مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 05:02 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-03-2012, 05:03 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة

    لان امر مصر يهم كل سودانى فهى اليوم تمر بمخاض جديد بعد الثورة وهيمنة الاخوان على كثير من مفاتيح الدولة وتبقى لهم فقط القضاء والجيش بعد ان صوبوا قدراتهم التنظيمية نحو المال والاعلام والتعليم ..
    مصر اليوم فى سنة اولى سياسة بسبب ابتعاد المصريين عن التفاعل السياسى المباشر طوال سبعين عاما او اكثر اكثر من ثمانية اجيال لم تمارس العمل السياسى ووجد الاخوان الساحة خالية ليلعبوا فيها كل الالعاب البهلوانية كما ..يريدون ..
    وكما نعرف عنهم فى السودان..بعد التجربة المريرة .. فان افق الاخوان وسلوكهم السياسى كفيل بتدمير الدولة والكيان فى النهاية فاننا نتفرج على سيناريو او فيلم دخلناه من قبل بالتفصيل ..
    يبدا بالهيمنة والاساءة للرموز ومن ثم التمكين واشعال الحروب ومن ثم البيع والتقسيم قبل الارتماء والعمالة فى احضان الغير.. القوى الذى رسم اللعبة ويتفرج الان على التنفيذ والاخراج ..
    هذا البوست سوف يتابع السياسة المصرية الجديدة ونعلق على بعضها ان دعا الحال وامل منكم المشاركة والتعليق
    ------------



    دول الخليج تصف تصريحات الإخوان المسلمين في مصر تجاه الإمارات بالغوغائية

    2012-03-10



    الشيخ يوسف القرضاوي


    الرياض- (يو بي اي): نددت دول مجلس التعاون الخليجي السبت بالتصريحات التي صدرت عن الناطق الرسمي لحركة الإخوان المسلمين في مصر تجاه الإمارات العربية المتحدة بسبب مذكرة الاعتقال الصادرة ضد الشيخ يوسف القرضاوي واصفة إياها بالـ(غوغائية) وتفتقد للحكمة.
    وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، في تصريح السبت إن التصريحات التي صدرت عن الناطق الرسمي لحركة الأخوان المسلمين في مصر محمود غزلان تجاه الإمارات العربية المتحدة، غير مسؤولة وتفتقد إلى الحكمة وتتعارض مع ما يربط الشعوب العربية والإسلامية من روابط وصلات مشتركة، مؤكدا أنها لا تخدم الجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون ومصر، لتعزيز علاقاتهما التي ترسخت على قواعد متينة عبر السنين.

    وأضاف الزياني أن ما يمس الإمارات العربية المتحدة يمس دول مجلس التعاون جميعاً، مؤكداً رفض دول المجلس واستنكارها التهديدات التي أطلقها محمود غزلان مشيرا إلى أنها "مخالفة تماماً لكل الجهود والمساعي التي تعمل على توحيد الصف العربي والإسلامي ونبذ الانقسام".

    وقال الزياني أن (تصريحات الأخوان) تتجاهل احتضان الإمارات للعرب، وتبنيها لقضايا العالم العربي، في جحود يستنكره كل عاقل، مشيراً إلى أن مثل هذه التصريحات الغوغائية من مسؤول حزبي كبير، مستهجنة وغير مسؤولة، ولا تنبئ عن نوايا طيبة ضد حكومات وشعوب المنطقة.

    وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عن ثقته، في أن مثل هذه التصريحات تعبر عن فئة قليلة لا تسعى إلى ما فيه خير ومصلحة العلاقات بين الشعوب العربية والإسلامية.

    وكان غزلان المتحدث الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين قال "إذا حدث وقامت الإمارات باعتقال الشيخ يوسف القرضاوي لن تتحرك جماعة الإخوان المسلمين فقط بل سيتحرك العالم الإسلامي كله ضد الإمارات"، مشيرا إلى أن كل الانتقادات التي وجهها القرضاوى للإمارات صحيحة.

    وكان القرضاوي انتقد قرار الإمارات بترحيل سوريين شاركوا في تظاهرة خارج مقر قنصلية بلادهم في دبي، وذلك خلال ظهوره الأخير في حلقة تلفزيونية من برنامج "الشريعة والحياة" على قناة الجزيرة.

    وقال القرضاوي إن "حكام الإمارات ليسوا آلهة بل هم من البشر وكل ما عندهم فلوس، حرام عليهم أن يطردوا 100 أسرة سورية معارضة للنظام لأنهم ضد النظام، لا يجوز رميهم خارج البلاد، والأغرب سلب الجنسية من بعض أبناء الإمارات، وأنا أنصحهم أن يتقوا الله في أهل بلدهم وما يفعلونه بهم فالحاكم أجير عند الأمة، ولا يجوز أن يعاملوا الناس كالعبيد".

    وقال الفريق ضاحي خلفان، القائد العام لشرطة دبي، على صفحته على تويتر إنه سيطالب الإنتربول بإصدار مذكرة اعتقال بحق الشيخ يوسف القرضاوي بعد هذه التصريحات
    القدس العربى

    -----------------

    اتهام المشير طنطاوي بخيانة الجنزوري.. رحلة البحث عن الرئيس المنتظر مستمرة
    حسام عبد البصير
    2012-03-09




    القاهرة ـ 'القدس العربي' على نار هادئة يعد طهاة المجلس العسكري طبخة (الرئيس التوافقي) لكي تقبله أمعاء المصريين بدون اضطراب.. رئيس يريده المجلس العسكري بلا لون ولا طعم ولا رائحة، فيما يريده السلفيون أصولياً حتى النخاع يتحلى بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا يبتغي عن الشريعة الاسلامية بديلا.. أما الاخوان فيريدونه رئيساً عصرياً ذا مرجعية إسلامية.. وبقدر ما تحتاج الطبخة لطاهٍ جيد وهو ما يندر وجوده في الوقت الراهن فإن النار التي تعلو حيناً وتهدأ حيناً تنذر بخروج رئيس لا يتناسب وجلال الثورة التي صنعها المصريون بدعم سماوي ليخرج في النهاية رئيس يدين بالسمع والطاعة للعسكر، وهو الاتهام الذي بات يلاحق منصور حسن أحدث المرشحين الذي يقترب من الحصول على لقب (الرئيس التوافقي).
    وقد شهدت صحف الجمعة قدرا كبيرا من التقارير والتنبوءات حول تلك القضية وبات الشغل الشاغل لكل منها إحراز خبطة صحافية حول ذلك الرئيس القادم من رحم الغيب ليقود المصريين لفترة هي الأصعب على مدار تاريخهم المعاصر.. وجنباً إلى جنب مع تلك القضية فقد شغلت الصحف أيضاً توابع سفر المتهمين الأجانب على متن طائرة عسكرية أمريكية، حيث توجه التهم للمجلس العسكري بأنه لطخ سمعة مصر وشعبها وجهازها القضائي بعد أن تقهقر في وجه غضب الإدارة الأمريكية.
    واهتمت الصحف أيضاً بما اعتبرته انقلابا من الاخوان على المجلس العسكري، حيث اتهمته الجماعة بالخضوع لواشنطن بقضية سفر المتهمين الأجانب في قضية تمويل الجمعيات الأهلية. ومن التصريحات الملفته تلك المنسوبة لرئيس الوزراء كمال الجنزوي ونصها أن (المشير باعه). واهتمت الصحف أيضاً بالحالة الصحية للبابا شنودة، حيث تدرس الكنيسة سفره للعلاج في المانيا بعد ان كانت في المستشفيات الأمريكية دوماً. وحرصت الصحف على نشر نفي النيابة العامة إحالة إعلاميين للقضاء العسكري. وإلى ما عندنا من تقارير ومعارك صحافية:
    'الوفد' يدعم منصور والاخوان يتخبطون

    نبدأ رحلتنا مع صحف الأمس بالتربيطات التي تجري وراء الكواليس والخطط التي يشارك فيها بقوة المجلس العسكري عبر مستشاريه لطرح منصور حسن رئيساً توافقياً، فقد كشفت مصادر داخل جماعة الإخوان المسلمين عن إجراء منصور حسن، المرشح المحتمل، مشاورات مع قيادات بالجماعة قبل إعلان ترشحه أمس الأول. وأشارت إلى أنه من الوارد بقوة أن يحصل حسن على دعم الإخوان لكونه شخصية توافقية، وإن كان ذلك قد يفجر بعض المشاكل داخل قواعد الجماعة التي يميل بعضها لدعم الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح. وحول دعم منصور قال أحمد عبدالرحمن، عضو مجلس شورى الجماعة: 'أي كلام الآن مجرد تكهنات، ولن يتم الحديث عن ملف الرئاسة داخل الجماعة إلا بعد غلق باب الترشح، حيث سيجتمع المجلس ويحسم المرشح الذي سندعمه'.
    كانت الهيئة العليا لحزب الوفد قد غيرت اتجاهها وأعلنت دعم منصور حسن بعد ساعات قليلة من إعلان المكتب التنفيذي للحزب دعم عمرو موسى، وجاء قرار الهيئة بعد خلافات حادة بين الأعضاء، فيما أشار الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع، ترشح منصور حسن نتاج صفقة رباعية بين الإخوان والوفد والعسكري والمرشح، وقال لـ'المصري اليوم': 'ملامح الصفقة ظهرت بعد الإعلان عن ترشح اللواء سامح سيف اليزل نائباً لـ(حسن) وهو شخصية عسكرية صغيرة السن وهو ما يتوافق مع رغبة المجلس العسكري'.

    هل خذل السلفيون الشيخ حازم أبو إسماعيل؟

    ومن بين الذين يعولون على أن يحظوا بدعم التيارات الاسلامية المرشح السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل، قال الدكتور حسام أبو البخاري، المتحدث باسم القوى الإسلامية الثالثة: 'إن قيادات حزبي (النور) و(الأصالة) يتعرضون لضغوط لعدم تأييد (أبوإسماعيل) وإن المجلس العسكري يمارس أشد درجات الضغط على الأحزاب السلفية لتأييد مرشح آخر تنفيذاً للضغوط التي تمارسها الإدارة الأمريكية'.وتابع: 'إن هناك اختلافاً بين أفكار (أبوإسماعيل) وقيادات حزب (النور) قد تكون سبباً آخر لعدم تأييده'، مشيراً إلى أن الأولى عقليته ثورية وله رأي واضح في المجلس العسكري، أما 'النور' فيعمل بعقلية إصلاحية وتوقع حدوث أزمة بين قواعد الحزب وقياداته بسبب عدم دعمه لـ'أبوإسماعيل'، ولن يستطيع الحزب السيطرة على قواعده التي تؤيده، بينما أعلن حزب 'فرسان المستقبل الإسلامي' في لقائه مع حازم صلاح أبوإسماعيل، تأييده في الانتخابات الرئاسية والمشاركة في حملة جمع التوكيلات في المحافظات. وقال خالد الشبكشي، رئيس الحزب: 'إن أعضاءه أعلنوا مشاركتهم في حملة دعم (أبوإسماعيل) رئيساً لمصر بعد عدة لقاءات جمعتهم معه، والتي أتاحت فرصة أكبر للتعرف على مشروعه الإسلامي المتكامل بنهوض ليس مصر فقط بل الأمة الإسلامية'. وجاء إعلان 'فرسان المستقبل' بعد أن أعلن حزبي 'الفضيلة' السلفي و'الجبهة السلفية' والقوى الإسلامية الثالثة تأييدها لـ'أبوإسماعيل' فيما قال الشيخ عبدالهادي القصبي، رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية، إن الطرق الصوفية ستعلن موقفها من مرشحي الرئاسة بعد غلق باب الترشح، وإن الجمعية العمومية لمشايخ الطرق الصوفية الأخيرة قررت أنها الجهة الوحيدة المختصة بتقديم المرشح الرئاسي الذي ستعلن الطرق الصوفية تأييده، وإن أي تحركات أو لقاءات مع المرشحين المحتملين للرئاسة تمت بعيداً عن مقار الطرق الصوفية لا تعبر عن رأي الصوفية، ولفت إلى أن الطرق الصوفية ما زالت تدرس برامج المرشحين لاختيار المرشح الرئاسي الذي سيوافق عليه 73 شيخ طريقة يتبعهم 15 مليون صوفي.

    هل يستطيع مرشح في الثمانين
    من العمر قيادة مصر المريضة؟

    ونبقى مع قضية المرشح التوافقي والذي يبدو أن الرهان وقع فيه على منصور حسن الذي يقف على اعتاب الثمانين من العمر وكأن مصر على موعد مع رئيس مسن. وقد سعى محمد سلماوي في صحيفة 'المصري اليوم' التأكيد على ان منصور هو مرشح العسكر بامتياز بقوله: هلّت علينا خلال الـ48 ساعة الأخيرة بشائر مخطط توافقي ديمقراطي جديد يحاك لهذا البلد، وذلك بإعلان منصور حسن في اللحظة الأخيرة ترشحه للرئاسة بعد أن توفرت لديه كل مقومات النجاح.. وأول هذه المقومات هو دعم المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي توطدت علاقة منصور به منذ توليه رئاسة المجلس الاستشاري وما تلاه من فيض تصريحات جاءت كلها مدافعة عن المجلس العسكري لذلك ارتاح العسكر لمنصور حسن بعد أن اختبره عملياً في المجلس الاستشاري فوجد فيه ضالته التي لم يجدها في أي من المرشحين الآخرين، أما ثاني مقومات النجاح التي ضمنها منصور حسن فهو قراره باختيار نائب للرئيس هو ضابط المخابرات المعروف سامح سيف اليزل. يضيف سلماوي: إن منصور حسن في اختياره للنائب إنما كان ينفذ مخططاً توافقياً ديمقراطياً اتفق عليه مع المجلس العسكري الذي اجتمع بقيادته قبل إعلان ترشحه. لكن المخطط الديمقراطي الذي هلت بشائره أمس لم يكن ليتحقق بمجرد التوافق بين المرشح والمجلس العسكري، لذلك مورست ضغوط هائلة على أكبر الأحزاب الليبرالية وهو حزب الوفد ليدعم هذا الترشح قبيل ساعات من الاجتماع الطارئ لهيئته العليا، والذي كان مخصصاً لإعلان دعم الحزب للسيد عمرو موسى لذلك تم الإسراع بإعلان ترشح منصور حسن قبل الاجتماع بساعات.

    هل حان وقت رحيل العواجيز عن السلطة؟

    ونتحول نحو صحيفة 'الشروق' التي حاول خلالها وائل قنديل البحث عن أسباب الدفع بمنصور حسن رئيساً: أول ما يلفت النظر في مسألة ترشيح منصور حسن للرئاسة أنه لم يدخل السباق إلا وفي يده، اللواء السابق سامح سيف اليزل نائبا له، والأخير هو أحد المقربين من المجلس العسكري، بل هو الأقرب، حيث لعب دورا كبيرا لشرح سياسات 'العسكري' وإجراءاته طوال الفترة الماضية، بما بدا معه وكأنه وزير إعلام المجلس. يضيف قنديل :حين تجد جماعة الإخوان مرتاحة لهذا الترشيح، وحزب الوفد متحمسا إلى ما لا نهاية وداعما من أول نظرة، وأن لقاء جرى بين حسن والفريق عنان قبيل إعلان القرار، فإنك لا تستطيع أن تمنع نفسك من التأمل في هذه العناصر التي تصلح لصناعة طبخة توافقية بامتياز، تؤكد كل الهواجس التي ثارت خلال الفترة الماضية عن تفاهمات بين العسكري وأصدقائه للتوصل إلى اسم مرشح يرضى عنه العسكري، ويحظى بقبول الإخوان ومن واقع رصد أداء المجلس الاستشاري برئاسة منصور حسن، وتقييم علاقته بالمجلس العسكري، يمكن تخيل حدود دور ووظيفة رئيس مصر القادم، لو نجحت هذه التوليفة، ووصل حسن إلى قمة هرم السلطة، وهو سيناريو تبدو ملامحه شديدة القرب من النموذج التركي ..ومن التوافقي إلى الاستشاري لا عزاء للخال الجميل عبد الرحمن الأبنودي في ه######## الثائر 'آن الأوان ترحلي يا دولة العواجيز'.

    سقطت ورقة التوت عن جسد القضاء المصري

    ونتحول إلى المعارك التي لا تهدأ بسبب قضية التمويل الأجنبي للجمعيات الأهلية وسفر الأجانب المتهمين في القضية حيث كتب أيمن عثمان في 'الأهرام' : المصريون المتهمون في قضية التمويل المشبوه، هل ارتضوا بيع وطنهم، أم كانوا يغدقون على أبناء وطنهم بالتمويل! وكيف نطالب بالإفراج عنهم وبعضهم أتهم بتلقي أموال، ألا يليق بنا وهم مصريون مثلنا، أن نعلم لماذا تلقوها وفيم يتم الانتفاع بها؟ وأوجه الخير والبر التي تصرف فيها على الأقل لنثاب كما يثابون، وحينذ نطالب نحن ببعض من هذه الملايين اللذيذة جدا وبلا مجهود يذكر، سوى بعض أشياء يسيرة يعلمونها جيدا، كفانا الله وإياكم شرورها، فالأمريكيون لم يبيعوا وطنهم والمصريون تلقوا دعما مشبوها، فهل نساوي بينهما؟ سيختلف وضعنا إذا أردنا له الاختلاف، وسنملي شروطنا إذا نجحنا في الاختبار، وسيكون قرارنا من صلب عقولنا، إذا استثمرناها في التقدم باقتصاد وطننا، ونبذ كل ما يشتتنا ويمزق أهدافنا، ويحيلنا لأن نصبح عالة على آخرين يملون علينا ما يريدون، ليس فقط إملاء بل يحققون ما يملون، وحينها لن يجرؤ مصري علي السماح لأمريكيين متهمين أن يغادروا دون حساب ودون قصاص ...فإما أن ننهض بمصر وإما أن تلعنا كل الأجيال المقبلة، لأننا سلمناهم وطنا مثقلا بالديون والإملاءات'.

    ليس من مصلحة مصر تشويه صورة القضاء

    غير ان رئيس تحرير صحيفة 'الجمهورية' محمود نافع يحذر بشدة من حملة الهجوم الضارية على القضاء المصري بسبب القضية ذاتها ويتساءل: كيف حال القضاء في مصر؟ الإجابة: بيت العدالة مستهدف. البعض يريد أن يكسر أعمدته ويصدع بنيانه.. باختصار يريدون أن يطفئوا نور العدالة بأفواههم. على اعتبار أنها آخر صمام أمان متبق السؤال: ماذا حدث؟ الإجابة أن الناس.. كل الناس كانوا يطيرون في السماء زهواً وفخراً وعزة بعد أن عادت إلي أسماعهم عبارات افتقدوها ونسوها مثل: لن نركع. ولن نتهاون. ولن نتنازل. ثم فجأة وقعت الواقعة. فوقع الناس من 'سابع سما إلي سابع أرض'.. الـ19 أمريكياً المتورطون في التمويل الأجنبي. يطيرون من مطار القاهرة في طائرة حربية حطت بدون إذن. وكأن أمريكا تخرج ألسنتها للجميع وهي تقول: 'كل طرف عليه أن يعرف حجمه' وكأن هذه الواقعة كانت بمثابة فيروس الفتنة الخبيث الذي ضرب مصر كلها في وقت نحن في أمس الحاجة إلي الوحدة والوئام.. وأخطر ما في الأمر أن الفيروس دخل بيت العدالة. فصار هناك قضاة ضد قضاة. وأصبحت عندنا أجنحة وأجنحة مضادة. وتيارات وطائرات وصواريخ مضادة. وتلك هي إذن الطامة الكبرى ومن علامات ساعة هلاكنا. فنحن على استعداد أن نتحمل كل الظروف الاقتصادية الصعبة والأحوال الإنسانية والاجتماعية القاسية. وحتى حالة الانفلات الأمني الهوجاء يمكننا الصبر عليها. لكن لا يمكن أن نقبل ولو لدقيقة واحدة دخول الفتنة إلي دهاليز القضاء.

    الخيط الرفيع بين تهريب
    الأمريكيين وتشويه المصريين

    وحول نفس القضية كتب محمد إسماعيل في صحيفة 'الجمهورية': الأمريكان هربوا أو هربوا والكونغرس الأمريكي يكرمهم يعتبرهم ابطالا من الشجعان وليسوا مخربين للمجتمع المصري الآمن بمحاولتهم فرض اجنداتهم والعمل علي أرض مصر بدون ترخيص وبالاستهبال طبعا.. المهم.. احنا ومستقبلنا هو الأهم والأكثر أهمية هو كرامتنا وسمعتنا وايضا مصالحنا.. لنكن اقوياء فالعالم لا يحترم الا القوي والضعيف لا يحترمه أحد والذين اداروا الأزمة مع التأكيد على حسن نواياهم ووطنيتهم الا انه من الواضح ان خبرتهم في ادارة مثل هذه الأزمات ليست كبيرة.. وبالبلدي 'الاخراج' لم يكن على المستوى ونال من سمعة مصر وشعبها وقضائها ولن اقول اننا كنا مضطرين بسبب ما وصلت إليه الحال الاقتصادية لمصر لأن مليارات وكنوز الدنيا كلها لا تساوي اهانة مصر.. المهم علينا ان نستفيد من دروس الأزمة ونستعد للتنبؤ بالأزمات القادمة ونتفق جميعا كيف ندير ازماتنا بأقل الخسائر وبأكبر المكاسب لمصرنا وشعبنا ونقول 'رب ضارة نافعة' فالسياسة الأمريكية لن تتغير والعلاقات مصالح.. وهناك مصالح عليا المهم ان نكف عن الجدل والا نكون أسرى الماضي بكل اشكاله حتى نبني اقتصادنا ونملك قوتنا ولا نحتاج لمعونات أو مساعدات أو منح من أحد وأمامنا نماذج الصعود..ونتحول بسرعة الى 'المصري اليوم' وحول ذات القضية كتب محمد مندور عاتباً على البعض حالة الهياج والاتهامات التي تطال الكثير من الشرفاء: ومن العجب أن يصدق البعض داخل مصر أن هذه القضية التي أحيلت إلى القضاء بقرار سياسي قضية 'سيادة وطنية'! قرار افتعل أزمة قضائية وتخبط مصدره ذاته في مواجهة نتائجها؟ هل يمكن الاستهانة بعقولنا إلى حد تصور أن مصر قد وضعت على رأس أولوياتها إدارة معركة سيادة وطنية الآن مع الولايات المتحدة؟! لا يمكن أن يصدق أي مدقق أننا نبدأ أمراً كهذا والأرض تميد تحت أرجلنا إلى حد عدم قدرتنا على الخروج الآمن من ملعب كرة قدم إذا كانت القضية هي أن عددا من غير المصريين يصبون أموالاً لافتة لنظر بنكنا المركزي بهدف إشاعة الفوضى التي أعلنها 'مبارك' 'أنا أو الفوضى' (رغم سماح وزارة الخارجية المصرية لبعضهم بمراقبة الانتخابات!).. فلماذا لم يتم إبعاد هؤلاء الأشخاص من البلاد إدارياً بجرة قلم؟! القانون الدولي يعطي أي بلد عضو بالأمم المتحدة سلطة إبعاد أي أجنبي من أراضيه خلال ثلاثة أيام، إذا ما ارتأت الدولة أن وجود الشخص يهدد أمنها القومي حتى وإن تمتع بالحصانة الدبلوماسية شخص غير مرغوب فيه.

    ولادة متعسرة للدستور الجديد

    ومن معركة هروب الأجانب المتهمين في قضية التمويل الأجنبي إلى أزمة وضع الدستور الجديد وصراع القوى المختلفة نحوه وهو ما اثار زميلتنا رانيا حفني لأن تعبر عن غضبها: ما نراه الان على الساحة مثير للاشمئزاز ويجعلنا في حالة رثاء على حال مصر.. فبعد ان تم التكالب على كراسي البرلمان.. نجد التكالب الان على وضع الدستور وكأننا في مجمع استهلاكي يباع فية مالذ وطاب ولسنا بصدد وضع دستور جديد للبلاد يستلزم فقهاء دستوريين وليس مرتزقة.. وكل هذا بالطبع نتيجة للهث خلف الانتخابات البرلمانية اولا قبل وضع الدستور مما قادنا جميعا الى المجهول. ويذهب الكثير من المراقبين الدوليين والمحليين إلى أن المعضلة الرئيسية في كتابة الدستور هي المواد المتعلقة بالدين. وبدأ الجدل بالفعل حول المادة التي تنص على ان 'مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع'، وعما اذا كان يجب تعديلها او جعلها اقل او اكثر تشددا ..ياسادة التاريخ لا يعرف انصاف الحلول، ولا يمكن ان تجمع مصر بين الدولة الدينية والمدنية معا. ولكن ما نحن بصددة الان يشبة تماما 'بيت جحا' ...وعلينا جميعا ان نتمسك بنص في الدستور القديم يمثل حل لكل هذه المشكلات وهو المادة 40 من الدستور التي تنص على أن جميع المواطنين متساوون أمام القانون، لا فرق بينهم على أساس الدين أو اللغة أو الجنس أو العقيدة حتى يكون لأي قانون يدعو للمساواة بين المواطنين ظهير دستوري يحميه.

    المصريون يريدون دستوراً يعيد احترام العالم لهم

    وحول نفس القضية نتحول لصحيفة 'الأخبار' حيث كتب علاء عبد الوهاب: أحلم باختفاء كلمتين من نصوص دستورنا الجديد : ' طبقا للقانون ' ، فكم من الجرائم والثغرات افرغت النص الدستوري من مضمونه ، لا لشيء إلا لأن القانون الذي يفصل ما جاء إجمالا في الدستور يمسخ أو ينسخ فعليا هذه المادة أو تلك، و'كله بالقانون وإن كان ولابد، لإحكام الصياغة ودقتها، فإن تلك الاحالة للقانون تتطلب ' غربلة ' دقيقة وسريعة لكل القوانين التي سلبت روح القانون، وكان تمريرها عبر اغلبية جاهلة غاشمة أحد أبرز اسباب كبوتنا . . يضيف علاء: أحلم بدستور تستظل به مصر اجيالا، وأن يفخر أحفادنا بأنهم ورثوا دستورا كُتب ليعيش، وأن أفق أجدادهم كان يستشرف المستقبل لمائة سنة على الأقل، وانهم حين يلجأون لتعديل مادة هنا أو أخرى هناك، فلأن الداعي لذلك مستجدات لم تكن تخطر على عقل بشر ..آخر أحلامي، أن يكون دستور مصر الجديد مثالا يحتذى في المنطقة العربية، وأن يعيد إلينا احتراما عالميا حظيت به ثورتنا، لكن عثراتنا كانت مثل سحابة ثقيلة حجبته عنا، فهل تأتي شمس الدستور العصري لتبددها؟

    الأزهر لن يصلحه لواء شرطة

    ومن معارك الأمس الصحافية ذلك الهجوم الضاري الذي شنه الدكتور جمال قطب رئيس لجنة الفتوى السابق والذي آلمه ما يمر به الازهر الشريف من محن قاسية تحول دون القيام بدوره في النهوض بالأمة حيث كتب في جريدة 'الشروق': في غيبة جميع الأزهريين تم تغسيل 'الأسوة الأزهرية' وتكفينها ودفنها في سطور القانون 13 لسنة 2012 الذي يعيد إلى الأذهان دجل السلطات المتحكمة إذ يقوم 'المترئس' باختيار بعض الناخبين من بين مئات الآلاف من الأزهريين.. إن لم يكن هذا هو عين الفساد وأصل الدجل والاستبداد، فماذا يكون إذن؟! هزل في موضع الجد أم هزيان لا يرجى الشفاء، منه ويشدد قطب على أن هيئة كبار العلماء ليست لجنة وظيفية تتولى الإعداد لمولد من الموالد.. ولكنها هي أعلى سلطة علمية وتشريعية لمؤسسة الأزهر الشريف وهي المصدر الوحيد لانتخاب شيخ الأزهر ونوابه ومساعديه، ونظرا لمسؤولياتها ووظائفها فلابد لها من أمرين، أولهما: أن تشكل بالانتخاب المباشر من جميع علماء الأزهر، والآخر ألا يقل عددها عن 300 عضو تقسم إلى أروقة (لجان) تتولى تسيير المناهج والدراسات، والأبحاث، والفتاوى ومن تلاميذ هؤلاء يأتي رئيس قطاع مكتب الإمام الاكبر وكذلك المتحدث الرسمي ووظائف أخرى ما زال الأزهر محروما منها وفوجئ الناس عامة والأزهريون خاصة أن الأزهر قد استعان من خارج حدوده بمتحدث رسمي لأن القائمين على شأن الازهر ظنوا أن الأزهريين كلهم ضعاف مثلهم لا يقدرون على مجرد الإحاطة وحسن التعبير.. فماذا يتعلم آلاف الدعاة إذا لم يتقنوا ما يجب ان يقال، وكيف يقال.. ومتى يقال؟ يضيف قطب: الحقيقة أن في الأزهر عشرات الآلاف يدركون ماذا يقال ولكنكم أنتم الذين لا تدركون ماذا ولا متى ولا كيف.. وليس أمامكم إلا أن تستقيل أو تقال. إن استعانة الأزهر بلواء شرطة أو جيش لرياسة قطاع مكتب الإمام الأكبر إفك عظيم يجافي الحق والعدل والتقاليد، فتلك وظيفة الشيوخ أبوالعيون، وصالح شرف، ومتولي الشعراوي، فطوال عمر الأزهر لم يستعن بغير الأزهريين في عمله حتى في أصعب الظروف.

    الإسلام دخل مصر قبل حسن البنا

    ومن معارك الأمس أيضاً لا يمكن ان نغفل ما شنه وائل عبد الفتاح في صحيفة 'التحرير' ضد من يسعون لاحتكارالدين لأنفسهم على حد رأيه: لم يدخل الإسلام مصر مع ظهور الإخوان المسلمين.. ولا مع غيرها من جماعات رأت في مصر مجتمع الجاهلية الجديد،هل لم يكن هناك مسلمون مصريون قبل الشيخ حسن البنا؟ هل الحياة في ظل مجتمع حديث تعني مغادرة الإيمان إلى الكفر؟ هذه الثقافة لعبت على التناقضات التي خرجت بعد هزيمة موديل الضباط.. وتتحرك على أرض صنعها الوهم الساحر وغذتها فكرة الإحساس بالذنب لدى الكتلة العريضة التي تجد نفسها في مواجهة إلحاح كبير يفسر الأوضاع الحالية على أنها نتيجة 'الابتعاد عن الدين'. وبدا أن الحركات الأصولية 'الإسلامية' (بداية من 'الإخوان المسلمين' حتى 'الجهاد' وما بينهما من تنظيمات استفادت من الهوجة) استغلت الهزيمة (العسكرية في يونيو 1967 وما تلاها من الانفتاح والحلم الأمريكي في السبعينيات) وسحبت المجتمع إلى مملكة 'الوهم' حيث التفسير المريح لكل مشكلاتنا السياسية والاجتماعية بأنها 'عقاب إلهي' ليدخل المجتمع في حالة نادرة من الشعور بالعار من كل ما حلم به (الدولة الحديثة القوية - العدالة الاجتماعية - المساواة على أساس المواطنة) ولتترجم تنظيمات الأصولية هذا الشعور إلى حسابات جارية في بنك الصراع السياسي حتى تصل إلى إعادة صياغة المجتمع على هواها من الأفكار والعلاقات إلى الأزياء وشكل الوجوه..لم تكن أمهاتنا خارج الإسلام حين كِنّ يرتدين ملابس عصرية. وليست السيدة المحجبة الآن خارج العصر.. يضيف وائل هذه التناقضات تتكشف الآن كما لم يكن من قبل.. لم يعُد الحجاب حاجزا عن التفكير الحر الحديث أو معبرا عن تلك الجماعات، وهذا انتصار على ثقافة القبيلة التي أرادت العودة بنا إلى الوقوع في أسر فتاوى تحت الطلب الذكوري..المشكلة ليست فيه أو في الموديل الذي تختاره امرأة من موديلاته الحديثة.

    مصطفى الفقي يكذب ام يتجمل؟

    ومن معارك الصحف تلك التي شنها خالد جبر في صحيفة 'الأخبار' على مصطفى الفقي الذي شغل منصب مستشار مبارك لاعوام ويقدم الان برنامجا بعنوان سنوات الفرص الضائعة والتي يسعى خلالها لكشف الضوء عن كواليس قصر الرئاسة وعائلة المخلوع وهو ما اثار حفيظة خالد جبر لكون الفقي سعى خلال جميع الحلقات ليبرأ ذمته من خطايا مبارك، يقول جبر: أصبت بخيبة أمل شديدة عندما أدركت ان كل الفرص التي ضاعت على مصر كانت بسبب ان الدكتور الفقي لم يكن وزيرا .. أي وزير .. المهم ان يكون وزيرا في دولة السلطان مبارك .. وإلا فكل شيء اسود ومهبب وكل الرجال متآمرون ، لم يكتف الدكتور الفقي بكونه دبلوماسيا ناجحا وصل إلى درجة السفير في دولة مهمة ثم ست سنوات كمدير لمكتب الرئيس السابق للمعلومات .. سيبك من حكاية الخناقات اليومية مع الرئيس نفسه أو رئيس الديوان .. كلام لا يصدق وإلا لما جلس في مقعده كل تلك السنوات .. لم يكفه كرسي بالتزوير في مجلس الشعب، كان يعلم تماما انه بالتأكيد والآن يدعي ان الحزب هو الذي ورطه في هذا الكرسي .. طيب لماذا استمريت .. ولماذا قبلت بعد ذلك كرسيا بالتعيين في مجلس الشورى؟ كنت هاتموت على الكرسي . .الدكتور الفقي ذكر أشخاصا عديدين .. من كل صنف ولون .. احياء وأمواتا أو وراء القضبان . المهم انه كان هو بطل كل الحكايات ومحورها الأول .. ثم انه كان ناصحا للرئيس ومربيا لأبنائه وحاملا لواء العفة في بيت للدعارة .. مجاهدا ضد الفساد .. رافضا لما كان يفعله جمال مبارك وأحمد عز .. كارها لسطوة صفوت الشريف وجبروت زكريا عزمي .. وجهل أنس الفقي وبلاهة أحمد نظيف . . ويختتم جبر هجومه بقوله: يا دكتور .. كفاك كرها للناس .. وحقدا عليهم .. كفاك ادعاء للبطولات .. وتزويرا للروايات .. لقد كنت واحدا من النظام وأحد أبناء الجيل الذي لم يترك شيئا لغيره . لقد نلت الكثير .. وبعض كل الكثير لم يكن من حقك .. كان من حقك ان تطمع أكثر .. لان هناك من هو أقل منك وحصل على ما هو أكثر .. لكن هما فين .. وأنت فين؟

    العوا يطالب بتطهير القضاء وحصار الشيعة

    طالب الدكتور محمد سليم العوا، المرشح المحتمل للرئاسة، بتطهير القضاء من العناصر الفاسدة التي تشوب الثوب الأبيض للقضاء، مثل المستشار عبدالمعز إبراهيم، الذي قام بمخاطبة القاضي المسؤول عن قضية التمويل الأجنبي، وقال له قم بالإفراج عن هؤلاء المتهمين دون حبسهم في الأساس، مما جعل القاضي المسؤول عن القضية يتنحى وهو موقف القضاة الشرفاء، وشدد 'العوا' خلال مؤتمر جماهيري بمدينة جرجا بسوهاج، أمس، على ضرورة البدء بجمع التوقيعات لمطالبة الهيئة العليا للقضاء بعزل المستشار عبدالمعز إبراهيم من منصبه كرئيس للجنة العليا للانتخابات الرئاسية. وأضاف العوا أنه في حال اختياره رئيساً للجمهورية ستكون علاقته بأمريكا مصالح مادية فقط بها قدر من التفاوض، لكي نحصل على مصالحنا الوطنية، لكن لن نعطي أحداً أكثر من المفترض أن يحصل عليه، والعلاقة ستقوم على مبدأ بلدين قويين يتفاوضان على حقوقهما. وأشار'العوا' إلى أنه لن يسمح بالتبشير الشيعي في مصر، وإن كان هناك شيعة في مصر بحسب قوله 'فهم أفراد متشيعون وليسوا حزباً أو جماعة'.. كما لفت إلى أن الأقباط هم شركاء الوطن لهم ما لدينا من الحقوق وعليهم ما علينا من الواجبات.

    هل باع المشير الجنزوري؟

    وإلى الانفرادات الصحافية ومن أبرزها ما نشرته صحيفة 'اليوم السابع' حول العلاقة المتأزمة بين رئيس الوزراء كمال الجنزوي والمشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري: كشف مصدر مسؤول بمجلس الوزراء عن أن العلاقة بين المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير حسين طنطاوي، والدكتور كمال الجنزوري، رئيس مجلس الوزراء، يشوبها الكثير من التوتر، في ضوء الحملة الشرسة التي شنها نواب البرلمان ووسائل الإعلام على وزارة 'الجنزوري' بعد سفر الأجانب المتهمين في قضية التمويل الأجنبي. وأضاف المصدر ان تأخر خروج رئيس الوزراء ببيان عن موقف الحكومة، جاء لاعتقاده أن المجلس العسكري يمكن أن يصدر بياناً أو يخرج أحد أعضائه ليبرئ ساحة حكومته من هذه القضية، إلا أن شيئاً من هذا لم يحدث، وهو ما اضطر 'الجنزوري' إلى أن يخرج بنفسه يوم الثلاثاء الماضي لينفض ثوب الحكومة من غبار هذه القضية دون أن يشير من قريب أو بعيد إلى المجلس العسكري. وأوضح المصدر أن 'الجنزوري' صرح للمقربين منه عقب اجتماع مجلس الوزراء أمس، الأربعاء، بأن المجلس العسكري يريد توريط الحكومة في هذه القضية، وأن 'العسكري'- هو المسؤول الأول عن 'تهريب' المتهمين الأجانب، باعتباره المؤسسة الحاكمة الآن وكشف المصدر، عن أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة آثر الصمت، عن إبراء ذمة الحكومة من قضية 'التمويل الأجنبي' ولم يخرج بأي بيانات أو خطابات توضح تمسكه بحكومة الجنزوري، حتى لا يتصادم مع مجلس الشعب، مشيراً إلى أن توتر العلاقة بين 'الجنزوري' والمجلس العسكري يمكن أن يؤدي إلى قبول استقالة الحكومة في حال تعامل مجلس الشعب مع موضوع سحب الثقة بجدية، وتشكيل حكومة ائتلافية، فيما أكد المصدر أن 'الجنزوري' لا يفكر إطلاقاً في الاستقالة، وأنه ألمح إلى ذلك خلال مؤتمره الصحافي الأخير بشكل غير مباشر، عندما قال :' تكويني لا يقبل الضغط وأستطيع أن أتحمل أكثر من ذلك بكثير' وأشارت الصحيفة الى أن ذلك يعني أن 'الجنزوري' متمسك باستكمال فترة رئاسته للحكومة حتى 30 يونيو القادم.

    رموز مسيحية ترحب بزيارة
    مرشد الاخوان للبابا

    رحبت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بزيارة الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، ووصفها سكرتير البابا شنودة الأنبا يوأنس بـ'الطيبة'، وقال إنها جاءت 'في حب مصر وللاطمئنان على حالة البابا الصحية'. وأضاف 'يوأنس' بحسب صحيفة 'المصري اليوم': 'زيارة المرشد أكدت العلاقات الطيبة بين جماعة الإخوان المسلمين والأقباط، بعد ثورة 25 يناير، خاصة أن المرشد اطمأن تليفونيا أكثر من مرة على صحة البابا، وقدم حزب الحرية والعدالة تهنئة بعيد الميلاد المجيد. وقال شريف دوس، رئيس هيئة الأقباط العامة، إن خطاب الإخوان السياسي والعقائدي اختلف منذ 2008، وأصبح يؤكد المواطنة وحوار الآخر، وقال: 'الواضح أن الخطاب الديني من الإخوان وحزب الحرية والعدالة يتسم بالعقلانية'. وقال القمص صليب متى ساويرس، كاهن كنيسة مارجرجس بشبرا، إن زيارة المرشد العام للإخوان المسلمين تحمل نتائج إيجابية وتعبر عن ضرورة التواصل. وقال جون طلعت، المنسق العام لمبادرة الإنذار المبكر: 'الزيارة تأتي في إطار الاطمئنان من المرشد على البابا، في ظل الظروف الصحية التي يمر بها الأخير، وبالنسبة لحوار الأقباط مع الإخوان فإنه مقبول، لكن بشرط توضيح رأيهم من الفتاوى التكفيرية، وبناء الكنائس، والمواطنة الكاملة، ووضع الأقباط في الجمعية التأسيسية للدستور' وعبر نبيل نجيب، مدير الإعلام والعلاقات العامة بالهيئة الإنجيلية، عن ترحيبه بالزيارة التي قام بها المرشد لأنها تؤكد الإخاء والحب بين جميع المصريين. في المقابل فيما نفى مدحت قلادة، رئيس اتحاد المنظمات القبطية في أوروبا ان تكون الزيارة تأكيدا على التطبيع السياسي بين الكنيسة والجماعة.

    وزير الاعلام يمنع أغنية مطلوب زعيم

    قرر وزير الإعلام أحمد أنيس وقف إذاعة أغنية 'مطلوب زعيم' لفريق 'كايروكي' عبر إذاعة الأغاني المصرية، لاحتوائها على ما وصفه بالألفاظ 'غير اللائقة' من مصدر خاص بالإذاعة أن الوزير استمع للأغنية 'بالمصادفة' خلال استماعه للإذاعة المصرية، واستاء كثيرا لوجود جملة 'مطلوب دكر' بنهاية الأغنية. وأضاف مصدر بمبنى التلفزيون أن وزير الأعلام اتصل بإسماعيل الششتاوي رئيس الإذاعة المصرية، وأخبره بغضبه الشديد من إذاعة الأغنية وطالبه بفتح تحقيق مع المسؤولين عن إذاعة الأغنية وعلى إثر ذلك، قرر الششتاوي إيقاف نجلاء الغنام رئيسة إذاعة الأغاني عن العمل وتحويلها للتحقيق وتم وضع لافتة كبيرة داخل الإذاعة، كُتب عليها 'ممنوع إذاعة أغنية مطلوب زعيم' وتعتبر الأغنية من أبرز الأغنيات التي طُرحت عقب الثورة، وتناقش الأغنية المواصفات المطلوب تواجدها في شخص رئيس الجمهورية المقبل، الذي سيشغل المنصب الشاغر منذ خلع مبارك عن حكم البلاد في 11 فبراير قبل الماضي. وطرحت الأغنية خلال 2011 ضمن ألبوم يحمل الاسم ذاته، وصوروها بطريقة الفيديو كليب أيضا.







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2012, 05:22 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    أسبوع التسلية مع مسلسل النائب السلفي!
    سليم عزوز
    2012-03-09


    قضينا أسبوعاً رائعاً مع النائب السلفي أنور البكليمي، كان لازماً لمن هو في حالتنا النفسية، فان القلوب تمل، اذ كنت أخرج من قناة إلي قناة، ومن برنامج إلي برنامج، فلا حديث إلا عن البكليمي، علي نحو مكنني من حفظ اسمه، وكنت في البداية أنطقه بالخطأ، ولكن بالتكرار تمكنت من نطقه بصورة صحيحة!.
    البكليمي كان هو حديث الفضائيات في الأسبوع الماضي، وبشكل سحب الريادة من قناة ' الجزيرة'، وهو الأمل الذي ظل الرائد متقاعد صفوت الشريف يحلم به إلي ان ذهب الي منتجع سجن طره. فكنت اخطف رجلي إلي ' الجزيرة'، فإذا بها، لا شاغل لها إلا الثورة السورية، فيبدو ان القائمين عليها صدقوا أنفسهم بأنهم وراء الربيع العربي، فعز عليهم أن ينجحوا في أكثر من قطر ، ويفشلوا في سورية، ومن هنا جاء الإلحاح!.
    أوشكت علي ان أجهز علي كتاب عبد اللطيف المناوي رئيس قطاع الأخبار السابق بالتلفزيون المصري عن الثورة، وهو من النوع ' طويل التيلة'، وفيه يتحدث عن دور ' الجزيرة' في إشعال الثورة المصرية، مع أننا أخذنا عليها، عدم اهتمامها بها في أول يوم لها، إذ تعاملت معها علي أنها مظاهرة عادية، مع أنه كان يوماً غير عادي في مصر، ولم تتعاطي ' الجزيرة' معها إلا بعد أن أصبحت واقعاً علي الأرض، ولعلي مقالي الأول في هذه الزاوية، الذي كتبته بعد اليوم الأول للثورة فيه رد علي ما سعي المناوي للترويج له، لأنه لا يزال واقعاً تحت تأثير البنج!.
    فضلاً عما ذكره المناوي من دور ' الجزيرة' التحريضي ونفخها في الحبة لتصبح قبة، فقد ذكر ان المظاهرات لم تكن لها مطالب إصلاحية ولم تكن في البداية تستهدف إسقاط النظام، او تدعو إلي ذلك، وهو قول سمعته من نفر من الذين شاركوا في الثورة، يبدو انه قد طال عليهم الأمد، فنسوا ما ذكروا به.
    عنوان المقال كان رداً علي كل هذا، إذ جاء علي هذا النحو: ' عندما خرج المصريون يهتفون: الشعب يريد إسقاط النظام'، وحملت فيه علي ' الجزيرة' لأنها تجاهلت ' الثورة المصرية'، وظننت في القائمين علي مكتبها بالقاهرة ظن السوء.
    ما علينا، فقد انشغلت ' الجزيرة' بالثورة السورية، لعلها تنجح في مهمة إسقاط بشار الأسد بالإلحاح الدافع إلي الملل، ووجدت القنوات التلفزيونية المصرية ما ظهر منها وما بطن، موضوعاً مسلياً أدخلت به البهجة علي قلوب المشاهدين، وهو الخاص بالنائب البكليمي، الذي صار أشهر نائب في مجلس الشعب، وغطت شهرته علي النائب المؤذن، والنائب الذي وصف المشير بما يكره، والذي من المقرر أن تنظر لجنة القيم بمجلس الشعب في أمره اليوم بعد ان أخطأ في البخاري وتمضمض باللبن الحليب.

    أزمة كوادر

    النائب البكليمي هو احد النواب السلفيين، وتكشف حالته أزمة القوم، الذين دخلوا السياسة بعد الثورة، وأرادوا أن يمارسوها دون ان تتوفر لهم الكوادر اللازمة لذلك، ففي كل يوم يخرجوا من أزمة ليقعوا في ورطة، وصارت مهمة الشاب السلفي الوسيم القيادي بحزب النور نادر بكار التبرير والنفي، فعندما أذن مؤذن في البرلمان، قال بكار إن المؤذن وان كان قد نجح علي قوائم حزبه إلا انه ليس من السلفيين؟ وعندما قال نائب سلفي ان تعليم اللغة الانجليزية مؤامرة، قال بكار إن الحزب سيحقق معه، ونفس الأمر عندما احتشد النواب السلفيين حول النائب مصطفي بكري، والفرحة تعلو وجوههم علي نحو ظننت معه انه فتحت لنا بلاد فارس ودكت حصون كسري، وذلك بمناسبة رفض المجلس بأغلبيته الدينية إحالته للجنة القيم بتهمة اتهام الدكتور محمد البرادعي في وطنيته، عندها ابدي بكار امتعاضه لما حدث، وقال انه سيتم التحقيق مع نواب حزبه، لحفلة التهاني التي نصبوها في المجلس بدون مبرر وبدون الرجوع للحزب.
    البكليمي كان قد اجري عملية تجميل في أنفه، ولا أدري لماذا أقدم علي هذه المخاطرة، مع أن الزيادات فيها لم تكن شيئاً مذكوراً، بجانب الزيادات في أنف الزميل مجدي الجلاد ومع هذا صار مذيعاً يشار له بالبنان، وراتبه في الفضائية المصرية الخاصة، اكبر من راتب فيصل القاسم وجميل عاذر وجمال ريان، مجتمعين!.
    النائب السلفي ذهب إلي المستشفي متسحباً علي أطراف أصابعه وكأنه يفعل كبيرة، وحرص قبل الذهاب إلي هناك أن يرسل رسولاً ليخبر القائمين عليه ان نائباً سلفياً يريد ان يجري عملية تجميل، ولأن حزبه يحرم مثل هذه العمليات فيريد ان يحيط الأمر بالسرية، وسأل ما اذا كان هذا متاحاً أم لا؟!، وقال له القوم أنهم لا يعنيهم من سيجري العملية، فهذا لا يشغلهم!.
    لو ذهب النائب إلي المستشفي بدون أن يرسل رسولاً لما تعرف عليه احد، فهو ليس نجماً، وقد نشرت له صورة من قبل وهو في البرلمان، وفي الوضع متشاجراً، وإخوانه النواب السلفيين يقومون بتهدئته، ولم يُذكر اسمه، ولا نعرف مع من يتشاجر، ولم يهتم احد به، ومن اهتم كان تعليقه أنها بلطجة سلفية، بدون الاهتمام باسم هذا النائب، ومعظم النواب ليسوا معروفين حتي بالنسبة للصحافيين الذين يتولون تغطية اجتماعات المجلس، وقبل أسبوعين جاء احدهم يلبس ' قبقاباً'، وجلباباً قصيراً، وهم بدخول مجلس الشعب فإذا بالحرس يعامله علي انه متسول: اذهب ربنا يسهل لك، فقال بأنه نائب فارتفع صوت أمين الشرطة: قلنا توكل علي الله وانصرف، فأخرج ' بطاقة العضوية فأسقط في يد الأمين والضابط الواقف معه.
    لا بأس فالحراس اعتادوا علي ان النواب هم من الأعيان وكبار العائلات، وبمرور الوقت سوف يقفون علي أن الدنيا تغيرت، ولم تعد قيمة النائب يستمدها من فخامته، أو وجاهته، أو مكانته الاجتماعية، أو انتماءه العائلي. ومن قبل كتب نائب سلفي علي صفحته علي ' الفيس بوك' أنه عندما دخل المجلس لأول مرة، ظن للوهلة الأولي انه وسط مجموعة من المعتكفين الرهبان بأحد المساجد في العشرة الأخيرة من شهر رمضان، وفكرت ان اكتب له: بالليل كونوا كما تشاءون رهباناً ، لكننا نريدكم فرساناً بالنهار، وتراجعت فلا يجوز لنا ان نكلف القوم من أمرهم رهقاً، والله سبحانه وتعالي لا يكلف نفساً إلا وسعها!.

    محاولة اغتيال

    النائب منعدم الخبرة السياسية، لو كان مهتماً بأمر السياسة لوقف علي أن المستشفي الذي ذهب إليه وهو يظن أن سره في بئر، له سابقة مع احد السياسيين لا تدفع للثقة فيه، فعقب خروجه من السجن قال أيمن نور ان هناك من يستقلون دراجة بخارية ألقوا عليه وهو في سيارته، مادة قابلة للاشتعال، أصابت فروة رأسه، وخرج مدير المدير ليقول ان صاحبنا جاء الي المستشفي وتم إجراء عملية زراعة شعر له، بعد ان تصحر الجزء الأمامي من رأسه من جراء الاستخدام الخاطئ للاستشوار!.
    النائب السلفي خرج من المستشفي وقال انه تعرض لمحاولة اغتيال نجي منها بأعجوبة، وان من فعلوا هذا سرقوا منه مائة ألف جنيه كانت بحوزته، عندها اندهشت لحجم الأموال السائلة التي يحملها القوم في جيوبهم وبيوتهم، ومن قبل قال قيادي بجماعة الإخوان انه تعرض لحالة سرقة وان اللصوص سرقوا من منزله مبلغاً تجاوز النصف مليون جنيه!.
    وقد احتشدت الفضائيات، وكانت قضية النائب المعتدي عليه، هي ام القضايا المقررة علي كافة برامج ' التوك شو'، ولانها جرت بعد واقعة الاعتداء علي الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، فقد كانت مبرراً لطرح سؤال كبير هل تشهد مصر هذه الفترة عمليات واسعة للاغتيال السياسي؟، ولأن من لسعته ' الشوربة' ينفخ في ' الزبادي'، فقد حاولت الوقوف علي ما أثاره النائب تحت قبة البرلمان من قضايا، جعلته في مرمي سهام من يبغونها عجوجا.. وسألت من يكون البلكيمي؟!.. هكذا كنت انطق اسمه، ولم تتوافر معلومات عنه، أو عن مواقفه السياسية.
    النائب قال ان محاولة اغتياله لن تحول دون مواصلة طريقه، ولم اعرف ما هو هذا الطريق، حتي أتجنب السير فيه، فمن خاف سلم!.
    وفجأة أصبح مدير المستشفي علي الخط. في البداية جاء صوته في اتصال هاتفي بأحد البرامج ولا أظن انه وليد المصادفة، فلا توجد مداخلات غير متفق عليها، وكان الرجل يمثل، اذ قال انه عندما رأي صورة المدعي ولقبه، اتصل بالمستشفي مستفسراً فأخبره العاملون عنده انه هو بشحمه النائب الذي أجريت له عملية جراحية بهدف تهذيب أنفه، وأنكر النائب!.
    زمان، وفي زمن العهد البائد أجرت لميس الحديدي حواراً مع جمال مبارك، في إطار سياسة تسويقه، ولأن الهاتف الذي وضع علي الشاشة ظل مشغولاً طوال الحلقة، فقد بحثت عنه في دليل هيئة الاتصالات فاكتشفت انه مملوك لشركة لبيع الأخشاب.

    الاعتراف أخيراً

    أنكر النائب ان يكون قد اجري عملية تجميل، وتدخل حزبه وقال انه سيقاضي صاحب المستشفي لأنه يسئ لنائب الحزب وهو أخلاقه كأخلاق الصحابة، وقد تعامل صاحب المستشفي علي أنها قضية حياته،ففي كل برنامج تلفزيوني يدخل مواجهاً، والنائب ينكر، وقال مدير المستشفي ان النائب اسمه مسجل بسجلات المستشفي. فقال النائب في برنامج آخر وفي يوم تالي انه اجري عملية جيوب أنفية بالمستشفي وانه تعرض لحادث الاعتداء بعد خروجه من المستشفي، وقال المدير ان هذه ' الربطة' التي تغطي وجهه ربطتهم، وان هذا ' الشاش الأبيض' شاشهم، وأنه مصر علي ان النائب اجري عملية تجميل، ورد عليه النائب وحزبه ان هذا لم يحدث وهدد بمقاضاة المستشفي ومديره.
    بدا الأمر مثيراً للغاية، وبدا مدير المستشفي وكأنه لا يريد ان يحسم الموضوع بالضربة القاضية، فيترك في كل مرة ثغرة للنائب ينفذ منها، وفي اليوم التالي وفي برنامج جديد يسد هذه الثغرة ويسمح بفتح ثغرة جديدة وهكذا.
    تحولت برامج ' التوك شو' الي مسلسل للتسلية بطولته النائب البكليمي ومدير المستشفي، ويقوم حزب النور بدور ثانوي فيه، وكان يتدخل منحازاً لنائبه علي أي حال بدلاً من ان يجري تحقيقاً سريعاً في الموضوع!.
    مدير المستشفي أغلق باب المناورة، فقد أعلن ان لديه توقيع بموافقة النائب علي نوع العملية والأعراض الجانبية التي قد يتعرض لها بعد إجراء الجراحة، وبخط يده، وان الطاقم الذي قام بالجراحة له في طريقه للإدلاء بأقواله أمام النيابة، وان المستشفي لا يزال حتي الآن يحتفظ بالجزء المبتور من انف النائب السلفي ومستعد لإرساله إلي مراكز تحاليل الأنسجة، وهنا خر النائب معترفاً وقدم استقالته من الحزب والبرلمان، واعتذر الحزب للشعب المصري، وقال النائب ان ما ذكره من حادث الاعتداء عليه ومحاولة اغتياله، جري تحت تأثير ' البنج'، وقال مدير المستشفي انه لا يمكن أن يسمح بخروجه من المستشفي قيل أن يتخلص تماماً من تأثيره.
    حزب ' النور' اعتذر للشعب، والبعض اعتبر اعتذاره درساً للأحزاب الاخري، مع انه اعتذار من باب المضطر الذي يركب الصعب، فقد انحاز للنائب إلي أن اعترف بالحقيقة، فلم يكن أمامه إلا الاعتذار وإسقاط عضويته من الحزب والطلب بإسقاط عضويته من المجلس، وكثير من السلفيين شعروا بخيبة أمل واعتبروا ان دخولهم البرلمان ' فتنة'، وكان ينبغي أن يتفرغوا للدعوة، ولأسباب يطول شرحها فأنا لم أكن انتظر أن يستبد بهم اليأس علي هذا النحو، وقلت كثيراً ان الممارسة سترشد خطابهم، لكن يبدو ان مشكلتهم في عدم وجود الكوادر ستعجل بنهايتهم السياسية.
    ومهما يكن فقد كان أسبوعاً مسلياً استمتعت خلاله ببرامج ' التوك شو' أكثر من استمتاعي بأفلام إسماعيل ياسين، وقد نسينا في غمرة الاستمتاع ان وزارة الداخلية كانت قد أعلنت أنها ألقت القبض علي الجناة في حادث الاعتداء علي النائب السلفي وأنهم اعترفوا بجريمتهم.
    ما أجمله من أسبوع أزال ما في قلوبنا من غم فان القلوب تمل.
    صحافي من مصر
    azouz1966
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2012, 07:38 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    الي النفق المظلم ثم الهاوية فى درك سحيق
    جني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2012, 09:18 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: jini)

    ياسر رزق رئيس تحرير صحيفة الاخبار المصرية كتب مقالا مهما اليوم الاحد 11/3/2012 لخص فيه مطامع الاخوان واساليبهم للوصول الى التحكم والحكم بضربة سريعة رغم ان مصر لا تستحمل حكمهم فى هذه الفترة...وتخوف من انقلاب يطيح بامال الجميع ..
    اتركك مع المقال




    بقلم‮:‬ياســــر رزق‮ ‬




    هل يريد الإخوان الحكم أم التحكم ؟!

    هناك فرق بين الحكم والتحكم، مثلما هناك فرق بين المشاركة والتملك.
    غير أن الخط الفاصل وهو واضح وظاهر للعيان، لا يبدو مرئيا لدي جماعة الإخوان المسلمين، أو لعلها لا تريد أن تراه، في خضم لهفتها للإمساك بكل خيوط الحكم في البلاد، حتي من قبل انصراف المجلس الأعلي للقوات المسلحة عن السلطة.
    الظرف الزمني تحسبه الجماعة لن يتكرر، وهذه اللحظة تظنها سانحة، للاستحواذ علي مقاليد الحكم ومؤسسات الدولة، للسيطرة علي مفاصل الجسد المصري.
    الصورة الآن علي الساحة المصرية تنذر بمخاطر هائلة قد ترتد بالعملية السياسية إلي الوراء أميالا لا خطوات.
    فهناك قطار يندفع علي خط حديدي لبلوغ محطات في غير الأوان، ولا يأبه سائقوه، بقدرة القضبان المتهالكة علي تحمل السرعة المفرطة، والأخطر أنهم لا يتنبهون لوجود قطار أمامهم سوف يصطدمون به لا محالة، إذا استمروا علي اندفاعهم بالقطار، غافلين، أو غير عابئين بإشارات خطر تضوي بأنوار تحذير حمراء وتصدح بأجراس تنبيه زاعقة!
    لو ظلت جماعة الإخوان علي تسرعها، وتجاهلها للاشارات والأجراس، فالصدام قادم بينها وبين المجلس الأعلي للقوات المسلحة، والاصطدام لو حدث سيكون أشبه بالانفجار، وستكون له شظايا لن يسلم منها حتي الذين يترقبون والذين يتفرجون!
    عارمة كما هو ظاهر لدي جماعة الإخوان في تحويل فوز حزبها بأكثرية في مقاعد مجلس الشعب لا تتجاوز نسبتها ٠٤٪ وبأغلبية في مقاعد مجلس الشوري لا تقل نسبتها عن ٠٦٪ إلي هيمنة كاملة علي الحياة السياسية برمتها.
    الحرية والعدالة بعد استئثاره برئاسة مجلسي البرلمان ورئاسة أهم لجان المجلسين، يسعي الي تشكيل حكومة برئاسته، رغم ان المتبقي علي انتهاء المرحلة الانتقالية لا يزيد علي مائة يوم، ورغم ان الاعلان الدستوري ومن قبله دستور »١٧«، لا يعطي للبرلمان حق سحب الثقة من الحكومة، ولا يلزم رئاسة الدولة بتكليف حزب أغلبية أو أكثرية بتشكيل حكومة.
    ويبدو ان الحزب - أو الجماعة - لا يريد فقط ان يحكم قبضته علي المؤسستين التشريعية والتنفيذية، للهيمنة علي شئون مرحلة الانتقال، قبل قيام المجلس الأعلي للقوات المسلحة بتسليم سلطة الرئاسة الي الرئيس المنتخب، إنما يسعي أيضا إلي التحكم في الصحافة والإعلام، عن طريق تعيين رؤساء تحرير الصحف القومية المملوكة للدولة استنادا إلي أغلبيته في مجلس الشوري، لا سيما أن الصحف والمجلات القومية يقرأها ٠٩٪ من عدد قراء الصحف في مصر، والغرض هو وجود ظهير للحزب والجماعة في صحف الدولة يعاونهما في السيطرة علي أجهزة الحكم، عبر توجيه الرأي العام.
    من ذلك أن هناك اتصالات سرية أجراها مسئولون في الجماعة مع شخصيات سياسية مهمة - أعرف منهما اثنين - وكان فحوي هذه الاتصالات هو تأييد أحدهما كمرشح للرئاسة، إذا قبل بتعيين شخصية قيادية رفيعة في الجماعة نائبا له ذا صلاحيات واسعة!.. وهذه المعلومات وهي مؤكدة تتنافي تماما مع تأكيدات حرص مسئولي الجماعة وحزبها علي تكرارها مرات عديدة ومؤداها هو عزوفهم عن الدفع بأحد من قيادات الجماعة إلي ملف رئاسة الجمهورية.
    إذن فالهدف ليس هو مجرد الوصول إلي الحكم، بل التحكم الكامل في مؤسسات البلاد، والغرض ليس المشاركة بنصيب رئيسي في السلطة، وإنما هو الاستحواذ الكامل عليها بكل أشكالها!
    والأمر لا يقتصر علي رغبة أو مسعي من جانب الجماعة والحزب للهيمنة علي الحاضر السياسي للبلاد، بل يمتد الي السيطرة علي عملية رسم المستقبل، من خلال وضع الدستور. فقد تمسك حزب الحرية والعدالة بعدم صدور مرسوم أو إعلان دستوري يحدد إجراءات ومعايير اختيار الجمعية التأسيسية المنوط بها كتابة الدستور، وعدم إصدار وثيقة تتضمن المباديء الأساسية المتفق عليها في الدستور الجديد، رغم توقيع رئيس حزب الحرية والعدالة علي وثيقة بهذا المعني في لقاء مع الفريق سامي عنان نائب رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة
    الحزب علي تمثيل أعضاء البرلمان في الجمعية التأسيسية بنسبة ٠٤٪ من عضويتها، برغم آراء فقهاء الدستور التي تدعو إلي اختيار الجمعية من غير أعضاء البرلمان، وبرغم وجود دعوي أمام المحكمة الدستورية العليا تطعن في مشروعية بعض مواد قانون انتخابات مجلس الشعب، أي أن هناك احتمالات لصدور حكم ببطلان المجلس، وهو أمر لو حدث يقدح في شرعية الدستور، إذا كان من بين واضعيه أعضاء في البرلمان.
    هناك شواهد علي تزايد احتمالات حدوث صدام بين جماعة الإخوان والمجلس الأعلي »ولا أقول الجيش« قبل انقضاء مرحلة الانتقال.
    غير ان الصدام يمكن ألا يكون وشيكا، إذا لاحظ سائقو القطار الأضواء الحمراء وأصغوا إلي أجراس الخطر إذا امعنوا النظر في سلامة القضبان، وخففوا من حدة الاندفاع.. إذا تفهموا ان هناك توقيتات لبلوغ المحطات، وأن هناك محطات أخري ينبغي ألا يتوقفوا عندها.
    بل قد لا يصبح الصدام حتميا، إذا أدرك قادة الجماعة أن لعبة مصارعة الذراعين أو رياضة شد الحبل قد تصلح في حلبات منافسة مع قوي سياسية، لكنها لا تصح الآن ولا غدا مع مؤسسة وطنية بحجم القوات المسلحة، فليس من مصلحة الجماعة ولا حزبها ولا العملية الديمقراطية ولا الشعب نفسه، تحويل موقف جماعة الإخوان من بيان الحكومة أو حتي من بقائها، الي صراع فرض إرادة مع المجلس الأعلي للقوات المسلحة، بغير سند تشريعي أو دستوري، ليبدو بقاؤه حتي نهاية مرحلة الانتقال غير ذي معني، أو يبدو خروجه في نهايتها انسحابا.
    من مصلحة الجماعة ولا حزبها ان تبصق في بئر الجيش المصري ببيانات تتهم قادته بالخضوع للأمريكان والتفريط في السيادة والكرامة الوطنية، فقد تعود لتشرب من نفس البئر مرات قادمة، أقربها اذا صدر حكم المحكمة الدستورية بعد مرحلة الانتقال ببطلان انتخابات مجلس الشعب، وتطلب الأمر انتشار ضروري لقوات الجيش لتأمين لجان الانتخاب في ظل عدم قدرة الشرطة علي توفير التأمين الواجب.
    وليس من مصلحة الجماعة - ولا الشعب - ان يجرفها طول حرمانها من السلطة الي التسلط وان يدفعها تعطشها للحكم الي التحكم.
    مرحلة الانتقال الحقيقية ستبدأ بعد ٠٣ يونيو القادم، وأهم ركائزها مؤسسة رئاسة يقودها رئيس منتخب بإرادة غالبية الشعب، وقوة سياسية فازت بأكثرية مقاعد البرلمان، ومؤسسة وطنية تحفظ أمن الوطن ولابد لها ان تحمي صندوق الانتخاب وتداول السلطة.
    لا يجوز ولا يصح ان تنتقل الخصخصة في عصر الثورة من الاقتصاد الي السياسة، وأن يتحول مساهم سياسي رئيسي في العملية الديمقراطية إلي مستحوذ علي كل مؤسسات البلاد.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2012, 10:17 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    المحلاوي” يطرد أحد المصلين من صلاة الجمعة بالإسكندرية لاعتراضه على قول الشيخ “الليبراليون أعداء الدين”
    Fri, 03/09/2012 - 16:53

    الأوقاف: ما فعله المحلاوي حرام شرعاً وليس من حقه طرد أي مسلم وسنحقق في الواقعة

    الإسكندرية- محمد عبد الغني:

    طرد الشيخ أحمد المحلاوي، أحد المصلين من مسجد القائد إبراهيم، أثناء خطبة الجمعة، بعد اعتراض المصلي على هجوم الشيخ على الليبراليين ووصفهم بـ”أعداء الدين”.

    وطلب المحلاوي من أنصاره طرد المصلي المعترض من المسجد، بدعوى أن “مقاطعة الخطيب حرام شرعا”، وأجبر أنصار المحلاوي المصلي على الخروج من المسجد، الذي اضطر للجلوس على السلم الخارجي.
    وكان المحلاوي قد جدد هجومه على الأحزاب الليبرالية، ووصفها في خطبته بأنه “تعادي الدين، ولذلك فشلت في الانتخابات البرلمانية بعدما لفظها الشعب”، وطالب بوضع معايير “لحل الأحزاب التي لم تحصل على مقاعد برلمانية”، وقال:”الإسلاميون حصدوا الأغلبية بالديمقراطية التي جعلها الليبراليون إلهاً من دون الله”.
    من جانبه، أكد الشيخ مسعد صيام، المسئول عن المساجد بمديريه أوقاف الإسكندرية أن ما فعله المحلاوي “حرام شرعا، فليس من حق الإمام أن يطرد أي مسلم من المسجد”، مستشهداً بما كان يحدث من مجادلات بين الخطيب وجمهوره في المسجد النبوي في عهد الصحابة، مثلما حدث مع عمر بن الخطاب الذي ردته سيدة حينما قرر وضع حد للمهور، فقال “أصابت امرأة وأخطأ عمر”، وكذلك حين قال رد أعرابي على سؤال للخليفة حول التصرف إذا لم يحكم بالعدل، حيث قال له “لقومناك بالسيف هكذا”.
    وقال صيام:” من المفترض في الإمام أن يكون واسع الصدر، لا أن يطرد المصلين الذين يخالفونه في الرأي، والأوقاف سوف تتخذ موقف من المحلاوي إن صحت الواقعة”.
    وأضاف:”عقوبة إمام المسجد الذي يقدم فيه أكثر من 30 شكوى أن ينقل إلى مسجد آخر، وإذا كان غير مقيداً بالوزارة، يمنع من إلقاء الخطب”.
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2012, 05:03 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    أبو إسماعيل:طلبت من العلماء جدولاً زمنياً لتطبيق الشريعة الإسلامية
    الأحد، 11 مارس 2012 - 00:29


    كتب محمد إسماعيل


    كشف الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، أنه طلب من عدد من العلماء والمشايخ، أن يضعوا جدولاً زمنياً لتطبيق الشريعة الإسلامية فى مصر، حتى يقوم بتنفيذه فى حالة فوزه بالانتخابات الرئاسية.

    وقال أبو إسماعيل فى الدرس الأسبوعى الذى يقيمه بمسجد أسد ابن الفرات، بالدقى "لقد سمعت أن بعض فضلاء المشايخ قالوا إنه لابد من جدول زمنى لتطبيق الشريعة الإسلامية، حتى نعلن تأييدنا لهذا النهج، وبالفعل أرسلت لهؤلاء العلماء الأفاضل، وطلبت منهم أن يضعوا هذا الجدول، كما طلبت أن يجلسوا معى لنرى طريقة تنفيذه".

    وعن رأيه الشخصى فى ذلك، وصف أبو إسماعيل فكرة وضع جدول تطبيق الشريعة بالفكرة الخاطئة والتى لا تصح شرعاً، وأضاف "فلنفترض أن الجدول تضمن أن شيئا ما سيتم تطبيقه فى شهر نوفمبر لاكتنا عند التنفيذ وجدنا ان الظروف تسمح بتطبيقه قبله بعدة أشهر فلماذا ننتظر وكذلك ماذا إذا حدث العكس".

    وأعلن أبو إسماعيل، أن نسبة نواب مجلس الشعب الذين أعلنوا عن رغبتهم فى تأييده تتجاوز نسبة 30 نائباً الذى بنص عليها القانون، إلا أنه كشف أن النواب تعرضوا لضغوط شديدة جداً من قبل أحزابهم للتراجع عن تأييده وهو الأمر الذى دعاه أن يطلب منهم عدم تحرير توكيلات له حتى لا يتعرضون للأذى.

    وقال أبو إسماعيل، إن هؤلاء النواب تعرضوا لتهديدات من جانب أحزابهم، فطلبت منهم ألا يفعلوا، ولكن بعضهم أبى كل الإباء، مشيراً إلى أنه سيركز كل جهوده فى الأسبوعين القادمين للحصول على توكيلات من المواطنين مباشرة.



    -----------------

    أحد المتقدمين للرئاسة: أنا ابن الملك فاروق.. وسأعيد الملكية
    الأحد، 11 مارس 2012 - 15:06


    ابن الملك فاروق يترشح للرئاسة
    كتب إبراهيم قاسم ومحمود عثمان - تصوير ماهر إسكندر


    حضر عادل عابدين عبد القوى يونس الشهير بعادل فاروق إلى مقر اللجنة العليا المشرفة على انتخابات رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة ظهر اليوم الأحد، لسحب أوراق الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية.

    وقال عادل عقب سحب الأوراق إنه ابن الملك فاروق وأن دعوى إثبات النسب سوف تنظر فى جلسة يوم 12 أبريل بمحكمة الأسرة بطنطا لإثبات هذا، مع إعلام فى محل إقامته بباريس للحضور إلى المحكمة.

    وأشار عادل الذى كان ممسكا بعلم مصر أيام حكم الملك فاروق إلى أنه رشح نفسه حقنا لدماء الشباب الموجودين بالتحرير، وأن هناك منهم من كان يرفع هذا العلم فى التحرير، وأنه سيعيد مصر إلى الملكية برغبة الشعب، وسيعيد هذا العلم كعلم رسمى للبلاد، مشيرا إلى أن الملك فاروق كان هو حاكم شرعى للبلاد، وأن ما حصل فى عام 1952 كان انشقاقا عسكريا من جزء من الجيش.




    ----------------


    'روزاليوسف' تنشر جزءا من مذكرات مبارك..
    سوزان طلبت الطلاق عدة مرات منه
    حسنين كروم
    2012-03-11


    القاهرة - 'القدس العربي' أبرز وأهم الأخبار في الصحف المصرية الصادرة يومي السبت والأحد، كان بدء تلقي طلبات المرشحين لانتخابات رئاسة الجمهورية ووقوف المئات في طوابير لسحب استمارات الترشح، والغريب أن الصحف خلطت بين سحب الاستمارات والترشح، لأن من يسحب استمارة ليس شرطاً أن يتمكن من التقدم للترشح، لأنهم مستقلون والقانون ينص على أن المرشح المستقل أما أن يحصل على توقيع ثلاثين من أعضاء مجلسي الشعب والشورى المنتخبين، وليس المعينين، أي لا يجوز أن يوقع له أي من العشرة المعنيين في مجلس الشعب أو من ثلث أعضاء الشورى الذين يحق لرئيس الجمهورية تعيينهم، وهو ما لم يحدث حتى الآن، أما الحزب الذي له نائب واحد في المجلس فمن حقه ترشيح أي من أعضائه للانتخابا. ومن كثرة عدد الذين سحبوا الاستمارات كان كاريكاتير 'أخبار اليوم' وفكرته لزميلنا إمام الساخرين أحمد رجب ورسم زميلنا مصطفى حسين، عن استاد القاهرة الدولي وقد امتلأت مدرجاته بالناس، ومدرب يقول منزعجاً لزميله: - دول مرشحين رياسة الجمهورية، كنا حاجزين مدرج الدرجة الأولى لاجتماعهم، لكن عددهم ملأ الاستاد كله، ولازم نطرقهم قبل ساعة عشان ماتش نادي الكازوزة ونادي شركة القطن.
    وكلمة نطرقهم، عامية مصرية تعني نطردهم ولكن اتحاد كرة القدم ولجنة من رؤساء الأندية، أصدرت قرارا باستمرار ايقاف الدوري العام واستبداله بمباريات ودية وانزال النادي المصري للدرجة الثانية أي لا مباراة بين الكازوزة والقطن، وسيستمر اجتماع المرشحين في الاستاد. ويتعرض حزب الوفد إلى أزمة داخلية عنيفة بسبب القرار الذي اتخذته الهيئة العليا بدعم ترشيح صديقنا منصور حسن، وهو ما أدى الى اعتصام شباب الوفد والاحتجاج على القرار لأنه صدر عن اجتماع حضره عدد محدود من الأعضاء، بالإضافة الى ان الاتجاه العام من قبل كان دعم عمرو موسى، ولهذا قرر رئيس الحزب السيد البدوي الدعوة لاجتماع الهيئة وإعادة التصويت، كما شن عمرو موسى هجوماً على ما يحدث من اتفاقات بين بعض الأحزاب والمجلس العسكري لدعم مرشح معين وحذر من استخدام المادة الثامنة والعشرين من الإعلان الدستوري التي تنص على عدم الطعن على إعلان اللجنة المشرفة على الانتخابات على نتيجتها بأنها ستخضع للتلاعب. وإلى شيء من أشياء كثيرة عندنا:

    الأطباء يعطون مبارك المهدئات للسيطرة عليه

    ونبدأ بمحاكمة الفرعون، حيث وقعت عدة مفاجآت في اليومين الماضيين، فيوم السبت نشرت 'أخبار اليوم' - القومية - خبراً رئيسياً بدون توقيع نصه هو: 'تحسنت الحالة النفسية للرئيس المخلوع حسني مبارك بعد خضوعه لجلسات علاج نفسي بواقع ساعة يومياً في الفترة من الساعة الواحدة وحتى الثانية ظهرا على يد طبيب شهير يحضر خصيصاً للمركز الطبي العالمي لمتابعة حالة مبارك والتي شهدت تدهورا شديدا خلال الأيام الماضية، خاصة الأحد الماضي الذي قامت فيه سوزان مبارك بزيارته وحدها دون حفيديه وزوجتي نجليه هايدي وخديجة، وفي ذلك اليوم اضطر الأطباء الى إعطاء مبارك المهدئات للسيطرة عليه.
    على جانب آخر استقبلت إدارة الأمن بالمركز الطبي العالمي العشرات من باقات الزهور الاسبوع الماضي من بعض المصريين العاديين لمبارك بينهم طبيب وموظف بالإدارة التعليمية بالعاشر من رمضان أعربوا فيها عن أمنياتهم لمبارك بالشفاء العاجل، لكن كان بين تلك الباقات باقة كتب عليها مرسلها 'يمهل ولا يهمل'!

    تحفظ على طرد سعودي
    بالمطار مرسل للرئيس مبارك

    وأما الخبر الثاني الرئيسي أيضاً، فكتبه زميلنا محمود سالم، المحرر الاقتصادي المخضرم ونصه: قررت سلطات الجمارك بمطار القاهرة الدولي التحفظ على طرد زنته 3 كيلو غرامات كان مرسلا الى الرئيس المخلوع مبارك من شخص يدعى خالد الغمري بالمملكة العربية السعودي. الطريف ان الغمري مرسل الطرد، لم يعترف بعد بأن المخلوع تم خلعه فبعث بالطرد وكتب على مظروف ورقي: مرسل إلى السيد 'الرئيس' محمد حسني مبارك! تقرر التحفظ على الطرد وفقاً لقرار النيابة العامة الذي يقضي بالتحفظ على أية طرود تصل الى الرئيس السابق والمحبوس حالياً على ذمة التحقيقات في المركز الطبي العالمي، وأشار مصدر مسؤول بالجمرك الى انه لم يتم فتح الطرد ولم يتم التعرف على محتوياته وسوف تتولى ذلك النيابة العامة، وإن كان شكل الطرد يشير إلى انه عبارة عن أوراق أو مستندات، وكانت سلطات الجمارك قد قررت التحفظ على ثلاثة طرود تضم لمبات طبية من التي تستخدم في المراكز الطبية وكانت مرسلة إلى حسين سالم وتم الإفراج عنها بعد يومين بعدما تم تغيير اسم المرسل إليه الى شخص آخر من خلال 'تفويض'!'.

    أول وثيقة موقعة
    من المخلوع لنشر مذكراته

    أما مفاجأة امس - الأحد - فقد فازت بها جريدة 'روزاليوسف' القومية، عندما خصصت الثلث الأعلى من صفحتها الأولى لعناوين مثيرة، هي: غدا، ننفرد بنشر فصل من مذكرات مبارك،
    أول وثيقة موقعة من المخلوع لنشر مذكراته، سوزان ثابت طلبت الطلاق عدة مرات - حقيقة العلاقة بين مبارك والسادات ورفعت المحجوب، مبارك: سوزان هي قائدتي طيلة حياتي، المخلوع: سوزي لا تقبل الأدوار الثانوية وأخشى عدم احتمالها الحياة.
    هذه هي عناوين روز، وسيكون هذا العمل لو كان حقيقة ولم يتم نفيه من جانب الرئيس السابق، آسف - قصدي المخلوع - أكبر خبطة صحافية للجريدة، تضع نهاية لحالة التشكيك التي سادت الوسط الصحافي مرات عديدة حول العديد من التحقيقات المثيرة التي انفردت بها، وكان صاحبها زميلنا توحيد مجدي، ومنها سلسلة الأحاديث التي كان ينشرها لحسين سالم والتي تمت بالهاتف معه حيث يوجد في اسبانيا وكانت آخر معاركها التي تم نشرها ما قالت انه تعاقد سوزان مبارك على نشر مذكراتها مقابل عشرة ملايين جنيه استرليني مع دار نشر في اسكتلندا في بريطانيا، وفجأة نشرت جريدة 'الشروق' خبرا رئيسياً دون إشارة إلى روز بأنها اتصلت بدار النشر التي أكدت عدم صحة الخبر، فردت روز عليها بنشر صورة من الشيك بمبلغ العشرة ملايين جنيه استرليني، ولم ترد 'الشروق' بعدها.
    ولوحظ أن توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعين والمثير للجدل حول علاقاته مع المجلس العسكري والمخابرات العامة، لأنه رغم توجيهه انتقادات للمجلس وقوله عنه، أنا مخنوق من المجلس، فإنه يناصره، كما يناصر المخابرات العامة والشرطة على أساس انهم يتعرضون لمؤامرة أمريكية إخوانية ومن فلول نظام مبارك ومنظمات مجتمع مدني وإسرائيلي. توفيق أثار مساء السبت سؤالا مفاجئاً، حول الأموال التي هربها مبارك للخارج، هو وغيره، وقال: ده راجل عمره خمسة وثمانين سنة وهيموت في أي لحظة، يعني لو حكمنا عليه بالسجن مؤبد ولا عشرة سنين هيموت في السجن، وتبقى الفلوس ضاعت، وستستولي عليها البنوك التي يسيطر عليها اليهود في أمريكا وبريطانيا وسويسرا، وستضيع أمواله في الإمارات والسعودية.

    مخاوف من موت مبارك
    قبل استرداد أمواله المهربة

    وهذا الكلام سوف تتكشف أسبابه وهل هو مقدمة عرض من مبارك وأولاده وزوجته بإعادة الأموال والعفو عنهم خاصة أن الحكم ضده سيصدر أول يونيو القادم؟ الله أعلم، أما زميلنا الإخواني خفيف الظل سليمان قناوي، فقال أمس في 'الحرية والعدالة' عن فريق من أنصار مبارك: 'مات الملك مينا موحد القطرين، وعاشت مصر، لقي جوهر الصقلي، باني القاهرة وجه ربه، وظلت مصر، ونفس الشيء مع محمد علي والملك فاروق وعبدالناصر والسادات ومبارك لكن أن يأتي اليوم مجموعة من مجاذيب 'مبارك' ليعلنوا عن تأسيس حزب 'مصر مبارك' فهؤلاء بالتأكيد يعيشون خارج الزمن، نظرة على مقر الحزب الوطني المحروق، تبين لهم المصير المنتظر لأي حزب يحمل اسم هذا الرجل، لأن مصر أكبر من أي اسم وسنرحل جميعاً بخيرنا وشرنا وستبقى أرض الكنانة، ماذا تريدون بهذا الحزب؟ هل ترغبون في إعادة إهدار كرامة المواطن المصري؟ هل تطمعون في استرجاع جهاز مباحث أمن الدولة المقبور؟ هل اشتقتم إلى تزوير الانتخابات وتعذيب المعتقلين وقتلهم غيلة في السجون؟ لقد انتهت دولة الكذب والظلم والفساد والاستبداد ولن تعود فاذهبوا بحزبكم ومبارككم إلى جهنم إن قبلتكم'.

