منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
Welcome Guest [Login]
Your last visit: 12-04-2016, 06:08 AM Home


Articles and ViewsHas the Amazigh enjoyed their share of wealth؟ That is the question by Boubaker Ounghir

Printable Version   Forward   Threaded View « Previous Topic | Next Topic »
Jump to newest reply in thread »

Has the Amazigh enjoyed their share of wealth؟ That is the question by Boubaker Ounghir

01-24-2016, 03:01 AM
انغير بوبكر
<aانغير بوبكر
Registered: 10-26-2013
Total Posts: 21

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)





Has the Amazigh enjoyed their share of wealth؟ That is the question by Boubaker Ounghir

    03:01 AM Jan, 24 2016

    Sudanese Online
    انغير بوبكر-
    My Library
    Short URL


    After the census process for Population and Housing had taken place in Morocco. The Amazigh wholly waited to know their real number and their factual living conditions. actually, they do no longer trust the official figures .when in a fact there is a constant opposition between the stated figures by the ministerial sector that used to swell numbers .it is perhaps to make much ado about the success of its Ministerial programs, to whitewash the minister’s image and testifying his qualification to carry other ministerial bags .Saying otherwise is running away from the truth.. Following the declared figures by the high planning commission is undoubtedly the direct result. Yet, it has become magically playing new political roles with the latest arrival of Islamic government to power. While, the real counting that we want as Amazigh; was not to know our numbers in morocco. Since, this question has already a definitive answer that was illustrated from our ancient history and enhanced by taponymy, geography and the current reality. The Moroccan people were Amazigh nations par excellence. Every disavowing of this historicity before and after the census will not add or detract anything. This question was always deferred and evaded everyone to raise: what was the share of wealth’s as Amazigh, indigenous and original People basked in morocco؟
    The answer to the wealth’s question and the method of its distribution cannot be found on the census result. Because, the wealth in Morocco is a holy site, At best; it leads questioning to disbelief .Inasmuch, it falls within things that drive asking at least to misconstrue. As it is bestowed that Amazigh are not only the direct victims of French and Spanish colonization but also a victims of national independence as they were deprived from their fertile land and were pauperized .After worshipping and rewarding the traitors. Thus, we foresee landowners with the finest and best land inherited from colonialism whereas others remained poorer.
    Today, the wealth’s question is one of priorities that Amazigh and democrats must ask and hold talks on the modalities and mechanisms either nationally or internationally that could help them to get their looted wealth before and after independence. The equality and the reconciliation launched by the Moroccan state with the victims of political repression is not enough sufficient to turn the page of the past, but, it must open an economical page of violations that were encountered by Amazigh tribes who awaited hopefully to get their fair portion of education and development in general.
    The amazigh has always met with economical genocide and also has charged with epistemic ignorance and historical hushing up of their culture and identities as well as confiscating their land; however, they had captivated their wives. Since, the first campaigns of what so-called falsely Islamic conquest which was merely a legitimate thievery of their wealth under religious slogans.
    So, when was the Islamic conquest about the captivity of women and trafficked them as slave at Baghdad’s market؟ When was the Islamic conquest about plundering the wealth of Berber tribes and imposing of royalties even if it takes the name of alms tax؟
    We, Amazigh, were victims of past, medieval and contemporary history .thus, we must work together so as not to be victims of the future. For this reason, Amazigh were demanding for the search of new strategy beyond cultural dealing with their cases.

