عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 02:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد عبد الله (Emad Abdulla)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه

07-24-2007, 08:56 PM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه


    ( العشب الميت ) ..
    عنوان لكتاب يصدر قريبا لهبة الحسين ..
    تصادف أن مرر لي بعض صفحاته صاحبي الحكيم سفيان نابري ..
    فحق لي الإحتفال به ..
    بكل تراكيب بنيته هو شيء يدعو للفرح كثيرا لهكذا جيل .. و هكذا كتابة .
    سأشارككم فيه .. و ليتكم تشدون من أزر هؤلاء الشباب و تجاربهم العميقة و الواعدة بأن غد لهم ..
    لنا .. لهذا البلد .


    ـــــ

    ( العشب الميت ) .
    الفصل الأول :

    القذارة أنا وجوادي .. جوادي الاسود , ناعم الجلد .. هذيل الهيكل .. غائر العينين , مُتعَب .
    أبعدت قدماي خلسةً وفي حين غرة .. ليقشعر جسدي المهتريء خلسة ايضا ً... ترتجف المداخل تتصبب ... أخشي خلط الصديد مني بالدم منه ... أخشي خلط الخلايا الميتة ... ينبض قلبي دافقاً خوفاً وحسرة ... تزداد داخلي حرارة الكيمياء والورق ... أتقيأ طوال الدرب بمرئٍ ملتوي ومتحدب ... يتبول علي جلده . رائحةٌ نافذةٌ تسري علي حبل المثان , وإصفرار علي طول الطريق ... أجول ويصول دون توقف علي ارجله الخائره وجسده المترهل المتهالك .. يسمعني الخطرفات والآهات المتفرقة... أردد علي مسامعه المسمومة الترهات والسباب الأعَنْ .
    لايقوي علي الحركة , مشلول القوة ... مسلوب الإرادة فاقدٌ لطاقاته ... عاجزٌ عن الصهيل . أصابُ بالدوار وطعم الغثيان علي شفتي الورِمة ولساني المتشقق مرارةً ... أرتجفُ , أتعطش للإرتواء رغم فواجع الحناظل , أحلم ممتطيته عنوةً , حاملةً فراغهُ الي مكان بعيد ... يدمع عادةً حزناً عليّ ويرقبني بألم وشوق ... تختلط السوائل فيّ من جديد ...السوائل التي لم تسكن ... يختلط ناظرينا ... أتمخط وأزيل غباره عن شعيراته المنفرة والتي تعمد أن يتركها دون تهذيب .
    والدمع النافر حفر خدوده الزرقاء أخاديد على صفحة وجهه ... راسمة خطوطاً حروف .
    توقف منتفضاً... بصق سبابا ً... رفض أن يسير ... يلهث بسخونة الحديد ويسقط أمام ناظريَ , وأنا أبكي غبناً عليه .. بحرقة وحيدٍ مسلوب الحق .
    لا عشب له .
    لا كسرة لي .
    يموت جوعاً .
    وأحتمل أنا لزمنٍ مقيتٍ ..
    بعدها , نحتضن بعضنا مستنشقين دفء النفس ... متقاسمي الوجع لحين ... ممدين بسلامٍ آمنين حتي نموت .
    مدونةً مأساة كائننا الأسود ... حينها رسمت بريشتي الحدباء المتقصفة شكلاً همجياً ... خريطةً لامعني لها عندهم - هؤلاء الذين يستخفون بحظي والميّ المقيت - ...الذين يرسلون تعاويذهم بألوانها الصدئة المتوارية كما حمى ليلٍ بجسد مريض ... نكاية بعنيد وفائي .
    عندما تغطيت بقماش القطن خشن المظهر باهت الالوان ... حاملةٌ أوراقي القديمة ومدفئتي شحيحة الضوء قليلة الزيت , وأشلاء لا أذكرها ... حملتها في يدي منتصبة ... لأخفي الوجوه تحت أقدام الكائن الراحل المنفي البعيد . كنت باحثة عن شيء لم يتكشف بعد في عالم المرارات الأبدية ... كنت أمضيّ بعيدة جادة في هذا الإكتشاف ... - حالةً من الوصف تقسو عليك ولا تحتملها حينها - ... دون تخطيط مني كنت أموت في هذه اللحظة ... وبعينين مثقلتين أري الباقي من العُمر يفنى ... يضيع بين الساعات وسفر الخيال من أحلام مثقوبة بفعل السند الإجتماعي الرثّ الرهيب .
    السفر , وما أقاساها كلمة... تولد أنين ... تشعرك بأنك علي هواء مُعَدم ... تطلق لقدميك العنان ... الواحدة ضد الأخري - تنفرج متعاكسة الإتجاهات - تفقد وزنك .. هيكلك مستعصيٍ من أجل جلد تمرّغ علي جلد ... تحيك بدمع عينيك التي تدمي خارطة الغياب وترتقها ولا تجني سوي الحرمان رغم أنفك ... يُدفن فيك ألق النبض وعطش الخلايا ... تظل دوما هكذا : تناجي الماء سراً وعلنا ... وأصوات الريح المتقاذفة , لتطرد البرد والثلج حتي تطول إقامتك ... كاْن البرد يرفضك ... تصحو بعفوية وتعقيد وجودك الشائك ... تنتظر أزمانا تم تصفّحها... أيام وليالي مصارعٌ لحالات الفُصام والهذيان والتحول المزاجي ... مثلك مثل الطفل تولد منزلقاً ... عليك كل اللزوجات ... مخنوقا بحبل السرة ... والخنق هنا قد يكون محكما , أو مانحك حق الحراك وفرصة التنفس بعرض الرقبة وصحة الرئتان ... فتنجو !
    رحلتُ , لأرحل من جديد ... إستدعيتُ وجوهاً رحل عنها الإرتباك ... لأرسل له بعض الأناشيد دندنةً ، عشرون شهراً أحضن يداه علي بطنيَ البارد وألوذ صمتاً ... علي المقعد أُبحِر في زمانٍ ... في اللا شيء - والكل شيء - ... حينها كنت أشتهي العينين والصدر والوعد القليل ، أغوص في كُله ... أحفظه .. المسام ...النتوءات ... البقع الداكنه ...إخضرار العروق بدمها الأخضرالداكن ، تتراءي ليَ امكنة لايحفظ أغوارها سواي .
