قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 08:20 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عادل عبد العاطى(Abdel Aati)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-08-2007, 08:40 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:42 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3)
    -الهزيمة النفسية والعجز الفكري والسقف السياسي المنخفض-


    آليات الذبح الثلاثة:
    تتجلي محاولة ذبح المشروع الديمقراطي في تنفيذ قرشي عوض في ثلاثة آليات رئيسية يحرص عليها قرشي عوض حرصا شديدا؛ كحرص البخيل على الدراهم؛ ويقبض عليها كالأعمى المسكوه عكاز .. ولا غرو ؛ فان معظم الطغاة الصغار وأصحاب المحاولات التدميرية والتخريبية للقيم والمشاريع النبيلة يتميزون بدرجة كبيرة من المثابرة والعناد في تنفيذ أجندتهم الخاسرة؛ حتى ولو اتضح للجميع من حولهم خسرانها وبوارها؛ وليراجع في ذلك تاريخ ستالين الذي كان مثل قرشي عوض الأعلى وبول بوت وغيرهم من المدمرين.

    أولى آليات محاولة الذبح القرشية هي تحطيم وتحجيم حركة حق الحديثة؛ وذلك عن طريق شلها سياسيا؛ وإضعافها في كل الأماكن التي تنمو فيها . فعل ذلك قرشي عوض خصوصا في الجامعات؛ حين افسد عمل حق الحديثة لعامين خليا في جامعة كردفان؛ حين كان يمكن لحق الحديثة أن تنزل الانتخابات وتكتسحها لوحدها؛ فاجبرها على الدخول في تحالف مع الطائفيين والشموليين رغم وزنهم البعوضي في الجامعة؛ وكذلك فعل في جامعة الجزيرة؛ ومارس نفس الشيء في جامعة الخرطوم في هذه الدورة حين اخرج حق الحديثة من التحالف ولم يسمح لها بالدخول في الانتخابات منفردة؛ ودفع لنفس الممارسة في جامعة السودان؛ وانتهى الأمر به أن يحل كل تنظيم حق الحديثة في جامعة الخرطوم لأن ذلك التنظيم تجرأ واخرج بيانا في موضوع يهم كل الجامعة؛ لم يجد قرشي عوض في نفسه القدرة على تثبيت موقف بشأنه؛ فكان جزائهم على الاجتهاد جزاء سنمار من الطاغية الجديد.

    إن حركة حق الحديثة تحت قيادة قرشي عوض قد أصبحت حركة مفككة وبلا قيادة؛ مفقود موقفها ورأيها في القضايا الوطنية الكبرى؛ والمتابع لمنبر النقاش في موقع حق الحديثة – وهذا الموقع الفكري – الإعلامي هو الانجاز الوحيد الذي تم في فترة قيادة قرشي؛ ولم يكن له أي دور فيه – يرى مبلغ السخط من عضوية الحديثة على حالة التفكيك والشلل التي ادخلها قرشي عوض فيها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:43 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    أما الآلية الثانية التي يستغلها قرشي عوض في محاولته لذبح المشروع الديمقراطي في السودان فهي طعناته التي يوجهها في الظهر للقوى الديمقراطية التي تشترك مع حركته في نفس المشروع ؛ ومحاولاته الحثيثة لتعطيل وحدتها؛ بدءا من تعطيل وحدة حركة حق نفسها – الجديدة والحديثة والموحدة - ؛ وانتهاء بتعطيل الوحدة الأكبر والتي يدعو إليها الليبرالي والحركة الديمقراطية السودانية الخ . المؤسف إن قرشي عوض يراوح في مواقفه ويراوغ؛ دون أن يحدد موقفه الحقيقي من مشروع وحدة القوى الديمقراطية في حزب موحد؛ فهو مرة راغب فيها متشجع لها موقع على دعوتها؛ ومرة أخرى محارب لها مدمر لأسسها عامل على إفشالها؛ وهو تناقض عجيب لدكتور جيكل ومستر هايد الجديد؛ وهو الأمر الذي كشفه طلعت الطيب – ولذلك تم إيقافه من قبل قرشي – .

    كذلك في سعيه التخريبي وطعنه من الحلف لقوى المشروع الديمقراطي يستخدم قرشي عوض السياسة القذرة حينما يشنع على قيادة حق الجديدة وخصوصا الأستاذ محمد سليمان باتهامه المضر والخطير للرجل بالعمالة للموساد دون أدنى دليل؛ وفي تهجماته وكذبه وتخرصه عن الحزب الليبرالي؛ انه تارة يجند عضوية حركته؛ وتارة أخرى انه يُمول من قبل منظمة أجنبية ومرة ثالثة انه ينوي التسجيل تحت قانون الانتخابات القائم. أما حق الموحدة فقد مارس قرشي عوض الكذب في حقها حين زعم أنها ستندمج في تنظيمه؛ وهو الأمر الذي نفاه قطعا الأستاذ عبد العزيز الكمبالي في مقال مطول لم يجد قرشي عوض الشجاعة للرد عليه؛ أوضح فيه ممارسات قرشي عوض تجاه حق الموحدة ومحاولته الفجة للتلاعب بها وبعضويتها.

    أما ثالثة الأثافي والأداة الأخطر في محاولة قرشي عوض لذبح المشروع الديمقراطي في السودان؛ فهي تتمثل في إفراغ هذا المشروع من كل برنامجه النقدي – الفكري والسياسي – وثلم دعوته الثورية والتجديدية؛ والحاقة بالقوى الشمولية والطائفية التي ينظر قرشي عوض في هزيمته النفسية لقياداتها كمفاتيح للسياسة في السودان؛ والتخلي عن المبادرة السياسية وابتسار المشروع الديمقراطي في مجرد معارضة تقليدية سطحية للإنقاذ؛ وهي نمط المعارضة التي أثبتت عجزها ووصلت إلى إن تنخرط في مؤسسات النظام؛ والتي أدانها ميثاق حق الحديثة كامل الإدانة؛ ليأتي قرشي عوض للدفاع عنها واللهاث ورائها وهو يوجه طعناته الهوجاء تجاه قوى المشروع الديمقراطي وبديلها الجديد والذي ينبغي إن تساهم فيه حركة حق الحديثة بالضرورة .

    إن هذه الأدوات تشكل حلقات متعددة في سلسلة واحدة؛ فتدمير حركة حق الحديثة وتعطيل وحدة القوى الديمقراطية إنما يصبان بالضرورة في تسليم القيادة السياسية للشموليين والطائفيين؛ والاكتفاء من مواقع الضعف والخور باللهاث ورائهم؛ وهو عين ما نسميه الهزيمة النفسية والسقف المنخفض في العمل السياسي ومحاربة المؤسسة وممارسة الديكتاتورية والتسلط؛ وهذا كله يقف ورائه العجز عن إنتاج الأفكار والتكتيكات المناسبة ناهيك عن الاستراتيجيات؛ والخور عن انتهاج المبدئية والمؤسسية في القيادة والإدارة الديمقراطية للخلاف في التنظيم أو مع الحلفاء؛ هو ما سنتناوله بالتفصيل في الفقرات التالية.

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 17-08-2007, 08:43 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:46 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض بين اجترار الأفكار وابتكار الأفكار:

    في ردوده علينا وفي كل كتاباته؛ لاحظنا إن قرشي عوض لا ينتج الأفكار وإنما يستهلكها؛ وهو إذ يكرر أفكار الغير – في غير سياقها – فهو لا يعيد إنتاجها قطعا؛ وإنما يجترها ؛ والاجترار كما نعلم ليس من صفات الإنسان البيولوجية.

    فمقدمة مقال قرشي عوض بعنوان <<[U]عادل عبد العاطي وآفة التفكير الرغبوي[/U]>> منقولة روحا ونصا من بيان حركة حق الحديثة والذي كتبه في الغالب هشام عمر النور في مارس 2000؛ ردا على بيان ممهور باسم الأستاذ محمد سليمان؛ وقرشي عوض يغرف من ذلك البيان غرفا ولا يخجل ولا يشير لمرجعه؛ فتعبير "التفكير الرغبوي" ليس من إنتاج قرشي وإنما هو يجتره من ذلك البيان؛ وكذلك حديثه عن خصائصي المزعومة منقول بالمسطرة من مصطلحات ذلك البيان؛ وكذلك تعبير "خطابيات" الخ. كما إن كل حديث قرشي عن النسبي والمطلق منقول نقلا من ذلك البيان؛ و كذلك حديثه عن منهج الشك؛ وصولا إلى الفقرة التي تتحدث عن القدرات الفعلية للخصم والتي هي منقولة بحرفها من ذلك البيان .

    وحين يعمد قرشي عوض للشتم فهو لا يجتهد؛ وإنما يجتر أيضا؛ فهو في مقاله الأخير بعنوان : << [U]عادل عبد العاطي التكفيري الديمقراطي[/U]>> يصفني بأني من "مختومي العقول" ؛ وهي نفس الصفة التي أطلقها البيان الذي ذكرناه اعلاه على الأستاذين محمد سليمان والخاتم عدلان. كما يصفني قرشي باني استخدم العبارات النارية بدلا من العيارات النارية؛ وهو عين ما قاله ذلك البيان عن " أثر القتال بأعواد عشر الأماني والاستعاضة عن النار بالبيانات النارية!" . ولا ريب عندي إن تعبير "التكفيري الديمقراطي" منقول من مكان ما ولم يجتهد فيه قرشي عوض؛ كما يفعل كل مجتر؛ ولو بحثت قليلا لوجدت مصدره؛ شأنه شأن كل مصطلحات وتعابير قرشي عوض المنقولة في غير مقامها.
    المرجع: مقالات قرشي عوض الأخيرة وبيان حركة حق الحديثة : القيادة الوطنية ترد علي مقامة خارج( حق) خطابيات مختومي العقول لا تقرأ خطابنا وإنما تكشف عن خصائصها – مارس 2000
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:47 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    أما حديث قرشي عوض عن الحداثة وما بعد الحداثة فمنقول من وثيقة <<[U]رؤية حق في واقع سياسي معقد[/U]>> ومن مساهمات هشام عمر النور فيما يتعلق بالحداثة وما بعد الحداثة ونقد الماركسية. ولا ريب إن نقل مصطلحات وتعابير ومفاهيم وأفكار صيغت في واقع مختلف؛ واجترارها بعد 7 سنوات وتوجيهها في غير محلها؛ إنما هو الدوغمائية وختم العقل بعينه؛ وهي عقلية المقلد لا المجدد؛ الذي يعيد تكرار مصطلحات غيره وأفكارهم – وان بتسطيح وفجاجة - غير عابئ بتغير الزمان والظروف.

    إن واقع الصراع والاختلاف مع الخاتم عدلان وحق الجديدة لا علاقة له إطلاقا بالوضع الراهن؛ لذلك يكون من قبيل ختم العقل بل رميه بعيدا على الإطلاق؛ محاولة إلباسي قميص الأوصاف التي صيغت للخاتم ومحمد سليمان في وضع مختلف تماما؛ قبل 7 سنوات أو يزيد؛ ولكنها ثقافة الاستهلاك لا الإنتاج؛ الاجترار لا الإبتكار؛ التقليد لا التجديد.

    أما مفهوم الحداثة وما بعد الحداثة في كتابات هشام عمر النور فانه موجه أساسا لنقد الماركسية والشيوعية. إذ إن ما بعد الحداثة عند هشام عمر النور (و الحاج وراق ) تعني أكثر ما تعني بانهيار الاتحاد السوفيتي و اصطدام الماركسية بالواقع أو قل اصطدامهم هم - كشيوعيين - بالواقع.. و هو من جهة فهم ابتساري لفكر ما بعد الحداثة؛ ولكنه من الجهة الأخرى أفضل ومتقدم بسنين ضوئية على ديماغوغية وانهزامية قرشي عوض الذي يريد الاستشهاد بأفكار الحداثة وما بعد الحداثة (و هي ردة فعل عند مُنظّريه لفشل الشيوعية ) للدفاع عن الشيوعية بالذات؛ بحجة أنها في (المعارضة )؛ وان سليمان حامد أتي لهم بالمعلومات من موقعه في برلمان الإنقاذ عن قضية زيادة السكر؛ فيا للبؤس.

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 17-08-2007, 09:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:50 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    من ناحية أخرى ورغم أن أفكار ما بعد الحداثة لا تشكل منهجا محددا متماسكا في حد ذاته؛ وإنما هي إطار عريض لأفكار مختلفة؛ إلا إننا نرجع النّفس التقدمي والديمقراطي في أفكار ونظريات ما بعد الحداثة لمحاولات فكرية مبكرة ترجع لما بعد الحرب العالمية الثانية؛ و لمساهمات رجال أفذاذ من الليبراليين أمثال اسحق برلين او حتى قبل ذلك نرجعها لجورج هوراد ميد؛ و هو رجل ضليع في علم الاجتماع و توصل لنقد الحالة الدغمائية قبل سقوط الاتحاد السوفيتي بكثير؛ وقبل إن يكتشفها المرتدين عن الشيوعية مظهريا المدافعين عنها فعليا من أمثال قرشي عوض.

    حاليا فان أفكار ما بعد الحداثة يتنازعها تياران احدهما ضد علموي وأخر مستقبلي تقدمي بقيادة هيبرماس؛ لكن في كل الأحوال هي أفكار ضد السلطة والسلطوية؛ وضد الشمولية في المقام الأول؛ ولا يصح الاستناد عليها في التبرير لشمولية الشيوعية؛ يعني بالعربي الفصيح يا قرشي عوض ان ما بعد حداثة هشام النور يمكن أن تصلح في نقد الشيوعية و لكن لا يصح من قريب أو بعيد استخدامها نفسها في خلق ساتر وحماية الحزب الشيوعي والشيوعية من النقد.

    هذا يوضح إن قرشي عوض يحمل أسفارا ولا يفهمها؛ وانه يعتمد على القمم الفكرية الشاهقة التي أرساها رجال ونساء الحديثة المؤسيين؛ مثل الحاج وراق وهشام النور وهادية حسب الله وحيدر قاسم؛ ليبتذلها ويتراجع عنها. ذلك لأنه لم ينتجها كما أنتجوها هم؛ ولم يعاني ليصل إليها كما عانوا هم؛ اذ هو يستند على عقلية دوغمائية ونقلية من الدرجة الأولى؛ ولذلك فان ما يتهمنا به من شمولية واقصائية وختم عقول إنما يرتد إليه في المقام الأول.

    ونحن وان كنا لا نفرض على القائد السياسي أو من يدعي القيادة السياسية إن يكون مفكرا أو فيلسوفا؛ ولا نطلب من قرشي عوض أن يكون خالقا للافكار بمستوى وراق أو هشام او حيدر أو هادية؛ إلا إننا نفترض فيه الحد الأدنى من التعامل الإبداعي مع الأفكار – ولو كانت أفكار الغير- ؛ وليس مجرد اجترارها ووضعها في غير موضعها وبالتناقض مع سيرورتها المنطقية. لكن هذا لن يكون آخر تناقضات وتخبطات من يغني بلسان ويصلى بلسان؛ وهو ينشز في غناه ويرائي في صلاته؛ ولعلم النفس – إن عجز علم السياسة - في تفسير مثل هذه الظواهر باع كبير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:51 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    الريبة والشك والعدمية الفكرية:

    كنا قد اشرنا عرضا لحديث قرشي عوض الفج أن بعض نشاطات الحزب الشيوعي الذي يدافع عنه اليوم بكل تلك الحماسة؛ بل يدافع عن دخوله برلمان الإنقاذ – وهو الأمر الذي لا يدافع عنه الشيوعيون أنفسهم - ؛ هي من قبيل "فجة الموت" . واستغربنا ان يسمح قرشي عوض لنفسه نقد الحزب الشيوعي حينما يشاء وكيفما يشاء؛ بينما يريد ان يضع في فمنا لجاما يمنعنا من النقد حين يشاء هو .

    رد قرشي عوض علي برد أراد له ان يظهر فيه بمظهر الحكيم الباحث عن الحقائق في نسبيتها؛ بينما يفضح النص عدمية قرشي عوض الفكرية والتي تجعله يتقلب بين الموقف ونقيضه دون ان يطرف له جفن؛ ودون أن تحكمه منهجية ولا اتفاقات تعاضد عليها مع الناس الذين يدعي قيادتهم؛ كما في ميثاق حق ونظامها الأساسي؛ ناهيك عن اتفاقاته مع الليبرالي وغير الليبرالي.

    كتب قرشي : " أولاً: ملاحظتي الأولى بل كل ملاحظاتي في الشأن العام انا أطرحها وعلى شفاهي ابتسامة الريبة والشك فيما قلت لأنني لا امتلك القول الفصل. ثم لأنني اتعامل مع السياسة باعتبار انها مجال قائم على النسبي والاحتمالي لانني أنطلق من أرضية ديمقراطية تنظر الى الاشياء في تحولها الدائم وليس هنالك حكم نهائي في السياسة وعليه يا صديقي عادل رغم انني لازالت اعتقد ان الماركسية لا تصلح كنظرية للتغيير الاجتماعي تعين البلاد على أن تندرج في المدينة المعاصرة لكنني في نفس الوقت لا أتوقف في حدود افكاري وانزلها مقام الحقائق."
    مرجع سابق: قرشي عوض – عادل عبد العاطي وآفة التفكير الرغبوي.

    طبعا يا قرشي الشك والريبة هي صفات تلازمك؛ ليس فيما تقول ؛ وإنما في نظرتك للناس من حولك؛ ولذلك أنت تسعى لتخوين البشر؛ وتحول كل اختلاف إلى اتهام؛ وتمارس السياسة القذرة عندما تنشر الإشاعات الكاذبة والضارة حول الناس؛ ولا تتورع عن انتهاج هذه الأساليب في حق عضوية حركتك؛ لمجرد الاختلاف الفكري معهم؛ كما زعمت في بيانك البائس الأخير عن طلاب حق الحديثة في جامعة الخرطوم؛ أنهم يخدمون مخططا امنيا؛ حتى لو كانوا لا يعلمون بذلك؛ وحليت تنظيمهم هناك وتريد أن تخضعهم للتحقيق؛ رغم قولك أن البيان مدسوس على الحركة؛ فيا لك من متناقض؛ ويا لك من إنسان تتملكه الريبة السقيمة ويكاد يقتله الشك المريض.

    أما حديثك عن أن كل ما تقوله من ملاحظات في الشأن العام أنت تقوله وعلى شفاهك ابتسامة الشك والريبة فيما تقول؛ فهذا ليس شكا منهجيا يا قرشي عوض؛ وإنما شكا عدميا وعدم مسؤولية عن الكلمة لا تضارى . يا قرشي لا مانع لنا أن تقول الشيء ونقيضه؛ في الصباح والمساء؛ وان ترسم على شفاهك ابتسامة الشك والريبة أو تقطيبة الوثوق والتأكد؛ ولكن افعل ذلك في حدودك الخاصة؛ وليس في العمل العام؛ والذي أنت فيه ملتزم بالتزامات محددة؛ أجازها الناس معك؛ ومن بينها ميثاق حركتكم الذي رميته ورائك كقطعة بالية؛ ومن بينها قرارات ومؤتمرات حركتكم التي تلزمك ولو كنت أمينها العام؛ بل تلزمك أكثر كونك الأمين العام؛ ومن بين الزاماتها لك توحيد القوى الديمقراطية وتوحيد حق؛ كما تلزمك العهود والاتفاقات التي تبرمها؛ ألا تنكص عنها دون معقول سبب؛ أو تتحرى للنكوص عنها الكذب.

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 17-08-2007, 09:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:53 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    يا قرشي ليس من الشك المنهجي في شيء؛ أن تقول لنا يوما أن نشاطات الحزب الشيوعي هي "فجة الموت"؛ وهي "الحالة التي يستعيد فيها المريض صحته قبل أن يموت" حسب قولك؛ لتأتي وتقول لنا تاني يوم إن نفس تلك النشاطات هي دليل عافية الحزب الشيوعي؛ ودليل تقدمه عليك وعلينا ؛ وهو لا يتقدم إلا عليك .. وإذا كان من كانت نشاطاته هي فجة الموت؛ اى انه مريض يعاني من سكرات الموت؛ يتقدم عليك؛ فهذا يعني فقط انك ميت أصلا؛ أو انك مومياء محنطة منذ سنين؛ او زومبي – بعاتي – ميت يسعى بين الناس بجسده وقد ماتت منه الروح.

    ما تفعله يا قرشي ليس سياسة؛ وإنما هو هزل وهزء بعقلك قبل عقول الناس؛ ولا علاقة له بنسبية المعرفة ولا بالشك المنهجي؛ فنسبية المعرفة تقر بتراكمها؛ ولكنها لا تنفي وجود الحقائق قطعا؛ حيث للكثير من الحقائق وجود موضوعي؛ وقد أثبتها العلم والتجربة والمنطق؛ فهل تعاملها أيضا بابتسامة الريبة والشك ؟؟ وليست الحقائق طبيعية فحسب؛ بل من بينها حقائق اجتماعية؛ ومن بين الحقائق الاجتماعية إن الشيوعية أيدلوجية شمولية؛ وأنها لم تطور بلدا أبدا؛ بل أقعدت بكل بلد ابتلى بها؛ وأنها شكل خطرا على الأفراد والمجتمعات؛ وان الطائفية تمزق النسيج الاجتماعي وتدافع عن التخلف وتستلب البشر؛ فهل تبني مواقفك السياسية والفكرية على هذه الحقائق؛ أم تنتهج الشك العدمي والعبثي؛ وتتقلب كل يوم أنت في شأن من التخبط والمواقف والأقوال المتناقضة ؛ وعلى شفاهك ابتسامة الشك والريبة ؟؟

    لهذا يا قرشي نحن نتفق مع الشهيد محمود محمد طه؛ إن الأحزاب السودانية تنقصها الأصالة؛ وتنقصها المذهبية. ولذلك فان لنا منهجنا ومذهبيتنا؛ المتمثلة في المنهج الليبرالي ؛ الذي نواجه به السلفية والطائفية والشمولية بكافة أشكالها؛ بما فيها الشمولية الشيوعية .. ولنا حقائقنا المتوفرة من حصيلة تجارب الشعب السوداني وتطور فكره السياسي؛ بينما أنت تتخبط فتكون يوما شيوعيا ويوما سلفيا ويوما صوفيا ويوما ناقد للشيوعيين بأشد ما يكون النقد ويوما مدافع عنهم بأشد ما يكون الدفاع؛ تتقاذفك الريح وتبني مواقفك على المزاج وعلى أقوال وأفكار الآخرين التي لا تنتجها ولا تفهم سياقاتها؛ تسبب الآلام لتنظيمك ولمن تدعي انك تقف في معسكرهم؛ وتحاول ذبح المشروع الذي تدعيه بسبب من أن لا مسؤولية لك ولا التزام تجاه الكلمة أو الحقيقة الموضوعية أو ما توقعه من معاهدات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:55 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض واللهث وراء "المفاتيح":

    هذه الريبة العدمية؛ وهذا الشك غير المنهجي؛ وهذه الاستهلاكية غير الواعية في التعامل مع الأفكار؛ لا يمكن عندما تنعكس في عالم السياسة إلا أن تؤدي إلى الخراب؛ ولا يمكن إلا إن تؤدي إلى السلبية وافتقاد النظرة الإستراتيجية؛ والى التخبط في التكتيكات والتقلب في المواقف؛ كما نلحظ في سلوك ومواقف قرشي عوض.

    وقد كنا ناقشنا مع الأخ قرشي قضية إن الحزب الشيوعي لا يمكن أن يكون له تعاط أفضل من القوى الديمقراطية مع مسألة الديمقراطية؛ وأثبتنا له ذلك مما تجاهله؛ ومما يتفق مع ميثاق حركته الذي نساه أو يتناساه .. ورغبة منا في مساعدته فقد سألناه الأسئلة التالية؛ عسى أن يحدد لنا موقفه – الحالي – من قضايا النضال الديمقراطي في السودان؛ حين سألناه بوضوح :
    ((كما يطرح السؤال نفسه على الأخ قرشي، ما هو رأيه الشخصي وإسهامه كرئيس لحركة حق الحديثة، في تحديد آليات وتكتيكات مواجهة النظام "الفاشي"، وحشد القوى من اجلها والدعاية والتبشير بها، وهل له تكتيكات مختلفة وأكثر جذرية، مما يطريه من التعاطي الايجابي للحزب الشيوعي مع "ظاهرة" مصادرة الديمقراطية؟؟ أم إن دوره قد أصبح هو دور المعلق السياسي والناصح الكبير فقط؟)) –
    المرجع: عادل عبد العاطي – عذرا قرشي عوض .. هذا يقود للهاوية .

    ماذا كان رد قرشي عوض ؟؟ في الحقيقة فاني في اسؤا احتمالاتي لم أتوقع مثل هذا الرد:
    ((وارد بأننا في حق لم نتصور لانفسنا دوراً يختلف عن دور المعارضة لاننا اخترنا العمل معها للأسباب التي اسلفناها وبالتالي دورنا متواضع جداً ضمن حركة جماهيرية تعاني من حالة جذر وهذا واقع لابد أن نقره ونتعامل وفق معطياته لأننا معنيين بالانجازات الفعلية لا الدعاية لانفسنا. ))
    مرجع سابق: قرشي عوض – عادل عبد العاطي وآفة التفكير الرغبوي

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 17-08-2007, 09:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:58 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    طيب يا قرشي عوض؛ إذا لم يكن لك تصور لدور لنفسك يختلف عن دور المعارضة التقليدية؛والتي قال عنها ميثاق حركتكم : " إن ما تعانيه قيادات المعارضة التقليدية ليس عرضا طارئا يرجى شفاؤه، وإنما داء عضال يجرى منها مجرى الدم، وسم نشاطها طيلة السنوات السابقة." ؛ فلم انضممت أساسا إلى حركة حق؛ ولم لم تبق تعاقر الشمولية في الحزب الشيوعي؛ ولم لا تذهب الآن إلى الصادق المهدي؛ وتنضم إلى حزبه الطائفي الأسري؛ وهو احد المفاتيح السياسية وفقا لنظريتك العجيبة؛ وكانت المفاتيح حينها كفتك صعوبة النضال ؟؟

    لم يا قرشي عوض تنسب موقفك الانهزامي والمتخاذل والذيلي هذا لحركة حق الحديثة؛ والتي قامت أساسا لمواجهة عجز هذه القوى؛ ولمواجهة الأزمة السودانية؛ وربطت بين الأزمتين في ميثاقها ؛ حين قالت : " وهكذا تتجلى الأزمة فى البلاد بوصفها أزمة وطنية شاملة، أزمة فى الحكم، وأزمة فى المعارضة كذلك".

    يا قرشي عوض ليس من الغريب أن تتهمنا بالعجز عن معارضة الإنقاذ؛ ونقد القوى الشمولية والطائفية بديلا عن ذلك؛ فأنت لا تفهم المعارضة إلا بفهم مفاتيحك السياسية الصدئة لها؛ أي استبدال وجوه بوجوه أخرى؛ أو تقسيم الأسلاب مع النظام؛ أو بناء ديمقراطية شكلية؛ يهزا بها ويسيء لسمعتها هؤلاء المفاتيح؛ كما قال ميثاق حركتك.

