الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 03:26 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة إسماعيل فتح الرحمن وراق(إسماعيل وراق)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سـارة عيسى والحرث في البحر

03-26-2005, 07:14 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

سـارة عيسى والحرث في البحر

    كتبت الزميلة بالمنبر الحر الأستاذة سارة عيسى مقالاً بعنوان (هل ينقذ الصادق المهدي الاسلام والعروبة من براثن العلمانية والافرقة ؟؟؟)، وبما أن المقال موغل في التسطيح ومجاف للواقع ومنطق الحقائق فضلاً على معاناته من فقر دم واضح في المعلومة مما جعله واهياً هشاً غير متماسك السبك.
    سأورد المقال هنا للإطلاع وسأقوم بتفكيكه جملة جملة بل حرفاً حرفاً حتى يعلم المتابعين أي نوع من التسطيح تمارسه الأخت سارة عيسى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 07:17 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    أدناه مقال الأستاذة سارة
    Quote: يعتبر السيد /الصادق المهدي من القادة التاريخيين لحزب الامة هذا اذا لم نقل أنه الزعيم الوحيد لحزب الامة طوال فترة الثلاثة عقود المنصرمة ، وعلي الرغم من ادعاء حزب الامه بأنه رائد برنامج الصحوة في السودان وأنه الحزب الوحيد القادر علي عقد مؤتمرات تأسيسية من أجل انتخاب أمين عام الحزب ولكن كل هذا لم يحدث ، ولا زال حزب الامة يعاني من أزمة الزعيم الاوحد والكارزما التاريخية ، وحتي هذه اللحظة فمنصب أمين عام الحزب غير مطروح للتداول ، واذا جرت انتخابات داخل حزب الامة فسوف تكون النتيجة شبيهة بانتخابات الاقتراع علي رئاسة الرئيس المصري حسني مبارك داخل أروقة الحزب الوطني الحاكم ، اي أن النتيجة هي الصادق المهدي في كل الاحوال ولا مجال لانبعاث قيادة شابة جديدة يمكنها أن تطور نشاط الحزب الذي تضرر كثيرا من عملية احتفاظ السيد الصادق المهدي بكل مقاليد الحزب لمدة تزيد عن ثلاثة عقود ، ولم تنجح كل المحاولات في زحزحة السيد الصادق المهدي عن مكانه ، فأصبح حزب الامة هو شخص الصادق المهدي ، حيث يفكر الحزب بعقل السيد الصادق ويتطور وفقا لرؤية السيد الصادق أيضا , وغابت عن أروقة الحزب ضرورة المشاركة الجماعية في طرح الرؤي والافكار ، وشحت أيضا المساهمات الفكرية وعلي الرغم أن حزب الامة كان في يوم يشكل الاكثرية النيابية في الحياة السياسية السودانية ، وعلي الرغم أن حزب الامه كغيره من الاحزاب يضم في صفوفه بعض من حملة الشهادات العليا والدكتوراه الا أن مساهمات هولاء الافراد تميزت بالشح اذا اذا لم نقل معدومة تماما وذلك بسبب العوائق الاحترازية التي يضعها السيد الصادق المهدي في وجه الذين يحملون وجهة نظر مغايره لأفكاره ، وبرع السيد الصادق المهدي في التكتيكات والمناورة السياسية ، ففي الديمقراطية الثالثة فض الشراكة مع الحزب الاتحادي وعمد الي ضم الجبهة الاسلامية في حكومته ، فألهته الجبهة الاسلامية بعملية تطبيق الشريعة الاسلامية من جانب وتعمد الي قيادة المظاهرات من جانب اخر مطالبة بتوفر الخبز والدواء والمواصلات ، ثم فض شراكته مع الجبهة وعاد مرة أخري للتحالف مع الحزب الاتحادي بعد أن اضاع زمن في تطبيق برنامج الجبهة الاسلامية ، هذه هي حياة الصادق المهدي السياسية تذبذب ولعب علي الحبلين ، وبالنسبة لاتفاقية الميرغني – قرنق فقد تحفظ عليها السيد الصادق في بادئ الامر، وعندما وافق عليها هرعت الجبهة الاسلامية الي الدبابات وأنهت التجربة الديمقراطية وقطعت الطريق علي توقيع اتفاقية سلام سودانية خالصة من غير تدخل خارجي ، أنتهت التجربة الديمقراطية ووصف عندها المشير البشير قائد الانقلاب الصادق المهدي (( بأنه الرجل الذي يكثر من الكلام حتي فقد مصداقيته )) ، وزعمت أجهزة السطة الامنية أن الصادق المهدي تم القاء القبض عليه وهو متخفي في زي امراة وقد حلق لحيته وشاربه ، وذلك يعني أن أعتقال ( أبو عدي ) علي يد القوات الامريكية كان أشرف وأرفع من اعتقال السيد الصادق المهدي فعلي الاقل أنه فضل الجحر علي أن يتشح بعباءة امرأة تجلب له العار علي مدي عمره ، وفي عام 1997 زعم الصادق المهدي أن ضابطا برتبة عقيد في امن النظام قد هدده بالتصفية الجسدية ولذلك قد هاجر سرا الي اسمرا في عملية سميت ( تهتدون ) ، ومن أسمرا واصل السيد الصادق حربه علي النظام في الخرطوم ، ولكنه أشتاق مرة أخري الي سياسة المناورة والخروج علي المألوف فقرر الدخول في سجال مع قائد الحركة الشعبية الدكتور جون قرنق ، وهدد عندها بأنه سوف يسحب قواته من التحالف المناؤي للنظام ، ورد عليه قرنق بمقولة تهكمية (( أن عدد قواتك لا تزيد عن مائتي فرد بما فيها القيادات الفكرية فهي لا تقدم ولا تؤخر في سير المعركة لأننا أحيانا نفقد هذا العدد في معركة واحدة )) ، عاد بعدها الصادق المهدي الي السودان من جديد وذلك من أجل مواصلة جهاد الداخل كما يزعم ، وعندما تم توقيع اتفاق نيفاشا بدأ الصادق المهدي في التأرجح من جديد ، أحيانا تجده يتحدث عن بنود غامضة في الاتفاق واحيانا يزعم أن هذا الحل لم يتم استشارة السودانيين علي بنوده وأحيانا يدعو الي مؤتمر جامع من أجل تكملة الاتفاق ، ولكن في الاخير لم يعلن الصادق المهدي موقفه من اتفاق الامر الواقع هل هو ضده أم معه ؟؟؟ وعندما عقد مجلس الامن جلسته في نيروبي طلب السيد الصادق من المجتمعين أن يقرأوا رسالته قبل بدء الجلسة وعندما تم رفض ذلك عاد للحديث عن النقاط الغامضة في اتفاق نيفاشا ، وقديما ذكر أن رئيس وزراء بريطانيا السابق ونستون تشرشل كان يحب أن يكون دائما في قمة الحدث ولذلك اذا رأي ميت يسير الناس في جنازته يتمني ان يكون ذلك الميت ، واذا رأي حفل زفاف يتمني أن يكون العريس ، وحتي الصادق المهدي يعاني من هذه العقدة ، فعندما تم اغتيال رفيق الحريري زعم الصادق المهدي أنه كان سوف يتعرض لمثل هذا النوع من الاغتيال ، ونسي الصادق المهدي أن الحريري كان رقما صعبا في السياسة الدولية ، ولذلك غضبت أوروبا لمقتله وشكلت الامم المتحدة لجنة خاصة للتحقيق في ملابسات اعتقاله وهذا أمر نادر الحدوث ان يهتم المجتمع الدولي لمقتل شخصية سياسية في دولة صغيرة مثل لبنان والتي أعتاد الناس فيها علي حوادث الاغتيال ، والمفارقة الثانية أن السيد رفيق الحريري كان رجلا معطاء والذين وقفوا وراء مقتله سرعوا ذهلوا من ردة فعل المجتمع الدولي ، فسقطت حكومة عمر كرامي وخرج الجيش السوري من سهل البقاع وهو يجر أذيال الخيبة ، أن الحريري لم يعش علي ارث أجداده ولكنه كان أبن صيدا التي يكدح ابنائها من أجل كسب لقمة العيش ، وقد عاش الحريري وهو يحلم بلمستقبل زاهر للبنان وحتي أخر أيامه كان يحلم ببناء ساحة الحرية وسط بيروت ، ولكن من الذي يستفيد من اغتيال السيد الصادق المهدي ؟؟؟ أن الصادق المهدي يحلم الان بدور الشهيد ولكن لن يجد الذي يتسبب في اغتياله لأنه لم يعد رجل المرحلة ، ومتي يعرف السيد الصادق ان العالم قد تغير وأن عليه دراسة الواقع الجديد وفقا للمستحدثات التي طرأت علي الشأن السوداني ، وعندما حدثت أزمة دارفور أختار الصادق المهدي أن يقف عند مفترق الطرق ، وحتي كتابة هذه السطور لم يذم الصادق المهدي مليشيات الجنجويد العربية علي ما أرتكبته من فظائع ضد المدنيين العزل ، وذلك لأن الصادق المهدي أختار أن يزن أنصاره في كفتي ميزان ، ويبدو أن كفة الجنجويد قد رجحت هذه المرة ، والصادق المهدي أيضا قد تجاهل مسألة المحاكمات عن عمد فهو حتي هذه اللحظة لم يقل رأيا في محاكمة قادة الجنجويد ، ويبدو أن الصادق المهدي نسي تاريخ حزب الامة ومجاهدات الانصار من أبناء غرب السودان والذين ايدوا الامام المهدي ونصروه بالمال والانفس ، فالامام المهدي لم يعلن ثورته في جزيرة ( لبب ) حيث معقل الهاشميين من بني عدنان من آل الامام المهدي ، ولكنه أعلنها من قدير في وسط كردفان ، وقف أبناء الغرب مع الامام المهدي ليس لانه عربيا فقط بل لأنه كان قوميا وكان سوف يخلصهم من ضيم الاتراك ، ترفع الامام المهدي عن حكاية العرب والافارقة ففاز برضا الجميع ، ولكن الصادق المهدي الان يبكي عروبة واسلام السودان، وكلنا نذكر خطبة الجمعة المنصرمة التي القاها الصادق المهدي وكيف أنه أصبح ينقب في سلة مهملات الجبهة الاسلامية فأختار منها ( الخوف علي العروبة والاسلام ) ، وحتي هذه الشعارات قد نبذتها الجبهة الاسلامية عندما تيقنت من عدم أرتباطها بأزمة السودان ، وانا أخشي أن يأتي يوم يطالب فيه السيد الصادق المهدي بعودة المشروع الحضاري للجبهة الاسلامية ، ولكن لماذا يدعي الصادق الان التحسر علي العروبة والاسلام التي ذبحت في السودان ، وهو أيام كان رئيسا للوزارة في السودان كانت كل علاقاته سيئة مع العرب لدرجة أنه فضل التعامل مع ايران الشعوبية ذات الاعتزاز بالماضي الفارسي علي أن يلج في علاقة مع دول الخليج العربية , وأستطاع الصادق المهدي أن يخسر علاقاته مع مصر في وقت وجيز ، وبذلك يكون أول من أسس لعزلة السودان الخارجية ، والان وبفضل الدعاية الامريكية تحول العرب الي بعبع يخافه الناس ، ولم يعد شعار العروبة براق وذو ريش جميل كما يظن الصادق المهدي ، بل بعض العروبيين مثل العقيد القذافي فكر أكثر من مرة التخلص من هذا الريش الزائف ، والصادق المهدي يريد أن يركب موجة شعارات الجبهة الاسلامية البالية ولكنه عليه أن يعرف حجم الثمن الذي دفعته الجبهة من أجل تحقيق تلك الشعارات ، الجبهة كانت تقاتل باسم العروبة والاسلام ومعظم شهدائها في ساحات القتال من أبناء الاقليم الشمالي والذين أنساقوا من غير علم الي اكذوبة الجهاد في جنوب السودان ، وتنصل الترابي بعدها من قصة العرب وخلع حتي قميص الجهاد الذي ارتداه طوال فترة مشاركته في الانقاذ ، ولكن الان الصادق المهدي يريد أن يرجع الي هذا المربع من جديد ، فهل أعد حزبه قائمة بشهداء العروبة والاسلام ؟؟؟ لأن أهل السودان الان لا يرضون ان يفرض عليهم أحد العروبة والاسلام
    ولنا عودة

    سارة عيسي

    [email protected]


    المرجع:http://www.sudaneseonline.com/aarticle2005/mar26-81501.shtml
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 07:48 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)



    المقال موغل في التسطيح ومجاف للواقع ومنطق الحقائق فضلاً على معاناته من فقر دم واضح في المعلومة مما جعله واهياً هشاً غير متماسك السبك

    الحبيب اسماعيل وراق

    لقد تابعت كتابات الأستاذة سارة عيسي علي بريدي الخاص قبل ان تصبح عضوا في المنبر وتابعتها وهي تكتب هنا رغم قلة وجودها وتابعت ما تكتبه حتي الان وصدقا أقول انها من الأقلام الصحفية القليلة التي تجعلني انحني احتراما لها فالاستاذة سارة عيسي لها قلم جرئ وشجاع وتمتلك مقدرة عالية علي التحليل.
    قد تختلف معها وهذا حقك المشروع في كل ما تكتبه ولكن الوصف الذي اطلقته علي مقالها لا ينطبق عليها في رأيي حتي قبل قراءة المقال وبعد ان قرأته لازلت عند رأيي ان لها قلما يستحق ان يحترم ويستحق ان يناقش بهدوء.

    تمنياتي لك بالتوفيق مع مقالها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 08:02 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: Abo Amna)

    أخي العزيز أبو أمنة.
    تحياتي.،
    وصفي نابع من قراءتي للمقال، وأحسب أنني محق في ذلك، هذا ما سأبينه في ردودي ومعي الحجة، وكم أتمنى بألا تهرب الأخت سارة من الحوار كما هربت من قبل..
    تخريمة:
    ربما تكون محقة، فإذن عليها إقناعنا بالحجة والمنطق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 08:25 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)


    ربما تكون محقة، فإذن عليها إقناعنا بالحجة والمنطق...

    هذا ما اتمناه منها ومنك ..

    وساظل متابعا

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 08:30 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: Abo Amna)

    العزيز أبو آمنة
    أطمئن تماماً بأن حوارنا سيكون عقلاني على الأقل من جانبي، فنحن طلاب حقيقة ولا شيئ سوى الحقيقة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 08:49 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    ما زلنا فى انتظار الحبيبة سارة عيسى لتعرَف لنا "الطائفية"التى رمت بها حزب الأمة،تعريفاً فى سياقيها الاصطلاحى و التاريخي ،فلقد اعيتنا السبل فى مطالبتها بالتعريف لها و كذلك لمصطلح"غوغاء"التى وصفت به بعض جماهير الحزب ..ونحن فى الانتظار منذ بضعة أشهر و لن يعيينا الانتظار لبضعة أشهر أخرى و لا زلت أصر:إما ان سارة ورطت نفسها برمي مصطلحات هنا و هناك لا تعرف كنهها أو إنها تعرفها جيداً و لكنها تدرى من جانب آخر انها غير منطبقة على حزب الامة بل قالتها من قبيل الكيد السياسي و هنا عليها ان تعتذر للقراء أولاً فى الحالتين
    وما أرى مقالها الجديد الا ضرباً من ضروب القاء الكلم على عواهنه وان كان ذلك لا يمنع مناقشتها فيه
    محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 09:04 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    الاستاذ اسماعيل
    يجب أن لا يدفعك حب الزعيم الي تجاوز حقائق الاشياء
    وانا لن التفت الي ما كتبته من تعليق بخصوص مقالي فقد علمنا هذا الموقع معني الحرية والديمقراطية ، كما أنني عشت حرة ولن أعيش يوما تحت جلبابة الزعيم ، فنعمة العقل أن تجعله حلاا يتجول في مساحات الحوار كيف اراد
    وممكن ان نتدراس في موضوع حزب الامة ويجب أن ينحصر النقاش في الاتي :
    موقف حزب الامة من أزمة دارفور
    موقف حزب الامة من محاكمات قادة الجنجويد في الخارج
    موقف حزب الامة من اتفاق نيفاشا
    تدول الزعامة داخل حزب الامة
    واريد راي الاستاذ اسماعيل وليس راي السيد الصادق المهدي
    الاخ ابو أمنة
    أشكر لك كلمات التشجيع واتمني علي الدوام أن تنال كتاباتي استحسانكم
    قال ابو بكر الصديق (( الهم اجعلني خيرا مما يظنون واغفر لي ما لا يعلمون )
    ودمتم
    واشكر الاخ اسماعيل علي نقل المقال وعرضه لسهام النقد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2005, 00:07 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: SARA ISSA)

    الأستاذة سارة
    سلام.،
    يجب أن نتفق على منهجية محددة للحوار قبل الولوج في متن مقال.
    قلت
    Quote: يجب أن لا يدفعك حب الزعيم الي تجاوز حقائق الاشياء

    نحن لا نؤمن بنظرية أن الحب أعمي، وإن تجاوزنا حقائق الأشياء فسترد بضاعتنا إلينا بحكم أن للمنبر قراء ومتابعين، فلا تقلقي من هذه الناحية.
    Quote: وانا لن التفت الي ما كتبته من تعليق بخصوص مقالي فقد علمنا هذا الموقع معني الحرية والديمقراطية ، كما أنني عشت حرة ولن أعيش يوما تحت جلبابة الزعيم ، فنعمة العقل أن تجعله حلاا يتجول في مساحات الحوار كيف اراد

    ونحن كذلك.،
    Quote: وممكن ان نتدراس في موضوع حزب الامة ويجب أن ينحصر النقاش في الاتي :
    موقف حزب الامة من أزمة دارفور
    موقف حزب الامة من محاكمات قادة الجنجويد في الخارج
    موقف حزب الامة من اتفاق نيفاشا
    تدول الزعامة داخل حزب الامة

    النقاش حول المواضيع أعلاه مهم للغاية ولكن موضوعنا في هذا البوست هو مقالك المعنون
    (هل ينقذ الصادق المهدي الاسلام والعروبة من براثن العلمانية والافرقة ؟؟؟)
    وبعد الإنتهاء من تفنيد مقالك وتبيان ضعف حججك ستجدينا إن شاء الله أذان صاغية وعقول متفتحة للحوار.
    Quote: واريد راي الاستاذ اسماعيل وليس راي السيد الصادق المهدي
    بكل تأكيد سيكون الرأي رأي اللهم إلا إن أراد لنا الأخرين أن نكون على خلاف ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 09:11 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وممكن ان نتدراس في موضوع حزب الامة ويجب أن ينحصر النقاش في الاتي :
    موقف حزب الامة من أزمة دارفور
    موقف حزب الامة من محاكمات قادة الجنجويد في الخارج
    موقف حزب الامة من اتفاق نيفاشا
    تدول الزعامة داخل حزب الامة

    ولماذا طلبتى يا سارة عيسى ان ينحصر النقاش فى نقاط محددة؟؟
    اليس من الممكن إضافة "الطائفية فى حزب الامة القومي"الى محاور النقاش لتعرَفي لنا الطائفية فى سياقيها التاريخي و الاصطلاحى؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2005, 09:13 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: lana mahdi)

    Quote: وممكن ان نتدراس في موضوع حزب الامة ويجب أن ينحصر النقاش في الاتي :

    أوووووبس
    انت لم تطلبي
    أنت قلت يجب!!!
    من الذي أوجبه و من الذي فرضه؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 01:40 AM

جمال هباني

تاريخ التسجيل: 03-13-2005
مجموع المشاركات: 421

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    الاستاذة سارة
    بعدالتحية والاحترام لك
    اثابك الله .الرجاء منك ان تكتبي لنا مايقبله العقل.حسب علمي ان لمهنة الصحافة
    اشكال وثوابت لابد ان يتقيد بها الصحفي والذي يندرج تحت اماصحفي سياسي،اما رياضي
    واما صحفي خبري ووو.......الخ .
    بالنسبه للصحفي الرياضي معروف والاخباري ايضاُ واضح ، فتبقى لنا السياسي والمفترض ان يكون ملما بابجديات السياسة والتحليل المنطقي وقراءة الواقع دون حياديه لكي يكتسب مقالة المصداقية. يااستاذة لقد حاولت جاهدا ان اعرف اي مكان يجب ان يوضع مقالك لكي نستطيع ان نعرف مكانك ،فلا المقال خبري بدلاله زعم ويزعم وكان وكلها عبارات تفيد الإخبار عن شئ ولكن لادليل !!!لانها كلهامصطلحات يستعملها مبتدئي السياسة في المنابر الجامعيةعندما يفتغر الدليل لكي يكسب ود مستمعيه فاطلبك بالدليل لكي نصنفك صحفية اخبارية . ولا هو مقال سياسي لانه غير مترابط وغير متناسق في التحليل لشخصية سودانية اصيله اعترف بها الاعداء قبل الاصدقاء بعقليتها السياسة والفكريه وتجردها لخدمة بلدها وقد لعبت ومازالت تلب دورا مهما في السياسة السودانية رضيتي ام ابيتي.
    الاستاذة سارة فانا ليس بصحفي مثلك ولا كلامي منمق يجعل الناس تركع اجلالا واحتراما له وانما محاولة مني لانصف انسان تكالب عليه ابناء بلده اكثر من اعداءه وكانما هو الوحيد الذي مارس السياسه ،وهذا ديدننا نحن السودانيين نترك الاهم ونهتم بالسفاسف ودوما نقلل من شأن سياسينا ومفكرينا ونطبق المقوله من يهن يكثر الهوان عليه فدوما نهون من شانهم فيهون مكانهم عالميا .فيااستاذة الصادق المهدي رجل عريق ومن اسرة عريقة ولم يمارس السياسه لانها مكتسبه اسريا او ارثا تاريخيا وانما مارسها عن جداره واستحقاق فاكاديميا درس بها اعلي المراتب الشرفية في اعرق الجامعات خبرها داخل اسره لها باع طويل في السياسة ، وكما انها ليست عيبا ان يكون جده الامام عبد الرحمن ، فمثلا نهرو حكم في اكبر ديمقراطيه في العالم وماذال احفادة يحكمون ولكن ليس بارث تاريخي وانما بمجهود وبذل وتضحيات ، فالمقارنه واجبه واعتقد انك معجبة مثلي بالتجربه الهنديه لانك قلتي انك حره وطليقة فلايمكن ان تناقضي نفسك في هذا .
    اساذة سارة لا اريد ان اعقب على كل المقال ولكن ساختار خبرا واحدا منه :
    لقد ذكرتي ان الصادق المهدي مقرونه بكلمة يزعم انه قبض علية في يوم الانقلاب وهو يرتدي زي امراة ،فيااستاذة احترمي عقولنا لقد قالها الانقلابيون في اول ايام النقلاب وخجلوا منها فرجاءا ان تكتبي لنا شئيانفهمه ونستفيد منه لكي نثري المنبر والنقاش . ارجعي لقراءة التاريخ السياسي السوداني المعاصر لتشوفي حجم التضحيات التي قدمها الصادق المهدي وحزبه منذ الخمسينيات لكي تعرفي ان السيد الصادق لو ارادها حبا في الحكم لكنتي سمعتي وشفتي ملم تسمعي به قبلا ناهيك على ان يتخفى في زي امراة لانه اشجع من ان يعمل هذا وارجعي مرة اخرى لتاريخ مناهضة الحكومات العسكريه في السودان ولن تجدي صفحة انصع من حزب الامه القومي وابناءه واسالي ابا وود نوباوي ّّّ!!! فيااستاذتي رفضها الحزب قبل ان يرفضها الصادق المهدي في ذلك الحين ،لماذا نموت نحن مادام يوجد ميثاق للحفاظ على الديمقراطية . ولكن ارجع واقول لك ان الشعب السوداني وعي الدرس الان وعرف قيمة كيف المحافظه على الديمقراطية وهذا درس مستفاد من دروس الصادق المهدي والذي حاولتي جاهدة من النيل منه ولكن هيهات هيهات ان تبلغيه فانه من اعلام السودان والعالم الاسلامي اليوم شئتي ام ابيتي ، ولكي اختي العزيزة يجب ان تتحري الخبر الصحيح قال تعالى في محكم تنزيله (ان جاءكم فاسق بنبا فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.صدق الله العظيم
    وان آخر دعوانا الحمد لله رب العالمين
    فعزرا الاستاذة ساره فان جرحتك ببعض الكلام وهذا ليس من خلقي ولكن خطاء مطبعي
    فلك العزر وللخ بكري ابو بكر ان وجد شئا خارج عن لوائح المنبر
    وعزرا للسيد الامام الصادق المهدي اذ ذكرته من غير لقب لتقريب وجهات النظر
    ولكم محبتي
    جمال هباني
    الرياض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 02:09 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وعلي الرغم من ادعاء حزب الامه بأنه رائد برنامج الصحوة في السودان وأنه الحزب الوحيد القادر علي عقد مؤتمرات تأسيسية من أجل انتخاب أمين عام الحزب ولكن كل هذا لم يحدث ، ولا زال حزب الامة يعاني من أزمة الزعيم الاوحد والكارزما التاريخية ، وحتي هذه اللحظة فمنصب أمين عام الحزب غير مطروح للتداول ،

    سارة الحبيبة
    انتى ما قاعدة تقري جرايد ولا شنو؟؟
    دايرة اصحح ليكي معلومة يا حبيبة
    نحنا ما عملنا 6 مؤتمرات تأسيسية من أجل انتخاب أمين عام الحزب
    نحنا عملنا 6 مؤتمرات عامة لاجل ترسيخ الديمقراطية و المؤسسية و سيادة راى الاغلبية وحتى تتدرب كوادرنا و لا يخرج منا من يلقى الكلم على عواهنه يخلط كيفما اتفق ويدعي ان هذا تحليل سياسي
    واكيد راجعة ليكي
    وبرضو منتظرين يعنى شنو طائفية و يعنى شنو غوغاء؟؟
    وارجوك اشرحي لنا ماذا تعني بعبارتك( فمنصب أمين عام الحزب غير مطروح للتداول) الم تدرى اختاه ان هنالك امين عام للحزب من بدريييييييي؟؟ولصدمتك ليس من ال المهدي و ليس ممن تتخيلي
    سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 09:52 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: lana mahdi)

    اولا اشكر كل الاخوة والاخوات الذين قاموا بالاطلاع علي مقالي ، وتجرعوا كلماته وان بدأت جارحة في بعض الاحيان ،
    وكل الغرض من هذا المقال هو سرد الوقائع الخاصة بسلوك الصادق المهدي السياسي ، ولا ضير ان اختلفت مع بعض الاخوة حول مسيرة الصادق المهدي السياسية ، فالرجل ليس من الائمة المعصومين كما يسمون عند الشيعة فهو رجل تتلمذ في جامعات غربية مثل اكسفورد ، ولا ننسي أن الصادق المهدي يعتبر من دعاة الدولة المدنية وليس الدولة المذهبية التي تقدس الاشخاص ، كما انني لا انكر نسب الصادق المهدي أو مكانته التاريخية وعلي الرغم انني اعتبر أن اعتبار كل السودان ارث تاريخي يخص ال المهدي فقط فهذا امر فيه نوعا من التجاوز ولا يقبله عقل ، وربما يكون الصادق المهدي ضحية لمستشاري السوء وما اكثرهم هذه الايام ، ولكن الواقع السياسي في السودان قد تغير كثيرا ونشا جيل جديد لا يهتم كثيرا بكون الصادق المهدي زعيما كبيرا أو لا ، ولو تلاحظون ان أهل السودان الان صاروا يلجأون للقبيلة والعرق والمناطق عوضا عن الاحزاب السياسية التي أكلتها السنون وأهترأت هياكلها من كثرة التلون والتقلب
    كما أنوه بخطأ ورد في أحد الردود والذي اعتبر مقالي صحفيا وعليه أن يقيد بمعايير الصحافة من تنسيق وحذف للكلمات الغير لائقة ، وانا لم أقل انني صحفية ولكنني أكتب عن ما يجيش في صدري ولا أتقيد بسياسة المحاذير لأنني اؤمن بحرية الصحافة والفكر ، وأن صفة الكمال لله فقط ، والصادق المهدي يتمتع بشعبية وسط مريديه تجعله في مكانة المعصومين ، أما بالنسبة لي فهو سياسي ذكي استغل اسم أجداده من أجل الزعامة ، وجلب الناس علي الاختلاف فهذه من صفات البشر
    أما بخصوص أن نعتبر أن السيد الصاق المهدي مثل عائلة نهرو في الهند أو عائلة بوتو كما في باكستان فأنا اعتبر أن هذه مغالطة للواقع ، فالهند دولة مدنية ويسمح نظامها بتعدد الرؤي والافكار ، ثم أين عائلة نهرو في حياة الهند السياسية فحزب الاغلبية تتزعمه الان امرأة منحدرة من اصول ايطالية ، ورئيس الوزراء من أقلية السيخ ، والرئيس نهرو رجل قدم رسالته كما قدمها غاندي ولا يدعي ابناؤهم حق ورثة الحكم كما يفعل الصادق المهدي ،
    والثورة المهدية لم تقم من أجل أن يتولي أحفاد المهدي الحكم في السودان وذلك بديل أن الامام المهدي وصي أن يخلفه الخليفة عبد الله وامر الانصار أن تطيع له وتسمع ، والامام المهدي هو ارث حضاري لكل أهل السودان ولا يخص آل المهدي فقط
    الرجاء ان ترجعوا لشهداء معركة كرري وام دبيكرات وشيكان وقدير لتعرفوا أن الامام المهدي كان ملكا للجميع ، فالثورة المهدية شارك فيها كل الناس ولم تكن محصورة في طائفة الاشراف فقط
    وقبل ان نعرف مصطلحات مثل ( الطائفية ) و ( الغوغاء ) فهل يمكن ان نعرف موقف حزب الامة من الاتي :
    1- محاكمة الجنجويد خارج السودان
    2- اتفاق نيفاشا
    3- تداول الزعامة داخل الحزب وخلاص ننسي حكاية منصب الامين العام لأنكم قلتم لا يوجد
    4-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 10:21 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: SARA ISSA)

    نبدأ في تفكيك مقال الأستاذة سارة.،
    تقول الأخت:
    Quote: يعتبر السيد /الصادق المهدي من القادة التاريخيين لحزب الامة هذا اذا لم نقل أنه الزعيم الوحيد لحزب الامة طوال فترة الثلاثة عقود المنصرمة ،

    تتحدث الأخت سارة عن زعامة السيد الصادق المهدي لحزب الأمة طوال الثلاث عقود المنصرمة دون أن تضع أدني إهتمام لكل معطيات الواقع، وأنا هنا لا أدافع عن تمسك شخص ما برئاسة حزب سياسي لعقود عديدة ولكن أقول كان حري بأن تسأل الأستاذ سارة نفسها.. هل الصادق المهدي وحده من يتمسك بتلك الزعامة... أين موقع الأستاذ نقد من الإعراب، وأين موقع مولانا محمد عثمان الميرغني بل وأين موقع الدكتور الترابي، فإذن يا أختاه حالة السيد الصادق المهدي لم تكن هي الحالة الشاذة الوحيدة وبقدر ما أن الأمر يعني أن هناك خلل في تركيبة كل الأحزاب السياسية السودانية مع الوضع في الإعتبار أن تركيبة كل حزب تختلف عن الأخر. وعليه فهذه حجة مردودة على الأستاذة سارة - يعني شوف غيرها.
    وتقول كذلك.
    Quote: وعلي الرغم من ادعاء حزب الامه بأنه رائد برنامج الصحوة في السودان وأنه الحزب الوحيد القادر علي عقد مؤتمرات تأسيسية من أجل انتخاب أمين عام الحزب ولكن كل هذا لم يحدث ،

    حزب الأمة لا يدعي إدعاء بل له كتاب مفتوح ومقروء لكل صاحب عقل وبصيرة.. ثم ما هو فهمك لبرنامج الصحوة ألم أقل لك في مرة سابقة أنك خارج نطاق التغطية، برنامج الصحوة يا أختي هو برنامج طرح قبل سنوات عديدة وهناك فرق كبير بين برنامج الصحوة ونهج الصحوة، (ذاكري النقطة شوية).
    من غرائب الأمور أن الأخت سارة لا تفرق بين المؤتمر العام والمؤتمر التأسيسي يا أختي العزيزة حزب الأمة أقام ست مؤتمرات كان أخرها مؤتمره السادس المنعقد قبل عامين، والحزب الذي يعقد مؤتمر تأسيسي هو الحزب جديد المولد والنشأة وبكل تأكيد حزب الأمة خلاف ذلك إذ يقول تأريخه أنه أسس منذ العام 45م.
    يا للحسرة الأخت سارة لا تعلم أن بحزب الأمة أمين، يا ترى من يكون الدكتور عبد النبي علي أحمد، وما هو موقعه؟؟؟؟؟. هذا هو التسطيح الذي تحدثت عنه يا اخي أبو آمنة.. إذن لم أتهم الأخت سارة من فراغ.
    Quote: ولا زال حزب الامة يعاني من أزمة الزعيم الاوحد والكارزما التاريخية ، وحتي هذه اللحظة فمنصب أمين عام الحزب غير مطروح للتداول ،

    كما قلنا بعاليه، دي جديدة لنج.

