابة وتطبيق المواصفات والمقاييس في واردات الأزياء عبر الموانئ منعا للزي الفاضح، مستهجناً في الوقت نفسه التصديق بفتح محلات كوافير خاصة بالرجال، واصفاً ذلك بالأمر المخجل الذي سيساعد على التشبه بالنساء.وحرض رزق المواطنين على عدم الاستدانة لشراء الأضحية، لافتاً إلى وجود أولويات مثل إيجار المنزل، داعيا في ذات الوقت إلى ضرورة محاربة الربا في البنوك، متهماً معظم البنوك بأنها تتعامل بالربا. وفي سياق متصل حذر خطيب مسجد إمام المرسلين الشيخ عبد الحي يوسف من خطورة تسجيل حزب الحركة الشعبية الجديد، منوها إلى أن دستور الحزب الجديد وأهدافه يظهر بين ثناياها الكفر والفجور. ووصف زعيم الحركة الشعبية جون قرنق بالهالك، وقال «عليك لعنة الله». وقال إن الأهداف التي يدعو لها الحزب الجديد هي ذات الأهداف التي جاءت بها الحركة الشعبية من قبل، موضحاً أن الحركة الشعبية أرهقت البلاد وأثقلت كاهله.


    واستغرب عبد الحي في خطبته أمس من تهاون الدولة وتناقض تصريحات قياداتها حول تسجيل الحركة الشعبية، قائلا: «في الوقت الذي تعلن فيه الدولة الجهاد وتطبيق الشريعة، تظهر علينا الحركة الشعبية بحزبها الجديد». وقال عبد الحي: «لن يستقيم أمر البلاد إلا عندما يكون الولاء لله، مطالباً الحكومة بتقوى الله في حكمها للبلاد. وهنأ في الوقت ذاته الشعب الليبي على نجاح ثورته وقتله للعقيد معمر القذافي، مشيراً إلى أن موته كان سوء خاتمة، وتمنى أن يلقى بشار الأسد نفس الخاتمة التي وجدها نظيره القذافي، موضحاً أن بشار ورث الإجرام.

    ومن جانبه أعلن الشيخ محمد أحمد حاج ماجد رفض المجاهدين لإعادة تسجيل الحركة الشعبية فى الشمال، فيما دعا د. محمد علي عبد الله الجزولي الحكومة إلى عدم الموافقة على تسجيل الحركة الشعبية حزباً، ورفض الشيخ حامد محمد سعيد أي اتجاه لإعادة تسجيل الحركة الشعبية حزباً في الشمال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2011, 09:34 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    وعودة الى فتوى عبد الحى بشان الدين المعنى بالاسلام هو اسلامنا وجدت هذا الراى الاكثر توسعا فى المعنى للاية الكريمة فى الانترنت ﴿وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾،

    اقرا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم وبعد
    للفرقان معانٍ متعددة في القرآن الكريم و الأحاديث الشريفة نذكر أهمها :

    المعنى الأول :مجموع القرآن الكريم ، كما في قول الله جَلَّ جَلاله : ﴿تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا﴾[1] .
    سبب تسمية القرآن الكريم بالفرقان /سُمِّيَ القرآن الكريم بالفرقان لسببين :
    السبب الأول : لنزول آياته وسوره بصورة متفرقة ، و بشكل مغاير لغيره من الكتب السماوية التي أنزلها الله عَزَّو جَلَّ على أنبيائه ( عليهم السلام ) ، و ذلك لأن الكتب السماوية الأخرى أنزلت كل واحدة منها دفعة واحدة مكتوبة في الألواح و الأوراق ، أما القرآن الكريم فلم يُنزَل كذلك و إنما تم تنزيله خلال عشرين عاماً على قلب الرسول المصطفى ( صلى الله عليه وآله ) وحياً ، و لم ينزل مكتوباً و مجموعاً كغيره من الكتب السماوية ، فعَنْ يَزِيدَ بْنِ سَلَّامٍ أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) ،فَقَالَ : لِمَ سُمِّيَ الْفُرْقَانُ فُرْقَاناً ؟
    قَالَ : " لِأَنَّهُ مُتَفَرِّقُ الْآيَاتِ وَ السُّوَرِ ، أُنْزِلَتْ فِي غَيْرِ الْأَلْوَاحِ ، وَغَيْرُهُ مِنَ الصُّحُفِ وَ التَّوْرَاةِ وَ الْإِنْجِيلِ وَ الزَّبُورِ أُنْزِلَتْ كُلُّهَا جُمْلَةً فِي الْأَلْوَاحِ وَ الْوَرَقِ " .
    السبب الثاني:لأنه كتاب يميِّزبين الحق و الباطل ، قال العلامة الطبرسي ( رحمه الله ) :
    " سُمِيَ بذلك لأنه يُفَرِّقُ بين الحق و الباطل بأدلته الدَّالة على صحة الحق و بطلان الباطل " .
    و قال العلامة المجلسي رحمه الله ) :
    " الْفُرْقانَ : أي الكتاب الجامع لكونه فارقاً بين الحق و الباطل ، و ضياءً يُستضاء به في ظلمات الحيرة و الجهالة ، و ذِكرا يتَّعظ به المتقون "
    و قال العلامة الطريحي ( رحمه الله) :
    " الفرقان : القرآن ، و كلما فُرِّقَ به بين الحق و الباطل فهو فرقان " ، كما في قول الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾، و كذلك في قوله جَلَّ جَلالُه : ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ﴾
    المعنى الثاني:المراد بالفرقان الآيات المحكمات، و هومعنى أخص من المعنى الأول ، فقد سُئلَ الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام)عَنِ الْقُرْآنِ وَ الْفُرْقَانِ أَ هُمَا شَيْئَانِ أَوْ شَيْ‏ءٌ وَاحِدٌ؟
    فَقَالَ ( عليه السَّلام ) : " الْقُرْآنُ جُمْلَةُ الْكِتَابِ ، وَالْفُرْقَانُ الْمُحْكَمُ الْوَاجِبُ الْعَمَلِ بِهِ "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2011, 03:45 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    الاخــتراق الكـــبير!! «1 ــ 2» .
    الأحد, 23 تشرين1/أكتوير 2011 07:09 .الانتباهة

    الطيب مصطفى


    لم يمضِ أسبوعٌ واحد أو نحو ذلك على قرار مجلس شؤون الأحزاب السياسية بإسقاط شرعية الحركة الشعبية لتحرير السودان وجميع الأحزاب الجنوبية الأخرى باعتبارها أحزاباً أجنبية حتى تكأكأ أتباع عقار والحلو وعرمان وتجمَّعوا من كل حَدَبٍ وصَوْب ليُعيدوا تسجيل ذات الحركة الأجنبية بذات اسمها القديم وبذات أهدافها الاستعمارية البغيضة فقام هؤلاء وبجرأة وقلة حياء لا يتّصف بها غيرُهم بتقديم قائمة من الأتباع أرفقوا معها الوثائق القديمة والمعلومة التي أُخرجت من خزائن الحركة الشعبية التي توارثها العملاء من لدن هالكهم المأفون قرنق مروراً بجميع مراحلها التاريخية وعمدوا لزوم التمويه إلى إجراء بعض التعديلات في الكلمات على غرار أحمد وحاج أحمد مثل تقديم كلمة «الثقافي» على «العرقي» أو كلمة «الاجتماعية» على «السياسية» بحيث تحل هذه مكان تلك في تلاعب بالألفاظ وتكتيك سطحي لا ينطلي حتى على الصبية!!


    هُزموا في النيل الأزرق وولّى عقار الدبر مذموماً مدحوراً بعد أن كان يُمنِّي نفسه بالقصر الجمهوري، وأُخرج الحلو من كادوقلي طريداً بعد أن رفض عروض أحمد هارون الانبطاحية لكن متى كانت الحركة تستسلم؟! إن من صفاتها الإيجابية بل من صفات الشيطان أنه تعهد بإغواء البشر إلى يوم يُبعثون وهكذا الباطل على الدوام لا يستسلم مهما علت سطوة الحق وقوتُه على العكس من دعاة الحق الذين كثيراً ما يخنسون وينزوون ويتوارون ويقعدون ويتثاقلون إلى الأرض وهل من تفسير لهذه العبارات القرآنية أكثر دقة من كلمة «الانبطاح»؟



    كان قرنق قبل نيفاشا مطارَداً لا يقوى على دخول مدن الجنوب الصغيرة ناهيك عن دخول جوبا وملكال وواو فإذا به يدخل بالتفاوض إلى الخرطوم ويصبح رغم أنف الشهداء والمجاهدين النائب الأول لرئيس الجمهورية في انتظار الفرصة التي كان يتحيّنها وأولاده للاستيلاء على منصب الرئيس بعد أن «بشّر» منصور خالد بذلك من خلال مقولته الصاعقة منذ الثمانينات: «آن للسودان أن يحكمه غير عربي وغير مسلم»!!


    إنها رحمات الله تترى على هذا الشعب فإذا بالانفصال يُنهي ذلك الحلم الأمريكي الكبير يا من لا تزالون تذرفون الدموع على وحدة الدماء والدموع متناسين أن الوحدة إن حدثت تستبقي الجنوب في ذلك المنصب الرفيع وتُحيل قوات الجيش الشعبي بكل أحقادها ومراراتها إلى قوات مسلحة «تحمي ديارنا» وهي التي ما نشأت إلا لتستأصلنا وهُويتنا!!
    نأسف لهذا الاستطراد الذي كثيراً ما تقتضيه ضرورات التوضيح لكني أعود لأقول مذكِّراً بخطاب عرمان للكونجرس الأمريكي قبل نحو ثلاثة أسابيع حين تحدّث عن الجنوب الجديد الذي عرَّفه سلفا كير في خطاب الاحتفال بدولته الجديدة في التاسع من يوليو الماضي وأمام الرئيس البشير بأنه يعني جنوب كردفان والنيل الأزرق بل ودارفور وأبيي.. كان ذلك حين قال سلفا كير في تطاول عجيب إنه لن ينسى تلك المناطق بالرغم من أنها لم تعد جزءاً من دولته!!



    ذلك الجنوب الجديد هو ما كانت الحركة ولا تزال تخطِّط له ليكون منصّة الانطلاق لإقامة مشروع السودان الجديد في إطار الخطة «ب» فعندما سُئل باقان أموم من قِبل صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية عن مستقبل مشروع السودان الجديد بعد الانفصال قال: إن المشروع باقٍ ولا يذهب بذهاب الوحدة أو حدوث الانفصال بمعنى أن الخطة تتغير حسب الظرف السياسي ومستجدّاته!!
    كان المشروع يقوم على أساس الخطة «أ» من خلال الوحدة التي تُفضي إلى تسلُّم الحركة الحكم في السودان عن طريق الانتخابات أو بالوسائل الأخرى التي حددها قرنق في محاضرته الشهيرة في فيرجينيا بأمريكا صيف عام 2002، ولذلك حزن أولاد قرنق ولطموا الخدود وشقّوا الجيوب مرّتين... مرّة عند مصرعه الذي اعتبروه كارثة حاقت بمشروعهم باعتباره عرّاب ذلك المشروع وأخرى حين سحب سلفا كير الرويبضة من انتخابات رئاسة الجمهورية في تقاسم للأدوار وتفاهم أن يُترك الجنوب للحركة والشمال للمؤتمر الوطني، ومعلوم أن سلفا كير لم يكن من دعاة أو مؤيدي مشروع السودان الجديد في يوم من الأيام وأظن أن الخطاب الذي تناول فيه جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وأبيي يوم تدشين دولته كان مُعدًا له من أولاد قرنق وأودُّ أن أذكر أن ما حدث في مؤتمر رومبيك في الثلاثين من نوفمبر من عام 4002م أي قبل شهر واحد من توقيع نيفاشا والذي تفاقم خلاله الخلاف بين قرنق وسلفا كير يكشف الصراع الذي ألقى بظلاله على الأحداث السياسية بعد ذلك وكان له تأثير كبير فيما نشهده اليوم من تطورات سياسية ولعل من قرأ أو شهد النحيب والعويل والمناحة التي أقامها أولاد قرنق بعد الانفصال خاصة الواثق كمير ومحمد يوسف أحمد المصطفى يعرف مقدار الفجيعة التي ضربت الرفاق وأصابتهم بالدوار!!

    على أن عرمان لم ييأس رغم هول الصدمة التي تبدّت في بعض أحاديثه التي تسرّبت أو في لحن القول الذي أبرزته الصحف وهكذا تحول الرِّفاق إلى الخطة «ب» التي نرى فصولها فيما حدث في النيل الأزرق وجنوب كردفان وقبل ذلك اتفاق أديس أبابا الإطاري الذي كان بمثابة نيفاشا أخرى لولا لطف الله بهذا الشعب المرحوم.
    وهكذا رأينا آخر فصل من المسرحية حين تجمَّع الرفاق وتقدَّموا بطلبهم إلى مجلس شؤون الأحزاب مما سنفصل فيه غداً بإذن الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2011, 03:54 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    فاعتبروا يا أولي الألباب!! .
    الأحد, 23 تشرين1/أكتوير 2011 07:11 .الانتباهة

    سعد احمد سعد


    وأولو الألباب هم أهل الإنقاذ!! وليس سواهم.. أولو الألباب ليسوا هم علي عبدالله صالح ولا بشار الأسد!! إن أولي الألباب هم الحركة الإسلامية السودانية والمؤتمر الوطني «بعد القص والرتق» وهو حكومة الإنقاذ.. ودولة الشريعة.. ودولة الإيمان.
    إن سقوط القذافي هذا المدوي ليس سقوطًا له هو فهو قد سقط منذ شهور وأصبح عائشاً في المجاري وأنابيب السيفونات. ولقد رُئي وشوهد وسُمع وهو يستجدي المعروف وحسن المعاملة من الذين لم يصل منه إليهم إلا المنكر وسوء المعاملة وأقبح الأوصاف والنعوت.


    إن الموت ليس سقوطًا ولا خزيًا ولا شماتة فيه ولكن السقوط والخزي وموضع الشماتة أن يركع الظالم ويستجدي أرقاءه وعبيده ومواليه الذين ظل يسوسهم بالسوط والعصا والمهماز والكرباج .. ويصيح بهم «حرام عليكم أنا أبوكم».
    انظروا إليه كيف فعل بأسرته.. كيف شتتها ومزقها وأصبح كل فرد فيها مشغولاً بنفسه وحاله ومآله!!
    إن ضراعات القذافي وتوسلاته في آخر لحظات عمره هي رسائل صادقة من رجل عاش عمره كله على الكذب والتضليل والنفاق والشحناء.. ولكنه واجه اللحظة التي لا ينفع فيها إلا الصدق.. لا تنفع فيها إلا الحقيقة..
    وخير لبشار أن يواجه لحظة الحقيقة الآن.. وخير لعلي عبدالله صالح أن يواجه لحظة الصدق الآن.
    فكلاهما قد سقط.. وشبع سقوطًا وبقيت لكل واحد منهما رسالة يوجهها إلى الدنيا وهو مخيّر في أن يكتب فيها ما شاء.. له أن يكتب فيها ما يشين وله أن يكتب ما يزين. والحقيقة أن كلتا الرسالتين أصبحت أقل أثراً وأضعف تأثيراً وأكدى من رسالة القذافي.
    لقد كان أسرع الناس فهمها هو بن علي.. وأقلهم طمعاً وأكثرهم زهداً.. ورُزق السلامة حتى هذه اللحظة، وعكسه حسني مبارك الذي تحول من رئيس دولة إلى ممثل حسب تقارير العارفين بما يدور بينه وبين محاميه، كل هذا شأن.. والإنقاذ شأن آخر.
    إن الذين أسقطوا هذه الأنظمة.. وطأطأوا هذه الهامات هم الإسلاميون.. في تونس وفي مصر وفي ليبيا وفي اليمن وفي سوريا..
    إن الإسلام اليوم هو الذي يصنع الواقع.. ويصنع الحاضر مثلما صنع التاريخ.. ومثلما جاء الوعد بأنه سوف يصنع المستقبل.
    هل يفهم أهل الإنقاذ ما معنى أن يكون الإسلاميون هم الذين يصنعون الثورات؟ هل بقي في الإنقاذ ثمالة من عقل ولب تفهم به البعد الحقيقي لهذه المعركة الصادقة؟
    الإنقاذ يحكمها الإسلاميون .. والإسلاميون يصنعون الثورات حولها.. والثورات الإسلامية تحيط بها من كل جانب..
    والسؤال الموجه للإنقاذ.. ولأهل الإنقاذ..
    أيهما أعجب وأحب إلى الإنقاذ.. أن تكون في سجن أم أن تكون في حصن؟
    إن الإنقاذ إذا شاءت صارت في حصن حصين بسبب وجود الثورات الإسلامية من حولها.. من شمالها ويمينها وعن شرقها وغربها.. ومن فوقها ومن تحتها.. والإنقاذ إذا شاءت صارت في سجن وفي قمقم لأن شباب الثورات الإسلامية إذا التفتوا ووجدوا الإنقاذ ـ وهي رائدة الثورات الإسلامية ـ مازالت تدلس في السياسات.. وتدغمس في الأصول والأحكام والتشريعات.. فلن يرعوا لها إلاً ولا ذمة.. لأن الإل هو الإسلام والذمة هي الالتزام.. والإنقاذ خرقت الإل والذمة. إن الإنقاذ يجب أن تدرك أن الفرح قد جاءها من حيث لا تحتسب .
    فالإسلام يصنع لها حصناً من شبابه يحوطها إحاطة السوار بالمعصم.. والثوار يسقطون أعداءها.. بالزلزال الاقتصادي المدمر.. ويجعلون من أكبر أعدائها أكبر شحاذ وأكبر متسول في التاريخ.
    إن الإنقاذ الآن بين أمرين: بين الجهل والعلم وبين الغفلة والكياسة وبين الخذلان والتوفيق. فإذا اختارت الإنقاذ العلم والكياسة والتوفيق سادت وقادت «وقدلت» في عزة وشموخ.. وإذا اختارت الإنقاذ الجهل والغفلة والخذلان مادت وبادت ورسفت في ذلة وصغار.. وأصبحت غرضاً وهدفًا لشباب الثورات الإسلامية.
    نعوذ بالله من الخذلان.. ونعوذ بالله من الذلة والصغار.. إن على الإنقاذ أن تنتفض ليتطاير من حولها خشاش السياسة وهوام الارتزاق وأ######ة الشر.. ولتبقى في حصن حصين من بنيها وذويها وأصحاب مودتها الحقيقيين.
    يا أهل الإنقاذ لقد ذهب القذافي ولن يعود.. وكان عدوه هو الإسلام.. وقد هلك والناس في شك هل مات على الملة أم على سواها!!
    وقد سقط قبله حسني مبارك وصفحته الأخيرة لما تُكتب بعد.. ولكنه والله أعلم يصر على كتابتها على نسق صفحات حكمه المليئة بالآثام والأسقام.. وكذلك الحال مع علي عبدالله، أما بشار سليل العلويين والقرامطة فالشك فيه قائم قبل الثورة.. ويزداد تأكيداً أثناءها وستتضح حقيقته بما فيها من شرور وآثام عند ما يكتب رسالته الأخيرة إلى الدنيا باضطرار لا باختيار.
    لماذا لا تكتب الإنقاذ رسالتها الآن وهي في حالة الاختيار وأعيذها أن تكتبها في حالة الاضطرار!! اللهم لا!!
    عادل الباز ينعى نفسه

    { كنت أنوي أن أرد على إسفاف منى أبو زيد في عدد السبت من الأحداث موجهًا خطابي إلى عادل الباز رئيس التحرير ففوجئت بعادل الباز ينعى نفسه في ذات الصفحة تحت عنوان «الشعب فعّال لما يريد» فلا حول ولا قوة إلا بالله!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2011, 05:46 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    دعوات لقتل المفكرين في السودان
    يحيى القيسي
    2011-10-23
    القدس العربى

    يبدو أن التوجه التكفيري يجد مرتعاً خصباً له في السودان هذه الأيام، بل ويحتل منابر إعلامية، يدعو من خلالها إلى محاكمة المفكرين، وكلّ من يختلف في الرأي أو يجتهد بعيدا عن الحدود النقلية، والأفكار 'المعلبة' المتوارثة في الدين منذ 14 قرناً.
    ويا ريت لو أن مقارعة الحجة تكون بالحجّة، أو حتى عن معرفة وبينة بما يحاجج به، بل ان الوصفة للتهم جاهزة، وأبرزها 'التشيع' وهي تهمة أصبحت مكررة ومجترة عفا عليها الزمان، فإن من يعيد قراءة البخاري ومسلم، أو ينتقد صحابيا أساء للنبي الكريم صلى الله وبارك عليه وآله، يصبح شيعيا مدعوما من إيران، أو كافرا مارقا من الدين، ينبغي أن يقام عليه حد الردة، ويطالب بالاستتابة...!


    أقول هذا الكلام بمناسبة الدعوات التي نشرها أحد الصحافيين التكفيريين مؤخراً في صحيفة 'الانتباهة' السودانية ضد المفكر السوادني، والمجدد المجتهد الشيخ النيل أبو قرون، ولا سيما بعد صدور كتابيه الأخيرين 'نبي من بلاد السودان' ، و'الإسلام والدولة' عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، وما يثير في دعوات مرتزقة 'الانتباهة'، ومن قبلها إحدى الجماعات السلفية هناك أنها تدعو للعنف والتحريض على قتل الشيخ النيل، وإحراق كتبه التي هي بالمناسبة توزع في معظم الدول العربية بما فيها السعودية، وتعرض حاليا في معرض الكويت للكتاب- ولقد قرأت كل كتب الشيخ النيل، واطلعت على أفكاره من قرب، ولم أجد فيها إلا ما يدعو للمحبة وللتفكير بإعادة قراءة الدين الإسلامي وتنقيته مما الصق به عبر القرون الطويلة من اساءات، وهي دعوات اجتهادية تأتي في سياق ما يقوم به الكثير من المفكرين المسلمين اليوم بعد أن تعطل الاجتهاد طويلا، وأصبح الفكر السلفي الإقصائي متسيدا المشهد، لا يقبل الاختلاف ولا التفكر، بل القبول بأن يحكم المسلمون في القرن الحادي والعشرين من القبور، فكلام ما يسمى بـ'السلف الصالح' عندهم لا يأتيه الباطل، ولا يقبل النقض، وكأنهم أنبياء جدد، وهذا ما قاد في النهاية إلى أن يصبح الإسلام اليوم تهمة في شتى أنحاء العالم بدعواته إلى قتل الآخرين، وعدم التعايش مع الحضارات والرسالات السماوية الأخرى، ولا يعدم الغرب اليوم الكثير من الأمثلة على هذا الأمر مما تزخر به كتب المسلمين أنفسهم..!


    إن الدعوات بالقتل، وتعليق الشيخ 'على السفود' كما ورد في عنوان مقال الكاتب، وتلك الاتهامات التحريضية على العنف المباشر، ستقود إن لم تتدخل الحكومة السودانية بشكل عاجل إلى فتنة كبيرة، وتقسيم جديد للسودانيين هم في منأى عنه، فمريدو الشيخ في النهاية وأهله وأحبابه منتشرون في كل مكان في العالم، ولن يقبلوا الاستمرار بالسكوت على مثل هذه الدعاوى، ثم إنه من الملاحظ أن حرية التعبير عن الرأي الحر لا تجد لها في السودان أي دعم من النظام هناك الذي ترك المشهد لمجموعة من التحريضيين، والمأجورين غالبا من دول أخرى بدعوى حماية الدين، ولهذا يبدو المشهد اليوم كئيبا ومحبطا ويدعو للقلق في السودان، ويقود ان ترك الحبل على الغارب إلى المزيد من العنف والتفرقة..!


    إن الفكر الاجتهادي النوراني في النهاية ستكون له الغلبة، مهما حاول الإقصائيون إطفاءه، فالكتب متوفرة في الأسواق لمن شاء أن يقرأ ويتفكر، ومن أراد الرد عليها فالمجال واسع، والمنابر كثيرة، أما ما يحصل في الواقع فهي أن من يكتب المقالات غالبا لم يقرأ الكتب، لأنه لا يناقش أبدا ما جاء فيها، بل يقوم بتحريض العوام للغيرة على الدين وقتل المفكرين، ولم أر في كل ما قرأت من انتقادات للشيخ النيل وأفكاره من يناقش أعماله، بل يتعرض له شخصيا بالتهم التي تلقى جزافا، والتهديد، فأي فكر هذا، وعلى ماذا يستند غير الارتزاق ممن يريدون أن يطفئوا نور الله، ومحبة رسوله، والتفكر في دينه، والتسامح ومعرفة الحقيقة، فهل تستيقظ حكومة السودان من نومها قبل فوات الأوان، وهل ينتبه أصحاب الفكر الحر في كل مكان في العالم لنصرة هذا المفكر المجدد..!

    روائي وصحافي وأمين عام رابطة 'القلم' الدولي في الأردن


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2011, 10:06 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    سعدة ما أسعده يوم الحساب على حديدة يشوى عليها اللحم!! 2-2
    October 25, 2011
    شوقي إبراهيم عثمان.

    .
    تستخدم سعدة الولولة الغوغائية طلبا لإقصاء مذهب آل البيت بالجملة وإلغائه من الوجود، بحسب قوله أن الشيعة تسب السيدة عائشة، ومثل زعمهم أن الشيعة لا تعترف بالقرآن، وبدوره حين يصفهم القرضاوي بالمبتدعة، وحين يرددون لفظة “الرافضة” وكأنها وصمة بأسلوب تهريجي كما رددها شيوخ السلاطين طيلة اثنتي عشرة قرنا خلت، وقولهم تقول الشيعة أن جبريل عليه السلام أخطأ وكيت وكيت إلى آخر ما في جعبتهم من سموم وأكاذيب لا تصمد أمام العلم والعقل والنقل الخ، فليس هروبهم من المواجهة العلمية سوى لعجز، ودليله أوقفوا التقارب المذهبي منكسرين خاسئين!! فعموم هذا الصراخ الهستيري ليس القصد منه الدفاع عن عائشة أو الصحابة، بل لحرف جمهور السنة وإلهائه عن فتح المصادر والكتب السنية!! فهذا الجمهور البسيط لا يتعدى سقف معرفته الدينية ما أعطوه لهم في المدارس، وهو جمهور مغرر به كما قال يوسف القرضاوي..(..وليس لدي (جمهور) السنة أي حصانة ثقافية ضد هذا الغزو. فنحن علماء السنة لم نسلحهم بأي ثقافة واقية، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا، مع وعينا بها..)..يسلمونه فقط عناوين سطحية وأقوال محرفة يقاتل بها الشيعة..!!

    الخلاصة: لا يرغبون أن يفتحوا كتبهم للجميع كائنا من كان لكي يدرسونها علميا..!!

    وكتب سعدة في صحيفة الغفلة: (والقرآن برأها من فوق سبع سموات ولكن الشيعة لم يبرئوها إلى يومنا هذا وهاكم الدليل، هناك طعن في السيدة عائشة في كثير من كتب الشيعة:
    - أقسم الشيخ القمي على أن عائشة وقعت في الزنا «حياة القلوب»
    - قال العياشي إن عائشة هي أحد أبواب النار.
    - قال المجلسي إذا ظهر المهدي فإنه سيحيي عائشة ويقيم عليها الحد في«حق اليقين»
    وهناك أقوال أخرى كثيرة في عائشة يقول بها الشيعة وهذه قضية معلومة وظاهرة وهو الاعتقاد الذي عليه الشيعة اليوم حتى إنهم ليحتلفون بوفاة السيدة عائشة في مختلف بلدان العالم…)

    في هذا النص الرجل يكذب ويخلط ويدلس عن عمد!! ويقول القرآن برأها من حادثة الإفك، بينما نفس الآية القرآنية التي يستشهد بها آية 11 من سورة النور لا تشير إلى أسم عائشة ولا إلى أسم مارية في حادثة الإفك!! فهو تأويل شيوخه المحض!! يقول أحد أبناء شباب “الشات” الظرفاء: (الشيعه تنفي خرابيطكم الي تسوقوها على العالم بنسبة الى حادثة الافك، والسنه مصرين يلصقوها في عائشه، ومع ذالك نراهم يبكون في الليل ونهار اماااه امااه عائشه طعنو فيك امااه امااه!! أليس هذا بمنطق شبابي فات على العجائز أمثال سعدة!!

    أما ما اعتقده سعدة قسما للقمي فهو ليس في حادثة الإفك ولا علاقة له بآية الإفك، فآية الإفك هي رقم 11 من سورة النور استشهد بها سعدة، وإنما خلط بآية أخرى آية 10 من سورة التحريم – وقد فهم سعدة أو من غيره خطأ بأنه أقسم، وهي: (ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما) التحريم، 10، قال القمي في تفسيره لها ما نصّه: (والله ما عنى بقوله فخانتاهما إلا الفاحشة).

    ملحوظة: يجب أن نفهم أن الفاحشة ليست الزنا في هذه الآية، الفحش والفاحشة لا تعني الزنا، والفاحشة هي كل فعل وقول قبيح – مثل ما رواه مسلم في صحيحه، قال عمر بن الخطاب: قسم رسول الله (ص) قسما فقلت: والله يا رسول الله لغير هؤلاء كان أحق به منهم فقال: إنهم خَيَّرونى بين أن يسألوني بالفحش أو يبخلوني فلست بباخل!!

    وتفسير القمي للآية 10 من سورة التحريم (واللهُ ما عنى بقوله فخانتاهما إلا الفاحشة)، وكما قلنا سابقا الفاحشة هي الفعل أو القول القبيح وليس الزنى، ينطبق مع عقيدة أئمة أهل البيت وعلماؤهم وشيعتهم، فهم لا يعتقدون بإتيان زوجات الأنبياء الزنا..ولا حتى من زوجتي لوط ونوح عليهما السلام موضوع هذه الآية، وبالطبع تأتي في حسبة العصمة من الزنا زوجات النبي (ص) ومن ضمنهم السيدة عائشة!! وعليه، أئمة وعلماء الشيعة لا يقولون أبدا أن السيدة عائشة فعلت الزنى والعياذ بالله فهذا مرفوض لديهم ومستقبح!! ولكن المدهش أن حوالي 80% من علماء السنة يعتقدون باحتمال أن تأتي زوجات الأنبياء بالزنى – وأولهم شيخ الوهابية الألباني الذي تعصب لرأيه وكفر كل من لا يقول احتمال إتيانهم الزنا..فتأمل يا هذا الألباني يجوّز وقوع الزنا من نساء الأنبياء ومنهم النبي صلى الله عليه وسلم!!

