حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 11:02 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة إسماعيل فتح الرحمن وراق(إسماعيل وراق)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-07-2005, 03:40 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه

    عدنا للمنبر والعود أحمد لأحباب طال الشوق للقياهم بعد فراق قارب الشهرين أو دون ذلك بقليل، ودفة المنبر تسير وسط أمواج متلاطمة بفعل الحراك السوداني اليومي (سياسي، ثقافي، اجتماعي)، بل أن المسرح السوداني عموماً صار متعدد الوجوه بصورة تجعل المراقب يحس من الوهلة الأولى بقدوم مرحلة جديدة تحمل في طياتها مفاجآت كثيرة وكبيرة هذا مما جعل البعض خاصة على مستوى المسرح السياسي أن يلجأ لتحالفات وعقد صفقات من يدري ربما تكون رابحة أم خاسرة ولكن الشاهد في الأمر يقول أن هذه التحالفات هي التي تشكل مستقبل السودان السياسي بل ومصيره المحتوم في الإستقرار.
    أثنان لا ثالث لهما هما المؤثران الآن، ضفة تتربع على جنباتها الحكومة (حكومة المؤتمر الوطني) مع شريكتها الجديدة الحركة الشعبية وبعض تحالفات ملحقة تتمثل في التجمع الوطني الديموقراطي وضفة أخرى يجلس عليها معارضاً حزب الأمة القومي وتحالفه الجديد الذي شمل اكثر من عشرين حزباً ومؤسسة مجتمع مدني والمثير للجدل حسب متابعتي للمنبر وبعض نقاشات دارت خارجه.. كيف جاز لحزب الأمة أن يتحالف مع قتلة الشعب والمقصود هنا المؤتمر الشعبي.. من أجل هذا تم فتح هذا البوست وستكون الإجابة موضوعية لا تبريرية محاولاً فيها عرض ما تمّ حسب معلوماتي، وما هو المطلوب من حزب الأمة القومي تحديداً وما المطلوب كذلك من الوطنيين الشرفاء هذا إن أردنا للسودان التقدم والإزدهار.


    سأواصل.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 03:56 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    قاتلت الحركة الشعبية سنوات عديدة من أجل إسترداد حق الجنوب المهضوم من قبل الحكومات الوطنية المتعاقبة لا سيما حكومة الجبهة الإسلامية القومية المتمثلة في الإنقاذ.
    رفعت الإنقاذ الوطني الجهاد في وجه بني وطنها، شردت كل الوطنيين، فتحت بيوت الأشباح لتعذيب وعذاب بني جلدتها فعلت بالشعب السوداني ما لم تفعله الأفعال بالأسماء من جر ونصب ورفع، إذن هي صورة قبيحة وبشعة في ذهن كل سوداني عدا القلة القليلة المنتفعة.. ولكن هل تتوقف طبيعة الأشياء في مكان ثابت، قطعاً الإجابة لا..
    وضعت الحركة الشعبية يدها على يد الإنقاذ الملطخة بدم الشرفاء من أبناء الوطن، وكان التجمع الوطني هو الرديف كذلك، والسؤال هنا ما الذي جمع النقيضين أم أنه (قد يجمع الله شمل الشتيتين "النقيضين" بعد أن يظنا كل الظن ألا تلاقيا).. هذه دنيا ساس يسوس بثوابتها ومتحركاتها وهو ما يجب أن يسود في الفهم الكلي للممارسة السياسية في كل زمان ومكان منطق يحكمه ناموس معين ومحدد وفق الظروف المحيطة بالحدث.
    سأواصل.،

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 07-07-2005, 03:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 03:57 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    إذن لا ثوابت في السياسة كما أسلفنا.. يجلس القاتل والمقتول تحت سقف واحد وما السبت ببعيد حيث يؤدي الدكتور قرنق القسم نائباً للرئيس.. لمن للرئيس عمر البشير ومهندس أفكاره علي عثمان.
    هل كان عمر البشير وعلي عثمان يوزعان الورود من قبل على قارعة الطريق لكل سوداني؟
    هل كان عمر البشير وطغمته رسل محبة وسلام لأطفال دار فور؟
    هل تطهر عمر البشير وعلي عثمان من خطيئتهم الكبرى؟
    هل أصيب الدكتور قرنق بتلف في ذاكرته وأعميت بصيرته؟
    هل هناك حد أدنى للتقارب بين ما يمثله علي عثمان من أفكار وما يحمله جون قرنق من أفكار ورؤى؟
    لا أعتقد ذلك..
    إذن ما الذي جعلنا أن نغفر لهؤلاء، بل نذهب أبعد من ذلك متوجين لهم أبطال سلام وفي ذات الوقت ندين تحالف الأمة القومي مع بقية القوى السياسية وإن كان على رأسها حسن الترابي..
    ربما يأتي أحد ويقول لنا أن حسن الترابي هو أس البلاء... سأقول لك نعم أنه أكثر من ذلك.. وسأقول لك أن الهوة والمساحة النفسية كبيرة بين الأمة والشعبي ولكن فقه الضرورة الذي طبقه قرنق وعلى عثمان لا يجوز للأمة والشعبي.. أعتقد أن العقلاء يجوزون ذلك حسب منطق الأشياء.
    سأواصل.،،

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 07-07-2005, 04:00 AM)
    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 07-07-2005, 04:27 AM)
    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 07-07-2005, 04:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 04:38 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    طالما فقه الضرورة والمصلحة والكسب السياسي أتاح لقرنق ومردوفيه من التجمع الوطني أن يلتقيا مع البشير وطغمته الفاسدة سنجد كذلك العذر بل التأييد للتحالف الجديد المعارض..
    بعد يومين فقط ستكون هنا حكومة ثنائية تجمع المؤتمر الوطني والحركة الشعبية بملحقاتهما إذن أين العين الحارسة لحقوق الشعب من حكومة ثنائية أرادت التمكين لنفسها على حساب الآخرين.. الصوت هو صوت كل الوطنيين في التحالف الجديد وما التحالف إلا وسيلة ضغط لخلخلة ثنائية التمكين إلى رحاب القومية الوطنية.. هو صوت عالي لكشف عورات المؤتمر الوطني وفساده للملأ، هو صوت لا يريد كرسي حكم ولا جاه بل يسعى بكل طاقاته المحدودة لوضع لبنات قوية للديموقراطية القادمة.

    إنتهى.،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 05:03 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: طالما فقه الضرورة والمصلحة والكسب السياسي أتاح لقرنق ومردوفيه من التجمع الوطني أن يلتقيا مع البشير وطغمته الفاسدة سنجد كذلك العذر بل التأييد للتحالف الجديد المعارض..

    ومنذ متى اخي الحبيب اسماعيل كنا طلاب فقه ضرورة و مصلحة ؟؟
    اليس الترابي هو من كان عراب نظام "البشير وطغمته الفاسدة "؟؟
    Quote: إذن أين العين الحارسة لحقوق الشعب من حكومة ثنائية أرادت التمكين لنفسها على حساب الآخرين..

    العين الحارسة لحقوق الشعب لا يمكن ان تضم بين رموشها الذات المجرمة التي فقأت عين الشعب واضاعت مكتسباته و انقضت على الديمقراطية بليل..
    الم يتبق غير الشعبي لنأتلف معه؟؟
    لو كنا وحدنا معارضة للحكم الثنائي الجديد لالتف كل الشعب السوداني حولنا مؤيداً و بلا تحفظ..
    Quote: هو صوت عالي لكشف عورات المؤتمر الوطني وفساده للملأ،

    واين الصوت العالي الذي سيكشف فساد المؤتمر الشعبي للملأ؟؟وفساد قادته الذي أزكم الأنوف؟؟؟
    Quote: هو صوت لا يريد كرسي حكم ولا جاه

    قد اتفق معك لو قلت ان بعض "نبرات"هذا الصوت لا تريد حكم ولا جاه..نحن لا نريد حكما و لا جاها فهل تضمن الآخرين؟؟
    محبتي لك اخي اسماعيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 06:02 AM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: lana mahdi)


    الحبيب أبومحمد جيتا جيت وألف حمدا لله على السلامة والله فرقتك مافي راجل بسدا إتحزم وشيل شيلتك

    وقول للحبيبة لنا أهتفي ...أمــــة وشـعـبـي حـتـى الـنـصر

    تحدث عن ثلاثة سيناريوهات محتملة
    الصادق المهدي لـ «الصحافة»: مهما كانت التدابير ضدي.. هناك وظائف شاغرة تحتاج لمن يملؤها!!
    حوار:صباح احمد
    لااود ان اسبح عكس تيار النهر السياسي الممتلئة بامواج التفاؤل المشوب بالحذر مما سيفرزه الواقع بعد التاسع من يوليو الجاري..اجازة الدستور الانتقالي ..وصول جون قرنق الي الخرطوم وقيامه بتأدية اليمين الدستوري نائبا اولا لرئيس الجمهورية و تشكيل حكومة جديدة قائمة علي تحالف ثنائي بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية و غالبا التجمع المعارض. بأختصار ..الامر بعد 9يوليو يعد ايذانا ببداية مرحلة جديدة من الحقبة السياسية في السودان لكن وحتي لا اغرق وانا احاول قراءة المشهد السياسي في (السوداوية) او اتهم بعدم فرز الالوان حملت اوراقي واتجهت الي السيد الصادق المهدي زعيم حزب الامة القومي في محاولة مني لقراءة المشهد السياسي بصورة اكثر وضوحا وخرجت بالاتي:
    * بعد 9يوليو ماذا سيحدث في البلاد؟
    - ستتكون حكومة جديدة قائمة على تحالف ثنائي بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية واحزاب التوالي لهما.. هذه الحكومة ستواجه معارضة عريضة من كل القوى المسلحة غير الموقعة على اتفاقات.. والقوى المدنية غير الموقعة على اتفاق شامل..
    * إذاً.. المرحلة القادمة ستكون مرحلة استقطاب حاد في اتجاهات عديدة؟
    - (يرد بسرعة) نعم.. المرحلة ستكون مرحلة استقطاب.. غير انه كان يُرجى منهما -أي المؤتمر الوطني والحركة الشعبية - ان يجعلاها مرحلة وفاق وطني عام، لكن بالصورة التي حدثت سيكون هناك استقطاب..
    * سيد صادق.. دعني اعيد على مسامعك السؤال بصورة اكثر تحديداً.. ما هي السيناريوهات المتوقع حدوثها بعد 9 يوليو القادم؟
    - هناك ثلاثة سيناريوهات محتملة.. السيناريو الاول ان يتفق حزبا الاتفاقية على ضرورة جمع الشمل وهذا يؤدي الى عقد ملتقى جامع أو مؤتمر دستوري للوفاق العام.. السيناريو الثاني ان يرفض طرفا الاتفاقية أي نوع من التفاهم مع القوى السياسية الاخرى.. هذا بامكانه خلق استقطاب حاد ومواجهات حادة.. السيناريو الثالث هو ان يحرص طرفا الاتفاقية على موقفيهما لكن ان يتفقا مع المعارضة على تنظيم المعارضة بحيث تقبل اللبنات المكونة لاتفاقية السلام مثل تقرير المصير والفترة الانتقالية و.. و.. هلمجرا على ان يُتفق على امكانية معارضة التمكين الثنائي وان تكون الانتخابات العامة الحرة النزيهة هي الوسيلة لحسم الخلاف السوداني عبر صناديق الاقتراع.
    * وأي هذه السيناريوهات هو الاقرب للتحقق؟
    - اعتقد ان السيناريو الثالث هو الاقرب والافضل من السيناريو الثاني في ظل الظروف الحالية..
    * خلال الفترة الماضية رشحت تحالفات بين حزب الامة واحزاب سياسية اخرى على رأسها حزب المؤتمر الشعبي المعارض.. تحالفكم مع الشعبي ماهو أساسه؟
    - التحالف قائم على اساس واضح.. هناك ميثاق طُرح على المكتب السياسي للحزب وقام بدراسته قبل ستة اشهر واجازه.. الميثاق يقول ببساطة إننا نريد تحويل السلام من اتفاق ثنائي الى قومي وتأكيد التحول الديمقراطي الحقيقي عبر برنامج نتفق عليه في مؤتمر دستوري.. القوى الموقعة على الميثاق ستعمل على تعبئة الشعب ومخاطبة الاسرة الدولية لتأييد هذه المطالب الشعبية المشروعة..
    (صمت قليلاً).. لا تحفظ على أي شخص أو حزب يرغب في تأييد هذا الاتجاه ولايوجد أي تحالف ثنائي داخل هذه الجبهة العريضة.. التحالف مفتوح لكل من يؤيد هذه الاهداف..
    * زعيم الحزب الشيوعي نقد ذكر لي أخيراً انه يتفق معكم في كثير من القضايا والاهداف.. هل تعتقد ان الرجل سيلحق بقطار التحالف الوطني.. وهل تتوقع انضمام احزاب اخرى للتحالف؟
    - لا ادري.. (صمت قليلاً).. لكن هناك احزاباً في التجمع امامها خياران اما قبول الانخراط في الحكومة الثنائية بالنسب الضئيلة المتاحة او رفض ذلك واتخاذ موقف معارض وفي هذه الحالة ستجد نفسها في موقف مشترك معنا.. واعتقد ان هذه الخطوة ستحدث قريباً.. ان تقرر الفصائل التابعة للتجمع موقفاً بين هذين الموقفين.. (يا معانا يا مع التانيين)..
    * بدأ الصادق المهدي ينحو منحى التحالفات السياسية من اجل وحدة الصف.. لكن ألا تتفق معي على ان المثل السوداني (باب النجار مخلع) ينطبق تماما على حزب الامة الذي يعاني من علة الانقسامات وتتوزع قواعده بين أكثر من حزب امة اذ كيف تسعون (لتكبير كومكم) في وقت حزب الامة احوج ما يكون فيه للوحدةو(تكبير الكوم)؟
    - حزب الامة خرجت منه جماعة.. هذه الجماعة لم تختلف معنا لكنها اتفقت مع المؤتمر الوطني.. وكل هذه الشظايا في داخلها هي لا داخلنا.. أما نحن.. حزب الامة بمؤسساته فقد ازداد قوة ومنعة والدليل كل هذه الانشطة الندوات.. اللقاءات.. الورش.. لم تتأثر بل زادت.. (صمت قليلاً) لا يعاب علينا ان الذين خرجوا عن الشرعية والمؤسسية قد اصابهم الداء وتعددت خلافاتهم.. لكل هذا لا نعاني من مشاكل في مسألة التحالفات..
    * ما حقيقة توقيعك على اتفاق (أمان) سري مع الحكومة يتيح لك المعارضة (المدفوعة الثمن)؟
    - هذا الامر ليس صحيحاً.. لا يمكن ان ابيع مواقفي ..لكن هناك كلاماً عن ثوابت يجب ان يحترمها الجميع.. (حسب على أصابعه).. ثوابت دينية .ثوابت وطنية واخرى تخص السلام.. نحن نعتقد ان الجميع لابد ان يلتزموا بهذه الثوابت..
    * (مقاطعة).. لكن.. هناك ايضاً ثوابت مختلف عليها؟
    - يجب أن تتاح الحرية لكل القوى السياسية لتعبر عن رأيها في هذه القضايا المختلف عليها.. شريطة نبذ العنف وهذا عين العقل ان يتم هذا النوع من الكلام حتى يتفق على ان المعارضة لا تعني المفاصلة ولا تعني الصدام إنما تعني المعارضة البناءة واعتقد انه اذا تم الاتفاق على هذا فهو عين العقل وعين الوطنية أيضاً..
    * بدا وكأن المؤتمر الوطني والحركة الشعبية يخططان لاخراجك من اللعبة السياسية وتجاوز حزب الامة خلال المرحلة القادمة.. فماذا ستفعل حينها؟
    - (ضحك).. نتمنى لهم التوفيق..
    (توجه لي بالسؤال).. لماذا قامت الانقاذ؟ (ودون ان ينتظر مني اجابة قال بجدية) عندما قامت الانقاذ قامت لتخُرجنا خارج اللعبة السياسية.. كل ما يفعلونه الآن هو تنفيذ افكارهم.. مهما كانت التدابير ضدنا.. إذا كان موقفنا الفكري والسياسي سليم سيتأثر الآخرون سلباً لا نحن.. حتى لو لم نكن موجودين هناك داعٍ للمعارضة.. لأن أية ديمقراطية لابد ان تكون بها آلية للمعارضة.. الاتفاق الحالي به آلية المجالس التشريعية معينة ولن تستطيع القيام بدور المراقبة، اذاً هناك حاجة الى رقيب حتى اذا كنا غير موجودين.. وهناك وظيفة لمعارضة..
    (سكت قليلاً).. معلوم ان الحزبين - المؤتمرالوطني والحركة الشعبية- لديهما تقاليد أروتقراطية وهذا يوجب وجود صوت سياسي باسم الشعب يقف في وجه هذه الأروتقراطية.. هناك اتهامات بالفساد لهذا هناك داعٍ لوجود صوت شعبي يمارس المساءلة.. كذلك الاتفاقية تقول إنها ستؤدي الى سلام شامل والسلام ليس شاملاً.. لأنه وبعد التوقيع مازالت هناك ثلاث أو اربع جبهات مفتوحة لهذا ايضاً يصبح هناك داعٍ لوجود صوت يعمل لجعل السلام شاملاً.. أيضاً هناك وجود دولي كبير جداً في السودان وهذا يوجب الحاجة لصوت وطني يراقب المسألة باسم الشعب.. هذه كلها وظائف شاغرة محتاجة لمن يقوم بها حتى اذا لم يتبناها حزب الامة.. (سكت قليلاً وكأنما يريد ان يتذكر أمراً آخر)، هناك انتخابات قادمة لابد ان يعرض فيها على الشعب خيارات، فالمؤتمر الوطني وحليفه الحركة الشعبية يمثلان خياراً ولابد من وجود خيار آخر.. حتى لو لم يكن هناك حزب أمة البلاد تحتاج لمن يقوم بهذه الوظائف.. سنقوم بها نحن وحلفاؤنا.. ألا ترين في كل هذا منطقاً؟ (سألني بصورة غاضبة فلم انبس ببنت شفة) وعاجلته بسؤال آخر متعلق بأن:
    * الصادق المهدي يقف موقف المتفرج من حريق دارفور.. وموقف حزب الامة رمادي تجاه قواعده في دارفور؟
    - حزب الامة موقفه من الذي حدث بدارفور سيأتي له بتأييد أكبر.. أما ان هناك قوى أخرى وليدة في دارفور فهذا ما نقر به ونقول إننا لم نعاديها.. واذا تحولت الى قوى سياسية سنتعاون معها في سبيل تطوير الاقليم.
    * عفواً.. لم افهم ماذا تعني بالضبط؟
    - أعني أن موقفنا من الازمة منذ بدايتها وحتى اليوم كان مشرِّفاً لحزب الامة سياسياً وداعماً لمواقفه السياسية.. فحزب الامة في عهد الديمقراطية اعطى كل ما يمكن فعله لمشاركة اهل دارفور في كل مستويات السلطة بصورة كبيرة حتى ان سفهاء العاصمة وقتها كانوا يقولون لوزارتي.. فلان وعلان وفلتكان ..أهذه وزارة ام سكن عشوائي؟.. (صمت قليلاً)..
    - حزب الامة في كل تاريخه كان منتصراً لمشاركة دارفور في كل المستويات بالنسبة للتنمية والخدمات كان مهتماً بإكمال الفجوة لكن المفاجآت الانقلابية عطَّلت ذلك.. ولأن سياستنا دوماً كانت منتصرة لدارفور سيكون هذا سبباً في زيادة التأييد لحزب الامة.. غير ان هذا لا يمنع كما قلت وجود قوى سياسية اخرى سنتعاون معها مثلما تعاونا في الماضي مع جبهة نهضة دارفور لصالح دارفور..
    * وكيف تنظرون لحملة السلاح في دارفور؟
    - لم ننظر لحملة السلاح إلا على أساس انهم ابناؤنا وبناتنا اتخذوا اسلوباً مختلفاً للتعبير عن اهداف اصلاحية.. اعتقد انه عندما يأتي السلام سيجدوننا اكثر من يتعاون معهم في سبيل الاهداف المشتركة.
    * الصادق المهدي.. لماذا لم يقل رأياً واضحاً فيما يعرف بالجنجويد وهل لموقفه من الجنجويد ثمة علاقة باتهامات سابقة له بتجييش القبائل العربية ضد قبائل الزرقة في دارفور؟
    - (نظر إلىَّ باستغراب حقيقي).. كيف ذلك.. من غيرنا ساند القرار 1593؟.. (لا ينتظر مني اجابة).. ألم نكن نحن الوحيدين الذين ساندناه وقلنا رأيناً بوضوح حوله وجرّ علينا اتهامات بالكفر والعمالة وتهديداً باهدار الدم وغيره.. فكيف بعد كل هذا تقولين إننا لم نقل رأياً واضحاً وصريحاً حيال الازمة وحيال (الجنجويد
    )؟!

