الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 07:45 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة جعفر بشير (Gafar Bashir & Abo Amna)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بدر شاكر السياب تحت المطر ....

01-24-2004, 00:43 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
بدر شاكر السياب تحت المطر ....

    أنشودة المطر

    عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
    .أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر
    عيناك حين تبسمان تورق الكروم
    وترقص الأضواء .. كالأقمار في نهر
    يرجه المجداف وهنا ساعة السحر
    ... كأنما تنبض في غوريهما النجوم


    وتغرقان في ضباب من أسى شفيف
    كالبحر سرح اليدين فوقه المساء
    دفء الشتاء فيه و ارتعاشة الخريف
    و الموت و الميلاد و الظلام و الضياء
    فتستفيق ملء روحي ، رعشة البكاء
    .كنشوة الطفل إذا خاف من القمر


    كأن أقواس السحاب تشرب الغيوم
    .. وقطرة فقطرة تذوب في المطر
    وكركر الأطفال في عرائش الكروم
    ودغدغت صمت العصافير على الشجر
    أنشودة المطر
    مطر
    مطر
    مطر
    تثاءبي المساء و الغيوم ما تزال
    .تسح ما تسح من دموعها الثقال
    :كأن طفلا بات يهذي قبل أن ينام
    بأن أمه - التي أفاق منذ عام
    فلم يجدها، ثم حين لج في السؤال
    قالوا له : " بعد غد تعود" -
    لابد أن تعود
    و إن تهامس الرفاق أنها هناك
    في جانب التل تنام نومة اللحود
    ،تسف من ترابها و تشربي المطر
    كأن صيادا حزينا يجمع الشباك
    ويلعن المياه و القدر
    و ينثر الغناء حيث يأفل القمر
    المطر
    المطر
    أتعلمين أي حزن يبعث المطر ؟
    وكيف تنشج المزاريب إذا انهمر ؟
    و كيف يشعر الوحيد فيه بالضياع؟
    ،بلا انتهاء_ كالدم المراق، كالجياع
    كالحب كالأطفال كالموتى - هو المطر
    ومقلتاك بي تطيفان مع المطر
    وعبر أمواج الخليج تمسح البروق
    سواحل العراق بالنجوم و المحار
    كأنها تهم بالبروق
    .فيسحب الليل عليها من دم دثار


    اصح بالخيلج : " يا خليج
    "يا واهب اللؤلؤ و المحار و الردى
    فيرجع الصدى
    :كأنه النشيج
    يا خليج"
    ".. يا واهب المحار و الردى


    أكاد أسمع العراق يذخر الرعود
    و يخزن البروق في السهول و الجبال
    حتى إذا ما فض عنها ختمها الرجال
    لم تترك الرياح من ثمود
    .في الواد من اثر
    أكاد اسمع النخيل يشرب المطر
    و اسمع القرى تئن ، و المهاجرين
    ،يصارعون بالمجاذيف و بالقلوع
    :عواصف الخليج و الرعود ، منشدين
    مطر"
    مطر
    مطر
    وفي العراق جوع
    وينثر الغلال فيه موسم الحصاد
    لتشبع الغربان و الجراد
    و تطحن الشوان و الحجر
    رحى تدور في الحقول … حولها بشر
    مطر
    مطر
    مطر
    وكم ذرفنا ليلة الرحيل من دموع
    ثم اعتللنا - خوف أن نلام - بالمطر
    مطر
    مطر
    و منذ أن كنا صغارا، كانت السماء
    تغيم في الشتاء
    ،و يهطل المطر
    وكل عام - حين يعشب الثرى- نجوع
    ما مر عام و العراق ليس فيه جوع
    مطر
    مطر
    مطر
    في كل قطرة من المطر
    .حمراء أو صفراء من أجنة الزهر
    و كل دمعة من الجياع و العراة
    وكل قطرة تراق من دم العبيد
    فهي ابتسام في انتظار مبسم جديد
    أو حلمة توردت على ف الوليد
    في عالم الغد الفتي واهب الحياة
    مطر
    مطر
    مطر
    ".. سيعشب العراق بالمطر


