بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 09:59 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة جورج بوك(Deng)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3

02-13-2009, 09:08 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3

    حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3



    الدكتور فرانسيس مادينق دينق، المفكر السودانى و الروائى العالمى، شخصية غنية عن التعريف. ذهبت اليه فى مكتبه بالامم المتحدة فى نيويورك حيث يعمل ممثلاً للامين العام للامم المتحدة ممسكاً بملف الحماية من التصفية العريقة و القتل الجماعى حيث يقع مكتبه المطل على البحر فى الطابق السادس فى مقر مكتب الامم المتحدة بنيويورك. سألنى عما اذا كان بإمكانه الحديث بخليط من اللغة العربية و الإنجليزية و أخبرته بانه لا مانع لدى اذا شعر بانه يفضل الحديث باللغة الانجليزية ولكنه تحدث بخليط من اللغتين. اجريت معه هذا الحوار المطول بالرغم مقاطعة سكرتيرته الخاصة لنا لإعلامه ببعض التطورات الخاصة بعمله، ولكنه على الرغم من ذلك منحنى اكثر من ساعة من وقته الثمين لإنجاز هذا الحوار، فال مضابط الحوار.





    أجرى الحوار لأجراس الحرية من نيويورك: عبد الفتاح عرمان



    فرانسيس دينق: كتبت (بذرة الخلاص) و انا فى طريقى لنيويورك



    كنت أقول للمصريين لا تقولوا بانكم ضد حق تقرير المصير ولكنكم قولوا...



    البعض يفترض بان الجنوب ليس لديه ثقافة!



    قال لى أحدهم: لماذا لا تكتب عن محمد احمد المحجوب!



    الراحل صلاح محمد إبراهيم كان ينوى ترجمة (أغانى الدينكا)



    لنعلى مما يجمعنا و لنحترم الإختلافات بيننا



    دعم الحكومة لثقافات بعينها سوف يؤزم المشهد الثقافى اكثر











    * فى البدء حدثنا عن إستخدامك للغة لمخاطبة قضايا التعدد الإثنى و العرقى، وقضايا الحرب و السلام؟



    انا لا اعتقد بان اللغة هى مجرد وسيلة مخاطبة و إنما اللغة هى وسيلة يعبر بها الناس عن ثقافاتهم، نظرتهم للعالم و فلسفتهم للاشياء، وعندما اكتب عن الدينكا باللغة الإنجليزية احاول بقدر الإمكان إبراز ثقافة الدينكا بنفس التعابير التى يتسخدمونها و ترجمتها للغة الإنجيلزية بقدر المستطاع، مثل سماع الناس لاصواتهم، و الشىء الاخر هو معظم كتاباتى تعتمد على المقابلات و المصادر و القصص السماعية و عقلية الناس و طريقة تفكيرهم تظهر فى هذا الجانب، و هنا اردت لكتاباتى ان تبدو شبيهة بطريقة الدينكا و طرق تفكيرهم و نظرتهم للحياة. و اردت كذلك إبراز ثقافة الدينكا، و اذا اخذنا الطريقة التى يتحدث بها الكبار عند الدينكا فعلى سبيل المثال لو أخذنا مثقفى الدينكا عندما يذهبوا للإجتماع مع القبائل و يسمعوا للناس يتحدثون كثيراً و فى الكثير من الاحيان تشعر بانهم خرجوا عن الموضوع المعروض للنقاش، الكثير منهم ليس لديهم صبر و يقاطعون الكبار و يقولون لهم هذا خروج من الموضوع المطروح للنقاش، او ليس هنالك وقت لسماع هذا الحديث الكثير او كما فى حالة بعض الاخوان الذين ارسلتهم لتسجيل بعض المقابلات مع كبار الدينكا عند كتابتى عن الوالد دينق مجوك او عن كتابى تاريخ الدينكا و غيرهما من الكتب، يقومون باجراء لمقابلات و لكنهم كانوا يقاطعون الكبار عند خروجهم عن الموضوع و يقولون لهم: سوف ناتى لهذه النقطة لاحقاً لكن الان اجبنا على هذا السؤال فقط، وعندما يقومون بمقاطعة الكبار اكثر من مرة يمتنعون عن الحديث لهم و يقولون لهم: اذا كنتم تعرفون كل شىء لماذا اتيتم لسؤالنا؟ و راى هو بان هذه الطريقة خاطئة و يجب ترك الكبار يتحدثون حتى و إن خرجو عن الموضوع، و اذا صبرنا معهم حتى ينهون حديثهم سوف تكون الفائدة اكبر لانهم ربما يضربون امثال و ربما يخروجون عن الموضوع و لكن فى النهاية سوف يعودون لسؤالك، وهنا ربما تكون الفائدة اكبر. فالطريقة التى أتبعها مع الكبار هو ان اتركهم يتحدثون بالطريقة التى يريدونها و من خلال حديثهم تظهر فلسفة تفكيرهم، و لهذا السبب فى الكثير من كتاباتى ركزت على ما قالوه فى هذه المقابلات، على سبيل المثال اذا قرات كتابى (ذكريات بابو نمر) ففى هذا الكتاب لغته كانت مهمة، و هى لغة العرب المسيرية تاتى منسابة فى طريقة حية جداً، حتى و إن لم انشر تلك المقابلات باللغة العربية ولكن فى ترجمتى حاولت ابراز هذه اللغة الحية للقارىء. وهذا الحديث ينطبق ايضاً عن تسجيلاتى للدينكا عن الماضى، الحاضر و المستقبل، و يتجلى هذا الامر فى (عالم الدينكا) او فى كتابى عن (رجل يدعى دينق مجوك). دعنى اضرب لك مثلاً بسيطاً فى كتابى عن (حكايات الدينكا ) فى الترجمة قلت بان تحية الصباح عند الدينكا (شى باك) ترجمتها الى (هل عثر عليك الصباح) المحرر و الاستاذ فى جامعة أكسفورد غير هذه الجملة الى (صباح الخير) و كتب فى هوامش الكتاب (هل عثر عليك الصباح) على الرغم من اننى فعلت العكس، و إعتراضى هنا عندما تقول بالانجليزية (صباح الخير) فهذه الكلمة ربما تعنى الصباح او حالة الطقس او اى شىء اخر ولكن عندما تقول (هل عثر عليك الصباح) هذه العبارة بها بلاغة لانه لو نظرنا لمخاطر الليل و مشقته فى الصباح نحاول الإطمئنان عليك من ذلك الليل مثل الناس فى الشمال (كيف اصبحت) تعطى معنى مختلف، ولهذا حاولت ان اقول للعالم باننا مختلفون عنكم و لدينا ما يميزنا عن الاخرين.



    * (رجل يدعى دينق مجوك) هل تجربة والدكم السلطان دينق مجوك و الناظر بابو نمر تصلح لمعالجة قضايا المصالحة الوطنية فى السودان؟



    و الله (شوف)، طبعاً العلاقة ما بين الدينكا و المسيرية فى ابيى ترجع الى اربعة عقود للوراء، و بإمكانك القول بان جدنا اروب كان اول زعيم من الدينكا يلتقى مع العرب، علاقة المواجهة ما بين الدينكا و المسيرية تغيرت و الناس كانت تقول وقتها بانهم خلطوا الماء بالدم حتى يصبحوا اهل. هذه القصة استمرت بعد وفاة السلطان اروب لجدنا كوال ثم والدنا دينق مجوك و الناظر بابو نمر الذى كان ناظراً لعموم العرب فى تلك المنطقة، و هنالك صلة ما بين دينق مجوك و بابو نمر فى كيفية وصلوهم للقيادة لان جدنا كوال لعب دور فى يصبح بابو نمر ناظراً على المسيرية و ممسكاً بمكانة والده، وجدنا قال: تحدثت لوالد بابو نمر وقلت له بان إبنك هذا سوف يكون له شأن، وطلب منى والده ان اتاكد من تسلمه للنظاره من بعده، و طمأنته من فعل ذلك. و بابو نمر لاحقاً لعب دور فى ان يكون دينق مجوك سلطاناً على الدينكا لانه كانت هنالك منافسة ما بين دينق مجوك و اخيه من والدته، كما كانت هنالك منافسة ما بين بابو نمر و أبناء عمومته. لو رجعنا لتاريخ العلاقة ما بين الدينكا و المسيرية تسطيع ان تقول بانه كانت هنالك موازنة جعلت من القبيلتين ينظرون للمصالح المشتركة فيما بينهم و هذه المصالح المشتركة مكنتهم من العيش المشترك فى سلام تام من غير وجود اى توتر فى العلاقة ما بينهما، هذه الموزانة تمت بتشجيع من حكومة الانجليز وقتها كطرف ثالث ساعد فى إتزان هذه العلاقة. و بعد الإستقلال مباشرة، و اقول هذا الكلام بكل اسف، بدأت الحكومات المركزية و كانها منحازة للعرب و المسيرية، و العلاقة ما بين العرب و الدينكا كانت علاقة إحترام متبادل من غير تدخل المسيرية فى شؤون الدينكا و العكس صحيح، بل بالعكس كل طرف كان ينظر لمصالح الاخر، هذا الشىء بدأ فى التلاشى على من ان البعض فى الدينكا كانوا ينظرون لدينق مجوك بانه يحابى العرب ضد مصالح الدينكا ولكن هذا سوء فهم لانه لم يكن يفضل هذا على ذاك و إنما كان يود إرسال رسالة للعرب عندما ياتون للرعى فى مناطق الدينكا بانهم تحت حمايته و هو يحترمهم و يراعى مصالحهم حتى يكسب تعاونهم معه للعيش فى سلام، و هذا ما حققه بالضبط، و لذلك كان محبوباً لدى العرب، و لكن بما كان يفعله للعرب حقق ايضاً الامن و السلام لشعبه. هذا الامر تبدل بعد الإستقلال و خصوصاً حكومات الاحزاب التى كانت مقربة من المسيرية اصبح الدينكا يرون بان الحكومة المركزية منحازة للعرب ضد الدينكا، و دينق مجوك أصر على وجود علاقة طيبة مع الشمال و أستطاع فى بعض الاحيان ان يكسب بعض الشخصيات فى الحكومة المركزية لحماية مصالح الدينكا خصوصاً بعد ان تم تكوين مجلس ابيى الذى كان يشمل الدينكا و العرب فكانت مطامع بابو نمر ان يكون رئيساً لذلك المجلس على حساب الدينكا، ولكن علاقة دينق مجوك الطيبة ببعض شيوخ المسيرية و بعض الشخصيات فى الحكومة المركزية ساعدته فى ان يصبح رئيساً لذلك المجلس، ربما يكون بانه كانت لديه بعض المخاوف من بابو نمر و لكن ان يصبح زعيم اقلية حاكماً للعرب و الدينكا وهو ليس عربى او مسلم و قبيلته لا تمثل اغلبية فى تلك المنطقة و على الرغم من ذلك يتم إنتخابه رئيساً لذلك المجلس كانت هذه إشارة جيدة لتبديد مخاوف الدينكا و تاكد لهم بانهم ينتمون للشمال كما ينتمون للجنوب. و مع الزمن و تدخل الحكومات المركزية بصورة واضحة لجانب المسيرية أشعرت دينق مجوك بان مكانته قد أضعفت بعد دعم الحكومات للمسيرية، هذا ادى الى فقدان توازن القوة فاصبحت مكانة المسيرية قوية و مكانة الدينكا و سلطتهم ضعيفة مما ادى الى إختلال المصالح فى ما بينهما مثل قضيتى التعايش السلمى و التعاون المشترك. و عندما بدات الحرب فى الجنوب لم تاتى الى ابيى و أستمرت ابيى كمنطقة سلام و تعاون ما بين القبائل المختلفة، وفى عام 1965م عندما وصلت الحرب للمنطقة، ودعم الحكومة لطرف دون الاخر وصل أسوأ مراحله للدرجة التى جعلت الحكومة للقيام بتكوين مليشيات عربية لمحاربة التمرد فى الجنوب، وهذه القبائل إستغلت هذه المسالة و اغارت على مناطق الدينكا فى ابيى على اساس ان الدينكا و الجنوبيين كلهم شىء واحد، وباقى القصة معروف بان ابيى انضمت للجنوب فى الحربين الاولى و الثانية، و خصوصاً فى الحرب الثانية الكثير من قادة الحركة الشعبية ينحدرون من ابيى لهذه الاسباب التى ذكرتها لك. كما اصبحت ابيى و دينكا ابيى ذوى توجهات نحو الجنوب، و اصبحت العلاقة متوترة ما بينهم و المسيرية، و اصبحوا هدفاً لانتقام المسيرية منهم. واذا لنظرنا لاعظم إنجاز فى السودان وهو إتفاقية السلام الشامل شهدت ابيى فى العام الماضى أسوأ حرب لم تشهدها من قبل.