    المضحك لقد تلبست على سعدة عبارة القمي “والله ما عنى..” وأعتقد سعدة أن القمي أقسم بالله!! لم يفهم إنها جملة مبتدأ وخبر..أي اسم الجلالة “ألله” مبتدأ وبقية الجملة خبر للمبتدأ!! أم سمع سعدة أن القمي اقسم من قناة المستقلة؟ يؤكد القمي إن الله قصد بلفظة “فخانتاهما” الفاحشة (قبيح القول والفعل) ولم يقصد الفجور (الزنا)..فهل تخيل سعدة وغيره أن الفاحشة هي الزنا؟ هذه مؤكدة..وسقط سعدة مرة أخرى في شر أعماله لاستعجاله كتابة عموده الراتب..وهكذا يستهزئ بنفسه مرة ثانية!!

    زعم الألباني “نبي الوهابية” أن زوجات الأنبياء غير محفوظات من الزنى والفاحشة والعياذ بالله!! ذكر ذلك في كتابه السلسلة الصحيحة في المجلد السادس ص 16 وما بعدها من النسخة الإلكترونية على موقع الألباني، قائلا: (ولكنه سبحانه صان السيدة عائشة رضي الله عنها وسائر أمهات المؤمنين من ذلك (الزنى) كما عرف ذلك من تاريخ حياتهن، ونزول التبرئة بخصوص السيدة عائشة رضي الله عنها، وإن كان وقوع ذلك ممكنا من الناحية النظرية لعدم وجود نص باستحالة ذلك منهن. ولهذا كان موقف النبي صلى الله عليه وسلم في القصة موقف المتريث المترقب نزول الوحي القاطع “للشك”..) انتهى.

    وأئمة آل البيت وعلمائهم يُسخِّفون أقوال علماء السنة ويقولون استحالة أن “يشك” النبي (ص) في عائشة!! لأن الله تعالى يقول: (لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين)..

    هذا موقف السنة وهذا موقف الشيعة من زوجات الأنبياء عامة وفي عائشة خاصة!! إذن لماذا هذه الضجة من سعدة وغيره ضد الشيعة..حول عائشة؟ لماذا يبكون في الليل والنهار اماااه امااه عائشه طعنو فيك امااه امااه!! وبالتحديد ضد القمي؟ ماذا قال القمي عن حادثة الإفك في تفسيره الذي يسمى “تفسير القمي”؟ للآية 11 من سورة النور: (ن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم). قال فيها روايتين:

    الرواية الأولى (تفسير القمي ج 2 – ص 99 – 1):

    حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال قال حدثنا عبد الله (محمد خ ل) بن بكير عن زرارة قال: سمعت أبا جعفر عليهما السلام يقول: لما مات إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وآله حزن عليه حزنا شديدا فقالت عايشة ما الذي يحزنك عليه فما هو إلا ابن جريح، فبعث رسول الله صلى الله عليه وآله عليا وأمره بقتله فذهب علي عليه السلام إليه ومعه السيف وكان جريح القبطي في حائط وضرب علي عليه السلام باب البستان فأقبل إليه جريح ليفتح له الباب فلما رأى عليا عليه السلام عرف في وجهه الغضب فأدبر راجعا ولم يفتح الباب فوثب علي عليه السلام على الحائط ونزل إلى البستان واتبعه وولى جريح مدبرا فلما خشي أن يرهقه صعد في نخلة وصعد علي عليه السلام في أثره فلما دنا منه رمى بنفسه من فوق النخلة فبدت عورته فإذا ليس له ما للرجال ولا ما للنساء فانصرف علي عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال يا رسول الله إذا بعثتني في الأمر أكون فيه كالمسمار المحمى في الوتر أم أثبت؟ قال فقال لا بل أثبت، فقال والذي بعثك بالحق ما له ما للرجال ولا ما للنساء فقال رسول الله صلى الله عليه وآله الحمد لله الذي يصرف عنا السوء أهل البيت!!

    ملحوظ من هامش تفسير القمي: لا يتوهم متوهم إن هذا الخبر دال على منقصة في رسول الله صلى الله عليه وآله حيث أمر بقتل القبطي بدون إثبات جرمه وبدون التثبت فيه، وجوابه إن أمر رسول الله صلى الله عليه وآله بقتله هاهنا مشتمل على مصلحة، فإنه في عاقبة هذا الأمر ظهر كون القبطي عنينا ولو لم يكن هذا الانكشاف لكان دون إثبات براءة مارية القبطية خرط القتاد.

    الرواية الثانية (تفسير القمي ج 2 – ص 318 – 319):

    وقوله: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) فإنها نزلت في مارية القبطية أم إبراهيم عليه السلام وكان سبب ذلك أن عايشة قالت لرسول الله صلى الله عليه وآله إن إبراهيم ليس هو منك وإنما هو من جريح القبطي فإنه يدخل إليها في كل يوم، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وقال لأمير المؤمنين عليه السلام: خذ السيف واتني برأس جريح فأخذ أمير المؤمنين عليه السلام السيف ثم قال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله انك إذا بعثتني في أمر أكون فيه كالسفود !! المحماة في الوبر (سفود كيهود: حديدة يشوى عليها اللحم، هكذا عنون سعدة مقالته: أبو قرون على..السفود) فكيف تأمرني أثبت فيه أو امض على ذلك؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: بل تثبت، فجاء أمير المؤمنين عليه السلام إلى مشربة (من كاتب المقالة: أرض دائمة النبات، أهداها الحبر اليهودي مخيريق للنبي (ص) وأسلم حين وصل النبي (ص) إلي قبا قبل دخوله المدينة، وأستشهد في أحد، قال: لو أصبت فكل مالي لمحمد!! فكانوا سبعة حدائق إحداهن سكنتها مارية، نزعهم جميعا عمر وأبو بكر بحديث آحاد: نحن معشر الأنبياء لا نورث!!) أم إبراهيم فتسلق عليها فلما نظر إليه جريح هرب منه وصعد النخلة فدنا منه أمير المؤمنين عليه السلام وقال له انزل، فقال له يا علي! اتق الله ما ها هنا أناس، إني مجبوب ثم كشف عن عورته، فإذا هو مجبوب، فأتي به إلى رسول صلى الله عليه وآله فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله: ما شأنك يا جريح! فقال: يا رسول الله إن القبط يجبون حشمهم (حشم كخدم لفظا ومعنى) ومن يدخل إلى أهليهم والقبطيون لا يأنسون إلا بالقبطيين فبعثني أبوها لأدخل إليها وأخدمها وأؤنسها فأنزل الله عز وجل “يا أيها الذين آمنوا آن جاءكم فاسق بنبأ” الآية، وفي رواية عبد الله (عبيد الله ط) بن موسى عن أحمد بن رشيد (راشد ط) عن مروان بن مسلم عن عبد الله بن بكير قال قلت لأبي عبد الله (جعفر الصادق) عليه السلام: جعلت فداك كان رسول الله صلى الله عليه وآله أمر بقتل القبطي وقد علم أنها (عائشة) قد كذبت عليه، أو لم يعلم (الرسول)؟ وإنما دفع الله عن القبطي القتل بتثبت علي عليه السلام؟ فقال: بلى قد كان (الرسول) والله، أعلم (من علي).. ولو كانت عزيمة من رسول الله صلى الله عليه وآله القتل ما رجع علي عليه!! – الأقواس التفسيرية من عندي!!

    في هاتين الروايتين من تفسير القمي في حادثة الإفك المجني عليها أو المقذوفة هي: مارية القبطية، بينما عائشة هي المتجنية وقالت فيها ما قالت طبقا لتفسير القمي!! ويمكن أن تلاحظ كيف زحزح شيوخ البلاط الأموي تفسير الآية: (يا أيها الذين آمنوا أن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) وألصقوها في أحد جامعي الصدقات في اليمن!! ولكن إلى الآن لم نفك لغز سعدة الذي يتهم القمي إنه قذف السيدة عائشة بفعل الزنا والعياذ بالله!!

    ولكي نفهم تدليس سعدة..ولكي تفهم أين يكذب أو غيره إذا افترضنا سعدة ناقلا بجهالة، فلنترك موضوع آية حادثة الإفك تماما وهي آية رقم 11 بسورة النور، ونذهب مذهبا آخرا، ونتابع القمي ماذا يقول في الآية 10 من سورة التحريم: (ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما). قلنا سابقا أن القمي في تفسيره هذه الآية كتب ما نصّه: والله ما عنى بقوله فخانتاهما إلا الفاحشة (أي الفعل والقول القبيح). ونفى القمي بذلك أن تكون زوجات الأنبياء يؤتين بالزنى وهي عقيدة أئمة آل البيت، بما فيهن السيدة عائشة يستحيل عليها إتيان الزنى والعياذ بالله! ولكن القمي تم عبارته تلك وأكمل تفسيره للآية بالعبارة التالية:…….. …. …….. …… ……. …. …….!!

    هذه العبارة المنقطة هي التي جننت سعدة وغيره!! بالطبع هذه العبارة المنقطة هي منسجمة مع عقيدة القمي وعقيدة مذهبه إنه يستحيل على زوجات الأنبياء أن يؤتين بالفجر أي الزنا، ومن ضمنهم يستحيل على السيدة عائشة الزنا، لأن في معتقد أئمة آل البيت وعلمائهم إنهن معصومات!! لماذا لم يذكر سعدة هذه العبارة المنقطة؟ وهي قطعا لا تتعلق بالزنا لا من قريب أو من بعيد، ولماذا فضل أن يشوشر ويدمدم ويغمز الخ ويلبس القمي قولة هي تعد من البهتان العظيم، بل هي من الإفك. ونتحدى سعدة أن يذكر هذه العبارة المنقطة، ولكنه لن يفعل. ما هي العبارة المنقطة؟ نتركها وليبحث القارئ بنفسه عنها. ونؤكد إن سعدة يعرفها ولكنه لا يرغب أن يقولها، ونذكره بالآية: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم..) سورة الأحزاب، آية 6، فهل تعني له شيء؟

    ولنتوقف عند القمي وتفسيره، فهو أحد التفسيرات المعتبرة، صنفه أبو الحسن علي بن إبراهيم بن هاشم القمي المتوفى عام 329هـ، وهو أحد شيوخ الكليني، وكان في عصر الإمام أبي محمد الحسن العسكري، أورد القمي في تفسيره مختصراً من الروايات المبسوطة المسندة المروية عن الإمام الصادق، في بيان أنواع علوم القرآن، وقد اعتمد في تفسيره على ما رواه عن أبي عبد الله الصادق وما رواه عن والده إبراهيم بن هاشم عن مشايخه البالغين الستين رجلاً من رجال أصحاب الحديث. وعد تفسير القمي أصلاً لكثير من أصول التفاسير الكثيرة المعروفة وتميز بأن رواياته مروية عن أئمة أهل البيت الصادقين مع قلة الوسائط والإسناد وقد جمع فيه أطرافاً من فضائل أهل البيت كما أنه تكفل ببيان كثير من الآيات القرآنية، التي لم يفهم مرادها تماماً إلا بمعونة إرشاد أهل البيت التالين للقرآن عليهم السلام. فضلا إلى ذلك فهو من معاصري العصر الثقافي لابن جرير الطبري المتوفى 310هـ وتفسيره للقرآن مشهور. فالقمي يمثل مدرسة أهل البيت التي لا سلطان سياسي عليها، بينما الطبري يمثل مدرسة الخلفاء، ورغم تقديري له الشديد، فهو قطعا لا يستطيع تجاوز الخطوط الحمراء. وعليه، لا أعتقد أن من لديه عقل ونظر وبصيرة يشكك في تفسير القمي.

    وملأ أحد القراء من يسمى نفسه أبو يعلي الأثري صحيفة سودانيزأونلاين بكم ضخم من الهرطقة الغثة التي نقلها من كتب المرتزق الباكستاني إحسان إلهي ظهير الذي لا يحوي سوى الأثريات الباكستانية، وربما نقل مما يدور في عالم آخر وهي الباكستان والتي أسست فيها السعودية في الأعوام 1979-1989م ألف مدرسة قرآنية تدرس الدين على “دين” ابن تيمية الخارجي الحراني، وكانت التكلفة الكلية لحرب الأفغانستانية لإخراج السوفيت منها تقدر بحوالي 20 بليون دولار دفعتها السعودية، ومثال لهذه المدارس المدرسة الحمراء التي دكها برويز مشرف، ونقول للقارئ الذي يتنكر خلف قناع ابو يعلي الأثري..كنا نود رأيه في ما تحتويه المقالة، وليس نقل “كل” ترهات السلفية الباكستانية الحشوية من الانترنيت ردا على مقالة واحدة. وهذا ليس من الأخلاق في شيء، فصاحب الصفحة الأستاذ بكري أبو بكر يسعى لنشر ما هو مفيد وقد استغل هذا النكرة مقالتي لحشو الصفحة بكثير من الغث!! وإحسان إلهي ظهير هو بلا شك أسم مستعار ومكذوب يفترض أن يكون لباكستاني خلقه الله – ولكن الله لم يخلق مخلوقا بهذا الاسم. وكعادتهم لا يذكرون أسمائهم الحقيقية تأتي الحقيقة بعد ثمانية عشرة عاما أن الذي كتب كتاب “وجاء دور المجوس” هو شيخ السروريين السوري السعودي الجنسية محمد سرور زين العابدين باسم مستعار “دكتور عبد الله محمد الغريب” عام 1983م!! وكان الأقدمون يطلقون اسم عبد الله على كل إنسان .فنحن بلا شك عبيد الله تماما كاسم المخترع عبد الله بن سبأ، وتفتق ذهن شيخهم كأن يختار شيخ السرورية لفظتي “محمد الغريب” لكي يقول أن نبينا العظيم غريب في دياره أو في عصره!! أما لماذا وضع لقب دكتور؟ لكي يوهم القراء أن لكتابه قيمة علمية وأخلاقية..!! وهكذا يسقط شيخ السروريين في الدجل والكذب..ألا قبح الله نعثلا الذي اقتدى بسيف بن عمر!؟

    إذا وقع في يدك كتاب من كتبهم الصفراء ولا تحوي ضفتيه أسم الناشر بعنوان واضح مشهور لا لبس فيه، ورقم الكتاب الدولي، واسم المطبعة بعنوانها وتلفوناتها فافهم أنه تلبيس من السرورية وأفراخ الوهابية الذين يعملون في الظلام!!

    لقد فجع شعب السودان والعالم العربي مما فعله “ثوار القرضاوي” بالقذافي وأبنه المعتصم الذي قتله السلفيون التونسيون، ولم يتورعوا لعنة الله عليهم في اغتصاب الرجل، ومن أخطاء المعارضة السودانية الكبرى أنها قللت من خطر السلفية الشيطانية ولم تعطها حقها من الاهتمام – ولا شك أن الترسانة السلاح الليبي قد ورثتها سلفية شمال المغرب وجنوب الصحراء التي تمرح جنوب ليبيا والجزائر، والنيجر ومالي وتشاد..ثم ستدخل دارفور، ولقد غطوا على اختفاء هذا السلاح بإطلاق دعاية ساذجة كاذبة بأن نجادي أتى الخرطوم لأخذ السلاح الليبي لفلسطين!! ثم أطلقوا كذبة أخرى أن هذا السلاح المختفي وصل إلى حركات دارفور..بينما حقيقة الأمر لقد ورثه هؤلاء الجرذان المجانيين الذين يجيدون فن الدعاية والكذب!! وكلنا شاهد بؤس تسليح خليل إبراهيم حين دخل أمدرمان، وسنعطيكم أمثلة كيف يزورن مصادر وكتب التراث ويعادون رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته. يقول الشيخ الكويتي الشافعي يوسف الرفاعي في كتابه “نصيحة لإخواننا علماء نجد”، وكتب لهم 58 نصيحة، منها: استنكاره على السلفية الوهابية الحشوية إحالة البيت الذي ولد فيه النبي (ص) زريبة للبهائم عن عمد وأشياء كثيرة أخرى تصيب المرء بذهول وصدمة، وننقل منها النصيحة التي تتعلق بتزوير كتب التراث، واليك الكتاب كاملا، وتجده هنا:

    http://narjes-library.blogspot.com/2010/11/blog-post_7461.html

    يقول الشيخ يوسف الرفاعي في تزوير كتب التراث بعنوان: تزوير التراث!!
    دأبتم على أن تحذفوا مالا يعجبكم ويرضيكم من كتب التراث الإسلامي التي لا تستطيعون منع دخولهم المملكة لأن عامة المسلمين يحتاجون إليها، وفي هذا اعتداء شرعي وقانوني على آراء المؤلفين من علماء السلف الصالح الذين لا يستطيعون مقاضاتكم في الدنيا بل عند الديان في الآخرة .. ومما حذف أو غير وزور:

    1. كتاب (الأذكار) للإمام محيي الدين النووي وذلك في طبعة (دار الهدى) بالرياض سنة 1409 هـ. بتحقيق عبد القادر الارناؤوط الشامي، استبدل (ص295) عنوان فصل في زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، بعنوان فصل في زيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مع حذف عدة اسطر من أول الفصل وآخره وحذف قصة العتبي التي ذكرها الإمام النووي بكاملها.

    وهذا اعتداء جائر على المؤلف وكتابه ، ولما روجع المحقق أجاب بأن وكلاءكم هم الذين غيروا وبدلوا ولدي صورة بخط يده بذلك.

    2. حذفت عبارات لا تعجبكم من حاشية الصاوي على تفسير الجلالين.
    3. حذف الفصل الخاص بالأولياء والابدال والصالحين من (حاشية ابن عابدين الشامي) في الفقه الحنفي.
    4. حذف الجزء العاشر من الفتاوي لابن تيميه وهو الخاص بالتصوف في طبعتكم الأخيرة للفتاوي .
    5. حاول الشيخ ابن باز الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد (سابقا) أن يستدرك على ما لا يعجبه في كتاب (فتح الباري بشرح البخاري) للإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني فأصدر مع معاونيه (ثلاثة أجزاء) ثم توقف عن التعليق. وقد فتح باب شر بهذه التعليقات.
    6. فسح إلى أبي بكر الجزائري بأن يعمل تفسيرا للقرآن الكريم يكون بديلا ومنافسا لتفسير الجلالين ولبس على الناس انه هو ليتم ترويجه على العامة.

    هذا غيض من فيض، فكم يا ترى زور سلفية آل سعود من كتب التراث؟

    المثال الثاني الصارخ الذي يفعله مرتزقة آل سعود وتمويل آل سعود هو تأليف كتب فيها من الأكاذيب والتشويه الكثير على الشيعة، ولكن الأهم أنهم يعطون أسماء شيعية وهمية لمؤلف وهمي!! وأشهرها، كتاب: لله ثم للتاريخ، لمؤلفه الوهمي: حسين الموسوي!! هذه الكتاب تروج له جامعة الرباط الوطني وأعطاني له دكتور بهذه الجامعة، ثم بعد أشهر قليلة صار بروفيسور ثم أنتقل للعمل بالمهلكة السعودية!!

    http://www.awamsun.com/book.php?action=showbook&id=69

    ولقد رد الشيخ علي آل محسن من علماء الشيعة على كتاب (لله وللتاريخ!!) بكتاب آخر باسم: لله وللحقيقة..ردا على كتاب الخ، وقال فيه بل اثبت أن المدعو حسين الموسوي شخصية مجهولة ووهمية مثل شخصية عبد الله بن سبأ..!! وأن صاحبه الذي كتبه شخص سني يجهل الشيعة وعلماءها، فاضطر المزورون إلى إعادة طبعه عدة مرات وفي كل مرة يصححون نقاط الجهل بالشيعة والتزوير، وانكشفت قضية التزوير…للقراء!!

    أليست هذه مصيبة على الأمة الإسلامية…حين لا يكتفي أن يكون السلفيون الوهابيون الحشويون لصوصا فقط في هبر المال العام وكأن يكتفوا بالنفاق ومسح الجوخ للسلاطين، حتى أصبحوا أيضا يزورون الكتب والمصادر التراثية…ويصنعون كتبا وهمية لمؤلفين وهميين!! وبالله عليكم كيف يمكن مناقشة أمثال هؤلاء الخوارج الذين يزورن كتب التراث التاريخية…ويخترعون كتبا وهمية باسم مستعار للدعاية المحضة!! كيف تتقدم أمة هذا أسلوبها؟ ورحم الله الإمام علي الذي قال حين قيل له لقد بادت الخوارج في حرب النهروان، قال: لا والله إنهم نطف في أصلاب الرجال وقرارات النساء، كلما نجم منهم قرن قطع، حتى يكون آخرهم لصوصا سلابين!!

    تحميل كتاب: لله وللتاريخ:

    http://wahabiya.net/showbook-80.html

    تحميل كتاب: لله وللحقيقة، الجزء الأول:

    http://www.shiaweb.org/books/llah_llhaq/index.html

    تحميل كتاب: لله وللحقيقة، الجزء الثاني:

    http://www.shiaweb.org/books/llah_llhaq_2/index.html

    كتاب لله وللحقيقة…يمسح بكتاب لله وللتاريخ الأرض ويحيله على رماد!! يمزقه قطعا ثم يحرقه فيصير رمادا فتذروه الرياح ويصبح هباءً منثورا!! كان الرد صاعقا..ويا ليتهم لم يجازفوا بوضع أكاذيب للتاريخ وقد نسوا أن رب الناس لا يقبل بالباطل ولا بالأكاذيب!! في الجزء الأول والثاني رد الشيخ على آل محسن.”كتابهم” كلمة بكلمة تهمة بتهمة بأسلوب علمي داحض!!

    فمثلا أدعى (نعاثل السعودية) أي في كتابهم: لله وللتاريخ.. أن الشيعة تقول أن فلان..مصاب بداء لا يداويه إلا ماء الرجال!! أنا شخصيا سمعته لأول مرة من داعية سعودي لا يتعدى عمر 18 سنة ذكره في خطبة خطبها في صلاة الجمعة عام 1991م بمسجد بمركز مدينة ميونيخ، وكان الصبي السعودي سمينا مثل البرميل، وشتم إيران والشيعة!! وتمر الأيام بجهلنا، ويكشف الشيخ علي آل محسن في الجزء الثاني من كتابه لله وللحقيقة أن كتب الشيعة خالية من هذه المسألة، وإنما هي موجودة في مصادر وكتب السنة!! وقال الشيخ علي آل محسن..إن إلصاق هذه التهمة بالشيعة مردها ما نقله السيد نعمة الله الجزائري (شيعي عراقي 1050-1112هـ) من كتب السنة وبالتحديد: من الاستيعاب لابن عبد البر – (راجع كتاب الأنوار النعمانية)، وما ذكره جلال الدين السيوطي ففي (حاشية السيوطي) المدّونة على (القاموس) في لفظ (الابنة) جاء: ( بأنّها كانت في خمسة في زمن الجاهلية أحدهم سيدنا عمر.!)، وأقبح منه ما قاله الفاضل ابن الأثير، وهما من أجلاء علماء السنة، قال: (زعمت الروافض أن سيِّدنا عمر كان مخنَّثاً. كذبوا، ولكن كان به داء دواؤه ماء الرجال).

    إذن ما ذنب الشيعة في قصة ماء الرجال هذه…وهي موجود في المصادر السنية المعتبرة – ونقلها أحد علماء الشيعة من المصادر السنية!! ألم اقل لكم أن الجماعة يخافون تنزيل المصادر والكتب السنية للجمهور، فلم تصدقونني!! ألهذا السبب يقول القرضاوي –وسمعته بأذني- أن تفسير السيوطي معظمها كذب!! وألهذا السبب نقح وزور بن باز تفسير السيوطي!! ولهذا السبب نقح البخاري حديثا بينما الطبعات الهندية القديمة فيها ما فيها؟ وقد كان في الطبعة الهندية القديمة من صحيح البخاري شاهد جليّ على ذلك، إذ قد ورد فيه ما معناه “كان سيدنا عمر مأبونا ويتداوى بماء الرجال”، لكن ذلك حُذف كما ترى من الطبعات الموجودة اليوم، كما قد حُذف التبرير الذي ساقه ابن حجر العسقلاني في (فتح الباري في شرح صحيح البخاري) وتحريفه للمعنى عندما قال أن ماء الرجال إنما هو نبت يخرج من اليمن وليس هو مني الرجال! بل عمدت دول الخليج لترويج أطروحة إعادة قراءة التاريخ..بتعبير آخر..أي تنقيح وتنتيف كتب التراث وطباعتها وإنزالها للجمهور بعد توهيمه وكأنها هي الأصل، ولهذا السبب يرغبون في إتحاد عربي لأصحاب المطابع..للسيطرة على المطبوع، أليس كذلك يا رئيس غرفة الطباعة الأستاذ عبد الله الطيب؟!

    في هذا الرابطين تجد ردود علماء الشيعة العلمية لكل ترهات نعاثل السلفية الوهابية أي “الوهابيات”:
    كنب:

    http://wahabiya.net/book_cat-1.html

    مقالات

    http://wahabiya.net/index.html

    نجزم أن سعدة أدمن مشاهدة الكويتي عثمان الخميس تلميذ محمد بن صالح بن عثيمين في قناة المستقلة، وقد تخصص عثمان الخميس على يد بن عثيمين بماجستير في كل الأحاديث التي تتعلق بالسبطين (الحسن والحسين)!! وهكذا بعد أن نجح الوهابيون في أرباك أهل المذاهب الأشعرية الأربعة على أنهم ليسوا من أهل السنة والجماعة، وسرقوا لقبهم، وأنهم أي أهل السنة الأشعرية يدينون بدين غير دين الأنبياء بزعم بن عثيمين، سعى بن عثيمين وإضرابه لتخريج أمثال عثمان الخميس لسرقة أئمة أهل البيت من شيعتهم!! فهل ينجح العثيمين وتلميذه عثمان الخميس؟

    (كاتب) و (محلل سياسي)
    shawgio
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2011, 10:10 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    ألا يــا خـيــل اللــــه اركـــبــي .
    الخميس, 27 تشرين1/أكتوير 2011 07:34

    .الانتباهة
    الطيب مصطفى

    أن تأتي متأخراً خيرٌ من ألاّ تأتي... حكمة رائعة فيها كثيرٌ من أدب التماس العذر لمن يقصِّر سواء في الحضور في الموعد المضروب أو في إنجاز ما كان ينبغي أن يُنجزه في وقته المحدَّد.
    أقول هذا بين يدي قرار عودة برنامج «في ساحات الفداء» ثم قرار استنفار قوات الدفاع الشعبي في ولاية جنوب كردفان التي جمعت أربع كتائب قبل يومين في منطقة كالوقي وأكّدت جاهزيتها لحسم تمرد الحلو وتحرير الآلاف من المواطنين بمن فيهم النساء والأطفال المحتجَزون من قِبل قوات الجيش الشعبي والمستخدَمون كدروع بشرية.


    لو استمعوا إلينا منذ أن حذّرنا من نيفاشا قبل توقيعها ولو أنصتوا إلينا عندما كنا نقدِّم النصائح المجانية طوال الفترة الانتقالية التي عانى فيها الشمال من كيد وتربُّص الحركة الشعبية التي كانت تقود المعارضة من داخل مؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء والبرلمان بالرغم من أنها كانت الشريك الأكبر المتمرِّغ في نعيم السلطة.. لو فعلوا ذلك لتجنَّبنا كثيراً من المعاناة ولوفَّرنا على الشمال الكثير من الوقت والجهد والمال، وكان مما بُحّت به حلوقنا حديثنا المتواصل بلا انقطاع عن ضرورة استنفار الدفاع الشعبي وبعث روح الجهاد من جديد وإعادة برنامج «في ساحات الفداء».. ذلك البرنامج الذي أسهم بنصيب الأسد في إشعال جذوة الجهاد في نفوس الأمّة التي أبدعت أدباً جهادياً قلَّ نظيرُه في التاريخ، وما من برنامج كان يشاهدُه غير السودانيين خارج السودان ويترقبونه ويتفاعلون معه غيره، ولعل الناس يذكرون قصة الشاعر صلاح أحمد إبراهيم رحمه الله والذي حكى كيف قضى تلك الليلة التي شاهد فيها حلقة الشهيد وداعة الله إبراهيم.. كيف قضاها باكياً يتقلَّب في فراشه حتى الصباح ثم ما لبث أن عاد إلى السودان.


    من أسفٍ أُحيل ذلك البرنامج العظيم الذي أيقظ الأمة إلى التقاعد وباءت كل محاولات بعثه من جديد بالفشل وشُرِّد مبدعوه وها هو يعود من جديد بعد أن هرمنا في انتظاره وبعد أن خرج الشيوعيون وبنو علمان من جحورهم وملكوا من الجُرأة ما جعلهم يتندّرون ويتهكّمون من قصص الشهداء التي كنا نوقن بصحتها ويوقن كل المؤمنين بالغيب ممّن يُمسكون هذه الأيام بخطام التاريخ ليعيدوه سيرته الأولى بعد أن تنكّب الطريق طويلاً جرّاء تطاول بني علمان من الطغاة والجبابرة الذي أذلّوا الأمة وانحدروا بها إلى القاع.
    إذن فقد عاد الجهاد من جديد وعاد برنامج المجاهدين فابشروا بنصر وشيك يُجلى به الخَوَنَة والمارقون ويُخزى به عرمان والحلو وعقار وعبد الواحد محمد نور.


    اقرأوا بالله عليكم هذا الخبر فقد اجتمع عرمان وعبد الواحد في مقر الأخير في العاصمة اليوغندية كمبالا وما أدراك ما كمبالا حيث ناقشا تفعيل تحالف كاودا والتنسيق بشأن العمليات العسكرية في كلٍّ من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، كما ناقشا مقترح هيكل القيادة العسكرية والسياسية لما يسمى «الجبهة الثورية للسودان الجديد» وذلك بحضور تعبان دينق القيادي بالحركة الشعبية بجنوب السودان وقال عرمان إن الحركة باتت لا تعوِّل على الأحزاب التقليدية لأنها أصبحت مُخترَقة بالكامل من الحكومة السودانية مضيفاً أن الوقت قد حان لتوحد الحركات المسلحة في دارفور مع قطاع الشمال لإحداث التغيير من خلال العمل المسلح.
    الشيوعي القديم عبد الواحد محمد نور ـ ويا للعجب ـ اشترط لتفعيل العمل السياسي والعسكري مع بقية الحركات الدارفورية الاتفاق على إقرار نظام علماني يتم فيه الفصل الكامل بين الدين والدولة!!