    نواصل.،

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 03-28-2005, 10:26 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 10:39 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: واذا جرت انتخابات داخل حزب الامة فسوف تكون النتيجة شبيهة بانتخابات الاقتراع علي رئاسة الرئيس المصري حسني مبارك داخل أروقة الحزب الوطني الحاكم ، اي أن النتيجة هي الصادق المهدي في كل الاحوال ولا مجال لانبعاث قيادة شابة جديدة يمكنها أن تطور نشاط الحزب الذي تضرر كثيرا من عملية احتفاظ السيد الصادق المهدي بكل مقاليد الحزب لمدة تزيد عن ثلاثة عقود ،

    شيئ طبيعي وذلك نسبة لتركيبة الأحزاب السياسية السودانية بما فيها أحزاب (الصفوة) (خلينا نحن المساكين ديل مش بتقولي علينا طائفيين).

    Quote: ولم تنجح كل المحاولات في زحزحة السيد الصادق المهدي عن مكانه ،
    هل بإمكانك أن تذكري لنا محاولة واحدة ناهيك عن محاولات عديدة.

    Quote: فأصبح حزب الامة هو شخص الصادق المهدي ، حيث يفكر الحزب بعقل السيد الصادق ويتطور وفقا لرؤية السيد الصادق أيضا ,

    حق لأعضاء حزب الأمة أن يمددوا أرجلهم إن كان لهم زعيم بمثل هذه المواصفات بينما الأخرين عاطلين فكريا.. نعم الصادق المهدي يكتب، ويحاضر ثم يناظر ولكن.. أليست هذه محمدة وطاقة إيجابية تحسب في خانة المفيد للرجل.

    Quote: وغابت عن أروقة الحزب ضرورة المشاركة الجماعية في طرح الرؤي والافكار ، وشحت أيضا المساهمات الفكرية

    ماذا نسمي كل تلك الورش المنعقدة سواء كانت فكرية أم سياسية.. (أنعشي ذاكرتك شوية إن كنت ناسية، وإن كان خلاف ذلك فسوف نتكرم بإنزال كامل الورش الخاصة بالحزب).

    Quote: وعلي الرغم أن حزب الامة كان في يوم يشكل الاكثرية النيابية في الحياة السياسية السودانية ، وعلي الرغم أن حزب الامه كغيره من الاحزاب يضم في صفوفه بعض من حملة الشهادات العليا والدكتوراه الا أن مساهمات هولاء الافراد تميزت بالشح اذا اذا لم نقل معدومة تماما وذلك بسبب العوائق الاحترازية التي يضعها السيد الصادق المهدي في وجه الذين يحملون وجهة نظر مغايره لأفكاره ،

    هات لنا بمثال واحد سوف نصدق مقالك.. وإلا سيكون حديثك محض كذب وإفتراء أو جهل بكنه الأشياء.

    نواصل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 10:54 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وبرع السيد الصادق المهدي في التكتيكات والمناورة السياسية ، ففي الديمقراطية الثالثة فض الشراكة مع الحزب الاتحادي

    هذه طبيعة كل الحكومات الإئتلافية في العالم ما الغريب في الأمر، أم أن عقليتك شمولية ذات إتجاه واحد.. ثم هل لك بأن تخبرينا (نحن المساكين ديل) لماذا فض السيد الصادق المهدي إئتلافه مع الحزب الإتحادي الديموقراطي؟؟؟..

    Quote: وعمد الي ضم الجبهة الاسلامية في حكومته ، فألهته الجبهة الاسلامية بعملية تطبيق الشريعة الاسلامية من جانب وتعمد الي قيادة المظاهرات من جانب اخر مطالبة بتوفر الخبز والدواء والمواصلات ،

    كلام الطير في الباقير.. بالله أذكري لنا مظاهرة واحدة سيرتها الجبهة القومية الإسلامية وهي حليفة لحزب الأمة في نفس الوقت... ده مش التسطيح بذاته.. يا سارة لنا ذاكرة ولله الحمد.

    Quote: ثم فض شراكته مع الجبهة وعاد مرة أخري للتحالف مع الحزب الاتحادي بعد أن اضاع زمن في تطبيق برنامج الجبهة الاسلامية ،

    كم عمر حكومة الوفاق والتي كانت الجبهة شريكة لحزب الأمة فيها.. أشك في معرفتك وإلا لما قلت بذلك...
    Quote: هذه هي حياة الصادق المهدي السياسية تذبذب ولعب علي الحبلين ،

    بالله بكل إختصار هذه حياة الصادق المهدي، مش حرام عليك تختزلي حياة الرجل السياسية في مقولة ممجوجة مثل مقولتك تلك. (عليك تقوية معلوماتك حول كيفية وأسلوب وطبيعة التحالفات السياسية).

    Quote: وبالنسبة لاتفاقية الميرغني – قرنق فقد تحفظ عليها السيد الصادق في بادئ الامر، وعندما وافق عليها هرعت الجبهة الاسلامية الي الدبابات وأنهت التجربة الديمقراطية وقطعت الطريق علي توقيع اتفاقية سلام سودانية خالصة من غير تدخل خارجي ،

    السيد الصادق لم يتحفظ على الإتفاقية وأنما أبدى وجهة نظر في بعض النقاط، ثم عليك أن تعلمي بأن مولانا محمد عثمان الميرغني قابل قرنق بعلم السيد الصادق المهدي (سأورد لك كل الأدلة، بس لوكي الصبر).

    Quote: أنتهت التجربة الديمقراطية ووصف عندها المشير البشير قائد الانقلاب الصادق المهدي (( بأنه الرجل الذي يكثر من الكلام حتي فقد مصداقيته )) ،

    الصلاة على النبي يعني معجبة بكلام عمر البشير ومقتنعة بكلام الإنقلابي تماماً.. ولله في خلقه شئون..
    نواصل..

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 03-28-2005, 10:58 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2005, 11:55 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)



    Quote: Quote: وعلي الرغم أن حزب الامة كان في يوم يشكل الاكثرية النيابية في الحياة السياسية السودانية ، وعلي الرغم أن حزب الامه كغيره من الاحزاب يضم في صفوفه بعض من حملة الشهادات العليا والدكتوراه الا أن مساهمات هولاء الافراد تميزت بالشح اذا اذا لم نقل معدومة تماما وذلك بسبب العوائق الاحترازية التي يضعها السيد الصادق المهدي في وجه الذين يحملون وجهة نظر مغايره لأفكاره ،


    عوائق احترازية دى على وزن إجماع سكوتي؟؟
    يعنى نفهم من كلامك دة مافي اى حامل ماستر او دكتوراه موجود ضمن قيادات الحزب بسبب "العوائق الاحترازية"إياها؟؟!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2005, 07:11 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: lana mahdi)

    Quote: هل ينقذ الصادق المهدي الاسلام والعروبة من براثن العلمنة والافرقة؟؟_ الجزء الثاني -sara_issa
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    3/29/2005 6:55 ص
    لقد كتبت في السابق أن السيد الصادق المهدي لا يؤمن بتداول منصب الامين العام بين أعضاء الحزب ، فحزب الامة أصبح شديد الشبه بالاحزاب المصرية والتي تسيطر زعاماتها علي الشئون الحزبية من المهد الي اللحد ، وكانت كل التقلبات السياسية في السودان تنزل بردا وسلاما علي السيد الصادق المهدي وذلك بالاضافة الي مقدرته علي التأقلم مع الظروف السياسية ، فأول مناورة سياسية قام بها السيد الصادق كانت ضد عمه الامام الهادي المهدي قبيل انقلاب النميري ، وأسس بعدها ما يعرف بحزب الامة جناح الصادق المهدي ، وحدث بعدها انقلاب النميري ومن خلفه الشيوعيين ، وكان الامام الهادي رجلا واضحا ورجل مواقف لا يقبل المهادنة ، وكان محبوبا من أتباعه الانصار وبالذات من أبناء غرب والذين كان يكن لهم المودة والاحترام ، وكان الامام الهادي يشكل خطرا علي تنظيم الاخوان والصادق المهدي في وقت واحد ، فالهادي المهدي صاحب فكر أفرزه الواقع السوداني من غير الحاجة الي كتيبات الاخوان الصفراء والوافدة الي بلادنا من قاهرة المعز ، والامام الهادي المهدي كان يمثل الشخصية الانصارية المفعمة بروح الشهادة والتضحية من أجل المبادئ الغالية ، ولذلك لعب الاخوان المسلمين علي هذا الوتر ونقلوا معركتهم مع الشيوعيين الي الجزيرة أبا ،مارس الاخوان المسلمون ضغطا هائلا علي الامام المهدي من أجل خوض المعركة مستغلين كراهيته للفكر الشيوعي ، وكانت نتيجة هذه المعركة محسومة سلفا ، فانهزم أنصار الامام الهادي أمام قصف الطائرات الحربية والمدفعية الثقيلة ، وأستشهد في تلك المعركة خمس وعشرون الفا من الانصار ، وتم اغتيال الامام الهادي المهدي قرب الحدود الاثيوبية ، وانتهت حركة الامام الهادي بموته ، ولكن هذه النتيجة كانت ايجابية بالنسبة للصادق المهدي ، فقد خلصه النميري من عدو تصعب مقارعته ، وصفا الجو السياسي للصادق المهدي ولا ننسي أنه كان بعيدا كل البعد كما عودنا عن ساحة الوغي ، واستفاد الاخوان من الفراغ الذي خلفه موت الامام الهادي والذي كان سوف ينازعهم في ملكية المشروع الاسلامي ، ونجح الاخوان في استدراج الامام المهدي الي مقصلة الشيوعيين وقطفوا ثمار غيابه عن الساحة السياسية ، ولم يفقد الاخوان في هذه المعركة الغير متكافئة سوي عدد ضئيل من قيادات الصف الثالث ، فدكتور الترابي والصادق عبد الله عبد الماجد ومهدي ابراهيم لا زالوا أحياء ويكتبون مذكرات حياتهم المديدة في كل يوم ،وحاول بعدها كل من الاخوان وحزب الامة العودة الي حكم السودان عن طريق الغزو الخارجي ، فكانت عملية المرتزقة عام 1976 ، وليبيا التي كانت في حالة خلاف مع نظام النميري قامت بدفع اجور المرتزقة والذين كانوا تحت قيادة العقيد محمد نور سعد ، وللعلم أن نظام العقيد القذافي كان يكره الاخوان والتنظيمات الدينية عموما ، وليبيا كانت تعدم الاخوان في حرم الجامعات وتطلق عليهم لقب الكلاب الضالة ، ويعتبر دعم ليبيا لحركة 1976 والتي كان من ورائها الاخوان وحزب الامة احدي تناقضات العقيد القذافي ، ولعله أراد من ذلك اسقاط نظام النميري بأي ثمن حتي ولو تطلب الامر التحالف مع الشيطان ،فشلت حركة 1976 ليس لأن النظام كان قويا ومتيقظا ولكن فشلت لأنهم كانوا يقتلون كل من يعترضهم من غير روية ، فمات الكثير من الابرياء بسبب هذه الغزوة كما يطلق عليها الاخوان ، ونجت كل رموز النظام المايوي من القتل والاغتيال ، كانت ردة فعل الجيش السوداني قوية عندما تسبب الغزاة في مقتل العديد من المجندين الجدد ، وتنصل العقيد الليبي من العملية الفاشلة ، وتحمل الصادق المهدي مسؤولية الغزو ، ولم تتم محاسبة النظام الليبي علي دماء السودانين التي سفكت من غير ذنب ، فالدم السوداني دائما مسترخص بالنسبة للقذافي ، وهو تحت الضغط دفع للولايات المتحدة 4 مليار دولار نقدا كتعويض عن حياة 242 راكب أمريكي ، واعتبرت الولايات المتحدة أن هذا المبلغ دفعة تحت الحساب وان علي النظام الليبي أن يعترف بالجرم الذي ارتكبه وان يعتذر في نفس الوقت ، فأدت ليبيا المطلوب وزادت عليه أن ارسلت أجهزة الطرد المركزي الي الولايات المتحدة ، وهذه الاغراءات فتحت شهية كل من فرنسا وألمانيا فطالبتا أن يدفع للضحايا الفرنسيين نفس المبلغ الذي دفع للأمريكان ’ فانصاع العقيد العروبي ودفع من مال الشعب الليبي ثمن كل الاخطاء التي ارتكبها ، ولكن العقيد الليبي لم يدفع لسودانيين ثمن الارواح التي أزهقها بفضل دعمه لغزوة يوليو 1976 م ، والعقيد الليبي هو أول من حرض د.جون قرنق علي حمل السلاح ضد نظام النميري ، واعترف القذافي بدعمه لقرنق خلال احتفال رسمي اقامته له حكومة المشير البشير ، والقذافي لا زال دس أنفه في الشأن السوداني وكان دائما يزكي نار الصراع بين الاطراف السودانية المتنازعة ، واستغربت كيف أن العقيد يرفض محاكمة قادة مليشيا الجنجويد في الخارج وهو الذي أرسل المفرحي وبفريحة عملاء المخابرات الليبية أحياء للمحاكمة في لاهاي بسبب تورطهما في كارثة لوكربي ، ولنترك الان علاقة الصادق المهدي بالنظام ليبي جانبا فهي علاقة معقدة وغير واضحة للكثير من الناس ولكنها مبنية علي الانتهازية المتبادلة ، واندلعت شرارة انتفاضة رجب ابريل 1985 ، وتمكنت الجموع الثائرة من اسقاط نظام النميري ، ولم تحدث تفجيرات أو مواجهة مسلحة مع رموز النظام ، ووقفت القوات المسلحة الي جانب الشعب ولم تقوم باعادة النميري الي سدة الحكم كما حدث في عامي 1970 و1976 م ، وتم تغيير النظام بشكل سلمي ولم تجري حوادث سلب ونهب للدور الحكومية كما تعودنا أن نري اليوم ، ولكن أزمة السودان بدأت بعد هذه الانتفاضة ، وقفز الي قيادة الانتفاضة أشخاص ثبت في الاخير انتمائهم للجبهة الاسلامية القومية ، فعبد الرحمن سوار الدهب هو الذي وفر غرفة الدعايا لانقلاب العميد عمر البشير ، حيث تم تصوير البيان رقم واحد في مكتبه المحصن باسم منظمة الدعوة ، ود.حسين ابو صالح وزير خارجية النظام منذ أيامه الاولي أعترف بأنه عضو في تنظيم الاخوان المسلمين منذ الخمسينيات ، ود.الجزولي دفع الله تحدث في اول مؤتمر عقده الانقلابيين عن عدم ملاءمة النظام الديمقراطي للحالة السودانية ، وبعدها جاءت حكومة الصادق المهدي لتمهد الطريق أمام الجبهة الاسلامية ، وكانت الصادق متعجلا من أجل استلام الوزارة ، ورفض فكرة المؤتمر الوطني الجامع الذي كان يدعو اليه جون قرنق ، وفضل الصادق المهدي اجراء الانتخابات وتكوين الحكومة ثم النظر في قضية الجنوب لاحقا ، وتم استنباط قانون جديد للانتخاب يكرس النخبوية داخل المجتمع السوداني ، وهو ما عرف بدوائر الخريجين ، ونحن نعرف أن العمل السياسي في السودان لا يتطلب الشهادة الجامعية ، بل أن بعض خريجي هذه الجامعات مثل د.الترابي والصادق المهدي كانوا بمثابة الكارثة علي الدولة السودانية كما أن خريجي الجبهة الاسلامية لم يكونوا مثالا للوطنية حيث تآمروا مثل غيرهم مع العسكر والغوا الديمقراطية وكونوا الثروات الشخصية من مال الشعب السوداني، بل أن نخبة الجبهة الاسلامية المثقفة اذا جاز التعبير خربت حتي ما بناه المستعمر الانجليزي ، فعملية الاحلال التي تمت داخل الخدمة المدنية رمت بالكثيرين في الشارع ، وتتم احلال عناصر موالية مكان عناصر ذات كفاءة ولكن مشكوك في ولائها لنظام ، وتم الغاء مجانية التعليم ودعم السلع الاساسية والدواء ، كما تم بيع أجهزة الدولة الخدمية مثل الكهرباء والاتصالات وقامت مكانها شركات جديدة استحدتث نظام ( الدفع المقدم ) من أجل تقديم خدماتها للمواطنين ، اليس هولاء هم الخريجيون الذين كانت تتباهي بهم الجبهة الاسلامية ، أنظروا الي ما قاموا به من خراب أودع السودان في عالم الفقر ، ولعلنا نذكر انجازات البروفيسور محمد علي جنيف الذي قام بتصفية مشروع الجزيرة ، هذا البروفيسور العالم استبدل غلة القطن الغالية الثمن بالقمح الذي تمنحه الدول بالمجان ، فتم تدمير المحالج ومصانع النسيج في وقت واحد ، ولعلكم تذكرون قصة حفر ترغتي الرهد وكنانة والمبالغ الطائلة التي صرفت علي حملتها الاعلامية ، يا تري لماذا توقف هذا المشروع الطموح والذي جعله اعلام النظام أشبه بحفر قناة السويس ، ولقد سألت أحد الذين اشرفوا علي هذا المشروع فقال لي أن هذا المشروع أشبه بمن يريد أن يمد قمة كلمنجارو بالمياه وذلك من استحالته ، ود.التيجاني حسن الامين الصيدلاني المعقد ، أذكره وهو يقف أمام الطلاب ويقول لهم ( انا أفضل من تخصص في مجال الصيدلة في جنوب خط الاستواء )) ، ولقد أعجبني عندما رد عليه مازحا (( والله انتا لو عملت النعجة دوللي لقلت أنا ربكم الاعلي )) ، وبروفيسور اخر ابراهيم أحمد عمر الذي درس بكلية العلوم ثم عاد والتحق بكلية الاداب ، هذا الرجل ايضا ابتكر ثورة التعليم العالي ، وزعم أنه يريد توسعة الجامعات وهذه غاية نبيلة ولكن لماذا اشترط علي الجميع الانخراط في الدفاع الشعبي قبل ولوج هذه الجامعات ولماذا غسيل الادمغة يتم في المعسكرات واقناع الطلاب بالاستشهاد في سبيل أهداف الجبهة الاسلامية ، ولا ننسي أن هولاء الطلاب لا يمكن لهم أن يستخرجوا شهاداتهم الجامعية ما ينخرطوا في الخدمة الوطنية ، كانت الجبهة الاسلامية في حاجة الي جيش من الاصوليين ولذلك عمدت الي فتح هذا العدد الهائل من الجامعات لتخرج دبابين يعطون حياتهم رخيصة للجبهة الاسلامية ، كل هذا الدمار سببه أكذوبة الخريجين ، واخر ما قاموا به هو تجزئة السودان والعمل علي اثارة النعرات القبلية والجهوية بين افراد المجتمع للسوداني ، ، ونحن في السودان كثيرا ما نقول (( القلم ما بزيل بلم )) كدلالة أن الشهادة الجامعية لا تعني اطلاقا التفاني في خدمة الوطن ، فعبد القادر ود حبوبة والشيخ أبو جنزير ماتا في سبيل الوطن من غير أن يدرسا في جامعة غربية تعلمهما حب الوطن ، وبابكر البدري رائد تعليم المرأة السودانية لم يكن من نخبة الخريجين ولكنه قدم للسودان ما لم يقدمه جيل كامل من الخريجين ، وافق الصادق المهدي علي القانون الانتخابي لعام 1986 ، ووافق ايضا علي انشاء دوائر الخريجين أملا أن تصعد له بعض الذين ضاقت بهم دوائر حزب الامة ، ولكن النتيجة خالفت التوقعات وسقط نواب حزب الامة في دوائر الخريجين وفازت بها الجبهة الاسلامية ، واصبحت الجبهة الاسلامية تدعي انها تمثل كل مثقفي السودان بحكم فوزها في دوائر الخريجين ونست أنها وسط شعب لا يعرف ثلثاه القراءة والكتابة ، ونال الصادق المهدي ما يصبو اليه ووصل الي سدة الوزارة ، وانشغل الصادق المهدي في بداية حكمه بالشأن الحزبي داخل اسرة المهدي وترك الحبل علي الغارب وكانت النتيجة انقلاب العميد البشير الذي تم بكل سهولة ويسر ، واستطاعت الجبهة الاسلامية أن ترث حزب الامة في الحكم كما انها ورثت بعض نوابه ، وذلك بعد أن أغرتهم بالمناصب ، ففي حكومة واحدة في عهد الانقاذ يمكن أن تجد عبد الله محمد أحمد وعبد القادر عبد اللطيف ومحمد الامين البصير وذلك غير الرجرجة والدهماء من أتباع حزب الامة والذين كانت تجمعهم مع الحزب المصالح الشخصية فقط ، وصمد عدد قليل في وجه عصا وجزرة النظام ، فمنهم المرحوم د.عمر نور الدائم والامير عبد الرحمن نقد الله وعبد الرسول النور ، وكل هولاء لا ينتمون لعائلة المهدي ولكنه كانوا من انصار المهدي المخلصين الذين لا تغريهم الدنيا ولا يرهبهم بطش النظام ، وكانت ثالثة الاثافي انشقاق مبارك الفاضل من حزب الامة وانضمامه الي مشاركة حزب السلطة في الحكومة ، ومبارك الفاضل هو رجل اللحظة الذي يمل طول الانتظار وعاش حياته مثل مهراجات الهند ، فهو سيد في الحزب وسيد في الوزارة ، ثار علي ابن عمه ووصفه بضيق الافق وعدم الديناميكية التي أخرت عمل الحزب ، وجمع مبارك المهدي عددا من اتباعه وانضم بهم الي حكومة البشير ، ولم يفوت نظام البشير هذه الفرصة فأكل مبارك الفاضل ورماه مضغة في قارعة الطريق ، كان يمكن لمبارك الفاضل أن يمارس نشاط حزبه من غير أن يدخل في السلطة ولكنه كان غاويا للسلطة أكثر من اصلاح جسد حزب الامة ، وهذا يدل أن الانتهازية وصلت الي أعلي درجة في الحزب ، فمبارك الفاضل علي اساس انه من ال المهدي كان يتخطي الصفوف ، وهو لم يكن في حاجة الي منصب مساعد رئيس الجمهورية وذلك لأن المشير البشير لا يحتاج الي مساعدين لأنه هو نفسه مساعد للامير عثمان طه في حكم بلاد السودان ، ومن المضحك ان الذين قدموا مع مبارك الفاضل وانسلخوا معه من حزب الامة رفضوا مغادرة مركب الانقاذ ، فعبد الله مسار والزهاوي ابراهيم مالك وصفا مبارك الفاضل بالمارق وصاحب الهوي ، هذا هو حزب الامة تحت قيادة الصادق المهدي كما قال سيدنا عمر بن الخطاب مثل السفينة التي اراد أحد ركابها أن يحفر في مكانه ، فاذا امسك الناس بيده سلم وسلموا واذا تركوه فمصيرهم الغرق فمن يا تري يمسك بيد الصادق المهدي قبل أن يغرق ويغرق معه الجميع ؟؟
    sara_issa_1hotmail.com

    أعلاه الجزء الثاني من مقال الأخت سارة
    الغريبة على الرغم من التنبيه المتكرر للأخت سارة بتصحيح معلومة منصب الأمين العام إلا أنها مصرة على الكذب..
    على كل المقال سمك، لبن، تمر هندي..
    راجعين....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2005, 09:47 AM

علي محمد علي

تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وزعمت أجهزة السطة الامنية أن الصادق المهدي تم القاء القبض عليه وهو متخفي في زي امراة وقد حلق لحيته وشاربه




    دي جديدة لنج ، دي انا اول مرة اسمع كلام زي ده يا ربي انا كنت وين الزمن داك


    يا حبيب يا وراق شوف لينا سارة دي راكبة من ياتو محطة



    يا سارة نسميك شنو انتِ،انحن السيد الصادق بنختلف معاه في اشياء كثيرة ونعرف عنه اشياء كثيرة، لكن صدقيني ود المهدي ما بصل المرحلة دي اكان قطعوا راس، بعدين قبضوا عليه وين وكان ماش وين، السيد الصادق اعتقل مرات عديدة ولم يهرب، وفي اخر مرة هرب فيها السيد الصادق في تهتدون يقولون انه هرب في عربة لاندكروزر مظللة وفي معيته بعض ابناء الانصار يلبسون زي القوات المسلحة برتبه المختلفة مما ساعدهم علي الهرب وعبور الحدود.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-29-2005, 12:15 PM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 06-21-2015
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    الاخ وراق
    والاخت سارة

    سلامات وتحية



    اتفق مع الاخ ابوآمنة فيما يخص العمق الصحفي في مقالات الاخت سارة عيسي علي وجه العموم
    وهذه المقالة علي وجه التحديد
    وفي هذا اقدم هذه المداخلة البسيطة, وقد اتفقت معها في الخط العام لمقالتيها

    الارتباط الشبه "قدري" بين الزعيم والحزب في فضاء السياسي السوداني ليس امراً مخصوصا لحزب الامة , غير انني اخترت نموذج هذا الحزب لكثرة الفرص التي لاحت في افق هذا الحزب لو اراد التاسيس لدولة الموسسات وهي الفرص التي ذهبت سداً لعشق الامام الولهي بالرئاسة ومفارقته ايّاها مفارقةً غير حميد عند الحارة , بالاضافة الي الاسباب الاخري بطبع .
    ولكن استبداد الامام وجلوسه علي راس الحزب اكثر من ثلاث عقود ليس مثل الاستبداد الدموي كتلك التي تنسب الي فطاحلة الاستبداد مثل صدام حسين مثلا ولا ينتهج المنهج الذي انتهجه الاستبدادي مثل صدام لترسيخ اقدامه في جسد الحزب البعثي , في تقديري استبداد الامام استبداد ناعم تسند ظهره الي المورث العائلي والتاريخي , وتطبع لمسات استبداديتها الناعمة في الجسد الحزبي من خلال تحريك "البيادق" داخل الملعب الحزبي كيفما شاء وربما دعت الضرورة الي دفع بعض البيادق دفعاً ترميهم خارج الفضاء الحزبي , ويمثل مبارك الفاضل مثالاً حيا لمثل هذا الدفع اذ هو اراد ان يكون "محركاً" للبيادق وليس "محركا" كالبيادق الاخري وقد يئس من طول الانتظار والركون الي "القدر" للصعود الي "المنبر الاستبدادي" وهو ما عبر عنه في اللقاء الذي جري بينه وبين الامام علي الفضائية السودانية ايام "الدخلة " المباركية والخيبة الامامية مع النظام اذ قال مبارك في تلك اللقاء ان الامام قد بلغ من الكبر عتيا وعليه الرحيل من فضاء البيادق "الحزب" , فكان ان رد له الامام بان "الاعمار" بيد الله وعطائنا لا تحدده انت ايها المبارك (ملحوظة: نورد هنا المعني الذي فهمناها من تلك اللقاء وليس اقوالهما علي وجه الدقة)
    فعالية الاستبدادية الناعمة وقدرتها في احداث الشلل في الفعل السياسي الحزبي المؤسسي لا يقل عن فعالية الاستبدادية الدموية ولكن تحمد على منهج الاستبدادية الناعمة مثل تلك التي تنتهجها الامام ابقائها علي ارواح الكائنات البشرية"البيادق" وان قتلت روح الكائن السياسي او "مستودع البيادق".
    ومما يجعل المرء علي حيرة واسف من امره , قبول القوى السياسية المثقفة الواعية في احزاب الاستبداديات الناعمة عموما و حزب الامة علي وجه الخصوص "باقدارهم" الاختيارية وسعيهم الدؤوب لترسيخ المنهج "السيوبرماني" او الرجل الكاريزمي الذي يفوز في أي "اقتراع" بالاجماع السكوتي او الاسقاطي
    والذي علي يديه فقط تكون الخلاص السياسي رغم ان هذا الخلاص قد طال انتظاره دون جدى ,.




    الصادق المهدي رجل متهم في عرف الدين من بوابة استحقاقات امامته وفي عرف الدولة من بوابة استحقاقات رئاسته للورزاء في زمان "الديمقراطية" واستمرار شرعيته حتي اليوم في نظر الكثير من ناخبيه وغير الناخبين وان خلع هو عن نفسه اللقب بتشريع الرئيس الجنرال بتوقيع اتفاقية الجيبوتي مع النظام.
    فهو متهم في عرف الدين اذ احرقت في زمان رئاسته وعلي مراى ومسمع من جنود الدولة وحراس امنها مواطنين ابرياء داخل القطار علي خلفيات عنصرية بغيضة , وبما انه "امام " ويود السير في خطا الائمة الخلفاء من مثل بن الخطاب الذي اعلن عن مسؤوليته عن كل شئ في فضاء دولته بما في ذلك البعير الضال , يحق لنا ان نتهمه بالمسؤولية علي خلفية دينية من يريد ان يقدم نفسه اماما عن ارواح البشر الذين احرقوا في فترة دولته.فامامنا هذا لم يقدم الجناة الذين احرقوا الابرياء داخل القطار الي المحاكم , بل ساهم في تمييع القضية وتغبيش الجريمة .
    وهو متهم في عرف دولة التي تدعي بانها تقوم علي اسس سياسية مؤسسية ديمقراطية مثل تلك التي كان يحكمها الامام كرئيس للورزائها وهوالذي ظل يعلن في غير موضع تمسكه باسس الديمقراطية وشروطها بل ومن كبار منظريها . فحادثة القطار المفجعة تلك لو حصلت في ظل دولة ديمقراطية مؤسسية حقيقية كفيلة بان تطيح بالحكومة كلها وفي الاطاحة او الاستقالة اقرار بالمسؤولية أي" التهمة ", علي اقل من نواحيها السياسية , ولكن في حكومة الصادق الديمقراطية لم تطيح حرق القطار بمن فيها حتي برئيس الشرطة في مكان الحريق , فهو ظل رئيسا ووزير داخليته ظل وزيرا والناس تحرق احياءً في القطار , والحال هكذا الا يحق لنا ان نضعه موضع المتهم علي خلفية المسؤولية السياسية في اقل التقدير .