    معركة تعيين رؤساء تحرير
    جدد للصحف والمجلات القومية

    وإلى معارك زملائنا الصحافيين، حيث اشتعلت فجأة، معركة تعيين رؤساء تحرير جدد للصحف والمجلات القومية، وتسبب فيها رئيس مجلس الشورى الإخواني أحمد فهمي، بإعلانه أن المجلس بصدد إصدار قرارات بأسماء الذين سيتم تعيينهم، وإصدار نقابة الصحافيين بيانا حذرت فيه من صدور أي قرارات بعيدة عن الصحافيين في مؤسساتهم وتستهدف فرض أشخاص محددين، كما تطايرت الاتهامات بأن الإخوان يريدون السيطرة على المؤسسات وهو ما قال عنه يوم الخميس زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار'، والأديب الكبير جمال الغيطاني: 'ما شجعهم على ذلك أيضاً نجاح النقيب في الدورة السابقة المنتمي إليهم والذي اختفى رغم حضوره بسبب أدائه الباهت، كان منصب النقيب مهيباً، جليلا، أين حافظ محمود، أحمد بهاء الدين، كامل زهيري، محمود عزمي، جلال عارف؟ من زاوية الجد رئيس الشورى الإخواني يريد السيطرة على الإعلام كجزء من مشروع الإخوان الاستيلاء على الدولة، أما إذا اتبعنا المنهج النفسي فالرجل وجد نفسه فجأة رئيساً لمجلس يمتلك المؤسسات الصحافية القومية كلها ومنها قلاع راسخة مثل الأهرام ودار أخبار اليوم ودار الهلال العريقة، من يصدق؟ من هنا بدأ يؤكد لنفسه انه المالك لهذا كله وبالطبع لابد من إجراء يؤكد به لنفسه الأحقية في الملكية، مع أن تبعية المؤسسات لمجلس الشورى بدعة أوجدها النظام السابق للسيطرة على المؤسسات، وكان المفروض إعادة النظر في شكل الملكية ما علاقة الشورى بالصحف، وماذا يعرف رئيسه وأعضاؤه عن الصحافة والصحافيين، وعلاقة الصيدلي بالصحافة، بل ما علاقته بالشورى؟'.

    تعيين رؤساء التحرير لمدة ثلاث سنوات فقط

    ولكن زميلنا الإخواني عادل الانصاري رئيس تحرير 'الحرية والعدالة' طلب مني الالتزام بأصول المهنة وعدم التحيز لجمال وضرورة الإشارة إلى قوله في نفس اليوم: 'بعيدا عن الحملات التي تخرج الآن ويروجها البعض لدوافع معروفة وغير خافية على الجميع، نحتاج في البداية لتأكيد عدد من النقاط بشأن هذه التصريحات وما يتوقع أن يصدر بعدها من قرارات، المسألة الأولى أن هناك قرارا أصدر من مجلس الشورى السابق بتاريخ 18-8-2009 بشأن اختيار رؤساء تحرير الصحف القومية ويحدد نص القرار مدة شغل المنصب في المادة الأولى من القرار بأن التعيين يكون لمدة ثلاث سنوات أو حتى بلوغ سن الستين أيهما أقرب لمن لم يبلغ منهم هذه السن، ولمدة عام أو حتى بلوغ سن الخامسة والستين أيهما أقرب لمن تجاوز سن الستين.
    ويشمل القرار 48 إصدارا في كل من مؤسسة الأهرام وأخبار اليوم ودار التحرير ودار الهلال ومؤسسة روزاليوسف ودار المعارف ووكالة أنباء الشرق الأوسط ودار التعاون ودار الشعب، هذا القرار بتاريخه وتكوينه يعني أنه بحلول يوم 17 مارس ستكون مدة رؤساء التحرير الواردة في القرار قد انتهت، ويتوجب على أثرها إما التجديد أو التغيير وإتاحة الفرصة لزملاء جدد لتولي هذه المناصب، وإلا كانت هناك أزمة قانونية تعترض بقاء رؤساء التحرير الحاليين.
    نحن إذن أمام مسألة قانونية في المقام الأول يتوجب إزاءها قيام رئيس مجلس الشورى الجديد باتخاذ قرار بشأنها في الموعد المحدد، وإلا كان وجود وبقاء رؤساء التحرير في هذه المؤسسات غير قانوني.
    وإذا كان البعد القانوني هو الأساس في عمليات التغيير المتوقعة، فإن الأمر برمته ليس له علاقة بالتوجه السياسي للدكتور أحمد فهمي أو للأغلبية في مجلس الشورى، لكنه قرار يتوجب صدوره سواء كان المجلس ورئيسه ليبراليا أو علمانياً أو إسلامياً'.

    انتماء الفنانة غادة عبد الرازق سرا للاخوان

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة، ونبدأها مع زميلنا وائل قنديل أحد مديري تحرير 'الشروق' ومداعبته للمجلس العسكري ووزيرة التعاون الدولي فايزة أبو النجا، وقوله يوم الاثنين الماضي: 'لو سألوني في الإذاعة تحب تسمع إيه، سأطلب على الفور تعليقاً من أدمن، صفحة المجلس العسكري في فيس بوك، على سفر الأمريكيين وأهديه لطنط فايزة'.
    وفي نفس العدد، أراد زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل في بابه اليومي - بوكس - مداعبة الإخوان المسلمين كعادته فقال: 'لا أعتقد أن تصريحات النجمة غادة عبدالرازق عن انتمائها سراً الى جماعة الإخوان المسلمين، وتصويتها لحزب الحرية والعدالة في الانتخابات كانت مجاملة عابرة بل على العكس، يبدو أن غادة عبدالرازق مؤثرة، وبشدة في فكر وعقلية وسياسات الجماعة، أنا شخصياً بسبب تصريحات غادة فهمت، لماذا تشبه مواقف جماعة الإخوان من المجلس العسكري بعض المشاهد الساخنة التي تقدمها الأخت غادة عبدالرازق، استغفر الله العظيم'.
    وثالث معركة سريعة ستكون لخفيف ظل آخر وفي نفس اليوم - وهو زميلنا بـ'الأخبار' هشام مبارك، وقوله في بابه - احم - احم -: 'الأقرع بن حابس' رجل أعمال توجه للخليفة أبو بكر الصديق يطلب قطعة أرض بالصحراء للاستثمار فأصدر له القرار وقال له انه لن يكون سارياً إلا إذا وقعه عمر بن الخطاب، فهرول الأقرع للفاروق الذي غضب بشدة وذهب يسأل الخليفة: هل الأرض ملكك؟ قال: بل ملك كل الناس وقد استشرت بعضهم، فقال عمر: طالما كانت ملكية عامة، فلابد أن يوافق الكل، فبكي الصديق وعانق عمر الذي شاركه البكاء خوفاً من الله ثم مات أبو بكر ومات عمر لكن الأقرع لم يمت وبقي حتى وجد من يهديه شرم الشيخ والغردقة والاقصر وعليهم بوسة، حيوا معي الأقرع الجديد حسين بن سالم!'.

    هل ساهم الشيخ حسان بإطلاق الامريكيين؟

    أما في 'وفد' نفس اليوم، فإن صاحبنا ناصر فياض، لم يهتم بحكاية حابس هذا، واهتم بحكاية الشيخ حسان، فقال عنه: 'أزعم أن الداعية الجليل الشيخ محمد حسان قد ساهم في دعم خروج المتهمين، وحتى لو كان دون قصد، وأطلق مبادرة الاستغناء عن المعونة الأمريكية، وقال في وسائل الإعلام ان مبادرته تقضي بالاستغناء عن المعونة الأمريكية نهائياً، وغير كلامه عقب مقابلة مع الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء وقال إن جمع التبرعات لا يعني أنها بديل عن المعونة! كيف يا رجل تغير كلامك بين لحظة وضحاها أعتقد أن هذا التحول عن المبادىء جاء لصالح تهريب المتهمين'.
    'الحرية والعدالة':
    إذا لم تستح فادع المطربة مروى!

    وإلى زميلنا الإخواني خفيف الظل سليمان قناوي الذي خاض يوم الأربعاء في 'الحرية والعدالة' ست معارك، اخترنا منها واحدة هي: 'إذا لم تستح، فادع 'مروى' لتكريم أسر شهداء ومصابي الشرطة، المطربة مروة كرمتها، رابطة زوجات ضباط الشرطة تقديرا لدورها في رفع الروح المعنوية لهن! كان من الطبيعي أن يرد ضباط الشرطة على التحية بأحسن منها، فقدموا لها شهادة تقدير عليها شعار الشرطة و'الوجر' رابطة زوجات الضباط مع مصحف وتمثال صغير، لم يراع الاحتفال الذي حضره مسؤول كبير بالأمن المركزي، أنه على بعد كيلومترات قليلة من مقر الاحتفال تنتشر أعمال البلطجة والانفلات الأمني في محطة مترو التحرير، والدلالة الوحيدة على العلاقة ما بين سوء الأوضاع الأمنية والحفل تظهر واضحة في أغنية 'الصراحة' راحة ياعيني وانت ما بتعرفش'.

    الفقي يتنصل من الدفاع عن مبارك

    وفي نفس اليوم - الثلاثاء - أدلى الدكتور مصطفى الفقي بدلوه في تقييم فترة مبارك فقال عنها في 'الأهرام' وهو يناقش الضجة حول ما ورد عنه في كتاب للصف السادس الابتدائي: 'أنا مع إدانة الحقبة بالكامل ولكنني ضد إنكار وجودها وإسقاطها من مسيرة التاريخ، فالأمر يستوجب وقفة موضوعية نقارن فيها بين ما نفعله وما فعلته شعوب أخرى وهي تدين بعض زعاماتها المرفوضة وعهودها الفاسدة إذ ان العبرة دائماً تكون بالتفرقة بين السرد الموضوعي للتاريخ، وبين الإنكار الأحمق لأحداثه.
    رابعاً: إن عصر مبارك هو عصر 'الرؤية الغائبة' و'الفكرة الضائعة' والضباب في كل مكان ومع ذلك فلا بد من دراسته دراسة أمينة تتسم بالموضوعية والقدرة على التأمل المحايد لمعرفة حجم الأخطاء والفرص الضائعة والكوارث القابعة حتى يستنير الناس في مستقبلهم بما افتقدوه في ماضيهم، فالشعوب لا يبنيها النفاق ولا الرياء ولا المواربة ولكن تبنيها المصداقية والوضوح والقدرة على تحديد الأهداف.
    خامساً: إننا نسلم بأن العقود الثلاثة الماضية تمثل تجريفا كاسحاً لقدرات الوطن وموارده الطبيعية والبشرية، كما أنها كانت تقويضاً واضحاً للشخصية المصرية والهوية القومية فخرج منها المصريون في حالة تشرذم غير مسبوق، وانفلات غير معهود، وإحساس بأنهم كانوا في غيبوبة تحت وطأة النظام السابق وآلته الأمنية التي كانت قوية في الظاهر ولكنها كانت مجردة من المنطق الوطني والولاء لفكرة تسعى نحوها أو مبدأ تعمل من أجله'.
    يا سبحان الله! ولا حسنة واحدة ؟ وأين المدرع الذي كان يغرد به لمبارك وعهده وانجازاته واعتباره من قادة مصر العظماء؟ هذا أمر يؤسف له، أن يتخلى المرء هكذا عن كل مواقفه وآرائه.

    .. وتامر يشيد ببعض انجازاته

    أما الذي أعجبني في نفس اليوم - الثلاثاء - في 'اليوم السابع': 'يا سادة، إن الرئيس السابق محمد حسني مبارك قضى في سدة الحكم ثلاثين عاما بالتمام والكمال، وهذا العدد من السنوات لا يمكن أن يتلخص في أنه مجرم وحرامي وقاتل وكل أفعاله خطايا بلا إنجاز واحد!!
    إنجاز واحد في ثلاثين عاما، الكل أصبح يتحدث في التاريخ دون الالتفات للمستقبل، وللأسف لا يتحدث عن التاريخ بمصداقية أو عدل، الكل بلا استثناء صنعوا من الرجل شيطانا مارقاً دون حسنة واحدة، والكارثة المؤلمة أن بعض هؤلاء كانت لهم آراء تعود لعشرة أعوام مضت أو أكثر شبهوا فيها الرئيس السابق بالأولياء والملائكة!
    يا سادة المنطق يقول إن للرجل مساوئه وحسناته كسائر البشر، وعلينا ألا نطمس التاريخ، وعلينا أيضاً عدم التوقف عند الماضي بمنطق الشماتة والانتقام، ونترك العدالة، تأخذ مجراها ونلتفت إلى حاضرنا ومستقبلنا الذي أصبح مجهولا ولنلتفت إلى قيمة مهمة هي الوقت الذي سيمر بنا كالبرق، ونحن واقفون فقط عند تشويه جزء من ماضينا والانتقام منه والشماتة فيه، أخيراً، ارحموا عزيز قوم ذل'.
    هذا ما كتبه المسكين تامر، وهو يستحق الإشادة، على الأقل لم ترتعش يداه، ويظهر ارتعاشها في كلماته.

    أسباب محبة وفاء الشيشيني
    لعصر جمال وكراهيتها لأبو جمال

    وإلى مبارك وعصره، ومحاولات تقييمه، حيث أعربت زميلتنا الجميلة بمجلة 'آخر ساعة' وفاء الشيشيني عن رأيها وهي تحدثنا عما تشعر به وهي تقترب من سن الستين، فقالت عن فترة عبدالناصر، آسف قصدي خالد الذكر، وعن فترة مبارك - آسف كمان - قصدي المخلوع: 'ثورة انتظرتها 60 عاما بعد ثورة يوليو!!
    ويحزنني عندما يقارنون بين عبدالناصر ومبارك على أن كليهما حكم عسكر، فالفارق بين سماء من آمن بالبلد وحريته وانحاز لفقرائه وأنشأ صناعة، و.. و ، وارتكب جريمتين - حكم الفرد، والتعذيب، والآخر لم يفعل أي شيء وأضاف إلى الجريمتين ألف مليون جريمة، من خيانة البلد إلى النهب العام، إلى إفقار وإذلال مصر وشعبها والنزول بقيمتها وتاريخها وحضارتها وثقافتها الى مستنقع التاريخ، فإذا كان لابد من أحد الشري، فلا تؤاخذوني، إذا أحببت عصر 'جمال' عن عصر، 'أبو جمال' عايشت الفن عندما يكون في خدمة الحياة يجملها - يحفزها - يكتشف أجمل ما فيها، يساعد على معرفة الفرق بين الحياة الحقيقية التي نستحقها جميعاً وبين الحياة الفجة التي تحاول - طبقة فاسدة متدنية في كل شيء أن تفرضها علينا.
    ياه على عبدالحليم، ياعيني على فاتن وشادية وسعاد حسني ما أجمل ما عبرت عنه فريدة فهمي من فن راقص أخرج أجمل ما فينا من مشاعر.
    وأجمل - أغلفة - جمال كامل للراقصة المصرية على غلاف صباح الخير، للقلوب الشابة والعقول المتحررة.
    وتصوروا لقد قابلت شخصياً - عمالقة الفــــكر المصـــري، توفيق الحكيم بشحمه ولحمـــــه في الدور العاشــــر من مبنى الأهرام العتيد قبل أن يتحول هو وكل الصحف القومية جنودا لخدمة النــــظام، وسلم لي على الشعب المصري بما فيه كان نجيب محفوظ بتواضعه الجم والتـــــهذيب الذي يخجلك وهو يستقبلك وأنت صحافي مثلي - تحت التدريب ويقول لك - اهدئي، فأنا مجرد موظف مصري، ليخفف من توتري وأنا أقابل عملاق مصر الأدبي.
    ومثلهم كثيرون، لطفي الخولي، وصدمته وهو يشرح أسباب انهيار الشيوعية في الاتحاد السوفييتي كم كنت محظوظة وهو يسألني عن عمري، أتذكر أنني قلت 35 عاما'.
    ياه، ياه، تقترب من الستين، وما زالت على هذا القدر من الجمال والحيوية؟ طبعاً، لأنها عاشت في عصر خالد الذكر.

    حكايات وروايات عن جذور عائلة السادات

    وإلى الحكايات والروايات، وستكون اليوم لصديقنا خفيف الظل الدكتور محمود جامع الإخواني السابق، وأحد اصدقاء الرئيس الراحل أنور السادات - عليه رحمة الله - فقد نشرت له مجلة 'نصف الدنيا' - التي تصدر كل جمعة عن مؤسسة الأهرام، وتختص أساساً بشؤون المرأة حديثاً يوم الجمعة قبل الماضي أجرته معه زميلتنا زينب الباز سألته فيه عما ذكره استاذنا الكبير محمد حسنين هيكل عن والده السادات في كتابه - خريف الغضب - فقال: '- ذات مرة أرسل الي صديقي المعتقل سياسياً إبراهيم يونس أنه يريد أن يعرف جذور عائلة السادات لأن لديه ملاحظة غريبة هي أن عائلة السادات في ميت أبو الكوم فرع واحد وليس له عم أو عمة، وكان يريد أن يعرف جذوره وهذه الملحوظة حقيقية، فعائلة السادات كانت من كفر السادات واسمها عائلة الساداتي، وقد تركوا بلدهم لأسباب لن أفصح عنها لأنها سر، وكان ايضا هيكل يريد أن يعرف سر هذه العلاقة وظروف زواج محمد السادات من السيدة ست البرين حيث كان محمد السادات رجلاً أبيض يرسم وشماً على جسمه وكان معه الابتدائية الإنجليزية، وكان الإنجليز يحبونه وكان يعمل في القسم الطبي بالجيش وحتى بعد الثورة كان يعمل على خزانة أحد المستشفيات في حدائق القبة، وقد انتقل مع الإنجليز إلى السودان، فقالوا إنهم يأكلون البيض وسوف يأكلونه ولكي يحمي نفسه منهم لابد أن يتزوج منهم وبالفعل تزوج من السيدة ست البرين، وقد خرج بهذه الحكاية هيكل في السادات بعد موته وتحدث عن ظروف معيشته وفقره، وأنا شخصياً أعتبر هذا وسام شرف على صدر السادات حتى ولو كانت أمه جارية، فما العيب في ذلك أليست إنسانة وقد ماتت هذه السيدة بعد الثورة وأقيمت لها جنازة كبيرة حضرها عبدالناصر وأعضاء مجلس قيادة الثورة'.
    والمرحوم أحمد يونس الذي أشار إليه محمود، كان صديقاً عزيزاً وصحافياً في 'الأخبار'، كما كان سياسياً، انتمى إلى حزب مصر الفتاة، ثم إلى حزب التجمع اليساري بعد تأسيسه، عام 1976، كأحد ممثلي أحد أجنحته، وكان من معارضي اتفاقية كامب ديفيد، واعتقله السادات، في حملة سبتمبر عام 1981، وكان إبراهيم خطيباً مفوهاً، ويتميز بطيبة عالية، وشقيقه هو زميلنا وصديقنا الراحل بـ'الأخبار' إسماعيل يونس، وكان ناصرياً، وأخوه الأكبر المرحوم أحمد يونس وكان عضوا بمجلس الشعب ومن قيادات الحركة التعاونية، رحم الله الجميع.

    الفتاوى وهل اصطياد
    الضفادع وتصديرها
    مذبوحة للدول التي تأكلها جائز؟

    وإلى الفتاوى من عقيدتي يوم الثلاثاء قبل الماضي، وأشرف عليها هذا العدد زميلنا موسى حال حيث أرسل ايهاب الشرقاوي يسأل: هل اصطياد الضفادع وتصديرها مذبوحة للدول التي تأكلها جائز؟
    فرد على سؤاله المفتي الدكتور الشيخ علي جمعة قائلا: 'هذه مسألة مركبة، إذ أنها تتكلم عن حكم الاصطياد والذبح والتصدير للأكل، ومسألة التصدير مبنية على مسألة الذبح، فعادت المسألة الى حكم قتل الضفدع، وهناك أحاديث تنهى عن قتله، منها حديث عبدالرحمن بن عثمان أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - 'نهى عن قتل الضفدع' رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة والحاكم وصححه وسكت عنه الذهبي.
    وعن ابي هريرة - رضي الله تعالى عنه - أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - نهى عن قتل الضفدع وقال: 'نقيقها تسبيح' رواه الطبراني في الصغير والأوسط وأخرج البيهقي في سننه من حديث ابن عمر - رضي الله تعالى عنه -: 'لا تقتلوا الضفادع، فإن نقيقها تسبيح' قال البيهقي: إسناده صحيح ولذلك فإن الحنفية والشافعية والحنابلة والظاهرية وغيرهم يرون حرمة أكل الضفادع، أخذا من قاعدة: 'إن كل ما نهي عن قتله فلا يجوز أكله' إذ لو جاز قتله، هناك من ذهب إلى جواز أكل الضفدع، أخذا من عموم قوله تعالى: 'أحل لكم صيد البحر وطعامه' 'المائدة: 96' ومن عموم الحديث المشهور: 'هو الطهور ماؤه الحل ميتته'، وهم المالكية وابن أبي ليل والشعبي والثوري في أحد قوليه، مع تضعيفهم للأحاديث الواردة في قتل الضفدع، ونحن نميل الى رأي الجمهور المحرمين لأكل الضفدع بناء على تحريمهم لقتله، وذلك لتحسين أهل العلم لأحاديث الباب في الجملة وعليه وفي واقعة السؤال: لا يجوز لكم صيد الضفادع وذبحها وتصديرها'.
    هذا، ومن المعروف أن هناك نشاطاً اقتصاديا لتربية الضفادع وتصديرها إلى فرنسا بشكل خاص.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2012, 08:44 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    ظرفاء علي باب اللجنة الرئاسية



    11/03/2012 09:41:46 م





    أثار وجود عدد من البسطاء والباحثين عن الشهرة وكذلك بعض المدعين أو أصحاب الآراء الغريبة الجدل حول فوضي سحب الملفات‮.. ‬وأكد الجميع انه من حق كل مواطن مصري يستكمل الأوراق ترشيح نفسه‮.. ‬وقد قام محمد نور‮ »٠٥ ‬سنة‮« ‬بسحب ملف الترشيح وقام بتعريف نفسه للموجودين علي انه شغل منصب نائب الرؤساء جمال عبدالناصر والسادات وحسني مبارك وأنه صاحب قرار انطلاق ثورة ‮٣٢ ‬يوليو وأنه صاحب قرار حرب أكتوبر ‮٣٧٩١‬،‮ ‬كما انه أشرف علي تحرير الكويت،‮ ‬هذا في المجال العسكري‮. ‬أما في المجال المدني فقد ساهم في القضاء علي ظاهرة سرقة كابلات التليفون في مصر‮.. ‬كما فوجيء الحاضرون بالسيد أحمد مدين‮ »٥٤ ‬سنة‮« ‬يقوم بسحب ملف الترشيح حيث كان ينتعل‮ »‬شبشب‮« ‬ورغم ان البعض أيد حقه في الترشيح كمواطن مصري إلا انه عندما تكلم وقال إنه سبق له الترشيح في الانتخابات الماضية لكن لم يحالفه الحظ وأنه لا يعمل لأنه متفرغ‮ ‬للعمل السياسي وأنه لم يكسب جنيها واحدا طوال حياته لكنه يسعي لأن يكون أمير أمراء العرب في الفترة القادمة‮.‬


    الاخبار

    --------------



    علاج نفسي لمبارك وباقة ورد له مگتوب عليها‮ »‬يمهل ولا يهمل‮«!‬



    09/03/2012 08:44:02 م


    تحسنت الحالة النفسية للرئيس المخلوع حسني مبارك بعد خضوعه لجلسات علاج نفسي بواقع ساعة يوميا في الفترة من الساعة الواحدة وحتي الثانية ظهرا علي يد طبيب شهير يحضر خصيصا للمركز الطبي العالمي لمتابعة حالة مبارك والتي شهدت تدهورا شديدا خلال الأيام الماضية خاصة الأحد الماضي الذي قامت فيه سوزان مبارك بزيارته وحدها دون حفيديه وزوجتي نجليه هايدي وخديجة‮. ‬وفي ذلك اليوم اضطر الأطباء إلي إعطاء مبارك المهدئات للسيطرة عليه‮. ‬علي جانب آخر استقبلت إدارة الأمن بالمركز الطبي العالمي العشرات من باقات الزهور الاسبوع الماضي من بعض المصريين العاديين لمبارك بينهم طبيب وموظف بالإدارة التعليمية بالعاشر من رمضان أعربوا فيها عن أمنياتهم لمبارك بالشفاء العاجل‮.. ‬لكن كان بين تلك الباقات باقة كتب عليها مرسلها‮ »‬يمهل ولا يهمل‮«!‬


    ----------------

    الهلباوى»: شباب «الإخوان» سيؤيدون «أبوالفتوح» شاءت الجماعة أم أبت.. و«البسطويسى»: أى مرشح توافقى يعتبر «تآمرى»

    كتب فاطمة زيدان ١٢/ ٣/ ٢٠١٢
    ■ فى برنامج «مصر تقرر» للإعلامى محمود مسلم على قناة «الحياة» قال المهندس هيثم أبوخليل، القيادى السابق بجماعة الإخوان المسلمين، إن كثيراً من شباب الإخوان قاموا بعمل توكيلات للدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، لافتاً إلى أنه لن يتم اتخاذ إجراءات ضد هؤلاء الشباب لأن عددهم كبير، مؤكداً أن قيادة الجماعة تبتعد كل يوم عن قواعدها.

    فيما قال الدكتور كمال الهلباوى، المتحدث السابق باسم إخوان أوروبا: «إن الإمام حسن البنا، مؤسس الجماعة، كان يركز على الوسطية»، موضحاً أن معظم قيادات مكتب الإرشاد ينتمون لفكر سيد قطب، مضيفاً أنه «يجب على الجماعة أن تفهم أنه ليس كل من صوت لهم موافقاً عليهم».

    وأشار إلى أن «الإخوان لديهم مشاكل بعد الثورة تسبب لهم الانشقاقات، وهو ما يجعلهم يتخلون عن مسار الثورة، فتركوا الناس تُضرب فى ميدان التحرير، وانشغلوا بالمسار الديمقراطى».

    ولفت إلى أن الإخوان أخطأوا عندما استقبلوا المسؤولين الأمريكيين، كاشفاً عن أن هناك مشروعاً داخل الإخوان لأستاذية العالم، معتبراً أنه عار على البرلمان أن يبقى موجوداً بعد هروب المتهمين فى قضية التمويل الأجنبى.

    ولفت إلى أن الإخوان سيؤيدون المرشح للرئاسة الذى سيكون فى مصلحتهم، وقد يكون منصور حسن، مؤكداً أن شباب الجماعة سيؤيدون عبدالمنعم أبوالفتوح، المرشح المحتمل للرئاسة، شاءت الجماعة أم أبت.

    من جانبه، قال الدكتور عمار على حسن، الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية: «إن جماعة الإخوان تتعرض لاهتزازات بعد الثورة نتيجة استمرار العقلية الأمنية للجماعة»، مضيفاً أن «شعار الإخوان: ليس فينا من ليس منا وليس منا من ليس فينا».

    وأوضح أن الإخوان كانوا يتركون دوائر لفتحى سرور وزكريا عزمى، مؤكداً أن منصور حسن، المرشح المحتمل فى انتخابات الرئاسة ما كان لترشح إلا إذا كان حاصلاً على تأييد من المجلس العسكرى وقوى أخرى.

    ■ وفى برنامج «مقابلة خاصة» للإعلامية رندا أبوالعزم، على قناة «العربية»، شدد المستشار هشام البسطويسى، المرشح للرئاسة، على أن أى مرشح توافقى بين جماعة الإخوان المسلمين والمجلس العسكرى يعتبر مرشحاً تآمرياً، وأن الشعب لن يقبل بمثل هذا التآمر، ولن يقبل أن يختار أحد نيابة عنه، وأن يفرض عليه مرشحاً ما.

    وذكر «البسطويسى» أن المناصرين والمؤيدين للتيار الإسلامى هم السبب فى فوزهم بأغلبية مجلسى الشعب والشورى، وغالبية الشعب المصرى الذى أيد وناصر التيار الإسلامى، ومعه الحق فى هذا، سيكون له موقف مختلف فى الانتخابات الرئاسية، لأن للانتخابات الرئاسية حسابات مختلفة عن حسابات انتخابات البرلمان بالنسبة للمواطن المصرى.

    وأوضح أن كل ما يجرى الآن هو مؤقت لفترة انتقالية حقيقية، لأن مصر لم تبدأ فعلاً فى المرحلة الانتقالية، فكل ثورة بها نظام جديد، ومرحلة انتقالية، تؤدى إلى نظام جديد، والمرحلة الانتقالية تبدأ عندما تتولى الثورة وقوى الثورة مسؤولية إدارة البلاد، والمجلس العسكرى الذى يحكم البلاد حالياً ينتمى للنظام القديم، ولا يمثل الثورة.

    وحول حملته الانتخابية قال «البسطويسى» إنه سيعتمد على مدخراته وسيقبل بعض التبرعات من بعض الأقارب والأصدقاء المقربين، ولن يفتح باب التبرع العام، أو من الناس الذين لا يعرفهم، فكل مرشح بحسب قدرته، والشعب هو الذى سيحكم.

    وحول صلاحيات الرئيس المقبل أوضح «البسطويسى» أن كل ما يختص بإدارة شؤون البلاد هو من اختصاص الحكومة، ويخرج عن اختصاص الرئيس، والحكومة يشكلها حزب الأغلبية الذى لديه برامج لحل مشاكل المجتمع، كالمواصلات والمياه وغيرهما.

    وأشار إلى أنه لا يستطيع الآن التفكير فى الانتماء لحزب من الأحزاب الموجودة حالياً على الساحة، لأنه لايزال قاضياً، وبمجرد استقالته من القضاء سيفكر فى الانتماء لأحد الأحزاب. وقال إن القضاء فى مصر غير مستقل من قبل الثورة، وهو على حاله حتى الآن، وانصافاً للقضاء فإن مصر بها عدد كبير من القضاة المحافظين على استقلالهم، رغم أن الأبواب مفتوحة لتدخل السلطة التنفيذية، ورغم أن القضاء كمؤسسة غير مستقل وفقاً للمعايير الدولية، لكن هناك قضاة يُقاومون.

    ■ وفى برنامج «ممكن» للإعلامى خيرى رمضان على قناة «CBC» قال وزير الإسكان والمرافق والتنمية المحلية الدكتور فتحى البرادعى إن المواطن ليس له دخل بتغيير نظام أو وزير لأن هذا ليس عمله، فالمواطن يحجز الشقة السكنية ويريد أن يتسلمها فى موعدها، مضيفاً أن ١٥% من الوحدات المخصصة للعشوائيات تم تخصيصها للعشوائيات غير الآمنة والخطرة وستنتهى تلك الوحدات خلال خمس سنوات.

    وحول مشروع «ابنى بيتك» أكد «البرادعى» أنه يتفق مع الشكاوى الخاصة بالأمن العام فى المشروع إلا أنه قال إن المرافق متوفرة فيه وتوجد فقط بعض الخدمات المتأخرة فى منطقتين بالمشروع.

    وأشار وزير الإسكان إلى الأراضى المخصصة للمصريين فى الخارج، مؤكداً أن هذا الطلب كان طلبهم المقدم للدولة بالتوازى مع طلبهم فيما سبق بحقهم بالتصويت فى الانتخابات ووافقت الدولة على المطلبين، مضيفا أنهم طلبوا أراضى فى أكثر الأماكن تميزاً فى مصر، وأشاروا إلى عدم اهتمامهم بما سيدفعونه مقابل ذلك وهى أراض تتراوح مساحتها بين ٦٠٠ و٨٠٠ متر.

    وحول مشروع نهضة مصر ٢٠٢٥ أكد «البرادعى» أنه كان على الدولة أن تكون فريقاً بالتوازى مع التغيرات السياسية فى البلاد يكون اهتمامه هو التنمية المستقبلية لمصر، وهو الفريق الذى كون داخل وزارة الإسكان لتغيير شكل مصر إلى الأفضل مضيفا أن الخدمات اللوجستية وتحلية المياه والطاقة الشمسية جزء أساسى من تلك الخطة لتغيير شكل البلاد إلى الأفضل.




    المصرى اليوم

    ----------------

    تحالف لـ «الطرق الصوفية» ومسيحيون وثوار لعدم إقصاء أى تيار من «تأسيسية الدستور»

    كتب أسامة المهدى ١٢/ ٣/ ٢٠١٢

    تصوير ــ حازم عبدالحميد
    جانب من اجتماع الطرق الصوفية والقوى الثورية
    شكلت الطرق الصوفية وأحزابها السياسية تحالفاً سياسياً مع عدد من الأحزاب والقوى الثورية وقيادات الطوائف المسيحية تحت اسم «الرابطة المصرية»، لمراجعة قرارات مجلسى الشعب والشورى، ورفض ما يخالف مبدأ المواطنة، ومناقشة الاتفاق حول مرشح للرئاسة، والضغط لعدم إقصاء أى طائفة من اللجنة التأسيسية للدستور.

    قال الشيخ محمد علاء أبوالعزايم، مؤسس حزب التحرير المصرى، شيخ الطريقة العزمية، فى اجتماع عقد بمقر المشيخة، أمس، إن فكرة الرابطة تقوم على مثلث يمثل المسيحيون أحد أضلاعه، والقوى السياسية والثورية ضلعاً آخر، وتحملها قاعدة مكونة من مشايخ الطرق الصوفية، لخلق برلمان مواز يستطيع مراجعة كل قرارات البرلمان، الذى لا يعبر عن كل أطياف وطوائف المجتمع ـ حسب قوله.

    وأضاف أن الرابطة تضم فى عضويتها القس يوحنا قلته، ممثلاً عن الكاثوليكية، والقس مكارى يونان، ممثلاً عن الأرثوذكسية، والقس سامح موريس، ممثلاً عن الإنجيليين، بالإضافة إلى عدد من القوى الثورية والأحزاب الليبرالية واليسارية، موضحاً أن الطريقة العزمية ستكون المقر المؤقت للرابطة، ولفت إلى أن الطرق الصوفية وأحزاب الكتلة الصوفية لديها الإمكانيات التى تؤهلها لتشكيل جبهة موحدة مع القوى السياسية، للوقوف صفاً واحداً ضد من يريد إحداث الفتن وإقصاء الآخرين.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2012, 09:12 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    11032012110310.jpg Hosting at Sudaneseonline.com











    09032012081542.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2012, 04:59 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)



    بدلا من ان يعتذر عن كذبة الشيخ القرضاوى التى اثبتها المجلس الوطنى السورى بانهم لم يطلبوا منه واسطة اندفع غزلان الى الدفاع عنه دون تروى ...اراد غزلان تكحيل العين فاصابها بالعمى او زى ما بنقول جا يكحلها عماها ..
    هنا يحاول التبرير لما قال ويتحدث باسم المسلمين وكانهم فوضوه ليتحدث هو وتنظيمهم باسه وهم الابعد عنه الا بالمتاجرة السياسية به فى كل الاوقات
    اقرا العذر الاقبح من الذنب



    الإخوان تنفي الإساءة للإمارات‏..‏ وترفض طرد الأسر السورية..
    غزلان‏:‏ قائد شرطة دبي هاجم الجماعة من قبل ولم نرد عليه
    كتب ـ هاني عزت‏:‏
    12/3/2012

    نفت جماعة الإخوان المسلمين إساءتها للإمارات العربية المتحدة علي خلفية تصريحات الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بشأن حرمة منع دخول الأسر السورية الفارة من الأوضاع المتردية إلي الأراضي الاماراتية‏.‏

    د.محمد غزلان

    وقال الدكتور محمود غزلان عضو مكتب الارشاد والمتحدث الاعلامي للإخوان إن استنكار القرضاوي لطرد الامارات الأسر السورية صحيح من ناحية الشرع والانسانية وحقوق الانسان خاصة إذا كانت هذه الأسر مسلمة وعربية, وأن استنكار القرضاوي لا يعني بالضرورة الهجوم علي الامارات بصفة خاصة.

    وأضاف غزلان ـ لـ الأهرام ـ أن تصريحاته التي ذكرها بشأن القرضاوي ليس فيها إساءة لدبي موضحا أنه علق علي مذكرة للاعتقال صدرت بحق الشيخ بأن القرضاوي ليس شخصية عادية والقبض عليه سيحرك مشاعر المسلمين في العالم كله, مؤكدا أن الإخوان تحترم جميع الدول العربية وأنه لم يقل إن الاخوان لن يسكتوا علي اعتقال القرضاوي وإنما ذكر أن المسلمين جميعا لن يسكتوا.


    وأفاد المتحدث الرسمي للإخوان أن ضاحي خلفان قائد شرطة دبي هاجم الاخوان من قبل وادعي أن لهم صلة بتنظيم القاعدة وأشياء من هذا القبيل, لكن الجماعة التزمت الصمت ولم ترد عليه, حرصا منها علي إقامة علاقات طيبة مع كل الأشقاء العرب, وأن خلفان لو كان يعرف من هم الاخوان لم يكن ليذكر مثل هذا الكلام.


    وكان الدكتور عبداللطيف راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية قد ندد بتصريحات صدرت من غزلان تجاه الامارات ووصفها بأنها غير مسئولة وتفتقد للحكمة.



    الاهرام

    ----------



    ولان الاخوانجى دائما يكذب عندما يحاصر فى الشان السياسى بافعاله واقواله ..ذلك يتجسد هنا فى هذه المحاولة من التملص من الخطا والظهور بمظهر البراءة والوقوع فى خطا اكبر من الاول .. وهو فعل ينم عن سذاجة سياسية ..
    اقرا الخبر ومن ثم التعليق بالاسفل ..



    المتحدث باسم 'الاخوان': تصريحاتي تم النفخ فيها لاشعال أزمة ومستعدون للتحاور مع الامارات
    الصدام يتسع بين الجماعة والخليج بسبب القرضاوي.. والخارجية تسعى للاحتواء

    2012-03-12


    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من أحمد القاعود: لازالت تصريحات الدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين و التي رد فيها علي تصريحات قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان و التي طالب فيها باعتقال الدكتور يوسف القرضاوي لانتقاده ترحيل سوريين احتجوا ضد نظام بشار الأسد في الامارات ، حيث أعلن النائب بمجلس الامة الكويتي فيصل الدويسان، أنه سيقدم في جلسة الخميس القادم طلبا لمناقشة الهجوم الذي شنته الجماعة في مصر، على الامارات نتيجة لمهاجمة الكويتي طارق السويدان والقطري يوسف القرضاوي، وذلك دعما للشعب الإماراتي.
    وطالب النائب و فقا لما ذكرته و كالة أنباء الشرق الأوسط جماعة الإخوان الكويتيين بإظهار التأييد والدعم للإجراءات الرسمية التي قامت بها الإمارات، واستنكار ما جاء على لسان القرضاوي والسويدان والجماعة المصرية ، وإصدار بيان يبين رأيهم تجاه تلك القضية.


    واعتبر النائب عبدالحميد دشتي أن التصريحات، التي صدرت من المتحدث باسم جماعة الإخوان في مصر بحق الإمارات غير مسؤولة ومرفوضة رفضا قاطعا، مشيدا بموقفي الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني ووزير الخارجية الكويتي صباح الخالد ، لتنديدهما بالعبارات التي وردت في التصريحات.
    وتساءل عن موقف إخوان الكويت الذين تمثلهم حركة 'حدس' من التصريحات التي صدرت بحق الإمارات، مشيرا الى ان ' حدس ' دائما ما تردد أنها حركة وطنية تعمل من أجل مصلحة الكويت، وليست جزءا من حركة الإخوان المسلمين، ولذلك أدعوهم إلى ترجمة أقوالهم حيال هذه الحادثة إلى أفعال، من خلال إصدار بيان يدينون فيه هذه التصريحات. ولم تعلن ' حدس ' موقفا رسميا واضحا من التهجم على الامارات، ورفضت طلب عدد من النواب مناقشة الهجوم الذي شنته حركة الإخوان المسلمين في مصر والداعية طارق سويدان والقرضاوي على الامارات .


    و كان وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش قد طلب من وزير الخارجية محمد كامل عمرو ، على هامش الاجتماع العربي الروسي في القاهرة السبت تقديم إيضاحات حول هذه التصريحات، فيما لم يصدر بيان رسمي حتى الآن من أى من الحكومتين المصرية والاماراتية بشأن هذه المناوشات الكلامية .


    من جانبه قال الدكتور محمود غزلان في بيان له أمس الاثنين ، أن هناك من نفخ في هذه التصريحات وأشعلها لافتعال أزمة في ' وقت نحن أحوج ما نكون فيه إلى حل الأزمات وتوثيق الروابط والتعاون الأخوي في كل المجالات وتقديم المصلحة العليا للأمة على مصالح الأشخاص والانتباه إلى المؤامرات التي يحيكها أعداء الأمة من الشرق والغرب بغية تمزيقها وإضعافها وتخلفها ' مضيفا ان الاخوان ' على أتم الاستعداد للحوار مع إخواننا في أي مكان يرونه في كل الموضوعات التي تشغلهم من أجل طمأنتهم وسلامة صدورهم '>
    وأشار المتحدث باسم الجماعة الي أن قائد شرطة دبي هاجمهم هجومًا ظالمًا ونسب اليهم ' ما تعلم الدنيا كلها أننا منه براء ' حيث ادعى أن الاخوان يمثلون خطرًا على أمن واستقرار الخليج، و أنهم وراء تنظيم القاعدة وغيرها من الاتهامات ' التي يعف القلم عن ذكرها ' مؤكدا أنهم لم يردوا عليه بكلمة واحدة، وقلنا إنه من المؤكد أنه لا يعرف الإخوان المسلمين ، و قال غزلان أن تصريحاته لصحفي اماراتي تعليقا علي كلام قائد شرطة دبي تم النفخ فيها .
    في نفس السياق قالت مصادر دبلوماسية مصرية إنه لا وجود لأزمة بين الحكومة المصرية والإمارات، وأن تصريحات المتحدث باسم الجماعة ، تجاه الإمارات تعبر عن رأي جماعته ولا تمثل الحكومة المصرية.


    وأوضحت المصادر في تصريحات لصحيفة 'الشرق' السعودية أمس الاثنين أن هناك جهودا دبلوماسية لإزالة هذا التوتر وإنهاء هذه الأزمة فى أسرع وقت ممكن، و أن مثل هذه التصريحات لن تعكر العلاقة بين مصر والإمارات.بدورها، استنكرت مصادر فى جماعة الإخوان المسلمين تصريحات الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبداللطيف الزياني، وهجومه على غزلان بسبب دفاعه عن موقف الدكتور يوسف القرضاوي . وكان غزلان صرح في وقت سابق ردا علي تصريحات قائد شرطة دبي بأن الإمارات لن تقدم على إعتقال القرضاوي، مؤكدا أن تصريحاته ليس فيها إساءة للإمارات، داعيا العالم الاسلامى لدعم موقف القرضاوي

    القدس العربى

    تعليق
    ----------
    يقول غزلان ان تصريحاته تم النفخ فيها ..وهو نوع من الكلام السياسى العائم و بصريح العبارة وفى رده هذا يتحدث باسم المسلمين من من المسلمين فوضه ليتحدث باسمهم وما علاقة جماعة الاخوان بالاسلام وهى تبرر القتل والتعذيب من حاكم من تنظيمهم ومن اعضاء من الجماعة يمارسون فى سوريا وغيرها من البلاد تلك الافعال ليظهر فى تصريحه بمظهر الحريص على الاسلام والمسلمين عندما يريد ان يصحح الخطا بخطا اكبر منه عندما يدعى بان كل المسلمين سوف يهبون للوقوف الى جانب القرضاوى تلك العبارة التى حذفتها صحيفة القدس فى خبرها وموجودة فى خبر الاهرام بالاعلى ..
    الاخوان فى سنة اولى سياسة بمصر تبشرنا بسقوط مريع ومستقبل مظلم واضح من عنوانه

    -------------

    الشرطة تنشر وحدات قتالية لمطاردة البلطجية.. دور اسرائيل بترحيل المتهمين الاجانب
    حسنين كروم:
    2012-03-12




    القاهرة - 'القدس العربي' ما زال موضوع الزحام على منافذ سحب استمارات الترشح لرئاسة الجمهورية هو الموضوع الأول في صحف مصر امس، حيث تجاوز العدد ثاني أيام فتح باب الترشيح الثلاثمائة، وقالت 'الجمهورية' في تحقيق لزميلنا أحمد توفيق: 'تسبب المرشح محمد السيد والذي وصل لمقر اللجنة لسحب استمارة ترشحه مرتدياً ملابس متواضعة وشبشبا في نشوب مشاجرة بين المتواجدين أمام مقر اللجنة فانقسموا لفريق يلومه وآخرين يدافعون عنه، وهو عادل عابدين عبد القوي يونس الشهير بعادل فاروق، وادعى انه ابن الملك فاروق وأن دعوى إثبات النسب سوف تنظر في جلسة يوم 12 أبريل بمحكمة الأسرة بطنطا لإثبات هذا'.
    أما زميلنا الرسام بـ'الوفد' عمرو عكاشة، فقد شاهد سمكري سيارات قدم أوراقه وأعلن عن ترشحه أمام باب ورشته وجاء في إعلانه، انتخبوا الأسطى بليه، الوحيد اللي يقدر يصلح البلد، ممكن يعملها عمرة أو يجيب لها حكومة استيراد، سواء نجحت أو لأ، الورشة تحت أمركم'.
    والمدهش في الأمر انه بينما كنت أقرأ في الصفحة الرابعة من 'الأخبار' تحقيق زملائنا، خالد ميري وعزت مصطفى وهيثم النويهي، وجدت ما يلي: 'أكد سعيد نعمان سمكري سيارات بأنه حضر لسحب أوراق ترشحه للرئاسة حيث سبق ورشح نفسه أمام الرئيس مبارك عام 2005 ولكن سقط بسبب فساد النظام السابق وأنه يملك في جيبه عدد خمسة وعشرين مليون صوت حرفي في مصر ويضمن قيامهم باختياره في منصب الرئيس'.
    وجاء في التحقيق أن محمد البديوي صاحب مستشفى سلمى لجراحات التجميل الذي أجرى العملية في أنف عضو مجلس الشعب السلفي أنور البلكيمي سحب أوراق ترشيحه.
    وبدأت جريدة 'روزاليوسف' في تحقيق زميلنا توحيد مجدي نشر حلقة من مذكرات مبارك، التي قال انه باعها بمبلغ عشرة ملايين دولار لدار النشر البريطانية كانون غيت، وهي عبارة عن ملخص لا يفيد شيئاً، وغضب شديد بين أعضاء مجلس الشعب لعدم حضور رئيس الوزراء الجلسة المقدم فيها طلبات إحاطة حول قضية التمويلات الأجنبية لمنظمات مجتمع مدني أجنبية، والبدء في اتخاذ إجراءات سحب الثقة وتأكيدات من جانب آخر بأنه ليس من حق المجلس سحبها، وإصدار المحكمة العسكرية حكماً ببراءة الطبيب المجند أحمد عادل من تهمة كشف العذرية على سميرة إبراهيم وإعلان وزير الداخلية زيارة عدد من الوحدات القتالية على الطرق لمواجهة البلطجية واستمرار الأزمة بين الإخوان المسلمين ودولة الإمارات، وموافقة العراق على دفع مبلغ أربعمائة وثمانية ملايين دولار قيمة حوالات المصريين المتأخرة وحيثيات الحكم بسجن كل من عاطف عبيد ويوسف والي عشر سنوات في قضية محمية البياضية. وإلى قليل من كثير لدينا:

    الاخوان بدأوا يحملون الجيش
    مسؤولية سفر المتهمين الاجانب

    ونبدأ بعاصفة التمويل، واستمرار هبوبها رغم أن فتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية سيبدأ تضاؤل الاهتمام التدريجي به، ولوحظ أن الإخوان المسلمين بدأوا شبه حملة لتحميل المسؤولية كاملة للمجلس العسكري، في عملية السماح بمغادرة المتهمين الأجانب، ونفي أي علاقة لهم بالعملية، وهو ما قام به يوم الخميس زميلنا الإخواني، قطب العربي، بقوله في الحرية والعدالة: 'المجلس العسكري وحده، هو من أشعل القضية وتولى كبرها، وهو من أنهاها بهذه الطريقة المهينة، ولا دخل للإخوان فيها من قريب أو بعيد، وما صرح به النائب الأمريكي جون ماكين من دور للإخوان في إنهاء الأزمة شكرهم عليه، لا يتعدى حدود التوضيح له خلال لقائه مع المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام أن لا دور للإخوان في تأجيج القضية، حيث كان من الواضح أن المجلس العسكري قدم الموضوع للأمريكان باعتبار أن الإخوان كانوا من أكثر المتضررين من تعامل النظام السابق مع العمل الأهلي، ورغم أن الإخوان دعوا في مرات عديدة قبل ثورة يناير وبعدها إلى تغيير قانون الجمعيات الأهلية ليصبح أكثر ديمقراطية في تعامله مع الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني ومن الواضح أن هذا الموقف الإخواني هو ما فاجأ جون ماكين والإدارة الأمريكية، ووضع المجلس العسكري في مواجهة منفردة مع الإدارة الأمريكية لم يصمد خلالها المجلس في مواجهة التهديدات الأمريكية،.لم يكن للإخوان مصلحة قط في تقديم تنازل للأمريكان بهذه الطريقة المهينة، خاصة أنهم ليسوا في موقع السلطة التنفيذية، كما انهم ليسوا بحاجة للاعتراف الأمريكي بهم أو الضغط على المجلس العسكري للاعتراف بهم بعد أن اكتسبوا الشرعية وتولوا رئاسة مجلسي الشعب والشورى بأكثرية نيابية، وهم ليسوا مدرجين على قوائم الجماعات الإرهابية حتى يقايضوا واشنطن بهذا التنازل، وهم قبل كل هذا يدركون جيدا حساسية هذه القضية بالنسبة للمصريين خاصة بعد الثورة ولا يمكنهم أبدا المجازفة بتاريخهم وتضحياتهم وحتى مكتسباتهم للتوصل الى هذه التسوية'.

    تشبيه تهريب الاجانب
    بفيلم 'عنتر ولبلب'

    ويبدو - والله أعلم - أن هذا التفسير الإخواني لم يعجب زميلنا محمود نافع رئيس تحرير 'الجمهورية'، وصور ما حدث على انه نسخة أخرى من الفيلم القديم 'عنتر ولبلب' فقال يوم الأحد: 'أولاد البلد يرونه على طريقة فيلم 'عنتر ولبلب' فقد تحمسوا وحملوا لبلب على الأعناق واحتفلوا به لأنه تحدى عنتر ابوالعضلات أبو شنب بريمة بضربه سبعة أقلام ورغم استخفاف سراج منير العملاق، بشكوكو إلا أن شكوكو كان يواصل التحدي ويضربه قلماً كل يوم فيحتفل الناس ويزفونه بالمزمار والطبل البلدي، أولاد البلد عاشوا هذا الدور مع مصر وهي تناطح التنين وانشكحت آخر انشكاح بالقلم المصري وقرصة الأذن التي أوجعت أمريكا، وجعلت المسؤولين الأمريكيين بدءا من أوباما وحتى رئيس الأركان يرضخون وينزلون من عل بعد تكبر واستعلاء ويبدون الاستعداد لفعل أي شيء، وطار الناس وتفاعلوا مع الموقف الى سابع سما منبهرين بالأداء المصري، ثم فجأة قرر الإخراج السيىء لأي أزمة أن يهبط بنا إلى سابع أرض، مع أن ألف باء تلزم علينا أننا مثلما ملأنا الزنبلك وأدرناه في اتجاه أن نديره، بحكمة في الاتجاه الآخر إذا أردنا أن نغير وجهتنا أو مواقفنا - النتيجة أن الصخر الصلب في الجبل الأشم وبسبب إخراجنا السيىء حطه السيل من عل'.

    فقدنا الثقة في القضاء وبإصلاح الثورة

    وفي نفس العدد، قال زميله عبدالناصر عبدالله: 'بعد أن تناولت وسائل الإعلام مقروءة ومسموعة ومرئية ذلك الكم الكبير من التصريحات استبشرنا خيراً، وقلنا لقد مضى عصر الخنوع والخضوع وأشرقت شمس العزة والكرامة، وأن مصر بالفعل مقبلة على عهد جديد شعاره كرامة مصر والمصريين فوق أي اعتبارات دبلوماسية أو سياسية أو حتى عسكرية.
    - ولكن ما حدث ويا للهول، بين عشية وضحاها انقلبت الأمور رأساً على عقب، فقدنا الثقة في القضاء بل أحدث شرخاً في البنيان القضائي العالي الشامخ فوق أرض مصر.
    - عموماً الرئيس المخلوع معروف لدى الجميع أنه كان رجل أمريكا الأول في الشرق الأوسط، ومن بيدهم الأمر الآن في مصرهم من تلامذة هذا الرجل، ومن ثم فلا ضير أن ساروا على نفس النهج'.

    انفراجة مفاجئة بعد سفر المتهمين
    بإفراج صندوق النقد عن قروض اقتصادية

    لا، لا، هذا كلام غير مقبول من وجهة نظر رئيس تحرير مجلة 'أكتوبر' القومية، زميلنا وصديقنا محسن حسنين ووجهة نظره كانت: 'الإفراج المشروط للمتهمين على ذمة القضية أتاح لمصر العديد من المزايا على الأصعدة العسكرية والسياسية والاقتصادية ستظهر آثارها قريباً جداً، جداً، بدليل أنه حصلت إنفراجة مفاجئة خدوا بالكم في موقف البنك الدولي وصندوق النقد الدولي من تقديم قروض لمصر لمساعدتها اقتصادياً بعد سفر المتهمين الأجانب، بل وعادت الدول العربية الشقيقة لتؤكد من جديد أنها ستدعم مصر، وأن كل المبالغ التي وعدت بها لدعم الاقتصاد ستقدمها في القريب العاجل.
    ما يهمني أن أقوله إن مصر لم ولن تركع وأن صاحب القرار لم ينبطح كما يدعي بعض 'العميان' وأن ما لم يعلن في هذه الصفقة أهم بكثير مما أعلن، لذلك كله، أستأذنكم أن أصبح ضد التيار وأغرد خارج سرب المنتقدين والمنتقدات والساخرين والساخرات لأوجه التحية مرة أخرى لصاحب القرار المصري الذي لا يهمه كثيراً مدح المادحين أو قدح القادحين طالما أنه اتخذ القرار بضمير يقظ لصالح الشعب والوطن، وهو ما سيذكره له التاريخ'.

    التسول من الداخل
    لمقاومة التسول من الخارج

    لكن زميله محمود عبدالشكور، لم يقتنع بكلامه، فخصص ثلاث فقرات من بين أربع عشرة، للسخرية من المجلس العسكري هي: 'لدينا معالم خطة اقتصادية واضحة جداً بندها الأول التسول من الداخل لمقاومة التسول من الخارج، وبندها الثاني استشعار الحرج من فرض ضرائب على الأغنياء وعدم استشعار الحرج من فرض تبرعات على الفقراء، وبندها الثالث السماح بركوع مصر تحت أي ظرف من الظروف حفاظاً على وقفتها الشامخة، في طوابير العيش والبنزين.
    - ظلمنا الأمريكان يا جماعة، لم يكونوا يستهدفون 'بهية' وكل الحكاية فقط 'عيون بهية' صحيح مافيش محبة إلا بعد 'جنحة ومخالفات إدارية'.
    - يبدو أننا انتقلنا من عصر 'خليهم يتسلوا' إلى زمن 'خليهم يسافروا'.
    أخيراً، الى 'الشروق' يوم الأحد وزميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل وقوله في بروازه - بوكس -: 'شكر الرئيس الأمريكي إسرائيل على مساعدتها في إنقاذ المتهمين الأمريكيين المطلوبين أمام القضاء المصري، ومن ساعتها لم نسمع أي إدانة أو تنديد من أبواق الإعلام المليئة بالمواطنين الشرفاء، لأن الذي سمح لإسرائيل بالتدخل في شؤون مصر لم تكن حركة 6 أبريل العميلة أو حركة كفاية المشبوهة، وإنما المجلس العسكري الراعي الرسمي للمواطنين الشرفاء الذين يعتنقون مذهب مولانا توفيق الدقن 'أحلى من الشرف مافيش'.

    لماذا تصر جماعة الإخوان
    على مخالفة القانون؟

    وإلى معارك الإخوان، وسنتركهم اليوم مع إخواني سابق ومحام وكاتب، وفوق ذلك كله، يتمتع بخفة ظل، وهو ثروت الخرباوي الذي كتب دراسة في مجلة 'المصور' في عددها قبل الماضي، يرد فيها على قول الجماعة، انه لا يوجد قرار صادر بعد ثورة يوليو بحلها، فأمسك بالربابة ليحكي الرواية قال: 'وكان ياما كان، عندما كان النظام السابق يلاحق جماعة الإخوان أمام القضاء العسكري وفقاً للمادة 86 مكرر من قانون العقوبات كنا وقتها - وكل الناشطين في المجالات الحقوقية والسياسية - نقف معها ونؤازرها لا بحسبها لا تخالف القانون ولكن للمطالبة بمحاكمتها أمام القاضي الطبيعي لا الاستثنائي، إذ كنا وما زلنا نرفض محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري، وفي ذات الوقت كنا نختلف مع التوصيف القانوني للفعل المنسوب لأفراد هذه الجماعة وقيادييها، فالجريمة التي نرى أنها ارتكبتها - وما زالت - هي تأسيس وإنشاء جمعية بالمخالفة لأحكام قانون الجمعيات الأهلية، ومباشرة نشاط مما يدخل في أغراض الجمعيات والمؤسسات الأهلية دون أن تتخذ شكل الجمعية أو المؤسسة الأهلية وفقاً لأحكام القانون، كان من الأحاجي السياسية التي تواجهنا هي: لماذا تصر جماعة الإخوان على مخالفة القانون وعدم الانصياع له وهي التي تستطيع التقدم بطلب لإشهار جمعيتها وفقاً لأحكام القانون، وحتى لو رفض النظام السابق ممثلا في جهاته المعنية رفض تأسيس الجمعية ففي القضاء لا مندوحة لها، ولا يستطيع أحد من جماعة الإخوان أن يشكك في طهارة وعدالة القضاء المصري خاصة أن محاكم القضاء الإداري سبق أن أصدرت عشرات الأحكام التي تنتصر فيها لحقوق هذه الجماعة، كما أنها انتصرت لها عشرات المرات ضد تغول وافتئات السلطات عليها! أما التكئة التي كانت تستند اليها جماعة الإخوان فهي أنها 'جمعية قائمة' ولم يسبق لأي جهة أن قامت بحلها! وأقسمت الجماعة جهد إيمانها أن الرئيس الراحل لم يصدر قرارا بحل جماعة الإخوان، وأقسمت جهد إيمانها أن محكمة القضاء الإداري قالت ذلك، ولكن للأسف كذبت علينا الجماعة الطاهرة عبر سنين، فالقضاء الإداري لم يقل ذلك، والجماعة اعتمدت على أن لا أحد سيقرأ وبالتالي ووفقاً لتهويماتها رأت أنه يحق لها أن تباشر أنشطتها دون أن تلقي بالاً لقوانين الجمعيات الأهلية التي صدرت بعد الجدل حول 'قرار حل الجماعة' من عدمه!! أي بعد عام 1954 إلا أن هذه التكئة في حقيقة الأمر أو هي من أن تقف في مواجهة 'الحقيقة القانونية' فلكي يثار الجدل حول 'قرار الحل' يجب أن نبحث أولا عن قرار 'الإنشاء والترخيص' أين هو قرار إنشاء هذه الجمعية وأين هو ترخيصها أصلا؟ وما الجهة التي رخصت لها بالعمل؟ وتحت أي مظلة شرعية أوجدت نفسها؟ المصيبة التي أخفتها الجماعة عن الكل وأغمضت عيون التاريخ عنها هي أن جمعية الإخوان نشأت وفقاً لأول قانون مدني في مصر وهو القانون المدني الصادر عام 1875، ولم يكن هذا القانون يتطلب إجراءات ما لكي تعمل أي جمعية أهلية، ولم يكن أيضاً يفرض أي رقابة عليها، أي أن الجمعيات آنذاك كانت تنشأ بشكل عرفي ليس له صيغة رسمية، وظلت جمعية الإخوان تعمل بشكل عرفي وفقاً لأحكام القانون المدني إلا أن صدر أول قانون للجمعيات الأهلية في مصر عام 1945 ولم تقم الجماعة باتباع أحكام هذا القانون رغم أنه كان يتطلب إجراءات وشكليات ووسائل معينة، وإذا امتنعت الجماعة عن إشهار نفسها وفقاً لأحكام القانون مكتفية بأحكام القانون العام، ملتفتة عن أن القواعد الأصولية تقرر أن 'الخاص يقيد العام' وبالتالي تكون الجماعة بلا شرعية منذ الابتداء، جماعة الإخوان ليس لها رخصة، ولن يستطيع أي فرد من أفرادها أن يخرج علينا برخصة إنشاء الجمعية لأنها لا توجد أصلا' والقدرة لا تتعلق بالمستحيل، وعلى الفرض الجدلي أن جمعية الإخوان 'حصلت على رخصة وفقاً لأحكام قانون الجمعيات الأول رقم 49 لسنة 1945 وهو الأمر الذي لم يحدث يقينا فإن هذا الزعم أيضاً لا يصلح لمواجهة الحقيقة القانونية، فقوانين الجمعيات الأهلية على التعاقب كانت تتطلب من الجمعيات القائمة توفيق أوضاعها وفقاً لأحكام القانون وإلا اعتبرت جمعية منحلة، وجمعية الإخوان رفضت توفيق أوضاعها حتى بعد أن سمح لها النظام بذلك في السبعينيات وحتى بعد أن تلقت ضوءاً أخضر بهذا في بداية حكم الرئيس المخلوع مبارك!

    جماعة دينية تمارس
    نشاطاتها بعيدا عن القانون

    كانت القصة إذن ليست في عدم وجود قرار بحل هذه الجمعية، ولكن أمر هذه الجماعة كشف عن أنها تريد أن تمارس أنشطتها بعيدا عن رقابة القانون، فميزانيتها التي تصل الى المليار جنيه، والاشتراكات والتبرعات الشهرية التي تتلقاها تأبى أن تكون مرئية مكشوفة للمجتمع، وإذا كانت الموارد يجب في عرفها أن تظل سرية فإن المصارف ينبغي أن تظل مستترة لا يعرف مسارها أحد، وبعيدا عن الجدل الذي أثارته جماعة الإخوان حول قرار حلها والذي أقامت بشأنه القضية رقم 133 لسنة 32ق أمام محكمة القضاء الإداري والتي انتهى حكمها الى عدم قبول الدعوى، كانت الكارثة أن جماعة الإخوان ضحكت علينا عبر سنوات وقالت إن المحكمة 'أصدرت حكم عدم القبول لأنه اتضح لها أنه لا يوجد قرار بحل 'الجماعة' ولكن أوراق الدعوى التي بين يدي، وأسباب الحكم تقول غير ذلك، أوراق القضية تقول بالعربي الفصيح إن جماعة الإخوان طلبت من المحكمة أن تصدر حكماً بإلزام جهة الإدارة بإصدار ترخيص لها، الحكم أبدى عجبه وتعجبه.
    وقال: وهل قدمت جماعة الإخوان طلباً بالترخيص لها وأصدرت جهة الإدارة قراراً برفضه؟ لم يحدث هذا وجهة الإدارة غير ملزمة بإصدار قرار في طلب لم يقدم لها، هذا هو القرار الذي لا يوجد في الدعوى.
    وحكم القضاء الإداري كان قاطعا وجازماً في أن جمعية الإخوان لم تتقدم لأي جهة رسمية بطلب لإشهارها أو بطلب للحصول على رخصة لها وسبحان من له الدوام'.
    وفي حقيقة الأمر، فإنني لا أريد الدخول في هذا الجدل القانوني والتاريخي، لكن الذي أذكره، أن المرشد الثالث عمر التلمساني - عليه رحمة الله - كان قد طلب عام 1974 من المرحوم ممدوح سالم وزير الداخلية ثم رئيس الوزراء أيام السادات، السماح بعودة الجماعة علنا لنشاطها على أساس أنه لا يوجد قرار من مجلس قيادة ثورة 23 يوليو بحلها.
    وأخبرني ممدوح بهذه المقابلة التي حضرها مدير مكتبه المرحوم اللواء النبوي إسماعيل والذي تولى وزارة الداخلية بعد رئاسته للوزارة، وكان صديقا للتلمساني، وهو زوج الفنانة والمطربة وعضو مجلس الشعب، المرحومة فايدة كامل، وقال لي انه نقل الطلب للسادات، فرفض وطلب منهم أن يعملوا وينشطوا دون عودة رسمية، وهذه الشهادة موجودة في كتابي - الإخوان المسلمون والصلح مع إسرائيل - وطالبه ممدوح باللجوء للقضاء.

    اين وصلت مناوشات الشيخ حسان
    للاستغناء عن المعونات الخارجية؟

    وإلى استمرار المعارك والمناوشات حول الداعية وصاحب قناة وجريدة 'الرحمة' الاسبوعية الشيخ محمد حسان، بسبب المبادرة التي أطلقها داعياً للاستغناء عن المعونة الأمريكية السنوية، التي هددت أمريكا بوقفها رداً على محاكمة عدد من مواطنيها العاملين في مكتب منظمتي الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
    وأكد حسان انه قادر على جمع أكثر من مبلغ المعونة في يوم واحد فقط، وأخذ يشن الحملات ضد أمريكا ومنظمات المجتمع المدني، لكن الأزهر بدأ يقوم بعملية فرملة له، بعد أن بدا انه يريد تزعم العملية، فأعلن شيخ الأزهر في البداية دعمه، ثم أعلن ان العملية ستتم من خلال الأزهر، ثم تراجع الأزهر وأكد أن المبالغ التي سيتم جمعها لن تكون بديلا عن المعونة وإنما سيتم توجيهها لأعمال الخير، وتراجع حسان أيضاً وأعلن عن تشكيل جمعية تتولى جمع التبرعات لخدمة مشروعات خيرية، وهو عمل تقوم به جمعيات كثيرة موجودة وقوية أبرزها جمعية مصر الخير التي يترأسها المفتي الدكتور الشيخ علي جمعة، والجمعية الشرعية للعاملين بتعاون الكتاب والسنة ويرأسها الدكتور الشيخ محمد المختار المهدي عضو مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر، وهي أكبر جمعية في مصر وأقدمها، ولها مدارس ومستشفيات ومؤسسات أخرى ويتسع نشاطها إلى دول إسلامية في أفريقيا تقدم لها المساعدات، وجمعية أنصار السنة، ورسالة، والأورمان، وغيرها، كل هؤلاء أحسوا بغضب شديد مما اعتبروه محاولة من الشيخ حسان بالظهور وكأنه يأتي بجديد، وأنه يريد منافستهم مدعوماً من المجلس العسكري، ثم تورط الشيخ حسان في معارك سياسية مع قوى عديدة هاجمته، واتهمته بأنه من فلول نظام مبارك وعمل لحساب أمن الدولة، ثم جاءته الضربة المهولة بانتهاء قضية المتهمين الأجانب في قضية التمويل بالطريقة التي حدثت بها، لتزداد الحملات ضده عنفاً ######رية، ومن الذين برعوا في الهجوم الساخر زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل، الذي وقف في سوق عكاظ وخطب في رواده قائلاً يوم الأربعاء في 'الشروق': 'لقد شاهدنا يا قوم كيف امتلك الشيخ حسان تأثيراً فتاكاً جعل مسؤولي الإدارات الحكومية والمصانع والشركات يبادرون لإصدار فرمانات بالخصم من مرتبات موظفيهم دعماً لمبادرة الشيخ التي يرضى عنها المجلس العسكري.
    أحسب أن الشيخ حسان رجل لن يخشى اليوم في الحق لومة، اصدقاء الأمس في الأجهزة الأمنية الذين لولا رضاهم عنه لكان ممنوعا كبعض مشايخ السلفية الذين لم يكن يعرف المصريون عنهم شيئاًَ في زمن الحجب والقمع، ظني أن الشيخ حسان بعد أن رأى ما حدث لمبارك ولرجاله بات يعلم أن الدنيا فانية والزمن كباس ولذلك لن يتردد في مطالبة قادة المجلس العسكري بأن يبدأوا بأنفسهم في التبرع لمعونته الشامخة، هذا وكلنا أمل أن الشيخ حسان سيقف اليوم وقفة تاريخية في وجه المشير وقادة المجلس العسكري ويطلب منهم أن يكونوا قدوة للناس هم ووزراؤهم وكبراؤهم ويفتحون ملفات الصناديق الخاصة الغامضة والمرتبات الخيالية التي يحصل عليها المستشارون الفشلة من لواءات المعاش ومحاسيب الأجهزة السيادية ليكونوا قدوة لهذا الشعب الذي نال كفايته من الدجل والنفاق والتحسيس على الباطل'.

    الشيخ يعترف بخطئه دون ذكره

    إييه، إييه، ذكرنا بلال بالأمثال الشعبية القديمة، ومنها الدنيا فونية والزمن كباس، والفونية هي التي كانت توضع في وابور الجاز والكباس هو الذراع التي كنا نضغط عليها لإشعاله، ولكن بلال قام بتحريفه، وبعد يومين فقط لا غير أي يوم الجمعة جاء رد غير مباشر من الشيخ حسان عليه بقوله في جريدة 'الرحمة': 'تعالى أنا وأنت لنتحاكم إلى الشرع المحكم ليحكم الشرع على قولي وقولك ليحكم الشرع على فعلي وفعلك لا ليحكم الشرع على إفراز عقلي وعقلك فأنت معتز بعقلك وأنا معتز بعقلي ومن ثم فأنا أتعصب لقولي وأنت تتعصب لقولك وكلانا يزعم أنه على الحق وأنه هو الذي يرفع راية الحق.
    فتعالي معي حتى لا نختلف إن كنا معاً نريد أن نصل الى الحق تعالى لنزن هذا القول والفعل والحال والاعتقاد بميزان الشرع بميزان القرآن والسنة.
    فحرب الباطل على الحق لها صورتان لا ثالث لهما:الأولى: لبس الحق بالباطل ،والثانية: كتمان الحق.
    واسمح لي أن أبدأ بكتمان الحق: فلا تستطيع قوة على وجه الأرض أن تكتم الحق، فلو نجحت في ذلك لمدة ولو طالت فإنها لا تستطيع أن تكتم الحق وأن تحجبه عن النور.
    فلو اجتمعت أفواه أهل الباطل لتطفىء نور الشمس ما استطاعت، فالعلماء يرون الفتن قبل أن تقع والدهماء - عامة الخلق - لا يرون الفتن إلا بعد رحيلها وإدبارها بعد تدميرها للأخضر واليابس، لذا نقول دائماً يجب على شبابنا وعلى الأمة أن تراجع العلماء الربانيين في الفتن لأن العلماء يرون الفتن قبل أن تقع، يرون خطرها ويعلمون شرها، فلبس الحق بالباطل هو خلط الحق بالباطل وهو دس السم في العسل فلو أخطأ عالم لا يجوز لعاقل أن يحاكم منهجاً ربانياً ونبوياً ينتسب إليه هذا العالم، فكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون، والعصمة قد دفنت يوم دفن سيدنا رسول الله، لا عصمة لبشر بعد النبي صلى الله عليه وسلم'.
    أي أن الشيخ يعترف بطريق غير مباشر بأنه أخطأ، ما دام كل بني آدم خطاء، ولكنه لم يقل ما هي أخطاؤه.
    المهم أن موافي ما أن قرأ عبارة دس السم في العسل التي قالها الشيخ حسان، حتى قال له، صباحك عسل، وهو ما سنتناوله غداً، إن شاء الله استكمالا للمعركة، حيث شبه أبو زعقون حسان بخالد الذكر.
    معركة المناخير
    والعضو السلفي

    وإلى معركة الأنف التي يحلو لكثيرين أن يستخدموا فيها الاسم العامي لها وهو المناخير والخاصة بقيام عضو مجلس الشعب عن حزب النور السلفي أنور البلكيمي بإجراء عملية تجميل في أنفه في مستشفى سلمى بمدينة المهندسين بالجيزة، ثم خرج من المستشفى بالأربطة على وجهه ليقدم بلاغاً بأنه تعرض لعملية سطو مسلح على سيارته في طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي وسرقة مائة ألف جنيه منه وقيام المهاجمين بضربه على وجهه بمؤخرات الأسلحة الآلية، وأن البعض أسعفوه بوضع الأربطة والشاش على وجهه، لكن صاحب المستشفى قدم بلاغا للنيابة، ثم استدعت النيابة الأطباء وقالوا انهم أجروا عملية تجميل للأنف له، واضطر أنور إلى الاعتراف بأنه كذب، فأصدر الحزب قرارا بفصله وطبعاً كانت فرصة لا تعوض.

    يتخلص الرجل من مناخيره ليبدو وسيماً!

    أما زميلنا وصديقنا والكاتب الساخر بمجلة 'روزاليوسف' عاصم حنفي فقد خصص لهذه القضية ثلاث فقرات من بين سبع في صفحتيه - التنكيت والتبكيت، والتي يرسم شخصياتها زميلنا عماد عبدالمقصود وأولها تصنع عاصم الدهشة وهو يقول: 'لا أعرف لماذا الغضب والرجل غرضه شريف، كان يستعد للظهور التليفزيوني المكثف، والزواج على سنة الله ورسوله - المشكلة في أن يتخلص الرجل من مناخيره ليبدو وسيماً حسن الطلعة، لماذا نحبكها والرجل غرضه شريف.
    والفترة الثانية كان عنوانها - إعلانات مبوبة - وفيها - فقد أحد النواب الجدد مناخيره في ظروف غامضة وليس مديناً لأحد، وسيجدد غيرها.
    والثالثة كان عنوانها - مناخير الزعيم - وقال فيها: 'في فيلم النائم لـ'وودي آلان' تعرض الزعيم الديكتاتوري لمحاولة اغتيال، فيتفتت جسده تماما، ولا يتبقى منه سوى مناخيره التي يأخذها الأطباء لزرعها وإعادة الزعيم للحياة، لو اقتبسنا الفيلم يمكن أن نقول ان عملية زرع المناخير تكلفت عشرة آلاف جنيه، وان الزعيم وضع مائة الف تحت الكرسي بالسيارة وببعض التوابل الأخرى يمكن صناعة فيلم جيد'.

    حزب النور يطيح بنائبه زورو

    وفي نفس اليوم - السبت - أراد زميل آخر منافسة عاصم في السخرية، وهو صديقنا وأحد مديري تحرير 'الأهرام' عبدالعظيم درويش فقال: 'كل التحية لحزب النور وقياداته الذين أثبتوا بالفعل أن تعبيرات الصراحة والمكاشفة والمصداقية والشفافية ممكن أن تتجسد في الممارسات السياسية التي أفقدنا ممارسوها في الفترة الماضية الثقة فيها، لم يتردد أي من رموز النور في الإطاحة بنائبه زورو، باعتبار أن عينيه كانتا فقط هما الظاهرتين من وراء قناع الأربطة الطبية برغم اختلاف لون قناعة عن لون قناع زورو، قيادات النور أجبرت النائب زورو على تقديم استقالته من البرلمان وفصلته من عضوية الحزب بعد أن قدم اعتذاراً واضحاً لكل من تناوله في فيلمه الهندي بعد أن كشفه مدير أحد مستشفيات القطاع الخاص، وعلى الرغم من أن ضمير زورو قد وجعه بسبب كذبه باعتبار أن اللي بيكدب يروح النار بعد ما يخرج من البرلمان واعترف على نفسه اعترافا لا إرادياً، إلا أن الحقيقة هي أن النائب لم تجر له أي عمليات تجميل لأنفه، ولم يتعرض لأي هجوم من جانب بلطجية، وأن هذه الأربطة جاءت بسبب إصابته في حرب الاستنزاف التي سبقت معركة العبور في عام 1973 وأنه لم يتعالج من وقتها، لا بسبب إهماله لنفسه لا سمح له، وإنما نظرا لانشغاله في الاستعداد لانتخابات مجلس الشعب التي يبدو أنه قد ودعها الوداع الأخير'.

    كمثل ما أصاب بعض
    المسلمين يوم أحد وحنين

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، فإذا كان حزب النور عنده زورو، فهل سيكون سبايدرمان من نصيب حزب 'الحرية والعدالة'؟ لا، لا، هذه سخرية ما كان يجب على درويش أن ينزلق إليها قبل أن يستمع إلى صاحبنا السلفي محمد كمال الباز، وهو يفسر ويحلل ما حدث بقوله في جريدة 'الفتح' لسان حال جمعية الدعوة السلفية وذراعها السياسية هو حزب النور: 'سبحان من الخير كله بيديه والشر ليس إليه، لا يملك اللسان إلا أن ينطق بهذا التسبيح وهو ينظر في تقلب أقدار الله، وعجيب تسيير الأحوال منذ قيام الثورة حتى اليوم، فما وقع خير لعبدالله البلكيمي، فقد أراد الله أن يبتليه بضعف نفسه، فيقع في خطأ لعله لو تاب منه توبة نصوح لرجع من ذنبه كيوم ولدته أمه، فيخلف الله عليه من نسائم الرحمة والعفو ما لم يكن ليدركه لولا هذا الفقر والانكسار، فأقول له: دع عنك مشاهدة الناس ورضاهم، ودع عنك الاعتذار لهم والتبرير، وأخلص التوبة وأكثر من الاستغفار، وأتبع السيئة الحسنة تمحها.
    وما وقع خير لحزب النور، فما جاءت به الانتخابات من نصر وفضل قد أوقع في قلوب البعض زهوا وخيلاء، وظن البعض أنهم يستحقون على الله أن يمكن لهم، كمثل ما أصاب بعض المسلمين يوم أحد وحنين، فكان تأديب الله لهم، ليعلموا أنهم جميعاً أسرى فضله، وأن ما بينهم وبين أن يصيبهم ما أصاب أخاهم، ليس إلا أن يكشف الله ستره عنهم، فالكل ذو خطأ والكل يحمل بين جنبيه التقصير، وما وقع خير لأبناء التيار الإسلامي بأسره لكي يتعلموا أن الصراع مع النفس وتهذيبها أشد ضراوة من الصراع مع من سواها، وأن التمكين السياسي إن لم يصاحبه ثبات عقائدي، ومراقبة دائمة لله، يوشك أن يودي بصاحبه، بما يفتح عليه من أبواب الفتن، والتي لن يعدم أن يجد لنفسه دائماً ما يبررها، ثم يفيق فيجد نفسه قد خسر الكثير من دينه على طريق إدمان المبررات والتنازلات.
    وأقول لأبناء هذا التـــيار المبارك، إياكم والغلــــو في المحبة أو الغلو في البغض، وأنزلوا إخوانكم وشيوخكم منزلتهم البشرية، ولا تعـــينوا الشيــــطان عليهم، بالإسراف في المدح، والمفاصلة على الولاءات فالعصــــمة للمنهــج لا للأشخاص'.


    ----------------

    ابو اسماعيل يتصدر.. و17نائبا ايدوا شفيق.. ونور يتوقع عفوا وشيكا
    اشتداد السباق الرئاسي في مصر مع اندلاع 'حرب التوكيلات' وتوقعات بمفاجأت ومرشحين جدد

    2012-03-12




    لندن ـ 'القدس العربي' من خالد الشامي: زادت سخونة السباق الرئاسي المصري بعد يومين فقط من فتح باب الترشح، مع اشتداد المنافسة على جمع التوكيلات الشعبية وتوقيعات النواب المطلوبة للتأهل لخوض الانتخابات المقررة في الثالث والعشرين من ايار (مايو) المقبل.
    وحصل المرشح المحتمل الفريق أحمد شفيق على 17 توقيعا من أعضاء مجلس الشعب بينهم نواب من حزب الوفد والإصلاح والتنمية وبعض المستقلين والمصريين الأحرار والحرية، في حين أكدت المؤشرات أن المرشح المحتمل للرئاسة حازم صلاح أبو اسماعيل حصل على أكبر تأييد من نواب حزب النور السلفيين داخل المجلس متفوقا في حصد أصوات النواب.
    وانتقدت حملة شفيق قيام عدد من المرشحين بتركيز دعايتهم على المناطق القريبة من مقرات الشهر العقاري لتوجيه الناخبين الى عمل التوكيلات.
    وانتشرت الشكاوى من قلة عدد الموظفين في تلك المقار ما ادى لحدوث تزاحم بين موكلي المرشحين.
    ويشترط القانون حصول المرشح على ثلاثين الف توكيل من الناخبين في خمس عشرة محافظة، او توقيعات ثلاثين نائبا منتخبا ليتأهل المرشح لدخول الانتخابات الرئاسية.
    وقام اكثر من ثلاثمائة مرشح محتمل حتى مساء امس بالحصول على اوراق الترشح من مقر اللجنة العليا للانتخابات في القاهرة، بينهم ربات بيوت وعمال بسطاء ومحامون وسياسيون واعلاميون.
    وقال المرشح المحتمل ايمن نور انه يتوقع صدور قرار وشيك بالعفو من المجلس العسكري يسمح له بالترشح رغم وجود عائق قانوني يرتبط بإدانته في قضية تزوير ابان عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.
    واشار الى ان ثلاثة مرشحين للرئاسة عرضوا عليه ان يخوض الانتخابات معهم كنائب للرئيس. ووجه نور الثناء للمرشح المحتمل منصور حسن الذي كان حظي مؤخرا بدعم رسمي من حزب الوفد، ويعتبر قريبا من المجلس العسكري.
    وانتقد نور الابقاء على المادة 28 من الاعلان الدستوري التي تمنع الطعن على قرارات اللجنة العليا للانتخابات، واعتبر انها امتداد لاسلوب مبارك في الحكم، مذكرا بان هذه المادة نفسها منعته من الطعن على قرار فوز مبارك في الانتخابات الرئاسية العام 2005 والتي احتل فيها المركز الثاني.
    واعتبر مراقبون ان فترة فتح باب الترشيح قد تسفر عن مفاجآت عديدة بينها فشل بعض المرشحين في الحصول على التوكيلات المطلوبة لدخول الانتخابات، ودخول اسماء جديدة للسباق، بينها الدكتور باسم خفاجة المتخصص في التنمية البشرية الذي يحظى بدعم واسع بين بعض السلفيين و'الاخوان'.
    وتركز حملة الشيخ ابو اسماعيل على الوصول الى كافة انحاء البلاد، مدعومة بتأييد واسع بين نواب السلف وشيوخ الدعوة السلفية المنتشرين في اغلب المحافظات، وربما يكون اول من يتمكن من تقديم اوراق الترشح مدعوما بتوقيعات ثلاثين نائبا برلمانيا عن حزب النور السلفي الذي يشهد انقساما حول اسم مرشحه.
    ويقود حملة عمرو موسى قوية ومنظمة الا انها تواجه تحديا صعبا بعد خسارته دعم حزب 'االوفد' لمصلحة منصور حسن، الذي قد يكون 'الحصان الاسود' في الانتخابات اذا حظي بدعم جماعة 'الاخوان' التي تتحفظ عن اعلان اسم مرشحها حتى غلق باب الترشيح وتخشى الوقوع في مأزق دعم مرشح خاسر.
    واكد المراقبون ان السؤال الاهم يبقى حول حجم الصلاحيات الحقيقية التي سيملكها الرئيس المقبل، وان كان المجلس العسكري سيسلم السلطة كاملة في ظل غياب دستور يضمن الامتيازات الهائلة للمؤسسة العسكرية.
    واضافوا ان منصور حسن وعمرو موسى واحمد شفيق قد يكونون الاقرب الى المؤسسة بالنظر الى تاريخهم السياسي، الا انه من شبه المؤكد ان ايا منهم لن يحظى بالشعبية الكافية لحسم الانتخابات من المرحلة الاولى، ما يفتح الباب امام تحشد اسلامي وراء ابو اسماعيل او عبد المنعم ابو الفتوح في مرحلة الاعادة، ما يعني امكانية فوز مرشح اسلامي برئاسة الجمهورية تزامنا مع هيمنة 'الاخوان' على الحكومة والبرلمان، وهو ما قد يضع البلاد امام سيناريوهات مختلفة.