    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 07-07-2005, 06:09 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2005, 05:01 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Abdelrahman Elegeil)

    الحبيب أبو وضحة
    شكراً على الترحيب وبما أنك والحبيب محمد دودي والدكتور على حمد متفقين معي في كثير من وجهات النظر الخاصة بتحالف الأمة مع القوى السياسية الأخرى ومنها المؤتمر الشعبي، عليه سأركز تعليقي على الأحباب من يحلمون وجهة نظر مغايرة، ولكن دعني أهمس في أذنك أن الواقع الذي لمسته في السودان يجعل المرء واضعاً يده على قلبه بإستمرار وأحسب أن الحزب وقيادته لها رؤية خاصة للمرحلة المقبلة ربما تتضح معالمها خلال الست أشهر القادمات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2005, 05:23 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: ولكن دعني أهمس في أذنك أن الواقع الذي لمسته في السودان يجعل المرء واضعاً يده على قلبه بإستمرار

    ربنا يستر يا حبيب كلامك مقلق و لو سمحت المزيد من التوضيح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2005, 04:55 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: lana mahdi)

    الأخت العزيزة لنا
    سلام وود خاص
    أراك تتعاملي بحساسية أكثر من اللازم فيما يتعلق بأمر الشعبي، وأعلم أن الهوة والمساحة النفسية بيننا وبينهم كبيرة ولكن السياسية لا تخضع للمزاج بل هي أشبه بالعمليات الحسابية.. الشيئ الذي أود أن أركز عليه هو عدم وجود تحالف ثنائي وأنما مبادئ قدمها حزب الأمة لكافة القوى السياسية والمؤتمر الشعبي من ضمنها، والمتابع للواقع السياسي ربما يلمح أن هذا التحالف الذي شمل أكثر من عشرين حزباً ونقابة هو تحالف تكتيكي أملته ظروف المرحلة من أجل ضغط الحكومة وسحبها من الثنائية إلي رحاب القومية.

    Quote: لو كنا وحدنا معارضة للحكم الثنائي الجديد لالتف كل الشعب السوداني حولنا مؤيداً و بلا تحفظ..

    واقع الحال و منطق الأشياء لا يقبل اللعب الفردي، وكان لزاماً من وجود إجماع حول برنامج محدد ولذا كان التحالف.

    Quote: واين الصوت العالي الذي سيكشف فساد المؤتمر الشعبي للملأ؟؟وفساد قادته الذي أزكم الأنوف؟؟؟

    من قال لك أن فساد الشعبي لا يكشف، وقادة المؤتمر الشعبي نفسهم قالوا أنهم مستعدون للمحاسبة وهل وجودهم معنا في حلف مهمته الضغط على الحكومة صك براءة لهم، لا أعتقد ذلك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 06:15 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وقول للحبيبة لنا أهتفي ...أمــــة وشـعـبـي حـتـى الـنـصر

    الأمة القومي حتى النصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 07:46 AM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    الحبيب اسماعيل وراق
    لك التحية و الحمد لله على السلامة و العود احمد ان شاء الله
    بتحالف حزب الامة القومى مع المؤتمر الشعبي بقيادة الدكتور حسن عبدالله الترابي انهارت الحواجز و القلاع المتينة
    بين الاخلاق و اللا اخلاق
    وبين المباديء و اللا مباديء
    وبين الإخلاص و العمالة
    وبين الأيادي الطاهرة و الأيادي السارقة
    وبين أئمة الديمقراطية و شيوخ الدكتاتورية
    وبين المدافعين عن حق الشعب و جلاديه
    وبين المدافعين عن الوطن و سارقيه
    وبين المدافعين عن الدين و بين تجاره
    اخي الحبيب وراق
    اليس حسن الترابي هو من كان المحرك الرئيسي وراء قوانين سبتمبر التي شوهت الاسلام وقلنا عنها يومها انها لا تساوي المداد الذي كتبت به؟؟
    اليس حسن الترابي هو من بايع نميري امام للمسلمين ثم جاء بعد الانتفاضة و قال انه فرعون؟؟
    اليس الترابي هو من بايع البشير امام ثم انقلب عليه؟
    اليس الترابي هو من عقد قران ما يسمى بشهداء الانقاذ على الحور العين ثم عاد و قال بعد اختلافه مع البشير "من اراد ان يموت فطيس من اجل جالون بنزين قليذهب الى الجنوب" ؟؟
    اخي الحبيب وراق
    كيف يلتقي الامام الصادق المهدي رمز الديمقراطية و الطهر مع الترابي الذي اجهز على الديمقراطية خلسة ثم اطلق العنان لمنسوبي جبهته ليعيثوا فسادا في المال العام؟
    وكيف يجلس الدكتور عبدالنبي على احمد مع علي الحاج سارق مال طريق الانقاذ الغربي الذي جمع من قوت اهل دارفور الغلابة؟؟
    وكيف يجلس الشيخ عبدالمحمود أبو مع بدر الدين طه سارق الكهرباء من بيوت الله؟؟
    اخي الحبيب وراق
    مالنا و مال اتفاق التجمع و المؤتمر الوطني فهل إذا كان الاتفاق أعرجا قابلناه باتفاق مقطوع الرجلين؟؟؟
    ولا اعتقد انه سبب مقنع يدفعنا لتحالف مع المؤتمر الشعبي حتى لو هرولت كل الاحزاب السياسية السودانية نحو المؤتمر الوطني فعلينا ان نتمسك بمبادئنا و نعتصم بالثوابت التي نشأ عليها حزبنا.
    اخي الحبيب وراق
    قبل التحالف بين حزب الامة و المؤتمر الشعبي كنا نمثل المباديء و قمة الاخلاص للدين و الوطن و كنا نعتقد اننا نمثل ضمير الشعب و الأمة، الآن نخذل شعبنا و نحبط امتنا و يكون تحالف الامة و الشعبي- حتى لو جاء وسط عدد من القوى الوطنية- يكون هذا الاتفاق تسونامي الحركة السياسية السودانية.
    ولك الود
    يعقوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 08:55 AM

Mohamed Doudi
<aMohamed Doudi
تاريخ التسجيل: 27-01-2005
مجموع المشاركات: 2870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: yagoub albashir)

    الحبيب الامير يعقوب
    هنالك اكثر من عشرين تنظيما شاركوا فى هذا التحالف لماذا الاصرار على الشعبى فقط لقد تحالف الحزب من قبل على مستوى الحزب والطلاب فى الثمانينات مع الحزب الشيوعى وكنت احدى مهندسى تحالف تحمع قوى الطلاب فى الاسكندريه ضد اتحاد الكيزان فى 84 عندما كان بوقا لنظام نميرى ذلك التحالف الذى ضم الجبهه الديقراطيه اشبال الحزب الشيوعى الذى تامر على الديقراطيه فى 69 ودك معقلنا الروحى فى ابا وذبح اهلينا فى ودنوباوى وقتل امامنا ولكن مصلحه الوطن حعلتك وحعلتنا نقض الطرف عن مراراتنا الشخصيهونصفح عن من ازانا عندما اقتضت مصلحه الوطن بتظافر كل الجهود من اجل ازاله حكم مايو وفعلا كان للحزب الشيوعى دورا مقدرا فى ازاله مايو. انظر اخى لنموزج جنوب افريقيارغم السجن والقتل والتفرقه العنصريه اصبح دكلير نائبا للرئيس وبوتوليزى وزيرا للداخليه رغم العداء السافر لدرجه التامر من حزبه تجاه المؤتمر الافريقى هكذا تبنى الاوطان وكما تمسك المؤتمر الافريقى بالتحول الديمقراطى رغم ايمانه بان الوطن للجميع ولاينبغى استثناء اى جهه كانت وجه حزب الامه التمسك بالثوابت وهى التحول الديقراطى الكامل وسياده حكم القانون والمحاسبه فمرحبا بالمؤتمر الوطنى اذا التزم بهذه الثوابت. لك كل الاحترام والتقدير ياامير
    دودى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 01:59 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Mohamed Doudi)

    الحبيب دودي
    سلام و تحية
    أتفق مع وجهة نظرك تماماً فهي واقعية وملامسة لعصب الواقع السياسي السوداني.
    حتماً سنلتقي في مداخلات قادمات.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 01:50 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: yagoub albashir)

    الحبيب يعقوب البشير
    سلام وود خاص
    Quote: بتحالف حزب الامة القومى مع المؤتمر الشعبي بقيادة الدكتور حسن عبدالله الترابي انهارت الحواجز و القلاع المتينة
    بين الاخلاق و اللا اخلاق
    وبين المباديء و اللا مباديء
    وبين الإخلاص و العمالة
    وبين الأيادي الطاهرة و الأيادي السارقة
    وبين أئمة الديمقراطية و شيوخ الدكتاتورية
    وبين المدافعين عن حق الشعب و جلاديه
    وبين المدافعين عن الوطن و سارقيه
    وبين المدافعين عن الدين و بين تجاره


    أتفق معك أن المؤتمر الشعبي سيئ السمعة كما المؤتمر الوطني ولكن في المقابل علينا أن ننظر إلى شراكة الحكم (ليست تحالف معارضة) ما بين الحركة والمؤتمر الوطني، وكذلك توقيع الحكومة مع التجمع الوطني.
    الحبيب يعقوب، في السودان الآن حكومة ثنائية، هذا الوضع يستوجب وجود معارضة إذن لا بد من البحث عن حلفاء أخرين بمثابة الورقة الضاغطة والمؤتمر الشعبي دون شك من بين تلك القوى السياسية وله تأثيره (هذا واقع الحال ومنطق الأشياء).
    سألت الدكتور عبد الرحمن الغالي بوجود السيد الصادق المهدي، وقلت له ما هي خطوات تنسيق تنظيماتنا في المهجر مع بقية قوى التحالف فكان رده (هذا ما أتفقت عليه مؤسسات الحزب) أن الأمر لم يصل بعد إلى مرحلة تنسيق كل مفاصل الحزب وتنظيماته مع تنظيمات التحالف الجديد وأنما الأمر فقط عبارة عن جسم تنسيقي يجمع كل القوى المعارضة ضد ثنائية الحكومة.. وبإختصار شديد يمكننا وصف هذا التحالف بأنه تكتيكي أكثر من أنه إستراتيجي وهو تحالف حد أدنى لتحقيق مطالب قوم شبعوا جوعا وفقراًً من جلاديهم.

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 10-07-2005, 01:55 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 10:56 AM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    اخي الحبيب دودي
    تحية طيبة
    نعم ان الاوطان لا تبنى بالمرارات الشخصية و لكني لم اتحدث ابدا عن مرارة شخصية بيني و بين حزب المؤتمر الشعبي لانها لا توجد اصلا و انما تحدثت عن هم عام..بالنسبة لحديثك عن اتحادات الطلاب ووقوفنا مع الشيوعيين برغم ما فعلوه هم و نميري باهلنا في ودنوباوى و الجزيرة ابا..سبق وقوفنا معهم المصالحة الوطنية كما ان الشيوعيين اكثر صدقا ووطنية مما يسمون بالاسلاميين ،والآن شببنا على الطوق و كبرت تجربتنا فلا تتوقع ان رؤاي هى نفسها ايام كنت طالبا والا فما فائدة النضج و التجربة؟؟
    ثانيا بالنسبة لنموذج جنوب افريقيا ان الفرق شاسع بين تجربة جنوب افريقيا- المختلفة و التى لا يصح القياس عليها -و تجربة التحالف ما بين الامة القومي و المؤتمر الشعبي، ففي جنوب افريقيا كان نظاما استعماريا و نظام فصل عنصري فواصل حزب المؤتمر الافريقي نضاله حتى تحقق له النصر على جلاديه ،و بعد ان فاز في انتخابات عامة غفر عن قوة..هذا المثال يصلح للحركة الشعبية و القوى الشمالية،ولكن لا يصلح للقوى الشمالية في بعضها البعض،فالمؤتمران قوى نعلم مدى غدرها و خيانتها للدين و الوطن و نعلم مدى غدر الترابي بنا قديما و حديثا و نعلم مدى تنكيله ببني جلدته عامة.
    ان المؤتمر الشعبي سينفض يده عن التحالف بينه و بين حزب الامة في اول بادرة تصالح حقيقية بينه و بين المؤتمر الوطني تعيد للترابي ماله و جاهه و سلطانه.
    ان الحركة المسماة اسلامية هى تنظيم عالمي لن يسمح لحزبه في السودان الهزيمة فى اى انتخابات قادمة لان الحركة الاسلامية العالمية ترى طموحها تحقق في السودان باستيلاء الاسلاميين على السلطة و تريد ان تواصله ديمقراطيا ، و سوف ترى في الخرطوم قريبا القرضاوى و الزنداني و الاحمر و الغنوشي الخ قائمة من يسمون بالاسلاميين لتوحيد الحركة الاسلامية في السودان ووقتها يكون حزب الامة قد فقد مبادئه و شعبيته.
    اخي الحبيب
    لقد اوردت في مداخلتي السابقة ان الاتفاق بين حزب الامة والمؤتمر الشعبي بقيادة الدكتور الترابي قد هدم الحواجز بين المبادىء و اللا مباديء و اختلط الحابل بالنابل،وفقاص لهذه الحقيقة اعتقد انه لا توجد مبادىء تربط بين عضوية حزب الأمة الآن فليتصرف كل شخص كما يريد و يهوى،فمن اراد ان يطبل للترابي فليطبل،ومن اراد ان ينضم للمؤتمر الوطني فليفعل،ومن اراد ان ينضم للحركة الشعبية فليلحق بها ومن اراد ان يجمد عضويته فليفعل و من أراد ان يستقيل فلا تثريب عليه..فالآن فقط بدأت أحس ان من اعتصموا بدبلوماسية الصمت منا....كانوا يصرخون بصوت عال لم نسمعه وقتها..
    لك الود
    يعقوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 04:49 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: yagoub albashir)

    عزيزى ابومحمد

    حمد الله على السلامة ومرحب بيك ..جعلها الله اخر الاحزان ...

    ترددت كثير فى دخول هذا البوست ، وذلك للحساسية الزائدة
    عند بعض احبابنا فيما يخص النقد والراى الاخر ، وخاصة عندما يأتى
    مثل هذا الراى من يفترض انهم داخل (الحوش) ، لكن الشان فى
    حزب الامة وغيره من الاحزاب شأن عام وليس خاص ومن هذا
    المنطلق سنظل نقدم الرؤية التى نراها ونعتقدها ، ولاصحاب
    القرار فى حزب الامة ا لخيار فى قبول او رفض رؤيتنا ..

    تجربة حزب الامة ا لسياسية ليست بالقصيرة هى تجربة طويلة
    بمقاييس الزمن ، لكن يبقى السؤال هل استفاد حزب الامة من تجربته
    الطويلة ومن نتائجها ؟
    الاجابة على هذا السؤال بالتاكيد لا ، لم يستفد حزب الامة من تجاربه
    السياسية الطويلة والممتدة عبر عشرات السنين ، بل ظل حزب الامة
    يعيد انتاج ازماته (بالكربون) ولايتعظ ولايتعلم ...
    حارب حزب الامة مايو حرب ضروس ، وقدم ا لشهداء بالالاف ،
    ووقف لها خصما شرسا برغم جبروتها وسطوتها ، وقفة شهد
    له بها الاعداء قبل الاصدقاء ، وجاء بعد هذه الوقفة ليوقع معها
    اتفاقية (ذليلة ) وصالحها وصار شريكا لها فى الحكم شراكة
    رمزية ، دخل حزب ا لامة مؤسسات مايو ودماء الشهداء لم تجف
    بعد واحزان اليتامى والارامل لم تندمل ، كانت المصالحة التى
    وقعها الحزب مع نظام مايو خطوة غير متوقعة ونهاية غير منسجمة
    مع البدايات ، اتفاق بحسابات السياسة لم يحقق لحزب الامة اهداف
    بل كان نكسة وتراجع غير مبرر، تنكر الحزب فيه لدماء شهدائه
    وللاحزان ا لممتدة بطول الكيان وعرضه ، باع حزب ا لامة
    للنظام ولم يقبض ثمن بيعه .كان من المتوقع ا ن يعيد الحزب
    دراسة وتقييم هذه الخطوة بعد نهاية النظام ، ولكن خرج علينا
    الحزب بعد مايو بتمجيد للمصالحة ومحاولة تصوير انها انجاز
    حققه الحزب ، لم يعترف ا لحزب بأنه اخطأ ولم يصمت ايضا ،
    بل كابر واصر على لوى عنق الحقيقة التى هى اوضح من
    الشمس فى نهار ابا ..
    وجاءت الانقاذ وجاءت تجربة التجمع بكل تفاصيلها ، وبعد
    ان توصل الحزب لنتيجة انه من المستحيل الاستمرار فى التجمع
    بشكله الكائن ، قدم الحزب تحليل وقراءة صحيحة بكل الحسابات
    وقرر ان يفض الشراكة مع تنظيمات التجمع وان يعود ليواصل
    العمل من الداخل ، القراءة السياسية بكل الحسابات كانت قراءة سليمة
    لكن مااعقبها من نتائج افسد مصداقيتها ، حيث ذهب الحزب الى
    جنيف وجيبوتى مناورا وباحثا عن السلطة ، ورجعت قيادته الى الخرطوم
    وهى تمنى نفسها باقتسام السلطة مع الانقاذ ، وكانت التفاصيل التى
    يعرفها الجميع حيث اضطرت قيادة الحزب للتراجع عن خطوتها
    التى تعتزم القيام بها ، وتم ذلك نتيجة للضغط الذى وجهت به
    من قبل جماهير الحزب وخاصة الحركة الطلابية ، واختار اخرون
    الالتحاق بقطار الانقاذ ، هذا التراجع يحسب لقيادة حزب الامة
    وليس عليها ، حيث استلهمت فى تراجعها رغبة جماهير الحزب
    وقواعده واختارت ان تنجاز لخيار هذه القاعدة ، وصدق فيما بعد
    بعد نظر جماهير الحزب التى رات بحسها ووعيها المصير الذى
    ينتظر من يختار الانقاذ حليفا ...
    لكن يبقى ا لسؤال ... هل كان حزب الامة يحتاج لكل هذه (اللفة)
    وهذه الخسائر ليصل لمثل هذه ا لنتيجة ؟
    لو قيم الحزب تجربة المصالحة الوطنية تقييم موضوعى دون مكابرة
    لكفى نفسه شر ان يعيد انتاج هذه التجربة مرة اخرى ، اعادة انتاج
    التجربة مرة اخرى كان على حساب وحدة حزب الامة وتماسكه وان
    تراجع الحزب عن المشاركة ، وخرج الحزب من التجربة منهكا ومرهقا
    حيث احتاج لفترة ليست بالقصيرة ليعيد ترتيب اوضاعه ....
    لو اعترف الحزب وقدم النقد الذاتى لتجربة المصالحة ا لوطنية لكفى
    نفسه شر هذه (البهدلة) والربكة التى اخرت مسيرته كثيرا ومازال
    الحزب يعانى من بعض اثارها وانعكاساتها ...

    سؤال اخير هل لهذا العرض علاقة بتحالف ا لحزب مع المؤتمر الشعبى؟

    سأعود ..