    أنت يا قرشي لا تدرك أن التغيير الحقيقي يتم في الأفكار؛ وان العمل الحقيقي هو في رفع قدرات الناس وفي تنظيمهم وتوعيتهم؛ وأنت تظن أن جعجعة سليمان حامد في برلمان معين لا يملك من أمره رشدا هي معارضة؛ ولا ترى عملنا لبناء جامعة كادقلي الأهلية معارضة للجهل والحيف والتسلط. نحن يا قرشي عوض بريئون من معارضتك المزعومة ومعارضة مفاتيحك؛ ولن نلجأ لها أبدا؛ ونعطيك حق أن تنزعها عنا؛ ولا نمانع أبدا في إن تنخرط فيها أنت؛ وتطبل فيها للشيوعيين أو الطائفيين. فأنت حر. فقط لا تفعل كل ذلك باسمنا؛ ولا باسم مشروعنا الديمقراطي الذي تريد ذبحه قربانا للمفاتيح ولأفكارك السطحية عن المعارضة وعن مواجهة النظام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 09:00 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    وقد ذكر قرشي عوض عن نضالاته ونحن لم نسأله عن نضالاته كعضو في حق وإنما عن أطروحاته كقائد سياسي التالي:
    ((وفي هذا المضمار أنا يشرفني انني قد شاركت في اعتصام طلاب حق بالجامعة الاهلية عام 1996م من أجل توصيل الغذاء لجوعى بحر الغزال كما إنني لعبت دوراً متواضعاً في استعادة عدد من الاتحادات الطلابية من براثن النظام كما شاركت في ملحمة التسوية السياسية التي خاطب فيها الاستاذ الحاج وراق الجماهير في ميدان ابوجنزير رغم وعيد النظام كما إنني ساهمت في احياء الذكرى السنوية للاستاذ محمود محمد طه وهى أصلاً قد بدأتها دار التنوير التي كنت أتشرف بعضوية لجنتها التنفيذية كما إنني شاركت في معركة المحروقات والسكر مع بقية فصائل المعارضة وشاركت في معركة الصحفيين ضد المادة 130. وغير ذلك وهى أفعال متواضعة جداً لكنها حقيقة وليست دعاية مجانية من خلف البحار كما يفعل عادل ثم لا يجد في نفسه حرجاً من أن يصفنا بالهزيمة النفسية ))

    يا قرشي قلت لك من قبل أننا "لا نزكي نفسنا ولا نحتاج لمن يزكينا، ولا نغمط الناس حقهم ولا نحب أن يغمطوا حقنا"، وأقول لك إننا نشكر لك كل تلك النضالات الطلابية ولا نغمطها ولا ننكرها؛ لكن ما علاقتها عما سألناك عنه؛ أي ما علاقتها بالدور القيادي لك كأمين عام لحركة حق الحديثة يجب أن تساهم في خلق استراتيجياتها وتكتيكاتها البديلة؛ المتناسبة مع الدور الذي رسمه الميثاق لها ؟؟ وإذا كنت تظننا نمارس الدعاية المجانية من وراء البحار فلم وقعت معنا الاتفاقات؛ وأنا لن ازكي نفسي عندك أو عند احد ولن ازكي الحزب الليبرالي فالأيام ستكشف عن الكثير.

    قرشي عوض لو كنت قد سألتني عن استراتيجينا وتكتيكاتنا لمواجهة النظام ولمواجهة الأزمة السودانية الشاملة لرددت عليك؛ ليس بمثل ردك البائس يا قائد مزعوم لحركة قامت من اجل التغيير والتجديد وطرح نموذج جديد؛ ولكن ردا يعتمد على منهجنا المؤمن بالتغيير القاعدي؛ وتقوية المواطنين ورفع قدراتهم؛ وحرب المواقع طويلة المدى؛ لا حرب المواجهات الغبية التي تنتهي إلى اتفاقات استسلام مخزية؛ كما تم ويتم لمعارضتك المفتاحية المنكسرة والتي تدافع أنت الآن عن انكسارها ودخولها مؤسسات النظام ..

    لكنك لن تسألني؛ فأفقك لا يسمح لك؛ والسقف الواطي الذي وضعته لنفسك لا يجعلك ترى اعلي من أرنبة انفك؛ فاختبئي وراء المفاتيح يا قرشي ودعنا نواجه فضاء الوطن العريض وبراحات المواطنين التي لا حدود لها؛ ودعنا نجعل حدودنا السماء؛ في ظل استراتجيات وتكتيكات أنت لا تقدر على إنتاجها ولا على اجترارهاحتى ؛ في ظل لهثك البائس وراء المفاتيج.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 09:01 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    خلاصة:

    كانت هذه محاولة سريعة؛ لقراءة محاولة قرشي عوض ذبح المشروع الديمقراطي في السودان؛ والآليات والأسباب والحيثيات والممارسات التي بذلها قرشي عوض لإنجاز عملية الذبح تلك. لكن من حسن حظنا أن أدوات قرشي عوض غير مسنونة بما فيه الكفاية؛ وانه جزار فاشل؛ وان " كبش" المشروع الديمقراطي في السودان قد شب عن الطوق؛ وأصبح له قوة كافية يستطيع بها أن ينطح كل جزار يتربص به؛ ويضعه في مكانه الحقيقي وسط غيره من قدامي الجزارين المنطوحين.

    أقول أخيرا إن لا شيء سلبي شخصي بيني وبين قرشي عوض؛ واني كنت ولا أزال أتمنى استمرار صداقتنا؛ لكن الطريق إلى ذلك لن يكون بأن أضع ما هو أهم منا نحن الاثنين؛ أي المشروع الديمقراطي السوداني؛ قربانا لنهج قرشي عوض التدميري والذي مصيره إلى بوار.

    عادل عبد العاطي
    17-8-2007

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 17-08-2007, 09:24 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 09:28 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 10:41 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    كتب قرشي عوض في الصحافة التالي:

    حبل المهلة


    عادل عبد العاطي.. التكفيري الديمقراطي


    قرشي عوض



    الأخ عادل عبد العاطي القيادي البارز في الحزب الليبرالي الذي عمل على تأسيسه مع آخرين، والناشط ايضا في الصحافة الالكترونية في انتقاد المعارضة لا في انتقاد الانقاذ كما تفعل جل الاقلام بما في ذلك اقلام بعض الاسلاميين، مثل التيجاني عبد القادر وعبد الوهاب الافندي، ومع ذلك يصنف نفسه في خانة الديمقراطيين، وينظر الى نفسه باعتبار انه الديمقراطي الوحيد وغيره شموليون وطائفيون وانتهازيون وخونة، واتهامات عادل الجزافية التي يوزعها على المجال السياسي لا تستثني أحدا، ففي ذهنية عادل الاحادية تتوحد جهات بينها خلافات جذرية، مثل حزب الامة والحركة الشعبية، رغم مواقفهما المتعارضة من اتفاقية نيفاشا على سبيل المثال، لكن تفكير عادل يجري على نسق ان امره ان اراد شيئا يقول له كن فيكون، ولان عادل كذلك فإنه رأى في فهمنا للديمقراطية ورؤيتنا لقضايا نسبية واحتمالية تقبل الاختلاف، مثل قضية اقامة التحالفات وتمويل الاحزاب وغيرها من التفاصيل التي يمكن أن يذهب فيها مذاهب شتى بلا تخوين او تجريح، رأى فيها عادل محاولة لذبح المشروع الديمقراطي في السودان، حيث كتب مقالا بهذا العنوان في موقع سودانيز اون لاين علي شبكة الانترنت ، وصفنا فيه بأوصاف المعاناة من الشيزوفرينا السياسية، وان في داخلنا يسكن دكتور جيكل ومستر هايل، أو اننا كما قال المرحوم محمد عبد الحي نصلي بلسان ونغني بلسان، وغيرها من قبيح القول في حقي. والذي يتناسب تماماً مع طريقة عادل في الاقصاء والنيل من مكانة كلِّ من يختلف معه، ثم اورد قصصاً عن سير العلاقة بين حق الحديثة وحزبهم الليبرالي، حشدها بالانشاء حتى تضيع الحقائق التي دار حولها الخلاف.. ومن ثم يضعنا في موضع من لا يلتزم بتعهداته حتى تتسنى له ممارسة خطابياته المغلقة، وعلى مثال واحد هو عادل نفسه، إذن محاولة طرح رأي مختلف لترتيبات القوى السياسية وإعادة اصطفافها بما يخدم قضايا التحول الديمقراطي وطرح رأي مخالف في ما يتعلق بقضية تمويل الأحزاب، يعتبر في نظره محاولة لذبح المشروع الديمقراطي في السودان الذي يتقلص بدوره لينحصر في رؤية عادل عبد العاطي، ومن يخالف ذلك مارق على الملة الديمقراطية، ويسعي لذبحها.. فبالله عليكم كيف يكون التفكير الوثوقي والسلفي إن لم يكن هكذا؟! وعادل عبد العاطي يضع نفسه بذلك في وضع متأخر عن وضع أنصار السنة الذين قادتهم تقلبات الزمان إلى الاختلاف فيما بينهم. وليسمح لي القارئ الكريم أن أسميه بالتكفيري الديمقراطي.
    وهو وضع يعكس حالة الشيزوفرينا السياسية التي وصفنا بها عادل وبامتياز. ومشكلة جماعة التكفير والهجرة التي تمثل قمة التطرف السلفي، لا تكمن في أنها تحمل رأياً يخالف الآخرين في قضايا يجوز فيها الخلاف، ولكنها تنكر على الآخرين حق هذا الاختلاف، وتتعامل مع تصورها هي ليس كاجتهاد ديني يتميز بأفضلية ما على اجتهادات الآخرين، وانما باعتباره هو الدين وغيره الكفر الذي يجب اقامة الحد على من يحمله، لأنه خارج على الملة التي هي الجماعة، ويسعى لذبح الإسلام الذي هو تصورها. ولهذا السبب هي ارهابية لأنها تحمل الآخرين على النظر بطريقتها هي، بغض النظر عن رؤيتهم، وإذا قلبنا الصورة ووضعنا مكان الإسلام المشروع الديمقراطي، فإن عادل عبد العاطي يتعامل بذات الكيفية، وإن كان يستخدم بدل الأسلحة النارية العبارات النارية، فالعنف هو العنف ان كان لفظيا او بدنيا، ودوافعه هي المواقف العدمية من الآخر، ومحاولة سحقه وتحقيره وتصغير شأنه، عبر الثيرمومتر الفكري للأستاذ عادل الذي يقيس به ارتفاعات السقوف الفكرية للآخرين، كما وصفنا في مقاله، ولم ينتبه في انتفاخته تلك الى أن انخفاض السقف الفكري هو اصلا رديف الادعاء، فالعلماء دائما على قدر من التواضع، لأنهم ينظرون للأمور في تعقيداتها وتشابكاتها المختلفة، أما الجهلاء فإنهم يبسطون الأشياء مما يقودهم لارتكاب الجرائم.
    وأهمية مناقشة أفكار عادل، تأتي من كونها تعكس تمايزات حقيقية وسط القوى الديمقراطية والجديدة، التي برز وسطها تيار دفعه العجز عن مقارعة الانقاذ، الى توجيه سهامه الى قوى المعارضة. وإذا كانت هنالك ضرورة لأن تنفرز قوى جديدة في السودان تسعى لتوطين الديمقراطية في طرائق تفكيرها وبنيتها التنظيمية، وتختلف مع القوى الأخرى لعدم كفاية ذلك داخلها او غيرها من الأسباب.. لكن ذات مطلوبات الديمقراطية توجب عليها مراعاة الآخر المختلف عنها، وتوطين النفس على العيش معه عبر البحث عن ايجاد المشترك الذي يمكن العمل عليه، أما أن تتخذ منه موقفاً عدمياً، فهذا ليس موقفاً ديمقراطياً وينطوي على رغبة دفينة سوف تعرب عن نفسها مع مرور الزمن في عدم منافسته على كسب الرأى العام، وإنما تخطيه عبر آلية حرق المراحل واختصار الطريق. وهذه هي الشمولية ومتعلقات التفكير القديم الذي قادنا للكارثة.
    ونواصل بإذن الله .
    __________________________________________
    الصحافة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 10:42 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    وهنا رد سريع كنت كتبته عن هذا المقال بالذات:

    الاخوان خالد كتمور وابو عبيدة الماحي

    من كل مقال الاخ قرشي عوض لم اجد شيئا محددا يخرج عن اطار الاتهامات المجانية المعتادة من جزار حق؛مما يستحق الرد عليه؛ غير الجملة الاتية :

    Quote: ثم اورد قصصاً عن سير العلاقة بين حق الحديثة وحزبهم الليبرالي، حشدها بالانشاء حتى تضيع الحقائق التي دار حولها الخلاف.. ومن ثم يضعنا في موضع من لا يلتزم بتعهداته حتى تتسنى له ممارسة خطابياته المغلقة، وعلى مثال واحد هو عادل نفسه، إذن محاولة طرح رأي مختلف لترتيبات القوى السياسية وإعادة اصطفافها بما يخدم قضايا التحول الديمقراطي وطرح رأي مخالف في ما يتعلق بقضية تمويل الأحزاب،


    قرشي عوض يكذب بغير خجل هنا .. فانا لم احك قصصا وانما وقائعا ذكرتها بتواريخها ومن حضرها وجئت بالوثائق التي تثبتها؛ فلينكرها قرشي عوض او يعترف بها؛ حيث لا حل ثالث.

    اما الخلاف فقد ذكرناه؛ وهو تلخص في التالي:
    1/ الخلاف حول شرط استبعاد محمد سليمان باتهامه دون دليل بانه يعمل في الموساد؛ وهو الاتهام الذي رفضناه والشرط الذي لم نقبله .
    2/ الخلاف حول نظرية المفاتيح السياسية اي القيادات التقليدية للاحزاب الطائفية والشمولية؛ التي يعتقد قرشي اننا يجب ان نتوسل بها لنصل للجماهير ؛ وهو امر ايضا قد رفضناه رفضا قاطعا ولا نزال نرفضه.
    3/ الزعم بانهم تخلوا عن فكرة الوحدة الثلاثية او الرباعية وفكرة تحالف القوى الديمقراطية لأن اولويتهم الان هي اعادة الوحدة مع حق والتي قطعوا فيها شوطا كبيرا؛ وهو أمر اتضح عدم صحته؛ حيث لا مفاوضات ولا شوط كبير او صغير ولا يحزنون.

    ان قرشي عوض لم ينكص عن تعهداته المكتوبة معنا فقط؛ ولم يفعل ذلك باسلوب فيه الكثير من المكر والمراوغة عدم الوضوح فحسب ؛ وانما نكص عن ميثاق حركته بالذات؛ وهو الأمر الذي اثبتناه .. وهذه هي الحقائق التي ذكرناها فأين هو الانشاء يا قرشي عوض ؟؟ وهل هو الا في اتهاماتك المجانية؛ هل تستطيع ان تهرب من الحقائق ؟؟

    اما زعم قرشي عوض ان له رأي مخالف في مسألة تمويل الاحزاب؛ فلم اسمع به الا الساعة؛ وهو فرية كبرى .. اذ ان قرشي عندما عرضت عليه مقترحاتي في هذا الصدد؛ بناءا على طلبه هو ؛ فانه قد وافق عليها كلها .. ليعود ليكذب من وراء ظهرنا ويبرر نكوصه عن مشروع الوحدة باتهامات كاذبة درج عليها مع الجميع؛ ابتداءا من مجزرته التنظيمية في حق الحديثة لعدة سنوات خلت ومرورا باتهاماته البشعة لمحمد سليمان وانتهاء باتهام اعضاء حركته في جامعة الخرطوم انهم يخدمون الامن لمجرد انهم اصدروا بيانا عجز هو عن اصداره؛ وكأنما هو ينتظر فعاليات حركته لتنشط ولو بمجرد بيان ليحلها مطبقا عليها جزاء سنمار؛

    ليقل قرشي عوض متي ناقش معنا موضوع تمويل الاحزاب وكان له رأى مخالف؛ وليذكر لنا ان كان صادقا ما هي المنظمة الاجنبية التي تمول الحزب الليبرالي؛ وهو حديث الافك الذي ظل يردده من وراء ظهرنا؛ في اسلوب خسيس لممارسة السياسة القذرة؛ طاعنا للقوى الديمقراطية في الظهر ؛ مثلما يطعن حركته في القلب؛ بينما ينعي علينا نقدنا للشموليين و الطائفيين ؛ والعرجاء دائما لي مراحا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 10:53 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    عبد العزيز الكمبالي من حق - القيادة الموحدة يوثق لمراوغات ومناورات وعدم أمانة قرشي عوض:


    Quote: لم نمكث طويلاً حتى شرعنا فى حوارات التوحيد مع عدد من القوى أبرزها الحركة السودانية الديمقراطية وحركة حق الحديثة، وقد ساهم فى إنخراطنا السريع فى حوار مع حق الحديثة الرؤية المتوافق عليها داخل مجموعتنا قبل الخروج حول التعامل مع الحديثة بإعتبارها – وبحكم الواقع – تنظيماً سياسياً قائماً بذاته المنفصلة عن الجديدة ولم يعد هو تلك المجموعة من المنشقين عن الحركة "الأم" فقد تجاوزت الوقائع تلك المرحلة، خصوصاً أن هناك جيلاً جديداً بالكامل إلتحق بالحركتين ولا يعقل أن يتحمّل أعباء مرحلة تاريخية لم يكن جزءاً منها فى ظل واقع سياسى متغير ومتجاوز لنفسه بإستمرار، هذا فى حين كانت القيادة تصر دوماً على إجترار الماضى وإقحامه قسراً فى الأوضاع الماثلة.

    بدأت حق الحديثة حوارها معنا رسمياً (بعد أن مهّد لذلك عدد من الجلسات الفردية والثنائية بين الطرفين) بمبادرتها المكتوبة "60 يوم لتوحيد حق"، كانت نقاط المبادرة بسيطة ومباشرة تتلخص أهم مقترحاتها فى:
     أن يتبنى مركز دراسات السلم بجامعة الخرطوم المبادرة.
     تكوين لجنة مشتركة بين الطرفين تقوم بالترتيب للوحدة (سمّت الحديثة ممثليها).
     أن تتم الوحدة خلال 60 يوم.
    تجاوبنا مع مقترح الحديثة بذات الحماس الذى أبدته ووافقنا على جميع نقاطه فى العموم وحددنا ممثلينا فى اللجنة المشتركة، غير أننا أوضحنا للأخوان فى الحديثة عدم ضرورة وضع سقف زمنى للوحدة وأقترحنا أن تكون اللجنة لجنة للحوار وليس للوحدة، فنحن ولخوفنا من تكرار الماضى كنا نريد لخطوات التوحد أن تسير بتؤدة ودون أية إفتراضات مسبقة حول حتمية التوحد وركّزنا على شعار "الوحدة من خلال خطط العمل" الذى كنّا نعنى به البداية بالمقلوب، أو – بمعنى آخر- أردنا به التركيز قبل إجراءات الوحدة على ما بعدها، ماذا نريد أن نحقق بعملية توحيد التنظيمين؟ وتكون البداية به، بالتنفيذ المشترك لعدد من الخطط والبرامج التى كان يعيقها التبعثر والشتات، وبالعمل المشترك تزول الكثير من الحواجز ويتم بناء الثقة وتتسع دائرة قبول الآخر، بعد ذلك تصبح إجراءات توحيد اللوائح الداخلية والهياكل التنظيمية ما هى إلا تعبير عن واقع ملموس ومعاش على الارض لا أكثر .
    إلا أننا - وللأسف – فوجئنا فى الوقت الذى نريد فيه تسليم رؤيتنا هذه مكتوبةً للأخوان فى الحديثة بأن العلاقة الرسمية بيننا قد إنقطعت إثر إنتقال عضو الحديثة الذى يقوم بعملية الإتصال بين الطرفين إلى الحركة الشعبية ، هذا بالإضافة إلى بعض المواقف الغريبة التى هدمت جسور الثقة الآخذة فى التمدد، يمكن أن نذكر منها:
     منقاشة قرشى عوض لأحد أعضائنا الذي قابله بالصدفة حول إمكانية أن نكون جزءاً من الحديثة وكيف أن ذلك سيكون أفيد للطرفين.
     أرسل قرشى عوض أحد أصدقاء الحركة وأحد أعضائها السابقين برسالة تحمل نفس الفحوى بإمكانية توحدنا تحت مظلّة الحديثة.
     إشارته لأحد أعضائنا مرةً فى جلسة حوار بينهما بأن إنقسامنا الأخير سيحول دون توحيد تيارات حق الثلاثة بحجة أن حق الجديدة لن تقبل التعامل معنا مما يجعل صيغة ذوباننا فى الحديثة والمشاركة فى الحوار من داخلها "تضحية قيمة" فى سبيل الهدف الأسمى وهو وحدة جميع حركات حق، ويبدو أنه لم يلحظ أننا كنا نتابع حواره مع الجديدة ونعرف بأى قدرٍ هو بعيدٌ عنها مادام محمد سليمان والباقر العفيف باقيان فى قيادتها .
     كرر عرضه مرة أخرى إبان التنسيق بين عدد من القوى السياسية لمناهضة زيادة الأسعار فى السكّر والمحروقات بأن نشارك فى إجتماعات اللجنة السياسية تحت مظلّة الحديثة حتى نتجاوز الإعتراض المتوقع – والأكيد فى رأيه - من حق الجديدة.
     كان آخر المواقف المستغربة تلك اننا علمنا بتفاصيل الحوار حول فدرالية القوى الجديدة لأول مرة من خلال مقاله – أى قرشى - فى جريدة "الصحافة"، فيما كان الحوار الذى يدور بيننا يتّسم بمستوى كافٍ من الشفافية يدفعه لإطلاعنا على ملامح حواره مع الليبرالى والجديدة، فهو يصب فى نفس الإتجاه، ولا ينطوى على بنود سرّية حسب رسالة الأخ عادل.

    وهكذا .. إتضح لنا بالتجربة أن فرص التوحد مع الحديثة ضئيلة جداً فى ظل قيادتها الحالية فهى غير حريصة على المشروع فيما يبدو، كما أن النهج الذى يتبعه قرشى عوض فى إدارة الحوار غير مفيد ومنفّر يعتمد خلط الأوراق واللعب على أكثر من حبل، وبخصوص ما ذكره عادل عبد العاطى فى رسالته حول تأكيدات قرشى بأن "القيادة الموحّدة ستلتحق بالفدرالية من خلال حق الحديثة وفقاً لحواريسير بينهما فى هذا الإتجاه" فهو موقف غير مستغرب من قرشى فالرجل على ما يبدو مهموم بمسألة "الكيمان" وذو نزعة "تكويشية"، وأنا بدورى لا أريد أن أزيد على أن أنفى واقعة الشروع فى أى حوار بين الموحّدة والحديثة فى "ذلك الإتجاه".

    المرجع: مواقف ومراجعات حول مسألة وحدة القوى الجديدة .. (تعقيباً...على عادل عبد العاطى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 11:25 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 01:16 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 07:25 PM

محمد غلامابي

تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    السيد عادل عبد العاطي

    التحايا مجدداً

    أكتب اليك مرة أخري عبر(السفر) القيم الذي تبتدره هنا حول المحاولات اليائسة والبائسة (للقرشي) لـ(ذبح) المشروع الديمقراطي، ووصلت أنت بعد مقدمات منطقية الي نتيجة إستحالة هذا (القرشي) علي ذبح المشروع، وهي نتيجة لما سقته تبدو منطقية جداً، فمن جهة فالمشروع في السودان له حرّّاس وأقلام ومنطق وتجربة لشعبنا والي المتطلعين لبزوغ فجر جديد للقوي الديمقراطية، قدمت من التضحيات الكثير ولاتزال دون من أو أذي علي شعبها وأمتهاالا إيمان بضرورة النهضة لأمتها وشعبها، ووضعها جنباً الي جنب الشعوب المتقدمة والمتطلعة دوماً الي الغد، وتحقيق الرفاه الي شعبها عبر إختياراته الحره الديمقراطية، ومن جهة أخري فإن (القرشي) لايملك أدوات الذبح المباشرة، أي (السكاكيين) الحادة، التي تجهز علي الذبيحة بسرعة.. غير أن(القرشي) وللأسف يحاول التقرب شيئاً فشيئاً الي الضحيية(التي يتوهمها) ليعمل فيها سكينه الصدئة والعقيمة، ولما كان (القرشي) لايملك أدوات الذبح الحادة كما قلت فإنه يستنجد بأدوات الآخرين، ويحاول أن يستخدم مالديه من أدوات وضعها القدر التأريخي بين يديه، وهو غير مصدّق بهذا القدرالذي وضعه(فجأة) علي رأس تنظيم جمع الشباب الواعي الطامح والمنفعل بقضايا شعبه ليفعل فيه وفي (المشروع الديمقراطي ككل)التخريب بروح لاتعرف الرأفة أو حتي التدرج، دون أن أمنح في ذلك للرأفة أو التدرج مسوّغ للذبح كمبدأ، إنما أضعهما هنا كتدرج منطقي يمنح الذابح فرصة التراجع عن فعلته الشنيعة تلك(أي الذبح).. وأنني أضع هنا إستدعائه لأدوات قائده(الملهم) الحاج وراق، وهي أدوات سهلة يمكن إستعمالها دون أن تمنح المبرر الكافي لأستخدامها، وهي بنظري بإختصار( العمالة للأمن، التخريب، الابتعاد عن خط الحركة، نقض العضويةالصريح والعلني لسلوك ومنهج القوي المعارضة، تطلع العضوية الي الاصطفاف الي جانب قوي المجتمع الديمقراطية الحية، التفكير بإستقلالية عن القيادة(القائد)، المباشرة والوضوح للعضوية في مواجهة الازمات الداخلية، لأ الالتفاف والتطبيب) وهي أدوات واجه بها الحاج وراق من قبل حركة (حق)-قبل ان يعمل فيها ساطوره الحاد- عندما شبت علي الطوق وبدأت كالحسناء، يتغزل فيها الاعداء قبل أهلها، الذين رفضوا في لحظة من لحظات الزهو بها لمابلغته من جمال، الا أحد يستحق ان تزف اليه بعد، وهو أي (القرشي) بخلاف أنه يستخدم تلك الادوات فإنه لايستخدمها بمهارة ومعرفة قائده(الملهم)، إنما يسير في ذلك بعشوائية وسلوك مفضوح لايفوت علي أقل الناس قدرة.. لكنه والانكي من ذلك كله أنه يضع يده وعقله بالكامل في أعداء المشروع الديمقراطي في السودان دون حياء..
    والمراقب الي سلوك (القرشي) يجده يتخبط كثيراً دون ان ينظر الي خطواته أين يضعها، وحتي لا أطلق الحديث جزافاً، وبالإضافة الي الشواهد التي ينضح بها هذا البوست فإنني ٍسأعود لأحكي عن قضية كنت شهودها والاخ الكمبالي، الذي أوردت جانباً من رأيه فيما جري بيننا،وهي قضية (القوات الدولية) والتي دللت بجلاء علي قصر نظر (القرشي)، ومحاولات تكبير (الكوم) دون الخضوع لمنطق الوقائع..
    وفي هذا لي عودة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:36 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: محمد غلامابي)

    العزيز محمد غلامابي

    تحياتي القلبية ..

    شكرا لك للمساهمات القيمة التي ظللت تضيف بها لهذه البوستات عن مسعي قرشي عوض الفاشل حتما لذبح المشروع الديمقراطي في السودان .

    Quote: أكتب اليك مرة أخري عبر(السفر) القيم الذي تبتدره هنا حول المحاولات اليائسة والبائسة (للقرشي) لـ(ذبح) المشروع الديمقراطي، ووصلت أنت بعد مقدمات منطقية الي نتيجة إستحالة هذا (القرشي) علي ذبح المشروع، وهي نتيجة لما سقته تبدو منطقية جداً، فمن جهة فالمشروع في السودان له حرّّاس وأقلام ومنطق وتجربة لشعبنا والي المتطلعين لبزوغ فجر جديد للقوي الديمقراطية، قدمت من التضحيات الكثير ولاتزال دون من أو أذي علي شعبها وأمتهاالا إيمان بضرورة النهضة لأمتها وشعبها، ووضعها جنباً الي جنب الشعوب المتقدمة والمتطلعة دوماً الي الغد، وتحقيق الرفاه الي شعبها عبر إختياراته الحره الديمقراطية، ومن جهة أخري فإن (القرشي) لايملك أدوات الذبح المباشرة، أي (السكاكيين) الحادة، التي تجهز علي الذبيحة بسرعة.. غير أن(القرشي) وللأسف يحاول التقرب شيئاً فشيئاً الي الضحيية(التي يتوهمها) ليعمل فيها سكينه الصدئة والعقيمة، ولما كان (القرشي) لايملك أدوات الذبح الحادة كما قلت فإنه يستنجد بأدوات الآخرين، ويحاول أن يستخدم مالديه من أدوات وضعها القدر التأريخي بين يديه، وهو غير مصدّق بهذا القدرالذي وضعه(فجأة) علي رأس تنظيم جمع الشباب الواعي الطامح والمنفعل بقضايا شعبه ليفعل فيه وفي (المشروع الديمقراطي ككل)التخريب بروح لاتعرف الرأفة أو حتي التدرج، دون أن أمنح في ذلك للرأفة أو التدرج مسوّغ للذبح كمبدأ، إنما أضعهما هنا كتدرج منطقي يمنح الذابح فرصة التراجع عن فعلته الشنيعة تلك(أي الذبح)..