    أصيح بالخليج : " يا خليج
    "يا واهب اللؤلؤ و المحار و الردى
    فيرجع الصدى
    :كأنه النشيج
    يا خليج"
    " يا واهب المحار و الردى


    وينثر الخليج من هباته الكثار
    على الرمال ، رغوه الاجاج ، و المحار
    و ما تبقى ن عظام بائس غريق
    من المهاجرين ظل يشرب الردى
    من لجة الخليج و القرار
    و في العراق ألف أفعى تشرب الرحيق
    . من زهرة يربها الرفات بالندى
    و اسمع الصدى
    يرن في الخليج
    مطر"
    مطر
    مطر
    في كل قطرة من المطر
    حمراء أو صفراء من أجنة الزهر
    وكل دمعة من الجياع و العراة
    وكل قطرة تراق من دم العبيد
    فهي ابتسام في انتظار مبسم جديد
    أو حلمة توردت على فم الوليد
    في عالم الغد الفتي ، واهب الحياة "


    ويهطل المطر
    رجوع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-24-2004, 00:51 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Abo Amna)




    المسيح بعد الصلب

    بعدما أنزلوني ، سمعت الرياح
    في نواح طويل تسف النحيل
    و الخطى وهي تنأى . إذن فالجراح
    و الصليب الذي سمروني عليه طوال الأصيل
    لم تمتني . و أنصت : كان العويل
    يعبر السهل بيني و بين المدينه
    مثل حبل يشد السفينه
    وهي تهوي إلى القاع . كان النواح
    مثل خيط من النور بين الصباح
    .و الدجى ، في سماء الشتاء الحزينه
    .ثم تغفو ، على ما تحس ، المدينه

    حينما يزهر التوت و البرتقال
    حين تمتد جيكور حتى حدود الخيال
    حين تخضر عشباً يغني شذاها
    ،و الشموس التي أرضعتها سناها
    ،حين يخضر حتى دجاها
    .يلمس الدفء قلبي ، فيجري دمي في ثراها
    قلبي الشمس إذا تنبض الشمس نورا
    ،قلبي الأرض ، تنبض قمحا ، و زهرا ، وماء نميرا
    قلبي الماء ، قلبي هو السنبل
    .موته البعث ، يحيا بمن يأكل
    في العجين الذي يستدير
    ويدحى كنهد صغير ، كثدي الحياه
    .مت بالنار : أحرقت ظلماء طيني ن فظل الإله
    .كنت بدء ، وفي البدء كان الفقير
    ،مت ، كي يؤكل الخبز باسمي، لكي يزرعوني مع الموسم
    كم حياة سأحيا : ففي كل حفره
    ،صرت مستقبلا ، صرت بذره
    صرت جيلا من الناس ، في كل قلب دمي
    .قطرة منه أو بعض قطره

    ..هكذا عدت ، فاصفر لما رآني يهوذا
    فقد كنت صره
    كان ظلا ، قد اسود مني ، وتمثال فكره
    جمدت فيه واستلت الروح منها
    خاف أن تفضح الموت في ماء عينيه
    عيناه صخره)
    (راح فيها يواري عن الناس قبره
    .خاف من دفئها ، من محال عليه ، فخبر عنها
    - " أنت ؟ أم ذاك ظلي قد ابيض وارفض نورا؟
    .أنت من عالم الموت تسعى ؟ هو الموت مره
    " هكذا قال آباؤنا ، هكذا علمونا ، فهل كان زورا ؟
    .ذاك ما ظن لما رآني ، وقالته نظره

    قدم تعو ، قدم ، قدم
    القبر يكاد بوقع خطاها ينهدم
    أترى جاءوا ؟ من غيرهم ؟
    قدم .. قدم .. قدم
    ،ألقيت الصخر على صدري
    .أو ما صلبوني أمس ؟ .. فها أنا في قبر
    فليأتوا - إني في قبري
    من يدري أني .. ؟ من يدري ؟
    ورفاق يهوذا ؟ من سيصدق ما زعموا ؟
    ..قدم
    .قدم

