أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة)

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 05:02 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عادل عبد العاطى(Abdel Aati)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-09-2007, 08:51 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة)

    أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس
    (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة)

    شعر: عالم عباس محمد نور

    فلمّا وقفتُ أجادِلَهُمْ بالزَّبورِ التي بينهم، حذّروني، وهاجوا وماجوا، ومن بعد ما خَلَصُوا في الحديثِ نَجِيّاً، ركبوا رأسهم، ثم عاجوا فقالوا: "لنا دينُنا"!
    قلتُ: "لي دينِ".
    قالوا: "صبَأْتَ"، وقالوا:" خَسِئْتَ"، وقالوا وقالوا..
    فقلت لهم: " قد كَذَبْتُمْ على الله"! قالوا: " ومن أنْتَ حتى تُحدّثُنا عنهُ؟"
    عندئذٍ، شلَّني الرعبُ حين هوى فوق رأسي السؤالْ!
    فلمّا أفَقْتُ، إذا هُمْ يقولون: "إنّا اخترَعْناهُ، هذا الذي هِمْتَ في حبِّه عاكِفاً، وإنّا صنعْناهُ من حُلْيِنا وهوانا، وأنّا ابْتَدعْناهُ، فَهْوَ لنا دونكم"!
    قُلْتُ : "مهلاً، إذَنْ قد كَفَرْتُمْ!"
    فقالوا: " فنحْنُ الذين نُكَفِّرُ لا أنْتَ، نحنُ لدينا الكتابُ وأمُّ الكتاب!
    نُصوصُ القداسةِ صُغْنا عباراتها سُوَراً، وضربنا عليها الحجاب!
    واحْتَكَمْنا لآياتِها كي نسُودَ عليكم، فنجْعَلُكم تحت أقدامنا، ثُمَّ نحنُ احْتَكَرْنا تفاصيلَها، فَنُفَسِّرَ كيف نشاء. فإنْ ما تناقَضَ الآنَ بعضُ الذي لا نُريدْ، وما قدْ أردْنا،
    نسَخْنَا،
    وصًغْنا الذي نشْتَهِي من جديد!
    وأنَّا لَنُنْقِصُ في مّتْنِهِ ما نشاءُ، وأنّا نُزيد!".
    "ثُمَّ منْ أنْتَ حتّى تُنازعَنا أمرنا، وما أنتَ منّا، ولا من قريشٍ، ولا مِن تَميم،
    ولاَ في القريتينِ عظيم"!
    وهَبُّوا غِضاباً إلى السيفِ، قالوا: "وما أنْتَ، ما أنْتَ؟ "
    إنّما أنتَ ذَيْلٌ لنا، كلْبُنا قابِعٌ بالوصيد"!
    قلتُ: "افْتَريْتُم على الله"!
    قالوا: " افْتَريْنا، فماذا إذن! ألهذا أتيتَ تجادلُنا كيْ تسودَ وأنتَ الحقودُ الحسود؟
    نحن نسلُ ثمود، ونحنُ أحبّاءُ هذا الإلهِ وأبناؤهُ نحن، قبل اليهود"!

    غير أني طفِقْتُ أجادلُهم بالتي هيَ أحْسَنُ حتى أساءوا،
    فقلْتُ "اجْعلوا ما لقيْصَر يمْضي لقيصر،
    وما كان للهِ، لله، عَلَّ الذي بيننا اثْنانِ: دُنْيا ودينٌْ،
    فَيَتّضِحُ الفَرْقُ، كي يَسْهُلَ الرّتْقُ، في ثوبِ هذا النِّزاع العقيم"!

    فما قُلْتُ ذلك حتى انْبَرَوا، آخذينَ خناقي،
    فشدّوا وَثاقي، وكانوا يقولون:
    " نحنُ الذين تنادَوا، ومَنْ "قيصرُوا" اللهَ نحنُ، ونحنُ نُؤلِّه قيصرَ كيف نشاءُ وأكثر!
    فما كان لله يمضي لقيصر!
    حَكَمْنا.
    وإنّا ، على ما نشاءُ تصير الأمور"!
    فقُلْتُ: " ولكنكم تزعمون بأنّا سواءً، ولا فضْلَ إلاَّ بتقوى"؟
    فقالوا: " صدقْتَ، فأنتم سواءٌ، ونحن سواءٌ، وشتّانَ بين السوائين"!