    نعم حديثك كله صحيح وحقيقة ان قرشي صعد للقيادة في حق الحديثة في ظرف استثنائي هو استقالة ثلاثة من اهم قادتها ولولا ذلك الظرف لما امكن لقرشي عوض ان يكون رئيسا لتنظيم سياسي في السودان .. ولكن قامة قرشي القصيرة كان لا بد لها ان تصطدم بهذا الشباب الواعي الطامح والمنفعل؛ وكان لا بد ان يلجأ قرشي لتدجينه او شله وتفكيك مكامن قدرته؛ ولكنه لم يثبت الا عجزه ولا ريب عندي ان شباب حق الحديثة واعون بالهاوية السحيقة التي يريد قرشي جرهم وتنظيمهم اليها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2007, 08:41 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Quote: والمراقب الي سلوك (القرشي) يجده يتخبط كثيراً دون ان ينظر الي خطواته أين يضعها، وحتي لا أطلق الحديث جزافاً، وبالإضافة الي الشواهد التي ينضح بها هذا البوست فإنني ٍسأعود لأحكي عن قضية كنت شهودها والاخ الكمبالي، الذي أوردت جانباً من رأيه فيما جري بيننا،وهي قضية (القوات الدولية) والتي دللت بجلاء علي قصر نظر (القرشي)، ومحاولات تكبير (الكوم) دون الخضوع لمنطق الوقائع..

    نعم التخبط والانتقال من النقيض الى النقيض صفة ملازمة لقرشي عوض في عدميته المنهجية؛ وفي عدم تقيده بميثاق حركته؛ وفي عدم وجود اي استراتيجية واضحة له للعمل؛ ولا تكتيكات؛ طالما هو يصر على تسليم امره للمفاتيح .

    ارجو ان تشركنا معك في شهادتك التي تحدثت عنها؛ عن قضية القوات الدولية؛ كما ادعو الجميع للمشاركة بغرض فضح هذا النهج المدمر من قرشسي عوض؛ ومن يكتم الشهادة فانه آثم قلبه.

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 17-08-2007, 08:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2007, 07:11 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2007, 12:55 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    من الغريب ان يصف قرشي عوض مخالفيه بأن فيهم روح الاقصاء؛ وهو الذي حل كل تنظيمه في جامعة الخرطوم ؛ لأنهم اخرجوا بيانا يتجاوز السقف المنخفض الذي يقف عليه قرشي عوض ..
    وعطل عضوين دون ان يشكل لهما لجنة تحقيق؛ ومارس كل تلك المجزرة دون حيثيات ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2007, 04:11 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    ساقوم في الايام القليلة القادمة؛ بنشر ما خططته حول استراتيجية التغيير السياسي والاجتماعي من وجهة نظر الحزب الليبرالي؛ وما ينبني عليها من خط معارض للحزب الليبرالي؛ وهي ورقة كنت قد كتبتها في جوبا في سبتمبر 2006 ؛ ولم تجد فرصة للنقاش في المؤتمر العام الاول للحزب الليبرالي في نهاية العام السابق .
    اتمنى ان تناقش هذه الورقة وتطور ؛ وان ينبني عليها وعلي غيرها من المساهمات والافكار استراتيجية الحزب للفترة القادمة؛ وهي احد الاجندة الرئيسية للنقاش في مؤتمر الحزب الليبرالي الثاني الذي يفترض انعقاده في الشهور القليلة القادمة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2007, 06:26 PM

amin siddig
<aamin siddig
تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 1285

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    سلام يا أساتذة عادل و غلامابي
    يا عادل أنشر الأوراق
    زاتو تكون الأوراق المطروحة في مؤتمرات الأحزاب مطروحة للنقاش من قبل الجميع ،
    ويكون ده أدب سياسي جديد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2007, 00:40 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: amin siddig)

    الاخ امين

    تحياتي القلبية..
    نعم سانشرها ببوست منفصل وساشير اليها هنا بلنك
    ونحن نحاول ان نطرح خطا جديدا لا يميز ما بين الخطاب الموجه داخل الحزب
    والخطاب الموجه اللجمهور ..

    لك ودي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2007, 08:39 PM

محمد غلامابي

تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    القوات الأممية أم(الاجنبية)؟؟: غياب (الدرب) أم إتساق المنهج؟!
    دعت بعض القوي المعارضة الديمقراطية حركة (حق) القيادة الموحدة الي جلسة حوار مفتوح حول موضوع الساعة وقتئذٍ ( الموقف من القوات الأممية)، أقول وقتئذٍ لأن القوات الأممية الآن أصبحت واقعاً علي الارض، وستضع أقدامها علي تراب دارفور قبل نهاية العام الحالي..شاء (القرشي) أم أبي..
    الجلسة ضمت بعض القوي السياسية وشخصيات أخري كانت تؤكد في الاجتماع علي صفتها الشخصية، لكنها عبرت لاحقاً عن موقف إيدلوجي مغلظ.. وكان (القرشي) يأمل من خلال تلك الجلسة الي (تكبير) كومه، ومحاولة إستمالتنا الي جانبه، بل وبذل في سبيل تلك الدعوة (خارج الاجتماع) من قبل الوعود البراقة(بنظره)، وذلك بأن يضعنافي مواقع قيادية داخل حركته، في موقف لايمت الي السلوك التنظيمي المنضبط، او حتي الديمقراطي بأدني صلة، لكنه في المقابل يعبر عن خصائص (القرشي) القيادية الشخصية، تلك الخصائص التي لأجلها غادرنا تنظيماتنا الأيدلوجية السابقة واللاحقة!! فكيف تبذل وعودا لاتملكها؟؟ الا لكونك علي قيادة تنظيما ما؟!
    الامر الثاني والمهم بنظري أننا تفأجأناداخل الاجتماع أنه يضم (تنظيمات وشخصيات أيدلوجية) معروفة بخطها الرافض لأي تدخل أممي في البلاد، وعبرت عن ذلك من خلال أطروحاتها(الهرئة البالية)، وإنحصر النقاش بيننا وتلك القوي داخل الاجتماع دون ان يحرك القرشي ساكناً،بل وظل يؤمي بالموافةأو يعلنها صراحة حين تأتيه فرصة الحديث، وكنا نظنه علي أقل تقدير وفياً لمنطلقات حركته، ثم وجدنا أن الدعوة بالاساس لم تكن لطرح موقف معارض أو موافق للتدخل، يعرض علي طاولة الحوار،إنماأن يبصم المجتمعون علي موقف تم إتخاذه مسبقاً دون المشاورة معنافيه إبتداءً، وكنا نظن أن سمة الحوار حول قضية كتلك أو غيرها بالبداهة يمكن ان تبرز مواقف متباينة ومختلفة يدور حولها النقاش، إذ لاجدوي من الحوار إذا كان المجتمعون متطابقون تماما في الرأي، اللهم الا أن يكون القصد إتخاذ خطوات في طريق تنفيذ ما أتفق عليه، وهذا ماعجز عنه(القرشي) وأشياعه الي اللحظة..
    هذا الوضع الغريب والشاذ جعلنا نقف مذهولين، إذ تباري (القرشي) ومن معه في التأكيد علي الموقف الرافض من دخول القوات الأممية، بل وتبرع الحضور في سرد مواقف معارضة لدخول تلك القوات سجلها البعض منهم في منابر خاصة(بالمؤتمر الوطني)، وسط دهشة المؤتمر نفسه كما قالوا.. إذ يفترض فيهم (المؤتمر) -كما بدأ من حديثهم- القبول بدخول تلك القوات، وحتي تلك اللحظة لم نكن نعلم بالموقف الموحد لتلك القوي، فبدأنا بطيب خاطر في نقاش من شاكلة: ماهو التعريف الواضح للقوات؟؟ أهي أجنبية؟؟ أم أممية؟؟ وماهو الفرق بين تلك التعريفات؟؟ وما مهو مفهوم السيادة الوطنية لدي الحضور من الرفاق الاعزاء؟؟ وغيرها من الاسئلة الاولية التي طرحناها علي الإجتماع، وكنا بصدق سننتقل الي ذات النتيجة التي وصلوا اليها أو الي نتيجة اخري يفضي اليها الحوار، إذأننا دخلنا الاجتماع بأفق مفتوح، لاتكبله السقوف الايدلوجية الغليظة، وظللنا نؤكد علي ذلك من خلال مداخلاتنا، وبدأ جلياً التباعد الواضح بينناحول الموقف من القوات، وتأكد لنا الموقف الموحد للحاضرين، فطفقنا نوضح أكثر موقفنا من الاجتماع والقوات فقلنا: نحن ننطلق من رفضنا او قبولنا للقوات الأممية من خلال الواقع والحقائق علي الارض، لا علي تصورات ذهنية مسبقة، فإن تحقق علي الارض جدوي تلك القوات أيدنا ذلك دون مواربة، وإن تحقق العكس إتخذنا موقفاً مغايراًً دون ان نشعر بحرج الموقف.. لكن الاجتماع بدأ يؤكد علي إتفاقه الجازم علي رفض القوات مهما كان شكلها وصفاتها ووضعها، وأنهم حزموا أمرهم في ذلك ولا مجال للتراجع عنه مهما كانت الاحوال، فوقفنا قائلين: لايليق بنا أخلاقياً إذن المشاركة في إجتماع محسوم بالاساس.. وسننسحب من الاجتماع حتي لانضيع علي الرفاق وقتاً هم في أمس الحاجة اليه لأتخاذ خطواتهم العملية للرفض.. وقبيل أن نغادر الاجتماع تركنا الباب موارباً أمام الجميع، فأقترحناعليهم إقامة ورشة منفصلة تضمنا وإياهم لنستمع فيها الي أراء قوي آخري لمناقشة القضية بإستفاضة، وكنا نأمل في حوار أكثر مع قوي ديمقراطية أخري كانت بالإجتماع، لكنناتمنينا لهم كامل التوفيق علي أي حال..
    وبعد هذا هو(القرشي)، يضع نفسه وتنظيمه بوعي أو بدونه امام واقع حرج للغاية، فهو من ناحية مطالب بالوفاء بما إتفق عليه مع آخرين ( لايجدون أي حرج في تطابق ما أتفق عليه مع الواقع أم لا، مادام ذلك يتطابق مع الفكر الأيدلوجي الذي يحملونه) وبين منطلقات فكرية ديمقراطية مرنةإتفق فيها مع آخرين في حركته،أو حلفاء في القوي الدمقراطية التي يهمها المشروع الديمقراطي الحقيقي بالبلاد، والواقع أن(القرشي) بذلك يستجيب لندائه الداخلي في وضع يده مع أولئك، في محاولة للإتساق مع(نظرية المفاتيح) التي لم نستبينها بوضوح من قبل، فهو لايري لأمكانية العمل المعارض الا من خلال تلك (المفاتيح) الصدئة، وأزعم أن(القرشي) كان يبحث عن فعالية له ولتنظيمه هي في واقع الامر غير حقيقية، وتنم عن قصر نظر عنده للمستقبل.. وكنا نطرح علي(القرشي) مراراً وتكراراً الجلوس في حوار ليتعرف الي وجهة نظرنا في التحالفات، وماهو المطلوب منها؟ وماهي نظرتنا الي العمل المشترك؟ لكن(القرشي) كان علي الدوام أسير النظرة(التكويشية)و(الكيمان الكبيرة)..
    والآن ما من طريق ثالث أمام (القرشي) فإما أن يعلن قبوله بتلك القوات ، أوأن يستعد لمقاومتها مع الرفاق والمهوسيين؟؟ وفي كلا الحالين فهو خاسر..
    ولي عودة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2007, 11:20 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: محمد غلامابي)

    العزيز غلامابي تحياتي
    ساعود لك بالرد مساء اليوم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2007, 10:07 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    الاخ العزيز محمد غلامابي

    تحياتي القلبية مرة اخرى

    Quote: القوات الأممية أم(الاجنبية)؟؟: غياب (الدرب) أم إتساق المنهج؟!
    دعت بعض القوي المعارضة الديمقراطية حركة (حق) القيادة الموحدة الي جلسة حوار مفتوح حول موضوع الساعة وقتئذٍ ( الموقف من القوات الأممية)، أقول وقتئذٍ لأن القوات الأممية الآن أصبحت واقعاً علي الارض، وستضع أقدامها علي تراب دارفور قبل نهاية العام الحالي..شاء (القرشي) أم أبي..
    الجلسة ضمت بعض القوي السياسية وشخصيات أخري كانت تؤكد في الاجتماع علي صفتها الشخصية، لكنها عبرت لاحقاً عن موقف إيدلوجي مغلظ.. وكان (القرشي) يأمل من خلال تلك الجلسة الي (تكبير) كومه، ومحاولة إستمالتنا الي جانبه، بل وبذل في سبيل تلك الدعوة (خارج الاجتماع) من قبل الوعود البراقة(بنظره)، وذلك بأن يضعنافي مواقع قيادية داخل حركته، في موقف لايمت الي السلوك التنظيمي المنضبط، او حتي الديمقراطي بأدني صلة، لكنه في المقابل يعبر عن خصائص (القرشي) القيادية الشخصية، تلك الخصائص التي لأجلها غادرنا تنظيماتنا الأيدلوجية السابقة واللاحقة!! فكيف تبذل وعودا لاتملكها؟؟ الا لكونك علي قيادة تنظيما ما؟!
    الامر الثاني والمهم بنظري أننا تفأجأناداخل الاجتماع أنه يضم (تنظيمات وشخصيات أيدلوجية) معروفة بخطها الرافض لأي تدخل أممي في البلاد، وعبرت عن ذلك من خلال أطروحاتها(الهرئة البالية)، وإنحصر النقاش بيننا وتلك القوي داخل الاجتماع دون ان يحرك القرشي ساكناً،بل وظل يؤمي بالموافةأو يعلنها صراحة حين تأتيه فرصة الحديث، وكنا نظنه علي أقل تقدير وفياً لمنطلقات حركته، ثم وجدنا أن الدعوة بالاساس لم تكن لطرح موقف معارض أو موافق للتدخل، يعرض علي طاولة الحوار،إنماأن يبصم المجتمعون علي موقف تم إتخاذه مسبقاً دون المشاورة معنافيه إبتداءً، وكنا نظن أن سمة الحوار حول قضية كتلك أو غيرها بالبداهة يمكن ان تبرز مواقف متباينة ومختلفة يدور حولها النقاش، إذ لاجدوي من الحوار إذا كان المجتمعون متطابقون تماما في الرأي، اللهم الا أن يكون القصد إتخاذ خطوات في طريق تنفيذ ما أتفق عليه، وهذا ماعجز عنه(القرشي) وأشياعه الي اللحظة..
    هذا الوضع الغريب والشاذ جعلنا نقف مذهولين، إذ تباري (القرشي) ومن معه في التأكيد علي الموقف الرافض من دخول القوات الأممية، بل وتبرع الحضور في سرد مواقف معارضة لدخول تلك القوات سجلها البعض منهم في منابر خاصة(بالمؤتمر الوطني)، وسط دهشة المؤتمر نفسه كما قالوا.. إذ يفترض فيهم (المؤتمر) -كما بدأ من حديثهم- القبول بدخول تلك القوات، وحتي تلك اللحظة لم نكن نعلم بالموقف الموحد لتلك القوي، فبدأنا بطيب خاطر في نقاش من شاكلة: ماهو التعريف الواضح للقوات؟؟ أهي أجنبية؟؟ أم أممية؟؟ وماهو الفرق بين تلك التعريفات؟؟ وما مهو مفهوم السيادة الوطنية لدي الحضور من الرفاق الاعزاء؟؟ وغيرها من الاسئلة الاولية التي طرحناها علي الإجتماع، وكنا بصدق سننتقل الي ذات النتيجة التي وصلوا اليها أو الي نتيجة اخري يفضي اليها الحوار، إذأننا دخلنا الاجتماع بأفق مفتوح، لاتكبله السقوف الايدلوجية الغليظة، وظللنا نؤكد علي ذلك من خلال مداخلاتنا، وبدأ جلياً التباعد الواضح بينناحول الموقف من القوات، وتأكد لنا الموقف الموحد للحاضرين، فطفقنا نوضح أكثر موقفنا من الاجتماع والقوات فقلنا: نحن ننطلق من رفضنا او قبولنا للقوات الأممية من خلال الواقع والحقائق علي الارض، لا علي تصورات ذهنية مسبقة، فإن تحقق علي الارض جدوي تلك القوات أيدنا ذلك دون مواربة، وإن تحقق العكس إتخذنا موقفاً مغايراًً دون ان نشعر بحرج الموقف.. لكن الاجتماع بدأ يؤكد علي إتفاقه الجازم علي رفض القوات مهما كان شكلها وصفاتها ووضعها، وأنهم حزموا أمرهم في ذلك ولا مجال للتراجع عنه مهما كانت الاحوال، فوقفنا قائلين: لايليق بنا أخلاقياً إذن المشاركة في إجتماع محسوم بالاساس.. وسننسحب من الاجتماع حتي لانضيع علي الرفاق وقتاً هم في أمس الحاجة اليه لأتخاذ خطواتهم العملية للرفض.. وقبيل أن نغادر الاجتماع تركنا الباب موارباً أمام الجميع، فأقترحناعليهم إقامة ورشة منفصلة تضمنا وإياهم لنستمع فيها الي أراء قوي آخري لمناقشة القضية بإستفاضة، وكنا نأمل في حوار أكثر مع قوي ديمقراطية أخري كانت بالإجتماع، لكنناتمنينا لهم كامل التوفيق علي أي حال..
    وبعد هذا هو(القرشي)، يضع نفسه وتنظيمه بوعي أو بدونه امام واقع حرج للغاية، فهو من ناحية مطالب بالوفاء بما إتفق عليه مع آخرين ( لايجدون أي حرج في تطابق ما أتفق عليه مع الواقع أم لا، مادام ذلك يتطابق مع الفكر الأيدلوجي الذي يحملونه) وبين منطلقات فكرية ديمقراطية مرنةإتفق فيها مع آخرين في حركته،أو حلفاء في القوي الدمقراطية التي يهمها المشروع الديمقراطي الحقيقي بالبلاد، والواقع أن(القرشي) بذلك يستجيب لندائه الداخلي في وضع يده مع أولئك، في محاولة للإتساق مع(نظرية المفاتيح) التي لم نستبينها بوضوح من قبل، فهو لايري لأمكانية العمل المعارض الا من خلال تلك (المفاتيح) الصدئة، وأزعم أن(القرشي) كان يبحث عن فعالية له ولتنظيمه هي في واقع الامر غير حقيقية، وتنم عن قصر نظر عنده للمستقبل.. وكنا نطرح علي(القرشي) مراراً وتكراراً الجلوس في حوار ليتعرف الي وجهة نظرنا في التحالفات، وماهو المطلوب منها؟ وماهي نظرتنا الي العمل المشترك؟ لكن(القرشي) كان علي الدوام أسير النظرة(التكويشية)و(الكيمان الكبيرة)..
    والآن ما من طريق ثالث أمام (القرشي) فإما أن يعلن قبوله بتلك القوات ، أوأن يستعد لمقاومتها مع الرفاق والمهوسيين؟؟ وفي كلا الحالين فهو خاسر..

    هذا السلوك السلبي والتناقض ليس بغريب على قرشي عوص؛ فهذا ديدن الرجل الذي لا يطلق رايا الا وعلى شفتيه ابتسامة الشك والريبة
    وهذا نوع جديد من الشك العبثي لم يأت به أحد من مدارس اللا ادرية المختلفة .
    واصل في السرد فمثل هذه القضايا تكشف لنا الاليات التي يتم بها محاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان ؛ وهي محاولة فاشلة قطعا كما تعلم.

    لك الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2007, 10:17 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    وصلتني هذه الرسالة من صديقي العطبراوي الديمقراطي القح حيدر حسن الزين
    انشره لعلاقته بالموضوع والتزاما بالامانة الصحفية

    Quote: قرشي عوض – واستمناء الافكار الشمولية علي وسائد الديمقراطية

    عادل عبد العاطي : الآن فقط بانت لك سوءة الأخ ؟؟؟

    في مداخلة لي معك علي موقع عطبرة نت وبعد ان قمت بادراج مقال للاخ حسن البطري بمناسبة (تعيين ) الأخ قرشي عوض امينا عاماً لحق الحديثة وما أسبغه علي الرجل من صفات التفرد والنبوغ والعبقرية وزاده من عنده الحكمة والوقار بمناسبة بلوغه الأربعين عاماً عمر النبوة ولمعرفتي بان ما كان يتنزل علي قرشي لا يعدو مجرد كونه وحي وراقي يملي عليه تداخلت معك بحكم معرفتي بالرجل وما ربطني معه من عمل تنظيمي ذكرت لك أن كاتب المقال اما مخدوع به او تربطهم مصالح وان هذا المدعو قرشي عوض لا يسوي ثمن الحبر الذي كتب به المقال وانه عاطل فكرياً وكنا نلقبه بجامعة الجزيرة مؤخرة الحاج وراق لأنه يكرر بصورة ببغائية مقولات وافكار الحاج وراق ويتلمس خطواته حتي انه ليتوافق معه في مواعيد الحمام – اكرمك الله- وحينها كان يتمثل لك قرشي عوض ذلك الريفي اليافع وصديق الطفولة ولم تصدق بما احدث بعدك من ردة فكرية ومنهجية ولم نكمل نقاشنا لتوقف موقع عطبرة نت لفترة من الوقت 0

    فتناذر الانفصام الفكري لدي قرشي عوض مابين العقائدية السلفية والشمولية وما بين الفكر الديمقراطي المستنير بدات منذ اواخر التسعينات عندما قام باجترار تجربته بالحزب الشيوعي ومارس باملاءات من الحاج وراق ادنئ واحقر انواع الخيانة والغدر والتآمر السياسي وقاد بجدارة ومثابرة يحسد عليها عمليات الاقصاء واغتيال الشخصية وسط قطاع الطلاب والخريجين بمسميات التغويص والخيانة والامن بل والجنون وسوء السلوك ، واليوم يجتر ذاكرة الطفولة والمراهقة ليستفرغ ماعلق بها من الافكار السلفية عن التكفير والردة ليوصم بها خصومه ولا استغرب ذلك

    وبين هذا وذاك علق في حالة من الذهان وتضخيم الذات فتوهم لسان حاله متحدثاًً بلسان الديمقراطية وصدق المطبلين والمهللين بنبوة الفتي الريفي وهم لا يدرون أن فتي الشرام وان كان يغني بلسان ويصلي بلسان فلسان حاله وفعله يقول تباً للديمقراطية وتباً لكم 00

    لي عودة في محاولة لقراءة احداث سابقة وسط قطاع الطلاب بجامعة الجزيرة والاهلية ودور قرشي عوض وازلام الحاج وراق في اجهاض تكوين تحالف بين القوي الديمقراطية في هذه الجامعات ولماذا كان التركيز علي ضرب العضوية في مراكز الثقل وسط الطلاب بالاضافة للقطاعات السكنية في عطبرة ومدني والتي شكلت ايضاً اكبر عضوية لحركة حق ؟

    وما الذي تغير في حركة حق الحديثة - وامينها قرشي عوض – حتى تكون مدعوة لتشكيل تحالفات ديمقراطية 0

    حيدر حسن الزين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 08:48 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    الاخ العزيز والصديق العطبراوي حيدر حسن الزين

    Quote: واليوم يجتر ذاكرة الطفولة والمراهقة ليستفرغ ماعلق بها من الافكار السلفية عن التكفير والردة ليوصم بها خصومه ولا استغرب ذلك


    نعم كان للاخ قرشي تاريخ سلفي نذكره؛ فقد كان الرجل سلفيا متطرفا بأول صباه؛ حافظا كتب السلفبة عن ظهر قلب؛ ويبدو انه منذ ذلك الوقت كان حريصا على ثقافة النقل والتلقين؛ وعندما دخل الشيوعية كان ستالين مثله الاعلى؛ ولا ازال اذكر كيف علق صورة لينين وستالين في ديوان الصديق عبد الله القطي؛ غير عابء بالاحتجات والللوم ومحاولات الشرح ان الرجل كان سفاحا كبيرا.

    لذا فان قرشي عوض لا يزال في داخله سلفيا شيوعيا؛ ولم يدخل الوعى الديمقراطي الى داخله؛ وما الديمقراطية والحداثةالتي يتشدق بها الا قشرة تحفي داخلها حقيقته كرهين للشموليتين: السلفية والشيوعية؛ ولذا ليس من الغريب ان يبدافع اليوم عن الشيوعيين؛ فهو لم يخرج عنهم الا تنظيميا وبقى فيهم بطريقة تفكيره ومنهجه الخرب؛ ولا تنس ان الشيوعيين هم اكثر من يدعو لما يسمى بوحدة المعارضة وهم يقصدون المعارضة التقليدية (الطائفية والشمولية) التي نقدها ميثاق حق مر النقد؛ والعرجاء دائما ترجع لي مراحا.