    : ها أنا الآن عريان في قبري المظلم
    ،كنت بالأمس ألتف كالظن ، البرعم
    ،تحت أكفاني الثلج ، يخضل زهر الدم
    كنت كالظل بين الدجى و النهار
    .ثم فجرت نفسي كنوزا فعريتها كالثمار
    حين فصلت جيبي قماطا وكمي دثار
    حين دفأت يوما بلحمي عظام الصغار
    حين عريت جرحي ، وضمدت جرحا سواه
    .حطم السور بيني و بين الإله

    فاجأ الجند حتى جراحي ودقات قلبي
    فاجأوا كل ما ليس موتا و إن كان في مقبره
    فاجأوني كما فاجأ النخلة المثمره
    .سرب جوعى من الطير في قرية مقفره

    أعين البندقيات يأكل دربي
    شرع تحلم النار فيها بصلبي
    إن تكن من حديد ونار ، فأحداق شعبي
    من ضياء السموات ، من ذكريا وحب
    تحمل العبء عني فيندى صليبي ، فما أصغره
    .ذلك الموت ، موتي ، وما أكبره

    بعد أن سمروني و ألقيت عيني نحو المدينه
    : كدت لا أعرف السهل و السور و المقبره
    ،كان شئ ، مدى ما ترى العين
    ،كالغابة المزهره
    .كان ، في كل مرمى ، صليب و أم حزينه
    قدس الرب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-24-2004, 07:34 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Abo Amna)



    النهر و الموت



    1
    بويب
    بويب
    أجراس برج ضاع في قارة البحر
    الماء في الجرار، و الغروب في الشجر
    وتنضج الجرار أجراسا من المطر
    بلورها يذوب في أنين
    " بويب .. يا بويب"
    فيدلهم في دمي حنين
    إليك يا بويب
    يا نهري الحزين كالمطر

    أود لو عدوت في الظلام
    أشد قبضتي تحملان شوق عام
    في كل إصبع كأني أحمل النذور
    إليك من قمح و من زهور
    أود لو أطل من أسرة التلال
    لألمح القمر
    يخوض بين ضفتيك يزرع الظلال
    و يملأ السلال
    بالماء و الأسماك و الزهر
    أود لو أخوض فيك أتبع القمر
    و اسمع الحصى يصل منك في القرار
    صليل آلاف العصافير على الشجر
    أغابة من الدموع أنت أم نهر؟
    و السمك الساهر هل ينام في السحر؟
    و هذه النجوم هل تظل في انتظار
    تطعم بالحرير آلاف من الإبر ؟

    و أنت يا بويب
    أود لو غرقت فيك ألقط المحار
    أشيد منه دار
    يضيء فيها خضرة المياه و الشجر
    ما تنضح النجوم و القمر
    و أغتدي فيك مع الجزر إلى البحر
    فالموت عالم غريب يفتن الصغار
    وبابه الخفي كان فيك يا بويب

    2
    بويب .. يا بويب
    عشرون قد مضين كالدهور كل عام
    و اليوم حين يطبق الظلام
    و استقر في السرير دون أن أنام
    و ارهف الضمير دوحة إلى السحر
    مرهفة الغصون و الطيور و الثمر
    أحس بالدماء و الدموع كالمطر
    ينضحهن العالم الحزين
    أجراس موتى في عروقي ترعش الرنين
    فيدلهم في دمي حنين
    إلى رصاصة يشق ثلجها الزؤام
    أعماق ، كالجحيم يشعل العظام
    أود لو عدوت أعضد المكافحين
    اشد قبضتي ثم أصفع القدر
    أود لو غرقت في دمي إلى القرار
    لأحمل العبء مع البشر
    .و أبعث الحياة ، إن موتي انتصار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-24-2004, 05:45 PM