    القدس العربى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2012, 09:17 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    اللص التائب يسحب أوراق ترشحه للرئاسة



    12/03/2012 11:15:38 م




    كتب ماركو عادل‮ ‬وعبدالعزيز العدس‮:‬




    قام اللص التائب محمد راشد محمد عبدالقادر »٠٥ سنة« من قرية الصوامعة بالمنيا بسحب أوراق الترشح لرئاسة الجمهورية أمس.. وأكد انه في حال فوزه بالرئاسة سيعمل علي رفع مستوي محدودي الدخل وتطهير العشوائيات وإلغاء المعونة الأمريكية والاهتمام بالزراعة.. وقال انه كان يسطو علي أموال المسئولين بالدولة لاعتقاده انهم وراء ما يحدث في مصر من فساد.



    ------------


    الرشاوي ظهرت في توكيلات مرشحي الرئاسة

    فلــوس.. فياجــــرا.. ووجبــات جـاهــــزة !

    12/03/2012 11:14:54 م




    كتب خالد حسن وحسام صالح‮:


    ظهرت الرشاوي بقوة في بعض المحافظات للحصول علي توكيلات المواطنين في الشهر العقاري لتأييد مرشحي الرئاسة لخوض الانتخابات.
    شهدت بورسعيد ظاهرة جديدة من خلال تحريك مجموعات من عمال المصانع والهيئات والمصالح لاستخراج التوكيلات من مكاتب الشهر العقاري. وقال شهود عيان انه يتم دفع ما يتراوح بين ٠٥ و٠٠١ جنيه مقابل التوكيل الواحد، وقام منظمو حملات حمدين صباحي وعمرو موسي وحازم أبواسماعيل وعبدالمنعم أبوالفتوح بتحرير محضر بقسم شرطة الزهور ضد أنصار اللواء حسام خير الله بتدبير عمليات دفع أموال لجذب المواطنين لتوقيع توكيلات لمرشحيهم.
    كما قام أنصار بعض المرشحين في مركز جرجا بمحافظة سوهاج بدفع ٠٢ جنيها مقابل التوكيل، كما قام اخرون بتوزيع أقراص الفياجرا والشيكولاتة، واتهم البعض مندوب أحد المرشحين بدفع أموال في مكتب الشهر العقاري بمحكمة السويس مقابل التوكيلات في حين قام أخرون بتوزيع الوجبات الجاهزة.



    الاخبار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2012, 07:31 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)





    حملة عنيفة ضد ممارسات الإخوان تبدأ برئيس مجلس الشعب بسبب فيللته وإشادته بملك البحرين
    حسنين كروم
    2012-03-13




    القاهرة - 'القدس العربي' واصلت الصحف المصرية الصادرة أمس تغطية أخبار سحب استمارات الترشيح لانتخابات رئيس الجمهورية، وهناك خطأ شائع في التغطية بتصوير من يسحبون الاستمارات بأنهم مرشحون فعلا، بينما من سيتقدمون للترشيح سيكون عددهم قليلا، لأن أوراقهم لن يتم قبولها، إلا بشروط، إذا كان منتمياً لحزب سياسي له عضو واحد منتخب في مجلس الشعب، وإذا كان مستقلا، يلزمه تقديم تواقيع ثلاثين عضوا من الشعب والشورى، أو ثلاثين ألف توقيع موثق في الشهر العقاري بشرط أن يكونوا من خمس عشرة محافظة على الأقل.
    وتواصل النشر عن استمرار تحقيقات النيابة بمذبحة استاد بورسعيد، وقرارات اتحاد الكرة ضد النادي المصري، وتأجيل لجنة القيم بمجلس الشعب اتخاذ أي قرار ضد العضو زياد العليمي بشأن كلامه في بورسعيد عن المشير طنطاوي، ووصول خطاب من رئيس مجمع اللغة العربية الدكتور الشيخ حسن الشافعي يفيد بأن ما قاله زياد يعتبر سباً، ولم يعترف بخطاب سابق من بعض أعضاء المجمع بأنه غير سب، ورد زياد باتهام الشافعي بأنه من الإخوان المسلمين، وهذا صحيح، إذ كان عضوا سابقا في الجماعة، وتولى منصب مدير المكتب الفني لشيخ الأزهر، وهو الذي هاجم الشيخ القرضاوي رداً على هجومه ضد شيخ الأزهر وعلمائه.
    وأشارت الصحف إلى خسائر في البورصة، واستمرار مظاهر الانفلات الأمني وأعمال البلطجة لدرجة أن محافظ الوادي الجديد اللواء - جيش - طارق المهدي شاهد مجموعة من اللصوص يسرقون قضبان سكة حديد مشروع أبو طرطور، فتبادل هو والقوة التي معه إطلاق النيران مع اللصوص الذين ردوا عليهم، وفروا ثم عادوا ومعهم أعداد أخرى وهاجموا مستخدمين المدافع والأسلحة الآلية، وقتلوا طالبا.
    وأشارت الصحف أيضاً الى عدم تأثر مصر بالعاصفة الشمسية، وطبعا سيدعي الإخوان والسلفيون بأنها نتيجة تحول مصر من العلمانية إلى الإيمان. وإلى قليل من كثير، كثير لدينا:

    رشاوى وفياغرا وشوكولا للناخبين

    ومن الطرائف عودة ظاهرة تقديم الرشاوى الانتخابية مرة أخرى بالخير على المواطنين،عبر قيام مرشحين بدفع أموال أو حبوب فياغرا، وقد تراوحت المبالغ المدفوعة حتى الآن للتوقيع الواحد من خمسة إلى مائة جنيه في بورسعيد، حسبما نشرت 'الأخبار' في تحقيق لزميلينا خالد حسن وحسام صالح، وجاء فيه: 'قام منظمو حملات حمدين صباحي وعمرو موسى وحازم أبو إسماعيل وعبدالمنعم أبو الفتوح بتحرير محضر بقسم شرطة الزهور ضد أنصار اللواء حسام خير الله بتدبير عمليات دفع أموال لجذب المواطنين لتوقيع توكيلات لمرشحيهم، كما قام أنصار بعض المرشحين في مركز جرجا بمحافظة سوهاج بدفع عشرين جنيها مقابل التوكيل كما قام آخرون بتوزيع الفياغرا والشيكولاتة'.
    ولكن التحقيق لم يتضمن شرحاً لحكاية الفياغرا، وهل هي علبة، أم قرص واحد؟ واعتقد انه قرص واحد ومن النوع المغشوش، لأن ثمن القرص الأصلي ثمانية وعشرون جنيها، وبالتالي لا يمكن دفع عشرين جنيها كحد أقصى للتوقيع، أو توزيع قرص بمبلغ أكبر.
    وتوزيع الفياغراسيؤدي إلى عدول شركة فايزر عن خطة خفض سعرها، بسبب قلة الإقبال عليها نتيجة الأزمة الاقتصادية.

    اللص النائب يسحب ترشحه للرئاسة

    ومن الأخبار الأخرى في سحب استمارات الترشيح، ما جاء في 'الأخبار' أيضا في تحقيق زميلينا ماركو عادل وعبدالعزيز عدس، ونصه: 'قام اللص النائب محمد راشد محمد عبدالقادرـ 50 سنة من قرية الصوامعة بالمنيا بسحب أوراق الترشح لرئاسة الجمهورية'.
    وبالنسبة للأزمة بين مجلس الشعب والحكومة والتهديد بسحب الثقة منها، بخصوص قضية سفر الأمريكان المتهمين في قضية المنظمات الأجنبية، فقد تم التغطية عليها، بادعاء انه سيتم بحثها، ولهذا خصص الموهوب زميلنا وصديقنا عمرو سليم رسمه أمس في 'الشروق' وكان عن ممثل للمجلس العسكري، وعلى كتفه الأيسر السلطة التنفيذية، والأيمن التشريعية، وعلى صدره التشريعية واثنان من المواطنين، يقول أحدهما للثاني:
    - لكن تفتكر مين اللي أمر بسفر المتهمين الأمريكان؟
    ولا تزال الأزمة التي تسبب فيها المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمود غزلان مع دولة الإمارات ودول مجلس التعاون، واحتجاج الإمارات عليها على خلفية الأزمة بين الشيخ يوسف القرضاوي والإمارات والمعارك بينه وبين قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان، وهو ما أزعج وزارة الخارجية المصرية وجامعة الدول العربية، وفي الحقيقة فإن هذه الأزمة التي تسبب فيها غزلان، تعيد من جديد التساؤل حول حقيقة الدور الذي تقوم به الجماعة، والحزب المنبثق عنها، وهو الحرية والعدالة، هل لها دور دعوي، أم سياسي يلتزم به الحزب، مثلما هو الحال في إيران من سلطة مرشد الثورة، وكنا قد حذرنا من قبل الحزب بضرورة وضع حد لتدخلات المرشد وأعضاء مكتب الإرشاد في القضايا السياسية حيث يتعمدون إظهار الحزب وكأنه تابع لهم.

    امنيات بان يكون الرئيس القادم
    صورة معدلة عن عبدالناصر

    والى معركة الرئاسة وهي في الحقيقة لم تبدأ من يوم السبت وفتح باب التقدم بطلبات الترشيح، وإنما بدأت قبلها سواء من خلال ما سمي الرئيس التوافقي، أو مواصفات الرئيس القادم، والغريب ظهور أمنيات لرأي البعض بأن يكون الرئيس القادم صورة معدلة من خالد الذكر، فيوم الأحد قبل الماضي، نشرت 'المصري اليوم' في باب البريد رسالة من طارق ناجح قال فيها: 'مطلوب فوراً زعيم، لبلد عربي عظيم، قام ببناء السد العالي والتأميم، ولمعرفة المواصفات والشروط على المتقدمين قراءة السير الذاتية لبعض زعماء العالم في العصر الحديث وعلى رأسهم عبدالناصر، غاندي، مانديلا'، ما سبق إعلان على غرار الإعلانات المبوبة بالجرائد والمجلات، ولكنك لن تقرأه في أي جريدة!، ومع احترامي الشديد لكل مرشحي الرئاسة، إلا أنني لا أرى في أحد منهم حتى الآن الزعيم المنتظر!
    الفنار الذي يهدي سفننا لترسو إلى بر الأمان في هذه الفترة العصيبة، صاحب هذه الكاريزما والموهبة والقدرة على البناء مثل علي بك الكبير، ومحمد علي وجمال عبدالناصر الذي اختلف حول عصره الكثيرون وإن اتفق الجميع على أنه قائد وزعيم عظيم بمعنى الكلمة!'.

    قصيدة بمواصفات الزعيم الجديد

    ويوم الخميس الماضي، نشرت 'المصري اليوم' في نفس الباب، قصيدة عنوانها - نفسي في زعيم - أرسلها المستشار أحمد عبداللطيف محمد علي من الإسكندرية، أراد أن يغيظ بديع أكثر فأكثر، بأن ذكر المحظورة وأن لم يذكر خالد الذكر، ومما قاله:
    قرأت الفاتحة وبعدها سورة
    ودعيت لمصر المعمورة
    يهديها المولى ويرشدنا
    بزعيم مصري يكون أسطورة
    يعوضنا فترة ركود
    ويرجعها تاني في الصورة
    له شخصية قوية وشنبه
    مبروم وعريضة في جبهته القورة
    يتحكم في طرق مقطوعة
    والجماهير في ملاعب كورة
    ويكون أقوى من مجلس
    الشعب ومعاه الشورى
    لا يخاف من بلطجي ولا ناس
    بتقولوا عليها مأجورة
    ولا أجندات خاصة تكون له
    أو مجموعة تكون محظورة.

    حذار من ترويج لمرشح ليس على مقاس شعبه

    ومن الأماني إلى المخاوف التي عبر عنها زميلنا وصديقنا والكاتب الساخر بمجلة 'روزاليوسف' عاصم حنفي وقال فيها: 'وأضع يدي على قلبي خوفا من مسألة الإعلان والإعلام، التي تستطيع أن تروج لمرشح ليس على مقاس شعبه، خصوصا أن المرشحين الآن عددهم في الليمون ما شاء الله، من كل صنف ولون، معظمهم بلا تاريخ نضالي أو حزبي، لكن الواحد منهم يؤكد أنه يحظى بتأييد الإخوان والسلفيين والعسكري، هكذا دفعة واحدة، دون أن يحظى بتأييدنا واحترامنا، ثم يتولى الإعلام مهمة التلميع والترويج والصنفرة والتغليف بالسوليفان اللميع، ليصبح مستساغاً مقبولاً، دعك من الطعم والنكهة، المهم الصورة والطلة التليفزيونية، هناك من المرشحين من لا يعرف الألف من كوز الذرة في علم السياسة، ولا تنسى أبداً، أن هناك من المرشحين من يلعب على أوتار الوطنية والثورة ودم الشهداء وحرائر النساء، ويدعو لانتخابه على اعتبار أنه الممثل الشرعي والوحيد للشعب الثائر، والناس الطيبون يصدقون فيخرجون في المسيرات الوطنية دعماً لحضرة المرشح بالروح والدم، والحكاية غريبة يا أخي، لأن الخواجة الذي يسبقنا في مسألة الديمقراطية لا يعرف مسألة الشعارات ولا يعترف بحكاية بالروح والدم، لأنه أمام صندوق الانتخابات يختار بالعقل والمنطق، يسأل المرشح عن خططه القصيرة والطويلة للمستقبل القريب والبعيد، ويؤكد أنه سينتخب المرشح لأنه سوف يحقق كذا وكذا'.

    الاحزاب تنتظر ظهور الرئيس المخلص

    ونظل داخل مؤسسة 'روزاليوسف'، وهذه المرة في الجريدة يوم الاثنين، حيث أشار زميلنا وصديقنا والشاعر محمد بغدادي الى مصدر آخر للخوف هو: 'كل التيارات السياسية تنتظر أن يظهر في الأفق الرئيس المخلص الذي سيتم التوافق عليه بين المجلس العسكري والإخوان والسلفيين، وبمباركة أمريكية كما يشاع في دهاليز القوى السياسية المؤثرة في المشهد السياسي أو كما حدث في صفقة خروج الأمريكان المتهمين في قضايا التمويل الأجنبي على أسنة الرماح الإخوانية
    وهل سنظل أسرى اختيارات الكبار لرئيس توافقي يقبل به الإخوان ويرتضيه السلفيون ويطرحه المجلس العسكري ويظل الشعب الذي ثار، بلا حقوق'.

    الإخوان لم تعد لهم الشعبية التي كانت

    لكن أحد مديري تحرير 'اليوم السابع' وهو زميلنا سعيد الشحات طمأنه في نفس اليوم، إلى أن الإخوان لم تعد لهم الشعبية التي كانت وقدم له الدليل الآتي: 'حقق المستقلون مفاجأة في انتخابات النقابات الفرعية للزراعيين بهزيمتهم قوائم، زراعيون لنهضة مصر، المدعومة من جماعة الإخوان المسلمين، في أكثر من محافظة، والتي جاءت بعد أيام قليلة من هزائم مماثلة في الانتخابات الفرعية لنقابة المحامين في المحافظات وكان أكثرها صخبا سقوط النائب والقيادي الإخواني البارز صبحي صالح في الإسكندرية، تقود هذه النتيجة الى ضرورة القراءة المتأنية لصورة الإخوان شعبيا وتأثيرها على انتخابات رئاسة الجمهورية، وتقودنا الى الاعتقاد بأن موقف الإخوان بتأييد مرشح معين في انتخابات الرئاسة رغم أهميته، إلا أنه لن تكون له الكلمة الوحيدة في التأثير جماهيرياً.
    وعلى فكرة، الثلاثة، عاصم وبغدادي وسعيد ناصريون.

    معركة الشيخ حسان:
    يبقى الذباب ذباباً والعسل عسلا

    وإلى معركة الشيخ حسان، وقلنا انه ما كاد يقول عبارة دس السم في العسل، معبراً عن حزنه الشديد، حتى حزن معه صاحبه محمد موافي، وبكى ثم مسح دموعه وقال في نفس العدد في عموده - الهوا - وهو يربت على كتف الشيخ حسان، ومهاجماً مهاجميه وعلى أم رأسهم بلال فضل: 'احبك لأنك تحب هذا البلد، ولأن كلامك ومواقفك تجعلني اطير تيها بهذا البلد، يا أيها المصري صباحك عسل، والعسل يغشاه الذباب، فيبقى الذباب ذباباً والعسل عسلا، ونهارك أبيض كثوبك، فما المشكلة في ذرات تراب طريق وعرة، ومساؤك يا شيخ حسان قوافل بركة، والكلاب تعوي والبركة يا حسان بالإحسان تسير، وقل لي: إلى أين المسير، في ظلمة فضائيات الأثير، ونباح الحقوقيين العسير، طالت تفاهاتهم هنا والعمر يا شيخي قصير، فأرفق بنفسك واسمح لي بعتاب شديد عليك، بقدر احترامي لك فلم يكن هناك داع مطلقا للرد على سفاهة أو الدفاع عن نفسك، فأنت أرقى من هؤلاء الأناركيين، سبابي الدين، أعتب عليك، لظنك فينا، أننا قد نظن فيك ما لا يليق برجل يعشق مصر التي لا تبدأ من هلاوس ال########ين، ولا تقف عند إفكهم، والإفك لا يقف عند محاولات الهجوم عليك بسبب مبادرتك الأخيرة التي عض بسببها قابضو الدولار أناملهم من الغيظ ولكن سببه الأصيل هو الغيرة والحسد ومرضى من قالوا إنهم النخبة، وهم في الحقيقة، الخيبة إنهم يغارون من كل قيمة مصرية، ومن كل مصلح يريد غداً أفضل لمصر، إن هؤلاء كالفئران لا عيش لهم إلا في فوضى الظلام، وعلى بقايا الموائد وهم يعلمون جيدا أنه لو أصاب محمد حسان فهو 'مصيب' وأن النخبة لو أصابت فهي مصيبة.
    ومصيبة كبيرة أن تعمل لمثل هؤلاء حسابا، أو تتصور لهم ثقلاً وهم أتفه من ذلك.
    ولو المسألة فرد عضلات، وفتح صدر، وطول لسان فاسمح لي أن أضجع بعد أن كنت جالساً وأن أبعث برسالة طويلة في جملتين 'اللي يرش محمد حسان بالماء، سأرشه بحبر قلمي' وسآتيه يومها بحبر قلمي، يابن حسان أنت أكبر من ذلك، وستحزن الملايين جدا لو علمت أنك قد تحزن فما بالك لو غضبت؟'.
    وموافي هذا خفيف ظل كما يظهر من عباراته وهو قام بالتعديل والتبديل في الأمثال، فاستخدم عبارة يكتبها أصحاب وسائقو سيارات النقل عليها، وهي، مع السلامة ياعسل، وعبارة اللي يرشك بالميه ارشه بالدم وحورها الى اللي يرش حسان بالماء أرشه بحبر قلمي.

    الشيخ يستعير عبارة عبدالناصر
    عن عدم التعاون مع الامريكان

    أما صاحبنا سمير أبو زعقوق فإنه في نفس العدد، قال مدافعا عن دعوة حسان:
    'تداولت مواقع التواصل الاجتماعي 'فيديو' للرئيس الراحل جمال عبدالناصر يرفض فيه المعونة الأمريكية لأن الأمريكان يريدون التدخل في شؤون مصر ويطالب المصريين بتخفيض استهلاك الشاي والقهوة.
    والفكرة التي طرحها الرئيس عبدالناصر هي نفسها التي طرحها الشيخ محمد حسان، والتي طالب المصريين فقيرهم وغنيهم بالمشاركة فيها، حتى بائعة الفجل تساهم ولو بثمن ربطة فجل، وهي أفكار ومبادرات لحفظ كرامة المصريين.
    ستجد من يخرج عليك ليقول: هذه خطب حنجورية، ولا يمكن أن يتم تنفيذها على أرض الواقع، وممكن أن يتهمك بالناصرية، نفس الشيء حدث مع الشيخ حسان، فقد تكهرب الجو وجيش الليبراليون واليساريون والعلمانيون جيوشهم للنيل من الشيخ حسان لمجرد أن الرجل خرج بمبادرة 'صندوق العزة'، فهل نعود إلى رشدنا وننفذ مبادرتي عبدالناصر وحسان ساعتها سنغني معاً عائدون، عائدون، رغم كيد أمريكا وعملائها عائدون'.
    لا، لا، لن نغني مع زعقوق هذا، إلا إذا غنى معنا، في نجاتي يوم المنشية، ليكون ذلك نقطة انطلاق إلى الإخوان المسلمين.

    رئيس مجلس الشعب الاخواني يسكن بفيلا فارهة

    وإلى الإخوان المسلمين والمعارك التي يتسببون فيها أو يخوضونها، وكان زميلنا وصديقنا ومتعدد المواهب بلال فضل، قد أراد إظهار محبته لهم، بأن قال يوم الأربعاء قبل الماضي في 'الشروق' في صفحتيه، المعصرة، التي يرسم فقراتها زميلنا وصديقنا الموهوب عمرو سليم: 'إذن فالدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب والقيادي الإخواني القدوة يسكن في فيللا فاخرة يقف عليها طاقم حراسة غلاظ شداد يمنعون الاقتراب منها أو تصويرها، إذن شعارنا: نحمل الخير للكتاتني، أما مصر، فمش مشكلة، تستنى شوية، الدنيا مش هتطير'.

    ما رأي الجماعة بنائبهم
    الذي اثنى على قمع ملك البحرين؟

    أما ما حدث من الكتاتني في الكويت، فقال عنه يوم الأحد زميلنا محمد الدسوقي رشدي سكرتير تحرير 'اليوم السابع': 'جماعة الإخوان المسلمين ونوابها وأعضاؤها كانوا أول من وجهوا سهام الانتقاد الى الحكومة والمجلس العسكري ونبيل العربي وجامعة الدول العربية بسبب المواقف المخزية والصامتة تجاه ما يحدث في سورية من قمع واستخدام مفرط للعنف ضد مواطنين يطالبون بالحرية واعتبروا الأنظمة العربية التي تضامنت مع مبارك وتجاهلت استخدامه للعنف في قمع مظاهرات الثورة عميلة وخائنة وصاحبة مصالح، كلام جميل، ما قول الجماعة في الدكتور سعد الكتاتني الذي اجتمع أثناء زيارته للكويت منذ أيام مع السيد خليفة بن أحمد الظهراني رئيس مجلس النواب البحريني وقال له بالنص: 'ان حكمة الملك حمدين عيسى آل خليفة عاهل البحرين، والإصلاحات التي قادها مع حكومته الرشيدة والمبادرات الشجاعة التي أقدم عليها وسرعة التفاعل والتجاوب المسؤول في احتواء الأزمة التي مرت بها مملكة البحرين ساهمت في القضاء على المؤامرة.
    غازل الكتاتني ملك البحرين متجاهلا دماء المواطنين الغلابة الذين خرجوا يطلبون الحرية والمساواة والديمقراطية والدماء التي سالت في ميدان اللؤلؤة والجنود المرتزقة الذين أفرطوا في استخدام العنف، تجاه المتظاهرين أرجوك راجع تصريحات الكتاتني لملك البحرين وتذكر أن سامي مهرجان أبن المجلس الذي كان رفيق سرور في سفرياته أصبح رفيق الكتاتني وستعرف الإجابة كاملة'.

    الاخوان يطالبون بتحرير الصحف القومية والتليفزيون من الاحتلال العلماني

    وهناك معركة أخرى خاصة بدعوة الجماعة إلى هيكلة الصحف القومية، وشكوى الإخوان من هجماتها ضدهم، ومعها الإعلام الخاص أيضاً، وقد أثار المخاوف أحمد فهمي رئيس مجلس الشورى الإخواني عندما تحدث عن تعيين رؤساء تحرير الصحف الذين انتهت مدتهم وانطلاق التحذيرات من سعي الإخوان للسيطرة عليها، وكان الاستاذ الجامعي الدكتور صلاح عز قد نبه يوم السبت في 'الحرية والعدالة' الى ضرورة ان يهتم الإخوان بالإعلام لخطورته وقال: 'الحل إذن يكمن في تطهير مبنى ماسبيرو ومباني الصحف القومية وتحريرها من الاحتلال العلماني الذي اقصى الإسلاميين عن هذه المباني لعقود طويلة، على الرغم من أننا نمثل ثلاثة أرباع هذا الشعب، فقد استمرت القيادات العلمانية لماسبيرو والصحف القومية في منعنا من التعبير بحرية عن أفكارنا وآرائنا من خلال هذه المنابر، آن الأوان لتحرير 'الأهرام' والصحف القومية الأخرى المملوكة للشعب من الكتائب العلمانية المهيمنة عليها، والتي فرضها إبراهيم نافع وزملاؤه على هذه الصحف، إن الإسلاميين 'إخوانا وسلفيين' يمثلون أغلبية هذا الشعب المالك الفعلي لهذه الصحف، والأمانة تحتم على ممثلي الأغلبية الشعبية رد هذه الصحف إليهم، لا يعني ذلك أن المطلوب هو تحويل الصحف القومية الى صحف إسلامية وإنما يعني إعادة الحق إلى أصحابه بتحقيق توازن بين التيارين الإسلامي والعلماني، حتى تستكمل الثورة تحرير مصر من الهيمنة العلمانية عليها، لا بد من تحرير صحفها وقنواتها التليفزيونية والإذاعية عليها، وهذه هي أهم مهام مجلس الشورى بصفته وكيلاً عن الشعب في إدارة هذه الصحف'.

    كيف سيتم تعيين القيادات
    الجديدة بالصحف القومية؟

    لكن في اليوم التالي - الأحد - قال زميلنا وصديقنا الإخواني وعضو مجلس نقابة الصحافيين محمد عبدالقدوس في نفس الجريدة: 'كيف سيتم تعيين القيادات الجديدة بالصحف القومية التي تنتهي مدتهم خلال أيام؟ هذا السؤال يشغل بال الوسط الصحافي هذه الأيام، والبعض يتخوف من سيطرة الإخوان على تلك الجرائد التي لم تكن قومية في يوم من الأيام بل كانت 'رئاسية' أي خاضعة لسيطرة من يحكم مصر.
    وإذا افترضنا حسن النية فإنني أقول ان هذا التخوف مشروع! والسبب أن تلك المؤسسات الصحافية كانت عزبة للحاكم لمدة 52 سنة إلا شهرين، أي منذ تأميمها على يد عبدالناصر في مايو سنة 1960 وحتى خروجها المنتظر من قبضة العسكر في مارس 2012.
    وإلى هؤلاء الذين يتخوفون من سيطرة الإخوان على الصحافة أقول لهم: اصحوا يا جماعة، حكم الفراعنة انتهى في بلادنا، بدليل أنه ولأول مرة أكد رئيس مجلس الشورى على أهمية دخول نقابة الصحافيين كطرف أساسي لوضع قواعد جديدة لاختيار قيادات الصحف القومية، وهو أمر لم يحدث أبدا في تاريخ الصحافة منذ تأميمها، ويؤكد أن ثورتنا بدأت تدق بقوة باب الصحافة، بعيدا عن نظرية 'شالو ألدو وجابو شاهين الموالي للحاكم' والباب سيفتح لأصحاب الكفاءات وحدها بمن فيهم الإخوان لتولي المناصب القيادية بعدما سقط تعبير المحظورة'.

    الضرورة التي اقتضت سفر مهران والشيخ
    مع وفد البرلمان الى الكويت؟

    وما أن سمع زميلنا أسامة سلامة رئيس تحرير مجلة 'روزاليوسف' اسم الكتاتني والفيللا حتى صاح قائلا وهو يحرج رئيس مجلس الشعب، إحراجاً شديداً جداً:
    'من يرى مشهد سفر سامي مهران أمين عام مجلس الشعب ويسري الشيخ مدير مكتب رئيس المجلس وهما يسافران ضمن وفد البرلمان الى الكويت من صالة كبار الزوار، لابد أن يتذكر مشهد الاثنين وهما يرافقان رئيس مجلس الشعب السابق د. فتحي سرور المحبوس حالياً في طرة على ذمة قضايا فساد! الفارق بين المشهدين أن الاثنين مهران والشيخ لم يكن ضدهما قرارات بالمنع من السفر عند مرافقة رمز النظام السابق سرور، ولم يكونا رهن التحقيق أمام جهاز الكسب غير المشروع مشتبها في أنهما فاسدان، المستشار عاصم الجوهري رئيس جهاز الكسب غير المشروع قال: إن التحقيقات ما زالت جارية مع مهران والشيخ حتى الآن، وقال إنه يجوز السماح بالسفر لمن صدرت ضدهم قرارات بالمنع من السفر في حالة الضرورة.
    والسؤال هنا: ما الضرورة التي اقتضت سفر مهران والشيخ مع وفد البرلمان الى الكويت؟ وما الدور الذي يقومان به خلال المؤتمر؟ وهل دورهما لا يمكن لأحد من موظفي الأمانة القيام به لدرجة طلب رفع اسميهما من قوائم الممنوعين من السفر؟ لقد تداول النشطاء على 'الفيس بوك' صورة لفيللا د. الكتاتني بمدينة 6 أكتوبر، وتظهر فيها معدات هندسية لإعادة رصف الشوارع المحيطة بالفيللا وتزيين الشارع بالأشجار، وانتقد النشطاء إعادة الرصف، بينما يعاني معظم طرق مصر من حاجتها العاجلة للرصف.
    الأخطر أن حرس الكتاتني احتجزوا المصور الصحافي لجريدة 'الزميل' معتز زكي أثناء مروره بجوار فيللا رئيس مجلس الشعب بتهمة أنه يريد تصوير منطقة الفيللا بعد التجديدات التي طرأت عليها، وقام الحرس بالاتصال بالنجدة التي قبضت على المصور واقتادته الى قسم الشرطة داخل سيارة الشرطة، فهل هناك فارق بين مسؤول ما قبل الثورة وما بعدها؟'.

    السلطة في مصر :
    'اللي تحسبه موسى يطلع فرعون'

    لكن هذا لم يطمئن زميلنا خفيف الظل ومدير تحرير عام 'الجمهورية' القومية، محمد أبو كريشة، ولذلك قال في نفس اليوم: 'السلطة في بلدنا وعاء أو إناء ولغ فيه ###### منذ آلاف السنين، فهو ملوث ونجس، تضع فيه إخوان،
    تضع فيه ليبراليين، تضع فيه سلفيين، تضع فيه شيوعيين، 'لا فرق' 'كله محصل بعضه'، كله سيصاب بسم الوعاء ونجاسته وتلوثه، لذلك لا يكتمل الحلو أبداً، لذلك 'اللي تحسبه موسى، يطلع فرعون' السلطة في مصر ولغ في وعائها فرعون، فتفرعن كل من جلس على مقعدها، ولم ينجح من الفرعنة أحد، نفس المرض 'هو بغباوته وشكله العفش' على رأي رياض القصبجي أو الشاويش عطية، 'موش ممكن يكون فيه منه اتنين أبداً'، الاتحاد الاشتراكي هو حزب مصر العربي الاشتراكي، هو الحزب الوطني الديمقراطي، هو حزب الحرية والعدالة تتعدد الأسماء والسم واحد، لكن الخطورة أن ديكتاتورية الإخوان ستكون بإرادة شعبية وبرداء ديني، 'ما أريكم إلا ما أرى، وما أهديكم إلا سبيل الرشاد'، وهكذا يا أصدقائي، لا يكتمل حلو مصر أبداً، ولا تعيش لها ثورات'.

    كل حق ينتهي عند إساءة استعماله

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ويبدأها اليوم زميلنا بـ'الأخبار' وإمام الساخرين أحمد رجب وقوله يوم السبت في بابه - نص كلمة - بـ'أخبار اليوم': 'كل حق ينتهي عند إساءة استعماله، من حقك مثلا ان تناقش رئيسك بأدب وبغير استصغار لشأنه، بل أن من تقاليدنا احترام الكبير، والمثل يقول، اللي معندوش كبير يشتري له كبير وعميد الأسرة في الصعيد اسمه الكبير، لكننا تجاوزنا حق الكبير علينا في أدب المعاملة، فأصبحنا في الإضرابات نسجن رئيس العمل في مكتبه، واستاذ الجامعة منعناه من دخول الكلية ومرمطنا كل كبير ومحترم في غمرة الاعتصامات والاحتجاجات وصرنا نتباهى بمخاطبته هازئين، أن الحق مهما عظم يفقد قوته تماما عندما تكون وسيلة الحصول عليه قلة الأدب'.

    سخرية مرة من مطالبة الخليجيين
    للديمقراطية في سورية

    أما في 'أهرام' نفس اليوم، فقد خاض زميلنا سيد علي احدى وعشرين معركة في عموده الاسبوعي - ببساطة - اخترنا منها ستا هي: 'تحارب دول الخليج لإقامة ديمقراطية وتعددية في سورية، لا مؤاخذة، اكثرمقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون'.
    - أكبر إهانة للثورة والشهداء أن يصبح الأصفار أرقاماً ويشكلون قيادة من ائتلاف شباب أبو خرطوشة.
    - كنا نعرف أن مصر أم الدنيا، الآن تأكدنا أن أمريكا أبوها.
    - السؤال الأهم الآن، من هو وزير الدفاع الجديد في يوليو المقبل؟
    - الغريب أن أصحاب دكاكين حقوق الإنسان يتباكون الآن على السيادة المهدرة وكثير منهم كانت الكرامة الوطنية تجارتهم الرابحة بيعاً وشراء.
    - كثير من الذين فقدوا رجولتهم السياسية يحاولون استعادتها بالتطاول على الوطنية الشريفة فايزة أبو النجا ويرددون ما ينشره اللوبي الأمريكي ضدها'.

    الفتاوى حول انتشار اطلاق اللحى

    وإلى الفتاوى، وهذه المرة من 'اللواء الإسلامي' وباب - أنت تسأل والإسلام يجيب - الذي اشرف عليه زميلنا محمد الشندويلي، وسؤال قال صاحبه: - في الآونة الأخيرة، ازداد من يرفع شعار اللحية يجب اطلاقها، وبدأوا برجال الشرطة والجيش مما أدى الى حرج في الجهتين، فما رأي الإسلام في ذلك؟
    ورد على سؤاله الدكتور الشيخ محمد نجم الدين الكردي قائلا: 'رسول الله أعفى لحيته وأمر بها لأن العرب كانوا يعفون لحاهم، فاتبع الرسول صلى الله عليه وسلم وأشاع في بيئته ولم يخالفهم لأنها من سنن الفطرة والعادة، وليست من سنن العبادة.
    اليوم نرى أن اليهود يعفون لحاهم، والنصارى كذلك، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم اختار ملة سيدنا إبراهيم عليه السلام ومنها إعفاء اللحية وأمر به، وقد اختلف العلماء في إعفاء اللحية أو عدم إعفائها ولكن المهم هو التخلق بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم أن حلق اللحى ليس فيه اثم ولا معصية، فالأهم بالنسبة لرجال الشرطة أو العسكر عموما هو أداء واجبهم والمحافظة على الأمن والمحافظة على مظهرهم الذي اعتادوا عليه لأن كل ذلك منوط بالترتيبات العسكرية والأمنية، فعليهم اتباع ولي الأمر في ذلك.
    فالمطلوب هو التأسي بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أخلاقه وهو الذي يقول عن نفسه 'إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق'.


    -----------------

    الحريري والصعيدي اول مرشحين رئاسيين.. واحمد عز وحسين سالم يعرضان اموالا للتصالح
    مصر: محاكمة مسؤولي جمعية سلفية بتهمة التمويل من قطر والكويت

    2012-03-13



    القاهرة ـ 'القدس العربي': قالت مصادر قضائية إن القاضي المنتدب من وزارة العدل للتحقيق في قضية التمويل الأجنبي لمنظمات المجتمع المدني، انتهى من التحقيق مع مسؤولي جمعية 'أنصار السنة المحمَّدية' وقرر إحالة 5 منهم إلى محكمة الجنايات، بتهمة 'تلقي أموال من جمعيات أهلية في دولتي قطر والكويت، وإنفاقها في مصر في مجالات غير معروفة'.
    وأشارت المصادر إلى أن سلطات التحقيق القضائية اعتبرت أن اختفاء تلك الأموال هو 'استيلاء على المال العام'.
    واضافت ان التحقيقات كشفت عن أن الجمعية (أنصار السُنّة المحمدية) تلقت أموالاً تبلغ 296,218 مليون جنيه (حوالى 50 مليون دولار)، بواقع 181.724 مليوناً من 'مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني' القطرية، و114.493 مليوناً من 'جمعية إحياء التراث الإسلامي' الكويتية.
    يُذكر أن سلطات التحقيق القضائية كانت قد أحالت مؤخراً 43 من المصريين والأجانب بينهم 19أمريكياً إلى محكمة الجنايات بتهمة تلقي تمويل أجنبي من الخارج واستخدامه في الإضرار بمصالح البلاد.
    وقالت مصادر في لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية إن اللجنة تلقت الاثنين طلبين للترشح للمنصب بينما تقدم إليها منذ فتح الباب يوم السبت المئات للحصول على الأوراق اللازمة للترشح.
    من جهة اخرى قال مصدر إن أحمد عوض الصعيدي من حزب مصر القومي كان أول المتقدمين بطلب ترشح تلاه عضو مجلس الشعب أبو العز الحريري عن حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.
    ولأي حزب ممثل في البرلمان المكون من مجلسي الشعب والشورى ولو بعضو واحد منتخب الحق في أن يخوض أحد أعضائه السباق.
    ويحتاج المستقل الراغب في الترشح لتأييد 30 عضوا منتخبا في البرلمان أو 30 ألف ناخب من 15 محافظة على الأقل وألا يقل عدد المؤيدين في المحافظة الواحدة عن ألف.
    وستعلن القائمة النهائية للمرشحين بعد فحص طلبات الترشح التي سيستمر قبولها إلى الثامن من نيسان/ابريل.
    ومن المقرر اجراء الانتخابات يومي 23 و24 ايار/مايو.
    على صعيد اخر صرح الدكتور ممتاز السعيد وزير المالية المصري في مؤتمر صحافي امس الثلاثاء عقب اجتماع لجنة استرداد الأموال المنهوبة والمهربة بالخارج بأن هناك عروضا من بعض نزلاء طرة للتصالح مقابل التنازل عن بعض القضايا المتعلقة بالفساد المالي أبرزها تقدم به أحمد عز وأن الموضوع محل نظر إلا أنه لم يُبت فيه بعد.
    وقال وزير المالية الدكتور ممتاز السعيد إن رجل الأعمال الهارب حسين سالم عرض أيضا التنازل عن بعض ممتلكاته مقابل التصالح.
    وأضاف: إننا نحاول وضع أيدينا على حجم الأموال وأين توجد وكيفية استردادها، مشيرا الى أن التنسيق في هذا الأمر على أعلى مستوى لاسترداد أكبر قدر من هذه الأموال وإننا نسير في الاتجاهين معا الأول عبر القضاء والآخر التحرك الحكومي.
    وأشار وزير المالية الى أن مصر تقدمت بطلبات للعديد من الدول في المواعيد القانونية لكن الإجراءات القانونية لها أصولها وتوقيتاتها في الدول المختلفة وإننا نحاول استرداد اي اموال لحين صدور الأحكام القضائية الباتة، موضحا ان مصر لديها ادارة مختصة في وزارة العدل لمتابعة هذه الأموال وكيفية استردادها.
    ورفض وزير المالية تحديد حجم الأموال المهربة وقال إنه لا يوجد تقدير محدد لحجم تلك الأموال، ونفى الوزير ان تكون اسرائيل من بين الدول التي تم تهريب الأموال اليها، في حين اكد ان سويسرا والإمارات من اكبر الدول التي تم تهريب الأموال اليها.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2012, 04:59 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    بدأ حياته بسرقة الدجاج ويطمح ان يختمها في قصر العروبة
    مصر: 'لص تائب' بين اكثر من خمسمائة شخص سحبوا اوراق الترشح للرئاسة

    2012-03-14
    القدس العربى


    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من حسام عبد البصير:

    بينما المصريون يقلبون وجوههم في السماء أملاً في أن ترسل إليهم رئيساً تتوافر فيه مقومات النزاهة والزعامة من اجل استعادة الهيبة المفقودة لمصر بين دول العالم إذا بهم يفاجأون بأحدث المرشحين للمنصب السامي يحمل لقب 'لص تائب' يمتلك شهرة واسعة بين أقرانه في عالم الجريمة حيث تشفع سيرته الذاتية بمهارة كبيرة في السطو على منازل الأثرياء.
    اللص التائب يدعى محمد راشد وقد أتخذ قراره أمس الأول بالفعل بترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة المصرية المزمع اجراؤها خلال شهر ايار/ مايو المقبل، وقام اللص الذي بدأ مشواره في عالم الجريمة بسرقة 10 دجاجات باعها لاحقاً بسحب الأوراق الخاصة بإجراءات الترشح بعد أن استشار عددا من المقربين منه ليصبح واحدا بين اكثر من خمسمائة سحبوا اوراق الترشح للرئاسة.
    وحول برنامجه الرئاسي قال راشد لـ'القدس العربي' انه قائم على القضاء على الفقر والقصاص من الأغنياء لصالح الفقراء من خلال أخذ نسبة من أموال الأثرياء لمنحها للمعدمين وهو ما كان يقوم به اثناء إحترافه السرقة، حيث يؤكد أنه كان يحرص على إطعام المعدمين والانفاق عليهم.
    و يتضمن برنامجه خطة طموحة لتأهيل اللصوص والمجرمين لإعادتهم للطريق المستقيم. ويعول راشد على اللصوص التائبين والفقراء في جمع 30 ألف صوت ليتثنى له المضي قدماً في إجراءات الترشح. وعن أطرف المواقف التي تعرض لها راشد في عالم السرقة أثناء سطوه على شقة بحي الزمالك فوجئ بطرق على باب الشقة حيث كان محصل فواتير الكهرباء هو القادم حيث طالبه بدفع 68 جنيها قيمة الاستهلاك. وبالفعل قام بدفع المبلغ لكنه اكتشف لاحقاً أنه لا يوجد ما يسرقه في الشقة فاكتفى بترك إيصال الفاتورة لمالك الشقة.


    وكانت الدهشة قد خيمت على المصريين أمس وهو يتحدث لبرنامج 'مصر الجديدة' مع الإعلامي معتز الدمرداش حينما أكد بإنه يرى نفسه أهلاً لتولي منصب الرئاسة، خاصة أنه تاب إلى الله عن ارتكاب السرقة التي احترفها سنوات طويلة من حياته وأصبح مواطناً صالحاً غاية ما يشغله الكسب الحلال وخدمة وطنه.
    وزعم انه تخلي راشد طواعية عن ثروته التي كونها من الحرام قبل أن يبلغ الثلاثين رغبة منه في التخلص من مال حرام حصل عليه عن طريق السرقة والنهب، واشتهر وقتها بـاللص التائب وعاود الكرة مرة أخرى حيث تبرع هذه المرة عن المال الحلال الذي كونه من بيع الكتب وذلك عندما خرج رئيس الوزراء السابق عصام شرف للمواطنين مطالباً بأهمية دعم البورصة ليستعيد الاقتصاد المصري عافيته، وفور سماع راشد مناشدات المسؤول الأول في الحكومة قرر طواعية تقديم كل ما ادخره من أموال من أجل دعم الاقتصاد الوطني

    .
    ويعد راشد من أشهر اللصوص في العقدين الأخيرين وقد قام بتسليم نفسه طواعية إلى الشرطة، رغم عدم وجود أي دليل ضده واعترف بكل جرائمه وقدم كل أمواله إلى وزارة الداخلية بسبب خشيته من عذاب الآخرة.
    ويحلم راشد بعمل حزب للمجرمين التائبين وخريجي السجون وأصحاب السوابق ، على حد قوله، وعدد هؤلاء يبلغ عشرات الالاف من الذين يدخلون السجن ويخرجون منه ويريدون عقب خروجهم أن يبدأوا حياة جديدة.
    ويضيف: لو استطعنا من خلال حزب أن ندمج 'خارجي السجون' في المجتمع ونقدم لهم مهنة أو حرفة، فضلا عن تقديم عشرات الأنشطة، ستقل الجريمة من المجتمع وربما تختفي نهائياً .


    يذكر ان وزارة الداخلية قامت بتكريم راشد بعد اعلان توبته وتنازله عن الأموال التي سرقها، كما وفرت له الفرصة لأداء مناسك الحج على نفقتها وخصصت له كشكاً يعينه على الأنفاق من المال الحلال على أسرته.
    يذكر أن كتاب راشد الذي ألفه بعد خروجه من السجن بعدة سنوات أصدره على نفقته الخاصة يروي فيه تجربته منذ سنوات الصبا مع السرقة منذ أن نشأ في قرية فقيرة بصعيد مصر وحتى إعلانه التوبة. ويحتوي الكتاب على مجموعة من النصائح للمواطنين لحماية منازلهم من السرقة وسعى لدعم العديد من اللصوص للتوبة والسير في الطريق المستقيم ولا يزال اللص التائب يتجول بين الميادين وعند إشارات المرور ليبيع كتابه الذي جعله من المشاهير


    ---------------

    السجن ستة أشهر لصاحب قناة 'الفراعين' بتهمة السب والقذف بحق والدة خالد سعيد

    2012-03-14



    القاهرة - يو بي اي:

    قضت محكمة مصرية الأربعاء، بسجن الإعلامي توفيق عكاشة رئيس قناة 'الفراعين' الفضائية لمدة ستة أشهر لإدانته بسب وقذف سيدة مصرية.


    وقال مصدر قضائي ليونايتد برس انترناشونال إن محكمة جُنح مدينة نصر برئاسة المستشار محمد القطَّان حكمت امس، بحبس الإعلامي توفيق عكاشة رئيس قناة 'الفراعين' الفضائية لمدة ستة أشهر لثبوت إدانته في تهمة سب وقذف السيدة ليلى مرزوق السيد والدة الشاب خالد سعيد الذي توفي بسبب الضرب المبرّح على يد عناصر من الأمن بمحافظة الأسكندرية في تموز/يوليو2010.
    وكانت والدة 'خالد سعيد' قد أقامت دعوى قضائية ضد عكاشة تتهمه فيها بسبها بعدما وصف ابنها الراحل، بأحد برامج القناة، بأنه 'يُدخن البانغو'، وقال عكاشة موجهاً حديثه لوالدة خالد سعيد ''كنتِ ربّي ابنك الأول عشان مايشربش بانغو''، واصفاً الراحل خالد سعيد بأنه ''شهيد البانغو''.


    وكان الشاب خالد سعيد قد توفي متأثِّراً بضرب مبرِّح وحالة من الاختناق جراء حشر لفافة من مخدر البانغو عنوة في حلقه على يد عناصر شرطة بالأسكندرية، وكانت وفاته أحد أبرز الأسباب التي زادت من حالة الحنق الشعبي على الممارسات الأمنية التي يقوم بها النظام السابق ما أدى إلى اندلاع ثورة 25 يناير.


    وتشهد الساحة المصرية مساجلات وملاسنات تتطور إلى تظاهرات متبادلة بين مجموعتين رئيسيتين هما 'مجموعة ثورة 25 يناير' التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على ترك الحُكم وتطالب برحيل باقي أركان ورموز النظام السابق من المواقع الرسمية، وبين 'مجموعة المنتمين للنظام السابق' والتي يعتبر عُكاشة أبرز أعضائها.


    مفاوضات للعفو عن أحمد عز وحسين سالم مقابل رد الأموال... ومحكمة الجنايات تصف مبارك بأنه 'زعيم عصابة'
    حسنين كروم
    2012-03-14




    القاهرة ـ ' القدس العربي' أبرز ما في صحف امس الأربعاء كان الأزمة التي حدثت بين مجلس الشعب عندما قبض عمال من شركة 'بتروغيت' كانوا يتظاهرون أمام المجلس، على ضابط من الأمن الوطني وأوسعوه ضرباً، وقالوا انه كان يحرضهم على اقتحام المجلس وهو ما أدى إلى حالة هياج بين النواب، اضافة الى قسم صاحب قناة 'الفراعين'، وفي صحيفة 'المساء'، قال توفيق عكاشة صاحب قناة 'الفراعين': اقسم بالله أن هناك اتفاقا بين المخابرات الأمريكية والإخوان المسلمين على تحطيم المؤسسة الأمنية والتغلغل فيها'.
    وكان الموضوع الهام الآخر هو الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء الدكتور كمال الجنزوري وأعلن فيه وزير المالية الدكتور ممتاز السعيد عن وجود مفاوضات مع أحمد عز وحسين سالم بعد عرضهما التصالح ورد الأموال المهربة، والتي تدور حولها الخلافات، وقال ان الأموال التي هربها رموز النظام السابق موجودة في دولة الإمارات وسويسرا، لكن الوزير لم يكشف عن أسس التسوية، هل ستكون إعادة عز حصته في مصنع حديد الدخيلة للدولة، وإعادة أموال أخرى سائلة هربها؟ وهل سيعترف على جمال وعلاء مبارك في شيء؟ الله أعلم، وغيرها، هل سيعيد سالم أموالا حصل عليها من صفقة الغاز مع إسرائيل، والكشف عن أموال مبارك؟ الله أعلم أيضا، لكن المؤكد وجود اتجاه قوي جدا، للتصالح مقابل رد الأموال، أما القضايا المتعلقة بقتل المتظاهرين فلن يتم فيها تصالح.
    وبالنسبة لسحب استمارات الترشح لرئاسة الجمهورية فقد سحب مزارع من الإسماعيلية اسمه محمد محمد موسى استمارة وقال انه المهدي المنتظر وجاءه الوحي بالتقدم للرئاسة، ونشرت 'المساء' تحقيقا لزميلينا مجدي الرفاعي وشلبي عبدالله عن واقعة أخرى في القليوبية إذ قام أحد الشباب بالمناداة على ثمانية وخمسين شخصا وقعوا لأحمد شفيق باعتباره من أعضاء حملته ثم فر بها، واتهمه أحد أعضاء الحملة بأنه من حركة السادس من أبريل، كما أن مسيحيين وقعوا للمرشح السلفي حازم أبو إسماعيل، وتفسيرا لهذا الاندفاع في الترشح نشرت 'الشروق' يوم الثلاثاء رسماً لزميلنا نجم الدين عنوانه (مليونية مرشحي الرئاسة، لمواطن بائس يقدم طلب ترشيح لمسؤول لجنة انتخابات الرئاسة الذي بشره قائلا: مبروك، أنت المرشح رقم مئة ألف وكسبت معانا تأشيرة عُمرة وثلاث شهادات استثمار قيمة كل منها مائة جنيه)، وإلى بعض مما عندنا:

    ضابط في الشرطة يحرض
    على اقتحام مجلس الشعب

    وقالت 'الأخبار' في تحقيق لزملائنا محمد الفقي وأحمد عبدالحميد وأحمد داود ومحمد حمدي: 'عقب د. سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب قائلا ان الضابط المقبوض عليه حسب بطاقته التي صورها النواب هو أحمد صلاح الدين أحمد لطفي ضابط شرطة، وتساءل النائب سيد جاد الله عن حقيقة ما تردد من تحريض الداخلية والأمن للمتظاهرين حتى يتحرشوا بالنواب.
    وقال ياسر عبد الرافع إن مديرية الشباب بمحافظة البحيرة طالبت بضرورة أخطار جهاز الأمن الوطني بأي نشاط ثقافي أو اجتماعي أو رياضي يتم تنظيمه بفروع المديرية بالمحافظة وهو ما يعني استمرار أمن الدولة القديم.
    وأثناء حديثه أظهر ناصر التوانسي فلاشة وجهاز تليفون محمولا من جيبه قال إنهما يخصان الضابط بالأمن الوطني الذي تم القبض عليه في المظاهرات أمام مجلس الشعب.
    ومن جانبه أكد حسين إبراهيم زعيم الأغلبية انه لا يجوز أن يأتي وزير الداخلية لأنه متهم وأنه لا ثقة في معلومات وزارة الداخلية، مشيراً إلى أنه لا بد أن يأتي رئيس الوزراء للرد على ما حدث وسأل مستنكراً أين الحكومة؟
    وفجر النائب محمد مصطفى مفاجأة بأن لديه ما يثبت ان الحكومة كلها متهمة في الأمر لأن هناك '61' ضابطاً من أمن الدولة يتقاضون حوافز ومرتبات من وزارة الصناعة.
    وقاطع مناقشات الجلسة صوت المستشار د. محمد عطية وزير شؤون مجلسي الشعب والشورى مؤكداً أنه اتصل هاتفياً باللواء محمد إبراهيم يوسف وزير الداخلية وأن 'الوزير جاي في السكة' حتى يشرح ملابسات الموضوع.
    ودعا عصام سلطان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوسط وزير مجلسي الشعب والشورى للاتصال بوزير العدل لندب مستشار تحقيق على الفور قبل طبخ الموضوع في قسم قصر النيل، وتساءل عن أسباب عدم تقديم تقرير للجنة العامة رغم ان هذا التقرير جاهز لدى اللجنة التشريعية منذ 3 أسابيع رغم تحفظي عليه، وعقب د. الكتاتني قائلاً: وصلني صباح امس تقرير اللجنة حول مساءلة وزير الداخلية.
    وانتقد أيمن صادق تصريحات وزير الداخلية في مؤتمر صحافي له منذ 4 أيام وقال خلالها: لا للتطهير، وقال التطهير ضد من؟ وتساءل ماذا سيقول الوزير عندما يحضر. وطالب بالإفراج الفوري عن المتظاهرين الخمسة الذين تمكنوا من فضح الضابط المتنكر المتهم بمحاولة إشعال الوضع أمام المجلس وتحدث كمال، أو بوعيطة فقال ان واقعة الضابط بدأت عندما لاحظ المتظاهرون أمام البرلمان اندساس أحد الافراد بينهم ويحاول توجيه أفكارهم لدخول البرلمان واقتحامه، وتحريضهم على الصدام مع قوات الجيش وأفراد تأمين المجلس، ثم تحدث اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية قائلا: إن الضابط المشار إليه هو أحد ضباط الأمن الوطني المسؤولين عن تأمين محيط وزارة الداخلية والمنافذ المؤدية إليها ومنها مجلس الشعب باعتباره عمقاً أمنياً للوزارة، وقال انه نظرا لمهمة الضابط تكرر مروره أمام المجلس جيئة وذهابا فأمسك به المتظاهرون بعد أن شكوا في أمره، وسألوه من يكون فخاف منهم وأخرج الكارنيه وبطاقة إثبات الشخصية وقاموا بضربه وجرحه في وجهه تحت الحاجب، وقال الوزير انه حول الواقعة لقطاع التفتيش والرقابة بالوزارة للتحقيق فيها، والتوصل للحقيقة وطالب مجلس الشعب قائلا: إذا أردتم تشكيل أي لجنة لتقصي الحقائق فلتفعلوا ذلك لأننا لا نخاف أي حاجة، وإذا ثبت وجود تقصير وخلل يحاسب بشدة كل من تورط فيه والضابط كان يقوم بدوره.
    وعقب الكتاتني على الوزير قائلاً إن النواب لديهم شهادات مسجلة حول قيام الضابط بتحريض المتظاهرين على اقتحام مجلس الشعب والاشتباك مع قوات الجيش داخل المجلس.
    وأكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أنه يقول المعلومات التي وصلته ولا يتصور أن ضابطاً مسؤولاً عن تأمين عمل الوزارة يحرض على اقتحام المجلس وهو مكلف بتأمينه.وأكد وزير الداخلية قائلا اننا نرفض التطهير لأن الداخلية هي أكثر وزارة تحاسب أبناءها وكل من لديه فساد ذمم على أحد في الشرطة عليه أن يتقدم به إلى الوزارة، ان جهاز الأمن هو جهاز وطني والداخلية هي التي واجهت جرائم المخدرات وبعض الجرائم الأخرى ومازالت تقدم كل يوم شهداء'.

    عودة الاقباط المهجرين ودستور بلحية للوطن

    ونبدأ بالمعارك والردود المتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اتجاه لا يلوون على شيء، ونبدأ بما سمي من مدة بمعركة تهجير أسر قبطية من العامرية بالإسكندرية بعد أن هاجم شبان مسلمون مساكن ومحلات أقباط، بعد قيام شاب قبطي على علاقة بفتاة مسلمة بتصويرها، في الأوضاع إياها، وتم عقد جلسة صلح عرفية شارك فيها عضوا مجلس شعب عن الإخوان والسلفيين وضباط شرطة وحكموا بمغادرة بعض الأقباط للمنطقة وبدأت حملات عنيفة تحذر من عملية تهجير وتطالب بتطبيق القانون، بينما رد الذين قاموا بالصلح العرفي بأن ما حدث مؤقت لتهدئة النفوس، ويوم الأحد قبل الماضي نشرت جريدة 'وطني' القبطية تحقيقاً لزميلنا نادر شكري جاء فيه:
    'بدأت أسر عائلة أبسخيرون خليل القبطية المهجرة بقرية النهضة بالعامرية بالإسكندرية بإعداد وتجهيز منازلهم ومتاجرهم التي تم تدميرها وحرقها ونهبها استعداداً لعودتهم كاملاً خلال الأيام المقبلة.
    وأكد الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والمشرف على منطقة العامرية بالإسكندرية أن الكنيسة تشرف حالياً على إعداد وترميم منازل الخمس أسر القبطية التي تم التوصل لحل بعودتهم بعد الجلسة التي عقدتها اللجنة البرلمانية حيث يشرف كاهن القرية على عملية ترميم المنازل والمتاجر ووضع بعض البضائع بها حتى تتمكن الأسر من استئناف عملها في سلام، وتم فتح باب التبرعات لمساعدتهم وتقديم الدعم لهم وللمتضررين.
    وأكد سليمان أبسخيرون أنه استقبله الجيران بالحب والتهنئة وأشار إلى أن الأسر لن تعود جميعها إلا بعد عقد جلسة ومؤتمر بالقرية بحضور المحافظ ونواب البرلمان لإزالة أي احتقان وتهيئة المناخ الملائم'.
    وبعد ثمانية أيام بالتمام والكمال، قال زميلنا والكاتب الإسلامي الكبير فهمي هويدي وهو يخرج لسانه في 'الشروق' يوم الاثنين، ليغيظ العلمانيين ومن لف لفهم:
    'هذا خبر لن تنشره صحف الإثارة، ولن يرحب به المتعصبون والمهيجون من المثقفين المصريين، عاد أبو سليمان كبير القبط في قرية النهضة مع أولاده إلى بيوتهم مساء السبت، بعدما تمت إزالة اثار التوتر الذي حدث بينهم وبين بعض أهل القرية، وجرى ترميم البيوت والمجال التجارية التي يملكونها، وانتهت عملية إصلاح ما أصابها من تلفيات، وبهذه الخطوة، تكون الضجة التي ثارت بسبب فرقعة تهجير الأقباط من القرية، وانزال العقاب الجماعي بهم قد طويت صفحتها وانتقلت من فضاء الفتنة إلى مستودع قمامة التاريخ'.
    وإلى معركة أخرى خاضها الدكتور فرج قدري الفخراني يوم الأربعاء الماضي في جريدة 'الربيع العربي' الأسبوعية ولسان حال الحزب العربي للعدالة والمساواة، صرخ متسائلاً:
    'هل يمكن أن أعتنق البوذية أو البهائية في الدستور القادم أم أنه دستور بلحية يفرض ثقافة المنتخبين الأكثرية على قناعات أقلية يحبسون أفكارهم لأن البوح بها غير دستوري، هل دستور بلحية يمكن أن يفيد أولادنا بعد مائة عام، بعد أن تظهر أجيال غيرنا متأثرة بثقافات مختلفة وتتلبسها قناعات مختلفة، أجيال ترفض المقدس، يومها لن يكون أمام هذه الأجيال سوى الثورة لأن دستور اليوم مفصل لفئة اليوم، دستور اليوم مفصل لثقافة اليوم، ينزع الدستور اليوم الملتحي مفهوم مدنية الدولة، التي كانت تعيق إطلاق الدستور للحيته، وعود على بدء أقول لواضعي دستور اليوم أنت في محك اختبار؟
    هل يمكن للدستور أن يكون لي ولكم؟ هل يمكن أن أعتنق البوذية وفق الدستور القادم؟ لو أجبتم بالنفي فهو دستوركم، لقد تعمدت اتخاذ الديانة البوذية مثالاً لعدة أسباب، فهي ديانة غير سماوية 'بالمفهوم الإسلامي للكلمة وليس بمفهوم علم الأديان'، لأن مبادىء البوذية تتلاقى مع بعض ما دعت إليه ثورة 25 يناير أهمها الكرامة الإنسانية، فالبشر ينظر إليهم على أنهم مبدعون لأنفسهم وقادرون على تحديد مصائرهم من خلال جهودهم، والمبدأ الثاني التسامح فهي متسامحة حيال كل الديانات الأخرى وتقبل التفسيرات الفردية المختلفة بما في ذلك تفسيرات تعاليم بوذا نفسه، فالبوذية لا تنظر إلى غير البوذيين باعتبارهم أدنى منهم بل الجميع يسعى للوصول للحقيقة والمبدأ الثالث اللا عنف، فالعنف مناقض لتعاليم البوذية، ويشيع بين البوذيين أن الغضب والعنف لا سبيل إلى التخلص منهما إلا بالطيبة والشفقة، والآن ونحن نشرع في تدشين دستور مصري يجب أن يستوعب هذا الدستور رغبة بعضنا، وان نقول إننا نريد دستوراً بقدر ثورة، لا دستوراً بقدر معاناة جماعة، دستور شعب لا دستور فئة كانت قابعة تسجد لله وتمجد بحمد السلطان، دستوراً تنويرياً، يحمي التفكير ويحصن النقد، دستورا لا يجعل المبدع يفكر هل سيرضي إبداعه أصحاب اللحى أم لا، دستور لا يجعل الباحث يتردد في إعلان نتائج بحث حتى لو تعارضت مع الدين، لأننا إن فعلنا فنحن لم نبرح العصور الوسطى، وظني أننا لم نبرحها'.

    إحالة المدنيين للمحاكم العسكرية

    وإلى معركة أخرى بعيدة عن البوذية خاضها يوم الأحد في جريدة 'روزاليوسف' زميلنا خفيف الظل محمد الرفاعي، وكانت ضد المجلس العسكري، وهي:
    'جاء المجلس العسكري، وأعلن المشير طنطاوي أنه لن يتم محاسبة أي صاحب رأي، ووقف إحالة المدنيين إلى المحاكم العسكرية، بعد أن وصل عدد المحالين إلى تلك المحاكم، في عام واحد، أضعاف أضعاف المحالين إليها طوال فترة الراجل اللي كان بيلعب في مناخير الوطن والست أم جمال زعيمة النسوان، للضرب بالروسية والشلوت كمان، وأعلن الجنرالات، خصوصاً الجنرال الذي تعود إهانة الصحافيين في مؤتمراته، أن الصحافي زي القفة أم ودنين، لازم يشيلها اتنين، وإحنا هانشيل معاكم، بدل ما القفة تقع ويدوس عليها الميكروباص، ثم فجأة، وبلا مقدمات، بدأ تصفية الصحافيين والثوريين، وكل من شاف الجنرالات وما صلاش على النبي، وتم سحب شوال الاتهامات من المخزن، وهو نفس الشوال الذي كان يستعمله الراجل اللي بيلعب في مناخيره، وتم دلق التهم ولا حلة الملوخية بتاعة زينات صدقي، على دماغ العيال، من أول إهانة المجلس العسكري، وحتى تخريب الوطن الخربان أصلاً.
    ويا أيها الجنرالات، قبل أن تحاكموا الثوار، حاكموا المجرمين والقتلة والحرامية، ويا ميت خسارة على الثورة اللي راحت في الوبا'.
    وآخر المعارك دارت يوم الأحد أيضاً وصاحبها زميلنا الإخواني خفيف الظل سليمان قناوي حيث لاحت أمامه فرصة لمهاجمة رئيس حزب التجمع فأسرع بانتهازها وأنشد يقول في 'الحرية والعدالة':
    'إذا بليتم فاستتروا' قاعدة فقهية شهيرة، لكن الكثير من الأحزاب المصرية تغفلها أو تتناساها بمجرد أن أعلن منصور حسن ترشحه للرئاسة، خرج علينا المتحدث باسم حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي ليهاجم الرجل بعنف والحجة أنه صمت 40 عاماً على الانتهاكات التي كانت تجري في البلد دون أن يتحرك ولو رمى حزب آخر بهذه الفرية في وجه منصور حسن، كانت 'هتبقى مبلوعة' لكن أن تأتي من حزب الموالسة الأول لمبارك ونظامه وحزبه، فهذا هو المرفوض إن لم يكن الملعون رئيس حزب التجمع عينه مبارك في مجلس الشورى عشان يعارضه، شفتم مهزلة زي كده رئيس حزب التجمع رفض مقاطعة جولة انتخابات الإعادة في انتخابات مجلس الشعب قبل الثورة بأقل من شهرين الأمر الذي ساهم في تقديم طوق النجاة لأكبر انتخابات تم تزويرها في تاريخ مصر إن لم يكن العالم'.

    محاكمة الفرعون وتمثيلية السرير

    وإلى الرئيس السابق مبارك، ييه ـ ييه ـ آسف، قصدي المخلوع الذي تعرض الى هجوم من محكمة جنايات الجيزة حيث شبهته برئيس عصابة في حيثيات حكمها الصادر بحبس كل من الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق والدكتور يوسف والي وزير الزراعة والأمين العام الأسبق للحزب الوطني، في قضية بيع جزيرة البياضية وهي محمية طبيعية لرجل الأعمال الهارب في أسبانيا وصديق مبارك، لإقامة مشروع سياحي عليها، وقالت المحكمة نقلاً عن زميلتنا في 'المصري اليوم' شيماء القرنشاوي من صفحة 'الحوادث' يوم الاثنين:
    'ان مصر كان يحكمها عصابة مجرمة يتزعمها رئيس الدولة ورئيس ديوانه اللذان كانا يتابعان عمليات نهب مصر وإتمام الصفقات المشبوهة، أن هؤلاء الأشرار استباحوا الوطن بأسوأ مما يفعل الغزاة، فاغتصبوا الموارد والثروات وتصرفوا في البلاد كصاحب 'العزبة' العابث، وباعوا أصول مصر بأبخس الأثمان لعدد من المفسدين بزعم تشجيع السياحة والاستثمار.ان هذه القضية كشفت عن كم هائل من وقائع الفساد وتخصيص أراض لأناس مازالوا حتى الآن خارج قفص الاتهام.
    أن المتهمين داسوا حرمة الملكية العامة بأقدامهم لرغبتهم في توزيعها على المحاسيب والمقربين لأركان الحكم، وأنه استقر في يقين المحكمة أن المتهم عاطف عبيد أساء استغلال وظيفته ووافق على بيع إحدى ثروات مصر القومية وهي أرض جزيرة البياضية التي تعد محمية طبيعية للمتهمين حسين سالم ونجله، وفضل مصلحته على مصلحة البلاد بعد ان أوكلته أمانة المحافظة على مقدراتها، ورضخ المتهم يوسف والي لطلبات عاطف عبيد وحسين سالم الذي استغل علاقته المقربة برئيس الدولة وحصل على أراضيها بأسعار بخسة'.
    أما مجلة 'آخر ساعة'، فكانت في عددها قبل الماضي قد نشرت تحليلا طريفاً كتبه زكي محمد زكي، قارن فيه بين مبارك، وابنه وزوجته وبين ملوك الفراعنة ولفت نظره أن مبارك يحضر المحاكمات نائماً متشبها بمومياء فرعون مصر جدنا الكبير رمسيس الثاني، ومما قاله عنه:
    'سنعرض لقصة ملك من ملوك مصر كانت نهايته أكثر مأساوية، وتشابهت ظروف حكمه ونهايته بظروف ونهاية الرئيس المخلوع حسني مبارك، فكلاهما حكم نفس المدة '30 سنة' وكلاهما انتهى عصره لنفس الأسباب، هي هي بعينها قصة السقوط المدوي وإن اختلفت الأدوات: الفارق بين الملك والرئيس ثلاثة آلاف سنة، وإن انتهى حكم كليهما بثورة شعبية واحتجاجات عمالية وفئوية، وأعقب ذلك عمليات سلب ونهب وبلطجة وتخريب عشوائي، والمفارقة العجيبة أن كلاً منهما قضى 18 يوما يحاول إخماد الثورة، دون جدوى، فمات الملك مسموماً، وخرج الرئيس من الحكم مخلوعا، وكأنما التاريخ يعيد نفسه، فالوقائع تتشابه، والأحداث تكاد تصل إلى حد التطابق مع اختلاف الأسماء والأزمنة.
    صفحات التاريخ تذكر أن أول ثورة عرفها التاريخ الإنساني كله، كانت صناعة مصرية، ففي المتحف الإيطالي فلورانس، دونت الوثائق والبرديات المعروفة بورقة 'هاريس' قصة نهاية الملك رمسيس الثالث وكيفية تدخل زوجته لتوريث حكم البلاد لابنها 'بنتاور'، الثانية 'تي مرن إيست' وكان لها شأن في الدولة ولدى العسكر وقادة الجند، وحراس القصر 'يشبهون الحرس الجمهوري حاليا'، وكبير أمن القصر 'ويساوي منصب رئيس ديوان رئيس الجمهورية حالياً' والذي كان يتولاه زكريا عزمي في زمن مبارك، وبدأت الزوجة تتوغل في دهاليز السلطة والحكم، ويتسع نفوذها لدى حريم القصر ومحظيات الفرعون وأقاربهن من الموظفين والعامة، وكان للملك زوجات أخريات غايرها، كان لـ'تي مرن إيست' ابن يدعى 'بنتاور' سعت بكل جهدها واتصالاتها لتوريثه حكم مصر، وبدأ اتصال الزوجة يتزايد بحريم القصر، وكانت وظيفة الحريم قبل مجيء رمسيس الثالث تسلية الملك، لم يكن لهن أي اتصال بالعالم الخارجي، وكن معزولات عن قصر الملك ومعبده، ولكن 'تي مرن إيست' فتحت أمامهن الأبواب المغلقة وبدأ الاتصال بالعالم الخارجي فزادت وتنامت سطوة 'الحريم' وبدأن التركيز على النواحي الاقتصادية وسوق العقارات وذلك بمعاونة الزوجة والابن الطامع في الحكم، وبدأت أركان الحكم تهتز تحت رمسيس الثالث، فقد رمسيس الثالث قدرته على إدارة شؤون البلاد.
    وكان لطول فترة حكمه اثر في ذلك، فقد حكم 30 سنة 'وهي نفس فترة حكم مبارك' في الفترة من 1182- 1152 قبل الميلاد وأطلق على الملك وقتها لقب 'الثور العظيم'.
    ولكن المشكلة هنا، ان أجدادنا ماتوا ولن يفاجئونا بالعودة مثلما كانوا يعتقدون لدرجة انهم كانوا يضعون في مقابرهم الأكل والذهب، حتى إذا جاعوا أكلوا، لكن مبارك ـ آسف ـ قصدي المخلوع، حي، وان كان ينام مثل رمسيس، وهو ما أثار ذعر زميلنا الإخواني خفيف الظل سليمان فتاوى فقال يوم الثلاثاء في 'الحرية والعدالة':
    'لو أنهى مبارك تمثيلية السرير، وأطلق ساقيه للريح، وانطلق يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية القادمة من سينتخب؟ لا تقل لي إنه لن يذهب لأن الموقف سيكون صعبا عليه، فلم يتخيل أن يأتي يوم يخرج فيه إلا ليصوت لابنه، لا ليصوت عليه، سيتحامل مبارك على نفسه ويمارس حقه الذي كفله له القانون، فلمن سيصوت؟ بداية لا يطيق مبارك منصور حسن، غريمه السابق الذي أوشك أن يطيح به من منصبه كنائب لرئيس الجمهورية، خلال عصر السادات، نفس الشيء ينطبق على الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح الذي أودعه مبارك السجن أكثر من مرة طوال فترة حكمه.
    ما يسري على 'أبو الفتوح' سيسري على الدكتور محمد سليم العوا والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، مبارك لا يطيق أي إسلامي مهما كان من المعتدلين.
    'يغير' مبارك من عمرو موسى، منذ أن ازدادت شعبيته بعد أغنية شعبولا، وقد أفصح عن كراهيته له، مرة حين عبر الصحافيون عن سعادتهم لأحد القرارات الوطنية لعمرو موسى ضد إسرائيل، ليصرخ مبارك فيهم: وزارة الخارجية ليست دولة داخل الدولة، بل تنفذ ما أريد'، يبقى حبيب القلب أحمد شفيق، تلميذ سلاح الطيران النجيب والمخلص لمبارك وقت الثورة العصيبة، والذي تحمل الكثير من التلطيش والإهانات، بعد موقعة الجمل، وقبل تنحي مبارك في سبيل الدفاع عنه وتبرير كل الجرائم التي ارتكبت في حق الثوار في موقعة الجمل وما بعدها، لهذا سيعطي مبارك صوته لشفيق، فلا تعطوه أصواتكم'.

    الرئيس القادم وتشبيه خيرت الشاطر بسيدنا يوسف

    وهكذا يقودنا سليمان الى الترشح لانتخابات الرئاسة ومن نختار إذن؟ المهم أن زميله بالجريدة عبدالحكيم بحيري تمنى لو أن الإخوان رشحوا خيرت الشاطر نائب المرشد العام، وقال:
    'من جانبي أتفهم الدوافع التي تجعل الإخوان يرفضون هذا الاقتراح، ولكني أثمن اقتراح قيادات حزب النور الذين كشفوا عن عمق درايتهم وإدراكهم بمعادن الرجال، فالمهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام رجل المهام الصعبة، ويحظى بقبول واسع لدى قطاع عريض من الشعب المصري.
    وقد أطلقت على خيرت الشاطر لقب 'يوسف مصر في العصر الحديث'، حيث قارنت بين الحالة التي جاء فيها يوسف عليه السلام وبين الحالة التي تمر بها مصر، فوجدت قدراً كبيراً من التشابه بين الحالتين.
    وكما دخل يوسف عليه السلام السجن ظلما وزوراً ـ دون جريمة فعلها بل لعفته وسمو أخلاقه وطيب معدنه كذلك ـ تم الزج بالشاطر سنين طوالا في سجون المخلوع دون جريمة أو جريرة بل لكفاءته وخبرته وجهاده الطويل في خدمة الفكرة الإسلامية والدعوة إليها في مشارق الأرض ومغاربها، وكما خرج يوسف من السجن ليكون عزيزاً على مصر، فلماذا لا يكون الشاطر رئيساًَ! وقد خرج لتوه من سجون المخلوع بعد مصادرة أمواله وإغلاق مشاريعه ومؤسساته الاقتصادية، وأبدى الرجل صلابة في الحق، وصبرا على الإيذاء، إضافة إلى ما يتميز به الرجل من سمات تؤهله بحق ليكون أجدر الناس بالرئاسة، وأتمنى من الجماعة التي أعتز بانتسابي إليها عبر عقدين من الزمان ألا تعلن دعمها لأحد المرشحين إذا كان ذلك سيسبب أزمة في صفوفها، ولتقف الجماعة إن لم تجد الشخصية الجديرة بالدعم على مسافة واحدة من المرشحين في الجولة الأولى من الانتخابات، ثم تعلن دعمها لأحد المرشحين خلال جولة الإعادة'.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ما هذا الكلام يا مسكين، تشبيه خيرت الشاطر بسيدنا يوسف عليه السلام؟ فإذا أراد تشبيه المرشد العام بمن سيشبهه إذن؟ استغفر الله العلي العظيم ألف مرة، فقد سبق لأحد الإخوان من حوالى ثماني سنوات أو أكثر بكتابة قصيدة في جريدة 'آفاق عربية' شبه فيها مؤسس الجماعة وأول مرشد لها، المرحوم الشيخ حسن البنا بالرسول صلى الله عليه وسلم.
    ألم يكن من الأكرم والأليق، أن يشبه خيرت بالبروفسور ايرهارد، صاحب معجزة المانيا الاقتصادية، الذي نهض بها بعد تدميرها في الحرب العالمية الثانية؟ أو برئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، أو بحزب العدالة في تركيا، وهما مسلمان مثله؟! قولوا معي ولكم الأجر والتواب استغفر الله العلي العظيم، ثلاث مرات.
    وإذا تحولنا إلى 'الجمهورية' نفس اليوم سنجد أن زميلنا علاء معتمد يسخر من الأحزاب التي لم تتقدم بمرشحين لها، قال:
    'كيف تبحث هذه الأحزاب عن مرشح من بين المرشحين الذين ظهروا على الساحة في الفترة الماضية لدعمه والوقوف خلفه، في حين لم يقدم الحزب من بين أعضائه وقادته مرشحاً حقيقياً يعبر عن أفكار الحزب وآرائه وبرامجه ويحشد أعضاءه خلفه، كما يتم في العالم كله؟ قد نتفهم موقف حزب الحرية والعدالة الذي أعلن من البداية عن عدم خوضه لانتخابات الرئاسة وعدم تقديم أي مرشح من الحزب لهذه الانتخابات، ولكن ألا يوجد في حزب مثل حزب الوفد بكل ما يملكه من تاريخ وخبرة ومكانة في الحياة السياسية، مرشح يصلح لرئاسة مصر، وهل افتقد حزب التجمع بكل ما يملكه من مفكرين وأصحاب رأي وفكر تقدمي لوجود زعيم يحشد خلفه الرفاق من أعضاء الحزب؟
    حتى حزب النور الفائز الثاني في انتخابات مجلسي الشعب والشورى، اختار لعبة الصفقات والتربيطات ولم يســتغل هذه الحشود الهائلة التي منحت أصواتها وثقتها لأعضاء الحزب، فيقدم مرشحاً ينتمي فعلياًَ للحزب، وأكتفى بالتلميح باحتمالات دعم حازم أبو اسماعــــيل، وكذلك حــزب المصريين الأحرار الذي يضم العديد من النخبة المثقفة والكوادر الليبرالية الوطنية.
    هذه الأحزاب التي تطالب بالحرية وبتطبيق الديمقراطية وتندد بحكم العسكر، وترفض العودة لحكم الفرد، لم تطبق أبسط قواعد الديمقراطية بإجراء انتخابات داخلية في الحزب لاختيار واحد من بين أعضائها يصلح لخوض منافسات الرئاسة، وراحت تراهن وتجازف بتاريخها ورصيدها، واعتمدت على إبرام الصفقات وتقديم التعهدات والتنازلات ودخلت في حسابات تحتمل المكسب والخسارة، وفي ظني أن الخسارة أقرب'.
    ومن بين هذه الصفقات إعلان الوفد دعمه لصديقنا منصور حسن، وحدوث أزمة داخله بأن أعلن عدد من أعضاء مجلس الشعب من الحزب انهم سيوقعون لعمرو موسى مما دفع سكرتيره العام فؤاد بدراوي الى إعلان أن أي مخالف لما انتهى إليه الحزب سيتم فصله.
    وكان لواء الجيش السابق سامح سيف اليزل قد أعلن انسحابه من إدارة حملة منصور، ومن ترشحه لمنصب النائب، وهو ما أثار حيرة زميلنا في 'الوفد' علاء عريبي، فقال عنه يوم الثلاثاء أيضاً:
    'لا أحد يعرف لماذا انسحب اللواء سامح سيف اليزل من مساندة منصور حسن في معركة الرئاسة، ولا حتى لماذا ضمه منصور من البداية إلى فريقه الانتخابي.
    انتظرنا أن يخرج منصور حسن ويعلن هو الأسباب لكن للأسف التزم الصمت ولم يعلق على قرار اليزل.
    ما أستطيع أن أؤكد عليه أن وجود سيف اليزل على رأس حملة منصور حسن كان يضره كثيراً للأسباب التي ذكرت في الحكاية، ولأسباب أخرى، منها أن منصور نفسه كان رئيس الاستشاري العسكري ووجود اليزل معه وهو من رجال المخابرات السابقين، سوف يدعــــم قصة أن منصور هو مرشح العسكري، خاصة أن بعض الأحزاب والقوى السياسية قد سبق ورشحته رئيساً توافقياً لمدة سنتين، من هنا انسحاب اليزل جاء لصالح منصور حسن، وقد يساعده كثيرا في خوض معركة بعيدا عن شبهة مرشح العسكري أو المرشح التوافقي'.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2012, 10:57 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    384085_10150608411986110_803896109_11709870_1733839083_n.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-03-2012, 07:52 AM

اسعد الريفى
<aاسعد الريفى
تاريخ التسجيل: 21-01-2007
مجموع المشاركات: 6925

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    Quote:
    أحمد رجب فى نص كلمة : الصمت الحزين أفضل ، والقرف أيضا .