    - اذا العلاقة المتميزة ما بين الناظر بابو نمر و السلطان دينق مجوك لا تصلح لان تكون نموذجاً للتعايش ما بين القوميات المختلفة فى السودان؟



    و الله انا فى إعتقادى، و كما قلت فى كتابى (رجل يدعى دينق مجوك) المبادىء موجودة هناك وهى الإحترام المتبادل و مشورة الجانب الاخر فى كل شىء و حماية مصالحه يرسل إشارات إيجابية، و خصوصا ً الاقليات و لانهم اقليات فهم يحتاجون لإشعارهم بالامان و الحماية و رعاية مصالهم اكثر من الاخرين. كنت اقول للمصريين عندما تقولون نحن ضد حق تقرير المصير هذا يعنى بانكم تتبنون وجهة نظر الشمال ضد الجنوب، و من المفترض ان تقولوا للحكومة فى الشمال: يا اخوانا اذا لم تراعوا مصالح اخوانكم فى الجنوب فسوف تخسرونهم، ضربت لهم مثلاً من العلاقة ما بين بابو نمر و الوالد دينق مجوك وهو انت اذا كنت زعيم لا تنظر و تدعم الاشخاص المقربين لك، واذا لديك مشكلة ما بين اهلك و بين اخرين فعليك ان لا تاخذ جانب اهلك و إنما جانب الاخرين حتى تشعرهم بالامان و انهم قريبين منك حتى تكسب ثقتهم و تقربهم اليك و تطمانهم بانهم فى امان و انك تراعى مصالحهم ايضاً و انهم جزء منك مثل اهلك. بابو نمر و دينق مجوك كانا يقولان بان فكرة العدالة ليس فى تطبيقها فقط و إنما فى ظهورك بمظهر الشخص الذى يراعى مصالح الاخرين اكثر من ذوى القربى فهذه رسالة تطمئن الاخر و تجعله قريباً منك حتى يثق فى طريقة ممارستك للعدالة. وعندما تاخذ جانب الشخص القريب منك فانت هنا تباعد الشقة اكثر مما كانت عليه بينك و ما بين الاخرين. و الذى كان سوف يوحد السودان منذ ا لبداية اذا رات الحكومات المتعاقبة على حكم السودان بان جنوب السودان متضرر اكثر من المناطق الاخرى و لذلك كان عليها ان تتاكد مصالح الجنوبيين هى جزء من مصالح الشمال حتى تشعر الجنوبيين بانهم جزء من هذا السودان، وهنالك الكثير من الطرق لفعل ذلك مثل تقليص الإختلافات ما بين الجنوب و الشمال فى كل المجالات، واذا كان البعض يقول لان الجنوبيين وقتها لم يكن لديهم الكفاءات المطلوبة فالحكومة من مسؤولياتها خلق هذه الكفاءات بفعل الكثير من الاشياء لجعل هذه المسالة ممكنة مثل التعليم و قبول الجنوبيين بنسب اكبر فى الجامعات حتى و إن كانت نسبة تحصيلهم متدنية نسبة للظروف التى خرجوا منها و لكن لسوء الحظ بان الحكومات المتعاقبة لم تقم بفعل ذلك. انا كنت فى واشنطن فى اللقاءات مع الناس و جلسات الكونغرس حول السودان كنت اقول انا مع حق تقرير المصير ولكن ليس لانى اريد تقسيم السودان و إنما كنت اريد ان تتحمل الحكومة المركزية مسؤولياتها وهو اذا لم يخلقوا شروط الوحدة الجاذبة فسوف يكون السودان فى خطر مما يشعر المركز بالمسؤولية لخلق شروط الوحدة الجاذبة، وطرح قضية الجنوب و المناطق المهمشة الاخرى بجدية حتى نشعر الاخرين بانهم جزء من هذا الوطن. عليه اشعر بان تجربة التعايش السلمى ما بين المسيرية و الدينكا كان على الحكومة الإستفادة منها لخلق جوء صحى للتعايش السلمى ما بين الاقوام المختلفة فى السودان و لكن كما قلت لك من قبل بان احد من علقوا على كتابى (رجل يدعى دينق مجوك) بان الاسس التى بنيت عليها العلاقة ما بين المسيرية و الدينكا غير موجودة حاليا، و انا اتفق معه فى هذا الحديث لان تلك الاسس و الشروط التى بنيت عليها العلاقة ما بين الدينكا و المسيرية غير موجودة الان، لان العلاقة المتميزة ما بين الدينكا و المسيرية اصبحت الان غير موجودة و كل منهما ينظر للاخر كعدو و ليس كصديق بسبب دعم الحكومة لطرف دون الاخر مما خلف بعض المرارات لدى اطراف الصراع.



    * المثقفون و الأكاديميون القادمون من الشمال النيلى إحتكروا المشهد الثقافى لفترة طويلة، هل تعتقد بان كتاباتك كسرت هذا الإحتكار؟



    من الكثير من الاشياء التى أتالم لها هى بان الكثير من السودانيين الذين درسوا فى الغرب يكتبون باللغات الاجنبية، و كتبهم تنشر فى العالم الغربى، و مع الاسف الشديد بان هذه الكتب لا تكون متوفرة للقارىء السودانى باللغة العربية، و ليس مسالة اللغة فقط و إنما هى غير متوفرة فى السودان و إن توفرت فهى غالية الثمن. كتب د. عبد الوهاب الافندى بان شخصى من افضل الكتاب السودانيين لكن كتبى غير معروفة للناس فى السودان، اتفق معه فى هذا الجانب. الكثير من الناس فى السودان يقولون لى بانهم قراءوا كتبى كلها، وطبعاً انا اخشى ان اسالهم عن اسماء الكتب التى قراءوها لان الكتب التى كتبتها اكثر من ثلاثين كتاباً و حتى الناس الذين يقراءون لى اشك بانهم قراءوها كلها، انا هنا اشكر د. حيدر ابراهيم مدير مركز الدراسات السودانية لانهم قاموا بترجمة بعض كتبى للعربية، الان عندما اذهب لاى منطقة فى السودان الناس يقولون لى قراءت لك مثلاً (طائر الشؤم) او (حرب الرؤى) و غيرهما من كتب، فعليه اقدم شكرى لمركز الدراسات السودانية. انا افتكر بان نحرص على ترجمة الكتب التى كتبها جنوبيون و توفيرها فى المكتبة السودانية، و ليس هذا فقط و إنما الكتب التى كتبها كتاب من الشمال من المفترض ترجمتها لعدة لغات اخرى حتى يتمكن الذين لا يتحدثون العربية من قراءتها. علينا ان نسهل من طرق الإتصال ما بين القوميات المختلفة، و بعض الناس يقولون لى بان قراءتهم لكتاباتى عن الدينكا كانت بالنسبة لهم مفاجاة لانهم وجدوا الاشياء المشتركة بينهم و ما بين الدينكا. من الإفتراضات التى كانت عند الناس بان الجنوب ليس به ثقافة فعليه هم يرون بان هنالك فراغ ثقافى عليهم ملئه، بل حتى من الناحية الدينية يرون ذلك، يعتقدون بان الجنوبيين ليس لديهم اله ووثنيون، وهنا قرات لصديقى عبد الله النعيم معلقاً على كتابى (طائر الشؤم) قال انه ينتمى لقبيلة الجعليين المعروفين بالانفة و نظرتهم و تحقيرهم للاخرين، وقال بانه عندما قرأء الكتاب و رأى ثقافة الدينكا الغنية بالتنوع وهو كان جاهل بها وهى جزء منه جعلته يخجل من نفسه. وانا هنا اقول له انك رجل عظيم لتقول هذا الكلام لان معظم الناس لا يقولون هذا الحديث، وهو تواضع منك، ولن تقوله الا اذا كنت واثق من نفسك، ولكنه ايضاً قال الحقيقة، و هنالك شخصية لا داعى لذكر إسمها قال لى: يا فرانسيس انت تتحدث فى (حرب الرؤى) عن السودان الجديد مثل صديقك د. جون قرنق، ولكن السودان الجديد الذى تتحدث عنه كله عن الدينكا، ثقافة الدينكا و اغانيهم، وقال لى: لماذا لا تكتب عن الشخصيات المعروفة على المستوى القوى مثل محمد احمد المحجوب و غيرهم؟! هذا حديث من شخص يعتقد بان الكتابة عن الدينكا غير مهمة للسودان و للفهم الجماعى للثقافات السودانية، فقبيلة كبيرة مثل الدينكا هذا الشخص يعتقد بانها ليست مهمة حتى نكتب عنها، و يتعقد بان السودان هو الكتابة عن شخصيات شمالية بارزة! وانا عندما اكتب عن دينق مجوك و بابو نمر و الدور الذى لعبوه فى ربط الشمال بالجنوب هذا يوضح بان هؤلاء القادة لم يكونوا قادة قبليين فقط و إنما كان لهم دور قومى، و نفس الشىء ينطبق على الثقافات التى اتوا منها مثل (اغانى الدينكا) وكان هنالك شاعر و اديب يود ترجمة هذا الكتاب للعربية، وهذا الشخص كان هو الراحل صلاح احمد إبراهيم و لكن مع الاسف لم يتمكن من فعل ذلك حتى وافته المنية. و اذا نظرت لاغانى الدينكا مثل تغنيهم لإبقارهم هذا لا يختلف عن اغانى القبائل الاخرى ولكن البعض كان يعتقد بان هذه القبائل ليس لديها شىء يسمى الشعر! و مع الاسف ليس بعض الشماليين الذين لديهم هذا الإعتقاد ولكنى اذكر اخى زكريا عندما قراء كتابى (اغانى الدينكا) قال لى: يا اخوى دى اغانينا نحنا و لا إنته الفتهم من راسك؟! وفجاءة عندما تنشر هذا الاغانى و تجدها متوفرة لدى الناس يكون لديك نظرة مختلفة لها. وعلى سبيل المثال كتابى (أفارقة بين عالمين) وهو إنعكاس لكبار رجالات الدينكا و نظرتهم للعالم مثل الماضى، الحاضر و المستقبل ليس هنالك شخص كان يعتقد بان هؤلاء الناس لديهم العلم بهذه الاشياء ولكن عندما قمت بنشر هذه القصص ظهر صراع ما بين الانفصاليين و الوحدويين الجنوبيين و الذين إستشهد بعضهم ببعض ما نشرت من احاديث هؤلاء الكبار لان حكمتهم اصبحت مرشداً للبعض، و هذا تم بعض ان نشرت هذه القصص. جاءنى فى المنزل على العشاء وزيرين من حكومة نميرى فى ذلك الوقت قمت بانتاج (البوم) من اغانى الدينكا هنا فى نيويورك، وفى العشاء اسمعتهم بعض هذه الاغانى، فاستغربوا و قالوا لى: هل هذه اغانى الدينكا؟ فرددت بالايجاب ولكنهم لم يصدقوا بان اغانى الدينكا الان موجودة فى (البوم) تم إنتاجه فى الولايات المتحدة الامريكية، عليه أعتقد بان النظرة للاخر تختلف عندما تتعرف عليه و على ثقافته، وانا اعتقد عندما اكتب عن الدينكا فهذا لا يعنى باننى اريد الإعلاء من شان الدينكا و لكن هذا ما نود فعله لكل القبائل السودانية، و الطريق الوحيد الذى يجعلنا نحترم التعدد الاثنى و الثقافى هو ان نتعرف على الاخرين و ثقافاتهم لمعرفة ما يجمعنا و ما يفرقنا ولنعلى من ما يجمعنا و لنحترم الإختلافات بيننا. و معرفة التنوع الثقافى و الاثنى فى السودان و ترك هذه الثقافات لتعبر عن نفسها بحرية يجعل من السودان بلد قوى وغنى بثقافاته المتعددة و المتنوعة.