    ولامامنا هذا تجليات "نونية " عديدة تدخل نحويا في باب "التفعلون" , لكن المدقق لا يجد في "نوناته" سوى "حامض من رغوة الغمام" علي حد القول البليغ لدكتور ع ع ابراهيم. فقط ساهمت نونية "التهتدون" في خلخلة بنية التجمع الوطني الديمقراطي واضعافها فيما كان ابناء الشعب السوداني يعلقون آمالهم علي هذا التجمع و"قضاياهم المصيرية" , بينما عضضت نونية "التفلحون" من عود النظام الجائر في الخرطوم وهو في اضعف حلقاته التاريخية .واذا كانت تداعيات المابعد النيفاشية قد يجرجر النظام الي نهايات الهلاك في تقديري الشخصي , فان المنتوج الجيبوتي لم تفعل فعلا ذو اثر سلبي علي النظام ....وان كان آثاره علي حزب الامام وخيمة جداً , فقد اهدت تداعيات جبيوتي وما قبلها النظام نص حزب الامام , قبل ان يعود ذات النظام ليلقي بتلك النص في سلة مهملات النظام الحاقاً لنصفها المهمل من "عوائد" اتفاقية الجيبوتي.
    ان لحزب الامام قدرةً غير عادية في الوقوف في منتصف الطريق , في فضاء "المابين " في المكان الماهي المغطى بالغيوم, فهو حزب لا هو داخل ولا هو خارج , ولا هو مع , ولا هو ضد , ولا هو معارض ولا هو مهادن , لا هو مع نيفاشا ولا هوضد نيفاشا , وهو الحزب موقع مع النظام " "اتفاقية" لحل مشكلة دارفور , وفيما النظام يواصل حله علي طريقته الابادية , لا يزال الحزب يحتفظ بتلك الاتفاقية علي صفحات موقعه اسوة باتفاق جيبوتي دون ان ندري مصير هذه الاتفاقيات "المعلقة" في مكان ما لا هي منفذة ولا هي ملغية . وهو أي حزب الامام مع التدخل الدولي وضد تدويل المشكل السودانية وهو احد اسباب التي اخرجت حزب الامة من التجمع ان لم اكن مخطئا, ولان الحزب دائما في منطقة "المابين" فقط سمي التدخل الدولي المقبول له "بالتدخل الدولي الحميد" وهو ما يعني "مط" مفهوم التدخل الدولي ليكون هناك متسعا لمنطقة "المابين" .وهو حزب الصحوة الاسلامية برئاسة الامام وحزب الدعوة الي الديمقراطية التي لا تنفصل عنها "العلمانية" عمليا. فهو باختصار حزب suspension"" .
    غير انني احتفظ لحزب الامام تشبثه ولو قشرياً بالديمقراطية , وان كان حزبا غير ديمقراطي في بنيته الداخلية , اذ لا يوجد حزب ديمقراطي في البسيطة جلس فوق هرمه السياسي شخصا واحداً كل هذه السنين ..اذ من بديهيات الديمقراطية التغيير....حتي ولو من اجل التغيير , فالتغيير مطلب صحي ومطلوب في ذاته ولو من دون اسباب حتي لا تصاب العمل الحزبي والسياسي المؤسسي بالجمود , وحتي تكون هنالك امكانية للتنوع في آفاق القيادة وفي مقدرات الابداع .

    (عدل بواسطة د. بشار صقر on 03-30-2005, 03:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 10:35 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: د. بشار صقر)

    شكري الكثير للدكتور بشار صقر
    وشكري للأستاذ اسماعيل وراق والاخت لنا المهدي انهما قاما باستنساخ مقالاتي والزج بها في موقع المنبر الحر ، واشكر لهما ردودهما بخصوص ما كتبت ، ويمكن للأخ اسماعيل أن يشكرني لأنني وفرت لهما فرصة التحاور مع الغير وهذه سنة غير موجودة داخل حزب الامة الذي يعمل بمقولة (( نحن نسمع ونطيع ))
    ولكن الشئ الذي لاحظته أن الاخوان اسماعيل ولنا أنساهما دفاعهما الاعمي عن شخص الصادق المهدي الي نسيان أهم سؤال طرحته عليهما وهو
    موقفهما من محاكمة عصابات الجنجويد خارج السودان
    وموقفهما من اتفاق نيفاشا وغيرها من قضايا الساعة ، فالصادق المهدي بشخصه أصبح عبئا علي الحزب فبدل أن يناقش كوادره أزمة الحكم في السودان تجدهم منهمكين في الدفاع عن الصادق المهدي كأنه نبي ، هذه هي التربية داخل حزب الامة أورثتهم التعصب الاعمي وغرور الطاووس الكاذب
    نعم يمكن أن نقول أن الصادق المهدي لم يتشح بخمار النساء أملا في انقاذ نفسه لأن الاجهزة الامنية قد كذبت عليه في ذلك ، ويمكن أن نسرد القصص الطويلة والشيقة حين هاجر الصادق المهدي الي أسمرا ، ولكن ما هي المحصلة النهائية لكل هذا الذهاب والاياب ، وانا قلت أن الصادق المهدي رجل متقلب المزاج السياسي وهذا هو سبب فشل الديمقراطية الثالثة ، وسوف يكون فشل اي ديمقراطية اذا لم يغير الصادق المهدي من نهجه القديم ، والاخ اسماعيل أو لنا المهدي لا يمثلان شيئا في حزب الامة وكل ما اعرفه عنهما انهما يمارسان مهمة اصطياد كل من ينتقد حزب الامة ،وانا كنت اعتبر حزب الامة هو الوجه الثاني للجبهة الاسلامية ، فبرنامج ساحات الفداء الارهابي والذي طورته الجبهة الاسلامية هو من ابتكار حزب الامة ، وموقف النظام وحزب الامة من أزمة دارفور يتسم بالمقاربة اذا لم نقل نفسه ، وعنما سقطت حكومة الصادق المهدي فرح الناس لذلك ليس حبا في الجبهة الاسلامية ولكنهم ارادوا حاكما يخلصهم من خطب الصادق المهدي الطويلة والتي تهد الفؤاد وتزيد السقيم سقما ، كان الصادق يباهي بمقولة (( البلد بلدنا ونحن أسيادا )) فهل هذه ديمقراطية ، وأسأل الاخ اسماعيل لماذا لم يثور الانصار وجماهير حزب الامة عندما حدث انقلاب البشيركما حدث في أوكرانياوقيرزغستان ولبنان ، هذا لم يحدث لأنها جماهير جلبت علي الجبن والتعصب الاعمي ، ولم يعرفوا قيمة الديمقراطية الي بعد فوات الاوان ، والان لماذا عاد الصادق المهدي الي السودان بعد أن اصبح رقما تجاوزه الزمن ، فهو الان لا من العير ولا من النفير ولكنه ينتظر معجزة تطيح بحكم البشير لبرث الحكم والسلطة كما حدث في السابق ، ولكن التاريخ لا يعيد نفسه ، فالجبهة الاسلامية وحزب الامة الان عليهما التنافس في محافظة الجزيرة فقط لأن حدود الدولة السودانية قد ضاعت بسبب سياسة الاحتراب اليت مارستها الجبهة الاسلاميةولنا عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 11:23 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: SARA ISSA)

    الأخت سارة عيسى
    إنت في وادي والناس في واد آخر..
    لقد أتيت بمقال لا علاقة لمظهره بجوهرة هذا إن كان له جوهر... وبعد قراءة مجموعة الكلمات والتي قمت برصها بطريقة عشوائية من غير ترابط أو نفاذ لعمق الحقيقة أتضح للجميع أنك تحرثي في بحر... بالله عليك يا سارة ما هي علاقة عنوان مقالك بمضمونه.. اجيبي إن تكرمت ونظرية نط الحبل لم تعد مجدية.
    Quote: ويمكن للأخ اسماعيل أن يشكرني لأنني وفرت لهما فرصة التحاور مع الغير وهذه سنة غير موجودة داخل حزب الامة الذي يعمل بمقولة (( نحن نسمع ونطيع ))

    على أي شيئ أشكرك يا أختاه، فرصة الحوار متوفرة من دون غث (مقالك) هذا، وكأنما حزب الأمة ينتظر فتح أنوارك البهية والتفضل عليه بتعليم كوادره وأعضاءه لغة الحوار والتحاور.. أنظري لهذا المنبر وحده يكفي وستجدي كوادر حزب الأمة من أكثر الأعضاء عطاءاً وموضوعية.. (على فكرة هذه شهادة الغير).

    Quote: ولكن الشئ الذي لاحظته أن الاخوان اسماعيل ولنا أنساهما دفاعهما الاعمي عن شخص الصادق المهدي الي نسيان أهم سؤال طرحته عليهما وهو
    موقفهما من محاكمة عصابات الجنجويد خارج السودان

    لا يا ستي العزيزة أنت لم تطرحي شيئ، نحن من فتح بوستاً لتفنيد (مقالك)، أما مسألة إتيانك بسؤال لا علاقة له بالبوست فهو الهروب بعينه..
    لا تشفقي يا أختي فحزب الأمة له رأي واضح حول ما يسمى بالجنجويد وإتفاق نيفاشا (لوكي الصبر رزقك بجيك)، وكان بإمكاننا أن نورد رأي الحزب هنا ولكننا لا نريد للبوست أن يغرق.
    Quote: والاخ اسماعيل أو لنا المهدي لا يمثلان شيئا في حزب الامة وكل ما اعرفه عنهما انهما يمارسان مهمة اصطياد كل من ينتقد حزب الامة

    صدقيني لا نحتاج لتقييم منك.. وكيف عرفت أننا لا نمثل شيئ في حزب الأمة ألا يكفينا شرفاً أننا أعضاء ندافع عن فكرة اقتنعنا بها وسنتموت دونها... يا لك من مسكينة.
    Quote: فبرنامج ساحات الفداء الارهابي والذي طورته الجبهة الاسلامية هو من ابتكار حزب الامة

    متى كان ذلك نورينا يا صاحبة الكشف والفتح الرباني... نور الله عقل عباده الصادقين... أعلم سلفاً بأنك لن تجاوبي لأن جعبتك خالية.
    Quote: وموقف النظام وحزب الامة من أزمة دارفور يتسم بالمقاربة اذا لم نقل نفسه

    إكتشاف جديد (يحفظ حق البراءة للأستاذة سارة).. يا بختك..
    Quote: وعنما سقطت حكومة الصادق المهدي فرح الناس لذلك ليس حبا في الجبهة الاسلامية ولكنهم ارادوا حاكما يخلصهم من خطب الصادق المهدي الطويلة والتي تهد الفؤاد وتزيد السقيم سقما

    وهنا تفضحين نفسك وعقليتك الشمولية أم أنها الكراهية المطلقة تجاه السيد الصادق (تعيش كتير .. تشوف كتير).. بس بالله عليك لا تنسى أن تخبرينا عن مؤشرات قياس الرأي العام التي إستخدمتيها في تحليلك. (مسكين جاكوب).

    Quote: وأسأل الاخ اسماعيل لماذا لم يثور الانصار وجماهير حزب الامة عندما حدث انقلاب البشيركما حدث في أوكرانياوقيرزغستان ولبنان

    لماذا تسألي وأنت من أتي بالجواب..

    Quote: هذا لم يحدث لأنها جماهير جلبت علي الجبن والتعصب الاعمي

    طالما نحن جبناء.. ماذا فعل الرجال.. أين كانوا ساعة الحارة.. أم يريدونها باردة ومملحة.. (شوفي غيرها).
    Quote: فالجبهة الاسلامية وحزب الامة الان عليهما التنافس في محافظة الجزيرة فقط لأن حدود الدولة السودانية قد ضاعت بسبب سياسة الاحتراب اليت مارستها الجبهة الاسلاميةولنا عودة

    كلام الطير في الباقير..

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 03-30-2005, 11:25 AM)
    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 03-30-2005, 11:31 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 11:58 AM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 01-28-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    الجديث للأخ الصحفي عثمان فضل الله في بوست آخر

    Quote: اولا لكل الذين انتقدوا الامام وللذين دافعو عنه نقول ان الامام مكابر من حاول الانتقاص من دوره او التشكيك فيه وكما قلت فى بوست سابق ان لا احب الامام كما اننى لا اكره ولكنى متاكد من احترامى له وهذا الاحترام فرضته على مواقفه فى جميع المحن التى رت بها البلاد واخرهايا بيان حزبه الشهير حول محكمات دارفور اتذكرونه؟؟؟؟؟؟؟ اهل دارفور ان الامام هو السياسى الوحيد الذى جاهربتايد هذه المحاكمات منداخل السودان وان الامام هو السياسى المعارض الوحيد الذى زار دارفور وجاء من بعد الزياره وقال ما لم تقله اللجنه الدوليه للتحقيق وان الامام هو من ظل ينادى بضرورة تسويه ازمه دارفور قطعا للطريق امام ما اسماه بسيناريو التدويل الخبيث وان الامام هو السياسى السودانى الوحيد الذى نادى وبصوت عالى ان هلمو لمحاصرة الازمه ودعا القبائل العربيه الكبيره فى دارفور للابتعاد عن حاله الاستقطاب الحاد الذى تعانيه دارفور ابعد كل هذاوغيره مما لا تعلمون ولانعلم الكثير تظنون بامام الانصار الظنون والله ما لجات لكتابه هذا البوست دفاعا عنه فللامام من يدافع عنه حتى اولائك الذين اتى بهم منصلبه ورباهم حتى باتو اكثر صلابة منه ناهيك عن محبيهولكنى كتبته دفاعا عن الحقيقه



    الأحباب وراق ولنا أرجو لو لديكم بيان الحزب الذي يؤيد فيه محاكمة مجرمي حرب دارفور خارج السودان حتى تثقفوا الأخت سارة

    (عدل بواسطة Abdelrahman Elegeil on 03-30-2005, 12:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 12:29 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وشكري للأستاذ اسماعيل وراق والاخت لنا المهدي انهما قاما باستنساخ مقالاتي والزج بها في موقع المنبر الحر ، واشكر لهما ردودهما بخصوص ما كتبت ، ويمكن للأخ اسماعيل أن يشكرني لأنني وفرت لهما فرصة التحاور مع الغير وهذه سنة غير موجودة داخل حزب الامة الذي يعمل بمقولة (( نحن نسمع ونطيع ))
    ولكن الشئ الذي لاحظته أن الاخوان اسماعيل ولنا أنساهما دفاعهما الاعمي عن شخص الصادق المهدي الي نسيان أهم سؤال طرحته عليهما وهو
    موقفهما من محاكمة عصابات الجنجويد خارج السودان
    وموقفهما من اتفاق نيفاشا وغيرها من قضايا الساعة ، فالصادق المهدي بشخصه أصبح عبئا علي الحزب فبدل أن يناقش كوادره أزمة الحكم في السودان تجدهم منهمكين في الدفاع عن الصادق المهدي كأنه نبي ، هذه هي التربية داخل حزب الامة أورثتهم التعصب الاعمي وغرور الطاووس الكاذب
    نعم يمكن أن نقول أن الصادق المهدي لم يتشح بخمار النساء أملا في انقاذ نفسه لأن الاجهزة الامنية قد كذبت عليه في ذلك ، ويمكن أن نسرد القصص الطويلة والشيقة حين هاجر الصادق المهدي الي أسمرا ، ولكن ما هي المحصلة النهائية لكل هذا الذهاب والاياب ، وانا قلت أن الصادق المهدي رجل متقلب المزاج السياسي وهذا هو سبب فشل الديمقراطية الثالثة ، وسوف يكون فشل اي ديمقراطية اذا لم يغير الصادق المهدي من نهجه القديم ، والاخ اسماعيل أو لنا المهدي لا يمثلان شيئا في حزب الامة وكل ما اعرفه عنهما انهما يمارسان مهمة اصطياد كل من ينتقد حزب الامة

    سارة عيسى
    المحترمة
    يبدو انك استمرات العملية الغثة التى تقومين بها فى محاولاتك الفاشلة لمزج الماء بالزيت
    اولا اسمي لنا مهدي
    واشارتك غير البريئة الى ان اسمى لنا المهدي لتدللى بها على انى ادافع من منطلق اسرى لا تفوت على احد خاصة و قد سبق لى ان صححتك فى بدايات مداخلاتى معك
    ثانيا ماذا تعرفين انت عن حزب الامة لتقررى ان فلان يمثل او علان لا يمثل شيئا بداخله؟؟
    نحن لا يهمنا ان نمثل شيئا بداخل الحزب بقدر ما يهمنا عكس الوجه الحقيقي له امام المغرضين و المغرضات ،و عكسه للذين لا يعرفون صدقاً ما هو حزب الامة
    يا انستى ان من لا يحترم الجمهور و لا يتردد فى تجاهل طلبات محاوريه الابانة و توضيح ما يقصد واحترام عقول القراء بتوضيح مصطلحات ما ينثرها هنا و هناك لا يكون فى موقع يسمح له بالحكم على الاشياء او الاشخاص
    باختصار
    انت لست فى موقع يسمح لك بالحكم على الاشياء او الاشخاص اقله بداخل حزب الامة الذى ايقنت ان معرفتك به اشبه بمعرفة بوذى لاحكام الصيام
    ان الحب و الكراهية لحزب ما لا يصلح معهما التحليل السياسي لانه يكون اعمى و مثقوباً و غير شريف
    فنح عنك كراهيتك لحزب الامة و انظرى بمنظار ينشد الحقيقة لا لىَ عنقها

    لو كنت مكانك لاعتزلت الكتابة سانحة من الزمن و لراجعت نفسي ملياً،ولقرأت كثيرا عن السياسة السودانية و عن حزب الامة-اذ يبدو لى انه المجال الذى اخترته للتدرب على العمل العام او للتخصص ان شئتى الدقة-
    والله يسهل ليك



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 00:06 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: lana mahdi)

    الأخت لنا
    سلام
    يبدو أن مقولة من أراد أن يدخل باب السياسية والشهرة عليه إنتقاد (لا نقول نقد) حزب الأمة.. والغريب في الأمر أن يدعي شخص بأنه صحفي وهو لا يعرف ألف باء السياسة السودانية... ما رأيك في شخص يسمى أبطال حركة يوليو 76 بالمرتزقة... اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 05:21 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    لقد تابعت كل ما كتبه الزملاء في هذا البوست والذي تحول بفضل مشاركة المساهمين الي منتدي ينشر فيه حزب الامة أفكاره ويطرحها الي العلن لاول مرة ، ولكن الاخ اسماعيل والاخت لنا مهدي أستنفذا هذه الفرصة الثمينة وجعلاء من المنتدي ما يشبه الدعاية الانتخابية للصادق المهدي ، وغابت عن المنتدي قضايا الساعة الراهنة ، وكما كتب أحد الاخوان أن منتسبي حزب الامة عرفوا بتضجرهم من الراي الاخر وبالذات اذا تناول شخص الصادق المهدي فالرجل عندهم مقدس وفوق الشبهات وأحيانا يختلقون له المعاذير والاسباب ، وأنا أعتقد أن الازمة داخل حزب الامة أصبحت معقدة ولا يمكن حلها ، فما يقوله حزب الامة اليوم هو نفسه ما كان يقوله في الديمقراطية الثالثة ، ولا أمل في التجديد ولا التصحيح ولم تتم المراجعات داخل جهاز حزب الامة ، وانا كما قلت أن حزب الامة هو شركة مساهمة مغلقة تخص الصادق المهدي شخصيا ولذلك أفتقر حزب الامة الي المجددين والمفكرين الذين كان بامكانهم الرقي باداء الحزب واخراجه بسهولة من قمقم الصادق المهدي ، ولكن هذا لن يحدث والان الصادق المهدي يعد ابنه عبد الرحمن ليرث الزعامة ولا مكان لاسماعيل وراق أو لنا مهدي في هذه الزفة ، فالاخ اسماعيل والاخت لنا والذان يمثلان ( دويتو ) ناجح للدفاع عن حزب الامة في الشبكة العنكبوتية فأنا متيقن تماما أن ما يقولانه لا يمثل رأي الحزب اللهم الا اذا وضحا لنا موقعهما في التسلسل الهرمي داخل حزب الامة ، أما بالنسبة ان كتاباتي مأجورة والغرض منها النيل من سمعة الزعيم وهي اضافة لحملة منظمة ضد حزب الامة بالاساس فانا استغرب لمثل هذا النوع من التفكير الممزوج ببارانويا الارتياب وتفسير كل نقد علي أساس أنه مؤامرة كبيرة ومدبرة من المؤتمر الوطني الحاكم ، فاولا لا يوجد خلاف كبير بين أجندة الحزب الحاكم وحزب الامة فكلاهما يحملان نفس النوع من التفكير وكلاهما انتهازي لن يفوت فرصة الاستئثار بالسلطة متي سنحت له الفرصة ، وكلاهما بني مجده علي ارث الزعيم الاوحد ولكن حزب السلطة لملم أطرافه ,استطاع أن ينفذ من هذه العقدة بعد أن اودع شيخ الترابي غيابت السجن ، وبقي حزب الامة داخل ضيعة الزعيم الاوحد ولا مجال ولا حتي مجرد امل بنشوء زعامة من خارج آل المهدي النجباء ، أما بالنسبة لحركة يوليو 1976 أو حركة المرتزقة كما سماها المايويون وأنا أستخدمت التعبير الشائع ولم استخدم التعبير الحزبي والذي يصنفهم بايجابياتهم ، وكان من الممكن أن يكون هولاء أصحاب قضية لولا أن عانق الصادق المهدي النميري في لقاء المصالحة في بورتسودان وانضمامه لمنظومة الاتحاد الاشتراكي ، وهو عندما فعل ذلك منح شرعية كاملة للمايويين لتبرير كل ما قاموا به ، والنميري لم يعتذر عن مذبحة الجزيرة أبا ولم يعتذر عن دفن جنود حركة 1976 أحياء في الحزام الاخضر وذلك لأن زعيمهم الاوحد وملهم أفكارهم قد بايع واصطف مثل غيره في مقاعد الاتحاد الاشتراكي ، هذ هو ديدن الصادق المهدي يساوم من غير ان يعرف قيمة المد الذي أزهق من أجل المبادئ والمثل العليا ، فهو عندما خرج من الخرطوم عام 97 فأمره كان مكشوفا للنظام ، واجهزة أمن السلطة كانت تعرف حتي ساعة الصفر هذا اذا لم نقل أنها سهلت له المسير والهجرة الي أرض اسمرا ، فمنزل الصادق المهدي كان مراقبا طوال اليوم ، ولذلك يصبح من الاستحالة خروج موكب من بيت الصادق مؤلف من سبع عربات ومدججين بالاسلحة من غير أن تتعقبهم عيون النظام ، وتمت الرحلة بسهولة ويسر ووصل الصادق المهدي الي اسمرا سالما وكان في استقباله المرحوم عمر نور الدائم ومبارك الفاضل ، وفي اسمرا حكي الصادق المهدي قصة خروجه وأسبابها وذلك من غير أن يذكر ان النظام قد وفر له بطاقة السفر ، وسمعنا منه حكاية أشبه بقصص المخابرات الالمانية ايام الحرب العالمية الثانية ، وكيف يمكن لضابط المخابرات أن يخترق احصنة العدو ببراعة ويبلغ قياداته في برلين عن غارة يعد لها تشرشل من أجل تدمير مصانع الطائرة 262 الالمانية ، كانت رحلة الصادق المهدي الي اسمرا عندما نسمعها من أتباعه أشبه بسفرات السندباد البحري عندما تحطمت سفينته واستقر هو ورفقاؤه علي جسد حوت نائم ظنا منه أنه جزيرة نائية ، والوصف الحقيقي لهذه الهجرة أن النظام الحاكم أنذاك شعر بأنه سيطر علي كل الامور وأنه لم تعد هناك حاجة من الاحتفاظ بالصادق المهدي ولذلك عمد النظام الي التخلص من هذا العبء الثقيل لأن الصادق في بداية عهد الانقاذ كان ينتقدها ، ومن جانب أخر اراد النظام أيضا أرسال حصان طروادة الي التجمع ممثلا في شخص الصادق المهدي ، لانه في تلك الفترة كان التجمع في اقوي حالاته بعد مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية ، ولاول مرة في تاريخ المعارضة السودانية أن تتضح رؤيتها وتتوحد حول هدف واحد هو اسقاط النظام وعقد المؤتمر الدستوري من أجل تقاسم السلطة والثروة ، ولذلك حاول النظام أن يرمي حجر في هذه البحيرة الساكنة ، فكان خروج الصادق المهدي وقد نجح النظام في مبتغاه ولم يتوصي الصادق المهدي ففي أيام قليلة بعد خروجه عادت نبرة التجزر الي داخل جسد التجمع ، فقدم الصادق المهدي للنظام بما يشبه هدايا أعياد الميلاد في اخر السنة عندما عاد مرة أخري الي السودان ، هذا هو الصادق المهدي شئنا أم أبينا هو جزء من الماسآه اذا لم نقل أنه عظم المشكلة
    ولنا عودة
    سارة
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 02:50 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    المتداخلون الكرام
    نتابع باهتمام
    ومدوا حبل الصبر والمنطق كفيل بانتزاع السم الزؤام.

    الحسد كالنار تأكل بعضها ان لم تجد ما تأكله

    وقديما قال امامنا الاكبر الامام محمد احمد المهدي
    هذي ناري اوقدها ربي واعدائي حولها كالفراش
    كلما حاولوا ان يطفئوها احرقوا فيها وصار امري فاش " يعني ماضي"

    لا خير فينا ان لم نسمع من الاخت سارة وان كنا نخالفهاالرأي في كل ما يرقى
    الى الاسفاف والجنوح لرغبة في الاساءة المتعمدة وكأنها تشبع بذلك حاجة نفسية لديها.

    ومع ذلك نشاطرها الحرص على التداول في الادوار داخل مؤسسات احزابناولكن السؤال المطروح هل نحن نعيش في ظروف تطور مدني اعتيادي حتى ننتقد كاريزماالصادق المهدي او بقاءه في قيادة الحزب لثلاث عقود .... ومن من قادة احزاب السودان تغيير من اليمين الى اليسار منذ الستينات في القرن الماضي والى مطلع القرن والواحد العشرين.
    اننا لا ندافع هنا عن حالة ازكمت التطور المدني الديمقراطي في السودان... ولكننا ينبغي ان ندرس كل حالة في سياقها التاريخي وظروفها الاستثنائية التي فرضتها... فالصادق المهدي بقاؤه قياديا تنفيذيااملته ضرورات قدرتها قاعدته العريضة بوعي لا عن جهل اوعمى كما تشير لذلك الاخت ساره....فحزب الامة فيه رأي عام حركي للغاية يميل الى التغيير تماما كضرورة للتجدد ولكنه رأي عام مدرك ايضا لمخاطر التغيير في الظروف الاستثنائية.

    الكثير مما اثارته الاخت سارة كمرحلة دخول الجبهة الاسلاميةحكومة الوفاق الوطني مايو 88 وخروج الحزب الاتحادي لاحقا رغم انه شريك في ادخال الجبهة الاسلامية، والظروف التي طرحت فيها اتفاقية الميرغني قرنق التي تمت هندسة حلقاتها في القاهرة، والازمة التي احدثتها واحتواء الازمةلاحقا في برنامج القصر وغيرها من الاحداث الحادة التي طرأت على مسيرة الديمقراطية الثالثة ومنها الاضرابات التي فاقت 273 اضرابا نقابيا كانت تقودها قوى ينبغي ان تكون هي قوى الانتفاضة معنية بحماية الديمقراطية لا زعزعتها فقط لان الحاكم حزب الامة كل هذه وغيرها من حلقات في عمر الديمقراطية الثالثةابانها السيد الصادق في كتابة الديمقراطيةعائدة وراجحة والذي اصدره وهو في السجن في الاشهر الاولى من انقلاب الجبهةعلى الشرعية الدستورية... فالاخت سارة كصحفية عليها ان تتحرى الموضوعية في نقل الاحداث والمعلومات ما صاغته هو وجهت نظر خصوم حزب الامة في مواقفه وليست بالضرورة ان تكون وجهة نظر صحيحة، ومن هنا عليها ان تتناول وبتوازن وجهة نظر حزب الامة كما هي حول تلك المنعطفات الهامة في تاريخ بلادنا والتي كان لها ما بعدها.
    الحزب الوحيد الذي يكون له رأي معلن في كل قضية وطنية او دولية خاصة بالسودان هو حزب الامة بل ان مواقفه عادة ما تكون مكتوبة ومملكة حتى للقوى الاخرى ، وهذا وحده يمكن اي صحفي من الحصول على المعلومة بقدر يبعده عن الهمبكات الصحفية التي تصل مرحة اللااخلاق.
    وسنعود تفصيلا
    ودمتم

    ابوساره
    **********************************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 00:09 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: AbuSarah)

    الحبيب أبو سارة
    سلام وتحية
    شكراً لمداخلتك القيمة وفي إنتظار عودتك.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 04:12 PM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 06-21-2015
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)


    الاخت سارة عيسي
    تحياتي


    Quote: عن طريق الغزو الخارجي ، فكانت عملية المرتزقة عام 1976 ، وليبيا التي كانت في حالة خلاف مع نظام النميري قامت بدفع اجور المرتزقة والذين كانوا تحت قيادة العقيد محمد نور سعد ، وللعلم أن نظام العقيد القذافي كان يكره الاخوان والتنظيمات الدينية عموما ، وليبيا كانت تعدم الاخوان في حرم الجامعات وتطلق


    نخلتف وايّاك في تقييمنا لما سميته "عزو خارجي" وممن سميتهم ب"مرتزقة"
    تلك كانت معركة ضد دكتاتور قادها نفر من عشاق الحرية , ولم يكونوا مرتزقة او غزاة , وانما نظام الدكتاتور نميري من اطلق عليهم "المرتزقة" , وان بطولات هؤلاء الرجال تحكيك عنهم الحزام الذي دفنوا فيه , حينما خزلتهم بعض قادتهم عند "الحارة"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2005, 07:26 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: د. بشار صقر)

    الأستاذة ساره، لك الود والأحترام
    حقيقة لك جل التهاني علي الشجاعة ، وأقف خلف قلمك الجرئ. الكثير من هؤلاء المعية ، يناكفون بمجرد سماع اسم الأمام الأريب ونعلم منبت صيرورتهم . أتمني أن لا يكون ذلك عذرا للصلف والأذدراء و لنتبع حورا علنا نفند لكم صنايع الأمام المرتبك .
    الأمام سبب محارق السودان ، ويعتبر هو وقائد حربه آنذاك أول من سنوا سنون الجنجويد راكبي الخيول . في رأي الرجل لا يقل خطورة عن صهره ، ها هو يعلمنا أنه يعتبر من المدافعين لعروبة السودان من الأفرقة . كيف العروبة الآن وهو الذي أتي بشرعيته من الأفارقة الذين يموتون ويغتصبون بصنائع أيديه . وها هو قابع مكانه يراقب أهل دارفور الذين كان يوفد لهم المناديب الفشلة ليرسلهم أهل دارفور الي البرلمان الحكومي .
    لا يغالط الأ مكابر بفشل الأمام ، وهو دون أدني شك عبئ ثقيل علي السودان وأبناءه . أعتبره عدو تطور السودان لانه يعتمد علي الجهل ومعوزة الآخرين
    في أن يتبوأ القيادة، والأ بالله عليكم ما سبب تخلف الأنصار وأبناء الأنصار .
    لا زال الأمام يتبني دائرة المهدي، وما أدراك ما دائرة المهدي. زريبة كبيرة تزخر بالأقطاع الحديث لا شغل ولا مشغلة غير خدمة آل المهدي ، كيف لنا أن نوازي بالصادق المهدي والعظيم نهرو؟ فالأول مازال يناور ويتململ لما ستؤول المحارق التي أشعلها بين أبناء وبنات شعبه ، والثاني هانئا في قبره
    يحتفل بميلاده وأعماله الجليلة شعوب الهند القارة . لا بد وأنكم تريدون النيل من نهرو؛؛؛
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 01:16 AM

عبداللطيف خليل محمد على
<aعبداللطيف خليل محمد على
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 3369

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: Abdulgadir Dongos)


    الملاحظ دائما؛ فى المنابر العامة و الندوات و أركان النقاش و حتى فى الصحف ؛ أن النقاش مع عناصر حزب الأمة فى المفهوم الآيدولوجى و السياسى لا يفيد مطلقا؛ و الخوض فيه يتطلب ( طولة بال ) تكاد تكون انعدمت في وقتنا الراهن ؛ و ذلك لجملة أسباب أهمها : أن عنصر حزب الأمة دائما ما يحسب أن الرأي الآخر خطأ مهما كان و ليس على إستعداد لفهمه و النقاش فيه ؛ وتلك سمة لازمت كل الحزب من مرحلة النشوء و حتى الآن ؛ لذلك نجده ما تطور يوما و لا تحول عن اعتقادات الخمسينيات .و طيلة هذه المدة كان و لا زال حزب الأمة حزبا غير مثقف ؛ وفكريا غير نشط و موغل في التقليدية؛ و رغم القاعدة الجماهيرية العريضة المكذوب عليها إلا أنه لم يفد و لم يستفيد.