    ماذا جرى لنا ؟ لماذا لم نعد نحترم الكبير ؟ لماذا هانت علينا كل القيم ؟ حتى لغة الحوار بين الجميع تلوثت وانحطت . بل حتى مصر
    ماذا جرى لنا ؟ لماذا لم نعد نحترم الكبير ؟ لماذا هانت علينا كل القيم ؟ حتى لغة الحوار بين الجميع تلوثت وانحطت . بل حتى مصر الأم الغالية التى نحيطها بالحب والاجلال انكشف حبنا لها زيفا وكذبا ، فأضمرنا النار فى دروبها ، وتاريخها ، وتراثها ، ثم رفعنا اصابعنا بعلامة النصر على مصر ماذا جرى لنا ؟ هل أصابتنا لوثة ؟ ماذا أقول ؟ لا شىء .
    الصمت الحزين أفضل ، والقرف أيض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2012, 04:27 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: اسعد الريفى)

    تحياتى اسعد
    اشكرك على المرور من هنا

    تزايد الهجوم على الإمارات.. الإسلاميون يرحبون بحد الحرابة والعلمانيون مرعوبون
    حسام عبد البصير
    2012-03-16



    القاهرة 'القدس العربي'

    الشغل الشاغل لمعظم المصريين في الوقت الراهن هو البحث عن رئيس بين قرابة ستمائة مرشح كثير منهم سائقون وكمسارية وحانوتية وعاطلةن ومقاولون سابقون تجاوزوا سنوات الخدمة منذ عقدين من الزمان عن العمل. أول شروط المصريين في رئيسهم الذي لا يزال في رحم الغيب أن يخلو من الجينات الوراثية للرئيس المخلوع الذي اهلك الحرث والنسل وأن يتمتع بالزهد والورع وان يكون إنتماؤه للوطن وليس للعائلة ويا حبذا لوكان مقطوعا من شجرة، حتى لا يسري في دمه حلم توريث السلطة، في المقابل يقف أعوان مبارك خلف الزنازين في انتظار ما سوف تسفر عنه صفقة الحرية مقابل إعادة جزء من الثروات التي نهبوها من الشعب البائس والتي يجري تداولها في الوقت الراهن على استحياء من قبل بعض رموز الحكومة.. وقد اهتمت مانشيتات الجمعة بأخبار مرشحي الرئاسة الذين يتناسلون للحد الذي قد يفوق عددهم قبيل إغلاق باب الترشح عن تعداد احد البلدان الخليجية، كما اهتمت الصحف بنتائج التحقيقات التي أجراها النائب العام حول مذبحة بورسعيد التي وقعت في نادي المصري الرياضي الشهر الماضي أثناء مباراة الفريق مع نادي الأهلي. وجاءت العناوين الرئيسية كالتالي: إحالة 75 متهماً في مجزرة بورسعيد. المجزرة كانت مدبرة. الداخلية شاركت في الخطة النائب العام: الاستاد مليء بالأسلحة.. إطفاء الأنوار متعمد.. اختراق الجناة للملعب .. إحالة 73 للجنايات.. منهم مدير الأمن و11 من قيادات الشرطة والمصري.

    من الكمساري للحانوتي يا قلبي لا تحزن

    ومن مقالات الجمعة نعرج على ما كتبه سعيد إسماعيل في جريدة 'الاخبار'، والذي هاله هذا الكم من المرشحين للرئاسة الذين تجاوز عددهم خمسمئة وخمسين مرشحاً فكتب يقول: وعندما قامت ثورة الخامس والعشرين من يناير . وهنأنا أنفسنا بالخلاص من استفتاءات الرئاسة إياها .. وقلنا الحمد لله، أصبح في وسع المواطن المصري أن يختار الرئيس المناسب من بين مجموعة متميزة من صفوة المصريين المؤهلين علميا وسياسيا الذين يتمتعون بالأمانة، والخلق الكريم والكفاءة، والسمعة الطيبة، والتاريخ النظيف، والولاء الكامل لمصر، والانتماء الى أرضها وتم بالفعل فتح الباب لاستقبال الذين يرغبون التقدم للمنصب الرفيع، ولكن دون أن تكون هناك ضوابط، أو شروط يجب أن تتوافر في المتقدمين .. فكانت النتيجة تدفق نوعيات غريبة لا تختلف عن النوعيات التي تتزاحم أمام الجمعيات الاستهلاكية .. ووقف في الطابور الحانوتي، والمسحراتي، والتربي، والمتسول، والسباك، والجنايني، ومدمن البانجو، وعاملة النظافة .. وتحولت العملية الى نكتة أضحكت العالم بأسره !'.
    لكن سليمان قناوي في 'الأخبار' أيضا عبر عن سعادته من ذلك النشاط المتزايد في الترشح لانتخابات الرئاسة: رغم اندلاع تسونامي السخرية على شلال المتقدمين للترشح للرئاسة، وتوزعهم وتنوعهم بين أغلب فئات وطبقات المجتمع المصري من المسحوقين والمهمشين كالمسحراتي و'التربي ' والكهربائي والاستورجي ومقاول الانفار، الى الناس ' الفافي ': موسى وشفيق ومنصور، وبينهم متوسطو الحال : صباحي وابو الفتوح وابواسماعيل والعوا لم انزعج لكل هذا العدد الرهيب، فهو نتاج مئات السنين من نظام حكم لم يعرف إلا الفرد الواحد، الوحيد، ولا اقول الاحد لانه وصف للذات الالهية . لم نذق يوما طعم الانتخابات الرئاسية التعددية الحقيقية، لان تمثيلية الانتخابات الرئاسية التعددية عام 2005، جاءوا فيها بكومبارس عبارة عن رؤساء 10 لاحزاب كاريكاتيرية، لينافسوا مبارك، والمرشحان الوحيدان اللذان'صدقا ' الحكاية، وتنافسا بجد مع مبارك، أحدهما دخل السجن في قضية تم تلفيقها، والثاني فجروا له الحزب من الداخل، حتى تمت إقالته' .

    لا فرق بين الحانوتي والسباك.. أهو رئيس والسلام

    ونبقى مع رحلة البحث عن رئيس وفي هذا السياق لايعول رئيس تحرير صحيفة 'الجمهورية' على النتائج كثيرا: ما يقرب من 34 دستة رؤساء حتى الآن سحبوا أوراق ترشيحهم.. حانوتي ومسحراتي و'تربي' وقهوجي وكهربائي ومبلط وعاملة نظافة وعشرات غيرهم سحبوا الأوراق استعدادا للترشح، ولاد البلد حتى الآن هم الغالبية وكأنهم أرادوا أن يقولوا نريد رئيسا يمشي على الأرض ويذهب إلى الأسواق ويجلس على المقاهي. فرأينا من بين الذين يحلمون بعرش الرئيس سيد الذي جاء بالشبشب يسحب أوراق ترشيحه رئيسا. و'شنور' الذي حضر بالموتوسيكل. وجمعة الذي تأبط ملفه وجرى لكي ينط في الأتوبيس يحلم بالقصر الرئاسي أيضا الذين لسعت رؤوسهم وسافرت منهم إلى عليين، فجاء من يقول انتظروني أنا المهدي المنتظر. وحضر من يقول أنا ابن الملك فاروق ومن حقي ان استرد عرش والدي وغيره وغيره الكثير من المجاذيب الذين رأوا أنهم الأحق بإحياء مولد سيدي الرئيس. يضيف نافع حتى الآن لم يتقدم أحد من المرشحين الجادين أو بمعنى أدق المرشحين الذين يمكن أن نعول عليهم ونقول انه الأجدر بالتربع على عرش الرئيس والانتقال إلى القصر الرئاسي ونقول انه الأجدر بالفوز والأحق بالمنصب. مع ذلك يقول المراقبون السياسيون عنهم. أنه لا فرق كبير بين المبلط والكهربائي والقهوجي وكثير من الأسماء التي تنوي الترشح.. فإذا كان اعتراض البعض على ولاد البلد يكمن في ان دماغ المبلط بلاطة. وأبلاتين الكهربائي لاسع وعقل القهوجي على الريحة وهذا كله أنا لا أوافقه، فإن كثيرا من الأسماء التي تنوي الترشح رؤوسهم 'تيفال' وليس بها أي شيء على الإطلاق.

    كثرة عدد المرشحين ظاهرة صحية

    لكن فهمي هويدي في 'الشروق' لا يبدو قلقاً من كثرة عدد المرشحين، يقول: لا أجد غرابة في أن يتزاحم المرشحون لمنصب رئيس الجمهورية في مصر أمام مقر سحب أوراق الترشيح. ولا أجد غضاضة في أن يصل عدد أولئك المرشحين المحتملين إلى مائتين أو أكثر. بالتالي فلا أجد مبررا لتحويل هذه التظاهرة إلى مادة للتندر أو السخرية. وأزعم أن العكس هو الصحيح، إذ هي أولى بأن تؤخذ على محمل الجد، وأن تصنف باعتبارها ظاهرة صحية ضمن إيجابيات ثورة 25 يناير. ذلك أنها تعد إعلانا قويا عن أن مصر دخلت عهدا جديدا مختلفا تماما عن سابقه، فلم يعد الرئيس واحدا فقط مقررا على الشعب إلى أجل لا يعلمه إلا الله، وإنما أصبح بمقدور أي واحد من الشعب أن يخوض الغمار ليصبح رئيسا، وبذلك فإننا تجاوزنا العهد الذي نسينا فيه أن الشعب هو الذي يختار الرئيس وكدنا نظن أن الرئيس هو الذي يختار الشعب وانتقلنا إلى طور جديد أصبح الشعب يفاضل فيه بين طابور من الرؤساء المرشحين، ويقلِّب في كل واحد لكي يتميز الأصلح والأفضل. وبعدما كان الرئيس هو الشخص الأكيد والزعيم الأوحد، بينما أفراد الشعب جميعا يعدون مواطنين محتملين، انقلبت الآية وصار المرشحون هم الرؤساء المحتملون، وصار المصري البسيط والعادي مواطنا أكيدا. بل سقطت تلقائيا عبارة السيد الرئيس وملأ الأفق حضور الشعب السيد.

    هل تحتاج مصر لحد الحرابة؟

    أثار مشروع قانون تقدم به نائب عن حزب النور حول تطبيق حد الحرابة على الخارجين على القانون حفيظة كتاب كثيرين منهم مؤيد وآخر معارض، في 'المصري اليوم' تقول سحر جعارة: 'مشروع قانون 'حد الحرابة يجعل تطبيق العقوبة رهناً برضاء المجني عليه، وليس حقا للمجتمع، كما أنه يفتح الطريق للإفلات من العقاب بما سماه (التوبة)، لأنها تمنع تطبيق العقوبة'. أضف إلى ذلك كارثة 'مثل المادة الرابعة'، التي تعطي تصريحاً بالقتل لرجال الشرطة.. بدلاً من أن يبحث المجلس الموقر عن طريق لإعادة هيكلة الشرطة! وبما أننا دخلنا عهد 'الإعدام علناً'، وقطع الأيدي والأرجل من خلاف، فلماذا لا نلغي القضاء المصري ونفعِّل المحاكم الشرعية؟ القضاء المصري الشامخ لا يطبق عملية رعب الخارجين عن القانون ببتر أعضائهم، بل يعطي درجات للتقاضي ومراحل للاستئناف والطعن على الأحكام'.

    مرشحو الرئاسة مختلفون
    حول جدوى تطبيق حد الحرابة

    وقد تباينت مواقف عدد من المرشحين المحتملين للرئاسة بشأن قانون تطبيق حد الحرابة على المجاهرين بالقتل ونهب الأموال الذي قدمه نائب بمجلس الشعب عن حزب النور، حيث أيد الدكتور محمد سليم العوا، المرشح المحتمل للرئاسة المشروع خاصة في ظل الانفلات الأمنى، فيما اتفق عدد آخر على رفض القانون حتى تطبق العدالة الاجتماعية، واعتباره تعدياً على القانون الجنائي الذي تطبقه الدولة، فيما وافق الدكتور محمد سليم العوا على مشروع قانون حد الحرابة خاصة في ظل الانفلات الأمني الذي نعيشه والترويع. وأضاف: لا يوجد رادع أقوى مما جاء في سورة المائدة. ويجب أن يتم تطبيقه وفقا لمذهب معين يتم تحديده في القانون مذهب كذا أو كذا. ورجح العوا أن يتم تطبيق حد الحرابة وفقا لمذهب الإمام مالك لأنه يجيز تطبيقه داخل المدن وليس فقط في قطع الطرق ويطبق على من يسرق أو يقتل. وطالب 'العوا' بسرعة تطبيق الحد في القريب العاجل.
    وقال الفريق أحمد شفيق، المرشح المحتمل لانتخابات رئاسة الجمهورية، إنه مقتنع بأن الشريعة الإسلامية مطبقة تماماً في مصر على أرض الواقع باستثناء تطبيق الحدود، أما المرشح المحتمل أبوالعز الحريري فقال إن القانون الجنائي به ما يعالج جرائم العنف والبلطجية، وأضاف: 'أرى أن مجلس الشعب يتم استدراجه الآن ليكون مجلساً سلفياً عن طريق أناس لا يحملون من منهجه أي شيء'، رافضا مبدأ إسقاط الدين على أمور الدنيا لأنه يعتبر موقفاً معادياً للدين وتحميلاً للبشر أخطاء فوق طاقتهم.
    وقال خالد علي، المرشح المحتمل للرئاسة، إن تطبيق حد الحرابة يمثل تراجعا مخيفا وتعديا على القانون الذي تسير عليه الدولة، وأضاف أن اهتمامات أعضاء برلمان الثورة معادية تماما لمطالب الثورة ولا تلتفت إليها على الإطلاق، وتركز على قضايا هامشية'.

    لحية لا يحبها الله ورسوله

    ونترك قضيتي مرشحي الرئاسة وأزمات مصر التي لا تنتهي ونتحول نحو ضباط الشرطة الذين يرفضون حلق لحاهم حيث كتب محمود بسيوني في 'الجمهورية' يقول: ولماذا لا تتحرك القوى الإسلامية في مصر لترشيد تفكير هؤلاء الضباط وصرفهم عن عنادهم وادخالهم في قوة العمل الشرطي بدلاً من جلوسهم في منازلهم أو تركهم فريسة لفضائيات الإثارة لتصنع منهم مادة إعلامية تمارس بها هوايتها في الإثارة وشغل الوطن وأجهزة الدولة الحيوية عن واجباتها الأساسية؟ أسئلة كثيرة وملحة تفرض نفسها على كل من يستمع ويشاهد الضابط الملتحي وهو يجادل حول اللحية وكأنها وحدها جواز مروره إلى الجنة، مع أنها تصبح بلا قيمة حقيقية إذا استمر يحصل على أجر بلا عمل. وتصبح بلا قيمة بل وبالا عليه إذا لم يلتزم بأخلاقياتها وكذبا كما فعل النائب السلفي أنور البلكيمي الذي لم تحمه لحيته ولم يشفع له تدينه وأدانه المجتمع كله بسبب كذبة واحدة.. ينبغي أن يدرك هذا الضابط الملتحي أن اللحية ليست وحدها دليل تقوى وعلامة إيمان وأن كثيراً من الملتزمين دينياً وأخلاقياً لا يطلقون لحاهم ويمارسون واجباتهم الوظيفية بكل كفاءة. ولو حكمنا على غير الملتحين بعدم الالتزام الديني لأخرجنا رئيسي مجلسي الشعب والشورى وهما من القيادات الفاعلة في جماعة الإخوان المسلمين من جماعة المؤمنين؟

    لماذا الصمت على حماة الثورة المضادة؟

    وإلى صحيفة 'الشروق' التي دأب فيها وائل قنديل منذ مولد ثورة يناير على فضح كل المتآمرين عليها: ما لا يجب أن تسكت عليه أو تجعله يفوت عليك، هو مسلك الذين قالوا إنهم حماة الثورة والعاملون على تحقيق أهدافها، وتبين أنهم يحمون الثورة المضادة، ويوفرون لها الرعاية والدعم، ويمدونها بالعتاد، وفي الوقت نفسه يمارسون نوعا من التطهير العرقي ضد الثوار ويحرقون الأرض ويزيفون الوقائع، وصولا إلى إحداث نوع من التغيير الديموغرافي في المجتمع المصري ويجب ألا يفوت عليك أيضا أن لدينا برلمانا يحلو للمهيمنين عليه أن يطلقوا عليه 'برلمان الثورة' بينما تطعن الثورة كل يوم تحت قبته، وتطرح فيه للنقاش مشاريع التصالح مع القتلة، ومبادرات العفو عن الذين لم تقم الثورة إلا لتطهير مصر من فسادهم. يتابع قنديل: والأخطر في مسألة العفو الاستثماري هذه أنها تنسف ما تبقى من معان أخلاقية وقيم حضارية وإنسانية للثورة، ولن تكون هناك أدنى مفاجأة لو تبنى هذه المبادرات وروجها وحشد لها الأنصار أولئك الذين مارسوا السمسرة مبكرا جدا في دماء الشهداء، طارحين فكرة الدية والتعويضات المالية بدلا من القصاص العادل، وهي العملية التي نشطوا في تسويقها ونجحوا في اصطياد بعض أهالي الشهداء الفقراء وإغوائهم بالمال، وإغراقهم في الفتاوى الفاسدة، المؤسسة على قيم هابطة على شاكلة 'الحي أبقى من الميت' وإلقائهم على شواطئ الإحباط واليأس، انطلاقا من أنهم لن يحصلوا على شيء وأن القضاء لن يعطيهم شيئا، وبالتالي لا سبيل أمامهم سوى التسليم بالقدر.

    هل يفيد الصلح مع لصوص الاقتصاد المصري

    ونبقى مع صحيفة 'الشروق' التي يرفض خلالها وائل جمال فكرة التصالح مع رموز النظام السابق مقابل استعادة الأموال ولو من أجل دعم الاقتصاد لأنه يرى أن ذلك حجة واهية ولعدة أسباب، أولها أن هذه القضايا التي صدرت فيها أحكام تتعلق بالمال العام ونهبه تعطي إشارة مرفوضة بإمكان الافساد فيه، وإن تم الامساك بك فلديك كل درجات القضاء قبل صدور الحكم الباب لتسدد ماعليك (بأسعار سنوات مضت ربما من الأرباح التي حصلتها) وتعود كما ولدتك أمك. وفي هذا الإطار لم يكن نهب المال العام سلوكا فرديا بل نمطا اقتصاديا وسياسيا يسمح قانون التصالح الذي أصدره العسكري باستمراره بل وتأصيله ناهيك عن إنقاذ أبناء الطبقة من أبسط حقوق الوطن والمواطن المنهوب في عقاب من سرقوه ثانيها، أن أثر الفساد، خاصة إن كان مؤسسيا وسياسيا كما كان الحال عليه، لا يتوقف عند هذه الصفقة أو تلك بل إن أثره المدمر يمتد للمجتمع كله ويتعارض بشكل مباشر مع آليات المنافسة في السوق الحرة ،ثالثها أن قضايا الفساد التي قدمت للقضاء هي نذر يسير للغاية مما تم على مدى ثلاثين عاما وبالذات في الثماني سنوات الأخيرة منها. وبالتالي يقدم المرسوم رسالة طمأنة لرجال المال شركاء جمال مبارك بأن الأعمال ستستمر كالمعتاد. رابعها، أن هناك شبهة تعارض مصالح واضحة تتعلق بوجود السيد كمال الجنزوري على رأس هذه الحكومة إذ حكم القضاء ببطلان بيع شركات خصخصتها حكومته وقت أن كان رئيسا للوزراء نهاية التسعينيات بسبب اهدار المال العام على رأسها شركتا النيل لحليج الأقطان والشركة العربية للتجارة. فكيف يكون هو صاحب السلطة في إتمام التصالح وإغلاق الملف، بل وتمتد شبهة تعارض المصالح لمسؤولين رفيعين آخرين في الحكم.

    أحمد عز يدير صفقة تحرير مبارك وأعوانه

    وننتقل مباشرة لصحيفة 'التحرير' والكاتب وائل عبد الفتاح والذي يتساءل بمناسبة طرح فكرة العفو عن لصوص نظام مبارك مقابل عودة الاموال المنهوبة، يقول: هل هم حرامية غسيل؟ أم مجرمون سياسيون قامت الثورة لمنع جريمتهم؟هل هي خطة من أجل إعادة إنتاج النظام اقتصاديا بعد خطوات في إعادة إنتاجه سياسيا؟ اقتصاد مصر لم يكن اقتصادا بالمعنى المتعارف عليه في دول رأسمالية حقيقية.. إنه خلطة 'شيء من كل شيء' لتؤدي في النهاية إلى ترويض الملايين بفتات العلاوة والمرتبات ومنح تراخيص بالثروة لعدد محدود من أصحاب الولاء للنظام والأقوى من حاشيته هي أقرب إلى رأسمالية متوحشة، تعتمد على توزيع الأنصبة على 'الحبايب والمحاسيب' حسب التعبير الشهير للدكتور محمود عبد الفضيل، هذا النموذج الاقتصادي وفي ظل دولة استبداد.. سينتهي إلى مصير واحد هو 'المافيا' التي ستتحول إلى أسلوب حكم يمكن أن تتغير فيها الوجوه لكن تبقى الرابطة المافياوية عماد السلطة وهيكلها الأساسي أحمد عز، رمز مافيا مبارك، هو الذي تقدم بطلب المصالحة ليدفع ثمن خروجه من السجن.. والتوقيت هنا مهم جدا الفكرة ليست جديدة، قيلت على استحياء منذ عام تقريبا، وطرحت كبالونة اختبار عندما تقدمنا بمشروع العدالة الانتقالية فاختصره أحد شطار الحكومة إلى مشروع قانون للتصالح في الجرائم المالية رغم أن مشروع العدالة الانتقالية حزمة واحدة تعيد بناء النظام السياسي بعد أن تكون قد تخلصت من آثار القديم وطهرت المؤسسات وحاكمت المجرمين والفاسدين وحصلت على اعترافات بتفاصيل الجرائم حتى لا تتكرر. النية من البداية كانت واضحة ومكشوفة، لا محاكمات خارج النظام القانوني الذي صمم خصيصا لحماية النظام من رأسه إلى أصغر أمين شرطة مخلص لحماية أسياده.

    الرئيس القادم لن يجد من يحميه

    ونتحول لصحيفة 'الأهرام' حيث الكاتب فاروق جويدة يرى أن الرئيس المقبل سيواجه أوضاعاً صعبة : لا أعتقد أن رئاسة مصر الآن تعتبر مكسبا كبيرا لأن القادم الجديد إلى قصر الرئاسة لن يجد أمنا يحميه ويلقي على عاتقه المشكلات والأزمات.. ولن يجد أموالا يبعثرها هنا وهناك ولن يجد مواكب فساد تحيط به.. وقبل هذا عليه أن يواجه مصيرا غامضا أمام وطن مدين.. وشارع مشحون تعبث به انقسامات عاصفة.. من يقرأ خريطة المرشحين للرئاسة سوف يجد أكثر من جبهة منقسمة على نفسها وليس فقط مع الآخرين.. ولأنني لا أريد أن أخوض في أسماء المرشحين فنحن أمام أكثر من تيار.. ويؤكد جويدة أن مصر باتت متشرذمة حتى بين التي تكاتفت أيام الثورة، ويقول ان جبهة التيار الإسلامي وللأسف الشديد هي أكثر الجبهات انقساما لأنها تضم أكثر من مرشح بارز ولعل السبب في ذلك أن التيار الإسلامي نفسه يواجه انقساما حادا في المواقف والمصالح والأفكار وأن الخلافات بين هذا التيار وفصائله المختلفة ربما تكون أوسع من صراعاته وخلافاته مع تيارات أخرى تبدو معارضة له.. هذا الانقسام سوف يجعل من الصعب جدا حسم الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية لمصلحة مرشح واحد من هذا التيار ولهذا فإن الإعادة ستكون شيئا ضروريا.

    مبارك يكره البشير ويخاف من
    السعودية ويرشو بعض رؤساء افريقيا

    وننتقل إلى حوار مهم أجرته صحيفة 'الاهرام' مع صديق الرئيس المخلوع مبارك الكاتب مكرم محمد أحمد والذي أكد خلاله بان مبارك كان يكره الرئيس السوداني حسن البشير كما قام برشوة عدد من رؤساء أفريقيا لضمان عدم تآمرهم على مص.. وإلى أجزاء من الحوار: يقول مكرم: كان مبارك ضعيفا تجاه السعودية وأعطى لها المبادرة، بحيث تأتي في المقدمة قبل مصر. وحول سبب ضعفه من السعودية يقول:
    - كان لديه تصور أن تخريب العلاقة بالسعودية أيام عبدالناصر والسادات أضعف مصر، وأن الثروة قد تغيرت أماكنها، وأن هناك تغيرات حدثت نتيجة فقر مصر، مع أنه لم يفعل شيئا لمواجهة هذا الفقر.
    وما الآثار الجانبية لهذا الضعف؟
    - التدقيق مع السعودية، المعاملة بالمثل. لم ترد هذه الأشياء على باله، كان يشاور السعودية في كل كبيرة وصغيرة. إذا تنفس الهواء يذهب للسعودية ويقول لـعبدالله. لم يكن قادرا على إغضاب السعودية، أو الرد عليها إذا أساءت ، معتقدا بذلك أنه أكثر القادة المصريين فهما للعقلية العربية.
    ـ من يقرأ كتاب هيكل عن مبارك يخرج بانطباع أنه رجل سطحي و########. هل قرأته؟
    - لا يمكن وصف رئيس استمر في الحكم 30 سنة، بأنه سطحي و########. لا بد، بطول المدة، أنه تعلم شيئا. مبارك مهما تكن سوءاته، قدم لمصر أشياء مهمة.. طابا وغيرها، هذه الأشياء ألا تعطيه2 من10 على الأقل؟ يستطيع هيكل أن يقول عن مبارك إنه كان حذرا أزيد من اللازم، فنوافقه، يستطيع أن يصفه بالبطء، فنوافقه، لكن لا يمكنني أن أصفه بحكم قاس كهذا؟.
    - وأكد مكرم ان مبارك كان يعيش في غيبوبة منذ3 أعوام. العالم كله كان مقلوبا حوله وهو لم يكن يدري. هو وأركان نظامه، كانوا، مثل الآلهة اليونانية، يمشون إلى مصائرهم معصوبي الأعين، هل فرط مبارك في النيل ؟ وأكد أن مبارك أهمل افريقا وفضل الذهاب شمالا. وزادت المسافة بعدا بعد محاولة اغتيال مبارك وامتناعه عن حضور القمم الأفريقية، من هذا الباب ومن باب الاعتقاد بأنه يمكن رشوة رئيس هنا وآخر هناك، وقع التقصير.

    الجماعة تحيل شبابها
    للتحقيق بتهمة دعم أبو الفتوح

    قرر المكتب الإداري لجماعة الاخوان المسلمين في محافظة بني سويف إحالة 10 من شباب الجماعة إلى التحقيق، بسبب إصدار توكيلات تأييد للمرشح الرئاسي عبد المنعم أبو الفتوح، وصعّدت الجماعة في التحقيق مع الشباب، مطالبة إياهم، إما بالاستقالة وإما بتقديم الاعتذار إلى الجماعة عما حدث منهم تجاهها، وخرق قرارها بعدم دعم عبد المنعم أبو الفتوح.
    طارق جودة، أحد شباب الإخوان المحولين إلى التحقيق، قال لـصحيفة 'التحرير' إنه حرر توكيلا لأبو الفتوح، لأنه يراه المرشح الرئاسي الأنسب، بين الأسماء المطروحة. وأكد أن الإخوان قرروا عدم ترشيح أحدهم للرئاسة، وبالتالي فلا قيمة هنا لقرار الشورى في إلزام أعضاء الإخوان بدعم مرشح من خارج الجماعة.
    محمد عبدالله سياف، مدير المكتب الإداري لإخوان بني سويف، من جانبه قال إن الجماعة ليس لها مرشح حالي في انتخابات الرئاسة، وبالتالي فالمكتب الإداري ببني سويف لم ينته من إصدار قرار نهائي بشأن الشباب الذين أصدروا توكيلات لأبو الفتوح'.
    بدأت مصر الاجراءات التنفيذية لتسليم بعض عناصر نظام القذافي الذين طلبتهم الجماهيرية لاتهامهم في عدد من الجرائم، حيث تم الاستدلال على عدد منهم في مصر ووجه المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام رسالة لنظيره الليبي يطلب فيها المستندات اللازمة لسرعة تسليمهم . كما أصدر النائب العام قرارا بادراج جميع المطلوبين على قوائم الممنوعين من السفر يأتي ذلك في اطار التعاون القضائي بين البلدين واستمرارا لدعم مصر المتواصل للثورة الليبية . صرح بذلك الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية .
    البسطويسي يتوقع
    تزوير انتخابات الرئاسة

    أعرب المستشار هشام البسطويسي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية عن قلقه من احتمال تزوير انتخابات الرئاسة لمصلحة مرشح بعينه، مشيرا إلى أنه لا يتهم المجلس العسكري او الجهاز التنفيذي المسؤول عن سير العملية الانتخابية. وقال إن هناك العديد من الشواهد التي تؤكد سير العملية الانتخابية في طريق التزوير أبرزها استبعاد منظمات المجتمع المدني من عملية المراقبة. وأضاف أن هناك أسبابا عديدة اخرى تؤكد خروج الانتخابات الرئاسية من النزاهة والشفافية، حيث تعمل اللجنة المشرفة على الانتخابات بنفس الاسلوب القديم الذي كانت تتبعه في الانتخابات السابقة بالطريقة التي نص عليها دستور71 الذي عدله مبارك بهدف توريث نجله جمال، بالاضافة إلى وجود عدد من العراقيل التي شملتها المادة 28 من الاعلان الدستوري معربا عن قلقه من الإجراءات في اختيار القضاه والموظفين وطريقة اعلان النتائج وعدم الطعن عليها.

    منصور يخسر أصوات السلفيين

    حول موقف السلفيين من دعم المرشحين للرئاسة أكدعبد المنعم الشحات، أن الدعوة لن تعلن عن مرشحها في انتخابات الرئاسة، إلا بعد غلق باب الترشح، في أبريل القادم. وأضاف الشحات أن الدعوة السلفية لن تختار منصور حسن، رئيس المجلس الاستشاري السابق، وقال إن السلفيين سوف يختارون مرشحا إسلاميا. وكشف الشحات عن عقد الدعوة السلفية لقاءات مع أربعة من المرشحين المحتملين للرئاسة، الذين وصفهم بأنهم تابعون للهوية الإسلامية؛ وهم الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والدكتور محمد سليم العوا والدكتور باسم خفاجي. ومضيفا أنه من الممكن أن يكون هناك مرشح خامس محسوب على التيار الإسلامي، ربما يكون المستشار طارق البشري، رئيس لجنة التعديلات الدستورية، أو المستشار حسام الغرياني، رئيس مجلس القضاء الأعلى، اللذان تجري جماعة الإخوان مشاورات معهما لترشح أحدهما للرئاسة.

    الاخوان والسلفيون يرفضون العفو
    عن مبارك ورموزه مقابل مصادرة ثرواتهم

    رفض أكرم الشاعر، عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، العفو عن رموز النظام السابق بسجن طرة، مقابل استرداد الأموال التي استولوا عليها أثناء وجودهم وتقربهم من السلطة الحاكمة، وشدد الشاعر على أهمية تنفيذ القانون حتى يكون هناك ردع للحفاظ على الدولة، وحول تصريحات وزير المالية، ممتاز السعيد، بأن استرداد تلك الأموال فيه مصلحة لمصر، قال الشاعر: 'هو يعني ميعرفش يرجعها من غير ميطلعوا بره السجن'، مشيرًا إلى أن كل شيء يجب أن يتم بالقانون ولا يمكن لمجلس الشعب أن يخالف القانون. وقال أحمد خيري، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، إن الحزب يوافق على استرداد أموال رموز النظام السابق بسجن طرة، ما لم يكونوا محتجزين على ذمة قضايا جنائية، موضحا أن مسؤولي الحزب يوافقون على التسوية في أية قضايا خاصة بتهرب ضريبي أو فساد مالي، إذا كانت هناك إمكانية للتفاهم في هذا الإطار، أما فيما يتعلق بالقضايا الجنائية أو ما صدر بها أحكام، فإن الحزب يرفض التصالح فيها. وأكد خيري على أهمية بحث هذا الأمر وآلية تنفيذه، خاصة فيما يتعلق بشأن حجم تلك الأموال، وإمكانية عمل تعديل تشريعي في هذا الإطار، مستبعدا في الوقت نفسه طرح هذا الأمر بمجلس الشعب في الوقت الحالي، بسبب انشغاله بمناقشة ملفات خاصة بالوضع الأمني، واختيار أعضاء لجنة تأسيس الدستور.من جهته، أكد الدكتور محمد مرسي، رئيس حزب الحرية والعدالة، أن التصالح مع رموز النظام السابق مقابل استرجاع الأموال المنهوبة، أمر غير مقبول على الإطلاق، ويعتبر جريمة كبيرة في حق الوطن. وفي ذات السياق، ذهب القيادي بحزب النور السلفي، الدكتور طارق الدسوقي، رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب، أنه لا يجب أن ننظر إلى هذا الأمر من منظور اقتصادي بحت، لأن البعد السياسي له الدور الأكبر. وقال في تصريحات صحافية، إن هذا حق الشعب المصري من الذين أفسدوا الحياة السياسية طيلة العقود الماضية. من جانبه، قال نائب رئيس حزب الوفد والمحامي بالنقض، الدكتور بهاء الدين أبو شقة، في كثير من تشريعات العالم، فإن هناك مواد خاصة بالتصالح، تهدف لمساعدة المتضرر للحصول على حقه. وأضاف أبو شقة، أن المادة 181 من مواد الإجراءات الجنائية، تشير إلى أن الدعوة العمومية تنقضي بالتصالح في الجرائم الخاصة بخيانة الأمانة والشيك والضرر البسيط، لأن بها مصلحة للمتضرر.

    و6 إبريل تعلن تأييدا
    مشروطا لقانون العفو السياسي

    أعربت حركة شباب 6 إبريل (الجبهة الديمقراطية) عن تأييدها المشروط لمشروع قانون العفو السياسي عن المحكوم عليهم بتهم إسقاط نظام الحكم والانتماء إلى تنظيم سياسي محظور، وذكر بيان للحركة: 'نحن مع صدور مثل هذا القانون لكن مع وضع إجراءات وآليات، ونقترح إعداد قائمة بالمعارضين والنشطاء السياسيين ممن يجب صدور العفو عنهم، مع ضرورة الوضع في الاعتبار أنه لا يصح صدور عفو في حق الذين ينفذون أحكاما بالإعدام أو المؤبد في جرائم قتل المصريين في الشوارع في التسعينات ممن انتهجوا مقاومة نظام حسني مبارك بالسلاح وتسببوا في سقوط ضحايا من المدنين الأبرياء'. وأكدت الحركة على أنه لا تزال تهم إسقاط وقلب نظام الحكم والانتماء لتنظيمات سياسية توجه للنشطاء السياسيين ومنهم أعضاء حركة شباب 6 أبريل (الجبهة الديمقراطية)، وأخرهم عضو الحركة بأسيوط عبد الرحمن عادل المحبوس على ذمة قضية متهم فيها بمحاولة قلب نظام الحكم والانتماء إلى 6 إبريل.


    --------------------

    مصر: 'الهيئة الشرعية' تلتقي مرشحي الرئاسة لتقييمهم وسائق تاكسي بين اكثر من ستمائة سحبوا اوراق الترشح

    2012-03-16



    القاهرة ـ 'القدس العربي' ـ من أحمد القاعود: قالت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح انها قامت بعقد اجتماعات متتابعة مع مرشحي الرئاسة المحتملين بمقرها حرصا منها على مناقشة وتقييم البرامج الانتخابية لكل مرشح لاختيار ودعم الأنسب من وجهة نظرها. وذكرت اللجنة الاعلامية لها في بيان أمس انها قابلت اثنين من مرشحي الرئاسة المحتملين وهما حازم صلاح أبواسماعيل ومنصور حسن، يومي الأربعاء والخميس الماضيين، وأشارت الى أن تقييم المرشحين يتناول الخبرات العملية والسياسية للمرشح، كما يتناول رؤية وموقف المرشح من تطبيق الشريعة الإسلامية والثوابت والمتغيرات بها والموقف من المجلس العسكري والحكومة والقوى السياسية الراهنة، كما يتناول التقييم أيضا موقف المرشح من العلاقات الخارجية العربية والعالمية لمصر.
    والتقت الهيئة التي تجمع في عضويتها عدداً من كبار مشايخ التيار السلفي وجماعة الإخوان المسلمين، حيث يترأسها الدكتور علي أحمد السالوس، وتضم في عضويتها الدكتور طلعت عفيفي عميد كلية الدعوة بجامعة الأزهر سابقاً النائب الأول لرئيس الهيئة،و الدكتور محمد عبد المقصود النائب الثاني لرئيس الهيئة والشيخ محمد حسان النائب الثالث لرئيس الهيئة والدكتور محمد يسري إبراهيم أمين عام الهيئة والمهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين عضو مجلس أمنائها، بحازم صلاح أبو إسماعيل المحامي بالنقض، في اجتماع دام قرابة الثلاث ساعات، وبمنصور حسن الرئيس السابق للمجلس الاستشاري المصري في اجتماع دام قرابة الأربع ساعات.
    ومن المنتظر أن تلتقي الهيئة الشرعية الأيام القادمة ببقية المرشحين، حيث ستجتمع بالدكتور محمد سليم العوا الأسبوع الجاري حرصا منها على إجراء مفاضلة عادلة بينهم لاختيار ودعم الأصلح حسب وصف البيان.
    وشهد مقر اللجنة القضائية العليا المشرفة على انتخابات رئاسة الجمهورية هدوءا شديدا صباح الجمعة حيث تراجع عدد المتقدمين لسحب استمارة الترشيح للمنصب ولم يتقدم لسحب الاوراق غير المواطن عصام السيد ويعمل سائقا للتاكسي، وقال انه يحمل برنامجا لتطبيق العدالة الاجتماعية ورفع مستوى معيشة المواطنين ومكافحة الفقر والغلاء والبطالة.
    فيما واصل المواطن عبد القادر عمر الذي سبق له سحب اوراق الترشيح تردده على مقر لجنة الانتخابات وانتقد الاعلام لعدم تغطية سحبه لأوراق الترشح بشكل لائق، وهو مواطن من عرب مطروح. وقال ان برنامجه يقوم على رد الاموال المنهوبة من الخارج واقامة دولة مدنية بمرجعية اسلامية.
    بذلك يصل عدد الذين سحبوا اوراق الترشح لرئاسة الجمهورية 665 مواطنا حتى الان.
    ومن جهته أكد الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الجمعة أن تنظيم تلقي التوكيلات من الخارج هي مسؤولية كل مرشح، وعليه أن يخطر أنصاره في الخارج بالعناوين التي يمكنهم إرسال التوكيلات إليها.
    وأضاف أن الوزارة قد أرسلت بالفعل عشرات الألوف من نماذج التوكيلات الخاصة بانتخابات الرئاسة إلى سفارات وقنصليات مصر في جميع دول العالم، وذلك حتى يتسنى للمواطنين في الخارج المشاركة في جمع التوكيلات لمن يؤيدونه من المرشحين.
    وقال رشدي انه من حق المواطن التوجه إلى القنصلية المصرية أو القسم القنصلي في السفارة المقيم بدائرتها للحصول على النموذج والتصديق على توقيعه رسميا ومجانا تماما وبدون أية رسوم، ولكن يتعين عليه عقب ذلك إرسال النموذج بمعرفته إلى المرشح الذي يؤيده.
    وأوضح رشدي أن قواعد العملية الانتخابية تمنع السفارات والقنصليات المصرية من التدخل في إرسال تلك التوكيلات للمرشحين، وذلك تأكيدا على حيادية دورها، مشيرا إلى أن جهد بعثات مصر في الخارج يقتصر على تقديم الخدمة للمواطن الموجود في الخارج وتمكينه من المشاركة الكاملة في العملية الانتخابية، وليس دعم المرشح في الداخل.


    ----------------

    معركة الرئاسة ومأزق الإخوان المسلمين في مصر
    شحاتة عوض
    2012-03-16




    إذا كان كل شيء مرتبكا في المشهد السياسي المصري خلال هذه الفترة الإنتقالية التي أعقبت الثورة، وما شهدته من أخطاء وخطايا، فلماذا تكون إنتخابات الرئاسة المقبلة وما يحيط بها إستثناء من هذا الارتباك ؟ فما تشهده هذه الانتخابات من جدل كبير سواء لجهة قانون الانتخابات الرئاسية أو الحديث عن المرشح التوافقي أو مواصفات الرئيس القادم وعلاقته بالمؤسسة العسكرية .. كلها مظاهر وعوارض للصراع المحتدم حاليا بين منطق الإصلاح الذي يسعى لترميم النظام الساقط وربما إعادة إنتاجه، وبين منطق الثورة الذي يريد نسف النظام القديم وبناء نظام سياسي بقواعد واسس جديدة تعبيرا عن الثورة و أهدافها.وفي خضم هذا المشهد المرتبك لا تبدو جماعة الأخوان المسلمين التي كرستها الثورة كأكبر قوة سياسية منظمة على الساحة، إستثناء من ذلك الإرتباك وتلك الحسابات السياسية والفصائلية المعقدة بشأن الرئيس القادم لمصر.
    وفي هذا السياق لا يمكن تفسير تردد الجماعة وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة في الإفصاح عن شخص المرشح الرئاسي الذي سيحظى بدعمها ومساندتها، بإعتباره نوعا من المناورة السياسية أو الرغبة في الحصول على مكاسب معينة من الرئيس القادم، بقدر ما هو تعبير عن مأزق تواجهه الجماعة بسبب الحسابات بالغة التعقيد التي تحكم مواقف وسلوك الإخوان في مواجهة هذا الإستحقاق الكبير . ربما يكون صحيحا أن إحجام الاخوان المسلمين حتى الآن عن إعلان إسم مرشحهم المفضل، يعود لإعتبارات وحسابات تخص الفصيل والجماعة فضلا عن حسابات اخرى تخص تفاهمات أو توافقات غير معلنة مع المجلس العسكري حول تقاسم السلطة والمناصب المهمة في الدولة بعد الثورة . لكن الصحيح أيضا في ظني وظن كثيرين أن هذا الموقف يعكس في حقيقة الأمر أزمة داخلية تعيشها الجماعة، بين قيادة تاريخية إنحازت منذ الإيام الاولى للثورة لمنطق الإصلاح وضروراته وبين قطاع واسع من شباب الجماعة يبدو أكثر إنحيازا وحماسة لمنطق الثورة وقانونها .
    صراع الأجيال هذا داخل الجماعة برز في أكثر من موقف خلال الشهور الماضية ولاسيما في بعض الأحداث الساخنة التي خرج فيها عدد لا بأس به من شباب الجماعة عن منطق السمع والطاعة الذي يحكم تنظيم الإخوان المسلمين. وإذا كانت قيادة الجماعة قد تفهمت تمرد بعض شبابها عليها حين نزلوا في مظاهرات وفاعليات على غير هوى القيادة وحساباتها، فإن الجماعة لا تبدو مستعدة لتفهم أي خروج على قرارها عدم خوض الانتخابات الرئاسية وعدم دعم ترشيح أي من أعضاء الجماعة والتهديد بفصل أي عضو يخرج على القرار . نتيجة هذا الموقف وجدت الجماعة نفسها في مواجهة تمرد بعض أبنائها الذين لا يخفون تأييدهم وحماسهم للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح القيادي البارز في الجماعة وأحد مؤسسيها الجدد في السبعينيات والذي تمرد هو بدوره على قرار الجماعة وقرر خوض الإنتخابات الرئاسية وكان أن تم فصله نهائيا من عضوية الإخوان.
    لكن المأزق الذي تواجهه الجماعة مع إقتراب الاستحقاق الرئاسي بات أكثر عمقا وأخذ أبعادا جديدة نتيجة الحسابات السياسية بالغة التعقيد التي وجد الإخوان أنفسهم إزائها لا سيما بعد الفوز الكبير الذي حققوه في الانتخابات البرلمانية وحصولهم على ما يقرب من نصف مقاعد البرلمان والحديث عن إمكانية تشكيل حكومة إئتلافية بزعامة شخصية إخوانية . هذه الحقائق فرضت نفسها على موقف الجماعة من الانتخابات الرئاسية، إذ رأت أنه ليس من مصلحة الإخوان كفصيل سياسي وليس من مصلحة التيار الإسلامي أن يتحمل منفردا كل هذه الأعباء والمسؤوليات في وقت تئن فيه مصر من ميراث هائل من المشاكل التي خلفها نظام مبارك، وبالتالي لا ينبغي أن يكون المنصب الرئاسي من نصيب التيار الإسلامي . وهكذا إنتقل موقف الإخوان من عدم طرح مرشح إخواني للانتخابات، إلى عدم مساندة أي مرشح ينتمي للتيار الإسلامي عموما.
    هذه النقلة النوعية كشفت بوضوح أن جماعة الإخوان المسلمين تجد نفسها أمام الأستحقاق الرئاسي في مواجهة مأزق متعدد الوجوه، فالجماعة تواجه أزمة في علاقتها مع المجلس العسكري وما يمكن أن تكون الزمت نفسها به فيما يخص تقاسم السلطة او مواصفات الرئيس القادم وعلاقته بالمؤسسة العسكرية ومدى قدرة المؤسسة على التفاهم معه، وبالتالي فهي لا تبدو قادرة على التحرك خارج هذا الالتزام غير المعلـــن .
    أما الوجه الآخر لهذا ا لمأزق فهو تنظيمي ويتعلق بقدرة قيادة الجماعة على إقناع قواعدها الشبابية بما أتخذته من مواقف فيما يخص مرشحي الرئاسة. فهذه القواعد التي ترى في عبد المنعم أبو الفتوح المرشح الأنسب لتحقيق أهداف الثورة والجماعة معا، ربما تتفهم قواعد الانضباط الحزبي والالتزام بقررات القيادة، لكنها بكل تأكيد قد لا تتفهم أن يكون البديل عن تأييد أبو الفتوح، هو التصويت لصالح مرشح آخر هو إمتداد لنظام مبارك أو محاولة لإعادة إنتاج النظام السابق وهذا هو احد أكثر المشاهد بؤسا في مصر الثورة الآن .
    البعد الآخر في هذا المأزق هو أن أي خطأ في حسابات الإخوان فيما يخص موقفهم من المرشح الذي سيعلنون دعمهم له، لاسيما إن كان هذا المرشح ليس هو الخيار الافضل لجهة تحقيق أهداف المشروع الإسلامي للجماعة أو لجهة إرضاء تطلعات الشباب، من شأنه أن يصب في صالح أحد رموز التيار السلفي وهو الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الذي يبدو متقدما بشكل لافت للنظر في كل إستطلاعات الرأي بسبب مواقفه الواضحة وتحرره من الحسابات التي وضع الإخوان أنفسهم فيها . هذه التقدم الذي يحققه ابواسماعيل بات يشكل مصدر قلق حقيقي لجماعة الإخوان المسملين ليس فقط لأن ذلك ربما يجعله العنوان الأهم لتيار الإسلام السياسي في مصر وبالتالي سحب البساط من تحت أقدام الإخوان، بل لأن مجرد إحتمال أن يكون ابو اسماعيل رئيسا هو فكرة ترعب الاخوان قبل غيرهم لأن من شأنها أن تضع الجميع في مأزق حقيقي سواء الجماعة التي ترى أن موقفها البراغماتي في هذا المقام يستند لمحددات وطنية ومبدئية، أو المؤسسة العسكرية التي يبدو أنها قبلت بأن يكون البرلمان من نصيب الاسلاميين لكنها لا تبدو مستعدة لأن يكون الرئيس من نفس الفصيل بل ومن الجناح الاكثر تشددا. وبينما لم يعد بمقدور الإخوان، وهذا يقودنا لبعد آخر من أبعاد المأزق، الترويج لفكرة المرشح التوافقي لأن ذلك يبدو فكرة مرفوضة بشكل قاطع من الشارع المصري، ليس فقط لانها تشكل إفتئاتا على حق الشعب وإرادته في الاختيار الحر لرئيسه القادم ربما لاول مرة في تاريخه، فإن تأخر الجماعة في الإفصاح عن مرشحها المفضل، من شأنه أن يفاقم الأزمة الداخلية للجماعة كما أنه سيتيح الفرصة لخصومها للطعن في موقفها والنيل من صورتها في الشارع المصري لا سيما في حال جاءت الإنتخابات الرئاسية بطعم الاستفتاء على مرشح معروف سلفا أنه الفائز بما يعيد عجلة التاريخ الى ما قبل ثورة 25 يناير .
    هل من مخرج لهذا المأزق ؟ سألت شخصية رفيعة قريبة من جماعة الاخوان ؟ فكانت الإجابة أن لا مخرج أمام الاخوان سوى الالتزام بالحياد الكامل في المعركة الانتخابية وعدم الاعلان عن دعم أي مرشح، والتأكيد على أنها تترك لاعضائها حرية التصويت للمرشح الذي يرونه الأنسب،. صحيح أن ذلك يشكل افتئاتا على حق الإخوان في أن يكون لهم مرشح واضح يدعمونه ويحصدون ثمن هذا الدعم في حال فوزه، لكن هناك من يرى أن هذا الموقف هو المخرج الوحيد الآمن وغير المكلف للجماعة في مواجهة هذا الإستحقاق الكبير.. فهل يلجأ الأخوان لهذا الخيار، أم أن حسابات الجماعة ومصالحها وتفاهماتها مع المجلس العسكري وغيره من الأطراف لا تتحمل كلفة ذلك؟

    ' كاتب مصري

    القدس العربى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2012, 05:47 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    14qpt970.jpg Hosting at Sudaneseonline.com






    مصر: الإسلاميون يسيطرون على لجنة الدستور بعد تنسيق رفيع بين «الإخوان» والسلفيين
    الأحد, 18 مارس 2012
    القاهرة - أحمد مصطفى

    تأكدت أمس سيطرة التيار الإسلامي في مصر على الجمعية التأسيسية التي سيوكل لها وضع الدستور الجديد للبلاد، بعدما أقرَّ البرلمان خلال اجتماع مشترك لغرفتيه مجلسي الشعب والشورى، تشكيل لجنة إعداد الدستور مناصفة بين النواب وغيرهم. وظهر انسجام واضح وتنسيق رفيع المستوى بين حزبي «الحرية والعدالة»، الذراع السياسية لـ «الإخوان المسلمين»، وبين «النور» السلفي، في إدارة دفة الأمور لمصلحتهما.

    ورفع «الحرية والعدالة» نسبة عضوية اللجنة من داخل البرلمان من 40 في المئة، مثلما كان يقترح، إلى 50 في المئة، في مسعى منه إلى الاقتراب مما اقترحه «النور»، الذي استجاب هو الآخر للمبادرة وخفَّض من النسبة التي كان يقترحها بـ 70 في المئة.

    وانتقدت القوى الليبرالية واليسارية محاولات الإسلاميين السيطرة على وضع الدستور، وقال النائب عن «الحزب المصري الديموقراطي الاجتماعي» عماد جاد لـ «الحياة»: «اتضح لدينا أن هناك تنسيقاً بين النور والحرية والعدالة، وهو مؤشر يثير علامات الاستفهام». ولاحظ أن التشكيل سيتيح للإسلاميين إحكام سيطرتهم على اختيارات لجنة الدستور عندما يتم انتخاب أعضائها «فيصوِّتون لمصلحة من يرونه قريباً منهم، ويُسقِطون معارضيهم في الرأي».

    وفَسَّر القيادي في «الحرية والعدالة» علي عبدالفتاح لـ «الحياة»، توجُّهَ حزبه إلى التيار السلفي على حساب القوى المدنية، بـ «محاولة الوصول إلى نسبة وسطية بين جميع الاقتراحات»، مشيراً إلى أن «القوى الليبرالية كانت تتمسك بأقل نسبة لمشاركة النواب في لجنة الدستور، فيما كانت القوى الإسلامية الأخرى ترى ضرورة أن يسيطر أعضاء البرلمان على اللجنة».

    وأقر بحصول تنسيق بين «الإخوان» والسلفيين، واعتبر أن «الليبراليين انقلبوا على نتائج الديموقراطية... وكانوا يتمسكون بعدم تمثيل البرلمان داخل اللجنة، حتى لو كنا قدَّمنا بعض التنازلات ما كنا تمكنا من استقطابهم، لذلك آثرنا ألا نخسر القوى الأخرى في البرلمان»، في إشارة إلى التيار السلفي.

    وكانت الجلسة المشتركة لغرفتي البرلمان (الشعب والشورى) ناقشت أمس تشكيل لجنة الدستور التي تضم مئة عضو، ومن المفترض أن يتم انتخاب أعضائها السبت المقبل. واقترع الأعضاء في الاجتماع المشترك الذي عُقِد في قاعة المؤتمرات في حي مدينة نصر شرق القاهرة على ثلاثة اقتراحات، أحدها أن يكون تشكيل الجمعية التأسيسية من خارج المجلسين بالكامل، والثاني أن يكونوا من أعضاء البرلمان، والثالث أن يكونوا من داخل البرلمان وخارجه.

    بعدها، أعلن رئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني نتائج الاقتراع الداخلي، مشيراً إلى أن عدد الذين أدلوا بأصواتهم 590 من أصل 676. وأضاف أن اقتراح تشكيل الجمعية التأسيسية بالكامل من خارج البرلمان حصل على 14 صوتاً، بينما حصل اقتراح ضم 10 في المئة من النواب على صوتين، وحصل اقتراح ضم 20 في المئة من النواب على سبعة أصوات، واقتراح 30 في المئة من البرلمان على 71 صوتاً، و40 في المئة من البرلمان على 12 صوتاً، واقتراح المناصفة على 472 صوتاً، وثلاثة أصوات لاقتراحي 60 في المئة و70 في المئة من البرلمان، ولم يحصل اقتراحا 80 في المئة و90 من داخل البرلمان على شيء، فيما صوت نائب واحد لاقتراح تشكيل اللجنة بالكامل من النواب».

    من جانبه، اعتبر النائب عن تحالف «الثورة مستمرة» مصطفى الجندي أن «المعيار الأساس سيكون هو رأي الشعب لدى الاستفتاء على الدستور بغض النظر عن عضوية اللجنة. إذا رفض الشعب الدستور المقترح، فإن هذا يدل على أن التوجه كان خطأ، وسيتم هدم هذه الخطوات كافة وكأنها لم تكن، أما لو وافق الشعب فهذا سيكون اختياره نحو المستقبل لأن الدستور يضع الأساس لكل أركان الدولة».

    من جهة أخرى، أكد نائب رئيس «الحرية والعدالة» رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان عصام العريان، أنه «تم توزيع استبيان رأي على أعضاء الهيئة البرلمانية للحزب لترشيح أعضاء الجمعية التأسيسية للدستور، ومن المقرر عقد اجتماع طارئ الأسبوع المقبل لاستكمال مناقشة إجراءات الجمعية التأسيسية».


    ----------------

    الرئاسيات تفجر الوضع داخل «الإخوان»
    الأحد, 18 مارس 2012
    القاهرة - «الحياة»
    تواجه جماعة «الإخوان المسلمين» مأزقاً على خلفية اختيار المرشح الذي ستدعمه في الانتخابات الرئاسية المقررة أواخر أيار (مايو) المقبل، بسبب الدعم الواسع في صفوف أعضائها، خصوصاً الشباب، للقيادي السابق في الجماعة عبدالمنعم أبو الفتوح، رغم فصله بسبب مخالفته قرار «الإخوان» عدم طرح مرشح رئاسي.

    ولا تستطيع الجماعة أن تفتح المجال لنوابها لدعم من يرغبون، على غرار ما فعل حزب «النور» السلفي، إذ انه في هذه الحال ستتوجه غالبية أصوات «الإخوان» إلى أبو الفتوح، خصوصاً في ظل حال الممانعة التي يستشعرها شيوخ «الإخوان» تجاه قرارهم إقالته. وظهر هذا في توقيع عدد من كوادر «الإخوان» توكيلات لتأييد أبو الفتوح.

    وسعت قيادات «الإخوان» إلى التقليل من الأمر، واعتبرت أن المخالفين لقرارها السابق «عدد ضئيل جداً وهامشي»، فيما أكدت مصادر أن الجماعة «انقلبت في اللحظات الأخيرة» على المرشح المحتمل رئيس المجلس الاستشاري المعاون للمجلس العسكري الحاكم منصور حسن، «وتعيش الآن حالاً من الضبابية للاستقرار على مرشح بديل».

    وكان مجلس شورى «الإخوان» عقد اجتماعاً أول من أمس تطرق إلى مسائل خلافية عدة في مقدمها الموقف من حكومة كمال الجنزوري والمرشح الرئاسي الذي ستدعمه الجماعة. وبدا أن الاجتماع شهد انقسامات عدة، إذ أشار بيان مقتضب إلى أنه «لم ينته إلى قرارات». وسيعقد المجلس اجتماعاً آخر الأسبوع الجاري، «لاستكمال درس هذه القضايا ومناقشة كل الخيارات المطروحة»، وهو أمر لم تعهده الجماعة.

    وأشار قيادي في «الإخوان» إلى أن إعلان منصور حسن اختيار الخبير العسكري اللواء سامح سيف اليزل نائباً له «فجّر العلاقة بينه وبين الإخوان». وأوضح أن «معلومات وصلت إلى قيادات في الإخوان أدت إلى مراجعة الجماعة وعدها السابق لحسن بتأييد وصوله إلى الرئاسة». ولفتت إلى «حال من الغليان» في صفوف قيادات «الإخوان» للاستقرار على مرشح بديل.

    في غضون ذلك، أثارت كثرة المتقدمين للترشح لانتخابات الرئاسة ردود فعل غاضبة، لاسيما أن غالبية المتقدمين لسحب أوراق الترشح لا تتوافر فيهم أدنى شروط شغل المنصب كما أنهم لن يتمكنوا من الإيفاء بشروط الترشح، فبعضهم باعة متجولون أو سائقو تاكسي أو تجار أو فنيو إصلاح سيارات، بل ان بعضهم لا يجيد القراءة أو الكتابة.

    وأعلنت الشرطة أمس توقيف شخص يحمل سلاحاً أبيض أثناء قيامه بسحب ملف الترشح لانتخابات الرئاسة، وأشارت إلى أن رجال الأمن الموكلة إليهم حراسة مقر اللجنة المشرفة على الانتخابات «تحفظوا على مواطن يدعى متولي شوقي متولي وهو محام كان يحمل مطواة في جيبه، قبل أن تقوم الشرطة بنقله إلى قسم شرطة مصر الجديدة تمهيداً لعرضه على النيابة».

    وتظاهر عشرات أمس أمام مقر لجنة الانتخابات الرئاسية في حي مصر الجديدة شرق القاهرة احتجاجاً على فتح باب الترشح أمام الجميع من دون وضع أي قيود لتنقية الفئات المتقدمة لسحب أوراق الترشح مع العلم بعجزهم عن جمع التوكيلات، واصفين ما يحدث بأنه «إساءة لصورة منصب رئيس الجمهورية». وحمل أحد المحتجين لافتة كتب عليها: «سمك، لبن، تمر هندي»، في إشارة إلى أن غالبية الراغبين في الترشح غير جادين ولا يمتلكون الإمكانات السياسية والاجتماعية والمالية اللازمة لسحب ملف الترشح.

    من جهتها، حضّت لجنة الانتخابات الرئاسية وسائل الإعلام والصحافة على عدم إطلاق صفة المرشح الرئاسي على كل من يتقدم إلى اللجنة للاستعلام أو الاستفسار عن متطلبات الترشح، مشددة على أنه «لا يعتبر مرشحاً بصفة رسمية إلا من تقدم بأوراقه كاملة بما فيها إما تأييد 30 ألف ناخب مصدق على توقيعاتهم في النماذج المعدة لذلك من اللجنة والمسلمة لمكاتب التوثيق، وإما تأييد 30 عضواً من الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى، وإما ترشيح حزبي من حزب حصل أعضاؤه على مقعد واحد على الأقل في آخر انتخابات أجريت قبل فتح باب الترشح».

    وقالت اللجنة في بيان أمس إن «ضوابط الترشح يضعها القانون لا اللجنة»، مشيرة إلى أن «اللجنة يقتصر عملها على التأكد من تحقق الضوابط في المرشحين، ولا يمكنها إضافة أية ضوابط أو شروط لم يتضمنها القانون». وأضافت أنه «لا يجوز فرض رسوم إلا بناء على نص قانوني، وقد خلا القانون من نص تشريعي يخوّل للجنة حق تقاضي أي رسوم في أي مرحلة من مراحل الترشح».

    ولفتت إلى أنه «لا توجد أي مستندات أو أوراق ترشح يتم استلامها من لجنة الانتخابات الرئاسية، وعمل اللجنة يقتصر في مرحلة فتح باب الترشح على تلقي أوراق الترشح ممن استوفوا المستندات المطلوبة كاملة، ليتم فحصها وإعلان المقبول منها بحسب الضوابط والإجراءات التي حددها قانون تنظيم انتخابات الرئاسة».


    --------------










    انتخابات الجامعات جبهة مواجهة بين «الإخوان» وحركات شبابية
    الأحد, 18 مارس 2012
    القاهرة - أحمد رحيم
    يبدأ اليوم فتح باب الترشح لانتخابات الاتحادات الطلابية في عدد من الجامعات المصرية، وسط مواجهة حادة بين طلاب جماعة «الإخوان المسلمين» من جهة والأسر والحركات الطلابية اليسارية والمستقلة من جهة أخرى، إذ دفع طلاب «الإخوان» باتجاه إجراء الانتخابات طبقاً للائحة القديمة التي ترفضها غالبية الكيانات الطلابية لما تحتويه من قيود على الترشيحات وتدخلات من الإدارة في تسيير أعمال الاتحاد الطلابي.

    وطبقًا لمواعيد الانتخابات، لن تعلن نتائجها قبل منتصف الشهر المقبل، ما يعني أن الاتحاد الطلابي الوليد لن يستمر إلا أقل من شهرين، وهو ما أثار شكوكاً لدى الحركات الطلابية في أن «الإخوان» يريدون السيطرة على «اتحاد طلاب مصر» لضمان تمثيلهم في الجمعية التأسيسية للدستور ووأد الحركة الاحتجاجية في الجامعات، بحسب بيان أصدرته تسع حركات طلابية، بينها «طلاب الاشتراكيين الثوريين» و «حركة 6 أبريل».

    وكان طلاب «الإخوان» دعوا قبل شهور إلى إرجاء انتخابات اتحادات الطلاب إلى حين اعتماد لائحة جديدة ترفع القيود الواردة في لائحة العام 1979، لكنهم بدَّلوا موقفهم قبل أيام ونظَّموا تظاهرات أمام مقر وزارة التعليم العالي للضغط من أجل إجراء الانتخابات قبل نهاية العام، وهو ما استجاب له وزير التعليم العالي حسين خالد.

    ونظَّم أعضاء عدد من الحركات الطلابية تظاهرات في جامعات عدة أمس ووقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي للمطالبة بإرجاء الانتخابات لحين الاتفاق على لائحة طلابية جديدة تزيل القيود المفروضة في اللائحة القديمة وتدخل الإدارة في عمل الاتحاد. ورددوا هتافات منددة بالمجلس العسكري الحاكم ووزير التعليم العالي وجماعة «الإخوان».

    واستغرب محمود علي من طلاب جامعة القاهرة تغير موقف «الإخوان» من إجراء الانتخابات. وقال: «هم ما إن علموا أن الجمعية التأسيسية للدستور ستضم ممثلين عن الطلاب، حتى سعوا إلى السيطرة على الاتحاد لتعزيز وجودهم في الجمعية... كانوا يطالبون بإرجاء الانتخابات، ثم عدلوا موقفهم». وتساءل: «ما جدوى اتحاد طلابي لا يستمر أكثر من شهرين، ماذا سينجز؟». ورأى أن «مطالبة طلاب الإخوان بإجراء الانتخابات الآن حق يراد به باطل». وأضاف أن «الإخوان يريدون وأد الحركة الطلابية التي نظَّمت فعاليات وتظاهرات مؤثرة في الفترة الماضية».

    وعزا رئيس اتحاد طلاب جامعة عين شمس عمرو إبراهيم، الجدلَ الدائر في شأن إجراء الانتخابات إلى تأخر إقرار اللائحة الجديدة التي أعدها الطلاب على مدار ثمانية شهور، لكن المجلس الأعلى للجامعات ووزارة التعليم العالي «يعطلان إقراراها». وقال إن «توقيت إجراء الانتخابات غير مناسب، لأن الإعلان عنها تم على عجل، فضلاً عن قرب انتهاء الدراسة، كما أن تأمين الجامعات لا يضمن إجراء الانتخابات بسلاسة وموازنة إجرائها غير متوافرة». وأضاف: «أسوأ ما في الانتخابات أنها ستشق الصف الطلابي».

    وردَّ عضو اتحاد طلاب جامعة عين شمس السابق أسامة الشافعي، وهو من طلاب «الإخوان»، بأن «إجراء الانتخابات في هذا التوقيت ضرورة، إذ لا يجوز تعطيل الانتخابات لفترة أطول من ذلك»، مشيراً إلى أن «الاتحاد الجديد إن كان سينتخب وفقاً للائحة القديمة فإن اللائحة الجديدة التي توافق عليها الطلاب ستطبق عليه فور إقرارها».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2012, 04:48 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    المخابرات تنفي تقسيم مصر إلى أربع دول..
    عدد مرشحي الرئاسة 700.. وضبط أحدهم وبجيبه مطواة
    حسنين كروم
    2012-03-18


    القاهرة - 'القدس العربي'

    أشارت الصحف المصرية الصادرة امس إلى موافقة مجلسي الشعب والشورى على طريقة تشكيل لجنة المائة التي ستضع الدستور، بأن يكون نصف أعضائها من المجلسين، والنصف الثاني من ممثلين من خارجها للنقابات والمنظمات ومؤسسات المجتمع الأخرى، وذلك كحل وسط بين اقتراح الإخوان بأن يكون العدد أربعين في المائة، واقتراح السلفيين، بأن يكون ستين في المائة.
    ولا تزال الصحف، توالي نشر أخبار مئات الذين يسحبون أوراق الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية لدرجة أن زميلنا وصديقنا الساخر الكبير بمجلة 'روزاليوسف' عاصم حنفي خصص فقرة من بين ست في صفحتيه التنكيت والتبكيت ـ والتي يرسمها زميلنا عماد عبدالمقصود، تحت عنوان - أحذر الغرامة - ونصها:
    'على الحكومة أن تبادر بتوضيح حقيقة الشائعة التي تنتشر الآن في الشارع المصري، الشائعة تقول ان الحكومة سوف تفرض غرامة خمسمائة جنيه على كل من لا يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية'.
    لكن ما قاله عاصم انه إشاعة اتضح ان لها أصلا من الحقيقة وهو ما أخبرنا به في نفس اليوم - السبت - زميلنا في 'الأخبار' وإمام الساخرين أحمد رجب، وزميلنا الموهوب الرسام مصطفى حسين، في 'أخبار اليوم'، عن مواطن بائس ذهب الى مكتب العمل للتقدم لإحدى الوظائف فقال له المسؤول: 'مفيش وظيفة فاضية في البلد كلها إلا وظيفة رئيس جمهورية، تشتغل؟'.
    المهم انه من مفاجآت سحب أوراق الترشيح، قول 'الجمهورية' امس - الأحد - في صفحتها الخامسة في تحقيق زميلينا أحمد توفيق وحسن بيرم: 'توالت مفاجآت المتقدمين للترشح، فبعد القبض منذ أيام على مرشح بحوزته لفافة بانجو ألقت قوات الأمن القبض على مرشح آخر وبحوزته مطواة قرن غزال ويدعى متولي شوقي متولي بالنقض، قامت الشرطة بنقله إلى قسم مصر الجديدة لتحرير محضر بالواقعة، وقال متولي ان القانون اجازه وأنه يدافع عن نفسه بحمل هذه المطواة'.
    أما بالنسبة للجديد في قضية التمويل الأجنبي فكان ما ذكره الدكتور خالد عبدالعظيم يوم الجمعة في 'المصري اليوم' من نفي ما نشر عن أن المنظمات الأجنبية كانت تخطط لتقسيم مصر إلى أربع دول، إذ قال في نهاية مقاله
    عن مقابلة له مع رئيس جهاز المخابرات العامة الذي نشرت الصحف انه الذي قدم أوراق القضية: 'جمعني لقاء شخصي قريباً مع اللواء مراد حوافي رئيس الجهاز وتحدثنا كثيراً في الأمور السياسية، وكان أهم سؤال لي عن مصدر كل هذه التصريحات عن تقسيم وحرق مصر، حيث انها من صميم عملهم، وكان الرد، كل هذا الكلام كلام فارغ ليس له أي أساس من الصحة، إذن من هو المصدر المسؤول ذو السطوة والنفوذ الذي يطلق هذه التصريحات غير المسؤولة؟'. وإلى شيء من أشياء لدينا:

    رحيل 'بابا العرب'.. وآخر من قابله مرشد الاخوان

    هذه لحظة للحزن لا لأشقائنا الأقباط فقط، ولكن لنا كمصريين وعرب ومسلمين ومسيحيين بوفاة البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس وهم الأغلبية الساحقة من المسيحيين المصريين، ومن ألقابه - بابا العرب - بسبب اتجاهه العروبي، وموقفه الرافض لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وتعليماته الصارمة بعدم زيارة الأقباط للقدس، إلا بعد حصول الفلسطينيين على حقوقهم، وعودة دير السلطان للأقباط الأرثوذكس، وهو ما كان أحد الأسباب الرئيسية لصدامه مع الرئيس الأسبق أنور السادات، ولقد هاجمت البابا في مقالات عديدة بسبب انحيازه للنظام السابق، وتورطه في بعض العبارات التي ما كنت أحب أن تصدر عنه لأنها احتوت على تحريض ضد المعارضين، خاصة أثناء انتخابات رئاسة الجمهورية عام 2005، لكني ظللت أحبه وأقدره، لأني كنت أعرف مقدار المحنة التي كان يعانيها أشقاؤنا الأقباط بعد تولي السادات الحكم في أعقاب وفاة خالد الذكر وفي عهد مبارك، ييه، آسف، قصدي المخلوع، من تعرضهم لاعتداءات وتهميش ونمو التطرف ضدهم، واعتبارهم صدام النظام السابق مع الإخوان حماية لهم، وهذا وغيره ليس مجاله الآن.
    ومن المفارقات المدهشة أن آخر من قابلهم البابا كان مرشد الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع يوم الثلاثاء قبل الماضي، وذلك في إطار خطة للمرشد لزيارة رؤساء الكنائس كل يوم ثلاثاء، لأنه زار بعد ذلك القس الدكتور صفوت البياضي رئيس الطائفة الانجيلية. ولا أعرف لماذا اختار يوم الثلاثاء بالذات، هل لأنه نفس تقليد مؤسس الجماعة ومرشدهم الأول حسن البنا الذي كان يعقد كل ثلاثاء لقاء، ويوجه رسالة، وبديع يوجه رسالة كل ثلاثاء، ويبدو انه اختار نفس اليوم لعقد لقاءاته، والغريب أيضا ان المرشد الثالث للجماعة عمر التلمساني، عليه رحمه الله - بعد أن خرج من المعتقل بعد اغتيال السادات، قد قام على رأس وفد من الجماعة، ضم أخي وزميلي الراحل جابر رزق، بزيارة البابا رغم انه لم يكن قد عاد إلى منصبه الذي عزله منه السادات في سبتمبر 1981.
    وكان التلمساني في مجلة 'الدعوة' قد هاجم الكنيسة والبابا، إلا انه أخبرني بعد زيارته للبابا شنودة، أنه غير فكرته عنه، ويتمنى أن يكون شيخ الأزهر على نفس مستواه، كما أن جابر رزق كان مبهوراً بالبابا.

    سلفي يقترح على رئيس الجمهورية القادم ذبح القطة لزوجته

    والى رئيسنا القادم، ومواصفاته المطلوبة التي انشغلنا بها، ونسينا ما هو أهم، ألا وهو زوجته، وهو ما التفت إليه صاحبنا السلفي أيمن صيدح الذي وقف أمام بابه - خايف عليك - بجريدة 'الرحمة' الأسبوعية المستقلة المملوكة للداعية الشيخ محمد حسان، وصاح قائلاً: 'الجميع يفكر فيمن سيحكم مصر ومن هو الرئيس القادم؟! كم أشتاق لمعرفة السيدة التي ستعوضنا عن 'ماما سوزان' سيدة مصر الأولى التي ركبت فوق صدور المصريين ثلاثين عاما، حكمت أكثر من ثمانين مليون مصري! وحركت رجال السلطة كعرائس بين أصابعها الساحرة لتتحكم في مسرح القرارات، وكانت النتيجة فساداً وانحلالاً وخرابا عاماً للمؤسسات ومع ذلك لا حساب ولا عقاب، وكأنها كانت تؤدي دورها الذي رسموه لها في فيلم أو مسلسل ثم انصرفت لتمثل علينا دورا آخر!
    رأينا 'أمنا الأولى' تحكم مصر وتتحكم في مصيرها، بل وأرهقت أبناءها، فكم من عاق لها سجنوه، وإن اعترض وقال سامحيني يا أمي عذبوه، وكم من جريدة تطاولت على فخامتها أغلقوها، وحتى الأقلام أسكتوها وحطموها وتحركت المؤسسات الحاكمة للدفاع عن 'أمنا الأولى'، وعلى الجهة الأخرى لا يتحرك الظالمون للدفاع عن عرض رسول الله ومن أجل هذا أحذر 'سيادة الرئيس القادم' من زوجته وأقول له: اذبح القطة من أجل مصر ولا تذبح مصر من أجل القطة!! ويا أهل مصر لا تختاروا من تحكمه زوجته، فهل يقدر على حكم البلاد من ليس له قوامة، فما أفلح قوم سادتهم امرأة'.
    طبعاً، طبعاً، فهكذا يكــــون الرئيــــس الحمش وإلا فلا، لكن حكاية ذبح القطة هذه لا يقوم بها الزوج إلا ليلة الدخـــلة، أي قبل أن يدخل بها، ولا يمكن أن يحدث هذا إلا إذا جاءنا رئيس أعزب ثم من فرحته بالفوز يتزوج ويذبح القطة لزوجته، ولكن كيف ينصح صيدح بذلك، وهو يعلم أن امرأة دخلت النار لحبسها هرة أو قطة؟

    أطباق الرز باللبن مغلفة بصورة المرشح الرئاسي الشيخ حازم أبو إسماعيل

    ومن ذبح القطة، إلى أكل الأرز باللبن وهو خبر نشرته 'المصريون' يوم الخميس في صفحتها الثانية لزميلنا خالد عباس، وجاء فيه: 'فوجىء جميع أهالي محافظة بني سويف، بانتشار أطباق الأرز باللبن لدى السوبر ماركت ومحلات البقالة، وجميعها مغلفة تباع، وعليها صورة الشيخ حازم أبو إسماعيل ومكتوب أسفلها عبارة حازم أبو إسماعيل مرشح رئاسة الجمهورية.
    الأسلوب الجديد للدعاية الرئاسية أصبح مثار جدل الأهالي في بني سويف، وأصبحوا في حيرة من الأمر، فلا يعرفون هل تقوم مصانع الأرز باللبن باستغلال صورة حازم أبو إسماعيل مرشح الرئاسة للترويج لمنتجاتها؟ أم أن المسؤولين عن دعاية أبو إسماعيل وجدوا أن أفضل طريق لقلب الناخب معدته، ووضعوا الصورة على هذه الأطباق التي تباع في محلات البقالة'.
    وهذه الواقعة تذكرني بمشهد في فيلم - طيور الظلام - بطولة صديقنا الفنان عادل إمام، عندما كان في زيارة لصديقه الإخواني، رياض الخولي ليحضر افتتاح مكتبه الجديد للمحاماة، ووجده يقدم أطباق أرز بلبن.

    مرشحو رئاسة مجانين ونواب برلمان مجانين

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من 'الجمهورية' يوم الأربعاء، مع مدير عام تحريرها، زميلنا خفيف الظل محمد أبو كريشة، وقوله: 'مصر الآن امتلأت بالمجانين الذين يعانون جنون العظمة وأسكرتهم الأضواء، مرشحو رئاسة مجانين ونواب برلمان مجانين وإعلاميون مجانين، وثوار مجانين، وفقراء مجانين، وأغنياء مجانين، وإخوان مجانين، وسلفيون مجانين وأقباط مجانين، وكل مجنون يريد هدم المعبد على رأسه وعلى رؤوس الجميع لمجرد أن يظهر في الكادر، ومصر صارت مصحة نفسية مليئة بالمرضى، والمرضى النفسيون يتصدرون المشهد فيها الآن، هم قادة الصحف والفضائيات والأحزاب والجماعات والحكومة واللا نظام، كل هؤلاء لديهم ارتداد طفولي ويلعبون بالدح ومصر تقول 'أح' كلهم يلعبون بالنار ويحرقون الوطن بهوسهم وغبائهم'.

    لماذا انقطعت سيرة حكومة الجنزوري بمجلس الشعب؟

    وثاني المعارك كانت في نفس اليوم وصاحبها زميلنا بـ'الأخبار' وإمام الساخرين أحمد رجب وقوله في بابه - نص كلمة - 'يوم الأحد الماضي طالب مجلس الشعب بسحب الثقة من حكومة د. الجنزوري، وشرع المجلس في اتخاذ الإجراءات لذلك وفي الأيام التالية لجلسة الأحد لا حس ولا خبر وانقطعت سيرة حكومة الجنزوري في المجلس واهتزت عند الناس مصداقية المجلس، يعني حكومة د. الجنزوري هي التي سحبت الثقة من مجلس الشعب'.

    'الاحرار': من العار تسميته برلمان الثورة

    وبمجرد قراءة زميلنا وصديقنا سليم عزوز رئيس تحرير جريدة 'الأحرار' اليومية - لسان حال حزب الأحرار - كلام رجب حتى أكمله يوم الخميس بالقول: 'كأن الثورة قد قامت ليكون هؤلاء هم نواب الشعب، حيث أصبح أداء كثير من النواب وممارساتهم أشبه ما تكون بمسلسلات الفكاهة والتسلية' وكأننا نشاهد 'عز شو' أو فقرة 'ساعة لقلبك' التي كانت تبث على الإذاعة المصرية، على أيامنا!
    النواب الجدد لا يعرفون إلى الآن ما إذا كانوا في حلم أم في فيلم، لذا فهم معذورون عندما لا ينشغلون بالملمات الكبرى ويسارعون إلى الوزير يطلبون منه أن تلتقط صور لهم بجانبه.
    ان من العار في حق الثورة أن يقال إن هذا البرلمان هو برلمان الثورة، وسموه برلمان الخيبة والنيبة' على رأي قائد الفكاهة في الوطن العربي توفيق عكاشة'.

    نائب يسب زميله بالبهيمة وآخر يشتم المشير

    أيضاً دخل إلى معركة أعضاء المجلس في نفس اليوم زميلنا بـ'الأخبار' خفيف الظل عبدالقادر محمد علي بقوله: 'أشفق على الدكتور سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب الذي لا يكف طوال الجلسة عن الزعيق بأعلى صوته للسيطرة على انفلات نوابه، نائب يقول لزميله 'أنت غير حضاري'، فيرد عليه أمام النواب: 'وأنت بهيمة'، وآخر يسب المشير، وثالث يزعج السلطات ببلاغ فشنك للتشويش على اللعب في مقاس مناخيره، ورابع يضرب مصورا صحفياً 'بالروسية' في الشارع عقاباًَ له على تصوير المظاهرات حول المجلس، الآن أصبح من واجبنا حماية أطفالنا من مشاهدة الجلسات أو متابعة أخبار النواب في الصحف حتى لا يقلدوا السلوكيات الشاذة، وأعتقد انه من الأفضل تغيير اسم البرلمان بحيث يكون معبراً عن طبائع نوابه، وبدلا من 'مجلس الشعب' فليكن اسمه 'مدرسة المشاغبين'، وربنا يعينك عليهم ياحضرة الناظر!'.

    قفشات وحقائق حول عدد من الشخصيات المعروفة

    ونترك 'الأخبار' إلى 'أهرام' نفس اليوم وزميلنا شرف العبد وعموده الاسبوعي - مواجهات - وبلغ عددها أربع عشرة معركة اخترنا منها ثلاثا هي:
    'ـ سعد الكتاتني - الرأي العام بأكمله يشهد لك بالحزم البالغ مع النواب والمهارة في إدارة الجلسات لكن اللغز هو إصرارك على الإبقاء على هذا الرجل ليظل مرافقا لك برغم الإجماع على فساده وانحرافه وقربه والتصاقه بسلفك ألا ترى أن استمراره يسيء إليك؟.
    - رشيد محمد رشيد، زوجتك حضرت زفاف ابن رجل الأعمال وبدت في أحسن حال، إما أنها تثق في براءتك أم أن هناك انشقاقاً لا قدر الله، الأرجح أنها متفائلة بعد لقائك مع خيرت الشاطر.
    - النائب أنور البلكيمي، ليس عيباً إجراء جراحة في أنفك إذا كانت دواعيها معالجة خلل وظيفي لكن حظك العثر أوقعك لأن حزبك نال هذه الأصوات لأن رصيده مصداقية انه حزب يرفض الأكاذيب ويرفض التجميل أيضاً، فاللحية والتجميل لا يتفقان يا رجل'.
    والرجل المرافق للكتاتني هو سامي مهران الأمين العام للمجلس من العهد السابق والذي كان جهاز الكسب غير المشروع قد اصدر قرارا بمنعه من السفر لكن الكتاتني طلب رفع اسمه حتى يرافقه في زيارته للكويت.