    إذن فإن القضية واضحة ولا تحتاج إلى بيان فما الذي جاهدت له القوات المسلحة قديماً أيام صيف العبور والميل أربعين بمختلفٍ عمّا تقاتل من أجله اليوم، وما تصدّى الدبابون قديماً للجيش الشعبي وأنزلوا به الهزائم الماحقة لغير ما حُشدوا له اليوم وأُعيد بسببه برنامج «في ساحات الفداء»، فالقوم هم القوم كأنهم قريش وأهدافهم هي ذات الأهداف القديمة... إقامة الدولة العلمانية الشركية التي تفصل بين الدين والدولة بهدف إقامة مشروع السودان الجديد الذي نذر له قرنق وأولاده بمن فيهم الرويبضة عرمان حياتهم، فهلاّ شحذ إسحق فضل الله وسيف الدين حسن وموسى طه أقلامهم وكاميراتهم لكشف ما ينطوي عليه الرويبضة وعبد الواحد محمد نور وغيرهما من أعداء الإسلام؟!


    لستُ في حاجة إلى التذكير بأن خطاب سلفا كير تضمّن يوم مولد دولة جنوب السودان كلاً من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وأبيي، وهي ذات المناطق التي سمّاها عرمان في خطابه أمام الكونغرس بالجنوب الجديد الذي أرادوه منصة انطلاق لإقامة مشروع السودان الجديد.
    بقي لي أن أذكر من واقع تجربتي في التلفزيون أن برنامج «في ساحات الفداء» كان يُحشد له السودان جميعه وكنا نجمع جميع تلفزيونات الولايات في برامج وأوقات محدّدة من بينها ذلك البرنامج التعبوي فهلاّ أعدتم التجربة بعد أن تفرّق المشاهدون أيدي سبأ بين القنوات الفضائية!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2011, 12:17 PM

معاوية المدير
<aمعاوية المدير
تاريخ التسجيل: 24-03-2009
مجموع المشاركات: 12605

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: د. عبد الحي يوسف
    نائب رئيس هيئة علماء السودان
    تعقيب


    إنا لله وإنا إليه رآجعون...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2011, 12:46 PM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 03-02-2007
مجموع المشاركات: 22009

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: معاوية المدير)

    الاخ الكيك

    سلام




    انه عبدالحي..
    سمي كذلك ليحيي الفتنة ويكون حريصا عليها في دولة الهوس الديني..

    لك الله يا وطن...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2011, 12:46 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: Abdlaziz Eisa)

    .

    (عدل بواسطة الكيك on 28-10-2011, 12:54 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2011, 08:16 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    شطب بلاغ قيادية بالحركة الشعبية ضد «الإنتباهة» .
    الأحد, 30 تشرين1/أكتوير 2011

    .أصدرت المحكمة القومية العليا بإجماع الدائرة الجنائية قرارها بتأييد قرار محكمة الموضوع برئاسة القاضي مولانا مدثر الرشيد، بشطب الدعوى الجنائية الشاكية فيها ازدهار جمعة القيادية بالحركة الشعبية في مواجهة صحيفة «الإنتباهة»، وكانت الصحيفة قد نشرت عدة مقالات بقلم الفريق ركن إبراهيم الرشيد،

    وجاء قرار شطب الدعوى الجنائية إثر الطعن الذي تقدم به المحامي د. سعد الدين حمدان في مواجهة قرار محكمة الاستئناف التي كانت قد أعادت الدعوى لمحكمة الموضوع، حيث جاء قرار المحكمة العليا بأن محكمة الاستئناف تدخلت في الحكم دون مسوغ قانوني، مما يستوجب إلغاء قضاء محكمة الاستئناف واستعادة حكم الموضوع القاضي بشطب الدعوى الجنائية.


    شطب بلاغ ضابط شرطة ضد «الإنتباهة»

    أصدرت المحكمة القومية العليا بإجماع الدائرة الجنائية قرارها بتأييد قرار محكمة الموضوع برئاسة القاضي مولانا مدثر الرشيد، بشطب الدعوى الجنائية الشاكي فيها أحد ضباط الشرطة «جمال عز الدين» في مواجهة صحيفة «الإنتباهة» والمهندسة إكرام التي كانت قد نشرت مشكلتها مع الضابط المذكور بخصوص استحقاقات مالية.وقد جاء قرار شطب الدعوى الجنائية إثر الطعن الذي تقدم به المحامي سعد الدين حمدان في مواجهة قرار محكمة الاستئناف التي كانت قد أعادت الدعوى لمحكمة الموضوع.حيث جاء قرار المحكمة العليا منتقداً قرار محكمة الاستئناف لتدخله غير القانوني في السلطة التقديرية لمحكمة الموضوع، وتم تأييد قرار محكمة الموضوع بشطب الدعوى الجنائية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 08:04 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    الإرهابيون.. والتكفيريون.. والصورة المقلوبة .
    الإثنين, 31 تشرين1/أكتوير 2011 07:59 .الانتباهة
    سعد احمد سعد

    إذا أردت أن ترهب عدوك وتخيفه وتقطع عليه الطريق فما عليك إلا أن تصفه بأنه إرهابي.. قل له إنه إرهابي ولا تخشَ شيئاً.. حتى لو لم يكن إرهابياً.. وكان من الذين يقومون الليل ويصومون النهار.. فلن يصدقه أحد.
    في زماننا هذا يكفي لتدمير شخص أو جماعة أو دولة أن يصفها شخص واحد بالإرهاب.. هذه واحدة.. وإذا أردت أن تمنع شخصاً أو مؤسسة أو جماعة دعوية من الدفاع عن الدين والذبّ عن حرماته في وجه الزنادقة والعصاة والروافض فصف هذا الشخص وهذه الجماعة أو هذه المؤسسة بأنهم تكفيريون.بعد ذلك لن يقبل منهم الإعلام ولا المجتمع الدولي ولا الدنيا بأسرها صرفاً ولا عدلاً.


    ولا يهم من الذي وصفهم.. بوش الأب أو الابن أو كلنتون أو بلير أو أوباما.. أو أي واحد أو أي واحدة ممن إذا ذُكروا كان أهلنا في الماضي القريب يقولون: الله يكرم السامعين.. أما نحن فنقول الله يكرم القراء ولن نذكر اسماً واحداً إكراماً لقرائنا واعتماداً على حصافتهم واطلاعهم ولقد تدلى علينا من حيث لا ندري كاتب ينتسب إلى الأردن اسمه يحيى القيسي.. يحاول أن يمارس معنا ذات اللعبة وهي محاولة إرباك صفوفنا باتهامنا بأننا تكفيريون حتى لا نستطيع بعد ذلك أن نحرك ساكناً في وجه أي إنسان مهما صدر منه من أفعال كفرية أو أقوال شركية خوفاً من أن نُتهم بأننا تكفيريون.
    والأخ يحيى القيسي يكيل لنا الاتهامات دون أن يكلف نفسه مؤونة أو مشقة اقتباس عبارة واحدة من مقالنا الذي نبهنا فيه إلى خطر النيل أبوقرون.. وقبل أن نلج في خضم الرد على الترهيبي والإكفاري يحيى القيسي نريد أن نبين له خطأه وخطأ منهجه في الحوار.
    الحقيقة الأولى التي تجاوزها الأستاذ يحيى هي أن النيل أبو قرون سبق له أن اُستُتيب بواسطة المجمع الفقهي السوداني وهو مؤسسة علمية سلطانية تقريراتها ملزمة للدولة.
    ولا يمكن أن يكون هذا الأمر خافياً على يحيى القيسي لأننا ذكرناه في مطلع مقالنا بكلمات واضحة حيث قلنا ـ أطلّت على الساحة للمرة الثانية فتنة اسمها النيل أبو قرون.. والنيل أبو قرون فيما يبدو لم يكتف بالاستتابة بل يسعى جاهداً لإقامة الحد عليه!!
    والقيسي يرمينا بعدم الاطلاع، ويقول «وياريت لو أن مقارعة الحجة تكون بالحجة أو حتى عن معرفة وبينة بما يحاجج به بل إن الوصفة للتهم جاهزة.. وأبرزها التشيع، وهي تهمة أصبحت مكررة ومجترة وعفا عليها الزمن.
    وطبعاً هذا كلام لا يساوي شيئاً ولا يحتاج منا إلى رد بل لا يحتاج من أحد إلى أكثر من أن يقرأه مرة واحدة ليدرك حقيقة القول وحقيقة القائل.. ولا أفهم معنى أن التهمة أصبحت مكررة ومجترة وعفا عليها الزمن!! هل معنى ذلك أن التهمة بالتشيُّع قبل قرون أصبحت الآن غير صالحة للتداول حتى وإن ظهر شيعة روافض يطعنون في الصحابة وفي أمهات المؤمنين؟!
    ما هذا؟ هل هذا حوار فكري؟ هل هذا علم؟ هل هذا فقه؟ ما هذا بالله عليكم؟!
    هل هناك عبثية أكثر من هذه؟
    وبالله عليكم دلوني على ما فهمتموه من العبارة التالية التي وردت في مقال هذا الكاتب الذي يصف نفسه بأنه روائي وصحفي وأمين عام رابطة «القلم» الدولي بالأردن، دلوني منها على فهم أعتمده وأحاور القائل على أساسه فأنا والله لم أفهم هل يتزندق أم يدافع عن الزندقة.. قال الأستاذ القيسي :«إن من يعيد قراءة البخاري ومسلم أو ينتقد صحابياً أساء للنبي الكريم صلى الله وبارك عليه وآله يصبح شيعياً مدعوماً من إيران أو كافراً مارقاً من الدين ينبغي أن يُقام عليه حد الردة ويطلب الاستتابة!
    ما معنى «يعيد قراءة البخاري ومسلم» يعني يعيد فهمهما على غير ما فهمه السلف الصالح واجمعت عليه الأمة؟ أم أن مجرد إعادة القراءة فيما يدّعيه القيسي تعبر عن خصومهه «الذين هم نخن» تعتبر زندقة.
    وما معنى قوله «ينتقد صحابياً» ما هو هذا الانتقاد؟ وكيف يكون؟ أهو فيما يجوز فيه النقد أم فيما أثبته لهم الكتاب المحكم والسنة المطهرة؟ أم هو الإزراء عليهم ولعنهم وتكفيرهم واتهامهم بالمنكرات من قتل وفسق وفجور وشذوذ؟
    وماذا يعني بقوله «من ينتقد صحابياً أساء للنبي؟» هل يعني أن نقد الصحابي يعتبر إساءة إلى النبي وهو يظن خلاف ذلك أي أن نقد الصحابي لا يعد إساءة للنبي صلى الله عليه وسلم.. وهو فتح للباب على مصراعيه للنيل من نَقَلَة الوحي وحَمَلَة السنة وسادة الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم؟
    أم لعله يقصد أن صحابياً أساء إلى النبي وأن من نقده «يعد شيعياً مدعوماً من إيران» وهل أساء صحابي قط إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا فيما ورد عن الشيعة الذين يغالون في حب آل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ليتجاوزوا بهم مرتبة النبوة ومرتبة الملائكة؟


    إن العبارة غير متماسكة من حيث البناء اللغوي ولكن الشنشنة الشيعية واضحة في عدم الترضي على الصحابة وكذلك في الاستهانة بالتعرض للصحابة بالنقد وإن ذلك لا يعد إساءة للنبي صلى الله عليه وسلم أو في الاحتمال الآخر بأن هناك من الصحابة من أساء للرسول صلى الله عليه وسلم وأن الشيعة هم الذين غضبوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا في الصحابة ما قالوا.. حتى كفروهم جميعاً إلا ثلاثة أو أربعة منهم.
    إن الذي لا شك فيه أن الأستاذ يحيى القيسي قد سقط في شر أعماله لما تعرض لـ«الانتباهة» ولكتابها أولاً، ثم أردف ذلك بالثناء العاطر على النيل أبو قرون ووصفه «بالمفكر السوداني والمجدد المجتهد ولا سيما بعد صدور كتابيه الأخيرين «نبي من بلاد السودان» و«الإسلام والدولة» ولقد تجرأ الأستاذ يحيى القيسي ونعت كتاب الإنتباهة بأنهم «مرتزقة»


    ولا تكاد سقطات الأستاذ يحيى القيسي تقف عند حد حتى أنك تشعر بأن الرجل يحاول جاهداً أن يدلك على مقاتله ويكشف لك عن «كعب أخيل» حتى لكأن القيسي كله كعب وفي كل موضع منه مقتل.
    اسمعوا له يقول إنه قرأ «كل كتبه واطلعت على أفكاره من قريب فلم أجد فيها إلا ما يدعو إلى المحبة وللتفكر بإعادة قراءة الدين الإسلامي وتنقيته مما ألصق به عبر القرون الطويلة من إساءات».
    إذا كان هذا هو أسلوب ونمط كتابة رئيس رابطة القلم الدولي في الأردن فعلى الرابطة أن تنصب صيواناً للعزاء وتتلقى فيه التعازي في طيب الذكر القلم الأردني الذي طالما أتحف الدنيا بروائعه وإشراقاته وعليها تعداد مآثره وإن لم تستطع فنحن لها..
    وإن لم يكن الأمر كذلك.. ولا أظنه كذلك ـ فلتحتسب هذا المجترئ على الله المدعو يحيى القيسي لأنه وبعد الانتهاء من ردنا عليه فلن يبقى منه شيء.. ولا في النيل أبو قرون.

    والله المستعان ـ يتبع

    ----------------


    وقيع الله حمودة شطة
    تسجيل الحركة الشعبية يسقط النظام
    الخميس, 27 تشرين1/أكتوير 2011


    الانتباهة


    .وا عجباً!! وسبحان الله!! مَن مِن أهل السودان ومن من أبناء هذه الأمة المجاهدة لا يدرك أن مشروع الحركة الشعبية لتحرير السودان »من الإسلام والثقافة العربية« مشروع إلحاد وكفر بائن.. قام على أيدلوجية تقدس العرق والجهة واللون على حساب الدين واحترام رأي الأغلبية؟ وأن الهالك قرنق - لعنة الله عليه - حيث أسس هذه الحركة العنصرية الإقصائية كان قد امتلأ حقداً وكراهية لكل ما هو إسلامي وعربي.. ولذلك كتب في دستور الحركة الشعبية وهو يعرف الهدف من مشروع السودان، قف تأمل أيها القارئ العزيز.. هو »التدمير الشامل للنموذج الإسلامي والعربي في السودان».. وقرنق هذا هو تلميذ القائد الجنوبي الشهير «بوث ديو» الذي قال «لو كنت شمالياً لانتحرت» وقرنق هذا حضر وشاهد مجازر التطهير العرقي التي جرت للمسلمين والعرب في إمارة زنجبار في وسط وشرق إفريقيا سنة 1964م أيام كان يدرس في المرحلة الثانوية في تنزانيا قبل أن تمنحه أمريكا منحة دراسية للماجستير والدكتوراه في جامعة »أيوا« بالولايات المتحدة الأمريكية.. وقرنق هذا استخدمه مجلس الكنائس العالمية كأداة من أدوات الاحتلال الجديد ومدخل من مداخل التنصير في إفريقيا بالرغم من أنه لم يكن متديناً وإنما كان شيوعياً ملحداً.. وعلمانياً يكره الدين والتدين باطلاً كان أو حقاً.


    ومن من أهل السودان، أو دارسي التاريخ السياسي للحركة الشعبية ينكر هذه الحقائق؟ إلا أن يكون شيوعياً خبيثاً.. أو علمانياً فاسقاً.. أو عميلاً أمريكياً مأجوراً.. أو جاهلاً مغموراً متمحوراً.. أو طابوراً خامساً معلوماً.. أو سفيهاً متخاذلاً.. أو أبله معتوهاً.. أو مجنوناً معذوراً.. ودون ذلك لا أحد من أهل السودان وأبناء هذه الأمة لا يدرك خطر الحركة الشعبية على مستقبل الإسلام والعروبة في السودان وهو مشروع احتلال جديد تقف وراءه الحركة الصهيونية العنصرية والجماعة الماسونية والطاغوت الأمريكي وتنزله إلى واقع التطبيق الحركة الشعبية بالوكالة التي هي الأخرى تستخدم أدوات خبيثة وأيدي ملطخة بدماء العمالة كجماعة قوى الإجماع الوطني التي يقودها الزنادقة وفجرة العلمانيين وحثالة شيوعيين.. وحفنة من »الضكور« الاباحيين.. ومجموعة مجرمة من انتهازيين منافقين يدعون زوراً وكذباً بإسلاميين وهم في الواقع عبدة الطاغوت الأمريكي يحجون إلى البيت الأبيض في واشنطون ومحافل ماسونية في أوروبا وفيهم سياسيون ودبلوماسيون وأخبثهم إعلاميون كبار جُندوا من قبل الـ CIA والموساد لتمييع قيم الإسلام ونشر الفوضى والإباحية وسط الشباب والنساء من خلال منظمات وجمعيات انسانية وحقوقية في صورة سافرة ثم الاتكاءة على قانون المنظمة الدولية الطاغوتية التي صارت قوانينها تطبق في مجال حقوق الإنسان أكثر من نصوص القرآن وكليات الإسلام وتلك جريمة نكراء «الحكم بغير ما أنزل الله» والله تعالى يقول: «إن الحكم إلا الله» ويقول: «فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا» وهنا نطرح الأسئلة التالية..



    يا أهل الإنقاذ الوطني.. يا أصحاب المشروع الحضاري الإسلامي.. لماذا ذهب هؤلاء الشهداء الشهيد إبراهيم شمس الدين، الشهيد الزبير محمد صالح، الشهيد عبد السلام سليمان، الشهداء علي عبد الفتاح، هيكل، المعز عبادي، عبد المنعم شطة، محمد أحمد الكلس، محمد عبد الله خلف الله، يوسف سيد، ابو دجانة، و... و... أليس العهد كان معهم حيث بعثوا الدفاع عن حياض الأمة وسيادة الوطن وقهر العدو ورفع راية الجهاد وحماية العقيدة والدين؟ ثم ثمة سؤال آخر على ماذا قاتلتنا الحركة الشعبية؟ أليس باسم تحرير الأرض وبعقيدة عسكرية قائمة على العداء للشمال المسلم وثقافته العربية.. ألم توقف الحركة الشعبية بعد مجيئها إلى حكم الجنوب عقب اتفاقية نيفاشا تدريس التربية الإسلامية واللغة العربية؟.


    وبعد انفصال جنوب السودان ويوم إعلان الدولة الجديدة قال سلفا كير إنه لن ينسى دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وهذا ما حدث وما قصة دخول إبراهيم الماز ناحية دارفور إلا خير شاهد وإشعال الحلو للأوضاع في جنوب كردفان وعقار في النيل الأزرق لم يتم إلا بدعم من قيادة الأركان بالجيش الشعبي في دولة جنوب السودان.. كما أن قوى إجماع جوبا ليس لها قوة إلا بدعم من دولة الجنوب وهذا يضعها في قائمة العمالة والخيانة الوطنية بالرغم من أن الحكومة لم ترفع رأساً في هذا الأمر. واليوم القضايا الأكثر إلحاحاً هي إصرار قادة الحركة الشعبية على البقاء في شمال السودان بعد أن اختار شعبهم الانفصال بإرادته وذلك من خلال التحدث عن مشروع السودان الجديد وإطلاق دعوى زائفة أن الحركة الشعبية فكرة أممية فليحدثنا هؤلاء المجرمون أين يوجد موضع قدم لهذه الحركة خارج السودان حتى تقارن بالحركات الإسلامية بين مصر والسودان مثلاً أو التيارات القومية الأخرى على ضلالها هي الأخرى.



    إن تلكؤ حكومة المؤتمر الوطني عن إصدار قرار واضح بحظر نشاط الحركة الشعبية ومنع تسجيلها ضمن قائمة قوى الأحزاب السودانية سوف يجلب لها مزيداً من الضعف حتى وسط جماهيرها دع عنك مجموعة ضغط فعّالة مثل منبر السلام العادل.. بل إن هذا التعامي عن هذه الجريمة النكراء سوف يجلب ربيعاً عربياً سودانياً من داخل النظام نفسه.. والطريق الخاطئ الذي يسير فيه المجلس الوطني الذي أذعن للجهاز التنفيذي والسياسي لحكومة المؤتمر الوطني يقود البلاد إلى كارثة وفراغ دستوري ولا نعرف عقباه.
    فالمجلس الوطني رغم بيان مجلس شؤون الأحزاب الذي أكد عدم قانونية تسجيل حزب الحركة الشعبية لا يزال خالداً الى الأرض منبطحاً في صورة يندى لها الجبين والذي كان يأمل فيه أن يكون حارساً لحمى الشعب الذي اختاره وليس أشواق حكومة المؤتمر الوطني.


    إن حزب الحركة الشعبية الذي أودع أوراقه لدى مجلس شؤون الأحزاب غير مؤهل للتسجيل بنص قانون المجلس نفسه ومثال المادة »14« ح التي تقول »لا تنطوي وسائله لتحقيق أهدافه على إقامة تشكيلات عسكرية سرية أو علنية سواء بداخله أو بداخل القوات المسلحة أو أي من القوات النظامية الأخرى» وهذه المادة تدين الحزب الجديد.. فمن الذي يقاتل القوات المسلحة والمجاهدين في جنوب كردفان والنيل الأزرق ومن هم قادة المتمردين ومن أين يأتيهم الدعم والمادة »14« نفسها الفقرة ي تقول «لا يكون فرعاً لأي حزب سياسي خارج السودان» السؤال الأهم لماذا وردت كلمة تحرير السودان في النظام الأساسي للحزب الجديد.. ومِن مَن يتحرر السودان الشمالي الإسلامي بعد انفصال جنوب السودان؟ أليس هذا هو شعار الحركة الشعبية الأم التي قادها الهالك قرنق؟ أليس هذه أيدولوجيتها القديمة نفسها «مشروع السودان الجديد»..


    إن أي تهاون من الحكومة أو مجلس شؤون الأحزاب في حسم ملف هذا الحزب يقود الى كارثة أمنية وسياسية، وعلى الحكومة أن تستعد لعقباها.. وليس هناك إلا خيار واحد وهو منع تسجيل هذا الحزب وقبول الطعن المقدم من جهات عديدة، في مقدمتها منبر السلام العادل.. وهذه الجهات عبارة عن أفراد ومنهم أعضاء كُتبت أسماؤهم في سجل الحزب الجديد وهم أكدوا عدم علمهم بذلك.. وهذا يعني أن حالة تزوير قد وقعت في كشف حزب العملاء والطابور الخامس وبقايا التمرد الآثم. وهنا من الأهمية القصوى على جميع الأئمة والدعاة وطلاب العلم الشرعي والعلماء أن يهبّوا لإشعال منابر الجمعة وتحريك الرأي العام المسلم نحو هذا التصعيد الخطر في ملف تسجيل الحركة الشعبية في شمال السودان.. والحزب عميل لدولة أجنبية ويتلقّى الدعم المالي والعسكري من هناك.. فضلاً عن ذلك يحرض على الإباحية وإهانة شعائر الإسلام وحدوده وأحكامه.
    وعلى جماهير وعموم الشعب أن يستعد لتصعيد هذه المواجهة فإما لا حركة شعبية في شمال السودان أو الطوفان لحكومة الإنقاذ التي تخلّت عن مبادئ الإنقاذ وعهد المجاهدين الذين مضوا في طريق هذه المبادئ.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 08:21 AM

ناصر الاحيمر
<aناصر الاحيمر
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    جمهورية جبال النوبة 4

    ناصر الاحيمر بيتر جانو
    [email protected]

    النجمة او الهجمة كلمتان مليئتان بالثقة لايدرك مغذاهما الاالعظماء لانهم يدركون ماذا يريد شعبهم ,عندما اقول ان عبدالعزيز ادم الحلو ملهم الشعب لم يفهمونني الاعراب, وفي هذة المقال ساشرح لهم مغذي كلمتا النجمة او الهجمة من خلالة سيدركون عظمة هذا الرجل الملهم لشعب الهامش, ان النجمة كان يدرك تماما انة سيكسح المجرم هارون في الانتخابات , وكان يدرك ان المؤتمر الوطني سيرفض ذالك الفوز الكاسح ,ومن ذالك الرفض ستكون هجمة وانة واثق سينتصر في ذالك الهجمة لانة يدرك ماذا يريد شعبة , لماذا هذة الثقة المفرطة نسبة ان قسوة التاريخ العربي مع النوبة قد علمهم ان للاعراب سياسة قذرة يصعب تغيرها وان ايجاد صيغة مثلي للتعايش السلمي امرا عسيرا بل انما مستحيلا في كل التقديرات قد تجاوزة التقديس الديني نسبة ماحصل في دارفور خير دليل علي ذالك الاستحالة ان الجنجويد اعراب مسلمين وان الدارفورين افارقة مسلمين ان التنكيل والاطهاد المدروس المتجذر في نفوس الاعراب بمصطلحاتهم المريضة , اولاد جعل, اولاد عرب ,انا حر , كانما هم خلقهم اللة والافارقة السود خلقهم الشيطان , هناك الكثير وراء تلك الانفجارات البركانية ولكن الجرثومة الاساسية هو اوهام النزعة العربية وهي وراء تلك الكوارث المصتعصية وقد فشلوا ساسة الاعراب المتواليين علي السلطة في تكوين هوية سودانية يرضي العربي والافريقي ان لم يفيقوا من غيبوبتهم الدينية العربية سيؤدي ذالك الي طوفان السود الافارقة , وبعد ذالك سيجدوا انفسهم خارج ذالك الوطن الاسود رغم سواد بشرتهم ان الاعراب قد اذل الشعب الافريقي, ان ذلها فاق ظلمها وقسوتها وجبروتها وانانيتها الصفة الانسانية , انني اساءلكم اي ثمن ستقدموا لاهلنا في دارفور لاعيفاعكم, باي شئ نسيان المرارة التي صنعتمؤها لهم بكيدكم التي تتنصل لة كل الديانات السماوية والاعراف الانسانية قد ازقتم شعب دارفور اقسي انواع التنكيل والتذليل ومازلتم تتبجحون بناطقكم الفاسد الطيب مصطفي , اتعتغدون لم يوجد امثال الطيب مصطفي عند الهامش لكشف اسراركم اتعتقدون ان الهامش لم يدرك خبائثكم وحقدكم هناك مليون الطيب مصفي وعشرة مليون مثقف عند الهامش يدرك افكاركم العوجاء المسمؤمة حينما يحين ساعة الصفر سينغضون عليكم داخل ابراجكم التي بنيتمؤها من ارق جبينهم وفوق جثثهم انتم طبقتم المقولة الخبيثة التي تقول من اجل الوصول الي القمة امشي فوق جثث الابرياء

    حقا يضحكني امركم العجيب الم تتعلموا لعبة الشطرنج مازلتم موهوسون بصنع انتصارات , احتفظوا بدنانيركم الي يومكم الاسود قريبا لاتضيعوها بشراء الذمم من الخونة ابناء النوبة الذين باعوا ثقافتهم المسطر التليد قبل سبع الف سنةلم تنجحوا ايها الاعراب , ان الحرب في الجبال هو حرب الهوية والارض ليس حرب السلطة والجاة اقسم انكم ستفشلون , لاتعتقدوا ان من باع اهلة وحضارتة سينفعكم , ان شعب نوبة علي كبرياء حضارتهم مغرورون لاينهزمون منذ تاربخهم التليد , اما الخونة من ابناء النوبة سندوسهم بارجلنا وسنطرححم علي الارض عاريين وسيحلل اجسامهم تاريخنا التليد ان انتصارات النوبة المجلجلة لم تاتي من فراغ بل سخطهم لسياسات الاعراب الرعناء قد توحد خطابهم الاعلامي في الداخل والخارج قد التفوا جميعا خلف قيادتهم الرشيدة في الاراضي المحررة عاصمتها مدينة كودا الصمود , اود ان اوضح لكم الحقائق التي ترفض اذانكم من سماؤها وان سمعتموها عنوة ترفض عقولكم استيعابها , ان لحظة تغير النظام الفاشل مقبل , لماذا لاتعترفون بفشلكم الواضح لايمكن ان يكون ثمة نقاش سياسي وطني بلامس القريب ان رئيسكم الراقص رفض اتفاقية اديس ورفض الاعتراف بالحركة الشعبية قطاع الشمال , واليوم بكل وقاحة بعد الهزيمة المدوية وبعد مبايعة الهامش لقائد الملهم عبدالعزيز وذالك المباركة من قادة التحرر في السودان صاحب المبادي القوية الاستاذ عبدالواحد احمد نور وقائد المحنك الفذ البطل مني اركو مناي والداهي الماكر لسياستهم الدكتور خليل ابراهيم بكل تاكيد العقلية العربية لم يصدقوا التغيير المقبل هؤلاء الطغمة الانقاذيين المشاغبيين لسياسة الدةلية قد حان الاون لقطع راسها واسكات فمها الثرثارة هرجلت كثيرا علي الشعب السوداني بكلمات قوقائية عنصرية استفزازية لم يكن مالوفا في مجتمعنا من قبل كلمات قد انتجتها كيانهم العنصري البغيض مثل لحس الكوع, وتحت جزمتي, من يريد السلطة ويحمل السلاح انهم شلة عمياء ادخلوا الوطن في ليل دائم قد اوصلوا الوطن الي سن الشيخوخة نقل الشعب السوداني الي الياس الجماعي ان هذة الحكومة يرجعني لقصيدة لشاعر هنري ميشو بيت شعر يقول

    soirs soirs que de soirs pour un seul matin امسيات امسيات كم مساء لصباح واحد , هذا الصباح الواحد مقبل ستكون صباح الامل لامل والتغيير صباح افريقية عربية صباح العدالة الانسانية ان هذة الثورة التي انطلقت في الجبال هي ثورة الالهام من الملهم ليس تغير النظام فحسب هي ثورة تغير علاقة الزمن بالوطن واعادتة كتابة التاريخ الجديد الملهم بالبطولات هذة الثورة ثورة التغيير الاهداف ليعلم الطغاء مامعني التسامح والاخاء مامعني الارض لكل انسان في الحياء والحق علي من سكن هذة الثورة المقبلة لتغيير الاحاسيس المريضة التي كانت تملاها الحقد ستتغير ملامح الانتماء المتطرف ان يفهم النظام ان خطابة الديني وخداعة الروحاني قد انتهي قد يدركوا ان امبراطوريتهم الاسلامية الكاذبة المزورة قد انتهي.
    نشر بتاريخ 12-08-2011
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 08:26 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: ناصر الاحيمر)

    نحو ثورة شعب لطرد أجانب جنوب السودان .
    الخميس, 13 تشرين1/أكتوير 2011 07:30


    وقيع الله حمودة

    .الانتباهة

    الربيع العربي في السودان حان أوانه بقيام ثورة شعبية شاملة وتضامن كامل لطرد أجانب جمهورية جنوب السودان بعد أن اختاروا بأنفسهم الانفصال.. لقد رأى الناس وتابعوا مجيء وفد جمهورية السودان الذي قاده سلفا كير لعقد مباحثات مع حكومة بلادنا في مجال التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وتعزيز التعاون في قضايا الحدود والبترول.. وهذا يعني أيضاً فتح سفارة لجنوب السودان في الخرطوم ومثلها لجمهورية السودان الشمالي الإسلامي في جوبا وهو أمر يضع حدًا لخرافات الواهمين بعودة الوحدة التي قتلتنا ودمرت مواردنا ورمّلت نساءنا ويتمت أطفالنا واستباحت حرمة بلادنا وأورثتنا التخلف والفقر والمرض والجهل، وعلى الذين عبدوا الوحدة وقدسوا التاريخ المزور، وركنوا إلى حنين الجغرافيا وتناسوا دلائل الهجرة في المفهوم الإسلامي أن يفيقوا إلى رشدهم وأن يعلموا أن الانفصال هو الحل والحقيقة التي غابت عن معمل العقل السياسي السوداني خمسين عامًا.. وعلى الذين يشككون في ذلك مطلوب منهم أن يقدموا أدلة عملية وواقعية ماثلة تؤكد وجود رابط مشترك بين شعبي جنوب السودان وشمال السودان.. لن يفعلوا.. ولن يستطيعوا ولو فعلوا جاءوا بأحاديث العواطف والشجون فحسب لا العقل..
    وهذا يؤكد أن شعب السودان الشمالي عليه أن يتجاوز الحديث عن الوحدة والانفصال إلى الحديث عن مطلوبات الانفصال وقطف ثمار محاسنه في دولة خلت هويتها من التنازع والصراع وصارت سلماً للإسلام أرضاً وشعباً ونظام حكم، وتطهر لسانها من الشوائب لتبدأ مرحلة التحرير والاستقلال الحقيقي.. وعلى عموم الشعب أن يفهم أن الانفصال ينبغي أن يكون انفصالاً حقيقياً يؤكد أولاً على سيادة كل دولة في الشمال والجنوب على أرضها وموارد شعبها.. ثانياً اعتبار الشمالي شمالي والجنوبي جنوبي وأن يعامل كل واحد منهما بأنه أجنبي إن حل في غير دولته وهو المدخل الصحيح لعلاج الأزمات الاقتصادية والسياسية والأمنية والاجتماعية.