    محبتى لكم جميعا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2005, 08:04 PM

ali ibrahim

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 34

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد عبدالرحمن)

    الأحبابة المتدخلون جميعه --------- العجيل- دودى - يعقوب - وراق ياسماحة اسمكم ورسمكم : سعيد بدخولكم جميعا هكذا مثل فرسان الجردة أم دروع وعندى تعليق قصير اليوم وهو أنه صدرت توضيحات كافية بأن الذى تم ليس حلفاغ بين حزب الامة والمؤتمر الشعبى انما هو اعلان مبادئ عام يشترك حوالى العشرين حزبا فى نرجمته وتطويره وليس هناك ميثاق ثنائى بين حزبين من هذم الاحزاب انما تشاور عام وبعد التشاور يكون كل حزب حرا فى ما ينخذ من قرارات وفق مبادئه اليوم رئيس حزب الامة اكد على هذا لجريدة الصحافة ونقول مجددا ان حزب الامة ليس ملكا على الساحة السياسية يمنع من يشاء من دخولها ثم ما هذه الديمقراطية التى نسعى لها اذا كنا نجيز لانفسنا ان نحجر على حزب مصرح له بالعمل السياسى من الاشتراك فى فعاليات سياسية مفتوحة للجميع ان السياسة هى فن الممكن وهى المصلحة العامة وليست الخصومة الدائمة وحسنا فعل الحزب الشيوعى اليوم بمجيئه الى حيث يقف حزب الامة ومحموعنه وباكر يبيت الكوك فى المخاضة اما الذين يهاجمون الترابى والصادق ويغمضون عيونهم عن قتلة التاية وراسخ وعلى فضل وبشير ومجدى فيجب ان لانضيع وقتنا معهم فالعين الكليلة لا تبدى غير المساوئ------------------------ مرحبا بجنود الحق المتداخلين تفرحون القلب باجتهادكم وجهادكم المتنوع --------------- على حمد ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 05:50 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: ali ibrahim)

    Quote: ربما يأتي أحد ويقول لنا أن حسن الترابي هو أس البلاء... سأقول لك نعم أنه أكثر من ذلك.. وسأقول لك أن الهوة والمساحة النفسية كبيرة بين الأمة والشعبي ولكن فقه الضرورة الذي طبقه قرنق وعلى عثمان لا يجوز للأمة والشعبي.. أعتقد أن العقلاء يجوزون ذلك حسب منطق الأشياء.

    شكرا أيها العائد ومرحبا بك وبالعود الأحمد
    هذا ليس دفاع عن المهدى بقدر ما هو دفاع عن الترابي كان الافضل ان تدافع عن تطابق التوجهين الصحوى والحضارى!
    قرنق مناضل يا رجل لا تخلط الكيمان!!
    جني

    (عدل بواسطة jini on 08-07-2005, 06:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 06:50 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: jini)

    الأخ الكريم إسماعيل وراق،
    مرحباً بك، والعود أحمد. أتابع هذا الحوار، وأشيد بالشفافية فيه.
    تأسرني علامات الصدق والشجاعة لدي أختى الكريمة لنا وزوجها المحترم الأخ يعقوب البشير.

    أما زميلي وصديقي العزيز محمد عبد الرحمن فقد اًصاب لب الحقيقية، بمثل ما فعل العزيزان لنا
    ويعقوب. ولكني ألحظ بأن النقد يتم للحزب، في حين أصبح القاصي والداني من غيري مريدي
    الصادق. يعرف ويشير إلى أن سبب أزمة حزب الأمة في قيادته التي تتحدث عن المؤسسية ولاتمارسها.
    وإن لم يتم النقد في هذا المستوى،و بجرأة، وشجاعة، وشفافية داخل وخارج الحزب،
    فإن أخطاء الماضي ستتكرر.

    يكثر السيد الصادق من الحديث عن المؤسسية، ولا يفعل ذلك، في تقديري، إلا لتتستر بحديثها
    عنها ليبرر ما يبيته أو يتخذه من قرارات. هذه هي الحقيقة التي أدت إلى تشظي الحزب، الذي
    كنا ولازلنا نرجو له التطور إلى حزب ديمقراطي حقيقي، يواجه الطائفية ولا يهيئ لها أسباب
    النمو، لأن استعصائها على التغيير هو الذي أنجب الهوس الديني نتيجة للتحالفات السابقة.

    بهذه المساهمة المختصرة، أحببت أن أؤكد متابعتي لهذا الحوار القيم، وأن اِيد بك وبالمشاركين فيه،
    بمن في ذلك من يصرون على فهمي بصورة خاطئة.

    وعلى الرغم علمي بأن دخولي قد يثير بعض الحساسيات لدى البعض، فإنني أرجو منهم أن ينظروا
    إلى بأنني لا أرغب إلا في المصلحة العامة لأنني غيور على وطني مثلهم. ولأن الوطن وشعبه يعلوان
    على الأفراد، حيث يبقى ولا يبقى الأفراد، أفضل أن أجهر بصوتين, وإن تأذى البعض، راجياً
    أن نضبط أنفسنا من شهوة المكابرة وصلف الغاضب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 02:49 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Haydar Badawi Sadig)

    ما أجمل الإختلاف بينكم يا أحباب

    وكما قال الإمام المؤسس عليه السلام

    المزايا في طي البلايا والمنن في طي المحن

    يكفي هذا التحالف إظهار هذه الروح الطيبة وأدب الإختلاف...نعم إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية يا مدرسة الأمـة.
    الحبيب دكتور علي حمد نحن السعداء بوجودك بيننا في جمع كهذا مع شباب الأمة أمل السودان.. فيجب عدم الإنقطاع ونسأل الله أن يتم نعمة الصحة عليك وتعود كالعهد بك سيفا من سيوف الأمة وسهما من سهام الحق...يا الله لقدام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 02:59 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Abdelrahman Elegeil)

    سلام للجميع ...اعود مرة اخرى لاكمل ..

    بعد توقيع برتكولات نيفاشا بين الحركة الشعبية والانقاذ خرج
    الينا حزب الامة بقراءة متقدمة للاتفاقات ، رحب بأنهاء الحرب
    واشاد بالايجابى من الاتفاقات ، وقدم نقده للقصور الذى لازم بعض
    بنودها ، ودعا لاكمال نواقصها ..هذه هى المقدمات والتى تعبر
    عن موقف وطنى مسؤول ، يبقى على الحزب ان يهيء نفسه
    لدور المعارض الناصح من اجل اكمال النواقص والضغط فى اتجاه
    اجراء التحول الديمقراطى المرتقب واستدامة ا لسلام ، القراءة تعنى
    ان الحزب اختار ان يكون معارضا للوضع الثنائى القادم ، ومن اجل
    القيام بدوره الذى رسمه الحزب لنفسه يتاح له ان يدخل في تحالفات
    سياسية تحقق له مايريد من اهداف ...مقدمات صحيحة لاغبار عليها ،
    ولكن النتائج غير مبشرة اطلاقا، او لنقل بصورة ادق ا لتباشير لاتنبىء
    بنهايات فى مستوى المقدمات ...حيث ا ختار الحزب التحالف كآلية
    للعمل فى الفترة السابقة ، وهذا كما ذكرت سابقا لااعتراض عليه ،
    ولكن الخطأ التكتيكى الذى وقع فيه الحزب هو انه اختار المؤتمر
    الشعبى حليفا له للضغط من اجل انجاز التحول الديمقراطى المرتقب !!
    التحالف مع المؤتمر الشعبى لامستقبل له ولايحقق اهداف حزب الامة
    ولايدعم قضية التحول الديمقراطى ولاينسجم مع ماظل يطرحه الحزب
    من مبادىء ورؤى للآتى :
    اولا: المؤتمر الشعبى هو ا لوجه للاخر لعملة الاسلام السياسى ، هذا
    التيار الذى اثبتت التجارب ان مناداته بالديمقراطية مجرد تكتيك يلجأ له
    عند الضرورة ، والخلاف بينهم وبين المؤتمر الوطنى كان خلافا على
    السلطة، فمهما تباكى عراب الشعبى على الديمقراطية تظل الحقيقية هى
    ان الجبهة الاسلامية تنظيم شمولى ، فقد ظل لستة عشر عاما سبقت
    يحكم قبضته على مفاصل البلاد بدكتاتورية لم يرى شعبنا لها مثيل ،
    تبقى دعوة الشعبى للديمقراطية هى مساحيق يسعى لتجميل وجهه
    بها لكسب العطف والتاييد ، وكل ذلك تكتيك اقتضته ضرورة السعى
    من اجل العودة الى كراسى السلطة مرة اخرى ..
    ثانيا : الساحة السياسية السودانية مازالت سمائها تنبىء بالجديد ، وكل
    شيء وارد ، ومانظنه اليوم مستحيلا يصبح غدا واقع معاش ، فقد تقتضى
    الضرورة ان يعيد الشعبى اندماجه فى المؤتمر الوطنى مرة اخرى ، هذا
    الاحتمال ليس ببعيد اطلاقا ، فالاتفاق بين المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية
    تنتظره مطبات وعقبات كثيرة ، ونهايته واردة بشكل كبير ، وقد ياتى يوما
    نرى فيه اندماج الوطنى والشعبى مرة اخرى ، حينها سيعلم حزب الامة انه
    راهن على جواد خاسر ، فمن الافضل لحزب الامة ان يسعى للتحالف مع
    قوى وطنية تؤمن ايمان حقيقي بقضية التحول الديمقراطى ، ايمان استراتيجى
    وليس تكتيكيا ، حينها يمكننا ان ننتظر نتيجة مثل هذا التحالف ، لانه سيكون
    مبنى على قناعات راسخة ورؤى واضحة ...
    ثالثا : المؤتمر ا لشعبى نفسه لايملك مايقدمه لحزب الامة وليس لديه مايستطيع
    فعله ، فمسالة ان الشعبى يملك مفاتيح النظام ويعرف مداخله ومخارجه ، هذه
    الرؤية لامكان لها من الواقع السياسى المعاش ، فقد مضت سنوات منذ اعلنا
    انفصالهما عن بعض ، ولم يحقق المؤتمر الشعبى شيئا يذكر ، ونتائج
    انتخابات الجامعات الاخيرة توضح وزن المؤتمر الشعبى ، فقد نشات تيار
    الاسلام السياسى فى الجامعات السودانية لذلك تظل هى مقياس الاختبار
    لقوته ونفوذه ، فقد تزيل الشعبى انتخابات الجامعات السودانية بصورة مخجلة ،
    فحتى لو نظرنا لمثل هذا التحالف بمايسمى بفقه الضرورة وبمنطق الغاية تبرر
    الوسيلة نجد ان هذا التحالف لايحقق هدفا ، فالحليف ضعيفا لايملك قوة جماهيرية
    اومادية يمكن استغلالها لتحقيق الاهداف ...
    رابعا : تاريخ المؤتمر الشعبى مع الانقاذ ... هذا التاريخ الحافل بالظلم والدكتاتورية
    والقتل والتشريد ، يجعل قبول قطاعات شعبنا وقوى مجتمعنا المدنى لهذا التحالف
    صعبا ، وان يربط حزب الامة مصيره بصانع الدكتاتورية يجعل فرص ا لقبول
    له وسط الشارع السودانى ضعيفة ، ويمسح كل اجتهاداته الفكرية التى قدمها طوال
    سنوات ا لانقاذ والتى كانت محل اشادة ..

    لذلك اقول ان حزب الامة قدم البدايات الصحيحة والنهايات الخاطئة ، لذلك
    سنظل نقول ان حزب ا لامة يكرر تجاربه ويعيدها ولايتعظ ...

    محبتى لكم جميعا ..........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 04:56 PM

Mohamed Doudi
<aMohamed Doudi
تاريخ التسجيل: 27-01-2005
مجموع المشاركات: 2870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد عبدالرحمن)

    الحبيب محمد عبدالرحمن صاحب القلم الحصيف
    دعنى اعقب على مداخلتك تحت عنوان ( هل راهن حزب الامه على جواد خاسر؟)
    كما تعلم ياحبيب بان حزب الامه ظل متمسكا بالتحول الديقراطى الكامل والحقيقى منذ بواكير الانقاذ او اكثر تحديدا منذ مزكره الجيش الشهيره ( راجع حوار احمد سليمان المحامى مع احد الصحف مؤخرا عندما قال بانه بعث كرسول من الترابى اكثر من مره بعد مذكره الجيش الى السيد الصادق بصفته رئيس للوزراء لمحاوله اقناعه بالاستيلاء على السلطه مع تايد الجبهه لذلك الانقلاب وعلى حسب روايه احمد سليمان بان الجبهه قد احست بان هنالك مؤامره على النظام الديقراطى يقودها اليسار والتيار العلمانى داخل الجيش لم يابه السيد رئيس الوزراء بهذا العرض بل رفضه رفضا تاما) حوار احمد سليمان يؤكد ايمان حزب الامه بالديقراطيه كمبدا وحيد لحكم السودان ( الديقراطيه لنا ولسوانا).

    لقد بنى حزب الامه كل تحالفاته السياسيه على ذاك النهج ( الحريه لنا ولسوانا) فكانت الجبهه الوطنيه فى مايو والتجمع الوطنى الديقراطى فى الانقاذ ولكن ثمه سائلا لماذا التحالف؟ شاءت مقدره الخالق ان يكون السودان ذو تنوع فريد حتى سياسيا فكان لزاما علينا ان نعمل سويا من اجل استعاده الديمقراطيه حتى لا يكون هنالك استقطاب يعوق التحول الديقراطى ويطيل امد النظم الشموليه حيث استقطبت مايو الجبهه الاسلاميه وسخرتها لخدمه مصالحها)

    عندما اجاز المكتب السياسى لحزب الامه فبل اكثر من سته اشهر كما ادلى بذلك رئيس الحزب برنامج التحالف الوطنى والذى فى تقديرى قد طال انتظارة والذى من ضمن اهدافه تحويل الاتفاقيات الثنائيه الى قوميه والتركيز على التحول الديقراطى والاتفاق على الثوابت الوطنيه ومحاربه الفساد والمساءله وضمان استقلال القضاء هذه هى مرتكزات التحالف الجذيد. هل يضير حزب الامه نكوص اى من الموقعين على ميثاق التحالف الجديد؟ الاجابه لا , لاننا محاسبون امام جماهيرنا والشعب السودانى عن التزاماتنا وليست التزامات الغير لقد وقعنا مواثيق مقررات القضايا المصيريه مع الاخوه فى التجمع ولكن تم ضرب عرض الحائط بها ومازلنا نفاخر بها ونؤكد التزامنا بها رغم تخلى الحركه عنها وعجز التجمع ان يقنع حليفتهم الحركه. على نفس منوال الحركه لايضيرنا التام جناحى المؤتمر لان الحكم عند الجماهير ساعه الانتخابات

    دودى

    (عدل بواسطة Mohamed Doudi on 08-07-2005, 07:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 04:09 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Haydar Badawi Sadig)

    إذا حييتم بتحية فحيوا بأفضل منها

    الأخ الكريم الأكرم دكتور حيدر بدوي
    Quote: وعلى الرغم علمي بأن دخولي قد يثير بعض الحساسيات لدى البعض، فإنني أرجو منهم أن ينظروا
    إلى بأنني لا أرغب إلا في المصلحة العامة لأنني غيور على وطني مثلهم. ولأن الوطن وشعبه يعلوان
    على الأفراد، حيث يبقى ولا يبقى الأفراد، أفضل أن أجهر بصوتين, وإن تأذى البعض، راجياً
    أن نضبط أنفسنا من شهوة المكابرة وصلف الغاضب.


    بل العكس صحيح حتى تعايش مدرسة الأمة وأدب الإختلاف الذي أسميته تشظي في خيط الأخ الرفاعي حجر.

    صديقنا اللدود حيدر أصالة عن نفسي وباسم الأحباب نرحب بك في دار الأمة ولو أمريكا هذه بها بكار لذبحنا لك بكرة تنطها عند مدخل الدار.
    أهلنا قالوا النصيحة تخلع ولن تقتل والأصبع لايغطي الوجه والمغطى علي الله مكشوف...العبد لله ما عنده قلم عويس الروائي ولا صدر العمدة الماهل المتسامح ولا قدرات لنا الصحفية ورحم الله إمرئ عرف قدر نغسه لذا أرجو المعذرة مقدما لو أحسست مني غلظة في الخطاب.ولكن عندي شوية هندسة تعلمت منها الخط المستقيم أقصر مسافة بين نقطتين وإذا سألتني سؤال كانت إجابته لا أو نعم سوف تجد الإجابة لا أو نعم جافة من غير دبلوماسية ولا لف ولا دوران.
    مشكلتي أني أكتب بالماوس من لوحة المنبر الحر وليس لدي وندوز عربي ولذا أكتب بابتسار قد يكون مخلا.
    إن إعجابي بشجاعة الأستاذ محمود وإحترامي للأخ دالي منذ أيام الجامعة وإستشاهدي بفطنته وسرعة بديهته في المجالس الخاصة والعامة وفي هذا الرد إن شاء الله قد جلبت لي كثيرا من المتاعب داخل حزبي كما أن دكتور ياسر الشريف حاز على تقديري وإحترامي بمداخلاته في هذا المنبر أما أنت يا عزيزنا رغم مناداة البعض لك بحيدر الشفيف رأي فيك أن قلمك دليل لسانك غير عفيف كما أن نقدك ليس بناء وقصدك غير شريف وفاجر في خصومتك وهذا ليس من شيم الكرام وأشهد الله هو خير الشاهدين أتمنى أن أكون مخطئا وأن تكون عكس ذلك وأعتذر لك ولكن للأسف كل الدلائل تشير لصدق حدسي...الأستاذ محمود ولدا قدل فوق عزة أنت لا تشبهه خلقة

    ولا أخلاق بل سوف تجلب له الخصومة والسباب وهو في قبره.. أنت عارف وأنا عارف ما أصعب أن تكون حليما وما أسهل أن تكون لئيما...وسوف أحكي قصة نتجت عنها نكتة قد يكون الجميع سمعها وربما بروايات مختلفة وهي القصة التي حصلت في اليمن السعيد...حيث قتل أحد أفراد القرية أ الأستاذ المصري المنتدب للقرية ب فما كان من سكان القرية ب إلا أن طالبوا بالثأر وذلك بقتل الأستاذ المصري المنتدب للقرية أ
    وصارت النكتة...كتلوا مصرينا نكتل مصريهم...فيا عزيزنا أنت نازل تسفيه وإستخفاف في أئمة وشيوخ الآخرين فماذا تنتظر غير المعاملة بالمثل بالتسفيه والتطاول على أستاذك وأبيك ..الآن هناك أكثر من خيط مفتوح بهذا المنبر تتهجم على الأستاذ وتتهمه بالكذب فحل العيوب. إن الإمام الصادق غير معصوم ولا مبرأ من كل عيب..ولكن عليك ألا تنسى
    لسانك لا تذكر به عورة إمرئ....فكلك عورات وللناس ألسن
    فيا عزيزنا كن رسول سلام بيننا وثق تماما بإسلوبك هذا لن تبني مصرا لن تهدم قصرا ...فنقدك لن يقوي الفكرة الجمهورية ولن يضعف حزب الأمة بل العكس صحيح .. وسوف أواصل هنا بعد حين

    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 08-07-2005, 04:22 PM)
    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 08-07-2005, 05:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 05:44 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Abdelrahman Elegeil)

    الاخ الكريم عبد الرحمن عجيل،

    أشكرك على الروح الطيبة التي أبديتها، راجياً أن تدرك بأنه ليست لي عداوة شخصية ولا ضغنا ضد أي شخص في حزب الأمة. ثم ثق بأنه ليست لي أي نوايا مبطنة أو مصالح في ما أقول. ونقدنا للسيد الصادق المهدي لم يبدأ اليوم. فقد كتب الجمهوريون عنه وعن مواقفه عدة كتب دون تجريح، وإن ظن هو وأعضاء حزبه أننا نجرحه. ظني أنني أنقده للصالح العام، مع تقديري له في المستوى الشخصي، فقد التقيته من قبل، وأعرف له من الخصائل ما يجعلني أشهد بأنه رجل رقيق في المستوى الشخصي، رطب اللسان. ولكن هذا لا يمنع أن أقول بأنه سياسي فاشل، ذاق السودان بسبب فشله الأمرين!