    ليلة الجمعة ومدلولها الجنسي لدى المصريين المتزوجين

    أما آخر ضيوفنا اليوم فسيكون زميلنا وصديقنا والشاعر بجريدة 'روزاليوسف' محمد بغدادي، والذي يكتب صفحة أسبوعية كل خميس تتكون من عدة فقرات، ما بين الشعر والموتيفات والتعليقات ويرسمها معه زميله الرسام محمد أنور، وعنوانها - ليلة الجمعة - وهذه الصفحة صدرت بعد نشر 'الشروق' صفحتين، كل أربعاء بعنوان - المعصرة - يحررها زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل ويرسمها زميلنا وصديقنا الموهوب عمرو سليم، وهو تنافس نرجو أن يتسع ويتواصل، ومن بين فقرات ليلة الجمعة - فقرة، مساااااء الفل - والرسم لجوزة - والحوار بين اثنين من الحشاشين، وهو:
    - الحداية ما بترميش كتاكيت، والنسر لا يأكل الفتافيت.
    - والبرلمان اللي أوله كلام، وآخره حواديت يبقى برلمان لا بيولد ولا يبيض.
    - لأ وأنت الصادق، يبقى برلمان بديع ومكتكت وشاطر'.
    وهي إشارة لأسماء مرشد الإخوان محمد بديع ورئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني ونائب المرشد خيرت الشاطر.
    والمهم في هذا كله، أن كلمة، النهاردة الخميس، أو ليلة الجمعة، كان لها مدلول جنسي لدى المصريين المتزوجين حتى الستينيات من القرن الماضي، إذ كانت تعني ممارسة الزوج العملية الجنسية مع زوجته، لأن اليوم التالي وهو الجمع - إجازة - وكانت بعض الزوجات في الأحياء الشعبية والقرى، إذا أرادت أن تغيظ صديقة أو زميلة لها، أظهرت انها استحمت، وأما من كان لها زوج من المساكين المناكيد إياهم، فتضع فوطة على رأسها، وكأنها استحمت، إييه، إييه، أيام.

    مزايدات الاخوان يجب ألا تتعدى حدود الوطن

    هذا وكنت قد نسيت، وما أنساني إلا الشيطان والشخوخة، الإشارة إلى وجهة النظر الأخرى في المعركة وهي لزميلنا في 'الأهرام' جميل عفيفي وقوله يوم الثلاثاء - محذراً المحظورة - آسف، قصدي الإخوان: 'يجب أن يعلم المتحدثون في جماعة الإخوان المسلمين أنهم الآن يمثلون الأغلبية في مجلس الشعب مما يترتب عليه أن كل كلمة تصدر منهم مسؤولية ويحاسبون عليها، وأن المزايدات يجب ألا تتعدى حدود الوطن، لأن ذلك به ضرر كبير لمصر واقتصادها وتحالفاتها الاستراتيجية في المنطقة خاصة وأن تصريحات غزلان دفاعا عن يوسف القرضاوي الذي يحمل الجنسية القطرية، وليس ذا صفة داخل الجماعة أو الحكومة المصرية ولا يمثلها في الوقت الحالي، يجب أن يعلم الجميع أن هناك ملايين المصريين يعملون في دول مجلس التعاون الخليجي وتستفيد منهم مصر كثيرا من خلال تحويلاتها وهو عنصر مهم من عناصر الدخل القومي المصري.
    وفي حال الخلاف مع تلك الدول بدون أي سبب مقنع ستكون عواقبه وخيمة على تلك الفئة من المصريين وعلى اقتصادنا، بجانب أن دول الخليج على وجه العموم لديها استثمارات ضخمة داخل مصر، ومن غير المنطقي ان ندعوهم لسحب تلك الأموال بسبب تصريحات غير مسؤولة من أي جهة'.

    دور الإخوان في الإفراج عن الأمريكيين

    وإلى الإخوان المسلمين واستمرار الهجمات العنيفة ضدهم، ومواصلتهم ردها، ومن الذين كانوا في غيظ منهم ومن أفعالهم صاحبنا الوفدي محمد عبدالغفار، الذي قال عنهم في 'الوفد' يوم الأربعاء وعن دورهم في الإفراج عن الأمريكيين والأجانب في قضية المنظمات الأجنبية: 'العيب كل العيب في خداع الشعب المصري والتعامل معه كأنه قطيع أغنام، أي أن العقلية لم تتغير مثلما كان يفعل النظام القديم الذي تغير. ان الشعب المصري استيقظ ولم يعد يقبل الخداع ويريد الشفافية.
    خطورة الأمر أن المراوغة الإخوانية الخطيرة تريد أن تنفي عن نفسها التورط في الصفقة ولا تريد التعامل بشفافية مع الشعب المصري الذي اعتبر ما يحدث إهانة له وتغييبا للشفافية التي يريدها في مصر الجديدة، فعندما يقف السياسي الأمريكي جون ماكين ويقول: إنه يشكر الإخوان المسلمين والمجلس العسكري فإنه لا يكذب لأنه لا يستطيع الكذب على الكونغرس والشعب الأمريكي ويتعرض للمساءلة القانونية فالكذب هناك خطيئة كبرى يفقد فيه مستقبله السياسي ومستقبل حزبه، ماكين ليس البلكيمي ولكن الخداع الإخواني بدأ يظهر في محاولة للتغطية على دورهم فكان لابد لهم من البحث عن كبش فداء للتغطية على التورط الإخواني فلم يجدوا كبش فداء غير حكومة الجنزوري لاتخاذ إجراءات سحب الثقة منها وإسقاطها لإلهاء الشعب المصري عن هذه الفضيحة والتغطية على قضية التمويل الأجنبي وتورط الإخوان فيها خاصة أنه إذا تم فتح القضية بالكامل ستنكشف أطراف أخرى على ساحة العمل السياسي والبرلماني، فهناك تمويل من بعض الجمعيات والأشخاص من البلاد العربية الخليجية لتمويل بعض أحزاب التيارات الدينية وهو الملف المسكوت عنه حتى الآن ونحن نطالب بفتح هذا الملف كاملاً وتقديمة للنائب العام'.

    لن نحاكم مبارك سياسياً وسنرضى بحكم المحكمة

    أيضاً وجهت زميلتنا الجميلة بمجلة 'صباح الخير' ناهد فريد، هجومها ضد الكتاتني بقولها: 'لن نحاكم مبارك سياسياً، وسنرضى بحكم المحكمة، قائل هذه العبارة هو د. سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب، تذكرتها وأنا أتابع أخبار البراءات المتتالية التي يحصل عليها قتلى الثوار أمام أقسام الشرطة خلال أحداث الثورة في يناير قبل الماضي وكان آخرها براءة 'السني'، أمين الشرطة الذي حكم عليه بالإعدام غيابياً وبعدها سلم نفسه وحصل على البراءة '!!' يا مثبت العقل والدين يارب!
    وهل استطلع الدكتور الكتاتني رأي مجلس الشعب ليتأكد أن المجلس يوافق على عدم محاكمة مبارك سياسياً؟
    ربما كان رأي جماعة الإخوان وحزبها السياسي الحرية والعدالة هم من يتحدث د. الكتاتني نيابة عنهم.
    وهذا بالتأكيد لا يعني أن المصريين جميعاً يوافقون على عدم محاكمة مبارك سياسيا، في مقدمة كتابه 'مبارك من المنصة إلى الميدان' يقول الأستاذ محمد حسنين هيكل: المنطق في محاكمة أي رئيس دولة أن تكون محاكمته على التصرفات التي أخل فيها بالتزامه الوطني والسياسي والأخلاقي، وأساء بها الى شعبه، فتلك التهم التي أدت الى الثورة عليه، باختصار يا د. كتاتني محاكمة مبارك سياسيا يجب أن تكون هي أساس المحاكمة، ويكفي أن تنظر حولك لتدرك أن مبارك ترك لنا خرابة، بحاجة لعشرات السنين لتعود مرة أخرى الى مصاف الدول، سامحه الله، لكن احنا لا يمكن نسامحه!!'.

    ازدواجية تعاطي الاعلاميين المصريين مع المسؤولين

    ويوم الأربعاء حصل الكتاتني على مدافع عنه في جريدة 'الحرية والعدالة'، هو الإخواني أحمد غانم الذي قال: 'لم استغرب كثيرا من كلام بعض الإعلاميين عن السيارة الـ'بي إم دبليو' الفخمة التي يركبها د. محمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب والشارع المرصوف، فلم أكن أسمع محمود سعد يتحدث قبل الثورة عن سيارة أنس الفقي ولم ينطق عمرو أديب بكلمة عن سيارة أو فيلا فتحي سرور، لكن عموما ظهرت قصة سيارة الـ'بي أم دبليو' واتضح أن مجلس الشعب اشتراها منذ عامين لفتحي باشا سرور ركبها السلمي فترة وجوده نائباً لرئيس الوزراء، وعندما حضر الكتاتني ركبها ولم يقم بشرائها..، أما حكاية سفلتة الشارع فبصراحة لازم يكون شارع الكتاتني مدغدغ ومكسر عشان نربيه ونعلمه الأدب ويحرم يبقى رئيس مجلس شعب تاني، وعجبي'.

    حكاية ساخرة حول معركة انف السلفي

    ومن سيارة الكتاتني إلى انف عضو المجلس عن حزب النور السلفي، أنور البلكيمي الذي لا يزال يثير الاهتمام والتعجب والسخرية، كما حدث في جريدة 'فيتو' الاسبوعية المستقلة التي تصدر كل ثلاثاء، ففي صفحة - درب الفشارين - قال سحلول القاضي: 'جاءني صوته عبر الهاتف يطلب لقائي بإلحاح، طلبت منه الحضور لدرب الفشارين 'فيتو' لكنه أبدى 'كسوفه' من الظهور وألح في طلب الذهاب إليه، إنه النائب أنور البلكيمي الذي ارتمى في حضني قائلاً: الحقني ياعم سحلول أنا 'بهدلت' نفسي ولا أعلم كيف أخرج من هذا المأزق!! قلت: الكذب 'مالوش رجلين'!! قال: لقد حدث هذا دون إرادتي!
    قلت: 'بلاش' الحركات 'دي' يعني إيه دون إرادتي!
    قال: سوف أشرح لك الحقيقة لكن هذا سر!
    قلت: هات ما عندك!
    قال: كنت أنوي تقديم طلب إحاطة حول العقاقير المخدرة التي انتشرت في شوارع المنوفية، وكان مصدر معلوماتي عن خريطة توزيع هذه العقاقير أحد المدنين من أبناء دائرتي ويدعي 'البصاص' مع أنه 'أحول' المهم، أحضر لي خريطة التوزيع وأماكن البيع 'وعينة' من العقاقير وقال لي: إن هذه العقاقير تقوي البدن وتشد الجسم وتخفض الآلام، وبعد منتصف الليل شعرت بآلام العملية واستدعيت الممرضة التي وضعت لي أكثر من حقنة مسكنة في أنبوب 'الجلوكوز' وغادرت وتركت الآلام كما هي، وهنا قررت أن أجرب عقاقير الولد البصاص بما أنني سأنام ولن يظهر مفعولها أمام أحد، اتصلت بالبصاص واستشرته فأكد لي أنه لا ضرر ولا ضرار، وبالفعل تناولت حبة الصراصير ونصف حبة من الترامادول كما نصحني ولم تمر نصف ساعة حتى وجدتني 'طاير' في الفضاء، وبعدها بدأ يهيأ لي أن البنات الممرضات مجرد مصاصي دماء وراحت حوائط المستشفى تتراقص أمامي والأسقف تكاد تنزل فوق رأسي، وهنا هربت من المستشفى بعد أن وقعت على أوراق كانت بيدي علمت فيما بعد أنها إقرارات بعدم مسؤولية المستشفى عن خروجي قبل شفائي، هذا هو ما حدث ياعم سحلول'.

    الضوابط الشرعية لعمليات التجميل

    ونترك درب الفشارين، وفشرهم، إلى أهل الجد والفتوى، فقد نشرت 'عقيدتي' في نفس اليوم - الثلاثاء - تحقيقا لزميلتنا هالة السيد موسى جاء فيه: 'عن الضوابط الشرعية لعمليات التجميل يقول الدكتور سعد الدين هلالي - أستاذ الفقه بجامعة الأزهر -: إن جراحات التجميل تتفاوت بتفاوت المقصود منها فإذا كان في جراحة التجميل ما ينقص قيمة الإنسان ويغير من هيئته أو شكله السوي فهو بالتأكيد عبث بخلق الله سبحانه وتعالى، وقد أمر الإنسان ان يحفظ على نفسه هيئته الإنسانية لقوله تعالى 'ولقد كرمنا بني آدم' وقوله تعالى: 'ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة'.
    أما إذا كانت جراحة التجميل تعيد للإنسان ما فقده أو ما نقص منه عن سائر أقرانه فهي من العلاج الذي أمر به الرسول - صلى الله عليه وسلم - في قوله: 'تداووا عباد الله فما جعل الله من داء إلا جعل له دواء'، ان هناك أنواعا أخرى من جراحات التجميل محل خلاف بين الفقهاء وهي التي 'بين بين' أي بين كونها تغييرا لخلقة الله وبين كونها علاجاً مثل الأنف الكبير الذي ليس كبيرا بطريقة غير معتادة ولكن صاحبه يراه كبيرا وكذلك الشفاة التي يراها صاحبها كبيرة ويراها الناس معتادة هي محل خلاف بين الفقهاءـ فأكثر الفقهاء المعاصرين يرون أن هذه العمليات عبث وانفاق للمال في غير حقه وتغيير لخلقة الله السوية، هذا فضلا عن المضاعفات الطبية التي تحدث من جراء عمليات التجميل. وبعض الفقهاء يرى أن هذه العمليات تدخل في عداد المسموح إذا أمنا المضاعفات وكان في مقدور صاحبها أن يدفع تكاليفها دون مشقة عالية لأنها تحقق رغبة مشروعة في نظره لأنه لن تكون نتيجة عملية التجميل مغيرة لأصل الخلقة بل سيتم التصغير أو التكبير في حدود صورة الإنسان الطبيعية، إن الجديد هو انتباه الناس لقيام بعض الرجال بعمليات التجميل ولنذكر ان النفس الإنسانية واحدة في الذكر والأنثى وهي التي تريد أن تظهر بشكل لائق أمام الآخرين وهذا يزيد من كفة الفقهاء القائلين بمشروعية جراحات التجميل وفق ضوابط السلامة والأمن'.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2012, 05:10 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    خلافات بسبب معركة القرضاوي وخلفان وانتقاد للإخوان لدفاعهم عنه وصمتهم عن مهاجمة السعودية له
    حسنين كروم
    2012-03-19


    القاهرة - 'القدس العربي'


    واصلت الصحف المصرية الصادرة امس تخصيص معظم صفحاتها لوفاة البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس، وكذلك قنوات التليفزيون الحكومي والخاصة بما في ذلك مقالات وتحقيقات الصحف، وتدفق مئات الألوف من المسيحيين والمسلمين على مقر الكاتدرائية في العباسية بالقاهرة لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه، وهو على كرسي البابوية، وتخصيص المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري طائرة لنقل جثمانه إلى وادي النطرون لدفنه في دير الأنبا بيشوي، بعد الجنازة المقرر له اليوم - الثلاثاء - وإعلان جماعة الإخوان المسلمين أن المرشد العام سيكون على رأس وفد لتقديم العزاء. ونشرت الصحف عن إضراب العاملين في هيئة النقل العام بالقاهرة للمطالبة بنقل تبعيتها من محافظة القاهرة الى وزارة النقل وأن يكون الحد الأدنى للأجور ألفا ومائتي جنيه، وصرف مكافأة مائة شهر في نهاية الخدمة، كما قرر رئيس مجلس الشورى الإخواني أحمد فهمي تأجيل إعلان التغييرات الجديدة في المؤسسات الصحافية الأجنبية.
    وإلى شيء من أشياء كثيرة لدينا:

    البابا شنودة في عهدي عبدالناصر والسادات

    هذا وبينما البلاد كلها غارقة في الحزن، فقد ضبط زميلنا وصديقنا الرسام الموهوب شاباً يرمز للإخوان المسلمين، يستغل الظرف الراهن، ويسير وراء فتاة مسيحية ترتدي السواد، ويعاكسها قائلا: - أي نعم عندنا كرسي رئيس الجمهورية فاضي، وكرسي البابوية فاضي، بس كرسي رئيس مجلس الشعب مليان، وكرسي رئيس مجلس الشورى برضه مليان. فردت عليه غاضبة:
    - عارف ياواد لو ما اتكتمش؟! حارقع بالصوت وأفرج عليك اللي يسوى واللي ما يسواش.
    وفي حقيقة الأمر، فلم أفهم ماذا يريد الإخوان هل الاستيلاء بطريق غير مباشر على منصب البابا أم التصالح مع الأقباط بالزواج وهو مشروع للمسلمين، لأنهم أهل كتاب. وبمناسبة الإخوان فقد أوقع ربك أحدهم في شر أقواله بأن اعترف بقيمة خالد الذكر، وهو زميلنا محمد جمال عرفة رئيس القسم الخارجي بجريدة 'الحرية والعدالة'، الذي قال في فقرة من عموده امس عن البابا: 'تولى منصبه في ظروف حرجة عقب وفاة الرئيس عبدالناصر وتولي السادات، وعاصر كل فترة حكم مبارك، وبسبب تراجع الانتماء في هذه الفترة لدى كل المصريين نتيجة غياب مشروع قومي يوحد كل المصريين، نجح البابا في جمع اتباع الكنيسة حوله ولعب دورا في تعميق الإيمان المسيحي لدى شباب الكنيسة'.
    أي أنه اعترف بأن المصريين في عهد عبدالناصر - آسف جداً قصدي خالد الذكر، التفوا حول مشروع قومي، وهو ينسف بذلك كل ادعاءات مرشده العام الدكتور محمد بديع الذي يتفرغ من مدة لوصف هذه الفترة بالشيوعية ومحاربة الإسلام وتخريب الإنسان المصري.

    عزاء مبارك في البابا

    ونشرت جريدة 'روزاليوسف' أمس ايضا تحقيقاً لزميلنا توحيد مجدي عن عزاء مبارك في البابا، قال: 'كشف مصدر مقرب من أسرة المخلوع أن مبارك طلب إرسال برقية عزاء مكونة من ثلاثمائة وخمسين كلمة للكنيسة الأرثوذكسية في وفاة البابا شنودة قامت بنقلها وإعادة كتابتها سوزان ثابت، وسلمت الرسالة لمسؤول لإرسالها الى الكاتدرائية المرقسية في العباسية. ورفض المسؤول تنفيذ رغبة المخلوع في إذاعة برقية العزاء في الإذاعة والتليفزيون. رسالة مبارك كلمات قصيرة كتبها المخلوع بنفسه عقب سماعه بخبر وفاة البابا شنودة عن طريق طاقم الحراسة الذي يؤمن حراسته كسجين داخل جناحه الخاص بالمركز الطبي العالمي، وجاء في برقية العزاء 'مواطني مصر من الاقباط الوطنيين الشرفاء اسمحوا لي أن أرسل لكم عميق حزني وخالص تعازيي الشخصية عن مصاب مصر والعالم بصديقي الراحل الإنسان العظيم قداسة البابا شنودة'.
    يلاحظ أن مبارك لأول مرة يختتم برقية تعازيه بتوقيع اسمه الثلاثي دون ألقاب 'محمد حسني مبارك'.
    ومن جهتها وافقت إدارة سجن طرة على السماح للسجناء بطرة وعلى رأسهم نجلا المخلوع علاء وجمال بإرسال برقيات تعاز لمقر الكاتدرائية بالعباسية تحمل تعازيهم الشخصية في وفاة البابا'.

    الرئيس القادم يشغل بال المصريين

    وإلى قضية الرئاسة ومن سيحكم مصر من المرشحين خاصة بعد كثرتهم وتعدد اتجاهاتهم من أقصى اليمين لأقصى اليسار، وحيرة الأحزاب السياسية وعدم قدرتها حتى الآن على تحديد أي من المرشحين ستؤيد - خاصة أنها لم تتقدم بمرشحين لها، والانقسامات داخلها التي بدأت تطل برأسها، وتسبب لها مشاكل، وامتدت الحيرة إلى جموع المصريين والتي قال عنها زميلنا وصديقنا والأديب الكبير يوسف القعيد في 'الأخبار' يوم الأحد: 'المصريون أمام تحد يعد الأول من نوعه: من الذي سيحكمهم؟
    هم الذين سيأتون به بينهم وبينه الصناديق، إن أحسن كان بها، وان أساء ميدان التحرير موجود.
    أعرف أن الأمور ليست بهذا القدر من التبسيط المخل وأن هناك صعوبات كثيرة في الأمر وأن المراحل الانتقالية من زمن صمت القبور إلى محاولات بناء مصر الجديدة عملية متداخلة ومركبة ومعقدة، مشكلتنا في هذه المرحلة الانتقالية أن الماضي يشغلنا عن الحاضر، ولذلك أخشى على المصريين أن يطلق المستقبل نيرانه عليهم.
    وأن حدث هذا - لا قدر الله ولا كان - لا أعرف ماذا سيكون عليه الحال.
    'المستقبل الآن' كان عنوان محاضرة قبل سنوات لأستاذ الأساتذة محمد حسنين هيكل، استعرتها عنوانها لي حتى نتذكر في كل لحظة أننا نبني مستقبل مصر الآن'.
    والمشكلة الحقيقية تواجه أحزاب الوفد والحرية والعدالة، والنور السلفي، لأن الإخوان والسلفيين أعلنوا من البداية عدم التقدم بمرشحين وأنهم سيؤيدون من له خلفية إسلامية واتصالات دولية، وأنه ليس شرطاً انتخاب مرشح إسلامي، وفي حديث نشرته 'المصري اليوم' يوم الخميس مع عماد عبدالغفور رئيس حزب النور وأجرته معه زميلتنا نشوى المصري قال لها: 'في حزب 'النور' نتخذ القرار بالمناقشة، من خلال التصويت عليه بشفافية، وهناك أسس للعمل الحزبي لا نتراجع عنها، وأحيانا تكون لي رؤية أو اتجاه ولا توافقني الأغلبية عليه، فيكون الرأي الأخير للغالبية، وأحياناً تشير علينا المرجعية الدينية برأي نعتبره نصيحة أو نضعه في الخلفية باحترام، ولو اتفقت آراء الأعضاء معه أخذنا به، والعكس صحيح، نحن ملزمون بقرار الهيئة العليا ولائحتنا الداخلية، مثلما حدث في موضوع 'البلكيمي'، فعندما وصلنا الخبر كان في ضيافتي مجموعة من الصحافيين العرب، واستشعرت بخطر القضية على سمعة الحزب فتركتهم وتوجهت إلى 'البلكيمي' في مدينة الشيخ زايد، ومعي استشاري مخ وأعصاب ومستشار قانوني، وأنا تخصص جراحة عامة، وبمناقشته وصلت لقناعة عامة، بأن قصة الطبيب الذي أجرى الجراحة حقيقية، وأن حديث 'البلكيمي' هو الخطأ، لكن تصرفي هذا لا يتفق مع لائحة الحزب، فالمفترض أن تحقق معه لجنة العضوية، وهذا ما قاله لي زملائي في الحزب، فأوضحت لهم أنني ذهبت فقط للوقوف على الحقيقة من منطلق المسؤولية. لكنني أترك لهم التصرف وفقاً لقواعد الحزب وهو ما حدث ولذا أقول إننا نحترم العلماء، لكن هناك قواعد نحترمها في الحزب ونعمل وفقاً لها'.

    المرجعية الدينية للرئيس المقبل

    وعن المرجعية الدينية للحزب وعلاقتها بمرشح الرئاسة قال نائب رئيس جمعية الدعوة السلفية ياسر البرهامي يوم الجمعة في جريدة 'الفتح': 'فإدراك قدر المسؤولية في اتخاذ مثل هذا القرار يدفع أي عاقل فضلاً عن القيادة المسؤولة عن الملايين من التريث والتمهل وإعطاء التشاور حقه والتضرع والافتقار إلى الله والاستخارة وكثرة الصلاة والصوم والصدقة، فالصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والكل يعلم كيف تأكل السياسة الوقت وتقلل من نصيبنا الضروري من هذه العبارات.
    ثانياً: إن اتخاذ القرار يستلزم دراسة عن قرب لكل الشخصيات وليس من خلال الأداء الإعلامي فقط، أو مجرد الإعلان عن الرغبة في تطبيق الشريعة، فالكل يحسن ذلك، بل لابد من تقييم للبرنامج ومدى واقعيته والشخصية وكيفية اتخاذها للقرار وتوازن الحالة النفسية المؤثرة على ذلك ودراسة للفريق المحيط والفريق المعاون الذي له بالتأكيد أثر كبير على رئيس الأمة القادم، كما لابد من مراجعة دقيقة وشاملة للمواقف السياسية والمنهجية والعقدية قبل الثورة وبعدها، فهي بلا شك تحدد مسار هذه الشخصية في المستقبل، ومازلت أتعجب من أن أكثر من اتخذ القرار بسرعة هو الأبعد عن دراسة هذه الجوانب المختلفة.
    ثالثاً: إن اتخاذ القرار يحتاج لدراسة دقيقة ومتأنية لجميع أرقام المعادلة الصعبة بل شديدة الصعوبة داخل البلاد وفي المنطقة وعالمياً، فلسنا وحدنا لا في ساحة العمل الإسلامي ولا في ساحة العمل المصري ولا في ساحة منطقتنا العربية والإسلامية ولا في الساحة العالمية، وإهمال موازين القوى من موافقين ومخالفين وأولياء وأعداء بزعم التوكل على الله خطر هائل لا أدري كيف يبرر شرعاً لسرعة كتابة نتيجة المعادلة وحلها لمجرد الأداء الإعلامي.
    رابعاً: إن غياب الشخصية الجامعة لمعظم الايجابيات الخالية من معظم السلبيات ووجود كثير من السلبيات والايجابيات في حسبة واحدة يجعل الموازنة بميزان الشريعة ومدى تقدير درجة السلبيات والايجابيات في أرض الواقع أمراً ليس سهلاً بالمرة، فالموازنة بين الخير والشر عند أهل الايمان محسومة ولكن المفاضلة بين خير الخيرين وشر الشرين في جوانب عديدة أصعب بكثير مما يظنه البعض، الذين لم يفكروا في سماع أو رؤية ايجابيات من لم يوافقهم، وسلبيات من وافقهم فصار النظر بعين واحدة'.
    وهكذا ألاحظ استمرار الشيخ ياسر في مواصلة عملية التحولات التي تحدت له وتخليه عن التشدد إلى المرونة، والميل أكثر إلى الحزب.

    تغييب شباب الاخوان عن قرارات الجماعة

    أما موقف الإخوان المسلمين في مواجهة تمرد بعض القطاعات على قرار الجماعة عدم تأييد عبدالمنعم أبو الفتوح، فقد عبر عنه يوم الأحد، محمد كمال في 'الحرية والعدالة' بقوله: 'واجه شباب 'الجماعة' أسئلة عديدة في قضية الاختيار وكان ترشح الدكتور أبو الفتوح للرئاسة هو سبب هذه الأسئلة وثمة سؤالان كبيران يتردد صداهما بكثرة:
    أولهما: يتمثل في اتهام شباب 'الجماعة' بأنهم يفتقدون حرية الاختيار، وأنهم ينتظرون رأي 'القيادة' ثم يسيرون وراءها متنازلين عن عقولهم، أي كالقطيع.
    والحقيقة أن الذين يلقون بهذه التهمة في وجوه الشباب يعوزهم الكثير جدا من فهم العمل المجتمعي، ذلك لأن الذي اختار 'الانتماء' لأي جماعة أو حزب فقد قطع خطوة كبرى إلى الأمام، واتخذ قرارا اكثر استقلالية من الذي أحجم عن هذه الخطوة، واكتفى بأن يكون قراره من نفسه ولنفسه، فهذا الأخير لا يحمل هم أحد ولا مسؤولية وطن إلا في حدود جهده القاصر، وإلا لو اتسم بميزات متفردة تجعله قامة ينشد نصحها الجميع، أما 'المنتمي' فقد اختار 'الانغماس' في حمل المسؤولية و'الالتزام' بدور محسوب يساءل عليه أمام جماعته أو حزبه، ومن ثم فلم يعد باحثا عن الاستمتاع بالحرية الشخصية فحسب وإنما أصبح مقاتلا ليعيد للجميع حرياتهم، كما أن ثقافة وحدة الصف الإخوانية هي ذاتها التي أنتجت الأمم المتقدمة.
    وثاني هذه الأسئلة هو: ماذا لو تصادم اختيار 'الجماعة مع ضميرك؟ أو مع مصلحة الوطن؟ أو مع مصلحة المشروع الإسلامي؟
    ونقول: إذا تبادر هذا السؤال إلى ذهن أحدنا فليراجع أصل قضية انتمائه 'للجماعة' لأنه إذا كان لديه أدنى شك في هذه 'الجماعة' فقد تأسست لنصرة الحق الخالص، وأن بنيانها واختيار أفرادها وانتخاب قياداتها لا يقوم حتماً إلا على هذا الأساس، فإنه ينبغي أن يتبين طريقه من جديد، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإن الغالبية العظمى من الشباب لا يعرف عن هذا المرشح أو ذاك إلا أقواله وبعضاً من تاريخه، ولذلك فالقضية لا ينبغي أن تكون متعلقة عندنا 'بالضمير' بقدر تعلقها 'بالمعرفة'.
    وانظروا إلى بعض الشباب السلفي كيف يموتون حباً في الأستاذ حازم صلاح لمجرد تصريحاته النارية في قضايا تطبيق الشريعة، وتسرع بعض مشايخهم الكرام فاعتبروا أن دعمه يعد 'مناصرة للدين' وبهذا يرتفع الموضوع من قضية 'إحساس بالمسؤولية' إلى قضية 'ضمير' ثم إلى 'نصرة الدين'!
    هل ننتظر أن تصبح القضية 'حياة أو موتاً'؟!، يحدث هذا على الرغم من أن ما يقوله الأستاذ حازم يثير حزن خبراء كثر على هذا الكلام المرسل الذي يستحيل - عملياً - تنفيذه، ويضر بالإسلام من حيث يريد صاحبه النفع، من زاوية تعلق محبيه بأمل التطبيق الفوري للشريعة، فإذا رسب ضاعت آمالهم، وإذا فاز واستحال عليه التنفيذ خاب رجاؤهم، ناهيك عن شماتة الأعداء!'.

    سر علاقة الإخوان بالأمريكان

    وإلى الإخوان المسلمين ومعاركهم، وتتمثل في هجمات ضدهم وردودهم عليها، أو قيامهم هم بالهجوم، وقد أراد زميلنا وصديقنا بجريدة 'روزاليوسف'، محمد بغدادي أن يكشف لنا عن سر خطير حول علاقة الإخوان بالأمريكان، فأورده مشكورا، مأجورا، على حسن استماعه في الحوار الذي دار بين الرئيس أوباما، والسناتور جون ماكين وانكشف فيه دور الإخوان في الإفراج عن الأمريكيين المتهمين في قضية المنظمات الأجنبية وكان الحوار بعد تفريغه هو، وأنا أنقله من صفحة - ليلة الجمعة - بجريدة 'روز' يوم الخميس، التي يكتبها بغدادي ويرسمها زميلنا الرسام أنور:
    'الرئيس: أنا عايز عملية نضيفة من غير دم.
    ماكين: اعتمد عليا وما تحملش هم.
    الرئيس: خطتك إيه، أنا مش عايز العملية تقلب بغم.
    ماكين: سيدي الرئيس، أنت مش عايز الولاد يرجعوا للوطن سالمين غانمين، آكلين شاربين صاحين حلوين.
    الرئيس: بالظبط بس إزاي ح تقوم بالعملية دي لوحدك من غير مساعدة من قوات المارينز أو دعم من حاملة الطائرات، أو الأسطول السادس.
    ماكين: ياباشمهندس، أنا مش لوحدي أنا معايا ناس أضمنهم برقبتي، ناس بتآكل الجمل بحاله وهو صاحي، ناس تفوت في الحديد.
    الرئيس: مين دول؟
    ماكين: محمد ربيع، وعزت الشاعر وحمدي المراكبي.
    الرئيس: دول من رجالتنا في ال'سي، آي، إيه'، ولا تنظيم سري.
    ماكين: لأ، دول مش في المخابرات الأمريكية، ولا تنظيم سريو دول أصدقاء، لكن يعتمد عليهم.
    الرئيس: وطبعاً الإخوان الثلاثة مربين كل حاجة مع اللهو الخفي.
    ماكين: عفارم عليك عن الشيخ أوباما، آسف آسف سعادة الرئيس'.

    الاخوان يشبهون الاعلاميين العلمانيين بالظاهرة الصوتية

    وفي حقيقة الأمر فأنا لست متأكدا من مدى دقة بغدادي، في نقل الحوار بين أوباما وماكين، ومدى صدق ماكين عن علاقتهم بالإخوان، لكن الذي أنا متأكد منه ما كتبه الإخواني الدكتور صلاح عز ليلة السبت في 'الحرية والعدالة' مطالباً الجماعة ألا تخاف من الحملة التي يشنها العلمانيون ومن لف لفهم لتخويفها من الاقتراب من المؤسسات الصحافية القومية، إذ قال: 'هؤلاء أقلية لا وزن لها إلا بقدر رضوخنا نحن لإرهابهم وترويعهم وتهديدهم، هم مجرد ظاهرة صوتية لا ضرر منها، أياً تكون الاتهامات والتهديدات ينبغي أن يكون الرد عليها كالتالي، لقد انتخبنا الشعب وفوضنا لتنفيذ ما نراه نحن يخدم مصلحة مصر، وليس لتنفيذ ما ترونه أنتم أيها الفاشلون: فاقدو الشرعية، إذا لم تعجبكم قراراتنا وسياساتنا، فجهزوا من الآن للانتخابات القادمة لعل وعسى، كلمة أخيرة لقيادات الشورى، أعيدوا لنا صحفنا القومية طالبوا زملاءكم في البرلمان بقوانين تتيح لكم تحرير وتطهير هذه الصحف من فلول مبارك ونافع وسرايا وسعدة، اتركوهم يولولون ويشاغبون، نريد قيادات صحافية وطنية نحقق التوازن بين التيارين الإسلامي والعلماني حتى تنفتح أمامي وأمام كثيرين مثلي أبواب 'الأهرام' التي ما زالت بعد عام من الثورة محظور علينا الاقتراب منها'.

    نقل أخبار المرشد من صفحة الحوادث الى صفحة الرأي

    وفي الحقيقة فلا أعرف لماذا يشترط أن تفتح 'الأهرام' بالذات صفحاتها له، ولغيره، رغم أنها و'الأخبار' أيضاً فتحتها فعلا مما دفع زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل لان يقول وهو حزين، كسيف البال في بروازه - بوكس - بجريدة 'الشروق' في نفس اليوم: 'يخون دماء الشهداء، وتضحيات المصابين وأحلام الملايين كل من يقبل أن يكون الانجاز الأهم الذي حققته الثورة هو نقل صحيفة 'الأهرام' مكان نشر صور المرشد العام للإخوان المسلمين من صفحة الحوادث إلى صفحة الرأي'.
    وبلال يشير إلى نشر 'الأهرام' مقالات للدكتور محمد بديع، وكانت من قبل قد نشرت مقالات للمتحدث الرسمي للجماعة الدكتور محمود غزلان هاجم فيها خالد الذكر بدون أي مناسبة، مردداً كلاما غير صحيح وساذجا نقله نقل مسطرة من كتب للدكتور المرحوم أحمد شلبي عن مصريين ثوريين، كما هاجم مرة أخرى استاذنا الكبير محمد حسنين هيكل مردداً أي كلام، كما أن 'الأخبار' واظبت على نشر مقالات صديقنا العزيز ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة الدكتور عصام العريان التي كان يرسلها، وتنشر مقالا اسبوعيا لزميلنا وصديقنا بدر محمد بدر، رغم انه من خارجها، بالإضافة إلى محررين بها من الإخوان.

    ردا على عبدالحليم قنديل عن علاقة الجيش بالاخوان

    وازدادت سخونة المعارك، فيوم الأحد قال صاحبنا الإخواني حمدي زوبع في 'الحرية والعدالة' مهاجماً زميلنا وصديقنا عبدالحليم قنديل رئيس تحرير 'صوت الأمة' الأسبوعية المستقلة قائلاً عنه: 'في لقاء له مع عماد الدين أديب، قال عبدالحليم قنديل ضمن ما قاله عن علاقة الإخوان بالجيش وبالسلطة - وربما بالشيطان -: إن محنة الإخوان الثانية ستبدأ مع استلامهم السلطة، وإن حجمهم الطبيعي سيظهر.
    السلطة في حد ذاتها ابتلاء ومحرقة، ولكنها في مرحلة ما من حياة الشعوب تكون نقطة تحول تاريخية تبقى أمد الدهر شاهدا على قدرة الإنسان على تحويل مجرى الأحداث، وهذا ما أعتقد أن الإخوان يعملون من أجله اليوم وغدا، لا يزال نموذج سيدنا يوسف يداعب خيالي، واعتقد أن التاريخ سيعيد نفسه مع مصر هذه الأيام، وسيهبها حاكماً أو حكومة قادرة على إعادة مصر إلى مكانها المستحق الذي نرجوه نحن وعبدالحليم قنديل، وأنتم ماذا عملتهم غير التشفي والسخرية؟ الذين يعيشون في محنة هم أولئك الذين أدركوا بعد الانتخابات أنهم بلا رصيد شعبي حقيقي، وأنهم يحلقون في فضاء الإعلام الساهر والساخر والمربح أيضاً'.

    وباء الركوع لغير الله في مصر

    ولم يكن زوبع يدري أن عبدالحليم كان يغمز لي سخرية منه، وانتظر حتى ينتهي من كلامه ليقول عن الإخوان في 'صوت الأمة': 'يستطيع الجنزوري - الآن - أن يرد على منتقديه بأنه لا يفعلها وحده، وأن وباء الركوع - لغير الله أكثر انتشارا في مصر الآن من وباء 'الحمى القلاعية' الذي يميت المواشي، وأنه إذا كان يركع لأمريكا العظمى فإن الإخوان يسجدون لسيادته، ليس مرة واحدة أو مرتين، بل بعدد أيام انعقاد برلمان الأغلبية الإخوانية الذي جاوز عمره الشهرين، بل وبعدد جلسات البرلمان الصباحية والمسائية، ولتي تحولت إلى ما يشبه القهوة البلدي بالصياح والضجيج، وبعدد دقات مطرقة رئيس مجلس الشعب الإخواني سعد الكتاتني، والذي يهلل ويكبر زملاؤه - الإسلاميون جدا - لقدومه وذهابه، ويودعون بالتبريكات موكبه الفخم المتسلل من الباب الخلفي، والذي يكلف خزانة الدولة أضعاف ما كانت تدفع لموكب سلفه فتحي سرور نزيل سجن طرة الآن، والذي لابد أنه تميز من الغيظ حينما سمع بنبأ ترك الكتاتني لسيارة سرور المرسيدس، وتفضيله لسيارة أفخم من نوع بي - أم - دبليو مصفحة ضد الرصاص، وإن كنا لا نعرف بالضبط من هو المجنون الذي يمكن أن يفكر في اغتيال شخص في تواضع قيمة الكتاتني'.

    الاخوان ساهموا بتضييع دماء الشهداء

    وبعد أن انتهى عبدالحليم من هجومه، طلب من الأستاذ بكلية الإعلام بجامعة القاهرة الدكتور محمود خليل، ان انظر إليه بعطف وأنقل عنه قوله في نفس اليوم - الأحد - في 'المصري اليوم' عن الإخوان: 'التاريخ سوف يسجل أن الإخوان المسلمين ساهموا في تضييع دماء الشهداء وتضحيات المصابين وجهد الثوار وحلم الملايين التي خرجت إلى الشوارع تحلم بمصر جديدة، وأن الجماعة كانت بمثابة سارق الفرح من أصحابه، بعد أن تواطأ مع بلطجي المنطقة ليضرب 'كرسي في الكلوب' ويحيل الفرح الى 'مأتم' لكن السارق الساذج الواثق في تفكيره والدائب على تجهيل الآخرين لا يستوعب أن 'البلطجي' سوف ينقلب عليه وينكل به، وأنه عما قريب سيعود 'النور' الى الفرح الذي ساده الظلام، ليكتشف أهله ما قام به البلطجي بمساعدة السارق ويضعوا الاثنين حيث يستحقان!'.
    وطبعاً، هو يشبه الإخوان بالحرامي والمجلس العسكري بالبلطجي، أو هذا ما فهمته، وبالله التوفيق.

    القرضاوي والأزهر وخلفان

    وإلى ذيول المعركة التي نشبت بين الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي والأزهر وشيخه، وبدأها القرضاوي بهجوم عنيف في حديث لجريدة 'الشروق' ورد عليه الدكتور الشيخ حسن الشافعي مدير المكتب الفني لشيخ الأزهر، ثم قام الشيخ عصام تليمة المدير السابق لمكتب القرضاوي بالرد على الشافعي، وبعدها تم اختيار الشيخ حسن رئيساً لمجمع اللغة العربية خلفاً لصديقنا الراحل الدكتور محمود حافظ، وقد نشرت 'اللواء الإسلامي' حديثاً مع الشافعي أجراه زميلنا محمود عيسى، قال فيه وهو شديد التأثر لما حدث: 'ليس هناك أزمة بيني وبين الشيخ القرضاوي، هو قال كلاما ونحن رددنا عليه، وأؤكد لك أن البيان الذي نشر كتبته بعقلي لكنني تألمت نفسياً وعاطفياً بسببه وكنت في غاية الأسى، بل إن صحتي تأثرت به سلبياً، ورغم أن هناك من تكلم مرة ثانية كالشيخ عصام تليمة وغيره إلا أننا آثرنا ألا نرد مرة أخرى، وقد اتصل بي الشيخ القرضاوي بعد انتخابي رئيساً للمجمع وهنأني بذلك، وهي مبادرة طيبة حتى وان كان قد خلط التهنئة بالعتاب، لكنه عتاب محمود وقد قلت له ياشيخنا، كلام قيل فرددنا عليه، وغدا سيعلم الشيخ القرضاوي أن الأزهريين في مصر لا يبخسون العلماء أقدارهم ويعرفون له شخصياً قدره، فهو موضع الترحيب والتقدير كما كان دوماً نداً'.

    السجال بين الأزهر والشيخ القرضاوي

    وفي نفس العدد علق زميلنا وصديقنا بالجريدة حازم عبده على هذه المعركة قائلاً:
    'نقل إلى الزميل محمود عيسى عن العالم الجليل الدكتور حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية ومستشار شيخ الأزهر عتاباً يصل حد الاستياء بسبب ما جاء في التقرير الذي كتبته في الصفحة الأولى من العدد الأول من مارس الجاري حول السجال بين الأزهر والشيخ القرضاوي.
    كان استياء الدكتور الشافعي من عبارة وردت في التقرير قلت فيها عن رده على ما جاء في حوار الدكتور القرضاوي بالزميلة 'الشروق' استعجل فيه الشيطان بغضبه الشديد وعباراته القاسية وهجومه الهادر على الشيخ القرضاوي.
    نعم العبارة كانت قاسية مني، وقد حملها البعض أكثر مما تحتمل، لذا أعتذر عما سببته العبارة من استياء، وضيق لفضيلة الدكتور الشافعي الذي أقدره وأجله، وأعلم قدره ومكانه ومكانته وقامته بين الرهط الكبار من علماء الأمة، ليعذرني الدكتور الشافعي لأنني لا أعرف موضعاً يستعجل فيه الشيطان غير الغضب والسرعة، وليعذرني لحبي الشديد وحرصي الأشد على صورة الإسلام وعلمائه والأزهر ورجاله وقد ساءني جدا وإلى أبعد مدى، كما أساء غيري من المحبين والمخلصين بمن فيهم الدكتور الشافعي نفسه ما وقع من كبوة على قارعة الصحف، لقد تأثرت كثيراً بموقف الدكتور الشافعي اتجاه رده الذي كتبه على الدكتور القرضاوي'.

    تدخل رجال الدين في السياسة يفسد ويخلط الأوراق

    أما بالنسبة لمعركة القرضاوي والفريق ضاحي خلفان فقال عنها يوم الأحد زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار' وأحد مديري تحريرها أسامة عجاج: 'شكرا لكل الخيرين والعقلاء، وما أكثرهم في عالمنا العربي، الذين سعوا في صمت، ومن خلف ستار، حتى نجحوا في احتواء الأزمة، ووأد الفتنة التي أشعلتها كلمات الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وردود الفريق ضاحي خلفان رئيس شرطة دبي عليها، صحيح أنه لم يتم الكشف عنهم ولكننا نتلمسهم في العديد من العواصم العربية، والذين أدركوا سريعاً، بأنها ستسري 'كالنار في الهشيم' وستحرق في طريقها الكثير من العلاقات الاستراتيجية الثابتة وتؤثر في مصالح مستقرة منذ عشرات السنين، ويكفي:
    أولاً: أن تدخل رجال الدين في السياسة يفسد ويخلط الأوراق، ومن ذلك حديث الشيخ القرضاوي، مع كل الاحترام والتقدير لشخصه وقيمته، فالسياسة تخضع لمتغيرات بعضها سريع، ومتلاحق، بصورة تمنع قطاعات عريضة من المتابعة، ويكفي انه خلال أسبوعين فقط دخل الشيخ في أزمتين، 'الأولى' مع الفلسطينيين، بعد أن حرم زيارة المسلمين لبيت المقدس تحت الاحتلال الإسرائيلي، معتبراً أن ذلك تطبيع مع الدولة العبرية.بينما يرى قطاع عريض من الفلسطينيين أن وجود العرب والمسلمين يمثل دعماً مفقودا للصامدين في الأراضي المحتلة، و'الأزمة الثانية' مع الإمارات المتحدة.
    ثالثاَ - على جميع الدول والجهات، ان تعي حقيقة مهمة، بعد كل ما جرى في مصر ما بعد الثورة، ووصول حزب الحرية والعدالة الى صدارة المشهد السياسي، ان الإخوان المسلمين هو تنظيم عالمي، وما يصدر عنه لا يخص مصر، من قريب أو بعيد، وحتى حزب الحرية والعدالة لا يمثل الدولة المصرية أو اجهزتها ذات الطابع السيادي، التي تتولى مهمة السياسة الخارجية، وبهذا لا معنى، لما قامت به الإمارات بطلب ايضاحات من الدولة المصرية حول تصريحات الدكتور محمود غزلان، فهو المتحدث الرسمي باسم الإخوان، وكلامه يعود للجماعة دون غيرها.
    رابعاً - انه آن الأوان لمعرفة الحدود الفاصلة، بين الآراء الشخصية للفريق ضاحي خلفان، وبين المواقف الرسمية لدولة الإمارات، الأولى سنتعامل معها انها قابلة للأخذ والرد، والثانية، يتم على أساسها تجديد سياسات الدول الأخرى المعنية بتلك المواقف خاصة وبعضها مثير للجدل، ومنها تصريحاته عن أن إسرائيل وراء ثورة 25 يناير'.

    الاخوان بين القرضاوي والسعودية

    أما زميلنا طلعت إسماعيل نائب رئيس 'المشهد' الاسبوعية المستقلة التي تصدر كل أحد، فمال لمهاجمة القرضاوي بقوله: 'غزلان الذي انبرى في الدفاع عن الشيخ القرضاوي باعتباره ابناً من أبناء الجماعة، وإن كان يعيش في قطر من سنوات طويلة، لم يضع مصالح الدولة المصرية في تقديره، وهو يلقي بالتهديدات لدولة عربية تربطها بمصر علاقات متوازنة ويعمل بها ما نحو أربعمائة ألف مصري، من أجل شخص واحد مع تقديرنا واحترامنا له.
    الغريب أن الإخوان قبل 28 نوفمبر، بدء الانتخابات التشريعية التي أوصلتهم إلى السلطة، لم ينبسوا ببنت شفة في معركة كان القرضاوي والجماعة طرفاً فيها من جهة، أما طرفها الثاني فكان عضو هيئة كبار العلماء السعودية الشيخ صالح اللحيدان، الذي انتقد القرضاوي لإرساله خطاباً إلى العاهل السعودي حول تمكين المرأة السعودية من قيادة السيارة بل إن اللحيدان هاجم وقتها جماعة الإخوان معتبراً أنها 'غير صافية العقيدة'.
    انتقدنا في حينه، على موقع المشهد الالكتروني'صمت الإخوان' على هجوم اللحيدان، وطالبنا الجماعة بالدفاع عن 'عقيدتها' وعن شيخها القرضاوي، لكننا لم نسمع لها 'حساً' حتى رأينا السيد غزلان يرفع سيفه في وجه الفريق خلفان، وفي الأخير: ربما يكون للإخوان في معاركهم شؤون، لكن شريطة ألا يتورط المصريون'.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-03-2012, 04:43 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    مناشدة التراس الأهلي وقف حملاتهم ضد الجيش والشرطة.. اليابان اشفق على مصر من البنك الاسلامي
    حسنين كروم
    2012-03-20




    القاهرة - 'القدس العربي'

    لا تزال وفاة البابا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الأرثوذكس تحتل معظم مساحات الصحف المصرية الصادرة امس، ودفنه في وادي النطرون بدير الأنبا بيشوي، وكان رسم زميلنا وصديقنا الرسام الكبير والموهوب جمعة فرحات في 'الأهرام' عن وداع ابن مصر الغالي، والبابا صاعدا بأجنحته الملائكية للسماء ويقول: - خلوا بالكم من حبيبتنا مصر.
    واستمرت عملية سحب استمارات الترشح للرئاسة، وعمل التوكيلات في مكاتب الشهر العقاري للمرشحين، واحتج البعض في محافظة الشرقية لأن القائمين على حملة أحمد شفيق، دفعوا من عشرة إلى عشرين جنيها للتوكيل.


    وأشارت الصحف الى موافقة مجلس الشعب على رفع مبلغ التعويض لأسر الشهيد إلى مائة الف جنيه بدلا من ثلاثين ألف، وإلى المصاب في الثورة بعجز كلي الى مائة الف ايضا وإعلان انه سيتم بحث اجراءات سحب الثقة من الحكومة بعد الانتهاء من إعداد الرد على بيانها، وحضور رئيس الوزراء الدكتور كمال الجنزوري حفل التوقيع على عقد بقرض قدره ألف وثمانية وعشرون مليون دولار بين وزارة النقل، وبين هيئة المعونة الدولية اليابانية - الجايكا- لتمويل الخط الرابع من مترو الأنفاق، ويتم تسديد القرض على ثلاثين سنة، يبدأ دفع أول قسط منها بعد عشر سنوات، بفائدة، اثنين من عشرة في المائة، والمثير انه منذ حوالى عشرة أيام تم التوقيع على قرض لم ينتبه إليه أحد بين كل من وزارة البترول وهيئة السلع الغذائية، وبين البنك الإسلامي، قدره ألف مليون وثلاثمائة مليون دولار، لاستيراد مواد بترولية وغذائية، وبفائدة تجاوزت ثلاثة في المائة، مع وضع كلمة مرابحة، للتغطية على الربا، أي أن البنك الإسلامي يحصل على فائدة سنوية ثابتة، أكثر من فائدة البنك الدولي على قرض الثلاثة مليارات دولار التي تتفاوض الحكومة معه عليها حاليا، وأما فائدة اليابانيين اتباع بوذا فتكاد تكون صفرا بالنسبة لربا اصحاب الاقتصاد الإسلامي، الذين صمتوا عن ذلك.


    ونشرت الصحف عن تحقيق المستشار خالد سليم رئيس هيئة الفحص بجهاز الكسب غير المشروع مع هايدي راسخ زوجة علاء مبارك، في تضخم ثروتها هي وزوجها، وقرار المحكمة العسكرية بتبرئة كل من محمد الإسلامبولي ومحمد الظواهري في قضية العائدون من البانيا، وانخفاض الاحتياطي من العملات الأجنبية في البنك المركزي الى ثمانية مليارات وخمسمائة مليون دولار، أي أن لحظة الخطر تقترب بسرعة، وواصلت الحمى القلاعية حصد المزيد من المواشي، مما أدى لارتفاع أسعار اللحوم والدواجن. وإلى بعض مما عندنا وغداً، إن شاء الله، الحلقة الأخيرة التي نسيناها عن معركة بديع وناصر.

    سبب تخفيض وزارة الصحة اسعار الفياغرا

    وكانت الصحف يوم الاثنين قد أبرزت خبر موافقة وزارة الصحة على طلب شركة فايزر خفض سعر حبة الفياغرا الى عشرة جنيهات بدلا من سبعة وعشرين، وكانت بشرى للمناكيد المساكين الذين يعانون من وباء - والعياذ بالله - الضعف الجنسي، وذلك لمواجهة المنافسة ولنا أن نتخيل حجم الأرباح التي كانت تحققها الشركة. وقصة الفياغرا في مصر تحتاج الى تحقيقات رسمية فيما كان يحدث، فعندما ظهرت كانت قشة النجاة للمساكين المناكيد، وسرا، وأسرعت شركات مصرية بالتقدم بعروض لوزارة الصحة للموافقة على انتاج حبوب بسعر سبعة جنيهات، ومنها شركات قطاع عام، قبل تطبيق قانون الملكية الفكرية حتى لا تنفرد فايزر بالسوق، لكن تم رفض الطلبات، الى ان بدأ تطبيق القانون.
    وحدث هذا، عندما كان الدكتور إسماعيل سلام وزيرا للصحة، مما أثار الأقاويل عنه، وبعد أن ترك الوزارة، وخلفه فيها الدكتور تاجر الدين، تم السماح بانتاج مصنع فايزر في القاهرة للفياغرا بدون منافس، وجاء القرار من الرئيس السابق مبارك، آسف قصدي المخلوع - بعد حادثة ضبط راكب قادم من دبي بتهريب كمية هائلة من الفياغرا في مطار القاهرة، واهتمت بها الصحف لأنها حدثت في قاعة كبار الزوار، وسأل مبارك تاجر الدين، أنتم رافضين انتاجها ليه؟ فرد عليه، يعني يافندم ننتجها، فوافق، ولكن كما قلنا كان قانون الملكية الفكرية قد طبق، وأصبحنا نقرأ عن مصادرة فياغرا قادمة من الهند والصين وسورية، وذات يوم كنت في النادي النهري للصحافيين مع صديقنا وزميلنا الراحل وعمنا محمود السعدني، ونقيب الصحافيين وقتها زميلنا وصديقنا مكرم محمد أحمد، والدكتور إسماعيل سلام بعد أن ترك الوزارة، وقد سألته: - أنت ليه يا دكتور منعت انتاج الشركات المصرية الفياغرا؟ فضحك، وأشار الى مكرم، الذي قال: - موش هو، ده الرئيس مبارك.
    ثم عرفت بعدها ان الدكتور إسماعيل عندما عرض الأمر على مبارك - ييه - قصدي المخلوع، قال له: - هو احنا ناقصين زيادة نسل.
    وأذكر انه بعدها خصص زميلنا سمير رجب عندما كان رئيساً لتحرير 'الجمهورية' عموده اليومي - خطوط فاصلة - لمهاجمة الداعين لانتاج الفياغرا في مصر، على أساس انها ستؤدي لزيادة النسل.

    الرئيس القادم وسحب استمارات الترشح للمئات

    والى الحديث عن رئيسنا القادم مع قيام المئات في سحب استمارات التقدم للترشيح، وتحول العملية إلى مسخرة، كانت فرصة سانحة لمن أراد أن يسخر، فقد بدأها زميلنا وصديقنا محسن حسنين رئيس تحرير مجلة 'أكتوبر' القومية، بإظهار مخاوفه مما قد يواجهه، بقوله: 'لأنني بيجيني كابوس يوماتي خايف لاصحى مالنوم ألاقي نفسي الوحيد اللي مارشحش نفسه رئيساً للجمهورية لذلك نويت والنية لله أن أرشح نفسي وما حدش أحسن من حد!
    واحد هايسألني: طيب وأنت قدها يابن حسنين؟!
    هارد وأقول له خليها على الله، دا أنا خريج كلية إعلام قسم صحافة تخصص رئاسة جمهورية، وبعدين أنا قمحي اللون، وباقدس الحياة الزوجية، وحنين جداً، وعمري ماهانام الليل إلا بعدما أطمئن على أحوال الخمسة وتمانين مليون نفر، نفر نفر، ما ينقصوش نفر!
    فاللي عايز ياكل ها أكله، واللي عايز يلبس هالبسه، واللي عايز لا مؤاخذة يخش بيت الأدب، هادخله، واللي عايزة تغير بامبرز لعيلها هاغير له، واللي عايزة تطبخ مسقعة هاطبخ لها! يعني من الآخر كده مستعد لعمل كل شيء، المهم أبقى ريس!
    وبعدين على فكرة أنا مش عجبة، دا أنا شفت واحدة لسه قايمة من على طشت الغسيل سحبت أوراق ترشيحها ومشكلتها الوحيدة، خدوا بالكم الوحيدة، هي في الثلاثين ألف صوت، هاتجيب مين، حد يرقع لها بالصوت الحياني!
    وواحد لسه ضارب له علبة كشري من أم اتنين جنيه ولا الكابتن اللي سحب أوراق الترشيح وجري ورا الأتوبيس يتشعبط فيه، أنا عايز أبقى ريس، وصدقوني أنا هابقى ريس والنعمة كويس!'.
    طبعاً، فهكذا يكون الرئيس الذي يخدم أبناء شعبه، لكن الحقيقة أن ابن حسنين كما يقدم نفسه لا يعيش وسط الناس وقد كشفته من قوله عن علبة الكشري أم اتنين جنيه، فهذا السعر لا وجود له منذ أكثر من ثلاث سنوات، إذن فهو لا ينفع.

    حوافز لمن لا يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة

    أما الساخر الثاني فكان زميلنا بـ'الأخبار' عبدالقادر محمد علي فقد أنبأنا يوم الأحد بخبر عظيم هو: 'أعلنت الجمعية الوطنية لمكافحة الترشح عن تقديم حزمة حوافز لأي مواطن مصري لا يرشح نفسه رئيساً للجمهورية، وتشمل الحوافز فيلا دورين خمسة عشر غرفة بمنافعها داخل حديقة فواكه على فدان أرضي، وعربية أمريكاني سبعة باب ووظيفة ميري بالمرتب الذي يحدده غير العمولات والبدلات، وعروسة طرية ومربربة بدون شبكة ولا مهر، وشوال بانجو مقاس كبير، وإفطار وغدا وعشا ديليفري يومياً ومدى الحياة من فندق خمس نجوم، وصرح مصدر مسؤول بالجمعية بأن اللجنة المكلفة بهذه المهمة دايخة كعب داير في المدن والقرى والنجوع للبحث عن الشخص الذي يتوافر فيه شرط الحصول على هذه الحوافز، وما يزال البحث جارياً'.

    الزوجة التي ظنت ان رئاسة البت باتت مضمونة

    أما زميله خفيف الظل الآخر هشام مبارك فقد دخل في منافسة مع محسن وعبدالقادر بقوله: 'لم أستطع أن أمنع نفسي من الشماتة في زوجتي التي كانت تظن أن رئاسة البيت قد أصبحت مضمونة لها زي البيضة المقشرة بعد أن أجبرتني على التنحي وفي الوقت الذي كانت تستعد لاستلام مقاليد الرئاسة بالتزكية فوجئت بعدد كبير من البنات يقررن خوض الانتخابات، وهكذا تحولت الشقة إلى سويقة وانتشرت الدعاية والندوات واللافتات بالشقة وكل مرشحة تتسابق لكسب صوتي، اللي تطبطب واللي تدلع واللي تهنن، ورغم أني أعيش بينهن حالياً كهارون الرشيد إلا أن الدمعة قد فرت من عيني متذكراً أني كنت يوماً الرئيس الوحيد للبيت والباقي مواطنين فإذا بكل المواطنين يصبحون رؤساء والمواطن الوحيد مبارك!'.

    أول توكيل في الشهر العقاري لترشيح مبارك

    كما نشرت 'الأخبار' في صفحتها الثالثة خبراً لزميلنا هيثم سلامة نصه: 'ظهر أمس بالمكتب الرئيسي للشهر العقاري بالقاهرة أول توكيل لتأييد ترشيح المخلوع حسني مبارك في انتخابات رئاسة الجمهورية، قدم التوكيل المحامي يسري عبدالرؤوف من المنوفية ويعمل بالجيزة. وبعد ملء البيانات رفض مدير المكتب اعتماد التوكيل، وأخطر مديره سامي إمام الذي أخبره بموافقة مساعد وزير العدل عمرو مروان على استخراج التوكيل، وأنكر ذلك عن وسائل الإعلام على الرغم من أن مساعد الوزير طلب من الموثقين أن يتركوا حرية الاختيار للمواطن في تأييد من يراه من المرشحين، وتم إصدار إشارة لكل المكاتب بذلك'.
    المصير المظلم ينتظر الرئيس القادم

    لكن زميلنا في 'الجمهورية' عبدالجواد حربي، بكى على المصير المظلم الذي ينتظر الرئيس القادم بقوله يوم الأحد: 'تابعت على مدى الأسبوع المنتهي أخبار سحب وتلقي طلبات الترشيح لانتخابات رئاسة الجمهورية، رأينا خلاله العجب، فهذا نقاش جاء يطلب أوراق الترشيح، وهذه مشرفة نظافة كانت مارة بالصدفة من شارع العروبة بمصر الجديدة حيث يوجد مقر اللجنة العليا للانتخابات فخطفت رجلها إلى المقر تطلب هي الأخرى ملفاً، ولما كانت الأمور كذلك فلماذا لا يتقدم سائق التوك توك وعامل النسيج والسباك والحداد، ولماذا لا يدخل الصورة ايضاً المحامي أبو مطواة قرن غزال مستغلاً حالة الانفلات الأمني التي تمر بها البلاد، وآخر جاء حاملاً لفافة بانجو، وثالث يقول متباهياً إنه زعيم الحشاشين ظل يبشر بمستقبل زاهر لزملائه في حالة فوزه ووصوله الى قصر الرئاسة.
    وللأسف الشديد سقطت أجهزة الإعلام في الفخ وأفردت لهم مساحات واسعة يكتشف أن هوجة الترشيح تحمل الكثير من الإهانة لهذا المنصب الرفيع وكأن ما يحدث حملة منظمة هدفها التقليل من قيمة كل شيء حتى منصب رئيس الجمهورية مع السعي لإلصاق التهمة بثورة 25 يناير العظيمة ليضيفوا اتهاماً جديداً لها بعد الانفلات الأمني والأخلاقي وأزمات البنزين والسولار والاحتجاجات الفئوية وقطع الطرق والسكك الحديدية'.

    تعيس من يحكم مصر بهذه الظروف

    من حكاية قطع السكك الحديدية انطلق في نفس اليوم زميلنا بـ'الأهرام' محمد السعدني ليقول والحزن يكاد يقتله على مصير رئيسنا القادم: 'ونحن على أعتاب الانتخابات الرئاسية لا أملك سوى الترحم مقدماً على هذا الرجل تعيس الحظ الذي سيقدر له أن يكون هو 'الرئيس القادم'، ففي هذه الأجواء المسممة كيف يمكن 'لرئيس ما' أن يمارس عمله بالضبط والربط والحسم والحزم بينما من حق أي مجموعة من الناشطين والمحتجين، أن يستمرأوا البطولات الزائفة ويقطعوا الطرق ويمنعوا العمل والانتاج ويوقفوا الحركة ويشلوا الاقتصاد وينادوا بسقوط كل شيء بما في ذلك الدولة المصرية وقواها المسلحة وجهاز أمنها الداخلي تحت زعم ووهم أنهم قادرون على إعادة البناء من جديد على مزاجهم الخاص.
    المؤكد أن الرئيس القادم وفي ظل هذه الفوضى الشاملة لن يكون محل توافق ولا إجماع، بل سيكون فريسة للضغوطات والاعتراضات الغوغائية، وليست تلك الممارسات الواعية التي تدخل في إطار الديمقراطيات المحترمة، وعلى وجه اليقين لا أحد يعلم كيف سيكون الوضع آنذاك'.

    السلفيون وبيعهم لحوما فاسدة

    وإلى المعارك والردود المتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اتجاه، ونبدأها من مجلة 'صباح القومية' في عددها يوم الثلاثاء قبل الماضي، وكانت ضد السلفيين وبيعهم لحوم فاسدة - والعياذ بالله - للمواطنين الغلابة، حيث جاء في تحقيق لزميلتنا لمياء جميل: 'وسط حالة الذعر والهلع التي أصابت المواطنين بسبب انتشار مرضى الحمى القلاعية في مختلف محافظات مصر والخوف الشديد من ارتفاع الأسعار في الفترة القادمة نجد كالعادة تظهر الجماعات الإسلامية والسلفية على الساحة وتستكمل الجزء الثاني من مسلسل 'اللعب بالبسطاء'، ولكن هذه المرة ترفع حلقاته شعار 'الكل لازم يأكل لحمة'، 'معا لتحطيم الأسعار' وتملأ الشوارع بشوادر اللحمة بأسعار تفوق الخيال، ومن هنا وقع الجميع في الفخ ووقفوا بالطوابير يتهافتون ويتشاجرون للفوز بهذه اللحمة مجهولة المصدر، في الوقت التي حذر فيه الطب البيطري المواطنين بشراء أو التعامل مع اللحوم التي تباع في الشوادر، ولكن يبقى السؤال من أين تأتي هذه اللحوم؟! وأين دور الرقابة والمسؤولين الذين سمحوا بدخول هذه اللحوم في الأسواق؟! وغيرها من الأسئلة التي نحاول الإجابة عنها في السطور القادمة؟
    ويؤكد محمود عبدالعزيز وكيل وزارة التموين لي أن هذه الشوادر غير مرخصة من وزارة الصحة ووزارة التموين بدأت في عمل حملات اسبوعية على بعض المناطق حتى تتأكد من صحة هذه اللحوم وبالفعل منذ حوالى 5 أشهر تم ضبط أكثر من 40 شادرا تباع فيها لحوم غير صالحة وتم القبض على أصحابها بالإضافة الى اننا قمنا بغلق شوادر في منطقة مصر القديمة وفيصل وغيرهما بسبب بيع لحوم مهربة في ظل أن هذه اللحوم لا تخضع لمعايير الجودة بحجة انها من مزارع مروجي هذه الشوادر وأيضا أن الأختام الموجودة بها اكتشفنا أنها أختام بعضها غير مطابق لختم وزارة الصحة والآخر جاء نتيجة مقابل مادي لتحقيق مصالح شخصية وبالفعل تم القبض عليهم
    ويضيف الدكتور عبدالحميد أباظة رئيس الإدارة المركزية للاتصال السياسي بوزارة الصحة ومساعد وزير الصحة أن قطاع الصحة هو المسؤول الأول عن سلامة كل ما هو متداول في الأسواق ومدى مطابقته للمواصفات القياسية بالتنسيق والتعاون مع الطب البيطري ولكن كعادة الفساد المنتشر في جميع القطاعات والرشوى لتحقيق المصالح حتى ولو على جثة المواطن البسيط، فاللحوم المنتشرة في الشوادر أصدرت وزارة الصحة ومديرية الطب البيطري قرارا بإلغائها تماماً حتى التابعة للمحافظات، وقد صدر قرار بمعاقبة الأحزاب السياسية التي تروج هذه الشوادر بحجة الدعاية الانتخابية أو حتى لمساعدة الفقراء لأنها عبارة عن لحوم أجنة الحيوانات التي يتم حقنها حتى تنجب بسرعة حتى تكفي المعروض'.

    استعانة المجلس العسكري والقضاء
    والحكومة - بالنمس والكوماندا وبارومة

    وفي نفس اليوم - الثلاثاء - قبل الماضي، نسيت الإشارة الى معركة أخرى في 'الأخبار' لصاحبها الشاعر والزجال خفيف الظل المهندس ياسر قطامش، حيث نقل إلينا رواية هامة جدا، هي: 'حدثنا سيكو عجمية - خريج مستشفى الأمراض العقلية، قال: استعان المجلس العسكري والقضاء والحكومة - بزملائي النمس والكوماندا وبارومة - خبراء الجدل والسفسطة - والمتخصصين في الهلفطة واللخبطة - فظهروا في مؤتمر متين - للرد على أسئلة المواطنين - بخصوص سفر المتهمين المتورطين في قضية التمويل الأجنبي - فقال بارومة سعونا الصلاة على النبي - محسوبكم عبده بارومة - رمز القربة المخرومة - وزعيم حزب الأنبوبة المكتومة - اسمحولي أقول لكم على العموم - هذه الضجة ليس لها لزوم - فهي زوبعة في فنجان - ولا تحتاج لشاهد عيان - فالمجلس العسكري المحبوب - بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب - لأنه كان في مأمورية - لقراءة الفاتحة بمقابر القطامية - على أرواح شهداء الثورة الشعبية - أما القاضي الذي تنحى - فموقفه لا يحتاج شرحاً - فهو استشعر الحرج - وأراد تفادي الهرج والمرج - وقد أصاب كبد الحقيقة - وفضل النجاة من النيران الصديقة - أما سيادة المستشار - الذي أعلن أنه صاحب القرار - فله 80 مليون بوسة - بعدد جميع أهالي مصر المحروسة - سمعونا كام زغرودة ياجدعان - وتسقيفة جامدة كمان - فاشتد التصفيق وعلا - فأردف هو قائلاً - أما الجنزوري فموقفه مشرف.
    وقد صرح بأنه آخر من يعرف - وقد رفض سيادته الركوع - لأن الانبطاح مشروع - طالما خرج من يده الموضوع - ولا أدري لماذا يا أرباب الحجة - اتلم المتعوس على خايب الرجا - فايزة أبو النجا؟- مع أنها كشفت ما في الباطن - وقالت إنها مثل أي مواطن - استاءت من سفر الأجانب - فلماذا يصر كل خايب على اتهامها بالمعايب؟'.

    انتصار المشايخ بقزايز الزيت والسكر

    وثاني معركة كانت لزميلنا بجريدة 'روزاليوسف' محمد الرفاعي الذي واصل يوم الأحد - ممارسة هوايته في مداعبة الإسلاميين من إخوان وسلفيين بقوله عنهم وهو يكر حبات مسبحته: 'بعد غزوة الصناديق المبروكة التي انتصر فيها المشايخ بقزايز الزيت والسكر، وخدلك أنبوبة ياعزوز، وأرقع الثورة بالكوز، وغزوة القبة الخضرا، التي استطاعت قوات الميزان والفانوس تحريرها بعون الله تعالى، تحت قيادة الجنرال الشيخ سعد بناء عليه، ورفعت شعار، خدلك سبحة وسواك، وحاسب المخبر وراك، بدأت غزوة قلوظة الدستور على مقاس العمة المقدسة، التي تقودها حاليا، قوت التحالف من الدقون والعمائم والجلاليب، تحت قيادة اللواء الركن الهيب عتوقة أفندي أبو زبيبة لطرد العفاريت ولاد الأبالسة اللي راكبة جتته، وغسله بالليفة والصابون لتطهيره من النجاسة، ثم إطلاق البخور، ودهن جتته التخينة بزيت العجل، عشان ربنا يهديه ويبطل قلة أدب، لأن الدستور مذكر، وبيلعب حواجبه للنسوان، ولا يجوز أن يتواجد الدستور مع أي ولية صايعة لوحدهم، إلا بوجود محرم من المشايخ، حتى لا يلعب الشيطان بديله، والشيطان شاطر وابن حرام'.
    والميزان كان رمز مرشحي الإخوان في انتخابات مجلس الشعب والفانوس لحزب النور، وسعد بناء عليه إشارة لرئيس المجلس الإخواني سعد الكتاتني وعبارته التي يستخدمها، وهي وبناء عليه.

    رسالة الى أيتام رأس النظام الفاسد والمستبد

    وإلى نوعية مختلفة من المعارك، بدأها يوم السبت زميلنا بـ'الأهرام' كمال جاب الله - والذي كان يوجه رسائل للبعض والغضب يلمع في عينه قال: 'الرسالة الأولى: إلى أيتام رأس النظام الفاسد والمستبد وأبواقه ولجانه الالكترونية، المدافعين عن المخلوع ليلا ونهارا.
    وعمال على بطال، أقول لهم، هل قرأتم أيها الأوباش حيثيات حكم محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد فهيم درويش في قضية الاستيلاء على أرض جزيرة البياضية بالأقصر، جاء أن مصر كانت تحكمها عصابة مجرمة يتزعمها رئيس الدولة ورئيس ديوانه.
    الثانية: إلى خدم وأبواق إدارة المرحلة الانتقامية هل فهمتم ايها المنافقون معنى ومغزى اتهام ضابط بالأمن الوطني بتحريض المتظاهرين على اقتحام أسوار مجلس الشعب، هذه الحادثة برأت في رأيي المتواضع ثوار مصر وشبابها وبناتها في 6 أبريل وكفاية وغيرها، من الائتلافات والقوى والرموز الوطنية المحترمة، برأتهم جميعاً من كل محاولات التزييف والكذب والتدليس والإدانة والإهانة المتعمدة لتصفية الثورة وتشويه الثوار، وإلصاق اتهامات بهم تقع تحت بند الخيانة العظمى مثل هدم الدولة والاعتداء على مرافقها السيادية والحيوية وحرق المجمع العلمي، بل أن الحادثة أوقعت إدارة المرحلة الانتقامية في شر أعمالها، وكشفت لبسطاء الناس عمن كانوا يبحثون عنهم طويلا تحت مسمى الطرف الثالث، أو اللهو الخفي'.

    الاخطاء التي ارتكبها شباب الثورة

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم؟ ما هذه الأوصاف المبتكرة، الانتقامية على المجلس العسكري والأوباش على أنصار الرئيس السابق، آسف، قصدي المخلوع:
    وثاني المعارك ستكون من نصيب زميلنا وصديقنا إسماعيل منتصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار المعارف وقوله في مجلة 'أكتوبر' التي تصدر عنها، عن بعض شباب الثورة: 'خلال العام الماضي استمر شباب الثورة في ارتكاب الأخطاء بنجاح عظيم! أفرطوا في الاعتصام بميدان التحرير، بداع وبدون داع وعطلوا الحياة في الميدان والشوارع المحيطة به مما أدى الى استياء أعداد كبيرة من المواطنين.
    في نفس الوقت تخلى الكثير من المتظاهرين عن شعار 'سلمية' فوقعت أحداث كثيرة مؤسفة أدت الى مزيد من الاستياء تجاه الثورة والثوار.
    وكان شباب الثورة - أو الذين استطاعوا في الواقع أن يصلوا إلى الاستوديوهات الفضائية - غير موفقين في التعبير عن أنفسهم وعن الثورة، فجاءت كلماتهم خليطاً من الغرور والتعالي، وجاءت آراؤهم مشوشة ومستفزة، وظهر الثوار الذين يطالبون بالديمقراطية، أبعد ما يكون عن الديمقراطية، وأصبح كل معارض لآرائهم خائنا وعميلا!
    أما أكبر أخطائهم فهي أنهم لم يعترفوا بأخطائهم ولم يتعلموا منها!'.

    التراس النادي الأهلي وأسطورة لواءات الداخلية

    ومن شباب الثورة إلى التراس النادي الأهلي وقيام زميلنا وصديقنا بجريدة 'روزاليوسف' جمال الدين حسين بتوجيه نداء إليهم يوم الاثنين باعتباره عضوا في النادي وله ابنان من الالتراس، قال لهم فيه: 'انتهت وإلى الأبد أسطورة لواءات الداخلية وضباطها المتعــــن(.........)ين الذين يتصــــورن أنفسهم أنصــــاف آلهة وطبقة من الباشوات فوق رقاب العباد من المصريين، انتهت وإلى الأبد أسطورة من يتصورون أنفسهم سادة وباقي الشــــعب من العبـــــيد ولن تعود مرة أخرى ولن يقود أجهزة الشــــرطة إلا الضباط الذين يخشون الله ويعملون في إطار سيادة القانون، الضــــباط الأشداء على البلطجــــية والمسجلـــين خطر والرحماء بالمواطنين الشرفاء، ولهذا أناشدكم يا شباب الالتراس أن توقفوا توجيه الهتافات العدائية للشرطة ورجالها، ودعونا نساعدهم في تحقيق الأمن والأمان لمجتمعنا، وأنظروا الى شهداء الشرطــــة من الضــــباط والأفراد الذين سقطوا خلال الأيام الماضية في مواجهات مع عناصر الإجرام، أن نضع أيدينا في ايدي قواتنا المسلحة وأن نعطي فرصة لرجال الشرطة لكي نعيد بناء مصر التي نحلم بها'.
    الدفاع عن بورسعيد وأهلها

    ومن التراس الأهلي وثورتهم لما حدث لإخوانهم في استاد بورسعيد، الى الدفاع عن بورسعيد وأهلها، وهو ما تكفل به يوم الاثنين في 'الأهرام'. زميلنا عبدالناصر سلامة بقوله: 'لست في حاجة إلى التنويه بوعي أهل بورسعيد التي كان من النادر أن يجتاز الانتخابات البرلمانية فيها خلال العقود الماضية ممثلا للحزب الحاكم حيث التنوع الثقافي والسياسي في أوساط الأجيال المتعاقبة من ناصريين ووفديين وإسلاميين ومستقلين، كما لست في حاجة إلى الدفاع عن مواطني بورسعيد فهم أقدر على مواجهة الأزمات ومجابهة الحاقدين من ذوي النفوس الضعيفة ودحر المتنطعين والمتسلقين ومرتزقة الفضائيات والميادين.
    فمن العار أن نتحدث عن حصار اقتصادي على شعب بورسعيد أو أن يخشى المواطن البورسعيدي على نفسه أو على سيارته في العاصمة أو أن ينتظر في قلق عقوبات الأمم المتحدة المصرية أو مجلس أمن الجبلاية، ومن الظلم أن يتحمل أهل بورسعيد جريرة فئة ارتكبت جريمة منظومة أمام المحاكم الآن ومعظمهم ليسوا من سكانها الأصليين حيث دفعت المدينة ثمناً باهظاً لوجود المنطقة الحرة هناك تمثل في هجرات مختلفة من خارجها وعانت من عشوائياتها الكارثية'.

    الإخوان سيصبحون اصحاب السلطة في مصر

    وإلى الإخوان المسلمين، الذين رغم حصولهم على الأغلبية في مجلسي الشعب والشورى، وتشكيلهم الوزارة القادمة بعد انتخاب رئيس الجمهورية في شهر يونيو القادم، فإنهم لا يزالون يتعرضون إلى هجمات عنيفة، دون أن يهتم مهاجموهم بأنهم سيصبحون أصحاب السلطة في مصر، ولا يزال من تحولوا إلى نفاقهم قليلي العدد.
    وبدأ الهجوم صديقنا واستاذ الجامعة في أسيوط والنائب الأول السابق للمرشد العام، الدكتور محمد السيد حبيب بقوله عن الكتاتني في حديث نشرته له 'صوت الأمة' الأسبوعية المستقلة، يوم الأحد، وأجراه معه زميلنا محمد خفاجي: '- أنا أرى أن الدكتور سعد الكتاتني غير مؤهل لرئاسة مجلس الشعب، فحينما أقارن بينه وبين من سبقه نرى مثلاً الدكتور رفعت المحجوب صاحب ثقافة موسوعية وقدرة مذهلة في القانون والسياسة والاقتصاد والاجتماع، وكذلك فتحي سرور قامة كبيرة بصرف النظر عن تبعيته الكاملة للنظام لكنه من حيث المهنية والاحترافية مختلف، فلديه ثقافة قانونية وحضور وأنا هنا اتحدث عن التقويم الموضوعي للإمكانات العلمية والذهنية والثقافية والموسوعية'.

    مجلس الشعب بين الكتاتني وفتحي سرور

    وإذا كان حبيب يقول ذلك فإنه شجع زميلنا وصديقنا بـ'الأهرام' نصر القفاص، لأن يقول عن سعد الكتاتني في نفس اليوم - الأحد، في جريدة 'روزاليوسف' ليقارنه بخفيف الظل الدكتور فتحي سرور المحبوس في طرة: 'استأذنا الدكتور 'سعد الكتاتني' رئيس مجلس الشعب، في إعلان فقدان ثقتي به تماما، والاستئذان للتأديب فقط، وبناء عليه كما يقول في جلسات المجلس، من حقي أن أناديه بالدكتور 'سعد سرور'، فالدكتور 'فتحي الكتاتني' يعيش تلك الأيام خلف القضبان، وإن اعتقد أحد أنني أمارس فن السخرية، فأستميحه عذراً مؤكدا أنني في كامل لياقتي الصارمة والجادة.
    كنا قبل ثورة 25 يناير نتحدث عن الفساد، فلا يرد علينا أو يجيبنا أحد، وباسم ثورة 25 يناير سقط ما كان يسمى 'الحزب الوطني الديمقراطي' وانتخب الشعب ما يسمى بحزب 'الحرية والعدالة' ليمثل الأكثرية، وكان حقاً للنواب، وفق المعادلة الجديدة انتخاب واحد من أولئك الفائزين بالأكثرية، فجاءنا من اعتقدنا أنه الدكتور 'سعد الكتاتني'، لذلك انتقدنا بمستندات وبيانات وأوراق رسمية، انتظرنا منه أن يكون محلا لثقة الشعب وليس وريثاً لمجلس الشعب! لكن الرجل شاء التعامل معنا على أنه وريث، لذلك أصبح من حقنا أن نراه الدكتور 'سعد سرور' وما أبسط وأجمل أن يجتمع السعد مع السرور'.

    هزيمة الطلاب الإسلاميين
    في الانتخابات الجامعية

    أما زميلنا في 'الجمهورية' السيد نعيم، فقد خصص يوم الاثنين ثلاث فقرات من بين خمس لمداعبة الإخوان، هي: '- هزيمة الطلاب الإسلاميين في الانتخابات الجامعية التونسية وهزيمة مرشحي الإخوان في انتخابات المحامين الفرعية المصرية يؤكد تراجع شعبية هؤلاء الذين صدعوا رؤوسنا بالشعارات الاجتماعية والعدالة والإصلاح، وكله كلام في الهوا.
    - هتافات الإخوان في استقبال رئيس مجلس الشعب د. الكتاتني وهو يترجل من سيارته الضخمة، بي، أم، دبليو، وحوله الحرس والمريدون، يؤكد اننا لم نتقدم خطوة واحدة بعد الثورة في أي شيء، فما أشبه الليلة السوداء بالبارحة الأكثر سوادا.
    - هوجة المطالبة بإسقاط حكومة الجنزوري في مجلس الشعب دخلت الجراج مع السيارة إلى بي أم دبليو حتى إشعار آخر'.