    إن وجود أجانب جنوب السودان في بلادنا بعد الانفصال خطر يداهمنا وتفريط يضر بمصالحنا وغفلة تستدعي النقاش العاجل والقرار الحاسم وهو أمر يلي الحكومة التي دفنت رأسها في رمال الغفلة والسهو والتناسي ولم تبدأ بخطوات راسخة نحو حسم ملف أجانب جنوب السودان.. لقد ضاق بهم الشعب ذرعاً.. وأن الشارع العام كله يتساءل عن سر بقاء أبناء جنوب السودان في بلادنا بطريقة غير قانونية.. الأمر الذي يهدد أمننا الاقتصادي فهنا أزمة دولار وارتفاع تكاليف المعيشة وضعف الأجور وتضخم سوق العمالة وارتفاع وتيرة الأعمال الهامشية.. ويهدد أمننا السياسي والأمني بوجود خلايا نائمة من متمردي الجنوب وأتباع الحركة الشعبية يخططون للتخريب والفوضى وإثارة الاضطرابات ونقل المعلومات إلى الأعداء.. إن وجود أجانب جنوب السودان بين ظهرانينا يمثل سيارة مفخخة توشك أن تنفجر لتدمير خطوات نهضتنا.. الأمر الذي يستدعي أهمية قيام ثورة شعبية تلازمها حملة تعبئة سياسية وإعلامية وتكييف قانوني للتخلص من الداء السام وهي حملة ينبغي أن تطول أيضاً بعضاً من رموز الحكومة المنبطحين الذين أخلدوا إلى الأرض ويخشون أن تصيبهم دائرة.. والذين سوف يهبّون لحراسة مصالحهم الخاصة على حساب المصلحة الوطنية العليا.. وهم الآن لا يهمهم ارتفاع تكاليف المعيشة والغلاء وجنون الدواء والدراسة والوقود والعقارت فهم وعيالهم وأسرهم في أوضاع آمنة بينما المواطن تطحنه رحى غلاء المعيشة وضعف الخدمات، لحقت بهذه المعاناة أزمة حادة في وسائل المواصلات بدأت أمس بوادرها بمظاهرات على شارع الغابة ومدخل جسر الإنقاذ الجديد وهذه الأزمة في بحري أشد.


    حدثنا أحد الاقتصاديين أن الوجود الأجنبي الجنوبي يستهلك أكثر من 15 خمسة عشر ألف قطعة خبز في اليوم وهذه ليست أزمة فحسب بل الأزمة في اتساع دائرة الجريمة.. وأحداث احتفال أجانب جنوب السودان بذكر القس «دانيال كمبوني» التي تحولت إلى مظاهرات وفوضى في وسط الخرطوم أدت إلى إصابات بعض المواطنين الشماليين في عقر دارهم وتهشيم زجاج السيارات ونهب يثبت بجلاء الأخطاء الفادحة التي ترتكبها الحكومة في حق رعاياها وذلك بعدم سن القوانين التي تقضي بطرد هؤلاء المخربين والمتمردين وعصابات ال(.........)ز وهو أمر رفع حالة الغضب والغليان الشعبي بسبب التهاون الحكومي يقابل ذلك صدمة حقيقية داخل برلمان الشعب «المجلس الوطني» الذي صارلا صوت يعلو فيه فوق صوت أحمد الطاهر وهجو قسم السيد وسامية أحمد محمد الذين يقودون الآن المجلس الوطني نحو الهاوية والخراب وذلك من خلال الأداء الضعيف في قضايا حسم جريمة قطاع الشمال والوجود الجنوبي وسن قوانين صارمة للهجرة.. وصار المجلس الوطني مجرد أداة ودمية يحركها الجهاز التنفيذي لحكومة المؤتمر الوطني التي تحاور الآن أحزاب الشتات والبيوتات الطائفية التي قعدت بالسودان لأجل اقتسام جديد للسلطة فيما يعرف بالحكومة العريضة والشعب يعاني.. ويعاني..


    فقد انتهت شراكة القسمة الضيزى مع الحركة الشعبية وبدأت مرحلة جديدة لقسمة جديدة مع أحزاب الأسرة الواحدة والزعامات الدينية المزعومة التي تعاني الخرف السياسي والانقسام الحاد في صفوفها.. ومن أسف بدلاً من أن تُجري الحكومة إصلاحات سياسية حقيقية وأولها تشكيل حكومة قوية تذب عن حمى الوطن ومكتسبات الأمة يبدو واضحاً أنها الآن تسير نحو الاتجاه الخطأ وما يبرز من تسريبات لا يبشر بحكومة قوية في ظل وجود معارضة متهالكة ومجلس وطني ينحصر دوره في تمرير مطالب الجهاز التنفيذي الأمر الذي يشير بوضوح لوجود شبه شلل في أداء أجهزة الحكم والتشريع وهذه حالة مشابهة لما كان يجري في دول عربية أخرى شهدت ربيعاً عربياً حرر إرادتها الوطنية وقاد إلى إصلاح سياسي ملموس في المنطقة العربية والإسلامية.



    إن وجود أجانب جنوب السودان الذين طاب مقامهم في بلادنا لدرجة صاروا معها يقيمون معرضاً للكتاب المقدس المحرف الباطل والأمر بوضوح يعني نشر الكفر والتنصير والتبشير بالكفر وعقيدة الثالوث الباطلة في ديار الإسلام ووسط أبناء المسلمين، والمجلس الوطني الذي ارتكب خطيئة كبرى وأضاع أمانة الشعب حين بصم على اتفاقية نيفاشا دون قراءة ونقاش ها هو اليوم يضيع أمانة الشعب ويقف أصم وأبكم أمام مطالب شعبية ملحة منها إنهاء فوضى قطاع الشمال وإنهاء وجود أجانب جنوب السودان وطرد ممثلي الحركة الشعبية من قبة البرلمان، فحتى بعد انفصال الجنوب وتكوين دولته المستقلة يبقى ممثلون لحكومة جنوب السودان وهي دولة أجنبية وربما معادية بعد ذلك يبقى ممثلون لها داخل قبة مجلس الشعب السوداني الشمالي المسلم.. اتقِ الله يا أحمد إبراهيم الطاهر ومن ينوب عنك وجميع ممثلي الشعب في المجلس.. وعليكم أن تدركوا أن الشعب يريد الاستقلال الحقيقي في عهد الجمهورية الثانية وإلاّ فالربيع العربي قادم ولن تجدي سيارات الشرطة والقوات المسلحة سوف تنحاز للشعب.. وعليه لابد من ثورة شعب لطرد أجانب جنوب السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 09:03 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: والواجب على من بسط الله يده من رئيس ووال ومسؤول أن يمنع هذا المنكر ويحول دون هذا الباطل، وإلا كان خائناً لله ورسوله ولجماعة المسلمين،

    يعني البشير خائن لله ورسوله.
    طيب يا (عالم) يا عبد الحي:
    اطلع الشارع واهتف:
    يسقط ...يسقط الخائن عمر البشير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 10:47 AM

أحمد أمين
<aأحمد أمين
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: عبد الحي علي موسى)

    Quote: وقيع الله حمودة شطة


    الزول المسكين ده شايله تقيله كده مالوا مع الحركة الشعبية؟؟؟
    حااة من الهذيان تدعو للدهشة (البنج بتاعه شكله تقبل (اصحي يابولاد) ولا متصنع انك مغيب لحفنة دناننير

    (عدل بواسطة أحمد أمين on 31-10-2011, 10:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 04:23 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: أحمد أمين)

    وقال وقيع الله وهو يشتم الجميع

    ومن من أهل السودان، أو دارسي التاريخ السياسي للحركة الشعبية ينكر هذه الحقائق؟ إلا أن يكون شيوعياً خبيثاً.. أو علمانياً فاسقاً.. أو عميلاً أمريكياً مأجوراً.. أو جاهلاً مغموراً متمحوراً.. أو طابوراً خامساً معلوماً.. أو سفيهاً متخاذلاً.. أو أبله معتوهاً.. أو مجنوناً معذوراً.. ودون ذلك لا أحد من أهل السودان وأبناء هذه الأمة لا يدرك خطر الحركة الشعبية على مستقبل الإسلام والعروبة في السودان وهو مشروع احتلال جديد تقف وراءه الحركة الصهيونية العنصرية والجماعة الماسونية والطاغوت الأمريكي وتنزله إلى واقع التطبيق الحركة الشعبية بالوكالة التي هي الأخرى تستخدم أدوات خبيثة وأيدي ملطخة بدماء العمالة كجماعة قوى الإجماع الوطني التي يقودها الزنادقة وفجرة العلمانيين وحثالة شيوعيين.. وحفنة من »الضكور« الاباحيين.. ومجموعة مجرمة من انتهازيين منافقين يدعون زوراً وكذباً بإسلاميين وهم في الواقع عبدة الطاغوت الأمريكي يحجون إلى البيت الأبيض في واشنطون ومحافل ماسونية في أوروبا وفيهم سياسيون ودبلوماسيون وأخبثهم إعلاميون كبار جُندوا من قبل الـ CIA والموساد لتمييع قيم الإسلام ونشر الفوضى والإباحية وسط الشباب والنساء من خلال منظمات وجمعيات انسانية وحقوقية في صورة سافرة ثم الاتكاءة على قانون المنظمة الدولية الطاغوتية التي صارت قوانينها تطبق في مجال حقوق الإنسان أكثر من نصوص القرآن وكليات الإسلام وتلك جريمة نكراء «الحكم بغير ما أنزل الله» والله تعالى يقول: «إن الحكم إلا الله» ويقول: «فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا» وهنا نطرح الأسئلة التالية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2011, 07:44 PM

Motawakil Ali
<aMotawakil Ali
تاريخ التسجيل: 26-03-2008
مجموع المشاركات: 2846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)


    جرأة و"قوة عين" شيعي سوداني !! .. بقلم: د. عارف عوض الركابي

    نشر بصحيفة الانتباهة يوم الثلاثاء 11شعبان 1432هـ الموافق 12يوليو 2011م



    قرأنا وتعلمنا وسمعنا بل ورأينا مكانة الكذب المسمى بـ (التقية ) عند الشيعة .. وأن من أهميتها عندهم أنهم يعتقدون أن "مؤمناً بلا تقية كرأسٍ بلا جسد" !! ولطالما وقفنا على (تقيتهم) التي يمارسونها في جوانب (عديدة) في خلافهم المستمر مع سائر المسلمين في القرآن الكريم والصحابة الكرام وأمهات المؤمنين زوجات النبي الكريم وغير ذلك .
    لكن أن تصل الجرأة ببعضهم للكذب الصريح على مجتمعات بأكملها ، وليِّ عنق الحقائق الثابتة المرئية والمشاهدة .. والافتراء على تلك المجتمعات بأن يُنْسَبَ لها ما ليس فيها خدمة لمذهب الرفض !! هذا مما لم نتوقع أن (تقوى عليه العين) !! ويكتب بمداد ويسود وينشر في الآفاق ، بل ويُصَرُّ على نشره بأعلى المستويات !!
    في كتاب منشور بكثرة في مواقع (رافضية) .. ومواقع سودانية اسمه (ودخلنا الباب سجداً) لــ (مستبصر) شيعي سوداني نقرأ قوله التالي :
    (في البدء لم نجد الأهل يعرفون من الصحابة إلا آل بيت النبي ثم يأتي غيرهم في المرتبة الثانية ، وفي المدارس لم نجد ذكراً لهم بينما تربع آخرون على عرش التاريخ ، ولذلك لم نعرف عن علي الذي لا يعرف أهلنا من الصحابة غيره ، إلا نتفاً من سيرته الذاخرة بالمواقف والبطولات والقيم ، وعرفنا عن غيره من الخلفاء والأصحاب ما يصح وما لا يصح ، حقاً وباطلاً).
    في هذا النقل من الكتاب نقرأ ادِّعاءَ الكاتب أن أهله الذين نشأ بينهم لا يعرفون غير علي من الصحابة كما أنهم لا يعرفون من الصحابة إلا آل البيت !! وفي مناقشة (إسفيرية) لنا معه في منتدى (سودانيز اون لاين) معه قال ما يلي :
    (نحن نشأنا صغارا في مجتمع سني ووجدنا أهلنا يستنكرون إطلاق أسماء الصحابة من الأمويين على أولادهم ووجدناهم لا يقدمون على الإمام علي صحابيا)!!
    يخبر عن مجتمعه ويدلي بهذه الشهادة !! وأن المجتمع لا يقدم على علي رضي الله عنه صحابياً آخر !! فلا يُقَدّم ــ على زعمه ــ في هذا المجتمع على علي أحدٌ ... لا الصديق ولا الفاروق ولا عثمان رضي الله عنهم جميعاً !!
    وبذات الموضع والمناقشة في ذلك المنتدى قال : (في مجتمعي الذي نشأت فيه لا يوجد اسم أبو سفيان ولا مروان ولا معاوية ولا يزيد ...) !!!
    فبعد أن ادعى بأعلى صوته أن مجتمعه لا يقدم على علي غيره من الصحابة الكرام ، فإنه قد ادعى ادعاءً آخر حيث قال إنهم لا يتسمون بأسماء الأمويين من الصحابة .. وعدّد بعض الأسماء .. وقد أفادنا بعض وجهاء أهل قرية هذا الشيعي (الجريء) ونشروا بذات الموقع بياناً وضحوا فيه أنهم كغيرهم من أهل السنة في أي مكان يترضون على جميع الصحابة الكرام ويحبونهم ويحبون أهل البيت ، ويعتقدون أن أفضل الصحابة الكرام : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ، وأفادوا في بيانهم أن أكثر الأسماء في قريتهم هو اسم (عثمان) وذكروا بعض الأسماء الأخرى كأبي سفيان ومروان ويزيد وغيره .. وأكذبوا هذا المفتري عليهم .. وتعجبوا بشدة من هذا الافتراء الجريء عليهم وعلى مجتمعهم .. وقد أخبرني بعض أهل تلك القرية وهي إحدى قرى شمال السودان (جنوب دنقلا) أنهم قد سموا مقابر قريتهم باسم (مقابر الصحابة) .. إظهاراً لولاء أهل المنطقة للصحابة الكرام ومحبتهم وقبول تزكية القرآن الكريم لهم وسنة النبي عليه الصلاة والسلام ولما قدموه لهذا الدين العظيم.
    فهل وجدت أخي القارئ الكريم استغراباً مثل الذي وجدتُه من هذه الجرأة البالغة و(قوة العين) منقطعة النظير ..التي جاءت في كلام هذا الرافضي السوداني؟!
    فإنه قد اتجه في (افترائه) هذا إلى نوع (جديد) من الطعن في الصحابة الكرام ..!! لا أدري ما الذي ألجأه إليه ؟! وهو الذي يشتم وينتقص الصحابة الكرام بعبارات صريحة وواضحة وينشرها في المنتديات بعد أن نشرها في كتابه المذكور..ويستغل أي مجال وبمناسبة وبدون مناسبة يتجه للطعن في الخلفاء الثلاثة وبقية الصحابة الكرام .. اللهم إلا أن يكون ذلك الكذب الجريء والافتراء على الأمم والمجتمعات يعدونه (أكثر أجراً وثواباً) .. فالأجر ربما لديهم بحسب نوع الافتراء والكذب وحجمه !! طالما أن (التقية) عندهم من الإيمان وشُعَبِهِ بذلك المكان الجليل وتلك المرتبة السامية المرموقة النبيلة !!
    وأما إن أردت أن أذكر أمثلة من طعنه الصريح في الصحابة الكرام وأمهاتنا زوجات النبي الكريم .. فإن مما كتبه في كتابه (ودخلنا الباب سجداً) ما يلي :
    قال : (ولم يأْلُ علماء اليهود والنصارى الذين ادعوا الإسلام جهداً في دس الأكاذيب والخرافات التي عرفت بالإسرائيليات، وساعدهم على ذلك تلاميذهم من الصحابة والتابعين).
    فالصحابة الكرام الذين نقلوا لنا القرآن الكريم وكتبوا الوحي ونقلوا سنة النبي عليه الصلاة والسلام وأثنى عليهم الله تعالى بيّن أنه قد رضي عنهم .. وأخبر عنهم النبي الكريم عليه الصلاة والسلام أنهم خير الناس في قوله : (خير الناس قرني ) ... يصنفهم هذا (الشيعي الرافضي السوداني) بأنهم (تلاميذ) اليهود والنصارى الذين (ساعدوهم) لهدم الإسلام بنشر الأكاذيب ..والخرافات !!
    وقال : (بناء على ما تقدم نستطيع القول إن الصحابة بشر اعتياديون خصهم الله بصحبة نبيه الأكرم ، فمنهم : من أحسن الصحبة وأخلص الولاء ، ومنهم من أضاع الفرصة منذ البداية ، ومنهم من نكث غزله من بعد قوة أنكاثاً. وبالتالي : ليس غريباَ أن يكون (المخلصون) هم (الأقلون عدداً) ، وأن تنقلب (الأكثرية) على الأعقاب وتتجاهل وصية النبي أو تقوم بتأويلها بما يتفق مع مصالحها وأهوائها ثم تزعم أنها ما أرادت بما فعلت إلا إصلاحاً).
    وهذا الرافضي بأقواله هذه هو مقلد لأئمته الذين فُتِنَ بهم .. وردَّد ترهاتهم .. وأباطيلهم .. فادعى ظلماً وجهلاً وعدواناً أن (أكثر) الصحابة الكرام قد ارتدوا عن دينهم .. ولم ينجو منهم إلا (القليل)!!
    وقال أيضاً : (وبالمقابل تمددت السيرة الذاتية لبعض نساء النبي وتضخمت حتى كدنا نظن أنهن أنبياء أو أنصاف أنبياء ، ذلك أن التاريخ إنما كتبه أعداء أهل البيت وفي عهود ساد فيها أعداؤهم من الأمويين والعباسيين).
    إن الأحاديث التي وردت في الصحيحين وغيرهما من كتب السنن والتي تضمنت فضائل أمهات المؤمنين زوجات النبي الكريم ينظر إليها هذا الرافضي (الجريئ) على أنها من (تأليف) أعداء أهل البيت من الأمويين والعباسيين ..!! ولا يخفى أن الشيعة الاثني عشرية لا تعترف بالصحاح ولا السنن ولا المسانيد التي عند أهل السنة والجماعة بل هذه الفِرقَة تقول بتحريف كتاب رب الأرباب.. القرآن الكريم ..فما بالنا بكتب الحديث ؟!!
    وعن الخليفة الراشد ذي النورين عثمان بن عفان يقول هذا الشيعي (السوداني)!! : (تفهم كيف أن الأمويين عاثوا في الأرض الفساد في ظل دولة ابن عمهم عثمان، دون أي ردع من جانبه ، وهو الخليفة الراشد، وذو النورين ، و..و.. الخ قائمة الألقاب والأوسمة التي قلدها إياه المؤرخون؟).!!
    وفضائل ذي النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه أشهر من أن تذكر ، وقد قالها فيه النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام .. والتي منها قول النبي الكريم: (ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم ) ومنها مبايعته عنه عليه الصلاة والسلام في بيعة الرضوان ، ومنها الشهادة له بدخول الجنة على ابتلاء يصيبه ... وغير ذلك من الشهادات النبوية العظيمة لثالث الخلفاء من تستحي منه ملائكة الرحمن عليه الرضوان .. ويعبر عن ذلك وغيره هذا الرافضي (المفتري) بأنها (أوسمة) قلدها له (المؤرخون)!!فيا له من أفّاكٍ مفتون !!
    ويضلل هذا الرافضي السوداني (الأمة الإسلامية) جميعاً ويرى أنهم في (ضلال) الآن قد استمر من يوم سقيفة بني ساعدة !! وأن الدين قد حرف وأن الطابع الغالب عليه هو (الطابع الأموي) وليس (الطابع النبوي) !!! حيث يقول : (ومما يزعزع الثقة بالتراث ويجعل الاطمئنان إليه أمراً ساذجاً، أن القرون الأربعة عشر التي تلت رحيل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت حافلة بالفتن والمؤامرات التي استهدفت الإسلام فكراً ونظاماً، وأن التفسير والحديث والتاريخ، كل ذلك كان خاضعاً لأهواء السلاطين الذين انتحلوا الإمامة وإمرة المؤمنين تجاوزاً وعدواناً، ووجدوا من العلماء من يعمل لخدمة مصالحهم بالتزييف والتحريف فلم يسلم من التراث شيء، وعبر هذه القرون الطويلة وصل الدين إلينا مثقلاً بالغث والثمين، فاقداً لأصالته ونقائه، يغلب الطابع الأموي فيه على النبوي).
    فهو يضلل الأمة جميعاً إلا من كان على مذهب الرافضة ولذلك فإنه قد حث في مقدمة كتابه هذا (ودخلنا الباب سجداً) حثّ الشيعة لأن يجتهدوا ويضاعفوا الجهد لنشر مذهبهم الذي يقوم على الطعن في الصحابة الكرام والتشكيك في مصادر التلقي عند المسلمين !! حيث يقول : (أما القارئ الشيعي فهو الآخر معني بما نكتب، وإن كانت الرسالة الأولى التي تُوجَّه إليه هي رسالة عتاب، خاصة للعلماء منهم، هذه الرسالة توجد لدى كل مستبصر عرف أهل البيت من بعد طول احتجاب عنهم، وفحواها: لو أنكم تضاعفون الجهد حتى يتبين أمر الولاية لأهل البيت، لما لبثنا أنضر أيام شبابنا لا نكاد نعرف عنهم شيئا، فهلا اتخذتم من التبليغ رسالة تؤدون بها الشكر لله تعالى أن من عليكم بنعمة الولاية؟ وباطلاعكم على هذا النوع من الكتب التي تحوي تجارب الاستبصار، تعرفون كيف أن التبليغ هو من أجلّ الأعمال التي يعبرِّ بها الموالي عن حقيقة انتمائه وصدق ولائه).
    وإن كان أمر هذا الشيعي لا يستحق أن تسود فيه صفحات ولا أن يُضيّع به وقت القارئ الكريم حيث إن مجتمعه الذي يعيش فيه وهو على تشيعه ورفضه هذا لسنوات طويلة قد رفضه ذلك المجتمع الكريم ، وعزله ولم يستطع أن يؤثر فيما نعلم في طفل صغير فضلاً عن غيره ، ولم يستطع نشر هذا المذهب المفضوح .. إلا أنني وقد تابعت قبل أيام وقرأت بعض ما كتب بشأن النيل أبو قرون ..وبراءة كثير من آل أبو قرون منه ومن مذهبه القبيح ومنهجه السيء ، فتذكرت هذا الرافضي المفتون .. كما أنني اطلعت على بعض أنواع (التقية الحديثة) فأردت أن يقف القارئ الكريم على نموذج لنوع آخر من الكذب على الأمم والشعوب والمجتمعات بــ (قوة عينٍ منقطعة النظير) ..
    والثقة متوفرة وكبيرة في مجتمعنا الكريم الذي رُبِّيَ على حب الصحابة والقرابة جميعاً ، وعلى قبول تزكية القرآن لهم ، والتسليم لما أخبرت به عنهم سنة ولد عدنان عليه أفضل الصلاة والسلام .. فالثقة كبيرة ولله الحمد .. والواقع خير وأكبر دليل مشاهد في رفض المجتمع للعقائد التي روّج لها ابن سبأ والتي تتخذ من الحرب على الصحابة الكرام وأمهاتنا زوجات النبي وتجعل ذلك لديها أهم المهمات وأولى الأولويات ، لأنه بإسقاط الناقل يسقط المنقول !! والمنقول هو الكتاب والسنة .. كما أخبر بذلك إمام دار الهجرة وإمام مذهب بلادنا مالك بن أنس إمام دار الهجرة رحمه الله..حيث قال : (إنما هؤلاء أقوام أرادوا القدح في النبي - صلى الله عليه وسلم- فلم يمكنهم ذلك، فقدحوا في أصحابه حتى يقال رجل سوء و لو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين).
    وقديماً صرح بذلك أحد الزنادقة فيما رواه الخطيب البغدادي في تاريخه .. عن أبى داود السجستانى قال : "لماء جاء الرشيد بشاكر - رأس الزنادقة ليضرب عنقه - قال : أخبرنى ، لم تعلِّمون المتعلم منكم أول ما تعلمونه الرفض - أي الطعن في الصحابة - ؟! قال: إنا نريد الطعن على الناقلة ، فإذا بطلت الناقلة ؛ أوشك أن نبطل المنقول"
    ورحم الله القحطاني الأندلسي الذي قال في نونيته معبّراً عن جميع أهل السنة في كل زمان ومكان :
    حُبُّ الصحابة والقرابة سنةٌ **** ألقى بها ربي إذا أحياني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2011, 11:07 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: Motawakil Ali)

    الإرهابيون والتكفيريون.. والصورة المقلوبة «2» .
    الثلاثاء, 01 تشرين2/نوفمبر 2011 08:29

    الانتباهة
    سعد احمد سعد

    تدلى علينا من سماء لا نعرفها شخص اسمه يحيى القيسي بأقوال وأحكام ما أنزل الله بها من سلطان.. ورأينا قلمه يطيش فوق الصفحة لا يعرف حقاً ولا باطلاً.. ولا يرعى حرمة.. ولا يأنف أن يصيب نفسه بما يكره وبما يقيم عليه الحجة.. رغم أنه ينسب نفسه إلى رابطة القلم الدولي في الأردن ويصرِّح بأنه أمينها العام..
    قلنا بالأمس إنه زعم أنه قرأ كل كتب النيل أبو قرون فلم يجد فيها «إلا ما يدعو إلى المحبة والتفكير بإعادة قراءة الدين الإسلامي... إلى آخر مقالته البائرة..
    والمعنى المدسوس في «إعادة قراءة الدين الإسلامي» هو إعادة النظر في أحكامه البشرية قبل ألف وخمسمائة عام إلا قليلاً.. وتلقته بالقبول.. ويأتي هذا الوبر المسمى النيل أبو قرون ليعيد قراءة الدين الإسلامي اليوم..
    ونسأل الأستاذ يحيى القيسي الذي يقول إنه قرأ كل كتب النيل أبو قرون.. هل قرأت كتابة «رسائل إلى أحبابي»؟ إذا كنت قد قرأته فلماذا تخالف فيه رأي ثلة من أهل العلم وأهل الدعوة وأهل الفكر وأهل الحكم من أهل السودان؟
    نحن نقول لك إننا قد قرأنا هذا الكتاب.. ولكننا لم نقرأ حتى الآن كتابيه «نبي من بلاد السودان» و«الإسلام والدولة».
    لأنهما ممنوعان في السودان ولم يحصل لهما صاحبهما على رقم إيداع يأذن بدخولهما إلى السودان..
    أما في كتاب رسائل إلى أحبابي.. فهل تدري من تخالف بقولك هذا؟
    استعد لقراءة هذه الأسماء وتيقن أن هؤلاء لا يجتمعون على باطل.. ولا عرف عن واحد منهم يوماً أنه يقف مع الباطل أو يتلجلج في الوقوف مع الحق.. وهم:
    1/ أ.د أحمد علي الإمام ـ مستشار رئيس الجمهورية للتأصيل.
    2/ د. عصام أحمد البشير ـ وزير الإرشاد والأوقاف
    3/ الشيخ محمد علي الطريفي
    4/
    5/ د. أحمد إسماعيل البيلي
    6/ الشيخ حسن أحمد حامد
    7/ مولانا حافظ الشيخ الزاكي
    8/ د. أحمد خالد بابكر
    9/ د. خضر عبدالرحيم
    10/د. عبد الحي يوسف
    11/ الشيخ محمد إبراهيم حسن
    لعلك يا أستاذ يحيى القيسي تعجب أولاً لماذا تركت مكان التوقيع الرابع خلوًا ولم أذكر صاحبه!!
    ولعلك ثانياً تعجب على أي شيء وقع هؤلاء السادة الجلة من العلماء؟!!
    إقرأ بتمهل هذه الوثيقة الصادرة من مستشارية رئيس الجمهورية لشؤون التأصيل لتجد الإجابة عن السؤالين أعلاه.. واستعد بعد ذلك لتحل محل النيل أبو قرون على السفود.
    فها أنت أيها المتحامل على الإسلام وأهله تدافع عن النيل أبو قرون في أمور وخطايا قد اعترف بها هو نفسه وأقر بذنبه فيها وأعلن التوبة منها وهي موجودة في كتابه «رسائل إلى أحبابي».
    وقد أقر كل ذلك بكلماته هو لا بكلمات أُمليت عليه ولا أُجبر على الاعتراف بها.
    والنيل أبو قرون يعترف أيها المتعامي ويتوب عن:
    ـ إنني أعلن البراءة من الوقيعة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتهاك حرمتهم وإساءة الأدب معهم خاصة أبي بكر وعمر وطلحة وعائشة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهم أجمعين.
    ـ وإنني زكيت من هو أهل لأن يكون في الدرك الأسفل من النار
    ـ خالفت الحق في تفسير قوله تعالى «عبس وتولى» وإنها نزلت في النبي صلى الله عليه وسلم .
    ـ وإني أستغفر الله وأتوب إليه من هذا القول والفعل والاعتقاد وأشهد إني أحب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً لا سيما أبا بكر وعمر وطلحة رضي الله عنهم هذا كله مسطور أمامك ولكنني أزيدك غمًا بتكراره وإرغاماً لأنفك.. وأزيدك غماً بأن الشخص الذي قرأت كتبه ولم تجد فيها إلا المحبة والتفكير في إعادة قراءة دين الإسلام نفس ذات الشخص يقول محذرًا أمثالك من البسطاء .
    ـ كما أخذر إخواني المسلمين مما في هذه الرسائل وأنبههم لخطورة ما فيها ومنع تداولها وأحذرهم من كل عقيدة فاسدة تدعو إلى الخروج عن معتقد أهل السنة والجماعة.. وأؤكد التزامي بهذا المنهج وعدم الخروج عليه.
    أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الطائعين والطائعات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات.
    وأختم هذه الحلقة وإذا بقي فيك بعدها بقية فإلى الحلقة القادمة بإذن الله.