    أماكلماتك الطيبة عن الأستاذ محمود وعن أخي دالي فإني أشكرك عليها شكراً جزيلاً.

    وقبل أن أختم مساهمتي هذه، أرجو أن تتأكد من أنني حين دخلت عليكم ههنا، إنما دخلت متوسماً حواراً طيباً. و على الرغم من صعوبة هذا الحوار في هذا الخيط فإنني أشعر بأن ظني لم يخيب.

    وسيبقى ودي لكم، وسنبني علاقة تحاورية هادفة في مقبل الأيام بحول الله. أشكرك مجدداً، ولتسامحني إن كنت عليك شديداً، فإن القصد، والله العليم، العظيم، شريف للغاية، أيها الكريم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 06:32 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Haydar Badawi Sadig)

    أثارت ندوة حزب المؤتمر الشعبي التي تحدث فيها أمينه العام الدكتور حسن عبد الله الترابي وأمينه السياسي بشيرآدم رحمة، ورئيس مجلس شوراه عبد الله دينق، بعض ''نوستالجيا'' الثمانينات، وذكريات الليالي السياسية الصاخبة. وشهد الندوة جمهور غفير يعد بعشرات الآف، ضاقت به ساحة ''ميدان المولد'' التي اعتاد الدكتور الترابي إقامة ندواته فيها منذ أيام الجبهة القومية الإسلامية، وصادفت الندوة أمسية خريفية ذات هواء بليل زعم بعض تلاميذ الشيخ أنها من كراماته!

    وازدان مدخل الخيمة الكبيرة التي غطت الساحة تقريباً، بثريات لا تعرفها ليالي السياسة في الخرطوم، فمن أعدوا للندوة أرادوا إعادة الألق لليالي السياسية، مثلما أرادوا أن تكون الليلة غير مسبوقة في مخبرها ومظهرها.

    المال الإسلامي يتجه جنوباً

    إستهل الحديث في الليلة السياسية الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي بشير آدم رحمة بهجوم عنيف على الحكومة والأجهزة الأمنية، ووصفها بأنها تحولت إلى مؤسسات إستثمارية ربحية تخلت عن دورها، وأشار رحمة إلى ما تردد عن طرد ممثلي ''ٍكس عن المؤتمر الصحفي الذي عقده الدكتور الترابي الأسبوع الماضي، ونفاه نفياً قاطعاً، وقال ''الأمين العام سوداني والسودانيون لا يطردون ضيوفهم''.

    وأرجع رحمة علاقة حزبه بقضية الجنوب إلى مرحلة ثورة إكتوبر والندوة الشهيرة التي تحدث فيها الدكتور الترابي بجامعة الخرطوم، وأشار إلى ما لاقاه حزبة جراء توقيع إتفاقية التفاهم مع الحركة الشعبية بالقول ''نحن علي وعدنا فيما إتفقنا عليه مع الحركة الشعبية في مذكراتنا في جنيف ولندن وإجتماعنا الأخير في إريتريا، نحن مع الجنوب في حصته في السلطة البالغة ''34%''، ومعه في ما ناله من الثروة، بل يستحق أكثر منه''، وأن حزبه سيوظف علاقاته مع الحركة الإسلامية العالمية للإستثمار في الجنوب وأنه قد بدأ بالفعل في ذلك، وأشار إلى تجارب المستثمرين الإسلاميين في الجنوب، وتمنى أن يكون حظ الإستثمارات الجديدة أفضل من سابقاتها، وقال ''نأمل أن يكون حظهم مع إخوتهم في الجنوب أفضل من حظهم مع إخوتهم في العقيدة واللغة والعرق في الشمال''.

    ووصف الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي حصة المؤتمر الوطني في قسمة السلطة بأنها قسمة ''ضيزي'' وزعم أن حصته من التأييد الشعبي تتراوح بين خمسة إلى سبعة في المائة بأحسن التقديرات.

    وفي السياق قال رئيس مجلس شوري المؤتمر الشعبي عبد الله دينق نيال أن حزبه مع السلام الذي تم التوصل إليه، وأن السلام سيخلق أرضية مناسبة لحل كل إشاكالات البلاد ، ودعا نيال إلى الإسراع بحل قضيتي دار فور وشرق السودان وأعلن ترحيبه بإعلان المباديء الذي تم توقيعه في أبوجا.


    محرر النساء من القيد

    من جهته قدم عريف الندوة الدكتور الترابي بالقول''أقدم لكم محرر النساء من قيد التقاليد إلى رحاب الدين، ومحرر العقل فكراً وأصلاً، ومحرر أحكام السلطان من مواقع الجبروت وشهوة السلطان إلى فضاءات الحرية الأشم ومواقع التوحيد، ومحرر الفن من أسر الشهوة إلى رحاب الرسالة''.

    وما أن صعد الدكتور الترابي المنصة إستقبله مؤيدوه ومريدوه بالهتاف والتكبير بما أعاد للأذهان أيام الإنقاذ الأولى، وقبل أن تهدأ الهتافات شن الترابي هجوماً عنيفاً على الحكومة وحزب المؤتمر الوطني، وقال'' إنقطعنا من هذا المكان منذ سنوات طويلة، ونحن جاهزون لأن يضيق علينا أو يتسع، وأصدقكم القول فقد وجدت بعد خروجي من المعتقل أن الأزمات قد إحتدمت وتكثفت التحديات، وأن الإبتلاءات قد تعاظمت.

    دون أن ينفتح الطريق إلى الحرية، وأن السلطان قد تمدد بشركاته وأمواله وإستثمارته، وريعها لا يعود إلى الناس والمواطنين، وأنه قد ارتفع عدد ما يملكون من قصور، وما يخفون من خزائن المال''، وزاد ''هنالك شريحة من أهل السلطان بدأت تعلو في البنيان، وتكثر من الزينة وزخرف البيوت، بينما ظل سواداً عظيماً من أهل السودان يعاني الفقر،بعد أن إكتسحه التضخم المتسع أبداً، كان الناس يتوقعون بعد إستخراج البترول وتوقيع السلام أن تتحسن حياتهم، لكن ما حدث أن تراجعت الخدمات، وزاد الفقر بعد أن كانت في أحسن حالاتها''.

    الدستور أضعف من الإتفاقية

    ووجه نقداً عنيفاً للدستور الإنتقالي وقال إن مواده تعقبها مفردة ''وفق القانون''، وأنه جاء في موقفه من الحريات أضعف مما جاء في إتفاقات نيفاشا، وأن القانون يشرع له من يملك الأغلبية في البرلمان، أي من يملك نسبة ''52%''، في إشارة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، وإنتقد حذف فقرة من دستور ''التوالي السياسي'' الذي قام بوضعه تنص على إعطاء المرأة حصة تبلغ ''25%'' من عضوية البرلمان، وقال''كنت أقول لا خير في برلمان لا تكون فيه نساء، وفي كل شعب الحياة''.

    وانتقد الدكتور الترابي النظام التعليمي والصحي والتنمية في الولايات، وطالب بتأسيس بنية سياسية متكاملة يتم التأسيس عليها في مرحلة ما بعد السلام، كما إنتقد السلطات واتهمها بتفكيك الأحزاب السياسية وقال إن تفكيكها أدى إلى تفتيت النسيج الإجتماعي وتمزيقه.

    نفحة حريات

    وأمن الترابي على وجود ـ ما سماه ـ ''نفحة حريات'' بوجود قوى سياسية جديدة مشاركة في السلطة ممثلة في الحركة الشعبية لتحرير السودان، وقوى إتفاق القاهرة''، وأن الحريات الجديدة نفحة حقيقية لكنه لا يعرف هل تستمر أم لا، وإلى متى.

    وجدد الأمين العام للمؤتمر الشعبي مواقف حزبه المعلنة من الحكومة ودعا لإحداث تنمية حقيقية تعالج أخطاء الماضي وتدخل الشرائح الإجتماعية الضعيفة في دورة الإقتصاد بعد أن خرجت منه تماماً.

    خمس سنوات دقت العظم

    و قال إن التدهور الذي وجده بعد خروجه من المعتقل يرجع إلى فترة السنوات الخمس الأخيرة التي خرج فيها عن الحكومة دون أن يقدم نقداً لمشاركته في السنوات السابقة لها، وأضاف أن الحكومة أنشغلت خلالها بالمكاسب وتناست البناء والتنمية، وأضاف أن أهل الغرب من أكثر الناس تضرراً من سياسات الحكومة، وقال الترابي''كان أهل الغرب يسوقون السمسم والذرة والفول السوداني عن طريق السكة الحديد، وبإنحسار البنى الأساسية التي تقوم عليها حياة الناس، وموت السكة الحديد، والطريق الذي تحدث عنه الناس منذ سنوات طويلة في إشارة ''لطريق الإنقاذ الغربي'' فإن منتجات الغرب لا تجد طريقها للأسواق''.

    يذكر أن الليلة السياسية كانت قد إنتهت قبيل إكمال الترابي لمحاضرته، بفعل إنقطاع جزئي في التيار الكهربائي أوقف أجهزة الصوت، عم بعدها همس يقول بأنه قد حدث بفعل فاعل.



    اتفق حزب الامة والحزب الشيوعي على تصعيد العمل السياسي الجماهيري دعما للتحول الديمقراطي مع العمل المشترك لانجاح مساعي عقد المؤتمر الجامع باعتباره المخرج الاوفق من ازمات البلاد.
    وقال السكرتير العام للحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد لـ (الايام) ان اجتماعا مطولا جمعه ليل امس مع زعيم حزب الامة السيد الصادق المهدي قد خلص بعد تقييم الوضع السياسي الماثل بالبلاد الى اهمية تفعيل العمل الجماهيري الضاغط لتحقيق التحول الديمقراطي، مع التأكيد على دعم اتفاق نيفاشا والالتزام بعدم المساس بحقوق الجنوبيين ومكاسبهم التي تحققت من خلاله.
    واكد ان اتفاقا قد تم على وضع استراتيجية شاملة يشارك الجميع في اقرارها تعالج كل قضايا البلاد مع تحديد اليات فعالة لتثبيت دعائم السلام والتحول من الشمولية الى الديمقراطية وحل المشاكل العالقة في دارفور وشرق السودان، ومراجعة السياسات الخارجية القائمة على حقائق وضع السودان الاقليمي والدولي.

    مهداة للأحباب الأماجد يعقوب ...لنا ومحمد عبدالرحمن

    أبو القدح بيعرف أين يعض أخوه...إن قيادة الشعبي وجماهيره سوف تقوم بدورها كاملا غير منقوص في تعرية هذا النظام الفاسد المفسد ومن كان منا من غير خطيئة فليرمي الشعبي بحجر وها هو الإمام يجتمع بالأستاذ نقد .. السايقة واصلة فهلا شمرنا عن سواعدنا ووجهنا أسهمنا حيث يجب أن يكون الهدف الآحرون شالوا شيلتهم فما بالنا يا أحباب إن عملية بناء الثقة بيننا وإخواننا في الشعبي بدأت بلقاء جنيف وتم بناء هذا التحالف وكنا نطالب ونضغط في هذا الإتجاه منذ ثلاث أعوام







    .

    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 08-07-2005, 06:40 PM)
    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 08-07-2005, 06:45 PM)
    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 08-07-2005, 09:25 PM)
    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 08-07-2005, 09:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 05:26 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخ الدكتور حيدر بدوي
    مرحباً بك وبمداخلاتك بعد طول إنقطاع فأنت وإن أختلفنا معك صاحب قلم ورؤية وتجربة، وبصفة خاصة أعتبر وجودك في هذا البوست بمثابة عودة المياه لمجاريها بعد معركة كانت كثيفة الغبار كان للإجتهاد نصيب كبير في ذلك.
    قلت أخي حيدر
    Quote: ولكني ألحظ بأن النقد يتم للحزب، في حين أصبح القاصي والداني من غيري مريدي
    الصادق. يعرف ويشير إلى أن سبب أزمة حزب الأمة في قيادته التي تتحدث عن المؤسسية ولاتمارسها.
    وإن لم يتم النقد في هذا المستوى،و بجرأة، وشجاعة، وشفافية داخل وخارج الحزب،
    فإن أخطاء الماضي ستتكرر.

    المسألة النقدية في تقديري تكاملية تشمل القيادة ومؤسسات الحزب، ما تراه أنت فشل من للقيادة يختلف تماماً عما يراه الأخرين وهي مسائل إجتهادية.. ما أعلمه أن قيادة الحزب تمارس الديموقراطية على أكمل وجهها وهي في ذلك أفضل من بقية التنظيمات السياسية السودانية.. لم أسمع في يوم من الأيام أن القيادة رفضت نقداً بل شاهدت وحضرت وسمعت نقداً حاداً للسيد الصادق المهدي ولم ألحظ عليه تبرم أو ضيق وأخرها قبل أسبوعين فقط، بل أن الرجل يعترف بأخطائه على العكس من بقية القادة السياسيين وبرهان لذلك أنظر لخطابه في المؤتمر العام ترى فيه نقد ذاتي صريح وشفافية عالية وصدق مع النفس والقواعد.
    أختم بالقول مرحباً بك مجدداً أخي الدكتور حيدر في هذا البوست وفي إنتظار مساهماتك القيمة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 00:26 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: jini)

    الأخ جني
    سلام وتحية
    Quote: هذا ليس دفاع عن المهدى بقدر ما هو دفاع عن الترابي كان الافضل ان تدافع عن تطابق التوجهين الصحوى والحضارى! قرنق مناضل يا رجل لا تخلط الكيمان!!

    أنا لا أدافع عن المهدي ولا عن الترابي، ولكني أحاول بقدر المستطاع توضيح خط الحزب للذين بهم لبس ولبث..
    لك الود.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 06:03 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: ali ibrahim)

    الدكتور السفير علي حمد
    مرحباً بك في هذا البوست، ونسال الله أن نكون خير معين لهذا الحزب الكبير وليكن أمثالك قدوة لنا في عملنا العام.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 06:20 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: ali ibrahim)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 05:54 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد عبدالرحمن)

    الحبيب محمد عبد الرحمن
    سلام وتحية
    Quote: ترددت كثير فى دخول هذا البوست ، وذلك للحساسية الزائدة
    عند بعض احبابنا فيما يخص النقد والراى الاخر ، وخاصة عندما يأتى
    مثل هذا الراى من يفترض انهم داخل (الحوش) ، لكن الشان فى
    حزب الامة وغيره من الاحزاب شأن عام وليس خاص ومن هذا
    المنطلق سنظل نقدم الرؤية التى نراها ونعتقدها ، ولاصحاب
    القرار فى حزب الامة ا لخيار فى قبول او رفض رؤيتنا ..

    النقد البناء مطلوب لسد النقائص وتبصير القيادة بالخلل والعيوب في الأداء العام، ولكن كما تعلمي أخي الحبيب أن للنقد ضوابط وهي بمثابة الضامن الحقيقي لصدق النقد والعمل، كثير أخي العزيز لا يفرق بين النقد والإنتقاد أو دعنا نقول جلد الذات وأمثال هؤلاء خصم سالب من رصيد عجلة الحراك السياسي داخل المنظومة الحزبية، فحزب الآن أحوج ما يكون للنقد البناء من جميع كوادره المبصرة والمدركة لمجريات الأحداث.

    Quote: تجربة حزب الامة ا لسياسية ليست بالقصيرة هى تجربة طويلة
    بمقاييس الزمن ، لكن يبقى السؤال هل استفاد حزب الامة من تجربته
    الطويلة ومن نتائجها ؟
    الاجابة على هذا السؤال بالتاكيد لا ، لم يستفد حزب الامة من تجاربه
    السياسية الطويلة والممتدة عبر عشرات السنين ، بل ظل حزب الامة
    يعيد انتاج ازماته (بالكربون) ولايتعظ ولايتعلم ...

    دعني أختلف معك قليلاً في هذه النقطة، أنا أعتقد أن حزب الأمة أستفاد من تجاربه ولكن هناك ظروف قاهرة تجعل الحزب في موقف يبدو للمتابع بأن الحزب لم يستفد من تجاربه، على رئاسة الحزب قيادة واعية ومدركة، ولكن دعنا نعترف بوجود خلل وقصور في بعض أجهزة الحزب والقيادة وحدها كما تعلم أخي الحبيب لا تعمل بمنعزل عن بقية مفاصل الحزب، إذن المسئولية تضامنية والعلاقة رأسية ما بين القاعدة والقيادة.
    أراك أخي الحبيب ركزت على تجارب الحزب مع مايو والإنقاذ ووصفتها بالفشل، ربما أتفق معك لحد ما ولكن واقع الحزب وظروفه القاسية هي التي أجبرته لتوقيع الإتفاق مع مايو ليس الحزب وحده في تلك الفترة ولكن أيضاً بعض من حلفاءه وقع أتفاقية مع مايو... أما الإنقاذ فهذه فصول طويلة لا تكفيها هذه المداخلة القصيرة وسنتعرض لها إذا ما قدر لهذا البوست الإستمرار بهذه الوتيرة الطيبة.