    ما الذي يريده الإخوان
    من السيطرة على لجنة الدستور؟

    لا، لا، هذا إحراج ما بعده إحراج للإخوان، ولم يكن زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار' ورئيس تحريرها الأسبق جلال دويدار في حاجة الى توصية مني لأن يقول عنهم في نفس اليوم: السؤال الذي يطرح نفسه بعد كل هذه التطورات، ما الذي يريده الإخوان من السيطرة على لجنة الدستور الذي من المفروض أن يمثل عقدا بين الشعب والدولة؟
    من المؤكد أن هذا الإصرار والتواطؤ الذي تم التدبير لخطواته لا بد أن يكون له هدف، وبالطبع فإن هدف أي مجموعة من البشر مهما كان عددها لا يمكن أن يعكس التوافق الذي يجب أن يؤسس عليه الدستور'
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2012, 04:17 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    اتهام رئيس محكمة استئناف القاهرة بإخفاء ملف قضية موقعة الجمل.. برلماني إخواني يهدد وزارة الداخلية
    حسنين كروم
    2012-03-21

    القاهرة - 'القدس العربي'


    استحوذت جنازة البابا شنودة ومراسم دفنه على معظم مساحات الصحف الصادرة أمس، وشارك فيها مسلمون بجانب أشقائهم المسيحيين، ومن بينهم الإخوان المسلمون، ودعا رئيس مجلس الشعب الإخواني خفيف الظل محمد سعد الكتاتني الأعضاء للوقوف دقيقة حداد، فوقفوا فيما عدا السلفيين، وهو ما أغضب زميلتنا في 'الأخبار' آمال عبدالسلام فخصصت لهم فقرة واحدة من بين خمس في عمودها بالصفحة الثانية. - حديث الناس - هي: 'أن يرفض نواب حزب النور الوقوف حداداً على البابا شنودة لأسباب شرعية، أليس هذا تأكيدا لتخوف العاقلين من مزج السياسة بالدين.
    البابا شنودة كان في حياته رمزاً للوحدة الوطنية، وعند وفاته كان بمثابة رسالة للعالم بأن مصر بلد بلا فتنة طائفية وأنها تحترم مبدأ الدين لله، والوطن للجميع'.
    لكن زميلنا وصديقنا الرسام الموهوب عمرو سليم، أراد تقديم العذر لهم، بسبب جهلهم ذلك انه أثناء سيرة بالقرب من شارع مجلس الشعب شاهد موقفاً رسمه لنا أمس أيضا في 'الشروق'، لشاب يبدو من كوفيته أنه من شباب الثورة يقول غاضباً لاثنين من السلفيين:
    - أيوه بس رفضكم الوقوف دقيقة حداد في المجلس على وفاة البابا، ده شيء ضد المواطنة والنسيج الوطني.
    - فسأل أحدهما زميله، يعني إيه مواطنة؟ ورد الثاني عليه قائلا، يعني إيه نسيج وطني.
    - وأشارت الصحف الى دعوى سيتم رفعها أمام المحكمة الدستورية العليا ببطلان اختيار أعضاء مجلسي الشعب والشورى نصف عدد أعضاء اللجنة التأسيسية التي ستضع الدستور، لأن الإعلان الدستوري نص على كلمة انتخاب، وهي تعني انتخاب الشعب للأعضاء المائة، كما تقدم رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوسط في مجلس الشعب صديقنا والمحامي عصام سلطان ببيان عاجل اتهم فيه المستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس محكمة الاستئناف ورئيس اللجنة العليا لانتخابات مجلسي الشعب والشورى بإخفاء ملف قضية موقعة الجمل لمدة سبعين يوما بالمخالفة لقانون المرافعات، ولم يعده حتى الآن للمحكمة، كما حدثت أزمة أخرى بسبب المستشار عبدالمعز، ذلك انه اثناء اجتماع مستشاري محكمة الجنايات التي تنحت احتجاجا في قضية سفر المتهمين الأمريكيين في قضية التمويلات، وفي الاجتماع اتهمه أحد المستشارين بمحاولة التدخل في قضية محمية البياضية المتهم فيها رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عاطف عبيد والدكتور يوسف وإلي وزير الزراعة الاسبق ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، وقد وقع المستشار عبدالمعز على تخليه عن التفويض بحضور المستشار حسام الغرياني رئيس مجلس القضاء الأعلى ومحكمة النقض، إلا أنه بعد الاجتماع قال انه غير قانوني، وأشارت الصحف الى استمرار إضراب عمال هيئة النقل العام بالقاهرة، ووصل عدد الذين وثقوا توكيلات في الشهر العقاري لترشح مبارك - آسف، قصدي المخلوع، لانتخابات رئاسة الجمهورية إلى ثلاثين، والاحتفال بعيد الأم، وهو من الأعياد المبتدعة. وإلى شيء من أشياء لدينا:

    معركة مرشد الاخوان
    بديع وعبدالناصر

    ونبدأ بالحلقة الأخيرة من معركة مرشد الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع ضد عبدالناصر، آسف، نسيت، قصدي خالد الذكر، والهجوم الذي كان قد شنه ضده، واتهمه بالكفر ومحاربة الإسلام وتدمير الإنسان المصري، لأنه طبق الاشتراكية، كما عبر عن كراهيته لاستخدام صحابي رسول الله صلى الله عليه وسلم، أبو ذر الغفاري كرمز للاشتراكية في الإسلام، وذلك في الحديث الشامل الذي نشرته له جريدة 'الحرية والعدالة' الناطقة بلسان الحزب، يوم الثلاثاء الموافق الواحد والعشرين من شهر فبراير الماضي، وكنا قد رددنا عليه، من خلال كتب أستاذ أساتذته، وعضو مكتب الإرشاد منذ عام 1947، المرحوم الشيخ والمفكر والفقيه محمد الغزالي، عن اشتراكية الإسلام، وعن أبو ذر رضي الله عنه الذي نظر إليه المرشد بعين الحقد، وكنت قد نسيت، وما أنساني إلا الشيطان والشيخوخة والأعمال السفلية لأعوان المرشد ضدي، الإشارة إلى الحلقة الأخيرة من هذه المعركة، عن الدعوات للاشتراكية في مصر، قبل أن ينادي بها الشيخ الغزالي، لتوضيح أن عبدالناصر - ييه، نسيت، إنما كان تلبية لمطالب شعبية وتجاوب معها، وكان المنادون بها من أبعد الناس عن اتهامهم بمعاداة الإسلام، فمثلا أمير الشعراء في قصيدته التي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم وجاء فيها عن الرسول صلى الله عليه وسلم، الاشتراكيون أنت أمامهم، فإنه كان من أنصار الأسرة العلوية الحاكمة وخاصة الخديوي عباس الثاني الذي عزله الانجليز عام 1914 لاتهامه بالتحالف مع تركيا والمانيا ضدهم في الحرب العالمية الأولى، شوقي لم يكن اشتراكياً ومعادياً للإسلام، ومن الأسباب التي أدت إلى تأخير نشر الحلقة الثالثة، كان بحث عن اسم القصيدة، ومتى كتبها شوقي، وقد اتصلت بصديقي العزيز، الشاعر ورئيس هيئة قصور الثقافة بوزارة الثقافة سعد عبدالرحمن منذ اسبوع، وسألته عن عنوان القصيدة هل هي ولد الهدى - أم الاشتراكيون أنت إمامهم، كما أخبرني البعض، فقال، لا، عنوانها ولد الهدى، وعندما سألته عن تاريخها، طلب مهلة، ثم عاود الاتصال وأخبرني، انه نشرها في جريدة 'المؤيد' عام 1912، وهي همزية، على وزن لامية نهج البردة للبوصيري.
    المهم، أن ثالث كتاب اضطرني المرشد لإخراجه من مكتبتي وإعادة قراءته للرد عليه، كان - السلطان حسين كامل، فترة مظلمة من تاريخ مصر 1914- 1917، وهو رسالة ماجستير أعدها محمد سيد كيلاني في كلية الآداب بجامعة القاهرة عام 1963.

    المصريون وفئة الاشتراكيين
    العاملين لخير الإنسانية

    وصدرت في كتاب عن دار العرب للبستاني، بالقاهرة، في نفس العام، والسلطان حسين كامل ولاه الانكليز على مصر بعد عزل ابن أخيه الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1914، ومنحوه لقب سلطان بدلا من خديوي، لقطع كل صلة بالدولة العثمانية التي كانت تعين الخديوي، وجاء في الكتاب صفحات 185- 186- 187 ما يلي: 'وأخذت الأفكار الاشتراكية طريقها إلى الأذهان، وأصبحت موضوعاً لكتاب وقد صرح السلطان حسين لأحد الصحافيين الإيطاليين بقوله: 'أنا لا أعرف إلا فئة واحدة من الاشتراكيين، وهي فئة الاشتراكيين العاملين لخير الإنسانية، وأنا كذلك اشتراكي عامل لخير الإنسانية .
    وأما ما عدا هؤلاء من الاشتراكيين فإنهم معروفون وأمرهم مشهور' يقصد بالفريق الآخر الشيوعيين'، وألف حسين المنصوري أول كتاب عن الاشتراكية ونشره أوائل سنة 1975 وعنوانه 'تاريخ المذاهب الاشتراكية' ومما جاء فيه تحت عنوان 'الاشتراكية في مصر' 'يجب تعميم المجالس المحلية حتى في القرى والدساكر، وبناء مساكن صحية تؤجر بأجور معتدلة، وتعيين الحد الأدنى لأجرة المزارعين، وتوزيع خيرات الأرض على فقراء المزارعين ليستغلوها مدة معينة، بشرط ألا تصبح ملكا لهم، وفرض ضريبة على إنشاء نقابات زراعية وصناعية، وإمدادهم بالمال من خزينة الحكومة'.

    حاربوا الاشتراكية
    لانها ارادت التخلص من الظلم

    كما دعا إلى تمثيل طوائف العمال والتجار وأرباب المهن في الجمعية التشريعية، قال 'ولو نظرنا إلى أعضاء الجمعية التشريعية بصرف النظر عن أعضائها المعينين، نجد أن معظمهم من أصحاب الأطيان، وليس منهم من يمثل مطالب الصناع أو التجار'.
    وكتب الدكتور محمد حسين هيكل تحت عنوان 'الاشتراكية تخطو إلى الأمام' مقالاً جاء فيه: 'قامت الاشتراكية وبحثت عن أصول الظلم وأرادت محوها، فحاربها خصومها حرباً عوانا، لكن الاشتراكية لم تنزعج ولم تأخذها الصيحة، بل ظلت في ندائها السلمي تريد الحق والعدل، وتطالب للناس بأكبر حظ يستطاع من السعادة، ولقد كان صوت الحق في كل زمان الصوت المسموع، لذلك جعلت الفردية تتراجع إلى الوراء شيئاً فشيئاً، وجعلت نفثات الاشتراكية تتسلل من تلك الفرج الضيقة تبدو رغم تلاصق جيوش الفردية في تقهقرها، ومن ثم تبدى للاشتراكية نور الانتصار'.
    'وعملــــت هذه النفـــثات في جسم الفــــردية فابتدأ يهــــتز وخشي أن ينهار بنيانه، فلما بلغ منه الوجل وضاقت به السبل دفع الجيوش تتحارب وتقتتل'.
    'وها قد مضى على هذه الحرب سبعة عشر شهراً أو تزيد.وإنا لنزداد كل يوم يقيناً بما قلنا أول الحرب، فصرنا نرى رأي العين ما كنا نتخيل من قبل، صرنا نرى الفردية مسرعة إلى الخذلان لتترك للاشتراكية ما كانت تنازعها فيه من بقاء'. ثم قال 'أو في انتصار الاشتراكية خير للعالم كبير؟
    هذا ما يتساءل عنه بعض المفكرين، ونظننا في حل من القول بأن الأكثر من مبادىء الاشتراكية أقرب للعدل، وأدنى لما هو خليق بالإنسانية، فإذا هي احتوت إلى جانب ذلك شيئاً لا يتفق مع ما نرجوه من أقصى غايات الرقي، فذلك لأن الكمال لا يزال بعيداً عن الإنسان جدا'.
    لهذا ترانا نغتبط باقتراب تحقق الآمال الاشتراكية في أوروبا، وإنا نعتقد أن اليوم الذي تدخل فيه مبادئها الكبرى إلى عالم العمل هو اليوم الذي تشرق فيه شمس الحرية على العالم كله، وهو اليوم الذي ينال فيه تعس بني آدم حظاً من السعادة يجعل للحياة عنده طعماً ويدفعه لمشاركة العالم مشاركة نافعة في السير إلى الكمال المنشود'.
    الاخوان يعدون
    للسيطرة على الاقتصاد

    واكتفي بهذا القدر لأوضح أن هؤلاء الناس يقولون أي كلام والسلام بهدف تشويه خصومهم والإدعاء عليهم بالباطل، ودون أن تكون لديهم أي خلفية أو معلومات عن القضايا التي يفتون فيها، والحقيقة أن هجوم المرشد فجأة على الاشتراكية ليس منعزلا عن المخطط الذي يعدونه للسيطرة على الاقتصاد، بواسطة رجال أعمالهم، وشركاتهم بالتحالف مع شركات ورؤوس أموال أجنبية، وهو ما يظهر من الدعوة التي بدأها حسن مالك، بتشكيل مجموعة اسمها - ابدأ ـ ستقيم مؤتمراً عالمياً لبحث تنمية منطقة قناة السويس، بإقامة مناطق اقتصادية حرة على جانبيها، أي غربها في بورسعيد والإسماعيلية والسويس، وشرقها، أي في سيناء، وهذا المشروع كانت حكومة الدكتور أحمد نظيف، وجمال مبارك ورجاله كانوا قد دعوا إليه فعلا، وبنفس الحجج، ولكن الجيش والمخابرات العامة والعسكرية، أوقفته لمعلومات عن استخدام رؤوس الأموال اليهودية له للتسلل إليه والسيطرة على سيناء، والآن تخطط الجماعة لإحيائه، بواسطة رجال أعمالها، ويقدم المرشد العام الغطاء الشرعي الديني، والسياسي لهم، ومن الملفت للانتباه أيضاً أن تظهر دعوة من بينهم، بأنهم سيقدمون سيدنا يوسف آخر، من بينهم لإنقاذ مصر من أزمتها الاقتصادية، أحدهم قال إنه خيرت الشاطر، نائب المرشد، وآخر لم يفصح، دون أن ينتبه هؤلاء المساكين، إلى أن ما أتمه خالد الذكر ببناء السد العالي يؤدي منذ إنشائه نفس ما فعله يوسف عليه السلام، دون سد فقد قام بتخزين القمح لمواجهة شح الفيضان سبع سنين عجاف، وحمى المصريين من الموت جوعاً، والسد العالي حمى مصر من السنوات العجاف لقلة الفيضان التي نشرت المجاعات في أثيوبيا ودول حوض النيل، وسبع أخرى زاد فيها الفيضان ولولا السد العالي وبحيرة ناصر، لأغرق مصر، ومع ذلك لم نشبهه بسيدنا يوسف عليه السلام بينما هم يريدون تسليم ضفتي قناة السويس وسيناء لرجال أعمالهم وحلفائهم من الأجانب ومنهم يهود طبعاً، بواسطة يوسف من عندهم. على من يضحك هؤلاء الناس ومرشدهم العام؟ لقد أضحكتمونا، أضحكنا الله عليكم.

    الكنيسة بعد البابا شنودة

    ومن أشد الأمور على النفس أن يكتب الإنسان عن شخصية بحجم البابا شنودة بعد ساعات من وفاته، حيث تختلط الأحزان، وما تحدثه من سيطرة العاطفة على النظر لما بعدها من قضايا ستواجه الكنيسة الأرثوذكسية الممثلة للأغلبية الساحقة من المسيحيين، وانعكاساتها على الحياة السياسية الحزبية.
    فهل ستظل كما كانت الحزب الحقيقي للمسيحيين، أم ستفقد نفوذها عليهم، باختفاء شخصية البابا، الذي بني زعامته السياسية بجانب الدينية، اعتماداً أولاً، على تحولات سياسية مفاجئة في رئاسة الدولة واجهها بعد توليه منصبه عام 1971، حولته إلى زعيم سياسي وحولت الكنيسة إلى حزب للأقباط، وثانيا، الكاريزما التي كان يتمتع بها وقدراته الشخصية، وثقافته واتجاهاته، خاصة وأن زعامة البابا والكنيسة بدأت تهتز بعد ثورة يناير في نفس الوقت الذي برزت فيه زعامة القوى الدينية الإسلامية، وسيطرتها على معظم المساحة السياسية ممثلة في الإخوان المسلمين وحزبهم الحرية والعدالة، وجمعية الدعوة السلفية وحزبها النور، والبناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، وأحزاب أخرى مثل الأصالة السلفي، والتحرير الذراع السياسية للجماعات الصوفية خاصة الطريقة العزمية، وغيرها قادم على الطريق، ثم دخول الأزهر كطرف في المعادلة لمواجهة هذه الأحزاب والحركات السلفية، من خلال مجموعة الوثائق الصادرة عنه وجمع فيها هذه الحركات والأحزاب وكذلك القوى والأحزاب الأخرى المنافسة لها، والكنيسة القبطية ايضا، حتى يكون هو المرجعية الدينية، لا أي من هذه القوى الدينية، ولتكون له زعامة سياسية أيضاً.

    توقع زيادة نفوذ الكنيسة على الاقباط

    هذه أسئلة تصعب الإجابة عليها، على الرغم من انني أتوقع زيادة نفوذ الكنيسة السياسي على أشقائنا الأقباط، والتفافهم أكثر حولها، على الأقل في المرحلة القادمة لتعويض غياب زعامة البابا شنودة وإحساسهم بخطره، رغم ان من سيأتي بعده لن يكون مثله، وقد يكون يحتاج الى عدة سنوات لإبراز مواهبه وقدراته، خاصة وأنه سيواجه معارك سياسية عليه أن يخوضها، سواء بالنسبة للدستور الجديد، أو الأزمات مع المجلس العسكري خاصة في قضية مجزرة ماسبيرو، أو دعوات الإسلاميين، خاصة السلفيين بتطبيق الحدود، وسيطرتهم على الدولة ورئاستها، وهي نفسها المعارك التي أدت الى بروز زعامة البابا شنودة ودفعت به رغماً عنه إلى قيادة الكنيسة للعب دور سياسي، فلأول مرة، رأى الأقباط رئيس الدولة وهو الرئيس السادات - عليه رحمة الله - يضفي على نفسه صفات الرئيس الديني، واستخدام الدين في معاركه السياسية ضد خصومه وقتها من الناصريين والشيوعيين، فتم وصفه أولاً بالرئيس المؤمن، محمد أنور السادات، وكان اسمه قبل ذلك يتم ذكره بأنور السادات، وأعلن هو نفسه انه سيبني دولة العلم والإيمان، وأنه رئيس مسلم لدولة مسلمة، وبدأت اتهامات لنظام سلفه خالد الذكر جمال عبدالناصر بالكفر ومحاربة الإسلام، وأفسح المجال واسعاً للإخوان المسلمين، ودعم الجماعات الإسلامية الجديدة لمحاربة خصومه لا إيمانا بحقهم في العمل السياسي، أسوة بغيرهم ووضع مادة في الدستور بأن الشريعة الإسلامية مصدر من مصادر التشريع ثم تم تعديلها لتكون المصدر الرئيسي للتشريع.
    وطالب البعض بأن يكون السادات سادس الخلفاء الراشدين، وحدث هذا في مجلس الشعب، وقدم آخرون مشروعات بقوانين بتطبيق حد الردة، لمنع عودة المسيحيين الذين أسلموا للتخلص من زوجاتهم أو أزواجهن، للمسيحية مرة أخرى، وأخرى بفرض الجزية، وبداية إحداث الفتنة الطائفية، وانتهت بقرار السادات عزل البابا شنودة، كل هذه الأحداث والتحولات هي التي دفعت بالبابا للعمل بالسياسة والتفاف الأقباط حول الكنيسة باعتباره حزبهم الذي يحتمون به.
    وبعد اغتيال السادات ومجيء مبارك اشتعل الصدام بينه وبين الجماعات الإسلامية، واختارت الكنيسة الانحياز إليه على الرغم من زيادة حوادث الفتنة الطائفية واتهامهم لأجهزة الأمن بالتشجيع عليها، وغض الطرف عن مرتكبيها، وقيام بعض أنصار النظام باتهام البابا والكنيسة بتحريض اقباط المهجر عليه، وكذلك اختارت الكنيسة والبابا، النظام باعتباره حائط صد ضد المتطرفين، والآن أصبحوا يواجهون نظاما يسيطر عليه الإسلاميون وقد يأتي رئيس جمهورية منهم بطريقة ديمقراطية لا يستطيعون الطعن عليها، فحول من سوف يلتفون؟ والبابا الجديد مهما كانت كفاءته والكنيسة؟ هل سينجح في إقامة علاقات مع الحكام الجدد لمصر ووراءه جموع الأقباط، أم سيتفرق الأقباط على الأحزاب السياسية المناوئة للإخوان والسلفيين وللأزهر والكنيسة معاً؟
    تأخر عملية تطهير
    وهيكلة الداخلية

    وإلى المعارك والردود، وستكون اليوم عن الأمن ووزارة الداخلية، واجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب يوم الاثنين برئاسة عباس مخيمر - إخواني - وقال - نقلا عن زميلنا صابر غانم بجريدة الإخوان 'الحرية والعدالة': 'أكد اللواء عباس مخيمر - رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي - أننا في مشكلة ومأزق كبير، بسبب تأخر عملية تطهير وهيكلة الداخلية والتخلص من غير المخلصين فيها، ضرورة قيام النواب برصد حالات بعينها متعلقة بالتقصير والتجاوز الأمني، وتقديم بلاغات في النيابة ضد هذه التجاوزات حتى تتم محاسبة المتسببين فيها.
    لقد مللنا الحديث عن الانفلات الأمني بشكل عام. أن إنهاء هذا الانفلات سيكون عبر معاقبة المقصرين.
    قال بهاء عطية - عضو الهيئة البرلمانية لـ'الحرية والعدالة'، إن ما يحدث في مصر ليس انفلاتاً أمنياً ولكن جريمة منظمة تقف خلفها عصابة كبرى تعرفها وزارة الداخلية وتعرف أشخاصها، وإلا سنصلي على وزارة الداخلية صلاة الجنازة ونطالب المصريين بالدفاع عن أنفسهم'.
    لكن هذا الهجوم على وزارة الداخلية لم يمر مرور الكرام في نفس اليوم فقد نشرت 'الوفد' مقالين الأول كتبه طارق عباس، وقال فيه دفاعا عن الشرطة: 'كل مصري يقوم بواجبه تجاه الوطن يستحق منا كل الاحترام والتقدير والشكر، يستحق أن يشار إليه بالبنان ويجازى بقدر ما قدم، وكثيرون من رجال الشرطة المصرية الآن مصرون على عدم ترك مصر فريسة للانفلات وحريصون على مواجهة البلطجة والبلطجية ولو ضحوا بحياتهم وترملت زوجاتهم وتيتم أبناؤهم وبناتهم.
    فلمصلحة من يتم تشويه صورتهم والإساءة لسمعتهم ومرمغة كرامتهم في التراب في القنوات الفضائية ليل نهار؟ وهل يعقل أن يتهموا بالتآمر علينا ثم يعرضون أنفسهم لكل تلك المخاطر لحمايتنا من قطاع الطرق وتجار المخدرات وعصابات خطف الأطفال؟
    ومن وراء ذلك الضابط الذي كان يحرض المعتصمين من عمال بتروجيت على مهاجمة واقتحام مجلس الشعب؟ بالطبع هناك داخل جهاز الشرطة قيادات فاسدة تحمي قيادات افسد لكن في المقابل هناك قيادات وضباط وجنودهم جزء منا ونحن جزء منهم يخافون علينا مثلما نخاف عليهم لا يقبلون امتهاننا مثلما لا يصح أن نقبل امتهانهم'.

    حكاية القبض على ضابط الأمن الوطني
    أمام مجلس الشعب

    وأما المقال الثاني فكان عن نفس الموضوع ولكن كاتبه وهو الطبيب استشاري جراحة التجميل حمدي عبدالمعطي باشا كان له رأي آخر في حكاية القبض على ضابط الأمن الوطني أمام مجلس الشعب وهو: 'الجريمة التي تم ارتكابها من هؤلاء المضربين هو التعدي على موظف رسمي أثناء تأدية عمله الرسمي ومنعه من أداء العمل وهو مراقبة ومتابعة ورصد أي حركة غير عادية عند المنشآت العامة والمهمة والسيادية والقيام من قبل هؤلاء المضربين بارتكاب جريمة الضرب والإصابة بدون مبرر لشخص مسالم يؤدي عمله ولم يقم بالتعدي بالضرب أو القول على أحد منهم، ثم الاستيلاء والاحتفاظ ببطاقة الهوية وكارنيه العمل الخاص به بدون وجه حق واعتبار أنفسهم جهة تحقيق وعدم التوجه الى جهة أخرى في محاولة إظهار غير هذه الجرائم التي ارتكبوها؟ كيف ذلك؟ السادة الأفاضل المعتدون والمضربون والزاعقون ادعوا على الضابط بأنه قام بتحريضهم على اقتحام مبنى البرلمان المصري وحرقه وهذه هي الجريمة المدعاة لقلب الحقيقة وهي أن الضابط مجني عليه ليصبح جانياً وذلك ليتم الإيحاء بأن الأمن المصري ورجاله 'مصريين بالقطع' يريدون إحداث الخلل والوقيعة، وهي جريمة بكل المقاييس إذا كان هناك ما يؤيدها من دلائل وبراهين وليس أقوالا مرسلة للبعض، فما بالك إذا كانوا من المعتدين المستهزئين بالقانون وبالشعب قبل الجميع!! يبدو أن السادة الأفاضل بمجلسي الشعب والشورى لديهم ثأر قديم مع رجال الداخلية وهم بذلك ليسوا سوى آخذين بالثأر وحسب ولكن لا نستطيع أن نحسبهم رجال دولة يقيمون العدل لخصومهم قبل أنفسهم.
    وإذا اعتقد البعض منهم أنه بالبسملة والحوقلة والزبيبة على القورة أننا سنأكل البلوظة فإنهم واهمون جدا، وإذا اعتقدوا أن الله لا يراهم ويسمع سرهم ونجواهم فإنهم ماثلون أمامه يوم الدين وما هم عنها بغافلين'.
    إييه، إييه، وأين هي البلوظة الآن وأيامها، حيث كان يتم تقديمها ومعها الكسكسي في الأفراح في حوارينا، وكنا نغني وراء النساء والفتيات، أغنية هيصة، عند العروسة، كسكسي وبلوظة، لقد ذكرنا جراح التجميل بأيامنا الجميلة دون جراحة.

    النفاق الإعلامي
    عاد متبجحاً ليحتل صدارة المشهد

    أما زميلتنا بمجلة 'آخر ساعة' هالة فؤاد فقد تركتنا نغني للبلوظة، لأنها كانت غاضبة مما اعتبرتها سرقة الثورة، التي شاركت فيها بميدان التحرير وقالت: 'كان ميلاد مصر الجديدة في أجمل صورة، هكذا كان الحلم، الذي حلمنا به جميعاً، لكنه للأسف مر سريعا وسرعان ما تنبهنا منه لنفاجأ بواقع مؤلم، مبارك في المركز الطبي العالمي في انتظار البراءة هو ورجاله تمهد لها دعوات فجة تطالب بالتصالح مقابل رد الأموال، وتبشر بها ايضاً أحكام البراءة التي تتوالى مكافأة لقتلة الثوار ومنتهكي الأعراض ومرتكبي جريمة كشف العذرية، النفاق الإعلامي عاد متبجحاً ليحتل صدارة المشهد، حرب تشويه الثوار واتهامهم بالعمالة والخيانة بلغت أقصى درجاتها فجاجة، المحاكمات العسكرية تستهدفهم، والاختفاء القسري لآلاف منهم، وآلاف غيرهم لا يدري أحد مصيرهم!
    رجال مباحث أمن الدولة مازالوا يمارسون مهامهم في بث الفتنة وإشاعة الفوضى والذعر، لم يسقط إذا النظام لم تنجح الثورة، أدخلنا العسكر في متاهة لم نخرج بعد منها، لم يحملوا الثورة بل بدا من كل تحركاتهم أنهم فقط حموا الثورة المضادة، أليس غريباً بعد كل هذا أن نهتف 'يسقط يسقط حكم العسكر'!
    ربما يبدو غريبا فقط على من يصر على وأد الحلم الثوري، لكن أبشر هؤلاء بأن هذا لن يحدث، فالحلم مازال مستمراً وكذلك الثورة والأيام بيننا'.

    قضية المتهمين الامريكان:
    'جه يكحلها عماها'

    وإلى المعارك السريعة والخاطفة ونبدأها من 'الشروق' يوم الأحد بمداعبة قام بها زميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل في بابه - بوكس - وهي: 'اتضح أننا ظلمنا نجوم هوليوود عندما قلنا إن نجلي المخلوع وزبانيته يعاملون معاملتهم في السجن، فالسلطات الأمريكية عندما قبضت على نجم نجوم هوليوود جورج كلوني وضعت في يديه الكلابشات، ويقال إنه احتج وطلب ترحيله على متن طائرة حربية إلى مصر ليحظى بنفس معاملة جمال وعلاء وباقي الحرامية الذين لم تمتد الكلابشات أبدا إلى أيديهم الناعمة'.
    وإلى مجلة 'أكتوبر' القومية وزميلنا محمود عبدالشكور الذي خاض أربع عشرة معركة، اخترنا منها خمسا هي: 'إذا كان جواز السفر الأمريكي مكتوبا عليه 'حامل هذا الجواز تحت حماية الولايات المتحدة برا وبحرا وجوا'، وإذا كان جواز السفر الكندي مكتوبا عليه 'من أجلك نحرك اسطولنا' فإنني اقترح أن نكتب على جواز السفر المصري العبارة الخالدة 'لن تركع مصر'.
    - تذكرت المثل المصري الشهير 'جه يكحلها عماها' وأنا أقرأ مبررات للدفاع عن فضيحة خروج الأمريكان بمنطق: 'ضحينا بالقضاء علشان مصر تعيش'!
    -أثبتت الفضيحة أن الذين أداروا الأمور على 'الكيف' يمكن أن ينتهي بهم الطريق إلى 'العار'.
    - اكتشفنا أيضاً أن مصطلح 'الخروج الآمن' لا ينطبق الا على الأمريكان فقط.
    - كنت سأحترم موقف فايزة أبو النجا لو أنها أعلنت الحرب على أمريكا ووضعت استقالتها على المائدة في عصر 'مبارك' على رأي المثل: 'كنتي فين يا لأ لما قلت أنا آه'؟'. هذا، ومن المعروف، ان كلمتي الكيف، والعار أسمان لفيلمين سينمائيين.

    نزيف الثروات يتسع
    داخل عدد من المؤسسات

    وإلى الصحافيين ومعاركهم، وإعلان رئيس مجلس الشورى الإخواني أحمد فهمي تأجيل إعلان التغييرات في المؤسسات الصحافية القومية، بعد الضجة التي حدثت واتهمت الإخوان بالعمل على السيطرة عليها، مما دفع زميلنا عادل الأنصاري رئيس تحرير 'الحرية والعدالة' لأن يقول يوم الاثنين: 'أتمنى أن يسعى مجلس الشورى جاهدا في المرحلة القادمة عن طريق تحرك عادل ومركز للدخول في مواجهة حاسمة مع جذور الفساد في المؤسسات الصحافية القومية، خاصة تلك التي بدأت تتساقط مالياً، على الرغم من توفر كافة الفرص التي تؤهل أصحابها للنجاح ، فالقرار الأخير الذي أصدره مجلس الشورى، بخصوص المد لرؤساء تحرير الصحف القومية الذين انتهت مدتهم القانونية أرى أنه كان منطقياً ومناسباً لإتاحة الفرصة كاملة للتعامل الدقيق والفاعل مع الأزمات التي تتفجر داخل المؤسسات القومية، فالقرار كما ذكر الدكتور أحمد فهمي - رئيس المجلس - صدر بالإرجاء لحين صدور قرار جديد، وأتصور أن ذلك بهدف إتاحة الفرصة لبحث ودراسة البدائل.
    ما يدفع لضرورة التفاعل مع الأزمة أن نزيف الثروات يتسع داخل عدد من المؤسسات حققت في السنوات الأخيرة خسائر فادحة وعانت خللا حقيقيا في الدخول على الرغم من امتلاك المؤسسات موارد بشرية وأخرى تقنية تؤهلها لتسويق نفسها، خاصة مع تبني الجهاز الرسمي في الدولة وتفضيله للتعامل مع هذه المؤسسات لتنفيذ كثير من المطبوعات الخاصة بها'.

    قوانين فاسدة تجعل رقبة الصحافة
    القومية تحت مقصلة كل حزب

    لكن زميلنا بـ'الأخبار' خالد ميري كان له بالمرصاد لأنه قال في اليوم التالي - الثلاثاء - 'اعتقد أن المجتمع بأكمله وبجواره كل الجماعة الصحافية لن يرضى باستمرار تفعيل قوانين فاسدة تجعل رقبة الصحافة القومية تحت مقصلة كل حزب حاكم رؤية أعلنتها نقابة الصحافيين بكل وضوح، واتفق معها بشكل كبير مجلس الشورى الجديد برئاسة الدكتور أحمد فهمي، وإذا كان المجلس والنقابة يبحثان في شفافية ووضوح عن آليات ومعايير جادة وشفافة وفعالة لتولي المناصب القيادية بالمؤسسات، فأعتقد أن الأهم هو تغيير قانون الصحافة الفاسد، لتظل المؤسسات الصحافية القومية ملكاً للدولة والمجتمع بأكمله مع منح حق الرقابة والإشراف للجنة وطنية للصحافة تمثل كل فئات المجتمع وسلطاته ونقابة الصحافيين، ليتم إغلاق أبواب الفساد.
    عندما كان صفوت الشريف هو الحاكم بأمره، صرخنا في وجهه يسقط الشريف الفاسد واختياراته الفاسدة، لم ننافسه أو نخفي كلمة الحق، وبعد ثورة يناير وإعلاء كلمة الحق لن نسمح بعودة عصور النفاق وبيع الصحافة والمهنة من أجل حفنة دولارات أو مناصب زائلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2012, 04:27 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    وللتخفيف قليلا على القارى توجد هنا مجموعة من النكات الجديدة التى ارسلها لى عبلر الايميل احد الاقارب

    اقرا

    المصريين مالهمش حل

    * واحد زرع ورده............ ‏طلعت له أم كلثوم .
    · مرة واحد راح يوكل محامى....... ‏لقاه صايم .
    · واحد رمى يمين الطلاق على مراته ‏ماجاش فيها .
    · كسلان دخل الامتحان وقع منه القلم . ‏سلم الورقة .
    · مرة واحد باع اللى وراه واللى قدامه واشترى اللى جنبه .
    · بقرة جالها جفاف نزلت نيدو .
    · ليه الخشب يتيم؟.......‏لأنه مقطوع من شجرة .
    · مرة 5 ‏دخلوا كلية الهندسة اثنين طلعوا مهندسين وثلاثة طلعوا مدينة نصر .
    · ليه الصعيدي الصغير أذكي من الصعيدي الكبير؟....... لأنه مابقالوش كتير صعيدي ..
    · واحد بلديتنا كبر دماغه معرفش يخرجها من التي شرت .
    · عربية كحيانة صاحبها سابها قدام بيت مهجور....‏ليه؟؟ ! ‏عاوزها تبقى عربية شبح .
    · مرة واحد عداه العيب أخد اللي بعده .
    · واحد خلقه ضاق إداه لأخوه الصغير .
    · دبانة وقعت فى إزازة وسكى طلعت تقول إوعى النسر .
    · واحد مشغول اتجوز واحدة مشغولة خلفوا ولد مش فاضي لهم .
    · ‏مرة مدرس رياضيات خلف ولدين واستنتج التالت .
    · واحدة اتجوزت واحد شخصيته مهزوزة . ‏ركبت له إريل ..
    · همبورجر وبيبسى و بطاطس بيجروا فى الشارع تفتكر ليه؟........ عشان وجبات سريعة .
    · واحدة بلدياتنا قالت لجوزها قول لى كلمة حلوة ، قال لها بسبوسة قالت له ياأخى قول لى كلمة تهزنى، قال لها مرجيحة قالت له قول لى كلمة أحس فيها إنى مراتك قال لها إنتى طالق.
    · مرة دكتور أسنان اشترى عود قصب لقاه مسوس حشاه .
    · خبير أرصاد جوية ... ‏اتجوز وخلف بنتين الكبرى 27 ‏والصغرى 13.
    · صعيدي جزمته اتقطعت خيطها وبعد أسبوع لقاها كويسه فك الخياطه.
    ..
    · محشش لقي كنز قال: كويس فاضل الخريطة !!
    · ولد بيسأل أبوه:هي الحمير بتتجوز؟ قال له: يا بني مبيتجوزش أصلاً غير الحمير لامؤاخذة.
    · مين أكثر إنسان صابر في الدنيا؟؟؟ صعيدي ينتظر إليسا علي قناة إقرأ .
    · واحدة سودة قوي ركبها عفريت حاولوا يطلعوه قال لهم نفسي أطلع بس مش شايف.
    · واحدة بتقول لجوزها اطرد السواق كان حيموتني مرتين في حادثة قال لها خلينا نديه فرصة ثالثة ....
    · صعيدي قال لأبوه: رخصة السواجة خلصت يابوي قال له: من لفك في الشوارع طول النهار يابن الدزمة.
    · مسطول صدم شرطي وموته راح متصل بـ122 وقالهم: أحب أبلغكم إنكم بقيتوا 121 .
    · صعيدي قال لأبوه أنا عاوز موبايل قال له موافق بس تركب أخواتك معاك .

    · مرة واحد وقف تاكسي وقال له: ‏فاضي ياأسطى؟ قال له: أيوه فاضي ..
    ‏قاله: ‏طيب... تعالى اقعد معايا عالقهوة شوية !!
    · ‏مرة واحد ابنه طلع من الأوائل ........... شفروه !
    · ‏التلميذ: ‏باحبك يا أبله وعاوز أتجوزك.... ‏المدرسة: ‏بس أنا مبحبش الأولاد الصغيرين...
    § ‏التلميذ: ‏وأنا مش مستعجل على الأولاد .
    · ثلاثة مساطيل قاعدين في سهرة
    § الأول: ‏أنا عندي فلوس أشتري بيها أمريكا الشمالية
    § الثاني: ‏وأنا عندي فلوس أشتري بيها أمريكا الشمالية و الجنوبية
    § الثالث: ‏ومين قال لكم إني راح أبيع

    صعيدي ربح مليون خافوا يبلغوه يموت مصدوم .. قال العمـدة أنـا أقول له. قال يا محمدين لو ربحت مليون حتعمل بيهم إيه؟ قال: أديك نصهم ... مات العمدة !







    -----------------

    دعوة المصريين للنزول للشوارع لإحباط الدستور الإسلامي.. وسفارة اسرائيل تبحث عن مأوى
    حسام عبد البصير
    2012-03-23


    القاهرة - 'القدس العربي'

    بين استمرار الحزن على رحيل البابا شنودة والخوف من سقوط مصر في قبضة دستور يهيمن على وضعه الإسلاميون ومجلس عسكري ماض في طريقه نحو طبخ الانتخابات الرئاسية لصالح مرشح يدين له بالسمع والطاعة عاشت صحف مصر أمس حالة من التنوع والاستنفار الذي خيم على موضوعاتها وكتابها، حيث اهتمت الصفحات الأولى بمعركة الدستور الجديد الذي يجري الاعداد له بليل وبعيد عن رأي القوى الليبرالية واليسارية التي وجدت نفسها في معركة غير متكافئة مع الاسلاميين الذين باتوا يمثلون الأغلبية في البرلمان.. تراهن القوى الوطنية هذه المرة على الشارع في أن يوقف سيناريو السلفيين والاخوان للانفراد بوضع الدستور غير ان مناوئيهم من الإسلاميين يبدون ثقة في النفس لا تنتهي بشأن تفردهم في وضع الدستور، فمع أي الطرفين سوف يقف الشارع هذه المرة؟ وسوف نبدأ بالتحركات التي تتم على عجل من قبل الداعين لدستور يمثل كافة ألوان الطيف المصري:
    شهر إنقاذ مصر من سيطرة الاسلاميين

    ونتحول نحو معركة اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية للدستور، وتزايد الدعوات الرافضة لسيطرة التيار الإسلامي على الجمعية حيث دعا 24 حزبا وحركة سياسية إلى تنظيم مظاهرات ومسيرات بدءاً من اليوم أمام دار القضاء العالي والسبت أمام قاعة المؤتمرات وحتى 25 أبريل تحت شعار 'شهر إنقاذ مصر'.
    وقال بيان وقعت عليه حركات اتحاد شباب الثورة، والاشتراكيين الثوريين، و6 أبريل، والجبهة الحرة للتغيير السلمي، وكفاية، والجمعية الوطنية للتغيير، وغيرها إن اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية من داخل قوى سياسية متحالفة مع العسكر 'محاولة لدق مسمار جديد في نعش الثورة'، كما أعلنت 5 حركات سياسية وعدد من النواب عن تنظيمهم وقفة احتجاجية غداً أمام المحكمة الدستورية العليا لمواجهة ما سموها 'سيطرة الإسلاميين على الجمعية'، فيما أرسل 4 من رؤساء الأحزاب والشخصيات العامة هم الدكتور رفعت السعيد والدكتور أحمد سعيد والكاتب محمد سلماوي والمهندس نجيب ساويرس مذكرة إلى المجلس العسكري، طالبوا فيها بانتخاب أعضاء الجمعية من خارج البرلمان، مؤكدين أن اختيار النواب أنفسهم يعصف بمكتسبات الثورة، ويخالف المادة 60 من الإعلان الدستوري ونددت قيادات حزبية بسعي حزبي 'الحرية والعدالة'، التابع لجماعة الإخوان، و'النور' السلفي، للسيطرة على 75' من مقاعد الجمعية التأسيسية، ما اعتبروه رغبة منهما في وضع دستور قائم على أساس ديني. وحذر أحمد خيري، المتحدث باسم حزب 'المصريين الأحرار'، من أن تؤدي هذه المساعي لتقسيم مصر.. من جانبه وفي محاولة لتهدئة القوى السياسية، أعلن حزب 'الحرية والعدالة' أن نسبته في الجمعية ستكون 30' فقط، سواء داخل أو خارج البرلمان، وأكد الدكتور أحمد عبدالرحمن، نائب الحزب، أن من حق جماعة الإخوان أن يكون لها ممثل في تشكيل الجمعية، باعتبارها هيئة مثل باقي الهيئات، وتقدم الدكتور محمد عماد الدين، نائب 'الحرية والعدالة'، باقتراح حول الأسماء المرشحة لعضوية الجمعية.

    مصر بين قهر الأغلبية ودستور أم أحمد

    ونبقى مع هاجس الكتاب من سيطرة الإسلاميين والعسكر على الدستور الجديد حيث كتب حازم عبد العظيم في 'المصري اليوم' يقول: كعادتنا منذ بداية الثورة نعيش في جدل دستوري في كل شيء يتعلق بما يسمى الإعلان الدستورى. بداية الجدل كانت في إنهاء حالة الطوارئ والخاصة بالمادة 59 في الإعلان الدستوري، ثم كان الجدل حول انتخابات الرئاسة أولاً أم الدستور أولاً رغم وضوحها في الإعلان الدستوري. حاول المجلس العسكري الالتفاف على الإعلان الدستوري وجعل الدستور أولاً في نص صريح في المادة رقم 1 بالبيان الذي وقع عليه منفرداً 13 حزباً سياسياً على رأسها حزب الإخوان الذي طالما تغنى بالالتزام بالإعلان الدستوري، وقام بالتوقيع على مخالفة صريحة وصارخة لهذا الإعلان عند أول ناصية. ثم كان الجدل حول المادة المعيبة رقم 28 في الإعلان الدستوري التي تعطي للجنة المستشارين فاروق سلطان وعبدالمعز صكاً إلهياً بعدم الطعن على قراراتها المقدسة، وقيل عن هذه المادة المقدسة إن تعديلها يستوجب استفتاءً شعبياً جديداً رغم أن المجلس العسكري بجرة قلم قام بتعديل المادة 38 دون أي استفتاء ولا يحزنون.. مقولة إن المادة 28 من المواد التي تم الاستفتاء عليها بعكس المادة 38 التي استفتى فيها المجلس العسكري على نفسه نوع من العبث، لأنه إما نحن أمام إعلان دستوري لا يحق لأحد المساس به نهائياً إلا باستفتاء شعبي أو أمام دستور 'أم أحمد' يمكن اللعب به كيفما يتراءى للمجلس العسكري أما بعض المواد فلها قدسية ومواد أخرى 'قول يا باسط' و'ما تحبكهاش' فهو التهريج بعينه. ثم مؤخراً دخلنا في جدل المادة 60 في الإعلان الدستورى. هذه المادة المهمة جداً التي ستحدد دستور مصر المقبل مازال بها لبس شديد خاصة بعد التهام التيار الإسلامي 50 % من عضوية الجمعية التأسيسية التي من المفترض أن تكون ممثلة بعناية فائقة لطوائف الشعب المصري من حيث التنوع الديني والمهني والثقافي والجغرافي مع ضمان تمثيل محترم للمرأة التي هي نصف المجتمع'.

    مؤامرة الاخوان والعسكر في لجنة المائة

    ونبقى مع الحرب التي لا تهدأ ضد الأغلبية البرلمانية التي تسعى للاستحواذ على الدستور حيث كتب النائب زياد العليمي في 'المصري اليوم': أن استحواذ أي سلطة من السلطات الثلاث على عملية كتابة الدستور هو خطأ كبير في حق الوطن، يجب أن يتجنبه كل من يؤمن بالديمقراطية، وأن يسعى لتغيير تلك القواعد، وإن لم يستطع فعليه أن يعلن بوضوح تبرؤه من هذه القواعد المخالفة لما استقرت عليه الأعراف الدستورية. وعلى الأقلية البرلمانية أن تبادر إلى ذلك قبل الأغلبية، فقد اختاركم شعب مصر لتكونوا ممثلين حقيقيين له، وحتى تسعوا لاستكمال مهام ثورته، لا أن تكونوا ديكورا في مشهد معد سلفاً وتساهموا بإضفاء الشرعية على آليات خلق استبداد جديد انسحبوا من لجنة صياغة دستور لن يمثل فيه كل المصريين بالتساوي، وبقدر وجودهم الحقيقي في المجتمع، انسحبوا قبل أن يشعر المصريون بأن هذا الدستور لا يعبر عنهم جميعاً، وأنكم شاركتم في خداعهم، انسحبوا فلو لم تمثل كل فئات المجتمع في هذه اللجنة، ولم يشعر كل مصري بأن هذا الدستور يعبر عنه، سيخرج الملايين مرة أخرى لإسقاطه، حينها سيحاسبونكم وستصبحون فلول العهد القادم بعد أن كنتم ثوار هذا العهد. انسحبوا قبل فوات الأوان، وليكن فعلكم إيجابياً بتشكيل هيئة تأسيسية أخرى يمثل فيها كل المصريين لتكتبوا معاً دستور الثورة'.

    بتوع ربنا.. هل يفقدون ثقة الجماهير؟

    وحول نفس الموضوع 'إستئثار الاخوان والسلفيين بوضع الدستور الجديد' كتب محمد سلماوي مهاجماً الإخوان في 'المصري اليوم': معركة الدستور التي تؤكد من جديد أن ما يقوله الإخوان لطمأنة الناس ليس دائماً ما يفعلونه، وهذا يفقدهم ثقة الجماهير التي بدأت ترى أن 'بتوع ربنا'، كما سموا أنفسهم في الانتخابات البرلمانية، والذين لا يسعون للسلطة (!!) قد استحوذوا حتى الآن على البرلمان ويناورون من أجل التحكم في الدستور، ويجاهدون لتشكيل الحكومة، وتتوالى الأنباء عن طمعهم في موقع الرئاسة بشكل أو بآخر، فإذا كان لهم ما يريدون فإنهم يكونون قد أحكموا سيطرتهم على جميع مؤسسات الدولة بطريقة الحزب الوطني المنحل نفسها، مع فارق بسيط وهو أن الحزب المنحل كان أكثر وضوحاً، فلم يكن يدعي، بأي حال من الأحوال، أنه لا يسعى للسلطة ولا كان أعضاؤه يطلقون لحاهم ويدعون أنهم 'بتوع ربنا'.
    ونبقى مع التنديد بالاخوان ولجنة المائة التي ستعد الدستور حيث كتب إبراهيم داوود في 'التحرير': وها هم الآن يسيطرون على لجنة كتابة الدستور، ضاربين بعرض الحائط كل القواعد والأعراف.. وبأهداف الثورة التي أطاحت بحاكم مستبد من أجل دولة مدنية حديثة.. وليس من أجل دولة الإخوان ومن معهم..
    .. لكن ما يحزنني في كل ذلك هو موقف أعضاء مجلس الشعب الذين انتخبهم الناس، باعتبارهم من نتاج الثورة، ووقف الناخبون ضد الدعاية السوداء التي مارسها أنصار الإخوان ومن معهم ضد هؤلاء.. ليأتوا اليوم ويتنازلوا بسهولة عن هؤلاء الناس ويتورطوا في مهزلة لجنة الإخوان التأسيسية لكتابة الدستور.. فلم يعد الأمر شرفا له ولم يعد مجلس الشعب وعضويته شرفا الآن.. فهم يشاركون الآن بصمتهم وبتورطهم في مهزلة لجنة المئة الإخوانية في الإجهاز الكامل على الثورة، ويشاركون في تعطيل تقدم البلد الذي كان يأمله الشهداء الدين راحوا ضحية الاستبداد وأريقت دماؤهم في ميادين الثورة'.

    رجال مبارك لن يغيبوا عن المشهد

    ونبدأ رحلتنا مع صحف الجمعة مع المعارك والمحاولات التي لا تهدأ لبقايا النظام القديم الذين لم يعترفوا بأن زمنهم قد ولى ولندع فاروق جويدة في 'الأهرام' يشير إلى ما يحدث: 'لقد احتدت صورة هذا الصراع بعد ثورة يناير ويبدو أن البعض لم يصل إلى القناعة الكافية بأن ما حدث كان ثورة حتى وان كانت بلا قيادة وان الذي تصدر مشهد هذا الحدث الكبير هم شباب هذا الوطن.. وربما كان السبب في ذلك أن الأجيال التي أمسكت بزمام الأمور سنوات طويلة لم يكن لديها استعداد لأن تترك مواقعها ومصالحها بل إنها كانت ترى في الأجيال الجديدة صورة مغايرة تماما لما جاءت به الثورة في مفاجآتها التي لم تخطر على بال القائمين على شؤون الدولة.
    ان النظام السابق نجح في تشكيل طبقة من أصحاب المصالح كان لديها استعداد لأن تدمر كل شيء لتحافظ على وجودها.. ولا شك أن هذه الطبقة جمعت من المال والنفوذ والسلطان ما جعلها تمثل قوة حقيقية في المجتمع بل إنها خرجت أجيالا من المنتفعين اخترقت كل مؤسسات المجتمع وفرضت سلطانها على الجميع'.
    ومن 'الأهرام' نتحول لـ'الشروق' حول نفس القضية حيث كتب' كنا نشك قليلا جدا في صدق المجلس الأعلى للقوات المسلحة وتبنيه ودعمه للثورة، وصدقنا التحية العسكرية للشهداء، ولكن تنامت شكوكنا وبدأنا في مخاطبة المجلس العسكري للالتزام بتحقيق أهداف الثورة، ولكن، للأسف الشديد، قاد المجلس العسكري بكل حنكة أهداها له مستشاروه من النظام الاستبدادي السابق حتى تحالف مع التيار الإسلامي بعد أن أطلقه من معاقله ومخابئه وزنازينه واستدعاه من منافيه حتى يجهضوا الثورة لتحقيق مكاسب متبادلة ضد مكاسب الشعب الصابر المأمولة، ووصلنا الآن إلى مرحلة تتسم بالانكشاف (أي عدم التستر) الواضح من أجل 'الخروج الغانم' وليس مجرد 'الخروج الآمن' للمجلس العسكري وجنرالاته القدامى واستمرار حكم العسكر، ظاهرا كان أم باطنا، ثم اعتلاء دعاة الدين سدة الحكم، وسيطرة سيدة مصر الأولى، الحاضنة الفكرية لحزب الحرية والعدالة على السلطات التشريعية والتنفيذية لمصر العظيمة، وأي مغنم هذا أيتها الجماعة المحظوظة؟'.

    الإخوان يبحثون ترشيح الشاطر رئيساً

    حالة من القلق والصراع تعتري صفوف جماعة الإخوان المسلمين فيما يتعلق بتسمية المرشح الرئاسي، ففي الوقت الذي يرغب فيه فريق بداخل الجماعة في الدفع بالمرشح خيرت الشاطر للرئاسة يخشى البعض الآخر من تأثير ذلك على صورة الجماعة أمام الرأي العام نظرا لإعلانها المسبق عدم طرح أي مرشح من داخل الإخوان لرئاسة الجمهورية.
    وفي حال جنوح الجماعة لهذا الرأي يخشى الكثيرون اندفاع شباب الجماعة لتأييد المرشح عبدالمنعم أبو الفتوح والذي فصل من الجماعة.
    تسبب إعلان جماعة الإخوان المسلمين رغبتهم في تسمية مرشح رئاسي جديد للجماعة في إحداث حالة من الجدل بين الأوساط السياسية وتباينت ردود فعل المرشحين المحتملين للرئاسة حول موقفهم من مرشح الإخوان المتوقع الإعلان عنه قريبا وقررت الجماعة تأجيل موعد اجتماع مجلس الشوري العام إلى يوم الثلاثاء بدلا من اليوم، وذلك لمزيد من البحث والدراسة بشأن حسم ملف الانتخابات الرئاسية وقال كارم رضوان مسؤول المكتب الاداري للإخوان عضو مجلس الشورى العام، إن الاتصالات جارية على قدم وساق لأن المستجدات تفرض نفسها كل يوم وجميع الخيارات مطروحة، وإن الإخوان سيعلنون عن المرشح الذي سيدعمونه فور حسم المسألة.
    وأوضح رضوان لـ'الأهرام' أنه من الوارد طرح مرشح من داخل الجماعة أو من المرشحين الحاليين أو ترك المسألة لحين غلق باب الطعون، مستبعدا لجوء الجماعة لترك الباب مفتوحا لأعضائها باختيار من سيدعمونه، مؤكدا أن مسألة الدفع بالمهندس خيرت الشاطر النائب الأول للمرشد واردة، وكذلك الدفع بأحد قيادات حزب الحرية والعدالة.
    وفي أول رد فعل للمرشح المحتمل منصور حسن على قرار الإخوان بإمكان تسمية مرشح رئاسي خاص بالجماعة والسلفيين قال حسن: إنهم أحرار فيما يتخذون من قرارات ورحب بأي مرشح جديد يدخل السباق، لافتا النظر إلي أن أي قرار لن يضره بل سوف يسعد به لأنه سوف يسهم في تفاعل المعركة الرئاسية.

    والحريري يتهم الإخوان بخداع المصريين

    وفي اول رد فعل على عزم الاخوان الدفع بمرشح لهم في انتخابات الرئاسة هاجم أبوالعز الحريري المرشح المحتمل للرئاسة موقف جماعة الإخوان بشدة، مؤكدا أنهم سوف يكررون نفس طريقة حكم مبارك المعادي للديمقراطية بدليل أنهم عقدوا صفقة مع عمر سليمان وتحالفوا مع الحزب الوطني المنحل على حساب قوى الثورة، وأشار إلى أن مثلث الإخوان والسلفيين والجماعات الإسلامية سوف يكون مناهضا للثورة، وقد بدأت جريمتهم في موقفهم من التعديلات الدستورية التي أسهمت في احياء دستور71 الذي سقط تحت أقدام الثورة.
    وأضاف الحريري أن الإسلاميين قد تدخلوا في الدستور في2011/8/29 وقالوا إنهم لن يحصلوا على أغلبية مجلسي الشعب والشورى وحدث عكس ذلك، فكيف نصدق أنهم لا يريدون الاستحواذ على موقع الرئاسة ولم يبق إلا أن تنفجر الموجة الثانية من الثورة سواء أتى خيرت الشاطر أو أبوالفتوح أو أحد آخر معبرا عنهم مثل حازم أبو إسماعيل أو العوا.

    مرشح الاخوان سيتعرض لخسارة كبيرة

    ونبقى مع قضية رغبة بعض قيادات الاخوان الدفع بمرشح رئاسي يمثلهم حيث توقع بعض مرشحي الرئاسة بأن يتعرض مرشح الجماعة لخسارة كبرى حيث يقول حمدي الفخراني عضو مجلس الشعب والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ان مرشح الإخوان المسلمين لن يحقق اي نجاح يذكر وسوف تكون فرصته ضعيفة في سباق الرئاسة بسبب الأداء الباهت للبرلمان الذي يسيطر عليه الاخوان والذي سينعكس على مرشحهم للرئاسة في الشارع المصري.
    واضاف الفخراني لا أثق في الأخبار التي يرددها الاخوان فهم يقولون عكس ما يفعلونه.
    من جانبه عبر اللواء ممدوح قطب المرشح لرئاسة الجمهورية عن تشككه فيما يثار حول اتجاه جماعة الإخوان المسلمين لدعم مرشح من بين أعضائها، واعتبر أن ذلك من قبيل الشائعات لأنه يتنافى مع ما أعلنته الجماعة من قبل عن قرارها بعدم دعم أحد من أعضائها للترشح.
    وأكد قطب أن قيام الجماعة بترشيح أحد أعضائها للرئاسة ـ إن صح ـ يعتبر تغييرا جذريا وتراجعا عن مبادئ وقرارات الجماعة ويحتاج إلي توضيح أسبابه وملابساته.

    سليمان يقرر الترشح للرئاسة

    أعلن مؤيدو اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق مساء أمس الخميس أن سليمان وافق على ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة المقبلة.
    وقال صموئيل العشاي مؤسس الجبهة ' إن النائب السابق لرئيس الجمهورية كان يرفض بشدة، وان المسألة لم تكن سهلة ، ففي البداية وصلتنا عشرات الرسائل من قبل دوائر مقربة من السيد عمر سليمان أنه يرفض الترشح، ولكن بعد ضغط متواصل بداية من توثيق توكيلات باسمه إلى المناشدات في وسائل الإعلام، وافق على الترشح للمنصب'.
    وأوضح البيان أن المستشارة هايدي فاروق خبيرة قضايا الحدود والسيادة الدولية إنضمت للجبهه الثورية ، حيث دعت كافة الروابط والجبهات والإئتلافات والحركات المؤيدة للسيد عمر سليمان للاتحاد في كيان واحد للعمل على ترشيح عمر سليمان من أجل إنقاذ مصر.. وذكرت الجبهة الثورية لترشيح عمر سليمان للرئاسة - في بيان مساء أمس الخميس - أن الجبهة نجحت في انتزاع موافقة السيد عمر سليمان على الترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة، بعد أن نقل مقربون منه موافقته على الترشيح بناء على رغبة الشارع المصري.وأوضحت صحيفة 'الأهرام' انه لم يتسن حتى الآن تأكيد أو نفي النبأ من اللواء عمر سليمان بنفسه . وأشار العشاي إلى أنه وجد الرأي العام المصري ورجل الشارع يرى في سليمان المنقذ من حالة الانفلات على كافة المستويات والاصعدة، وأنه الوحيد القادر بحكم خبراته السابقة على ضبط مؤسسات الدولة التي أصابها ما وصفه بالانهيار الكامل.
    القضاء العسكري لن يتستر على عمولات
    السلاح التي حصل عليها المخلوع

    ومن معارك الجمعة تلك التي نشبت بسبب تقرير نشرته صحيفة 'اليوم السابع' حول تخطيط المجلس العسكري الحيلولة دون التحقيق بشأن حصول مبارك على عمولات سلاح ضخمة بحكم موقعه الرئاسي طيلة العقود الثلاثة السابقة والتي تشير التقارير الى أنها تقدر بمليارات الدولارات، ويطالب المراقبون بضرورة كشف حجم ما حصل عليه مبارك ومصادرته، غير أن المجلس العسكري الذي يتوجس اعضاؤه من الكلام عن تلك العمولات لا يفضل طرح القضية للتداول، غير ان اللواء عادل المرسي، رئيس هيئة القضاء العسكري نفى صحة ما نشرته صحيفة 'اليوم السابع' أمس الأول بشأن حفظ التحقيقات في البلاغات التي وردت بخصوص شبهة عمولات في صفقة السلاح،استنادا إلى تصريحات المحامي سمير صبري. وقال المرسي: إن هذه الواقعة مازالت قيد التحقيق، وإن النيابة العسكرية اعتبرت ما ورد على لسان المحامي سمير صبري بمثابة بلاغ بوجود مستندات لديه. وقررت النيابة استدعاءه لتقديم ما لديه من مستندات، حيث إنه لم يسبق أنه تقدم بأي بلاغات بشأنها.

    صباحي سيقيم تحالفاً مع إيران وتركيا
    حال اختياره رئيساً

    وإلى جولات مرشحي الرئاسة لحصد مزيد من الأتباع لهم ولاعلان برامجهم أمام الجماهير حيث اكد حمدين صباحي- المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة، أن مصلحة مصر العليا تتحقق من خلال قيام تعاون بين أضلاع مثلث جغرافي (عربي تركي إيراني)، مضيفا أنه سيعيد العلاقات الدبلوماسية مع إيران حال فوزه بالرئاسة. وقال صباحي في مؤتمر جماهيري بالمنصورة شمال القاهرة إنه سيسعى في حال فوزه بالمنصب الرئاسي إلى إعادة مصر إلى مكانها القيادي بين دول العالم، وألا تخضع لأوامر الولايات المتحدة أو إسرائيل. وأضاف أنه ليس مع اتفاقية كامب ديفيد، ولكنه لا يطالب بإلغائها حتى لا تدخل مصر في حرب مع إسرائيل، مؤكدا أن حربه الأولى هي ضد الفقر والجهل في مصر. لكنه أشار إلى أنه في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية فإنه سيقطع الغاز الطبيعي عن إسرائيل، وسيدعم المقاومة الفلسطينية وسيزود أبناء فلسطين باحتياجاتهم المختلفة عبر معبر رفح بدلاً من تهريبها عبر الأنفاق إلى غزة. وقال صباحي إنه يجب عودة مصر إلى إفريقيا وتأمين حصتها من مياه نهر النيل، مضيفا أنه يجب إعطاء أولوية في سياسات مصر لتنظيم مصالحها، انطلاقا من السودان باعتبارها أقرب دولة لمصر عربياً وإسلامياً وإفريقياً وأكد أن برنامجه الانتخابي ينطلق أيضاً من أهداف ثورة 25 يناير، وهي الحياة في حرية وتوفير العدالة الاجتماعية والحرص على الكرامة الإنسانية، موضحاً أن الحرية يحميها نظام ديمقراطي واستقلال ناجز للقضاء وصلاحيات كاملة للبرلمان، وتحجيم سلطات رئيس الجمهورية وصون الحريات الرئيسية لجميع المصريين، والحفاظ على نص المادة الثانية من دستور عام 1971 والتي تعبر عن هوية وثقافة المصريين.

    لماذ تحررت الكنيسة
    بينما ظل الأزهر اسير السلطة؟

    وإلى غياب البابا شنودة الثالث وما خلفه من رصد لمشواره وقدرته في تعظيم نفوذ الكنيسة وقد دفع ذلك الغياب المفكر الشيخ جمال قطب لعقد مقارنة بين الكنيسة التي نجح شنودة في أن يعضد من نفوذها في شتى القضايا بينما بقي الأزهر رهينا في يد الحكومات المتعاقبة، يقول قطب في جريدة 'الشروق': حينما نرصد الفوارق بين الأزهر والكنيسة ليتضح قولي بأن إدارة الأزهر عاجزة، وإدارة الكنيسة متجاوزة، فإننا نفهم ونقدر دوافع تجاوز الكنيسة، فإن أحدا لا يقبل عجز إدارة الأزهر، ولا يسكت عليه..أعلن البطرك الراحل رفضه القاطع لزيارة القدس مادامت اسرائيل تحتلها، وقد توافق شعب كنيسته بإجماع وقناعة على الشخص والدور والقرار، وعلى الجانب المقابل غفلة منقطعة النظير، عن سياسة دعوية مطلوبة تستبقي القدس حاضرا فوق عمائم الأزهريين حتى يتحرر ويستقل، فينزل من فوق العمامة الأزهرية ليسكن في قلوب الأزهريين، أقصد يسكن القدس في المناهج، ومقررات الدراسة، والنوافذ الثقافية وفوق هذه الغفلة المستغربة، خرجت نغمة نشاز من أحد أبرز رموز المؤسسة تدعو الناس لزيارة القدس رغم الاحتلال، ورغم الثورة فلا يزال عازف النغمة النشاز يحتل مكانة فيلسوف الأزهر وأستاذ رموزه الحالية، ذلك الشخص الذي تمكن متعمدا من محاربة المساجد والمعاهد والجامعة، واستقطب جميع المتنفذين في شؤون الدعوة من الجهلاء وعملاء الأمن والحزب المخلوع والمحظور.. فهل عندنا حق حينما نحزن على رحيل شنودة؟

    البابا عاش في جلباب مبارك

    ونبقى مع المقالات التي رثت البابا شنودة، فقد كتب وائل عبد الفتاح في 'الدستور': البابا شنودة أدار بذكاء 'حرب' وجود الأقباط في دولة تتفكك بالفساد والاستبداد وتوزع القهر على الجميع، كلٌّ حسب موقعه وقوته أو ضعفه اعتمد البابا على حكمة قديمة في مد الجسور مع الدولة، وعدم الخروج عنها، باعتبارها الكيان الكبير الذي يمكنه حماية الأقباط من مهاويس عودة الخلافة والمطالبين بالجزية من الأقباط وصناع الفتن ومشعلي الحرائق..اختار البابا مخبأ الدولة، واختار أيضا التشدد في الموقف من زيارة الأقباط إلى إسرائيل، والأهم أنه بدا بالنسبة إلى أجيال متعاقبة من المسيحيين، ليس فقط الرمز الديني، لكنه الأب الحامي الذي فتح الكنائس، لإنقاذهم من الهبو الطائفى.إنه بطريرك ليس أكثر أعاد بناء الكنيسة بكوادر علمية قوية مكّنتها من إدارة العلاقة المعقدة مع الدولة والمجتمع بمهنية صنعت لسلطة البابا بهاء غير مسبوق.. وعلت أسوار العزلة عند المسيحيين، لكنها لم تفصلهم عن الرابطة الوطنية في نفس الوقت..سلطة البابا معقدة، لأنها أبوّة حنون، وتمارس قهرها للحماية، وهي الحماية نفسها التي حققت نوعا من التوازن مع الغول الطائفي والمزاج الباحث عن تمييز حسب الدين، أبوة لم تصطدم مع رغبة الدولة أيام مبارك في اختصار المسيحيين كلهم في البابا.
    ما العيب في أن يرشح مواطن
    يرتدي جلباباً نفسه للرئاسة؟

    ومن المعركة على كتابة الدستور إلى المعركة على تزايد عدد المرشحين للرئاسة ومعظمهم من الفقراء الذين يرتدون جلاليب وشباشب مما اثار ضيق الكثير من الكتاب ليس من بينهم الكاتب وحيد عبد المجيد الذي اعتبر الأمر ظاهرة صحية.. يقول في 'المصري اليوم': ما الذي يهين مصر عندما يذهب مئات من مواطنيها إلى مقر لجنة الانتخابات الرئاسية للاستعلام عن شروط الترشح لهذه الانتخابات؟ وما الذي ينال من مكانة منصب رئيس الجمهورية أو يحط من قدر 'سعادة' من سيشغله حين يتوجه مصريون عاديون ليسوا مشهورين أو معروفين، أو حتى مواطنون بسطاء يرتدي بعضهم الجلباب إلى ذلك المقر، لسحب الاستمارة المعدة للراغبين في ترشيح أنفسهم أو حتى الحالمين بذلك؟ وهل كل هذا 'القرف' الذي أبداه بعضنا من جرأة مصريين عاديين وبسطاء على التفكير في ممارسة أحد حقوقهم الأساسية التي حُرموا منها طويلاً يعني تهويناً من شأنهم أم تهويلاً في مكانة الرئيس ووضعه في موقع لا يجوز لهؤلاء المواطنين التفكير فيه أصلاً؟ الأرجح أن من عبروا عن اشمئزازهم لتجاوز مصري عادي حدوداً يُراد له أن يلزمها لم يتعمدوا تحقير بعض مواطنيهم بل أرادوا المحافظة على 'مكانة' منصب الرئيس وحماية 'قدسيته' الموروثة منذ العصر الفرعوني، وذهبوا بعيداً في هذا الاتجاه الذي يتعارض مع أول مقومات المواطنة وكل التقاليد الديمقراطية.

    ملاك العقارات يرفضون
    تأجير مقر للسفارة الأسرائيلية

    ما زال البحث جاريا عن مقر للسفارة الإسرائيلية في مصر، حسب مصادر دبلوماسية نفت ما تردد بشأن استقرار الإسرائيليين على مقر جديد للسفارة، حيث أكدت المصادر أن الجانب الإسرائيلي ما زال يبحث عن موقع مناسب للسفارة، وأنه ما زال ينقب عن مقر في المعادي أو القاهرة الجديدة، أو مدينة السادس من أكتوبر..المصادر قالت إن وزارة الخارجية أبلغت الجانب الإسرائيلي بضرورة الحصول على موافقة سلطات الأمن المصرية مسبقا على المقر الذي سيتم اختياره، حتى يسهل تأمينه، ولا تتكرر مشكلة المقر السابق الذي اعترضت عليه سلطات الأمن المصرية إلا أن الجانب الإسرائيلي أصر عليه.
    أشارت المصادر إلى أن مسؤولي السفارة الإسرائيلية لا يزالون يبحثون عن مقر جديد بالقاهرة، بعدما قام المتظاهرون باقتحام مقر السفارة بالجيزة في شهر اب/ أغسطس الماضي،عقب المظاهرات التي اندلعت عقب قيام القوات الإسرائيلية بقتل عدد من المجندين على الحدود المصرية. المصادر الدبلوماسية كشفت النقاب عن عثور مسؤولي السفارة بالفعل على عدد من المقرات التي تصلح لأن تكون سفارة لإسرائيل، إلا أن مالكي تلك العقارات، عقب علمهم بأن الطرف الذي يريد تأجير عقاراتهم هو السفارة الإسرائيلية، يمتنعون عن تأجيرها لهم، ومن بينها عقارات بالقاهرة الجديدة بضاحية التجمع الخامس.

    هياتم: لم أرشح نفسي للرئاسة
    ولا أعرف شيئا اسمه 'فيس بوك'

    هياتم ترتدي فستانا بألوان علم مصر، وتقف بشموخ وبجوارها عبارات تتحدث عن مستقبل البلد على يديها عندما تصبح هي رئيسة الجمهورية، كان هذا في إطار الحملة الانتخابية لترشيحها للرئاسة التي قادتها مجموعة من نشطاء 'فيسبوك'. من جانبها وبعد حملة السخرية التي تعرضت لها قالت هياتم لصحيفة التحرير 'أنا مابافهمش حاجة في النت وماعرفش مين ورا حملة ترشحي للرئاسة، لأن الموضوع مش حقيقي أصلا، طيب إزاي أترشح وأنا مابافهمش حاجة في السياسة؟'، الأمر وصل إلى أن بعضهم قام بعمل توكيلات لها، لذا فهي علقت: 'لماذا فعلوا ذلك؟ ماحدش يسألني بقي عن الحملة، يروحوا يسألوا اللي رشحوني وأنا ماليش في السياسة، أنا واحدة فنانة وبــــس'، كما نفت أيضا نيتها كتابة مذكراتها: 'أنا لا عندي مذكرات ولا هاكتب حاجة ومش مسؤولة عن كل اللي بيتقال ده'، هياتم 'اسمها الأصلي سهير حسن ومولودة بالإســـكندرية' قالت إنها تؤيد الثورة بشدة، وإن كانت لم تشارك في مظاهرات ميدان التحرير، لكنها كانت تكتفي بمتابعة التليفزيون، ثم اختتمت كلامها بحديثها عن انتخابات الرئاسة المقبلة: 'لسه مش عارفة هاختار مين، لأني ماعرفش البرامج الانتخابية للمرشحين، بس اللي يهمني إن المرشح يخدم البلد ويكون قلبه عليها ويعمل علشان مصلحة الناس'.

    الامن يستخدم الكلاب لتفريق
    الصحافيين في عزاء ام عمرو دياب

    تكدس المئات من الصحافيين والفنانين أمام مسجد الحامدية الشاذلية والمقام فيه عزاء والدة النجم عمرو دياب، مساء الخميس، لذا وجد الفنانون والاعلاميون المتواجدون داخل المسجد لتقديم واجب العزاء صعوبة في الخروج، مما دفع رجال الأمن المتواجدين لاستخدام كلاب الحراسة لتفريق الصحافيين المتواجدين هناك. وحضر الفنان سمير صبري ومنير الوسيمي ومحمد منير والفنان القدير محمود يس وبهاء الدين محمد ومصطفى قمر وعمرو مصطفى ورامي فؤاد ورامي صبري وإيمان البحر درويش ولاعب الكرة عماد متعب والفنان فاروق الفيشاوي وهشام عباس ورامز جلال والملحن أيمن بهجت قمر وسامي العدل ورجل الاعمال أحمد أبو هشيمة زوج الفنانة هيفاء وهبي ومرتضى منصور المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية والإعلاميان معتز الدمرداش وعمرو الليثي وخالد سليم وأحمد سعد وأحمد عز ولؤي وسامو زين ومحمد هنيدي. ومن الفنانات شيرين رضا وغادة رجب ودنيا سمير غانم وميرفت أمين ويسرا ودلال عبد العزيز ولقاء الخميسي وزوجها محمد عبد المنصف حارس مرمى نادي الجونة وأمال ماهر ونيكول سابا وشذى، وسادت حالة من الفوضى داخل العزاء نظرا لتدافع الصحافيين والمصورين وقيام الأمن بمنعهم من الدخول.

    -------------


    مصادر: أبو إسماعيل يتفوق على موسى وابو الفتوح في جمع التوكيلات اللازمة لخوض إنتخابات الرئاسة المصرية

    2012-03-23




    القاهرة - يو بي اي: تصدَّر حازم أبو إسماعيل المرشَّح المحتمل لانتخابات رئاسة الجمهورية في مصر، قائمة أعلى الحاصلين على توكيلات من المواطنين لخوض الإنتخابات.
    وأكدت مصادر في التيار السلفي ليونايتد برس إنترناشونال الجمعة، أن محمد حازم صلاح الدين أبو إسماعيل حصل على أكثر من 30 ألف توكيل من المواطنين بمختلف المحافظات، متقدماً على الأمين العام السابق للجامعة العربية عمر موسى وعبد المنعم أبو الفتوح ورئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق الذين جاءوا خلف أبو اسماعيل في الترتيب.
    وأوضحت المصادر أن موسى وأبو الفتوح وشفيق تمكنوا كذلك من جمع التوكيلات التي تمكِّنهم من الترشُّح رسمياً لخوض إنتخابات الرئاسة.
    ويُعتبر أبو إسماعيل مرشح التيار السلفي لانتخابات الرئاسة، فيما يحظى أبو الفتوح بدعم 'المتدينيين' الإسلاميين من غير المنتمين لتيار الإسلام السياسي، بينما يُنظر الى موسى وشفيق باعتبارهما مرشحين من جانب النظام السابق.
    ويلزم لقبول الترشّح لانتخابات رئاسة الجمهورية المصرية، المرتقب إجراؤها في 23 مايو/أيار المقبل، أن يُؤيِّد المتقدم للترشيح 30 عضواً على الأقل من الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى (البرلمان)، أو أن يحصل المرشَّح على تأييد ما لا يقل عن 30 ألف مواطن ممن لهم حق الإنتخاب في 15 محافظة على الأقل بحيث لا يقل عدد المؤيدين بأي من تلك المحافظات عن ألف مؤيد، ولا يؤيد المصوّت أكثر من مرشّح.
    كما يحق لكل حزب من الأحزاب السياسية التي حصل أعضاؤها على مقعد واحد على الأقل بطريق الانتخاب في أي من مجلس الشعب والشورى في أخر انتخابات، أن يرشح أحد أعضائه لرئاسة الجمهورية.
    يُشار إلى أن منصب الرئيس المصري شاغر منذ أجبرت ثورة 25 كانون الثاني/يناير عام 2011 الرئيس السابق حسني مبارك على ترك الحُكم عقب 18 يوماً من الإحتجاجات السلمية، وبعد أن أمضى نحو 30 عاماً رئيساً للبلاد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2012, 04:22 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    تهديدات بانقلاب عسكري إذا سيطر الإسلاميون على الدستور.. أو حل مجلسي الشعب والشورى
    حسنين كروم
    2012-03-25



    القاهرة - 'القدس العربي'

    عكست الصحف المصرية الصادرة يومي السبت والأحد، مظاهر الغليان والاضطرابات التي تسود البلاد، والمخاوف من المجهول القادم. وبالنسبة لانتخابات الرئاسة، فقد استمرت عملية سحب استمارات الترشح، وما فيها من مهازل، شاهدها زميلنا وإمام الساخرين أحمد رجب، وطلب من زميله الموهوب مصطفى حسين أن يرسمها في 'أخبار اليوم' يوم السبت وكان عنوانه عن اعتراف أحد المرشحين بأنه حرامي ، وطابور من يطلبون سحب أوراق الترشيح، وأحدهم يصرخ قائلاً للموظف، أنا اتنشلت، وقام أحد الموظفين بالمناداة في ميكروفون قائلاً: نرجو من المرشح المحتمل النشال رد المحفظة لصاحبها، المرشح المحتمل ودياً، بدون فضائح.
    وواصلت الصحف نشر أخبار نفوق المزيد من الأبقار نتيجة الحمى القلاعية، مما أدى الى قلة الإقبال على اللحوم وارتفاع أسعار الطيور والأرانب والسمك الى حوالة الضعف، واستمرار إضراب عمال هيئة النقل بالقاهرة وانزال الجيش مئات الاتوبيسات لحل الأزمة، وقرارات اتحاد كرة القدم بخصوص مذبحة ألتراس الأهلي في بورسعيد، بحرمان النادي المصري من لعب موسمين، وعدم إقامة مباريات في الاستاد ثلاث سنوات، وحرمان جمهور النادي الأهلي من حضور أربع مباريات، ووقف كل من أحمد حسام ومدرب النادي مانويل جوزيه أربع مباريات وغرامة لكل منهما خمسة آلاف جنيه، وقيام مظاهرات في بورسعيد أدت إلى مقتل فتى وإصابة العشرات عندما حاولوا مهاجمة مقر شركة قناة السويس. وإلى بعض مما عندنا:

    اخبار متضاربة حول ترشح سليمان للرئاسة

    وقدم عمرو موسى أوراق ترشحه بعد أن جمع التوكيلات اللازمة، وتم نشر أخبار متضاربة عن ترشح اللواء عمر سليمان، ولكن زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير 'الاسبوع' وعضو مجلس الشعب المستقل مصطفى بكري قال مساء الجمعة في برنامجه - منتهى الصراحة - في قناة الحياة التليفزيونية انه اتصل شخصيا باللواء عمر، وسأله عن الأنباء المتواترة عن ترشحه وجمع توكيلات له، فنفى وأكد انه لا يفكر مطلقاً في التقدم للترشح.
    لكن في اليوم التالي - السبت - نشرت 'الوفد' تصريحات مخالفة تماماً لعمر سليمان أدلى بها لزميلنا هيثم محمد، أي انه أما أدلى بها بعدما تحدث مع بكري، أو قبله، لأنها في يوم واحد، الجمعة، وكانت تصريحاته غريبة، إذا كانت صحيحة، إذ قال بالنص: 'انه حصل على سبعين ألف توكيل شعبي دون الاعتماد على ترشيح من نواب البرلمان حتى لا يحمل مجلسي الشعب والشورى أخطاء رئيس الدولة، وأن برنامجه الانتخابي يركز على القضاء على البطالة وتحقيق مطالب ثورة 25 يناير، وأن تشكيل الحكومة سيكون من شباب الثورة الذين ظلموا أنفسهم في عدم قدرتهم على تشكيل مجلس قيادة الثورة، التي قامت من أجل القضاء على الفساد ورفض التوريث، كما يتضمن البرنامج إعادة تقسيم أراضي الدولة على الشباب، وأن مقربين منه أصروا على ترشيحه رغبة من الشارع المصري، رغم موقفه الرافض في البداية للترشح في وقت وصلته رسائل من أحزاب عدة تطالب بترشحه، وأنه سيعلن قريباً في مؤتمر رسمي ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة وسيكون شعار حملته الانتخابية هو سليمان خادم الشعب والفقراء'.
    والملفت في كلام سليمان قوله انه سيشكل الحكومة من شباب الثورة، بينما الحكومة سيشكلها الإخوان المسلمون - حزب الحرية والعدالة، ومن سيتحالفون معه من الأحزاب الأخرى، أي أن سليمان يعرف انه لو أصبح رئيساً سيكلف الإخوان بتشكيل الحكومة، اللهم إلا إذا كان سيقوم بانقلاب يطيح به بنتائج انتخابات مجلس الشعب. وهذه النغمة أي حل مجلسي الشعب والشورى، بدأت تزداد بسبب الدعوى المرفوعة أمام المحكمة الدستورية العليا.