    ما كنت لاذكر سلفية قرشي ولا شيوعيته اذا ما كان قد تجاوزهما؛ لأن لكل انسان حق التطور والتغير.. ولكن اذا بقى قرشي حتى الان سلفيا شيوعيا ( والمنهجان وجهان لعملة واحدة هي الشمولية) ؛ فوجب تذكيره بهذا اذا يسعى لرمي صفاته على الاخرين؛ ومن الغريب ان الرجل يصفنا بالاقصائية وهو الذي يمارس الذبح في تنظيمه بالفصل والحل ؛ فيا للعجب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 10:07 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 04:00 PM

Omayma Alfargony
<aOmayma Alfargony
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 1434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 05:19 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Omayma Alfargony)

    العزيز عادل عبد العاطى وضيوفه الكرام اليكم الورقة التى نشرها الاستاذ صالح مهدى، اعيد نشرها هنا لانها تتعلق بموضوع هذا البوست اولا
    ولاننى اعتمدتها لمرجع فى حلقتى الاخيرة تحت عنوان ( حينما يختلط الخاص والعام فى منظمة مثل حق )
    اضافة الى مرجع اخر هو:
    PSYCHOLOGY AND INDUSTRY
    BY SCHULTZ, DUANE P. AND SCHULTZ, SYDNEY ELLEN
    MACMILLAN PUBLISHING COMPANY
    866THIRD AVENUE, NEW YORK, NEW YORK10022
    5TH EDITION 1990
    لان موضوع الحلقة هو دور الديمقراطية فى تنمية العقل والقدرات ونقض الاستاذ قرشى فى اغفاله هذا الجانب الهام مثلة مثل كل المنظمات الشمولية والطائفية حيث يتحدثون عن التعددية بمنظور اخلاقى وليس معرفى...هذا الامر فى اعتقادى يجب ان يكون احد مفاصل المشوع التنويرى الهامة، فالديمقراطية ليست مجرد استقلال قضاء وحرية صحافة وتداول سلمى للسلطة السياسية انها ابعد من ذلك بكثير وما تلك الا وسائل لغايات نبيلة هى التى نحن بصددها
    واواصل بعد نشر ورقة الاستاذ صالح مهدى والتى كان قد نشرها بسودانايل



    بسم الله الرحمن الرحيم
    حول حل تنظيم حق بجامعة الخرطوم
    مقدمة
    أصدر المكتب التنفيذي لحركة القوى الديمقراطية الحديثة (حق) بيانا بحل التنظيم بجامعة الخرطوم وإيقاف كل من طلعت الطيب ويمنى قوتة، منوها بأن حيدر قاسم ليس عضوا ولا ناطقا باسم الحركة. (انتهى تلخيص البيان)
    ما يتبادر إلى الذهن ابتداء : كيف صدر "مختصر البيان" قبل البيان بثلاثة أيام؟ ولماذا صدر البيان بتاريخ أغفل فيه يوم الإمضاء؟ ثم ما هي حيثيات حل التنظيم بجامعة الخرطوم؟ وهل تم الاجتماع بالطلاب المعنيين لمواجهتهم بالجرم المنسوب إلي أي منهم؟ وهل أتيحت لهم الفرصة للرد، كما تقضي بذلك أولويات المحاسبة والعقاب؟
    إن قواعد الإنصاف تقضي أن يتبع الإتهام التحري والتقصي وتبيان الجرم وبيناته، ثم إعطاء الفرصة إن لم يكن للدفاع فليكن للاستيثاق حتى لا يظلم أحد. فالفصل بين الناس أمانة ثقيلة على الضمير الحي. قواعد الإنصاف هذه تميلها الفطرة والوجدان السليم قبل القانون.
    ثم ما هو صحيح الإجراءات التي حاد عنها هؤلاء الطلاب؟ هل هنالك قواعد موضوعة واجبة الاتباع في حال إصدار البيانات، مثلا كالحصول على موافقة من المكتب التنفيذي؟
    قرار حل التنظيم بجامعة الخرطوم يعتبر قرارا خطيرا وتترتب عليه نتائج وخيمة. ولذلك ورد في المادة 13 الفقرة 1 ترتيب محاسبة الأعضاء وفقا لشدة المخالفة بالتدرج الآتي: التنبيه، فاللوم، ثم الإنذار، ثم تخفيض الوضع القيادي، ثم تجميد العضوية. أما الفصل فقد تقرر أن يتم بإجراءات خاصة (آخر الدواء الكي). هذا التدرج غايته النهائية الحفاظ على العضو وبالتالي الحفاظ على وحدة التنظيم دون تفريط أو إفراط. فهل نوقشت كل هذه الخيارات ولم يبق إلا حل التنظيم؟
    بالقراءة المتأنية للائحة النظام الداخلي يلاحظ أن الاتجاه العام في إجراءات الضبط صب جل اهتمامه على العضو "الفرد"، وذلك حفاظا على "الهيئات"، بمعنى أن من المستبعد أن تجتمع هيأة بكاملها و "تتآمر" ضد خط الحركة. وعليه، و في حال الحياد عن خط الحركة وتوجهاتها، فإن التحقيق والتمحيص يقود إلى فرد أو أفراد بعينهم تتم مساءلتهم ومحاسبتهم وفقا لحجم التجاوز. كل هذا لتفادي المساس بالهيئة. إذ هي "شخص اعتباري" والشخص الاعتباري يساءل في شخص ممثله أو ممثليه. و علي ذلك يتغير الافراد و تبقي المؤسسات
    أما إذا اعتمد المكتب التنفيذي على الفقرة 2 من المادة 9 ، فهذه الفقرة مقيدة ولم ترد بإطلاق. هذه الفقرة خولت للقيادة العليا القيام (وليس المكتب التنفيذي) بدور المؤتمر العام في حال تعذر قيامه. الواقع يقول أن المؤتمر قريب وأن لجنته كونت وتاريخه حدد.
    كذلك يفهم من سياق النص أن هذه الوكالة خاصة بالخطط والبرامج وذلك بإيرادها نصا وإغفال غيرها من صلاحيات المؤتمر العام،و قد وردت كلمة "حل" مرة واحدة في إطار الإجراءات الإسثتنائية،مبنية علي افتراض اوضاع امنية لا تتوافر و هامش الحرية المتاح الان بالسودان وهذة الوكالة بطبيعة الحال تخضع لنفس أحكام إجراءات الضبط التي تحظر استخدامها للكيد والإقصاء في حالة الاختلاف في الرأي.
    اعتقد بضرورة التحقيق مع لجنه الطلاب التنفيذية لإثبات أو دحض التهم المنسوبة، وبناء على نتيجة التحقيق تتخذ الإجراءات المناسبة في حق الأفراد الذين يثبت وبالدليل القاطع أنهم تجاوزوا وحادوا عن خط الحركة عمدا
    .
    أما إذا تثب وبالتحقيق أن هذا البيان قد تم باتفاقهم جميعا فعندها يجب إعادة النظر في خط الحركة بالجامعة وهذا مكانه المؤتمر العام، حيث يدلي كل فريق بما يراه متسقا مع خط الحركة حسب فهمه له ويتم التصويت على أيهما الأصوب دون اتهامات مسبقة.
    إن الحق في الاختلاف مكفول بالمادة 2 الفقرة 9 وهذا جوهر الديمقراطية. أما المادة 6 الفقرة 3 فقد كفلت للطلاب أن يقرروا في شؤونهم بقدر من الاستقلالية.
    ورد في البيان كلمة "مدسوس" مرتين و "أجندة أمنية". وهذه لعمري تهمة غليظة لا تلقى على عواهنها. فأي دليل أو أدلة قامت عليها هذه التهمة الجارحة؟ المادة 2 الفقرة 1 تقرأ كالآتي "الحركة أخوية نضالية تجمع بين أعضائها علاقات التعاطف والمساندة المتبادلة". فهل روعي هذا المبدأ؟
    بل هل نظر إلى هؤلاء الشباب باعتبارهم طلابا في العشرينات يتعلمون فيما يتعلمون مبادئ العمل الديمقراطي وآليات ممارسته؟ ألا يستوجب ذلك احتضانهم، بل ألا يستحقون منا الإجلال والإكبار وقد ولدوا في بيئة سادها الظلام والقهر والتسلط والجبهة الإسلامية؟ وأي تجربة ديمقراطية رشيدة منذ استقلال السودان يستهدون بها؟ أمن العسكر أم من الطائفية؟
    ليست هذه دعوة لترك الحبل على الغارب ولكنها دعوة للتروي، فليكن الإرشاد قبل العقوبة وليكن التبصير والإنذار قبل الفصل وآثاره المدمرة. ومن نافلة القول أن قطاع الطلاب يتميز ويجب أن يتميز عن التنظيم الأم. هذه الاستقلالية تفرضها طبيعة الصراع الطلابي. إذ هو صراع على قيادة الطلاب واتحادهم وليس صراعا على رئاسة الدولة ومجلس وزرائها ولا برلمانها.
    هؤلاء الشباب مستقبل السودان فلا تلقوا بأكبادنا في أحضان الطائفية أو الجبهة الإسلامية. ويجب أ ن يتعلموا منا الحكمة والتسامح بدلا من التعامل برد الفعل والقسوة. مرة أخرى ما هي حيثيات وإجراءات حل التنظيم المذكور؟ ثم ما هي الحكمة في اتخاذ قرار بهذه الخطورة قبل يومين أو ثلاثة من الموعد الذي كان محددا للمؤتمر؟
    ليس سرا أن الأستاذة يمنى قوتة قد سافرت من أمريكا إلى السودان لحضور المؤتمر المزمع قيامه في أغسطس، فإذا أضفنا إلى ذلك غياب هيئة التحكيم العليا المنصوص عليها في المادة 11 والتي تختص بالنظر في تفسير قواعد النظام وفي الفصل في الشكاوى والتظلمات من سوء استخدام السلطة التنظيمية كما تستأنف لديها قرارات الفصل .. . إلخ. أوليس من الحكمة والشفافية وفي غياب هذه الهيئة الحساسة ومع اقتراب موعد المؤتمر ومع خطورة مثل هذه القرارات تأجيلها إلى حين المؤتمر؟
    وما هي النتائج الخطيرة في جامعة الخرطوم التي يستوجب تلافيها اتخاذ القرار فورا ولا يحتمل التأجيل لأسبوع أو أسبوعين؟
    ما هي أسباب ايقاف كل من طلعت الطيب ويمنى قوتة، ثم ما الحكمة من التنويه إلى استقالة حيدر قاسم والتذكير بأنه ليس ناطقا باسم الحركة؟ في هذا الشأن أقول إن الإيقاف دون إحالة للتحقيق أمر عصي على الفهم ولا أعرف له تفسيرا، فهل هو فصل؟
    واضح أن البيان، مختصره ومطوله الذي لا يختلف عنه كثيرا، قد كتب على عجل. كتبه شخص أو أشخاص غاضبون جدا. فليتهم أفصحوا وأبانوا حتى نشاركهم ذلك الموقف ونضم أصواتنا إلى أصواتهم. ولكم أخشى على المكتب التنفيذي الذي لم ينس تذكير القارئ أنه يمثل القيادة الشرعية(!!) أخشى عليه وأربأ به أن يكون قد انزلق لاستخدام إجراءات حفظ الضبط لقمع التفاوت في وجهات النظر. أنظر في ذلك المادة 13 الفقرة 3 خاصة والمؤتمر قاب قوسين أو أدنى. فهل نشاطهم بهذه الخطورة ولا يحتمل انتظار المؤتمر؟ أم أن المقصود هو تأجيل المؤتمر المرتقب إلى أجل غير مسمى، مع العلم بأنه تجاوز تاريخ انعقاده؟
    أما عن ذكر أن الأستاذ حيدر قاسم ليس ناطقا باسم الحركة فقد كان ذلك (لزوم ما لا يلزم). الرجل مشهود له بعطاء فكري متميز ودونكم أدبيات الحركة، كما أنه لم يدع قط أنه ناطق باسم الحركة ويجدر بالذكر أن الحركة ليست مؤسسة تجارية يحتكر الرأي فيها لحملة أسهمها فهي مملوكة لكل أفراد الشعب السوداني والأخ حيدر ليس استثناء.
    أما كونه مستقيلا فهذا حق مكفول لكل أعضاء الحركة (باب الحركة فاتح في الاتجاهين دخولا وخروجا، فهنيئا لمن دخل ولا تثريب على من خرج). وأربأ بالحركة أن تحذو حذو تنظيم يساري بعينه درج على الإساءة لمن غادروا صفوفه. أنظروا أين كانوا وأين صاروا وليكن في مصيرهم عبرة لمن يعتبر
    لك العتبى أخي حيدر فإساهمك لا ينكره إلا جاحد. لك العتبى حتى ترضى.
    إن إدارة الاختلاف عبر أجهزة الإعلام ضار بالحركة ومنفر منها ولا يتسق مع حسن النية ونبل المقصد وكان الأقرب إلى الحكمة واحترام حق الآخرين في الاختلاف أن يتم إخطارهم عبر وسائط الاتصال الداخلي للحركة.
    البيان المذكور جاء هزيلا نصا ومضمونا ولم يراع حق الزمالة والرفقة. فأين التعاطف والمساندة المتبادلة من بيان يستهل بـ "قامت جهة مدسوسة بإصدار بيان ...". كذلك لم يرد في البيان المذكور إشارة إلى أي مادة أو فرع من مادة في لائحة أو دستور وهذا ينبئ عن ضعف غير مسبوق، من جهة يفترض فيها الاستهداء باللوائح
    وأخيرا،فقد اتسم البيان بالشطط وروح العداء السافرة مما يقلل الثقة فية.
    ننعي علي البيان ما يلي من قصور
    تسرب البيان عمدا او غفلة للاعلام قبل صدورة
    صدر بلا حيثيات
    سبق البيان التحقيق العربة امام الحصان
    الطلاب لم يتجاوزوا صلاحياتهم باصدار البيان مع غياب نص واضح يلزمهم بالحصول علي موافقة المكتب التنفيذي قبل اصدار البيانات
    لم يراعي التدرج في العقوبة بافتراض وجوبها
    حل الهيءة بدلا عن معاقبة الافراد
    القيام بدور الموتمر و كالة عن وكالة مقيدة بشروط غير متوافرة
    اللجوء المبكر للاعلام في مثل هذة الحالة ضار يالحركة و منفر منها
    اصاب الطلاب ضرر معنوي كمجموعة و كافراد
    صدر البيان خلوا من الاشارة لاي مادة استند عليها
    اتسم البيان بالشطط و العداء
    البيان ضار بمسيرة الحركة عامة ووسط الطلاب بوجة خاص
    نخلص من ذلك إلى أن قرار حل تنظيم حق بالجامعة معيب من الناحية الإجرائية والموضوعية معا واعتقد ببطلانه و اري ان يستمر الطلاب في ممارسة نشاظهم و القيام بواجباتهم علي ان يتعاونوا مع لجنة التحقيق
    خاتمة
    و اخيرا نوصي الطلاب ان عضوا بالنواجز علي حقوقكم و مكتسباتكم
    و ليذهب الزبد جفاء و ليمكث في الارض ما ينفع الناس
    للاطلاع علي مواد اللاءحة انظر
    www.haqsudan.com
    صالح اسماعيل مهدي
    كندا

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 20-08-2007, 05:30 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 10:07 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    الاخ طلعت تحياتي

    شكرا لك على ايراد مساهمة القانوني الاستاذ صالح مهدي
    وهي فعلا قد وضعت النقاط فوق الحروف فيما يتعلق بهذا البيان المهبب.

    اعتقد ان خلاصة ما جاء في مساهمة استاذ صالح هو الاتي :

    Quote: نخلص من ذلك إلى أن قرار حل تنظيم حق بالجامعة معيب من الناحية الإجرائية والموضوعية معا واعتقد ببطلانه و اري ان يستمر الطلاب في ممارسة نشاظهم و القيام بواجباتهم علي ان يتعاونوا مع لجنة التحقيق
    خاتمة
    و اخيرا نوصي الطلاب ان عضوا بالنواجز علي حقوقكم و مكتسباتكم
    و ليذهب الزبد جفاء و ليمكث في الارض ما ينفع الناس

    كذلك اعتقد ان قرار ايقاف يمنى قوته وطلعت الطيب هو معيب وباطل؛ كونه لم يأت بأي حيثيات ولم يعتمد على اي مواد ولم يرع التدرج في لائحة حق
    والقصد منه الكيد السياسي وقمع الرأي المخالف واشانة السمعة ..

    اعتقد ان علي حركة حق الحديثة محاسبة قرشي عوض ومن ساعده في اتخاذ هذه القرارات المعيبة وهذه الاتهامات الخطيرة دون دليل ..

    لك الود.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 10:09 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Omayma Alfargony)

    اميمة الفرجوني سلامات

    Quote: *

    شكرا علي رفع البوست
    وشكرا على انك هنا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2007, 11:35 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)



    التحايا للجميع ..

    الأخ عادل ،،

    لم تدع مكاناً للأخ قرشي عوض ، يتكـئ عليه ! .. ولم تكُ ظالماً، فبحسب ما تصدّر له صديقك قرشي ، وبالتالي، ما رشـح من كتاباته المنشورة بهذا البوست والبوست السابق، فضلاً عن هوسه بالاختراقات الأمنية محليـّاً وعابرة القارّات ! منذ تسعينات القرن العشرين وحتى كلمة " المدسوسة " بتاريخ 10 أغسطس 2007 ! ففي رأيِّ، أنّه لم يفـُـقه في التخريب التنظيمي إلا الكيزان في تخريبهم لأيِّ شيء! بأكثر ممّا كانوا فاعلين فيما لو خطـّطوا عِنيةً! وبشكل مُسبَـق لمثل هذا التخريب الكائن .. وللأسى ، فبطريقة هذا الأخ قـُرشي عوض، في جيكيليـّته وهايدِه ! يجد الكيزانيون والشموليون والطائفيـّون ، فُرجة، بل فُرَج! للنفاذ بجرائرهم ! واعادة انتاج صـنيعهم البائر مصحوباً برقراق الأمل في بيع الترماي كرّةً أخرى!!

    مانزال نأمل في أن يكون الأخ قرشي ، قد استلم " كلمة مروره " للتداخل بسوادنيز ، بحسب ما طلب من الأخ الطاهر سـاتي ، والذي أتى للمنبر بمُختَـصَـر بيان قرشي ! ولم يُقصـِّر بأن أتى " بالجمل بما حَمَل! " في مُجمَلِ البيان ، الذي لم يكن غير تلحينٍ نشاز للمُختَصر ؛ مع العلم أن الباسويردات ، لها طريقة التئام معروفة تقوم مبدئيـاً على الكتابة لأمين المنبر عبر بريده المنصوب لهذه الشؤون ! هذا إن كان الأخ قرشي، راغباً حقـّاً بالتداخل ، ولا يتذرّع - بغير حقٍّ - طريقة [ وأغيظ مَنْ عاداك من لا تُشاكِلُ ! ] ، فقد أتاحت له مهنته بالصحافة أن يكتب ويُشاكِل! بعدد من الصحف السودانية الراتبة .

    بلاشك، فقد تزيـّن البوست إضافةً الى تحليلاتك ومقالاتك في نقض ما اعتمل في ذهن وعمل صديقك قرشي عوض، بمداخلاتٍ مهمّة ، حفلت بالمتنوِّع والمؤصـّل من معلومات ووقائع تصبُّ في نفس الاتجاه العام للبوست .. فشكراً لكم جميعاً .. وتتمدّد الأماني بمواصلة هذا النهج المفيد في تقوية ركائز المشروع الديمقراطي السـوداني في عمومه، والذي تعثـّر كثيراً للعديد من الأسباب ..

    عبرك، أخي عادل، أزجي تحياتي للأخ الصديق، حيدر ، ويا حيدر ، لقد اضعتُ رقمك ، بعد عودتي من السودان ، فإن كنتَ حافظاً لرقمي فاتّصل .. وأهم من هذا وذاك ، أن تعود لتفصيل مُجمَل حديثك ، وبالأخص حول الأحداث السابقة وسط قطاع الطلاب بجامعة الجزيرة والجامعة الأهلية [ طلاّب حركة حق ، على وجه الخصوص] ؛ وذلك،لاعتقادي، بأنّ تسلسل الأحداث مذّاك الحين قد تضمّن الكثير من الشواهد الهامة في موضوعة هذا البوست :" محاولة قرشي ذبح المشروع الديمقراطي في السـودان " ..




    ودمتم ،،

    (عدل بواسطة محمد أبوجودة on 21-08-2007, 06:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2007, 12:05 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: محمد أبوجودة)

    شكرا ؛ عزيزي ابو جودة ..

    ساعود لك مساء اليوم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2007, 06:26 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    حينما يختلط العام بالخاص فى منظمة مثل حق (الرابعة والاخيرة)

    قال ابو الطيب المتنبىء مخاطبا سيف الدولة حينما ظفر الاخير ببنى كلاب:
    طلبتهم على الامواه حتى تخوّف ان تفتشه السحاب
    فبت لياليا لا نوم فيها تخب بك المسوّمة العراب
    يهز الجيش حولك جانبيه كما نفضت حناحيها العقاب
    لينتقل من تضخيم دور القائد الفرد وبنفس ملكاته الادبية الفذّة الى تصوير مدى امكانية استباحة الآخر ما دام (القائد الملهم) كان قد وضعه فى خانة الاعداء:
    رميتهم ببحر من حديد له فى البر خلفهم عباب
    فمساهم وبسطهم حرير وصبحهم وبسطهم تراب
    ومن فى كفه منهم قناة كمن فى كفه منهم خضاب

    ثقافة تقوم فى محورها على تمجيد الفرد ونسج الاوهام والاساطير حوله ، تقود الى ارتهان الارادة وتبرير كلما يتعارض مع الوجدان السليم من جرائم اخلاقية يندى لها الجبين وتقشعر لها الابدان ... هذا التراث الذى شكل احد مكونات ثقافتنا، ماذا فعلنا كمثقفين حياله، ما هو دورنا فى نقده وتعريته التحاقا ابداعيا بروح عصرنا وقيم حقوق الانسان؟ يكتسب هذا التساؤل مشروعيته خاصة حينما نتذكر حقيقة ان التعليم المدنى قد بدأ فى بلادنا مع بدايات القرن الماضى !

    حول اهمية الديمقراطية:
    بعد سقوط حائط برلين الشهير قرب نهايات القرن الماضى، تأكدت حقيقة هامة وهى ان تحقيق العدالة الاجتماعية لا يمكن ان تتم بعد تغييب الديمقراطية حيث بات من الواضح ان الاحزاب الشيوعية الرافعة لشعارات الانحياز النبيل للطبقة العاملة والكادحين لم تكن سوى مؤسسات بيروقراطية ضخمة تدار لصالح امتيازات اعضائها. وقد بدأ الاعتقاد بأهمية الديمقراطية الليبرالية يتزايد، فهى ضرورية فى توجيه الموارد لصالح المجموع وان بالتدريج، وان التداول السلمى للسلطة السياسية مهما فى ترسيخ السلام والحد من ظواهر العنصرية والحروبات الاقليمية، وان الشفافية تلعب دورا جوهريا فى الحد من ظاهرة الفساد والتى ابتلى بها عالمنا الثالث ومن هنا يستمد شعار استقلال السلطة القضائية وفصل السلطات وحرية الصحافة مشروعيته.على ان هناك جانب مهم من الديمقراطية قاد عدم الالمام به الى الحول دون المشاركة الشعبية فى بنائها وترسيخها. ويعزى ذلك فى تقديرى الى غياب المشروع الوطنى الديمقراطى وبالتالى غياب مشروعه التنويرى. هذا الجانب المهم من الديمقراطية هو دورها فى تنمية الفرد والارتقاء به عقلا ووجدانا. توضيح الدور الذى تلعبه التربية الديمقراطية داخل الافراد يعتبر احد مفاصل مشروع الاستنارة والذى لم يتم تسليط الضوء عليه بالقدر الكافى.

    التأسيس النظرى للفكر الديمقراطى الحديث:
    برغم ان كارل ماركس كان قد نبه الى الاغتراب الوجدانى للانسان فى سعيه لكسب الرزق، الا انه اجهض الفكرة تماما حينما قام باشتراط تدمير علاقات الانتاج الرأسمالية استنادا الى منطق الديالكتيك وأهمية حل المسألة الاساسية فى الفلسفة ( أولوية المادة على الوعى) وجبرية المنهج بتطبيق قوانين الطبيعة على المجتمعات والتى موضوعها القيم اصلا. قاد ذلك الى تغييب معانى النشاط الانسانى ناهيك عن كونها تسببت فى تلك المأساة التى طوقت اعناق الاحزاب الشيوعية لتعارضها مع التصورات الدينية، وذلك رغما عن كل المحاولات لاستنطاق التراث لصالح كل ما هو خيّر ونبيل لمصلحة قضية العدالة الاجتماعية.
    جاءت اهمية مساهمات المفكر الالمانى ماكس فيبر والذى عاصر اواخر سنوات ماركس، فى انه شكّك فى حتميات الاخير بانهيار الطبقة الوسطى وبروز البروليتاريا بدلا عنها على مسرح التاريخ، فاهتم الرجل بمعانى النشاط ثم قام بتوضيح الدور الهام الذى لعبته القيم الدينية فى التراكم الاولى لرأس المال الى جانب الشروط الاخرى التى كان ماركس قد اوضحها، فجاءت دراسته الشهيرة (اخلاق العمل البروتستانيى) لتوضح ذلك الدور، وقد اتسم ببعد النظر حينما أشار الى خطورة البيروقراطية على مستقبل الديمقراطية لكون قياداتها تأتى بالتعيين وليس بالانتخاب لطبيعتها الخاصة، فالموظف معنى بالوصول للاهداف المرسومة له سلفا بواسطة مدرائه (سياسة نفّذ ثم ناقش الشهيرة).. قام فيبر بالتأسيس النظرى لتحوّل البيروقراطية الى منظمات بالشكل الذى نراه اليوم، مدير يتم تعيينه من قبل صاحب العمل على قمة الهرم الادارى يليه عدد من المشرفين ويتدرج ذلك الى نهاية قاعدة الهرم حيث يقبع المنتج. ويتم تبعا لذلك توزيع المهام والمسئوليات وهو ما عرف بالبيروقراطية الكلاسيكية. كان فيبر يهدف الى تحويل منظومات العمل الى هيئات اكثر عقلانية ودقة وموضوعية، اضافة الى الحد من بشاعة الاستغلال والاضطهاد الذى يسببه وجود صاحب العمل على قمة الهرم الادارى وتدخله بفظاظة فى كل شاردة وواردة. كان يعلم ان جوهر الاستغلال لن يتغير ولكنه كان الحل الواقعى والممكن بدلا عن تهويمات ماركس، فقد كان فيبر قبل كل شىء شديد التشاؤم تجاه مستقبل تطور الديمقراطية بسبب طبيعة المنظمات البروقراطية كما سبق الاشارة.

    نحو ضرورة التجاوز التام للماركسية:
    كان لتأثر معظم مثقفينا بالماركسية مباشرة او غير مباشرة منذ فجر الاستقلال، ضارا جدا بمشروعنا الوطنى الديمقراطى وهو الذى اصابه فى مقتلن فلولا الفشل الذى منى به المشروع لما ازدادت العنقاء الاصولية تطاولا ليس فى السودان وحسب وانما فى كل المنطقة.فقد كان ارتباط مثقفينا بالتراث والمعرفة الانسانية من خلال المنظور الماركسى معيبا بكل المقاييس وهزيمة محققة للعقلانية. وقد آن الاوان لبروز المشروع الوطنى الديمقراطى ليأخذ فى اعتباره تأسيسا جديدا يبدأ من اعادة تعريف المفهوم الطبقى باضافة التكنوقراط والبيوتات الطائفية والقوات المسلحة والاحزاب السياسية كمجموعات مستقلة كالطبقات الاجتماعية وفقا للمفهوم الطبقى الفيبرى، مرورا باعادة تاهيل العامل الثقافى حتى يلعب دوره فى فهم قضايا مجتمعنا الذى تنهشه الصراعات العرقية.
    من المعروف ان الحزب الشيوعى السودانى لم يعقد مؤتمره الخامس منذ اكثر من اربعة عقود، والان تتحدث قيادته عن عقد ذلك المؤتمر ربما تحت ضغط سياسى ولكنه من المؤكد دون احساس بالذنب نظرا لامكانية انعقاده فى السابق بتوفر الظروف الامنية المناسبة.وكلنا يعلم ان (مفاتيح) عقد المؤتمر هى فى يد الاستاذ محمد ابراهيم نقد وتاريخيا لم تحدث اية تغييرات جوهرية تمس الاحزاب الشيوعية دون موافقة قيادتها.. والسؤال هنا هو كبف تصبح عناصر القوى الحديثة رهينة لقبضة رجل واحد؟ وهى الظاهرة الثقافية التى صورها المتنبىء فى مطلع المداخلة. يتخطى السبب فى تقديرى ظاهرة هيمنة الفكر الاصولى الماركسى على اذهان كل عضوية الحزب، بل يتجاوزها الى حقيقة اخرى وهى سيادة مبدأ المركزية الديمقراطية - المبدا التنظيمة الذى يحكم الحياة الداخلية للاحزاب الشيوعية.