    We were culturally a disqualified nation as well as economically and developmentally. That was identically an indisputable fact. Berber zones either in Souss or Rif and Atlas were one of the poorest regions in Morocco. We may find, for example rich from Souss, or even ministers. but, this does not mean that those represent the Amazigh or they benefit from their appointment as ministers, the same thing applies to both Rif and Atlas.for this reason, the Amazigh’s striving must surpass the struggle for the imposition of the Amazigh first names and re-consideration of the Amazigh artists and their involvement in arts festivals or other demands which were right and will remain so.
    Our country considerably shelved a great deal of wealth naturally and economically but few were lucky to monopolize it .so how many were those Moroccan amazigh who drove benefit from the marine richness’ and mineral and energetic resources that abound in tmazight land؟ And who make use of mechanism and equipment to loot it and leaving amazigh’s sons pitiable؟
    In morocco, Poor classes were amazigh. Even, they were adjunct to the areas where they dug out an essential amount of gold and silver as in tafrouat or Amni mines in atlas. Even, these mentioned areas were worse to reach through its rugged passageway.
    The illiteracy rates have pierced its through in the Berber areas and also dropping school was faster than what was expected .so where is the right of indigenous people to drive benefit from their wealth؟ As what is confirmed by international human right convention and ILO convention especially what is stipulate in convention 169 of the international labor organization.
    The question of wealth merits a serious discussion and needs a national dialogue to converse the balanced ways to distribute it fairly which will prevent morocco from average protest and social tensions that would touch the stability and social security of Morocco in the view of the elongation of corruption that plagued the country and grew asymptotically.
    So it is better for Morocco to start thinking to launch substantive economic and social reforms to respond to the right of Moroccan amzigh from the fair distribution of wealth and to eradicate poverty and illiteracy as well. In order to prevent the country from painful scenario that our hypocrite politicians were overly self-assured that we left behind and we had came to safety. Seeing that corruption and the utmost poverty would ruin the prospects of safety and security
    We, Amazigh, were to stand against the looting of our wealth under any slogan or any circumstance and we will fight for the right of the Amazigh regions from their wealth and for the well-being of their children
    The amazigh movement has been determined to open economic and social workshops of development and cutting with the cultural angle to deal with amazigh rights which had demonstrated its limitation and its incompatibility with the current conditions that pass through our country and the African region in general. Without doubt, the amzigh movement has a descent history of struggles and sacrifices which could be highly enough capable and dependable to redress the history and correct the falsification that had occurred.
    The history of the Amazigh is fixed and anyone who had doubts, he could ask for the language and the identity of each of: Ibn Yasin and Mohammad bin Toumert and Abdelmoumen Ben Ali and Yacoub El Mansour and Abu Hassan Marini and Mohammed bin Abdul Karim alkhitabil and Moha ohamou
    Zayani and others.