    © Copyright by SudaneseOnline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 09:17 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    حديث العلامة د. فرانسيس دينق شيق وبه كم هائل من الاراء الصريحة والواضحة حول الثقافة السودانية ، وحديثه أيضا دائما يحتوي على نصائح غالية وجريئة في نفس الوقت لاهل السياسة في شمال السودان بصفة خاصة ولمثقفي الشمال بصفة عامة. أتمنى لكم قرائة هادية لهذا الحوار الممتع . تحياتي للاخ فتاح عرمان.

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 10:25 AM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    لم أكن أدري أن كتبه تجاوزت الثلاثين ..اطلعت على كتابين فقط أحببت جدا خلالهما فرانسيس دينق ..
    وسأبحث عن البقية ...


    له المحبة والأحترام ....

    شكرا دينق على نقل الحوار الثر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 10:51 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: rosemen osman)

    روز.

    نعم كل كتب ودراسات د. فرانسيس دينق تستحق القرائة. تخيلي أنا في أخر زيارة لي للسودان عن كتب معينة ومن ضمنها كتب د. دينق. فشلت في الحصول عليها في المكتبات الكبرى والمعروفة لأنها سريعة البيع، ولكني حصلت عليها في أحدا الاسواق مفروشة على الأرض وهي كانت شبه جديدة تماما (5 كتب)

    دينق

    (عدل بواسطة Deng on 02-13-2009, 11:13 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 11:00 AM

haroon diyab
<aharoon diyab
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 23178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    دينق
    سلام
    وعبرك التحية للرجل القامة
    فرانسيس دينق
    كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 03:37 PM

khatab
<akhatab
تاريخ التسجيل: 09-28-2007
مجموع المشاركات: 3433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: haroon diyab)

    Quote:
    الطريق الوحيد الذى يجعلنا نحترم التعدد الاثنى و الثقافى هو ان نتعرف على الاخرين و ثقافاتهم لمعرفة ما يجمعنا و ما يفرقنا ولنعلى من ما يجمعنا و لنحترم الإختلافات بيننا. و معرفة التنوع الثقافى و الاثنى فى السودان و ترك هذه الثقافات لتعبر عن نفسها بحرية يجعل من السودان بلد قوى وغنى بثقافاته المتعددة و المتنوعة.



    العزيز دينق شكرا لجلب الحوار الى هنا
    المحاور عبدالفتاح عرمان
    والتحيه للاستاذ فرانسيس دينق

    .
    ليس سوى الثقافه بتجلياتها مدخلا للوصول الى جوهر النسيج الجمعى
    للانسان السودانى المتعدد والثر التكوين

    .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 04:55 PM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 17164

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: khatab)

    الاخ دينق

    الاستاذ فرانسيس

    قامة سودانية فكرية / سياسية / ادبية

    يتشرف كل اهل السودان بها .

    المقام العالمى للدكتور مفخرة لكل اهل بلادنا ..


    لم تجد كتبه حظها من الحوار والتداول

    انشاء الله يكون هذا البوست بداية لطرح جملة من افكاره وتعريف بمساهماته الثرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 05:11 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: haroon diyab)

    Quote: دينق
    سلام
    وعبرك التحية للرجل القامة
    فرانسيس دينق
    كل الود


    الاخ هارون دياب.

    سوف اوصل تحياتك لدكتور فرانسيس وسوف أحاول لفت انتباهه لهذا البوست. ده طبعا لو لميت فيهو. أصلوا كل يومين في بلد.

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 05:13 PM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    ما سألوه ناس اجراس الحرية عن الزول بتاع افلام السكس داك ( عمك المخضرم ) ..
    ورأيه شنو .. نعمل دورة رمضانية تكريم للبطل دا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 05:46 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: humida)

    Quote: نعم كل كتب ودراسات د. فرانسيس دينق تستحق القرائة. تخيلي أنا في أخر زيارة لي للسودان عن كتب معينة ومن ضمنها كتب د. دينق. فشلت في الحصول عليها في المكتبات الكبرى والمعروفة لأنها سريعة البيع، ولكني حصلت عليها في أحدا الاسواق
    Quote: مفروشة على الأرض
    وهي كانت شبه جديدة تماما (5 كتب)


    عيب والله، يا دينق! لكن، يا أخوى، دا مش دلالة على أنو شعبنا بحب الكتب، وأنو شعب عظيم، على الرغم من جهل مثقفينو! ومش دليل على أنو بائع الكتب نفسه شعر بقيمتها، فاشتراها، ثم عرضا للبيع!


    ما ينقص مثقفينا، يا عزيزي، لا ينقص أفراد شعبنا البسطاء. وما ينقص مثقفينا هو معرفة أقدار مفكريهم العمالقة، العظماء، الأفذاذ مثل أستاذي فرانسيس دينق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 05:52 PM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Quote: ما ينقص مثقفينا
    ما ينقص مثقفينا يا دكتور يا مثقف .. ارتداء الجزمة في مكانها الصحيح ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 06:09 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: humida)

    Quote: .
    ليس سوى الثقافه بتجلياتها مدخلا للوصول الى جوهر النسيج الجمعى
    للانسان السودانى المتعدد والثر التكوين


    الأستاذ خطاب.

    تدخل الحكومات المتعاقبة في ثقافات السودان وتبنيها للثقافة العربية الأسلامية أحدث كوارث في السودان مازلنا نعاني منها حتى اللحظة

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 06:16 PM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    الثقافة العربية الكانت واحدة من نتائجها انك بتعرف تقرا و تكتب .. وتتفاصح في المنتديات ..
    ياخي انت زول بتيخة بتخ شديد ..

    ..
    ..

    المهم ..
    دي اسهامات العنصر العربي في السودان .. العناصر التانية كانت وين ..
    ما تجي تقول لي مهمشين .. لانه الكلمة دي بتعني انه ما في ارداة .. ناس وهم ساي ارتضت لنفسها انها تعيش كدا ..
    وما نقول لي حاربنا .. لانه الحركة الشعبية نفسها مهمشة قبايل كتيرة في الجنوب و الحظوة للدينكا ( جعلية الجنوب ) ..
    وما تقول لي حركات داروفور .. الاغلبها كيزان و قاطعي طريق وشفع ضاربين بنقو ..
    لمن دا يكون حالك ..
    تقوم تقيف و تديها تعظيم سلام للحرف العربي .. البتكتب بيهو دا ..

    ..
    ..

    في جانب آخر غير ملزم به انت كونك لا تدين بديانة الاسلام ..
    وهي ان العربية لغة القرآن ..
    واتمني ما تعلق علي الحتة .. وما تحاول تناضل فيها .. و خلي الدين بعدين عن فصاحتك و التسلية البتمارس فيها دي ..

    ..
    ..

    اخيرا ..
    لو ما قدرت تفهم الكلام كما عودتنا دايما ..
    حاول تستعين بصديق .. ( يكون واعي و لا اضرب ليهو بالنهار ) ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 06:22 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: humida)

    Quote: ما ينقص مثقفينا يا دكتور يا مثقف .. ارتداء الجزمة في مكانها الصحيح ..!!


    أرجو أن تشرح نفسك أكتر، يا حميدة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 07:01 PM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Haydar Badawi Sadig)

    Quote: أرجو أن تشرح نفسك أكتر، يا حميدة

    يعني ..
    لمن الزول يحتاج لشرح لمثل هذه العبارة البسيطة وهو دكتور ..
    فأكيد لابس الجزمة بتاعته في رأسه ..
    وعشان دي ما تجي تقول لي ما فهمتها .. او اشرح نفسك ( هههههههه اشرح نفسك .. استغفر الله ) ..
    دي كناية عن الغباء و عدم الفهم ..
    سمح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 07:19 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: humida)

    Quote: دي كناية عن الغباء و عدم الفهم ..


    أليس من الجائز أنك لم تعبر عن نفسك بصورة ذكية تجعل الآخرين، وإن كانوا أغبياء، يفهمونك؟
    طلبت منك الإبانة في مداخلتي السابقة لأنني ظننت أنك تستحق بعض وقتي. ولكنك أسأت استخدام الوقت الذي خصصته لك. ولهذا فإنني لن أحاورك، إلى أن يتغير سلوكك!

    أنت، يا حميدة، رجل دعي وصفيق. والرجل الصفيق، هو الرجل المبتذل، البذئ، الذي لا يستحق غير أن يسفه!
    وسأسفهك! وهذا من باب "الذين إذا خاطبهم الجاهلون، قالوا سلاما."


    سلام، سلاما!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 07:44 PM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 11-06-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Haydar Badawi Sadig)

    دا كلام ممتاز ..
    زاتو انا ما عندي مقدرة علي قراءة الدراب بتاعك دا ..
    كلامك الكاتبه دا بندرج عندي تحت باب العوارة ..
    صفاقة و صفيق وانه و اشرح نفسك .. وسلام سليم ..

    ..
    ..

    شنو يا دكتور .. انت كنت ساكن في حلة ناس خالد بن الوليد ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 06:32 PM

Zakaria Joseph
<aZakaria Joseph
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 9005

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    الاح دينق
    شكرا لك على نقل هذا الحوار الهام للعلامة بروفيسور فرانسيس.
    Few, if any, in the Sudanese intellectual circles can deny the arduous achievements of Professor Francis Mading Deng Koul. A prolific author , scholar and one of the world’s best minds, his work ranges from anthropology, political science, social works (UN guides for Internally Displaced Persons and refuges) and literatures. If people with critical thinking ever study his work with sense of national interest, we will surely cure some of our very acute chronic illnesses.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 06:40 PM

Muhib
<aMuhib
تاريخ التسجيل: 11-12-2003
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Zakaria Joseph)

    Quote: الثقافة العربية الكانت واحدة من نتائجها انك بتعرف تقرا و تكتب .. وتتفاصح في المنتديات ..
    ياخي انت زول بتيخة بتخ شديد ..

    ..
    ..

    المهم ..
    دي اسهامات العنصر العربي في السودان .. العناصر التانية كانت وين ..
    ما تجي تقول لي مهمشين .. لانه الكلمة دي بتعني انه ما في ارداة .. ناس وهم ساي ارتضت لنفسها انها تعيش كدا ..
    وما نقول لي حاربنا .. لانه الحركة الشعبية نفسها مهمشة قبايل كتيرة في الجنوب و الحظوة للدينكا ( جعلية الجنوب ) ..
    وما تقول لي حركات داروفور .. الاغلبها كيزان و قاطعي طريق وشفع ضاربين بنقو ..
    لمن دا يكون حالك ..
    تقوم تقيف و تديها تعظيم سلام للحرف العربي .. البتكتب بيهو دا ..

    ..
    ..

    في جانب آخر غير ملزم به انت كونك لا تدين بديانة الاسلام ..
    وهي ان العربية لغة القرآن ..
    واتمني ما تعلق علي الحتة .. وما تحاول تناضل فيها .. و خلي الدين بعدين عن فصاحتك و التسلية البتمارس فيها دي ..

    ..
    ..

    اخيرا ..
    لو ما قدرت تفهم الكلام كما عودتنا دايما ..
    حاول تستعين بصديق .. ( يكون واعي و لا اضرب ليهو بالنهار ) ..

    ..

    حميده كيفك ....
    لدي احساس بان الحديث موجه لدينق
    فدعني اكتب لك بحرف عربي
    وهذا لايعني انني عربي ولكني اعرف بعض العربيه....
    ...

    العناصر الاخري ودعني استخدم نفسك مفرداتك
    لهم اسهاماتهم ولغاتهم وشعرهم وحتي اديانهم
    وحتي حضارات اقدم من العرب ولغتهم

    ..
    هل سمعت بالنوبه ومملكه كوش ?
    أن كانت لغة الاعلام اليوم ليست اللغه النوبيه
    فهذا لايعني ان الحضاره النوبيه ليست
    مؤثره .....
    لو عشت في ايام المملكه النوبيه ياحميده لما عرفت
    العربيه ولا الاسلام ولكنت تنادي نفسك بالكوشي
    ولك التحيه
    ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 07:37 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 02-18-2006
مجموع المشاركات: 3227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Haydar Badawi Sadig)

    مع التقدير للكل ، فرانسيس ده يعتبر أعظم كاتب سودانى فرض كتبو على المكتبات العالمية بدون مايلجأ الي أساليب العلاقات العامة المتبعة فى الوسط الثقافي ..!!
    اتخيل ياحيدر لوما رجاء النقاش وباقى النقادالعرب كتبو عن الطيب صالح تفتكر وضعوا كانو بيكون بالحجم ده فى السودان..؟

    سؤالي ده ليس تقليلا من شأن الطيب ولكن فقط لتوضيح ( لاكرامة لمبدع فى السودان مالم يعترف به العرب )
    يعنى نحن أمة مصابة بالرق النفسي والاحساس بالدونية وعشان كدة بننتظر العرب يورونا المبدع بتاعنا منو ..؟
    مع الاختلاف .. شوف روضة الحاج مالية الجرايد كيف بعدما فازت فى برنامج امير الشعراء
    مع احترامى ليها وتقديرى لاشعارها هى ليست اكثر عمقا من عاطف خيري مثلا ..!!