    Quote: سؤال اخير هل لهذا العرض علاقة بتحالف ا لحزب مع المؤتمر الشعبى؟

    نعم مع المؤتمر الشعبي وغيره من القوى السياسية الأخرى.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2005, 10:53 PM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 14385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    الحبيب اسماعيل وراق

    جيت أحييك وضيوفك على البوست الرائع

    واقدم لكم الشكر على الحفاوة البالغة التي أحطتمونا بها في مهرجان وداع الأحباب د احمد البشير ومهندس تاج السـر


    وبالمناسبة حكاية الغارزة ونطاحة دي أكيد محتاجـة لشروحات وحواشي فالكثيرين منا (حناكيش) لا يحرون لتفسيرها ســبباً

    لكم خالص التحيـة , ونثق بأن حزب الأمـة المعلم يؤثـر ولا يتأثـر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2005, 04:14 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: أحمد الشايقي)

    الأحباب الكرام جميعاً
    سلام وود وتحية
    لظروف طارئة لم أتمكن من متابعة البوست، وعليه سأبداً معقباً بتناول كل مداخلةعلى حدها وأتمنى أن يزعفني الزمن في ذلك... فاتني القول بأنني أرحب بصفة خاصة بالأخوة المشاركين بهذا البوست من هم خارج أعضاء حزب الأمة وعلى سبيل المثال الدكتور حيدر بدوي والأخ جني.،
    حتماً ساعود لكم.،،

    وراق.،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 04:52 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    في ندوة تحالف القوى الوطنية بجامعة القرآن الكريم المتحدثون: لابد من المؤتمر الجامع ضرورة والدستور ناقص
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    7/10/2005 9:21 ص

    الخرطوم: من احمد الشيخ


    اجمع المتحدثون في الندوة التي اقامها تحالف القوى الوطنية على ضرورة قيام المؤتمر الجامع للخروج بالبلاد الى بر الامان وضمان مشاركة الشعب السوداني في ادارة بلاده.
    واكد المتحدثون في الندوة التي اقيمت بجامعة القرآن الكريم والعلوم الاسلامية ان اتفاقية السلام بين الحكومة والحركة لا تحقق سلام شامل بدليل استمرار الحرب في دارفور وشرق السودان واشاروا الى ان الدستور الانتقالي تمت صياغته بطريقة ثنائية اقصت الاخرين.
    وذكر نائب الامين العام لحزب الامة القومي د0عبد الرحمن الغالي دواعي قيام تحالف القوى الوطنية وقال ان التحالف محط آمال القوى الشعب السوداني.
    واكد د0 الغالي ان السودان اصبح محمية دولية وان اتفاقياته توضع باياد اجنبية وقال ان السودان اصبح مهدد بالتمزق والصوملة باعتبار ان الدستور به عيون كثيرة وصياغته ركيكة وان الاتفاقية بها قنابل موغوته.
    واضاف قائلاً: ان تحالف القوى الوطنية ماضٍ في تحمل المسئولية وان الحركة الطلابية ستكون الفاعل الاساسي في ذلك.
    واكد الامين العام للحزب الناصري مصطفى محمود ان الدستور تمت صياغته بدون مشاركة الشعب السوداني باعتبار ان الحركة الشعبية لا تمثل الجنوب والمؤتمر الوطني لا يمثل الشمال وقال ان القوى السياسية كلها في صف المعارضة بغض النظر عن الاتفاقيات الثنائية .
    وان التحالف سيقود النضال لتحقيق تطلعات الشعب
    وقال امين الدائرة العدلية بالمؤتمر الشعبي كمال عمر ان المؤتمر الشعبي يتحمل جزء كبير من مصائب النظام وان مشاركته في التحالف جاءت نتيجة لطرح وميثاق التحالف والتحول الديمقراطي واضاف ان البلاد تمر بازمة حقيقية تتطلب الاجماع الوطني واكد د0 مكي بلايل رئيس حزب العدالة الاصل ان الدستور الانتقالي يفتقر الى الاجماع الوطني ويهدد الوحدة الوطنية ويكرس للانفصال وقال لابد من عقد المؤتمر الجامع لمعالجة مشكلات البلاد واكد رئيس اتحاد طلاب جامعة القرآن الكريم وقوف الاتحاد مع القوى الوطنية من اجل وحدة الوطن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2005, 08:25 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Abdelrahman Elegeil)

    المهدي يفضل البقاء في خندق المعارضة الراشدة
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    7/10/2005 6:11 م

    الخرطوم -
    تمسك حزب الأمة السوداني المعارض بزعامة الصادق المهدي بموقفه الرافض للمشاركة في الحكومة الانتقالية. وقال المهدي في مؤتمر صحافي أمس: إن الحزب لن يستطيع المشاركة في حكومة لا تملك برنامجاً محدداً يتم تنفيذه خلال المرحلة الانتقالية، وأوضح أن النسب المستفزة التي حددتها الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان التي يتزعمها جون قرنق لتمثيل بقية القوى السياسية في الحكم تمثل أيضا دافعا لعدم مشاركة الحزب في السلطة، خصوصاً أنها تجعل الحزب يشارك في إخفاقات الحكومة من دون أن يكون له دور أساسي في رسم سياساتها. وقال: إن من بين أسباب عدم المشاركة أيضا أن الحكومة المرتقبة تحمل في أحشائها تناقضات شمالية جنوبية وجنوبية جنوبية عديدة، مبيّنا أن الشريكين الأساسيين ممثلين في حزب المؤتمر الوطني، والحركة الشعبية حزبان أولهما إسلامي ويصر على إسلاميته، والآخر علماني ويصر على علمانيته، مما يجعل كلاً منهما يقف على طرفي نقيض.
    وقال: إن لدى حزب الأمة قبولاً كبيراً في الشارع السوداني، نتيجة لمواقفه المعروفة من حكومة الإنقاذ التي رفعت من رصيد الحزب، وأسهمت في ارتفاع شعبيته، مبينا أنه نتيجة لكل ذلك يفضل البقاء في خندق المعارضة الرشيدة، استعدادا للانتخابات المرتقبة، مبينا أنه إذا ما حصل الحزب على 42% من أصوات الناخبين في انتخابات عام 1986 فإن مواقفه من حكومة الإنقاذ ومن الحكومة الحالية يمكن أن تدفعه إلى الفوز بأكثر من تلك النسبة.
    وشدد المهدي على أن الحزب سيلتزم بالمواقف الراشدة في المعارضة، إذا اتخذت الحكومة الموقف نفسه ولم تسارع بقمع الحريات، أما إذا ما فعلت ذلك فسوف يستخدم الحزب العديد من الكروت لمقاومتها، بوسائل الضغط الجماهيري والدولي، إلى جانب الدبلوماسي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2005, 11:00 PM

صلاح الدين عبدالله محمد
<aصلاح الدين عبدالله محمد
تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Abdelrahman Elegeil)

    الاخ وراق
    اولا تحياتنا ونفتقد وجودكم
    اتابع هذا البوست بدقة وقد برزت بعض الاسئلة

    وارى انها تحتاج لتوضيح او بالاصح وجهة نظر حسب رايكم فيها

    حيث قال الاخ/ Haydar Badawi Sadig
    Quote: أن سبب أزمة حزب الأمة في قيادته التي تتحدث عن المؤسسية ولاتمارسها.
    وإن لم يتم النقد في هذا المستوى،و بجرأة، وشجاعة، وشفافية داخل وخارج الحزب،
    فإن أخطاء الماضي ستتكرر.

    Quote: يكثر السيد الصادق من الحديث عن المؤسسية، ولا يفعل ذلك، في تقديري، إلا لتتستر بحديثها
    عنها ليبرر ما يبيته أو يتخذه من قرارات. هذه هي الحقيقة التي أدت إلى تشظي الحزب، الذي
    كنا ولازلنا نرجو له التطور إلى حزب ديمقراطي حقيقي، يواجه الطائفية ولا يهيئ لها أسباب
    النمو، لأن استعصائها على التغيير هو الذي أنجب الهوس الديني نتيجة للتحالفات


    ويقول الاخ/محمد عبدالرحمن
    Quote: ثالثا : المؤتمر ا لشعبى نفسه لايملك مايقدمه لحزب الامة وليس لديه مايستطيع
    فعله


    هل التحالف لتكبير الكوم للضغط فقط؟
    وبعدها كل فى طريقة

    Quote: لذلك اقول ان حزب الامة قدم البدايات الصحيحة والنهايات الخاطئة ، لذلك
    سنظل نقول ان حزب ا لامة يكرر تجاربه ويعيدها ولايتعظ ...



    وحيث تقول انت اخى/إسماعيل

    Quote: ولكن دعنا نعترف بوجود خلل وقصور في بعض أجهزة الحزب والقيادة وحدها كما تعلم أخي الحبيب لا تعمل بمنعزل عن بقية مفاصل الحزب، إذن المسئولية تضامنية والعلاقة رأسية ما بين القاعدة والقيادة.


    الم يستفيد حزب الامة خلال فترة ال16 عاما فى ترتيب اوضاعة وعلاج الخلل والقصور فى اجهزته؟
    اعتقد انه لم يستفيد من ذلك والدليل على ذلك الانشقاقات التى تولدت خلال تلك الفترةواهمها (انشقاق مبارك الفاضل) وملخصها حول السلطة والقيادة فى الحزب وسيادة راى رئيس الحزب دون راى الاخرين

    فى انتظارك لمزيد من التوضيح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 03:53 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: صلاح الدين عبدالله محمد)

    Quote: تجربة حزب الامة ا لسياسية ليست بالقصيرة هى تجربة طويلة
    بمقاييس الزمن ، لكن يبقى السؤال هل استفاد حزب الامة من تجربته
    الطويلة ومن نتائجها ؟
    الاجابة على هذا السؤال بالتاكيد لا ، لم يستفد حزب الامة من تجاربه
    السياسية الطويلة والممتدة عبر عشرات السنين ، بل ظل حزب الامة
    يعيد انتاج ازماته (بالكربون) ولايتعظ ولايتعلم ...


    ما دا الهارينا وحامينا نخش البوست دا

    ازيكم يا احباب انا اعتقد انو حزب الامة ما محتاج لحشو ولقاط احزاب زي الشعبي وعلى الحاج وبدر الدين طه وكبيرهم الترابي وزي ما رفضنا تحالف علي عثمان وقرنق والتجمع كمان بنرفض تحالف الامة والشعبي لنفس الاسباب .
    حزب الامة محتاج ليتحالف مع نفسه اولا ويرتب بيته جيدا ويصقل كوادره ويقوي تنظيمه والمرحلة القادمة كانت افضل فترة لتنفيذ ذلك نحن فعلا محتاجون لوقفة مع النفس والذات ففتراة المعارضة والحكم اضاعت مننا الكثير فيجب اعادته مرة اخرى ولسنا في عجلة من امرنا للحكم الان خاصة ان ما يدور لا يمكن تغييره فما الفائدة ؟؟؟؟
    علينا ان نتوجه الى دارفور لتضميد الجراح وكفالة الايتام واعادة البنية التحتية الاساسية لانسان دارفور
    وعلينا اعداد مشاريع التنمية وتمويلها من ميزانية الدولة والمؤسسات المانحة بكردفان والنيل الابيض والازرق والشرق علينا اعادة عثمان دقنة وامراءه من جديد الي دارهم .
    علينا تسكين الرحل وفض الاشتباكات بين قبائل حزب الامة اينما كانت فهي رصيدنا ووجودنا
    علينا الكثير المفترض فما بالنا نعمل على اعادة الترابي وعلي الحاج وبدر الدين طه وووالخ
    اسمعين يا خوي البباري الجداد بيوديهو الكوشة

    (عدل بواسطة محمد حسن العمدة on 12-07-2005, 03:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 08:23 AM

على عجب

تاريخ التسجيل: 22-06-2005
مجموع المشاركات: 3881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد حسن العمدة)

    ارجو ان يسمح لي المداخلين في هذا البوست ان اضيف ان حزب الامة يجب ان يلتفت شبابه الي التخلي عن عبادة الصادق لتحويل الحزب الي كيان اكتر علمية , بدلا من الدفاع عنه بالالقاب العاطفية الحبيب والامام وغيره الناس في زمن التفكير المنظم والتخطيط وامتلاك القدرة علي الانعتاق من التكلس وعبادة الفرد, يجب ان يثق شباب حزب الامة في قدرتهم علي التغير وكل الاحزاب من يمينها الي شمالها تحتاج الي اطر جديدة بعيدة عن الجمود .
    علي عجب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 08:54 AM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: على عجب)

    Quote: بالالقاب العاطفية الحبيب والامام وغيره الناس



    الأخ العزيز علي ....إن صفة الحبيب نخاطب بها بعضنا داخل الحزب قيادة وقاعدة ولو نظرت في هذا البوست لوجدتها مرتبطة بإسمائنا جميعا أعضاء حزب الأمة وهي مستقاة من الإمام المهدي ومخاطبته لعامة الأنصار بها أما صفة الإمام لم ترتبط بإسم الحبيب الإمام الصادق إلا بعد إنتخابه في مؤتمر هيئة شئون الأنصار ومبايعته إماما للإنصار ولو تم إنتخاب شخص غيره سوف يرتبط إسمه بها فليس في الأمر تعظيم وتقديس. وكثيرا من أعضاء الأحزاب الأخرى ينادون بعضهم بالرفيق والزميل والأخ و الخليفة والمقدم والشيخ والأستاذ فما العيب في هذا.

    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 12-07-2005, 09:01 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:53 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: على عجب)

    الأخ علي عجب
    أولاً أسمح لي بأن أرحب بك في المنبر وفي هذا البوست بصفة خاصة... آمل أن تجد الإجابة الشافية في حديث الحبيب عبد الرحمن العجيل وأتمنى أن تنفذ بمساهماتك للجوهر لا المظهر..
    لك ودي.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 08:33 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد حسن العمدة)

    عزيزي إسماعيل،
    يسعدني كثيراً أنك تشعر مثلي بتعمق الصلة بيننا، ربما بسبب الاختلاف الصادق الذي جرى بيننا. وقد صدق الله المتعال من قائل حين قال بأننا قد نكره شئئاً وهو خير لنا، و وقدنحب شيئاً وهو شر لنا. فإننا إن أحببنا التمليس والتدلس في الرأي فإن هذا باقطع سيكون وبالاً علينا وعلى أهلنا. وإن تسامينا في طلب الحق والحقيقة وإن تعاركنا، وإن تأذينا من هذا التعارك السلمي بالرأي، فإن الخير مطوي في جناب ألم التعارك. ومن منا لا يحب الخير. صدق المولى الرحيم حين قال بأنه يطوي الرحمة وما نحب فيما نكره إن كنا صادقين. وأنت عندي من الصادقين إلى أن يثب لي العكس. أنت وأنا نطلب الحق، ومن يطلب الحق لا يقبل غير أن يعترف الإنسان فينابأخطائه، بخاصة إذا كان هذا الشخص من اللقادة السياسيين اللذين تأثرت حياة الملايين بقراراته اتخذها، أو تقاعسه عن اتخاذ القرار الذي يتسم بالحكمة. من لا يعترف بأخطائه، فهو مكابر، وأن يكون قائد سياسي مكابراً فهذا عين الضياع، والتضييع. وفي هذا الباب يحدوني أمل كبير أن تتوسع معاني وتطبيقات جملة وردت في تعليقك على مساهمتي على المستوى القطري لا الحزبي فحسب. تلك الجملة هي:

    بل أن الرجل يعترف بأخطائه على العكس من بقية القادة السياسيين

    نريد للصادق المهدي أن يفعل ذلك. يومها سيكبر في نظرنا لأنه سيخطط طريقاً جديداً لقادتنا الذين حكمونا. يومها سيؤسس للحقيقة وللمصالحة على غرار ما حدث في جنوب أفريقيا. يومها سيكون "ديلكريكنا." يومها سنحتفي به، وإن اختلفنا معه. يومها سنشعر بانه لا يقود من الخلف كمافعل بالأمس ويفعل اليوم بانتظراه لموجة الاحداث والراي العام، تم ركوبها، ثم التنصل عن التزامته التي نتجت عن ركوب تلك الموجة. وما حنثه عن الوفاء بوعده بألغاء قوانين سبتمر ببعيد، وما تمويهه بالكلمات للتنصل عن ذلك الوعد القاطع -وغير ذلك- ببعيد. نحن لانقول بأن الصادق لا يجتهد، ولكننا معنيين أكثر بنتائج ذلك الاجتهاد. فإن كان الاجتهاد لترسيخ شهوة السلطة، لا للتخلص منها، فإننا سنظل ننتقده، بالحسنى وبالقول البليغ، الذي لا يتأذى منه إلا مكابر إن حوى ذلك القول الحق. نرجو أن يتسامى الصادق المهدي أخلاقياً فيرفع لنا سقف الاعتراف بالخطأ لقمة جديدة يتسامى إليها كل قائد للسودان سابق بعد أن يرسم الصادق معالم ذلك السقف. يومها سيستحق معنى إسمه. يومها سنؤكد مجدداً بأنه موضع حبنا، كما ظللنا نؤكد، وأن حربنا إلا للخير المطوي في التأذي من قولنا البليغ. ويومها سنختلف أو نتفق بالاحسان ثم لا يكون إلا الود والتصافي على أسس جديدة، تبني لسودان جديد!

    أظن مخلصاً بأن السيد الصادق قادر على أن يتسامى إلي هذه القمة. وما يحزنني بشأنه إلا نقص القادرين على التمام.

    لك عاطر مودتي، أيها الكريم، فإن كرم النفس بالتسامح لا يعدله كرم، لأنه أصعب من الجود بالمال وبحطام الدنيا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:44 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخ الدكتور حيدر بدوي
    أختلاف وجهات النظر سنة من سنن الحياة، وإحترام تباين الآراء وسيلة من وسائل أدب الحوار لا سيما وكلانا يبحث عن الحقيقة.
    الصادق المهدي بشر قد يصيب وقد يخطئ هذا لا ينفي أن للرجل نشاط ملحوظ وبصمات واضحة في المسرح السوداني بمختلف ضروبه الإجتماعية والسياسية والثقافية والفكرية.. جيلي كما أعلم لا ينظر للسيد الصادق بصورة من القداسة كما يتصور البعض ولكن هناك إحترام وتقدير وأدب تربينا عليه في سلوكنا التنظيمي، سأحكي لك أخي حيدر قصة كنت حاضر لفصولها قبل أسبوعين فقط، كنت ومعي رهط ليس بالقليل من أعضاء حزب الأمة في لقاء مع السيد الصادق وهو لقاء تفاكري قال أحد الحضور وهو كبير في السن مخاطباً السيد الصادق "أنتم يا الأسياد أولاد المهدي كبارنا وأصحاب مشورتنا" فما كان من السيد الصادق إلا وأن قاطعه بالقول الحازم يا أخي ليس هناك أسياد أولاد المهدي ليس أسياد على أحد هذا وهم عشش في أذهان الكثير منكم وأردف بالقول مثل قولك هذا يا أخي هو الذي جعل بعض من أبناء المهدي يشعر بأنه فوق للنقد والمحاسبة وبالتالي التمادي في الخطأ... أنظر أخي حيدر لهذا السلوك أنه سلوك العقلاء.. هذا هو السيد الصادق المهدي الذي خبرناه، تواضع وأدب جم، إحترام للكبير والصغير، لم نسمع بدكتاتوريته إلا من الآخرين.
    قلت أخي حيدر
    Quote: نرجو أن يتسامى الصادق المهدي أخلاقياً فيرفع لنا سقف الاعتراف بالخطأ لقمة جديدة يتسامى إليها كل قائد للسودان سابق بعد أن يرسم الصادق معالم ذلك السقف. يومها سيستحق معنى إسمه. يومها سنؤكد مجدداً بأنه موضع حبنا، كما ظللنا نؤكد، وأن حربنا إلا للخير المطوي في التأذي من قولنا البليغ. ويومها سنختلف أو نتفق بالاحسان ثم لا يكون إلا الود والتصافي على أسس جديدة، تبني لسودان جديد!

    السيد الصادق أول قائد سياسي شمالي يقدم إعتذاره صراحة وعلانية للأخوة في الجنوب.
    السيد الصادق... يغدر به الآخرين ومن أجل الوطن تجده مترفع عن الصغائر.
    السيد الصادق... يسيئ له السفهاء فتجده صافح لأخطائهم مسامح لهم..
    السيد الصادق.. لم يسرق مال عام قط في حياته ولك أن تنظر لبقية السياسيين.
    السيد الصادق ... لم تتلطخ يده بدم أحد على الإطلاق ولم يأمر أحد بإعتداء على أحد ودونك ممارسات رؤسانا منذ عبود مروراً بنميري والطغمة الحاكمة الآن بقيادة البشير... إذن تلك صفات نقية لا تصدر إلا من شخص نقي... ما نريده من أمثالك أخي حيدر هو النقد البناء وأعتقد أنك من أصحاب هذه الدعوة، فبنقدكم نستبصر بواطن الخلل والعمل على سدها من أجل وطن سليم قائم على أسس المحبة والوئام.

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 12-07-2005, 09:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:14 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد حسن العمدة)

    الحبيب محمد حسن العمدة
    سلام وتحية
    أتفهم جيداً موقفك من التحالف مع الشعبي وهذه وجهة نظر محل تقدير وإحترام، وكما قلت في مداخلة سابقة قد يختلف الإجتهاد من وقت لأخر ولكل مرحلة ظرفها السياسي وليس بالضرورة أن يتفق الجميع في إجتهاداتهم ولكن يبقى الفيصل في الناتج الحقيقي لمعطيات العمل وتلك الإجتهادات.
    أتوقع مزيد من الإسهامات في هذا الخيط (الحق الأدبي محفوظ للدكتور حيدر).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:00 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: صلاح الدين عبدالله محمد)

    الأخ صلاح الدين
    صادق الود وعاطر التحايا
    قلت أن هناك نقاط تستوجب منا مزيد من التوضح منها على سبيل المثال حديث الدكتور حيدر (أن سبب أزمة حزب الأمة في قيادته التي تتحدث عن المؤسسية ولاتمارسها.
    وإن لم يتم النقد في هذا المستوى،و بجرأة، وشجاعة، وشفافية داخل وخارج الحزب،
    فإن أخطاء الماضي ستتكرر.)
    والذي أردفه كذلك (يكثر السيد الصادق من الحديث عن المؤسسية، ولا يفعل ذلك، في تقديري، إلا لتتستر بحديثها عنها ليبرر ما يبيته أو يتخذه من قرارات. هذه هي الحقيقة التي أدت إلى تشظي الحزب، الذي كنا ولازلنا نرجو له التطور إلى حزب ديمقراطي حقيقي، يواجه الطائفية ولا يهيئ لها أسباب النمو، لأن استعصائها على التغيير هو الذي أنجب الهوس الديني نتيجة للتحالفات).. فالإجابة على ذلك تجدي أخي صلاح الدين كما وردت في الرد على مداخلة الدكتور حيدر وهي كالتالي:
    Quote: المسألة النقدية في تقديري تكاملية تشمل القيادة ومؤسسات الحزب، ما تراه أنت فشل من للقيادة يختلف تماماً عما يراه الأخرين وهي مسائل إجتهادية.. ما أعلمه أن قيادة الحزب تمارس الديموقراطية على أكمل وجهها وهي في ذلك أفضل من بقية التنظيمات السياسية السودانية.. لم أسمع في يوم من الأيام أن القيادة رفضت نقداً بل شاهدت وحضرت وسمعت نقداً حاداً للسيد الصادق المهدي ولم ألحظ عليه تبرم أو ضيق وأخرها قبل أسبوعين فقط، بل أن الرجل يعترف بأخطائه على العكس من بقية القادة السياسيين وبرهان لذلك أنظر لخطابه في المؤتمر العام ترى فيه نقد ذاتي صريح وشفافية عالية وصدق مع النفس والقواعد.