    قُلْتُ: " فقد كان يجْمَعُنا الدينُ".
    قالوا: " لقد كان، فالآنَ فرَّقنا الدينُ"!
    قلتُ: " فهذا أوان الفراقِ إذنْ؟
    فليكُنْ!
    فماذا فعلتم بهذا الوطن؟
    وهذا البِناءُ، وضعنا مداميكَه، والأساس معاً.
    وما زال في الوُسْعِ تشييده شامِخاً،
    كما قد بدأنا، ولكن ْ معاً!
    صحيحٌ،على كتفنا كان عبءُ البناءِ الكبير.
    والدماءُ التي تتَدَفَّقُ في ساحة الحربِ، كانت دمانا،
    ولا بأسَ أن كانَ أغلبنا في الضَّحايا،
    وقود المعارك، والجند، والهالكين!
    ويوم حملْتُم لواءَ القيادة، ما نازع النّفْسَ شكٌّ يمسُّ جدارتَكم حولها،
    يوم ذاك، إذا كان حقاًً يقال!
    وقد كان ما بيننا الدينُ، والشرْعُ،
    صدقُ المقالِ،وحُسْنُ الفِعالِ، ونُبْلُ الخِصال.
    والعدلُ كان هو الفيصلُ الحقُّ، والحَكَمُ القسطُ، يوم النِّزال!

    فما بالكم هؤلاء نكَصْتُمْ،
    وآثَرْتُم الظلمَ، والحَيْفَ، جُرْتم؟
    ما عقَدْتُمْ، نَقَضْتُمْ
    ما رَتَقْتُم، فَتَقْتُمْ!
    وها ما بنيْتُم هدمْتُمْ، وما زِلْتُمُ تفعلون:!!

    بَني أُمَّ،
    هذه الأرضُ، كتفاً بكتفٍ،
    وكفّاً بكَفٍّ، شقَقْنا ثَراها، لنصنَعَ هذا الوطنْ.
    سقَيْنا عُروقَ الرِّمالِ العَرَقْ،
    سكبْنا الدموعَ، ليالي الأرَقْ!
    صَبَغْنا النّجوعَ النَّجيعَ،
    وسالت دمانا على كلِّ شقٍ، نشُقُّ الطُّرقْ،
    فَكُنّا بنيها بِحقّْ!
    فها أيْنَعَتْ،
    وحان القِطافْ،
    فما بالكم تفْترون علينا، وعن حقنا تمنعونا،
    ونُمنَعَ حتى الكفاف؟
    ونعطَشُ و النيلُ جارٍ لديكم،
    وأنتم ترونا ظِماءً نموتُ، بقُرْب الضِّفاف!
    ففيمَ نخافُ، وكيف نخافُ، وممَّ نخافْ؟
    هو الظلمُ نخشى، وحَيْفَ القريبِ،
    ونعجب كيف يرقُّ الغريبُ ويقسو الحبيب؟
    سهِرنا عليكم زماناً،
    وما ضَرَّنا لو تناموا ونصحو!
    وقفنا الهجيرَ، نُظَللُّكم كي تسوسوا،
    وذقْنا المراراتِ، كي تنعُموا بالعَسَلْ.
    رعيناكمُ في المُقَلْ.
    فكيف بني أُمَّ هُنَّا عليكم فأقصيتمونا،
    وآذيتمونا،
    فما بالكم تكْفرونَ العشير؟
    وبالأمس كُنّا لكم إخوةً، قبل هذي الفِتَنْ!
    وكنتم زعمْتُم أبانا أباكم،
    ومن ثديِ أمٍّ رضعْنا،
    نذرنا نموتُ وفاءً لهذا التُرابْ!
    لماذا عبثتُم بأحلامنا
    فغَدَتْ في السراب؟

    لِمَ الآنَ صِرْتُم علينا؟
    وصار لكم انتماءٌ جديدٌ،وعِرْقٌ، وسِنْخٌ،
    سِوى ما عهِدْنا؟
    أَلسْنا أتينا، كما النيل أزرقُ،
    جئتُمْ، كما النيل أبيضُ،
    ثُمّ التقيْنا على مَقْرَنٍ بَيِّنٍ،
    وامتزاجٍ أصيل؟
    ألسْنا مضيْنا معاً، نَهَراً واحداً،
    واكتَسَبْنا معاً لوننا النيلَ،
    هذا الجميلُ الذي لا شبيهَ لهُ غيرُهُ،
    ذاتُه فيهِ،
    نيلٌ ولا يُشْبهَ النيلَ،
    ماءٌ وليس بماءْ!
    فكيف تريدونه يَتَحَدَّرُ عكسَ المَصَبِّ،
    وأنْ يتَفرَّقَ أزرقَ، أبيضَ،
    كيف تريدون للدم أنْ يتنكرَ من حمرتهْ،
    فيصبح ماءً، مجرّد ماء!
    ويستبدل الطينُ من سُمرتهْ،
    فيغدو هباءً،
    وأن يتعَرَّى،
    ويستَشْعرَ العارَ في سُمرَتهْ؟
    أتسمحُ كيف بهذا الهُراء!
    وأيُّ الغرورُ اعتراكَ،
    فصِرْتَ كما الثورُ في هيجتهْ،
    صرتَ تُحطِّمُ تلك العلائقَ،
    تُشعِلُ فينا الحرائقَ، تفتننا،
    وتفرّق بين الخليل وبين الخليل.