    سألته وانا منبطحة :
    كيف تكون علاقتك برائحة المكان؟
    رادٌ علي بعناق سريع لحظي - مثل عابث الورق - ... كمن ينتظر شيئا مهما في مكان ما ، مكان جَدُّ بعيد وغير محدد .
    متخلصٌ دوما من اسئلتي الطفولية ... مجيبني بهذه الطرق ، عندما يمد اليّ شفته , مدمعاً زمناً في الغني ... مكثفٌ مثل الغابات العتية , حتي ليدفعني الي الدوار كالحياة ... بعدها جارت عليّ الايام منعتني من الأسئلة ... منعتني حتي الطعام ... حتي الاحلام .
    اليوم أرحل بائسة لا تكسو ملامحي بهجة أو نضرة ... وغالباً ستبدأ الاشتباكات - الظنون - وكل السوءات الوسخة , تتقاذف كما المؤامرات التي يتم حياكتها في غرف مهجورة رحل عنها أسيادها مخلفين طوب متهدم , وإحتمال لكائنات غير مرئية مع لحافات قذرة بال عليها الضباب ، ركام وحطام أجنحة ذباب ميت ... عناكب سوداء ... ضعت معها في تلك الغرف البعيدة , فبدوتُ شبحا أسود .
    قبل أن ياتي ... كنت أذكر النعاس في عينيه والبريق الذي يسبق النوم ... عينان صافيتان ، مغمورتان في زيت من الزيتون الخالص تم قطفه من أنضر الحقول في فلسطين بيد شيخ ملائكي ، يتعرق لحماية بذوره وأرضه .
    اذكر ذات الحين الحزن العميق والنبؤات المزعجه وشهوة تختلط بالمجون وأشواق غامضة لن يدرك مداها يوما , وأنا مازلت في حالتي ... أحلم , وأحب , و ... أموت .
    إلتقينا , في ذاك الطريق الواسع ذو المخارج المتعدده البدايات ومختلفة النهاية ، جلسنا علي ذات الأرض ، إنبطحنا ، كنا حينها نحلم بصنع مدينة من الأبنوس مخضرة وجميلة , غزيرة العطر نمكث فيها مخضرين ومتناسقي الخُطي ، مبتهجين بهواء الحب البارد وصفاء نبع القلوب ، مدينة حية خضراء وملونة ، نقطف بأيدينا النقيه ثمراتها ، نسقي العروق ...
    لكن مدينتي مليئة بالضجة والأمراض ... شوارعها مخموره ، طعامها ملوث وأفرادها غياب ، مدينتي مصابة بالخرس المزمن ، بكماء أدمنت السُكات ، حتي غدت لا تفتح فاهها إلا بذكر البذاءات , فتحيلك الي الغثيان لتفرغ أمعائك . كانت تفتح سروالها لتلعق أعضاءها خوف السلطات - وأحياناً خوف إله لايوجد إلا للرعب وسلب الحقوق - مدينة تخرج أصوات المتعة من قلب أنين الفاقة والعدم .
    أصابني حزن وندم ، حزن لما يصيب مدينتي وحزن لهذا الوجود الأبكم و طريقة إستيعابنا ورؤيتنا للأمور , وحزن آخر أكبر لغياب الذين يضيئون الطريق ... وحزن ... وحزن لأجل الأطفال ، وآخر من أجلهم - هؤلاء المعاقين سائبي القدرات - وحزن كبير عندي ... لأنك بعيد .
    معدومة كنت ... لست سوي صهلة خائرة مقطوعة في الطريق , مسروقٌ صوتها , يُحدَد لها علفها وكلامها و ملبسها ... و حتي ساعات النوم .
    أحلم أنا علي غفوةٍ فيك , وآهٍ من خلايايّ وذاكرتي وتحولاتي وكل هذا الصخب ... آهٍ علي ضربات قلبي التي ضاعت سدى ودمي المسكوب علي شراييني قسوة وقوة ، وجهي أصبح نحيل ... إنتخرت أجزاءه فاقدٌ لاستدارته ... متشربٌ بلون السواد . جلدي مال للدُكنه والنتؤات انحفرت حتي اختلطت عليّ الأعضاء ، إنتفاخ تحت العينين بارز من السهر وقلة النوم والحيرة ، كنت في الدرب المثير وحدي متوارية ليتسع المكان ، المكان الذي مكثتُ عليه أنتن بقذارة مؤخراتهم التي لا يغسلونها استعجالاً لامور قد لاتتم ... حملت خطاي بؤس إنتظار بزوغ الشمس وطال إنتظاري علي الطريق , معي الليالي والدموع .. لأيام ذات روائح نفاذة ... لطعام اشتهيه جوعاً دون وصول له ، أصوات لأطفال يتساقطون - كماء المطر - بهجة وخوف ... أحلام متداخلة ... حفرٌ وطين , أغرق فيه . مثل ليلة خريفية تدفق فيها السيل لمحته , مثل قوس القزح بدا .... وبإحدي عشر لوناً ... ولونٌ فاقعٌ هو لوني , وأنا ... كنت أشارك في مزجها وبعدها - أيضا - سألته :
    مالعلاقة بين الطين واللون؟!
    صمت قليلاً وقال : - وحلي مليءٌ بالزجاج المدبب ... وانعكاسات اللون , والإبرالمسننة ... تخلق لي لوحتي .
    كانت لوحة حرام ... لا إسم لها ولا امضاء عليها ، وأنا أتيت لأكتب إسمي وأسافر مقررةً صلب المآرب والشكوك .
    كنت أعلم في داخلي أن الانسان الذي يتوه ويرتبك ويرتجف - رجوعاً للخناجر والذكرى – يتقلب في حياته ... فيفشل .
    عندها أحسست بالإغتراب والفوضي .
    وبعدها , تسبب لي ذلك بالتعرق و... الضياع .
    تساوت عندي كل المتناقضات حتي حق اختياري رأيته مسلوباً بإرادةٍ مني ، ضد الجميع وقفت دون دفاع لحسراتي الطويلة ومشواري الذي لن ينتهي ... بكيت بكيت طوال اليوم , ساءت حالتي ... خارت قواي ... أصبحت جسداً بلا إحساس , أفتح النافذة وأغلقها أحببت الظلام وعدم الحديث , كرهت طعم الطعام والإستحمام وحتي الأشياء التي كنت أحبها صارت منفرة وبعيدة عني بسبب أفعالي .
    لم أكن أحلم يوما بهذه الحياة ، تعبٌ يدفن جثتي علي الرمل دون صلاة ولا تشييع ...
    حتي أمعائي لم يتم تفريغها عند موتي - عادة مايفعلون هذا مع الجثث -