    إضافة إلى ما ورد ؛ خاصة ما أتت به الأستاذة / سارة ؛ عرف عن الصادق المهدى الـ ( لا مبالاة ) في عمله السايسي و الاستفراد بالطائفة و الحزب و من ثم القرار ؛ احتكر التفكير داخل هذين ؛ و لملم حوله قصيرو النظر و السطحيين للإيحاء الشكلي بـ ( الشورى ) و ( العمل الجماعي ).

    في أول خطاب له بعد انتخابه رئيسا للوزراء للفترة الديموقراطية الثالثة ؛ قال و بالحرف : ( نحن قوم كلفنا الشعب بكنس مايو كنسا تاما .... ) إلا أنه أول من راوغ في قانون سبتمبر1985 و قوانين جهاز الأمن التى صبغت الفترة الديموقراطية الأخيرة و ظلت عارا فيها حتى أتى الإنقلاب الكيزاني .

    تحالف مع الجبهة الإسلامية للبقاء في السلطة و جلس مع ذات العناصر تحت قبة الجمعية التأسيسيةوهم الذين انتفضت ضدهم الجماهير السودانية حينما كانوا يجلسون ( تحت قبة مجلس الشعب ) .

    كيف يفسر ذلك ؟ و هو الذى أتى عبر الانتخاب الحر و الذين انتخبوه كانوا ثوارا ضد سلطة مايو ..

    راوغ في عملية السلام و اتفاقية الميرغنى - قرنق دونما ابداء سبب مما عطل التنمية فى الشمال و الجنوب و أرهق القوات المسلحة و خزينة الدولة و أفقر الناس حتى تدخل العسكريين بما عرف بمذكرة الجيش
    الشهيرة ؛ و سهل مبررات الانقلاب و قدم للجبهة الوضع في طبق من ذهب .

    خرج الصادق المهدى من السودان و ( جاط ) التجمع و نأى بحزبه ثم عاد ( ترجعون ) مهادنا مراوغا لاعبا على عدة حبال : كان آخرها التخوف غير المبرر من ( الأفركة و العلمنة ) .

    و لله عاقبة الأمور ..

    (عدل بواسطة عبداللطيف خليل محمد على on 03-31-2005, 01:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 00:25 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: د. بشار صقر)

    الحبيب العزيز دكتور بشارة
    سلام ولمن معك.،
    عندما قلنا أن الأخت سارة عيسى تأتي بغث القول وبجهل واضح تصدى لنا أخوة بأن حديثناغير صحيح، فالأخت سارة يا دكتور بشارة لا تعرف من هم أبطال حركة 76 أولئك الرجال الأشاوس يأتي في أخر الزمان من يدعي الديموقراطية ويطلق عليهم إسم المرتزقة.. إذن ما هو الفرق بين هؤلاء والسفاح نميري.. هذه نقطة.
    ثم ما رأيك بشخص يدعي أنه صحفي ولا يعلم أبسط المعلومات عن الحركة السياسية السودانية، أنت تعلم وغيرك يعلم من هو الأمين العام لحزب الأمة، تأتي سارة عيسى لتقول لنا أن هذا المنصب لا يوجد بالحزب وببساطة لأن الصادق المهدي أراد ذلك... أليس هذا ضعف بيّن وتخبط في المعلومة أم أنه التدليس... والغريب في الأمر على الرغم من تنبهنا لها بتعديل هذه المعلومة إلا أنها أوردتها في بداية مقالها الثاني كجملة ربط للمقالين.. (يعني ما عايزة تتعلم).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 01:46 AM

عبداللطيف خليل محمد على
<aعبداللطيف خليل محمد على
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 3369

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    حين تعجز الحجة عن مثيلتها يأتى فجور الخصومة . مثل هذا :

    1-
    Quote: سارة عيسى تأتي بغث القول وبجهل واضح


    2-
    Quote: بشخص يدعي أنه صحفي ولا يعلم أبسط المعلومات عن الحركة السياسية السودانية،


    3-
    Quote: (يعني ما عايزة تتعلم).


    4-
    Quote: المقال موغل في التسطيح ومجاف للواقع ومنطق الحقائق فضلاً على معاناته من فقر دم واضح في المعلومة مما جعله واهياً هشاً غير متماسك السبك.


    5-
    Quote: على كل المقال سمك، لبن، تمر هندي..


    6-
    Quote: متى كان ذلك نورينا يا صاحبة الكشف والفتح الرباني... نور الله عقل عباده الصادقين... أعلم سلفاً بأنك لن تجاوبي لأن جعبتك خالية.


    7-
    Quote: والغريب في الأمر أن يدعي شخص بأنه صحفي وهو لا يعرف ألف باء السياسة السودانية.


    8-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 05:05 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: عبداللطيف خليل محمد على)

    سئل أبليس اللعين ذات مرة أي الآيات تعجبك قال آيتين الأولى (لا تقربوا الصلاة) والثانية (ويل للمصلين)...
    الأخ عبد اللطيف يتعامل معنا بفهم غريب وهو إيراد بعض من الجمل مبتورة خارج إطارها الموضوعي، فيا أخي عبد اللطيف ليس هكذا تتم قراءة الحروف والكلمات.. رأينا قلناه واضحاً في مقال الأخت سارة.. وبينّا لها ضعفها الواضح..
    أتمنى أن تورد لنا في مداخلاتك القادمة تصور حزبك لما يدور بالسودان.

    (عدل بواسطة إسماعيل وراق on 03-31-2005, 05:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 07:13 AM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: عبداللطيف خليل محمد على)

    لا تستغرب يا اخي لهذه اللغة المتندنية ، واعتذر للقراء عن عدم مقدرة الاستاذ امساعيل ومساعته لنا مهدي في اختيار كلمات الحوار المناسبة لهذا المنبر ، ولا عجب فكل اناء بما فيه ينضح ، وومكن أن يكون هذا هو كل ما تعلموه من حزب الامة ، فعدم حرية افكر داخل هذا التنظيم الطائفي حرمتهم من موارد اللغة والثقافة ، أما بالنسبة للفكر فهم مالصحراء التي ترمض الجندب ، فمن اين لهم بجواهر اللغة ومكنوناتها ، فهذا الحزب عاش علي عقيدة الجهل والتخلف ، وأنشا اجياله علي الاعتداد بالراي والمكابرة حتي ولو كانوا علي الخطأ ، وكان من بين نواب حزب الامة في الجمعية التأسيسية من لا يفك الخط ولا يعرف انثي الواو من ذكرها ، واتمني أن يتحمل القراء هذه اللغة السمجة وأعانكم الله علي ذلك ، وعليكم أن تتحملوا أكثر لغة زعيمهم الصادق المهدي اذا رجع الي سدة الحكم مرة أخري ، وأظن أن هذا يحلم بهذا وكما قالوا ( حلم الجيعان عيش ) ، فأحلام الصادق المهدي لا تغادر وسادة الحكم
    ولنا عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 07:54 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: SARA ISSA)

    Quote: لا تستغرب يا اخي لهذه اللغة المتندنية ، واعتذر للقراء عن عدم مقدرة الاستاذ امساعيل ومساعته لنا مهدي في اختيار كلمات الحوار المناسبة لهذا المنبر ، ولا عجب فكل اناء بما فيه ينضح ، وومكن أن يكون هذا هو كل ما تعلموه من حزب الامة


    لي شرف ان اكون مساعدة وراق او اى عضو فى حزب الامة ، ولن انجر الى المستنقع الذى تريديننى فيه من مهاترة و استفزاز لذلك كلماتك لم ولن تستفزنى
    الامر الاخر

    اتحداك يا سارة عيسى
    منذ اول يوم اشتركت فيه فى هذا المنبر قبلك بكثير
    ان يقول احد اننى كتبت حرفا متدنيا ناهيك عن لغة متدنية
    اتفق معك تماماً أن كل إناء بما فيه ينضح
    ولن اعتذر عن اننى حاورتك برغم ضيقك بالحوار و ميلك للمهاترة و النزول بمستواه الى دركه الاسفل لدرجة جعلتك تشخصنى الامر
    بل ساظل وراءك نكشف للقراء من على حق و من قادته كراهية عمياء
    تعلمى بادىء ذى بدء اسس و موجهات التحاور و بعدها افردي ماشاء لك الفرد أجنحة الحوار و شراعاته
    ونح كراهيتك جانباً،انصحك لصالح نفسك صدقيني،فمن يحمل مشاعر كهذه يتضرر منها اولا قبل الاخرين

    أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يعينك على نفسك لتدركي ان الجميع هنا ناضج و مهمتناتنوير الناس وليس استفزاز بعضنا البعض، والانسان عندما يطلق مصطلحات محددة عليه ان يكون عارفا كنهها، فاذا كنت لا تعرفين معانى طائفية و غوغاء فلا استبعد انك لا تدركين معنى ما تكتبينه هنا،فليس عليك حرج


    Quote: واتمني أن يتحمل القراء هذه اللغة السمجة وأعانكم الله علي ذلك

    لن ابادلك شتيمة بشتيمة ولن اطلق على مفرداتك لفظ"سمجة"لان صاحب اللغة السمجة من لا يعرف مفردات الحوار و آدابه
    هكذا تعلمنا فى حزبنا العريق
    بعدين انتى عارفة انو الناس منطلقاتهم و ثقافاتهم ما واحدة أبدا
    البعض يطيق الشتم و البعض لا يطيق
    البعض لا يهمه اى منزلق ينزلق فى الحوار و البعض يحمى نفسه

    Quote: وعليكم أن تتحملوا أكثر لغة زعيمهم الصادق المهدي اذا رجع الي سدة الحكم مرة أخري ، وأظن أن هذا يحلم بهذا وكما قالوا ( حلم الجيعان عيش ) ، فأحلام الصادق المهدي لا تغادر وسادة الحكم

    أشفق عليك من صدمة تصيبك لو أتى حزب الأمة إلى الحكم،الذكي من يوطن نفسه على قبول الواقع و الأذكى من يوطنها على قبول أسوا الافتراضات
    و

    ســــــــــــــــلاما

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:26 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: SARA ISSA)

    Quote: لا تستغرب يا اخي لهذه اللغة المتندنية ، واعتذر للقراء عن عدم مقدرة الاستاذ امساعيل ومساعته لنا مهدي في اختيار كلمات الحوار المناسبة لهذا المنبر ، ولا عجب فكل اناء بما فيه ينضح ، وومكن أن يكون هذا هو كل ما تعلموه من حزب الامة ، فعدم حرية افكر داخل هذا التنظيم الطائفي حرمتهم من موارد اللغة والثقافة ، أما بالنسبة للفكر فهم مالصحراء التي ترمض الجندب ، فمن اين لهم بجواهر اللغة ومكنوناتها ، فهذا الحزب عاش علي عقيدة الجهل والتخلف ، وأنشا اجياله علي الاعتداد بالراي والمكابرة حتي ولو كانوا علي الخطأ ، وكان من بين نواب حزب الامة في الجمعية التأسيسية من لا يفك الخط ولا يعرف انثي الواو من ذكرها ، واتمني أن يتحمل القراء هذه اللغة السمجة وأعانكم الله علي ذلك ، وعليكم أن تتحملوا أكثر لغة زعيمهم الصادق المهدي اذا رجع الي سدة الحكم مرة أخري ، وأظن أن هذا يحلم بهذا وكما قالوا ( حلم الجيعان عيش ) ، فأحلام الصادق المهدي لا تغادر وسادة الحكم
    ولنا عودة

    لا تعليق، مع التأمين التام بـ (ولنا عودة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 02:55 AM

Habib_bldo
<aHabib_bldo
تاريخ التسجيل: 04-04-2002
مجموع المشاركات: 2350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)


    أولا أشكر الأخ إسماعيل وراق على طرح هذا الموضوع وإستجلاب ما كتبه قلم (الصحفية) سارة
    ولعمري هذا المقال مليئ بالمغالطات ومليئ بروح الدسيسة والنيل من شخص الصادق المهدي ومن حزب الامة وإنا أعتبر هذا المقال ضمن مجموعة المقالات الموجهة ضد الحزب ورئيسه تمهيداً للمرحلة القادمة (الإنقاذيين بعد تورطهم في إتفاقية السلام) والتي ستأتي بالتعددية حتماً في نهاية المطاف يعلمون علم اليقين أن حزب الإنقلابيين (المؤتمر الوطني) سيتبخر في الهواء ولم يكن له وجود بعد اول إنتخابات ديمقراطية في السودان ويعلمون أن حزب الأمة هو الحزب الوحيد ذات الأغلبية في السودان لذا بدأوا حملة محمومة بتأجير بعض الأقلام ضد حزب الأمة وشخص السيد الصادق المهدي وأظن أن أختنا سارة من هذه الجوغة الواهمة بأن مثل هذه الكتابات تنطلي على على شعب تمرس على السياسة.
    قبل اسبوعين نشرت الصحف الإنقاذية وأجهزة إعلامها بأن (90000) من أبناء شرق السودان بايعوا الانقاذ وتخلوا عن حزب الأمة طائعين بمحض إرادتهم وعرضو علينا بعض النفعيين من عمد يتبعهم بعض الرجرجة والغوغاء بأن هؤلاء اتوا لبيعة البشير يمثلون قبائل الشرق
    والذي يجري في دارفور ليس ببعيد عنكم فهو يدخل تحت نفس النطاق
    وتعجبت كثيراً لسؤال (سارة) عن موقف الحزب والصادق المهدي من مشكلة دارفور ومن الجنجويد وكأنها تمتلك كل المعلومات عن ممارسات الصادق المهدي داخل حزبه ولا تعلم موقف الحزب من الازمة..!!!!!!!!!!!!!!!!!
    من المعلوم أن حزب الامة هو الحزب الوحيد ذات القاسم المشترك في عموم غرب السودان سواء في دارفور او كردفان وهو الحزب الوحيد المؤهل لحل تلك المشكلة إذا انسحبت حكومة الانقاذ مع مليشياتها من المنطقة
    ولا تحاولي تصوير القضية بأنها قضية صراع عرقي بين قبائل الفور والقبائل العربية المحاورة لها... لأن هذه هي رغبة من أستأجروا قلمك لتشويه صورة الرموز الوطنية المعتدلة في السودان وبأشاعة النعرات القبلية وممارسة سياسة فرق تسد التي تنتهجها حكومة البشير
    وعجبت للسطحية التي تناولتي بها قضية إعتقال السيد الصادق ولم توردي باقي مقولات الانقلابينن الذين أتهموا السيد إدريس البنا بإخفاء مواد الاغاثة والصلصة (المببرات العظيمة التي صاغها الانقلابيون تبريرا لفعلتهم النكراء)
    نصيحة للأخت سارة ..
    قبل الشروع في الكتابة وقبل تورطي نفسك في مثل هذه المهاترات العقيمة ... تأكدي من مصادر معلوماتك جيداً وفكري في كتابة ما يقنع الناس قبل أن تفكري الثمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 05:22 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: Habib_bldo)

    شكراً الحبيب الغالي حبيب بلدو
    وملاحظتك القائلة بأن المعركة القادمة ستكون بين مدعيّ الديموقراطية وحزب الأمة هذا واقع دون شك، ولكن من الخاسر.. هذا ما ستبينه مقبل الأيام.
    لك الود يا حبيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:10 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

فضح اللامعرفة والإدعاء بالمعلومة الموثقة-1-سبحان الله !!لحزب الأمة القومي أمين عام (Re: إسماعيل وراق)

    الأمـيـن الـعـام لحـزب الأمـــة:كل الشباب المستنير موجو...ومي ولاوجود للاصلاح

    الأمـيـن الـعـام لحـزب الأمـــة:كل الشباب المستنير موجود في حزب الامة القومي ولاوجود للاصلاح

    د.عبدالنبي : حوارنا مع المؤتمر الوطني وصل الي طريق مسدود ولا اتصالات بيننا الان حتي حول الدستور

    حوار: حسن حميدة بشير

    ماهو تخطيط الحزب قبل الانتخابات وبعدها؟

    هل ينوي الحزب العودة لحوار الوطني ولماذا اوصد باب الحوار اولا؟ماهي صحة انسلاخ قيادات الحزب وانضمامها للوطن؟ وماذا يقول الامة القومي حول توحيد الحزب ولم الشمل والسير في طريق واحد؟وماهو حجم جماهير الحزب في المدن والاحياءوالجامعات؟هل للحزب وجود كبير وسط ام ضعيف وسط الحركة الطلابية المعارضة؟ماهي النتائج الحقيقية التي توضح ذلك؟مقارنة الاصلاح اكثر جمهوراً ام الامة القومي؟ كيف يرد قادة الحزب علي من يقولون ان الحزب حكم البلاد اخرجت عليه جماهيره من قبل في مظاهرات فماذا يريد الان؟

    الرد علي عدم انتهاج وماهو المؤسسية داخل الحزب في وقت ينادي بها؟

    كل هذه المحاور اجاب عليها الاستاذ عبدالنبي علي احمد امين عام حزب الامة القومي خلال حوار اخبار اليوم معه فالي ما ادلي به




    تحول ديمقراطي

    علي ضوء توقيع السلام وماتشهده الساحة السياسية من حراك كيف يقرأ الامة القومي مساحات التحول الديمقراطي ومستحقات المرحلة؟

    اولاً بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله «ص» في البداية انا لا اشك في ان السودان يمر بمحنة ناتجة من ت


    --------------------------------------------------------------------------------

    راكمات لاحداث وافعال تم خلال ستة عشر سنة ما ادي لتعقيد الموقف السياسي وحتي اتفاق السلام الذي وقع كان غير شامل وثنائى


    مقاطعة هو ثنائى لكن يقولون انه قومي الحلول؟

    اجابني «سأرد علي هذه الجزئية»

    وواصل: وقد ادي هذا السلام الي اذكاء نبرة الجهوية وتفجر الاوضاع في غرب السودان وشرقه وشماله غير انه ادي لوقف مؤقت للحرب في الجنوب في وقت اججها في المناطق الاخري وهذا السلام فيه اضعاف للاطار القومي الفاعل وتقوية اللعناصر المتربصة بالسودان وافساح المجال للتدخل الاجنبي الذي تم بالفعل تعقيدات هذا السلام ادت لاضعاف التحول الديمقراطي ونتج ذلك من عدم رغبة وجدية طرفي الاتفاق في دفع استحقاقات التحول الديمقراطي باشراك الاخرين في كافة مراحل العمل الوطني وهذا ادي لمطالبة كافة القوي السياسية السودانية باحالة الاتفاق الي قومي عبر آلية جامعة متفق عليها تشترك فيها كافة القوي السياسية لترسم خارطة طريق التحول الديمقراطي ابتداء من اللجان والمفوضيات المعنية بالدستور والخدمة المدنية والانتخابات والمسائل الاقتصادية ..الخ وكل هذا لو قرأناه مع الحرب الباردة الدائرة الان علنا بين لمرض الاتفاق يؤكد ان السودان حقيقة في مفترق طرق واذا لم تتدارك القوي السياسية كافة وفي مقدمتها الحكومة لن نكون سودانا موحداً ولامستقرا وسيؤدي ذلك الي تمزق السودان وتكون الحركة الانقاذية مسئولية عن مآلات الحال في السودان وضعضعت وزوال اركان الدولة الباقية بعد زوال الحكومات والمتمثلة في القوات المسلحة والخدمة المدنية والقضاء والمؤسسات التعليمية ولذلك ظل حزب الامة القومي يعمل لتوحيد القوي السياسية نحو قومية اتفاق السلام وضرورة التحول الديمقراطي عبر الياته المتفق عليها والمتمثلة في الاجندة الوطنية وهذا يقودنا لان نقول ان الحكومة لم تقبل دعوتنا

    ترحيب ولكن

    {هذا الاتفاق يتضمن اتاحة الفرصة للقوي السياسية لتثبيت وجودها ووزنها عبر صناديق الاقتراع ليقول الشعب كلمته ويكسب الحزب صاحب الثقل الاكبر الاترون ان هذا يحقق ماتصبون له؟

    نحن اولا رحبنا بالاتفاق في اطاره العام او ذلك لكونه يؤدي لوقف الحرب ونزيف الدم وخلق حالة من الثقة ولكن لهذه الاتفاقية عيوب وثقوب كثيرة جدا فهي تمت في اطار ثنائى سواء كان في قسمة الثروة او في قسمة السلطة والغريب ان الاتفاقية كانت في مشاكس تتحدث عن علاقة الجنوب بالشمال ولكنها انتهت بالحديث عن المؤتمر الوطني والحركة الشعبية اضافة الي كثير من نصوصها غامضة او تحتاج للتفسير

    ماهي هذه النصوص الغامضة؟

    -مثلا اتفاقية الثروة غير واضحة وقد ادت لمساجلات حول البترول وحقوق التخصيص الي جانب قضايا الحدود مثلا ابيي اين حدودها وحتي السلطات في الولايات والمركز كلها قضايا رمادية وبها قضايا منسية؟

    {مثل ماذا؟

    مثل القضايا الثقافية وقضايا الاستعلاء الثقافي والديني وقضية المياه وقضايا اخري كثيرة وقد ناقشت القوي السياسية جزءاً كيبرا من هذه الاتفاقية ووجدتها تحتاج للتفسير والتعديل والاضافة في اجزاء كبيرة ولذلك يصعب نجاحها الا ان تعرض لمنبر سوداني جامع ويتم تمليكها لكافة القوي السياسية السودانية لتشارك في اليات انفاذها وحتي الان لانري جدية من طرف الاتفاق لنقله للاطار القومي ولذلك هناك نقاط ضعف وربما المساجلات بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية يؤدي لانهائها في وقت يوجد فيه فاصل ناعم بين طرفين خشنين مثل الزجاج القابل للكسر حتي ما اصطدم بشئ خشن وقوي وفي هذا الاطار نحن لانتحدث عن حكم وانما نتحدث عن اطار دستوري يحكم امور السودان في المرحلة القادمة اذا تم الاتفاق حوله وهو اطار قانوني ودستوري واذا كان الحديث حول كيف يحكم السودان فنحن غير متحمسين للمشاركة في السلطة في مرحلة ماقبل الانتخابات ولكن لكي تتم الاخيرة بصورة حرة ونزيهة ومراقبة لابد من دستور انتقالي متفق عليه ولابد من اليات متفق عليها وحتي الان تتمتع الحكومة من مشاركة الاخرين ووضع الدستور الانتقالي وقوانين الانتخابات واللجان والاليات ولكن الان الحديث عن دستور يشارك فيه الطرفان ب80% ويشارك فيه الاخرون ب20وناس الحكومة مبروك عليهم حكومتهم خلال السنوات الثلاثة ولكن ليس من حق اي حزب ان يفرض دستورا معينا في وقت لاتمثل فيه القوي السياسية كما ينبغي.

    ولذلك نحن نقول فلتكن الحكومة خلال السنوات الثلاثة شراكة ائتلافية ولكن ليس من حقهم وضع الدستور واقامة الانتخابات بالتزوير عبر اللجان والاليات وانما ينبغي ان يتم ذلك بمشاركة واطمئنان كافة القوي السياسية والتحول الديمقراطي ينبغي ان يتم بصورة قومية وليس ثنائىة تنتهج عقلية الغلبة التي تسند علي القوة العسكرية.

    حوار القومي والوطني

    {من قبل كان لكم حوار مع الحكومة هل اوصد بابه من غير رجعة؟

    -انا اقول ان حزب الامة القومي اجري الحوار مع كافة القوي السياسية مازال حواره مستمرا حتي مع الحركةالشعبية ولكن حوارنا مع الحكومة وصل لطريق مسدود نتيجة لقرار وفعل الحكومة وهي تود ان تري كل الشعب يمتطي قطارها الانقاذي ونحن نتحدث عن عربة جديدة ليست انقاذية ولاهي عربةالسودان القديمة وانما هي عربة بملامح تؤدي الي سلام واستقرار في السودان وتعطي الشعب سيادته ليفوض من يحكمه في الفترة القادمة وذلك يؤدي لخلق الوحدة والتراضي والحوار بيننا والمؤتمر الوطني توقف منذ ثمانية اشهر وحتي الان لم يتم اي اتصال رسمي من جانب الحكومة حول اية قضية وطنية بما في ذلك الدستور نفسه

    الامة والتجمع:

    مساحات التباعد والتقارب بينكم والتجمع!؟

    {وامكانية العودة له من عدمها!؟

    -حزب الامة مؤسس للتجمع ومشارك في قراراته المصيرية في اسمرا وملتزم بها ولكن التجمع الوطني خلال متابعته للاحداث تجمد في لغة المواجهة في 1989واعتقد ان العوامل التي حدت بحزب الامة لفراقه متعلقة بادبيات عمل التجمع وتحركه ولا اري انها زالت وبالتالي ليست هنالك فرصة للعودة للتجمع وعلي اي حال حيثيات قيام التجمع تتطلب مواكبة كافة القوي السياسية ولكن بيننا والتجمع تعاون وتنسيق حتي اليوم علي المستوي القيادي بين الامام الصادق المهدي والسيد محمد عثمان الميرغني وسكرتارية التجمع بالداخل وقيادات حزب الامة ونحن والتجمع متفقون علي الاهداف ومختلفون في الوسائل والحديث عن العودة يتطلب اليات مشتركة ولترتيب عمل القوي السياسية المشترك لصالح الوطن ولا اري ان هنالك مايمنع التنسيق بين القوي السياسية والتجمع بالداخل والخارج من اجل عمل يؤدي لسلام واتفاق والعلاقة بيننا وبين التجمع ظلت متقاربة وستظل اكثر تقاربا وكذلك الحال بيننا والاتحادي الديمقراطي ونأمل ان تنتقل الي مرحلة متقدمة بواسطة مؤسسات الطرفين لنتوصل لرؤية وطنية موحدة

    الرد علي اتهام

    هنالك اتهام في الساحة يقول ان حزب الامة القومي غائب عن الساحة بدليل عدم الاجماع علي اطموحاته ماهو ردكم!؟

    - اقول بالعكس حزب الامة ومقارنة مع كافة القوي السياسية هوالوحيد الذي يطرح مبادارته في الساحة وافكاره حتي ويسعي لتوحيد القوي السياسية حول اجندة وطنية وحتي للحزب طرح يهدف لمد جسور العلاقة الايجابية بين السودان وجيرانه في محيطة الاقليمي والدولي فاطروحات الامة هي محل احترام من كافة القوي السياسية ماعدا الحزب الحاكم ولا اعتقد ان هذا يعني عدم اجماع القواعد والقوي السياسية علي اطروحتنا والمؤتمر الوطني يتحرك من واقع المحافظة علي السلطة والمواقع التي اكتسبها بقوة السلاح وهذ مسألة غير مشروعة والصحيح هو ان يحكم الشعب عبر من ينتخبه والمواطن هو السيد في الحكم ونحن الان منابرنا راتبة وحركتنا واضحة في العديد من الجامعات وكل الانتخابات التي فازت بها القوي السياسية المعارضة في الجامعات كان لحزب الامة القوي تأثير كبير فيها ولكن الحكومة وحزبها ظلوا ونتيجة لفعالية حزبنا ظلوا يرمونه ويحاربونه اعلاميا من خلال ما اتيح لهم من امكانيات وهو لهم امكانات الدولة الادارية والاعلامية والمالية واكرر ان اطروحات الحزب وجدت قبولا كبيرا في الساحة السياسية والان تبنت الحركة الشعبية فكرة مراجعة اتفاقية السلام لنقله للاطار القومي وحتي الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان تبني فكرة المؤتمر الجامع وكل القوي السياسية تتفق معنا علي هذا الراي

    ماقالته الحركة بالداخل

    هل تعتقد ان ماقاله شقيله عضو المكتب التنفيذي للحركة بالداخل يقصد منه تعديل الاتفاق ومراجعته لينقل للاطار القومي ام انه لايعدو كونه مناورة؟

    اعتقد في نهاية الامر لابد ان يتم ذلك لان المستفيد الاول منه هوالسودان وليس العالم الدولي لا الاقليمي فلابد من قومية الاتفاق ولكن اري ان المؤتمر الوطني متمنع ورافض ولكن نحن سنظل نطالب ونسعي لتحقيق ذلك ولابد من صنعاء وان طال السفر

    حول توحيد الحزب:

    لم الشمل وتوحيد الحزب علمنا ان مساعٍ تبذل في الشأن وسمعنا ان مبادرة يقودها احمدالمهدي لتوحيد الحزب اضافة الي رغبة جماهير الحزب وجيشه في ذلك فماذا انتم قائلون؟

    حزب الامة كما تعلم قومي ومفتوح لكافة القوي السياسية السودانية ولكل من باهدافه ورواه وبرامجه يرحب بانضمامه له وقد انضم له عدد كبير من المواطنين والقيادات السياسية سواء من اقصي اليمين او من اقصي اليسار وقد انقسم الحزب بعد انتفاضة 1986 فكان الامة جناح احمد المهدي وجناح ولي الدين ولكن القواعد حسمت الامر وعاد الحزب موحدا وعاد له كل من كان له رأي اخر واخيرا ظهر الاصلاح والتجديد وهي لاتنفصم من انحطاط الحركة السياسية في فترات الشمولية ومحاولات الانظمة الدكتاتورية لافتراق الاحزاب ونحن نعترف ان الحزب اخترق في مرحلة من المراحل

    من قبل......!؟

    من قبل الحزب الحاكم الذي استخدم كل امكانات الدولة لشق الحزب ولكن بحمد الله تم ذلك في عدد محدود من القيادات لا القواعد وكلنا يعلم كيف ان مؤتمر سوبا تم تحويله بواسطة الحكومة ونقلت عضويته بالطائرات وهذا كله في اطار محاولة اضعاف حزب الامة القومي ولكن الحزب لم يستكن لذلك وعقد مؤتمر السقاي وافرز كيان الامة واجهزة هيئة شئون الانصار وقد انتج مؤتمر الحزب السادس رئاسة الحزب واجهزته وجاء ذلك بمشاركة واسعة من قياداته ومشاركة ديمقراطية من قواعده فالكيان والاجهزة ورئاسة الحزب كلها منتخبه من القواعد ولذلك نحن نقول ان اي شخص من اي حزب او اي شخص منسلخ عن الحزب يود ان يعود اليه نقول ان هذا شئ متوقع والحزب متفوح لهم ولكن طبعا من المنطق لابد ان يعترف هذا الشخص بالحزب القومي واجهزته وتياراته ويقيم تجربته الانقاذية ويعترف بالايجابيات والسلبيات فيها وانا اعتقد ان موسساتنا قادرة علي البت في مثل هذه الاحوال بصورة اساسية ولابد من ان اقول ان المنسلخين كانوا معنا في الخنادق وكانوا محاربين وكوادر للحزب ولكن تجربته الشمولية والامة حزب واحد فاذا كان الحديث نحن ائتلاف حزبين فهذا موضوع يطول اما اذا كان الحديث حول افراد فهذه مسالة اعتقد ان اجهزة حزب الامة القومي قادرة علي النظر في امر ما ونحن الي اليوم لم يتخذ مؤتمرنا العام قرارا حول الاختراق والانسلاخ وانما تحدث عن خط الحزب العام وخطة السياسي ونحن نقيم الامور ونقبل الشخص الذي يعترف بالحزب.