    الطعن بدستورية انتخاب البرلمان

    وقال عنها امس - الأحد - زميلنا وصديقنا ياسر رزق رئيس تحرير 'الأخبار': 'في الحادي عشر من ابريل المقبل سوف تفتح هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية ملف الطعن على دستورية انتخاب البرلمان لتنظر فيه وتخلص إلى رأيها، ثم تحيله إلى هيئة المحكمة بأعضائها البالغ عددهم واحداً وعشرين قاضياً، لتصدر حكمها استرشاداً برأي المفوضين، أو اهتداء بما ينتهي إليه قرار أغلبية الأعضاء.
    الطعن ينصب على أن التعديلات التي أدخلت على قانوني انتخابات مجلسي الشعب والشورى سمحت للأحزاب بتقديم مرشحين لها على المقاعد الفردية التي كانت مخصصة للمستقلين دون غيرهم وفي ذات الوقت حرمت المستقلين من الترشيح بقوائم مخصصة لهم، على مقاعد القوائم التي خصصت للأحزاب دون سواها، هناك سيناريوهات في هذا الشأن إذا كان الحكم - وفقاًَ لتقديرات فقهاء الدستور - هو قبول الطعن.
    الأول ان يصدر الحكم في مطلع العام القضائي المقبل الذي يبدأ في شهر أكتوبر، وفي هذه الحالة سيقتصر الأمر على إعادة إجراء انتخابات البرلمان، وفقاً للدستور الجديد بعد إصلاح العوار في مواد القانون غير الدستورية.

    الدستور موضع شبهة في عدم مشروعيته

    لكن يظل الدستور نفسه موضع شبهة عدم مشروعيته، لأن الذين صاغوه نصفهم اختارهم برلمان باطل، ونصفهم أعضاء في البرلمان الباطل!
    بل قد يقدح الحكم في مشروعية ترشيح الرئيس المنتخب إذا كان ترشيحه تم بموجب توكيلات من ثلاثين عضواً أو أكثر من أعضاء البرلمان المحكوم ببطلانه، أو كان الترشيح قد تم بمقتضى تأييد حزب له عضو أو أكثر في هذا البرلمان!
    - السيناريو الثاني أن يصدر الحكم بالبطلان قبيل انتهاء مرحلة الانتقال، أي قبل حسم الانتخابات الرئاسية وقبل استفتاء الشعب على الدستور الجديد، حينئذ سيكون كل البناء المؤسساتي الذي اقيم على غير أساسات، قد انهار تماماً مثلما تطيح أمواج الشطآن بقصور الرمال!
    فسوف يترتب على الحكم ببطلان انتخابات البرلمان، إبطال تشكيل الجمعية التأسيسية ومشروعها الدستوري، وكذلك بطلان ترشيح مرشحي الرئاسة الذين اعتمدوا في توكيلاتهم على أعضاء البرلمان أو الأحزاب ولم يدعموا ترشيحهم بتوكيلات شعبية من ثلاثين ألف مواطن على الأقل وهو أمر قد يقتضي وقف إجراء انتخابات الرئاسة، وإعادة فتح باب الترشيح من جديد، لتمكين هؤلاء المرشحين المشار إليهم من الحصول على توكيلات جماهيرية، أو ربما إرجاء عملية الانتخابات الرئاسية لحين إجراء انتخابات برلمانية جديدة.
    بالتالي، سيكون لزاماً إعادة ترتيب أوراق العملية السياسية برمتها من جديد، من حيث كان يجب أن تكون، ابتداء بوضع الدستور، ثم إجراء الانتخابات البرلمانية، ثم الانتخابات الرئاسية، أي الرجوع بمرحلة الانتقال إلى نقطة البداية'.

    الإخوان يتهمون المجلس العسكري والحكومة بالعمل ضد مجلس الشعب

    كما ازدادت العلاقات توترا بين جماعة الإخوان وحزبها الحرية والعدالة، وكل من المجلس العسكري والحكومة، وقد وجه الاثنان، الجماعة والحزب اتهامات للاثنين بتعمد خلق الأزمات التي تضرب البلاد وتثير فيها القلاقل حتى يتم توريط حكومة الحزب فيها عندما يتولى الحكم بعد انتخابات رئاسة الجمهورية، ووصل الأمر إلى مستويات خطيرة بالتصريحات التي نشرتها 'الحرية والعدالة' يوم السبت للدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم الجماعة وأدلى بها لزميلنا عبدالرحمن أبو الغيط، وقال فيها: 'الحكومة بتبني مؤامرة وخطة متعمدة لتخريب مقدرات الدولة وتشويه صورة حزب الحرية والعدالة عبر تعمد اختلاق أزمات جديدة للتضييق على المواطنين وإظهار مجلس الشعب في صورة العاجز، وأن الجماعة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه المؤامرة التي تشارك في أحد جوانبها سفارة دولة أجنبية وستعلن عن تفاصيلها قريباً، وكل الخيارات مفتوحة أمام الجماعة والحزب، بداية من سحب الثقة من الحكومة، ومطالبة المجلس العسكري بإقالتها، نهاية باللجوء إلى الشارع لإجبار الحكومة على الرحيل، ان الحكومة قامت بتبديد أموال الصناديق الخاصة التي تقدر قيمتها بمائة مليار جنيه، بالإضافة الى سعيها الحثيث للاقتراض من صندوق النقد الدولي دون خطة واضحة بهدف صرف الأموال قبل الرحيل حتى تكبل الحكومة القادمة بمزيد من القروض، وكذلك إغراق المواطنين في عدة مشاكل بداية من نقص أنابيب البوتاجاز ونقص السولار والبنزين، وأخيرا، أزمة الاختناقات المرورية، وهناك محاولات تقوم بها بعض القوى بالتعاون مع سفارة دولة أجنبية لإنشاء حزب جديد دوره إقامة عراقيل أمام الحكومة القادمة التي سيشكلها حزب الحرية والعدالة كونه حزب الأغلبية بالإضافة الى الهجوم الإعلامي المغرض الذي يحاول تشويه صورة الحزب ومجلس الشعب في محاولة للانقلاب على نتائج الانتخابات، على أن الجماعة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام محاولات تشويهها هي وذراعها السياسية، وأن الجماعة ستعلن للرأي العام قريبا عن تفاصيل المؤامرة التي تتعرض لها، والأطراف المشاركة في هذه المؤامرة'.

    الاخوان مطالبون بتحديد الدول التي تتآمر على مصر

    وهكذا، أصبحت الجماعة، وحزب الحرية، ملزمة أمام الشعب المصري والعالم أجمع بإذاعة تفاصيل المؤامرة التي كشفتها، واسم الدولة الأجنبية المشاركة فيها، وإلا سوف تفقد مصداقيتها ومعها الحزب، لأنها تتبع نفس أساليب نظام مبارك وحزبه الوطني، وأما حكاية النزول للشارع للتظاهر ضد حكومة الجنزوري، فلماذا يلوم الإخوان القوى الأخرى التي تتظاهر ضد سيطرتهم على مجلس الشعب؟!
    والغريب في الأمر ايضاً، هو أن تعلن الجماعة - لا الحزب - عن المؤامرة وتهدد الحكومة بالنزول للشارع، وكأنها هي، لا الحزب، من يحدد له سياساته وخطواته.
    واستمرت أزمة البنزين والجاز والسولار، وطوابير طويلة من السياسات أمام محطات البنزين، مما أدى الى شلل في المرور في بعض المناطق وعدم نقل السلع من مكان إلى آخر، مما أدى لارتفاع أسعارها، وكثرت الأحاديث عن مؤامرة ينظمها فلول نظام مبارك، خاصة مجدي راسخ والد زوجة علاء مبارك، أما صاحب قناة الفراعين توفيق عكاشة فقد عاد للظهور مساء السبت بعد احتجاب دام أسبوعاً.

    تشكيل حكومة من الشباب بعيدا عن حزب الإخوان والسلفيين

    ودافع عن المخابرات العامة والمجلس العسكري، وطالب بأن يترشح للرئاسة أما المشير طنطاوي أو عمر سليمان، وبأن يقوم المشير طنطاوي بإقالة حكومة الجنزوري وتكليف الإخوان والسلفيين بتشكيلها وحل أزمات مصر في مدة مائة وخمسين يوما، لأن كل من محمد البلتاجي الأمين العام لحزب الحرية والعدالة وعصام العريان نائب رئيس الحزب صرحا بأن الحزب قادر على حل مشاكل مصر في مائة يوم، وقال عكاشة ان الهدف هو اثبات فشل الجماعة، أما إذا تولوا الحكم فيما بعد فسوف يضطر الجيش للقيام بانقلاب. وأكد أن أزمة البنزين سببها قيام الإخوان بتهريبه الى حماس في غزة، بينما نشرت 'الأهرام' أمس في صفحتها الأولى خبرا نصه: 'أعلن مصدر عسكري مسؤول امس ان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يجري اتصالات مكثفة مع بعض الدول العربية الشقيقة للمعاونة في حل أزمة الوقود. من جانب آخر كشف هاني ضاحي الرئيس التنفيذي لهيئة البترول ان توفير الاحتياجات اليومية من المواد البترولية يتطلب مائتين وخمسين مليون جنيه يومياً، موضحا أن وزارة المالية وفرت الخميس الماضي مائة وخمسين مليون دولار مما أتاح شراء سولار يكفي احتياجات خمسة أيام. وأوضح ضاحي أن الدول العربية ترفض تزويد مصر حاليا باحتياجاتها من المواد البترولية إلا بالدفع الفوري وبكامل القيمة ودون أي تسهيلات في السداد'.

    خوف الفنانين من سيطرة الاخوان

    والى الإخوان المسلمين والمعارك الدائرة بسببهم وحولهم وعنهم بعد أن أصبحت لهم الأغلبية في مجلسي الشعب والشورى وسيشكلون الحكومة عما قريب وإحساس بعض الفئات بالخوف منهم ومن أفعالهم التي قد يقدمون عليها، وأول هذه الفئات هم أهل الفن من تمثيل ومغنى ورقص.
    وقد نشرت مجلة 'أكتوبر' في عددها يوم الأحد قبل الماضي حديثاً مع رانيا فريد شوقي، أجرته معها زميلتنا فاطمة علي، ومما جاء فيه قولها: 'لا أعرف لماذا يعطي الإعلام للموضوع حجماً كبيراً ولماذا نحن متخذون موقفاً عدائياً من الإخوان وأدائهم في المجلس وكمان هم كانوا ينتجون أعمالاً فنية من قبل كده يبقى فين الأزمة؟ أما من ناحية تأثيرهم على الفن فلا اعتقد انه سيكون لهم أي تأثير على الفن لأننا شعب لا أحد يستطيع تقييده ولا أحد يفرض عليه شيئاً ليس مقتنعاً به ولا حتى الدين لأن في النهاية ربنا هو اللي بيحاسب'.

    يسرا اللوزي: لا يستطيع الاخوان قمع الحريات

    ومن رانيا إلى يسرا اللوزي رائعة الجمال ويزيدها جمالاً محبتها لخالد الذكر، ومشاركتها في الثورة، وحديثها في مجلة 'صباح الخير' الذي أجرته معها زميلتنا ماجي حامد، سألتها:
    - قدمت عملاً عن الإخوان المسلمين - الجماعة - وهانحن نعيش واقع توليهم للحكم، فكيف ترين المشهد الفني والسياسي الحالي؟ فقالت: '- أنا لست خائفة ولن يتملكني القلق من هذا الموضوع تماما لسبب بسيط ألا وهو أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال قمع الحريات سواء كان الحاكم، فالإبداع لا يمكن أحجامه ولابد أن يدرك الجميع ذلك خصوصاً من يتولى الحكم الذي من المفترض أن يكون أكثر فهماً لدور الفن في المجتمع، فجميع الأديان تشجع وجود الفن من شعر وترتيل القرآن، كما أنه من وجهة نظري فهناك الكثير من الأمور الأكثر أهمية لكي يعتني بها لكي ينهض بالبلد ويتقدم بها قبل الانشغال بالفن والأعمال المقدمة والفنانين وغيرها'.

    سمية الخشاب: الخشية تأتي من الفقر

    ومن يسرا إلى سمية الخشاب وحديثها في مجلة 'الكواكب' في نفس اليوم - الثلاثاء - وأجراه معها زميلنا طارق شحاتة وقالت فيه: '- نريد الاهتمام بحرية وكرامة الإنسان فهناك كثيرون يعيشون تحت خط الفقر يجب الإحساس والاهتمام بهم والعمل على حل مشاكلهم ويجب أن يكونوا في أولويات الحكومة ومجلس الشعب ولا يفرق معي إذا كان أغلبهم تابعين للإخوان المسلمين لأن الشعب اختارهم ومنحهم أصواته والمهم خدمة الشعب خاصة وأن نجاحهم كان بمثابة المفاجأة لنا جميعاً وناس أصابتهم 'الفزاعة' وفنانون خافوا وقالوا سيطلبون منا ارتداء النقاب، وفي رأيي يجب عدم الحكم على الآخرين بسرعة، ولكن في الوقت نفسه هم يعلمون أنهم جاءوا في وقت صعب جدا عقب ثورة 25 المجيدة وهذا عبء كبير'.

    الاخوان يحاولون طمأنة الاقباط

    وإلى نوعية أخرى من المخاوف من جانب أشقائنا المسيحيين، ومحاولات الإخوان طمأنتهم بزيارة المرشد العام الدكتور محمد بديع للبابا شنودة قبل وفاته، ثم اجتماعه مع رئيس الطائفة الإنجيلية الدكتور القس صفوت البياضي والذي قال عنه في 'وطني' يوم الأحد قبل الماضي، زميلنا سليمان شفيق: 'لم يجد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع تشبيهاً لمصر سوى كونها عقاراً! وفق ما صرح به 13 مارس الجاري بعد زيارة وفد الإخوان للكنيسة الإنجيلية رداً على زيارة سابقة لوفد إنجيلي للإخوان المسلمين، حيث قال المرشد وفق ما نشر في الصحف: 'لقد أصبحنا اتحاد ملاك مصر ولم نعد إجراء عند أحد'، وأضاف بديع: 'لقد جربنا الشيوعية وانهارت، والرأسمالية وانهارت، ولم يتبق إلا قيم السماء ومناراتها في مصر ونحن نحمل لواءها'.
    ولسنا ندري هل يقصد المرشد بحملة قيم السماء جماعة الإخوان أم الجماعة الإنجيلية أم كلاهما؟ إن جماعة الإخوان المسلمين هي التي تلعب هذا الدور السياسي مباشرة مع القيادات الدينية المسيحية دون حتى أن تترك جماعة الإخوان المسلمين الذراع السياسية لها حزب الحرية والعدالة للعب هذا الدور السياسي مع المدنيين الأقباط مما يؤكد فيما لا يدعو مجالا للشك أن الجماعة كقوة دينية والقيادات الكنسية الدينية قد توافقا أن يستقوي كل منهما بالآخر لشرعنة الدور السياسي للقيادات الدينية ولا عزاء لدعاة الدولة المدنية خاصة المدنيين الأقباط أياً كان مذهبهم'.

    الاقباط قرروا التعامل مع الاخوان لا حزبهم

    وهذا الاجتماع الذي أشار إليه سليمان قال عنه في مجلة 'أكتوبر' نائب رئيس الطائفة أندريه زكي في حديث نشرته له وأجراه معه زميلنا وليد فائق. 'كان هناك نقاش حول هل نلتقي مع جماعة الإخوان أم مع حزب الحرية والعدالة؟ وكان الرأي النهائي اننا كنيسة ولسنا مؤسسة سياسية وبالتالي فلا بد أن يكون اللقاء مع الجماعة وليس مع حزب الحرية والعدالة، بحثنا بعد ذلك، الدكتور صفوت البياضي رئيس الطائفة وأنا بصفتي نائب الرئيس مع مجموعة عمل صغيرة مجموعة من القضايا التي سوف تثار في الحوار، القضية الأولى تتعلق بالمواطنة بكل أبعادها، والثانية تتعلق بمعيار التمثيل في الوظائف العامة، والقضية الثالثة تتعلق بالتعليم، وهل يا ترى هناك رغبة لمراعاة الآخر في العملية التعليمية أم ان التعليم سيأخذ بعداً آخر؟ وكان هناك سؤال واضح وصريح فيما يتعلق بالاقتصاد والتعامل مع رجال الأعمال المسيحيين، هل هناك موقف خفي بهذا الشأن؟ أيضاً حول بناء الكنائس وترميمها وما هي الآلية التي سيتبعونها في هذا الإطار؟ وكان هناك حوار حول هوية مصر ونظام الدولة وتمت صياغة خطاب واضح المعالم لم يكن فيه لبس، وأرسلناه إلى فضيلة المرشد، ثم علمنا بعد ذلك انه عرضه على مكتب الإرشاد والذي دعا بالإجماع الى حوار مع قيادات الكنيسة الإنجيلية، وبالفعل شكلنا وفداً يمثل جزءاً من المجلس المللي الإنجيلي وأعضاء مجلس الشعب الإنجيليين المنتخبين في المرحلة الأخيرة وعدد من قيادات الكنيسة الإنجيلية في مصر وذهبنا للقاء اتسم بالحميمية والحرية والصراحة، وكان نتيجة هذا اللقاء أن أصدرنا البيان المشترك المكون من 10 نقاط والذي اعتقد انه إذا تم الالتزام بها من جميع الأطراف فمن الممكن أن تكون نقطة تحول مهمة لمستقبل مصر، فعندما يؤكد البيان أن الكفاءة هي معيار التعيين في الوظائف العامة فلا أحد يطلب أكثر من هذا، عندما نؤكد على المواطنة الكاملة وليست المنقوصة، عندما نؤكد على أهمية أن يتناول التعليم التسامح وقبول الآخر والتعددية، في البيان 10 نقاط في غاية الأهمية ثم أتى فضيلة المرشد لزيارتنا وبالتالي بدأنا التواصل وهو المطلوب فالهدف كان هو التواصل حتى لو كانت هناك قضايا اختلفنا حولها.
    - مثلاً موقف الجماعة فيما يتعلق بتولي رئاسة الجمهورية هم لديهم رأي ونحن لدينا رأي آخر واتفقنا أن العيش المشترك لا يقف عند دائرة الاتفاق فقط، بل هو فيما نتفق فيه وأيضاً يحترم ما نختلف فيه، الحوار كان صريحاً، المرشد قال رأيه في كل القضايا ونحن أدلينا برأينا في هذه القضايا والـ10 بنود التي خرجت هي ما اتفقنا عليه'.

    سيارة رئيس مجلس الشعب

    لكن كل هذه المخاوف وغيرها، نفاها يوم الثلاثاء زميلنا بجريدة 'الحرية والعدالة' عبدالحكيم بحيري بقوله: 'بعض الناس في وسائل الإعلام وغيرها يملكون قدرات خارقة في ترويج الشائعات، وبعض هذه المؤسسات الإعلامية جند بعض محرريه للتحري حول السيارة التي يستقلها الدكتور محمد سعد الكتاتني - رئيس البرلمان - وأشاعوا أن الرجل اشترى السيارة الفارهة التي زعموا أن سعرها يتجاوز المليون جنيه، وزعموا أن الرجل قام بتغيير أثاث مكتبه بالكامل، في محاولة لتشويه الرجل الذي أصبح محل احترام وتقدير من غالبية الشعب المصري الذين أعجبهم أداء الرجل في إدارة البرلمان بحسم وسعة صدر، إضافة إلى قدرته العالية على احتواء المعارضين، والصبر عليهم.
    لسنا في حالة حرب داخلية تستدعي الفجور في الخصومة، وأحمد الله أن فريق إعداد برنامج 'القاهرة اليوم' الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، قام بالتثبت من الشائعة، فتلقى ردا من مجلس الشعب يفيد أن السيارة التي يستقلها رئيس مجلس الشعب الدكتور محمد سعد الكتاتني مشتراة من 2008 وليست جديدة، وأنها هي نفس السيارة التي استقلها د. فتحي سرور - رئيس مجلس الشعب السابق - من قبل وكذلك علي السلمي لفترة، عندما كان نائباً لرئيس الوزراء، وأضاف أديب، أن الرد نفى أيضا وجود أي تجديدات لمكتب رئيس مجلس الشعب.
    وأشاعوا أيضاً أن أحد أبناء النائب الشيخ السيد عسكر - عضو 'الحرية والعدالة' بالغربية - استغل منصب أبيه للتوظيف في إحدى الوزارات الغنية وبعد التحري والتثبت تأكد أن ابن النائب كان يعمل بنفس الوزارة من قبل، وقاموا بفصله تعسفياً، وما قام به الابن ما هو إلا استرداد لحقه المسلوب، ايها السادة، كفى لهوا ولعباً وفجرا في الخصومة، لأنها من سمات المنافقين، ومصر تحتاج إلى التكاتف والتعاون من أجل بناء دولة عصرية تعلي من شأن الإنسان محور اهتمامها'.

    معركة الأنف وقلة الخبرة السياسية لحزب النور

    وإلى معركة أنف أنور البلكيمي عضو مجلس الشعب عن حزب النور، وعلى الرغم من زحف النسيان عليها إلا أنها تطل برأسها من وقت لآخر، مثلما حدث يوم الأربعاء في جريدة 'المصريون' اليومية المستقلة من صاحبنا حسام مقلد وقوله: 'بدا حزب النور حساساً جداً وعصبياً ومتسرعاً في موقفه من النائب بطل هذه القضية، وهو ما يعكس حال قلة الخبرة السياسية التي تشوب الحزب بسبب حداثة عهده بالسياسة، ولعل هذا يفسر لنا تخبط الحزب أحيانا ووقوعه في أخطاء متكررة.
    ورغم أن تعامل حزب النور مع هذه القضية يبدو جيدا وشفافاً وموضوعياً في الظاهر، ومع ذلك فهناك من يرى غير ذلك، خاصة أن تعاطي الحزب مع هذه القضية لا يسقط مسؤوليته عن اختيار نوابه لمجلس الشعب، وللجميع الحق في أن يتساءل عن معايير هذا الاختيار، ويعتقد الكثيرون أن حزب النور لا يتوانى عن تقديم الأدلة الدامغة والمتكررة على الاندفاع والتهور وقلة الخبرة والافتقار الى النضج الكافي في المجال السياسي!'.
    ولماذا نذهب بعيدا ونستعين بآخرين ليحدثونا عن أنور وأنفه، بينما هو تكلم بعد يومين أي الجمعة، في حديث نشرته له جريدة الرحمة الدينية الأسبوعية المستقلة المملوكة للشيخ محمد حسان، وأجرى الحديث معه على صفحة كاملة زميلنا ملهم العيسوي، ركز فيه على أن تأثير المخدر بعد العملية كان عظيماً وهو ما دفعه لأن يقدم بلاغا بتعرضه لحادث، ومما قاله عن الحملة ضده ان الإسلام هو المقصود بالهجوم: '- أرى أن المقصود من هذه الهجمة الشرسة 'الدين' وليس أنور البلكيمي، والمقصود هنا هو الحرب على الإسلاميين وعلى الدعوة الإسلامية خصوصاً بعد نجاحها بشكل كبير في الفترة الأخيرة.
    - على الرغم من أنني ترعرعت في الدعوة الإسلامية إلا أنني أعاتب نفسي كل العتاب على الرغم من وجود الإحراج اني وضعـــت الدعوة الإسلامية بشكل كبير في ذلك الحرج الشديد فكدت أن أجن وذهبت الى طبيب نفسي للعلاج بعد تلك الواقعة وأشعر أني مازالت نائماً وانتظر أحداً يوقظني من نومي فأنا مستاء مما حدث على الرغم من أني قضيت حياتي ما بين الدعوة والإرشاد وما بين المساجد والسجون.
    أريد أن أقول اعذروا إنساناً كان مضغوطاً نفسياً من أجل خدمة الناس ولم أكن أتوقع أن هذا الموضوع سوف يصل إلى هذا الحد، كما أن عملية التجميل جائزة شرعاً ما لم تغير في خلق الله عز وجل، ولكن كل ما حدث بسبب الاضطرابات النفسية قبل العملية وبسبب حالة الخوف والذعر بعد العملية وتحت تأثير المخدر.
    - كل ما حدث في الشيخ زايد وحادثة السرقة لم أكن أشعر بها لأني كنت تحت تأثير المخدر.
    - أقسم بالله بأن هذا الأمر غير مدبر وغير مبيت وهذا يكفيني في هذه اللحظة الفارقة والمجزرة التي حدثت في وجهي:
    - منذ فترة طويلة تصل إلى عشر سنوات أعاني من هذه البحة والألم، وقالوا إنها تسمى لدى الأطباء تجميل.
    وكل من سمع لي خطباً ومحاضرات كلمني في هذا الأمر ونصحني بمعالجة صوتي'.
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم؟ وما دخل أنفه وتجميله بالحملة على الإسلام، إلا إذا كان يتهم حزبه بأنه يحارب الدين؟
    اللهم يا مالك الملك ارحمنا من أمثال هؤلاء الناس، آمين، آمين.

    مد الخدمة لرؤساء تحرير الصحف ورؤساء مجالس الإدارات

    وأما زميلنا وصديقنا بـ'الأخبار' والأديب الكبير جمال الغيطاني، فقد عاوده يوم الأربعاء الحنين إلى مداعبة الإخوان، بقوله في عموده - نقطة عبور - 'تفضل السيد رئيس مجلس الشورى الذي تولى منصبه منذ أيام، وهو في الأصل صيدلي وينتمي إلى جماعة الإخوان، تفضل سيادته بإعلان المد في الخدمة لرؤساء تحرير الصحف ورؤساء مجالس الإدارات، السؤال البديهي هنا، ما علاقة سيادته بالصحف؟.
    ما علاقة فخامته بالصحافة؟ هذا وضع غريب، شاذ يجب أن يوضع له حد، كان من المنتظر خلال الشهور التي تلت يناير أن يعاد النظر في أوضاع كثيرة، لكن لم يحدث شيء، لم يتحرك شيء على أي جبهة، ومنها الصحافة التي ما تزال تتبع مجلس الشورى تماماً كما كان الوضع في ظل النظام القديم والمستمر بكل تفاصيله فيما عدا ظهور جماعة الإخوان وبدء سيطرتهم على الدولة ومؤسساتها، ومما يعد من ايجابيات الوضع قبل يناير انه لم يهادن في ظهور أحزاب على أسس دينية وهذا مبدأ معمول به منذ عقود طويلة، قبل وبعد ثورة يوليو، لكن تم تجاوزه بعد يناير وهذا من عجائب مصر، صورة من المفروض أن ينتج عنها التقدم الى الأفضل وبناء دولة حديثة'.

    القبطي محجوب عمر ومواقفه من قضايا الوطن والمستقبل

    وإلى نموذج آخر، فقد حزنت لوفاة صديق عزيز هو الدكتور محجوب عمر، واسمه الحقيقي رؤوف نظمي، وهو قبطي، وكان شيوعياً، وتم سجنه في فترة حكم خالد الذكر، وانضم بعد ذلك إلى المقاومة الفلسطينية في صفوف حركة فتح، وشهد المشاهد في الأردن ولبنان، وهي الفترة التي عمل فيها أصدقاء وزملاء مصريون مع الزعيم الراحل ياسر عرفات مثل فاروق القاضي أطال الله عمره، والراحل فهمي حسين، وكان رؤوف يسكن في شارع حوض الزهور وهو قريب من حارتنا، في حي بولاق أبو العلا، وهو نفس الشارع الذي كان يسكن فيه صديق مشترك وهو صلاح، الإخواني، وقام زميلنا والكاتب الإسلامي الكبير فهمي هويدي برثاء محجوب بقوله عنه يوم الأربعاء في 'الشروق': 'النموذج الذي قدمه محجوب عمر يجسد لنا أهم ما نفتقده هذه الأيام بالذات، إذ انه بارتفاعه فوق الأيديولوجيا، وتطهره من الرواسب والمرارات واختياره الموقف الصحيح من القضية المركزية وانخراطه، في إنكار مدهش للذات، مع كل من التقى معه على الهدف بصرف النظر عن هويته أو ملته أو جنسه، إذ لم يكن يهمه من يكون الشخص، لأنه كان مهجوسا بشيء واحد هو موقفه من قضايا الوطن والمستقبل، نفتقد محجوب عمر بشدة هذه الأيام، التي نشهد فيها استقطابا وتنازعا على الأنصبة واقتتالاً بين ركاب السفينة، ناهيك عن الادعاء والتهريج والاتجار بالثورة والوطنية، نفتقد ذلك الاستعلاء فوق الصغائر وذلك الصفاء في الرؤية والنظر، وذلك الزهد في الأضواء والمناصب، وذلك الإدراك العميق لقيمة احتشاد الشرفاء دفاعا عن مصالح الوطن وأحلام البسطاء، كأن الأقدار اختارت له أن يظل مغموراً ومنكرا لذاته حتى في لحظه رحيله، التي حجبها تزامن تلك اللحظة مع حدث وفاة البابا شنودة الذي أغرق مصر في بحر من الحزن، ولأن الأخير أعطى ما يستحقه، فقد وجدت أنه من الإنصاف أن نعطي محجوب عمر أيضاً بعض ما يستحقه'.

    مناضلو اليسار

    وفي نفس اليوم قال عنه زميلنا وصديقنا والمتحدث الرسمي باسم حزب التجمع نبيل زكي في جريدة 'الأهالي' - لسان حال الحزب: 'كان محجوب عمر - رؤوف نظمي - طرازاً غير عادي من مناضلي اليسار، فهو لا يتخلى مطلقاً عن استقلاليته في الرأي والموقف حتى لو تعارض موقفه مع مواقف رواد ومؤسس الحركة الماركسية في مصر من التيار الذي كان ينتمي إليه، من أمثال الدكتور فؤاد مرسي والدكتور إسماعيل صبري عبدالله وسعد زهران، وقد واجه محجوب عمر متاعب كثيرة واتهامات متعددة تحملها في صبر عجيب رغم أن البعض حاربوه وقاطعوه وحاولوا تشويه صورته، وتحطيمه. شخصية و'أسطورة' المناضل 'ارنستو غيفارا' اجتذبت محجوب عمر، الذي لم يعرف لحظة هدوءا وسكينة في حياته الحافلة وقد وجد في الثورة الفلسطينية القضية التي يمكن أن تكون المحرك للتغيير في العالم العربي كله.
    هكذا تطوع محجوب عمر في صفوف الفلسطينيين، توجه الى قواعدهم في الأردن، ولكن بدلا من أن يقتصر دوره على علاج المصابين باعتباره طبيبا، فقد حمل السلاح للقتال وأصبح وثيق الصلة بشباب المخيمات الفلسطينية الذين يتطلعون الى التحرير الكامل للتراب الوطني، ولعب - بالنسبة لهم - دور المفكر والموجه'. رحم الله رؤوف نظمي أو محجوب عمر، ودمعة على فراقه.

    -----------

    الفنانة المصرية سما المصري: خبر زواجي من النائب السلفي انور البلكيمي سبب لي مشاكل أسرية

    2012-03-25




    القاهرة ـ أكدت الفنانة المصرية سما المصري أن الخبر الذي نشرته مواقع وصحف مصرية عن زواجها من النائب السلفي أنور البلكيمي الشهير بنائب "التجميل"،سبب لها مشاكل شخصية وأسرية.
    ورفضت في الوقت نفسه التعليق على مدى صحة الخبر، معتبرة أنه ليس من حق أحد أن يسألها عن أية تفاصيل تتعلق بزوجها؛ لأنه شأن خاص بها.

    وأثارت سما المصري الجدل بفيلمها "على واحدة ونص" الذي يعرض حاليا، وانتقده صحفيون مصريون، معتبرين أنه يسيء لهم؛ حيث جسدت سما شخصية صحفية تواجه مشاكل وضغوطا، فتلجأ للعمل راقصة في ملهى ليلي.

    وبجانب هذا الجدل والانتقادات نشرت صحيفة يومية مصرية خبرا ذكرت فيه أن سما المصري أصدرت بيانا يفيد بأن التهديدات الأخيرة التي تلقتها بالقتل وتشويه وجهها بماء النار، سببه علاقتها بأحد أعضاء مجلس الشعب الحاليين، الذي ثار الجدل حوله مؤخرا وعرف باسم "نائب التجميل".

    وأضاف البيان أن سما المصري حركت دعوى طلاق ضد زوجها النائب، بسبب الضرر لأنه تزوجها ولم يخطرها بزواجه بأخرى قبلها، وهي أم أبنائه، فأقامت دعوى طلاق، وطالبت فيها بكل حقوقه، وخاصة المؤخر؛ الذي يبلغ مائتي وخمسين ألف جنيه".

    ورفضت سما المصري -في تصريحات خاصة لموقع "ام بي سي.نت" التعليق على مدى صحة ما ذكره الخبر عن زواجها من النائب السلفي، مؤكدة أنها لا تصدر بيانات؛ لأنها لا تملك مكتبا إعلاميا".

    وقالت: "لن أرد على خبر زواجي من أنور البلكيمي، سواء بالإيجاب أو النفي، وكل ما أقوله إنه لا تعليق على هذا الخبر".

    وأضافت سما قائلة: "نفسي أعرف لماذا يقومون بالتدخل في حياتي الشخصية؛ فهذا الخبر سبب لي أضرارا كثيرة على المستوى الشخصي والأسري، وإيه يعني أنا متزوجة البلكيمي أو مش متزوجة البلكيمي، ده يخص الناس فى إيه؟".

    وأردفت سما أنه ليس من حق أحد سؤالي عن هوية زوجي وما هو عمله؟ قبل أن تضيف "هم لم يجدوا شيئا يكتبونه عني؛ فقالوا: إني متزوجة من البلكيمي، وإنني السبب في عملية التجميل الخاصة به".

    وكان النائب السلفي أثار ضجة كبيرة في الحياة البرلمانية، وصلت إلى حد قيام حزب النور الذي ينتمي إليه بفصله، بعد إجرائه عملية تجميل في أنفه، وإدلائه بتصريحات كاذبة بأنه يجري جراحة للعلاج من إصابة جراء تعرضه لحادث سرقة بالإكراه.

    وقدم النائب اعتذرا، فيما بدأ البرلمان إجراءات رفع حصانته؛ تمهيدا لمثوله أمام النيابة للتحقيق معه.


    ------------

    مشروع كتابة دستور مصر الجديد في ايدي الاسلاميين بعد انتخاب الجمعية التأسيسية وسط مظاهرات وانسحابات

    2012-03-25




    القاهرة ـ من محمد عبد اللاه: انتخب البرلمان المصري في ساعة مبكرة من صباح الاحد جمعية تأسيسية لكتابة دستور جديد للبلاد جاءت اكبر كتلة فيها من اسلاميين كان نشاطهم السياسي محظورا في عهد الرئيس السابق حسني مبارك الذي اطاحت به انتفاضة شعبية العام الماضي.
    وقالت مصادر في مجلس الشعب المصري امس إن الإسلاميين وحلفاء لهم شغلوا نحو نصف مقاعد الجمعية التأسيسية التي ستبدأ يوم الأربعاء المقبل في وضع الدستور الجديد للبلاد.
    وقام الأعضاء المنتخبون في مجلسي الشعب والشورى في جلسة استمرت 18 ساعة بانتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية وعددهم مئة نصفهم من المجلسين والنصف الآخر من خارجهما.
    وبعد إسقاط الرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية مطلع العام الماضي تولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد وعطل الدستور ثم أصدر في مارس آذار الماضي إعلانا دستوريا أعطى الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى حق انتخاب الجمعية التأسيسية. ولم يكن المجلسان انتخبا بعد.
    وعارض سياسيون ونشطاء انتخاب نصف عدد أعضاء الجمعية التأسيسية من البرلمان قائلين إنه يضع كتابة دستور البلاد تحت هيمنة حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين وحزب النور وهو حزب سلفي.
    ويهيمن الحزبان على البرلمان.
    وقال منتقدون إن وضع الدستور يجب ألا يكون وظيفة أغلبية برلمانية لأن أغلبية تالية يمكن أن تعيد كتابته.
    وقال مصدر برلماني إن 25 نائبا أعضاء في حزب الحرية والعدالة و11 في حزب النور انتخبوا في الجمعية التأسيسية وإن حلفاء لهما في البرلمان وخارجه انتخبوا بما يمكن أن يجعل كتلتهم التصويتية في الجمعية التاسيسية نحو النصف.
    ومن بين من انتخبوا للجمعية التأسيسية رئيس مجلس الشعب محمد سعد الكتاتني وأحمد فهمي رئيس مجلس الشورى وهما من حزب الحرية والعدالة.
    وانتخب للجمعية التأسيسية ايضا عضو في المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
    وكانت أحزاب صغيرة ليبرالية ويسارية ممثلة بأعداد قليلة من النواب في البرلمان قاطعت التصويت وشكوا من ان الاسلاميين يفرضون خياراتهم ويمنعون الجمعية من ان تأتي معبرة عن التنوع في مصر.
    وتظاهر حوالي الفي شخص امام مركز المؤتمرات الذي عقدت فيه الجلسة المشتركة لمجلسي البرلمان لانتخاب اعضاء الجمعية. ورددوا هتافات منها 'الدستور لكل المصريين مش بس اخوان وسلفيين.'
    وقالت وسائل اعلام حكومية امس ان الجمعية ستعقد الاربعاء القادم اول اجتماع لها لكتابة الدستور الذي سيحدد السلطة التي تحكم البلاد بعدما يسلم المجلس العسكري الحاكم السلطة للمدنيين.
    وسيكون امام الجمعية المؤلفة من 100 عضو ستة اشهر لكتابة دستور مما سيجعل من المستبعد الانتهاء من المهمة قبل ان تجري مصر انتخابات في مايو ايار لاختيار خليفة لمبارك.
    وتعهد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير الامور في مصر حاليا بتسليم السلطة للمدنيين يوم اول يوليو تموز بمجرد تولي الرئيس الجديد المنصب.
    ومن المتوقع ان يحدد الدستور الجديد ميزان القوى بين البرلمان والرئيس ودور الشريعة الاسلامية في التشريع والمجتمع والدور السياسي للجيش.
    وذكرت وسائل اعلام محلية ان ستة مقاعد ذهبت للنساء كما ذهبت ستة مقاعد اخرى للمسيحيين الذين يمثلون حوالي عشرة في المئة من سكان مصر الذين يتجاوز عددهم 80 مليون نسمة

    --------------

    مصر: المجلس العسكري يرفض 'تشكيك' الاخوان في نزاهته وفي استقلال المحكمة الدستورية

    2012-03-25



    القاهرة - ا ف ب: اعلن المجلس العسكري الحاكم في مصر الاحد 'استياءه البالغ' من قيام جماعة الاخوان المسلمين ب 'التشكيك في نواياه' وفي 'استقلال المحكمة الدستورية العليا' غداة بيان من جماعة الاخوان المسلمين يحذر من تزوير انتخابات الرئاسة ومن التأثير على المحكمة الدستورية العليا.
    وقال البيان الذي بثته وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان 'المجلس'الاعلى'للقوات'المسلحة'تابع'ببالغ'الاستياء'ما'تناولته'وسائل'الاعلام'من
    'بياات'صدرت'من'إحدى'القوى'السياسية'بما'يطعن'فى'نزاهة'قصد'القوات'المسلحة 'ومجلسها'الاعلى'وينال'من'أداء'ووطنية'الحكومات'ويشكك'في'استقلال'المحكمة'الدستورية'العليا والتأثير'على'حيدتها'فى'أحكامها'.
    وكانت جماعة الاخوان المسلمين اصدرت السبت بيانا وجهت فيه انتقادات حادة للمجلس العسكري معتبرة انه 'يريد استمرار حكومة' رئيس الوزراء كمال الجنزوري رغم فشلها 'مما يثير الشكوك حول سر هذا التمسك بالفشل والفاشلين وهل هي رغبة في اجهاض الثورة وتيئيس الناس ام رغبة في تزوير انتخابات الرئاسة؟'.
    واضاف بيان الاخوان ان هناك 'تهديدا بانه يوجد طعن في دستورية مجلس الشعب (الذي يهيمن عليه الاخوان المسلمون والسلفيون) في درج رئيس المحكمة الدستورية العليا يمكن تحريكه وهذا الكلام كارثة، فهل المحكمة الدستورية خاضعة للسلطة التنفيذية؟'.
    واعتبر المجلس العسكري في بيانه الذي جاء ردا على الاخوان المسلمين من دون ان يسمهم ان''الحديث'عن'تهديدات'بوجود'طعن'في'دستورية'مجلس'الشعب'أمام'المحكمة' الدستورية'العليا'والإيحاء'بخضوع'هذه'المحكمة'الجليلة'للسلطة'التنفيذية'إنما'هو' أسلوب'غير'مقبول'يستهدف'الإساءة'إلى'القضاء'المصري'العريق'وإستباق'أحكامه' والسعي'إلى'تحقيق'مصالح'حزبية'ضيقة'على'حساب'قدسية'القضاء'.
    وفي اشارة الى فوز الاخوان المسلمين والسلفيين في الانتخابات التشريعية التي جرت في ظل تولي الجيش للسلطة، قال بيان المجلس العسكري ان''القوات'المسلحة'ومجلسها'الأعلى'هم'من'خططوا'ونفذوا'الانتخابات'التشريعية' السابقة'بشفافية'ونزاهة'شهد'بها'الجميع'وأفرزت'القوى'السياسية'الحالية'بمجلسي
    'الشعب'والشورى'. ودعا المجلس العسكري 'الجميع الى'أن'يعوا'دروس'التاريخ'لتجنب'تكرار'أخطاء'ماضي'لانريد'له'أن'يعود'والنظر'
    إلى'المستقبل'بروح'من'التعاون'والتآزر' في تلميح واضح الى المواجهة العنيفة التي وقعت بين جماعة الاخوان والرئيس الاسبق جمال عبد الناصر في العام 1954 وانتهت بحل الجماعة في ذلك العام.
    وتأتي هذه الازمة الجديدة بين المجلس العسكري وجماعة الاخوان المسلمين فيما تشهد البلاد جدلا عنيفة حول الجمعية التأسيسية التي انتخبها مجلسا الشعب والشوري السبت والتي يشكل الاسلاميون غالبية اعضائها المئة.
    واعلن الحزبان الليبراليان الرئيسيان في البرلمان وهما حزب المصريين الاحرار والحزب المصري الديموقراطي الاجتماعي انسحابهما من الجمعية التأسيسية احتجاجا على طريقة انتخابها، كما انسحبت للسبب نفسه كتلة الثورة المستمرة (التي تضم حركات ثورية وشبابية) وحزب العدل (وسط) وحزب الكرامة الناصري.
    وتؤكد الاحزاب التي انسحبت ان الدستور لابد ان يكون معبرا عن المجتمع المصري بكامله وليس عن 'اغلبية برلمانية' قد تتغير في الانتخابات المقبلة، كما يعترضون على ضعف تمثيل المراة والاقباط في هذه الجمعية التأسيسية.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2012, 05:02 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    الإخوان في مصر والعسكر.. معركة الفصل الأخير
    محمد شعبان أيوب
    2012-03-26



    عقب الأحداث التي عُرفت إعلاميًا بمحمد محمود في شهر نوفمبر من العام الماضي والتي أعقبها تقديم انتخابات الرئاسة المصرية عام على الأقل لتصبح في شهر مايو 2012م، أصر الثوار على استقالة حكومة شرف وتكليف الوزارة لرئيس من الميدان وظهر اسم محمد البرادعي المرشح المنسحب من انتخابات الرئاسة والأمين العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعبد المنعم أبو الفتوح القيادي الإخواني السابق والمرشح الحالي لرئاسة الجمهورية وحسام عيسى أستاذ القانون والشخصية العامة المعروفة وغيرهم، غير أن اختلاف الثوار على أنفسهم وإصرار بعضهم على 'البرادعي' رئيسا للوزراء، جعل العسكر يبادر بتعيين الجنزوري رجل النظام البائد رئيسا للوزارء وقد شكل حكومة تقليدية لا تختلف عن عصر مبارك في شيء بل فيها من عاصر مبارك مثل حسن يونس وزير الكهرباء وفايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي.
    في المعمعة
    لم يعلق الإخوان المسلمون على هذه الحكومة ورضوا بها بحجة تفويت الفرصة على كل من يعطل الانتقال التدريجي للسلطة خاصة وأن الانتخابات البرلمانية كانت على الأبواب، والكل كان يستعد لها، وعقد الجميع على هذه الحكومة التي قال رئيسها إنه جاء بصلاحيات كاملة آمالا كبيرة في حل المشاكل المتفاقمة بعد الثورة خاصة الوضع الأمني والاقتصادي المنهارين، لكن أيًا من هذه المطالب لم يتحقق، وأخيرا بدأت الأغلبية الإسلامية من الإخوان والتيار السلفي في مجلسي الشعب والشورى تنادي بإقالة هذه الحكومة التي وصفتها صراحة بأنها السبب الرئيسي لافتعال الأزمات بغرض إسقاط البرلمان، وتلغيم الوضع لأي حكومة قادمة، بل أضحت هذه الحكومة ورقة ضغط قوية صرح العسكر مرارًا أنه لن يقيلها حتى انتهاء الفترة الانتقالية.
    الإشكالية الكبرى في هذه الحكومة أنها مستمرة في عملها في ميقات خطير في تاريخ الحياة السياسية المصرية؛ لقد تبقى شهرين على موعد انتخابات رئاسة الجمهورية في مصر والوضع الداخلي والخارجي الذي تسببه هذه الحكومة يد العسكر التنفيذية كارثي بكل المقاييس.
    فعلى الصعيد الداخلي تفاقمت أزمة السولار والبوتجاز وبعض السلع الأساسية والأزمة المرورية والأمنية والإضرابات العمالية وآخرها إضراب عمال هيئة النقل العام الذي سبب أزمة ولا يزال في مرور القاهرة المتكدس أصلاً؛ فضلاً عن أزمة الحمى القلاعية، ورجوع الأمن الوطني مرة أخرى، وإرهاب الناشطين السياسيين واعتقالهم وغيرها من الأزمات الكثيرة جدا، والتي لا يمكن أن تكون مجرد صدفة في هذا التوقيت الخطير.
    أما على الصعيد الخارجي فلا يزال موقف مصر من الأزمة السورية وحصار غزة في غاية التأخر بل يبدو منه التواطؤ؛ فقد مرت بارجتان حربيتان إيرانيتان قناة السويس إلى سوريا تحت سمع وبصر هذه الحكومة والمجلس العسكري الحاكم، بل الأخطر أن حسن البرنس نائب مجلس الشعب الإخواني عن الإسكندرية أعلن بالأمس القريب على موقع الإخوان الرسمي أن الحكومة المصرية رحّلت نشطاء سوريين مقيمين في مصر إلى دمشق وهذه فضيحة بكل المقاييس.
    وأما غزة فلا تزال أزمة الوقود والكهرباء فيها مستمرة منذ أسابيع للدرجة التي تظاهر فيها الغزاويون عند معبر رفح منذ بضعة أيام للاستنجاد بمصر لحل هذه الأزمة التي مصر بطبيعة الحال طرف فيها؛ هذا فضلا عن فضيحة سفر الأمريكيين المدانين في قضية 'منظمات المجتمع المدني'، وخروجهم على متن طائرة عسكرية أمريكية حطت في مطار القاهرة المدني على الرغم من السلطات المصرية.
    كل هذه الكوارث الداخلية والخارجية سببت سقوطًا مدويًا يوميًا للإسلاميين في نظر المواطن العادي، الذي يراهم في برلمانهم لا يحركون ساكنًا؛ وهذا في الواقع ما يعبرون عنه بالصياح والصوت العالي والتنديد بل والتلويح بسحب الثقة من الحكومة ثم أخيرا الإصرار على إسقاطها وستتمخض نتائج هذه الملحمة إن صح التعبير في هذا الأسبوع وما يليه.
    اللعب على المكشوف!
    في ظل إصرار الإسلاميين على سحب الثقة من الحكومة وعلى رأسهم الإخوان جاءت إليهم رسائل تهديد مبطنة من العسكر كما صرح الدكتور عمار علي حسن أستاذ الاجتماع والإعلامي المعروف على حسابه على الفيس بوك تقول لهم إن شرعية البرلمان على المحك ويمكن تحريك ملف هذه الشرعية والطعن فيها وهو موجود عند رئيس المحكمة الدستورية العليا ومن ثم حل البرلمان ؛ الأمر الذي صعد من نبرة المواجهة بين الطرفين؛ تزامن هذا مع تغير رؤية الإخوان في ترشيح أحد قياداتهم في انتخابات الرئاسة؛ فقد صرحوا أنه في ظل المستجدات الحالية والدولية فإنه لا مشاحة في أن يترشحوا لهذا المنصب، وتردد اسم خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان وهو بالفعل قاب قوسين أو أدنى للترشح.
    في المقابل قدم مجموعة من المحامين للنائب العام المصري ملف اتهام يطالبون فيه بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان أكبر الأحزاب المصرية ومحاكمة المرشد محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر لارتباطهم بالتنظيم الدولي وهو ما يخالف القانون المصري وقانون تنظيم الأحزاب، وهنا أصبح اللعب على المكشوف بين الجانبين، لذلك وفي ردة فعل قوية من الإخوان أخرجوا بيانًا ناريًا بتاريخ 24 مارس عددوا فيه مثالب هذه الحكومة وكان أخطر ما جاء فيه قولهم: 'إن الإبقاء على هذه الوزارة لاسيما وأننا مقبلون على انتخابات رئاسية وعلى استفتاء شعبي على الدستور، إنما يثير الشكوك حول نزاهة هذه الانتخابات والاستفتاء، كما أن التدهور المتواصل في أحوال الشعب، أمور لا يمكن السكوت أو الصبر عليها، وإنه إذا كان هناك من يسعى لإعادة إنتاج النظام الفاسد السابق بوجوه جديدة، فإن الشعب قادر ومستعد للحركة لإعادة إنتاج ثورته وحمايتها وإنقاذ سفينتها قبل أن تغرق إلى القاع على أيدي أناس لا يستشعرون المسئولية الشرعية أو الوطنية'. وهو تهديد صريح للنزول في مليونيات جديدة إلى الميادين للتخلص من كل من يريد إعادة إنتاج الفساد مرة أخرى لاسيما ملف انتخابات الرئاسة وإمكانية تزويره وملف الدستور الذي يريد العسكر فيه صلاحيات تجعله بمنأى عن المدنيين ومستقلا بنظامه المالي والعسكري والسيادي، وهذا أخطر ما في الواجهة بين الدولة الأمنية ومن يريدون دولة ديمقراطية جمهورية لا استعلاء فيها لأحد.
    كيفية الخروج من الأزمة؟
    ثمة نتيجتان من المحتمل أن تتجلى إحداهما من هذا التصعيد الخطير بين المجلس العسكري الحاكم وبين الإخوان المسلمين:
    أولهما: تعنت كل طرف وتصلبه على موقفه، وانتهاج سياسة عض الأصابع؛ الشجاع فيها من يتحمل للنهاية، لكن الإشكالية أن العقلية العسكرية وإن استعانت بالمخابرات والمستشارين السياسيين لا طاقة لها بهذه المواجهة السياسية والصدام عندها مقدم على المناورات، فالخشية هنا من انقلاب عسكري في ظل معاناة الشارع المنفض عن الزخم الثوري؛ ولذا لابد من خطوة استباقية من الإخوان والثوار عمومًا ينسى فيها كل الوطنيين والثوار ولو إلى حين تجاذبات النيل ونقد المواقف - إن رأوا إصرار العسكر على مواقفه في خلال هذا الأسبوع؛ أي النزول في مليونات تزيح هذه الحكومة لتنشأ حكومة وطنية تشرف بنفسها على انتخابات الرئاسة والاستفتاء على الدستور وحل الكوارث الداخلية والخارجية.
    ثانيها: تململ أي من الطرفين أو كلاهما، ورجوع العسكر عن المواجهة لا شك أنه مهم ومفيد وجيد وفي صالح الثورة وما تبقى من المرحلة الانتقالية التي ستكلل بانتخابات الرئاسة في أواخر مايو. لكن المصيبة الأكبر ستكون في تململ الإخوان، وظهورهم في الشارع بمظهر صاحب الصوت العالي دون الفعل على الأرض؛ وهنا حُق لأي معاد للثورة ولو في النظام الحاكم أن يفعل ما يحلو له، لتستمر الكوارث، وينفض الشعب عن البقية الباقية من الزخم الثوري والبرلمان، ويرجع النظام القديم ولو بالتزوير والصدام أو الانقلاب العسكري.
    لا شك أننا في أخطر لحظات الثورة المصرية إن لم نكن في أخطر لحظات تاريخ مصر الحديث كله؛ فإما لحظة الانعتاق من الدولة الأمنية الاستبدادية التي استمرات جاثمة على صدور المصريين طوال عقود طويلة أو لحظة العودة إلى الخلف لإعادة إنتاج النظام القديم.

    ' باحث مصري في الدراسات التاريخية بجامعة القاهرة


    ---------------

    الإخوان يتهمون المجلس العسكري بقيادة حملة ضدهم.. والمجلس يذكرهم بصدامهم مع ثورة يوليو
    حسنين كروم:
    2012-03-26

    القاهرة - 'القدس العربي'

    لخص زميلنا الرسام الكبير بجريدة 'روزاليوسف' محمد أنور في رسمه المعركة التي اندلعت بين الإخوان المسلمين، والمجلس العسكري، وكانت الموضوع الرئيسي للصحف المصرية الصادرة امس الاثنين ، وكان عن كماشة أحد طرفيها الإخوان والسلفيون والثاني المجلس العسكري وهي تطارد مواطنا يمثل الشعب المصري للإمساك به وعصره أو قتله، وقد تبادل الاثنان الاتهامات والتهديدات، ففي تحقيق لها في الصفحة الأولى شارك فيه زملاؤنا عبدالرحمن فتحي وعبدالرحمن أبو الغيط وعمرو الأبوز، قال الأمين العام للجماعة الدكتور محمود حسين: 'ان الخروج من الأزمة الحالية مرهون بإرادة المجلس العسكري وقراره بشأن إقالة حكومة الجنزوري وتكليف حزب الأكثرية بتشكيل حكومة جديدة تعمل على الخروج من مستنقع أخطاء الحكومة السابقة، ومن الممكن أن تقرر جماعة الإخوان المسلمين بالتوافق مع القوى السياسية المختلفة الضغط في هذا المسار من خلال النزول الى الشارع وتسيير مليونيات حتى تستجيب الإرادة السياسية للإرادة الشعبية الممثلة في الشارع وممثليه من نواب مجلس الشعب، وأنه إذا استمر التعنت من قبل حكومة الجنزوري ورفض المجلس العسكري إقالتها فإنه لابد من ممارسة جميع الضغوط الممكنة من قبل مجلسي الشعب والشورى، ومن قبل الشارع والقوى السياسية لتحقيق ذلك. ان الخطوات التي شهدتها مسيرة الانتخابات الرئاسية حتى الآن، والسلبيات المرصودة فيها تدعو للقلق حول نزاهتها، وهل يمكن أن يتم تزويرها لصالح مرشح بعينه يريد البعض فرضه على الشعب، لافتاً الى ان الشعب الذي قام بثورته وشارك بإيجابية كبيرة في انتخابات مجلسي الشعب والشورى لن يسمح بأن يتم تزوير إرادته مرة أخرى، المكتب التنفيذي ما زال يدرس حتى الآن الخيارات المتعلقة بالترشح للرئاسة، كما تدرس الهيئات المختصة في الحزب ما طرحه البعض بترشيح أحد قيادات الحزب أو الإخوان المسلمين على منصب الرئيس، نظرا للمستجدات الكثيرة التي تشهدها الساحة، وعندما يتم التوصل إلى قرار نهائي سوف يتم إعلانه للرأي العام'.
    أي أنهم يطالبون بأن يسند إليهم المجلس العسكري تشكيل الحكومة، ويهددون بالنزول للشارع مع آخرين، هذا ومن المعروف أن حزب النور السلفي يعارض طلب إقالة الحكومة، فمع من اذن سيتحالف الإخوان؟ كذلك فليس مفهوماً لماذا يتعجلون هذه العملية وهي ستحدث أصلاً بعد شهرين، ولماذا يريدون تحمل وزر المشاكل الاقتصادية والاضطرابات التي تواجه الحكومة، اللهم إلا إذا كانوا يقومون بعملية تهويش، ويخفون الأهداف الحقيقية؟

    الاخوان يتهمون العسكر بالاستعداد
    لتزوير انتخابات الرئاسة

    أيضاً واصلوا عملية الحديث عن مؤامرات لا يعلمها إلا هم، مثلما تحدث الدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم الجماعة عن معلومات حول مؤامرة تدبرها سفارة أجنبيه لهم، ذلك ان الجريدة قالت في تحقيقها: 'كشفت مصادر برلمانية وسياسية مطلعة عن أن هذه المحاولات جزء من مؤامرة حكومية جديدة لتشويه الحزب، وحرق مصر، وتصدير العقبات للحكومة المقبلة، حيث تحاول الحكومة 'تلفيق' التهم للحزب، بغرض إحراجه أمام الرأي العام ووضعه في صورة 'المخرب' رداً على تمسكه بإجراءات سحب الثقة منها، وأوضحت المصادر نفسها: إن أطرافا حكومية بحثت خلال اجتماع لها هذا الاسبوع توجيه التهم للحزب بأنه وراء أزمة السولار والبنزين، وان اجتماعا للحكومة تناول بحث الادعاء على الحزب بأنه يستحوذ على سيارات السولار والبنزين، ويلقي بها في الطرق الصحراوية في محاولة لإحراج الحكومة باستمرار الأزمة.
    في المقابل، أكد النائب د. حسن البرنس - عضو الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة أن أذناب مبارك مازالوا باقين داخل مفاصل الدولة يتحكمون فيها ويصدرون الأزمات. وأوضح أن الأهالي شاهدوا عملية إفراغ تنكات محملة بالسولار تحت حماية الشرطة في بحيرة مريوط، الأمر الذي يؤدي إلى تسميم المياه والسمك وحرمان المصريين من السولار، متهماً الحكومة وأجهزة أمن سيادية منوط بها حماية أمن مصر بالسكوت وغض الطرف على عمليات تهريب السولار والبنزين من ميناءي دمياط وبورسعيد'.
    وللأسف فهذا أسلوب كانت تمارسه الصحافة القومية في نظام مبارك - آسف - قصدي المخلوع لتشويه خصومه، فعلى الجماعة أن تشرح للرأي العام من هي الأطراف الحكومية ومتى اجتمعت لوضع خطة توجيه الاتهامات.

    العسكر يردون: التهجم على العسكر فاق الحد

    ولم يتأخر المجلس العسكري في الرد عليهم بتهديد مماثل إذ جاء في البيان الصادر عنه - نقلاً عن 'الأهرام': 'تابع ببالغ الاستياء ما نقلته وسائل الإعلام من بيانات لبعض القوى السياسية بما يطعن في نزاهة قصد القوات المسلحة ومجلسها الأعلى وينال من أداء وطنية الحكومة ويشكك في استقلال المحكمة الدستورية العليا والتأثير على حياديتها في أحكامها. ان ما صدر مؤخرا قد فاق الحد في 'لي' عنق الحقائق وقلب الوقائع والافتراء على مكانة القوات المسلحة التي آثرت عدم الرد أو الجدل مع أي تيار أو فئة سياسية، أنه في الماضي آثر الترفع عن الرد على مثل هذه الأكاذيب والاتهامات المغرضة إيمانا منه بأن العسكرية المصرية العريقة أسمى من أن تدخل في جدل مع فئة أو جماعة أو أن تقف في موقف الدفاع عن تاريخها ورعاية حق هذا الشعب العظيم في غد أفضل. إن الحديث عن تهديدات بوجود طعن في دستورية مجلس الشعب أمام المحكمة الدستورية العليا والايحاء بخضوع هذه المحكمة الجليلة للسلطة التنفيذية إنما هو أسلوب يستهدف إلاساءة الى القضاء المصري العريق واستباق أحكامه والسعي الى تحقيق مصالح حزبية ضيقة على حساب قدسية القضاء، اننا نقدر صعوبة المناخ العام الذي تعمل فيه جميع الحكومات التي تولت المسؤولية منذ اندلاع ثورتنا العظيمة ونحن نتفهم ان الأداء الحكومي قد لا يرضي طموحات الجماهير في هذه المرحلة الحرجة'.

    المجلس العسكري يذكر الاخوان
    بصدامهم مع ثورة يوليو

    لكن أخطر ما جاء في الرد هو انه على: 'الجميع أن يعوا دروس التاريخ لتجنب تكرار أخطاء الماضي'.
    والمجلس هنا يذكر الإخوان بصدامهم مع ثورة يوليو، ونتائجها عليهم.
    وأشارت الصحف إلى حصول الإخوان وحزب النور السلفي على أكثر من ستين في المائة من أعضاء لجنة المائة لوضع الدستور وانسحاب أحزاب وهيئات ودعوتها إلى مليونية يوم الجمعة ضد انفراد الإسلاميين بالأغلبية، ولا يزال الموقف غامضا بالنسبة لتقدم عمر سليمان بترشيح نفسه للرئاسة، كما أعلن صديقنا منصور حسن انسحابه، حتى لا يتسبب في انشقاقات داخل الأحزاب والقوى التي تريد بعض أجنحتها تأييده وترفض أجنحة أخرى، وواصل عمال هيئة النقل بالقاهرة إضرابهم واستمرار اتوبيسات الجيش في نقل الركاب بأجر طبعا، أما بالنسبة لضبط شبكة جديدة لتبادل الزوجات فقد تبين ان من أعضائها مديرا بأحد البنوك الكبرى ورجل أعمال وشخصية مرموقة يتقلد منصباً رفيعاً، كما قالت 'الأهرام' في صفحتها الثالثة في تحقيق زميلينا محمد شومان ومحمد عبدالحميد، وهكذا سوف نجد مادة لذيذة ومسلية أفضل من المعارك السياسية للإخوان وبدع السلفيين، وخناقات العلمانيين.

    إخواني يتهم قيادات الجماعة
    بالتكويش على المناصب

    ونبقى مع الإخوان المسلمين، والنار التي اشتعلت فيما بينهم، وهي فرصة لأن ننفخ فيها لتزداد اشتعالا، لعل وعسى أن يضرب ربك الظالمين بالظالمين، ونشمت فيهم بعد أن شمتوا فينا ######روا منا لفوزهم الساحق في الانتخابات، والخسارة الساحقة لنا فيها.
    فيوم الأربعاء صاح الإخواني أحمد إبراهيم قائلاً في جريدة 'المصريون'، معبراً عن سخطه على الجماعة وقياداتها وتكويشها على المناصب: 'محاولات تخليق قيادات تجمع بين أكثر من منصب وموقع، وكأن الجماعة لم تنجب مثلهم، أو أن مصر عقمت أن تنجب غيرهم، على غرار مصطلح 'الأخ الفلوطة' الذي أطلقه البرلماني الإخواني صبحي صالح واصفاً من تزوج من خارج أخوات الجماعة، و'أنا منهم' يظهر خلال هذه الأيام داخل الصف الإسلامي بشكل عام، والإخواني على وجه التحديد، الأخ 'الطرزان' و'السوبرمان' الذي يترشح على أكثر من موقع، ويجمع بين العديد من الملفات، ويحظى بمجموعة من الألقاب، دون إدراك حقيقي لطبيعة المهام وجسامتها، أو خوف من تقصير في قضاء حوائج الناس. المنزعجون من مصطلح 'التكويش' تناسوا أن هناك مواقع يتقاضى عنها المسؤول أجراً، وهناك مهام يحصل في حال توليها على مقابل مادي من الدولة مثل نائب البرلمان، ولذلك فمن حق المواطن عليه أن يتفرغ لأداء مهمته التي انتخبه من أجلها، لا أن يثقل نفسه بمناصب وألقاب ومواقع وكأنه 'سوبرمان' ثم تكون النتيجة صفراً أو هزيمة مدوية أو أداء باهتاً كما حدث في انتخابات المحامين والصحافيين، ويحدث الآن في البرلمان بمجلسيه الشعب والشورى، لماذا ترشح الجماعة الدكتور حازم فاروق نائب البرلمان عن دائرة الساحل وأمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب على منصب 'نقيب أطباء الأسنان' وهل قدرات 'فاروق' تسمح له بالجمع بين ثلاثة مواقع تدخل في صلب العمل العام، وهل يستطيع الوفاء بمتطلبات كل موقع على حدة؟! يبدو إذن أن الأمر في طور التحول لـ'ظاهرة'، الملفت أننا لم نر زهداً من أحد، أو إحجاماً من آخر عن تولي مسؤولية ما، أليس منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة؟ أليس من الحكمة توظيف الطاقات والكفاءات المتوافرة داخل الصف وما أكثرها؟
    أليس من صالح مصر والإخوان وقف ظاهرة 'الطرزان' و'السوبرمان'؟!'.
    تشبيه خيرت الشاطر بأحمد عز

    وفي نفس اليوم وفي 'الوفد' شن صاحبنا محمد عبدالغفار هجوما عنيفاً على صديقنا الإخواني خفيف الظل الدكتور محمود جامع بقوله عنه: 'حدثني الدكتور محمود جامع الكادر الإخواني العريق معاتباً كيف تهاجمنا في مقالاتك بـ'الوفد'، وأنت في الأصل محسوب علينا منذ أن كنت طالباً بالجامعة، هل أصبح الإخوان فوق النقد، وأسكرهم خمر السلطة، ويظنون أنهم وكلاء الله على الأرض، لقد أخرجهم الرئيس السادات من السجون ورد اعتبارهم وكان جزاؤه القتل، وللعلم أن الجماعات الإسلامية في جامعات وكليات الوجه البحري أنشأها الدكتور محمود جامع بنفسه بتمويل ودعم من الرئيس السادات لتكون نواة لعودة تنظيم الإخوان، هذه هي الحقيقة التي اعترف لي بها الدكتور جامع نفسه، بينما كان إنشاء الجماعة الإسلامية في أسيوط تحت إشراف محافظها عثمان إسماعيل وبدعم من الرئيس السادات أيضاً وهي التي تبنت بعد ذلك أعمال العنف، قلت له: يا دكتور جامع لابد أن نفرق بين الإسلام ديننا الحنيف والشريعة الإسلامية التي لا يختلف عليها أحد وبين الإسلام السياسي الطامع في الاستيلاء على السلطة بأي شكل واحتكار كل شيء، لا فرق إذاً بين جماعة الإخوان وحزبها الحرية والعدالة وبين الحزب الوطني المنحل، لا فرق الآن بين خيرت الشاطر المهيمن على الجماعة اللي يريد أن يهيمن على الوطن وأحمد عز الذي هيمن على الحزب الوطني وعجل بقيام ثورة 25 يناير، يا دكتور جماعة الإخوان تؤمن بمبدأ السمع والطاعة وهو لا يصلح إلا في النظم الاستبدادية المتخلفة في العصور الوسطى، إنهم لا يؤمنون بالحوار ولا بالرأي الآخر، ولا بالديمقرطية ولا بالاختلاف الفكري، ومعهم بنفس الطريقة بعض التيارات السلفية الذين يظنون أنهم يحملون توكيلا من الله، عقلية الإخوان لا تختلف كثيراً عن عقلية الحزب الوطني الذي احتكر السياسة وكل شيء ودمر مصر، وكانت ثورة الشعب المصري وهذا مصير كل المستبدين، فهل سيلحق الإخوان بمصير الحزب السابق.
    الإخوان هم الذين أدخلوا مصر في المتاهة السياسية التي نعيشها الآن، ضحكوا على المجلس العسكري وفرضوا رجالهم بالتعديلات الدستورية ليجعلوا انتخابات مجلسي الشعب والشورى قبل وضع الدستور ليضمنوا سيطرتهم في اختيار أعضاء الهيئة التأسيسية لوضع دستور على مقاسهم ونجحوا في صفقة مشبوهة كالعادة مع حزب النور السلفي يجعل نصف أعضاء الهيئة التأسيسية من أعضاء البرلمان بالمخالفة لكل الأعراف الدستورية في وضع الدساتير بدول العالم'.

    البرلمان المصري يثير ألف علامة استفهام

    وفي اليوم التالي - الخميس - ساهم صديقنا المحامي والكاتب خفيف الظل وعضو مكتب الإرشاد السابق مختار نوح في الهجوم بقوله في 'المصريون': 'البرلمان المصري الآن يثير ألف علامة من علامات الاستفهام مضافاً غليها خمسمائة علامة من علامات التعجب، لقد انتظر الناس عدالة الإسلام وسماحة الإسلام، وقوة الإسلام، من هذا البرلمان لكن البرلمان الذي اعتلى هذا المكان باسم الإسلام لا يستطيع حتى الآن أن يحمي الإسلام ولا أن يطبق الإسلام.
    فهو أولاً وقف عاجزاً أمام قانون حماية الفساد الذي أصدره المجلس العسكري رقم 4 لسنة 2012 والذي ينص على حماية اللصوص متى قاموا بسداد قيمة ما سرقوه بسعر وقت السرقة وباعتباري من التيار الإسلامي وأفخر بأني تلميذ الداعية العظيم عمر التلمساني، رحمه الله، وأني خريج مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم فإني أشهد الله أني بريء من هذا البرلمان، وهذا المجلس العسكري الذي يسمح للسارق بأن يسرق أموال الفقراء والكادحين من أبناء الشعب المصري، وأنا لا أعرف أن الإسلام يجيز للسارق أن يسرق أو أنه في حالة ضبط السارق فعليه أن يرد قيمة ما سرقه بسعر وقت السرقة وأن يسدد فقط قيمة ما تم اكتشافه من المسروقات، أما ما لم تكتشفه الدولة فلا يسدد اللص قيمته، أما ثالثاً وهي المفاجأة الكبرى فقد قرر المجلس العسكري مكافأة اللصوص بأن يمنحهم فروق الأسعار كهدية من الدولة المصرية بعد الثورة، يعني بالبلدي إذا ما قام اللص ببيع المتر بخمسين جنيهاً فهو يرد للدولة خمسة جنيهات قيمة الأرض المسروقة وقت السرقة، ومبروك على المستثمر حصوله على خمسة وأربعين جنيهاً هدية من المجلس العسكري. طبعاً قد يقول قائل إن هذا الكلام غير معقول، أما أنا فأقول له وبكل بساطة اقرأ معي المرسوم بقانون 4 لسنة 2012 والذي ينص على 'ويشترط للتصالح أن يرد المستثمر كافة الأموال أو المنقولات أو الأراضي أو العقارات محل الجريمة أو ما يعادل قيمتها السوقية وقت ارتكاب الجريمة'، وطبعاً واخدين بالكم من عبارة 'وقت الجريمة'، ولذلك فإن ما يحدث ليس له إلا تفسير واحد وهو أن الكراسي في البرلمان أصبح لها سحر خاص، وأن الخوف على الدنيا ملأ القلوب ما دامت أول قضية للبرلمان هي إقرار قوانين المجلس العسكري المخالفة للشريعة والعجز عن مواجهة تآمر البعض في جريمة بورسعيد. وبمناسبة الخوف فيروى أن رجلاً كان يفتخر أمام أصحابه بشجاعته أمام زوجته، فأقسم لهم أنه أجبرها على السجود أمامه فلما تعجبوا من قوله واستفسروا منه عن كيف تم ذلك أجابهم بكل افتخار كانت بتقولي اطلع من تحت السرير يا########'.

    'حد الحرابة' على البلطجية والمجرمين

    خفيف ظل ليس في ذلك شك، وهكذا فإن الإخوان قالوا ولم أقل وهي عبارة تذكرني بعنوان كتاب للمرشد الثالث عمر التلمساني عليه رحمة الله وهو - قالوا عن عبدالناصر ولم أقل ـ كله كلمات قالها مهاجمون له وطبعاً، لا يمكن أن نترك الأمر وكأن هناك تمردا كبيرا على الجماعة من داخلها، لأن هناك من يردون على مهاجميها من خصومها، مثل زميلنا في 'الحرية والعدالة' ورئيس القسم الخارجي محمد جمال عرفة وقوله يوم الأحد: 'عندما يقوم أحد نواب البرلمان بتقديم مشروع قانون في مجلس الشعب لتطبيق 'حد الحرابة' على البلطيجية والمجرمين الذين يروعون المصريين على الطرق ويسرقون سياراتهم وبضائعهم وينهبون البنوك وشركات الصرافة ينبري لك بعض من يسمون أنفسهم 'دعاة حقوق الإنسان' ليعترضوا وخلاص! ثم تخرج فضائيات غسل الأموال ومقالات عجيبة لتقول لك: 'الحق، الإسلاميون بدأوا تطبيق الشريعة الإسلامية!' وكأن 'الشريعة' رجس من عمل الشيطان أو كأنهم راضون عن هذه البلطجة وترويع الآمنين! ولذلك أعجبتني مداخلة للدكتور محمد رأفت عثمان - عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر - يرد بها على بعض هؤلاء الذين يصرخون مولولين من حكم الشريعة قائلا: 'لا بديل عن تطبيق الحدود، تطبيقا لشرع الله، مهما كانت النداءات بعدم تطبيقها، وإن الأزهر لن يتنازل عن تطبيق الحدود في الجرائم التي لها عقوبات نص عليها القرآن الكريم'.
    'أهو 'الأزهر' مش الإخوان ولا السلفيين، اعترضوا بقى!'.
    استغربت أيضاً لغة التخوين والتفزيع التي استعملها الأستاذ السيد ياسين - رئيس مركز دراسات الأهرام الأسبق - وهو يتحاور مع الأستاذ عماد أديب حول مستقبل مصر على قناة الحياة مساء أول أمس الجمعة، وإهالته التراب والطين على الإسلاميين وتحميلهم المسؤولية عن كل شيء في مصر بغير أسانيد سياسية منطقية، وتلميحه بأن البلد رايحة في داهية لو استمر صعود الإسلاميين وسيطرتهم على البرلمان ودعمهم مرشحاً رئاسياً!'.

    غالبية من يضعون الدستور من الاخوان والسلفيين

    وبالإضافة لذلك فقد استمرت المعركة بسبب اختيار لجنة المائة التي ستضع الدستور، ونصفها من أعضاء مجلسي الشعب والشورى، وغالبيتهم الساحقة من الإخوان وحزب النور، وستكون لهم حصة أخرى في المرشحين من النقابات والهيئات والشخصيات العامة، أي ستكون لهم الغلبة وبالتالي كتابة دستور يناسبهم هم، وتعرضوا للاتهامات بالخيانة والتراجع عن وعودهم السابقة بعدم المغالبة، مما دفع زميلنا وصديقنا بـ'الأهرام' صلاح منتصر لأن يقول يوم الأحد: 'أراد حزب النور أن يخفف عن المصريين مأساة قيام أعضاء البرلمان باحتكار وضع الدستور الجديد الذي يتطلع إليه كل المصريين، فإذا بهذا الحزب يبشرنا باختياره لاعب الكرة الشهير أبو تريكة ضمن اللجنة التأسيسية التي ستضع الدستور، وهو اختيار إن دل على شيء فعلى تأكيد أن الذين سيوكل إليهم وضع الدستور لا يعرفون الفرق بين الجد والهزار ولا يقدرون جيدا أهمية وجدية العمل الذي يتطلبه إعداد دستور ومدى الخبرات والقدرات التي يحتاجها ذلك العمل، فمع كل الاحترام والجماهيرية الخاصة بأبو تريكة اللاعب المشهور بأدائه وبأخلاقه المعروفة المميزة إلا أن كل هذا لا يبرر أن يجلس في مقعد السنهوري أو مصطفى مرعي.
    ولهذا فإنني أتمنى أن يتراجع حزب العدالة والحرية بالذات باعتباره القائد للعمل السياسي في البرلمان أن يتراجع عن أطماع سيطرته على الجمعية التأسيسية للدستور وألا يسير على نهج سلفه الحزب الوطني الذي كان يهوى التكويش وراح يضيق على الأحزاب الأخرى حتى أضعفها ودفع هو في النهاية الثمن'.

    تراجع الإخوان والسلفيين عن وعودهم

    ثم نتحول إلى 'اليوم السابع' في نفس اليوم لنكون مع زميلنا وصديقنا وأستاذ الإعلام الدكتور محمد شومان وقوله: 'تراجع الإخوان والسلفيين عن وعودهم قد يكون لأسباب سياسية ومصالح متغيرة تتعارض مع ثبات وأخلاقية الإسلام لكن إذا استمر هذا الأداء فقد نشهد الأخطر على الدين والوطن، فالأغلبية الإسلامية في البرلمان انفردت بانتخاب أعضاء لجنة الدستور، وتسعى لتشكيل حكومة، وتخوض معركة الرئاسة سواء بمرشح مباشر أو مرشح ذي خلفية إسلامية، ما يعني أنها تسعى لفرض هيمنة سياسية تعتمد على منطق سطحي ومختزل للديمقراطية يقوم على الحق المطلق للأغلبية في الحكم مع تهميش الأقلية التي تتحول إلى معارضة لا يستمع أحد إلى صوتها، بل قد تهمش وتلاحق وتطارد، وتتهم بمخالفة النموذج الإسلامي في الحياة والسياسة، تماماً كما كان يفعل ستالين مع المختلفين مع نموذجه، وكما فعل مبارك وأمثاله من المستبدين والطغاة في كل زمان ومكان. والمفارقة أن القوى المدنية المعارضة ومنظمات حقوق الإنسان وقفت إلى جانب الإسلاميين ضد استبداد مبارك، ودافعت عن حقهم في الوجود والمشاركة لكننا الآن نرصد استعلاء القوى الإسلامية على المعارضة ونهما للانفراد بالسلطة وممارسة هيمنة سياسية وثقافية وإعلامية'.

    عبود الزمر: الرئيس التوافقي فكرة خاطئة

    وإلى الرئيس القادم، وحيرة الناس في اختياره حيث تقدم عبود الزمر، من الجماعة الإسلامية وذراعها السياسية هو حزب البناء والتنمية، بالقول يوم الأحد في جريدة 'المصريون' اليومية المستقلة: 'من بين الاختيارات الخاطئة فكرة الرئيس التوافقي بالمعنى الذي حاول البعض أن يوصلوه إلينا، وهو أن يكون الشخص المرشح لا هو إسلامي، ولا هو علماني، ولا هو يساري، ولا هو يميني، أي يكون رئيساً بلا هوية يرضى عنه الجميع!! وهذا محال فلا يمكن أن يتحقق ذلك كله في شخص واحد في ذات الوقت، بل إن ما يمكن التحدث عنه هو أن يرشح التيار الإسلامي رئيساً يحمل المنهج الواقعي الذي يناسب المرحلة ويسوس أمور البلاد بحكمة وعقل رشيد، ويتشاور مع القوى الوطنية، ويرعى حق الله والوطن ويؤسس لدولة العدل والحرية، فلا يظلم أحد لمعتقد يدين به ولا يزيف إرادة أمته، ولا يخدع شعبه بل ينهض بالمهام الوطنية المنوطة به، ويتصدى لحل المشكلات مبتدئاً بالفقراء فيعيش الجميع تحت قيادته آمنين مطمئنين.
    إن الاختيار الخاطىء هو تجربة فاشلة يلزم أن يتعلم منها المرء ولا يكرر الخطأ فالعاقل من اتعظ بغيره واستفاد من تجارب الآخرين وبدأ من حيث انتهوا'.

    الاخوان يبحثون عن مرشح للرئاسة

    وفي نفس العدد عالج رئيس تحريرها ومجلس إدارتها زميلنا جمال سلطان، موقف الإخوان من المرشح للرئاسة خاصة الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح بتوجيه النصح التالي لهم: 'الحقيقة أنهم وقعوا في حيرة شديدة بعد أن عزز الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح موقعه في صدارة مشهد المرشحين، وهو ما جعل البحث عن 'بديل' صعباً للغاية، وأعرف أن قيادات بارزة في الجماعة فتحت خطوطاً مع عدد من الشخصيات العامة، معظمهم من القضاة، ربما تاثراً بالتجربة القديمة للمستشار حسن الهضيبي رحمة الله عليه، الذي مثل إنقاذاً للجماعة قديماً في محك تاريخي رغم أنه عملياً كان من خارجها، ولكن جميع محاولاتهم الآن باءت بالفشل، والمفارقة أن التحفظ الجوهري الذي صدر عن كل من قابلوه هو أن أحداً منهم لا يقبل أن يقدم للرأي العام بوصفه 'مرشح الإخوان المسلمين'.
    وتصريحات الدكتور محمود غزلان أول أمس والتي يقول فيها إن الجماعة تفكر بجدية في أن تطرح مرشحاً لها من داخلها هو تصريح 'انتحاري' إن صح التعبير، لأنه يعني ان الجماعة تتراجع عن التزامها الأخلاقي والسياسي أمام الرأي العام المصري والقوى الوطنية، والذي كررته مراراً علناً بأنها لن تطرح مرشحاً من داخلها لرئاسة الجمهورية فلو فعلت ذلك الآن فهذا يعني أنها تخسر احترام الجميع، كما تخسر - وهذا هو الأخطر - مصداقية أي تعهد سياسي مستقبلي أمام القوى الوطنية، مهما أقسمت عليه أو قدمت من الضمانات، وهو ما يمثل خسارة فادحة للجماعة وحزبها في الحراك السياسي المصري الجديد والمتخم بأعباء وتحديات وتطورات كبيرة.
    الحل بسيط، وهو أن تتوقف الجماعة عن التحريض ضد أبو الفتوح، وأن تعلن أنها غير معنية بمعركة رئاسة الجمهورية، وأنها ستتعاون بكل شفافية ومسؤولية مع الشخص الذي يختاره الشعب، وأن موقفها الوحيد الذي تتمسك به أن لا يكون المرشح من 'الفلول' أو محسوباً على النظام السابق بأي صورة، وأنها تترك لأبنائها حرية اختيار من يقتنعون به وبقدراته، وبذلك تنزع فتيل أسوأ لغم في مشروعها السياسي خلال السنوات الأربعين الماضية'.

    إبراهيم عيسى: كأنك يا ثورة لا رحتي ولا جيتي!

    لكن زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير جريدة 'التحرير' إبراهيم عيسى، كان له في نفس اليوم - الأحد - قول آخر عن مرشح الإخوان وهو خيرت الشاطر ومغزى ذلك، قال: 'كنا نهاجم سيطرة رأس المال على الحكم في عصر مبارك ونجله وكيف صعد رجال الأعمال إلى دوئر اتخاذ القرار وسيطروا على مفاصل الاقتصاد المصري، فإذا بنا أمام مهزلة تليق بمصر العشوائية والمرتبكة والمهرتلة بعد الثورة، حيث إن رأس المال يحكم عبر صناديق الانتخابات الحرة. الثابت أن شركة الإخوان المسلمين تحكم مصر الآن وبدون ما يعرف الشعب ولا أجهزة الدولة 'التي أصبحت كلها تحت مقعدة الإخوان حيث يجلسون على كراسي الحكم والتشريع وأيضا تأليف الدستور... لأ وإيه كمان الإخوان تفكر في ترشيح خيرت الشاطر أكبر رجل أعمال فيها وواحد من مليونيرات البيزنس للرئاسة، بحيث تحكمنا في البرلمان شركة ويرأسنا في القصر الجمهوري رجل أعمال ومليادير، كأنك يا ثورة لا رحتي ولا جيتي!'.