    المركزية الديمقراطية والادارة العلمية وجهان لعملة واحدة:
    بعد ان قام فيبر بتأسيسه النظرى للبيروقراطية الكلاسيكية، ولاسباب انسانية بحتة، كان هناك من يتربص بالمؤسسة الادارية الجديدة لاستغلالها فى خدمة اهدافه، كان ذلك التربص تقوم به مؤسسات على طرفى نقيض وهى المؤسسات الراسمالية الممعنة فى رجعيتها والاحزاب الشيوعية على حد سواء. وذلك نظرا الى حقيقة انهم يشتركون عمليا فى جوهر واحد وهو تغييب الانسان وقيمه ودوافعهّ!
    قامت الرجعية المحافظة بتبنى البيروقراطية وخلع تسمية ( الادارة العلمية) عليها تمييزا وتدليلا لها تماما مثلما فعلت الماركسية حينما خلعت لقب ( الاشتراكية العلمية) على استراكيتها ولنفس السبب، فقد كانت مدارس الحداثة مغرمة بادّعاء العلمية ! ! فى ذلك الزمان احتكارا للحقيقة وفقا لمناهجها الاحادية. كان الفيلسوف ه. ه. هودارد(1) هو اهم من قاموا بالتنظير لهذا النوع من الادارة على افتراض ان الانسان كسول بطبعه، يكره العمل، مخادع، وان غالبية البشر لا يؤهلهم ذكاءهم فهم كالاطفال يجب ان يحملوا حملا على العمل ولا يستطيعون الاداء الا تحت الاشراف والتوجيه والتعنيف المتواصل.
    لكن وبفضل تراكم المعارف بعيد الحرب العالمية الاولى ظهر اسلوب جديد فى الادارة يعرف بديمفراطية المشاركة، وقد كان ابراهام اوسلو(2) الباحث النفسى الشهير هو من اول من قاموا بتقرير حقيقة هامة، وهى ان تحقيق الانسان لذاته يجب ان تصير الهدف النهائى من النشاط الانتاجى ،وهو ليس امتدادا لماكينات الانتاج باية حال من الاحوال، وقد قام بدعم نظرية مقريقر (ص) فى علم النفس والتى تقوم على افتراض الحقائق التالية:
    1- معظم الناس لا يكره العمل وقد يكون مشبعا لحاجته
    2- قهر الانسان ومعاقبته ليس الاسلوب الوحيد لرفع الانتاجية
    3- معظم الناس قادر على تحمل المسؤلية
    4- سعة الخيال والذكاء والابداع صفات انسانية واسعة الانتشار
    6- ربما تتتم الاستفادة من نصف امكانيات البشر متوسطى الذكاء فى سوق العمل حتى الان
    كان من الواضح ان (الادارة العلمية) هى امتداد طبيعى لمدارس الحداثة الرجعية منها والماركسية، التى قامت على احادية التفكير او ديالكتيك التناقضات، فتآمرت على الانسان وقيمه ودوافعه، فسميت الادارة العلمية عند الاولى والمركزية الديمقراطية لدى الثانية، اما فى مقابل ذلك فقد جاءت الادارة الديمقراطية انتصارا لارادة الانسان وامتدادا طبيعيا لمذهب ماكس فيبر الانسانى ونظريته حول الاخلاق البرتستانية فى العمل.
    اعود فى مناسبة اخرى لتناول بعض الحقائق الهامة مثل كيف تقاوم البروقراطية التغيير وتعشق الجمود وسط عالم يموج بالحركة والتغيير، وكيف قاد ما عرف بالحركة الدائرية لضبط الجودة الى تحقيق الثورة التكنولوجية ضمن عوامل اخرى فىاليابان، وكيف نجحت تجربة النقابات الدنماركية فى تطوير الانتاج بعد توقيع اتفاقية المشاركة فى التخطيط مع اتحاد اصحاب العمل الفيدرالى ، والعديد من النماذج والشواهد التى تؤكد تزايد اهمية الاتجاه الديمقراطى وطابعه العام فى ادارة شئون عالمنا المعاصر.

    لكنه عالم ليس لنا :
    اندهش لتصريحات السيد الامين العام لحركة حق الحديثة الاستاذ قرشى عوض، اندهش لعدم ادراكه كيف حاول تنظيمنا اللحاق بذلك الاتجاه حينما اباحت لائحتنا التنظيمية التحرك الافقى سعيا لتحقيق اكبر قدر من المشاركة الديمقراطية فى اتخاذ الحركة لقراراتها... يبدو ان الرجل لم يستطع التخلى عن عالمه الشمولى بعد، بل ومالنا والاتجاه العام لعصرنا فالرجل قد ضاق عليه عالمه الشمولى نفسه فصادر حقنا فى ( تحقيق قبل الايقاف) ولو شكلى على غرار ( المركزية الديمقراطية وادارتها العلمية) حينما استبق التدرج فى المحاسبة بالايقاف(4) !!!
    ساعود باذن الله لاكتب عن الميكانيزمات النفسية التى تساعد على فهم كيف يقوم الانسان بتطوير ملكاته الخاصة وربما كان الاجدر الان الاكتفاء بتذكير القارىء بحقيقة هامة، تتلخص فى فى انه اذا كانت الادارة العلمية قد لعبت دورها فى تحقيق اكبر قدر من الارباح باعطاء الاولوية لاشباع الماكينة قبل العاملين وممارسة ابشع انواع القهر والازلال لادمية الانسان، فان ربيبتها المركزية الديمقراطية قد فعلت الشىء نفسه وقد كان العائد فى هذه الحالة هو اكبر قدر من الاغتيال المعنوى والخسائر الاخلاقية للانسان المعاصر وقد تجسد كل ذلك فى مأساة شعوب باكملها.

    مراجع:

    (1)Psychlogy and Industry Today
    Duane P. Schultz &
    Sydney Ellen Schultz
    5th Edition 1990
    Macmillan Publishing Company
    866 Third Avenue, New York
    (2)المصدر السابق
    (3) المصدر السابق
    (4) حول حل تنظيم حق بجامعة الخرطوم- الاستاذ صالح مهدى

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2007, 08:15 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    العزيز طلعت الطيب

    تحياتي القلبية ..

    اسمح لي في البداية ان اهنيك على سلسلة المقالات هذه؛ والتي تعبر عن وعي ديمقراطي نفخر نحن في معسكر القوى الديمقراطية ان يكون بيننا مثله؛ واتمنى لو انزلتها لنا مسلسلة في بوست منفصل؛ حتى يتسنى لنا نقاشها بالتفصيل؛ وحتة تجد حقها الكافي من الاهتمام ولا تضيع بين ركام التفاصيل.

    وحسب ظني - وبعض الظن اثم - ان هذه المقالات هي السبب الحقيقي الذي جعل قرشي عوض يوقفك في بيانه الهزيل - وليس المهم - ذاك؛ والذي تجاوز لائحة حق الحديثة في التدرج؛ ولم يذكر حيثيات؛ ولم يدعو للجنة تحقيق لا قبل الايقاف ولا بعده؛ وكأن الطاغية الصغير ظنه نفسه ربا اعلى على الناس؛ ولذلك يجد مني كل الترجيب اثبات الاستاذ مهدي صالح ان كل تلك الاجراءات غير قانونية ولذا فانها لاغية ولا وزن لها .

    رجوعا لمقالك اتفق معك حول ضرورة التجاوز الكامل للماركسية والقطع التام مع الشيوعية كايدلوجية شمولية وهزيمتهما في السودان؛ بنفس القدر الذي نقطع به مع الشمولية الاصولية ؛ اذا اردنا للبلاد تطورا ديمقراطيا؛ وفي الحقيقة ان ما ادخلته الشيوعية من تخريب للافكار وما احدثه فيروسها من خراب ودمار في انظمة عقول المثقفين ليساريين السودانيين هو دمار لا يمكن تصوره؛ وسيكون علينا جهد الجبابرة لكيما نعالج بعض نتائج هذا الدمار الخطير؛ بعد ان نقنع الناس اولا بخطر هذا الفيروس اللعين المدمر للعقول والارواح.

    ثانيا لي اعتراض في هذا الاطار على تسميتك لمشروعنا الديمقراطي في السودان بالمشروع الوطني الديمقراطي؛ وذلك بما يحدثه من الخلط مع المشروع الشمولي الشيوعي في السودان؛ والذي اسماه الشيوعيون تفكها بالوطني الديمقراطي؛ وهو لا وطني ولا ديمقراطي؛ حيث ام مشروعا لا ديمقراطيا لا يمكن ا ن يكون وطنيا ؛ ولو كره الصادق المهدي ( راجع رسالته للانقلابيين التي يسأل فيها عن انقلابهم هل هو وطني ام لا ؟؟) ..

    اقترح اذن ان نسمي مشروعنا المشروع الديمقراطي في السودان؛ واذا اردنا الدقة اكثر فلنسميه المشروع الديمقراطي الليبرالي؛ اذ ان الديمقراطية مفهوم واسع؛ وفيها مدارس متعددة؛ اما الليبرالية فهي واضحة في انحيازها لكافة الحريات؛ السياسية والاجتماعية والاقتصادية؛ الفردية والعامة. وانا اعتقد ان واحدا من مشاكل حق الحديثة انها لم تعلن التزامها بالليبرالية بشكل كامل؛ وكان قطعها مع الماركسية جزئيا.. ورغم انه كانت توجد في قيادتها عناصر ليبرالية تماما؛ توصلت الى القطع الكامل مع الماركسية والشمولية بكل تجلياتها؛ مثل حيدر قاسم على سبيل المثال؛ الا ان هذا لم يتحول الى خط عام للحركة؛ ولا ريب ان قرشي عوض اراد بها الارتداد حتى عن المستوى الفكري المجاز بتبنيه لافكار وممارسات الشيوعيين والطائفيين والركض ورائهم والتطبيل لهم.

    في النهاية اقول لك ان عالم الديمقراطية والليبرالية لنا ونحن له واصلون بعملنا وانجازنا؛ ولن يوقفنا امثال قرشي عوض وغيره من المخربين والمنهزمين نفسيا؛ فما قرشي عوض الا مثال ونموذج على قطاع كبير من المثقفين انهزموا في نفسهم فهزموا كل مشاريعهم؛ لكن المشروع الديمقراطي سيتجاوزهم؛ وسيأتي من هم خير منهم واكثر قدرات وامضي عزيمة من الشباب الناهض ليصلحوا وينهضوا بما عجز عنه المنهزمين والمخربين.

    وانا ارى هؤلاء القادة الجدد في الكثير من شباب حق؛ لذا فانا متفائل جدا ..

    لك ودي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2007, 07:10 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: محمد أبوجودة)

    الاخ العزيز محمد ابو جودة

    تحياتي القلبية .

    Quote: لم تدع مكاناً للأخ قرشي عوض ، يتكـئ عليه ! .. ولم تكُ ظالماً، فبحسب ما تصدّر له صديقك قرشي ، وبالتالي، ما رشـح من كتاباته المنشورة بهذا البوست والبوست السابق، فضلاً عن هوسه بالاختراقات الأمنية محليـّاً وعابرة القارّات ! منذ تسعينات القرن العشرين وحتى كلمة " المدسوسة " بتاريخ 10 أغسطس 2007 ! ففي رأيِّ، أنّه لم يفـُـقه في التخريب التنظيمي إلا الكيزان في تخريبهم لأيِّ شيء! بأكثر ممّا كانوا فاعلين فيما لو خطـّطوا عِنيةً! وبشكل مُسبَـق لمثل هذا التخريب الكائن .. وللأسى ، فبطريقة هذا الأخ قـُرشي عوض، في جيكيليـّته وهايدِه ! يجد الكيزانيون والشموليون والطائفيـّون ، فُرجة، بل فُرَج! للنفاذ بجرائرهم ! واعادة انتاج صـنيعهم البائر مصحوباً برقراق الأمل في بيع الترماي كرّةً أخرى!!

    والله لم يكن ولن يكن قصدي الاساءة للاخ قرشي؛ او التعريض به؛ فانا لا احمل له الا كل ود وكل ذكريات طيبة .. ولكن الاخ قرشي اراد ان يكون ساترا للشيوعيين والطائفيين وقيادات المعارضة التقليدية؛ ومن يجعل نفسه ساترا يتحمل مسؤولية ذلك؛ اذ ان صراعنا مع هذه الشموليات مصيري كما صراعنا مع الانقاذ؛ وكل من يريد ان ينبطح معها او تحتها فلن يجد منا الا الخصومة الفكرية والسياسية؛ كما ان قرشي يريد ان يفجعنا في اعز ما نملك وهو المشروع الديمقراطي الذي بذُلت فيه مهج وارواح؛ وفي هذا لا مساومة على الاطلاق.
    كما ان تحليلك لقرشي عوض انه مخرب سليم 100% ؛ قرشي عوض مخرب ومضر؛ وقد كنا نعتقد ان الرجل يمكن ان يتطور في اطار بناء وحدة القوى الديمقراطية وبناء الحزب الديمقراطي الكبير؛ وان النضال والعمل المشترك يمكن ان تصلح ما افسدته فيه شموليتان: السلفية والشيوعية؛ ولكن اتضح ان تلك كانت امالا في غير محلها؛ وان قرشي عوض ارتضي دور المخرب ؛ ولا يجب ان يتسامح الناس مع المخربين .

    Quote: مانزال نأمل في أن يكون الأخ قرشي ، قد استلم " كلمة مروره " للتداخل بسوادنيز ، بحسب ما طلب من الأخ الطاهر سـاتي ، والذي أتى للمنبر بمُختَـصَـر بيان قرشي ! ولم يُقصـِّر بأن أتى " بالجمل بما حَمَل! " في مُجمَلِ البيان ، الذي لم يكن غير تلحينٍ نشاز للمُختَصر ؛ مع العلم أن الباسويردات ، لها طريقة التئام معروفة تقوم مبدئيـاً على الكتابة لأمين المنبر عبر بريده المنصوب لهذه الشؤون ! هذا إن كان الأخ قرشي، راغباً حقـّاً بالتداخل ، ولا يتذرّع - بغير حقٍّ - طريقة [ وأغيظ مَنْ عاداك من لا تُشاكِلُ ! ] ، فقد أتاحت له مهنته بالصحافة أن يكتب ويُشاكِل! بعدد من الصحف السودانية الراتبة .

    لا اصدق البتة ان قرشي عوض قد اضاع باسورده؛ ولكن الرجل امي تكنلوجيا ؛ وآخر مرة التقيته سألته عن بريده الالكتروني فاجابني انه لا يملك بريدا الكترونيا؛ رغم انه يعمل بصحيفة فيها كومبيوترات وخطوط انترنت الخ؛ فانظر الى هذا الرجل الامي والكسول يريد ان يقود حركة حديثة؛ ويتحدث - عن غير علم - عن انفجار ثورة المعلومات؛ هو يتجاهل او يجهل احدث تقنيات الاتصال. وانا اعرف ان هجوم قرشي على من يكتب عبر وسيطة الانترنت ينطلق من اميته التقنية؛ وهو لا يزال ام الصحف الورقية هي اهم من وسيطة الانترنت التفاعلية؛ ولا يعرف ان الصحف الورقية ايضا تسمى صحافة الكترونية؛ فأين درس الصحافة قرشي عوض ؟؟ فليكتب في الصحافة او الوفاق لا مشكلة وليرسل المراسيل بمقالاته لكن عليه ان يخجل ولا يهاجم الناس لانهم ليسوا اميين تقنيا مثله .


    Quote: بلاشك، فقد تزيـّن البوست إضافةً الى تحليلاتك ومقالاتك في نقض ما اعتمل في ذهن وعمل صديقك قرشي عوض، بمداخلاتٍ مهمّة ، حفلت بالمتنوِّع والمؤصـّل من معلومات ووقائع تصبُّ في نفس الاتجاه العام للبوست .. فشكراً لكم جميعاً .. وتتمدّد الأماني بمواصلة هذا النهج المفيد في تقوية ركائز المشروع الديمقراطي السـوداني في عمومه، والذي تعثـّر كثيراً للعديد من الأسباب ..

    عبرك، أخي عادل، أزجي تحياتي للأخ الصديق، حيدر ، ويا حيدر ، لقد اضعتُ رقمك ، بعد عودتي من السودان ، فإن كنتَ حافظاً لرقمي فاتّصل .. وأهم من هذا وذاك ، أن تعود لتفصيل مُجمَل حديثك ، وبالأخص حول الأحداث السابقة وسط قطاع الطلاب بجامعة الجزيرة والجامعة الأهلية [ طلاّب حركة حق ، على وجه الخصوص] ؛ وذلك،لاعتقادي، بأنّ تسلسل الأحداث مذّاك الحين قد تضمّن الكثير من الشواهد الهامة في موضوعة هذا البوست :" محاولة قرشي ذبح المشروع الديمقراطي في السـودان " ..

    اتمنى معك اغتناء البوست بمزيد من المساهمات التي تكشف عطالة الاخ قرشي الفكرية ودوره المنظم في تخريب حركة حق الحديثة وخصوصا بعد توليه قيادتها في غفلة من الزمن او في زمن الغفلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2007, 09:41 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2007, 11:02 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2007, 09:21 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض ويمين الحزب الشيوعي:

    يكرر قرشي عوض كثيرا مقولة منسوبة للاستاذ الحاج وراق؛ ان الخاتم عدلان خرج من يسار الحزب الشيوعي ؛ بينما خرجوا هم من يمين الحزب الشيوعي.

    في حواره مع صحيفة الخبر يقول قرشي عوض مؤكدا هذه الفكرة:

    Quote: ما يتعلق بحركة(حق) نحن لم نختلف مع قيادة الحزب الشيوعي في طريقة الاداء داخله ,اختلفنا حول الاسس النظرية التي يقوم عليها ,صارحنا انفسنا باننا لم نعد ماركسيين ولا معني لوجودنا ,اختلافنا مع الماركسية يتعلق بطابعها الاقصايئ والمغلق والمتشدد واذا سلمنا جدلا باننا خرجنا عن الحزب الشيوعي نكون قد خرجنا يمين الحزب وكل الانقسامات الاخري تكون علي يساره


    طبعا ليس صحيحا ان كل الانقسامات التي تمت في الحزب الشيوعي كانت على يساره؛ فانقسام عوض عبد الرازق وتكوينه للجبهة الوطنية عام 1952 كان على يمين الحزب الشيوعي آنذاك؛ كذلك لا يمكن ان نقول ان الانقسام الاكبر في تاريخ الحزب الشيوعي عام 1970 كان على يساره؛ بل بالعكس كان على يمين الحزب الشيوعي.

    اليوم اذا كان اغلب المراقبون الراديكاليون يرون ان الحزب الشيوعي نفسه قد تحول الى قوة يمينية؛ فماذا سيكون موقف قرشي عوض الذي يقف على يمينه ؟؟ اهو في يمين اليمين ؟؟

    في 11/9/ 2006 وفي حوار مشترك ضم الاستاذة هالة عبد الحليم والدكتورة شذى بله والاستاذ عمار محمد حامد؛ طلبت استاذة هالة ان ندعو الحزب الوطني الديمقراطي لدعوة تحالف القوى الديمقراطية؛ فانتفض قرشي عوض وقال : كيف ندعو هؤلاء وهم اكثر يسارية من الحزب الشيوعي ؟؟

    انزعجت من هذا الرأي الفطير و ناقشت قرشي عوض وطلبت منه ان يثبت لنا ان الحزب الشيوعي يقف مواقف يسارية؛ وضربت مثالا بمواقفه من العلمانية والموقف من المراة والموقف من الطائفية والبنية السودانية التقليدية؛ وقلت له ان حركته نفسها هي اكثر يسارية اليوم من الحزب الشيوعي. كما قلت له ان مشكلتنا مع الحزب الشيوعي ليس انه يساري؛ بل انه يميني ورجعي؛ وان ستالينيته تعبير عن اقصى الرجعية في عالم اليوم؛ فأقر قرشي عوض بكل هذا؛ ووافق على دعوة الحزب الوطني الديمقراطي لفكرة تحالف القوى الديمقراطية.

    هذا الرجل المتخبط الذي لا يفهم ما معني اليمين واليسار ولا يربطها بالمواقف العملية وانما بجملة لم يفهمها ويجترها اجترارا؛ يشكل اكبر خطر على حركة حق الحديثة وعلى المشروع الديمقراطي اليوم؛ ذلك لأنه يريد ان يدمره من داخله..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2007, 09:43 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16296

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    الا العزيز عادل
    تحية طيبة
    مع احترامي لروح المناظرة بين شخصين وهي ارث فكري سياسي وثقافي عالمي وقد قرات كتاب من سلسلة المعرفة باسم ساتر وكامي...استطعت ان استبصر فيه الكثير عن ازمة اليسار الفرنسي وارى اليوم ايضا هناك ازمة حقيقية يعاني منها اليسار السوداني بشقيه الاممي والقومي

    الا ان هذا لا يلهيك عن توصيل برنامج الحزب الليبرالي السودان وتوضيح رؤيتكم الاستارتيجية المبنية على رؤية علمية موضوعية مستوعبة للنظام العالمي الجديد في المرحلة التي تغطيها نيفاشا من 2005-2011

    ونحن في انتظار ان تقدمو نفسكم باستمرار في هذا البورد


    Quote: سلام يا أساتذة عادل و غلامابي
    يا عادل أنشر الأوراق
    زاتو تكون الأوراق المطروحة في مؤتمرات الأحزاب مطروحة للنقاش من قبل الجميع ،
    ويكون ده أدب سياسي جديد .

    هذا كلام جيد من الاخ امين
    اعرض بضاعتك على الملا ولكل بضاعة شراي وسوق
    ولا تضيع وقتك في صراع جانبي يضيع الكثير من الوقت الثمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2007, 11:50 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: adil amin)

    العزيز عادل

    Quote: مع احترامي لروح المناظرة بين شخصين وهي ارث فكري سياسي وثقافي عالمي وقد قرات كتاب من سلسلة المعرفة باسم ساتر وكامي...استطعت ان استبصر فيه الكثير عن ازمة اليسار الفرنسي وارى اليوم ايضا هناك ازمة حقيقية يعاني منها اليسار السوداني بشقيه الاممي والقومي

    الا ان هذا لا يلهيك عن توصيل برنامج الحزب الليبرالي السودان وتوضيح رؤيتكم الاستارتيجية المبنية على رؤية علمية موضوعية مستوعبة للنظام العالمي الجديد في المرحلة التي تغطيها نيفاشا من 2005-2011

    كلامك صحيح ونتمنى الا يلهينا ثقرشي عوض عن طرح برنامجنا وبرنامج القوى الديمقراطية في هذا المنعطف الحرج من تاريخ السودان.

    قرشي عوض يشكل نموذجا صارخا على ازمة بعض المثقفين السودانيين ممن افسدتهم الجرثومة الشيوعية والجرثومة السلفية؛ وهم في اندساسهم في معسكر القوى الديمقراطية مثل الثور في مستودع الخزف؛ لا يأتي منهم الا الخراب ..

    لك ودي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2007, 09:28 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2007, 11:47 PM

Imad Khalifa
<aImad Khalifa
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    العزيز عادل عبدالعاطي
    أين الاستاذ الحاج ورّاق وهشام عمر النور من هذا الذي يحدث؟
    اعلم انهما تقدما باستقالتهما لتسهيل مهمة دمج الحركتين عقب وفاة المرحوم الاستاذ الخاتم عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2007, 00:39 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Imad Khalifa)

    الاخ العزيز عماد

    تحياتي القلبية

    Quote: العزيز عادل عبدالعاطي
    أين الاستاذ الحاج ورّاق وهشام عمر النور من هذا الذي يحدث؟
    اعلم انهما تقدما باستقالتهما لتسهيل مهمة دمج الحركتين عقب وفاة المرحوم الاستاذ الخاتم عدلان.

    والله تحدث بعض ممثلي حزبنا مع الاستاذ الحاج وراق من قبل - مثل الاستاذ عمار حامد - ؛ وانا تحاورت معه مرتين في رحلاتي السابقة للسودان؛ والرجل مؤيد لاطروحات توحيد القوى الديمقراطية؛ ولم الحظ منه اى اعتراض على الامر ..
    لم التق بالاخ الدكتور هشام عمر النور؛ واعلم ان استاذة هادية حسب الله منخرطة في العمل الاكاديمي والمدني وكانت قد دعمت حملة التضامن مع المرأة في دارفور الخ .

    حقيقة تقدم الحاج وهشام وهادية باستقالتهم لتسهيل المهمة؛ وهذا موقف نبيل منهم؛ بينما قبل قرشي التكليف؛ وهذا موقف غير نبيل منه؛ حيث كان متورطا في الصراع مثل هؤلاء القادة وربما اكثر؛ ولا اعتقد انه يفهم ان مهمته الاساسية التي كلف بها هي انجاز الوحدة بين الحقين؛ وليس تصفية حق الحديثة وطعن مشروع وحدة القوى الديمقراطية في الصدر ..

    لك ودي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2007, 04:15 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Dear Adil,
    I wrote the following article as part of series before in this board
    May be it help to elaborate more in regard to my last article. I wll be back to comment in a day or so. Also I would like to thank you for your encouraging remarks

    كانت الثورة الفرنسية مصدر إلهام للعديد من المفكرين وتأسست على خلفيتها مدرستين على طرفى نقيض وهما الماركسية والمدرسة الوظيفية المحافظة ؛ فحين كانت الاولى ترى فيها إمكانية التغيير الثورى الراديكالى كانت الثانية تأمل فى إمكانية وجود مجتمع مترابط ومستقر مثلما كان عليه الامر فى العصور الوسطى والذى هددته الصناعة الناشئة بالتفتت ولذلك كان همها كيفية المحافظة على النظام الاجتماعى السائد, من الفوضى. وبينما كانت النظرية الوظيفية ترى ان القيم الاجتماعية هى ما يربط الناس بالاوضاع السائدة كانت الماركسية ترى العكس وهى ان هذه القيم انما تمثل مصالح الاقوياء فقط. لكنه ورغم هذا الاختلاف الكبير بينهما فى الاهداف إلا انهما اتفقتا على جوهر واحد وهو التفسيرالبنيوى, وذلك يعنى مدى تأثير نماذج العلاقات الاجتماعية على سلوك الافراد والجماعات . ما قصدت ان اقوله هو انهما افترضتا ان الناس تتبنى قيم واحدة وتشترك فى تفسير معنى واحد للانشطة ( تمامآ مثل قطيع من الضأن ). مع ان الحقيقة البسيطة هىان البشر يخلقون معانى مختلفة فى المواقف المتشابهة . فشلت هاتين المدرستين فى الاجابة على سؤال هام وهو لماذا يحدث ان يتبنى الناس مواقف وقيم لتغيير المجتمع رغم ان ذلك التغيير المنشود ليس فى مصلحتهم؟ بمعنى آخر لماذا يتبنى ماركس نفسه كمثقف تغييرآ لمصلحة البروليتاريا ؟ إزاء ذلك الواقع كان لا بد من وجود تنظير يضع فى اعتباره القيم والمعانى ليجعلها ذات اهمية فى النشاط الاجتماعى وقد كان ماكس فيبر هو اول منظٌر اجتماعى يفعل ذلك . وحتى نفهم معنى اى نشاط كان لا بد من اخذ السياق الذى حدث فيه ذلك النشاط بعين الاعتبار وكذلك لا بد من الشفافية , لأن فهمنا لمعنى فعل ما مهم للغاية فى تفسيراثره و تداعياته
    وبذلك تكون الماركسية وفى خضم نقدها للمؤسسات المحافظة ومنظريها وعلى رأس هؤلاء الكنيسة والمدرسة الوظيفية قد قامت بإستلاف الاسوأ منهما ؛ اليقين المطلق ووهم امتلاك الحقبقة من الاولى بينما إتفقت فى ومفهوم الحتمية مع الثانية. وهذه الثنائية ( ثنائية الحق المطلق مقابل شر مطلق ) والتى كانت السمة المشتركة بين مدارس الحداثة جميعها بما فيها الماركسية , لم يتم تجاوزها الا فيما بعد الحداثة بإعادة بعث العامل الثقافى وإعتماد تعددية الحقائق. سوف أحاول تبسيط ماقصدت ان اقوله من خلال اصطحاب المفكر ماكس فيبر فى تطبيقاته الخلاقة لهذا التنظير( التنظير الخاص بمعنى النشاط الانسانى ) فى دراسته الشهيرة ( الاخلاق البروتستانية وروح الرأسمالية )
    فىدراسته هذه اوضح ويفر ان الشروط المادية لتراكم رأس المال فى مراحله الاولى ( تكنولوجيا , توفر الملاحة النهرية ..الخ )كان غير كافي لتفسير صعود الرأسمالية فى القرنين السادس عشر والسابع عشر فى اوروبا, اذ ان هناك عامل آخر هو الاصلاح الدينى البروتستانى وبالتحديد الكالفانية . فمن وجهة نظر البروتستانت ان اعادة صياغة العالم كما اراد الله هى مسئولية تقع على عاتقهم , ويعتقدون ان الله يمقت المبذرين , وهم يحثون الناس على العمل بنظام وعقلانية فى خدمة الله . ومع ذلك فإن العمل المجٌود والمنظم لا يجبر الإله على ان يكافىء الافراد ( انتقال من يقين كاثوليكى وصكوك غفران الى شك بروتستانى) . وتقول التعاليم البروتستانية بعد ان يفعل الانسان كل ذلك لإرضاء الاله , فإنه ان يكون ( منتخبآ ) ولذلك فإن اتقان العمل والتقشف يعطى اطمئنانآ نفسيآ بالخلاص الابدى. يعنى ذلك ان الانسان سيعمل بإستمرار على ان يكون رأسماليآ فى سلوكه وليس تابعآ لتقاليد اقتصادية. النجاح المادى بهذا المعنى لا قيمة له فى حد ذاته ولذلك يعاد استثمارالارباح وليس استهلاكها لان الاستهلاك ليس من تقاليد تعاليمهم الدينية. ولذلك اعتبر ويفر ان البروتستانية وتداعياتها فى تغيير سلوك الناس كانت عاملآ مهمآ فى صعود الرأسمالية . اضاف ويفر انه بعد ان تأسست الرأسمالية ورسخت اصبح العامل الدينى غير ذو اهمية حيث صار النشاط الاقتصادى ممارسة يومية مستمرة فى حسابات الربح والخسارة الامر الذى سهلٌ ظهور البيروقراطية الرسمية والغقلانية لتطلع بمهام الادارة والانتاج بالشكل الذى نراه اليوم.
    نواصل تحت العنوان نفسه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2007, 10:26 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    سلام طلعت

    سارجع لك بالتعليق على مساهمتك القيمة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2007, 00:27 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    العزيز عادل
    تحياتى
    يهمنى اضافة بعض الملاحظات حول المقال الاخير:
    اولا لا بد من ملاحظة اساسية وهو عدم وجود اية خلافات جوهرية بين الاحزاب الشيوعية وأية منظمة عمل بيروقراطية حيث الاهداف محددة سلفا فى الاثنين وما على الاخرين الا الوصول الى تلك الاهداف. قام ماركس بتخطيط كل شىء للبشرية منذ القرن التاسع عشر وحتتى نهاية التاريخ (يذكرنى باغنية المرحوم مصطفى سيد احمد الشهيرة ( تحكمك القبور)!!
    ثانيا الادارة العلمية وربيبتها المركزية الديمقراطية ( صيغت بين الاعوام 1903- 1906 تقريبا) تقومان على الفلسفة التالية فيما يخص طبيعة النفس البشرية :
    - الانسان بطبعه كسول وغير مسئول
    - البشر اغبياء يستثنى من ذلك طبقة البرجوازية والنبلاء ( واحد من اسرار احتفاء هذه الطبقة بالداروينية هى محاولة تأكيد وهم احتكارهم للعبقرية)
    - لذلك يجب الاشراف الكامل على هؤلاء الاغبياء وقمعهم حتى يزداد الانتاج فهم كالاطفال لا يفهمون سوى هذه اللغة
    دعنا نفترض ان هذه الفلسفة كانت بفضل معارف غير مكتملة عن الانسان، ما العذر فى استمرار الاحزاب الشيوعية فى تبنى المبدأ الادارى الذى اثبتت المعارف بعد الحرب العالمية الاولى خطله !!!!
    - الا تجد تناقض كبير بين هذه الفلسفة وترشيح العمال لقيادة المستقبل!!!!!!!!!!!!
    - كذلك من الملاحظ ان مفاتيح الاستاذ محمد ابراهيم نقد قد تعددت واصبحت ( تنوء بالعصبة اولى القوة) !
    ساعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2007, 09:16 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2007, 03:44 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض والموقف من حزب المؤتمر الشعبي :

    اذكر اننا في لقاء مع الاستاذة هالة عبد الحليم؛ ان الاستاذة هالة طرحت ضرورة التنسيق مع كل القوى السياسية ولو كانت المؤتمر الشعبي ؛ واذكر ان قرشي عوض انتفض وقال اننا لن نكون في مكان واحد مع المؤتمر الشعبي؛ وقدم محاضرة طويلة عن الطابع الفاشي للمؤتمر الشعبي؛ واذكر اني اتفقت معه في الرأى؛ ان القوى الديمقراطية لا يمكن ان تشارك في نشاط يكون مشتركا فيه حزب المؤتمر الشعبي؛ لان هذا الفاشي الفاشل قد انتهي في السودان؛ واى محاولة لادخاله عاللم السياسة بالباب بعد ان قذفه اخوانه من النافذة محكوم عليها بالفشل؛ فوق عن سقوطها الاخلاقي تجاه حزب ايادي قادته دماء المواطنين .