    وساطة واشواق

    اين وصلت الوساطة حول توحيد الحزب!؟

    لاتوجد اية وساطة رسمية ولكن هنالك اشواق لبعض الافراد خاصة من كانت قلوبهم معنا وتوصلوا لطريق مسدود مع الحكومة وبدأوا يتحدثون بصورة غير رسمية وغير مرتبطة بالقواعد عن ضرورة عودتهم ولكن من يتحركون في هذا الامر هم ليس طرفا في الموضوع ونحن قلوبنا وابوابنا مفتوحة ولانستخدم فيتو ضد شخص ولكن ضروري ان ننظف الجرح لتطبب للمنعة والقوة لانها اذا ربطت هكذا علي مافيها سيؤدي ذلك للتلف والذي يؤدي بدوره للانهيار والبتر وهذا مالانريده للحزب في القرن الواحد والعشرين

    الانسلاخ وحقيقته

    سمعنا ان قيادات انسلخت من حزب الامة القومي وانضمت للموتمر الوطني بينهم المرضي ومن معه ولكن بعض كوادركم تقول ان المرضي لم ينسلخ معه اناس من الحزب هلا حدثنا عن هذا الانسلاخ وحقيقته!؟

    - الانسلاخ يعتبر مغالطة مالها اي اساس والمرضي شخص مثله مثل تاجر الشمالية مبارك علي جاد الله وهو شخص معرض لظروف استثنائىة من جانب الحكومة ولكن اقول بصورة عامة هذا الموضوع مغالطة ولكن انا اقول ان اي انتخابات حره ونزيهة علي المستوي القومي في الجامعات يتضح فيها ثقل حزب الامة مع القوي السياسية المعارضة ولكن انتخابات الاسلامية والنيلين كان بها درجة عالية من التزوير واي جامعة تجري انتخاباتها بصورة حره ونزيهة تفوز بها القوي المعارضة التي من بينها حزب الامة القومي وانا اري ان المؤتمر الوطني لست له قواعد تذكر في الشرق وكذلك في دارفور ومن كانوا معه انضموا للتمرد بل الان قواد للتمرد والوطن هو في حد ذاته اكبر الاحزاب تأثرا بالانشقاقات وثقل قياداته وقواعده ذهب مع المؤتمر الشعبي وكثير من المجاهدين انشقوا مع د.الترابي وعلي الحاج اي ان هنالك هجرة من مجموعة الانقاذ للمعارضة وقد حاول المؤتمر الوطني ان يخترق فتم اختراقه وبدأت هجرة العودة وهذا مؤشر اساس ولذلك انا اري ان يكون اينما وجد السكر يذهب له والسكر هو الحال والسلطة ولكن ليس لمن ذهب اي علاقة بالقواعد والمحك الذي يكشف حقيقة ذلك يتمثل في قبول الحكومة للجنة قومية لتكوين اطار انتخابي حر لتنزل الحركات السياسية انتخابات حرة ونزيهة وبعدها ستعرف الكفاءة ولقدذكر احد مفكري الانقاذ وهو حسن مكي ان اعضاء الجبهة القومية لو خيروا بين الوطن والشعب لاختاروا الشعب وبذلك شهد شاهد من اهلها

    مخطط يستهدف القومي

    يدور في المساحة حديث يقول ان مخططا يستهدف حزب الامة القومي فمامدي صحة ذلك وان كان نعم فماهي الجهة التي تقف وراءه؟

    - الانسلاخ والحملة الاعلامية الموجهة الان عبر صحف السلطة ومنابرها واجهزتها الاعلامية الرسمية ومنتدياتها كلها محاولة لاضعاف القوي المعارضة وعلي راسها حزب الامة القومي ولكن حزبنا بحسه القومي وجذوره لم يقفل باب الحوار مع اي جهة بما فيها الموتمر الوطني ونتمني ان تعي الحكومةابان هناك خطرا محدقا علي السودان ونذر تتمزق وتتربص بالسودان وان هنالك حاجة لتوحيد الجبهة الداخلية وان لهذه الوحدة استحقاقات لابد من دفعها ونحن في حزبنا سنظل متفتحي العقل والذهن لدراسة مثل هذا التوجه الجديد ان وجد

    العودة للحوار مع الوطني

    قبل قلت ان حواركم مع الوطن وصل لطريق مسدود والان؟

    ابوابنا مشرعة للحوار مع الوطن اذا سعي الوطن لذلك وكان مستعدا لدفع الاستحقاقات وهم الذين قرروا ايصاد البالب

    ثقل الامة والاصلاح:

    خلال زيارتي الاخيرة للرنك اجريت حوارا مع الاستاذ الزهاوي ابراهيم مالك وكان احد المحاور يدور حول ثقل الامة القومي والاصلاح والتجديد وكانت الاجابة تقول بان القومي او الصادق لم يتبق معه الا الانصار (الشيوخ الكبار) ونقر قليل اخر؟

    كل الشباب المستنير موجود في حزب الامة القومي ولاوجود للاصلاح والتجديد ثانيا ماهو الاصلاح والتجديد؟

    هل هو جناح مبارك ام نهار ام مسار ام الصادق الهادي علي من تتحدث من الخمسة اجنحة علي من تتحدث من الخمسة اجنحة المسماه اصلاح لاوجود لهم وقد اثبتت ذلك زياراتنا للجبلاب والجزيرة ابا ودارفور والان الاصلاح يتحدث عن قاعدة في دارفور والان الاصلاح يتحدث عن قاعدة في دارفور لايوجد شخص واحد في دارفور مع الاصلاح والتجديد واعتقد ان الحركة الانصارية هي عظم الظهر وهم اعضاء في حزب الامة وهناك كم هائل من المثقفين والشباب في صفوف الامة القومي والحزب موجود ايضا داخل مؤسسات التعليم العالي ونتائج انتخابات الجامعات توضح ذلك ونحن موافقون علي وحدة الحركة السياسية حول برامج واطر موحدة ولكن لانتحدث بالتفصيل عن اي شكل من اشكال الائتلاف وانما لمناقشة وتحديد اطار كيف يحكم السودان وكيف يتم التحول الديمقراطي المطلوب والانتخابات هي التي تبين اوزان القوي السياسية والي ذلك الحين هنالك مشروعية للحديث عن ائتلاف واندماج وهكذا

    الحزب في الجامعات

    لكن الحركة الطلابية في الجامعات تقول ان حزب الامة القومي يخلق ضجة اعلامية اكبر من حجمه في الجامعات؟

    -واقع الحال في الجامعات يختلف عن ذلك مثلا في جامعة بخت الرضا نزلت القوي السياسية المعارضة في قائمة ففازت قائمة حزب الامة باكثر من 50% من اصوات الناخبين وفي الجامعات الاخري وفي القوائم المشتركة تجد حزب الامة اكثر اصواتا وانا اتحدث عن اشياء واقعية وعملية.

    ماذا يريد حزب الامة:

    { هنالك من يقول ماذا يريد حزب الامة وقد تولي زعيمه حكم البلاد من قبل فخرجت عليه جماهيره في مظاهرات فما هو الرد !؟

    - السيد الصادق المهدي يتولي السلطة بانتخاب وتفويض وحزب الامة لم تتح له الفرصة ليحكم وقد كان التفويض جزئياً وكان لابد من الائتلاف والفترة الديمقراطية هي فترة حكومة انتقالية وثانيا قاعدة حزب الامة لم تخرج علي الحزب بل هنالك قوي كانت تمهد للانقلاب الذي تم والحركة داخل الجيش في 1979 كانت مفتعلة والحزب الان وعبر تاريخه لم يحكم الا عبر آليات ديمقراطية ولذلك قررنا عدم المشاركة الا عبر اجماع قومي وانتخابات حرة ونزيهة وللحزب برنامج واضح حول كيف يحكم السودان وحزبنا كان يتطلغ لخدمة الجماهير وتقديم الخدمات والتنمية وحفظ الامن والمحافظة علي الدولة التي تعطلت الان في اوصالها ومؤسساتها ولذلك فنحن نتطلع لحكم راشد وان اهدافنا احالة الدولة الي اطارها القومي

    المؤسسية في الحزب وعدمها

    { تساؤل اخير يقول ان حزب الامة القومي لاينتهج المؤسسية وانه يتخذ قراراته بصورة غير مؤسسية !؟

    - الحزب الان كون مؤسساته ومكتبه السياسي وجهازه التنفيذي ولم يتخذ قراره الا عبر مؤسساته المنتخبة وهو عقد مؤتمره بشفافية وانتخب مؤسساته اما اذا كان الاتهامات ترمي جذافاً فان القول يقع في اطار الاستهداف سواء كان استهداف الامام الصادق او للمؤسسة وهذا يذكرني بالمثل الذي يقول من لم تستطيع بلوغه فارمه بحجر وهذه الحجارة من اعداء الوطن واعداء حزب الامة.






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:14 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: فضح اللامعرفة والإدعاء بالمعلومة الموثقة-1-سبحان الله !!لحزب الأمة القومي أمين عام (Re: lana mahdi)

    تخيلوا/ن
    لحزب الأمة القومي أمين عام و كنا نعتقد أنها مسألة معروفة للكل خاصة من يقرأ و يطلع وللغرابة لحزب الامة أمين عام منذ تكوينه في 1945،/ولكن سرعان ما اكتشفنا عدم إلمام البعض بان لحزب الأمة القومي أمين عام
    معلومة أخرى
    كان لحزب الأمة أمينا عاماً قبل أن يكون له رئيس!!!
    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:32 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: فضح اللامعرفة والإدعاء بالمعلومة الموثقة-1-سبحان الله !!لحزب الأمة القومي أمين عام (Re: lana mahdi)

    لنا
    سلام وتحية
    ده كلام أختنا سارة
    Quote: لقد كتبت في السابق أن السيد الصادق المهدي لا يؤمن بتداول منصب الامين العام بين أعضاء الحزب ، فحزب الامة أصبح شديد الشبه بالاحزاب المصرية والتي تسيطر زعاماتها علي الشئون الحزبية من المهد الي اللحد

    غايتو دكتور عبد النبي ده إلا يكون كان لابس طاقية إختفاء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:15 AM

عبداللطيف خليل محمد على
<aعبداللطيف خليل محمد على
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 3369

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: سئل أبليس اللعين ذات مرة أي الآيات تعجبك قال آيتين الأولى (لا تقربوا الصلاة) والثانية (ويل للمصلين)...
    الأخ عبد اللطيف يتعامل معنا بفهم غريب وهو إيراد بعض من الجمل مبتورة خارج إطارها الموضوعي، فيا أخي عبد اللطيف ليس هكذا تتم قراءة الحروف والكلمات.. رأينا قلناه واضحاً في مقال الأخت سارة.. وبينّا لها ضعفها الواضح..
    أتمنى أن تورد لنا في مداخلاتك القادمة تصور حزبك لما يدور بالسودان.

    Quote: ولعمري هذا المقال مليئ بالمغالطات ومليئ بروح الدسيسة والنيل من شخص الصادق المهدي ومن حزب الامة وإنا أعتبر هذا المقال ضمن مجموعة المقالات الموجهة ضد الحزب ورئيسه تمهيداً للمرحلة القادمة (الإنقاذيين بعد تورطهم في إتفاقية السلام) والتي ستأتي بالتعددية حتماً في نهاية المطاف يعلمون علم اليقين أن حزب الإنقلابيين (المؤتمر الوطني) سيتبخر في الهواء ولم يكن له وجود بعد اول إنتخابات ديمقراطية في السودان ويعلمون أن حزب الأمة هو الحزب الوحيد ذات الأغلبية في السودان لذا بدأوا حملة محمومة بتأجير بعض الأقلام ضد حزب الأمة وشخص السيد الصادق المهدي وأظن أن أختنا سارة من هذه الجوغة الواهمة بأن مثل هذه الكتابات تنطلي على على شعب تمرس على السياسة.


    قطعا لن يتعجب أحد فى أن يأتي أنصار الصادق المهدي بهذه اللغة ذات الدلالة العاجزة عن الرد الموضوعي المقبول لما أثير حول الحزب و سلوك قيادته السياسية ؛ فقد عرف الناس من قبل أن حزب الأمة حزب غير مثقف و منكفىء و طائفي و عاجز عن استيعاب القضايا الحقيقية للجماهير ؛ لن يتطور أبدا طالما أن الذهنية التى لا تنظر أبعد من أنفها تتحكم فيه و طالما أن قاعدته تمارس هذا القول و هى لا تدرك شىء .

    من الصالح جدا و المفيد للفترة الديموقراطية القادمة أن ينفتح هذا الحزب و يتطور و يستعد ذهنيا لاستيعاب الضرورات الوطنية الملحة بحكم قاعدته العريضة التى لا تنكر؛ و من واجب قيادته خاصة أولئك الشباب أن يمارسوا الدور المنوط بهم في العمل السياسي التوعوي لجماهير الحزب .. لأن هذا سيطور من الممارسة السياسية نفسها؛ و لأنه أفضل من سياسة الإسفاف اللفظي و الهروب من عن دوائر النقاش بتلك اللغة الفاشلة .و ذلك للخروج بالفكرة و الحزب و الأتباع من حلقات ( ذهب السيد و جاء السيد و قال السيد ) ليكون حزبا جماهيريا يسهم فى التنمية و التطور و السلام و تكون له يدا في انتشال السودان من الهوة التى كان سببا مباشرا و حقيقيا فيها .

    و على هؤلاء الشباب النظر للأشياء بالعينين الاثنين حتى تتضح الرؤية ؛ بل و عليهم الخروج أولا من الدائرة العصبية للطائفة و من ثم ممارسة العمل السياسي وفق الفهم السياسي السليم ؛ و عليهم الاقرار المباشر بأخطاء الحزب التاريخية و الوقوف عندها و تمليك حقائقها و ممارسة نقد الذات بشجاعة . هذا اذا اراد الحزب ان يتطور و يخرج من إنغلاقه الفولاذي الرهيب .

    و السلام .

    (عدل بواسطة عبداللطيف خليل محمد على on 03-31-2005, 08:20 AM)
    (عدل بواسطة عبداللطيف خليل محمد على on 03-31-2005, 08:37 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:23 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: عبداللطيف خليل محمد على)

    الأخ عبد اللطيف
    تحية وسلام
    ربما تكون جديد عهد بالمنبر أو غير متابع لما يدور فيه، ولكن أصدقك القول أن أعضاء حزب الأمة من أكثر الأعضاء إنتقاداً لمسيرة حزبهم (راجع ارشيف المنبر) بهدف التطور والسير في الإتجاه السليم.
    على كل حال شكراً لتفضلكم بتقديم روشتة النصائح المذكورة في طي مداخلتك وثق تماما أن حبال الصبر طويلة للنقد البناء وهذا ديدننا وليس بغريب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:32 AM

عبداللطيف خليل محمد على
<aعبداللطيف خليل محمد على
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 3369

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: عبداللطيف خليل محمد على)


    الأستاذة / سارة عيسى :
    Quote: فكل اناء بما فيه ينضح

    Quote: أما بالنسبة للفكر فهم مالصحراء التي ترمض الجندب

    Quote: واتمني أن يتحمل القراء هذه اللغة السمجة وأعانكم الله علي ذلك


    أسمحي بأن أقول لك بأن هذه اللغة غير حوارية ؛ و الغلو في الخلاف شيء مرفوض ؛ هذا بالإضافة إلى أنه لا يدفع بالحوار الى الأمام .

    أما :
    Quote: من بين نواب حزب الامة في الجمعية التأسيسية من لا يفك الخط ولا يعرف انثي الواو من ذكرها

    Quote: فأحلام الصادق المهدي لا تغادر وسادة الحكم


    فهذا سليم .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:41 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: عبداللطيف خليل محمد على)

    وجهة نظر يا عبد اللطيف.. وبرضو محل إحترام.. وخليك متابع الحوار لأنه في كلام بهمك سوف يأتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:50 AM

عبداللطيف خليل محمد على
<aعبداللطيف خليل محمد على
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 3369

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    إسماعيل وراق :
    مساء الخير ؛ في الإنتظار . فقط هات المفيد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:56 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    Quote: وقبل ان نعرف مصطلحات مثل ( الطائفية ) و ( الغوغاء ) فهل يمكن ان نعرف موقف حزب الامة من الاتي :
    1- محاكمة الجنجويد خارج السودان
    2- اتفاق نيفاشا
    3- تداول الزعامة داخل الحزب وخلاص ننسي حكاية منصب الامين العام لأنكم قلتم لا يوجد

    أعلاه كلام الأخت سارة
    الملاحظات:
    1- فيما يتعلق بـ (1،2) سنورده لك هنا في هذا البوست.
    2- في النقطة الثالثة وعلى الرغم من تصحيح المعلومة وإقتناعها بما رود إلا أنها كتبت عكسها تماماً وهذا واضح في بداية مقالها الثاني...
    عليه.،.،.،
    سأورد رأي حزب الأمة حول إتفاق نفياشا على الرغم من أن كل أجهزة الإعلام قامت بنشر هذا الرأي المكتوب، بل عرض على كل التنظيمات السياسية وقمنا نحن بنشره هنا بالمنبر..
    هذا يوضح أن.،.،.،.،.، الأخت سارة غير متابعة تماماً ولذا قلنا أنها خارج نطاق التغطية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 08:59 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    هذا هو رأي الحزب حول إتفاق السلام، إذن تبقى لسارة نقطتين الأولى رأيه حول محاكمة الجنجويد والثانية تداول الزعامة في الحزب على حسب وصفها.

    (1)
    مقدمة:
    لقد ظل حزب الأمة يعمل جاهدا لإحلال السلام في السودان وظل يدعم كل جهد وطني لإحلال السلام بكل ما يملك. وظل يبشر بالحل السلمي القومي الديمقراطي بالحوار والتفاوض لأن البلاد لا تحتمل الاحتراب ولأن مشاكلها تستعصى معالجتها وإدارتها على أية مجموعة منفردة فلا بد من قومية الحلول.
    وظل على ذلك النهج طوال مسيرته ونذكر على سبيل المثال بعض مجهودات الحزب منذ إعلان كوكادام في مارس 1986م ثم المبادرة السودانية في نوفمبر 1988م والتي تطورت لتصبح برنامجا شاملا لحكومة وحدة وطنية وقع عليها 29 حزبا ونقابة في مارس 1989م وانتهى الحوار مع الحركة الشعبية إلى وقف لإطلاق النار وتحديد موعد للمؤتمر الدستوري في سبتمبر 1989م، تم كل ذلك دون الحاجة لوساطة طرف ثالث ودون اللجوء لحق تقرير المصير. ولما قطع انقلاب يونيو 1989م الطريق على ذلك المسعى استمر الحزب في تقديم مبادراته في نفس الاتجاه فقدم رئيس الحزب مذكرة في 7/7/1989م تدعو ضمن ما تدعو للاستمرار في البرامج القومية السابقة ومنها برنامج السلام. وقدم الحزب مشروع "نحو سلام عادل" في أغسطس 1992م ثم ورقة تقرير المصير في نوفمبر 1993م بعد أن جعلت الإنقاذ ذلك المطلب أمرا واقعا بسياساتها الأحادية الإقصائية وبمناوراتها بذلك الحق في اتفاقها في فرانكفورت مع فصيل منشق عن الحركة الشعبية. واستمر حزب الأمة في بلورة أسس الحل السياسي الشامل فساهم مع القوى السياسية في مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية يونيو 1995م وفي إعلان طرابلس أغسطس 1999م الذي تطور للمبادرة المشتركة ثم في نداء الوطن نوفمبر 1999م الذي هو عبارة عن إعلان مبادئ للحل السياسي الشامل.
    وساند حزب الأمة كل مساعي ومبادرات العملية السلمية مؤمنا على إيجابياتها ومقترحا استكمال النقص فيها.فرحب حزب الأمة بإعلان مبادئ مبادرة الإيقاد في1994 واعتبرها خطوة للأمام لأنها وضعت أسساً معينة قيدت التفاوض وأشركت جيران السودان في القرن الأفريقي واستقطبت اهتماماً دولياً حميداً.ونبه للقصور الذي صاحبها والمتمثل في اقتصارها على طرفين من أطراف النزاع وتغييبها لدول الجوار في شمال إفريقيا وقصور صيغة إعلان المبادئ.ولما تعثرت وساطة الإيقاد لعوامل عديدة منها اختلاف دول الإيقاد نفسها بعد الحرب الإثيوبية الإريترية برزت المبادرة المشتركة.ساهم حزب الأمة في بروز المبادرة المشتركة التي استدركت بعض النقص في مبادرة الإيقاد ولكن لازمتها عيوب قعدت بها ،منها خلوها من حق تقرير المصير ومن آليات عملية لتسيير أعمالها نبه لها الحزب وسعى للتوفيق بين المبادرتين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:01 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (2)
    عملية السلام والبروتوكولات الستة:
    أقنع العمل العسكري، بالإضافة للسند الشعبي السوداني العريض والسند الإقليمي والدولي، أقنع النظام في النهاية بمراجعة موقفه في عام 1996م وبتبني معظم مبادئ مؤتمر أسمرا. لم تأخذ المعارضة ذلك التحول في موقف النظام بجدية إلا بعد عام 1999م. وعلى كل حال فقد جعلت مشاعر المرارة بين الطرفين الأساسيين للنزاع المسلح الرئيسي وساطة طرف ثالث أمراً ضرورياً. تم تغذية مبادرة وساطة الإيقاد بعد 2001م برافع دولي "أمريكي على وجه التحديد". منح هذا الرافع وساطة فعالة. بالإضافة للتسهيل والتحكيم وحرك عملية السلام الحالية في يناير 2002م.
    أظهر طرفا النزاع المسلح الرئيسان "حكومة السودان والحركة والجيش الشعبي لتحرير السودان" منذ ذلك الحين جدية ومثابرة في السعي في مفاوضات السلام.
    قادت المفاوضات إلى تدابير بناء الثقة الأربعة: تحديداً: وقف إطلاق النار المراقب بجبال النوبة إجراءات للتأكد من تدفق العون الإنساني في مناطق الحرب، جسم لتأمين حماية المدنيين وللتحري عن مزاعم الرق والاختطاف.


    ولما تم توقيع بروتوكول ماشاكوس في 20/7/2002م رحب حزب الأمة بقوة بذلك الاتفاق وساهم بقوة في قيادة الرأي العام لمساندته وقدم حزب الأمة ملاحظاته على البروتوكول وعلى مجمل عملية السلام. ومنذ ذلك الحين تم التوصل لعدة اتفاقات بين طرفي التفاوض هي:
    اتفاقية الترتيبات الأمنية في سبتمبر 2003م واتفاقية قسمة الثروة خلال الفترة الانتقالية في يناير 2004م وبرتوكول قسمة السلطة وبروتوكول حل النزاع في جنوب كردفان/جبال النوبة والنيل الأزرق وبروتوكول حل النزاع في منطقة أبيي في 26 مايو 2004م.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:02 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (3)

    معايير عملية السلام:
    وقبل الدخول في الدراسة التفصيلية لتلك الاتفاقات يجب أن نقدم معايير موضوعية ومقبولة لتقييم عملية السلام والاتفاقات التي تمت إلى الآن حتى يتم البناء على إيجابياتها وتقويم سلبياتها وصولا لسلام مستدام. تنبني تلك المعايير على المبادئ التالية:
    1- إنهاء الحرب الأهلية الحالية ومنع استخدام العنف كوسيلة لتحقيق أغراض سياسية وإزالة أسباب النزاع المسلح.
    2- إقرار مبدأ الحلول الوسطى والتنازلات المتبادلة بدلا عن محاولة الإملاء من طرف على الآخرين.
    3- التخلي عن الاستبداد الذي يقود للحكم الفاسد وضرورة إقرار برنامج التحول الديمقراطي وإقامة الحكم الراشد الذي يقوم على المشاركة والمساءلة والشفافية وحكم القانون.
    4- الاعتراف بالتعدد الديني والثقافي والإثني والإقليمي والاعتراف بحقوق مثل هذه المجموعات الوطنية دون الإخلال بمساواة المواطنين في الحقوق والواجبات. كذلك يجب تعميم معايير العدالة والإنصاف التي ستعالج مظالم الجنوب للاحتراز من ومعالجة المظالم الثقافية والإقليمية الأخرى.
    5- مخاطبة المظالم التي قادت لظهور تقرير المصير وخلق الظروف التي ترجح خيار الوحدة وتبعد شبح الانفصال الذي ستنجم عنه مشاكل أعظم من مشاكل الوحدة.
    6- قومية الاتفاق بدلا عن ثنائيته. فكل الاتفاقات الثنائية كان مصيرها الفشل مثل اتفاقية أديس أبابا 1972م واتفاقيات السلام من الداخل وغيرها. بينما بقيت كل الاتفاقيات القومية: مثل اتفاقية كل الأحزاب السودانية 1953م التي مهدت الطريق للاتفاقية الأنجلو-مصرية 1954م واتفاقية كل الأحزاب للتخلي عن الاستفتاء وإعلان استقلال السودان بقرار من البرلمان. لا بد من ترقية الاتفاقية الثنائية إلى المستوى القومي حتى تكون مستدامة.
    7- يجب أن تكون اتفاقية السلام موضوعية بحيث لا تخلق سوابق لا يمكن تبريرها أو الدفاع عنها تفتح أبوابا للفتن والمشاكل لأجل مصالح ضيقة.
    8- ضرورة كسب تأييد جيران السودان للاتفاقية وكذلك المجتمع الدولي العريض.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:04 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (4)

    موقف حزب الأمة من اتفاقات السلام:
    لقد أخضع حزب الأمة كل اتفاقات وبرتوكولات السلام لتلك المعايير ورحب بها جميعاً باعتبارها خطوات في طريق إيقاف الحرب وتحقيق السلام ونبه للأخطاء المصاحبة لها مقترحاً الحلول لتجاوزها. ونسبة لدقة الظرف الذي تمر به البلاد ولأهمية إشراك الرأي العام السوداني بكل قطاعاته: السياسية والشعبية والمدنية والمهنية ولأهمية الدور الذي يجب أن تلعبه في تحقيق الأهداف الوطنية العليا: السلام العادل والتحول الديمقراطي وبناء الأمة، رأينا أن نصدر هذا الرأي المفصل.
    1) بروتوكول ماشاكوس 20/7/ 2002م
    لما تم توقيع بروتوكول ماشاكوس رحب به حزب الأمة ترحيباً كبيراَ وساهم في قيادة الرأي العام السوداني للالتفاف حوله وشجع الطرفين على المضي قدماً في ذلك الاتجاه وأصدر ورقة "استراتيجية السلام العادل في إطار الحل السياسي الشامل" في 28/ 7/ 2002م. بين حزب الأمة في تلك الورقة المستجدات التي أفضت للاتفاق وأعلن ترحيبه بالبروتوكول مؤكداَ أن قيمته ليست في نصوصه لأن كثيراً من تلك النصوص قابل لاختلافات التفسير ولكنها تكمن في أنه:
    i- أداة عبور من الاستقطاب للتواصل.
    ii- آلية تعبير عن نوايا وفاقية.
    iii- رمز لإرادة السلام وبشرى بقرب حلوله.
    وأيد الحزب ثلاثة مبادئ هي:
    i- مبدأ ضبط العلاقة بين الدين والدولة بصورة توفق بين الحرية الدينية والوحدة الوطنية.
    ii- مبدأ تقرير المصير بصورة تعطي أولوية للوحدة بعد إقامة نظام انتقالي عادل وقادر على جذب التأييد للوحدة الطوعية.
    iii- مبدأ تحديد طول الفترة الانتقالية وتأكيد وظيفتها الإصلاحية.
    وأبدى بعد ذلك الملاحظات والإضافات المطلوبة لإزالة الغموض في قضايا أهمها:
    1. أن يكون الدستور القومي مهيمناَ على ما سواه من نظم قانونية والاتفاق على أن تتنوع النظم القانونية بالصورة التي توفق بين الوحدة الوطنية والحقوق الدينية.
    2. تحديد الصلاحيات المركزية والولائية بوضوح والنص على الصلاحيات المركزية الآتية: السيادة الواحدة- العلم- العملة- القوات المسلحة- التخطيط القومي- القضاء الدستوري.
    3. آلية الاتفاق على الدستور ينبغي أن تكون قومية.
    4. تضمين اتفاقية السلام في الدستور.
    5. أن يكفل الدستور حقوق الإنسان كما وردت في المواثيق الدولية.
    6. تحديد السلطات الثلاث للدولة وكيفية تكوينها ديمقراطياًَ والفصل بينها توخياًَ للعدالة.
    ثم اقترح الحزب نقاطاً توفيقية لنقاط التفاوض المتبقية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:06 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (5)

    مبادرة الأمة للتعاهد الوطني ديسمبر 2002م:
    في ديسمبر 2002م طور حزب الأمة الورقة الاستراتيجية إلى مبادئ شاملة هي "مبادرة الأمة للتعاهد الوطني". انبنت تلك المبادرة على ثلاثة محاور هي:
    1. محور النقاط التي اتفق عليها الطرفان في ماشاكوس ولكن دون الدخول في تفاصيل حيث فصلت المبادرة تلك النقاط.
    2. محور النقاط المختلف عليها بين الطرفين، حيث قدمت مقترحات حلول وسطى.
    3. محور النقاط الهامة التي أغفلها التفاوض فقدمت المبادرة مقترحات بها.
    بلغ مجمل النقاط في المحاور الثلاثة أكثر من ثلاثين نقطة قدمها الحزب للقوى السياسية والمدنية الداخلية ولطرفي التفاوض وللوسطاء وقاد بها حملة تعبئة واسعة ساهمت في بلورة الرأي العام تجاه تلك القضايا.
    2. اتفاقية الترتيبات الأمنية في الفترة الانتقالية 25 سبتمبر 2003م:
    أصدر حزب الأمة في 29 سبتمبر 2003م رأيه في اتفاقية الترتيبات الأمنية والعسكرية وأبدى قبوله لجوهر الاتفاقية باعتبارها تعكس صورة واقعية للوضع الميداني وأعلن الآتي:
    1. الترحيب بمبدأ نبذ العنف والتمهيد لوقف شامل لإطلاق النار.
    2. هناك بعض الملاحظات والمآخذ أهمها:
    i- غياب المشاركة الوطنية وعدم التوازن في المشاركة الخارجية.
    ii- اختزال القومية في الشراكة بين الطرفين الذين اعتبرا القوات المشتركة بينهما نواة للجيش القومي.
    iii- النص على استيعاب الجنود الجنوبيين العاملين في القوات المسلحة السودانية بعد تقليصهم في مؤسسات حكومة جنوب السودان نص ضار يؤثر على معنويات القوات المسلحة وعلى الوحدة الوطنية. والصحيح أن يترك للجنوبيين في القوات المسلحة حرية الاختيار في مواصلة العمل فيها.
    iv- ترك الاتفاق خيارات ضيقة للقوات المسلحة الأخرى خارج الطرفين مما يفتح الباب لتحفظاتها وعدم قبولها بهذه الترتيبات.
    v- لا تتحدث الاتفاقية عن خضوع القوات المسلحة للقرار المدني الديمقراطي التعددي ولا عن قومية تكوينها والتزامها. والصحيح: فيما يتعلق بالعقيدة العسكرية الجديدة المطلوب الالتزام بها يجب النص على امتثالها للشرعية الدستورية وتجنبها الخوض في صراع السلطة. وكذلك النص على قومية تكوينها والتزامها.
    vi- النص على استيعاب المليشيات الأخرى يتناقض مع النص على الالتزام بقاعدة تقليص القوات ويتناقض مع مبدأ التوازن.
    vii- تقسيم القوات على أساس عددي تقسيم يفتقر للدقة والصحيح أن يتم التقسيم على أساس التنظيمات العسكرية والوحدات المعروفة (كتائب- لواءات ...الخ) مع ضبط الأعداد.
    viii- علاقة هيئة القيادة المشتركة بالرئاسة غير واضحة. والصحيح أن يكون هناك مجلس دفاع وطني مؤهل لتداول الأمر من زواياه العسكرية والسياسية.
    ix- هناك قضايا هامة أغفلتها الاتفاقية وتحتاج لبحث قومي وفني أشمل وهي:
    • كيفية تحقيق قومية القوات المسلحة.
    • خطة هيكلة وإصلاح القوات المسلحة والتعامل مع قضية تصفية الكفاءات العسكرية.
    • التوجيه المعنوي الجديد الذي يزيل تاريخ العداء ويتخلص من النزعة الأيدلوجية.
    • أثر الاتفاق على الأمن القومي السوداني وكيفية مواجهة المخاطر.
    • قضايا وقف إطلاق النار والدور الدولي.
    • حجم القوات المسلحة المناسب في ظل التطبيع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:07 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (6)