Isam Widaa
<aIsam Widaa
تاريخ التسجيل: 08-02-2003
مجموع المشاركات: 317

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Abo Amna)

    شكرا علي النصوص الجميلة
    اكيد المومس العمياء و حفار القبور
    من الصعب نشرهما الا علي اجزاء
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2004, 09:20 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Isam Widaa)

    عصام وداعة

    ياعزيزي تسلم وسوف احاول انزال كل ما املكه من اعمال السياب مهما كانت


    تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2004, 09:23 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Isam Widaa)



    النهر و الموت


    1
    بويب
    بويب
    أجراس برج ضاع في قارة البحر
    الماء في الجرار، و الغروب في الشجر
    وتنضج الجرار أجراسا من المطر
    بلورها يذوب في أنين
    " بويب .. يا بويب"
    فيدلهم في دمي حنين
    إليك يا بويب
    يا نهري الحزين كالمطر

    أود لو عدوت في الظلام
    أشد قبضتي تحملان شوق عام
    في كل إصبع كأني أحمل النذور
    إليك من قمح و من زهور
    أود لو أطل من أسرة التلال
    لألمح القمر
    يخوض بين ضفتيك يزرع الظلال
    و يملأ السلال
    بالماء و الأسماك و الزهر
    أود لو أخوض فيك أتبع القمر
    و اسمع الحصى يصل منك في القرار
    صليل آلاف العصافير على الشجر
    أغابة من الدموع أنت أم نهر؟
    و السمك الساهر هل ينام في السحر؟
    و هذه النجوم هل تظل في انتظار
    تطعم بالحرير آلاف من الإبر ؟

    و أنت يا بويب
    أود لو غرقت فيك ألقط المحار
    أشيد منه دار
    يضيء فيها خضرة المياه و الشجر
    ما تنضح النجوم و القمر
    و أغتدي فيك مع الجزر إلى البحر
    فالموت عالم غريب يفتن الصغار
    وبابه الخفي كان فيك يا بويب

    2
    بويب .. يا بويب
    عشرون قد مضين كالدهور كل عام
    و اليوم حين يطبق الظلام
    و استقر في السرير دون أن أنام
    و ارهف الضمير دوحة إلى السحر
    مرهفة الغصون و الطيور و الثمر
    أحس بالدماء و الدموع كالمطر
    ينضحهن العالم الحزين
    أجراس موتى في عروقي ترعش الرنين
    فيدلهم في دمي حنين
    إلى رصاصة يشق ثلجها الزؤام
    أعماق ، كالجحيم يشعل العظام
    أود لو عدوت أعضد المكافحين
    اشد قبضتي ثم أصفع القدر
    أود لو غرقت في دمي إلى القرار
    لأحمل العبء مع البشر
    .و أبعث الحياة ، إن موتي انتصار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-25-2004, 09:58 PM

طيفور
<aطيفور
تاريخ التسجيل: 08-17-2002
مجموع المشاركات: 1666

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Abo Amna)

    يا ابو آمنة

    هل يمكنني ان احلم بـ

    شناشيل إبنة الجلبي

    ليكتمل موتي

    علي يديك الليلة

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-26-2004, 10:44 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: طيفور)

    طيفور الجميل

    ان الحلم هو اكثر قضايانا مشروعية .. يمكنهم اخذ كل شيئ الا احلامنا ...