    لكن اصلا نحن كدة ... بنقلد العرب زى القرود
    فى حين انو نحن ممكن نفرض على العرب كل سنة عشرين مبدع أضعفهم ابداعا أفضل من أقواهم ابداعا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 07:53 PM

Zakaria Joseph
<aZakaria Joseph
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 9005

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: الطاهر ساتي)

    Quote: مع التقدير للكل ، فرانسيس ده يعتبر أعظم كاتب سودانى فرض كتبو على المكتبات العالمية بدون مايلجأ الي أساليب العلاقات العامة المتبعة فى الوسط الثقافي ..!!
    اتخيل ياحيدر لوما رجاء النقاش وباقى النقادالعرب كتبو عن الطيب صالح تفتكر وضعوا كانو بيكون بالحجم ده فى السودان..؟

    سؤالي ده ليس تقليلا من شأن الطيب ولكن فقط لتوضيح ( لاكرامة لمبدع فى السودان مالم يعترف به العرب )
    يعنى نحن أمة مصابة بالرق النفسي والاحساس بالدونية وعشان كدة بننتظر العرب يورونا المبدع بتاعنا منو ..؟
    مع الاختلاف .. شوف روضة الحاج مالية الجرايد كيف بعدما فازت فى برنامج امير الشعراء
    مع احترامى ليها وتقديرى لاشعارها هى ليست اكثر عمقا من عاطف خيري مثلا ..!!


    لكن اصلا نحن كدة ... بنقلد العرب زى القرود
    فى حين انو نحن ممكن نفرض على العرب كل سنة عشرين مبدع أضعفهم ابداعا أفضل من أقواهم ابداعا..

    شكرا استاذ ساتى.
    تتخيل عندنا كاتب اخر معروف فى كل افريقيا تقريبا ما عدا السودان, بروفيسور تعبان لوفينج. هسى اليوغندين اليومين بقوا يكتبوا (Southern-Sudanese born Ugandan..) تتخيل!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2009, 08:58 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Zakaria Joseph)

    Quote: هل سمعت بالنوبه ومملكه كوش ?


    عزيزي مـحـب،
    سؤال جميل! حميدة يقع في تناقض كبير فهو يستنكر استخدامي للفصحي، بل ويتهكم فيها، ويسميها دراب، ثم يرمي بنكتة - بأمانة لطيفة، وأضحكتني- سائلا عن هل كنت جاراً لخالد بن الوليد! فهو من زاوية يمجد العروبة، ومن زاوية أخرى ينتقد استخدام أدواتها اللغوية عندي وعند آخرين! فهل ترى معي هذا التناقض أم لا؟


    عزيزي طاهر ساتي،إنت وأنا، باعتبارنا نوبة، لغاتنا الأولى لم تكن العربية. وهذا يخرجنا من دائرة "عروبة" حميدة وصحبه! عروبتي وعروبتك، هي نفس عروبة زكريا ودينق، هي عروبة مؤفرقة، مسودنة، مثل سحناتنا. وبقليل من البحث عن أصول حميدة نفسه، سنجد بأن بعض أهله كانوا "رطانة،" بخاصة لو كانوا جعليين أو شوايقة، فهؤلاء الأدلة على أفريقيتهم الغالبة تنوء عن حملها الجبال.

    لا أدري إن كنت ما زلت تتحدث لغتك كدنقلاوي، يا طاهر، ولكني، وبكل فخر، أتحدث لغتي كحلفاوي! ومثلك، لم أتعلم الفصحى إلا في المدارس. وها نحن، مثلنا مثل بقية خلق الله في السودان، نستخدمها كواحدة من أدوات ترطيب الحياة وإثرائها، كان ذلك بكسب العيش أو بإثراء الجدل العام.

    وهكذا الصديقان زكريا ودينق، فهما لا يستخدمان لغة أجنبية حينما يستخدمان اللغة العربية المؤفرقة. بل يستخدمان لغة مسودنة. فاللغات لا أوطان لها. وتجدني هنا أكسب معاشي باللغة الانجليزية، ولأن اللغة لا وطن لها، فلا أحد هنا يقول لي بأنني أتحدث لغة أجنبية! لا أحد! بل بالعكس، طلبتي يقدرون، أيما تقدير، كوني تخطيت عقبات صعيبة كثيرة، لكي أصبح ذا فائدة كبيرة لنفسي ولهم! وتجدهم في حالة امتنان مستمر لكوني استطيع أن أحدثهم عن عدة ثقافات بلغة واحدة، فأنا سوداني، أفريقي وعربي، وأنا عربي-أفريقي-أمريكي. وينفس القدر هم ممتنون لكوني استطيع أن أنقل عن ثقافاتهم للثقافات الأخرى التي انتمي إليه بلغات أخرى! وقد استخدمت هذا المنبر لفعل ذلك، من داخل قاعة المحاضرات. فقد كتبت في هذا المنبر، أثناء تقديمي لمحاضرة عن دور تكنولوجيا الاتصال الحديثة في تثوير الفضاء الديمقراطي, وكنت أترجم لطلبتي ما أكتب. وأريهم مداخلات الزملاء وأترجمها لهم. ولم أجد منهم غير الانبهار والاستمتاع والاستفادة والتقدير! قارن هذا، بالاستهانة التي يلقاها تجويد دينق وزكريا للغة العربية في هذا المنبر. وستفهم لماذا يتجاهل الشماليون د.فرانسيس دينق! إنهم يتجاهلونه لأنهم يجهلونه! ولكنهم سيعرفون قدره، يوم نفتح الخرطوم بفتح ديمقراطي مبين، قريباً، بإذن الله!

    هذا هو الفارق بين العقلية الحاكمة في ثقافتنا والعقلية الحاكمة في الغرب اليوم!

    وللحديث بقية، أرجو أن يتيسر لها الوقت!

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 02-13-2009, 09:26 PM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 02-14-2009, 04:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-14-2009, 05:34 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Haydar Badawi Sadig)

    هنا نبذة عن الأستاذ فرانسيس دينق:
    http://en.wikipedia.org/wiki/Francis_Deng

    وهنا مجموعة من إصداراته (أكثر من صفحة):
    http://books.google.com/books?q=inauthor:%22Francis+Mad...%22&lr=&sa=N&start=0

    ضمن زحام القراءات التي أحاول تنظيمها وتحصيلها، لأهميتها، تمكنت مؤخرا من الاطلاع على بعض إنتاج الأستاذ فرانسيس دينق، وما زلت أسعى للمزيد.

    النقطة التي ذكرها حول أهمية الترجمة تستحق الوقوف.. ترجمة المزيد من كتاباته للعربية ستكون مفيدة جدا لتعليم عموم الشماليين شيئا من معاني التنوع الثقافي في السودان.. الجنوبيون وبقية أهل الهامش الثقافي في سودان اليوم قادرون على "تثقيف" أهل المركز وتلقينهم دروسا في احترام التنوع، إذ أن الجهل بهذه الثقافات وقلة مصادرها المتاحة تُسهّل على أهل المركز الاطمئنان لمزاعمهم الاستبدادية، بحجة أن الآخر "ما عنده حاجة" بما أنهم لم يسمعوا بها!

    هنا تأتي ضرورة الإعلام ووسائله، وضرورة تمكين أهل الهامش، بصورة مقصودة، من حصة أكبر من إعلام المركز (إضافة لإعلامهم المستقل)، كمحاولة لموازنة كفتين ظلت إحداهما لفترة طويلة جدا طاغية على الأخرى، فللموازنة الدينامية يجب أن تحصل ردة فعل في الاتجاه المعاكس أكثر من مجرد المساواة، لبعض الوقت، وهو ما يسمى بـسياسة "التمييز الإيجابي" أو الـ Affirmative Action عند الأمريكان.

    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-14-2009, 07:22 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Yaho_Zato)

    Quote: الثقافة العربية الكانت واحدة من نتائجها انك بتعرف تقرا و تكتب .. وتتفاصح في المنتديات ..
    ياخي انت زول بتيخة بتخ شديد ..

    ..
    ..

    المهم ..
    دي اسهامات العنصر العربي في السودان .. العناصر التانية كانت وين ..
    ما تجي تقول لي مهمشين .. لانه الكلمة دي بتعني انه ما في ارداة .. ناس وهم ساي ارتضت لنفسها انها تعيش كدا ..
    وما نقول لي حاربنا .. لانه الحركة الشعبية نفسها مهمشة قبايل كتيرة في الجنوب و الحظوة للدينكا ( جعلية الجنوب ) ..
    وما تقول لي حركات داروفور .. الاغلبها كيزان و قاطعي طريق وشفع ضاربين بنقو ..
    لمن دا يكون حالك ..
    تقوم تقيف و تديها تعظيم سلام للحرف العربي .. البتكتب بيهو دا ..

    ..
    ..

    في جانب آخر غير ملزم به انت كونك لا تدين بديانة الاسلام ..
    وهي ان العربية لغة القرآن ..
    واتمني ما تعلق علي الحتة .. وما تحاول تناضل فيها .. و خلي الدين بعدين عن فصاحتك و التسلية البتمارس فيها دي ..



    طبعا حميدة ده نتاج حي للأزمة التي أفتعلت بواسطة مثقفي الشمال في السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-14-2009, 07:44 AM

العوض المسلمي
<aالعوض المسلمي
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 14076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Yaho_Zato)

    دينق سلام

    موضوع جميل وفعلا نشره هنا مفيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-16-2009, 06:33 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-20-2009, 05:30 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    Quote: الاخ دينق

    الاستاذ فرانسيس

    قامة سودانية فكرية / سياسية / ادبية

    يتشرف كل اهل السودان بها .

    المقام العالمى للدكتور مفخرة لكل اهل بلادنا ..


    لم تجد كتبه حظها من الحوار والتداول

    انشاء الله يكون هذا البوست بداية لطرح جملة من افكاره وتعريف بمساهماته الثرة



    الاخ بدر الدين أسحق.

    فعلا د. فرانسيس دينق قامة فكرية سودانية وعالمية هائلة. تصدق في بعض الامريكان والطلبة العرب والافارقة الذين يدرسون في أمريكا عندما أتعرف عليهم وأقول

    لهم أنا من السودان يكون دائما سؤالهم الاول عن فرانسيس دينق.

    _____________________________________
    أسف للرد المتأخر.


    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-20-2009, 09:50 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    فوق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 10:46 AM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 17164

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الاخوة الافاضل :


    من الاهمية بمكان التعريف بمساهمات د. فرانسيس للاتى :

    التعريف بالسودان المتعدد الثقافات

    التعريف بالمكونات الافريقانية فى الثقافة السودانية

    التعريف بالرموز العالمية السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 01:18 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

    Quote: عيب والله، يا دينق! لكن، يا أخوى، دا مش دلالة على أنو شعبنا بحب الكتب، وأنو شعب عظيم، على الرغم من جهل مثقفينو! ومش دليل على أنو بائع الكتب نفسه شعر بقيمتها، فاشتراها، ثم عرضا للبيع!


    ما ينقص مثقفينا، يا عزيزي، لا ينقص أفراد شعبنا البسطاء. وما ينقص مثقفينا هو معرفة أقدار مفكريهم العمالقة، العظماء، الأفذاذ مثل أستاذي فرانسيس دينق!



    د. حيدر بدوي.

    سلام وتحية يا حبيب.