    -------------

    الإرهابيون والتكفيريون.. والصورة المقلوبة «3» .
    الأربعاء, 02 تشرين2/نوفمبر 2011 08:14

    .سعد احمد سعد
    الانتباهة

    الأستاذ يحيى القيسي روائي وصحفي وأمين عام رابطة «القلم» الدولي في الأردن قُبض عليه متلبِّساً بالتسكُّع والتلصُّص في أحراش التأصيل الفكري التي ظلّ يسمع كثيراً عن بعض أسمائها أو مسمياتها لكنه لم يرتد أبداً حيًا من أحيائها ولا سلك طريقاً من طرقها.. ويبدو أنه ظن أنها تماماً مثل الرواية يمكن أن تكذب فيها كما تشاء وتختلق من الأشخاص والأحداث بقدر ما تسمح لك نفسك.
    ومن عينة تسكُّعه وتلصُّصه في دروب التأصيل الفكري وكيف ضلّ في تلك الدروب مع أنها معبّدة ومضاءة وممهّدة للسالكين.. من ذلك سخريته بمصطلح السلف الصالح اسمعوا لهذا المتأتّي على الجلة من سلف الأمة كيف يسخر من سادته وقادته وأولياء نعمته..
    يقول يحيى القيسي:
    وأصبح الفكر السلفي الإقصائي متسيداً المشهد، لا يقبل الاختلاف ولا التفكر، بل القبول بأن يُحكم المسلمون في القرن الحادي والعشرين من القبور، فكلام ما يسمى «بالسلف الصالح» عندهم لا يأتيه الباطل ولا يقبل النقض وكأنهم أنبياء جدد.. وهذا ما قاد في النهاية إلى أن يصبح الإسلام اليوم تهمة في شتى أنحاء العالم بدعوته إلى قتل الآخرين، وعدم التعايش مع الحضارات والرسالات السماوية الأخرى، ولا يعدم الغرب اليوم الكثير من الأمثلة على هذا الأمر مما تزخر به كتب المسلمين أنفسهم»
    لقد قلت في المقال السابق إنني سأعود إلى الأستاذ يحيى القيسي إذا بقيت فيه بقية بعد نشر توبة «النيل أبو قرون» التي صاغها على لسان نفسه ووقّع عليها مع من وقَّع من الشهود.
    وكل الكلام الذي دبّجه يحيى القيسي دفاعاً عن النيل أبو قرون إنما يأتي من باب المكابرة ومن باب الشنشنة الرافضية فالقيسي يقيم الحجة على نفسه.
    ومن العجيب أن أمين عام رابطة القلم الدولي في الأردن يسخر من مصطلح السلف والسلف الصالح.. وقطعاً هو رجل معذور وعذره البين جهله بأن السلف مصطلح نبوي ورد على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم مرات.
    ومفردة السلف وردت في كتب الحديث والمدوَّنات الحديثة وفي المتون 835 مرة بالمعنيين:
    المعنى الأول ما تقدم من آباء الرجل وقرابته وقياداته الدينية والفكرية.
    والمعنى الثاني الدَّين بفتح الدال المهملة وسكون الياء المثناة التحتية.
    والقيسي يقول «وأصبح الفكر السلفي الإقصائي متسيداً». والقيسي يطلق القول على عواهنه ولا يورد شاهداً واحداً على ما يقول بل يُصدر الأحكام النهائية على أهل العلم وأهل الفكر ويظن أنه يقدم شيئاً يعتد به أو يؤبه له ولكن أقواله وتحريفاته لا تزيد على أن تكون عواءً في الخلاء:
    وإن يعوِ ذئبٌ في الخلا ونهشل.. فملأ الخلا من كل عاد ونابح
    وحتى لا نكون مثل القيسي نورد له الشواهد، ولو اتسع المجال لزدناه حتى يمقت اليوم الذي سولت له فيه الأمارة بأن يهيج ساكن هذا القلم أو يهيج أهل «الإنتباهة» أو يمس علماء السودان بأدنى أذاة من قلمه ولسانه.
    جاء في البخاري: «قالت «أي السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها» «ما كنت لأفشي على رسول الله صلى الله عليه وسلم سره فلما توفي قلت لها عزمت عليك بما لي عليك من الحق لما أخبرتني..
    قالت أما الآن فنعم.. فأخبرتني فقالت: أما حين سارّني في الأمر الأول فإنه أخبرني أن جبريل كان يعارضه بالقرآن كل سنة مرة وأنه قد عارضني به العام مرتين، ولا أرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإني لك نعم السلف» الرقم في البخاري 6286
    وجاء في صحيح مسلم بالرقم «35» على لسان عبد الله المبارك إمام خراسان وهو يقول على رؤوس الأشهاد: دعوا حديث عمر بن ثابت فإنه كان يسبّ السلف.


    وجاء في مسند الإمام أحمد بن حنبل عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: صلى عمر على أبي بكر في المسجد وصلى صهيب على عمر بالمسجد بمحضر كبار الصحابة وصدر السلف بلا نكير».
    وقال ابن نجيم المصري في «البحر الرائق شرح كنز الدقائق» في باب بحث عدم قبول شهادة من يُظهر سب السلف قال: السب الشتم والسلف كما في النهاية الصحابة والتابعون، وزاد في فتح القدير: وكذا العلماء أي هم من السلف، قال: والفرق بين السلف والخلف أن السلف الصالح هم الصدر الأول من الصحابة والتابعين.. والخلَف من بعدهم في الخير، وبالسكون «أي الخلْف» في الشر.
    والعلماء مُطبقون على أن كلمة السلف عندما ترد إنما يقصد بها الصحابة والتابعون ومن تبعهم بإحسان.. وترد كلمة السلف كثيراً في أقوال العلماء ولا يختلف في قبول معناه اثنان.. وهي عندهم من المسلّمات.
    قال النووي في شرح مسلم: قال بعض السلف بجواز الجمع في الحضر في غير مطر كما تراه في شرح مسلم للنووي.


    وفي صحيح ابن خزيمة في باب الرخصة في الجمع بين الصلاتين في الحضر وفي صحيح ابن حبان أيضاً ـ واختلف السلف في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم ربه.. قلت وهو المشهور في الخلاف بين عائشة رضي الله عنها وابن مسعود وابن عباس وغيرهم من الصحابة.
    ووردت مفردة السلف الصالح اثنتي عشرة مرة في متون الحديث ومنها ما ورد على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم في ترجمة عثمان بن مظعون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبّل خده وصلى عليه وسمّاه السلف الصالح.
    وذكر ابن بطة أن شمول القدر الإلهي لجمع أفعال العباد وأن ما قدره لابد من تحققه ونفاذه هو مذهب السلف الصالح الثابت بالكتاب والسنة.
    إن القيسي لا يدافع عن النيل أبو قرون وهو في أغلب الظن لم يقرأ شيئاً من كتب النيل أو قرأها ولم يفهمها أو قرأها وفهمها وأعجبته على ما فيها من كفريات


    ونقول لهذا المتأتي على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الذي نضعه على السفود هو أقوال الرجل لا أطرافه، أما الرجل نفسه فيُستتاب فإن تاب كما فعل النيل وقرأته بالأمس وإلا فالحد ولا ينفعه عمامته السوداء ولا ضفائره ولا أعوانه وحواريوه ليس لهم في الأمر شكاية ولا بالعلم والفقه دراية.
    إننا من هذا الباب ندعو النيل أبو قرون أن يتوب إلى الله وأن يعلن تمسكه بتوبته تلك المسجلة بالصوت والصورة وأن يحذِّر المواطنين من كتبه تلك التي سبّ فيها الصحابة والسيدة عائشة الصديقة بنت الصديق وأن يوجّه خطاباً بالتكذيب إلى يحيى القيسي ويقول له إنك تفتري على الله بتمسكك بأقوال قد تُبنا منها واستغفرنا الله فيها ورجونا ثواب التوبة وحذرنا الناس عما فيها من المنكرات والكفريات.


    ونقول ليحيى القيسي أمين عام رابطة القلم الدولي في الأردن انفض عن قلبك هذا الران وتحرر من ربقة الألقاب والمنصب وتُب إلى الله وتعال إلى السودان تزيدك هيئة علماء السودان و المجمع الفقهي والرابطة الشرعية وتنزل علينا ضيفاً مكرماً معززاً.. أما وقد دعوناك لزيارتنا فإني أستحي والله أن أقوم بغير الدعاء لك: اللهم اهدِ يحيى واغفر له وائتِ به إلى السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2011, 09:45 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    وقال سعد موجها حديثه نحو القيسى ويستدر عطف القارىء لعله يغيب عقله قائلا


    إن القيسي لا يدافع عن النيل أبو قرون وهو في أغلب الظن لم يقرأ شيئاً من كتب النيل أو قرأها ولم يفهمها أو قرأها وفهمها وأعجبته على ما فيها من كفريات

    (عدل بواسطة الكيك on 03-11-2011, 11:16 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2011, 10:26 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    .شــكـــرًا قــطـــــر .
    الخميس, 03 تشرين2/نوفمبر 2011 07:46

    الطيب مصطفى

    الانتباهة

    ما من دولة استطاعت أن تُسقط وتحطِّم مقولة أن الدول لا تنال الاحترام وتحظى بالتقدير وتزاحم على الرِّيادة والزَّعامة وتبلغ المكانة الدولية المرموقة ما لم تتوافر لها المساحة الجغرافية الكبيرة أو حجم السكان الملياري أو القوة العسكرية الضاربة أو الوزن الاقتصادي والصناعي الذي يضعُها في مصاف الدول العظمى.. أقول ما من دولة استطاعت أن تزاحم الكبار بدون أيٍّ من هذه المؤهلات غير قطر!!
    كانت قبل سنوات قليلة دُويلة صغيرة لا يأبه لها أو يعلم عن موقعها الجغرافي في خريطة العالم إلا حفنة قليلة من الناس لكنها أضحت اليوم دولة ذات شأن تناطح الكبار وتجلس إلى جوارهم كتفًا بكتف في المحافل الدولية بل وتتقدم عليهم وتصارعهم بمبادراتها المدهشة وتصرعهم!!
    لم يكن ذلك محض صدفة إذ متى كانت الصدفة تبني صروح المجد التي لا تقوم إلا على لبِنات التخطيط السليم والعمل الدؤوب؟!


    أكتبُ هذا بين يدي العُرسين العظيمين اللذين أقامتهما دولة قطر في شرق السودان وغربه في وقت واحد ففي حين كان أمير قطر سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يفتتح مع الرئيسين البشير وأفورقي ذلك الطريق القاري الذي يربط بين السودان وإريتريا والذي أقامه على نفقة بلاده كان وزير الدولة بوزارة الخارجية القطرية الشيخ أحمد بن عبد الله آل محمود يحتفل مع أهل دارفور باتفاق الدوحة الذي أبرمته قطر قبل أن يُبرمه طرفا الاتفاقية وهل أبلغ من أن ترعى قطر المفاوضات لعدة سنوات وتصبر على عشرات الحركات الدارفورية التي كانت تتناسل كالفطر من خلف أجهزة اللاب توب وهل أعظم من أن تتعهد قطر بمليارَي دولار مهرت بهما ذلك الاتفاق تقديراً منها وإدراكاً للبُعد المالي والتنموي في قضية دارفور التي فعلت بالسودان وشعبه الأفاعيل وعطّلت من مسيرته وجعلته أحاديثَ تلوكُها الألسن وتسير بأخبارها ركبان الفضائيات ووكالات الأنباء؟!


    في نفس الوقت الذي كان فيه أمير قطر يجوب شرق السودان كان رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري النشط الشيخ حمد بن جاسم يتحرك لحل الأزمة السورية مترئسًا وفداً من وزراء الخارجية العرب ولن ينسى العرب والمسلمون الدور القطري في الأزمة اللبنانية واليمنية والدور الريادي في مؤازرة الثورة الليبية التي لولا قطر التي صال وزير خارجيتها وجال في أوروبا وأمريكا دعماً ومساندة لها لكان حال ليبيا غير الحال ولكان فرعون ليبيا لا يزال جاثماً على أنفاس شعبها تقتيلاً وتدميراً.
    ثم يأتي دور قناة الجزيرة وما أدراك ما قناة الجزيرة.. تلك القناة الإعلامية التي لا يملك إلا مكابر أن ينفي أنها أسهمت ولا تزال بنصيب وافر في الثورات التي اجتاحت العالم العربي وهل ننسى دورها في حرب العراق وأفغانستان وهي التي فضحت وعرّت أكاذيب الغرب الذي سقط سقوطًا مُدوِّياً في امتحان الصبر على قناة الجزيرة وفشل فشلاً ذريعاً في إثبات صدقية شعارات حقوق الإنسان وحرية الصحافة والتي لطالما تشدق بها وحاكم بها العالم الثالث ######َّر منظماته الأممية لمعاقبة الخارجين عليها وعلى قِيمه ومبادئه التي فرضها على العالم.


    لقد أتت قناة الجزيرة بما لم تستطعه الأوائل ومنحت قطر من المكاسب ما لا يمكن وصفُه وحصرُه بالأرقام وهل أدلّ على ذلك من أن يتهافت الزعماء والساسة الغربيون للإطلال على العالم العربي من خلال قناة الجزيرة وهل أكبر من أن يقصفها حلف الناتو في أفغانستان والعراق وهل أعظم من أن يصفها رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي في عهد بوش الابن، بعد أن ضاق ذرعاً بحرية التعبير.. أن يصفها بالقناة الشريرة Vicious channel؟! لقد ملأت «الجزيرة» الدنيا وشغلت الناس وغيَّرت من شكل العالم العربي وما من قناة تلفزيونية أو وسيط إعلامي غير «الجزيرة» قدَّم ما يثبت أن الإعلام سلاح فتّاك قد يكون في بعض الأحيان أشد خطراً وأكثر تأثيراً في تغيير التاريخ من أسلحة الدمار الشامل.
    ما استفضتُ في الحديث عن قناة الجزيرة إلا لأربط بينها وبين العبقرية التي أنتجت فكرتها وهي بالتأكيد ذات العبقرية التي أنتجت المبادرات التي صنعتها دولة قطر وأعادت بها رسم خريطة المنطقة وأبدعت السياسة التي تخوض بها دولة قطر غمار التحدّيات التي تواجه المنطقة العربية التي نصّبت قطر زعيماً عليها يحلُّ مشكلاتها على المستوى الفري والجماعي أي داخل كل دولة على حدة كما فعلت في أزمة دارفور ولبنان وفلسطين أو الجماعي كما تفعل اليوم في مساندة الثورات العربية مثل سوريا واليمن وليبيا وتونس ومصر.


    تأملوا بربكم في الكيفية التي خاضت بها قطر غمار الحصول على استضافة كأس العالم لعام 2022م بعد أن صرعت دولاً منافسة في وزن بريطانيا بالرغم من معوِّقات كبرى ينبغي أن تجعل مجرد التفكير في هذا أكثر استحالة من دخول الجمل في سم الخياط!! إنها دولة كبرى يقودها كبار.
    أستطيع أن أحكي الكثير عن قطر كدولة تصنع المستحيل وتحتل مكاناً كبيراً تحت الشمس... دولة رفعت من شأن أمتها ودفعت بها إلى الأمام بل نحو المجد والسؤدد وإن أنسَ فإنني لن أنسى البتة كيف كان أقزام مصر في عهدها البائد يكيدون للسودان استجابةً لتعليمات أمريكا وكيف كان حسام زكي الناطق باسم الخارجية المصرية يقول مبرراً غيرته من الدور القطري في حل أزمة دارفور «إن مصر لن تسمح بدخول السودان إلا عبر البوابة المصرية»... هذا المسكين الناطق باسم من قزّموا مصر وعطّلوا دورها التاريخي كان يسير مع سادته ضد منطق التاريخ ونحمد الله أن أزاحه وزعماءه وألقى بهم في مزبلة التاريخ.
    إنها كلمات يسيرة أكتبها عرفاناً وتقديراً لقطر ولأميرها ورئيس وزرائها وشعبها بعد أن قدَّموا للسودان ما لا يملك غيرُهم أن يقدِّموه والله إن أقل ما ينبغي أن يفعله خليل إبراهيم وغيره من متمردي دارفور أن يستحوا وينزووا ويعتزلوا السياسة بعد أن سحبت قطر البساط من تحت أرجلهم ولم يعد لهم عذر في أن ينخرطوا في ركب السلام بعد أن تحقَّق لدارفور كل ما يحلم به شعبُها الكريم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2011, 11:00 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    وهذا ما قاله الطيب اليوم عن قناة الجزيرة

    ثم يأتي دور قناة الجزيرة وما أدراك ما قناة الجزيرة.. تلك القناة الإعلامية التي لا يملك إلا مكابر أن ينفي أنها أسهمت ولا تزال بنصيب وافر في الثورات التي اجتاحت العالم العربي وهل ننسى دورها في حرب العراق وأفغانستان وهي التي فضحت وعرّت أكاذيب الغرب الذي سقط سقوطًا مُدوِّياً في امتحان الصبر على قناة الجزيرة وفشل فشلاً ذريعاً في إثبات صدقية شعارات حقوق الإنسان وحرية الصحافة والتي لطالما تشدق بها وحاكم بها العالم الثالث ######َّر منظماته الأممية لمعاقبة الخارجين عليها وعلى قِيمه ومبادئه التي فرضها على العالم.


    لقد أتت قناة الجزيرة بما لم تستطعه الأوائل ومنحت قطر من المكاسب ما لا يمكن وصفُه وحصرُه بالأرقام وهل أدلّ على ذلك من أن يتهافت الزعماء والساسة الغربيون للإطلال على العالم العربي من خلال قناة الجزيرة وهل أكبر من أن يقصفها حلف الناتو في أفغانستان والعراق وهل أعظم من أن يصفها رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي في عهد بوش الابن، بعد أن ضاق ذرعاً بحرية التعبير.. أن يصفها بالقناة الشريرة Vicious channel؟! لقد ملأت «الجزيرة» الدنيا وشغلت الناس وغيَّرت من شكل العالم العربي وما من قناة تلفزيونية أو وسيط إعلامي غير «الجزيرة» قدَّم ما يثبت أن الإعلام سلاح فتّاك قد يكون في بعض الأحيان أشد خطراً وأكثر تأثيراً في تغيير التاريخ من أسلحة الدمار الشامل.
    ما استفضتُ في الحديث عن قناة الجزيرة إلا لأربط بينها وبين العبقرية التي أنتجت فكرتها وهي بالتأكيد ذات العبقرية التي أنتجت المبادرات التي صنعتها دولة قطر وأعادت بها رسم خريطة المنطقة وأبدعت السياسة التي تخوض بها دولة قطر غمار التحدّيات التي تواجه المنطقة العربية التي نصّبت قطر زعيماً عليها يحلُّ مشكلاتها على المستوى الفري والجماعي أي داخل كل دولة على حدة كما فعلت في أزمة دارفور ولبنان وفلسطين أو الجماعي كما تفعل اليوم في مساندة الثورات العربية مثل سوريا واليمن وليبيا وتونس ومصر.[/
    B]




    وهنا تجد ما قاله عن القناة بالامس عندما قال بانها تقوم بدور قذر



    انقر على الرابط

    الطيب مصطفى ..ينقلب على قناة الجزيرة ...ويقول ان ي... سوسة المحادثات ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-11-2011, 08:18 PM

Motawakil Ali
<aMotawakil Ali
تاريخ التسجيل: 26-03-2008
مجموع المشاركات: 2846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    الرعاة العرب بين إبل نجاد وخنازير أوباما !! "1-2"

    الكاتب: علي يس
    الانتباهة:الأحد, 13 تشرين2/نوفمبر 2011


    Quote:

    - برغم أن الخلاف بين السنة والشيعة عُمرُهُ أكثر من ألف عام، وبرغم أن أتباع المذهبين طوال التاريخ، وعلى ما بينهما من خلافٍ يتعاورُهُ مدٌّ وجزرٌ تُسهمُ مجريات السياسة فيه بقسطٍ لا تخطئهُ العين، لم يصل الأمرُ بينهما أبداً إلى حدِّ القطيعة الكاملة، وظلاَّ على ما بينهما من خلافٍ يداً واحدةً على العدو المشترك الذي يهدد أمن دولتهم التي ظلت واحدة في معظم فترات التاريخ، سواءً أكان هذا العدُومن اليهود أم من النصارى أم من غيرهم، إلا أن الأمر بدأ ينحو نحواً جديداً منذ الغزو الأمريكي للعراق، وبعد أن ألجأت الخسائر المادية والبشرية للأمريكان وحلفائهم، في أفغانستان وفي العراق، ألجأتهم إلى اتخاذ تدابير جديدة يتعاظمُ فيها دور أجهزة المخابرات التي تعملُ غالباً تحت رايات مدنية، علمية أو بحثية أو فكرية، عُرفت تلك التدابير لاحقاً باسم سياسة الفوضى البناءة، فكان واحداً من أخطر أدوار تلك السياسة العملُ الدؤوب على تسعير الخلاف بين السنة والشيعة، وهُو أمرٌ لا تخفَى ثمراتُهُ الكبيرة والرخيصة، حيث لا يُضطرُّ الأمريكان إلى المغامرة بجيوشهم ولا بأسلحتهم، بل يُحوِّلُون عدُوَّهُم المُشترك إلى «ديكَين» يتصارعان، ثم يتخذون مقاعد «المشجعين» وهُم على يقينٍ أن أحد الديكين سوف يُجهِزُ على الآخر، وأن الفائز منهما سوف يكون منهكاً بحيث لا يحتاجُ الإجهازُ عليه إلى كبير عناء..
    - فبالإضافة إلى جهود الدبلوماسية الأمريكية المكشوفة في تخويف العرب من المشروع النووي الإيراني، وهي جهودٌ مع أهميتها لا تستطيع ضمان ألاَّ تُفلح إيران في تطمين جيرانها العرب إلى حُسن نواياها تجاههم، خصوصاً وأن الدبلوماسية الإيرانية أفلحت في تحقيق الكثير من النجاحات في بعض الدول العربية والإفريقية، فإن الأمريكان وحلفاءهم عمدُوا إلى استثمار الحماس الديني لدى العناصر المتطرفة من الجانبين السنة والشيعة وذلك من خلال أنشطةٍ تبدو بريئةً في ظاهرها، مثل «حلقات علمية، سمنارات، أوراق عمل، محاضرات» تبحثُ جذور الخلاف بين السنة والشيعة أو تبحث بعض تجليات ذلك الخلاف، تُنظمُ كلها بتشجيعٍ مباشرٍ، وتمويل أحياناً، من مؤسسات «علمية» أمريكية أوغربية، يُدعَى إلى المشاركة والإسهام فيها دائماً بعض قصار النظر ممن يتم وصفهم بأنهم علماء أوفقهاء أوباحثون، من السنة أو من الشيعة، وغالباً ما تخرج نتائج تلك الأنشطة «العلمية»، إن كان تنظيمها في منطقةٍ سنية، نذيراً بخطر التمدد الشيعي وإيصاءً بالتدابير الملائمة للحد من ذلك الخطر، وإن تم تنظيم تلك الفاعليات في مناطق شيعية، تُثمرُ بدورها عن نذيرٍ بخطر التآمُر السنِّي.
    - اهتداء الأمريكان إلى نجاعة العزف على أوتار الفتنة الدينية عوضاً عن «الفتنة السياسية»، شكَّلَ بالنسبة إليهم فتحاً عبقرياً، حيث السياسة في تحوُّلٍ دائمٍ، ولا ضمان لاستقرار أيِّ موقفٍ سياسي، تحالفاً كان أوتدابراً، ما دامت المصالح هي الحكم الأعلى صوتاً، والمصالح لا تستقرُّ على حالٍ، بينما الدِّينُ في الشرق خصوصاً ثابتٌ لا يتحوَّلُ، ومِيزانٌ لا يُوزن، فالعداءُ المبنيُّ على موقفٍ دينيٍّ إذاً هُو عِداءٌ يزيدُ ولا ينقص، وهُو فوق ذلك عداءٌ يُمكِنُ إلباسُهُ رداء القداسة، فيتحولُ إلى «جهادٍ» وحربٍ مقدسة، ولكن.. ماذا عن الموقف الديني للمسلمين تجاه اليهود؟ وماذا عن موقفهم تجاه النصارى؟
    - ها هُنا مُشكِلٌ لا بُدَّ من القفزُ فوقَهُ بذكاءٍ توصَّل إليه مفكرو «الفوضى البناءة»: فالمسلمون جميعاً، سنةٌ وشيعة، ينظرون إلى اليهود إسرائيل باعتبارهم العدُو الأعظم والأول لهم، وهؤلاءِ المسلمون أنفسهم ينظرون إلى الغرب النصراني باعتباره حامي إسرائيل الأول، أي شريكها في العداوة والكيد، فكيف يمكنُ، إذاً، تحويلُ كل هذا العداء المبدئي إلى عداءٍ بين السنة والشيعة؟؟، ومن ثم «تحييد» الطائفتين، ولو تكتيكياً، تجاه اليهود والنصارى باعتبارهما المغتصب الحقيقي لأرض المسلمين والمغاير الديني الحقيقي لهم؟؟
    - ليس من السهل حشدُ المسلمين عبر قادتهم الدينيين التقليديين في هذا الاتجاه المزدوج: اتجاه تحويل العداء الديني لدى كل من الطائفتين تجاه الأخرى، وفي الوقت ذاته تحييد الطائفتين أوإحداهُما تجاه اليهود والنصارى واعتبار معاداتهما أمراً يمكنُهُ الانتظار.. ليس من السهل إقناع علماء المسلمين المعتدلين في الطائفتين، والذين يشكلون أغلبية، بشحن الطائفتين إلى حد الحرب بينما العدو الحقيقي لهُما آمنٌ وربما حليف لإحدى الطائفتين أو كليهما!!
    - ماذا يفعلون تجاه هذا الإشكال؟؟ أو بالأحرى ماذا فعلوا؟؟
    - هذا نناقشه غداً بمشيئة الله.