    معا نحو حلمنا المشروع .. كما اشار الاستاذ فضيلي جماع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-27-2004, 00:45 AM

muntasir

تاريخ التسجيل: 11-07-2003
مجموع المشاركات: 2162

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Abo Amna)

    العزيز طيفور
    لزوم الحلم وبث

    http://www.jehat.com/arabic/sayab/sub5.htm#1


    شناشيل ابنة الجلبي

    و أذكر من شتاء القرية النضاح فيه النور
    من خلل السحاب كأنه النغم

    تسرب من ثقوب المعزف - ارتعشت له الظلم
    وقد غنى - صباحا قبل
    فيم أعد ؟ طفلا كنت أبتسم
    لليلي أو نهاري أثقلت أغصانه
    النشوى عيون الحور
    وكنا - جدنا الهدار يضحك أو يغني
    في ظلال الجوسق القص
    وفلاحيه ينتظرون : " غيثك يا اله"
    و أختي في غابة اللعب
    يصيدون الأرانب و الفراش
    و (أحمد) الناطور
    نحدق في ظلال الجوسق السمراء في النهر
    ونرفع للسحاب عيوننا : سيسل بالقطر
    وأرعدت السماء فرن قاع النهر
    و ارتعشت ذرى السعف
    و أشعلهن ومض البرق أزرق ثم أخضر ثم تنطفئ
    وفتحت السماء لغيثها المدرار بابا بعد باب
    عاد منه النهر يضحك وهو ممتلئ
    تكلله الفقائع، عاد أخضر
    عاد أسمر، غص بالأنغام واللهف
    وتحت النخل حيث تظل تمطر كل ما سعفه
    تراقصت الفقائع وتفجر- انه الرطب
    تساقط في يد العذراء وهي تهز في لهفه
    بجذع النخلة الفرعاء تاج
    وليدك الأنوار لا الذهب،
    سيصلب منه حب الآخرين ،سيبرئ الأعمى
    ويبعث من قرار القبر ميتا هده التعب
    من السفر الطويل إلى ظلام الموت
    يكسو عظمه اللحما ويوقد قلبه الثلجي فهو بحبه يثب

    و أبرقت السماء … فلاح، حيث تعرج النهر
    وطاف معلقا من دون يلثم الماءا
    شناشيل ابنة الجلبي نور حوله الزهر
    (عقود ندى من اللبلاب تسطع منه بيضاءا
    و آسية الجملية كحل الأحداق
    منها الوجد و السهر

    يا مطرا يا حلبي
    عبر بنات الجلبي
    يا مطرا يا شاشا
    عبر بنات الباشا
    يا مطر من ذهب

    تقطعت الدروب، مقص هذا الهاطل المدار
    قطعها و واراها،
    و طوقت المعابر من جذوع النخل في الأمطار
    كغرقي من سفينة سندباد
    كقصة خضراء أرجأها و خلاها
    إلى الغد (أحمد) الناطور
    وهو يدير في الغرفة
    كوؤس الشاي، يلمس بندقيته
    ويسعل ثم يعبر طرفه الشرفه
    ويخترق الظلام
    وصاح ( يا جدي) أخي الثرثار
    " أنمكث في ظلام الجوسق المبتل ننتظر؟
    متى يتوقف المطر؟

    و أرعدت السماء، فطار منها ثمة انفجرا
    شناشيل ابنة الجلبي …
    ثم تلوح في الأفق
    ذرى قوس السحاب . وحيث كان يسارق النظرا
    شناشيل الجميلة لا تصيب العين الا حمرة الشفق

    ثلاثون انقضت، وكبرت : كم حب وكم وجد
    توهج في فؤادي
    غير أني كلما صفقت يدا الرعد
    مددت الطرف أرقب : ربما ائتلق الشناشيل
    فأبصرت ابنة الجلبي مقبلة إلى وعدي
    ولم أرها هواء كل أشواقي ، أباطيل
    و نبت دونتا ثمر ولا ورد

    لندن 24 - 2 - 1962
    من ديوان شناشيل ابنة الجلبي
    الطبعة الثانية
    دار الطليعة -بيروت حزيران 1965
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-27-2004, 11:07 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: muntasir)

    العزيز طيفور


    شناشيل ابنة الجلبي نور حوله الزهر؟

    شكرا منتصر


    سفر أيوب - المقطع الرابع


    يا رب أيوب قد أعيا به الداء
    في غربة دونما مال ولا سكن
    يدعوك في الدجن
    يدعوك في ظلموت الموت : أعباء
    نادَ الفؤاد بها، فارحمه إن هتفا
    يا منجيا فلك نوح مزق السدفا
    عني. أعدني إلى داري، إلى وطني !