    أما سؤال الحبيب محمد عبد الرحمن - ثالثا : المؤتمر ا لشعبى نفسه لايملك مايقدمه لحزب الامة وليس لديه مايستطيع فعله.
    فالإجابة عليه تكمن في تفسير طبيعة العلاقة ما بين حزب الأمة والمؤتمر الشعبي في الوقت الحالي، وما أفهمه أن العلاقة عبارة عن حلف تنسيقي بهدف ضغط الحكومة وفك كماشة الثنائية إلى رحابة القومية..

    أما تعلقيك على أحد الفقرات بالقول - الم يستفيد حزب الامة خلال فترة ال16 عاما فى ترتيب اوضاعة وعلاج الخلل والقصور فى اجهزته؟
    اعتقد انه لم يستفيد من ذلك والدليل على ذلك الانشقاقات التى تولدت خلال تلك الفترة واهمها (انشقاق مبارك الفاضل) وملخصها حول السلطة والقيادة فى الحزب وسيادة راى رئيس الحزب دون راى الاخرين.

    فأقول لك أخي الحبيب أن حزب الأمة سعى سعياً حثيثاً من أجل إكمال مؤسساته التنظيمية وسد الخلل فيها وما المؤتمر العام للحزب ببعيد عن الأذهان، ولكن السؤال هل هذا يعبر عن كل طموحاتنا، فالإجابة قطعاً لا... أما مسألة إنشقاق مبارك فهذه قضية أخرى لا علاقة لها بالقصور التنظيمي مبارك خرج بأهداف معينة وأجندة معينة، ولك أن تنظر أين مبارك الآن، وأين جماعته، كل يوم في فرقة وشتات، وحالهم يغن عن سؤالهم..
    سيطرة رئيس الحزب هذه فرية يطلقها الخصوم أخي صلاح الدين من وقت لأخر، ولك أن تسأل من تعرفه بالمكتب السياسي لحزب الأمة، هل يستفرد الرئيس بإتخاذ القرارات، صدقني ستجد الإجابة على عكس ما تتوقع تماماً.. بل أن كثير من ا لقرارات لا يبدي الرئيس فيها رأيه إلا بعد إنتهاء مداولات المكتب السياسي، حتى مسألة المشاركة والتي خرج بعدها مبارك الفاضل من الحزب جرى التصويت عليها داخل المكتب السياسي ولم يقل الرئيس رأيه فيها أي لم يصوت وذلك خشية التأثير على بعض أعضاء المكتب السياسي.. هذا هو الواقع أخي صلاح الدين لك أن تصدقه أم تكذبه، ولكن تبقى الحقيقة كما هي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:29 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: بالالقاب العاطفية الحبيب والامام وغيره


    لووووووووووووووووووووول عجب انا ما قلت ليك في بوست امير انك مسطح وراكب غلط ,,,
    انشاء الله كلام ( الحبيب ) العجيل وضح ليك .. يعني يا عجب لو خلينا كلمة الحبيب والامام ح نبقى تقديمييين كده بس ؟؟؟؟؟؟
    قرقرقرقرقرقرقرقرقرقر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:39 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد حسن العمدة)

    الحبيب وراق سلامات من تاني
    عارف يا حبيب انا ومن معي من عضوية حزب الامة رفضنا لهذا التحالف انطلاقا من ادبيات حزب الامة نفسه ومن مبادئنا وكلام انو لكل مرحلة ظروفها كلام ما مقنع لانو كل مرحلة بتم فيها الاستفادة من المراحل السابقة دا موش في علم السياسة بس لا بل في كل علوم الدنيا حتى الدينية نفسها فلقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق وعليك ان تسهب في مكارم الاخلاق وتعاريفها بمافي ذلك تجارب وحضارات الامم ومراحل النمو والتطور الانساني .. وفي الاقتصاد كذلك وعموما العلوم كلها انبنت وقامت على التجارب والمؤمن ما بلدغ من جحر مرتين ونحن مراحل تجاربنا مع الشعبي وتحديدا الترابي على الحاج وبدر الدين طه تجارب محزنة ومؤلمة وبائسة واليك بكتاب السيد الحبيب الامام رئيس الحزب - رايك شنو يا علي عجب ؟؟ - لقد كتب السيد كتابا عن مراحل تجارب حزب الامة وتحالفاته مع الجبهة الاسلاموية - ومشكلتنا اتحالفنا مع راس الافعى موش ديلو - الوفاق والفراق بين الامة والجبهة
    Quote:

    مقدمة
    في هذا الكتيب يستعرض السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة حقيقة الموقف الفكري والسياسي لحزب الأمة من الجبهة الإسلامية القومية منذ ميلادها في منتصف الأربعينيات من رحم حركة الأخوان المسلمين " في مصر" مرورا بتطورها وسلوكها السياسي عبر منحنيات الممارسة السياسية السودانية حتى إلي ما انتهت إليه كتنظيم انقلابي يفرض قهرا حزبيا علي المسلمين وغير المسلمين بالسودان. ما هي حقيقة الوفاق والفراق بين حزب الأمة وحزب الجبهة الإسلامية القومية عبر جميع مسمياتها؟
    ما هي الأخطاء التي ارتكبتها الجبهة الإسلامية القومية؟
    من خلال رؤيتها القاصرة في قضايا أساسية .. الديمقراطية، الحرية، السلام، الاقتصاد، التأصيل العلاقات الدولية وغيرها؟
    إن حزب الأمة إذ يحدد موقفه من ممارسات الجبهة القومية الإسلامية من خلال رؤاه السياسية ومنظوره الفكري إنما يقدم الوجه الحقيقي للجبهة الإسلامية القومية خاصة وأنها انطلقت من إعلام واسع تصور لنفسها وللناس إن الإسلام هو ما عليه حزبها.
    إذا قالت خزام فصدقوها
    فإن القول ما قالت خزام
    إن مكتب الإعلام الخارجي بحزب الأمة ليسره أن يقدم للقارئ السوداني والعربي ما يعين علي تبين حقيقة الجبهة القومية الإسلامية من خلال هذا المقال الذي كتبه السيد الصادق المهدي والذي يشرفنا نشره في هذا الكتاب.
    مكتبة الإعلام الخارجي
    حزب الأمة
    القاهرة 26 مارس 1995م
    الجبهة الإسلامية في السودان انطلقت من إعلام واسع الذمة تصور لنفسها وللناس إن الإسلام هو ما عليه حزبها " إذا قالت خزام فصدقوها فإن القول ما قالت خزام "!!
    الذين يرفضون الشعار الإسلامي يرون أن كل مقولات الإسلاميين واحدة ولا يفرقون بين الشحم والورم.
    ..هذان الموقفان طمسا كثيرا من الحقيقة وخلطا الحابل بالنابل!
    لذلك كثرت تساؤلات المعنيين بأمر السودان عن حقيقة التوافق والاختلاف بين الأمة والأنصار من ناحية والجبهة الإسلامية القومية من الناحية الأخرى.
    أن الخريطة الإسلامية في السودان ليست قاصرة علي هذين التيارين، وقد تناولت بيان تلك الخريطة في محاضرتي عن مستقبل الإسلام في السودان ( مؤتمر جماعة الفكر والثقافة الإسلامية- أكتوبر 1982م ). ولكن ملابسات معينة جعلت العلاقة بين هذين التيارين محلا للشبهات، فلزم البيان.
    لقد نشأت الحركة الإسلامية الحديثة في مؤسسات السودان التعليمية المدنية كجواب إسلامي لمبادرات الحركة الشيوعية التي هجمت علي المسرح السياسي السوداني بعد الحرب العالمية الثانية.
    هذه الحركة الإسلامية نشأت من أصول سودانية في مرحلة طفولته، ولكنها في مرحلة صباها ارتبطت بحركة الأخوان المسلمين – الأم – المصرية واستمدت منها أدبها ونظامها.
    لقد التقيت بهذه الحركة في جامعة الخرطوم في عام 1953م وشهدت مرحلة انشقاقها الأول بين تيار يقوده المرحوم بابكر كرار،وأخر اكثر انتماء لحركة الأخوان المسلمين في مصر يقوده المرحوم الرشيد الطاهر.
    كنت أتابع نشاط الحركة من خارجها وكان واضحا لي أنه مهما شغلنا الإهتمام بقضية استقلال السودان في تلك المرحلة فإن التزامنا الفكري الأصيل هو التزام إسلامي.. وبدأ لي أن التحالف بيننا كاتجاه إسلامي يستمد من دعوة الأمام المهدي ويستمتع بقاعدة شعبية عريضة، وبينهم كاتجاه إسلامي حديث يحظي بوجود مهم في القطاع الاجتماعي الحديث، تحالف طبيعي يمكنه أن يقوم بدور دفاعي في حماية المجتمع من الهجمة الشيوعية وبدور إيجابي يقدم الإسلام نظاما حديثا وبديلا حضاريا بأسلوب شعبي ديمقراطي.. هكذا نشأ بيننا تحالف تطور مع ظروف البلاد السياسية، وأثمر الأتي:
    أ‌. تعاون في إطار قومي في التصدي للدكتاتورية الأولي (58-1964م)، وتعاون فعال في الإطار القومي في تفجير ثورة أكتوبر 1964م.
    ب‌. عمل مشترك لادارة الحوار مع القوي السياسية الجنوبية حقق إيجابيات في مؤتمر المائدة المستديرة 1965م، وإيجابيات في لجنة الأثني عشر 1966م، وإيجابيات مؤتمر الأحزاب السودانية 1976م.. تلك الإيجابيات ساهمت مساهمة كبيرة في تحضير الأدب الوفاقي الذي تبناه فيما بعد النظام المايوي(69-1985م) وأقام علي أساسه اتفاقية أديس أبابا 1972م.
    ت‌. التصدي المشترك الفعال لمحاولات السيطرة الشيوعية علي ثورة أكتوبر 1964م وعلي حكومتها الانتقالية (64-1965م) مما أدي للالتزام بميثاق أكتوبر وبإجراء الانتخابات في موعدها وقيام مؤسسات الديمقراطية الثانية.
    ث‌. تكوين مؤتمر القوي الجديدة 1967م لاقامة منبر موحد للقوي السياسية الجديدة في الشمال والجنوب علي أساس تجديدي غير شيوعي.
    ج‌. تعاون فعال أثناء الديمقراطية الثانية(65-1969م) في كتابه مشروع دستور البلاد بصورة جمعت بين أفضل ما في النظم الديمقراطية الحديثة، أقصي درجة ممكنة للامركزية في شكل الحكم الإقليمي، والنص علي إسلامية التشريع .. هذا المشروع كان قاب قوسين أو أدني من المرور ثم قضي عليه انقلاب 25 مايو 1969م.
    ح‌. مواجهة النظام المايوي في مرحلة اتجاهه اليساري، وتنظيم المعارضة في شكل الجبهة الوطنية المتحدة التي كان الحزب الاتحادي الديمقراطي ضلعها الثاني والتي أفلحت في تنظيم سلسلة من المواجهات زعزعت النظام المايوي وكان أخرها انتفاضة 2يوليو 1976م.
    خ‌. إبرام المصالحة الوطنية 1977م كخيار أفضل متاح للحركة السياسية السودانية في تلك الظروف.
    د‌. تكوين جماعة الفكر والثقافة الإسلامية 1980م لتكوين المنبر القومي القومي الإسلامي السوداني الجامع لتيارات التوجه الإسلامي في البلاد.
    ذ‌. العمل المشترك عبر المجلس الإسلامي العالمي لإقامة منبر إسلامي عالمي يوحد موقف العلماء والمفكرين والحركيين الإسلاميين من أهم قضايا الساعة.
    هذا ديوان تعاون إسلامي وطني بيننا مجالاته .. تعاون بآدابه الأمة والأنصار وقام فيه الجبهويون
    بدور فعال وكان له عائده الإيجابي للإسلام والسودان.
    علي طول فترة التعاون والتعامل بيننا التي امتدت ثلث قرن وانتهت عام 1989م فرقت بين طرفينا العوامل الأساسية الآتية:
    1/أحداث الجزيرة أبا ودنوباوي – مارس 1970
    عندما وقع انقلاب 25 مايو 1969م كان فكره وبرنامجه يساريا معاديا لكل الاتجاهات الأخرى لا سيما الاتجاه الأخواني الإسلامي الذي كانت تمثله في ذلك الحين جبهة الميثاق الإسلامي.
    عندما وقع الانقلاب كان الأمام الشهيد الهادي المهدي في الجزيرة وحوله في موقعه التقت القيادات السياسية المعارضة للنظام الجديد .. قررنا في ذلك الاجتماع إن النظام الجديد يجد سندا داخليا من اليسار السوداني كلها وخارجيا يجد سندا من مصر الناصرية وليبيا والمعسكر السوفياتي ..لذلك لا تجدي معه التحركات الارتجالية وينبغي التحضير لمواجهته باستقطاب القوي المدنية والقوي المعارضة لتوجهاته داخل القوات المسلحة. والتحضير لمقاومته بالسلاح أن لزم الأمر عن طريق تدريب وتسليح القاعدة الشعبية المستعدة لقتاله. ورؤى إن هذا الاستعداد يتطلب وقتا، لذلك لا بأس بفتح باب الحوار مع النظام الجديد فأن قبل النصح " كفي الله المؤمنين القتال، وان أصر واستكبر استكبارا استفدنا من الوقت وأعددنا له ما استطعنا من قوة.
    انتدب النظام الرائد طيار الفاتح عابدون لفتح باب الحوار معنا فاتفق ان أذهب للخرطوم لذلك الغرض . وان يذهب الشريف حسين الهندي للخارج ويكلف هو والأخ عمر نور الدائم الموجود خارج السودان بالاتصال بالأصدقاء خارج البلاد والحصول علي السلاح وإمكانيات المقاومة.
    بعد جلسة الحوار الأولي غدر بي نظام مايو واعتقلت في 5يونيو 1969م . ولكن فكرة تجنب الصدام الوشيك وفكرة الاتصال بالخارج وجلب إمكانيات المقاومة نجحتا.
    كانت بعض قيادات جبهة الميثاق الإسلامي (الجبهة الإسلامية القومية في ما بعد ) مع الأمام الهادي المهدي في الجزيرة أبا، وكانوا أكثر تطرفا في عداء النظام وأكثر تسرعا في مواجهته . كتبت قيادتهم تدعم موقف الأمام الهادي وتحث علي المواجهة وتبايع علي رئاسة الجمهورية مستقبلا. ولم يأخذوا في الحسبان الضرر الذي يصيب الأنصار من مواجهة عسكرية غير متكافئة وفي موقع لا يمكن الدفاع عنه عسكريا كالجزيرة أبا.
    في مارس 1970 م قرر جعفر محمد نميري زيارة النيل الأبيض وشمل برنامجه زيارة الجزيرة أبا . كنت في ذلك الوقت معتقلا في شندي، وكان لي صديق يطلعني علي تقارير الأمن، وكان واضحا لي ان النظام يستعد للقضاء علي الحركة التي يقودها الأمام الهادي في الجزيرة أبا.. كنت أعلم صعوبات قد اعترضت نقل السلاح الذي حصل عليه الأخوة حسين الهندي وعمر نور الدائم وعثمان خالد
    ( الذي انضم إليهما في تنسيق العمل بالخارج) لداخل البلاد. وكان الأخوة بالخارج يرون ان يهجر المقاتلون للتدريب بالخارج، وكان الأمام يري ان يكون التدريب بالداخل . وبعد جدل بالمراسلات اتفق علي حل وسط هو ان يرسل عدد من أنصار الله للتدريب في الخارج ثم يعودون للجزيرة أبا لتدريب الآخرين.
    جماعة التدريب هذه سافرت في الأسبوع الأول من مارس 1970م. السلام لم يصل إلي الداخل إلا جزء يسير منه (5%) والمدربون بدأ تدريبهم في أوائل مارس، وكان الأمام الهادي يواجه مسألة زيارة جعفر نميري إلي الجزيرة أبا ويبحث ما ينبغي عمله..في ذلك الظرف الخطير وصلت الأمام الهادي آراء وتقارير أهمها:
    1. تقارير من بعض العسكريين تري ان الموقف داخل القوات المسلحة متأزم وِأن وقوع أحداث في الجزيرة أبا سوف يفجر الموقف.
    2. تقارير من السياسيين تروي السخط الشعبي ضد النظام وتري ان وقوع أحداث في الجزيرة أبا من شأنه أن يؤدي لإضرابات تتسع لتصبح إضرابا عاما .
    3. تقارير اخري تري وجوب تجنب المواجهة في ذلك الظرف لم يكتمل فيه استعدادنا . كتبت للأمام الهادي خطابا وجده المعتدون في جيبه لدي استشهاده ونشروه . قلت للأمام في ذلك الخطاب : استعداداتنا لم تكتمل بعد، استعدادات النظام مكتملة، لذلك مصلحتنا ومصلحة الوطن تقتضي تجنب المواجهة الآن .فإذا الح جعفر نميري علي زيارة الجزيرة أبا فما علينا إلا ان نقابله بجماهير صامتة هادئة ترفع شعارات الإسلام والديمقراطية. وإذا هو عدل عن زيارة الجزيرة أبا فان علينا ان نهمل زيارته لبقية مناطق الأبيض كما أهملنا زيارته لسائر أقاليم السودان. وأن علينا أن نختار زمان ومكان مواجهة النظام بحيث لا تفرض علينا برد الفعل.
    4. تدخل بعض الأشخاص ومنهم الأخ صلاح عبد السلام وأقنعوا جعفر نميري بآلاء زيارة الجزيرة أبا وقال الأخ صلاح عبد السلام أنه أقنع الأمام بإغفال نميري للنيل الأبيض ان هو عدل عن زيارة الجزيرة أبا.
    5. أعلن جعفر نميري برنامج زيارته للنيل الأبيض وأسقط زيارة الجزيرة أبا وأجتمع مجلس الأمام ليقرر بشأن هذا التطور الجديد. روي لي الأخ عبد الرحمن عمر (نائب حمر سابقا) أن الأمام قال في ذلك الاجتماع كفي الله المؤمنين القتال، ولكن بعض أعضاء الاجتماع ومنهم ممثلو جبهة الميثاق الإسلامي رأوا غير ذلك وقدموا رأيا حماسيا خلاصته: يجب ان نسمعه صوت المعارضة حيثما يكون.. وبعد تداول الرأي استقر استقرار علي تنظيم مظاهرة كبيرة لمقابلة جعفر نميري في الكوة.وكان ما كان من تداعي التصرفات حتى وقعت الواجهة في أواخر مارس 1970م
    .. من الغرائب ان بعض جماعة الجبهة يفخرون بهذا الموقف . مع أنه مهما كانت الظروف التي أملته اتضح أنه رأي متسرع دفع نحو مواجهة قبل الاستعداد لها .. مواجهة كانت نتيجتها إعطاء النظام المايوي عمرا جديدا واشعار مؤيديه ان العقبة الأساسية في سبيلهم قد أزيلت . أما كيان الأنصار فقد وجهت له ضربة شبيهة بالتي تمت علي يد كتشنر في كرري وعلي يد ونجت في ام دبيكرات والشكابة.. حتى ليصبح القول ان ما شهدوه من بعث بعد كرري مولدا ثانيا .. كطائر العنقاء الأسطوري يبعث من جديد من رماد النار التي أحرقته.
    2/ انتفاضة شعبان/ سبتمبر 1973م
    اتفاقية أديس أبابا 1972م تضمنت نصوصا تكفل بعض حقوق الإنسان، وتضمن دستور النظام المايوي الجديد الصادر في أوائل عام 1973م نصوصا مماثلة.. هذا التطور الدستوري أدي لاطلاق سراحي في مايو 1973م بعد اعتقال استمر منذ 5 يونيو 1969م.
    كانت المعارضة لنظام مايو في عام 1973م تقوم علي أضلاع ثلاثة في الخارج (الأمة – الاتحادي- الجبهة) .. اما في الداخل فقد كان العمل المعارض الأكثر انتظاما معتمدا علي تعاون الأمة والجبهة. بعد إطلاق سراحي وضعنا خطة تحرك معارض خلاصته القيام بتعبئة شعبية عامة تخاطب الطلبة، والعمال، والمهنيين، والمزارعين، والتجار للتحرك في إضرابات ومظاهرات ضد النظام، ومخاطبة القوات المسلحة لتأكيد انحيازها للحركة الشعبية أو علي الأقل لتحييدها . لتحقيق ذلك قررنا ان تقف جامعة الخرطوم عن طريق اتحاد الطلبة المكون من جبهة الميثاق والأمة بالدور الرائد. تقرر ان تعقد سبع ندوات حول مواضيع الساعة وأن تحشد الجماهير لهذه الندوات علي ان تقدم القوي السياسية مذكرة في موكب حاشد بعد الندوة الأخيرة. ورؤى ان يكون الإقبال علي الندوات مقياسا للتجاوب مع الخطة، وان تتم مخاطبة القوات المسلحة في هذا الثناء.
    بدأ تنفيذ هذه البرنامج في شهر شعبان/ ‏سبتمبر 1973م ، وكانت الندوة الأولي ناجحة جدا ، ولكن في النقاش الذي أعقب الندوة فاجأنا الدكتور زكريا بشير- أيحد قادة جبهة الميثاق الإسلامي وأحد الذين شاركوا في وضع خطة التحرك – وفأجا الجميع بإعلان كل تفاصيل الخطة!! هذا الإعلان نبه أمن النظام، لذلك أعلن مهدي مصطفي الهادي محافظ الخرطوم بيانا حمل فيه علي الطلبة وتوعدهم بالويل والثبور..ألهب البيان حماسة الطلبة فقرروا الرد عليه بالخروج في موكب كبير اليوم التالي. وفي مساء اليوم للموكب اجتمعت لجنة اتحاد الطلبة بي والدكتور حسن الترابي ونورونا بقرار الطلبة.. هل كان القرار طلابيا أو جبهويا؟ .. الله أعلم! قلت لهم إن التحرك المتسرع يجهض خطتنا فنحن لم نحقق التعبئة المطلوبة بعد، ولم نتحقق من التجاوب الواسع لدي أوساط النقابات والشرائح الجماهيرية الأخرى، كذلك لا نعرف مدي التجاوب العسكري بل سيكون التصرف برد الفعل علي بيان محافظ الخرطوم، وسيكون تحركا غير محسوب، بل يجهض برنامجنا المدروس. قالوا: لا نستطيع كبح جماح الطلبة. قلت لهم. ونحن لا نستطيع تأمين التجاوب الواسع المطلوب.
    في صباح اليوم التالي سار موكب الطلبة وكان ناجحا جدا كمظاهرة طلبة وحدث معه تجاوب شعبي محدود وتجاوب نقابي عمالي محدود أيضا ولكن برنامج الانتفاضة المرسوم أجهض.