    عدوى الرئاسة وعدوى الحمى القلاعية

    وهكذا، وما دام الأمر كذلك، فسنتوجه إلى جريدة 'روزاليوسف' لنستمتع بقول زميلنا الساخر الكبير وخفيف الظل محمد الرفاعي: 'بعد أن أصبحت حكاية الترشح للرئاسة عدوى ولا عدوى الحمى القلاعية، كل مواطن العرسة تعدي على وشه بالليل، يقوم الصبح جري يرشح نفسه، مع أن آخرة أي رئيس مصري منيلة بنيلة بعيد عنك، يايموت من القرف يايطخوه في نافوخه على خوانة يا يحطوه في القفص، والخلق كلها تتفرج عليه، وهو راقد رقدة الولية اللي بتولد، وبيلعب في مناخيره، أصبح نص الشعب المصري مرشح نفسه، والنص الثاني لابد لهم في الدرة، عشان أول ما يعدوا يأخدهم مقلب حرامية ويخلص، وإن كنت أميل إلى المرشح الحانوتي، على الأقل نضمن أن خارجة الوطن، هاتبقى محترمة، بدل ما يلقحوه في أي داهية، لغاية ما يعفن، أو المرشح أبو موتوسيكل لأنه ممكن يأخد الوطن وراه، ويطلع على المحور، بدل ما الميزان والفانوس يطلعوا بيه على المرشد عشان يختمه على جتته، ويركبله الدقن والزبيبة.
    قامت جماعة آسفين ياريس، ده أنت مقطقط وكويس وخدني لحنانك خدني، وربنا يفك زنقتك، وترجع تركب بغلتك وجماعة إحنا ولادك يامبارك، بإيدينا هانمسح عارك، بس ياريت تطلق الحاجة أم جمال، اللي جايبة لنا الكلام، والناس بتعايرنا بيها، بجمع ألفين توقيع، عشان المخلوع الذي لم ينخلع، وهايطلع براءة بإذن الله، ويكيد العوازل ويرقع الميزان والفانوس روسية، يرشح نفسه للرياسة مرة أخرى لاستكمال المشروع النهضوي'.

    فتاوى الشيخ حازم بتحريم نوع من البهارات

    وإذا كان الرفاعي حذر من ترشيح الرئيس السابق - آسف - قصدي المخلوع، فإن زميلنا وائل السمري حذر في اليوم نفسه في 'اليوم السابع' من المرشح السلفي صديقنا الشيخ حازم أبو إسماعيل وابن صديقنا العزيز الراحل الشيخ صلاح أبو إسماعيل، خوفاً من تكرار تجربة حكم الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله، أما أسبابه فهي: 'آخر فتاوى الشيخ حازم التي استمعت إليها وكانت خاصة بتحريم نوع من البهارات هو 'جوز الطيب' مؤكدا أنه مسكر وكل المسكرات حرام حتى القليل منها، وأكد أيضا أن المصيبة الكبرى، هي أن هذا النبات يدخل في عمل البهارات دون أن يعرف الناس، وبذلك يدس لهم المسكر في غير المسكر، وبناء عليه أيضا تصبح البهارات بها شبهة تحريم، بضربة واحدة يحرم الشيخ 'جوز الطيب' والبهارات أيضا غير مدرك أنه بهذه الفتوى يفتح باب التحريم على مصراعيه، فهذه المرة يحرم البهارات بحجة أنها مسكرة، وفي المرة القادمة لن استغرب إن حرم الملح لأنه يضر، والفلفل لأنه يحرق، والبطاطس لأنها تزيد الوزن، في إعادة حديثه لنموذج الحاكم بأمر الله صاحب الآراء المتطرفة المجنونة، والتي كانت تتشابه الى حد كبير مع آراء الشيخ حازم، فقد كان يحرم العنب والبلح، لأنهما يستخدمان في عمل الخمر، مثلما دعا لمقاطعة البيبسي، لأنهم 'قالوله' إن حروفها تعني 'ادفع كل قرش لحماية إسرائيل' ولما واجهه الكاتب الشاب محمد دياب بحقيقة التسمية، 'وإن أصلها يعود إلى مادة 'البيبسين' لف ودار، وقال إنه لم يجزم ولكنه قال له إنهم 'قالوله' ناسياً أنه دعا الناس بالفعل لمقاطعة هذه الشركة، بناء على معلومة خاطئة لم يكلف نفسه عناء البحث عنها، ولنا الله'.
    وقد نسي وائل وهو يتحدث عن الحاكم بأمر الله، أشهر الأنواع التي حرمها، وهي الملوخية، والحقيقة ان قيام الجماعات الإسلامية المتطرفة بتحريم بعض المأكولات يعيدنا إلى تحريمهم في السبعينيات من القرن الماضي على النساء شراء الخيار، لأنه يثير الشهوة الجنسية، فهو يذكرهن بالعضو التناسلي للرجل.

    انتزاع موافقة عمر سليمان مرشحا للرئاسة

    ومن شراء الخيار وجوز الطيب، إلى رائحة شمها على البعد زميلنا والكاتب الإسلامي فهمي هويدي صادرة من 'أهرام' السبت - عن مرشح آخر، وقال عنها في 'الشروق' يوم الأحد أيضا: 'شممت رائحة قوية في جريدة 'الأهرام'ـ السبت ـ خبر على الصفحة الأولى بدأ بالعبارة التالية : أعلنت الجبهة الثورية لترشيح عمر سليمان للرئاسة انها نجحت في انتزاع موافقته على الترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية وأن ثلاثة من المحررين كتبوه، وأن صياغته أشارت إلى أن ترشيح عمر سليمان تم بواسطة كيان باسم الجبهة الثورية، بما يعني أنها جبهة منتمية الى ثورة 25 يناير، ومع ذلك وافق بناء على رغبة الجماهير التي لم نرها وزحفت لكي تحرر توكيلات لصالحه، وأمام لهفة وإصرار المناشدات الإعلامية التي لم نسمع بها، وهي صياغة تستغفل القارىء، وتسوق الرجل الذي كان شريكا لمبارك في كل خطاياه، ولأنه كان ضامنا له، ومطمئنا إلى موقفه، فإنه تخيره نائباً له ليصبح واجهة لنظامه الذي أراد له أن يستمر'.

    ما ينتظر الرئيس القادم المسكين من مصائب

    أما آخر زبون عندنا اليوم فسيكون زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير 'صوت الأمة' الأسبوعية المستقلة عبدالحليم قنديل ######ريته من المرشح القادم، وما ينتظر هذا المسكين من مصائب، وقوله عنه: 'الجمعية التأسيسة لن تلقى اعترافاً معقولا، والذين يتدافعون الى الترشح للرئاسة آخر من يعلم، وليس لدى أحدهم فكرة عن صلاحيات الرئاسة، فلا أحد يعرف هذه الصلاحيات الى أن يصدر الدستور، ولا أحد يعرف متى يصدر هذا الدستور بالضبط؟ ومن يعترف به إذا أصدر معيباً خاصة أن البرلمان المشكل للجمعية التأسيسية - مشكوك في أمره، وصدر حكم من المحكمة الإدارية العليا بتقبل الطعن على عدم دستورية قانون انتخابات مجلسي الشعب والشورى وبدأت المحكمة الدستورية العليا في التمهيد لإصدار حكمها الحاسم، والأمر بحل مجلسي الشعب والشورى، وربما قبل أن تبدأ الجمعية التأسيسية - المطعون عليها - ممارسة أعمالها، وهو ما يعني أن البلد سيعيد السنة، ويبدأ المرحلة الانتقالية من أول السطر، وفي أجواء اختناق اجتماعي وسياسي ينذر بحريق شامل.
    وباختصار، مصر 'هتولع' أو قل إنها 'تولع' الآن'.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2012, 04:27 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)

    استمرار الانسحاب من لجنة الدستور.. والاخوان يتقدمون بمرشح رئاسي بعد رضاء البنك الدولي عنهم
    حسنين كروم
    2012-03-27



    القاهرة - 'القدس العربي'

    سيطرت الأزمة بين الإخوان المسلمين والمجلس العسكري، وأزمة توالي الانسحاب من اللجنة التأسيسية للدستور على معظم صفحات الصحف الصادرة أمس، وارتفعت المخاوف والتساؤلات عن نتيجة التهديدات المتبادلة بين الاثنين، عندما أصدرت الجماعة بيانا اتهمت فيه العسكري بالتمهيد لتزوير انتخابات رئاسة الجمهورية بسبب خضوع المحكمة الدستورية العليا له، ورد العسكري ببيان ذكرهم فيه بطريقة غير مباشرة، بالصدام الذي حدث بينهم عام 1954، وبين ثورة يوليو 1952، وهل الأزمة الحالية ستؤدي إلى صدام بين الاثنين، أم لا، وفي نفس الوقت فقد لوحظ أن الإخوان يضغطون من مدة في اتجاه لسحب الثقة من حكومة الدكتور الجنزوري، ورفض العسكري لأن الإعلان الدستوري لا يمنح مجلس الشعب هذا الحق، وفي نفس الوقت لا ينفذ الإخوان تهديداتهم، مما كشف عن وجود مناورات بين الطرفين تكشف عن وجود أسرار مخفية في علاقات الطرفين، كل منهما يعلمها ولا يريدان كشفها أمام الآخرين، خاصة بعد تدهور شعبية الجماعة، والسلفيين، وتعرضهم لحملات عاتية من الإعلام واتهام الإخوان للمجلس والفلول بتحريكها، ومواجهة الجماعة مشاكل بالنسبة لاختيار المرشح الذي ستؤيده في الانتخابات مما دفع بها الى الإعلان عن امكانية التقدم بمرشح لها، ودعوة مجلس شورى الجماعة لعقد اجتماع يوم الثلاثاء لبحث الأمر. واستمرت أزمة الوقود وأنهى عمال هيئة النقل بالقاهرة إضرابهم بعد الموافقة على صرف اثنين وسبعين شهرا في نهاية الخدمة، وحبس عدد من المتظاهرين في بورسعيد الذين حاولوا اقتحام مقر هيئة قناة السويس، وتم اختطاف الملحن الموسيقي صلاح الشرنوبي وطلب فدية اثنين مليون جنيه. وإلى قليل من كثير لدينا:

    ما الذي دفع الاخوان لتغيير موقفهم واختيار مرشح رئاسي؟

    ونبدأ بنشر جريدة حزب الاخوان ' الحرية والعدالة' حديثا يوم الاثنين على صفحتين مع رئيسه الدكتور محمد مرسي، أجراه معه زملاؤنا أحمد أبو زيد وأحمد نبيوه ومحمد سالم، أكد فيه ظهور مستجدات دعتهم لتغيير موقفهم الرافض للدفع بمرشح، قال: '- المستجدات الدولية معروفة، وقبول نتيجة الانتخابات البرلمانية الآن من كل دول العالم، ومن كل حكومات ومن كل مؤسسات العالم، وقبول هذه النتيجة أيضاً في الإقليم الدولي حولنا،الأداء العام في الجلسات العامة حتى الآن، وقلة الاختلاف حول القضايا العامة الكلية ومصلحة الوطن.
    وهذا يبرهن على أن الصورة المروج لها من قبل النظام السابق لدى المؤسسات الدولية ومؤسسات العالم وحتى في الدول الإقليمية نفسها كانت صورة مشوهة، والناس يكتشفون أن لا أساس لها من الصحة، وهذا عنصر من العناصر، وهناك رغبة من دول العالم كما نفهم ونعرف، وكما يعلن ويصرح به بأنهم لا يريدون أن يتعاملوا مع حكومة انتقالية مؤقتة مرتعشة، وإنما يريدون حكومة مستقرة تتحمل المسؤولية وتحاسب حتى يتعاملوا معها.
    المبدأ لم يحسم بعد، ولم ننته منه، ولم يتخذ فيه قرار، وعندما تنتهي المؤسسة من قرارها وتقرر أن يبقى القرار كما كان مثلا أو أن يتغير القرار ويصبح من الإخوان والحرية والعدالة مرشحا حينئذ سيتم البحث فيمن سيكون هذا المرشح.
    وهذه المحاولات لقطع الطريق على مؤسسات معروفة للتأثير في قرارها سلباً لكن الإخوان المسلمين لديهم خبرة، وقد حدث في الزمن الماضي كثير من هذا عندما قيل ما الذي سيحدث في كذا وكذا، وكان يخرج شيء آخر مختلف تماما عما قيل، لأن المؤسسات تأخذ وقتها وتأخذ فرصتها وتمتلك إرادتها'.

    امريكا واسرائيل والسعودية راضية على الاخوان

    وأخطر ما في كلامه ليس قبول كل دول العالم لهم بعد نتيجة الانتخابات ورؤية أدائهم السياسي، وإنما قوله مؤسسات العالم وفي الإقليم من حولنا، دون توضيح منه، لكن المقصود بمؤسسات العالم، هو صندوق النقد والبنك الدوليان، حيث أجرى ممثلو البنك مؤخرا محادثات معهم حول القرض المطلوب من الحكومة وقدره ثلاثة مليارات ومائتا مليون دولار، واشتراط تنفيذ إجراءات تقشف، والأهم من المؤسسات هو الإقليم الدولي من حولنا، وهو ينصرف أساساً إلى إسرائيل، لأن تركيا وإيران والسعودية وهي أكبر قوى إقليمية لا تعاني القلق من وصول الإخوان للحكم، إنما إسرائيل ومخاوفها من استمرار أو إلغاء معاهدة السلام، وقد طمأن الإخوان الأمريكان على استمرارها.

    احتمال ترشيح المجلس العسكري اللواء عمر سليمان

    أيضا من المستجدات احتمال ترشيح المجلس العسكري اللواء عمر سليمان لانتخابات الرئاسة وقد خسرها في اليوم التالي - أمس - الثلاثاء - زميلنا عادل الأنصاري رئيس تحرير 'الحرية والعدالة' بقوله عن المستجدات: 'أبرز تلك الأحداث التي استجدت الإقدام المفاجىء وغير المصحوب بمقدمات إعلامية للواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق على الترشح لمنصب الرئاسة وإعلانه جمعه حوالى 70 ألف توكيل.
    بل إن البعض بدأ بالفعل في جمع توقيعات لمبارك نفسه وربما تجد نفسك دون مقدمات إعلامية أمام المخلوع وهو يقدم أوراقه للترشح لأنه لم يصدر بحقه حتى هذه اللحظة أي حكم قضائي.
    وهو ما يعني أننا أمام واقع مستجد يحمل من الخطورة الكثير ويستحق أن تعاد القرارات التي صدرت عن مؤسسات شورية الى مؤسساتها لإعادة النقاش حولها واتخاذ ما يلزم تجاهها، وهو ما يحدث بالفعل خلال هذه اللحظات'.

    إخواني ينصح الأعضاء بالدعاء قبل اختيار مرشحهم

    وفي نفس العدد، نصح زميلنا وصديقنا الإخواني وعضو مجلس نقابة الصحافيين محمد عبدالقدوس أعضاء مجلس شورى الجماعة الذي سيجتمع في نفس اليوم لبحث حكاية المرشح بعمل ما هو آت: 'أقول لكل واحد من هؤلاء: الدعاء شرط النجاح في حسن الاختيار! وبالطبع هذا الكلام يحتاج إلى تفسير، لأنه يبدو لأول وهلة غير مفهوم! إذا كان معظم الأعضاء الذين لهم حق الاقتراع قد دعوا الله بحرارة في عباداتهم أن يوفقهم ربنا في هذا الاختيار الصعب، فأعلم أن مرشحهم سيلقى القبول في الأرض بإذن الله، أما إذا كانت الأغلبية في هذا الاجتماع لم تفكر بتلك العقلية أو اعتبرته 'كلام دراويش' فهذا من وجهة نظرهم أمر دنيوي بحت! ففي هذه الحالة سأضع يدي على قلبي قائلا: يارب تستر، وأسأل حضرتك: هل توافق على هذا المنطق أم تعترض عليه؟'.

    المشير يدعو الأحزاب لاجتماع بنفس يوم اجتماع مجلس شورى الاخوان

    لكن رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي قام بحركة سياسية لا تخلو من براعة، عندما وجه الدعوات للأحزاب السياسية التي لها ممثلون في البرلمان لعقد اجتماع معه في نفس يوم اجتماع مجلس شورى الجماعة لبحث الأوضاع، فسحب الأضواء والاهتمام منهم، وقد لاحظت في صحف أمس خفوت الاهتمام بالأخبار عن عمر سليمان، باستثناء دعوة بعض أنصاره لتجمع اليوم الأربعاء في ميدان روكسي، بينما قامت جريدة الحرية والعدالة بنشر خبر رئيسي في صفحتها الأولى عن بدء نيابة الأموال العامة التحقيق في البلاغ الذي قدمه معتصم فتحي الضابط السابق بهيئة الرقابة الإدارية يتهم فيه سليمان ووزير الإسكان الأسبق المحبوس محمد إبراهيم سليمان باستغلال النفوذ، كما لوحظ أن الجريدة تجاهلت تماما الإشارة للأخبار التي ملأت الصحف الأخرى عن الانسحابات من اللجنة التأسيسية للدستور وهو ما أصبح يهدد وجودها، لسيطرة الإخوان والسلفيين عليها، وهذا عمل بعيد عن الموضوعية والمهنية.

    اطباء الاسنان يناصرون الاخوان

    والى معارك الإخوان المسلمين والسلفيين التي يخوضونها على أكثر من جبهة قال عن إحداها يوم الاثنين زميلنا عادل الأنصاري رئيس تحرير 'الحرية والعدالة': 'وسط هدير وسائل الإعلام ووسط المحاولات المستمرة والمتجددة لتشويه صورة الإخوان والتأكيد أن الشعب سحب البساط من تحت أقدامهم، جاءت انتخابات نقابة أطباء الأسنان لتؤكد من جديد أن الالتفاف حول الجماعة ما زال قائماً لم يتغير، وأن اختيارات الشعب ما زالت ترجح كفتهم.
    الشعب استطاع أن يفرق بين 'الشرعية الإعلامية' من جهة - والتي يتصور أصحابها أنهم قادرون على تغيير القناعات وتحديد الأولويات والتأثير في الرأي العام ليحب ما يحب أرباب المال ويكره ما يكرهون - وبين 'الشرعية الشعبية' التي أضفاها الشعب على من شعر أنهم يتألمون بآلامهم ويشعرون معهم بمعاناتهم ويلتقون بهم كلما أشرق النهار يصافحون وجوههم ويستمعون إليهم ويجتهدون في حل مشاكلهم، وفي المقابل يراقب الشعب آخرين ينفقون أوقاتهم وجهدهم وأعمارهم وما أوتوا من قليل أو كثير للتواصل مع الناس وحل مشاكلهم، فإن عجزوا أن يقدموا شيئاً فلا أقل من مواساتهم ومشاركتهم مشاعرهم، وهذا ما يبقى وما دونه ينفد 'فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض'.

    الاخوان: البرلمان متغير والدستور ثابت

    أيضاً، فإن صاحبنا الإخواني رجب الباسل في نفس العدد قال وهو يفتعل التواضع الشديد: 'كان من الممكن أن ينفرد الإسلاميون بعملية تشكيل اللجنة التأسيسية، وبعيدا عن تصريحات البعض أن البرلمان متغير والدستور ثابت - وهي كلمة حق يراد بها باطل - فإن الإسلاميين إذا فعلوا ذلك فليس لأحد أن يلومهم، ولكن لإدراك الإسلاميين أن أغلبيتهم لا تعني احتكارهم لتشكيل لجنة وضع الدستور فإنهم قاموا بأكبر عملية ديمقراطية لتشكيل اللجنة.
    من يصدق أن إسلاميين من السلفيين يمكن أن ينتخبوا من يقف معهم على طرفي نقيض من الناحية الفكرية، ويتم انتخاب رموز علمانية وبنسبة من تشكيل اللجنة تتعدى الـ25'، لقد فاز عدد كبير من هؤلاء بأصوات تعدت الأربعمائة صوت، بما يعني أن النواب الإسلاميين حتى من السلفيين قد صوتوا لهم، ومما يعني أيضاً أن التيار الإسلامي حتى في صورته التي يرى البعض فيها تشددا - من السلفيين - يقبل بالآخرين في وضع دستور يحكم البلاد لعشرات السنين المقبلة، أعلم أن هناك سلبيات ربما تعتري عملية الاختيار وربما تم اختيار البعض بناء على شهرته الإعلامية وليس كفاءته، ولكني أسأل إخواني وزملائي من التيارات الأخرى، هل لو كانت السيطرة والأغلبية للتيار العلماني بتشكيلاته المختلفة كنا سنرى إسلاميين من التيارات المختلفة في لجنة تشكيل الدستور؟ هل يمكن أن نعود إلى الخلف أشهرا قليلة ونرى كل تشكيلات المجالس القومية والعليا، مثل المرأة، وحقوق الإنسان، والثقافة التي تم تشكيلها مؤخرا، ولنظركم نسبة الإسلاميين فيها لا تتعدى 1''.
    ومشكلة هؤلاء الناس اعتقادهم انهم الأذكى من غيرهم، فإذا كانت الأغلبية في مجلسي الشعب والشورى من حقها وضع الدستور، فماذا سيكون الموقف بعد خمس سنوات إذا فقدوها في الانتخابات القادمة وجاءت أغلبية معادية لهم، ومن حقها - حسب منطقهم - وضع الدستور، وإبعادهم عنه؟
    الحقيقة أنهم لا يتخيلون أبداً، أن أحدا سوف يبعدهم عن الحكم، لا أغلبية ولا يحزنون لأنهم يحكمون باسم الله والإسلام ، ومن يعادونهم يعادون الله والإسلام وعلى ضلال حتى لو كانوا أغلبية، ولم يتبق إلا أن نسمع منهم مثلما سمع علي بابا من عصابة الأربعين، مين يعادينا، مين، مين، في أراضينا، ها، ها.

    ثلاثة أسباب وراء مندبة الاخوان الاعلامية

    وكان في انتظاري في الصفحة الحادية عشرة بجريدة 'المصريون'، صاحبنا خلف عبدالرؤوف من السلفيين، في نفس اليوم، فما كاد يسمع هذا النشيد حتى رد عليه بالقول: 'ثلاثة أسباب وراء هذه المندبة وتلك المناحة التي نصبها أبناء الجالية العلمانية بمصر عامة، وبصفة خاصة أصحاب مراكز ودكاكين حقوق الإنسان، منذ أن قدم أحد أعضاء البرلمان عن حزب 'النور' مشروع قانون حد 'الحرابة' الذي يتضمن عقوبة الإعدام على جرائم البلطجة من خطف أو قتل أو قطع للطريق حتى ظن بهم البعض سوءا.
    وقالوا إنهم ربما كانوا يمارسون البلطجة بعد الظهر كنوع من العمل الإضافي لمواجهة أعباء الحياة وغلاء الأسعار، وهذا تفسير غير صحيح فالقوم لا علاقة لهم بالبلطجية فهم مواطنون شرفاء يأكلون لقمتهم بعرق تقاريرهم ويأتيهم رزقهم رغداً بالعملة الصعبة، ولكن وجه اعتراض أبناء الجالية العلمانية يرجع إلى ثلاثة أسباب، أولها أن مشروع القانون المقترح يتكلم عن حد الحرابة وهذا المصطلح وارد في النصوص الشرعية الإسلامية يعني كلام 'بتاع دين' مما يعني أننا على أعتاب دولة دينية وداخلين في الغويط وواخدين حكاية المادة الثانية من الدستور مأخذ الجد، يعني صدقنا أن الإسلام دين الدولة وأن مبادىء الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، وهذا خطر على الدولة المدنية.
    أما السبب الثاني في اعتراض أبناء الجالية العلمانية على قانون 'الحرابة' فهو عقوبة الإعدام نفسها على أساس أن بلادهم الأصلية أوروبا قد ألغت عقوبة الإعدام، وهذا أكبر دليل على أن عقوبة الإعدام حاجة وحشة وفيها انتهاك لحقوق الإنسان، نعم كيف يمكن للدولة ان تقتل البلطجي؟!'.

    لجنة 'خيبة' كتابة الدستور

    ورداً على خفيف الظل هذا، استنجدنا بزميلنا وصديقنا ورئيس التحرير التنفيذي لـ'التحرير' إبراهيم منصور، وطلبنا منه أن يمتدح الإخوان وأفاعيلهم، فاستجاب وقال في نفس اليوم: 'ويشكلون لجنة 'خيبة' كتابة الدستور بطريقتهم التي تتشابه كثيرا بما كان يفعله الحزب الوطني في تشريعاته واتخاذ قراراته، وكأننا استبدلنا بالحزب الوطني حزب الحرية والعدالة، وبأمانة سياسات جمال مبارك مكتب إرشاد خيرت الشاطر 'بالطبع خيرت الشاطر هو الأقوى وصاحب التأثير الكبير في الجماعة عن مرشدهم محمد بديع'، ويضمون شخصيات كرتونية لم تكن تجد أبدا حرجا في التعامل مع النظام المخلوع، والإخوان ليس عندهم مانع من استخدامهم بل والدفاع عنهم الآن، أي نعم هناك شخصيات محترمة في اللجنة يحاول الإخوان التجمل بهم، ولا يتبادر إلى الناس أن جنرالات المجلس العسكري أو الإخوان تخلوا عن التحالف القائم بينهما لإجهاض الثورة والاكتفاء بما جرى من إبعاد مبارك فقط، والاكتفاء بمحاكمات هزلية للمتهمين، حتى ان اصدر الإخوان بيانا يهاجمون فيه إدارة الفترة الماضية، تلك الفترة التي اكتسبوا فيها مجلس الشعب، ومجلس الشورى الذي يرفضه أغلبية الشعب ويحرصون على الإبقاء عليه ليكون مركزا لرجالهم وحلفائهم ومكافآت من خزينة الدولة تصرف لهم على غرار ما كان يفعله نظام مبارك، إنه تحالف عسكري ديني لن ينفرط، إنها الفاشية الجديدة القادمة على يد الإخوان وحلفائهم وبرعاية العسكري وجنرالات معاشاته.. يسقط يسقط حكم العسكر، ويسقط حكم المرشد'.

    لكل داء دواء يستطب به إلا الجماعة أعيت من يداويها

    أيضاً تقدم زميلنا وصديقنا وعضو مجلس نقابة الصحافيين جمال فهمي لمداعبة الإخوان في نفس العدد بقوله: 'لكل داء دواء يستطب به إلا الجماعة أعيت من يداويها، هذا البيت الشهير مجهول النسب يبدو منطبقاً تماماً على حال 'جماعة الإخوان' وتوابعها الذين نراهم الآن وقد استبد بهم الغرور والتهور وضيق العقل لدرجة الطمع في وراثة السمات والملامح الكريهة لنظام المخلوع أفندي والظن أن بمقدورهم تأميم ومصادرة البلد كله وجرجرته إلى سجن هواجسهم العقلية وأفكارهم المشوشة ونزوعهم المرضي إلى التأخر والظلام، وأن باستطاعتهم إلغاء تنوع وثراء المجتمع وإفقاره وتسطيحه وتكريس بؤسه الموروث والحفاظ عليه والتوسل به في تحقيق أطماعهم وإرضاء جشعهم وإشباع جوعهم للسلطة والتسلط والهيمنة.
    إن المهزلة الكارثية التي رأينا أول من أمس مشاهدها الفجة 'لكي لا أقول الفاجرة' عندما اختار هؤلاء القوم أنفسهم وتوابعهم من أعاظم النكرات والمجاهيل لكي يضعوا وحدهم دستور البلاد ويفصلون بنوده على مقاس أشد الأطروحات تخلفاً وخصاماً للعقل والعصر معاً. أن بعض أصدقائنا ورفاقنا المستخدمة أسماؤهم لتجميل مشهد شديد القبح وللتغطية على كارثة وطنية ربما لا مثيل لفداحتها وثقلها في تاريخنا المعاصر كله، سوف يفطنون إلى الخطر ويتداركونه ويتجنبونه بالسرعة والحزم المطلوبين، لهذا لا مفر من المصارحة وقول الحقيقة عارية بغير زواق، وهي أن محتويات قائمة خطايا القبول بلعب أدوار المحلل و'الطيشة' وشاهد الزور كلها في كوم والاستهبال هذه المرة 'تحت أي ذريعة' والتورط في محاولة تحلية طعم الطبخة الدستورية المسمومة التي يجهزونها للوطن، كوم آخر، وفعلة شنعاء يجب على الجميع النأي بأنفسهم عنها وإلا عليه العوض ومنه العوض'.

    نجل الشيخ القرضاوي: لجنة الدستور انتقت المجاهيل

    وإذا كان الاثنان ناصريين مشكوك في شهادتهما، فماذا نقول في شهادة الشاعر والسياسي والكاتب عبدالرحمن يوسف نجل الشيخ القرضاوي وهو يشارك في الهجوم في نفس اليوم قائلاً في عموده - بيت القصيد - بجريدة 'اليوم السابع' اليومية المستقلة: 'إذا أردت أن تصف اللجنة التأسيسية التي اختارها التيار الإسلامي في مجلسي الشعب والشورى، فبإمكانك أن تصفها بكثير جداً من الأوصاف، ولكن أهم ما يميز هذه اللجنة أنها انتقت غالبية من الأشخاص المجاهيل بالنسبة لعموم الشعب المصري، وتجاهلت رموزا كبيرة، وقامات عالية، ومقامات رفيعة. كما أنها قد تحيزت للعجائز على حساب الشباب، وأعتقد أن ذلك قد تم ايضاً بشكل متعمد.
    أما من ناحية المجاهيل فقد شفع لهم أنهم ينتمون لجماعة ما أو لتيار ما، لقد أقصى الإسلاميون رموز الأمة المصرية، بل لا أبالغ إذا قلت إنهم قد أقصوا كثيراً من رموز التيار الإسلامي وكانت اعتبارات الرضا التنظيمي هي السمة الغالبة في الاختيار، إن ما فعله التيار الإسلامي بوجهيه الإخواني والسلفي شكل من أشكال 'الجليطة السياسية' التي توغر الصدور، وسوف يكون لذلك الأمر عواقب غير حميدة، ونسأل الله السلامة'.

    'اكتوبر': 'لقد وقعنا في الفخ'!

    ونتحول إلى مجلة 'أكتوبر' ورئيس تحريرها خفيف الظل زميلنا وصديقنا محسن حسنين، وقوله: 'لقد وقعنا في الفخ، عبارة قيلت في موقف كوميدي للفنان الكبير عادل إمام في فيلم مرجان أحمد مرجان، لم أجد أفضل منها للاستشهاد بها فيما وقعنا فيه الآن من مأزق سياسي قبل أن يكون دستورياً! وارتكبنا الخطأ التاريخي الذي ارتكبه الرئيس السابق حسني مبارك عندما حول الدستور من حلم أمة وشعب إلى حلم فرد تم تفصيل بعض مواده على مقاس ابنه الأصغر جمال لتوريثه البلد والجمل بما حمل، ولولا الملامة، لكتبوا في الدستور اسم جمال مبارك! وليس سراً أن أكبر الأخطاء الدستورية هو أن ينفرد البرلمان بوضع الدستور، أو أن يتم وضعه في ظل رئيس جمهورية أو تضعه الأغلبية الحاكمة، لأنه بالتأكيد سيخرج معبراً عن مصالح وتوجهات وتطلعات شخص أو فئة معينة بل وأهواء أصحاب المصالح، وهناك حكم تاريخي صدر عن المحكمة الدستورية العليا في 17 ديسمبر من عام 1994 برئاسة المرحوم المستشار د. عوض المر يقضي بأن 'الوثيقة الدستورية تخلق سلطات الدولة بما فيها مجلس الشعب والحكومة، وتقرر مسؤولياتها والقواعد التي تحكمها، وبالتالي لا يجوز لسلطة هي من خلق الدستور أن تخلق الدستور'، هل هناك أوضح من هذا الحكم على أن قيام البرلمان بالهيمنة على لجنة إعداد الدستور باطل زي جواز عتريس من فؤادة بالضبط!
    كما أن أكبر الأخطاء، التي يمكن أن تقع فيها أمة هي أن من يضعون الدستور وهو وثيقة 'دائمة' أو شبه 'دائمة' جماعة مؤقتة' بعمر أو زمن أو حتى بظروف قد تتغير ما بين طرفة عين وانتباهتها'.

    وفاة البابا والهجوم على تعصب السلفيين

    وإلى وفاة البابا شنودة الثالث، ومشاركة أعداد كبيرة من المسلمين في إلقاء النظرة الأخيرة على جثمانه في الكاتدرائية وحزنهم عليه وإشادتهم، به، وهو ما عكسه رسم لزميلنا عصام حنفي في جريدة 'المشهد' الاسبوعية المستقلة التي تصدر كل يوم أحد، عن عناق شيخ وهو يبكي لأحد القساوسة.
    كما نشرت مجلة 'روزاليوسف' مقالا للمحامي والكاتب الإسلامي أحمد عبده ماهر، شن فيه هجوماً عنيفاً ضد الداعية المصري السلفي المتعصب وجدي غنيم، وقال عنه وعن أمثاله من المتعصبين الذين نتبرأ منهم: 'حين يذهب داعية إلى تونس فتقوم مظاهرات تطالب برحيله، وحين يموت أسقف الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس فيقوم ذات الداعية بسب البابا المتوفى ولعنه وتبشيره بالنار، وحين يقوم اثنان من المحامين بتقديم بلاغ ضده للنائب العام لتهجمه على قدسية الموت فيقوم ذات الداعية بالشرشحة والتكلم عما أسماه بالنسونة وتربية الحواري، بل يقوم بطلب أن يباركه كل المسيحيين لأن دينهم المسيحي يقول أحبوا أعداءكم وباركوا لاعنيكم ، فإننا نكون بصدد داعية لا يعرف تعاليم الإسلام، ويكون هذا الداعي أحد خطباء الفتنة الذين يحركهم البترودولار من طرف خفي، وحين يمتنع الفكر السلفي عن القيام دقيقة حداداً على وفاة البابا فإننا نكون أمام فكر لا يفهم عن دينه إلا الصراخ والعويل وقطع اليد والصلب في حد يسمونه الحرابة، إن هذا الفكر المسمى زورا بالسلفي هو وليد إبليس المناهض لكتاب الله ومنذ متى كان الوقوف حدادا بدعة. لا بد أن يفهم التيار السلفي المناهض للفهم والدين بأن البدعة هي ما تتم إضافته للدين قولا أو فعلا، فهل الوقوف حدادا يقوم به فاعلوه على انه صلاة أو شيء مما يقرب لله، أم هو رمز اتفقنا عليه كصورة من صور التعزية بين الناس بعضهم البعض، تماماً كالسلام قد يكون بالمصافحة كما هو عندنا وقد يكون بالانحناء كما باليابان وقد يكون غير ذلك، ألم يقل ربنا: 'ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن'، فهل صب اللعنات على كبيرهم وهو ميت من التي هي أحسن! فهل أمرنا الله أن نسخر من أهل الكتاب، لست أدري أين تعلم هذا الشيخ الدين، وكيف تحصل على شهادة إجازة بالدعوة؟.
    وإني لا أعلم منه بالآيات التي يستدل بها في غير موضعها من أن الله ليس بثالث ثلاثة ولا هو عيسى بن مريم لكن لا يبدو أنه سمع، أو قرأ للبابا وهو يقول بأن الله واحد، وقد لا يعلم الفرق بين الله والرب، لذلك فهو يتهم كل مسيحي بمصر بما يتهمهم به، ولكن أين يضع قوله تعالى: 'إن الذين آمنوا والذين هادوا والصائبين والنصارى والمجوس والذين اشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد'، كيف تبين له أن البابا من أهل النار هل شق عن قلبه، هل شق عن إدراكه العقلي وحاسبه، وكيف إن كان كافرا سيحاسبه الله عن السيئات فقط، لقد قام نبينا لجنازة يهودي مرت أمامه وقال 'أليست نفساً' فهو يقوم خشوعاً لجلال الموت ويترك أمر الحساب لرب الأرباب، فهذا هو ديننا وتلك هي سنتنا وهذه هي دعوتنا، ألم يعلم أن نبينا الذي كان على خلق عظيم ولم يكن فظاً ولا غليظ القلب، سمح لنصارى نجران بالصلاة بالمسجد النبوي، فهل لعنهم وقال لا أعترف بصلاتكم؟ ألم يقم محمد الإخشيد الذي كان والياً على مصر ببناء الكنائس بنفسه وتولى ترميمها، كم قام بذلك العزيز بالله الفاطمي. إن لصوصاً للدعوة دخلوا الدعوة من باب الشيطان وقالوا مقولة فرعون 'ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد'.

    سلفي يؤكد دخول اليهود والمسيحيين النار ويتجاهل زواج الرسول من يهودية ومسيحية

    وفي نفس العدد كان زميلنا وصديقنا الساخر الكبير عاصم حنفي في غيظ عظيم من هذا الداعية، فخصص فقرتين من خمس في صفحتين التنكيت والتبكيت والتي رسمها زميلنا عماد عبدالمقصود، هما: '- ثلاث دعاوى قضائية رفعها ثلاثة محامين أقباط ضد الرجل مفلوت اللسان، وجدي غنيم، أتمنى لو قام بعض المحامين السلفيين برفع الدعوى الرابعة والخامسة والعاشرة، فما قاله وجدي غنيم يمس مشاعر الأقباط والمسلمين.
    - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا مرت جنازة أمامه وقف احتراما لها، وذات يوم وقف الرسول لجنازة يهودي مرت بمجلسه فقالوا له يارسول الله انها جنازة يهودي، فقال عليه السلام، أليست نفساً.
    لكن هذا الكلام وما سبقه من كلام لزميلنا وصديقنا متعدد المواهب بلال فضل، لم يعجب صاحبنا السلفي زين العابدين كامل، فكتب مقالا في النور يوم الاثنين يؤكد فيه عدم دخول اليهود والمسيحيين الجــــنة، قال: 'وقفت على كلام خطير للأخ بلال فضل يذكر فيه أن من اعتـــنق أي دين من الأديان السماوية فهو مؤمن وسيدخل الجنة ما دام له رسول يؤمن به، وأن النصارى ليسوا بكفــــار لأنهم يؤمنون بعيسى عليه السلام، فهذا الكلام باطل بــــلا شك، ولا أعــــلم من أين جاء الأستاذ بلال بهذا الكلام ومن الذي سبقه به من أهل العلم المعتبرين، قال الله تعالى: 'لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم، وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم، انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار، لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة، وما من إله إلا إله واحد، وان لم ينتهوا كما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم المائدة.
    وأنا أريد من الأخ بلال فضل أن يفسر لي معنى الكفر في الآيتين، وكيف يحكم الله على إنسان بالكفر ثم بعد ذلك يدخله الجنة. رابعاً، ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال، والذي نفس محمد بيده، لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي ارسلت به إلا كان من أصحاب النار، فاتباع النبي محمد فرض عين على كل مكلف من الانس والجن إلى يوم القيامة ما دام قد بلغته الرسالة'.
    وأنا لا أعرف بما سيرد بلال على زين العابدين لكني اسأله سؤالا محرجاً جداً سيجعله يقع إن شاء الله في أكثر من حيص بيص.
    وكيف تفسر لنا زواج النبي صلى الله عليه وسلم من يهودية ومسيحية؟ وبماذا تفسر إباحة ديننا لنا الزواج من اليهودية والمسيحية، مع استمرارها على دينها، مع أن الإسلام لا يبيح الزواج من كافرة - والعياذ بالله؟ وكيف اذهب أنا إلى الجنة وتذهب زوجتي الى النار؟، هذا وبالله التوفيق.

    تقدم محام مسلم للترشح على منصب بابا الكنيسة المرقسية

    وإلى المعارك السريعة ونبدأها اليوم مع زميلنا الإخواني خفيف الظل، سليمان قناوي، وعموده اليومي المتميز - أفكار متقاطعة ـ بجريدة 'الحرية والعدالة'، حيث اخترنا يوم الأحد ثلاث معارك من بين ثمان هي:
    ' ـ بعد أن تقدم محام مسلم للترشح على منصب بابا الكنيسة المرقسية، أخشى أن يقدم أحد أبناء الطائفة اليهودية في مصر أوراقه للترشح على منصب شيخ الأزهر!
    - ستتحدث فضائيات الفلول ومن لف لفها في الصحف الخاصة عن خسارة الإخوان المسلمين لثلاثة مقاعــــد في مجلس نقابة أطباء الأسنان، وستنسى الحديث عن حصدها واحدا وعشرين مقعــدا، بجانب فوز أخي الحبيب الدكتور حازم فاروق بمنصب النقيب. فضائيات الفتنة بتاكل على ضرس وتسيب ضرس ولم يعد يجدي معها حشو العصب، لأنها تحتاج للخلع بعد التسويس الذي أصابها.
    - بعد أن دفعت القوات المسلحة بسبعين أتوبيساً لمواجهة إضراب عمال هيئة النقل العام، اصبح النشيد الوطني لإدارة المركبات: الله أكبر فوق كيد المضرب، لأنا بالاتوبيس وبالتذاكر أفتدي، بلدي ونور الدركسيون يسطع في يدي، قولوا معي، قولوا معي، الله، الله، الله أكبر، فوق كيد المضرب'.

    إصرار الأكثرية البرلمانية على الركوب فوق أنف الدستور

    وهذه من الأغاني الوطنية التي قيلت أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، ولكن لم يهنأ سليمان بمعاركه، لأن زميلتيه في 'الأخبار' وسليمان محرر فيها - أماني ضرغام ادخلت اليأس والهم إلى قلبه بقولها في نفس اليوم: 'بعد إصرار الأكثرية البرلمانية على الركوب فوق أنف الدستور لتنقلب الصورة ، فيصبح مجلس الشعب الذي يحكمه الدستور هو الذي يضع الدستور في أول حدث من نوعه تاريخياً، أصبح لا ضرورة لوجود رئيس جمهورية لأن مجلس الشعب سيضع الدستور الذي يجعل رئيس الجمهورية بلا حول ولا قوة. الفترة القادمة بعد إقرار الدستور أتوقع أن يرى مجلس الشعب انه لا ضرورة لوجود شعب من أساسه، أمال لو كان الإخوان المسلمون هم اللي قاموا بالثورة، كانوا عملوا في مصر إيه؟'.

    اقتحام قناة السويس والسد العالي

    ونظل في نفس عدد 'الأخبار' لنكون مع زميلنا محمد عبدالحافظ حيث اخترنا فقرتين من بين أربع هما:
    '- اذا لم تتخذ الدولة - ان وجدت إجراءاتها مع المحاولين والمحرضين على اقتحام قناة السويس، وإذا لم تضرب بيد من حديد، فالدور على السد العالي، ووقتها سنغرق جميعاً.
    - لماذا ترضى أن تكون ناخباً طالما تستطيع أن تصبح رئيساً'.
    ويبدو أن 'الأخبار' سيكون لها نصيب الأسد في هذه المعارك لأن زميلنا خفيف الظل هشام مبارك قال يوم الاثنين:
    'قيس بن الملوح في العصر الأموي: أمر على الديار ديار ليلى، اقبل ذا الجدار وذا الجدار، وما حب الجدار شغلن قلبي، ولكن حب من سكن الديار.. قيس في عصر مبارك: أمر على الجزار في شارعنا، أناجي ذي اللحوم وذي العظام، وما حب اللحوم شغلن بطني، ولكن حب مصمصمة العظام'.

    قيس في عصر المجلس العسكري

    أمر على البنزينة في بلدنا، أنام في الطابور بين الزحام، وما حب البنزين شغلن عقلي، ولكني ابحث عن لترين سولار!'.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2012, 05:02 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20765

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصر الى اين ..؟..سنة اولى سياسة ..الاخوان وتدمير الدولة (Re: الكيك)


    طنطاوي يصدر قرارا يعيد لأيمن نور حقوقه السياسية ويفتح الباب لترشحه للرئاسة

    2012-03-28


    القاهرة- (ا ف ب):

    قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن رئيس المجلس العسكري الحاكم المشير حسين طنطاوي اصدر قرارا يعيد لرئيس حزب الغد الجديد ايمن نور حقوقه السياسية ويفتح بالتالي الباب لترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية.
    وكان أيمن نور محروما من حقوقه السياسية لادانته عام 2005 في عهد الرئيس السابق في قضية تعتبر وفقا للقانون المصري مخلة بالشرف ما يؤدي إلى حرمانه من حقوقه السياسية.

    واوضحت الوكالة أن قرار المشير طنطاوي تضمن "اعفاء أيمن نور من جميع الآثار المترتبة على الحكم الصادر ضده عام 2005".

    ونور الذي صدر الحكم بادانته بعد بضعة اشهر من خوضه سباق الانتخابات الرئاسية امام حسني مبارك في العام 2005، كان اتهم النظام السابق بمحاكمته لاسباب سياسية وبتلفيق اتهامات له بتزوير توكيلات مؤسسي حزبه.



    ---------------

    عادل إمام: لم أتعرض للضرب من ألتراس المصري والبورسعيدية رجالة وكفى إثارة للفتن

    2012-03-28




    لندن ـ أكد الفنان المصري عادل إمام عدم صحة ما تردد عن تعرضه للضرب من قبل "ألتراس" النادي المصري والأهالي في مدينة بورسعيد شمال شرق مصر.
    وقال الفنان الشهير بلقب "الزعيم"، في تصريحات خاصة لصحيفة "الراي" الكويتية، "كل مانشرته الصحف والمواقع الإخبارية في هذا الشأن غير صحيح".

    وأوضح حقيقة ما جرى قائلاً "حضرت إلى بورسعيد لتصوير المشاهد الأخيرة من مسلسل فرقة ناجي عطا الله المتوقع عرضه في رمضان".

    واستطرد"أصررت على السفر إلى المدينة رغم تصاعد الأحداث؛ لأني مؤمن بأني في بلدي؛ حيث يتوافر الأمان والحب من أهالي بورسعيد والجمهور".

    وأضاف "فوجئت بأخبار غريبة عن وقائع لم تحدث؛ فالبورسعيدية استقبلوني بكل الحب والود". وقال: "البورسعيدية رجال كما اعتدناهم". وطالب بـ"الكف عن حملات التشويه المتعمدة درءًا للفتنة".

    وأنهى كلامه بقوله "ليس معقولاً أن تتغيَّر مشاعرنا تجاه أهلنا بعد حادث؛ فبورسعيد جزء لا يمكن فصله عن مصر".

    وكانت صحف مصرية قومية نشرت أن مجموعة من مشجعي نادي المصري البورسعيدي الذي أُوقف عامين من اللعب بعد مجزرة بورسعيد الشهيرة التي قُتل فيها عشرات المصريين أغلبهم من مشجعي النادي الأهلي؛ اعتدت على النجم المصري.

    كما ذكرت التقارير في التفاصيل أن الفنان صدم فتاة مصرية ووالدها بسيارته وهو يحاول الفرار من اعتداء الجمهور والمشجعين عليه.




    ------------

    الاخوان يتقربون من امريكا كيدا بالعسكر.. ويشبهون مهاجمي الجماعة بسحرة فرعون
    حسنين كروم
    2012-03-28




    القاهرة - 'القدس العربي' ابرز الأخبار والموضوعات في صحف مصر أمس الأربعاء كان عن الاجتماع الذي عقده المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري وعدد من أعضائه مع رؤساء وممثلي الأحزاب التي لها ممثلون في البرلمان، لبحث أزمة اللجنة التأسيسية للدستور، والاتفاق على عقد اجتماع آخر اليوم - الخميس - كما أن مجلس شورى جماعة الإخوان لم يتوصل لاتفاق حول المرشح الذي سيتقدمون به، أو يدعمونه لرئاسة الجمهورية والاتفاق على اجتماع آخر بعد اسبوع. وإلى بعض مما عندنا:

    الاخوان يزجون بأمريكا
    في معركتهم لإخافة العسكر

    في رأيي فإن الأهم هو محاولة الإخوان الزج بأمريكا في هذه المعركة لتخويف المجلس العسكري، فقد نشرت صحيفتهم 'الحرية والعدالة' في صفحتها الأولى، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية خبرا هو: 'قالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: إن 'واشنطن لن تحكم مسبقاً على لجنة صياغة الدستور' في مصر والتي يثار حالياً الجدل حول تشكيلها إلا أنها لجنة من البرلمان الذي تم انتخابه ديمقراطياً، ان القرار سيكون في النهاية للشعب بالاستفتاء المرتقب على الدستور، وتعليقاً على ما يتردد حول تمثيل الإسلاميين بنسبة ستين في المائة بلجنة صياغة الدستور واعتراض قوى سياسية على هذه النسبة أن اللجنة المكلفة بصياغة الدستور هي جزء من البرلمان المنتخب وسيتم الحكم عليها بما تتوصل إليه في نهاية الأمر'.
    وهكذا يتضح ان إحساس الإخوان بتغير الموقف الأمريكي والأوروبي نحوهم يقف وراء مواقفهم الأخيرة سواء نحو المجلس العسكري أو التوسع في مد نفوذهم أكثر وأكثر، اطمئنانا الى ان العسكري لن يغامر بالظهور أمام العالم بأنه ينقلب على الديمقراطية، خاصة بعد تحذيرات أمريكية متتالية للمجلس بضرورة تسليم السلطة للمدنيين، وقد رأينا أن محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة صرح بأن تغير موقف الجماعة من التقدم بمرشح للرئاسة راجع الى التغيرات الدولية والإقليمية التي لم تعد تتخوف من الإخوان، وهذه الخلفية انعكست على كلام للمرشد العام الدكتور محمد بديع وأفلتت منه دون أن يدري، وهو يلقي كلمة في بني سويف بعد افتتاح مقر للجماعة مساء الاثنين، قالت عنها 'الأخبار' في رسالة لزميلنا حمدي علي:
    'اتهم د. محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين وسائل الإعلام والإعلاميين بأنهم كسحرة فرعون الذين جمعهم لسحر الناس وبث الرعب والرهبة في قلوبهم من دعوة موسى عليه السلام ان الشيطان يوحي للإعلاميين بأن يصوروا للشعب ان الإخوان هم بديل الحزب الوطني المنحل وأنهم سيدمرون البلد.
    وقال إن كارتر أبلغه بالحرف انه يشهد بأن الشعب المصري يحب الإخوان وان الانتخابات البرلمانية كانت نزيهة ولذلك جاءوا، وأن شهادة كارتر أبلغ رد على السحرة الذين يتهموننا بأننا سنخرب البلد وسنشعل بها الفتن، ان كل برلمانات العالم هي التي تضع الدستور ولكن لأن الإخوان هم الأغلبية فقد قامت الدنيا ولم تقعد على اختيار الجمعية التأسيسية.

    الاخوان وسيدنا يوسف وسيدنا موسى

    أي أن مهاجمي الجماعة هم من الكفرة والعياذ بالله، ما داموا من سحرة فرعون، وأن الإخوان ومرشدهم هو سيدنا موسى عليه السلام، وقد لاحظت في المدة الأخيرة وجود ميل متزايد لدى الجماعة لإلصاق صفات النبوة بعدد من قادتهم لدرجة أن بعضهم وهو يؤيد تولي نائب المرشد خيرت الشاطر رئاسة الجمهورية، وصفه بأن سيفعل فيها مثلما فعل سيدنا يوسف عليه السلام، وهي حالة تلبستهم بالفعل، المرشد سيدنا موسى ونائبه سيدنا يوسف، ولا نعرف من من الأنبياء والرسل سيكون رئيس الحزب الدكتور محمد مرسي ورئيس مجلس الشعب خفيف الظل، الدكتور محمد سعد الكتاتني، وأعضاء مكتب الإرشاد هم المبشرون بالجنة، لأنهم أكثر من عشرة، وأعضاء مجلس الشورى من التابعين وأعضاء المكاتب الإدارية هم تابعو التابعين، وهذا أخطر تحول يجب متابعته، المهم ان جريدة الحرية والعدالة وهي تنشر تغطية لكلمة المرشد حذفت كل هذه العبارات في رسالة زميلنا رزق البرغوثي.

    القوات المسلحة لن تسمح لأحد
    بأن يقترب من المشروعات القومية

    وأما الخبر الآخر الهام فهو تصريحات عضو المجلس العسكري، اللواء محمود نصر في ندوة نظمها المجلس بعنوان رؤية وطنية للإصلاح الاقتصادي قال فيها نقلاً عن 'الأهرام' عن مشروعات الجيش': ان القوات المسلحة لن تسمح لأحد بأن يقترب من هذه المشروعات، ومن يتعرض لهذا الموضوع يتعرض للأمن القومي المصري.
    هذه المشروعات خاضعة للجهاز المركزي للمحاسبات إلى جانب أجهزة الرقابة الداخلية، وهي مشروعات مشهرة وتسدد الضرائبا أن القوات المسلحة تضع في حسبانها احتمال توقف المعونة الأمريكية، وظروف الدولة الاقتصادية حالياً، والتي قد لا تستطيع في الظروف الحالية تلبية احتياجات القوات المسلحة لأغراض الدفاع عن الوطن، ان هناك حكومات عربية حانقة لمحاكمة الرئيس السابق، وحكومات أخرى غاضبة لإحالة بعض المستثمرين منها في مصر إلى القضاء، وحكومات وجهات أجنبية تعرض تقديم مساعدات بشروط سياسية كما أن هناك رغبة من بعض الأطراف في احتكار مشاريع استثمارية كبرى'.

    الحرب الباردة بين الإخوان
    و'العسكري' حول الرئيس المقبل

    والى معركة الرئيس القادم التي اشتعلت بطرح اسم عمر سليمان وانسحاب منصور حسن، وتهديدات المحظورة - آسف - قصدي الإخوان، بتقديم مرشح لها، وأزمتها مع المجلس العسكري التي قال عنها يوم الثلاثاء زميلنا في 'الوفد': 'الحرب الباردة بين الإخوان و'العسكري' لن تتوقف عند تبادل البيانات وستنقل إلى الانتخابات الرئاسية بعد المفاجأة التي فجرها منصور حسن بانسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية والذي كان محسوباً على العسكري، مما دفع الإخوان إلى التفكير جدياً في تقديم مرشح للرد على 'العسكري' قبل أن ينقل دعمه إلى مرشح عسكري مثل شفيق أو خير الله وربما عمر سليمان الذي بدأ يعيد قراءة المشهد بعد خروج 'منصور' من السباق، لكن'سليمان' يطارده الماضي القريب الذي كان فيه نائباً للرئيس المخلوع خلال موقعة الجمل، ويبدو أن موقعة الجمل ستكون الحلم المزعج لكثيرين من السياسيين منهم أحمد شفيق ويتصدر المشهد الرئاسي حالياً عمرو موسى، وأبو الفتوح وأبو إسماعيل لكن المفاجآت لن تتوقف حتى 8 أبريل، اسم رئيس مصر القادم ما زال في الكنترول '.

    كيف يجرؤ عمر سليمان على الترشح للرئاسة؟

    وما أن سمع زميلنا وصديقنا إبراهيم منصور رئيس التحرير التنفيذي لـ'التحرير' اسم عمر سليمان، حتى ضرب كفاً على كف وصاح في نفس اليوم: 'كيف يجرؤ عمر سليمان على الترشح للرئاسة؟ فالرجل جزء من نظام مبارك المخلوع، وكان أقرب المقربين إليه، وكان راعي علاقات مبارك مع القذافي وأمراء ومشايخ الخليج! وكان رجل مخابرات مبارك الذي كان يخدمه هو شخصياً وينفذ تعليماته، ويسعى إلى إرضاء الدول الخارجية التي كانت ترعى مبارك وتسعى إلى بقائه وليس بعيدا عن ذلك دول مثل أمريكا وإسرائيل، وهو الذي نفذ وأشرف على التعاون المخابراتي مع الدول الغربية والسجون السرية، التي كان يأتي إليها متهمون من دول أخرى لاستجوابهم في مصر وتعذيبهم واستنطاقهم لخبرة محققي عمر سليمان في ذلك، وتلك قضية تكفي لمحاكمة عمر سليمان أمام المحكمة الجنائية الدولية.
    وجرت موقعة الجمل لقتل الثوار في التحرير على يد بلطجية الحزب الوطني وقوات الأمن في ظل تواطؤ الجميع، وهو في منصب نائب الرئيس! وجرى تهريب المسؤولين ورموز النظام، وكان على علم بذلك رجل الأعمال حسين سالم، وكان أحد الرعاة في تهريب حسين سالم أربعمائة وخمسين مليون يورو على طائرته الخاصة.
    وقد أشار الأستاذ محمد حسنين هيكل إلى ذلك في كتابه الأخير 'مبارك' وزمانه، من المنصة على الميدان'.
    وهو الذي شهد لصالح حسني مبارك وعصابته أمام المحكمة ليبرئه من تهمة قتل المتظاهرين؟ لقد كان أولى بأن يحاكم عمر سليمان لمشاركته في الإفساد السياسي والأمني في مصر عبر سنوات طويلة بجانب مبارك، وكان أولى أن يحاكم لمسؤوليته مع مبارك في أيام الثورة التي أطاحت به كما أطاحت بمبارك، ناس ماعندهاش دم بجد، ويسقط يسقط حكم العسكر'.

    قصة نائب المرشد العام خيرت الشاطر

    وإلى المعارك من داخل جماعة الإخوان المسلمين، حيث قام القيادي الإخواني الذي انشق عن الجماعة، هيثم أبو خليل بكتابة دراسة عن الرجل القوي في الجماعة ونائب المرشد العام، خيرت الشاطر، عن تاريخ حياته، في حلقتين نشرتها جريدة 'روزاليوسف'، تحت عنوان - الشاطر المفترى عليه والمفتري علينا - ولا أظن أنه العنوان الأصلي الذي استخدمه هيثم، لأنه عنوان لكتاب لزميلنا والكاتب الكبير المرحوم أنيس منصور، عبدالناصر المفترى عليه والمفتري علينا، وكان رداً غير مباشر على كتاب لي عنوانه - عبدالناصر المفترى عليه - طبع منه تسع طبعات وأجهز إن شاء الله للعاشرة والتي ستصدر قريباً، وكانت الطبعة الأولى قد صدرت عام 1975، واعتقد أن الجريدة هي التي اختارت العنوان، بالإضافة إلى أن موقع البديل الالكتروني قد نشر الدراسة دون أن توضح الجريدة ما إذا كان هيثم اتفق مع الاثنين أم مع أحدهما ونقله الآخر، المهم انه قال عن قصة خيرت الشاطر يوم الجمعة في الحلقة الأولى: 'الشاطر هو ملك نفسه بل ربما يكون ملك الإخوان كتنظيم لكن عندما تتعدى الأمور تشكيل حكومات ومقابلة سفراء وجلب استثمارات ومعونات وأخيراً الحديث عن الترشح لمنصب رئيس الجمهورية حتى ولو من باب جس النبض، فهنا لن نتكلم عن حقه في الترشح!
    ولكن حقنا في أن نفهم لماذا الشاطر؟!
    تعالوا نقرأ سوياً ونفتح النوافذ لنفهم أكثر حتى نفيق من خدر التسريبات والشائعات والتوجيهات التي تكون غالباً توطئة لأمر ما يدار في الغرف المغلقة المعتمة!
    تعالوا نقرأ بحياد وأتمنى أن أكون قد كتبت ونقلت بحياد؟! ولا أكون قد أغفلت بعض المحطات المهمة في رحلة الشاطر التي يسهو عنها البعض عمداً في كتابة السيروالتاريخ!
    بدأ الشاطر اشتراكياً، مع التنظيم الطليعي واعتقل بسبب نشاطه معهم في الجامعة عام 1968 وسجن عدة أشهر.وقام نظام جمال عبدالناصر بتجنيده إجبارياً مع آخرين أثناء دراسته مما جعله يتأخر عن زملاء الدراسة نحو عامين، ثم خرج من الجيش وقد اقترب كثيراً من الفكرة الإسلامية، ظهرت في جامعة الإسكندرية عام 1971 ما يسمى 'الجماعة الدينية' التي كان نواة تكوينها سمير أبو النصر - خالد داود من الإسكندرية وعادل مأمون - محمد جمعة - محمد أبو الناس من المنصورة كطلاب مغتربين.
    بدأ اقتراب الشاطر من الجماعة الدينية متأخراً ثم ما لبث أن انضم إليها قبيل تحولها إلى جماعة 'الدراسات الإسلامية' عام 1973، وبدأ نشاط الشاطر بالكلية فأنشأ في عام 73 جمعية فاطمة الزهراء للأخوات وقام فيها بدور فعال وكبير ونظم الكثير من اللقاءات والمحاضرات.
    بعد ذلك انتهى من دراسته بهندسة الإسكندرية عام 74 فعاد إلى المنصورة، وهناك كانت محطة مهمة للشاطر، احتك بالشيخ صبري عرفة ومحمد العدوي وهم من قيادات الإخوان التاريخية وما يطلق عليهم جيل تنظيم 65 ،تأثر بهم الشاطر كثيرا والتحق رسمياً بجماعة الإخوان المسلمين.

    الشاطر حرم زخم الجماعة الإسلامية

    وهنا يجب أن نذكر أن الشاطر حرم زخم الجماعة الإسلامية التي تكونت بعدما غادر الإسكندرية على أيدي مجموعة هندسة سالفة الذكر بالإضافة إلى قيادات أخرى مثل إبراهيم الزعفراني وحامد الدفراوي والتي توحدت مع الجماعة الإسلامية بالقاهرة بقيادة عبدالمنعم أبو الفتوح وحلمي الجزار وعصام العريان، وانضم آلاف الشباب من الجماعة الإسلامية للإخوان فضخوا دماء جديدة فيها بعدما ظلت مجمدة طوال الفترة من منتصف الستينيات وحتى منتصف السبعينيات نتيجة الاعتقالات الجائزة والملاحقات المتكررة، في حين بدأ الشاطر يعمل مع الإخوان طبقاً لما تعلمه من أساتذته صبري عرفة ومحمد العدوي وغلب على طريقة الشاطر في البداية تأثره الشديد بفكرة التنظيم والنواة الصلبة التي تحافظ على الفكرة.
    وهنا يجب أن نذكر مقولة مهمة قالها عنه الأستاذ محمد العدوي رحمه الله وهي:
    'أخشى على الإخوان من طموح خيرت الشاطر'.
    وعندما جاءت اعتقالات سبتمبر الشهيرة عام 1981 سافر الشاطر هارباً من ملاحقة نظام السادات له وظل ينتقل من دولة إلى أخرى فذهب للسعودية وهناك التقى بالمهندس أسامة سليمان، 'صاحب شركات الصرافة وكان متهماً في قضية غسيل الأموال الأخيرة عام 2010' والذي كان يعمل في تجارة العملة آنذاك وعمل الشاطر مع سليمان في تجارة العملة أو قيل انه دخل بأمواله دون المشاركة المباشرة معه وخسر فيها خسارة فادحة ومفاجئة نتيجة التغييرات التي طرأت على أسعار العملات!
    ثم ذهب إلى الأردن وانتهى الرحال به باليمن ثم انطلق بعد ذلك الى انكلترا وظل في غربته نحو سبعة أعوام مارس فيها التجارة في كثير من المجالات ولم يوفق كثيرا ولم يعوض ما خسره في تجارة العملة؟!
    عاد الشاطر لمصر ودخل في تجارة أخرى متنوعة مع صديقه القديم حسن مالك شملت العديد من المجالات المختلفة من استيراد وتصدير وغيرها.

    حين بدأت سيطرة الإخوان على النقابات المهنية

    ثم بدأت سيطرة الإخوان على النقابات المهنية فأسسا شركة سلسبيل لتنظيم المعارض، بدأ التوسع في شركة سلسبيل للحاسب الآلي والبرمجيات لكن تزامن هذا التوسع مع إنشاء لجنتين متخصصتين الأولى في القاهرة برئاسة الدكتور حسين القزاز استاذ زائر في جامعات أمريكا ومعه الشاطر وآخرون وأطلق على هذه اللجنة 'لجنة التنمية الإدارية'، في حين كانت الأخرى بالإسكندرية وأطلق عليها إخوان الإسكندرية 'لجنة التوجهات'، وكلفت هاتان اللجنتان بتقديم خطط لتطوير الجماعة بعيدة المدى. وبالفعل أنجزت لجنة الإسكندرية مشروعا أطلقت عليه عنوان 'خطة التمكين' وفي هذا المشروع كانت خطة الجماعة المفصلية الممتدة عدة عقود قادمة حتى الوصول للحكم!
    وتم إرسال الخطة لمقر شركة سلسبيل حيث كانت الشركة المحطة التي يتم فيها تجميع مقترحات لجنتي القاهرة والإسكندرية لتخزينها، ومناقشتها بصورة أكثر أماناً بعيداً عن مكتب الإرشاد المرصود أمنياً على مدار الساعة..!
    وكان لتردد مصطفى مشهور مرشد الجماعة وقتها المتكرر على مقر الشركة لمناقشة ومتابعة هذه الدراسة لافتاً لأنظار جهاز أمن الدولة والذي استطاع أن يختار توقيتاً مناسباً ويداهم مقر الشركة ليجد صيداً ثميناً للغاية لم يكن يتوقعه مطلقاً وهي خطة التمكين'.

    استحواذ الإخوان والسلفيين
    على اللجنة التأسيسية للدستور

    وإلى المعركة التي اشتعلت بين الإخوان أساساً، وبين المجلس العسكري وتبادل الاتهامات والتهديدات بينهما، والخلافات الأخرى مثل استحواذ الإخوان والسلفيين على اللجنة التأسيسية للدستور، والانسحابات التي حدثت منها وإثارة الإخوان قصة تزوير انتخابات رئاسة الجمهورية. وقد تعرض الإخوان إلى حملات إعلامية ضارية طالت السلفيين أيضاً، واتهمتهم بأنهم يريدون الانفراد بكتابة دستور لدولة دينية.
    ويوم الثلاثاء صرخ الدكتور حمزة زوبع في بابه بجريدة الإخوان 'الحرية والعدالة': 'محاولات إشعال الجبهة الداخلية عدة مرات دون تدخل حاسم وحازم للوصول إلى الجناة وكل القضايا التي قتل فيها متظاهرون ومواطنون عاديون - كما في حالة مجزرة بورسعيد ظلت عالقة في رقبة 'اللهو الخفي' الذي لا أستبعد أبداً أن يكون جزءاً من المجلس العسكري.
    تم تحزيم البلد بمجموعة محافظين محسوبين على المجلس العسكري بالكامل، وعلى الدرب نفسه لا يزال المجلس العسكري يسيطر على المحليات باستمالته ومحافظته على رؤساء المدن والأحياء ومعظم لواءات الشرطة والجيش.
    كبار المسؤولين في الهيئات المؤثرة في مصر من رجال الجيش والشرطة السابقين وكذا الحال بالنسبة لوكلاء الوزارات مثل المواصلات والإسكان والتعمير، ناهيك عن رؤساء المدن الجديدة. وجولة واحدة في أي من هذه الأجهزة تكفي لمعرفة من يسيطر على الوضع هناك، حيث تبدأ كل الأسماء بسيادة اللواء أو العميد على أقل تقدير، بعض الأندية الاجتماعية التي أقيمت في المدن الجديدة تم تسليم إدارتها لمجموعة من رجال المخابرات والأمن والجيش السابقين، وغدا نكمل مسير الانقلاب'.

    حينما يصطدم الاخوان بالعسكر يظهر المسروق

    وعلى طريقة والنبي يا شيخ، رد عليه في نفس اليوم زميلنا وصديقنا إبراهيم عيسى رئيس تحرير التحرير قائلاً: 'أشفق جداً على الغلابة الذين يعتقدون أن هناك صراعا بين الإخوان والمجلس العسكري ويتعلقون بحبال دايبة أن يقع الطرفان في بعض فيظهر المسروق!
    والمسروق هنا طبعاً هو 'ثورة يناير' فـ'الإخوان' قامت بأكبر عملية سطو على الثورة وحولتها إلى صفقة للاستثمار السياسي، حيث تخلت عن أهداف ومبادىء الثورة، وخاضت حرباً في منتهى الصفاقة، على المجموعات الثورية واتهمتهم بالوقيعة وبالخيانة وبالكفر حتى تتمكن من السيطرة على مؤسسات البلد، ولحست كلامها عن المشاركة، لا المغالبة وكأنها مستعدة للمشاركة مع مبارك في حكمه ومشاركة عمر سليمان في مشروعه، بينما تفترس قوى الثورة، على طريقة احمد عز وحزبه الوطني وتغالب الجميع، فاتهمت الجماعة ذات الأخلاق الرفيعة شباب الثورة بأنهم مأجورون وعملاء وأرسلت رجالها لضربهم والاشتباك معهم أمام البرلمان وفي ميدان التحرير، ولم تتورع سيدة ما في حزب الحرية والعدالة عن اتهام نساء مصر في مظاهرة الحرائر بأنهن مأجورات، فضلا عن أحط دعايات لا أخلاقية خاضتها الجماعة ضد خصومها في الانتخابات البرلمانية، والآن يأتي الإخوان ليحدثونا عن الثورة وعن أن مصر سوف تخرج لتثور. لا شك أن الإخوان قادرون على تسيير مئات الآلاف في مظاهرات لكن من الإخوان وأنصارهم فقط وليس من الشعب ولا من الثوار أبداً، ثم إن المجلس العسكري لا حليف له ولا حبيب عنده إلا الإخوان 'وإن كان يحب السلفيين والشيخ محمد حسان أكثر من الإخوان' فـ'العسكري' منذ اليوم الأول يدير قراراته من تعديلات دستورية واستفتاء وقانون أحزاب وقانون انتخابات لصالح الإخوان، ورغم إدراك 'العسكري' ان الإخوان لا يمكن الثقة في اتفاقاتهم فإن 'العسكري' كان قد تورط.
    الإخوان و'العسكري' توأم ملتصق، والانحياز إلى أي من الطرفين في هذا الخلاف العائلي حماقة، أدعو الله أن يشفي منها القوى المدنية'.

    المحاكمات لن تصل بنا لشيء

    والغريب في الأمر أن عيسى تلقى في نفس اليوم دعماً غير مسبوق من زميلتنا بـ'المصري اليوم' نشوى الحوفي بأن حدثتنا عن أسرار جديدة عن لقاء مع الجميلة آن باترسون سفيرة أمريكا، قالت: 'جمعتني وسفيرتها في القاهرة دعوة غير متوقعة على العشاء عقب الحديث عن زيارة جنوب أفريقيا ونشر ملف العدالة الانتقالية بالجريدة، كان يجلس على يمين السفيرة ويسارها اثنان من رجال أعمال الرئيس السابق ومعاوني زوجته كما يعرفهما العارفون، وكان يجلس بجواري أحد رجال الإخوان المسلمين ومن بعده وكيل سابق لجهة سيادية، ثم مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية. تدهشني السفيرة الأمريكية بسؤالها عن ملف المصالحة الوطنية بالطبع مع الرئيس السابق وحاشيته لا مع المجتمع وترى أن المحاكمات لن تصل بنا لشيء وأن علينا إغلاق ملف الماضي للعبور للمستقبل، توجه سؤالها لعضو الإخوان عن رؤيتهم للمصالحة، فيجيبها بأنهم منحوا المجلس العسكري صكاً للغفران بأن عفا الله عما سلف حتى يسلموا الجماعة السلطة، أتساءل عن سر اهتمام أمريكا بمبارك، فيجيبني رجل أعمال النظام القديم الحديث: أمريكا وعت أخطاءها في الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 نصحت جنرالات الجيش لدينا بركوب الثورة قبل أن تركبهم وواصلت نصحها وأقنعتهم بالاقتراب من التيار الديني وعلى رأسه الإخوان المسلمون شريطة أن يكون اقتراباً عرفياً في السر وبلا ضمانات مكتوبة، والأكثر أن يسير عكس ما يصدر من قوانين، فقانون الأحزاب، الذي يمنع تشكيل أحزاب على خلفية دينية لا ينطبق على الإخوان ولا السلفيين، والتمويل الخاص بالجماعات الذي يخضع للجهاز المركزي للمحاسبات ايضا لا تخضع له تلك الجماعات، يا سلام، خطة شيطانية محبوكة التفاصيل، لماذا؟ ببساطة حتى يمكن لجنرالات الإدارة أن يفضوا 'الزواج العرفي' مع الإخوان والسلفيين: بـ'طلاق رسمي' عبر قوانين ومواد دستورية لا بد من احترامها، وهكذا يكون 'البقاء الآمن' لا 'الخروج الآمن' للعسكر، الذي تدرك أمريكا أن مصلحتها في استمراره، كل هذا والإخوان يتوهمون القوة والعلاقات الوثيقة مع الولايات المتحدة، التي تغازلهم بعبارات التأييد والمحبة الزائفة والثقة في أدائهم، يمارسون طغيان الأغلبية على المصريين بدعوى منح الشعب أصواته لهم، لا يقرأون التاريخ ولا يتعلمون منه'.

    لولا دعم الإخوان لما مرت
    صفقة تنصيب كمال الجنزوري

    وقد أدهشني أن أجد في الصفحة الرابعة من 'الشروق' في نفس اليوم رسماً يؤكد ذلك لزميلنا نجم الدين، وهو الممثل للمجلس العسكري يسلي نفسه بدمية للإخوان والسلفيين ويلعب بها، والدمية تقول له: ما تقدرش.
    وهي كلمة، كان يستخدمها شخص قصير جداً، ورفيع جداً، في مسرحية للفنان القدير محمد صبحي مع الفنانة الراحلة سعاد نصر، وكان يتحرش بصبحي فيقول له، ياعم أبعد أحسن اضربك، فيرد عليه ما تقدرش.
    وفي نفس العدد، هاجم أحد مديري تحريرها وهو زميلنا وائل قنديل، الإخوان قائلا:
    'حتى لا ننسى: لولا دعم الإخوان لما مرت صفقة تنصيب كمال الجنزوري رئيساً للحكومة، في تحد واضح لكل مطالب ومبادىء الثورة، فالرجل هبط على كرسي رئيس الوزراء بإرادة المجلس العسكري، وعلى متن قارب إخواني شق أمواج التحرير، أضف إلى ذلك أن القوى الثورية ذهبت إلى البرلمان ووضعت تحت يدي الأغلبية البرلمانية الإخوانية مبادرة جماعية تحمل مطلباً عاجلا بأن يشكل أصحاب الأغلبية في البرلمان حكومة تعفي مصر من أخطاء وجرائم من يديرون البلاد، كان ذلك قبل أكثر من شهرين، غير أن المبادرة فسرت للأسف على أنها فخ للإخوان، ومحاولة خبيثة لتعكير صفو التحالف بينهم وبين العسكري، وبالتالي دفنوها في الأدراج، ولذلك يصعب كثيرا أن يصدق أحد أن ما يجري تصويره على أنه معركة بين الإخوان والعسكري الآن هو صراع على تشكيل حكومة إخوانية بديلة لحكومة الجنزوري، فالظروف كانت مواتية أمام الإخوان للقيام بخطوة كهذه ولم يفعلوها، فلتكن الثورة هي القوة الثالثة والبديل الذي تحتاجه مصر، ولا تركن القوى الثورية الى لعبة الاستقطاب والاستدراج من قبل غريمين، كانا شريكين ضدها في البداية ثم اختلفا.
    لقد كانت مصر رهينة ثنائية 'الوطني' و'الإخوان' قبل الثورة، ولا يتصور أن يكون هذا مآلها مرة أخرى بعد كل هذه التضحيات من الشهداء والمصابين'.

    الحزب الوطني كان نموذجاً
    مكتملاً لاستبداد الأغلبية المزيفة

    أما في 'الأخبار' فإن زميلنا وإمام الساخرين أحمد رجب أراد يوم الثلاثاء ايضا مداعبة الاخوان 'كان الحزب الوطني الديمقراطي ليس له من الديمقراطية إلا اسمه، وكان نموذجاً مكتملاً لاستبداد الأغلبية المزيفة لهذا الحزب، وكان التعيين في المجلسين ليس اختيارا بل انتقاء وهوى، وكان أي إجراء تأتي به المعارضة: خليهم يتسلوا، وكانت حرية الرأي عندهم دعهم يقولون ما يشاءون ودعنا نفعل ما نريد.
    أهلاً بالحزب الوطني الديمقراطي للحرية والعدالة'.

    لا صفقة بين الاخوان والعسكر حول الدستور

    وأمام هذا الهجوم الكسح لا بد من التوقف عند وجهات نظر أخرى، نبدأ مع الإخوان علاء البحار الذي عالج يوم الأحد في 'الحرية والعدالة'، الخلاف حول الدستور بقوله: 'المشكلة بصراحة أن القوى المناوئة للإسلاميين لديها قناعة بأن الإخوان عقدوا صفقة مع المجلس العسكري، ومن ثم لابد من الثورة عليهم أيضاً.
    وتعالوا معي نحسبها ببساطة، إذا كان الإخوان عقدوا صفقة مع العسكري 'فلماذا يصر الأخير على عدم إقالة حكومة د. كمال الجنزوري؟ ولماذا لم يقدم الدعم الكافي للإخوان لإنجاح تجربتهم لكي يعتمد عليهم في مواجهة 'القلة المندسة'؟
    من المؤكد أن العكس هو الذي يحدث حيث نلاحظ أن الإدارة الحالية للدولة تسعى جاهدة إلى إضعاف موقف الإخوان بل إلى اختلاق أزمات، انفلات أمني، ونقص البنزين والسولار، والحمى القلاعية، وغيرها من الأزمات التي ستؤدي من وجهة نظرهم الى انقلاب الشعب على الإخوان بعد اكتساحهم الانتخابات البرلمانية والنقابية لكي تواصل الوجوه القديمة من الفاسدين في صورة جديدة السيطرة على البلاد بعد إفشال الإخوان.
    ومن هنا فإن كثيراً من الليبراليين واليساريين في حملتهم على الإخوان سوف يساعدون على تحطيم حائط الصد الذي يشارك معهم في الدفاع عن الثورة واستكمال أهدافها.
    وفي المقابل يجب أن ينتبه الإخوان إلى أن أزمة الثقة بينهم وبين القوى السياسية المعارضة لهم لم تأت من فراغ، وعلى القوة الأكثر تنظيماً أن تحتوي مختلف قطاعات المجتمع بل تتجاوز عن الهجوم الذي قد يبدو غير مبرر أحيانا من بعضهم، خاصة أن الشواهد تؤكد أن معظم أهداف الثورة لم تتحقق مما أدى الى تصاعد الغضب على كل الجهات المسؤولة في البلد، وفي مقدمتها برلمان الثورة الذي ينتظر منه الشعب المصري الكثير، ولم يتحقق منه حتى الآن إلا القليل'.

    ديمقراطيون سعداء بالصدام
    بين المجلس العسكري والإخوان!

    وفي'الشروق' يوم الثلاثاء عبر أحد مديري تحريرها وهو زميلنا عماد الدين حسين - ناصري - عن حزنه لما يقرأه ويسمعه، بقوله: 'فوجئت وفجعت أن بعضا ممن يقولون عن أنفسهم ديمقراطيون سعداء بالصدام بين المجلس العسكري والإخوان، وأنهم سيكونون أكثر سعادة إذا تدخل الجيش وانقلب على الإخوان وبرلمانهم. وجهة نظر هؤلاء أن التيار الديني بدأ يتنكر لكل وعوده وأنه لا يشغله إلا مصالحه الضيقة، وتوافه الأمور، وأنه يركز على طقوس الدين أكثر من جوهره، وأنه إذا استمر هكذا فسوف يحول مصر الى دولة فاشية دينية خلال شهور قليلة خصوصا في ظل تفشي الجهل والفقر.
    أكاد اتفق مع كل هذه الاتهامات، لكنها لا تبرر إطلاقا تمني حدوث انقلاب عسكري لأن ذلك لو حدث لا قدر الله فقد نندم فعلا حتى على أيام مبارك والعادلي. ترك التيار الديني يحكم وينزل من برج الأحلام الطوباوية إلى الواقع المتهالك هو الذي سيجعله يغير أفكاره العامة ويؤمن أن الحياة أصعب مما يتخيل'.

    الكتل العلمانية واليسارية
    تلعب بنار الاسلاميين

    وإذا تحولنا إلى 'اليوم السابع' في نفس اليوم أيضا، سنجد صاحبنا هاني صلاح الدين غاضبا مما يراه، وعبر عن عظيم غضبه بالقول: 'إن ما تقوم به الكتل العلمانية واليسارية من هجوم شرس على الاتجاهات الإسلامية، بسبب ما أسموه بالسطو على الجمعية التأسيسية للدستور، يؤكد أننا أمام فريق يحاول أن يلعب بالنار، ويستهدف إدخال الوطن في متاهة جديدة، وذلك بالرغم من القامات الوطنية التي وقع الاختيار عليها، والتي لا يختلف على وطنيتها أحد، فالقائمة ضمت كوكبة من مختلف المدارس السياسية المصرية، والأيديولوجيات والطوائف، وكانت بمثابة تمثيل حقيقي للعائلة المصرية.
    وإذا كان هؤلاء رافضين لأعضاء الجمعية التأسيسية من حزبي النور والحرية والعدالة، بسبب اختلافهم فكرياً وأيديولوجيا معهم، فلما الرفض لقامات مصرية وطنية محترمة، وأظن أن أياً ممن يهاجمون هذه الاختيارات لو أتيح له الفرصة لاختار نفس الرموز، فهم من صفوة قيادات الرأي والفكر في الوطن، انها معركة للعاجزين الذين فشلوا في إقناع أبناء مصر بمناهجهم الفكرية والأيديولوجية، ولم يجدوا أمامهم إلا منابر الإعلام التي سيطروا عليها، وأصبغوها برؤيتهم وأقصوا منها كل من يخالفهم في الرأي، بل إنه العجز عن تقديم ما يصلح الوطن بشكل عملي، بعيدا عن الخطابة، وكان الأحرى بهؤلاء أن يقفوا خلف هذه الجمعية، ويقدموا لها الأفكار التي يرونها، بدلا من أن يهيلوا التراب، ويتصرفوا كالصبية غير المقدرين لخطورة المرحلة التي تمر بها مصر.
    وعلى عقلاء التيارات الليبرالية واليسارية أن يسعوا للم الشمل لا 'شعللة' نيران الاختلاف، فإذا كانوا قادرين على تسيير مسيرات ألفية، فالتيارات الإسلامية وأنصارها أكثر قدرة على تسيير مظاهرات مليونية في جميع المحافظات، ولكن الأولى للجميع الاعتصام بوحدة الصف السياسي المصري، والبحث عن أرضيات اتفاق يتقابل عليها الجميع ويخرج الدستور بشكل توافقي، يخدم الوطن ويرضي الجميع'.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de