    الاتفاقية الإطارية لقسمة الثروة 7 يناير 2004م:
    أصدر حزب الأمة رأيه في اتفاقية تقسيم الثروة في منتصف يناير 2004م وافتتحه بنقد التعتيم المفروض على المفاوضات وقلة الدراسة والتحضير التي يقوم بها الطرفان ثم أعلن ترحيبه ببنود محددة هي البنود التي تنص على:
    i- الاعتراف بحق أصحاب الأرض في الإنصاف والتعويض.
    ii- مشاركة سكان المنطقة التي توجد بها الثروة في القرار بشأن استغلالها.
    iii- تكوين مفوضية قومية لإدارة شئون البترول.
    iv- تكوين صندوق قومي لكل الإيرادات.
    v- ضبط كل الإيرادات والمصروفات في ميزانية على ألا تتم أية حركة مالية خارج الميزانية.
    vi- تكوين هيئة توزيع ورقابة مالية لتوزيع المخصصات من الإيرادات لمستحقيها والتأكد من عدالة توزيع الإيرادات لمصارفها حسب الاتفاق ومراقبة الصرف ليكون منضبطا.
    vii- أن يكون البنك المركزي واحدا وأن يكفل القانون استقلاله في أداء مهمته.
    viii- إصدار عملة جديدة غير ملونة بأيدلوجية النظام.
    مع الترحيب بهذه المبادئ فهناك الملاحظات الآتية:
    i- يجب أن يكون تكوين تلك الهيئات المذكورة في الاتفاق قوميا وأن يتم اختيار رؤسائها بناء على أسس موضوعية كالتأهيل والكفاءة.
    ii- هناك بنود غير صحيحة وهي:
    النص على أن تعين الرئاسة رئيس لجنة الأراضي دون ضوابط نص خاطئ الصحيح أن ينص على أن يكون الشخص مؤهلا وأن يكون التزامه قوميا.
    النص على أن يكون لمفوضية البترول رئيسان خاطئ والصحيح أن يكون رئيسا واحدا مؤهلا.
    حصر التوازن في إطار توزيع الثروة ـ بين التنمية القومية وتعمير الجنوب – غير صحيح الصحيح أن تشمل كل المناطق الأخرى المتأثرة بالفقر وآثار الحرب.
    تسمية النظامين المصرفيين تقليدي وإسلامي وحصر الأول في الجنوب والثاني في الشمال خطأ من عدة نواحي:-
    ** فالصيغ المسماة إسلامية أكثر ربوية من سعر الفائدة الذي يمكن اعتباره عائدا تعويضا تجيزه الشريعة.
    * * فصل النظامين المصرفيين ضار بالوحدة الوطنية والصحيح أن يسمح البنك المركزي بالتعامل بنافذتين في كل البلاد: نافذة تعمل بالعائد التعويضي أو سعر الفائدة وأخرى بالصيغ الأخرى.
    توزيع عائدات البترول والضرائب الجنوبية على أساس النسب بين الجنوب والحكومة المركزية نص ضار بالوحدة الوطنية لأنه يشجع العناصر الانفصالية والصحيح أن يتم التوزيع على أسس ومعايير محددة كأن يتم توزيع عائد البترول المستغل في كل السودان على أساس النسبة السكانية وإنشاء صندوق لتمويل إعادة التعمير في المناطق المتأثرة بالحرب من عائدات البترول وصندوق آخر للمناطق الأقل نموا.
    ثنائية هيكل قسمة الثروة سيشجع مناطق أخرى لحمل السلاح سعيا لنيل نصيبها في السلطة والثروة.
    iii- هناك عدد من الثغرات تشمل المسائل المؤجلة مثل تحديد ملكية الأراضي والإجراءات المتروكة لقرار الرئاسة دون وضع أسس محددة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:11 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (7)

    3. بروتوكول قسمة السلطة 26 مايو 2004م:
    حفلت اتفاقية قسمة السلطة بعدد من المبادئ الإيجابية التي يجب أن تلقى ترحيبا من الجميع وهي:
    i- الالتزام بالتحول الديمقراطي عبر دستور ديمقراطي مراجع والالتزام بإجراء انتخابات عامة على كافة المستويات.
    ii- التطلع لأن يصبح الاتفاق شاملا للكافة.
    iii- الالتزام بحقوق الإنسان كما نصت عليه المواثيق الدولية.
    iv- الاتفاق على أولوية الوحدة الطوعية والعمل على جعل خيار الوحدة جاذبا.
    v- الاتفاق على إقامة هيئات مستقلة لمراقبة الأداء في المجالات الآتية:
    - هيئة مستقلة لحقوق الإنسان.
    - هيئة مستقلة لشئون القضاء.
    - هيئة مستقلة للانتخابات.
    - هيئة مستقلة للخدمة المدنية.
    - هيئة مستقلة للاستفتاء.
    كل هذه المبادئ تجد الترحيب لأنها تعلن نهاية الشمولية وتمهد للتحول الديمقراطي.
    ولكن مع ذلك حفل اتفاق قسمة السلطة بالعيوب والنواقص الآتية:
    1) علاقات الحكم: يجب أن تكون علاقات الحكم وفقا للنظام الفدرالي وليس الكونفدرالي.
    2) حقوق الإنسان والمواثيق الدولية:
    • أورد الاتفاق تعابير ضعيفة حول إلزامية المواثيق الدولية لحقوق الإنسان جعلتها تبدو كنوايا حسنة وليس التزاما دستوريا على سبيل المثال البند 1-6-2-12 ( لن يحدث أي انحراف عن هذه الحقوق والحريات حسب الدستور أو المعاهدة إلا بموجب بنود ذلك الدستور أو المعاهدة وفقط بموافقة الرئاسة ومجلس التشريع القومي). ويمكن مقارنة هذا النص بالنص الوارد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان : (ليس في هذا الإعلان نص يجوز تأويله على أنه يخول لدولة أو جماعة أو فرد أي حق في القيام بنشاط أو تأدية عمل يهدف إلى هدم الحقوق والحريات الواردة فيه).
    • تبنى الاتفاق عددا من تلك الحقوق وأسقط عددا آخر من الحقوق الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان 1948م ( مثل حق كل فرد في الاشتراك في إدارة بلاده وحقه مثل غيره في تقلد الوظائف العامة).

    3) الانتخابات:
    حفلت النصوص حول الانتخابات بالغموض وعدم الوضوح والتحديد فهي:
    لم تنص على موعد محدد لبدء الانتخابات بل حددت موعد نهايتها. (بند 1-8-3).
    ربطت تحديد موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية باتفاق الطرفين (بند 2-2-3-3) وبند (2-3-7).
    جعلت الطرفين هما اللذين يقرران إمكانية قيام الانتخابات في الفترة المحددة لنهايتها من عدم الإمكانية (بند 1-8-4)

    4) الثنائية والقومية:
    تبنى الاتفاق تقسيما ثنائيا للسلطة التنفيذية والتشريعية بنسب غير عادلة على جميع مستويات الحكم (مثل بند 2-2-5 وبند 2-5-5 وبند 2-7-2-2 الذي ينص على أن: جهاز الأمن القومي بمثل السكان ويعكس الشراكة بين طرفي التفاوض ـ وغيرها من النصوص ) وهناك النص على استبعاد القوى الشمالية من المشاركة في حكومة الجنوب في الفترة الانتقالية عدا حزب المؤتمر الوطني (بند3-5-1).

    5) العاصمة القومية:-
    1. الاتفاق حول العاصمة القومية لغته ضبابية وقابلة لأكثر من تفسير مثل:
    البند 2-4-5-2 "السلوك المتفق مع الثقافة والعادات والذي لا يزعج النظام العام أو لا تقره أعراف أخرى أو ليس فيه مخالفة فظيعة للقانون أو النظام العام يعتبر في نظر القانون ممارسة لحق إنساني" هذا النص لغته ليست قانونية فعلى سبيل المثال إما أن تكون هناك مخالفة للقانون أو لا توجد.
    6) المحكمة الدستورية:-
    يعين رئيس الجمهورية رئيس المحكمة الدستورية دون أن تصادق على ذلك أية جهة تشريعية.

    7) المصادقة على الاتفاق:-
    نص الاتفاق على أن يجيز اتفاقية السلام المجلس الوطني الحالي ومجلس الحركة الشعبية وهما مؤسستان حزبيتان للطرفين. والصحيح أن يتم المصادقة عليه من قبل جسم قومي وطني كما سيأتي بيانه في مقترحنا لتحويل الاتفاق إلى قومي.

    افترض الاتفاق الحالي قومية الأجهزة الحالية وهذا غير صحيح فيجب في هذا الصدد:
    • بالنسبة للأمن الوطني:
    النص على وضع قانون جديد للأمن الوطني وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية الحالية ليصبح تكوينها قومياً مع الترحيب بالنص على حصر صلاحيتها في جمع المعلومات وتحليلها.
    • بالنسبة للخدمة المدنية والقوات النظامية:
    يجب النص على حيادها وقوميتها ومهنيتها وإعادة هيكلتها وتكوينها لتحقيق ذلك.
    9) يجب إنشاء هيئة لشؤون القوات النظامية أسوة بالهيئة المستقلة للخدمة المدنية.
    10) يجب إنشاء مفوضية مستقلة للحقيقة والمصالحة لبحث المظالم واقتراح إجراءات تصحيحية وبرامج مصالحة.
    11) بالإضافة لما سبق هناك عدد من القضايا الغائبة عن اتفاقية قسمة السلطة مثل:
    i- المواثيق المؤسسة لبناء الوطن.
    ii- مفوضية للمسلمين لمراجعة التشريعات الحالية.
    12) يجب أن يتم العمل بمبدأ التوازن الإقليمي في الأجهزة القيادية العليا للحكومة الاتحادية: على المستوى التنفيذي والتشريعي.
    13) يجب أن تكون اللجان والهيئات المستقلة مثل لجان الدستور والانتخابات قومية حقيقية ولا تتم بالطريقة التي تكونت بها السلطة التنفيذية والتشريعية في الاتفاق الحالي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:13 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (

    بروتوكول حل النزاع حول أبيي 26/5/ 2004م:
    الملاحظات على البروتوكول:
    1. يعرف البروتوكول المنطقة تعريفاً إثنياً والصحيح أن ينص بوضوح على أن التعريف هو إداري أو جغرافي.
    2. يتناقض هذا البروتوكول مع بروتوكول حل النزاع في جنوب كردفان/ جبال النوبة والنيل الأزرق الذي ينص في البند "2-1" على أن حدود ولاية جنوب كردفان/ جبال النوبة هي ذات الحدود لمحافظة جنوب كردفان السابقة عندما تم تقسيم إقليم كردفان الكبرى إلى محافظتين وهذا يعني حل ولاية غرب كردفان الحالية بينما يبقي عليها بروتوكول أبيي.
    3. تقسيم الثروة على أساس قبلي خطأ كبير. فهو يؤثر سلباً على الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي ويفتح الباب لتساؤلات عملية حول تنفيذه. وكذلك خصص البروتوكول 42% من صافي عائدات البترول لحكومة جنوب السودان وهذا يعني أن هناك نية لإلحاقها بالجنوب قبل الاستفتاء.
    4. أبقى البروتوكول على قضايا كثيرة مبهمة مثل حدود أبيي وتعريف السكان والقوانين الحاكمة فيها.
    6- بروتوكول حل النزاع في جنوب كردفان- جبال النوبة- والنيل الأزرق 26/ 5/ 2004م:
    1. نص البروتوكول على المشاورة الشعبية حول الاتفاق وهذا شيء إيجابي ولكن اتفاقات الطرفين الأخرى حرمت بقية الشعب السوداني والقوى السياسية من هذا الحق فلم يتم تعميمه على بقية أنحاء البلاد "بند 3-1".
    2. منح البروتوكول المجلسين التشريعيين في الولاية الحق في مراجعة أي خلل في الترتيبات الدستورية والسياسية والإدارية في إطار الاتفاقية بالتفاوض مع الحكومة القومية بينما حرمت الاتفاقات القوى الأخرى من هذا الحق "بند 3-6".
    3. تم اقتسام السلطة التشريعية والتنفيذية في الولايتين بين الطرفين مع إقصاء كامل للقوى السياسية الأخرى مع أنها تشكل أغلبية في المنطقتين "بند 11-1-1-".
    4. إلغاء ولاية غرب كردفان تم دون أي تحضير أو مشاورة وبدون حتى اتساق مع بروتوكول حل النزاع في أبيي.
    الموقف من الاتفاقيات الحالية:
    1- الترحيب بإيجابيات الاتفاقات:
    إننا نرحب ترحيبا مطلقا بأي اتفاق ينهي الحرب مهما كانت التحفظات على بعض بنوده، وبالنسبة لمجمل الاتفاقيات الموقعة إلى الآن فإننا نرحب ونؤيد المسائل الإيجابية الآتية وندعو جميع أهل السودان للترحيب بها وتأييدها وهي:
    1- الاتفاق على وقف إطلاق النار.
    2- الالتزام بحقوق الإنسان كما نصت عليها المواثيق الدولية.
    3- ضبط الحركة المالية من إيرادات ومنصرفات فلا تكون إلا في إطار الميزانية المقننة.
    4- مبدأ التنازل المتبادل والتخلي عن مواقف إقصائية متشنجة سابقة.
    5- الالتزام بالتحول الديمقراطي كما يتم عبر دستور ديمقراطي مراجع، إجراء انتخابات عامة على كافة المستويات.
    6- الاتفاق على أولوية الوحدة والعمل على جعلها خيارا جذابا.
    7- الاتفاق على إقامة سبع هيئات مستقلة لمراقبة الأداء في المجالات الآتية:
    ‌أ- هيئة مستقلة لحقوق الإنسان.
    ‌ب- هيئة مستقلة لشئون القضاء.
    ‌ج- هيئة مستقلة للانتخابات.
    ‌د- هيئة مستقلة للخدمة المدنية.
    ‌ه- هيئة مستقلة للاستفتاء.
    ‌و- وأية هيئات مستقلة أخرى.
    مع ضرورة مراعاة أن تكون تلك الهيئات صحيحة التكوين وواضحة الصلاحيات حتى تتمكن من القيام بدور رقابي ممتاز.
    8- الاتفاق على المشاركة الإقليمية والدولية لردم فجوة الثقة بين الأطراف الوطنية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:15 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (9)

    الملاحظات العامة على مجمل الاتفاقيات:
    صاحبت عملية السلام الحالية نواقص ظل ينبه لها حزب الأمة منذ البداية وهي ضرورة شمول أجندة التفاوض لكل القضايا الوطنية وشمول المشاركة الوطنية وضرورة توازن المشاركة الدولية والإقليمية. لقد نجم عن هذا النقص وعن ظروف أخرى مثل تأهيل فريقي التفاوض وأولويات الأجندة المتفاوض عليها وطبيعة الوسطاء والمناخ المحيط بالتوقيع ولغة الاتفاقيات والبروتوكولات وإخراج مناسبة التوقيع، نجم عن كل ذلك تعزيز الانطباع لدى الرأي العام الشمالي والأوساط العربية والإسلامية بعدم توازن وعدالة هذه الاتفاقيات ولعل هذا كان السر في الاستقبال الفاتر الذي لقيته الاتفاقيات في الشمال.
    هناك أوجه نقص وسلبيات ومآخذ يمكن تداركها بمقترحات سنقدمها في ختام ورقتنا هذه. ولكننا هنا نجمل بعض ملاحظاتنا ومآخذنا على هذه الاتفاقيات بعد أن تعرضنا لها تفصيلا. وتتمثل تلك السلبيات والمآخذ والملاحظات في الآتي:
    أولاً: التناقضات:-
    هناك نصوص تتناقض مع المبادئ التالية الواردة في الاتفاقيات:-
    أ‌. الوحدة الوطنية: فعلى سبيل المثال:-
    1. يقتضي بروتوكول ماشاكوس أن يبنى التشريع في شمال السودان على القوانين الإسلامية بينما يخلو الجنوب من هذا الشرط. إن هذه الصيغة تربط انقسام البلاد الجغرافي بانقسام ديني وتمهد لتقسيم البلاد.
    هنالك صيغة عادلة للتسوية ومع ذلك تدعم الوحدة الوطنية وهي النص على أن التشريعات المراد تطبيقها على كل البلاد يجب أن تكون محايدة بينما تحصر التشريعات ذات المحتوى الديني على المجتمع المعني.
    2. وكذلك في اتفاقية قسمة الثروة التي تسمى النظامين المصرفيين الإسلامي والتقليدي والتي تحصر الأول في الشمال والثاني في الجنوب أيضا خطأ والصحيح أن يسمح قانون البنك المركزي بنافذتين في كل البلاد.
    3. وكذلك فكرة توزيع الثروة على أساس النسب بين الشمال والجنوب (النص على قسمة البترول) فكرة خاطئة تشجع الانفصاليين وتؤثر سلباً على المناطق الأخرى. الصحيح توزيع الثروة والعائدات على أسس ومعايير موضوعية مثل نسبة السكان – المناطق المتأثرة بالحرب... الخ.
    4. في اتفاقية الترتيبات الأمنية: في البند 3- د: والذي ينص على استيعاب الجنوبيين الذين يتم تقليصهم من القوات المسلحة في مؤسسات حكومة الجنوب نص يؤثر على الوحدة الوطنية ويرسل إشارات ضارة بالوحدة.
    ب. القومية والتحول الديمقراطي:
    1. اتفاقية الترتيبات الأمنية: بنت تكوين الجيش القومي الجديد على إدماج قوات من جيشين حزبيين دون هيكلة جديدة وعقيدة جديدة وسمته نواة للجيش القومي.
    2. تبنت الاتفاقات تقسيماً ثنائياً للسلطة التنفيذية والتشريعية في مناطق جنوب كردفان/ جبال النوبة والنيل الأزرق وأبيي. كما تبنت تقسيماً مجحفاً للسلطة على المستوى القومي على حساب القوى السياسية والمدنية الأخرى.
    منحت الرئاسة حق تعيين رؤساء عدد من المفوضيات دون ضوابط.
    ج. تناقضات أخرى:
    يتحدث بروتوكول حل النزاع حول أبيي عن ولاية غرب كردفان وحصتها في البترول وعن جهازها التشريعي وأن مواطني أبيي سيعتبرون مواطنين فيها وفي بحر الغزال بينما تم حلها في بروتوكول حل النزاع حول جنوب كردفان وجبال النوبة!.
    iii- التطبيق الحزبي للشريعة:
    إننا نرحب بالاتفاق على حقوق المسلمين في تطبيق أحكام الشريعة بالضوابط المنصوص عليها ولكننا لا نوافق على أن اجتهاد نظام "الإنقاذ" في هذا المجال –مثلاً في قانون الزكاة وفي قانون المصارف وغيرهما- ممثلاً لاجتهاد أغلبية المسلمين.لذلك ينبغي النص على أن التشريعات في هذا المجال مفوضة لأغلبية المسلمين كما يحددها ممثلوهم المنتخبون انتخاباً حراً.
    ثانيا: الاختلافات المؤجلة:-
    حفلت الاتفاقيات بكثير من القضايا المؤجلة فعلى سبيل المثال:
    1- أجل الاتفاق على عقيدة القوات المسلحة القتالية بينما حسمها مبكرا هام لقوات كانت تقاتل بعضها.
    2- أجل البت في موضوع ملكية الأراضي في اتفاقية قسمة الثروة.
    3- ما اتفق عليه حول العاصمة قابل لأكثر من تفسير ويبطن اختلافا مؤجلا.
    4- إرجاء تحديد منطقة أبيي الجغرافية وإرجاء تعريف الإقامة والمقيمين.
    ثالثا: الضبابية:-
    الانتخابات:
    i- لم يتم تحديد موعد قاطع لبداية الانتخابات.
    ii- ترك تحديد موعد الانتخابات للطرفين بعد التشاور مع لجنة الانتخابات. (2-2-3-3).
    iii- يجتمع الطرفان قبل 6 أشهر من نهاية المهلة الممنوحة للانتخابات والإحصاء لمراجعة إمكانية إنجازها في الموعد المضروب. (1-8-4-).
    iv- كل هذه نصوص مائعة ضبابية تربط قيام الانتخابات كلية برغبة الطرفين.
    v- يخضع تحديد الانتخابات الرئاسية لاتفاق الطرفين (2-3-7).
    رابعا: هناك قضايا هامة أغفلتها البروتوكولات:
    i- أسس وآليات المصالحة ورفع المظالم:
    هناك مظالم تاريخية عانت منها المجموعات السودانية المختلفة تمثلت في صور التعدي على الدستور والقانون ونقض العهود والتفريط في السيادة الوطنية واستغلال النفوذ لتحقيق مصالح خاصة على حساب المصلحة العامة كما تمثلت تلك المظالم في جرائم ضد الإنسانية وحقوق الإنسان وفي جرائم مخالفات جنائية ومدنية يتوجب مخاطبتها بالآليات المناسبة لتصفية وتنقية الحياة السياسية والاجتماعية من المرارات والمظالم والتجاوزات وطي صفحة الماضي وتشجيع التسامح والتعافي. ويمكن الاستفادة من تجربة جنوب أفريقيا في هذا الصدد.
    ii- تحديد تكوين واختصاصات الهيئات المستقلة المذكورة.
    iii- غياب الجيران في الشمال الأفريقي.
    iv- غياب المواثيق المؤسسة لبناء الوطن: كالميثاق الديني والثقافي والنسوي والصحافي والنقابي وغيرها.
    v- غياب آلية لتحويل الاتفاق من ثنائي إلى قومي.
    vi- غياب الحديث عن هيكلة الخدمة المدنية والمؤسسات النظامية والتغاضي عن نقص قوميتها الحالي وعن مشاكل التصفية السياسية للكوادر بالإحالة لما يسمى بالصالح العام.
    vii- غياب مفوضية للمسلمين لمراجعة التشريعات الحالية التي ترى غالبية المسلمين أنها معيبة وغير إسلامية.
    viii- وضع ضوابط للإحصاء السكاني وتحديد آلية مناسبة مقبولة قومياً ومؤهلة وبمساعدة دولية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:17 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    (10)

    المخرج الممكن:-
    المخرج الممكن:-
    لا شك أن إيقاف الحرب أفضل من استمرارها ومهما كانت عيوب الاتفاقات الحالية وهشاشتها فإن واجب القوى السياسية السودانية دعمها وتقويتها واستكمال النقص فيها وتصحيحها بالوسائل السلمية.
    إن من أكبر عيوب هذه الاتفاقات هو ثنائيتها وعزلها للآخرين ولا بد من استدراك هذا العيب الخطير بآلية للتحول من الثنائية إلى القومية، كما أن هناك قضايا أغفلتها البروتوكولات وهي ضرورية لاستدامة السلام وتحقيق التحول الديمقراطي وبناء الأمة وهناك قضايا ومحاذير يمكن أن تنزلق إليها عملية السلام فتلقى حتفها يجب التنبيه لها. ولتحقيق قومية الاتفاقية ولاستدامة السلام وتحقيق الأهداف الوطنية العليا فإننا نقترح الآليات والمقترحات التالية:-
    أولاً: المجلس القومي السوداني:
    ‌أ) تكوينه: يتكون المجلس القومي السوداني من: الحكومة الحالية- الحركة الشعبية لتحرير السودان- القوى السياسية الممثلة في الجمعية التأسيسية 1986م- القوى التي أفرزتها المقاومة المسلحة للإنقاذ- القوى التي أفرزتها المقاومة المدنية للإنقاذ والشخصيات الوطنية المتفق على عطائها الوطني في الشمال والجنوب.
    ‌ب) صلاحياته:
    1. التصديق على ما اتفق عليه الطرفان بأغلبية عادية.
    2. تصحيح البنود البين ضررها.
    3. التحكيم فيما اختلف فيه الطرفان بأغلبية الثلثين.
    ‌ج) المراقبون:
    تدعى دول الإيقاد وشركاء الإيقاد ومصر وليبيا والسعودية ونيجريا وجنوب أفريقيا والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والفاتيكان وأسقفية كانتربري لحضور المجلس كمراقبين.
    وبهذا الإجراء ستترقى الاتفاقية إلى المرتبة القومية ويجب في هذه الحالة أن يوقع عليها الجميع وأن يتم الاعتراف الدولي بها. وأن تعلن القوى السياسية الالتزام بها مهما كانت نتيجة الانتخابات. كما يجب الالتزام بأن تكون الإدارة بقية الفترة الانتقالية إدارة قومية شاملة تهدف لخلق سودان عادل و متوازن.
    إن تحويل الاتفاقية إلى قومية يشكل أساس الضمانات الداخلية لاتفاق السلام.
    ثانياً: تهيئة المناخ للسودان المتجدد:
    هناك ثمان مهام عاجلة تستوجب البدء بها الآن:
    أ‌. إلغاء القوانين المتعارضة مع المرحلة الحالية:
    بعد توقيع الاتفاقات الحالية يجب أن تكون البلاد قد دخلت فعليا في طور التحول الديمقراطي والتخلص من الشمولية القابضة. وفي هذا المجال لا بد من إلغاء كل القوانين التي تتعارض مع روح السلام والتحول الديمقراطي وهي:
    • القوانين المقيدة للحريات مثل:
    1. قانون الأمن الوطني "تعديل" لسنة 2000م.
    2. قانون التنظيمات والأحزاب السياسية لسنة 2002م.
    3. قانون الصحافة والمطبوعات لسنة 2004م.
    4. قانون الطوارئ .
    5. قانون النقابات
    • القوانين الاستباقية:
    أصدرت حكومة الإنقاذ عدداً من القوانين قبيل توقيع الاتفاق النهائي وهي قوانين استباقية ترسل إشارات سالبة حول نوايا الحكومة:
    - فقانون الصحافة الذي تم إصداره أكثر تضييقاً من قانون الصحافة لسنة 1999م السابق. وقد تم تقديمه بمرسوم مؤقت في تعارض واضح مع نصوص الدستور التي تمنع إصدار مراسيم مؤقتة في المسائل التي تمس الحريات. وهذه العجلة تثير المخاوف حول وضع الحريات العامة في المرحلة القادمة.
    - قانون الإجراءات المدنية:
    وهناك التعديل الذي تم إجراؤه على قانون الإجراءات المدنية " والذي أطاح بمبدأ هام هو سيادة حكم القانون إذ منح حصانة للدولة ومؤسساتها من تنفيذ حكم القانون. كما أطاح بمبدأ آخر هو عدم رجعية تنفيذ القوانين. كما سيؤثر هذا التعديل على مناخ الاستثمار.
    - قانون مجلس تنظيم المحاسبة والمراجعة لسنة 2003م الذي خرق مبدأ استقلالية مجلس المحاسبة وتخلى عن الضوابط الأكاديمية والمهنية مما سيؤثر على دوره الرقابي الخطير.
    ب‌. الإصلاح الحزبي:
    الأحزاب السياسية هي آليات الديمقراطية التي تتم عن طريقها المشاركة الفكرية والسياسية والمنافسة بين الاختيارات المطروحة وتدريب الكوادر السياسية وتصعيد القيادات والتنافس بينها أمام القواعد الحزبية وأمام الرأي العام.
    والإصلاح الحزبي من أوجب واجبات المرحلة الحالية. ولا بد من تقوية الأحزاب وإصلاحها استشرافا للمرحلة القادمة.
    إن التجربة الحزبية بها الكثير من التشوهات المو######## والمكتسبة بفعل الأنظمة الشمولية لا سيما النظام الحالي الذي عمل جاهدا لتحطيم منافسيه بالكبت والإفقار.
    إن الإصلاح الحزبي يقتضي إجراءات عديدة سيرد ذكرها في المواثيق المؤسسة لبناء الوطن. ولكن لا بد هنا من اتخاذ بعض الإجراءات العاجلة ومنها:
    1. فك الارتباط نهائياً بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم وبين أجهزة الدولة.
    2. أن تتحول الحركة الشعبية إلى من حركة عسكرية إلى حزب سياسي.
    3. تقوية الأحزاب باعتبارها وسيلة من وسائل بناء الديمقراطية واستدامتها وتعويضا لها عن الكبت والتضييق. وفي هذا المجال لا بد من العمل على تبني فكرة تمويل الأحزاب "لخوض الانتخابات" من قبل الدولة على أسس واضحة "مثل شعبية الحزب بناء على عدد الأصوات أو الدوائر التي حصل عليها" مثلما هو الحال في عدد من الدول وبالإضافة لذلك يمكن أن يتخذ التمويل أشكالاً غير مباشرة..
    ت‌. التعبئة والمشاركة الواسعة للقوى المهنية والسياسية:
    إن هذه المرحلة تتطلب حضوراً فاعلاً لا يحل أن يتقاعس عنه أحد، هناك مهام جسام في بناء الوطن لا بد من إنجازها.
    • إننا نهيب بالقوى المهنية والفنية أن تشكل حضورا وتقدم رؤاها حول البرامج الفنية الواجب اتباعها لبناء الوطن وتحديد أولويات تلك البرامج وأن تقول كلمتها فيما تم إلى الآن من اتفاقات وتحديد موافقتها أو مجانبتها للمصلحة الوطنية.إننا نوجه نداءً لكل شرائح المجتمع الحية لتتحرك لتنظيم صفوفها لتتملك السلام وتسد ثغراته وتدافع عنه في وجه الذين يريدون تقويضه إما حرصاً على إقامة شمولية جديدة أو تنكراً لبنود الاتفاق. ونوجه النداء للأطباء أن يتأهبوا وأن يشخصوا الحالة الصحية في البلاد وما ينبغي عمله لإصلاحها وللأساتذة لتحديد مشاكل التعليم العام والفني والعالي وما ينبغي عمله للإصلاح.ونداء لضباط القوات المسلحة والشرطة والسجون في المعاش ليشخصوا مشاكل القوات النظامية وما ينبغي عمله لتحقيق قوميتها وانضباطها.ونداء للإداريين لتشخيص مشاكل البلاد الإدارية وإصلاحها المطلوب.ونداء للنقابيين لتحديد المشاكل النقابية والإصلاح الديمقراطي المطلوب.ونداء للزراعيين والصناعيين والتجار لتشخيص مشاكلهم وتحديد مطالبهم الإصلاحية.ونداء للمصرفيين لبيان الإصلاحات المطلوبة .المطلوب أن يهب الجميع للمشاركة في بناء السلام وبناء الديمقراطية وبناء الوطن،وسوف نوجه الدعوة لاجتماع برلمان السلام والتحول الديمقراطي،البرلمان الذي يؤكد مرة أخرى حيوية هذا الشعب وقدراته الخارقة.
    كما أن عليها المشاركة مع القوى السياسية في وضع المواثيق المؤسسة لبناء الوطن مثل المواثيق الثقافية والدينية والنسوية والنقابية والصحافية وغيرها.
    إن حزب الأمة يفتح أبوابه ويمد يده بكل ما يملك للتعاون في هذه المجهودات.
    مؤتمر دولي لإزالة آثار الحرب والتنمية:
    قامت الأسرة الدولية بأدوار إيجابية وفعالة لصالح الشعب السوداني وينبغي ألا ننسى الإغاثات الإنسانية الكبيرة التي قدمتها منظمات غير حكومية عالمية كما لا ننسى المبادرات الفعالة التي قام بها جيراننا من دول الإيقاد والتي قامت بها دول أخرى فاتفاقيات بناء الثقة الأربع في يناير 2002 كانت ثمرة مبادرة أمريكية واتصل دور الولايات المتحدة الإيجابي أثناء مفاوضات السلام في منتجعات كينيا ولكن الملاحظ بصفة عامة أن السياسة الأمريكية تحرص على نزع الفتيل من النزاعات المسلحة ولا تهتم كثيراً بالخلافات السياسية.إنها بذلك تعطي أهمية لمنطق القوة وتغفل قوة المنطق.هذا النهج أدى لهشاشة كثير من الاتفاقيات التي توسطت فيها الولايات المتحدة كما حدث في ليبيريا.وهو نهج يهزم قضية السلام في النهاية لأن طرفي الاتفاق سوف يحرسان حقوقهما بالقوة ولدى أدنى خلاف بينهما سوف يحتكمان للقوة.وهذا المنطق يشجع من يختلف معهما داخل صفوفهما أو خارجها أن يلجأ للقوة.الولايات المتحدة تهمش القوى السياسية والمدنية وتشجع الآخرين على الاستخفاف بها وهذا يجعل اهتمامها بالتحول الديمقراطي أجوف ويجعل ما تتوسط بشأنه من اتفاقيات وقف إطلاق نار مفخمة بين عناصر مسلحة تعتمد على السلاح للتعبير عن وزنها السياسي.
    أثناء الحكم الديمقراطي دعونا المنظمات الدولية الطوعية بواسطة اليونسكو ومديرها المرحوم جيمس قرانت فاجتمعوا في مؤتمر كانت ثمرته برنامج سودان لايف لاين. إننا نوجه النداء للمنظمات الطوعية أن تعقد مؤتمراً تحت مظلة دولية مناسبة لتحديد دورها في مرحلة بناء السلام والتحول الديمقراطي في السودان ويعد حزب الأمة بتقديم ورقة عمل لهذا المؤتمر لتحديد البرنامج الإنساني الدولي وتكامله مع المنظمات الطوعية الوطنية. البرنامج الذي ينبغي أن يساهم في إزالة آثار الحرب وفي التوطين الطوعي للنازحين بصورة تجعل ذلك التوطين جذاباً لديهم.
    وفي أثناء النظام الديمقراطي وفي وجه التدمير الذي أحدثته السيول والأمطار والفيضانات في عام 1988 دعونا لمائدة مستديرة تحت مظلة البنك الدولي لدعم التأهيل وإعادة البناء والتنمية في السودان وكانت تلبية المانحين عظيمة.وكنا قد خاطبنا الجهات المسؤولة في عام 1999 لعمل ترتيبات استعدادية للسلام والتحول الديمقراطي القادم في السودان ويسرنا أن هذا الطلب قد وجد تجاوباً كما نعلم أن النرويج تنظم استعداداً لدعم التنمية في السودان.تلك المجهودات المبدئية ينبغي أن تتوجها الآن الدعوة لمائدة مستديرة تحت مظلة البنك الدولي للمشاركة التنموية مع السودان في ظل السلام والتحول الديمقراطي.ونحن نحضر لتقديم ورقة عمل لتبحث ضمن ورقات العمل والمقترحات الأخرى لتنظيم مشاركة عربية،إفريقية،دولية،سودانية لدعم التنمية وإعادة التعمير في السودان.وفي هذا الصدد فإننا نوجه نداء لكافة السودانيين العاملين في المنظمات الإقليمية والدولية للتحرك الإيجابي والمساهمة في إعادة بناء الوطن لأن إلمامهم بالحقائق الإقليمية والدولية واتصالاتهم تمثل دعماً لا غنى عنه لوطنهم .