    اتفاقية 2 يوليو 1976م بعد واقعة الجزيرة أبا ومذبحة ودنوباوي أحس الأنصار بغبن شديد وتدافعت أعداد كبيرة منهم مهاجرة علي نفس طريقة هجرة الأمام الشهيد الهادي المهدي وتجمع في دار الهجرة عدد بلغ في ذروته عشرين ألفاً.
    بعد ضربة 19 يوليو 1970م تخلي جعفر نميري عن برنامجه اليساري وهجم علي الحزب الشيوعي هجمة دموية أكسبته إعجاب الغرب ودول الجوار . تلك تحولت الدول التي كانت تدعم المعارضة وصارت تدعم النظام المايوي.
    أرسلت للأخ عمر نور الدائم – وأنا في المعتقل أنبهه إلي وجود بعض نقاط التوافق الفكري بيننا وبين القادة الليبيين وأقترح عليه الاتصال بهم وفتح حوار.
    أتصل الأخ عمر نور الدائم بالقيادة الليبية بواسطة المرحوم بابكر كرار ودعاه الليبيون وتجاوبوا معه حاصرين علاقتهم بالأمة والأنصار . لكنه ألح عليهم أن تشمل العلاقة حليفينا الآخرين الاتحادي وجبهة الميثاق . فوافقوا بعد تردد وأنعقد اجتماع توصل لا تفاق استراتيجي بين الأطراف السودانية الأربعة ( الأمة- الاتحادي- الجبهة – الحزب الاشتراكي الإسلامي أي جماعة الأخ بابكر كرار) والقيادة الليبية ( أكتوبر 1973م).
    هذا الاتفاق أتاح لجماعتنا (الجبهة الوطنية) المستعدة، تسليحا وتدريبا ومعسكرا، وبدأ برنامج ترحيل المهاجرين الأنصار من أثيوبيا الي ليبيا عبر الأراضي السودانية. كنت متحفظا علي بعض بنود ذلك الاتفاق ولكن رغم ذلك دفعت ثمنا له إذ جددت السلطات السودانية اعتقالي في ديسمبر 1973م.
    كانت الإجراءات القمعية التي اتخذتها السلطات المايوية بعد انتفاضة شعبان قاسية جدا واوقفت بموجبها كل الحريات التي أتاحها الدستور الجديد في مايو 1973م لذلك صممت علي الخروج من البلاد إذا أطلق سراحي وقد ساعدني علي ذلك تقرير طبي كتبه لصالحي أحد الجراحين.
    غادرت السودان بعد إطلاق سراحي في أبريل 1974م، وفي الخارج وجدت أن الاتصال بالليبيين قد أثمر وأن قيادة الجبهة الوطنية في الخارج تستعد لتدريب المهاجرين وتسليحهم والهجوم المسلح علي النظام في الخرطوم .
    اجتمعت بالقيادة الليبية أجلينا النقاط التي تحفظت عليها واتفقت مع زملائئ علي ضرورة ان يقود العمل القتالي ضابط سوداني مؤهل فاخترنا العميد (م) محمد نور سعد لهذه المهمة وقبلها بحماس. تم أعداد المقاتلين وتهريب السلاح ودفنه داخل السودان بالقرب من أمدرامان وإدخال ألف مقابل من الأنصار وخمسين مقاتلا من الجبهة، وفي لندن عقدنا اجتماعا حاسما ضم قيادات الجبهة الوطنية للقاء اخير بالأخ محمد نور سعد قبل دخوله للسودان لقيادة الحركة . أجاز الاجتماع الآتي:
    1. بيان الحركة الذي سيذاع للشعب السوداني
    2. توجيهات أساسية للقيادة العسكرية:
    أ-قلنا لقد تم إدخال العدد المذكور من المقاتلين وإخفائهم في مناطق مناسبة. وإدخال السلاح والذخيرة ودفنها في مناطق محدودة، وسيكون الأفراد والسلاح تحت أمرك.
    ب-تم تحضير الناقلات التي سوف تنقل المقاتلين من ام درمان إلي موقع السلاح ثم من هناك الي الاهداف العسكرية.
    ج-لقد اجرينا اتصالات مع عسكريين في الخدمة التزموا بالمشاركة في العملية .. اتصل بهم لتنسيق العمل معهم.
    د- الجانب الشعبي من التحرك سوف تديره لجنة مكونة من أمة واتحاديين وجبهة، والمطلوب اطلاعهم علي التحركات واشراكهم فيها .
    هـ- بعد التأكد من تجاوب جميع الأطراف حدد الزمن المناسب،وتحرك علي بركة الله وسوف ندعمكم عسكريا بالسلاح في ظرف 21 ساعة متحركين من الحدود الليبية.
    و- نلتزم بإدخال العميد(م) محمد نور سعد إلي داخل السودان ونخفيه في الخرطوم حتى يقوم بكل إجراءاته واتصالاته.. شرطناً الوحيد هو أنه إذا لم يجد التجاوب المطلوب من الداخل لا سيما المشاركة العسكرية، فان عليه اتخاذ قرار بتأجيل الحركة والعودة للخارج حتى نضمن التجاوب المطلوب.
    الجانب المدار من الخارج الخاص بتسريب السلاح الثقيل والأنفار وقائد الحركة نجح بنسبة عالية . أما الجانب الخاص بالمشاركة العسكرية والعمل الشعبي فقد اخفق تماما.
    كان الأخ محمد نور سعد مرتابا في أمر الجبهة وكانوا يبادلونه الارتياب .. وكان بين الأنصار والمهاجرين وبين مقاتلي الجبهة مشاعر سلبية.وكان بين كوادر الجبهة داخل السودان وكوادر الأمة تنافر بعضه عائد لرواسب انتفاضة شعبان وما وقع فيها من تصرفات ..هذه العوامل جعلت القيادة بالداخل تتصرف بصورة اوغرت صدور جماعة الجبهة . هذه السلبيات جعلت قيادة الجبهة بالداخل تمنع المشاركة الشعبية لا سيما الطالبية مع الانتفاضة، هناك سبب أخر في ضعف تجارب الجبهة بالداخل مع الانتفاضة هو ان القيادة بالداخل لا تقيم وزنا لمثيلتها في الخارج وربما رمتهم بأنهم انساقوا مع زملائهم من قيادة الجبهة الوطنية إلي درجة لم يأذنوا لهم بها.
    بعد اخفاق الانتفاضة، ركز المحققون والمحررون في أجهزة النظام علي توجيه التحريات بصورة كشفت عن درجة عالية من عدم الثقة بين الأطراف المشتركة في الانتفاضة ..المهم أن انتفاضة 2 يوليو 1976م وقد كانت من أهم مظاهر التعاون بين الأمة والأنصار والاتحاديين (الشريف حسين الهندي) وجبهة الميثاق الإسلامي تحولت الي نقطة سوداء في العلاقات لا سيما بين الأمة والجبهة. ولم يجر أي تشريح مشترك لما حدث لاجلاء الاتهامات المتبادلة بل احتفظت كل جماعة بمعلوماتها وتحليلاتها وتصوراتها ودفن كل نحو الأخر ما بدأ له وعلمت أجهزة الأمن المايوي علي تعميق عدم الثقة المتبادل.
    4/ المصالحة الوطنية
    بعد إخفاق انتفاضة يوليو 1976م اجتمعت قيادة الجبهة الوطنية في الخارج وقررت إعلان مسؤولياتها عن الانتفاضة وعزمها علي مواصلة المقاومة حتي النصر.. وتم تعيين لجنة برئاسة الشريف حسين الهندي رحمه الله وعضوية الأخوين ميرغني ضيف الله ومهدي إبراهيم لمواصلة تحدي السلطة بالداخل والإبقاء علي التحرك مستمرا .
    لم تتمكن اللجنة من تنفيذ برنامجها بل قدمت تقريرا يفيد ان السلطات السودانية استفادت مما حدث ومن وقائع الانتفاضة واعترافات المقبوض عليهم فسدت كل الثغرات وقفلت دروب تسريب الأفراد والمعدات للداخل.
    حدث أربعة أشياء مهمة بعد الانتفاضة أثرت سلبيا في موقفنا:
    أولا: عقد النظام السوداني مع الحكومة المصرية اتفاقية الدفاع المشترك مباشرة بعد الانتفاضة وكان واضحا ان الاتفاقية موجهة ضد تحركات الجبهة الوطنية والمعارضة السودانية كما ان النظام السوداني استفاد من تجربة الانتفاضة لتأمين نفسه.
    ثانيا: ليبيا لم تعد تحتمل إعطاء المقاومة السودانية مساحة من حرية الحركة كما كانت تفعل في الماضي لان الدفاع المشترك المصري- السوداني الجديد موجه ضدها .. ولا بد لها من مراقبة تحركاتنا بصورة دقيقة بل والتدخل فيها تجنبا لما قد تحدثه وما يترتب عليه من اثار علي أمنها الوطني.
    ثالثا: التنافر وعدم الثقة الذي اتسع بين عناصر الجبهة الوطنية بعد إخفاق الانتفاضة.
    رابعا: البطش والتعذيب الذي واجهت به الحكومة السودانية عناصر الجبهة الوطنية بالداخل والشلل التام الذي أصاب عناصر الجبهة الوطنية في الداخل .
    علي الرغم من هذه العوامل واصلنا صمودنا ولكن عندما عرض علينا خيار المصالحة الوطنية قبلنا بالإجماع . وقدرنا ان ظروفنا الموضوعية تملي علينا ذلك كما قدرنا ان أمن الدكتاتورية وأعلامها وتماسكها يقوم عليفرض الرأي الواحد فان هي تخلت عن ذلك وأتاحت الفرصة للرأي فانه سيفت في عضدها ويسقطها. كانت مرحلة المصالحة الأولي متفقا عليها. ولكن حدثت ظروف أدت الي تباين مواقف عناصر الجبهة الوطنية من المصالحة.
    ‌أ. كان موقف الأمة والأنصار بشروطها المحددة.
    ‌ب. اتخذ الاتحاديون بعد المرحلة الأولي موقفا رافضا لها مهما حققت.
    ‌ج. جماعة جبهة الميثاق اندفعوا فيها وانخرطوا في النظام دون التفات لأي شروط.
    القراءة الصحيحة لما حدث تاريخيا في أمر المصالحة هي ان موقف الأمة كان صائبا لأنه بالمصالحة من حيث هي أمكن تخفيض درجة التدخلات الخارجية في شؤون البلاد. كما أمكن نقض الظروف القاسية التي عاشتها الجبهة الوطنية داخل السودان . كما أنه بالحرص علي شروط المصالحة وبالحرص علي التعبير العلني والمستمر عنها أمكن خلق رأي ومواقع لممارسة الحرية ساهم في التمهيد لانتفاضة رجب/أبريل 1985 بل واعداد العدة لها.
    قوانين سبتمبر 1983م:
    في أوائل سبتمبر 1983م أعلن جعفر محمد نميري ما أسماه الثورة التشريعية وأصدر سلسلة من القوانين. لقد شرحت في كتابي " النظام السوداني وتجربته الإسلامية" كيف لجأ النظام المحاصر سياسيا واقتصاديا الي الورقة الإسلامية .وشرحت كيف انني أعلنت معارضة هذه القوانين واعتبرتها إساءة للإسلام لأنها فصلت العقوبات الشرعية من النظام الاجتماعي الإسلامي الذي وضعت لحمايته.
    أما جبهة الميثاق الإسلامي فقد أيدت تلك القوانين وتحمست لها .. الآن وبعد الجلبة والضوضاء ثبت زيف تجربة نميري المسماة إسلامية لكل من كان له قلب أو القي السمع وهو شهيد. لقد أشهدنا نخبة من علماء المسلمين . دونا الأساتذة والعلماء الأتي بيانهم : محمد مصطفي شلبي- محمد كمال عبد العزيز- خورشيد – محمد سليم العوا- الدكتور تنزيل الرحمن -محمد تقي عثمان- الدكتور حسن إبراهيم عرزو-مصطفي الزرقاء وهم نخبة من علماء العالم الإسلامي ليطلعوا علي قوانين سبتمبر ويعلقوا عليها.
    وفي فبراير 1987م كتبوا تقريرا جاء فيه : أن القوانين المعنية معيبة في جوهرها وصياغاتها وتطبيقها.
    ان موقف الجبهة الإسلامية القومية من قوانين سبتمبر 1983م موقف متهافت وغريب .
    一. تحمسوا لها حماسا شديدا وهللوا وكبروا لقطع الأيدي والأرجل والصلب والاعدامات . كأنها إنجازات إسلامية كبري، وهكذا اوهموا قيادة جماعتهم ان برنامجها الإسلامي صحيح فتمادت في الجلد والقطع والصلب.. استمر هذا الحال منذ 1983م إلي 1985م.
    二. أثناء الحكومة الديمقراطية كانت هناك أحكام عديدة بالقطع ففرضنا تنفيذها وقررنا ان عيوب القوانين الجنائية المسماة إسلامية شبهة تمنع القطع أقامت الجبهة الدنيا في وجهنا لعدم تنفيذ الأحكام الحدية وكانت تقدم للجمعية وباستمرار اقتراحات تطالب بتنفيذ الأحكام الحدية حتى أصدرت الجمعية قرارا نهائيا برفض القطع.
    三. ثم جاءت الجبهة للحكم عبر مدرعات " الانقاذ" فسكتت عن الاسلام عاما ونصف العام من 30 يونيو (حزيران) 1989م الي أول يناير(كانون الثاني) 1991م ثم صرفوا النظر تماما عن تنفيذ تلك الاحكام الحدية واسقطوا بالتقادم!
    6/التشريع الإسلامي 1988م:
    دعونا لتوسيع قاعدة الحكم واستجابت الأطراف السياسية المعنية فاقمنا حكومة الوفاق الوطني في عام 1988 م والأسباب المباشرة لتلك الدعوة هي:
    أولا: هنالك قضايا مهمة علي رأسها قضيتان : التشريع الإسلامي وتحقيق السلام، وهذه قضايا لا يجدي معها إلا النهج الوفاقي القومي ومشاركة كل القوي الوطنية ذات الوزن السياسي.
    ثانيا: الديمقراطية في السودان هشة وتواجه خطرا من جوانب عديدة:
    - فالديمقراطية لا تسمح بإقامة جهاز أمن ذي صلاحيات واسعة لحماية الديمقراطية نفسها.. البلاد العريقة في الديمقراطية أقامت أجهزت أمن قوية لحماية نفسها وقويت تلك الأجهزة حتى صارت أشبه بحكومة خفية. ظروف السودان السياسية وغياب تقاليد أمنية عريقة لم تسمح بالإسراع في إقامة جهاز أمن فعال واسع الصلاحيات . هذا الغياب الأمني أتاح فرصة واسعة للتآمر ضد الديمقراطية.
    - اتبع وضع القوات المسلحة في السودان وضعا غريبا حتى صارت القوات المسلحة في السودان في ظل الديمقراطية اشبه ما تكون بهيئة مستقلة كالهيئة
    القضائية . هذا مع انها ينبغي ان تكون أداة في يد السلطة التنفيذية.. هذه النزعة الاستقلالية في القوات المسلحة كرسها قانون القوات المسلحة الذي اصدره المجلس العسكري الانتقالي في عام 1985م لذلك نأت القوات المسلحة عن أي اشراف سياسي في ظل الديمقراطية مما ترك المجال واسعا لكل مؤامرة ومغامرة.
    لقد تعذر في المناخ السياسي الحزبي الذي كان قائما في البلاد إقامة أجهزة أمن مقتدرة . وتعذر إصدار قانون يخضع القوات المسلحة كما ينبغي للجهاز التنفيذي . لذلك لجأنا لأسلوب سياسي لحماية النظام الديمقراطي وذلك عن طريق توسيع المشاركة واشراك الفاعليات السياسية ذات الوزن.
    وكانت الجبهة الإسلامية القومية أكثر أحزاب السودان استقطابا لإمكانات مادية من خارج السودان . استمدوها من أفراد وحركات متعاطفة، أحيانا من دول في إطار محاربة الشيوعية وفي إطار التبشير الإسلامي داخل السودان وفي أفريقيا .. هذه الإمكانات وظفت لاقامة مؤسسات مالية واقتصادية ولاقامة مؤسسات إعلامية فانطلق إعلام الجبهة بإمكانات أكبر حجمها السياسي أضعافا مضاعفة. اعلام لم يمكن التصدي له بالامكانات المتاحة في ظل الديمقراطية لا سيما وقد التزمنا خطا رفعنا بموجبه دور الدولية في تمويل صحافة رسمية، بل رفعت الدولة يدها عن صحيفتي " الأيام" و"الصحافة" وبث اعلام الجبهة وهما صدقة كثيرون أنها قادرة ان وجدت الفرصة ان تجعل السودان جنة الله في أرضه.
    كانت حكومة الوفاق في نظرنا وسيلة لتحقيق تعاون سياسي في القضايا الاساسية لا سيما فضيتي الاسلمة والسلام ، ولتحجيم دعاوي الجبهة بالتعامل مع الواقع الموضوعي،ولايجاد خط دفاع سياسي عن الديمقراطية. دخلت الجبهة القومية حكومة الوفاق الوطني ولحين من الدهر بدأ ان المقصود في ادخالها قد تحقق، لكن المبالغات الإعلامية والدعاوي الغوغائية التي اندفع فيها الجبهة في ما مضي جعلها منقسمة ازاء دخول الحكومة بين اراء واقعية تري سلامة المشاركة في الحكم واراء حماسية تحلم تحلم بجنة الحسن بن صباح علي أرض السودان . واندفعت قيادة الجبهة تتبني الشعار الإسلامي بصورة أكثر تطرفا للدفاع عن موقف المشاركة في الحكومة ولتجاوز الانقسام الداخلي.. هذا جعل الجبهة في موقف احتكار حزبي شديد للشعار الإسلامي وحرص شديد علي اظهار أنهم من حزب الإسلام . هذا الموقف أثار حساسيات حزبية مضادة لا سيما في أواسط الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي كان يشعر ان نمو الجبهة جماهيريا كان علي حسابه.