    كان هذا واحدا من المواف التي اكبرتها في قرشي عوض؛ وهو احد المواقف التي تشكل مبادئ القوى الديمقراطية السودانية؛ والتراجع عنه هو اهانة للشهداء والشعب السوداني؛ وهو خيانة للمشروع الديمقراطي في السودان؛ فماذا فعل قري عوض بموقفه هذا ؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2007, 11:55 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    هذا ما فعله قرشي عوض في الامر :


    Quote: لمعارضة تتواضع على آلية للدفاع عن الديمقراطية

    الخرطوم: (السوداني)
    تواضعت القوى السياسية المعارضة على تشكيل آلية للدفاع عن الديمقراطية والحريات من الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية.
    وأجمع المشاركون في اجتماع بمقر الحزب الشيوعي مساء أمس الأول طبقاً لبيان صحفي على ضرورة السير قدماً في طريق ترسيخ التحول الديمقراطي والتواصل والتحاور مع الآخر بدلاً عن نفيه والعمل على تصفيته، وانتقد الاجتماع الذي شاركت فيه أحزاب (الأمة القومي،
    المؤتمر الشعبي، التحالف الوطني السوداني، البعث السوداني، الأمة الإصلاح والتجديد، حركة القوى الحديثة الديمقراطية (حق)، تحالف الجنوب الديمقراطي، والحزب الشيوعي)، والمنظمة السودانية لمناهضة التعذيب والاعتقالات التي يتعرَّض لها بعض السياسيين في ظل استمرار القوانين المقيّدة للحريات.
    وقرر الاجتماع تشكيل لجنة تمهيدية من الحاضرين لبحث الخطوات العملية لتشكيل الآلية على أن تبدأ بالإتصال بكل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات التي لم تتمكن من الحضور، وستعقد اللجنة أول اجتماعاتها بعد غدٍ الأربعاء.


    المرجع: صحيفة السوداني - العدد رقم 626 - تاريخ 2007-08-14

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2007, 11:45 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    عزيزى عادل
    آلية الحفاظ على الديمقراطية و(ميثاق الدفاع عن الديمقراطية) سابقا هل اوقف انقلاب الجبهة الاسلامية ... مجرد تاكتيكات وشعارات اثبتت عدم فعاليتها والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين !
    طبعا شىء مثل جلوس (حق) الحديثة ممثلا فى قرشى مع جلاد الشعب حسن الترابى حسب ما جاء فى السودانى ،لا يعبر عن مجموع قواعد الحركة وان قرشى لا يمثل الا نفسه فى هذا اللقاء العجيب. اقول هذا الكلام وانا على ثقة تامة من صحته.
    طبعا الجلوس مع الترابى لايجاد صيغة لحماية الديمقراطية هو من قبيل الاستهبال السياسى والهزيمة النفسية والتى تقود الى الميل لتصديق مثل ذلك الهراء
    فهل يمكن ان يؤتمن الشيخ حسن على شىء كهذا بعد كل الذى فعله فى الشعب وبعد الردة الحضارية الضخمة التى حدثت بسبب انقلابه المشئوم؟
    ان مثل هذه الصفقات و المعاهدات لا تعدو ان تكون جزء من ( الواح روما المتكسرة ) التى لا يعتد بها كثيرا، (فالتقية) تتمكن من الرجل حتى النخاع
    وكان الله فى عون هذا البلد المبتلى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2007, 04:00 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    الاخ العزيز طلعت

    صدقت ان قرشي لا يمثل الا نفسه فهل تضع كوادر حق الحديثة والديمقراطية يدها في يد جلاد الشعب الفاشي حسن الترابي ؟؟
    لا نستغرب ان يتحالف الصادق مع نسيبه وان ينخرط معهما نقد لانو ديل كلهم مرمي الله الما بيترفع لكن لماذا يجلس قرشي عوض او من يمثله شخصيا في هذه الجلسة المهينة للشعب السوداني ؟؟
    قرشي عوض هنا لا يبلع كلامه وتصريحاته التي يبدو انه لم يكن يقتنع بها وانما يسدد طعنة اخرى نجلاء للمشروع الديمقراطي
    عندما يحاول ان يصبح ورقة التوت لاخفاء عري المؤتمر الشعبي وقادته من قتلة وساحلي الشعب السوداني .

    قرشي عوض ما عادت له مصداقية ولا احترام في نظر الشرفاء
    فهنيئا له اصدقائه الجدد ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2007, 04:07 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    لقد كنت اعرف عن الهزيمة النفسية وانخفاض السقف الفكري والسياسي لقرشي عوض؛ وكنت موقنا انه سيتحول ساترا للقوى الطائفية والشمولية منذ بدأ افتعاله للصراعات مع معسكر القوى الديمقراطية؛ ومنذ سل سكينه عليها وعلى حركة حق الحديثة؛ ولكني لم اتخيل في اسؤا كوابيسي ان يضع قرشي عوض يده في يد الترابي الملطخة بدماء الشعب السوداني؛ فهل يريد قرشي عوض ان يبيع لنا مرة اخرى شعار عفا الله عما سلف؛ وان يدوس على اجساد الشهداء وجماجم الضحايا اثناء ركضه خلف المفاتيح الصدئة المتعفنة امثال حسن الترابي ؟؟

    ان قرشي عوض قد فقد بهذه الخطوة اى صفة معنوية ليحسب نفسه في المعسكر الديمقراطي؛ وهو في الحقيقة قد اصبح يهوذا الاسخريوطي داخل هذا المعسكر؛ يريد ان يبيعنا بثمن بخس دراهم معدودات لدهاقنة الطائفية والشمولية والفاشية من اجل ان يظهر اسمه وسط المفاتيح الصدئة؛ وهم يستغلونه بكل اريحية لافساد النضال الديمقراطي واخلاقيات الديمقراطيين؛ فهم يعرفون اعدائهم جيدا؛ ولا يفوتوا فرصة لاستغلال امثال قرشي عوض وهم يقدمون لهم خدماتهم المجانية ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2007, 04:10 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    هل يحق لنا - مستعيرين كلمات قرشي عوض - ان نصف تصرفاته الطائشة الاخيرة
    انها من قبيل - فجة الموت ؟؟
    وهل هناك موت سياسي ومعنوي اكثر مما يفعل قرشي عوض اليوم ؟؟

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 27-08-2007, 04:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2007, 12:45 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2007, 09:02 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض والموقف من الحركة الشعبية لتحرير السودان :

    بعد فترة من المغازلات بين حركة حق الحديثة والحركة الشعبية لتحرير السودان؛ اقر اخر مؤتمر قبل تولي قرشي عوض قيادة حق الحديثة ( المؤتمر السادس ) بعدم التحالف او التحالف مع الحركة الشعبية؛ و لا يزال هذا القرار ملوما لحركة حق الحديثة؛ بل ان قرشي عوض نفسه قد اشار اليه؛ وذلك لما سأله محرر جريدة الخبر السؤال التالي :

    تحدث بعض المراقبون عن وجود حوار بينكم و الحركة الشعبية لتحرير السودان للاندماج معها في تنظيم يكون نواة ليسار شمالي يساعدها علي ترتيب اوراق اللعبة السياسية القادمة؟

    أجاب قرشي عوض بالتالي:
    Quote: - علاقتنا بالحركة الشعبية حسمها المؤتمر السادس لحركة حق وهي توجيه يُفيد بالتنسيق مع الحركة الشعبية من مواقعنا المستقلة وسقط خيار الاندماج أو خيار التحالف معها



    طيب كان هذا القرار وهذا الاعلان في وقت كانت الحركة الشعبية تشكل فيه املا ناهضا للكثير من السودانيين؛ ولم يكن اتضح حجم الفساد المتراكم فيها وضعفها عن مواجهة شريكها في الانقاذ وعمل بعض عناصرها كابواق انقاذية؛ اى ان ادائهاا السياسي والاخلاقي كان افضل بكثير مما عليه اليوم ..

    ما الذي جد اذن كي يعيب علينا قرشي عوض عدم رغبتنا في التحالف مع الحركة الشعبية ؛ وما يجعله يركض ورائها وهي ليست مثل معارضته التقليدية من اعضاء البرلمان ومن حزب الترابي الفاشي؛ اذ هي شريك في الحكومة التي تقتل الناس وتعتقلهم ثم لا تحرك ساكنا ..

    الشاهد ان الرجل متخبط لا يعرف ما يقال ولا يعمل بما يقول ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 09:25 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 01:20 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    أما قصة بيان قرشي الهزيل الاخير فهذه قصة أخرى ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 03:40 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض
    كُتب في: 2007-08-20



    وصفنا التكفيري عادل عبد العاطي بأننا لا نرعى عهداً ولا ميثاقاً في سبيل الوصول إلى هدفنا الأساسي، وهو إعاقة التلاقي بين حركة «حق» والحزب الليبرالي في إطار محاولتنا لذبح المشروع الديمقراطي في السودان، والذي لا يحمله في السودان غير حق والحزب الليبرالي، وهذا ادعاء يخص عادل وحده ويشاركه فيه بعض الحمقى في «حق»، وذلك من خلال جردته التأديبية التي يعلنها علينا من خلال موقع سودانيز أون لاين ويحصد فيها الانتصارات المتوهّمة، لكن «نحن لحمنا مر» ويصعب ازدرادنا.
    ويصف عادل دوافعنا التي أبرزناها لإسناد مواقفنا التي طرأ عليها بعض التبدل في مسألة التحالف مع الحزب الليبرالي بالممارسة القذرة للسياسة. وعادل يستند في إصدار هذا الحكم القاسي في حقنا على لقاءات شخصية تمت بيننا.
    أولاً: القارئ لا يملك وسيلة ترجيحية تمكِّنه من الركون إلى ما ذهبنا إليه نحن أو عادل، وكان الأجدر بعادل أن يناقش أشياء يمكن التحقق منها بدلاً عن إزعاج القارئ بتفاصيل مقابلات شخصية.
    وعليه سوف أعهد من جانبي لمعالجة الأمر بطريقة تمكّن القارئ من المشاركة.. تحالفنا مع الحزب الليبرالي أو غيره مسألة تقديرية نقررها وفق حيثيات متوافرة لدينا وهي ليست قرارات نتخذها مرة واحدة وإلى الأبد. وإذا توافرت حيثيات جديدة ما كانت موجودة وقت اتخاذ القرار تدفعنا للتراجع عنه، سوف نفعل.
    هذه هي الذهنية التي نتعامل بها في تعاطينا للسياسة لاعتقادنا أن إدارة شؤون الدنيا تختلف عن المسائل العقدية والشعائرية لأنها متبدِّلة ومتغيِّرة والنظر إليها يجب أن يكون في تقلباتها تلك. وهذا هو بالضبط الفرق الجوهري بين التفكير النقدي الديمقراطي والتفكير السلفي الأصولي المغلق. ومطالبة عادل لنا أن نبقى على موقف واحد لا نحيد عنه حتى إذا تأكد لنا أن هنالك دواعٍ حقيقية للتراجع عنه، هو ما يجعلنا نصفه بأنه تكفيري لتوافر الانغلاق الذهني في كلٍّ.
    منذ البداية، كان من الواضح لنا أن أولويات عادل تعاني من إشكالات كبيرة وتختلف عن أولوياتنا التي يحددها الميثاق تحت عنوان: (المعركة الماثلة إسقاط الفاشية)، غير أننا كنا نأمل أن نؤثر على موقفه ذلك عبر النقاش الذي أردنا له أن يمتد وأراد له عادل أن ينقطع باستعلائه المنفِّر.. خصوصاً وأن تحالف فيدرالية القوى الجديدة الذي يتهمنا عادل بالتراجع عنه هو مجرَّد ميثاق تفاهم وإظهار لحسن النوايا تجاه بعضنا البعض. قطعاً سيعقبه نقاش يفضي بنا للتحالف، لأن لكلٍّ منا تحفظاته تجاه الآخر.
    لكن حدثت تحولات دفعتنا لتخفيض مستوى التفاوض وننتظر توافر إمكانات أفضل متوقعة الحدوث في حركتنا لنفتي فيها. ومن حقنا وحدنا تحديد الزمان والمكان الذي نملكها فيه للرأي العام. وكل ما نستطيع أن نقوله في هذا لمضمار إن معرفتنا بالحزب الليبرالي قد تجاوزت مرحلة الثقة الشخصية واغتنت بما يشكّل علامة فارقة في تعاطينا للسياسة، وإذا لم يستطع عادل أن يتفهّم موقفنا هذا فليعتبرنا «نطينا بالبلدي كده»، اهتداءً بحكمة المثل القائل «ألف نطة ولا مقلب واحد».
    من ناحية أخرى عادل أعطى نفسه حق إعلان أسرار تعرَّف عليها بموافقتنا وكان من الواجب أن يعود إلينا قبل أن ينشرها لأن من حقنا وحدنا أن نعرِّف الناس بما يدور داخلنا وبالطريقة التي نحددها نحن. وهو بفعلته تلك يوضح درجة أهليته لإبرام العهود والمواثيق. ومن بين تلك الأسرار بعض أسباب الخلاف بيننا وبين الاخوة في الجريدة، خصوصاً ما تعلّق منها بالأخ محمد سليمان في محاولة لقطع التلاقي بيننا وبينهم طالما أنه لن يكون فيه، وبعد هذا يتحدَّث عادل عن القذارة السياسية، وطالما أن الأمر قد طرح للإعلام بتلك الطريقة الخبيثة التي أوردها عادل فإنه يتعيّن علينا أن نوضّح أن ما قلناه عن محمد سليمان قد تحققنا من صحته بوسائلنا الخاصة ولم نعتمد على الثقة في الأمين العام السابق.
    كما أورد عادل أحاديث كثيرة عن تمويل الأحزاب دارت بيني وبينه ولا سبيل للتحقق من صحتها. وسوف أعرض بدلاً عنها موقفنا في «حق» من قضية التمويل الأجنبي.
    وعلى الرغم من معرفتنا بأن التحولات الحادثة على مستوى العالم قد أوجدت وضعاً في القانون الدولي يصعب معه الدفاع عن السيادة الوطنية بشكلها القديم، وأن العالم من حقه أن يتدخّل في شؤون بلادنا لأسباب إنسانية لكننا في ذات الوقت ندرك حجم الأطماع الاستعمارية في بلادنا. ولذلك وكي نضبط الأجندة الدولية بالمطلوبات الوطنية فإنه يتوجّب علينا أن ندعو للإندراج في المدنية المعاصرة من مواقعنا المستقلة بدلاً من أن نتحوَّل إلى موظفين دوليين حتى يتسنى لنا اتخاذ الموقف الصحيح الذي يصون المصالح العليا لشعبنا في ذات الوقت، لكننا في ذات الوقت نفرّق بين الحكومات وأجهزة المخابرات والمجتمع المدني في تلك الدول. وحينما ناقشت الأمر مع الأخ عادل كان ذلك في إطار سعينا لبلورة رؤية واضحة حول هذه القضية. وكان للرجل رأي يخالفنا لكننا لم نرده بالقسوة التي عاملنا بها.. وعموماً كما يقول المثل: «الأعوج رأي والعديل».
    ما لم يدعِ الإنسان لنفسه العصمة كما يصدر عادل في كتاباته.
    انتهى مقال قرشى فى الصحافة

    ومقال قرشى عوض اعلاه يجعلنى اطرح بعض التساؤلات
    هل هناك من ادّعى انه وحده حامل الفكر الليبرالى فى السودان؟
    هل نحن من يقصدهم بعبارة (بعض الحمقى فى حق) !!!
    موضوع تحالفات الحركة مع الليبرالى او حق الجديدة او غيرها تحدده مجمل قواعد الحركة اليس كذلك،لكن بالمقابل هل الجلوس مع الترابى وحزبه يعبر عن الحركة وقواعدها ام انها رؤية قرشى التى يحاول ان يفرضها علينا جميعآ؟
    قرشى عوض هو المسؤل وحده كقيادة عن قطع العلاقة مع حق (الجديدة) ونحتفظ نحن( الحمقى) بعلاقات احترام متبادلة مع جل الاخوة فى الجديدة.
    لماذا لم ينشر قرشى حيثيات حل الهيئات وايقاف هؤلاء الحمقى؟
    الم يلاحظ القارىء لبيان طلاب حق بجامعة الخرطوم ان الشىء الجوهرى المختلف عن قناعة قرشى هى اتهام عناصر الجديدة بالعمالة؟

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 28-08-2007, 03:43 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 04:09 PM

Marouf Sanad
<aMarouf Sanad
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    Quote: فإنه يتعيّن علينا أن نوضّح أن ما قلناه عن محمد سليمان قد تحققنا من صحته بوسائلنا الخاصة ولم نعتمد على الثقة في الأمين العام السابق.

    أي وسائل خاصة تلك التي تجعل قرشي عوض يتحقق من معلومات على مستوى الموساد, الاخ قرشي لا يريد ان يحترم عقل أي انسان!
    وكيف تلوم الأخ عادل على انه بنشره لهذه المعلومات قد قطع الطريق على امكانية الحوار بينكم والجديدة,هل ما زلتم مصرين على الوحدة مع الجديدة بعد ان تأكد لكم "بوسائلكم الخاصة" تورط قيادتها مع أجهزة الموساد.

    Quote: «ألف نطة ولا مقلب واحد».


    ألف مقلب خير من ان يتحول المرء الى فنجاط وموسوس, كأحدى شخصيات تشيخوف ذلك الذي كان يعاني من عقدة الاضطهاد وان الجميع يتربصون به ويريدون ان يضعوه في السجن, حتي انتهي به الامر في عنبر 6 بمستشفى المجاذيب , انه كاتب المحكمة , لا اذكر اسمه الآن ولكن فلندعه "ايفان" ذلك الاسم الشائع في الروسيا!

    (عدل بواسطة Marouf Sanad on 28-08-2007, 04:20 PM)
    (عدل بواسطة Marouf Sanad on 28-08-2007, 04:22 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 08:20 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Marouf Sanad)

    فى تقديرى انه ما تمت مسألة حل هيئة مثل المكتب الطلابى لحركة حق الحديثة بجامعة الخرطوم الا بسبب رفضهم لاتهام طلاب الجديدة بالعمالة للامن !!!!! وهذا كل ما فى الامر، وهو الذى كان يمثل ما قصده قرشى بالخروج على خط الحركة.. اعتقد من حقنا وحق الجميع الاضطلاع على الحيثيات.
    سبق ومن خلال المقالات التى كتبتها ان اوضحت تقاعس الاخ قرشى والقعود بالحركة عن اية نشاط ، ولكنه مازال متشبث بها ويصدر الفرمانات هنا وهناك ... اعتقد واحدة من مشاكل المثقف لدينا هى عدم الوضوح ، لماذا لا تكون لدى الاخ قرشى الشجاعة ليقول بصراحة انه غير راغب وغير مقتنع بمشروع البديل الديمقراطى اصلا وبالتالى ترك من هم على قناعة به لقيادة الامروالسير فى طريقهم؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 11:00 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    الاخ العزيز طلعت

    شكرا لك على الاتيان بمقال قرشي عوض هنا؛ فهو شهادة سقوط معلن ..

    Quote: ومقال قرشى عوض اعلاه يجعلنى اطرح بعض التساؤلات
    هل هناك من ادّعى انه وحده حامل الفكر الليبرالى فى السودان؟
    هل نحن من يقصدهم بعبارة (بعض الحمقى فى حق) !!!
    موضوع تحالفات الحركة مع الليبرالى او حق الجديدة او غيرها تحدده مجمل قواعد الحركة اليس كذلك،لكن بالمقابل هل الجلوس مع الترابى وحزبه يعبر عن الحركة وقواعدها ام انها رؤية قرشى التى يحاول ان يفرضها علينا جميعآ؟
    قرشى عوض هو المسؤل وحده كقيادة عن قطع العلاقة مع حق (الجديدة) ونحتفظ نحن( الحمقى) بعلاقات احترام متبادلة مع جل الاخوة فى الجديدة.
    لماذا لم ينشر قرشى حيثيات حل الهيئات وايقاف هؤلاء الحمقى؟
    الم يلاحظ القارىء لبيان طلاب حق بجامعة الخرطوم ان الشىء الجوهرى المختلف عن قناعة قرشى هى اتهام عناصر الجديدة بالعمالة؟


    هذه اسئلة جوهرية؛ ساحاول ان اتداخل معها في اطار ردي على اكاذيب و"نطيط" قرشي عوض ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 11:34 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض "النطاط" :

    ضمن محاولاته لذبح المشروع الديمقراطي في السودان؛ لا يتورع الاخ قرشي عوض عن ممارسة الكذب؛ ولن نستغرب من الرجل شيئا؛ فمن يخون عهود حركته ويتنكر لميثاقه؛ لا يمكن له ان يحترم العهود مع الاخرين؛ ولا ان يكذب عنهم وعليهم .. وفي مقابل حديثنا الموثق بالوثائق والشهود والوقائع والتواريخ؛ والذي يدعمه ما نشرناه من مقالات ورسائل قبل المفاصلة الاخيرة مع قرشي عوض؛ بما فيها مساهمات في منبر النقاش التابع لموقع حركة القوى الحديثة الديمقراطية؛ يثبت من هو الذي يستند على الحقائق والوثائق؛ ومن هو الذي يتعلق بقشة الاكاذيب ويمارس "النطيط" كما اعترف قرشي عوض عن نفسه؛ فحق عليه لقب النطاط.

    قرشي عوض والكذب المضر:
    يزعم قرشي عوض ان انقلابه على مشروع وحدة القوى الديمقراطية؛ وارتمائه بالمقابل في احضان المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي وحزب الامة؛ كما تم في لقائهم الاخير الذي كتبت عنه صحيفة السوداني - العدد رقم 626 - تاريخ 2007-08-14 ؛ بأنه يرجع الى حيثيات جديدة توفرت له ؛ دون ان يوضح ما هي هذه الحيثيات؛ وكيف تبيح له هذه الحيثيات الانتكاس عن ميثاق حركته؛ وهو الميثاق الذي قال عن حلفائه الجدد : "إن ما تعانيه قيادات المعارضة التقليدية ليس عرضا طارئا يرجى شفاؤه، وإنما داء عضال يجرى منها مجرى الدم، وسم نشاطها طيلة السنوات السابقة."

    ولا يكتفي قرشي عوض بمبهم القول؛ بل هو يحاول ان يضلل الناس بان يظهر اننا مختلفان حول الحقائق؛ وقد قمت انا بايراد كل الحقائق بتفصيل ممل وبتواريخها وشهودها؛ بيما لم ينف هو اي كلمة مما قلناه؛ ليأتى اليوم ويقول: " القارئ لا يملك وسيلة ترجيحية تمكِّنه من الركون إلى ما ذهبنا إليه نحن أو عادل، وكان الأجدر بعادل أن يناقش أشياء يمكن التحقق منها بدلاً عن إزعاج القارئ بتفاصيل مقابلات شخصية." - والسؤال هنا: ما الذي ذهبت اليه يا قرشي عوض من اقوال مخالفة لروايتنا المسنودة بالوثائق والشهود ؟؟ وهل كنت تناقشنا وتلتقي بنا في لقاءات شخصية ؛ ام كانت تلك لقاءات سياسية التقينا بك فيها بصفتك امينا عاما لحركة حق الحديثة ؟؟ وهل اللقاءات الشخصية تصدر عنها بيانات ؛ توقعها بصفتك امين حق الحديثة ؟؟

    في الحقيقة يا قرشي عوض من حسن الحظ ان كل لقاءاتنا معك كانت بحضور شهود ؛ من حزبنا او من حق الجديدة.. واليوم فقط افهم سر حضورك دائما منفردا لتلك اللقاءات؛ دون ان يكون معك اي عضو اخر من قيادة او عضوية حق الحديثة؛ وذلك لكي لا يكون هناك شاهد منهم عليك؛ ولكي تستطيع من بعد ان تبيع لهم كل اكاذيبك الصغيرة والكبيرة في غياب الطرف الآخر؛ وانت لا تعلم ان حبل الكذب قصير؛ وأن كل هذا منهج عقيم وسقيم منك لا يقوم به الا الصغار والمتآمرين.