    حتى الثقافة في السودان فهي محتكرة الى جهات بعينها. ومثل د. فرانسيس دينق لكي يقتنع به أهل بلده فعليه أثبات نفسه في الخارج ثم بعد ذلك سوف يعترف به

    أهل السودان. هذا هي الوسيلة الوحيدة يا عزيزي. فمثلا عندك الطيب صالح، فلولا وجوده في الغرب وأعتراف الغرب به لما أعترف به الاعراب أصلا.


    دينق.

    (عدل بواسطة Deng on 02-21-2009, 01:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 01:48 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    فرانسيس دينق

    أكبر عنصرى ومرواغ أنجبته الساحة الجنوبية، ذو وجوه عدة .. يرّكب وش لكل مناسبة ..

    ضد ترجمة كذبه وخذبلاته إلى العربية، لغتنا نحن العرب.

    بريمة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 01:54 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 02:07 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)


    الدكتور فرانسيس كقامة أكاديمية وكرجل مجتهد ومنظر غنى عن التعريف، لكن فى مصلحة ماذا يصب فكر الدكتور فرانسيس؟ ما هو مشروع الدكتور فرانسيس لسودان واحد؟ ماذا قدم فرانسيس دينق من أجل أن يجعل الوحدة جاذبه ما قبل وما بعد نيفاشا ..

    الدكتور فرانسيس دينق، مهما تجمل بالوجاهه الخطابية وأظهار وجوه عدة كجزء من خطابه السياسى الذى يخم به الرعاع ومهما زين ذلك بأطابير المؤتمرات والشهادات الأكاديمية يظل يخدم لصالح أجندة أخرى، أجندة من أجل سودان منفصل، من أجل تقطيع أوصال وطن أسمه السودان.

    فرانسيس دينق هو مؤلف "بذرة الخلاص" و"طائر الشوؤم" اللتان بث فيهما كراهية منقطعة النظير، لم يبثها أى كاتب أو عالم سودانى أخر من قبل أو من بعد. فرانسيس هو المنظر الحقيقى والأب الروحى لحروب راح ضحيتها 2.5 مليون نسمة من أبناء الشعب السودانى. تأتى الجالية لكى تكرمه، على ماذا؟ من أجل إنجاز فصل السودان .. شيئ يحير !!

    منقول من بوستى:

    إلى الجالية فى واشنطن: لماذا تخصيص تكريم الدكتور فرانسيس دينق دون غيره؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 02:12 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)


    أنا أفهم أن فرانسيس دينق أنسان إنفصالى دون أدنى شك. ولدى ما يبرر إنفصاليته وروايته وأدبه وتنظيره كله يصب فى خانة الأنفصال .. أخر أخراجاته هو فصل أبيى بما يسمى ال ABC التى خطط لها وأقنع بها الأمريكان هنا فى واشنطن قبل ذهابهم إلى السودان، ليجعلوا منه مرجعية لفصل جزء أصيل من كردفان لصالح الجنوب. وبهذا الفصل الأخير قد أكتمل مشروع فرانسيس دينق الأنفصالى تماماً ولم يفضل له إلا طرد أبناء النوبة والنيل الأزرق من الحركة الشعبية وقد فعلت القيادات الميدانية بالأنابة عنه.


    إلى الجالية فى واشنطن: لماذا تخصيص تكريم الدكتور فرانسيس دينق دون غيره؟


    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 02:15 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)

    الأشادة والتكريم والتقدير لفرانسيس دينق هو إقرار بمشروعه الأنفصالى، إن كان السودان شخصاً يلهج لقال أن فرانسيس دينق من أكثر الذين أوسعوه ضرباً وسحلاً فى المؤتمرات العالمية والدسائس الأنفصالية .. فى حفل تكريم البروفسير عبدالسلام الجريس، بواسطة الرابطة النوبية فى ميرلاند، تحدث فرانسيس دينق، ويعتقد أن الجموع من أبناء النوبة فقط، فقال بنص العبارة "اليوم كل قيادات السودان القديم بدأوا يفتشوا فى أمهاتهم وجداتهم الزنجيات، زمان مالهم" وفى منبر الجالية السودانية بواشنطن التى يعمها كل الخليط السودانى، قال فرانسيس دينق ولكى يكسب ود منسوبى العروبة قال: "ذات يوم ذهبت إلى مكتب وزير من الجنوب، فقابلنى السكرتير، شخص جنوبى، تحدث علىّ بأنجليزية مكسرة، فرددت عليه بالعربى، أين السيد الوزير، فقال الشخص لدكتور فرانسيس كنت فاكرك جنوبى" شفتوا الايحاءات الخبيثة فى خطاب فرانسيس دينق واللعب على الدقون ولبس طاقية لكل مقام.

    فرانسيس دينق لا يؤمن بما يقول فى كثير من الأحيان عندما يتحدث لأبناء الشمال، فقط يقول ما يقول لأرضاء مستمعيه وتظهر تناقضاته بصورة واضحة وجلية لا تخفى على أحد، وهكذا تجد فرانسيس دينق من خلال جمع التناقضات وأجادة صنعة الوجوه المختلفة يستطيع أن يتجاوز المفازات الهالكة..

    فقد أن لنا أن نكشف هذا الزيف الذى يدعى القومية والوطنية.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 02:27 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)

    د. فرانسيس دينق من خلال علاقاته المتشعبة وأسلوبه الدبلوماسى (الخم الذى عرف به) وقربه من الغرب، جعله موضع ثقة الغرب .. ف فرانسيس دينق رجل الغرب المدلل وقد عرفتم سيرته الذاته كيف يتحول من مكان إلى أخر ومن معهد إلى جامعة وغيرها من مراكز القرار والأبحاث فى الولايات المتحدة .. ليخلق شبكة معقدة ومتشعبة من العلاقات التى يمرر بواسطتها رؤاه ويحقق من خلالها أهدافه..

    والأغرب والأهم أن فرانسيس دينق سوف يخم كل المسيرية إلى الجنوب معه .. ما لم ينتبه أبناء المسيرية و ينتبه المثقف السودانى وجهات القرار لخطورة الدور الذى يلعبه الدكتور فرانسيس دينق. يلعب د. فرانسيس دينق نفس الدبلوماسية التى يمارسها أمامنا فى محاضراته مع أبناء المسيرية فى الهامش .. فهو أخوهم المقرب .. ويستعمل ألفاظ أخوى .. وول دمى البقارية وغيرها من التخدير الذى يمارسه ويمرر من خلاله أجندته المعروفة.

    المصدر السابق

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-21-2009, 02:55 PM

مرتضى الكجم
<aمرتضى الكجم
تاريخ التسجيل: 02-12-2008
مجموع المشاركات: 409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)


    Quote: ضد ترجمة كذبه (وخذبلاته) إلى العربية، لغتنا (نحن العرب).



    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    ...........


    شكرا دينق للتوثيق.....واصل

    (عدل بواسطة مرتضى الكجم on 02-21-2009, 02:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2009, 05:13 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: مرتضى الكجم)



    *****

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2009, 12:04 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Biraima M Adam)

    Quote: فرانسيس دينق

    أكبر عنصرى ومرواغ أنجبته الساحة الجنوبية، ذو وجوه عدة .. يرّكب وش لكل مناسبة ..

    ضد ترجمة كذبه وخذبلاته إلى العربية، لغتنا نحن العرب.

    بريمة



    هذا ما خطه بريمة. كعادته. مدعيا عروبة زائفة وفي نفس الوقت عنصري من الطراز الاول أو كما وصف أخونا بشاشا أمثال بريمة بكاره ذاته.

    منذ متى تم تنصيبك متحدثا رسميا بأسم العرب وبأسم العروبة؟ تعرف يا بريمة لو أنا شلت كلامك ده ونقلتوا للمواقع العربية سوف يصفوك بالجنون وطبعا ح تكون

    معاها كمية هائلة من الشتائم العنصرية ضدك، ولكن يجب علينا كسودانين أن لا نكشف عوراتنا وعوارتنا للأخرين. مسكينة هذا العروبة التي يدعيها بريمة.


    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2009, 12:14 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    Quote: "ذات يوم ذهبت إلى مكتب وزير من الجنوب، فقابلنى السكرتير، شخص جنوبى، تحدث علىّ بأنجليزية مكسرة، فرددت عليه بالعربى، أين السيد الوزير، فقال الشخص لدكتور فرانسيس كنت فاكرك جنوبى" شفتوا الايحاءات الخبيثة فى خطاب فرانسيس دينق واللعب على الدقون ولبس طاقية لكل مقام.



    كضبا كاضب.

    بريمة

    القصة دي بالذات أنا سمعت د. فرانسيس بيحكيها أكثر من مرة. السكرتير لم يكن من جنوب السودان بل كان من شمال السودان وأصر السكرتير أن يتحدث مع

    د.فرانسيس بلغة إنجليزية مكسرة معتقدا أن د. فرانسيس جنوبي ولا يجيد اللغة العربية. د. فرانسيس دائما يحكي هذا القصة لكي يضرب بها مثلا للصورة النمطية

    Stereotyping التي يعامل بها أهل الجنوب في السودان. أنت اليوم داك كنت ضارب كم عبار يا بريمة؟


    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2009, 12:21 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    Quote: الاح دينق
    شكرا لك على نقل هذا الحوار الهام للعلامة بروفيسور فرانسيس.
    Few, if any, in the Sudanese intellectual circles can deny the arduous achievements of Professor Francis Mading Deng Koul. A prolific author , scholar and one of the world’s best minds, his work ranges from anthropology, political science, social works (UN guides for Internally Displaced Persons and refuges) and literatures. If people with critical thinking ever study his work with sense of national interest, we will surely cure some of our very acute chronic illnesses.


    الاخ زكريا.

    نعم فرانسيس دينق عالم وله أسهامات عالمية كبيرة وهي لا تتوقف فقط بالشأن السوداني.



    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2009, 12:50 PM

Abdelfatah Saeed Arman
<aAbdelfatah Saeed Arman
تاريخ التسجيل: 07-13-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Deng)

    العزيز/ دينق

    كيف الاحوال، وصباح الخير و لا مساء الخير، وين البلد ركت؟

    شكراً لنقل حوار العلامة الدكتور فرانسيس دينق الى هنا.. واليك المزيد من حديثه فى هذا الرابط

    http://www.sudaneseonline.com/ar216/publish/_26/Sudan_News_A1289.shtml


    أرجو نقله هنا اذا وجدت الوقت... فهو الغم بريمة وصحبه حجرا.. و العاقبة عندهم فى المسرات.

    كل الود

    فتاح عرمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-22-2009, 12:54 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار (أجراس الحرية) مع فرانسيس دينق 1-3 (Re: Abdelfatah Saeed Arman)


    فرانسيس دينق: من اغرب الأشياء ان ينظر الشماليين للجنوبين كعبيد!!



    الدكتور فرانسيس مادينق دينق، المفكر السودانى و الروائى العالمى، شخصية غنية عن التعريف. ذهبت اليه فى مكتبه بالامم المتحدة فى نيويورك حيث يعمل ممثلاً للامين العام للامم المتحدة ممسكاً بملف الحماية من التصفية العريقة و القتل الجماعى حيث يقع مكتبه المطل على البحر فى الطابق السادس فى مقر مكتب الامم المتحدة بنيويورك. سألنى عما اذا كان بإمكانه الحديث بخليط من اللغة العربية و الإنجليزية و أخبرته بانه لا مانع لدى اذا شعر بانه يفضل الحديث باللغة الانجليزية ولكنه تحدث بخليط من اللغتين. اجريت معه هذا الحوار المطول بالرغم مقاطعة سكرتيرته الخاصة لنا لإعلامه ببعض التطورات الخاصة بعمله، ولكنه على الرغم من ذلك منحنى اكثر من ساعة من وقته الثمين لإنجاز هذا الحوار.


    أجرى الحوار لأجراس الحرية من نيويورك: عبد الفتاح عرمان



    فرانسيس دينق: من المفارقة ان يتم تدريس القوانين الوضعية فى كل من بريطانيا و امريكا!



    فى واو كنا نخشى ان ياكلنا (الفرتيت) و نحن نيام!



    من اغرب الأشياء ان ينظر الشماليين للجنوبين كعبيد!!



    هذه هى الرسالة التى حملنى إياها نميرى لمنقتسو ...



    كتبت خطاب إستقالتى من حكومة نميرى فى مطار الخرطوم!