    ث‌. إزالة التشوهات الاقتصادية:
    اندفعت الإنقاذ في سياسية التحرير الاقتصادي وكانت النتيجة المباشرة لها تخلي الدولة عن مسئوليتها تجاه المواطن. وفي واقع الأمر فإن تسمية ما قامت به الحكومة بالتحرير الاقتصادي خاطئة لأنها لم تلتزم بحرية التنافس وتكافؤ الفرص والشفافية والخضوع للقانون ونبذ الاحتكار والحماية والتمييز. وفي ظل هذه العيوب تمت سياسية الخصخصة التي هدفت للتمكين الاقتصادي الحزبي والتخلص من أعباء تأهيل المؤسسات العامة وضمان موارد سريعة للميزانية من خلال البيع.
    ولم تتقيد الدولة ببيع المؤسسات الخاسرة بل أصبحت تلجأ لبيع المؤسسات الرابحة للتمكين الحزبي. بل انتشرت ظاهرة إنشاء شركات حزبية تحت اسم الحزب الحاكم أو المحليات أو الأجهزة الحكومية والمنظمات الخيرية وتم طرد أصحاب الأعمال والتجارة نسبة لغياب التكافؤ والمنافسة الحرة. حيث أصبحت تلك الجهات تحتكر الأنشطة الاقتصادية ذات العائد السريع والمجزي وتدخل كشريك مع شركات عالمية دون إعطاء فرصة للقطاع الخاص المحلي: مثلما يحدث في مجالات السكر والصمغ العربي وقطاع الاتصالات وغيرها. كما أن دخول هذه الشركات النافذة يؤثر على حرية المنافسة إضافة لتمتعها بالامتيازات والإعفاءات مقابل التضييق الضريبي على المنافسين.
    لا بد من إزالة هذه التشوهات الاقتصادية.
    ج‌. إيقاف الحرب الباردة بين الطرفين:
    برزت إلى السطح بوادر حرب باردة بين الطرفين وتواترت تصريحات سالبة من كلا الجانبين عززت ذلك المفهوم. إن سنوات العداء وجدر عدم الثقة بين الطرفين ومحاولة مخاطبة كل طرف لقواعده بأنه خرج منتصراً في عملية السلام كل ذلك لا يبرر اللجوء إلى مثل هذه اللغة. إن المصلحة الوطنية وروح المسؤولية تحتم على الطرفين تجنب مثل هذه اللغة الاستقطابية.
    ح‌. اللجان والهيئات القومية:
    تلعب اللجان و الهيئات القومية المذكورة في الاتفاقات دوراً حاسماً في تحديد شكل السودان ومستقبل الاتفاقية "مثلما هو الحال في اللجنة القومية للدستور ولجنة الانتخابات والهيئة المستقلة للخدمة المدنية." ويعلب بعضها دوراً هاما في مراقبة وضمان تنفيذ الاتفاقية وبعضها يلعب دوراً في حماية الحريات العامة وحقوق الإنسان.
    لا بد أن يكون تكوين هذه اللجان قومياً وأن يلتزم بمعايير الكفاءة والأهلية. إن أي خلل في تكوين هذه اللجان سيحدد تعامل القوى السياسي مع مجمل الاتفاق.
    خ‌. آلية للحقيقة والمصالحة:
    لتنقية الحياة السياسية وإزالة الاحتقان كما سبق أعلاه.
    د‌. دارفور:
    إن مأساة دارفور يمكن أن تحيل ببساطة اتفاقية السلام إلى جهد عديم المعنى. لا بد من المعالجة العاجلة لمأساة دارفور في جوانبها المختلفة:
    1. مضاعفة المجهودات الإنسانية والإغاثية بكل الوسائل الداخلية والخارجية.
    2. الإطار السياسي للحل:
    يمكن لاتفاق السلام الحالي أن يساهم في حل الأزمة في دارفور وذلك بتطبيق المبادئ المتفق عليها كأسس للحل في مسألة الجنوب على الأقاليم الأخرى المتضررة ومنها إقليم دارفور.
    3. هناك ضرورة لإصلاح إداري عاجل وذلك بتغيير الإدارة الحالية في دارفور واستبدالها بإدارات قومية مقبولة.
    4. وأخيراً لا بد من الإسراع بعقد المنبر القومي لحل المشكلة السياسية بصورة شاملة على أن يكون تمثيل المنبر شاملاً وصلاحياته كاملة في مناقشة الأجندة الحقيقية وتوصياته وقراراته ملزمة مع مراقبة إقليمية له.
    ثالثاً: مشروع المشاركة في السلطة الانتقالية:
    مشاركة القوى السياسية في الحكومة الانتقالية تساهم في تعزيز اتفاقية السلام وتحقيق الاستقرار. إن تطبيق مبدأ حكومة الوحدة الوطنية ذات القاعدة العريضة يتعارض مع الاتفاق الحالي بين الطرفين الذين استأثرا بنصيب الأسد في قسمة غير عادلة وتركا مجالاً ضيقاً لمشاركة القوى الأخرى وفي بعض الأحيان احتكرا كلية واقتسما المشاركة بينهما كما في حالة جنوب كردفان/ جبال النوبة والنيل الأزرق. المطلوب مراجعة هذا الوضع الخاطئ وتوسيع قاعدة المشاركة لتصبح أكثر شمولا مع تخصيص نسبة للمرأة لا تقل عن 20% في جميع مستويات الحكم.
    أسس المشاركة:
    لا بد أن تكون المشاركة قومية فاعلة بناءً على برنامج قومي للسلام والتحول الديمقراطي. ولا بد أن يشمل برنامج التحول الديمقراطي أربعة أسس هي:
    أ‌. كفالة حقوق الإنسان والحريات الأساسية وهذا يعني إلغاء القوانين المقيدة للحريات وحل أجهزة الأمن القمعية ورفع حالة الطوارئ.
    ب‌. تحويل دولة الحزب إلى دولة الوطن وذلك بتحويل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إلى مؤسسات قومية وإبطال طابعها الحزبي.
    ت‌. لا بد من التأكد أن تكوين اللجان المحضرة للفترة الانتقالية قومي وعلى أسس موضوعية لا سيما اللجنة القومية لمراجعة الدستور التي يناط بها "إضافة لمهمتها الرئيسية وهي وضع الإطار الدستوري والقانوني الحاكم للفترة الانتقالية" تفصيل صلاحيات وضمان استقلالية المؤسسات واللجان الأخرى المذكورة في الاتفاق مثل لجنة الانتخابات ومفوضية حقوق الإنسان.
    ث‌. مراجعة قانون الانتخابات وتكوين أجهزة تكفل نزاهتها ووضع برنامج محدد بأوقات محددة لإجراء الانتخابات العامة الشاملة لكافة المناصب الدستورية.
    وعلى أساس الالتزام بهذا البرنامج فإن حزب الأمة سوف يقبل المشاركة في السلطة أو يشكل معارضة مدنية مسؤولة تحرس مشارع الحق وتحمي تطلعات الشعب السوداني المشروعة.
    إن حزب الأمة سيواصل جهده في التبشير بهذا النهج داخلياً وتعبئة الطاقات الوطنية في سبيل تحقيق التطلعات الوطنية المشروعة كما يواصل جهده في التبشير بهذه الأفكار لدى الأسرة الدولية.
    المخرج الممكن:-
    لا شك أن إيقاف الحرب أفضل من استمرارها ومهما كانت عيوب الاتفاقات الحالية وهشاشتها فإن واجب القوى السياسية السودانية دعمها وتقويتها واستكمال النقص فيها وتصحيحها بالوسائل السلمية.
    إن من أكبر عيوب هذه الاتفاقات هو ثنائيتها وعزلها للآخرين ولا بد من استدراك هذا العيب الخطير بآلية للتحول من الثنائية إلى القومية، كما أن هناك قضايا أغفلتها البروتوكولات وهي ضرورية لاستدامة السلام وتحقيق التحول الديمقراطي وبناء الأمة وهناك قضايا ومحاذير يمكن أن تنزلق إليها عملية السلام فتلقى حتفها يجب التنبيه لها. ولتحقيق قومية الاتفاقية ولاستدامة السلام وتحقيق الأهداف الوطنية العليا فإننا نقترح الآليات والمقترحات التالية:-
    أولاً: المجلس القومي السوداني:
    ‌أ) تكوينه: يتكون المجلس القومي السوداني من: الحكومة الحالية- الحركة الشعبية لتحرير السودان- القوى السياسية الممثلة في الجمعية التأسيسية 1986م- القوى التي أفرزتها المقاومة المسلحة للإنقاذ- القوى التي أفرزتها المقاومة المدنية للإنقاذ والشخصيات الوطنية المتفق على عطائها الوطني في الشمال والجنوب.
    ‌ب) صلاحياته:
    1. التصديق على ما اتفق عليه الطرفان بأغلبية عادية.
    2. تصحيح البنود البين ضررها.
    3. التحكيم فيما اختلف فيه الطرفان بأغلبية الثلثين.
    ‌ج) المراقبون:
    تدعى دول الإيقاد وشركاء الإيقاد ومصر وليبيا والسعودية ونيجريا وجنوب أفريقيا والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والفاتيكان وأسقفية كانتربري لحضور المجلس كمراقبين.
    وبهذا الإجراء ستترقى الاتفاقية إلى المرتبة القومية ويجب في هذه الحالة أن يوقع عليها الجميع وأن يتم الاعتراف الدولي بها. وأن تعلن القوى السياسية الالتزام بها مهما كانت نتيجة الانتخابات. كما يجب الالتزام بأن تكون الإدارة بقية الفترة الانتقالية إدارة قومية شاملة تهدف لخلق سودان عادل و متوازن.
    إن تحويل الاتفاقية إلى قومية يشكل أساس الضمانات الداخلية لاتفاق السلام.
    ثانياً: تهيئة المناخ للسودان المتجدد:
    هناك ثمان مهام عاجلة تستوجب البدء بها الآن:
    أ‌. إلغاء القوانين المتعارضة مع المرحلة الحالية:
    بعد توقيع الاتفاقات الحالية يجب أن تكون البلاد قد دخلت فعليا في طور التحول الديمقراطي والتخلص من الشمولية القابضة. وفي هذا المجال لا بد من إلغاء كل القوانين التي تتعارض مع روح السلام والتحول الديمقراطي وهي:
    • القوانين المقيدة للحريات مثل:
    1. قانون الأمن الوطني "تعديل" لسنة 2000م.
    2. قانون التنظيمات والأحزاب السياسية لسنة 2002م.
    3. قانون الصحافة والمطبوعات لسنة 2004م.
    4. قانون الطوارئ .
    5. قانون النقابات
    • القوانين الاستباقية:
    أصدرت حكومة الإنقاذ عدداً من القوانين قبيل توقيع الاتفاق النهائي وهي قوانين استباقية ترسل إشارات سالبة حول نوايا الحكومة:
    - فقانون الصحافة الذي تم إصداره أكثر تضييقاً من قانون الصحافة لسنة 1999م السابق. وقد تم تقديمه بمرسوم مؤقت في تعارض واضح مع نصوص الدستور التي تمنع إصدار مراسيم مؤقتة في المسائل التي تمس الحريات. وهذه العجلة تثير المخاوف حول وضع الحريات العامة في المرحلة القادمة.
    - قانون الإجراءات المدنية:
    وهناك التعديل الذي تم إجراؤه على قانون الإجراءات المدنية " والذي أطاح بمبدأ هام هو سيادة حكم القانون إذ منح حصانة للدولة ومؤسساتها من تنفيذ حكم القانون. كما أطاح بمبدأ آخر هو عدم رجعية تنفيذ القوانين. كما سيؤثر هذا التعديل على مناخ الاستثمار.
    - قانون مجلس تنظيم المحاسبة والمراجعة لسنة 2003م الذي خرق مبدأ استقلالية مجلس المحاسبة وتخلى عن الضوابط الأكاديمية والمهنية مما سيؤثر على دوره الرقابي الخطير.
    ب‌. الإصلاح الحزبي:
    الأحزاب السياسية هي آليات الديمقراطية التي تتم عن طريقها المشاركة الفكرية والسياسية والمنافسة بين الاختيارات المطروحة وتدريب الكوادر السياسية وتصعيد القيادات والتنافس بينها أمام القواعد الحزبية وأمام الرأي العام.
    والإصلاح الحزبي من أوجب واجبات المرحلة الحالية. ولا بد من تقوية الأحزاب وإصلاحها استشرافا للمرحلة القادمة.
    إن التجربة الحزبية بها الكثير من التشوهات المو######## والمكتسبة بفعل الأنظمة الشمولية لا سيما النظام الحالي الذي عمل جاهدا لتحطيم منافسيه بالكبت والإفقار.
    إن الإصلاح الحزبي يقتضي إجراءات عديدة سيرد ذكرها في المواثيق المؤسسة لبناء الوطن. ولكن لا بد هنا من اتخاذ بعض الإجراءات العاجلة ومنها:
    1. فك الارتباط نهائياً بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم وبين أجهزة الدولة.
    2. أن تتحول الحركة الشعبية إلى من حركة عسكرية إلى حزب سياسي.
    3. تقوية الأحزاب باعتبارها وسيلة من وسائل بناء الديمقراطية واستدامتها وتعويضا لها عن الكبت والتضييق. وفي هذا المجال لا بد من العمل على تبني فكرة تمويل الأحزاب "لخوض الانتخابات" من قبل الدولة على أسس واضحة "مثل شعبية الحزب بناء على عدد الأصوات أو الدوائر التي حصل عليها" مثلما هو الحال في عدد من الدول وبالإضافة لذلك يمكن أن يتخذ التمويل أشكالاً غير مباشرة..
    ت‌. التعبئة والمشاركة الواسعة للقوى المهنية والسياسية:
    إن هذه المرحلة تتطلب حضوراً فاعلاً لا يحل أن يتقاعس عنه أحد، هناك مهام جسام في بناء الوطن لا بد من إنجازها.
    • إننا نهيب بالقوى المهنية والفنية أن تشكل حضورا وتقدم رؤاها حول البرامج الفنية الواجب اتباعها لبناء الوطن وتحديد أولويات تلك البرامج وأن تقول كلمتها فيما تم إلى الآن من اتفاقات وتحديد موافقتها أو مجانبتها للمصلحة الوطنية.إننا نوجه نداءً لكل شرائح المجتمع الحية لتتحرك لتنظيم صفوفها لتتملك السلام وتسد ثغراته وتدافع عنه في وجه الذين يريدون تقويضه إما حرصاً على إقامة شمولية جديدة أو تنكراً لبنود الاتفاق. ونوجه النداء للأطباء أن يتأهبوا وأن يشخصوا الحالة الصحية في البلاد وما ينبغي عمله لإصلاحها وللأساتذة لتحديد مشاكل التعليم العام والفني والعالي وما ينبغي عمله للإصلاح.ونداء لضباط القوات المسلحة والشرطة والسجون في المعاش ليشخصوا مشاكل القوات النظامية وما ينبغي عمله لتحقيق قوميتها وانضباطها.ونداء للإداريين لتشخيص مشاكل البلاد الإدارية وإصلاحها المطلوب.ونداء للنقابيين لتحديد المشاكل النقابية والإصلاح الديمقراطي المطلوب.ونداء للزراعيين والصناعيين والتجار لتشخيص مشاكلهم وتحديد مطالبهم الإصلاحية.ونداء للمصرفيين لبيان الإصلاحات المطلوبة .المطلوب أن يهب الجميع للمشاركة في بناء السلام وبناء الديمقراطية وبناء الوطن،وسوف نوجه الدعوة لاجتماع برلمان السلام والتحول الديمقراطي،البرلمان الذي يؤكد مرة أخرى حيوية هذا الشعب وقدراته الخارقة.
    كما أن عليها المشاركة مع القوى السياسية في وضع المواثيق المؤسسة لبناء الوطن مثل المواثيق الثقافية والدينية والنسوية والنقابية والصحافية وغيرها.
    إن حزب الأمة يفتح أبوابه ويمد يده بكل ما يملك للتعاون في هذه المجهودات.
    مؤتمر دولي لإزالة آثار الحرب والتنمية:
    قامت الأسرة الدولية بأدوار إيجابية وفعالة لصالح الشعب السوداني وينبغي ألا ننسى الإغاثات الإنسانية الكبيرة التي قدمتها منظمات غير حكومية عالمية كما لا ننسى المبادرات الفعالة التي قام بها جيراننا من دول الإيقاد والتي قامت بها دول أخرى فاتفاقيات بناء الثقة الأربع في يناير 2002 كانت ثمرة مبادرة أمريكية واتصل دور الولايات المتحدة الإيجابي أثناء مفاوضات السلام في منتجعات كينيا ولكن الملاحظ بصفة عامة أن السياسة الأمريكية تحرص على نزع الفتيل من النزاعات المسلحة ولا تهتم كثيراً بالخلافات السياسية.إنها بذلك تعطي أهمية لمنطق القوة وتغفل قوة المنطق.هذا النهج أدى لهشاشة كثير من الاتفاقيات التي توسطت فيها الولايات المتحدة كما حدث في ليبيريا.وهو نهج يهزم قضية السلام في النهاية لأن طرفي الاتفاق سوف يحرسان حقوقهما بالقوة ولدى أدنى خلاف بينهما سوف يحتكمان للقوة.وهذا المنطق يشجع من يختلف معهما داخل صفوفهما أو خارجها أن يلجأ للقوة.الولايات المتحدة تهمش القوى السياسية والمدنية وتشجع الآخرين على الاستخفاف بها وهذا يجعل اهتمامها بالتحول الديمقراطي أجوف ويجعل ما تتوسط بشأنه من اتفاقيات وقف إطلاق نار مفخمة بين عناصر مسلحة تعتمد على السلاح للتعبير عن وزنها السياسي.
    أثناء الحكم الديمقراطي دعونا المنظمات الدولية الطوعية بواسطة اليونسكو ومديرها المرحوم جيمس قرانت فاجتمعوا في مؤتمر كانت ثمرته برنامج سودان لايف لاين. إننا نوجه النداء للمنظمات الطوعية أن تعقد مؤتمراً تحت مظلة دولية مناسبة لتحديد دورها في مرحلة بناء السلام والتحول الديمقراطي في السودان ويعد حزب الأمة بتقديم ورقة عمل لهذا المؤتمر لتحديد البرنامج الإنساني الدولي وتكامله مع المنظمات الطوعية الوطنية. البرنامج الذي ينبغي أن يساهم في إزالة آثار الحرب وفي التوطين الطوعي للنازحين بصورة تجعل ذلك التوطين جذاباً لديهم.
    وفي أثناء النظام الديمقراطي وفي وجه التدمير الذي أحدثته السيول والأمطار والفيضانات في عام 1988 دعونا لمائدة مستديرة تحت مظلة البنك الدولي لدعم التأهيل وإعادة البناء والتنمية في السودان وكانت تلبية المانحين عظيمة.وكنا قد خاطبنا الجهات المسؤولة في عام 1999 لعمل ترتيبات استعدادية للسلام والتحول الديمقراطي القادم في السودان ويسرنا أن هذا الطلب قد وجد تجاوباً كما نعلم أن النرويج تنظم استعداداً لدعم التنمية في السودان.تلك المجهودات المبدئية ينبغي أن تتوجها الآن الدعوة لمائدة مستديرة تحت مظلة البنك الدولي للمشاركة التنموية مع السودان في ظل السلام والتحول الديمقراطي.ونحن نحضر لتقديم ورقة عمل لتبحث ضمن ورقات العمل والمقترحات الأخرى لتنظيم مشاركة عربية،إفريقية،دولية،سودانية لدعم التنمية وإعادة التعمير في السودان.وفي هذا الصدد فإننا نوجه نداء لكافة السودانيين العاملين في المنظمات الإقليمية والدولية للتحرك الإيجابي والمساهمة في إعادة بناء الوطن لأن إلمامهم بالحقائق الإقليمية والدولية واتصالاتهم تمثل دعماً لا غنى عنه لوطنهم .