    حرصت الجبهة ان يكون برنامج الأسلمة حزبيا يعزي الفشل في كل خطواته لها، وحرص علي تأكيد التزامه به، ولكن منعا لدعوي الجبهة الإسلامية القومية.. وكنا نحرص علي احتواء هذا التنافر الحزبي والإبقاء علي الطرح الإسلامي قوميا.

    لقد احتد الخلاف بيننا في هذا المجال : أيكون برنامج الاسلمة حزبيا كما تحرص علي ذلك الجبهة قوميا كما يقتضي حرصنا بل كما تقتضي مصلحة الإسلام والسودان؟
    والان ، وبعد اضطراب وتردد اجاز نظام "الإنقاذ" مشروع القانون الذي قدمه النائب العام في عهد الديمقراطية الثالثة واجازته الجمعية التأسيسية في مرحلة القراءة الثانية، إجازة ليصبح قانون البلاد الجنائي لعام 1991م، وقالوا أنه قانون يستمد شرعيته من إقرار الجمعية التأسيسية له! لم تكن الجمعية قد إجازته وفي خطابي أوضحت ضرورة تعديله في كثير من البنود، وهي تعديلات ذكرتها في خطابي بخصوص القانون امام الجمعية التأسيسية في 4/10/1988م حلوا الجمعية التأسيسية لعدم صلاحيتها! واستشهدوا بأعمالها علي صحة تشريعاتهم!! وهو استشهاد باطل لأن الجمعية لم تصدره بعد قانونا، واستشهاد محير لان فاقد الشيء لا يعطيه..
    7/ قضية السلام
    التمرد في القيادة الجنوبية أدي إلي أحداث أغسطس 1955م في جنوب البلاد كان تمردا عسكريا له أسبابه السياسية والعسكرية وقد شرحها بتفصيل تقرير القاضي قطان - التقرير الرسمي الذي صدر من حكومة السودان بعد الأحداث- وانتهي التمرد تماما قبيل استقلال السودان وهدأت الأحوال وساد الوفاق الوسط السياسي في الشمال والجنوب وتوصلت قيادات البلاد السياسية وأحزابها لموقف جماعي هو إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان علي ان ينظر في مطالب الأحزاب الجنوبية للنظام الفيدرالي لدي كتابة دستور البلاد الدائم . وتم إعلان استقلال السودان في أول يناير 1965م بإجماع الرأي الوطني.
    ولكن الخلافات السياسية أدت الي انقلاب 17 نوفمبر 1958م وقد كان في مرحلته الأولي تسليما من رئيس الوزراء السيد عبد الله خليل، ولكنه سرعان ما قلب له ظهر المجن وتحول الي حكم عسكري محض لا سيما بعد حركة شنان ومحي الدين.
    شعر الجنوبيون بغبن شديد أولا تصفية المؤسسات الديمقراطية صفت وجودهم السياسي وصاروا محرومين من التمثيل في قيادة البلاد العليا المجلي الأعلي للقوات المسلحة- ومحرومين من التمثيل في مجلس الوزراء الا في حد ضييق جدا- ومحرومين م النيابة. وأكثر من ذلك أهمية هو ان الانقلاب وضع حدا لمشروع دستور البلاد الدائم وقفل الباب أمام تحقيق الوعد الذي قطعته القوي السياسية للأحزاب الجنوبية ببحث مطلب اقامة نظام فيدرالي للسوداني.. هذه العوامل أدت لانطلاق حركة انيانيا الأولي في عام 1963م).
    المقاومة المسلحة الجنوبية الأولي كانت نتيجة مباشرة سياسيات وممارسات الاوتقراطية الأولي ( 58-1964م . تواصلت أحداث المقاومة المسلحة وأحس النظام العسكري بالحيرة في أمره كما أحس الرأي العام السوداني بخطورة هذه الأحداث لذلك بدأ نقاش واسع في البلاد حول مشكلة جنوب السودان.
    مساهمة مني في هذا النقاش المصيري كتبت كتابي الأول وهو مسألة جنوب السودان ونشرته في ابريل 1964م وخلاصته ما جاء في ذلك الكتاب:
    أ‌. أن مسالة الجنوب جذوا تاريخية وأسبابا دينية وقومية وثقافية واقتصادية
    ب‌. أن الاستعمار قام بدور مهم في ترسيخ أسباب النزاع وزرع الغاما موقوتة.
    ت‌. أن المسالة لا يمكن حلها عسكريا بل ينبغي حلها سياسيا.
    ث‌. أن الحل السياسي هذا ينبغي أن تشارك في الوصول إليه القوي السياسية الجنوبية والشمالية وهذا لا يتحقق الا إذا كفلت الحريات الأساسية.
    واتسع النقاش في البلاد وتناول الطلبة في جامعة الخرطوم الأمر وانعقدت الندوات لبحثه وكانت في اتجاهها العام تؤكد ان الحل سياسي، وأن الحرية شرط للوصول اليه. هذا الاتجاه أخاف النظام العسكري الحاكم فمنع الندوات وقامت ندوة 21 أكتوبر تحديا لأوامره ووقع الصدام الذي أشعل ثورة أكتوبر. كانت أهداف اكتوبر الأساسية : الديمقراطية، والحل السياسي لمسألة الجنوب.
    تعاقبت نظم الحكم في السودان وكان الطابع المطرد هو أن النظم الديمقراطية تحاول الحل السياسي للنزاع في الجنوب وتبذل في ذلك المساعي وتعقد في سبيله الاتفاقيات . أما النظم العسكرية فتدير قفاها للحل السياسي وتجتهد في تحقيق نصر عسكري يفرض الحل من جانب واحد وتقضي علي محاولات الحل السياسي وتمزق ما ابرم من اتفاقيات.
    صحيح ان نظام جعفر نميري العسكري ابرم اتفاقية السلام في 1972م ولكن تلك الاتفاقية كانت مؤسسة علي تحضيرات الديمقراطية الثانية التي تمت عبر مؤتمر المائدة المستديرة (1965) وعبر لجنة الاثني عشر (1966م) وعبر مؤتمر عموم عموم أحزاب السودان (1967م) .
    ورغم إيجابيات الاتفاقية فان طبيعة النظام العسكري الاوتقراطية أدت الي أخذ النظام باليمين ما أعطاه بالشمال وهيأ النظام بطبيعته الأحادية وسياساته الفردية لحرب أهلية اندلعت في البلاد في عام 1975م ثم في عام 1983م أكثر خطرا واوسع انتشارا من الحرب المحدودة التي كانت قائمة قبل 1972م .
    النظام المايوي استفاد من تحضيرات الديمقراطية الثانية للقضاء علي تمرد محدود قادته انيانيا الأولي ولكنه أورث البلاد حربا أهلية خطيرة ذات سند خارجي اقليمي (حلف عدن ) ودولي ( المعسكر الشرقي).
    في تلك المراحل كان موقفنا وموقف الجبهة من أسس السلام في الجنوب متقاربا جدأ ولكن بعد أعوام قضوها في حضانة النظام المايوي وقضيناها في المعارضة افترقت مواقفنا وكان أول مظهر لهذا الخلاف هو أننا اشتركنا في إعلان كوكادام في عام 1986م بينما سبتمبر 1983م وعقد مؤتمر دستوري لعقد اتفاقية سلام.. الحزب الاتحادي الديمقراطي فتح حوار مع الحركة الشعبية في مرحلة لاحقة وتوصل للمبادرة السودانية معها في نوفمبر 1988م . ومع ان المبادرة السودانية طورت إعلان كوكادام في أتجاه أكثر اعتدالا – استبدلت الإلقاء بالتجميد – إلا أن الإخراج الحزبي الذي صحبها أدي الي نفور عنها في أوساط حزب الأمة . أما في أوساط الجبهة الإسلامية فإن المبادرة كإعلان كوكادام وجد رفضا قاطعا بل وصفت بعبارات متطورة : ( ركع أحد أصنام الطائفية في أرض الكفر لقائد الكفار ) رغم هذا كله حاولت جاهدا بوضع التوجه نحو السلام في مساره القومي وذلك بإقناع الاتحاد الديمقراطي بإدخال توضيحات معينة في المبادرة ( الإعلان المشترك بين الأمة والاتحادي في 27 ديسمبر 1988م ) وإقناع الجبهة الإسلامية بقبول ذلك ( بلاغ القصر الجمهوري عن اتفاق الأحزاب الثلاثة في 4 يناير 1989 ) لكن تطرف الجبهة الإسلامية خاصة ما قالوه أثناء ما سموه ثورة المصاحف وثورة المساجد لقد خلق رأيا عاما متطرفاً جداً في أوساط الجبهة الإسلامية .. رأيا لا يجدي معه إلا المواقف الثورية الفورية. لذلك لم تجد المحاولات مع الجبهة الإسلامية القومية.
    أما القوي السياسية الأخري فانها استطاعت عبر اجتماعات القصر أن توقع علي البرنامج




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:52 AM

بلدى يا حبوب
<aبلدى يا حبوب
تاريخ التسجيل: 29-05-2003
مجموع المشاركات: 8543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    الاخ/ اسماعيل وراق
    حمد لله على العودة لاثراء الحوار بالبورد خاصة مع هذه الايام وتطورات الموقف السياسى فى الساحة السودانية .
    Quote: كيف جاز لحزب الأمة أن يتحالف مع قتلة الشعب والمقصود هنا المؤتمر الشعبي.

    مع احترامى لطرحك ولكن ارى ان الاجابة على هذا السؤال حتما نسجدها حين تمر الايام لماذا لا ندع المرارات ونبحث عن سودان جديد معافى ولو عمل استفتاء فى الشارع السودانى لكان نصيب كل الاحزاب السياسة صفر فكل الامل ان تكون هنالك حكومة انتقالية تفىء بوعودها الموثقه تحت بنود الدستور كما امل ان تكون هنالك معارضة تضع الحكومة تحت المجهر وتبحث وتعمل على اجتثاث الفساد ان ظهر فمحمد احمد المغلوب على امره مله مسرح السياسة السودانية واجترار المرارات وكما يقال ان جاعت البطون تبلدت العقول
    ولك تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 09:52 AM

بلدى يا حبوب
<aبلدى يا حبوب
تاريخ التسجيل: 29-05-2003
مجموع المشاركات: 8543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    الاخ/ اسماعيل وراق
    حمد لله على العودة لاثراء الحوار بالبورد خاصة مع هذه الايام وتطورات الموقف السياسى فى الساحة السودانية .
    Quote: كيف جاز لحزب الأمة أن يتحالف مع قتلة الشعب والمقصود هنا المؤتمر الشعبي.

    مع احترامى لطرحك ولكن ارى ان الاجابة على هذا السؤال حتما نسجدها حين تمر الايام لماذا لا ندع المرارات ونبحث عن سودان جديد معافى ولو عمل استفتاء فى الشارع السودانى لكان نصيب كل الاحزاب السياسة صفر فكل الامل ان تكون هنالك حكومة انتقالية تفىء بوعودها الموثقه تحت بنود الدستور كما امل ان تكون هنالك معارضة تضع الحكومة تحت المجهر وتبحث وتعمل على اجتثاث الفساد ان ظهر فمحمد احمد المغلوب على امره مله مسرح السياسة السودانية واجترار المرارات وكما يقال ان جاعت البطون تبلدت العقول
    ولك تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2005, 11:31 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: بلدى يا حبوب)

    Quote: حزب الامة محتاج ليتحالف مع نفسه اولا ويرتب بيته جيدا ويصقل كوادره ويقوي تنظيمه والمرحلة القادمة كانت افضل فترة لتنفيذ ذلك نحن فعلا محتاجون لوقفة مع النفس والذات ففتراة المعارضة والحكم اضاعت مننا الكثير فيجب اعادته مرة اخرى ولسنا في عجلة من امرنا للحكم الان خاصة ان ما يدور لا يمكن تغييره فما الفائدة ؟؟؟؟

    ولهذ1 يجب ان يسمح الصادق لجماهير حزب الامة بصياغة اهداف وبرنامج الحزب لا ان يقودهم من أضنيهمالصادق بفرض قناعاته على الحزب يسىء الى تاريخ حزب الامة النضالى ويقدح في مصداقيةالحزب الذى يتوقع منه الشعب تحجيم جبهة الترابى لا تبييض ماضيها القبيح الذى لن يفيده عطاروا العالم مجتمعين!!
    جني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-07-2005, 02:41 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: jini)

    Quote: لا ان يقودهم من أضنيهمالصادق


    الحبيب جني او هكذا اردتنا ان نخاطبك هذة اللغة مرفوض واطالبك بالاعتذار وامام سعيك الدؤوب لانتقاد حزب الامة وهو امر نرحب به ونشجعه نجدك تكيل الشتائم والسب ونجتهد في مطالبتك بالاعتذار والتوضيح يا اخي عيب عليك والله ما شلنا سيف في وجهك ولا نبزاك في يوم ليه كل اللغة القبيحة دي ؟؟؟.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-07-2005, 03:33 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: محمد حسن العمدة)

    جني
    من قال لك أن السيد الصادق لا يسمح لجماهير الأنصار أن تعبر عن رأيها؟؟

    الحبيب ود العمدة
    لا عليك من الأخ جني ... والسايقة واصلة.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-07-2005, 03:18 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: بلدى يا حبوب)

    Quote: مع احترامى لطرحك ولكن ارى ان الاجابة على هذا السؤال حتما نسجدها حين تمر الايام لماذا لا ندع المرارات ونبحث عن سودان جديد معافى ولو عمل استفتاء فى الشارع السودانى لكان نصيب كل الاحزاب السياسة صفر فكل الامل ان تكون هنالك حكومة انتقالية تفىء بوعودها الموثقه تحت بنود الدستور كما امل ان تكون هنالك معارضة تضع الحكومة تحت المجهر وتبحث وتعمل على اجتثاث الفساد ان ظهر فمحمد احمد المغلوب على امره مله مسرح السياسة السودانية واجترار المرارات وكما يقال ان جاعت البطون تبلدت العقول
    العزيز بلدي يا حبوب
    هذا هو المطلوب بالضبط، حزب الأمة رحب بالسلام وأنت متابع لذلك ولنا رأي واضح ومكتوب، ولكننا ضد الثنائية، ومن أجل ذلك أتخذ حزب الأمة موقفه الصريح وأعلن وقوفه معارضاً للحكومة الثنائية، ومعارضته كما تعلم سلمية وهي بمثابة الرقيب للفساد والعين التي تسهر لمصلحة المواطن.. إذن ما العيب أن أتى تنسيق من طرف حزب الأمة مع القوى السياسية الأخرى والتي بدورها تعارض ثنائية النظام ولها رأي كذلك في مسألة الدستور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2005, 02:10 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حزب الأمة القومي ما له وما عليه وقصة الغارزة ونطاحه (Re: إسماعيل وراق)

    لم نعط هذا البوست حظه الكافي من النقاش.. هناك أسئلة عديدة سنحاول قدر المستطاع الإجابة عليها.. وإلى حين ذلك ساورد هذا الخبر دفعاً لمسيرة النقاش والحوار.،

    Quote: الترابي وقرنق يتفقان على التعاون وتطوير «مذكرة التفاهم»
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    7/20/2005 5:14 م

    الخرطوم: إسماعيل آدم
    في لقاء نادر هو الأول من نوعه بينهما بفندق «هيلتون» الخرطوم، اتفق النائب الأول للرئيس السوداني قائد الحركة الشعبية الدكتور جون قرنق وزعيم المؤتمر الشعبي المعارض الدكتور حسن عبد الله الترابي، على «ضرورة العمل المشترك لخلق مناخ جيد بين كافة القوى السياسية في الحكومة والمعارضة»، وأبدى حزب الترابي استعداده للعمل مع قرنق في إطار «حكومة الجنوب».
    وفي تصريحات صحافية بعد اللقاء، قال الترابي ان لقاءه بقرنق تطرق الى علاقات المؤتمر الشعبي والحركة الشعبية في الماضي والمنتظرة في المستقبل، وأكد ان العلاقات لا تتأثر بأين يقع احدهما في الحكم او المعارضة.

    وذكر الترابي أن لقاءهم بقادة الحركة الشعبية تناول قضايا متعلقة بالحكم، وتدبير وسائل الاتصال المستمرة بين الطرفين، فضلا عن التأكد على ضرورة الانفتاح على القوى السياسية كلها، ومضى محذرا «ان السودان كله الآن يواجه تحديات في استقراره ومعاشه»، وقال انه تم التأكيد على أن تترك كافة الخلافات، ليحتكم الشعب فيها ويحدد خياراته. وقال الترابي في تصريحاته «نحن في الجنوب لسنا معارضة»، وفي الخصوص نفى الترابي أن يكون قد شكك في تحول لموقف الحركة من المؤتمر الشعبي. وقال «لقد صببت غالب نقدي على مواد في الدستور، ولم أتحدث عن نصيب الجنوب في قسمة الثروة والسلطة».

    وحسب الترابي فإن الواقع السياسي بالبلاد، فيه قدر من التوازن، يفضي إلى قدر من الحرية، لكن هناك «60» معتقلا سياسيا لا يزالون في السجون، ونوه الى أن مذكرة التفاهم السابقة بين حزبه والحركة الشعبية، توقفت في السابق وقطعت أسبابها بسبب ما تعرض اليه حزبه من ملاحقات من قبل النظام الحاكم، غير أن الترابي شدد على «انها ستتطور الآن».

    ووصف الناطق الرسمي للحركة الشعبية ياسر عرمان لقاء قرنق والترابي النادر، بأنه مهم للغاية، وانه اللقاء الأول بينهما «وجها لوجه». وقال «انه يأتي في وقت يشهد فيه السودان مرحلة جديدة، تحتاج للتعاون بين كافة القوى السياسية والتيارات المهمة». وأضاف أن اللقاء مع قادة المؤتمر الشعبي تناول بالنقاش، العديد من القضايا، وتم التأكيد فيه على دعم اتفاقية السلام من دون أدنى تردد وضرورة تنفيذها، وكذلك تم ايراد العديد من الملاحقات والتحفظات من قبل المؤتمر الشعبي، التي تتعلق بما دار بعد اتفاقية السلام.

    ومضى عرمان إلى القول «إنه تم التأكيد بين الطرفين على ضرورة العمل المشترك، لخلق مناخ جيد بين كافة القوى السياسية، وخلق شكل من اشكال التواصل بين القادة السياسيين وقادة الأحزاب، ومنظمات المجتمع المدني حاكمين ومعارضين». وأضاف أن الاجتماع أكد على ضرورة مواصلة المشاورات، وقال إن الحركة الشعبية أبدت رغبتها في أن ترى مشاركة للمؤتمر الشعبي في بعض الأجهزة الانتقالية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de