    انا لست عضواً فى الحركة الشعبية و لكن...!!!



    الحركة الشعبية بها قادة و مفكرين عظام دخلوا التاريخ من اوسع ابوابه



    أنا مؤمن برؤية السودان الجديد









    -قلت من المفترض ان نقوم بترجمة هذه الكتب.. هل تقصد الحكومة ام دور النشر الخاصة؟



    و الله طبعاً، بالنسبة لى هو سؤال عن الإمكانيات، ومن فى مقدوره فعل ذلك اكثر من اى شخص اخر، و المعينات التى تجعل من هذا العمل ممكناً لان دور النشر موجودة و كذلك المثقفين الذين باستطاعتهم ترجمة هذه الاعمال. فالكثير من الناس يقيمون هذه الاشياء و بامكانهم التبرع بوقتهم و إمكانياتهم الذهينة للقيام بهذا العمل و يبقى الجزء المادى لطباعة نشر هذه المواد، وزارة الثقافة بامكانها فعل ذلك كاعتراف منها بالتنوع الثقافى فى البلد و النظرة اليه كثروة قومية. على ايام الرئيس نميرى و خصوصاً عندما كان بونا ملوال وزيراً للثقافة و الإعلام قاموا بفعل ذلك ولا اعلم اذا كانوا يقومون بهذا العمل الان ام انه زمن ولى و مضى!. فكانوا يقومون باختيار اغنية لقبيلة معينة و لكنهم كانوا ياتون بفتيات من مختلف انحاء السودان ليرقصن على أنغام هذه الاغنية، فهذه فكرة كانت جيدة لانك ترى جميع الثقافات السودانية تشارك فى عمل واحد مما يساعد فى تنمية الثقافات الاخرى و الإعتراف بها. وكما هو معروف الان بان كل الإمكانيات فى يد الحكومة فعليه اذا قامت الحكومة بفعل هذا الشىء و ساعدت فى ترجمة هذه القصص و الروايات الى لغات سودانية مختلفة بعقل مفتوح من غير إنحياز لبعض الثقافات فهذا سوف يؤدى حتى الى إثراء الاختلافات ما بين الثقافات الاخرى، و لكن اذا ساعدت الحكومة ثقافات معينة فى النمو و الإنتشار هذا الامر سوف يازم المشهد الثقافى اكثر، فعليه على الحكومة ان تهتم بالثقافات الاخرى حتى تشعر المواطنين باهمية الثقافات الاخرى . البعض يتهمنى بمحاولة الإعلاء من شان الدينكا و هذا ليس صحيحاً فاذا نظرت الى كتاباتى على ايام الجامعة مثلاً كنت مهتماً بدراسة القوانين الوضعية ووقتها كان 90% من السودان يحكم بالقوانين الوضعية ثم بعدها كتبت عن افريقيا و مشاكلها و اخيراً كتبت على مستوى عالمى. وعلى ايام الجامعة بدات فى دراسة القوانين الوضعية لدى الدينكا وحتى لو نظرنا للقوانين فى الشمال فهى خليط ما بين القوانين الوضعية و قوانين الشريعة الاسلامية، و من المفارقة ان اجد بانه فى بريطانيا و هنا فى امريكا يتم تدريس القوانين الوضعية، و بمبادرة شخصية منى قمت بدراسة القوانين الوضعية فى جامعة الخرطوم و كنت اذهب للمحاكم الوضعية حتى استطيع الكتابة عن هذا الامر، وتم ذلك بمساعدة بعض اساتذتى فى الجامعة، هذه هى كانت البداية وهى عن الكيفية التى تدار بها المحاكم الوضعية و الصراع القبلى، ثم انتقلت بعدها لدراسة القضايا القومية، الشى ء الاخر كتبت عن افريقيا عندما انتقلت لمعهد (بروكنز) على مدى اثنى عشر عاماً و صدرت لى بعض الكتب فى هذا الجانب، وبعضهم كتبته بمفردى و البعض الاخر بالإشتراك مع اخرين، الشىء الاخير كان عالمى و هو عن كيفية التعامل مع قضايا النزوح الداخلى على مستوى العالم. فالكثير من المثقفين لا يرون هذا و إنما يرون كتاباتى عن الدينكا و يقولون بانى اكتب عن الدينكا فقط!.



    * من الملاحظ فى كتاباتك (مثل بذرة الخلاص) على سبيل المثال لا الحصر انك توظف التاريخ الشفهى، القصص و الاساطير من المجموعة التى تنتمى اليها .. كيف ساهمت هذه الاشياء فى تشكيل عالمك الروائى؟



    فى الحقيقة، الشخص دوماً يكتب من منطلق تجربته، نحن فى قبيلة الدينكا و خصوصاً فى ابيى كنا دائماً نشعر بان القبائل الاخرى بعيدة لان الدينكا يرون الاخرين دينكا ولكن الاخرين يعتبرون الدينكا اخرين. وفى اول مرة ذهبت انا و اخوتى للدراسة فى الجنوب اتى المفتش الانجليزى و حضر إجتماع زعماء القبيلة و اشار على والدى بان الافضل لنا ان ندرس فى الجنوب و فى الشمال حتى نكون ملمين بكل الثقافات من حولنا، انا اعتقد بان هذه فكرة كانت كانت حكيمة اقنعت والدى، فانتقلنا الى مدينة واو و راينا قبيلة (الفرتيت) و من خلال القصص التى كانت تروى لنا كنا نعتقد بان الفرتيت من اكلى لحوم البشر، وفى تلك الليلة لم نستطع النوم لاننا كنا نخشى ان ياكلنا الفرتيت و نحن نيام! وكنا عندما نشعر باى حركة فى الخارج كان يتملكنا شعور بان لحظة حتفنا قد حانت!. على اية حال ذهبنا بعد ذلك الى (التونج) ثم (رومبيك)، و إنتقلنا بعدها الى مدرسة (خور طقت) وكنا قتها الوحيدين الغير مسلمين. بدانا حياتى كدينكا من ناحية الإعتقاد الدينى بدراسة الكاثلوكية، البرتستانتية و الإسلام وكل دين من هذه الاديان يقول شيئاً عن الدين الاخر، و المبشرين جعلونا نؤمن بان الدينكا ليس لديهم دين او اله و إنما ما يقومون به هو خطيئة، ووجدنا انفسنا كلما نبتعد عن مسقط راسنا كلما شعرنا بان الصورة تتضح لنا اكثر ولكن المفاجاة كانت هى كلما تذهب ابعد كما ظهرت لك اشياء جميلة عن الخفلية التى اتيت منها. وهنا احكى لك هذه القصة وهى عندما طلب منا ان نكون مسيحين، ذهبنا للوالد و طلبنا منه الإذن ولكن سالنا: لماذا تودون ان تكونوا مسيحين؟ فرددنا: لاننا نود ان ندخل الجنة و لا نريد الذهاب الى النار، فرد علينا ضاحكا: لو إفترضنا بان كلام المسيحين صحيح، فانتم لو ذهبتم الجنة هل سوف تكونوا سعداء فى الوقت الذى ذهبت فيه كل العائلة الى النار؟! فهذه حكمة اخذنا وقت طويل للوصول اليها وهى فى المسيحية و الاديان الاخرى بان الناس يوم القيامة لا يحاسبون كاسرة و إنما كافراد باعمالهم و لكن عند الدينكا الموت لا يعنى نهاية الحياة و تظل هنالك علاقة تواصل مابين عالم الموتى و الاحياء، وعند الزواج فى المسيحية نقول (حتى يفرقنا الموت) ولكن عند الدينكا لا توجد هذه الفكرة لان الموت لا يستطيع تفريقنا لانه اذا توفى الرجل فزوجته تظل زوجته حتى بعد موته ، واذا كان لديه ابناء فابناءه يحملون إسمه، فهذه فكرة مختلفة للعالم و هى بانك لا تقول سوف تذهب بمفردك الى الجنة بل بالعكس انت تكون فى انتظار الجنة حتى تقابل اهلك و تستمر الحياة كما كانت من قبل!. هذه الفكرة اعتقد بانها تعطى الشخص الفرصة لرؤية الإختلافات التى يبدأ بعدها فى إختيار ما يناسبه من القيم الاخلاقية التى تتوفر فى جميع هذه الاديان حتى و إن كنت لا تؤمن بكل هذه الاديان. فهذه الاختلافات ما بين الاديان و الثقافات جعلتنى امتلك نظرة مختلفة للعالم خاصة بى.



    * فى روايتك (بذرة الخلاص) هنالك فكرة الإبن المفقود التى تتمثل فى (رزق الله) الشخصية المحورية فى الرواية، و عزلته من والدته و تركه ل(عثمان) الذى بدروه تركه ل(عبد الله) احد اعوان الزبير باشا رحمه.. حدثنا عن فكرة الإبن المفقود و كيف إستخدمت هذا (التكنيك) لمعالجة قضية تجارة الرقيق التى ما زالت تجلياتها موجودة الى اليوم فى السودان؟



    إستنتاجى الشخصى بان السودانيين منقسمين حول هويتهم وهى لا تعكس واقع البلد الحقيقى سواء من الناحية العرقية، الثقافية او الدينية و عكس هوية محددة للبلد هذا محل خلاف. و عند الدينكا الشخص الذى يستعبد شخص اخر سوف يذهب الى النار، الشخص الذى ربى هذه الطفل المستعبد او المفقود يدلل على حيوية الثقافات و تفاعلها مع بعضها البعض لانه بتربيته لشخص من قبيلة مختلفة يدلل بانه ربط نفسه بدائرة اوسع من السودانيين، ثم ذهاب الطفل المفقود بعد ذلك ل(عثمان) تعكس نتقله ما بين الجنوب و الشمال و دارفور فعندما يكبر هذه الطفل لن يكون محصوراً فى لجنوب فقط و إنما ينتمى لكل السودان حتى نرى باننا جميعاً مربوطين ببعضناً بعضا، و من اغرب الاشياء بان الشمالين كانوا ينظرون للجنوبيين مثلاً (كعبيد) فى الوقت الذى هرب فيه الجنوبين من العبودية فى الوقت الذى يقول فيه الشمالين للجنوبين بانهم (عبيد) على الرغم من ان دم العبودية و الإسترقاق تظهر تجلياته و بوضوع فى سحنات الشماليين، فعندما تبدأ فى النظرة للاخرين بهذه الصورة فانت فيك دم العبودية اكثر من الاخرين لان الاخرين هم الذين هربوا من العبودية. وانا كنت اقول بانك اذا شمالى و تدعى بانك عربى، وترى لون الاخر الذى ترى بانه (عبد) فى دمك فهذا يدل على الشخص الذى تقلل من مكانته هو جزء منك و اذا كنت تكره ذلك الشخص فانت تكره نفسك، اذا انت لا تكره الاخر بقدر ما انك تكره نفسك. و احد من علقوا على روايتى (حرب الرؤى) قال بانه اذا كانت لدى مشكلة مع لون وهو يشكل جزءاً من شخصيتى و الدم الذى احمله اذا على ان ارى طبيباً نفسياً، وقلت له هذه نصيحة جيدة و زدت على ذلك باننى اتمنى ان يذهب كل السودان لرؤية طبيب نفسى. البعض يرى بان هذا الحديث تحقيراً لهم لكنى لا اقصد تحقير من يرون انفسهم بانهم عرب ولكنى اود ان اقول لهم بان هنالك الكثير مما يجمعنا و لكنكم لا ترونه. ولو نظرنا لتاريخ العبودية فى السودان فهى ساعدت بطريقة او باخرى فى توحيد الناس، العرب الذين اتوا من البلدان العربية كان بمقدورهم ان ياتوا بزوجاتهم و لكنهم فضلوا الزواج من القبائل السودانية، فعليه لم اكن اقصد إهانة من يرون انفسهم عرب ولكن كانت محاولة لإعادة التفكير فى من نحن؟ ولم اكن اتوقع بان التغيير سوف يحدث مباشرة ولكن هو عملية طويلة تاتى عبر الزمن و ليس رحلة يوم واحد.