    ث‌. إزالة التشوهات الاقتصادية:
    اندفعت الإنقاذ في سياسية التحرير الاقتصادي وكانت النتيجة المباشرة لها تخلي الدولة عن مسئوليتها تجاه المواطن. وفي واقع الأمر فإن تسمية ما قامت به الحكومة بالتحرير الاقتصادي خاطئة لأنها لم تلتزم بحرية التنافس وتكافؤ الفرص والشفافية والخضوع للقانون ونبذ الاحتكار والحماية والتمييز. وفي ظل هذه العيوب تمت سياسية الخصخصة التي هدفت للتمكين الاقتصادي الحزبي والتخلص من أعباء تأهيل المؤسسات العامة وضمان موارد سريعة للميزانية من خلال البيع.
    ولم تتقيد الدولة ببيع المؤسسات الخاسرة بل أصبحت تلجأ لبيع المؤسسات الرابحة للتمكين الحزبي. بل انتشرت ظاهرة إنشاء شركات حزبية تحت اسم الحزب الحاكم أو المحليات أو الأجهزة الحكومية والمنظمات الخيرية وتم طرد أصحاب الأعمال والتجارة نسبة لغياب التكافؤ والمنافسة الحرة. حيث أصبحت تلك الجهات تحتكر الأنشطة الاقتصادية ذات العائد السريع والمجزي وتدخل كشريك مع شركات عالمية دون إعطاء فرصة للقطاع الخاص المحلي: مثلما يحدث في مجالات السكر والصمغ العربي وقطاع الاتصالات وغيرها. كما أن دخول هذه الشركات النافذة يؤثر على حرية المنافسة إضافة لتمتعها بالامتيازات والإعفاءات مقابل التضييق الضريبي على المنافسين.
    لا بد من إزالة هذه التشوهات الاقتصادية.
    ج‌. إيقاف الحرب الباردة بين الطرفين:
    برزت إلى السطح بوادر حرب باردة بين الطرفين وتواترت تصريحات سالبة من كلا الجانبين عززت ذلك المفهوم. إن سنوات العداء وجدر عدم الثقة بين الطرفين ومحاولة مخاطبة كل طرف لقواعده بأنه خرج منتصراً في عملية السلام كل ذلك لا يبرر اللجوء إلى مثل هذه اللغة. إن المصلحة الوطنية وروح المسؤولية تحتم على الطرفين تجنب مثل هذه اللغة الاستقطابية.
    ح‌. اللجان والهيئات القومية:
    تلعب اللجان و الهيئات القومية المذكورة في الاتفاقات دوراً حاسماً في تحديد شكل السودان ومستقبل الاتفاقية "مثلما هو الحال في اللجنة القومية للدستور ولجنة الانتخابات والهيئة المستقلة للخدمة المدنية." ويعلب بعضها دوراً هاما في مراقبة وضمان تنفيذ الاتفاقية وبعضها يلعب دوراً في حماية الحريات العامة وحقوق الإنسان.
    لا بد أن يكون تكوين هذه اللجان قومياً وأن يلتزم بمعايير الكفاءة والأهلية. إن أي خلل في تكوين هذه اللجان سيحدد تعامل القوى السياسي مع مجمل الاتفاق.
    خ‌. آلية للحقيقة والمصالحة:
    لتنقية الحياة السياسية وإزالة الاحتقان كما سبق أعلاه.
    د‌. دارفور:
    إن مأساة دارفور يمكن أن تحيل ببساطة اتفاقية السلام إلى جهد عديم المعنى. لا بد من المعالجة العاجلة لمأساة دارفور في جوانبها المختلفة:
    1. مضاعفة المجهودات الإنسانية والإغاثية بكل الوسائل الداخلية والخارجية.
    2. الإطار السياسي للحل:
    يمكن لاتفاق السلام الحالي أن يساهم في حل الأزمة في دارفور وذلك بتطبيق المبادئ المتفق عليها كأسس للحل في مسألة الجنوب على الأقاليم الأخرى المتضررة ومنها إقليم دارفور.
    3. هناك ضرورة لإصلاح إداري عاجل وذلك بتغيير الإدارة الحالية في دارفور واستبدالها بإدارات قومية مقبولة.
    4. وأخيراً لا بد من الإسراع بعقد المنبر القومي لحل المشكلة السياسية بصورة شاملة على أن يكون تمثيل المنبر شاملاً وصلاحياته كاملة في مناقشة الأجندة الحقيقية وتوصياته وقراراته ملزمة مع مراقبة إقليمية له.
    ثالثاً: مشروع المشاركة في السلطة الانتقالية:
    مشاركة القوى السياسية في الحكومة الانتقالية تساهم في تعزيز اتفاقية السلام وتحقيق الاستقرار. إن تطبيق مبدأ حكومة الوحدة الوطنية ذات القاعدة العريضة يتعارض مع الاتفاق الحالي بين الطرفين الذين استأثرا بنصيب الأسد في قسمة غير عادلة وتركا مجالاً ضيقاً لمشاركة القوى الأخرى وفي بعض الأحيان احتكرا كلية واقتسما المشاركة بينهما كما في حالة جنوب كردفان/ جبال النوبة والنيل الأزرق. المطلوب مراجعة هذا الوضع الخاطئ وتوسيع قاعدة المشاركة لتصبح أكثر شمولا مع تخصيص نسبة للمرأة لا تقل عن 20% في جميع مستويات الحكم.
    أسس المشاركة:
    لا بد أن تكون المشاركة قومية فاعلة بناءً على برنامج قومي للسلام والتحول الديمقراطي. ولا بد أن يشمل برنامج التحول الديمقراطي أربعة أسس هي:
    أ‌. كفالة حقوق الإنسان والحريات الأساسية وهذا يعني إلغاء القوانين المقيدة للحريات وحل أجهزة الأمن القمعية ورفع حالة الطوارئ.
    ب‌. تحويل دولة الحزب إلى دولة الوطن وذلك بتحويل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إلى مؤسسات قومية وإبطال طابعها الحزبي.
    ت‌. لا بد من التأكد أن تكوين اللجان المحضرة للفترة الانتقالية قومي وعلى أسس موضوعية لا سيما اللجنة القومية لمراجعة الدستور التي يناط بها "إضافة لمهمتها الرئيسية وهي وضع الإطار الدستوري والقانوني الحاكم للفترة الانتقالية" تفصيل صلاحيات وضمان استقلالية المؤسسات واللجان الأخرى المذكورة في الاتفاق مثل لجنة الانتخابات ومفوضية حقوق الإنسان.
    ث‌. مراجعة قانون الانتخابات وتكوين أجهزة تكفل نزاهتها ووضع برنامج محدد بأوقات محددة لإجراء الانتخابات العامة الشاملة لكافة المناصب الدستورية.
    وعلى أساس الالتزام بهذا البرنامج فإن حزب الأمة سوف يقبل المشاركة في السلطة أو يشكل معارضة مدنية مسؤولة تحرس مشارع الحق وتحمي تطلعات الشعب السوداني المشروعة.
    إن حزب الأمة سيواصل جهده في التبشير بهذا النهج داخلياً وتعبئة الطاقات الوطنية في سبيل تحقيق التطلعات الوطنية المشروعة كما يواصل جهده في التبشير بهذه الأفكار لدى الأسرة الدولية.
    لا شك أن إيقاف الحرب أفضل من استمرارها ومهما كانت عيوب الاتفاقات الحالية وهشاشتها فإن واجب القوى السياسية السودانية دعمها وتقويتها واستكمال النقص فيها وتصحيحها بالوسائل السلمية.
    إن من أكبر عيوب هذه الاتفاقات هو ثنائيتها وعزلها للآخرين ولا بد من استدراك هذا العيب الخطير بآلية للتحول من الثنائية إلى القومية، كما أن هناك قضايا أغفلتها البروتوكولات وهي ضرورية لاستدامة السلام وتحقيق التحول الديمقراطي وبناء الأمة وهناك قضايا ومحاذير يمكن أن تنزلق إليها عملية السلام فتلقى حتفها يجب التنبيه لها. ولتحقيق قومية الاتفاقية ولاستدامة السلام وتحقيق الأهداف الوطنية العليا فإننا نقترح الآليات والمقترحات التالية:-
    أولاً: المجلس القومي السوداني:
    ‌أ) تكوينه: يتكون المجلس القومي السوداني من: الحكومة الحالية- الحركة الشعبية لتحرير السودان- القوى السياسية الممثلة في الجمعية التأسيسية 1986م- القوى التي أفرزتها المقاومة المسلحة للإنقاذ- القوى التي أفرزتها المقاومة المدنية للإنقاذ والشخصيات الوطنية المتفق على عطائها الوطني في الشمال والجنوب.
    ‌ب) صلاحياته:
    1. التصديق على ما اتفق عليه الطرفان بأغلبية عادية.
    2. تصحيح البنود البين ضررها.
    3. التحكيم فيما اختلف فيه الطرفان بأغلبية الثلثين.
    ‌ج) المراقبون:
    تدعى دول الإيقاد وشركاء الإيقاد ومصر وليبيا والسعودية ونيجريا وجنوب أفريقيا والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والفاتيكان وأسقفية كانتربري لحضور المجلس كمراقبين.
    وبهذا الإجراء ستترقى الاتفاقية إلى المرتبة القومية ويجب في هذه الحالة أن يوقع عليها الجميع وأن يتم الاعتراف الدولي بها. وأن تعلن القوى السياسية الالتزام بها مهما كانت نتيجة الانتخابات. كما يجب الالتزام بأن تكون الإدارة بقية الفترة الانتقالية إدارة قومية شاملة تهدف لخلق سودان عادل و متوازن.
    إن تحويل الاتفاقية إلى قومية يشكل أساس الضمانات الداخلية لاتفاق السلام.
    ثانياً: تهيئة المناخ للسودان المتجدد:
    هناك ثمان مهام عاجلة تستوجب البدء بها الآن:
    أ‌. إلغاء القوانين المتعارضة مع المرحلة الحالية:
    بعد توقيع الاتفاقات الحالية يجب أن تكون البلاد قد دخلت فعليا في طور التحول الديمقراطي والتخلص من الشمولية القابضة. وفي هذا المجال لا بد من إلغاء كل القوانين التي تتعارض مع روح السلام والتحول الديمقراطي وهي:
    • القوانين المقيدة للحريات مثل:
    1. قانون الأمن الوطني "تعديل" لسنة 2000م.
    2. قانون التنظيمات والأحزاب السياسية لسنة 2002م.
    3. قانون الصحافة والمطبوعات لسنة 2004م.
    4. قانون الطوارئ .
    5. قانون النقابات
    • القوانين الاستباقية:
    أصدرت حكومة الإنقاذ عدداً من القوانين قبيل توقيع الاتفاق النهائي وهي قوانين استباقية ترسل إشارات سالبة حول نوايا الحكومة:
    - فقانون الصحافة الذي تم إصداره أكثر تضييقاً من قانون الصحافة لسنة 1999م السابق. وقد تم تقديمه بمرسوم مؤقت في تعارض واضح مع نصوص الدستور التي تمنع إصدار مراسيم مؤقتة في المسائل التي تمس الحريات. وهذه العجلة تثير المخاوف حول وضع الحريات العامة في المرحلة القادمة.
    - قانون الإجراءات المدنية:
    وهناك التعديل الذي تم إجراؤه على قانون الإجراءات المدنية " والذي أطاح بمبدأ هام هو سيادة حكم القانون إذ منح حصانة للدولة ومؤسساتها من تنفيذ حكم القانون. كما أطاح بمبدأ آخر هو عدم رجعية تنفيذ القوانين. كما سيؤثر هذا التعديل على مناخ الاستثمار.
    - قانون مجلس تنظيم المحاسبة والمراجعة لسنة 2003م الذي خرق مبدأ استقلالية مجلس المحاسبة وتخلى عن الضوابط الأكاديمية والمهنية مما سيؤثر على دوره الرقابي الخطير.
    ب‌. الإصلاح الحزبي:
    الأحزاب السياسية هي آليات الديمقراطية التي تتم عن طريقها المشاركة الفكرية والسياسية والمنافسة بين الاختيارات المطروحة وتدريب الكوادر السياسية وتصعيد القيادات والتنافس بينها أمام القواعد الحزبية وأمام الرأي العام.
    والإصلاح الحزبي من أوجب واجبات المرحلة الحالية. ولا بد من تقوية الأحزاب وإصلاحها استشرافا للمرحلة القادمة.
    إن التجربة الحزبية بها الكثير من التشوهات المو######## والمكتسبة بفعل الأنظمة الشمولية لا سيما النظام الحالي الذي عمل جاهدا لتحطيم منافسيه بالكبت والإفقار.
    إن الإصلاح الحزبي يقتضي إجراءات عديدة سيرد ذكرها في المواثيق المؤسسة لبناء الوطن. ولكن لا بد هنا من اتخاذ بعض الإجراءات العاجلة ومنها:
    1. فك الارتباط نهائياً بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم وبين أجهزة الدولة.
    2. أن تتحول الحركة الشعبية إلى من حركة عسكرية إلى حزب سياسي.
    3. تقوية الأحزاب باعتبارها وسيلة من وسائل بناء الديمقراطية واستدامتها وتعويضا لها عن الكبت والتضييق. وفي هذا المجال لا بد من العمل على تبني فكرة تمويل الأحزاب "لخوض الانتخابات" من قبل الدولة على أسس واضحة "مثل شعبية الحزب بناء على عدد الأصوات أو الدوائر التي حصل عليها" مثلما هو الحال في عدد من الدول وبالإضافة لذلك يمكن أن يتخذ التمويل أشكالاً غير مباشرة..
    ت‌. التعبئة والمشاركة الواسعة للقوى المهنية والسياسية:
    إن هذه المرحلة تتطلب حضوراً فاعلاً لا يحل أن يتقاعس عنه أحد، هناك مهام جسام في بناء الوطن لا بد من إنجازها.
    • إننا نهيب بالقوى المهنية والفنية أن تشكل حضورا وتقدم رؤاها حول البرامج الفنية الواجب اتباعها لبناء الوطن وتحديد أولويات تلك البرامج وأن تقول كلمتها فيما تم إلى الآن من اتفاقات وتحديد موافقتها أو مجانبتها للمصلحة الوطنية.إننا نوجه نداءً لكل شرائح المجتمع الحية لتتحرك لتنظيم صفوفها لتتملك السلام وتسد ثغراته وتدافع عنه في وجه الذين يريدون تقويضه إما حرصاً على إقامة شمولية جديدة أو تنكراً لبنود الاتفاق. ونوجه النداء للأطباء أن يتأهبوا وأن يشخصوا الحالة الصحية في البلاد وما ينبغي عمله لإصلاحها وللأساتذة لتحديد مشاكل التعليم العام والفني والعالي وما ينبغي عمله للإصلاح.ونداء لضباط القوات المسلحة والشرطة والسجون في المعاش ليشخصوا مشاكل القوات النظامية وما ينبغي عمله لتحقيق قوميتها وانضباطها.ونداء للإداريين لتشخيص مشاكل البلاد الإدارية وإصلاحها المطلوب.ونداء للنقابيين لتحديد المشاكل النقابية والإصلاح الديمقراطي المطلوب.ونداء للزراعيين والصناعيين والتجار لتشخيص مشاكلهم وتحديد مطالبهم الإصلاحية.ونداء للمصرفيين لبيان الإصلاحات المطلوبة .المطلوب أن يهب الجميع للمشاركة في بناء السلام وبناء الديمقراطية وبناء الوطن،وسوف نوجه الدعوة لاجتماع برلمان السلام والتحول الديمقراطي،البرلمان الذي يؤكد مرة أخرى حيوية هذا الشعب وقدراته الخارقة.
    كما أن عليها المشاركة مع القوى السياسية في وضع المواثيق المؤسسة لبناء الوطن مثل المواثيق الثقافية والدينية والنسوية والنقابية والصحافية وغيرها.
    إن حزب الأمة يفتح أبوابه ويمد يده بكل ما يملك للتعاون في هذه المجهودات.
    مؤتمر دولي لإزالة آثار الحرب والتنمية:
    قامت الأسرة الدولية بأدوار إيجابية وفعالة لصالح الشعب السوداني وينبغي ألا ننسى الإغاثات الإنسانية الكبيرة التي قدمتها منظمات غير حكومية عالمية كما لا ننسى المبادرات الفعالة التي قام بها جيراننا من دول الإيقاد والتي قامت بها دول أخرى فاتفاقيات بناء الثقة الأربع في يناير 2002 كانت ثمرة مبادرة أمريكية واتصل دور الولايات المتحدة الإيجابي أثناء مفاوضات السلام في منتجعات كينيا ولكن الملاحظ بصفة عامة أن السياسة الأمريكية تحرص على نزع الفتيل من النزاعات المسلحة ولا تهتم كثيراً بالخلافات السياسية.إنها بذلك تعطي أهمية لمنطق القوة وتغفل قوة المنطق.هذا النهج أدى لهشاشة كثير من الاتفاقيات التي توسطت فيها الولايات المتحدة كما حدث في ليبيريا.وهو نهج يهزم قضية السلام في النهاية لأن طرفي الاتفاق سوف يحرسان حقوقهما بالقوة ولدى أدنى خلاف بينهما سوف يحتكمان للقوة.وهذا المنطق يشجع من يختلف معهما داخل صفوفهما أو خارجها أن يلجأ للقوة.الولايات المتحدة تهمش القوى السياسية والمدنية وتشجع الآخرين على الاستخفاف بها وهذا يجعل اهتمامها بالتحول الديمقراطي أجوف ويجعل ما تتوسط بشأنه من اتفاقيات وقف إطلاق نار مفخمة بين عناصر مسلحة تعتمد على السلاح للتعبير عن وزنها السياسي.
    أثناء الحكم الديمقراطي دعونا المنظمات الدولية الطوعية بواسطة اليونسكو ومديرها المرحوم جيمس قرانت فاجتمعوا في مؤتمر كانت ثمرته برنامج سودان لايف لاين. إننا نوجه النداء للمنظمات الطوعية أن تعقد مؤتمراً تحت مظلة دولية مناسبة لتحديد دورها في مرحلة بناء السلام والتحول الديمقراطي في السودان ويعد حزب الأمة بتقديم ورقة عمل لهذا المؤتمر لتحديد البرنامج الإنساني الدولي وتكامله مع المنظمات الطوعية الوطنية. البرنامج الذي ينبغي أن يساهم في إزالة آثار الحرب وفي التوطين الطوعي للنازحين بصورة تجعل ذلك التوطين جذاباً لديهم.
    وفي أثناء النظام الديمقراطي وفي وجه التدمير الذي أحدثته السيول والأمطار والفيضانات في عام 1988 دعونا لمائدة مستديرة تحت مظلة البنك الدولي لدعم التأهيل وإعادة البناء والتنمية في السودان وكانت تلبية المانحين عظيمة.وكنا قد خاطبنا الجهات المسؤولة في عام 1999 لعمل ترتيبات استعدادية للسلام والتحول الديمقراطي القادم في السودان ويسرنا أن هذا الطلب قد وجد تجاوباً كما نعلم أن النرويج تنظم استعداداً لدعم التنمية في السودان.تلك المجهودات المبدئية ينبغي أن تتوجها الآن الدعوة لمائدة مستديرة تحت مظلة البنك الدولي للمشاركة التنموية مع السودان في ظل السلام والتحول الديمقراطي.ونحن نحضر لتقديم ورقة عمل لتبحث ضمن ورقات العمل والمقترحات الأخرى لتنظيم مشاركة عربية،إفريقية،دولية،سودانية لدعم التنمية وإعادة التعمير في السودان.وفي هذا الصدد فإننا نوجه نداء لكافة السودانيين العاملين في المنظمات الإقليمية والدولية للتحرك الإيجابي والمساهمة في إعادة بناء الوطن لأن إلمامهم بالحقائق الإقليمية والدولية واتصالاتهم تمثل دعماً لا غنى عنه لوطنهم .

    ث‌. إزالة التشوهات الاقتصادية:
    اندفعت الإنقاذ في سياسية التحرير الاقتصادي وكانت النتيجة المباشرة لها تخلي الدولة عن مسئوليتها تجاه المواطن. وفي واقع الأمر فإن تسمية ما قامت به الحكومة بالتحرير الاقتصادي خاطئة لأنها لم تلتزم بحرية التنافس وتكافؤ الفرص والشفافية والخضوع للقانون ونبذ الاحتكار والحماية والتمييز. وفي ظل هذه العيوب تمت سياسية الخصخصة التي هدفت للتمكين الاقتصادي الحزبي والتخلص من أعباء تأهيل المؤسسات العامة وضمان موارد سريعة للميزانية من خلال البيع.
    ولم تتقيد الدولة ببيع المؤسسات الخاسرة بل أصبحت تلجأ لبيع المؤسسات الرابحة للتمكين الحزبي. بل انتشرت ظاهرة إنشاء شركات حزبية تحت اسم الحزب الحاكم أو المحليات أو الأجهزة الحكومية والمنظمات الخيرية وتم طرد أصحاب الأعمال والتجارة نسبة لغياب التكافؤ والمنافسة الحرة. حيث أصبحت تلك الجهات تحتكر الأنشطة الاقتصادية ذات العائد السريع والمجزي وتدخل كشريك مع شركات عالمية دون إعطاء فرصة للقطاع الخاص المحلي: مثلما يحدث في مجالات السكر والصمغ العربي وقطاع الاتصالات وغيرها. كما أن دخول هذه الشركات النافذة يؤثر على حرية المنافسة إضافة لتمتعها بالامتيازات والإعفاءات مقابل التضييق الضريبي على المنافسين.
    لا بد من إزالة هذه التشوهات الاقتصادية.
    ج‌. إيقاف الحرب الباردة بين الطرفين:
    برزت إلى السطح بوادر حرب باردة بين الطرفين وتواترت تصريحات سالبة من كلا الجانبين عززت ذلك المفهوم. إن سنوات العداء وجدر عدم الثقة بين الطرفين ومحاولة مخاطبة كل طرف لقواعده بأنه خرج منتصراً في عملية السلام كل ذلك لا يبرر اللجوء إلى مثل هذه اللغة. إن المصلحة الوطنية وروح المسؤولية تحتم على الطرفين تجنب مثل هذه اللغة الاستقطابية.
    ح‌. اللجان والهيئات القومية:
    تلعب اللجان و الهيئات القومية المذكورة في الاتفاقات دوراً حاسماً في تحديد شكل السودان ومستقبل الاتفاقية "مثلما هو الحال في اللجنة القومية للدستور ولجنة الانتخابات والهيئة المستقلة للخدمة المدنية." ويعلب بعضها دوراً هاما في مراقبة وضمان تنفيذ الاتفاقية وبعضها يلعب دوراً في حماية الحريات العامة وحقوق الإنسان.
    لا بد أن يكون تكوين هذه اللجان قومياً وأن يلتزم بمعايير الكفاءة والأهلية. إن أي خلل في تكوين هذه اللجان سيحدد تعامل القوى السياسي مع مجمل الاتفاق.
    خ‌. آلية للحقيقة والمصالحة:
    لتنقية الحياة السياسية وإزالة الاحتقان كما سبق أعلاه.
    د‌. دارفور:
    إن مأساة دارفور يمكن أن تحيل ببساطة اتفاقية السلام إلى جهد عديم المعنى. لا بد من المعالجة العاجلة لمأساة دارفور في جوانبها المختلفة:
    1. مضاعفة المجهودات الإنسانية والإغاثية بكل الوسائل الداخلية والخارجية.
    2. الإطار السياسي للحل:
    يمكن لاتفاق السلام الحالي أن يساهم في حل الأزمة في دارفور وذلك بتطبيق المبادئ المتفق عليها كأسس للحل في مسألة الجنوب على الأقاليم الأخرى المتضررة ومنها إقليم دارفور.
    3. هناك ضرورة لإصلاح إداري عاجل وذلك بتغيير الإدارة الحالية في دارفور واستبدالها بإدارات قومية مقبولة.
    4. وأخيراً لا بد من الإسراع بعقد المنبر القومي لحل المشكلة السياسية بصورة شاملة على أن يكون تمثيل المنبر شاملاً وصلاحياته كاملة في مناقشة الأجندة الحقيقية وتوصياته وقراراته ملزمة مع مراقبة إقليمية له.
    ثالثاً: مشروع المشاركة في السلطة الانتقالية:
    مشاركة القوى السياسية في الحكومة الانتقالية تساهم في تعزيز اتفاقية السلام وتحقيق الاستقرار. إن تطبيق مبدأ حكومة الوحدة الوطنية ذات القاعدة العريضة يتعارض مع الاتفاق الحالي بين الطرفين الذين استأثرا بنصيب الأسد في قسمة غير عادلة وتركا مجالاً ضيقاً لمشاركة القوى الأخرى وفي بعض الأحيان احتكرا كلية واقتسما المشاركة بينهما كما في حالة جنوب كردفان/ جبال النوبة والنيل الأزرق. المطلوب مراجعة هذا الوضع الخاطئ وتوسيع قاعدة المشاركة لتصبح أكثر شمولا مع تخصيص نسبة للمرأة لا تقل عن 20% في جميع مستويات الحكم.
    أسس المشاركة:
    لا بد أن تكون المشاركة قومية فاعلة بناءً على برنامج قومي للسلام والتحول الديمقراطي. ولا بد أن يشمل برنامج التحول الديمقراطي أربعة أسس هي:
    أ‌. كفالة حقوق الإنسان والحريات الأساسية وهذا يعني إلغاء القوانين المقيدة للحريات وحل أجهزة الأمن القمعية ورفع حالة الطوارئ.
    ب‌. تحويل دولة الحزب إلى دولة الوطن وذلك بتحويل مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إلى مؤسسات قومية وإبطال طابعها الحزبي.
    ت‌. لا بد من التأكد أن تكوين اللجان المحضرة للفترة الانتقالية قومي وعلى أسس موضوعية لا سيما اللجنة القومية لمراجعة الدستور التي يناط بها "إضافة لمهمتها الرئيسية وهي وضع الإطار الدستوري والقانوني الحاكم للفترة الانتقالية" تفصيل صلاحيات وضمان استقلالية المؤسسات واللجان الأخرى المذكورة في الاتفاق مثل لجنة الانتخابات ومفوضية حقوق الإنسان.
    ث‌. مراجعة قانون الانتخابات وتكوين أجهزة تكفل نزاهتها ووضع برنامج محدد بأوقات محددة لإجراء الانتخابات العامة الشاملة لكافة المناصب الدستورية.
    وعلى أساس الالتزام بهذا البرنامج فإن حزب الأمة سوف يقبل المشاركة في السلطة أو يشكل معارضة مدنية مسؤولة تحرس مشارع الحق وتحمي تطلعات الشعب السوداني المشروعة.
    إن حزب الأمة سيواصل جهده في التبشير بهذا النهج داخلياً وتعبئة الطاقات الوطنية في سبيل تحقيق التطلعات الوطنية المشروعة كما يواصل جهده في التبشير بهذه الأفكار لدى الأسرة الدولية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:21 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    الأخت سارة
    هذا هو رأي حزب الأمة حول إتفاقيات السلام
    وعليه
    إن كان لك حزب فهات لنا برأي حزبك، أما إن كنت عمدة خالي أطيان فأيضاً أدلي بدلوك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:37 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42688

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    الاخوة والاخوات.

    لقد قراءت بعض ما تكتبه الاخت سارة عيسى عن حزب الامة وعن سلوك ومماراسات الصادق المهدي في الحزب ومواقف الحزب من فضايا الوطن الرئيسية,
    انا شخصيا وجدت نفسي اتفق معها في كثير من ما زكرت.
    ومن هذا المنطلق انا اشيد بقلم الاخت سارة عيسى الجرئ في كشف تلك الشخصيات السودانية الفاشلة التي لم تستطيع بأن تطور العمل السياسي في السودان حتى الان.

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2005, 09:40 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: Deng)

    مرحب مرحب بدينق
    والله ليك وحشة
    Quote: الاخوة والاخوات.

    لقد قراءت بعض ما تكتبه الاخت سارة عيسى عن حزب الامة وعن سلوك ومماراسات الصادق المهدي في الحزب ومواقف الحزب من فضايا الوطن الرئيسية,
    انا شخصيا وجدت نفسي اتفق معها في كثير من ما زكرت.
    ومن هذا المنطلق انا اشيد بقلم الاخت سارة عيسى الجرئ في كشف تلك الشخصيات السودانية الفاشلة التي لم تستطيع بأن تطور العمل السياسي في السودان حتى الان.

    دينق

    وبعدين شكراً على الخطبة العصماء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2005, 06:34 PM

Abdelrahman Elegeil
<aAbdelrahman Elegeil
تاريخ التسجيل: 01-28-2005
مجموع المشاركات: 2031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)

    وهاك من الشعر بيت يا بت عـيـسـى

    Quote: من ناحيته اعتبر الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة المعارض، أنه لا مفر من مثول قائمة الـ«51» المتهمين بارتكاب الجرائم في دارفور، أمام محكمة الجزاء الدولية. وقال المهدي في خطبه الجمعة بمسجد الأنصار بأمبدة، أمس «إن التدويل جاء يركب ثلاثة جياد»، في إشارة إلى قرارات مجلس الأمن الثلاثة الأخيرة بشأن السودان. ومضي بالقول: «وهذه متاهات أدخلتنا إليها براقش، وعلى نفسها جنت براقش»، يقصد الحكومة. وحسب المهدي، فإن المحكمة الجنائية الدولية مكونة بطريقة مضبوطة للغاية، وبعيدة عن التلاعب السياسي، وتضم قضاء مؤهلين من دول مختلفة. وتابع: «يبدو لنا في تكوين المحكمة أنها عادلة، وبها ضمانات عالية لتحقيق العدالة». ودعا المهدي إلى ضرورة مصادقة السودان على قانون المحكمة الدولية، لأنها جزء من النظام الدولي، ولا بد من الدخول في




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2005, 11:07 PM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: Abdelrahman Elegeil)

    الحبيب عبد الرحمن العجيل
    شكراً على المرور والإضافة..
    وهذا هو رأي السيد الصادق عن محاكمة كل من أجرم في حق الشعب السوداني.،

    Quote: المحكمة الجنائية الدولية هي محكمة مستقلة عن الأمم المتحدة وعن الحكومات الأعضاء فيها وكافة المنظمات الأخرى، وتختص بمحاكمة الجرائم الجنائية المتعلقة بأربع جرائم هي: الإبادة الجماعية ـ وجرائم ضد الإنسانية ـ والحرب والعدوان المسلح.
    منذ الحرب الأطلسية الثانية وتكوين محاكم نيورنبيرج وطوكيو لمحاسبة دول المحور على شن الحروب العدوانية، بدأ التفكير في ضرورة إنشاء محكمة جنائية دولية مستقلة. وفي يوليو 1998 عقد مؤتمر دولي في روما حضرته 160 دولة و31 منظمة دولية و238 منظمة غير حكومية كمراقبين. نتيجة له صوتت 120 دولة لصالح قيام المحكمة الجزائية الدولية، وامتنعت عن التصويت 21 دولة، وصوتت ضد قيامها 7 دول في مقدمتها الولايات المتحدة وإسرائيل. بذلك أجيز نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية ROME STATUTEوالذي وقع عليه عدد كبير من الدول حتى نهاية قفل باب التوقيعات في 31/12/2000 . وكانت 13 دولة عربية من الموقعين على نظام روما. ولكن الدول التي صادقت على النظام ـ وهو إجراء يعقب التوقيع ـ بلغت 92 دولة. السودان وقع، ولكنه لم يصادق بعد على نظام روما الأساسي، ولكن في ورشة عقدت في دار المحاميين بالخرطوم في ديسمبر الماضي طولبت الحكومة السودانية بالتصديق على نظام روما الأساسي لأنه يقيم مؤسسة قضائية مستقلة قائمة على معاهدة دولية ملزمة للدول الأعضاء، ولأن المحكمة ليست كيانا فوق الدول وليست بديلا للقضاء الجنائي، وإنما هي مكملة له في حالة انهياره أو عدم رغبته أو عجزه عن تحقيق العدالة. وقال وزير العدل السوداني في الورشة إن من رأيه أن يصادق السودان عليه.
    وبعد أن استوفيت الشروط المطلوبة دخل النظام الأساسي للمحكمة حيز التنفيذ في يونيو 2002 .
    المحكمة حاليا تتألف من 17 قاضيا يمثلون كل قارات العالم وتم اختيارهم من أعلى السلم القضائي بخبرة لا تقل عن 15 سنة. وتنظر في القضايا التي تحال إليها بطلب من أية دولة عضو في الأمم المتحدة، أو من مجلس الأمن بموجب الفصل السابع في حالة الدول المصنفة هي نفسها بأنها تمثل تهديدا للسلام الدولي.
    هذا تطور حميد في نظام العدالة الجزائية الدولية وهو أفضل من المحاكم المؤقتة التي كونت لمحاكمة مجرمي الحرب في يوغسلافيا (السابقة) في 1993، والمحكمة الخاصة التي كونت لمحاكمة مجرمي رواندا في 1994 . هذه المحاكم الخاصة تتأثر بعوامل سياسية ومصالح ويملي تكوينها القوى الدولية المهيمنة في وقت التكوين. أما المحكمة الجنائية الدولية فهي مستقلة ودائمة وبعيدة من المؤثرات السياسية والمصالح وتتوافر فيها كافة ضمانات المحاكمة العادلة.
    إذا صحت هذه الحقائق فلا مجال لاعتبار تقديم مواطن من أية دولة للمحاكمة أمام المحكمة الجزائية الدولية، تعديا على السيادة الوطنية، لا سيما في حالة السودان وذلك لسببين:
    الأول: النظام السوداني بمحض إرادته وقع على بروتوكولات السلام التي أوجبت الطلب من الأمم المتحدة أن تقوم بمهام واسعة النطاق في السودان، لضمان تنفيذ اتفاقيات السلام بموجب الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة. وفي خطاب الأمين العام لمجلس الأمن بتاريخ 31 يناير 2005 أوصى بقبول مجلس الأمن لطلب الطرفين المتعاقدين في السودان. ولكن مجلس الأمن بعد تداول الرأي اتخذ القرار رقم 1590، وفيه تحديد دور واسع للأمم المتحدة في السودان، لا بموجب الفصل السادس الاختياري، ولكن بموجب الفصل السابع الإلزامي الذي يصنف السودان خطراً على السلام الدولي. من يقرأ قرار مجلس الأمن رقم 1590 يدرك أنه يقيم سلطة انتداب على السودان.
    الثاني: القضاء السوداني قضاء عريق بلا شك وقد ساهم قضاتنا في تأسيس القضاء في كثير من البلدان الشقيقة. ولكن نظام «الإنقاذ» في السودان اعتدى على استقلال القضاء لا سيما في الفترة التي أطلق عليها الشرعية الثورية، حيث أحيل عدد كبير من أكفأ القضاة للتقاعد من دون وجه حق، واستقال آخرون احتجاجا وجرى تعيين قضاة من أعلى السلم إلى أوسطه وأدناه من قضاة ملتزمين حزبياً للجبهة الإسلامية القومية سابقاً، ومن ثم للنظام القائم حالياً. تمت الإعفاءات والتعيينات بوسائل لم تراع قدسية واستقلالية القضاء. ونتيجة لهذه الإجراءات تشرد عدد كبير من القضاة السودانيين المؤهلين. وفي 5/1/2005 أرسل ممثلون لأربعمائة قاض مذكرة لرئيس الجمهورية بصورة لنا جاء فيها بالنص: «نقول بتواضع واحترام إن استقلال القضاء كقيمة حقيقة لا يقوم فقط بإيراد النصوص المنظمة إذ لا خلاف في أن دستور 1998 نص على استقلال الهيئة القضائية غير أنه لا يخفى على أحد أن الدستور شيء وواقع الحال شيء آخر. إن الهيئة القضائية بحالتها الراهنة غير مؤهلة للقيام بدورها المرتقب في حماية الحقوق والحريات وبسط العدل وتحقيق المساواة».
    إن ممارسات نظام «الإنقاذ» نحو القضاء خلقت رأيا عاما في السودان، يؤيد هذا الاستنتاج فلا غرو أن جاء في تقرير اللجنة الدولية لتقصي الحقائق في حوادث دار فور أن «النظام القضائي السوداني قد أضعف كثيرا أثناء الحقبة الماضية». فأوصت اللجنة لمجلس الأمن أن يحال المتهمون بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في دار فور للمحكمة الجزائية الدولية، لا سيما، ويذكر التقرير أن عددا من المتهمين هم من أفراد غير سودانيين، كما أن من المتهمين أفرادا من المقاومة المسلحة.
    أساليب النظام السوداني في التعامل مع مفاوضيه خلقت رصيدا من عدم الثقة، أوجب الدور الواسع للأمم المتحدة كما نصت البروتوكولات. ومجلس الأمن لتقديره أن النظام لا ينفذ ما يلتزم به بموجب ما حدث لاتفاقه مع الأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 3/7/2004 نقل تدخله من الفصل السادس للفصل السابع بموجب القرار 1590. ولتقديره أن الموقعين على إجراءات السلام والحماية الإنسانية في انجمينا في أبريل 2004 وفي أبوجا في نوفمبر 2004 لا يوفون بالتزاماتهم اتخذ القرار العقابي 1591. ومجلس الأمن، لقبوله ما جاء في تقرير اللجنة الدولية في أحداث دار فور سوف يتخذ قرارا جديدا لمحاكمة المتهمين بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
    الشعب السوداني حريص على سيادته الوطنية التي ضيعتها سياسات النظام الحاكم وكان معزولا تماما من كل المراحل. وهو حريص على أن ينال الجناة عقابا عادلا رادعا.
    ليس في موضوع المحكمة الجنائية مس بالسيادة، ولكن المس بالسيادة الأخطر هو الوصاية القادمة. والمدهش حقا أن ما تقوله بروتوكلات السلام أفضل مما يقوله موقعوها.. وما تقوله الأسرة الدولية أكثر تطمينا من تلك البروتوكولات بشأن حقوق الإنسان.


    وعليه تبقى مأخذ واحد على حزب الأمة وهو ما يتعلق بتداول الزعامة في الحزب.. وسنجاوب عليه إن شا الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2005, 03:46 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: إسماعيل وراق)



    Quote: وعليه تبقى مأخذ واحد على حزب الأمة وهو ما يتعلق بتداول الزعامة في الحزب.. وسنجاوب عليه إن شا الله


    كلنا آذان صاغية يا وراق(دراعك اليمين لنا)
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2005, 06:25 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: سـارة عيسى والحرث في البحر (Re: lana mahdi)

    Quote: وعليه تبقى مأخذ واحد على حزب الأمة وهو ما يتعلق بتداول الزعامة في الحزب.. وسنجاوب عليه إن شا الله


    نعم.. يا لنا سنجاوب عليه رغم أن الإجابة معلومة سلفا لكل مهتم بالشأن العام، لكن نعمل شنو... ده قدرنا كده.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de