    الرعاة العرب: بين إبل نجاد وخنازير أبوباما (2من2)


    الكاتب: علي يس
    الانتباهة:الأحد, 14تشرين2/نوفمبر 2011


    Quote:

    تساءلنا، أمس، عمَّا تعيَّن على الأمريكان بقيادة الصهاينة أن يفعلوه، حتى يتجاوزوا إشكالية اتفاق الطائفتين السنية والشيعية على عداء اليهود ومشايعيهم، وحتى يحوِّلُوا هذا العداء الإسلامي المبدئي تجاه أشد الناس عداوةً للذين آمنوا، إلى عداوة مذهبية فاجرة بين الطائفتين المسلمتين، تكفيهم مؤونة الدفاع عن دولة إسرائيل اللقيطة، بتحويل أسلحة المسلمين إلى صدور إخوانهم، وتحييد الفريقين من المسلمين أو أحدهما، تجاه مغتصبي الأقصى..
    الحلُّ لمثل هذا الإشكال جاء توليفةً من عدة عناصر:
    أولاً : لا بُدَّ من «إسالة دماء» بين الطائفتين، يبتدر سلسلة من الثأرات، التي يشحنها ويُذكيها الازدراءُ الديني والتكفير، وهذا تمثل بوضوحٍ في سلسلة عمليات «انتحارية» مجهولة المنشأ، في العراق خصوصاً، ظل الإعلام الغربي يرجِّحُ بحيادٍ مصطنع أنها من تدبير القاعدة «في حال كون الضحايا أومعظمهم من الشيعة أو إذا استهدفت العملية دار عبادةٍ شيعي»، كما ظل ذات الإعلام الغربي يرجِّحُ نسبة العمليات المشابهة التي تستهدف دور عبادة أوتجمعات سنية إلى «انتحاري شيعي».. وجود عناصر المخابرات الأمريكية والموساد بالعراق في أعقاب احتلال العراق أطلق أيديهم في تدابير متنوعة تُنتج ما يبدُو «عمليات انتحارية»، يكفي، مثلاً، تفخيخ سيارة يقودها سني، ومتابعة مسارها، أوربما حتى بتوجيه سائقها بالسير بطريقٍ بعينها لدواعٍ أمنية «حيث كان الجنود الأمريكان ينصبون نقاط التفتيش في كل طرقات العراق»، ومن ثم متابعة مسارها ثم تفجيرها عن بُعدٍ حين تُحاذي موقعاً أوتجمعاً شيعياً، ثم .. ها هُو ذا انتحاري سني يقوم بتفجير حسينية شيعية، وقل مثل ذلك عن العمليات التي تستهدف السنة!!، هذا مثالٌ من آلاف الأمثلة التي ظلت المخابرات الأمريكية والموساد تُذكي بها فتيل العداوة بين الشيعة والسنة، فتوغِرُ صدور الطائفتين إحداهما تجاه الأُخرى، فيجتهدُ قصار النظر من القادة الدينيين في الطائفتين في استدعاءِ الخلاف الديني وتكفير «العدُو» أولاً، حتى يُمكنُ إباحة دمه، خصوصاً والدماءُ لم تجف!!
    ثانياً: التركيز على العناصر المتطرفة، متواضعة الفقه، لدى الطائفتين، مع التركيز أكثر على أمثال هؤلاء لدى الطائفة السنية الأكبر حجماً والأقوى، والعمل على تقديم أفرادها إعلامياً «كعلماء» وفقهاء، والسماح لهم بالتمدد الإعلامي «وكمثال على ذلك، أعرفُ شخصاً مغموراً ممن يكتبون في بعض الصحف العربية، أفرد سلسلة مقالات هتافية في التحذير من تمدد الخطر الشيعي في الدولة التي ينتمي إليها، واجتهد اجتهاداً كبيراً في ما سمّاه «فضح فساد عقائد الروافض» والإزراء بهم، تلقى اتصالاً عقب سلسلة كتاباته تلك من فضائية أمريكية شهيرة، تنطلق من دولة عربية محتلة، تطلب استضافته في برنامج يناقش محتوى مقالاته تلك، فشلتُ حين استشارني في الأمر في إقناعِهِ بأن للفضائية تلك أجندة تختلف عن أجندته الشخصية». فأمثال هؤلاء، برغم أنهم لا يمثلون التوجه الفقهي العام لدى الطائفة التي ينتمون إليها، وليسُوا بذوي وزنٍ في مضمار العلم أو الفقه أو القيادة الدينية، إلا أن التكريس الإعلامي المتعمد لهم يُمكنُ أن يُسفر عن تسويقهم كعلماء حقيقيين، يفلحون على التأثير خصوصاً في أوساط الشباب الذين يسهُلُ إبهارُهُم إعلامياً.. وتفلحُ دائماً حساسية قضية الخلاف السني الشيعي، في إحراج الكثيرين من علماء المذهب السني الحقيقيين وذوي الفقه، حيث يكونُ أي حديثٍ لهم عن حقيقة المخطَّط اليهودي الأمريكي في إثارة الفتنة بين المذهبين، حديثاً قابلاً للتأويل بـ«تعاطف» صاحبه مع «الروافض»، وربما اتهامه بالتشيُّع، هذا من قبل المتنطعين في المؤسسة الدينية السنية، بينما يكونُ الرجُلُ عُرضةً من جانبٍ آخر إلى «ارتياب» المؤسسة السياسية في بلده، حيث تدخُّل علماء الدين في السياسة تجاوزٌ خطير!!.. وهكذا يلوذُ معظم العلماء الذين كان ينبغي لهم مواجهة هذا المخطط الخبيث، بالصمت إيثاراً للسلامة، ويقيناً بأن لا تأثير لصوته بين آلاف الأصوات المهرجة المهتاجة..
    ثالثاً: عبر تدابير دبلوماسية سياسية مباشرة، منها كما ذكرنا العمل المتواصل على تخويف جيران إيران من العرب من المشروع النووي الإيراني وتصويره كأداة مستقبلية لإيران على قهر جيرانها من العرب واحتلال أراضيهم، ومنها أيضاً التخويف مما يسمَّى بالمد الشيعي أو تصدير الثورة الإيرانية إلى الدول المجاورة، وبرغم أن الكثير من القيادات العربية لا يشغلها كثيراً أمر «الدين»، ولكن تهديد «الكراسي» واردٌ بشدة حيثما دار حديث عن «تصدير الثورة»..
    الخطابُ الأمريكي الرسمي لا يكف لحظةً عن تخويف العرب من إيران، برغم أن إسرائيل هي الأجدرُ بأن يخافها العرب، لا إيران، كما أن إسرائيل في ذات الوقت هي الأجدرُ بالخوف من المشروع النووي الإيراني لا العرب، وهي خائفةٌ بالفعل، ولكنها مباشرةً أو عبر الأمريكان تُريد أن تجعل العرب شُركاءَ لها في هذا الخوف، وشُركاء لها في عداوة إيران، بل أتباعاً لها في الحقيقة، والتبعية هي مقامٌ دون الشراكة بكثير، وبرغم أننا لا نقلل من شأن الخلافات السياسية ما بين العرب وإيران، ولا من خطر الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة الذين تنهضُ إيران ممثلاً لهم باعتبارها الدولة الشيعية الوحيدة على الأرض، برغم هذا، إلا أننا نرى أن من واجب القيادات الفكرية والفقهية والسياسية العربية أن تميز بدقةٍ بين العدُو الإستراتيجي للعرب وللمسلمين، الذي هُو بلا خلافٍ ولا شك إسرائيل ثم حلفاؤها، وبين العدُو المرحلي «لبعض العرب وليس كلهم» والذي يُمكنُ في أية لحظة قادمة أن يُصبح صديقاً، الذي هُو إيران.. هذه الرؤية الإستراتيجية هي التي عبَّرَ عنها الملك الأندلُسي البصير، المعتمد بن عبَّاد، يوم أن خُيِّرَ بين أن يكونَ تابعاً ذليلاً لملك قشتالة «الفونسو» يركعُ بين يديه لقاء أن يحتفظ بكرسيه، وبين أن يستنجد بملكٍ مسلمٍ هُو يوسف بن تاشفين ملك المرابطين، والذي كان خصماً يهابُهُ ويخشى أطماعهُ بممالكهم ملوك الطوائف الأندلسيون.. فاختار المعتمدُ ما أشار به عليه قاضي القضاة «ابن أدهم» معبِّراً عن حكمة اختياره ذاك بالكلمة التي ظلت، على مدى أكثر من نصف قرنٍ، شاهداً على «إستراتيجية» تفكير الرجُل : «لأن أرعى إبل ابن تاشفين في مراكش، خيرٌ لي من أن أرعَى خنازير الفونسو في قشتالة.»..
    إن أفضل ما يُمكنُ أن يظفرَ به العرب إن هُم نصرُوا الأمريكان في حربهم ضد إيران، هُو أن يرعَوا خنازير أوباما في واشنطن «وربما خنازير نتنياهُو في تل أبيب»، في حين أن أسوأ ما يُمكنُ أن يتعرضُوا لهُ إن هُم نصرُوا إيران في حربها ضد أمريكا وإسرائيل، هُو أن يرعَوا إبل نجاد، في طهران، فأي الأمرين، يا تُرى، كان المعتمد بن عباد يختار، إن هُم خيَّرُوه؟


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2011, 10:07 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: Motawakil Ali)

    شكرا
    متوكل على الاضافة
    وهنا اورد مقال للطيب مصطفى يسىء فيه الى مولانا السيد محمد عثمان الميرغنى ويتهمه بالرشوة للمشاركة فى السلطة وما اغنى مولانا عن حديث السفهاء لو سمع نصيحة اصفيائه من السياسيين امثال اخونا حاتم السر وعلى محمود حسنين
    اقرا حديث الطيب


    بين «سلِّم تسلم» والفَتّة الباردة!! .
    الإثنين, 28 تشرين2/نوفمبر 2011 06:22

    .الانتباهة

    الطيب مصطفى


    أكثر ما يُثير حنقي ويعكِّر صفوي أن يصدر عن زعامات وقيادات سياسية ما تعلم يقيناً بل ما يوقن الناس ـ كل الناس ـ أنه ليس الحقيقة.. إنما هو مجرد حديث سياسة للاستهلاك المحلي وتجميل الوجه وإزالة الحرج ترسيخاً لمقولة: «السياسة لعبة قذرة».. (Dirty game)!!

    أقول هذا بين يدي ما قاله السيد محمد عثمان الميرغني لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية مما أبرزته صحافتنا المحلية بالمانشيتات العريضة فقد أرجع الميرغني قرار المشاركة في الحكومة إلى ما سمّاها: «اعتبارات المسؤولية الوطنية لمواجهة المخاطر والمهددات التي تواجه السودان» مضيفاً أن من تلك المخاطر: «مواجهة الاضطرابات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق»!!


    بالله عليكم هل أملى على الميرغني أن يشارك في الحكومة اعتبارات المسؤولية الوطنية لمواجهة المخاطر والمهدِّدات التي تواجه السودان أم المكاسب التي يهدِّد فقدانها المصالح والجيوب المتعطِّشة للمال؟! أي مخاطر تلك التي يتحدثون عنها وهم يجلسون الساعات الطوال والأشهر ذات العدد من أجل زيادة الحصة في كيكة السلطة والثروة؟!
    ثمة أمر آخر: أين تلك الغيرة الوطنية حين كانت الأخطار متعاظمة وحين كان عقار يجلس في منصب والي ولاية النيل الأزرق الشمالية ويهدِّد ويتوعَّد بأن المعركة القادمة ستكون في الخرطوم بل في القصر الجمهوري؟! أين كان ذلك الشعور بالمسؤولية الوطنية حين كان عبد العزيز الحلو يروِّع كادوقلي قبل أن يُردع ويتلقّى الهزيمة النكراء من قِبل القوات المسلحة؟! أين كان ذلك الحرص على مواجهة الأخطار التي تهدِّد البلاد حين كان باقان وعرمان يبرطعان في الخرطوم ويقودان المعارضة من داخل مجلس الوزراء والبرلمان على الحكومة التي كانا يشاركان فيها بالنصيب الأوفر والأكبر؟!

    الآن بعد أن تحررت الكرمك والنيل الأزرق وجنوب كردفان إلا من بعض الجيوب الصغيرة... الآن بعد أن خرج عقار والحلو وعرمان من السودان وأصبحوا لا يشكِّلون خطراً على البلاد... الآن بعد أن أصبحت حكومة الحركة الشعبية في جوبا تستغيث وهي تواجه ثوار جيش تحرير جنوب السودان... الآن بعد أن «بردت الفتة» يحلو التهامها كما يحلو الحديث عن التصدي للمسؤولية الوطنية ومواجهة المهدِّدات!!
    في تلك الأيام النحِسات عندما كان قرنق يشنُّ الحرب على همشكوريب عاصمة القرآن الكريم ويحتلها ويطفئ نيران القرآن بغطاء سياسي من الميرغني رئيس التجمُّع الوطني الديمقراطي وزعيم طائفة الختمية كان الشعار المرفوع من الميرغني آنئذٍ للرئيس البشير: «سلِّم تسلم» أما اليوم فما أحلى الفتّة الباردة!!

    بـين قـنـاة الجـزيــرة
    وتحـــالف كــاودا العنصــري



    قناة الجزيرة الفضائية.. لا يملك المرء إلا أن يثمِّن دورها العظيم في إشعال الثورات العربية ولا يساورني أدنى شك في أن العالم العربي ما كان سيكون بهذه الحال لو كانت «الجزيرة» غائبة عن الساحة الإعلامية وأستطيع أن أجزم أنها لعبت دوراً حاسماً في إلهاب الربيع العربي وإحداث التغيير الهائل الذي أوشك أن يعم بلاد العرب.
    دعونا نسأل: هل «الجزيرة» محايدة ولا تحكمها غير المهنية؟!
    لا وألف لا، وليس مطلوباً منها أن تصبح محايدة خاصة وأنه قد ثبت أنه لا يوجد إعلام محايد في عالمنا هذا ودونكم إعلام الغرب المفتون بشعارات المهنية فقد ركلت قنواتُه الفضائية وصحافتُه وإذاعاتُه ذلك الشعار وانحازت في معارك دولها بصورة سافرة.
    لقد ثبت أنه لا حياد في هذه الدنيا أما في إسلامنا فإنه لا حياد في معركة الحق والباطل والخير والشر وقد ذمّ القرآن الكريم الحياد السلبي «مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء» واعتبره شأن المنافقين الذين «إِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ».
    أقول هذا بين يدي مواقف قناة الجزيرة تجاه السودان وأزمة دارفور بعد أن شاهدت مقابلات أُجريت مع ممثل لحركة خليل إبراهيم الدارفورية ومع المتمرد مالك عقار وغيرهما بالرغم من أن دولة قطر صاحبة قناة الجزيرة هي الراعية لاتفاق الدوحة وأكبر الضامنين لنجاحه بعد أن تعهدت بتوفير الدعم المالي اللازم الذي يُعتبر أهم مطلوبات نجاح ذلك الاتفاق.
    أذكر أنني حرصتُ في آخر زيارة لي لدولة قطر قبل نحو عام على مقابلة مدير شبكة الجزيرة وقتها الأستاذ وضاح خنفر في حضور الأخ محمد حامد تبيدي حيث أطلعتُه على مخطَّط مشروع السودان الجديد وما تُضمره الحركة الشعبية للسودان وهُويته من خلال استعراض محاضرات ومقولات قرنق وابتدرتُ لقائي به بسؤال: «هل أنتم محايدون في قضية فلسطين؟! قال: لا ثم سألته: لماذا إذن أصبح عرمان ولد قرنق مذيعاً لديكم؟!
    أقول إن على الحكومة أن توضِّح للقيادة القطرية ما ينطوي عليه مشروع «الجبهة الثورية السودانية» بقيادة عرمان ممثلاً لحكومة جنوب السودان والحركة الشعبية وعضوية متمردي دارفور «خليل وعبد الواحد ومناوي» الذين يشكِّلون أكبر مهدِّد لاتفاق الدوحة الذي لا أشك لحظة في أن حكومة الشقيقة قطر توليه اهتماماً كبيراً فقد بذلت ولا تزال الكثير في سبيل إنجاحه وهي بالقطع تعتبره أحد إنجازاتها الباهرات على صعيد السياسة الدولية التي باتت قطر تناطح فيها الكبار وتصارعهم وتصرعهم.
    أرى أن تعجّل الحكومة بتوضيح الأمر إلى القيادة القطرية ووالله إني لأعتبر الموضوع مستحقاً لتدخل الرئيس شخصياً لتوضيح حقيقة أن تحالف كاودا العنصري أو الجبهة الثورية المزعومة الجديدة يشكِّلان خطراً على الأمن القومي القطري إذا استخدمنا التعبير المجازي باعتبار أن تهديد الإنجازات القطرية يعتبر تهديداً لأمن قطر القومي ولسمعتها ومكانتها الدولية وهل من تهديد أكبر من أن يتحالف عقار والحلو وعرمان مع خليل وعبد الواحد ومناوي في إطار مشروع السودان الجديد الذي لا يزال عرمان يهذي به ويهرف وهل من خطر أكبر من أن تضم الحركة ممثلة في رئيسها سلفا كير ـ أن تضم دارفور إلى ما سمَّوه بالجنوب الجديد الذي يشمل جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وأبيي؟! طبعاً لا أظن الدبلوماسية السودانية تنسى علاوة على التنبيه لدور قناة الجزيرة التي لا ينبغي أن تُجهِض اتفاق الدوحة.. لا أظنها تنسى الطلب إلى قطر استخدام نفوذها ومكانتها الدولية لفرض اتفاق الدوحة على المجتمع الدولي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-11-2011, 07:39 PM

Motawakil Ali
<aMotawakil Ali
تاريخ التسجيل: 26-03-2008
مجموع المشاركات: 2846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: أم المكاسب التي يهدِّد فقدانها المصالح والجيوب المتعطِّشة للمال؟!

    وهل هذا اعتراف بأن النظام يلوذ به الطامعون في ملء جيوبهم المتعطشة ويلجأ إليه ذوي المطامع الشخصية
    هذا الرجل لا يدري أين تقع سهامه الطائشة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2011, 02:31 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: Motawakil Ali)

    قل موتوا بغيظكم!! .
    الخميس, 01 كانون1/ديسمبر 2011 06:45

    الطيب مصطفى
    الانتباهة
    .

    الشيوعي حيدر المكاشفي أبدى اندهاشه أن أكتب منتقداً أوضاع الحريات العامة في السودان بما في ذلك حرية التعبير والرأي!!
    طبعاً أتوقع أن ينبري الرجل وينكر أنه شيوعي كما فعل من قبل عملاً بنصيحة أو حكمة «الشينة» منكورة، فالحمد لله الذي جعل الشيوعية أمراً «شيناً» ومنكوراً بعد أن كان معتنقوها ذات يوم يتباهَون بها ويتفاخرون بل ويخرجون في الشوارع ويبرطعون ويصيحون «يا يمين يا ######## اليسار في الميدان»!! في قلة حياء تستعصي على الحديث الشريف «إذا بُليتم فاستتروا»!! لكن أليس غريباً أن يأتي زمان يحتكر فيه الشيوعيون حقّ الحديث عن الحريات العامة ويُنكرون على الآخرين ذلك الحق وهم الذين ارتكبوا أبشع المجازر في تاريخ السودان بل وفي العالم أجمع وهل ما فعلوه في مجزرة بيت الضيافة عام 1971م في أعقاب انقلابهم المشؤوم إلا مثال على وحشيتهم وهل كانت مجازر الجزيرة أبا وود نوباوي عندما كانوا يسيطرون على حكومة نميري إلا ترجمة فعلية لدمويتهم وهل يملك أناس قامت نظريتهم على مبدأ الصراع والحقد الطبقي غير أن ينفثوا أحقادهم على بني الإنسان؟! وهل كانت سيرة الرويبضة صديق ورفيق حيدر المكاشفي إلا مثالاً لما ترتكبه الشيوعية في حق أتباعها؟


    استنكر حيدر المكاشفي عليَّ أن أكتب عن الحريات وقال إن الذي دفعني إلى ذلك هو سبب شخصي بعد أن حُجبتْ عني الدعوة إلى المؤتمر التنشيطي للمؤتمر الوطني وهو خُلُق راتب عند الرفاق الذين يشخصنون الأمور ولا يصدِّقون أن أحداً من البشر يمكن أن يصدر عن مبدأ أو فكر وأعجب ما في الأمر أن الرجل يعلم تماماً أن نقدي لأوضاع الحريات العامة كان سابقاً للمؤتمر التنشيطي وصدر في مقال بعنوان «هل يطيق المؤتمر الوطني التداول السلمي للسلطة» كتبتُه تعليقاً على حديث الرئيس البشير في المؤتمر التنشيطي لولاية الخرطوم والذي كنتُ أحد شهود جلسته الافتتاحية التي تحدَّث فيها رئيس المؤتمر الوطني ورئيس الجمهورية.
    لم ينسَ المكاشفي أن يقول إن لي سهماً فيما أشكو منه اليوم وهنا ذكر الوظائف الإدارية التي تقلدتُها في مجال الإعلام وينسى الرجل أن الإنقاذ كان ينبغي أن تقوم لأنها إن لم تفعل لجاء غيرها ولشهدنا تكراراً لما تتعرض له سوريا اليوم من تسلُّط أو ما تعرَّض له الاتحاد السوفيتي السابق وغيرُه من أنظمة القهر الشيوعي ذلك أن ثلاثة انقلابات كانت تتسابق لترث حكومة الصادق المهدي التي كانت تعاني من سكرات الموت وهي تُحتضر في انتظار من يخلفها وكان البعثيون والشيوعيون والإسلاميون جميعاً يقفون على الباب لحمل الجنازة إلى مثواها الأخير ولذلك لم أندم ولن أندم البتة على قيام الإنقاذ لترث الصادق المهدي خاصةً بعد مذكرة الجيش التي كانت بمثابة إعلان الوفاة المبكِّر لحكومته المريضة.


    الرفيق حيدر المكاشفي يعلم أن تحولاً كبيراً في مسيرة الإنقاذ قد حدث وأن القبضة الحديدية الشمولية قد خفّت بإرادة الإسلاميين الذين انتهجوا التدرج في مسيرتهم السياسية وكنا جزءاً من تلك المسيرة ولا أظنه يعلم أن التدرُّج سُنة إسلامية اتُّبعت في تنزيل الكثير من الشرائع وما تحريم الخمر بالتدرج إلا مثالاً صارخاً على ما أقول، أما الحريات فلعله يجهل أو يتجاهل أنا كتبنا مراراً عنها وطالبنا بتوسيعها وكنتُ على المستوى الشخصي من أكثر من عانوا من التضييق على رأيي حين صدعتُ برؤية الانفصال وخرجتُ من المؤتمر الوطني حين ضاق ذرعاً بمقالاتي وخيَّرني بين البقاء في صفوفه في مقابل الكفّ عن تناول الانفصال في الصحف وحتى عندما أصدرنا الإنتباهة بعد تكوين منبر السلام العادل كانت من أكثر الصحف تعرضاً للتضييق والمراقبة والسنسرة ولا أحتاج إلى التذكير بتعرُّضنا لفرعون ليبيا الذي أُوقفنا بسببه لفترة قاربت الثلاثة أشهر ولطالما كتبنا عن الحريات وكنت أُكثر في مقالاتي من عبارة إن القرآن خلّد الرأى الآخر بآيات يُتعبَّد بها إلى يوم القيامة ومن ذلك آيات «قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ»، «وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ...».


    لذلك لا يحق للشيوعيين تحديداً والذين كانوا يردِّدون مع وردي في تمجيد مايو بعبارات بشعة من شاكلة «نشق أعدانا عرض وطول».. لا يحق لهم أن يزايدوا علينا في مناداتنا بالحريات التي نوقن أنها ستأتي بالإسلام وهل من دليل أبلغ من ثورات الربيع العربي التي جاءت بالإسلام على أنقاض الأنظمة العلمانية القهرية!!
    أعلم يقيناً مقدار الحنق والغيظ الذي جعل حيدر المكاشفي يسمِّي منبر السلام العادل بمنبر الانفصال فالرجل لا يزال يبكي، مثل رفاقه وأصدقائه عرمان والحلو وعقار وبقية بني علمان، على وحدة الدماء والدموع ولا يزال ينتحب حزناً على تحرير النيل الأزرق وجنوب كردفان وخروج عرمان وعقار والحلو المخزي من السودان وانهيار مشروعهم العلماني.


    أقول لحيدر المكاشفي إن الانفصال الذي تعيِّرنا به رغم أنه أصبح واقعاً برغبة أهل الجنوب الذين اختاروه بالإجماع تقريبًا رغم بكائكم ونحيبكم وعويلكم ورغم المناحة التي لا تزالون تقيمونها.. إن الانفصال الذي تعيِّرنا به هو ممّا نفخر به ونباهي ونعرض ونهزّ بعد أن أسهمنا في تحرير بلادنا من مسيرة الانتحار البطيء الذي أراده لها أعداؤها حتى يدمروها ويطمسوا هُويتها ونصيحة لوجه الله أقدِّمها لحيدر المكاشفي.. وهي أن تلحق قبل أن يدهمكم الموت الذي يتخطّف رفاقك بين الفينة والأخرى وهم في غفلة ساهون وفي محراب الهالك ماركس يتعبّدون!!

    تعليق
    ------------


    الطيب مصطفى بعد ان اتهم السيد محمد عثمان الميرغنى بالرشوة وحب المال وهو انما يشارك لانه يحب مال الدنيا يهاجم هنا الزميل حيدر المكاشفى ويصنفه كسياسى لا كصحفى من حقه ان يكتب وينتقد ...وتعجب للحصانة التى يتمتع بها وحده هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2011, 02:19 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    إن كان هذا من ملقد أمرنا.. وليبك محتسب على سودانه .
    الجمعة, 02 كانون1/ديسمبر 2011 07:36
    .الانتباهة

    سعد احمد سعد



    قل يا سيدي الرئيس إنهم يكذبون علينا أو إنهم مخطئون.. قل لنا بربك يا سيدي الرئيس.. إن الصحافة تكذب.. وإنها صحافة إثارة.. وإن شيئاً من هذا كله لم يحصل ولن يحصل.. وإن عدداً منها تعرض للمساءلة.. قل لنا يا سيدي الرئيس إننا لم نجعل مؤهلات الحسب والنسب حاكمة وقاضية وتقدِّمه على مؤهلات العلم والخبرة والجهاد والسابقة.. قل لنا يا سيدي الرئيس إن الميرغني والمهدي لم يعيّنا مساعدين لرئيس الجمهورية .. بلا مؤهلات ولا مواهب ولا خبرة ولا سابقة ولا سن لا فرق بين أن يكون الميرغني هو محمد عثمان أو جعفر الصادق ولا فرق بين أن يكون المهدي هو الصادق أو عبد الرحمن.. سيدي معذرة إلى الله لا إليك.. فأنا في مقام النصيحة المحضة وهو أشرف مقام.. فالمعذرة إلى الله.
    سيدي الرئيس..
    إن شرف القائم من شرف المقام.. فإذا كان الأمر كله في سبيل الله فقد شرف القائم والمقام..
    لقد كنا يا سيدي الرئيس ننتظر حكومة البرنامج الإسلامي.. بعد انتهاء نيفاشا.. وبعد الاستفتاء.. والانفصال وبعد الانتخابات. وبعد أن خلص الأمر كله للإنقاذ وبعد أن قدم لك الشعب من النصرة والمؤازرة والحب والود والمساندة في الانتخابات ما تعدى شخصك إلى أشخاص لم يكونوا ليحلموا بالفوز في الانتخابات لولا أنهم استظلوا بظل الشجرة التي كانت هي رمز مرشح رئاسة الجمهورية. إنهم لم يصوتوا لحزب الأمة.. ولم يصوتوا للاتحادي الديمقراطي.. وهم يرون أن الساحة السياسية قد فرغت من المهدي والميرغني.. وقد تطهرت من أكاذيب الحسب والنسب.. وإن الوطن كله قد توجه لله وارتضى قيادتك ومحضوك حباً خالصاً لا تشوبه شائبة. وما زلت أذكر يوم أعلن المجرم أوكامبو قرار المحكمة الجنائية الأهوج الأرعن.. وكيف خرجت الجماهير تحييك على طول الطريق وأنت قادم من الكلية الحربية وقد اصطفت مئات الآلاف من الرجال والنساء والشيب والشباب.. لم يخرجهم أحد.. ولم يستحثهم أحد..


    ولا أدري كيف علموا أنك قادم في هذه الساعة من حيث قدمت.. فأنثالوا وتدافعوا. وكانت لوحة رائعة يا سيدي الرئيس.. ولكن .. الآن.. وبعد كل هذه الملاحم والمواقف.. يفاجأ هؤلاء الميامين.. هؤلاء الصناديد.. بأنك وضعت يدك في يد الذين نفضنا أايدينا منهم.. وتبرأنا وتطهرنا من أكاذيبهم وأوهامهم وأباطيلهم سيدي الرئيس.. ألست أنت الذي بشّرتنا في القضارف بانتهاء عهد الدغمسة؟! ألست أنت الذي بشرتنا بشريعة خالية من الدخن.. خالية من العيوب ومن الندوب!! سيدي الرئيس إن وجود جعفر الصادق وعبدالرحمن المهدي في سدة الحكم هو أكبر عملية دغمسة تشهدها سنوات الإنقاذ الطوال.. وأوشك أن أقول العجاف.. سيدي الرئيس .. إن هؤلاء النفر ليس لهم رصيد وليس لهم جماهير وليس لهم خبرات ولا معارف ولا تجارب.. ولا مآثر .. ولا مجاهدات.. ولا حتى «كان أبي» كيف يكون «جعفر الصادق» مساعداً لرئيس الجمهورية وهو لم يتعد الرابعة والثلاثين قضاها كلها في الحسب والنسب والشرف.. ونحن على علم كيف ينشأ ابن الحسب والنسب والشرف.. في البيتين سيدي الرئيس.. وفي كل بيوت الحسب والنسب والشرف!!


    أنا أعرف يا سيدي الرئيس ما حدث لعثمان.. أحد أقاربي الذي جيء به من بين أهله وذويه وأترابه في نهر النيل .. جيء به لغرض واحد.. ليحمل للسيد أشياءه: شنطة الكتب واحتياجاته الأخرى!! حتى يبلغ به باب المدرسة ثم يرجع ليأتي في آخر اليوم.. ليؤدي ذات الوظيفة في الإياب مع أنه في عمر السيد الحسيب النسيب ابن الأشراف ويحتاج إلى العلم والفقه والتربية والقرآن والسيرة كما يحتاج إليها الحسيب النسيب.. بل وأكثر منه ؟! لقد تعلم ابن الحسب والنسب وترقى في مدارج العلم ومراحله حتى تخرج في أرقى جامعات اوربا.. أما «عثمان» فقد عاد إلى قريته ولم يفك الخط.. ولعله لا يحفظ من القرآن إلا سورة او سورتين.. وعاد تربالاً في ساقية أهله.. وتربه أصبح رئيساً للوزراء. وهل سمعت الدنيا بمدرسة الأشراف؟
    المدرسة التي لا يدخلها إلا حسيب أو نسيب وذو شرف؟ لا يدخلها الدهماء ولا الرجرجة ولا العوام؟!
    دخلها أخونا «عبدالله» ليحظى يشرف مرافقة السيد في حجرات الدراسة.. وكان الاختيار قد وقع عليه بعد تمحيص .. وتنقيب.. واختبار.. وكله من أجل خاطر الحسيب النسيب وقس بقية تجارب أهل الحسب والنسب والشرف على سنوات الدراسة هذه.
    لا غرو أن العرب يسمون أمثال هؤلاء الذين يتوافد الأتباع إلى نسبهم والمريدون والخدم والحشم يقفون على خدمتهم وحلم المؤونة عنهم والإسراع إلى إجابة رغباتهم وطلباتهم ونزواتهم.. يسمون الواحد منهم «الأخرق» ولا يظننّ أحد أن ذلك يقال بقصد الذم بل يقال في معرض المدح الصرف.. ليعرف أنه سيد وابن سيد وأن الخدم والحشم يكفونه مؤونة كل شيء.. لذلك يشب وهو لا يحسن شيئاً.. فإذا كانت أمرأة لم يجدوا في مدحها أفضل من أن يصفوها بأنها «خرقاء».. قال ذو الرمة في وصف صاحبته «خرقاء» تمام الحج أن تقف المطايا على خرقاء واضعة اللثام
    سماها خرقاء لأنها لا تحسن شيئاً من عمل البيت لما كفاها الخادم والجواري من المؤونة..
    فماذا يحسن هؤلاء من أمور الحكم؟
    وما الذي يمكن أن يقدمه هؤلاء لبرنامج الإنقاذ؟
    اللهم إلا أن تكون الإنقاذ قد تخلت عن برنامجها جملة وتفصيلاً.. لأن الشريعة ليست برنامج حزب الأمة ولا برنامج الوطني الاتحادي..
    والإتيان بأبناء السيدين وهم بلا خبرة ولا تجربة ولا سابقة ولا التزام معروف أو مقدر ببرنامج الشريعة يعد تنكراً لأمانة التكليف.. وتنكراً للشريعة ذاتها.
    إن تاريخ البيتين هو تاريخ التنكر للتراث والميراث إلا ميراث الجباية والأتاوات.. وهو ملف لو فتح لأصاب الدنيا بالحيرة والذهول.. وربما ظنوا أنه من نسج الخيال. إن تاريخ البيتين هو تاريخ المكر والدهاء والمين والخلف والتأرجح في المواقف.. إلا مواقف الجباية وأكل أموال المستضعفين والمخدوعين من الأتباح والحواريين.. ولعلنا قد نفتح هذا الملف قريباً.
    لقد جعلتنا الإنقاذ نتوهم ـ بل نصدق ـ أن ملف الطائفية قد أغلق فالطائفية لا تخدم أتباعها لا في دين ولا في دنيا.. ولا تنشغل إلا باستنزاف دمائهم وعرقهم وتسخير طاقاتهم وطاقات أبنائهم.. وقد يصل ذلك إلى قريب من الاسترقاق.. لقد حق لأهل الحركة الإسلامية في هذا المنعطف الخطير أن يصيحوا .. ويعولوا ويندبوا.. بأعلى أصواتهم.. واإنقاذاه.. واإسلاماه.. واذلاه..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2011, 07:30 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    د.محمد علي الجزولي
    أيُّها الليبراليون، ماذا لو اختار الشعب قطع الأيادي وجلد الظهور؟!!