    آ الآن تطلب مني أدافعُ عنكَ،
    أصُدُّ الغُزاةَ وأفنى لتبقى!
    وها أنت كالسوس تنْخرُ في سامقات الشجر؟
    ودأبكَ الدهْرَ تمضي،
    تقَتِّلُ فينا، وتذبحُ منا،
    وتسحلُ، تنهبُ، تسبي وتهتِكُ عِرْضَ أخيك!

    آ الآن صرْتُ ابنَ شدّاد،
    والأمسَ كنتَ تعيّرني باسم أمي،
    فتصرخُ يا ابن زبيبةْ)!
    آ الآن يا عَبْسُ، صرتم تنادوا عليَّ،
    وقد كنتُ أُطْرَدُ، تُلْقى عليّ َفتاتَ الموائدْ!
    أما زلتُمُ آلُ عبْسٍ تظنون أن العصا
    والقيودَ تُطوِّعني لأُواجِهَ أعداءكم،
    فَأَكِرَّ عليهم، كما تشتهون؟

    بَنِي أُمَّ، لا.
    واجهوا من دعوتم،
    بأقوالكم، وبأفعالكم، وأكاذيبكم،
    فهذا حصاد الذي تزرعون!
    وإني ليعجبني أن تذوقوا من السم ما تطبخون،
    وأن تصطلوا بالجحيم التي توقدون!

    فإنْ كان لابد أن اتْبَعَكْ!
    فسأمضي معك!
    وأرقُبُ كيف تسير إلى مصرعكْ،
    وأشْمَتُ فيك، إذا حاصروك، وساقوك قسْراً،
    إلى حيثُ يُقْضَى عليك،
    ومن خاض تلك الخطايا معك،
    إلى مضجعك!
    وأرصد كيف التكبُّرُ والعنجهيّة والغطرسةْ،
    وكل الضّغائنِ والحقدِ، تلك التي وسمَتْ عهدكم،
    والهوان الذي سُمْتُمونا،
    ومُرَّ المآسي ونار الكوارث،
    ثُمّ نرى، كيف تُسْقَوْنَ منها، جزاءً وفاقا،
    وكأساً بكأسٍ،
    وقسطاً بقسطٍ،
    وعدلاً بعدل!

    كُنَّا لكم شجراً في الهجير،
    فكنتم فؤوساً!
    وكُنّا لكم حضن أمٍّ رءومٍ،
    فلمّا ملكتُم قطعتُمْ رؤوسا،
    رعيناكُمُ صبْيَةً،
    ثُمَّ لما شَبَبْتُم عن الطوقِ،
    كبَّلْتمونا!
    وكُنّا نجوع لنطعِمَكم،
    فلمّا بشمْتُم، بصَقْتُم علينا.

    قُضِيَ الأمرُ،
    لاتَ مناص، فليس بِوُسْعِ أَحَدْ،
    أنْ يُعيدَ الحليبَ إلى الضرْعِ،
    بعد الخروج!
    ولا أنْ يُعيدَ الجنينَ إلى رَحِمِ الأمِّ،
    ليس بوُسْع أحد،
    أن يُعيد الرصاص إلى فوَّهات البنادق،
    ما من أحد،
    يعيدُ السهامَ التي انطلَقَتْ،
    بعد نبْضِ القسيِّ،
    وإن أخطِأِتْ قَصْدَها، أو أَصابَتْ!
    وهل مِنْ أحدْ،
    يستعيد الحياة لمن قد قتلْتُم،
    وأحرقْتُمُ ودفنتُمْ؟
    انتهى للأبد،
    فليس بوُسع أحدْ،
    بعد جُرْحِ الكلام،
    أن يعيدَ لنا الابتسام.
    كذبتُم، وخُنتم، وما زلتُمُ تكذبون!
    جرحتُمْ،
    وأوغَلْتُمُ في الجراح، فليس بوسْع أحد،
    أن يُعلِّمَنا كيف ننْسى!
    غفرنا، وقد نغفر الآن،
    أمّا لننْسى، فهذا محالٌ،
    - فيا للأسى- ليس ننسى!!