    ***

    أطفال أيوب من يرعاهم الآنا ؟
    ضاعوا ضياع اليتامى في دجىً شاتِ .
    يا رب أرجع على أيوب ما كانا :
    جيكور و الشمس و الأطفال راكضة
    بين النخيلات
    و زوجة تتمرى وهي تبتسم
    أو ترقب الباب، تعدو كلما قرعا :
    لعله رجعا
    مشاءةً دون عكازٍ به القدم !

    ***


    في لندن الليل موت نزعه السهر
    و البرد و الضجر
    وغربة في سواد القلب سوداء

    يا رب يا ليت أنى لي إلى وطني
    عود لتلثمني بالشمس أجواء
    منها تنفست روحي : طينها بدني
    وماؤها الدم في الأعراق تنحدر


    يا ليتني بين من في تربها قبروا.

    ***

    لأنه منك ، حلو عندي المرض
    حاشا ، فلست على ما شئت أعترض .
    و المال ؟ رزق سيأتي منه موفور
    هيهات أن يذكر الموتى وقد نهضوا
    من رقدة الموت كم مصّ الدماء بها دود
    ومد بساط الثلج ديجور !
    آني سأشفى ، سأنسى كل ما جرحا
    قلبي ، وعرّى عظامي فهي راعشة و الليل مقرور،
    وسوف أمشي إلى جيكور ذات ضحى !

    لندن 29 - 12 - 1962


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-29-2004, 10:45 AM

asaay


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: Abo Amna)

    غريب على الخليج


    الريح تلهث بالهجيرة,كالجثام,على الأصيل
    وعلى القلوع تظل تطوى أو تنشر للرحيل

    زحم الخليج بهن مكتدحون جوابو بحار

    من كل حاف نصف عاري.

    وعلى الرمال,على الخليج

    جلس الغريب, يسرحالبصر المحير في الخليج

    ويهد أعمدة الضياء بما يصعد من نشيج:

    "أعلى من العباب يهدر رغوه ومن الضجيج

    صوت تفجير في قرارة نفسي الثكلى:عراق,

    كالمد يصعد, كالسحابة,كالدموع إلى العيون.

    الريح تصرخ بي:عـــــراق

    والموج يعول بي:عراق,عراق, ليس سوى عراق

    البحر أوسع ما يكون و أنت أبعد ما يكون

    والبحر دونك يا عراق



    بالأمس حين مررت بالمقهى, سمعتك يا عراق....

    وكنت دورة أسطوانه

    هي دورة الأفلاك في عمري,تكور لي زمانه

    في لحظتين من الأمان, و إن تكن فقدت مكانه.

    هي وجه أمي في الظلام

    وصوتها, يتزلقان مع الرؤى حتى أنام,

    و هي النخيل أخاف منه إذا ادلهم مع الغروب

    فاكتظ بالأشباح تخطف كل طفل لا يؤوب

    من الدروب وهي المفليه العجوز وما توشوش عن (حزام)1,

    وكيف شق القبر عنه أمام عفراء الجميله

    فاحتازها......إلا جديله.

    زهراء أنت ....أتذكرين

    تنورنا الوهاج تزحمه أكف المصطلين؟

    وحديث عمتي الخفيف عن الملوك الغابرين؟

    ووراء باب كالقضاء

    قد أوصدتة على النساء

    أبد تطاع بما تشاء, لأنها أيدي الرجال

    كان الرجال يعربدون ويسمرون بلا كلام.

    أفتذكرين؟أتذكرين؟

    سعداء كنا قانعين

    بذلك القصص الحزين لأنه قصص النساء.

    حشد من الحيوات و الأزمان, كنا عنفوانه,

    كنا مداريه اللذين ينام بينهما كيانه.