    ويمارس قرشي عوض الكذب المضر؛ حين يزعم اني ادعي ان المشروع الديمقراطي في السودان لا يحمله غير حق والحزب الليبرالي؛ حين يقول تحديدا : " وصفنا التكفيري عادل عبد العاطي بأننا لا نرعى عهداً ولا ميثاقاً في سبيل الوصول إلى هدفنا الأساسي، وهو إعاقة التلاقي بين حركة «حق» والحزب الليبرالي في إطار محاولتنا لذبح المشروع الديمقراطي في السودان، والذي لا يحمله في السودان غير حق والحزب الليبرالي، وهذا ادعاء يخص عادل وحده ويشاركه فيه بعض الحمقى في «حق»، "

    فليقل لنا قرشي عوض متى قلنا بهذا الادعاء المزعوم؛ واين كتبت مثل هذا الكلام الفطير او قلته ؟؟ وكيف يمكن ان يكون لي مثل هذا الادعاء وانا قد التقيت بقيادات من حركة القوى المستقلة الحرة؛ والحركة الديمقراطية السودانية؛ وحزب المؤتمر السوداني؛ وتنظيم اللواء الابيض؛ للنقاش حول وحدة القوى الديمقراطية؛ وقد تحاورت وتراسلت مع قيادات في حركة العدل والمساواة - جناح د. ازرق؛ والحزب الديمقراطي الدستوري السوداني؛ والمنبر الديمقراطي لجبال النوبة؛ وتجمع كردفان للتنمية ( بجناحيه) ؛ وعشرات العناصر المستقلة والديمقراطية؛ اذكر منهم جمال على التوم في الدوحة؛ وابراهيم علي ابراهيم المحامي في واشنجطون؛ ود. جعفر كرار في بكين؛ وغيرهم كثيرون في السودان. كما خلقت علاقات وحوارات في نفس الاطار مع ناشطين مدنيين وسياسيين من دارفور؛ ومن بينهم نهار عثمان نهار؛ ومحمدين محمد اسحق؛ وعزت يوسف الماهري؛ وعبد المولي كنجوم؛ ومحمد حلا المعلاوي الخ الخ .. كما خلقت علاقات وحوارات مع الديمقراطيين من الشيوعيين والليبراليين من الاتحاديين؛ ممن لم يأتى زمان كشفها بعد.

    هذا الزعم من قرشي عوض لا يسنده دليل؛ وفي اجتماع يوم 11/9/2007 في دار حركة القوى الديمقراطية الجديدة وبمساهمة الاستاذة هالة وبحضور الدكتورة شذى بله والاستاذ عمار حامد اقترحت انا توسيع الدعوة لفيدرالية القوى الديمقراطية لتشمل حزب المؤتمر السوداني؛ ووافقت على اقتراح استاذة هالة بدعوة الحزب الوطني الديمقراطي؛ رغم اعتراض قرشي عليه كما وثقته سابقا؛ فكيف ازعم ان المشروع الديمقراطي لا يحمله في السودان غير حق والحزب الليبرالي ؟؟ ومن هو الأحمق فينا؛ غير ذلك الذي يأتي بأكاذيب وتخرصات يثبت كذبها عشرات الشهود وعشرات الاجتماعات التي اجريتها مع القوى الديمقراطية التي ذكرتها ومئات الرسائل والاتصالات وعشرات المحاضر والاتفاقات الموقعة ؟؟

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 28-08-2007, 11:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2007, 11:51 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض والنكص عن العهود لمصلحة السياسة اليومية :

    يقول قرشي عوض في تبرير نكوصه عن واجب توحيد القوى الديمقرطية - وليس الحزب الليبرالي فقط كما يحاول ان يوهم الناس: " تحالفنا مع الحزب الليبرالي أو غيره مسألة تقديرية نقررها وفق حيثيات متوافرة لدينا وهي ليست قرارات نتخذها مرة واحدة وإلى الأبد. وإذا توافرت حيثيات جديدة ما كانت موجودة وقت اتخاذ القرار تدفعنا للتراجع عنه، سوف نفعل.".

    اولا يا قرشي عوض هناك اهداف استراتيجية واهداف تكتيكية؛ والتكتيكي دائما يخضع للاستراتيجي. نحن في الحزب الليبرالي نعتقد ان وحدة القوى الديمقراطية السودانية المبعثرة هو هدف استراتيجي؛ ونخضع له كل تكتيكاتنا؛ ولا تغيرنا عنه اي حيثيات ؛ مثل نكوصك انت عنه مثلا؛ ذلك اننا نتعامل بجدية مع ما نعلنه وما هو مقر من مؤتمراتنا وفي وثائقنا؛ ولا نخضع للسياسة اليومية التي تجعلنا نصف نشاط الحزب الشيوعي يوما انه " فجة الموت" ؛ لنأتي في اليوم الثاني ونقول انه دليل عافية ونشاط؛ ونأتي في اليوم الثالث لنتحالف معه ومع حزب الترابي الفاشي؛ كما تفعل انت.

    لقد قلنا ونكرر يا قرشي انك لا تملك اي رؤية استراتيجية؛ وانك تمارس السياسة ضرب عشواء وخبط عمياء؛ وفوق هذا انت لا تملك لا الامانة ولا المبدئية للتمسك بما تتفق عليه مع الاخرين؛ او ما تتعاهد عليه في حزبك؛ ولا تملك الشجاعة للنكوص العلني عن ذلك؛ بل تستعمل السياسة القذرة والاكاذيب الصغيرة والكبيرة مثلما تفعل ضد قيادة حق الجديدة واكاذيبك عن حق الموحدة وكيف انهم سيتم تمثبلهم عم طريقك وتخرصاتك التي بلعتها عن تمويل اجنبي للحزب الليبرالي او تجنيدنا المزعوم لعضويتكم.

    ويقول قرشي : "هذه هي الذهنية التي نتعامل بها في تعاطينا للسياسة لاعتقادنا أن إدارة شؤون الدنيا تختلف عن المسائل العقدية والشعائرية لأنها متبدِّلة ومتغيِّرة والنظر إليها يجب أن يكون في تقلباتها تلك. وهذا هو بالضبط الفرق الجوهري بين التفكير النقدي الديمقراطي والتفكير السلفي الأصولي المغلق. ومطالبة عادل لنا أن نبقى على موقف واحد لا نحيد عنه حتى إذا تأكد لنا أن هنالك دواعٍ حقيقية للتراجع عنه، هو ما يجعلنا نصفه بأنه تكفيري لتوافر الانغلاق الذهني في كلٍّ."

    لا يزال قرشي عوض يلوك افكار هشام عمر النور عن رفض اليقينية والوثوقية؛ دون ان يعلم انه في كل امر؛ مثلما هناك متغير؛ فهناك ثابت .. فما هو الثابت في نهجك يا قرشي عوض غير التآمر ونقض العهود ؟؟ وهل قرارات مؤتمراتك والزامها لك بتنفيذ الوحدة وميثاقك هو امر ثابت؛ حتى ينقضه قرار مؤتمر آخر؛ ام هو كله متقلب ومتغير الخ ؛ مما يجعلك تنط منه ؟؟ في الحقيقة يا قرشي انك تمارس العدمية السياسية والتقلب المزاجي الذي تريد ان تفرضه علي حركة حق والقوى الديمقراطية والمشروع الديمقراطي؛ والذين تريد ذبحهم قربانا لانبطاحك امام الصادق المهدي وحسن الترابي ومحمد ابراهيم نقد؛ والذي تشعر امامهم بعقدة النقص؛ وهيهات !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2007, 01:06 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    الفهلوة السياسية غطاءا للتحالف مع الفاشية :

    وفي سياق شخصنته للقضايا؛ وحديثه عن نفسه كأنه هو حركة القوى الحديثة الديمقراطية (حق)؛ يريد قرشي عوض ان يجذبنا لمنطقه؛ عندما يتحدث عن اولويات عادل عبد العاطي؛ والتي يقول عنها : " منذ البداية، كان من الواضح لنا أن أولويات عادل تعاني من إشكالات كبيرة وتختلف عن أولوياتنا التي يحددها الميثاق تحت عنوان: (المعركة الماثلة إسقاط الفاشية)، غير أننا كنا نأمل أن نؤثر على موقفه ذلك عبر النقاش الذي أردنا له أن يمتد وأراد له عادل أن ينقطع باستعلائه المنفِّر.. "

    اولا يا قرشي عوض؛ ليس لعادل عبد العاطي اولويات مختلفة عن اولويات الحزب الليبرالي؛ واذا اردت ان تعرف اولوياتي فارجع للاعلان السياسي للحزب الليبرالي السوداني؛ لتجد موقفنا هناك مسطرا .. يا قرشي لقد قابلت قبلي الاستاذ عمار محمد حامد ممثلا للحزب الليبرالي في العلاقة معكم؛ وقابلت بعدي الاستاذة زهرة حيدر وغيرها ممثلين لحزبنا؛ فهل كان لنا اراء متباينة واولويات مختلفة؛ ام كانت اولوياتنا واحدة؟؟ وهي ما تعاهدنا عليه في اعلاننا السياسي وقرارات مؤتمرنا الاول ؛ ومن بينها رفض التحالف مع الطائفيين والشموليين وبناء وحدة القوى الديمقراطية ؟؟

    ثانيا با قرشي؛ اذا كانت لك اعتراضات على اولوياتنا؛ فلم لم تطرحها منذ البداية ؟؟ ولماذا كنت توافق على كل ما نقوله ؟؟ ولماذا وقعت بيانا مشتركا معنا ؟؟ وكنت الوحيد الجاهز للتوقيع على اعلان قيام فيدرالية القوى الديمقراطية والذي كلفتوني بصياغته وصغته انا بيدي ؟؟ ولماذا بدلا من اعلان رأيك بوضوح؛ لجأت للسياسة القذرة؛ ومن بينها كذبك ان المحاورات بينكم وحق الجديدة متقدمة جدا؛ وان حق الموحدة تجلس في جيبك وستمثل عن طريقك؛ ولماذا بدأت ممارسة الكذب المضر عن الليبرالي؛ انه يجند عضويتكم في الجامعات؛ وانه يمول من قبل منظمة اجنبية؛ وافتعالك قضية محمد سليمان لتطفيشنا؛ بدلا من ان تطرح اعتراضك على اولوياتنا بصورة واضحة وشريفة ونزيهة ؟؟

    نحن يا قرشي كنا نعرف ولا نزال نعرف بالاختلافات الفكرية والسياسية في معسكر القوى الديمقراطية؛ ولذلك اتفقنا في البيان المشترك الذي وقعناه كممثلين عن احزابنا الثلاثة ( الجديدة والجديثة والليبرالي) على التالي: " كما اقرت (هذه القيادات) بوجود الاختلافات السياسية والفكرية في معسكر القوى الديمقراطية، وضرورة حلها وتجاوزها عبر الوسائل الديمقراطية وباحترام التنوع الفكري والسياسي، بعيداً عن مناهج التخوين والإقصاء وإدعاء امتلاك الحقيقة المطلقة."

    ومع اقرارنا بهذه الاختلافات من ناحية نظرية؛ فقد كنا حريصين على نقاش كل ما لا يتفق معنا بصورة استراتيجية؛ لا ان نخفيه ونفتعل معاركا في غير معترك؛ فحين طرحت الاستاذة هالة امكانية ان ينضم اى تنظيم يقبل برنامج الفيدرالية لها؛ ولو كان الحزب الشيوعي او المؤتمر الشعبي؛ سجلنا موقفنا بحزم؛ ان هذه القوى غير ديمقراطية؛ وانها لو فعلت تكون تمارس النفاق السياسي؛ ونحن لن نقبل ان يمارس تحت مظلة مشتركة معنا النفاق على الشعب السوداني؛ وقلنا اننا لن نكون في فيدرالية للقوى الديمقراطية اذا دخلها احد هذين التنظيمين؛ ووقتها كنت انت مؤيدا لاولويات "عادل عبد العاطي" ؛ فما الذي جد حتى انقلبت اليوم؛ لتتحدث عن خلاف الاولويات ؟؟

    وحينما مارست انت اغتيال الشخصية في حق احدى قيادات حق الجديدة ومن وراء ظهرهم؛ فقد رفضنا هذا بحزم من طرفك؛ وقلنا لك ان هذا منهج مرفوض؛ وحينما هددتنا بان التحالف والتوحد بيننا لن يقم ما لن نقبل باتهاماتك البائسة الفطيرة وشروطك العجيبة حول ابعاد محمد سليمان (في المستقبل)؛ قلنا لك : فلينفض اذن؛ لأننا غير مستعدين لبيع مبادئنا الاستراتيجية من اجل كسب سياسي رخيص بكل معني الكلمة!! فلم لم تكن مبدئيا معنا؛ واخفيت خلافك مع "اولوياتنا " حينها؛ بل مارست السياسة القذرة؛ ولماذا لا تعلن اليوم اختلافك مع اولوياتنا؛ والتي هي مطروحة ويعلمها القاصي والداني؛ بينما اولوياتك مجهولة ومتقلبة ومشبوهة ؟؟

    وتقول يا قرشي : " لكن حدثت تحولات دفعتنا لتخفيض مستوى التفاوض وننتظر توافر إمكانات أفضل متوقعة الحدوث في حركتنا لنفتي فيها. ومن حقنا وحدنا تحديد الزمان والمكان الذي نملكها فيه للرأي العام. "

    افصح ابن يا قرشي عوض ما هي هذه التحولات ؟؟ وما هي الامكانات الافضل متوقعة الحدوث في حركتكم ؟؟ هل هي اشاعات وحدة مزعومة مع حق الجديدة؛ تشيعها انت وبعض قيادات حق الجديدة؛ تكذبان بها على عضويتكما ؛ وتعتقد اني احاول قطع الطريق عليها لاننا لسنا فيها ؟؟ ولماذا لا نكون فيها يا قرشي عوض ؟؟ اجب على هذا السؤال ؟؟ هل تغيرنا نحن ام انتم تغيرتم ؟؟ اما انا فاقول لك انك انت ومن يلعب معك هذه اللعبة السخيفة من قيادة حق الجديدة؛ من تمارسون فعلا قطع الطريق على وحدة القوى الديمقراطية بهذه المناورات الصغيرة والبائسة؛ وانك ومن يلعب معك من قيادة حق الجديدة لستما حريصان على وحدة القوى الديمقراطية؛ وانكما تعولان على القوى التقليدية وتريدان الالتحاق بها؛ وان الهزيمة النفسية تركبكما؛ وستظلوا قيادات صغيرة ومهزومة الى ابد الابدين .. واذا ما تحقق المحال وتوحدتما على الانخراط في ذيل الصادق او الترابي؛ في خذلان للمشروع الديمقراطي السوداني ؛ وفي نحر لحق الحديثة والجديدة؛ فبخيتة وسعيدة عليكم؛ ولن نتحسر عليكم ولن نمنعكم ؛ لكن لم تحل لنا الغلوتية كيف ستجلس يا قرشي مع محمد سليمان " عميل الموساد حسب زعمك " في تنظيم واحد ؟؟

    انا يا قرشي ومع كل اختلافي مع قيادة الجديدة وخطهاالسياسي المطروح؛ لم اتخاذل عن الوقوف معها ضد الهجمة الشيوعية الاخيرة عليها؛ والاتهامات الفطيرة والحقيرة لاعضائها بالعمالة للامن ولها بالاختراق والتغويص الخ؛ لأنها مهما وقفت قيادتها من مواقف؛ فهي اقرب اليّ من الشموليين الشيوعيين؛ واقرب اليّ من المشبوهين مثل صديقك الجديد الطاهر ساتي ؛ ولكنك اتيت واكدت - دون دليل - ان تغيير رئيسة الاتحاد مؤامرة امنية؛ واكدت امنجية اعضاء حق الجديدة؛ بل حللت تنظيمك لهذا السبب؛ واتهمت عضويتك بالعمل لمؤامرة امنية فقط لان موقفهم كان متوازنا؛ ولم يكن مثل موقف الطاهر ساتي؛ ثم تريد ان تخدعنا انك تعمل للوحدة مع حق الجديدة ؟؟ يا اخي بطل الفهلوة.

    وتقول يا قرشي عوض : " وكل ما نستطيع أن نقوله في هذا لمضمار إن معرفتنا بالحزب الليبرالي قد تجاوزت مرحلة الثقة الشخصية واغتنت بما يشكّل علامة فارقة في تعاطينا للسياسة، وإذا لم يستطع عادل أن يتفهّم موقفنا هذا فليعتبرنا «نطينا بالبلدي كده»، اهتداءً بحكمة المثل القائل «ألف نطة ولا مقلب واحد»."

    اولا يا قرشي عوض تعال وقل لنا ماذا عرفت عن الحزب الليبرالي؛ مما لم تكن تعرفه من قبل ؟؟ هذا واجب عليك تجاه الرأى العام لا تتهرب منه.. ثانيا هل كانت معرفتك وعلاقتك بالحزب الليبرالي مبنية على المعرفة الشخصية والعلاقات الشخصية ؛ ام على المواقف الفكرية والسياسية ؟؟ ان كنت بنيتها من قبل على العلاقة الشخصية؛ فبئس السياسي انت .. اما نحن فلا نبني شيئا على العلاقة الشخصية وان قربت؛ وفي سبيل مشروعنا الديمقراطي لا نأبه للصداقات او المجاملات؛ ولو كان هناك مجال للمجاملة لكنا جاملناك بسبب الملح والملاح ؛ لكن الملح والملاح لن يكونا اهم عندنا من مستقبل المشروع الديمقراطي السوداني؛ وكل من يجعل نفسه ساترا لقوى الشمولية والطائفية با قرشي في السودان وعدوا للقوى الديمقراطية؛ ليس له ان يلوم الا نفسه .

    طيب يا قرشي؛ انت لا تفصح عن اختلاف اولوياتك معنا؛ ولا عن معرفتك الجديدة بالليبرالي؛ ولا تريد ان تقدم حيثياتك للرأى العام؛ فحق لنا ان نقول ان كل هذا دجل منك؛ وان حيثياتك الحقيقية قد تبدت في اجتماعك بطائفيي حزب الامة وشموليي الشعبي والشيوعي .. انت تريد يا قرشي بممارسة الفهلوة السياسية واستخدام الكلام المغطغط وفاضي وخمج؛ ان تتستر على سببك الرئيسي وفعلك القبيح؛ وهو ارتمائك في احضان الفاشية والطائفية؛ بسبب من هزيمتك النفسية وسقفك السياسي والفكري المنخفض ؛ وهيهات ان يجوز على الناس هذا التدليس.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2007, 10:45 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    لا تتحدث في السر ما تخجل قوله في العلن:

    ويتهمنا قرشي عوض بإفشاء الاسرار؛ حين يقول: " من ناحية أخرى عادل أعطى نفسه حق إعلان أسرار تعرَّف عليها بموافقتنا وكان من الواجب أن يعود إلينا قبل أن ينشرها لأن من حقنا وحدنا أن نعرِّف الناس بما يدور داخلنا وبالطريقة التي نحددها نحن. وهو بفعلته تلك يوضح درجة أهليته لإبرام العهود والمواثيق." .

    يا قرشي عوض نحن ندعو الى الشفافية الكاملة في العمل السياسي؛ ونحن براء من شغل "عصاية نايمة وعصاية قايمة" ؛ ومن السياسة التي تمارس من خلف الكواليس ومن وراء ظهر المواطنين والرأي العام؛ لذلك فإن اي رأي تقوله يجب ان تتحمل مسؤوليته؛ ولا يجب عليك ان تتحدث في السر بما تخجل وتخاف منه في العلن .

    كما يا قرشي انت لم تقل لنا شيئا شخصيا او سرا يتعلق بفرد لا علاقة له بالعمل السياسي؛ حتى نخفيه؛ بل وضعت "سرك" هذا شرطا للتحالف بيننا؛ واردت ان تفرض علينا بناءا على هذا السر؛ استراتيجيات وقرارات تنظيم لم يقم بعد؛ حيم اشترطت اقصاء محمد سليمان من قيادة اي تنظيم ينتج من توحيد حق الحديثة والحزب الليبرالي؛ "اذا" انضمت لهما حق الجديدة .. وكان طلبك غريبا وغير مشروعا لاننا لا يجب ان نحكم المستقبل من الحاضر؛ بل نترك قضايا التنظيم لعضويته وهيئاته وليس لتآمر معك؛ ولأن اتهامك كان دون دليل؛ ولان محاوراتنا لم يكن لحق الجديدة ولا لمحمد سليمان به؛ فكيف يكون الأمر سرا وانت تطرحه شرطا سياسيا لنا؛ تريد ان تخرب به المشروع الديمقراطي؛ بل وتخربه به؛ وتريد منا ان نسكت عليه ؟؟

    ويواصل قرشي: " ومن بين تلك الأسرار بعض أسباب الخلاف بيننا وبين الاخوة في الجريدة، خصوصاً ما تعلّق منها بالأخ محمد سليمان في محاولة لقطع التلاقي بيننا وبينهم طالما أنه لن يكون فيه، وبعد هذا يتحدَّث عادل عن القذارة السياسية، "
    ومنذ متى تحولت اسباب الخلاف بينك و"الاخوة" في حق الجديدة الى اسرار؟؟ وهل الخلافات السياسية هي قضايا بيوت حتى تتحول الى اسرار ؟؟ ولماذا تريد انت اليوم بناء التلاقي مع الجديدة رغم وجود جاسوس للموساد في قمتها حسب زعمك؛ ولماذا تتريد ان تعزلنا عن هذا التلاقي المزعوم؛ وقد وقعنا معكم والجديدة بشرف ومبدئية وثيقة تحض على التنسيق والتحالف وصولا الى بناء تنظيم موحد ؟؟ ولماذا حاولت في ديسمبر 2006 الايحاء بانك تريد بناء تنظيم موحد معنا واردت عزل الجديدة عنه وقتها باغتيالك لشخصية الاخ محمد سليمان ؟؟ وهل شغلك في دق اسفين بين الناس ما هو الا السياسة القذرة؛ وهل اذا فضحنا اساليبك التآمرية في العمل السياسي كنا مخطئين في حقك ؟؟

    يا قرشي الحزب الليبرالي لن يمارس السياسة من خلف الكواليس؛ واى اتفاق سيقوم به سيعلنه على المواطنين السودانيين؛ واي محاورات يدخل فيها ستكون معروفة لأهل السودان؛ ونحن ليس لنا خطابين واحد امام الجماهير ومع الحلفاء؛ وآخر وراء ظهر الجماهير ووراء ظهر الحلفاء .. وقناعتنا ان وحدة القوى الديمقراطية في السودان وبناء الحزب الديمقراطي الكبير أمر مصيري؛ وكل من يتقاعس عن هذا الواجب ويعمل على التآمر عليه سنتجاوزه ونفضحه؛ سواء كنتم انتم ام قيادة حق الجديدة ام اناسا في قيادة الحزب الليبرالي أم اي شخص آخر!! ولن نقبل ممارسة السياسة كلعبة قذرة؛ فنحن لم نؤسس حزبنا الا لطرح الوضوح والمبدئية والشفافية في الحياة العامة؛ وانت لا بالوعد ولا بالوعيد؛ لا بالمدح ولا القدح؛ لن تستطع ان تجرنا لمستنقع السياسة القذرة والمؤامرات الصغيرة؛ وهذه الممارسات يمكنك ان تمارسها مع دهاقنتها من حلفائك الجدد من افاقي ومتآمري السياسة السودانية من قيادات حزب الامة والحزب الشيوعي وحزب الترابي الفاشي .

    ويختم قرشي: " وطالما أن الأمر قد طرح للإعلام بتلك الطريقة الخبيثة التي أوردها عادل فإنه يتعيّن علينا أن نوضّح أن ما قلناه عن محمد سليمان قد تحققنا من صحته بوسائلنا الخاصة ولم نعتمد على الثقة في الأمين العام السابق."

    يا عزيزي قرشي ليس هناك من يمارس الطرق الخبيثة غيرك؛ وانا هنا اطالبك بأن تثبت ما تقوله عن الاستاذ محمد سليمان؛ وما تعرفت عليه بوسائلك الخاصة المزعومة؛ والتي تجعلك تقول ان الرجل عميل للموساد. يا قرشي إما ان الرجل عميل للموساد حقيقة وانت تملك الدلائل الدامغة وهنا عليك ابرازها لأن هذا واجب عليك تجاه الشعب السوداني وتجاه حركة حق ؛ أو انك كاذب ومفتر على الرجل وحينها وجب فضحك وقطع لسانك السائر في الناس بالنميمة والكذب ومحاولات اغتيال الناس المعنوي .

    قرشي عوض انت لم تخرج قيد انملة من الحزب الشيوعي وممارساته البشعة في اغتيال الشخصية والقاء الاتهامات المجانية والتشنيع بالبشر والتآمر؛ وهذا اسلوب بعيد عن منهج القوى الديمقراطية؛ وانت تستخدمه ضد قيادة حق الجديدة وضد من تختلاف معهم من قيادة واعضاء تنظيمك؛ كما زعمت عن بيان فرع حركتكم في جامعة الخرطوم انه يخدم مخططات امنية؛ وزعمت انه يخدم تلك المخططات حتى ولو لم يعلم بها كاتبو البيان؛ فانظر الى تخبط وهوسك ووسوستك!! كما لم ينج من اغتيالك للشخصية الحزب الليبرالي وعضويته؛ ولا ريب عندي انك تعد ضدنا اتهامات كاذبة جديدة؛ سيدعمك فيها المشبوهون حقا مثل صديقك الجديد الطاهر ساتي؛ والموتورون من حلفائك الجدد في المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي ؛ ولكن كل هذا الى بوار.

    (عدل بواسطة Abdel Aati on 29-08-2007, 11:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2007, 09:55 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    نعود غدا لنناقش قضية التمويل الاجنبي لحلفاء قرشي عوض الجدد ؛
    من الامة والشعبي والشيوعي
    بعد ان فشل قرشي عوض في ان يجهر باكاذيبه عن الحزب الليبرالي في هذا الصدد ..

    ويا قرشي اذا كنت تتحالف مع من يتمولوا اجنبيا
    فانك لا تختلف عنهم البتة؛
    وربما كنت تركذ ورائهم من اجل هذه الاموال ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2007, 04:05 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    العزيز عادل
    يبدو لى ان هناك جانب لم يحظى بعد بالاهتمام الكافى حتى تكتمل الرؤية تماما للقارىء. تلك الرؤية المتعلقة بالتنظير الذى حدث فى حق الحديثة منذ الانقسام الذى شق الحركة ، ما هى الاسباب التى قادت الى ذلك التنظير وهنا اعنى تلك المتعلقة بالصراع بين الحقين والتى انتهت بتنظير يعتقد بأن حركة حق الحديثة هى حركة ذات طابع اجتماعى وان ذلك ما يميزها عن الحركات الليبراية والديمقراطية الاخرى وانها اكثر تقدما فى اطروحاتها النظرية لالتصاقها بالواقع.. وللاسف كان الميل الى هذا التنظير حول اجتماعية قد قاد الحركة الى اهمال المشروع التنويرى تماما ولذلك لا تندهش حينما ترى الاستاذ وراق يؤكد من خلال مقال صحفى امكانية ان يتهض الحزب الشيوعى بالمشروع التنويرى اوالمبالغة فى دور السيد الصادق المهدى فى ترسيخ الديمقراطية !!!... لم يكن هذا التنظير( الاجتماعى) سوى رحلة العودة والارتماء فى احضان القطيع ، والتخلى عن اية دور ريادى للقوى الحديثة... سأتحدث باسهاب اكثر فى البوست الخاص بالقطيع ( بوست امين صديق)
    تحياتى

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 30-08-2007, 04:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2007, 04:53 AM

ثروت سوار الدهب
<aثروت سوار الدهب
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 7533

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    Quote: في الجريدة،


    صدقت يا قرشي(او المطبعة) حين اخطأت

    الموضوع جريدة و ليس ابعد. حيت المنتهى
    يا لبؤس المصير

    قرشي عوض و فكر ما بعد الإنفناسة(على وزن ما بعد الحداثة)

    و هذا اولا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2007, 09:52 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    العزيز طلعت

    تحياتي القلبية ..