    الامازيغ والثروة بالمغرب

    بعد انتهاء عملية الاحصاء العام للسكان والسكنى بالمغرب ينتظر الامازيغ قاطبة ان يعرفوا عددهم لحقيقي ووضعهم المعيشي الحقيقي لان في الحقيقة الامازيغ لم يعودوا يثقون في الارقام الرسمية خصوصا وان هناك تضارب دائم بين الارقام المعلنة من طرف القطاعات الوزارية التي تضخم عادة في الارقام من اجل الترويج لنجاح برامجها الوزارية وتبييض صورة الوزير وتأهيله لحمل حقيبة وزارية اخرى والارقام المعلنة من طرف المندوبية السامية للتخطيط التي يصح ان نسميها بالمندوبية السياسية للاحصاء التي باتت بقدرة قادر تلعب ادوارا سياسية جديدة مع وصول حكومة الاسلاميين الى الحكم ، لكن الاحصاء الحقيقي الذي نريده نحن الامازيغ ليس معرفة عددنا بالمغرب لان هذا السؤال لدينا عليه اجابة شافية مستقاة من تاريخنا العريق والمديد ومعززة بالطبونوميا والجغرافيا والواقع الراهن ، الشعب المغربي شعب امازيغي بامتياز وكل انكار لهذه التاريخية قبل الاحصاء او بعد الاحصاء فلن تزيد من الواقع ولن تنقص منه شيئا، فالواقع لا يرتفع كما يقول الفقهاء,السؤال المؤجل دائما والذي يتهرب بل يتهيب الجميع من طرحه هو مانصيب الامازيغ كشعب اصلي واصيل في المغرب من الثروات التي ينعم بها المغرب ؟ وهل توزيع الثروات في المغرب يستفيد منها الامازيغ باعتبارهم شعبا أصليا ؟
    الجواب على سؤال الثروة وطريقة توزيعها لايمكن ان نجد له اثر في نتائج الاحصاء لان الثروة في المغرب من المقدسات التي يؤدي السؤال عنها الى الكفر في احسن الاحوال والتي تدخل ضمن الاشياء التي لا تسألوا عنها كي لا تسيئكم، الامازيغ كما هو معلوم من الضحايا المباشرين للاستعمار الفرنسي والاسباني بالمغرب كما انهم ضحايا الاستقلال الوطني اذ جردهم الاستعمار الفرنسي من الاراضي الخصبة وارجعهم فقراء متسوليين واعطاها لممثليه في المغرب بعد جلائه مكافأة للعملاء الخونة ونكاية في المقاومين الامازيغ لذلك لا عجب ان نرى في المغرب اليوم عائلات متعاونة مع الاستعمار ورثت احسن واجود الاراضي وبقي اصحاب الاراضي الاصليين فقراء معوزين ، في المغرب اليوم بات طرح سؤال الثروة من الاولويات التي يجب على الامازيغ والديموقراطيين بالمغرب طرحها والتدوال بشان الكيفيات والاليات الوطنية والدولية التي يمكنها مساعدتهم للحصول على ثرواتهم المنهوبة قبل وبعد الاستقلال ،فالانصاف والمصالحة التي باشرتها الدولة المغربية مع ضحايا القمع السياسي غير كافية لطي صفحة الماضي بل يجب فتح صفحة الانتهاكات الاقتصادية التي تعرضت لها القبائل الامازيغية واثر ذلك على نصيبها اليوم من التعليم والتنمية بصفة عامة ، الامازيغ تعرضوا لحملات ابادة اقتصادية وتجهيل معرفي وطمس تاريخي لثقافتهم وهوياتهم ومصادرة اراضيهم وسبي نسائهم منذ الحملات الاولى لما يسمى زورا الفتح الاسلامي والذي لم يعدو ان يكون سرقة لثرواتهم مشرعنة بشعارات دينية ، متى كان الفتح الاسلامي هو سبي النساء والمتاجرة بهن في سوق النخاسة ببغداد ؟ متى كان الفتح الاسلامي هو نهب ثروات القبائل الامازيغية وفرض الاتاوات عليها ولو اخدت اسم الزكاة ؟
    نحن الامازيغ ضحايا التاريخ الماضي والوسيط والمعاصر ويجب ان نعمل جميعا ان لا نكون ضحايا المستقبل ، من اجل ذلك الامازيغ بالمغرب وفي شمال افريقيا عامة مطالبين بالبحث عن استراتيجية جديدة تتجاوز التعاطي الثقافي مع قضاياهم، فنحن شعب مقصي ثقافيا وهويتيا هذا صحيح ولكن مقصي كذلك اقتصاديا وتنمويا وهذه حقيقة لا جدال فيها ، فالمناطق الامازيغية الريف وسوس والاطلس تعد من افقر المناطق في المغرب اليوم ، قد نجد اغنياء من سوس مثلا او حتى وزراء ولكن هذا لايعني ان هؤلاء يمثلون الامازيغ او يستفيد الامازيغ من استوزارهم كلا ، نفس الشئ ينطبق على الريف والاطلس ، النضال الحقوقي الامازيغي يجب ان يتجاوز النضال من اجل فرض الاسماء الامازيغية واعادة الاعتبار للفنان الامازيغي واشراكه في المهرجانات الفنية والنضال من اجل دسترة الامازيغية الى غير ذلك من المطالب التي كانت محقة وستظل كذلك ولكن الرقي بالمطالب الامازيغية الى مستويات اخرى سياسية واقتصادية ضرورية لاعادة التاريخ الى سكته الصحيحة أي اعادة الحقوق والارضي والثروات لاصحابها ولمستحقيها.
    في بلدنا ثروات كبيرة طبيعية واقتصادية مهمة ولكن الاستفادة منها محتكرة من قبل قلة قليلة من المحظوظين والمقربين ، فكم من المغاربة الامازيغ يستفيد من الثروات البحرية والثروات المعدنية والطاقية التي تزخر بها الاراضي الامازيغية ؟ ومن الذي يسخر الاليات والمعدات التقنية والبشرية لنهبها ويترك ابناء الامازيغ فقراء مستضعفين ؟ فالطبقة الفقيرة بالمغرب اليوم هي الطبقة الامازيغية المتاخمة لمناطق جلب الذهب والفضة في مناجم امني بالاطلس المتوسط ومناجم الذهب بتفراوت و كلها مناطق فقيرة جدا الادهى من ذلك ان مناطق امازيغية غنية بالذهب والفضة ولا تملك سوى مسالك وعرة للوصول اليها ، ومعدلات الامية في المناطق الامازيغية تتجاوز 80 في المئة ونسب الهدر المدرسي تضرب اطنابها وبطالة الشباب حدث ولا حرج ، فاين حق السكان الاصليين في الاستفادة من ثرواتهم كما تؤكد ذلك المواثيق الدولية لحقوق الانسان ومواثيق الشعوب الاصلية واتفاقيات منظمة العمل الدولية وخاصة الاتفاقية 169 لمنظمة العمل الدولية.؟ ان عدم طرح سؤال الثروة ببلادنا وضرورة فتح حوار وطني حول طرق توزيعها بشكل عادل ومتوازن سيجعل المغرب مقبل على توترات اجتماعية واحتجاجات بل وانتفاضات مستقبلية ستضع الامن والسكينة في المغرب اليوم في خبر كان ، فالفقر المدقع الذي تعيشه المناطق الامازيغية وارتفاع معدلات البطالة لدى العاطلين والقادرين على العمل وانتشار الفساد المالي والاقتصادي والسياسي الذي ينخر بلادنا لايمكن السكوت عليه ولا احتماله في المستقبل لذلك من الاحسن ان يبدأ المغرب بإصلاحات اقتصادية وسياسية جوهرية تستجيب لحقوق الشعب المغربي الامازيغي في توزيع الثروات وفي القضاء على الفقر والامية وتقريب الخدمات الاجتماعية واعادة تاهيل المناطق الامازيغية المنكوبة قبل ان تفرض علينا سيناريوهات مؤلمة طالما تبجح سياسيونا نفاقا وتزلفا بأننا تجاوزناها وباننا وصلنا الى بر الامان . الاستقرار والامن لا يتعايشان مع الفساد والفقر المدقع للاغلبية الساحقة والغنى الفاحش للأقلية المحظوظة ، اننا كامازيغ لن نصبر على نهب ثرواتنا تحت أي شعار او ظرف وسنناضل من اجل حق المناطق الامازيغية في ثرواتها ومن اجل رفاهية أبنائها، الحركة الامازيغية مصممة على فتح اورش التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمناطق الامازيغية والقطع مع المقاربات الثقافوية في تعاطيها مع حقوق الامازيغ التي ابانت عن محدوديتها وعن عدم ملائمتها مع الظروف الحالية التي تجتازه بلادنا والمنطقة الافريقية عموما ولدي ليقين بان الحركة الامازيغية وهي سليلة تاريخ عريق من النضالات والتضحيات ستستطيع اعادة التاريخ الى نصابه وتصحيح التحريفات التي وقعت له حيث أريد للمغرب تعسفا ان يكون مشرقيا مغتربا متنكرا لامجاده التي سطرها قادة وشخصيات بصمت في تاريخه، تاريخ الامازيغ في ديارنا وبلادنا موثق وثابت فمن يشك في ذلك فليسأل عن لغة وهوية كل من : يوسف بن تاشفين ومحمد بن تومرت وعبد المومن بن علي ويعقوب المنصور وابي الحسن المريني ومحمد بن عبد لكريم الخطابي وموحا وحمو الزياني وعسو وباسلام وغيرهم وان يسأل كبار المؤرخين الاوروبيين عن هوية ولغة وتاريخ المغرب ليعلم من يجب ان يعلم ان حقنا في المغرب مشروع وفي ثرواته تحصيل حاصل.