    الأحد, 18 كانون1/ديسمبر 2011 06:51


    .الليبراليون بقصد وسبق إصرار وترصُّد يعمدون إلى اختزال الإسلام في العقوبات الجنائية وعندما يريدون تكريه الناس في الإسلام كنظام للحكم يقولون إن نظام الحكم الإسلامي يعني ضرب الرقاب وقطع الإيادي وجلد الظهور.. والليبراليون هؤلاء يزعمون أنهم يؤمنون بالديمقراطية ويحترمون حكم الشعب ويخضعون لاختيار الصندوق لكنهم ينقلبون عليه إن هو أتى بخصومهم من الإسلاميين إلى سُدة الحكم وقد خرج ليبراليو تونس يقولون «نحترمك أيُّها الصندوق لكننا لا نحترم ما أفرزته» في إشارة لفوز حزب النهضة بالانتخابات في تونس وفي ظل هذا التهويش العلماني يبقى خطاب الليبرالية«الملتحية» التي انخرطت في العملية الديمقراطية خجولاً وهو يقف في موقف الدفاع عن البرنامج وقد ضاق صدره بأحكام لا يستطيع الدفاع عنها بل يعلن تبرؤه من السعي لتطبيقها، فيصرخ مدافعاً عن نفسه نحن لن نفرض الحجاب... نحن لن نغلق الخمارات... نحن لن نفرض نظاماً مصرفياً إسلامياً...


    نحن لن نمنع السياحة... نحن نطمئن الرأي العام أن شيئاً من هذا لن يحدث!!، ولا أدري هذه الليبرالية «الملتحية» من تخاطب؟! هل تخاطب قواعدها التي انتخبتها أم تخاطب قواعد وشواغل خصومها الذين لم ينتخبوها ولن ينتخبوها؟! إن هذا الصعيدي أو الفلاح المسكين الذي أرهقته الأنظمة الرأسمالية جباية وتحللاً من أي مسؤولية رعاية تجاهه بخصختها لأغلب مرافق الدولة الخدمية هذه الرأسمالية القائمة على الإفقار المنظم للشعوب وإلهائها باللهث وراء لقمة العيش عن التفكير في قضايا الأمة وآلامها،


    إن هذا المواطن البسيط عندما ذهب ينتخب الإسلاميين هو يمني نفسه بحكم عادل وضبط للأخلاق يحافظ له على مستقبل أبنائه وتحريم للمعاملات المالية المحرمة التي تستغل عوز أهل الفقر، هو يبحث عن الأمن الذي لا يعني الترهيب وكتم الأنفاس وسوء الاستغلال وهو يبحث عن كرامة تحفظ هويته وتحمي سيادة بلده هو بالتأكيد لم يذهب ينتخب الإسلاميين لتبقى المصارف على ربويتها التي ترهق كاهل المدينين بالأرباح المضاعفة ويبقى الإعلام على فساده يجرف أبناءه إلى ميادين المخدرات والرذيلة ويبقى التعليم بعيدًا عن قيم دينه ينشئ جيلاً على أسس التغريب والتنكر للأمة ودينها وتاريخها ومع ذلك كله من انتخبهم عندما يقعدون على كراسي الحكم يبدأون في مخاطبة شواغل الغرب وخصومهم لا شواغل ناخبيهم وهكذا يقضي مخرجو هذه الدراما السياسية الكبيرة على بريق الخطاب الإسلامي ووعوده العريضة عندما يتم توحيله في وحل السلطة ويظل ممثلوه في سعي دؤوب لاستخراج شهادة حسن سير وسلوك ديمقراطي من المجتمع الدولي وحلفائه المحليين!! والناطق الرسمي باسم البيت الأبيض يقول « ليس مهماً اسم الحكومة أو الحزب الذي سيتولى السلطة وإنما المهم هل سيحافظ على الدولة المدنية ومبادئ الديمقراطية أم لا؟!» بمعنى فليسموها حكومة إسلامية وليتولى الحكم حزب إسلامي المهم هو الحفاظ على الدولة المدنية ومبادئ الديمقراطية وهو يعني بالتأكيد الدولة المدنية بمفهومه هو لا مفهوم الشيخ محمد حسان أو شيخ الأزهر ومبادئ الديمقراطية كما يعرفها هو لا كما يقوم بتذويقها دعاة الاعتدال،

    إن الديمقراطية تحمل في بنيتها المعرفية مبادئ فوق دستورية وشروطاً محددة للعمل وليست إناء فارغاً تملؤه كما تريد ولذلك إما أن تقبلها جملة وإما أن ترفضها جملة اللهم فاشهد إني أرفضها جملة وإني أؤمن بمنحوت لفظي إسلامي التكوين والبنية المعرفية هو الشورى التي تعنى حق الأمة في اختيار حكامها لا أحكامها «وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرًا أن يكون لهم الخِيرة من أمرهم»، ولم يفتح الله على أحدهم وهو يواجه بالأسئلة الصعبة على شاشات الفضائيات أنتم ستفرضون كذا.. وتمنعون كذا... ليقول لمحاوره وماذا لو اختار الشعب قطع الأيادي وجلد الظهور إذا كان حقاً برنامجي هو هذا فقط فاختاره الشعب فماذا أنتم فاعلون؟!


    ولماذا تدعون الوصاية على رأي الشعب الذي رددتم إليه الحاكمية في الديمقراطية فقلتم الديمقراطية هي حكم الشعب للشعب فإذا اختار الشعب الإسلام انقلبتم عليها عسكرياً كما حدث في الجزائر أو حاصرتموها سياسياً واقتصادياً كما حدث في غزة هذه هي الديمقراطية ألعوبة كذوبة وخدعة كبيرة من دخل نفقها أكلت من عقيدته وأكلت من خطابه وأكلت من مبادئه وأكلت من ثوابته وأكلت من دينه حتى يصبح مسخاً مشوهاً!!، كتب أحد الكُتّاب الساخرين من بني علمان بعد فوز الأحزاب الإسلامية الثلاثة في مصر «الحرية والنور والوسط» بما يساوي 67% من مقاعد المرحلة الأولى

    «إن مصر الآن بين التكفير والهجرة والتفكير في الهجرة» زاعماً أن الإسلاميين سيكفرون كل من خالفهم وسيسلون سيوفهم لقطع رقاب الزنادقة ـ على حد تعبيره ـ من الكُتّاب والصحفيين لمجرد مخالفتهم لهم في الرأي وسيطاردون المتبرجات في الشوارع بالمطاوي والسياط والسكاكين والسواطير!! هكذا يصوِّر الخطاب العلماني المشهد في سذاجة منقطعة النظير وبحسب الكاتب عادل حمودة في صحيفة الفجر العلمانية بمصر دول أوربية تعرض على المصريين الحصول على جنسيتها مقابل شراء عقار بتلك الدولة و12500 مصري يحصلون في ستة أشهر على الجنسية الأمريكية ـ هكذا يزعم ـ بأحكام قضائية طبقاً لقانون الحريات الدينية بأمريكا هرباً مما أسماه جنة الخلافة الديمقراطية.. ومندوبو بنوك سويسرية يعرضون على رجال أعمال مصريين فتح حسابات لهم بالبنوك السويسرية لنقل أموالهم إلى الخارج خوفاً من وصول الإسلاميين إلى الحكم!!


    إن الديمقراطية ما هي إلا لعبة كبيرة لسلخ الأمة عن دينها والعلمانيون أكثر راديكالية في التعامل معها إن لم تفرز ما ينشدون من وصول أحزابهم إلى السلطة بينما يعملون على تقويضها بمثل هذه الهرطقات إن أتت رياحها بما لا تشتهي سفنهم ويتوعدون الناس بالفقر المدقع بسبب إذا منعت السياحة إن المنطق الإسلامي الذي يعلي من قيمة رضوان الله على أي قيمة ويجعل من رضوان الله مدخلاً لسعادة الدنيا والآخرة ويجعل مفهوم السعادة الدنيوية ليس بالضرورة يعني الرفاهية لكنه يعني الطمأنينة وراحة البال وهدوء الأعصاب ورضاء الضمير هذا المنطق يأمر المسلمين الجدد بعد فتح مكة بمنع المشركين من دخول المسجد الحرام «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» وبمثلها قل في السياحة الفاجرة وكل مورد حرام للدولة


    الانتباهة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2011, 07:39 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    .د. وقيع الله حمودة شطة
    جندرة الدستور.. سقوط جامعة الخرطوم..
    وغفلة مجلس الأحزاب!! «1»





    الأحد, 18 كانون1/ديسمبر 2011 06:48



    .لم أجد مدخلاً مناسباً للحديث والكتابة عن تلك الجريمة النكراء سوى قول ربنا تعالى من سورة إبراهيم حين قال: «وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَ لَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ لِيَجْزِي اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ هَذَا بَلاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ» الآيات «42-52» سورة إبراهيم..



    وقوله لا تحسبن الله غافلاً عّما يعملُ الضالمون هذا تهديد وتوعد من قاهر غالب.. ولا يرتد إليهم طرفهم معناه لا تغمض عيونهم من شدة الفزع والخوف.. وأفئدتهم هواء يعني قلوبهم خالية من العقل.. نجب دعوتك ونتبع الرسل يعني نوحدك ونتبع شرائعك التي جاء بها رسلك، والجبال التي وردت هنا كما جاء في بعض التفاسير يراد بها شرائع الإسلام وأحكامه وإنما شبهت بالجبال لصفتي القرار والثبات.. والله تعالى ما أنزل الشرائع والأحكام والحدود إلاّ لتكون خالدة باقية تحكم حياة الناس تجلب المصالح كلها وتدفع المضار والمفاسد كلها ولذلك شريعة الله كلها خير وسعادة وسواها شقاء وتعاسة.



    ووردت في الآيات أيضاً ألفاظ وجمل شديدة مخيفة.. إن الله عزيز ذو انتقام.. الواحد القهار.. إله واحد.. وعند الله مكرهم أي يعلم به.. وجاء فيها العذاب وأدواته.. يوم يأتيهم العذاب.. مقرنين في الأصفاد.. سرابيلهم من قطران.. النار.. كل هذا الوعيد والانتقام لا محالة نازل بالكافرين والملحدين والمشركين وأشد الكفر والشرك كفر بتوحيد الله، ومن لوازم توحيد الله القَبول ـ بفتح القاف ـ بما أنزل الله من أحكام وشرائع والحكم بها سياسة الدنيا والدّين بمقتضاها وكفر بالطاغوت وكل دستور صنعه أو صاغه طاغوت.


    كتبت هذه المقدمة من هذا المقال وهي مهداة أولاً إلى الحكومة المريضة التي تكونت مؤخراً بقيادة الأخ المشير عمر البشير ومهداة أيضاً إلى المجلس الوطني ومجلس الولايات اللذين يمثلان شعب دولة السودان المسلم الذي يجب أن يحكم بشريعة الله لا بسواها ومهداة من بعد إلى العلماء والدعاة والأئمة الذين يناط بهم البيان والنصح والإرشاد ولعموم أهل السودان الذين يعبدون الله ويحبون رسول الله اللذين من حبهما وطاعتهما الحكم بما أنزل الله والانقياد بالرضى إلى حكمها «إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأؤلئك هم المفلحون».


    وهنا يجسِّد لنا القرآن الكريم حال الطواغيت الذين يحكمون بغير ما أنزل الله ويرسم سورة شاخصة لهم وهم بارزون من قبورهم رافعين رؤوسهم إلى السماء من هول المشهد مقرنين ومشدودين مع شياطينهم في الأصفاد وهي القيود والأغلال ويقادون بسلاسل من جهنم تأخذهم من النواصي والأقدام.. مع الصورة القاتمة لهؤلاء الفجار الطغاة تأتي البشارة بنصر الرسل والمؤمنين أتباع الرسل في الحكم والسياسة والدين وإقامة العدل ونصر الحق.


    كنت يوم الخميس الماضي الموافق 8 ديسمبر 2011 شاهد عيان لمدة ساعات من الضحى أمتدت حتى الظهيرة بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم حين سقطت جامعة الخرطوم وأظلمت قاعة الشارقة.. حيث كانت هذه الساعات كلها عبث وهوى شرفتها الشياطين وعزفت أوتارها العفاريت وعمها جمع غفير من بنات «سيداو» العوانس اليائسات.. وأشباه الرجال من سدنة العلمانية وعبدة الطاغوت.. شهدنا هذه المسخرة والملهاة التي بارزت الله بالمعاصي وهي تنادي على رؤوس الأشهاد الذين تفاجأ بعضهم بإزالة شرع الله وتنحية الشريعة من الدستور القادم.


    ووددت يا ليت شعري لو أني ما كنت هناك.. والفائدة الوحيدة أني سأكشف من خلال هذه المقالات جانباً يسيراً عما دار هناك خلال هذا التجمع الشيطاني والتنادي الخبيث الذي دعا إليه مجلس شؤون الأحزاب بالتنسيق مع جامعة الخرطوم ومنظمة الأمم المتحدة. حين قدمت الدعوة تحت هذا العنوان


    «بسم الله الرحمن الرحيم ـ مجلس شؤون الأحزاب ـ رئاسة الجمهورية مع معهد البحوث والدراسات الإنمائية ومعهد أبحاث السلام، جامعة الخرطوم ـ بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة لدعم المرأة.. ورشة عمل قضايا المرأة والنوع «المرأة والدستور المرتقب، مناصرة الأحزاب السياسية السودانية 8 ديسمبر 2011 قاعة الشارقة جامعة الخرطوم» هذا العنوان أخذته من برنامج الورشة الذي حمل شعار مجلس شؤون الأحزاب، وشعار جامعة الخرطوم وفي داخل القاعة كتب على خلفية الورشة العنوان التالي «مناصرة الأحزاب السودانية لقضايا المرأة والدستور»..


    ذهبت إلى هذه الدعوة ممثلاً لمنبر السلام العادل بوصفي نائب الرئيس بعد أن تلقينا دعوة رسمية من الإخوة في مجلس شؤون الأحزاب السودانية ونحن نشكرهم على هذه الدعوة.. ولبينا هذه الدعوة برغبة لأننا كنا نعلم كيف تدار وماذا يجري فيها خاصة بعد أن تسلمنا كتيبين ومطبقة.. الأول هذا عنوانه.. «جامعة الخرطوم معهد الدراسات والبحوث الإنمائية ـ وحدة النوع والتنمية بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ـ المرأة السودانية وقضايا ما بعد الاستفتاء ـ سلسلة المرأة السودانية والدستور ـ مشروع وثيقة دستور يراعي منظور النوع الاجتماعي «الجندر» أغسطس 2011م». والثاني عنوانه «وضع المرأة في الدستور المقبل النوع وقضايا الحكم الراشد» وهو صادر من الجهة ذاتها أي التي أصدرت الأول.. أما المطبقة فعنوانها «قضايا المرأة السودانية في الدستور الانتقالي 2005م وصادر أيضاً من حيث صدور الأول والثاني.



    بدأت الجلسة الافتتاحية متأخرة عن وقتها الذي حدد ـ وحرصنا على الحضور مبكراً منذ قبل التاسعة صباحاً ـ واعتذر المقدم في بداية حديثه عن التأخير وقال الغرض من هذه الورشة هو النقاش حول دستور يناصر المرأة والنوع، وإنصافها في الدستور وأشاد بدور «مجموعة منتدى جندر الدستور» وطبعاً هي عبارة عن مجموعة تتكون من عشرين علمانياً وعلمانية من مناصري «سيداو» الخبيثة الإباحية ومنهم بروفسيرات ويل للبلاد والعباد من علمهم الفاسد.. ثم قدم محمد محجوب هارون وكعادته قدم كلمة مقتضبة أول ما قال فيها طالب بضم عضوات إلى مجلس شؤون الأحزاب وقال نريد أن نجعل الدستور لأجل مناصفة المرأة ـ هكذا قال ـ وليس مناصرة فحسب ـ ثم قال وأن يكون ذا حساسية عالية نحو المرأة وقال الجامعة يقصد جامعة الخرطوم مستعدة لأن تقدم دعماً لإنجاز الدستور وخاصة موضوع جندرة الدستور.. ثم قال رباب بلدو ظلت راهبة في محراب الأمم المتحدة لدعم قضايا المرأة.. أما رباب بلدو ممثلة مكتب الأمم المتحدة فقد حق عليها وصف صاحبها الذي تحدثت قبله ببعض كلمات شائحات شائنات مشوهات مبتورات لم تسم فيهن الله ولم تصلِّ على نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ

    ثم وختمت الجلسة بكلمة مقتضبة أيضاً قدمها مولانا عثمان محمد موسى رئيس مجلس الأحزاب السودانية الذي اضطر في أول حديثه أن يدافع عن مجلسه رداً على اتهام د. محمد محجوب هارون مدير معهد أبحاث السلام بجامعة الخرطوم بأن المرأة مضمنة في مجلسه.. ثم قال نثمن التعاون بين مجلس شؤون الأحزاب ومعهد الدراسات والبحوث الإنمائية بجامعة الخرطوم قبل أن يغادرنا وتنقلب القاعة من بعده إلى مسخرة وملهاة جوفاء ملأها زفير ونهيق بنات «سيداو» وأشباه الرجال الداعمين لهن. وهناك ملاحظة خطيرة جداً وهي أن أحد الكتيبات التي قدمت والذي بعنوان مشروع وثيقة دستور يراعي منظور النوع الاجتماعي «الجندر» حوى في الصفحات التالية «3،5،7،9،13،15» شعار الصليب !! لماذا هذه الصفحات الفردية حملت شعار الصليب هذا ما نبينه في المقال اللاحق ونستعرض كلاماً خطيراً لمقدمات الأوراق وكلاماً أخطر لمداخلات الأحزاب خاصة ممثل المؤتمر الشعبي الذي قال كلاماً خطيراً جداً سننقله إضافة إلى تحليل كيف سقطت جامعة الخرطوم خلال هذه الورشة وكيف غفل مجلس شؤون الأحزاب حين قدم الدعوة إلى الأحزاب وموقف بدرية سليمان ممثلة المؤتمر الوطني وكلاماً أشد خطورة من مداخلات ومشاركات أخرى، بماذا طالبوا وبماذا هتفوا وكيف رد ممثلو منبر السلام العادل على هذه السقطات والسفساف الذي صدرت من أؤلئك العلمانيين الحمقى.

    الانتباهة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2011, 10:34 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    img2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2011, 06:06 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    من هو عدوُّنا الإستراتيجي؟! .
    الأربعاء, 21 كانون1/ديسمبر 2011 06:46

    . الطيب مصطفى

    الانتباهة

    لم أستغرب رفض حكومة الجنوب الحوار المباشر مع الحكومة السودانية واشتراطها وجود «وسيط دولي» فقد ظلَّ هذا دَأَبَهَا منذ أن فرضت علينا وسطاء نيفاشا (بإيقادهم) وخواجاتهم الأمريكان والأوربيين الذين ورّطونا في الأزمة التي لا نزال نتلظّى في هجيرها فحكومة الجنوب والحركة الشعبية تعلم أن الوسطاء كانوا على الدوام خصماً علينا نصراء لها وهل أبلغ من اتفاق أديس أبابا الإطاري الذي لولا لطف الله بنا لأوردنا موارد الهلاك؟!


    أقول هذا محذِّراً من الاستجابة لضغوط الحركة وحكومة الجنوب التي تعاني من سكرات الموت فالجوع يهدِّدها والتمردات تُمسك بخناقها والفشل يحيط بها من كل مكان.
    اقرأوا هذا الخبر الذي ورد من شاهد من أهلها فقد أعلن برنامج الغذاء العالمي أن ما يقارب الثلاثة ملايين شخص في جنوب السودان بحاجة إلى مساعدات إنسانية بحلول عام 2012م، أي بعد أيام قليلة فنحن في نهاية شهر ديسمبر الآن، وأضاف المتحدث باسم البرنامج في شرق ووسط وجنوب إفريقيا كايس ماكدونو أن ضعف إنتاج المحاصيل وإغلاق الحدود بين الشمال والجنوب قد أثرا بشكل كبير على المنطقة وتوقَّع أن يشهد العام المقبل معاناة كبيرة في جنوب السودان وتحدَّث عن الصراعات وانعدام الأمن الذي عرقل عمل البرنامج في الجنوب!!


    قصدت بالاستفاضة في إيراد هذا الخبر أن أبيِّن أن الجنوب الآن بحكومته العاجزة أضعف من أن يشترط فقد جاء رئيسه إلى الخرطوم جاثياً على ركبتيه متوسِّلاً أن يحلّ السودان الشمالي مشكلة الجوع الذي يُطبق على أنفاسه في الوقت الذي كانت فيه قواتُه تهدِّد أمن الشمال في النيل الأزرق وجنوب كردفان ولا أشك لحظة في أن سلفا كير الذي حطّ رحاله أمس في إسرائل قادمًا من أمريكا التي ذهب إليها مستنجداً طالباً الدعم لم ينسَ ما اعتاده على الدوام وما أدمنه رفاقه وعملاؤه باقان وعرمان ولوكا من بثّ الشكوى من السودان الشمالي الذي ظلوا يكيدون له ويتآمرون عليه حتى بعد أن ذهبوا بدولتهم وجنتهم الموعودة التي تمخّضت فولدت شقاء وتعاسة.


    إن الحكومة ما عادت في وضع يضطرها إلى الانبطاح الذي صار في تلك الأيام النحِسات جزءاً من سلوكها فهي اليوم، رغم الضائقة المعيشية، في أفضل حالاتها فالجنوب يعاني والجيش الشعبي يتلقّى الصفعات من الثوار وعملاؤه في النيل الأزرق وجنوب كردفان هُزموا وهربوا إلى خارج الحدود السودانية وأمريكا في أسوأ حالاتها بعد أن بدأ العدّ التنازلي نحو انهيارها الذي نراه رأي العين وما عادت تملك أن تأمر وتنهى مع تصاعد للدور الصيني والربيع العربي أو بالأحرى الإسلامي الذي أمّن حدود السودان حيث أصبح الشمال «المصري» والشمال الغربي «الليبي» حليفين إستراتيجيين بعد أن كانا عدوين لدودين وأستطيع أن أجزم أن السودان في تاريخه الطويل لم ينعم بمناخ مواتٍ أفضل من الحالي خاصة وأن دارفور تشهد استقراراً غير مسبوق منذ بداية الإنقاذ الأمر الذي يحتِّم على الحكومة أن تبذل غاية ما تستطيع في إنفاذ اتفاق أبوجا حتى تغلق الباب أمام أي توترات جديدة.
    أقول إن الجنوب تحت حكم الحركة الشعبية يعاني من سكرات الموت والأيام كفيلة بإسقاط حكم الحركة الشعبية الأمر الذي يحتِّم على الحكومة أن تزيد من ضغوطها على حكومة الجنوب حتى تعجِّل برحيلها ولا يشك إلا مجنون أن عداء الحركة الشعبية للشمال عداء إستراتيجي لا يتبدَّل ولا يتغيَّر فقد انبنى الولاء للحركة على هذه المرجعية التي لا تتزحزح ولا تتبدل وما من خطأ يُرتكب أكبر من أن تحسن الظن بعدوِّك الإستراتيجي وتتعامل معه كصديق.


    القرآن الكريم كان واضحاً حين حدَّد للمسلمين عدوَّهم الإستراتيجي على مرّ العصور والأزمان بقوله تعالى (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ ...) وبالتالي فإن القرآن سهّل على المؤمنين مهمة رسم إستراتيجيتهم الأبدية «العداء لليهود» وبنفس المنطق فإن عداء الحركة الشعبية «لتحرير السودان» ثابت ثابت من خلال أدبياتها ودستورها وخطابها ومشروعها السياسي «السودان الجديد» وما من دليل أكبر من احتفاظها باسمها «الحركة الشعبية لتحرير السودان» حتى بعد أن انفصل الجنوب فهل هناك سودان غير بلادنا هذه تخطِّط لتحريره وهل من دليل آخر أكبر من احتفاظها باسم جنوب السودان حتى يصبح جزءاً من السودان «المحرَّر» عندما تحكمه؟!


    إذن فإن الأمر يصبح واضحاً جلياً فعدونا الإستراتيجي هو الحركة الشعبية وليس جنوب السودان أو شعب جنوب السودان ويكفي الاسم والكيد الذي بدأ في يوم مولد الدولة الجديدة التي بدلاً من أن تشكر من تفضّل عليهم «بالاستقلال» أعلن رئيسُها بدون أدنى مجاملة للبشير أنه لن ينسى النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور وأبيي!! إنها ليست عدم مجاملة إنما وقاحة أراد الله أن يكشف بها مكر هؤلاء الأعداء.


    لم يمر وقتٌ طويل حتى تفجّرت النيل الأزرق وقبلها جنوب كردفان وبتنا نصبح ونُمسي بالمغرور عقار يهدِّدنا ويتوعَّدنا بدخول القصر الجمهوري ثم كوَّنوا في جوبا ما يسمّى بالجبهة الثورية السودانية من حركات دارفور والحركة الشعبية لتحرير السودان!!
    أُحذِّر من الرضوخ لمطالب الحركة التي ما عادت تملك أن تهدِّد بعد أن أخذت تحتضر على فراش الموت والأولى أن تكون الحكومة هي التي تشترط على الحركة وما من سبيل إلا القضاء على حكم الحركة وأرجو أن تتخيلوا جنوباً محكوماً بحلفاء للشمال أو بأناس يدعمون إقامة جوار سلس مع السودان الشمالي تسود فيه مشاعر الصداقة والاحترام المتبادل والتعاون على البر.. جوار يعلن فيه الجنوب الحرب على أعداء الشمال ومتمرديه في تحالف الجبهة الثورية السودانية بمن فيهم عرمان وعقار والحلو وعبد الواحد وخليل كما يعلن فيه الشمال الحرب على أعداء الجنوب.. عندها سيكون السودان الشمالي قد أغلق ملف الجنوب الذي ظل يقضُّ مضجعه طوال الستين عاماً الماضية فهلاّ شمّرنا عن ساعد الجد لاقتلاع الحركة الشعبية من جوبا؟!


    -------------------
    وردا على الشاعر الكبير محمد الحسن حميد بالقاء السلاح من خبلال قصسدته الرصينة ارضا سلاح هاهو تيتاوى يعارض القاء السلاح وبدعو للحرب هنا
    اقرا



    د.محي الدين تيتاوي
    لا بل كتفاً سلاح!!


    الإثنين, 19 كانون1/ديسمبر 2011 07:10


    .شهدت صبيحة الأربعاء الماضي في قناة فضائية سودانية حفلاً ضخماً وبرعاية ضخمة من إحدى الشركات.. وبحضور مميز وكثيف ومتجاوب للشاعر السوداني «حميد» تكريماً له وتدشيناً لديوانه الذي شهدت غلافه وعليه بندقية.. استمعت إلى الشاعر يلقي ديوانه المشحون بالمعاني والرمزية المليء بالعبارات حمّالة الأوجه ذات الأبعاد السياسية.. وحقيقة أنا لم أشاهد حميد وإنما سمعت احتفاليات عديدة في الإذاعات والمنتديات بالعديد من أشعاره الموغلة في المحلية وذات الدلالات الشعبية العميقة... ولكن هذه الاحتفالية تختلف تماماً عن الاحتفاليات التي درجنا على أن نشهدها من خلال مشاركات أروقة، وزارة الثقافة وبعض مراكز الدراسات والمنتديات.. ولكن هذه الاحتفالية بهذا الديوان في رأيي تختلف كثيراً عن كل الاحتفاليات والمناسبات والقصيدة تحمل في طياتها بيانات سياسية وإشارات ورموز وإيحاءات سياسية.. لا أقول أن ذلك حرام أو لا ينبغي أن يكون إذا كنا في ظروف عادية..