    * أعطنا بعض الإضاءات عن الجو النفسى الذى كتبت فيه (بذرة الخلاص) ؟



    كتبتها بعد ان قدمت إستقالتى من حكومة نميرى لان الحرب عادت مرة اخرى فى الجنوب، وانا فى الحقيقة رفضت ان اعمل فى حكومة نميرى عندما طلب منى اكون نائباً لسفير السودان فى لندن قبل توقيع إتفاقية اديس ابابا، صحيح بان حكومة نميرى كانت منفتحة و اختارت حوالى ثلاثة شخصيات من الجنوب ليكونوا فى الحكومة ولكنى رفضت وقتها، و بعد توقيع إتفاقية اديس ابابا طلب منى العمل كقاضى لولاية كردفان ولكنى رفضت لانى لم امارس مهنة القانون لفترة طويلة، و بعدها عرض على ان اكون سفيراً للسودان فى الدول الإسكندنافية وقبل ان ارد عليهم عرضوا على ان اكون وزير دولة بالخارجية وقلت لزوجتى بان بلدى طلبت منى الخدمة للمرة الرابعة و لا يمكننى ان ارفض هذه المرة وقبلت ان اكون سفيراً للحكومة فى الدول الإسكندنافية ولكن قبل ان اذهب لتسلم وظيفتى كتبت لوزير الخارجية الذى كان وقتها د. منصور خالد و للرئيس نميرى حول وجهة نظرى و الطريقة التى سوف ادير بها السفارة فى إسكندنافيا حيث قلت لهم سوف اركز على الانجاز الذى تم بتوقيع إتفاقية السلام حتى نكسب الجنوب لصفنا من اجل وحدة السودان. و أعتقد بانى نجحت فى مهمتى على مستوى الدول الإسكندنافية او الولايات المتحدة الامريكية سوى عندما كنت سفيراً او زيراً للدولة بالخارجية. بعدها بدات الحرب مرة اخرى و طلب منى المشير نميرى للعمل مبعوثاً دائماً للسودان فى الامم المتحدة ثم بعدها قرر إرسالى الى أديس ابابا لانه كان يرى بانه من خلال عملى فى اديس ابابا سوف اكون مفيداً له اكثر من اى مكان اخر، ولكنى قررت ان استقيل من الحكومة خصوصاً بانى عملت فى فترة السلام و خدمت بلدى ولكنى لن اخدم بلدى فى فترة الحرب. و اذكر وقتها طلب منى د. منصور خالد الكتابة عن إتفاقية السلام لانها كانت إنجاز عظيم أهديت هذا الكتاب وقتها لرئيس منظمة الوحدة الافريقية –من المحرر-(الاتحاد الافريقى حالياً)، قلت لنميرى: هؤلاء الناس الذين حملوا السلاح ضد الحكومة هم يحاربون من اجل قضية ماذا اقول لهم؟ فرد: "و الله شوف، قول ليهم انتو سودانيين وحتى لو عندكم قضية ما تخونوا البلد" –ضحك د. فرانسيس دينق ثم واصل قائلاً: قلت لنميرى ماذا اقول للرئيس منقستو عندما اذهب لاديس ابابا و انت علاقتك به ليست جيدة؟ فرد نميرى: " و الله قول ليه، صحيح نحنا مختلفين إختلاف كامل فى نظام الحكم ولكن لا تجعل نفسك مطية للقوة الاجنبية". على كل لم اقتنع بحديثه و كتبت لنميرى خطاب إستقالة و انا فى مطار الخرطوم قلت له فيه بان هنالك وقت للخدمة وقت لتركها و هذا خطاب إستقالة منى و لن اذهب لاديس ابابا و لا اريد اى منصب اخر للعمل فى حكومتكم. فى الواقع ذهبت بالخطاب من المطار للقصر الجمهورى وجدت سكرتير الرئيس الذى سالنى اذا كنت اود مقابلة الرئيس لكنى قلت له لا اود مقابلته و لكن ارجو إعطاءه هذا الخطاب ثم إنصرفت، فى اليوم التالى كان الرئيس نميرى متوجهاً فى زيارة خارجية لبعض الدول، وتم إخبارى من بعض المقربين له بانه كان حزين و إتصل بوزير الخارجية وطلب منه إعطائى كل ما اريد وقلت لهم بانى لا اريد اى شىء سوى تفهمكم لموقفى وسوف اخدم السودان فى اى مكان اذهب له و لكن علاقتى الشخصية بكم سوف تكون متواصلة ثم غادرت السودان. و بالفعل كان عندما ياتى نميرى لواشنطن اقابله و ارتب له بعض اللقاءات، على كل حال عند مغادرتى للسودان و انا فى الطائرة سالت نفسى هل تركت السودان فى الوقت الذى يريدنى فيه ام لا؟ و لكنى توصلت لقناعة بان ما فعلت هو الموقف الصحيح وقلت لنفسى بعدها ماذا سوف افعل لخدمة وطنى؟ فاتتنى الفكرة بان اكتب كتاباً اوصل بها افكارى للشعب السودانى، فكرت بانى لا اكتب كتاب اكاديمى حتى يتمكن الناس من قراءته بحيث لا يلامس عقولهم فقط و إنما قلوبهم ايضاً فكانت فكرة كتابة الرواية (بذرة الخلاص)، وعندما توقفت الطائرة فى مدينة امستردام فى هولندا جلبت بعض الاوراق و بدات فى الكتابة، وكان الى جوارى فى مقعد الطائرة شخص إنجليزى كلما كان يسالنى سؤال ارد عليه بسرعة و اعاود الكتابة وعندما إقتربنا من نيويورك قاطعنى هذا الراكب الانجليزى و قال لى: " اعذرنى، ولكن لا بد لى ان اقاطعلك، ماذا تعمل؟ وعن ماذا تكتب؟" فتركت الكتابة و اخبرته، و منذ ذلك الوقت انتهز اى فرصة للكتابة. ودعنى ان احكى لك قصة طريفة وهى زوجتى و عائلتها يحبون قضاء بعض الوقت فى الرحلات البرية وكنت اقول لزوجتى بان عمرى كله قضيته على هذه الشاكلة!. و كنت عندما اذهب معهم أستغل الوقت لاكتب و كان إبنى يقول باننا اتينا للاسمتاع بالطبيعة و ليس للعمل. وعلى القول بان رواية (حرب الرؤى) كانت تعبر عن الواقع ولكن (طائر الشوم) ربما تقول بانها كانت رواية خيالية ، حتى عندما يسالنى الناس عن من هو طائر الشؤم من الساسة فى السودان اقول لهم لم يكن فى ذهنى شخص معين عندما كتبتها. على اية حال الوضع فى السودان كان هو حافزى على الكتابة للمساعدة فى الخروج بحل لتلك القضايا العالقة.



    * دعنا نعود لرواية (طائر الشؤم) خصوصاً بانك كتبتها بعد إعلان نميرى لقوانين الشريعة الاسلامية و تنصيبه لنفسه إماما للمسلمين.. الكثير من وقائع الرواية تقول بان نميرى كان المقصود بتلك الرواية؟



    -ضحك- ثم اجاب: والله( طائر الشوم) فى ترجمة اسم الرواية فى الانجليزية يختلف عن العربية، وعندنا فى الدينكا طائر الشؤم هو صوت طائر (البومة) وهو مثل الإعلان عن اخبار غير سارة فعليه الدينكا عندما يسمعون هذا الصوت يقومون بالصلوات حتى لا يحدث مكروه ومن هذا المنطلق اتت طائر الشؤم كجرس إنذار مبكر حتى يفعل الناس شيئاً قبل وقوع الكارثة، و الترجمة العربية بدت لى متشائمة فى الوقت الذى فيه الرواية نفسها متفائلة لان (طائر الشؤم) لا تعطى المعنى مثل ما هو باللغة لانجليزية و التى قصد منها إنذار الناس قبل ان يحدث ما نخشاه، على كل حال انا لم اكن اقصد نميرى ب(طائر الشؤم) لان الوضع كان متازماً فى السودان منذ الإستقلال و ليس عندما اتى نميرى للسلطة و لكنه زاده سوءاً بتلك الإجراءات القمعية، و روايتى لم تكن عن شخص محدد و إنما عن سياسات و أنظمة حاولت ان تفرض العروبة و الإسلام كهوية للبلد، و تعريف السودان بهذه الطريقة يؤدى الى عنصرية ضد الاخرين و بالدستور!. نميرى حاول معالجة المشكل عبر إتفاقية اديس ابابا و انا عندما كتبت عن السلام و الوحدة فى السودان كانجاز افريقى اعتقدت بان الجو العام كان مواتياً حتى ياتى جميع السودانيين مجتمعين ليشكلوا سياسات البلد بكل التعدد الاثنى و العرقى الموجود فيها لان الجنوب كان يسعى للانفصال و اتفاقية اديس ابابا كانت سوف تؤدى الى وحدة طوعية فى السودان اذا نفذت بصورة صحيحة، و التماذج و الإنصهار كان سوف يحدث بصورة طبيعية كنتيجة طبيعية للسلام و الإستقرار، فعلى كل حال لم يكن فى ذهنى شخص محدد عند كتابتى لرواية (طائر الشؤم) و إنما تشخيص المشكلة التى يمر بها السودان كبلد.



    * البعض يقول بان إنهيار اتفاقية اديس ابابا لم تكن مسؤولية المشير نميرى وحده ولكن الجنرال جوزيف لاقو يتحمل ايضاً المسؤولية عن ذلك الفشل.. هل تتفق مع وجهة النظر هذه؟



    دعنى احكى لك هذه القصة، انا كنت فى زيارة مع نميرى لدار السلام وقال لى وقتها:" بان الجنوب اصبح ذو مطالب كثيرة و لا يشكرونى حتى على ما عملت من اجلهم و سوف ارفع يدى من الجنوب ولنرى كيف سوف يستطيعون إدارة امورهم من غيرى." و قلت له سيادة الرئيس اتفاقية اديس ابابا هى اكبر إنجاز للسودان و انت تريد هذه الاتفاقية ان تنجح، فرد على نميرى: " اقول ليك حاجة، فى ناس من الإستوائية قالو لى الدينكا مسيطرين على الوضع فى الجنوب، و افضل حل هو تقسيم الجنوب لثلاثة أقاليم، و أنا رفضت هذا الكلام." نميرى من حديثه هذا يود ان يقول بانه يعمل ضد تقسيم الجنوب ولكن بعد شهر او شهرين و فى إجتماع اللجنة المركزية للإتحاد الإشتراكى فاجأ الجميع بإعلانه لتقسيم الجنوب الى ثلاثة أقاليم، وقال:" هنالك رغبة من بعض القادة الجنوبين مثل جوزيف لاقو فى تقسيم الجنوب حتى يسهل حكمه، و عليه يجب مناقشة هذه الفكرة." أنا متاكد بان هذه ليست رغبة جوزيف لاقو وحتى لو قال لاقو هذا الحديث فهذا كان حديث عابر لسبب بسيط هنالك كان صراع فى الجنوب لان الجنوبيين بما فيهم الدينكا شعروا بان ابيل الير متساهل مع الشمال و فرط فى حقوقهم مثل البترول الذى يستخرج من الجنوب و يتم تكريره فى الشمال، و مشكلة قناة جونقلى، اتفق الجنوبيين على شخصية تعتبر قوية و تستطيع تلبية مطالبهم ووقتها إختاروا جوزيف لاقو للتعبير عن مطالبهم بدلاً عن ابيل الير فعليه ليس هنالك سبب يجعل لاقو يطلب من نميرى تقسيم الجنوب. كان هنالك صراع فى الجنوب ما بين الوحدويين و الإنفصاليين مما خلف عدم الإستقرار و هذا بدوره اعطى نميرى دفعة و حافز اكبر لتقسيم الجنوب. نميرى قال كلمة للجنة التى كان من المفترض ان تختار جنوبيين لمناصب فى الحكومة المركزية، وأنا كنت احد أعضاء هذه اللجنة و ابيل الير كان رئيساً لها، فنميرى قال:" أنا مستغرب ليه الناس خايفين من النظام الإقليمى، و الحق يقال لله، نحنا لما إتفقنا مع الجنوبيين فى اديس ابابا ما كنا عايزين الإتفاقية تدوم ولكن كنا عايزينهم يضعوا سلاحهم وخلاص، وبعدين سنة او سنتين نشرط الإتفاقية و ننسى، لكن الإتفاقية نجحت للدرجة الخلتنى أفكر فى تطبيقها فى الشمال." فهذا حديث واضح بان نية نميرى لم تكن توقيع إتفاقية سلام و تطبيقها و إنما ان يضع الناس السلاح هو كل مبتغاه، و الشىء الاخر الإتفاقية بدأت تجلب ثمارها و اصبح بطل قومى لدى الجنوبيين لذلك واصل فيها و ابقى عليها لبعض الوقت. و الجنوبيين لعبوا دور كبير فى إنقاذ نظام نميرى من الكثير من المشاكل مثل ما عرف ب(الغزو الليبى)، و الشىء الاخر إكتشف نميرى بان المعارضة فى الشمال قوية اكثر مما كان يتخيل و خصوصاً الجبهة الاسلامية بما بما فى ذلك الاحزاب التقليدية حيث أصبحوا يشكلون له خطراً حقيقياً و لذلك إتجه لمعالجة قضايا الشمال و نسى الإتفاقية مع الجنوب. على كل حال أعتقد بان تقسيم الجنوب بموافقة جوزيف لاقو و طموحات نميرى الشخصية ادت لإنهيار الاتفاقية.