    وَجَبَ الآن أن نتوقّفَ حتى تَرَوا،
    أيَّ جُرْمٍ جرمْتُم،
    وما تُجْرِمون!
    وكيف اسْتَلَلْتُمْ سكاكينَكم، في برودٍ مخيفٍ،
    تحُزّوُنَ أوصال هذا الوطنْ!
    تفنَّنْتُمُ في البشاعة والموبقات،
    وصِرْتُم تُديرون فَنَّ الفظائعِ، بالحَمْدِ والبَسْمَلَةْ!
    تأكلون الحرام،
    تُحِلُّون مال اليتيم، وتغتصبون،
    كما تسفكون الدماء، وما فوق ذلك،
    بالحمد والبسملة!
    وبالهمْهَماتِ، وبالتمْتَماتِ،
    وبالسَّبْحَلاتِ، وبالحَوْقََلةْ!
    أيُّ شعْبٍ تظنُّونه غارِقاً في البَلّهْ!
    أيُّ ربٍّ تخونون،
    مَنْ تخدعون؟
    وأيَّ إلَهٍ تظنُّونَه غافِلا.!

    قُضِيَ الأمْرُ،
    حلَّ عِقابُ الإله الصمد!
    فليس بوُسْع أحدْ،
    أن يعلِّمَنا كيف ننسى!
    أثرُ الفأس، في الرأس،
    والدم ما زال طَلاًّ،
    وما زِلْتُ مثلَ المُهَلْهِلِ، مثلَ أبي، صارخاًُ:
    (لا صُلح حتى تردوا كليباً)!!

    وينهضُ شيخٌ يثورُ على الحلْمِ، يُلقي زَكانَتَهُ جانِباً، ثُمَّ يمضي إلى السيف، بالرغم عنه، ويهذي:
    ( كل شيءٍ مصيره للزوال،/قد تجنّبْتُ وائلاً كي يفيقوا/، لا صلحَ حتى نملأُ البيد من رؤوس الرجال،/ أبى وائلٌ عليَّ اعتزالي/، ليس قولي يراد، لكن فعالي/شاب رأسي وأنكرتني العوالي/، طال ليلي على الليالي الطوال/، لم أكن من جناتها، علم الله وإني بحرِّها اليوم صال)!

    عالم عباس/ جدة/سبتمبر2006


    نشرت في عدد يوليو 2007 من نشرة ليبرو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2007, 08:58 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة) (Re: Abdel Aati)

    التحية للاستاذ الكبير والصديق العزيز
    عالم عباس محمد نور ..

    البوست والقصيدة مهديان للصديق الجميل
    علاء الدين نصار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2007, 09:13 PM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة) (Re: Abdel Aati)

    حقيقي نحي المبدع عالم عباس علي هذه القطعة الادبية المسبوكة
    كأنها تعكس مرارات الحاضر و تبش من طرف خفي بأن امة ينطق ضميرها بمثل هذه اللغة القوية و المصادمة
    لابد انها قادرة علي فعل تختزنه في تجاربها الذي ازهلت العالم في اكثر من مناسبة
    الف شكر و تحية عزيزي عادل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2007, 07:14 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة) (Re: نصار)

    العزيز نصار

    تحياتي القلبية

    نعم يستحق عالم الشكر والتقدير
    وتحتاج القصيدةى الى قراءة وقراءات نقدية عميقة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2007, 07:47 AM

ايوب عبدالرحيم
<aايوب عبدالرحيم
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 1341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة) (Re: Abdel Aati)

    Quote: وما زِلْتُ مثلَ المُهَلْهِلِ، مثلَ أبي، صارخاًُ:
    (لا صُلح حتى تردوا كليباً)!!




    دعوتك ياكليب فلم تجبني

    فكيف يجيبني البلد القفار

    خذ العهد الأكيد على عمري

    بتركي كل ماحوت الديار

    وهجري الغانيات وشرب كأس

    و لبسي جبة لا تستعار

    ولست بخالع درعي وسيفي

    الي أن يخلع الليل النهار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2007, 08:19 AM

Zoal Wahid

تاريخ التسجيل: 06-10-2002
مجموع المشاركات: 5355

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أوراق سرية من وقائع ما بعد حرب البسوس (كما كشفها حفيد المُهَلْهِلُ بن ربيعة) (Re: Abdel Aati)

    عالم عباس شاعر فذ

    له التحية ولك الشكر عى اطلاعنا على هذه القصيدة المحاكمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de