    Quote: يبدو لى ان هناك جانب لم يحظى بعد بالاهتمام الكافى حتى تكتمل الرؤية تماما للقارىء. تلك الرؤية المتعلقة بالتنظير الذى حدث فى حق الحديثة منذ الانقسام الذى شق الحركة ، ما هى الاسباب التى قادت الى ذلك التنظير وهنا اعنى تلك المتعلقة بالصراع بين الحقين والتى انتهت بتنظير يعتقد بأن حركة حق الحديثة هى حركة ذات طابع اجتماعى وان ذلك ما يميزها عن الحركات الليبراية والديمقراطية الاخرى وانها اكثر تقدما فى اطروحاتها النظرية لالتصاقها بالواقع.. وللاسف كان الميل الى هذا التنظير حول اجتماعية قد قاد الحركة الى اهمال المشروع التنويرى تماما ولذلك لا تندهش حينما ترى الاستاذ وراق يؤكد من خلال مقال صحفى امكانية ان يتهض الحزب الشيوعى بالمشروع التنويرى اوالمبالغة فى دور السيد الصادق المهدى فى ترسيخ الديمقراطية !!!... لم يكن هذا التنظير( الاجتماعى) سوى رحلة العودة والارتماء فى احضان القطيع ، والتخلى عن اية دور ريادى للقوى الحديثة... سأتحدث باسهاب اكثر فى البوست الخاص بالقطيع ( بوست امين صديق)

    يا طلعت هناك نقطة جوهرية جئت بها من حوار لقرشي؛ وهو انه يقول انه خرج من يمين الحزب الشيوعي ..
    لقد اثبتنا في غير هذا المقام الطابع اليميني والرجعي للحزب الشيوعي السوداني؛ وتراجعه عن كل قضايا التغيير والعلمانية والحداثة في السودان .
    فا1ذا كان قرشي عوض يقف على يمين الحزب الشيوعي (اليميني) ؛ فليس من الغريب ان يكون حلفاؤه هم حزب الأمة والمؤتمر الشعبي ( ومعهم الحزب الشيوعي الذي يعاني من سكرات الموت كما قال قرشي مرة؛ ثم نطّ عن قوله كالعادة) ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2007, 10:40 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    سلام ثروت

    قلتا لي شنو :

    Quote: قرشي عوض و فكر ما بعد الإنفناسة(على وزن ما بعد الحداثة)
    يا زول فكر شنو ؟؟
    سميهو هرج سميهو مرج لكن هذا لا يرفي لكلمة فكر
    حتى لو كان (فكر) ما بعد الإنفناسة ..

    لك الود.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2007, 12:43 PM

ثروت سوار الدهب
<aثروت سوار الدهب
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 7533

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Quote: تحالفنا مع الحزب الليبرالي أو غيره مسألة تقديرية نقررها وفق حيثيات متوافرة لدينا وهي ليست قرارات نتخذها مرة واحدة وإلى الأبد. وإذا توافرت حيثيات جديدة ما كانت موجودة وقت اتخاذ القرار تدفعنا للتراجع عنه، سوف نفعل.".


    ثانيا: و ماهي الحثيات التى توفرت لك لتتفوه بمثل هذا العبث؟

    اذا و وفق كلامك (المدفق) توفرت لك حيثيات(سرية) لا يعرف طريقها ألا انت و على طريقة(الكهنة) و على هذا الاساس تتخذ خطواتك مفردا كان لا اب لغيرك!

    و بالمناسبة اين حيثيات توقيف يمنى و طلعت و حل حق بجامعة الخرطوم؟
    و ما هو الذي توفر لديك غير باسورد الطاهر ساتي و مداخلاته عن الامن و التامر و الذي عجز عن الدفاع عنه؟
    و أن كان الطاهر ساتي رجل مستقل بذاته يتحمل تبائع تفواهته و ان كان عبد المنعم سليمان يتباهى بتخرصاته كرجل في حل عن الالتزام. و ان كان الحاج وراق قد كتب ما كتب و هو ايضا يتحمل تبعات ماخطه بيده و خصوصا و هو الكاتب و الصحفي المرموق و الذي سيسلط عليه مثل هذا كلام الكثير من الاضواء لاحقا.
    الم تنتبه بانك رئيس منظمة مطالب اكثر بالانضباط من غيرك و ليس مجرد صحفي مثل الحاج و الطاهر او متسكع مثل عبد المنعم سليمان؟
    ماذا توافر لك من حيثيات حتى تقدم على ما فعلت؟
    قرشي
    انك تعاني من فقر شديد في الحيثيات.
    قرشي عوض و مرحلة ما بعد الإنفناسة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2007, 10:57 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: ثروت سوار الدهب)

    سلام ثروت

    Quote: ثانيا: و ماهي الحثيات التى توفرت لك لتتفوه بمثل هذا العبث؟

    اذا و وفق كلامك (المدفق) توفرت لك حيثيات(سرية) لا يعرف طريقها ألا انت و على طريقة(الكهنة) و على هذا الاساس تتخذ خطواتك مفردا كان لا اب لغيرك!

    قرشي عوض لا يملك اي حيثيات غير هزيمته النفسية وخوفه من مجابهى مفتضيات النضال الحقيقي وطويل الامد؛ والذي لا يملك قرشي عوض عدته في فقره الفكري وسقفه المنخفض .. لذا لا بد من الغموض والتعمية حتى يجري وراء المفاتيح الصدئة المتمثلة في الترابي والصادق ونقد ..

    ما هي حيثيات قرشي للجلوس مع الترابي اليوم والتحالف معه؛ بعد ان قال اتنهم سيقفوا ضد اى تحالف يكون المؤتمر الشعبي طرفا فيه ؟؟؟

    انها عدم المبدئية والفهلوة السياسية والجربندية؛ ولا شي هنا يستحق الاحترام ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2007, 07:09 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Quote: و بالمناسبة اين حيثيات توقيف يمنى و طلعت و حل حق بجامعة الخرطوم؟
    و ما هو الذي توفر لديك غير باسورد الطاهر ساتي و مداخلاته عن الامن و التامر و الذي عجز عن الدفاع عنه؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2007, 01:18 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    قرشي عوض ومهزلة "النضال ضد الفاشية" :

    يقول قرشي عوض في هزله السياسي : " منذ البداية، كان من الواضح لنا أن أولويات عادل تعاني من إشكالات كبيرة وتختلف عن أولوياتنا التي يحددها الميثاق تحت عنوان: (المعركة الماثلة إسقاط الفاشية)" .

    اولا قرشي عوض هنا اما يجهل ميثاق الحركة التي يقودها؛ او يزور فيه بوضوح .. فميثاق حركة حق الحديثة لم يأت فيه عنوان ( (المعركة الماثلة إسقاط الفاشية) ؛ وانما جاء الأمر في الفصل الثالث للميثاق بعنوان: ( المعركة الماثلة: إستعادة الديمقراطية) ؛ وفيه طرح الميثاق طريقين لانجاز ذلك الهدف: اسقاط الانقاذ ؛ او التسوية السياسية الشاملة.

    اذن حسب ميثاق حركة حق؛ الهدف الاساسي هو استعادة الديمقراطية؛ ويكون إسقاط الانقاذ هو احدي آليتين لذلك؛ ويمكن الاستعاضة عن الاسقاط بالتسوية السياسية الشاملة.. ويبدو ان الميثاق يقف مع مبدأ التسوية السياسية الشاملة؛ لأنه يفصل في شروطها؛ ويطرح اسسها المختلفة؛ بينما ذكر آلية الاسقاط في فقرة واحدة لا غير؛ ولم يفصل في شروطها وادواتها الخ ..

    نذكر هذا لنشرح ان قرشي عوض لا يفهم ميثاق حركته بالذات؛ او يزوره بصفاقة؛ ويتعامل معه بشكل انتقائي وانتهازي؛ اذا سلمنا جدلا ان الميثاق حدد اولويات حق الحديثة " تحت عنوان: (المعركة الماثلة إسقاط الفاشية)" كما يزعم قرشي عوض؛ فنفس الميثاق انتقد قيادات المعارضة التي يتحالف معها قرشي الآن؛ ويريد ان يسقط معها الفاشية؛ قائلا ( وهكذا تتجلى الأزمة فى البلاد بوصفها أزمة وطنية شاملة، أزمة فى الحكم، وأزمة فى المعارضة كذلك) ؛ وكذلك وضع تقييمه النقدي لتلك القوى موضحا " إن ما تعانيه قيادات المعارضة التقليدية ليس عرضا طارئا يرجى شفاؤه، وإنما داء عضال يجرى منها مجرى الدم، وسم نشاطها طيلة السنوات السابقة." ؛ فهل يأخذ قرشي عوض ببعض ميثاقه ويكفر ببعضه ؟؟

    ونقول ان قرشي عوض يهزل حينما يزعم ان غرضه هو اسقاط الفاشية؛ ثم يعمل على تفكيك وشل الحركة التي يتزعمها؛ وعلى تعويق بناء وحدة القوى الديمقراطية؛ بل يعجز عن ابتداع التكتيكات المناسبة للنضال ضد الفاشية؛ وحين يُسأل عن ذلك يتهرب بسبب عجزه السياسي والفكري ويكتفي بالقول : ((وأرد بأننا في حق لم نتصور لانفسنا دوراً يختلف عن دور المعارضة لاننا اخترنا العمل معها للأسباب التي اسلفناها وبالتالي دورنا متواضع جداً ضمن حركة جماهيرية تعاني من حالة جذر وهذا واقع لابد أن نقره ونتعامل وفق معطياته لأننا معنيين بالانجازات الفعلية لا الدعاية لانفسنا. ))
    مرجع سابق: قرشي عوض – عادل عبد العاطي وآفة التفكير الرغبوي .

    أقول لك يا قرشي عوض ان النضال ضد الفاشية لا يتم عن طريق التحالف مع حزب المؤتمر الشعبي للفاشي الاكبر حسن الترابي؛ ولا يتم بالتحالف مع الحزب الشيوعي الذي يجلس قادته في برلمان هذه السلطة الفاشية؛ ولا يتم بالتحالف مع حزب الامة والذي يتم تمويله عن طريق هذه السلطة الفاشية بالذات؛ ولك ان تراجع في هذا الأمر رسالة مبارك الفاضل المفتوحة للصادق المهدي والتي فضح فيها هذا الامر؛ ولم ينكر الصادق تلك الواقعة حتى اليوم.

    النضال ضد الفاشية يا قرشي عوض يحتاج الى خطط طويلة الامد؛ والى استراتيجية واضحة؛ والى بناء حزب ديمقراطي متين؛ وهذه ادوات تفتقدها انت ولا تعمل لبنائها بل تبذل كل جهدك لاحباطها. لأن الفاشية لا يمكن هزيمتها الا عن طريق الديمقراطيين؛ والا بالاعتماد على الجماهير؛ اما الفاشيين والشموليين والطائفيين فلا يمكن ان يهزموا الفاشية؛ وانما اقصى حدهم ان يقتسموا السلطة معها او يستبدلوها بنظام معاد للجماهير مثلها .. لذلك فانت ومن معك من طائفيين وشموليين لن تهزموا الفاشية ابدا؛ وليس هذا من اولوياتكم اطلاقا.

    النضال الحقيقي ضد الفاشية يتم اليوم عن طريق المواطنين البسطاء في كجبار وفي المناصير وفي غرب وجنوب كردفان؛ ووسط المعاشيين والمفصولين تعسفيا من المدنيين والعسكريين؛ وهي المعارك التي لا توجد انت بها ولا تهتم بها؛ مثلك مثل كل مفاتيح السياسة الصدئة التي تلهث ورائها؛ وندعمها نحن في كل موقع ونقودها في بعض المواقع. بينما انت لا تكلف نفسك حتى اخراج بيان للصحف عن هذه المعارك الجماهيرية الضخمة وعن هذا التحول الكبير في مزاج الجماهير الذي ينتظر القيادة الديمقراطية الصلبة لكيما يتطور ويتكلل بالنصر. فكيف وأين تناضل أنت ضد الفاشية ايها الهازل الكبير؛ وهل الحديث عن النضال ضد الفاشية ما هو الا "مهزلة " على لسانك ؟؟

    ان ميثاق حركة حق الحديثة يتحدث عنك وعن حلفائك الجدد من احزاب الشيوعي والشعبي والامة حين يقول: " لقد تسلمت قيادة المعارضة القيادات التقليدية القديمة، التي وإن نجحت فى بلورة عناصر الإجماع الوطني في مواثيق التجمع، وساهمت في فضح النظام عالميا، وشاركت في قيادة بعض المعارك الجماهيرية، إلاّ أنها قصرت كثيرا عن الايفاء بمتطلبات قيادة نضال حازم ودؤوب ضد سلطة فاشية.. فاتسم خطابها الفكري والسياسي بالتردد والمراوحة، وبنياتها التنظيمية بالتسيب الذي سهل اختراقها، وأداؤها بالعجز الفاضح، ومسلكها الأخلاقى بإنعدام التصميم وبالجنوح المتزايد إلى الهمود والخراب المعنوى..."

    ويقول الميثاق عنك وعن حلفائك الجدد من المفاتيح الصدئةايضا : " لقد فشلت القيادات التقليدية القديمة فى طرح بديل ملهم لسياسات الطغمة الحاكمة، لأن خلافها الأساسى مع السلطة ليس حول أركان برنامجها وإنما حول اشتطاط الجبهة الاسلامية فى تنفيذه وحول اسئثارها بالغنيمة! وفشلت هذه القيادات فى تعبئة الجماهير وفى استثمار الهبات الجماهيرية العفوية والوصول بها إلى نهاياتها الظافرة، لأنها فى نفس الوقت الذى تسعى فيه إلى اسقاط السلطة، تتخوف من حركة الجماهير الواسعة والمستيقظة على مصالحها، وتمني نفسها لو يمكن إزاحة السلطة دون معارك حقيقية ودون مشاركة الجماهير الواسعة.."

    فانظر يا قرشي لموقعك؛ لتعلم انك لن تنجح في ذبح المشروع الديمقراطي في السودان؛ مع رهطك الجديد ممن خلق الكارثة ويعيش ويعتاش عليها من امثال حسن الترابي والصادق المهدي ومحمد ابراهيم نقد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2007, 02:07 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    فرية التمويل الأجنبي ومحاولة التهرب من الكذبة الحقيرة:

    وكتب قرشي عوض: " كما أورد عادل أحاديث كثيرة عن تمويل الأحزاب دارت بيني وبينه ولا سبيل للتحقق من صحتها. وسوف أعرض بدلاً عنها موقفنا في «حق» من قضية التمويل الأجنبي. "
    مرجع سابق .

    يا قرشي عوض لا تتهرب من القضية الأساسية؛ وهي انك أطلقت كذبة حقيرة مفادها إن الحزب الليبرالي تموله منظمة أجنبية؛ ضمن ممارستك للسياسة القذرة . فإما أن تنفي على رؤوس الإشهاد هذه الكذبة الحقيرة؛ أو أن تؤكدها بأن تأتي بدلائك القاطعة وتحدد لنا ما هي هذه المنظمة الأجنبية التي تمولنا وكيف تمولنا ومن أين لك هذه المعلومة الخ ؛ دون ذلك فأنت كذاب ومفتر ليس إلا؛ ولا تحسب إن تردادك لهذه الأقوال شفهيا ينجيك من مسؤوليتها؛ نحن لن نسكت على كذبك وافترائك فلسنا حق الجديدة التي تسعي وسط الناس باتهاماتك المغرضة حول قادتها وكأنك ظننت إلا مسؤولية على الكلمة.

    وعموما ليس الموضوع موضوع موقف حركة حق من قضية التمويل الأجنبي أو غيره من القضايا؛ وإنما هي قضية السياسة القذرة والاتهامات المجانية؛ وقد أثيرت ضدكم في حق في بدايتها اتهامات مغرضة بحصولكم على أموال من السعودية؛ وقد دافعنا عنكم حينها. وحين أسستم جمعية التنوير الثقافية؛ قيل أنها من جمعيات التوالي وأنكم أصبحتم من أحزاب التوالي بسببها؛ وايضا دافعنا عنكم؛ ولم نخلط نحن قط بين جمعية التنوير وتمويلها وحق الحديثة؛ كما تحاول أنت ممارسة الخلط اعتمادا على أرباع الحقائق والأكاذيب الكاملة؛ وتحاول تسويقها وسط عضويتك للتمويه على مشروعك الانهزامي وعجزك الفكري والسياسي عن مواجهة التزامات النضال الصعبة.

    وما دمنا نتكلم عن التمويل الأجنبي؛ فما رأيك في حلفائك الجدد من حزب الأمة والحزب الشيوعي والمؤتمر الشعبي؛ وهم الذين يشكل التمويل الأجنبي لحمة أحزابهم وسداها ؟؟ وإذا كنت تجهل ذلك فهذه مصيبة؛ وإذا كنت تعلمه وتتحالف معهم رغما عن ذلك؛ بينما ترمينا بأراجيف في محاولتك لذبح المشروع الديمقراطي في السودان؛ فهذه مصيبة اكبر.

    فحزب الأمة في تاريخه البعيد بنا نفسه من الأموال التي وهبتها الإدارة الاستعمارية لعبد الرحمن المهدي؛ حتى أصبح اثري أثرياء السودان؛ ناهيك عن استغلاله للبسطاء في عمل السخرة؛ وهي الثروة التي قام على أساسها حزب الأمة ونشاطه وصحفه الخ (راجع محمد سعيد القدال: الإسلام والسياسة في السودان) ؛ أما في تاريخه القريب فقد تم تمويل آخر حملة انتخابية له بملايين الدولارات الليبية؛ مقابل أن يسمح للقوات الليبية وقوات الفيلق الإسلامي أن تستخدم دارفور كمعسكرات في هجومها على الدول الإفريقية الأخرى؛ وهذا هو احد أسباب أزمة دارفور الحالية؛ بما ادخله فيها حينها من سلاح وصراعات وثقافة حرب ( راجع شريف حرير وتريجى تفيدت : السودان: النهضة أو الانهيار – صفحة 286)

    أما صديقك الترابي فقد كان يُمول هو وحركته من قبل مؤسسات سعيد رمضان وبنك فيصل وغيرها قديما؛ وقد اعترف حديثا بلسانه بأنه كان يحضر الأموال من ماليزيا؛ هذا غير أموال المخابرات الأمريكية والمخابرات الليبية والإثيوبية (زمن هيلا سلاسي) في السبعينات حينما كانوا أعضاء في الجبهة الوطنية يرفعون شعارات معاداة الشيوعية (راجع حسن مكي وكتابه عن الحركة الإسلامية في السودان) .

    أما أصدقائك من قادة الشيوعيين فان لحم أكتافهم مبني من التمويل الأجنبي وتاريخهم هو تاريخ الإتمار للأجنبي؛ سواء كان ذلك تمويل هنري كورييل لهم في البدء ومجموعة روما الخ؛ ثم تمويل الاتحاد السوفيتي لهم مباشرو من بعد؛ ومنحه الدراسية والطبية والعسكرية التي كان يقدمها لهم؛ نظير التبعية والدوران في المحور السوفيتي؛ أو كان تمويل الولايات المتحدة لهم عن طريق التجمع في التسعينات؛ وما خفى كان أعظم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 12:10 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 05:08 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Dear Adil and guests

    I would like to make the following statement as well, for history, to clear my responsiblity
    I do blame Elhaj Warag for this inherited situation for two reasons . First, as I had mentioned before when he resigned from the movement back in 2005 he hadn't consulted anybody and this created a great confusion which helped Qurashi to be in charge. Second he has interferred lately and volunteered to help reduce the tension within the movement which was ceated mainly by Qurashi decisions and accusations to everybody who disagree with him. Elhaj made the initiative on the name of maintaining the unity of the organization and I blame him for not recommending to have our voice well represented in the committee. it is also worthmentioning that Elhaj has povoked the situation because of his inflammatory article in regard to the student of aljadeeda at KUSU when he described them as merely members of security agents. Therefore, I think he is biased and should not be making the initiative in the first place. Elhaj is an outstanding journalist and he should stay like that and be away from the movement he had already resigned from, and leave the matter
    .to be decided by the legitimate members, and now we have a another bad situation. Qurashi and his close circiut are controlling the convetion preparing coomittee and running the show although they are the minority in terms of opinions. our opinion which I think consitiutes the majoity is highly underrepresented inside the committee and this gives Qurashi the upper hand in persuing his tactics. this situation requires the majority to exert an emmense pressure on Qurashi and to be highly alerted of his agenda and tactics which has abslutely nothing to do with the interests of Haq and the democratic alternative for the people of Sudan. Before the initiative of Warag the mojority were marching to held the convention wether Qurashi has agreed or not and now everything has turned around.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 03-09-2007, 05:23 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 07:26 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    وهذا مقال اخر لقرشي عوض يثبت فيه بعده عن الحقائق وتزويره للتاريخ والحاضر وخطابه العشوائي الذي لا يقوم الا على الكذب والتهافت:

    Quote: عادل عبد العاطي.. التكفيري الديمقراطي (3)

    قرشي عوض
    كُتب في: 2007-08-23



    المشروع الديمقراطي الذي يتهمني عادل عبد العاطي بمحاولة ذبحه، يختزله عادل بصورة تجعله بلا بواكي، إذا أقدم قرشي أو غيره على ذبحه أو حرقه وتذرية عظمه للريح. حيث يرى عادل أن ذلك المشروع بدأ بالتبلور عشيّة وإبان ثورة 1924، ويمكن أن تلمح ملامحه الأساسية في مقال (مطالب الأمة السودانية) لعلي عبد اللطيف وأن هذا المشروع لم يتبلور بصورة واضحة ومتسقة فكرياً وسياسياً وتنظيمياً إلا في العقد الأخير، وقد كان لحركة حق بجناحيها قصب السبق في تأطيره.
    وفي تقديري أن هذا إبتذال لتاريخ التيار الديمقراطي في السودان ويفضح جهل الرجل بالتاريخ السوداني. ونحن هنا نطرح بعض التساؤلات:
    1- من مطالب ثورة 1924 التي صاغها علي عبد اللطيف الوحدة في التاج المصري ووضع البلد بيد التجار.. أين موقعهما من المشروع الديمقراطي.
    2- إذا كان المشروع الديمقراطي محدوداً في الزمان بمقال علي عبد اللطيف وميثاق «حق» فما هو مصير الاجتهادات الأخرى على طول هذه الفترة.. بما في ذلك اجتهادات عادل عبد العاطي وحزبه الليبرالي.
    3- رؤية حق نفسها في الجناحين حيث تناقض بعضها البعض، وهناك اتهامات معلنة في الإعلام حملت عناوين مثل مقامه في الردة والنكوص لمجموعة المرحوم الخاتم وخطابيات مختومي العقول لا ترد علينا وإنما تعبّر عن خصائصها الذاتية التي كتبتها المجموعة التي كان يتزعمها وراق وسمّت نفسها فيما بعد بحركة القوى الحديثة الديمقراطية «حق».
    فأي بلورة للمشروع الديمقراطي بصورة واضحة ومتسقة فكرياً وسياسياً وتنظيمياً كان لحركة «حق» بجناحيها قصب السبق في تأطيرها، وهي التي لا تتفق في شيء كما تعكس أدبياتها، وهي متاحة للجميع ويمكن الإطلاع عليها؟ أم أن الأستاذ عادل يضع رغباته الشخصية مكان حقائق الواقع ثم يدعي المنهجية ويتهم الآخرين بمجافاة المنطق لا لسبب إلا لأنه يريد ذلك.
    ثم إن الأدبيات التي اعتمد عليها عادل لإثبات ردة ونكوص قرشي عوض هي أدبيات «حق» الحديثة فقط. وبالتالي حينما يصدر حكماً على حق بالإستناد عليها وحدها فإنه يهدف بما لا يعرف. لكن عادل يجهز الأحكام ثم يذهب للبحث عن الأسانيد. وبالتالي يجتز مما يقع تحت يده الأشياء التي تناسبه ويترك ما تبقى. وبذات الطريقة التي اقتطع فيها من تاريخ الفكر الديمقراطي مقالة علي عبد اللطيف مطالب الأمة السودانية واجتهادات حركة «حق» فإنه يتعامل بذات الذهنية مع ميثاق حق نفسها.
    والمعروف أن ميثاق حق هو جهد مرتّب ومنظّم لأن العقول التي اشتغلت عليه لا تعاني من التشوش والتفكك، وبالتالي هو مرتب في عدة أبواب. فالباب الأول وهو ضرورة ميلاد حركة جديدة، أوضح أن الأزمة الشاملة انتهت بالبلاد إلى صعود الفاشية، ورغم مجهودات المعارضة التي أشار إليها لكنه أشار إلى أنها عجزت عن الإيفاء بمطلوبات نضال حازم ضد الإنقاذ. والملاحظ من خلال ديباجة الميثاق أن «حق» لا تطرح بديلاً نفسها كإجتهاد يجُب ما قبله، ولكنها تطرح نفسها كانتفاضة نوعية للمعارضة التي تسعى لاستعادة الديمقراطية. والدليل العملي أنها سعت لدخول التجمع ولم توفّق في مسعاها في الخارج والداخل. إذاً رؤية «حق» ما كانت إقصاء للآخرين ولكن منافستهم على كسب انحياز الشعب. وهذا الاجتهاد التكفيري الذي يحاول عادل أن يسربل به خطنا السياسي هو اجتهاد يخصه هو «أنا ما عارف داير يلعوسنا معاهو ليه؟»
    لكن الميثاق وتحسباً لهذا الخلط والذي يبدو أن بعض الأخوة في حركتنا قد وقعوا فيه قد خصص الباب الأخير لتحديد أولوليات الحركة في العمل السياسي فاختار لهذا الأمر عنواناً محكماً وهو «المعركة الماثلة اسقاط الفاشية».
    إذاً، الذي يصفه عادل بالنكوص يبدو كذلك لا التناقض فينا، ولكن لعدم كفاية فهم عادل لطبيعتنا. فنحن لم نفعل شيئاً سوى أن قلنا للناس ما هي مبررات وجودنا في الساحة السياسية وما هي أولوياتنا في العمل السياسي. ولعل عدم فهم طبيعة «حق» هو ما يدفع عادل لوراثتها لتسهم بتاريخها وسمعتها في المجال السياسي في تقديمه للناس. وهي المهمة التي لم تسعفه قدراته ومنبره الذي كوّنه للقيام بها، رغم الزعيق الذي ملأ به جنبات الأثير.
    ونحن لا ننكر على عادل مقدراته. وهو لم يفشل في جعل الناس يصغون إليه لضعف فيه ولكن لأنه حدد اتجاهاً خاطئاً للمعركة. لأن السودانيين يعلمون أن العدو الماثل والذي يقهرهم هو الإنقاذ وعادل يريد أن يقنعهم بأن هذا العدو هو الطائفية والشيوعية فردوه بعبارات تليق بقومٍ يعرفون ماذا يريدون.
    ونواصل بعد أن نعود من النيل الأزرق بحثاً عن ما ينفع الناس.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2007, 03:33 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Dear Adil,
    here is the political organizations of altahalof alwatani who won the elections at Algizeera University

    الجبهة الديمقراطية
    حزب الأمة القومي
    الإتحادي مرجعيات
    الإتحادي هيئات
    المستقلين
    البعث
    الجبهة الشعبية المتحدة
    الحركة الشعبية
    الناصريين
    التحالف الطلابي السوداني
    it is a good news but you know why Haq is not there?
    it is because of Qurashi. the absence of Haq is a legacy of lack of committment from our executive office and nothing more nothing less
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2007, 11:00 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    سلام طلعت

    كنت اعلم بالوجود القوي لحق الحديثة في جامعة الجزيرة
    هل لك ان تحدثنا كيف ذبحها قرشي هناك ايضا ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2007, 02:16 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: Abdel Aati)

    Dear Adil,
    I don't know exactly how many students but as I have mentioned in the previous articles at the level of the detained students alone they, more than half of them are Haq and they wanted to be connected. not only that do you beleive how those students were determined? when the executive offic had failed them they managed to send their message to our office abroad. I remember I gave their and message to Izzat Elmahiri because at that time I had no membership here and then I do beleive Yumna had posted the names in details. that was 2 years ago. the most astonishing thing is that the students at Alhilayia campus managed to send their message even they were surrounded by the police. I will come later and talk about this and how Qurashi had failed them in more details
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2007, 02:34 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 22-12-2005
مجموع المشاركات: 5297

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قرشي عوض ومحاولة ذبح المشروع الديمقراطي في السودان (3 من 3) (Re: طلعت الطيب)

    Dear Adil,
    our movement is very appealing to students, the problem is the lack of the committment from the executive office. if the leadership ever had a committment things can change very fast especially among students. Let me give you an example I have heard that the president of Kurdofan University ( Mosaab) belong to Haq , those students had managed to build the movement without any support from the leadership and it was just intiatives. you can imagine how things could be if we have an effective leadership
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de