    انغير بوبكر
    باحث في العلاقات الدولية
    المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان
    [email protected]


    Translated by bounaamt ali


    أحدث المقالات

  • إسرائيل يا اخت بلادي يا شقيقة.. بقلم خليل محمد سليمان
  • بعد رفع العقوبات: لا تغيير وإيران مستمرة بما هي عليه! بقلم صالح القلاب
  • فماذا سيفعل الفلسطينيون؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • نظرة استقرائية للتيار الديموقراطي الاصلاحي بحركة فتح مهمات وافاق بقلم سميح خلف
  • التحية للإستاذ إبراهيم الشيخ واعضاء حزبه..! بقلم الطيب الزين
  • آخر نكتة (مخرجات الحوار الوطني السوداني في أمريكا)!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • مجلس كبار اعيان الدينكا منظومة سياسية تحت غطاء قبلي ( 2- 2) بقلم دينق زكريا ضوم
  • نظرية تطور الإله في الفكر الجمهوري!بقلم محمد وقيع الله
  • هَلْ يَعِي السُّوْدَاْنِيُّوْنْ مَاْ يَفْعَلْهُ المُتَأَسْلِمُوْنَ بِاْلْبِلَاْدْبقلم د. فيصل عوض حس
  • وردية الشعوعي ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • عندما تتهرب القيادات الأمنية من قمع المؤامرات بقلم جمال السراج
  • السودان يتدحرج نحو التطبيع مع إسرائيل بقلم بقلم نقولا ناصر*
  • الشيوعيون بى صَحهم: استقلال با بح بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • أما الحوافز، فعاجلاً ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لا تنتقدني !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحب بتوقيت أم درمان ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • شمال كردفان وثورة التعمير بقلم الطيب مصطفى
  • قَارُورَةُ لَيْلِ الإنعتاق بقلم ياسر هاشم نجم
  • حرس الحدود المصرية يختطفون معدَّني الذهب السودانيين من داخل السودان! بقلم عثمان محمد حسن
  • حكومة المشروع الحضاري تستجدي الكيان الصهيوني.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • الأسئلة الحائرة في مسيرة النهضة السودانية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الصحة ماض تليد حاضر مُزري مُستقبل بئيس بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات إستشاري تخدير
  • في حب الوطن والناس بقلم نورالدين مدني
  • نصيحتي الى الملك سلمان الجنوب هو من سيحرر الشمال بقلم أمين محمد الشعيبي*
                  

Arabic Forum

[Post A Reply] Page 1 of 1:   <<  1  >>

Comments of SudaneseOnline.com readers on that topic:

Has the Amazigh enjoyed their share of wealth؟ That is the question by Boubaker Ounghir
at FaceBook
Report any abusive and or inappropriate material
· Login · Search · Profile ·
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اراء حرة و مقالات
News and Press Releases
اخبار و بيانات
اخر المواضيع فى المنبر العام
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de