    نحن نواجه مخاطر حربية خطيرة تهدد أمننا وسيادتنا ونواجه تحالفاً شيطانياً بين ألد أعدائنا وبعض فئات الشعب السوداني لا يصب لصالح الشعب السوداني الذي يعرف جيداً صليحه من عدوه كما جاء في قصيدة المرحوم المبدع إسماعيل حسن « ضيعوك.. ودروك.. إنت ما بتعرف صليحك من عدوك».. القصيدة تطالب بإلقاء السلاح لمن... ما المطلوب من إلقاء السلاح.. ولماذا في هذا الوقت الذي تستهدف فيه قوى الشر قواتنا المسلحة التي ظلت تمسك على الزناد كتفاً سلاح طيلة نصف قرن من الزمان لماذا ارضاً سلاح في وقت كان الواجب أن يتغنى شعراؤنا بسلام سلاح.. لماذا أرضاً سلاح في ذكرى احتفالات الدفاع الشعبي ربيع الأمة وصمام الأمان ومركز القوة لجماهير شعبنا..
    في تقديري أن القصيدة أو الديوان أو الملحمة صدرت في الوقت غير المناسب بالنسبة لنا.. وربما يكون الوقت مناسباً لآخرين على سبيل تحقيق أجندتهم.. ولكن التوقيت غير ملائم إن كان الهدف من الاحتفالية تشجيع الشعب على الصمود في وجه العدوان الصريح في جبال النوبة والنيل الأزرق.. وتدخلات إسرائيلية وامريكا ودعم لوجستي يقدَّم لحكومة الجنوب والحركات المسلحة وبعض فصائل المعارضة السياسية السودانية المتحالفة مع الحركة الشعبية.. نحن لسنا دعاة حروب دائماً صناع سلام وطلابه.. ولكننا لا نقول أرضاً سلاح وأرمي قدام ورا مؤمن.. ونقول ما ينوم.. ولا مجال لـ«ارضاً سلاح» في ظل كل هذا الاستهداف وكل ذلك التربص وكل تلك المطامع والطامعين الذين يتحلقون حولنا.. نعم نحن دعاة سلام وصدق وجدية.. حققنا السلام ونفذنا بنوده بكل الصدق وحسن النوايا والجدية..أما إذا كان هناك خونة ومندسون وعملاء يريدون سرقة دماء شهداء السلام الذين افتدوا أمننا واستقرارنا بدمائهم ومهجهم وأرواحهم فإن الواجب يفرض علينا ألا نخون العهد.. ولا نسفه تلك التضحيات لأجلنا ولأجل الوطن ولذا فالواجب يفرض علينا أن نقول كتفاً سلاح بملء الفم ونضع أصابعنا على الزناد حراسة لأرضنا وعرضنا وعقيدتنا.. ولا مجال في ذلك لأي دعوات تخذيلية أو تراجعية


    الانتباهة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2011, 07:06 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: كان الظن أن هذه المظاهر التي أقضت مضاجع المسلمين طوال سنين خلت ستزول عقب الانفصال ولكن هيهات هيهات بعدما مرد بعض الناس على إعطاء الدنية في دينهم

    باقي ليك تفصل جبال النوبة والانقسنا كمان عسى ولعل!
    جني

    (عدل بواسطة jini on 22-12-2011, 07:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2011, 07:15 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: jini)

    الاخ جنى
    اشكرك على التعليق
    ما استغرب له حتى الان ان الطيب مصطفى لم يرد على قول الصادق المهدى عن ما ينشر بصحيفة الانتباهة بانه زفارة ..
    وما نوهت اليه انت هنا ...هو ما يعنيه الصادق المهدى فى قوله ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2011, 07:35 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)

    Quote: صوت، وقد كان الظن أن هذه المظاهر التي أقضت مضاجع المسلمين طوال سنين خلت ستزول عقب الانفصال ولكن هيهات هيهات بعدما مرد بعض الناس على إعطاء الدنية في دينهم، والمداهنة على حساب معتقدهم، وها هنا لا بد من بيان جملة من الحقائق خلاصتها

    هذا المعتوه لا يعرف التاريخ الاسلامية ولا يعرف متى قيلت " لماذا نعطي الدنية فى ديننا" ومن قالها ولمن قيلت وفى إذ وضع!
    هذا رجل جاهل كان الله فى عون السودان وشعبه وجامعة الخرطوم وطلابها اذا كان هذا الجهلول رئيس قسم الثقافة الاسلامية
    جني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2011, 02:54 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: jini)

    Quote: القرآن الكريم الحديث الشريف العقيدة الإسلامية السيرة النبوية أخلاق وتزكية تاريخ و حضارة للشباب فقط دعوة وإعلام الأسرة الرحمة المهداة فلسطين .. الجرح النازفاقرأ في إسلام ويبثقافة وفكرحواراتمشاركات الزوار
    اشترك بالقائمة البريدية
    من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

    تصويت
    صعود التيار الإسلامي بعد الثورات العربية هل هو بسبب :
    التعطش للمشروع الإسلامي
    الخدمات الاجتماعية
    استبداد و فساد النظم السابقة
    نتائج
    موقع المقالات > السيرة النبوية > من بدر إلى الحديبية >
    صلح الحديبية وشروطه
    15/04/2002
    لم تخمد مشاعر المسلمين في المدينة شوقاً إلى مكة ، التي حيل بينهم وبينها ظلماً وعدواناً ، وما برحوا ينتظرون اليوم الذي تُتاح لهم فيه فرصة العودة إليها والطواف ببيتها العتيق ، إلى أن..


    أرسل لصديق   طباعة  
    قراءة : 10851 | طباعة : 140 |  إرسال لصديق : 3 |  عدد المقيمين : 25
    لم تخمد مشاعر المسلمين في المدينة شوقاً إلى مكة ، التي حيل بينهم وبينها ظلماً وعدواناً ، وما برحوا ينتظرون اليوم الذي تُتاح لهم فيه فرصة العودة إليها والطواف ببيتها العتيق ، إلى أن جاء ذلك اليوم الذي برز فيه النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه ليخبرهم برؤياه التي رأى فيها دخوله لمكة وطوافه بالبيت ، فاستبشر المسلمون بهذه الرؤيا لعلمهم أن رؤيا الأنبياء حق ، وتهيّؤوا لهذه الرحلة العظيمة .

     وفي يوم الإثنين خرج الرسول صلى الله عليه وسلم ، يريد العمرة ومعه ألف وأربعمائة من الصحابة ، وليس معهم إلا سلاح السفر ، فأحرموا بالعمرة من ذي الحليفة ، فلما اقتربوا من مكة بلغهم أن قريشاً جمعت الجموع لمقاتلتهم وصدهم عن البيت .

       فلما نزل الرسول بالحديبية أرسل عثمان رضي الله عنه إلى قريش وقال له : أخبرهم أنا لم نأت لقتال ، وإنما جئنا عماراً ، وادعهم إلى الإسلام ، وأَمَرَه أن يأتي رجالاً بمكة مؤمنين ونساء مؤمنات ، فيبشرهم بالفتح ، وأن الله عز وجل مظهر دينه بمكة ، حتى لا يستخفى فيها بالإيمان . فانطلق عثمان ، فمر على قريش ، فقالوا : إلى أين ؟ فقال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أدعوكم إلى الله وإلى الإسلام ، ويخبركم : أنه لم يأت لقتال ، وإنما جئنا عماراً . قالوا : قد سمعنا ما تقول ، فانفذ إلى حاجتك .

    ولكن عثمان احتبسته قريش فتأخر في الرجوع إلى المسلمين ، فخاف الرسول صلى الله عليه وسلم عليه ، وخاصة بعد أن شاع أنه قد قتل ، فدعا إلى البيعه ، فتبادروا إليه ، وهو تحت الشجرة ، فبايعوه على أن لا يفروا ، وهذه هي بيعة الرضوان التي أنزل الله فيها قوله : { لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة } (سورة الفتح 18) .

    وأرسلت قريش عروة بن مسعود إلى المسلمين فرجع إلى أصحابه ، فقال : أي قوم ، والله لقد وفدت على الملوك -كسرى ، وقيصر والنجاشي- والله ما رأيت ملكاً يعظمه أصحابه كما يعظم أصحاب محمد محمداً . والله ما انتخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم ، فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمر ابتدروا أمره ، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه ، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم ، وما يحدون إليه النظر تعظيماً له ، ثم قال : وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها .

      ثم أسرعت قريش في إرسال سهيل بن عمرو لعقد الصلح ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال : قد سهل لكم أمركم ، أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل ، فتكلم سهيل طويلاً ثم اتفقا على قواعد الصلح ، وهي :

    الأولى : رجوع الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه من عامه وعدم دخول مكة ، وإذا كان العام القادم دخلها المسلمون بسلاح الراكب ، فأقاموا بها ثلاثاً .
    الثانية : وضع الحرب بين الطرفين عشر سنين ، يأمن فيها الناس .
    الثالثة : من أحب أن يدخل في عقد مع محمد وعهده دخل فيه ، ومن أحب أن يدخل في عقد مع قريش وعهدهم دخل فيه .
    الرابعة : من أتى محمداً من قريش من غير إذن وليه رده إليهم ، ومن جاء قريشاً ممن مع محمد لم يرد إليه .

        ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : هات اكتب بيننا وبينك كتاباً ، فدعا الكاتب -وهو علي بن أبي طالب - فقال : اكتب : بسم الله الرحمن الرحيم، فقال سهيل : أما الرحمن ، فما أدري ما هو ؟ ولكن اكتب : باسمك اللهم كما كنت تكتب . فقال المسلمون : والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم ، فقال صلى الله عليه وسلم : اكتب : باسمك اللهم ، ثم قال : اكتب : هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله، فقال سهيل : والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن  البيت ، ولكن اكتب محمد بن عبد الله، فقال : إني رسول الله ، وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله، ثم تمت كتابة الصحيفة ، ودخلت قبيلة خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودخلت بنو بكر في عهد قريش .

       فبينما هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل ، وقد خرج من أسفل مكة يرسف-يمشي مقيداً- في قيوده ، حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين ، فقال سهيل : هذا يا محمد! أول ما أقاضيك عليه أن ترده إلي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنا لم نقض الكتاب بعد، فقال : إذاً والله لا أصالحك على شئ أبداً. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : فأجزه لي، قال : ما أنا بمجيزه لك . قال : بلى، فافعل، قال : ما أنا بفاعل . قال أبو جندل : يا معشر  المسلمين ! كيف أرد إلى المشركين وقد جئت مسلماً؟ ألا ترون ما لقيت ؟ -وكان قد عذب في الله عذاباً شديداً- قال عمر بن الخطاب : والله ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ . فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقلت : يا رسول الله ! ألست نبي الله ؟ قال : بلى، قلت : ألسنا على الحق ، وعدونا على الباطل ؟ قال : بلى . قلت : علام نعطى الدنية في ديننا ؟ ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبين أعدائنا ؟ فقال : إني رسول الله ، وهو ناصري ، ولست أعصيه . قلت : ألست كنت تحدثنا : أنا نأتي البيت ، ونطوف به . قال : بلى ، أفاخبرتك أنك تأتيه العام ؟ قلت : لا، قال : فإنك آتيه ومطوف به . قال : فأتيت أبا بكر ، فقلت له مثلما قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورد علي كما رد علي رسول الله صلى الله عليه وسلم سواء ، وزاد : فاستمسك بغرزه حتى تموت، فوالله إنه لعلى الحق .

        فلما فرغ من قضية الكتاب ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه : قوموا فانحروا، ثم احلقوا، وما قام منهم رجل ، حتى قالها ثلاث مرات . فلما لم يقم منهم أحد ، قام ولم يكلم أحداً منهم حتى نحر بدنه ودعا حالقه . فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا ، وجعل بعضهم يحلق بعضاً، حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً . ثم جاء نسوة مؤمنات ، فأنزل الله : {يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن} (سورة الممتحنة 10) . وفي مرجعه صلى الله عليه وسلم : أنزل الله سورة الفتح : {إنا فتحنا لك فتحا مبينا * ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر } الآية ، فقال عمر : أو فتح هو يا رسول الله ؟ قال : نعم ، قال الصحابة : هذا لك يا رسول الله ، فما لنا ؟ فأنزل الله : { هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم} الآيتين إلى قوله : {فوزا عظيما} (سورة الفتح 1-5) .

       ولما رجع إلى المدينة جاءه أبو بصير -رجل من قريش- مسلماً ، فأرسلوا في طلبه رجلين ، وقالوا : العهد الذي بيننا وبينك ، فدفعه إلى الرجلين ، فخرجا به ، حتى بلغا ذا الحليفة . فنزلوا يأكلون من تمر لهم . فقال أبو بصير لأحدهما: إني أرى سيفك هذا جيداً. فقال: أجل ، والله إنه لجيد ، لقد جربت به ثم جربت ، فقال : أرني أنظر إليه ، فقتله بسيفه ، ورجع أبو بصير إلى المدينة ، فقال : يا نبي الله ! قد أوفى الله ذمتك، قد رددتني إليهم فأنجاني الله منهم ، فقال صلى الله عليه وسلم : ويل أمه مسعر حرب ، لو كان له أحد . فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم ، فخرج حتى أتى سيف البحر، وتفلت منهم أبو جندل ، فلحق بأبي بصير ، فلا يخرج من قريش رجل -قد أسلم- إلا لحق به ، حتى اجتمعت منهم عصابة . فما سمعوا بعير لقريش خرجت إلى الشام إلا اعترضوا لها ، فقاتلوهم وأخذوا أموالهم ، فأرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم تناشده الله والرحم أن أتاه منهم فهو آمن .

        وكان هذا الصلح فتحاً عظيماً ، ونصراً مبيناً للمسلمين ، وذلك لما ترتب عليه من منافع عظيمة ؛ حيث اعترفت قريش بالمسلمين ، وقوتهم ، وتنازلت عن صدارتها الدنيوية وزعامتها الدينية ، فلا عجب إذاً أن يسمّيه الله تعالى فتحا مبينا .

     
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2011, 03:02 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: jini)

    Quote:

      ثم أسرعت قريش في إرسال سهيل بن عمرو لعقد الصلح ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال : قد سهل لكم أمركم ، أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل ، فتكلم سهيل طويلاً ثم اتفقا على قواعد الصلح ، وهي :

    الأولى : رجوع الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه من عامه وعدم دخول مكة ، وإذا كان العام القادم دخلها المسلمون بسلاح الراكب ، فأقاموا بها ثلاثاً .
    الثانية : وضع الحرب بين الطرفين عشر سنين ، يأمن فيها الناس .
    الثالثة : من أحب أن يدخل في عقد مع محمد وعهده دخل فيه ، ومن أحب أن يدخل في عقد مع قريش وعهدهم دخل فيه .
    الرابعة : من أتى محمداً من قريش من غير إذن وليه رده إليهم ، ومن جاء قريشاً ممن مع محمد لم يرد إليه .

        ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : هات اكتب بيننا وبينك كتاباً ، فدعا الكاتب -وهو علي بن أبي طالب - فقال : اكتب : بسم الله الرحمن الرحيم، فقال سهيل : أما الرحمن ، فما أدري ما هو ؟ ولكن اكتب : باسمك اللهم كما كنت تكتب . فقال المسلمون : والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم ، فقال صلى الله عليه وسلم : اكتب : باسمك اللهم ، ثم قال : اكتب : هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله، فقال سهيل : والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن  البيت ، ولكن اكتب محمد بن عبد الله، فقال : إني رسول الله ، وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله، ثم تمت كتابة الصحيفة ، ودخلت قبيلة خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودخلت بنو بكر في عهد قريش .

       فبينما هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل ، وقد خرج من أسفل مكة يرسف-يمشي مقيداً- في قيوده ، حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين ، فقال سهيل : هذا يا محمد! أول ما أقاضيك عليه أن ترده إلي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنا لم نقض الكتاب بعد، فقال : إذاً والله لا أصالحك على شئ أبداً. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : فأجزه لي، قال : ما أنا بمجيزه لك . قال : بلى، فافعل، قال : ما أنا بفاعل . قال أبو جندل : يا معشر  المسلمين ! كيف أرد إلى المشركين وقد جئت مسلماً؟ ألا ترون ما لقيت ؟ -وكان قد عذب في الله عذاباً شديداً- قال عمر بن الخطاب : والله ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ . فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقلت : يا رسول الله ! ألست نبي الله ؟ قال : بلى، قلت : ألسنا على الحق ، وعدونا على الباطل ؟ قال : بلى . قلت : علام نعطى الدنية في ديننا ؟ ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبين أعدائنا ؟ فقال : إني رسول الله ، وهو ناصري ، ولست أعصيه . قلت : ألست كنت تحدثنا : أنا نأتي البيت ، ونطوف به . قال : بلى ، أفاخبرتك أنك تأتيه العام ؟ قلت : لا، قال : فإنك آتيه ومطوف به . قال : فأتيت أبا بكر ، فقلت له مثلما قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورد علي كما رد علي رسول الله صلى الله عليه وسلم سواء ، وزاد : فاستمسك بغرزه حتى تموت، فوالله إنه لعلى الحق .

        فلما فرغ من قضية الكتاب ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه : قوموا فانحروا، ثم احلقوا، وما قام منهم رجل ، حتى قالها ثلاث مرات . فلما لم يقم منهم أحد ، قام ولم يكلم أحداً منهم حتى نحر بدنه ودعا حالقه . فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا ، وجعل بعضهم يحلق بعضاً، حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً . ثم جاء نسوة مؤمنات ، فأنزل الله : {يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن} (سورة الممتحنة 10) . وفي مرجعه صلى الله عليه وسلم : أنزل الله سورة الفتح : {إنا فتحنا لك فتحا مبينا * ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر } الآية ، فقال عمر : أو فتح هو يا رسول الله ؟ قال : نعم ، قال الصحابة : هذا لك يا رسول الله ، فما لنا ؟ فأنزل الله : { هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم} الآيتين إلى قوله : {فوزا عظيما} (سورة الفتح 1-5) .

       ولما رجع إلى المدينة جاءه أبو بصير -رجل من قريش- مسلماً ، فأرسلوا في طلبه رجلين ، وقالوا : العهد الذي بيننا وبينك ، فدفعه إلى الرجلين ، فخرجا به ، حتى بلغا ذا الحليفة . فنزلوا يأكلون من تمر لهم . فقال أبو بصير لأحدهما: إني أرى سيفك هذا جيداً. فقال: أجل ، والله إنه لجيد ، لقد جربت به ثم جربت ، فقال : أرني أنظر إليه ، فقتله بسيفه ، ورجع أبو بصير إلى المدينة ، فقال : يا نبي الله ! قد أوفى الله ذمتك، قد رددتني إليهم فأنجاني الله منهم ، فقال صلى الله عليه وسلم : ويل أمه مسعر حرب ، لو كان له أحد . فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم ، فخرج حتى أتى سيف البحر، وتفلت منهم أبو جندل ، فلحق بأبي بصير ، فلا يخرج من قريش رجل -قد أسلم- إلا لحق به ، حتى اجتمعت منهم عصابة . فما سمعوا بعير لقريش خرجت إلى الشام إلا اعترضوا لها ، فقاتلوهم وأخذوا أموالهم ، فأرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم تناشده الله والرحم أن أتاه منهم فهو آمن .

        وكان هذا الصلح فتحاً عظيماً ، ونصراً مبيناً للمسلمين ، وذلك لما ترتب عليه من منافع عظيمة ؛ حيث اعترفت قريش بالمسلمين ، وقوتهم ، وتنازلت عن صدارتها الدنيوية وزعامتها الدينية ، فلا عجب إذاً أن يسمّيه الله تعالى فتحا مبينا .

    صلح الحديبية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2011, 04:14 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: jini)

    شكرا
    جنى
    على المشاركة
    تحياتى الخاصة لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2011, 09:02 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)




    د.محمد وقيع الله
    لكل طاغية نهاية!


    , 26 كانون1/ديسمبر 2011 06:


    .الاندفاع إلى حد الطغيان ميزة شامت الراحل خليل إبراهيم وأصبح بأثرها أداة مثلى اتخذها حسن الترابي للتنفيس عن أحقاده ولتحطيم مشروع الإنقاذ الذي تولاه عشرية كاملة ثم قضى عشرية أخرى يحاول تحطيمه.
    وقد لهج الترابي في غضون العشرية الأولى بشعار التجديد وفي العشرية الثانية أخذ يلهج بشعار التبديد.
    وبذكائه الإبليسي الذي لا يبارى اتخذ عُدده من كل صوب وصعي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2011, 09:02 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانتباهة تعمل على اثارة الفتنة الدينية ...بفتوى من عبد الحى .. (Re: الكيك)




    د.محمد وقيع الله
    لكل طاغية نهاية!


    , 26 كانون1/ديسمبر 2011 06:


    .الاندفاع إلى حد الطغيان ميزة شامت الراحل خليل إبراهيم وأصبح بأثرها أداة مثلى اتخذها حسن الترابي للتنفيس عن أحقاده ولتحطيم مشروع الإنقاذ الذي تولاه عشرية كاملة ثم قضى عشرية أخرى يحاول تحطيمه.
    وقد لهج الترابي في غضون العشرية الأولى بشعار التجديد وفي العشرية الثانية أخذ يلهج بشعار التبديد.
    وبذكائه الإبليسي الذي لا يبارى اتخذ عُدده من كل صوب وصعيد.
    ابتداءً بقواعد المشبوهين من أفراد الفاقد التربوي الحركي، الذين ظلوا يستبطنون المشاعر العنصرية، وانتهاء بخصوم المشروع الإسلامي الصرحاء، وخصوم الإسلام نفسه، في جنوب السودان، ويوغندا، وليبيا القذافي!
    وقد كان مما أفصح عنه المتحدثون باسم حزب المؤتمر الشعبي «وهم قوم تعوزهم الحكمة والحنكة والخبرة السياسية» أن زعيمهم الترابي كان على وشك أن يسدي زيارة لليبيا بعد زيارته لمصر، أي قبل حين قصير من تهاوي طاغوتها الذي كان يحمي خليلاً وفلولاً من أتباعه.
    ويعلم الله تعالى ويعلم أمنيو المؤتمر الشعبي ماذا كان سر تلك الخطوة المريبة، وماذا كانوا على وشك أن يصنعوا بتلك الزيارة التي حال دون إنجازها تسارع أحداث الثورة الليبية العظمى.
    ولكن ربما كان زعماء المؤتمر الشعبي يأملون أن يسعفوا القذافي بخطط ماكرة تنجيه مما حاق به من مصير، فهم أدعياء المعرفة والخبرة المعهودون، الذين يتطوعون في كل مِحفل ومَجلىً ببذل النصح الرخيص إلى الآخرين.
    وربما كانوا يأملون بالإضافة إلى ذلك أن يتمكنوا من خداع الزعيم الليبي، وإيهامه بقدرتهم على حمايته من شعبه، مستخدمين عصابات الشر المسماة بجماعة العدل والمساواة.
    وربما أملّوا أن يمكنهم ذلك من سرقة عتاد وسلاح يعودون به إلى السودان ليواصلوا تنفيذ مخططهم الشامل في التخريب.
    ومهما يكن فقد كان توفيق الله تعالى لهم في الخذلان ـ كما يقول الجاحظ ـ
    يُطرد ويتوالى.
    فمنذ أن طرد خليل من تشاد، ولجأ إلى راعيه الأصلي القذافي، أخذت الصفحات الأخيرة في تاريخ عصابات العدل والمساواة والمؤتمر الشعبي تتوالى.
    حيث أخذت أصوات الثورة في بنغازي وعموم الديار الليبية تنتشر وتتعالى.
    وحقاً فقد كان لجوء خليل إلى طرابلس شؤماً على نظام القذافي، حيث امتدت إليه ذراع الإنقاذ الطويلة، فنالت ناحية الكفرة، ثم نالت طرابلس التي فر منها القذافي وفر منها خليل.
    حيث تخطفت الأول أيدي الثوار الليبيين الأبرار، ونالت الثاني رماح الجيش السوداني الباسل.
    وكما حطم القذافي بلاده وهو يوالي الفرار، فقد أراد خليل أن يحطم السودان وهو يلج في الاندحار.
    ولذلك نزح من ديار عشيرته بدار فور، إلى عشائر معادية له بحكم السليقة والبديهة بكردفان، فأعمل فيهم آلات البطش والإبادة والدمار، ونهب تجاراتهم، وأسر المئات من أبنائهم، بغية تجنيدهم في فلول جيشه الباغي، الذي تحطم أخيرًا على صَلابة وجِلادة أهلنا البواسل في حواضر وبوادي كردفان.
    ولم يكن غريباً أن يتلفظ المتحدثون باسم هذه الجماعة الإرهابية المتطرفة بدعاوى الكذب البارد، والمغالطات التي لا يسيغها عقل راشد، حيث ادعوا أن عصاباتهم الإجرامية انحدرت إلى كردفان لتحمي أهلها وتحررهم من سلطة نظام الإنقاذ.
    ثم ادعو أنهم على وشك أن يزحفوا من كردفان إلى أم درمان ليكرروا غزوهم الذي استهدف عاصمة السودان.
    ولكن بعد يوم واحد من صدور هذه الدعاوى المنكرة كان زعيمهم يسقط صريعاً ومعه ثلة من رؤوس الإثم والعدوان.
    وكانت أعظم لطمة يتلقاها حزب المؤتمر الشعبي المارق، منذ أن قرر قادته الاستثمار في العامل العنصري، ومفارقة الهدي الإسلامي الإنساني القويم.
    ومنذ أن اختاروا موقف الخصومة الفاجرة، ليس مع خصومهم الإنقاذيين وحسب، وإنما مع عموم أفراد الشعب السوداني، الذي لا يعنيه تخاصم شراذم الحركة الإسلامية في شيء، وإنما يعنيه أمن الوطن العزيز، الذي لا يجوز العبث به، من أجل صراع حزبي طاغٍ على كراسي الحكم، التي هي في الأصل كراسي وزر وجرم.
    وهي خصومة فاجرة لن تنتهي كما قلت قبل سنوات حتى تخمد آخر الأنفاس.
    ولن يرعوي أرباب المؤتمر الشعبي رغم أنهم في عام يفتنون مرة أو مرتين.
    «ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ».
    وإلا فانظر إليهم كيف يتمادون في غوايتهم ويستمرئون ضلالهم وعدوانهم ولا يهتدون سبيلاً.
    «وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً».
    وقد هلك قائدهم خليل وهو يشق السبيل إلى ملجأ وبيل بجنوب السودان ليستذري بقياداته الماركسية الصليبية المتأمركة التي ترعاها حُثالات المحافظين الجدد.
    فهذا هو خط الحلف الذميم الذي اختطوه واعتمدوه بعد أن فقدوا ليبيا وقبل ذلك تشاد.
    وهذه هي مفاصل علاقتهم المحورية بمحور الشر الجديد المتمثل في دويلة جنوب السودان.
    وهل يا ترى كان نائب زعيم المؤتمر الشعبي الذي عاد إلى الخرطوم الأسبوع الماضي من جوبا يتهيأ ليهيئ لخليل مثوى هناك؟!
    أم أنها صدفة ومحض صدفة «ويا ما أحلى الصدف!» كما تقول الأغنية العدنية الشهيرة؟!
    أم أنها يا ترى كانت زيارة ودٍّ أخوية خالصة «في الله ولله!» أسداها «الشيخ» إبراهيم السنوسي إلى زعماء دويلة جنوب السودان!

    الانتباهة

    --------------------

    ملاطفات.. لوجه الله .
    الثلاثاء, 27 كانون1/ديسمبر 2011 06:40

    الانتباهة

    سعد احمد سعد
    الحبيب بن الحبيب

    شهدت واستمعت إلى السيد مساعد رئيس الجمهورية العقيد عبد الرحمن الصادق المهدي.. وهو يتكلم عن تجربته مع الحركة الشعبية التي جاءت بعد عملية «تهتدون».. وأظن والله أعلم أنه تكلم عنها بوله شديد مما يدل على أنه لا يعتبرها شيئاً ينبغي أن يتوب عنه.. ولا شيئاً لا ينبغي أن يُذكر بهذه الكيفية احتراماً للعلاقة الجديدة التي نشأت مع الإنقاذ.. وكان الصمت مخرجاً لسعادة العقيد المساعد لرئيس الجمهورية.. وكان الصمت يسعفني أيضاً ـ رغم الذي ذكرته ـ لولا أن الابن العقيد عبد الرحمن ترحم على جون قرنق عدة مرات قائلاً: «الله يرحمه». وأود أن ألفت نظر سعادة العقيد مساعد رئيس الجمهورية والإنقاذ والأخ أحمد البلاد مقدم البرنامج الذي لم ينبس ببنت شفة أن الله سبحانه وتعالى يقول في محكم تنزيله: «ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم. وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها أباه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم.
    وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون.
    لا يجوز الاستغفار عمن مات على غير ملة الإسلام.. ولم يستغفر رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمه أبي طالب لأنه لم يسمع منه كلمة الإسلام رغم أنه كان قريباً منه وكان يقول له قل كلمة أحاجج بها عنك يوم القيامة إلا أن الشيخ أنف أن يفارق ملة آبائه وأجداده. والعتاب موجه إلى سعادة العقيد وإلى الأخ أحمد البلال الطيب وإلى الأخ مدير الإذاعة والتلفزيون وإلى الإنقاذ عامة بحكوماتها المختلفة.. أن يراقبوا مثل هذه الأشياء التي قد تبدو صغيرة.. ولكنها في واقع الأمر من كبائر الذنوب.
    التبشير في دولة الشريعة:

    حملت الأنباء خبر معرض الكتاب المقدس الذي أقيم من قبل في كمبوني وكانت لافتاته وإعلاناته بل ومنشوراته على قارعة شارع القصر وكانت المعروضات تحتوي الإنجيل.. وبالأمس حملت الصحف خبراً مفاده أن شباباً من الجنوبيين يقومون بالتبشير للنصرانية في بعض أطراف الخرطوم.. وبدون تمييز وقد استهدفوا أحد المارة من أبناء الشمال ممن لا يخفى على أحد أنه من أهل الإسلام ورغم ذلك بادروا بتقديم الدعوة له وأعطوه الإنجيل، ومعلوم أن هذا من الأمور الممنوعة بل والمحظورة على أي أحد أن يمارسها في دولة الإسلام.. وسمّاها القرآن الفتنة. قال تعالى: «وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين». وقال تعالى: «والفتنة أشد من القتل». وفتنة المسلم عن دينه ومحاولة تنصيره أو تهديده مما يبطل عقد الذمة وعقد الأمان وعقد الجوار ويبطل كل عهد وعقد بين دولة المسلمين ومن يسعى لفتنة مسلم عن دينه. ويبطل أيضاً هذا العهد والعقد إذا أصاب الكافر الذمي مسلمة «بزنا أو باسم نكاح».. حتى ولو كانت الزانية راضية ومطاوعة له.. ولم يقل النص الذي أورده الإمام الماوردي «بعقد نكاح» بل قال باسم نكاح لأن كل نكاح بين مسلمة وكافر فهو نكاح باطل لا أثر له وحكمه حكم الزنا.


    خليل إبراهيم والعدل والمساواة

    حملت الأنباء مقتل خليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة التي حملت السلاح في وجه الحكومة منذ قبل عام 5002م الى يومنا هذا.. وقد ظل خليل في مواجهة مستمرة مع الحكومة حتى كانت حادثة غزوه لأم درمان قبل سنتين من الآن.. والتي أوشكت أن تؤتي ثمارها المُرة لولا لطف الله.
    وقد ظل المواطنون في دارفور وكردفان يجأرون بالشكوى من الحركات المسلحة المتمردة ومن بينها حركة العدل والمساواة.. فقد كانت تنهب أموالهم ومحاصيلهم وتجند أبناءهم قسراً.. وجاءت أحداث الثورة الليبية المباركة ودار لغط شديد حول مشاركة العدل والمساواة فيها إلى جانب قوات العقيد القذافي.. وكانت هناك شائعات بأن رئيس العدل والمساواة قد قُتل هناك.. وجاءت قصة ود بندة ويبدو أن خليل أُصيب مع مجموعة من قياداته وحاول اللجوء إلى الجنوب ولم يتمكن فقضى نحبه ومعه مجموعة من القيادات.. إنه من غير المتعارف عليه أن يسمي التلفزيون «الذي يمثل الدولة» أو يطلق لقب الشهيد على شخص متمرد كان يحمل السلاح على الدولة.. ولكن من الجائز شرعاً أن يستغفر له من شاء إذا كان قد مات على كلمة الإسلام .. وليس هناك ما يدل على غير ذلك بالنسبة إلى خليل.
    «إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك».
    الحج والعمرة والرسوم
    ماذا تفعل الحج والعمرة مع حجاج وعمار بيت الله الحرام؟ غداً إن شاء الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de