    أفليس ذاك سوى هباء؟

    حلم ودورة أسطوانه؟

    ان كان هذا كل ما يبقى فأين هو العزاء.

    أحببت فيك عراق روحي أو حببتك أنت فيه,

    يا أنتما- مصباح روحي أنتما- وأتى المساء

    و اليل أطبق , فاتشعا في دجاه فلا أتيه.

    لو جئت في البلد الغريب إلى ما كمل اللقاء

    الملتقى بك و العراق على يدي... هو اللقاء

    شوق يخض دمي إليه, كأن كل دمي اشتهاء

    جوع إليه...كجوعكل دم الغريق إلى الهواء

    شوق الجنين إذا اشرأب من الظلامإلى الولاده

    إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون

    أيخون إنسان بلاده؟

    إن خان معنى أن يكون ,فكيف يمكن أن يكون؟

    الشمس أجمل في بلادي من سواها , و الظلام

    حتى الظلام- هناك أجمل,فهو يحتضن العراق.

    واحسرتاه , متى أنام

    فأحس أن على الوساده

    ليلل الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق.

    بين القرى المتهيبات خطاي و المدن الغريبة

    غنيت تربتك الحبيبة,

    وحملتها فأنا المسيح يجر في المنفى صليبه

    فسمعت وقع خطى الجياع تسير, تدمي من عثار

    فتذر في عيني , منك ومن مناسمها ,غبار,

    مازلت اضرب مترب القدمين أشعث, في الدروب

    تحت الشموس الأجنبيه,

    متخافق الأطمار , أبسط بالسؤال يدا نديه

    صفراء من ذل وحمى : ذل شحاذ غريب

    بين العيون الأجنبيه,

    بين احقار ,و انتهار , وازورار...أو (خطيه)2

    والموت أهون من (خطيه)

    من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبيه

    قطرات ماء...معدنبيه

    فلتنطفئ , ياأنت , ياقطرات , يادم , يا...نقود,

    ياريح , يا إبرا تخيط لي الشراع , متى أعود

    إالى العراق؟ متى أعود ؟

    يالمعة الأمواج رنحهن مجداف يرود

    بي الخليج , ويا كواكبه الكبيرة .. يانقود.



    ليت السفائن لا تقاظي راكبيها من سفار

    أو ليت أن الأرض كالأفق العريض , بلا بحار ,

    وما زلت أحسب يانقود , أعدكن و أستزيد

    ما زلت أنقض , يانقود , بكن من مدد اغترابي

    ما زلت أوقد بالتماعتكن نافذتي و بابي

    في الضفة الأخره هناك.فحدثيني يانقود

    متى أعود , متى أعود؟

    أتراه يأزف , قبل موتي , ذلك اليوم السعيد ؟

    سأفيق في ذاك الصباح , و في السماء من السحاب

    كسر , وفي النسمات برد مشبع بعطور آب,

    و أزيج بالثوباء بقيا من نعاسي كالحجاب

    من الحرير , يشف عما لا يبين وما يبين :

    عما نسيت وكدت لا أنسى , وشك في يقين.

    ويضئ لي- وأنا أمد يدي لألبس من ثيابي

    ما كنت ابحث عنه في عتمات نفسي من جواب

    لم يملأ الفرح الخفي شعاب نفسي كالضباب؟

    اليوم-و أندفق السرور علي يفجأني- أعود – أعود



    واحسرتاه....فلن أعود إلى العراق

    وهل يعود

    من كان تعزوه النقود؟وكيف تدخر النقود

    و أنت تأكل إذ تجوع ؟ و أنت تنفق ما تجود

    به الكرام, على الطعام؟

    لتبكين على العراق

    فما لديك سوى الدموع

    وسوى انتظارك , دون جدوى , للرياح وللقلوع.

    الكـــــــــــــويت عام 1953
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-30-2004, 01:28 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بدر شاكر السياب تحت المطر .... (Re: asaay)

    شكرا ومضة علي الاضافة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de