    * البعض يتهمك بانك عضوفى الحركة الشعبية، وبل مستشارها و راعى مصالحها فى امريكا؟



    أنا لست عضواً فى الحركة الشعبية و لكن رؤية الحركة الشعبية (سودان جديد) أعجبت بها، ومن غير ان نتفق على رؤية الحركة الشعبية لسودان جديد فالجنوب كان يحارب من أجل قضية عادلة وهى مشكلة انا جزء منها، ولكن الاهم من ذلك رؤية الراحل الدكتور جون قرنق من اجل سودان جديد التى تدعو لوحدة على اسس جديدة هى رؤية اتفق معها وهى رؤيتى الشخصية ايضاً ومؤمن بها لحل مشاكل السودان، و هذا الامر لم اخفيه حتى على الاخوة من الشمال، ودعنى اقول هنا بان إيمانى برؤية السودان الجديد لا تعنى ولائى الشخصى للراحل الدكتور جون قرنق او الحركة الشعبية و لكنها رؤية مشتركة، و لانها رؤية مشتركة لذلك كنت قريباً من قيادة الحركة الشعبية مما حدا بالبعض ان يقولوا بانى حركة شعبية. بل هنالك من قالوا بان روايتى (حرب الرؤى) وضعت الاساس لرؤية السودان الجديد، بالطبع هذا ما كتبوه ولكنى لا اتفق مع هذا الحديث و يٌسال عنه من كتبوه، و ما على الناس معرفته هو بان الحركة الشعبية ليست حركة عسكرية فقط و إنما هى حركة سياسية بها قادة و مفكرين عظام دخلوا التاريخ من اوسع ابوابه ، و الصدفة المحضة هى التى جعلت روايتى (حرب الرؤى) تتطابق مع حلمهم بسودان جديد. و من الطبيعى ان ادعم اى شخص يتفق معى فى أفكارى او العكس، وبل توصيل رؤيته و أهدافه للعالم، وعن طيب خاطر.



    * هل تعتقد بان فكرة (السودان الجديد) بامكانها العبور بالناس لسودان موحد و معافى؟



    أنا كنت دوماً اقول اذا رؤية السودان الجديد لدى قادة الحركة الشعبية هى رؤية صادقة من اجل سودان جديد و ليس (تكتيك) للوصول بها لفصل الجنوب عن الشمال، واذا وجدت دعم من الشماليين كما رأينا جبال النوبة، جنوب النيل الأزرق و اخرين، فاذا توحد الجنوب و المناطق المهمشة الاخرى مثل شرق السودان و دارفور تحت هذه الرؤية وحتى النوبة فى اقصى الشمال للعبور بهذه الرؤية الى تحول ديمقراطى للسودان ياتى بالتغيير المنشود لان هؤلاء الاقوام أغلبية، فما الداعى اذاً لانفصال الجنوب؟ فانا كنت وحدوياً وما زلت ولكن ليس من اجل الوحدة فى حد ذاتها ولكن مع وحدة حقيقية و عادلة تحترم التعدد الدينى، الثقافى و الإثنى.





    * ربما يلاحظ القارىء السودانى بان كتاباتك قلت فى الفترة الاخيرة.. هل نضب معينك او ماذا؟



    -ضحك ثم أستعدل فى جلسته- هذا يرجع لحديثى عن بداية هذا اللقاء وهو بان السودانيين يعتقدون بانهم قراءوا كل كتبى لانهم مركزين على كتاباتى عن الدينكا و السودان ولكنى كتبت كتب كثيرة عن افريقيا و العالم و الان لدى اكثر من خمسة كتب فى المطبعة، وهذه طبعة جديدة لكتابى (رجل يدعى دينق مجوك) –من المحرر- نهض من مكتبه و اتانى بطبعة جديدة لكتابه (رجل يدعى دينق مجوك) ثم واصل الحديث: هذا الكتاب الذى امامك هو كتاب خرج من المطبعة لتوه وهو عن افريقيا، واذا نظرت لمكتبتى التى هى أمامك سوف تجدها تشتمل كل كتاباتى، ففى الصف الاول من المكتبة تجد كتاباتى عن الدينكا ، الصف الثانى تجد كتاباتى عن السودان، وفى الثالث أفريقيا، وفى الرابع و الاخير تجد كتاباتى عن العالم ككل، فانا لدى كتاب فى المطبعة الان يسمى (السودان الجديد فى مرحلة البناء) و لدى كتاب اخر فى المطبعة اسميته ( حق تقرير المصير و الورطة الأفريقية) وكتاب اخر عن (القوانين الوضعية فى العالم الحديث) وكتاب اخر يسمى (تجربة الافرو-عرب فى منطقة ابيى) وكتب اخرى. على كل ثم –ضحك- حان الوقت لان تقل كتاباتى لان لدى وظيفة تاخذ معظمى وقتى و كذلك عامل السن، وكل هذه الكتب التى هى فى المطبعة الان كتبتها قبل ان اتسلم وظيفتى فى الامم المتحدة، وكتابى عن ابيى كتبته فى الثمانينيات من القرن الماضى و لكنى لم اطبعه لان الوضع فى ابيى كان جيداً وقتها ولكن حان الوقت لطباعة هذا الكتاب حتى يطلع عليه الناس.



    * كيف ترى أزمة دارفور، وكيفية الخروج منها؟



    و الله شوف، انا دائما اقول بان مشكلة دارفور هى مشكلة حقيقية تتعلق بعمل الاشياء الصحيحة ولكن ما تم هنالك دائماً اوصفه بالافعال و السياسات الخاطئة و الغير موجهة. الناس و خصوصاً فى العالم الغربى يرون ما يحدث فى دارفور بمعزل عن ما يحدث فى السودان و هنا تكمن الكارثة لان ما يحدث فى دارفور لا يختلف عما حدث فى الجنوب، جبال النوبة او جنوب النيل الازرق، وبل هى نفس المشاكل التى تعانى منها المناطق الاخرى كما نسميها الان بالمناطق المهمشة. وعلينا ان نسال انفسنا هل مشكلة دارفور منفصلة عن بقية المشاكل التى يعانى منها السودان؟ و اذا اخذنا بعض الافكار التى جاءت فى إتفاقية السلام الشامل ما بين الحركة الشعبية و الحكومة السودانية لتفادينا ما يحدث فى دارفور الان، و الراحل د. جون قرنق كان يقول بان إتفاقية السلام الشامل ليست النهاية و إنما هى ضربة البداية لتغيير السياسات و الإنتقال بالسودان لمربع اخر غير المربع الحالى وهو السودان الديمقراطى الذى يتيح للناس مخاطبة المشاكل بصورة فيها شمولية و ليس حلول فردية و قصيرة الامد. أعتقد بان المهم ليس ان يلهث الناس وراء تعريف سريع و مستعجل للمشكلة على شاكلة هل ما يحدث فى دارفور تصفية عرقية ام لا؟ فهذا الحديث مضيعة للوقت و يجعل السودان يشعر بانه مستهدف من القوى الغربية، واذا قال الناس بانها تصفية عرقية فالسؤال التالى يكون ماذا انتم فاعلون؟ الامريكان يقولون بانها تصفية عرقية ولكنهم يقولون بانهم لن يفعلوا اى شىء مختلف مما يقومون به الان، الامم المتحدة تقول بان ما يحدث ليس تصفية عرقية و الجرائم التى ترتكب هنالك هى جرائم خطيرة، فعليه بدل الدخول فى كل هذه المسائل الشائكة يجب علينا القيام بشىء عملى و محسوس لحل الازمة هنالك. وهنا كانت مشكلة القوى الغربية التى ادخلت نفسها فى معارك طويلة من التعريفات لما يحدث فى دارفور افقدتها الرؤية السليمة للاشياء وهى بان ما يحدث ف دارفور ليس معزولاً عما يحدث فى السودان ككل، وفقدت هذه القوى الفرصة لحل الازمة منذ امد طويل، و الامل الان الان تعود هذه القوى لتنظر للمشكلة من جديد حتى تستطيع إيجاد حل لها بمساعدة الاطراف المتحاربة للجلوس على طاولة المفاوضات، و إتفاقية السلام الشامل بها بعض الاسس التى ربما تساعد فى الوصول الى حل لهذه المشكلة.





    * انت مساعد الامين العام للامم المتحدة و مسؤول عن ملف الحماية من التصفية العرقية و القتل الجماعى.. ماذا فعلتم من أجل دارفور؟



    من الخطأ ان يعتقد الناس بانه تم تعينى فى هذا المنصب لانى سودانى و بسبب مشكلة دارفور، وفى الواقع اخبرنى الامين العام للامم المتحدة بان تعينى فى هذا النصب لا علاقة له بسودانيتى او ملف دارفور، و ربما له علاقة ما حدث فى يوغسلافيا السابقة و رواندا، ودورى هو حماية الناس بتدخل الامم المتحدة قبل حدوث التصفية العرقية و ليس قبلها بمعنى ان انظر لمناطق النزاع حول العالم و عندما ارى بان هنالك وضع سوف يؤدى الى تصفية عرقية او قتل جماعى ان اخبر الامم المتحدة للتحرك بصورة عاجلة و ليس بعد وقوع الكارثة. وفى وجهة نظرى ليست الخلافات العرقية و الدينية وحدها التى تؤدى الى التصفية العرقية و لكن السلطة، العنصرية و الإقصاء كل هذه العوامل تساهم فى قيام الناس بتصفية مجموعة عرقية بكاملها من على وجه الارض، فعليه موضوع التصفية العرقية لا يتخص بمنطقة عرقية بعينها و إنما هو مشكلة عالمية بامكانها ان تحدث فى اى مكان فى العالم، فعليه علينا توعية المجتمعات بما الذى يؤدى الى التصفية العرقية و ماهى سبل الوقاية منها، وهنالك الكثير من الدول بها خلافات دينية و عرقية ولكنها إستطاعت ان تدير خلافاتها بصورة جيدة جعلت من التنوع مصدر قوة لتلك الدول، فمثل هذه التجارب نريد نقلها للدول التى ما زالت تعانى من النزاعات و الصراعات العرقية و الدينية. و بالطبع التصفية العرقية هى من ابشع الجرائم يجب علينا ان نتحرك قبل وقوعها فى اى بلد و إن حدثت علينا بمعاقبة المتسببن فيها حتى نمنع تكرارها فى منطقة اخرى من العالم. ومن الطبيعى بان مرتكبى هذه الجرائم لا يعترفون بها و كذلك المجتمع الدولى يخشى ان يعترف بان هنالك تصفية عرقية فى اى منطقة فى العالم لانهم لو إعترفوا بها فعليهم التحرك لوقفها، علي ان اعترف بان التصفية العرقية دوماً تكتشف بعد حدوثها و لذلك انا دورى هنا هو الحماية منها و التحرك بعد قبل حدوثها، و تفويضى هنا دولى و لا يختص بمنطقة بعينها. على كل حال وظيفتى هنا ليس توفير اجوبة عن الصراع فى دارفور او اى منطقة اخرى، و هل هو تصفية عرقية ام لا ولكن دورى هو توفير معلومات للامم المتحدة للتحرك فى بعض مناطق النزاع حول العالم لحماية الناس قبل وقوع التصفية العرقية و القتل الجماعى.





    © Copyright by SudaneseOnline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de