    هبة الحسين

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-24-2007, 09:04 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 09-05-2002
مجموع المشاركات: 11882

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Emad Abdulla)

    Quote: ( العشب الميت ) ..


    ربما هى أسنة الوجع يابنية صورتو ليك ميت
    العشب لايموت...
    وان تماوت فاللفنتازيا ان تحيية...
    فنتازيا الماء ياهبة...

    لامسى العشب الفى روحك وغمضى عينيك ستركض الفرسة نحو المدى...

    سعيدة بانتاجك... جيل رغم الوجع يرد الروح... الروح للعشب


    * شكرا ياعماد لاشراكنا فى كتابة جيل يكنب بأسنة الحلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 05:23 AM

عواطف ادريس اسماعيل
<aعواطف ادريس اسماعيل
تاريخ التسجيل: 08-11-2006
مجموع المشاركات: 8006

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Ishraga Mustafa)

    عماد لا يلقي الكلام على عواهنه ..

    وصادق القول ما قاله العمدة عماد

    فإن أثنى على شخص فثق بكلامه..

    وإن ذم فيكون المذموم سجماورماد

    عمودي !!!

    هبة الحسين كاكاتبة هي فلتة من فلتات الزمن وكإنسانة هي نسمة تسري عليك بردا وسلاما فشكرا لها

    وشكرا لك ياعمدة ,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 05:50 AM

مجدي عبدالرحيم فضل
<aمجدي عبدالرحيم فضل
تاريخ التسجيل: 03-11-2007
مجموع المشاركات: 9041

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: عواطف ادريس اسماعيل)

    الأخ: عماد عبدالله

    عندما يتنبأ فهو النبأ القادم بقوة لما له من قرأءة فاحصة!

    ياسيدي نرفع القبعه إحتراما لك وللكاتبة القادمة

    من وراء الماء والعشب لتحي فينا الخضر من القراءات

    الجيدة وهي أتت لنا بماء متدليس ثم تعرج بنا الي

    عشب لا نراه ميت بل هي سقته من وجدانها كما قلت (بأسنة

    وجعه) وكم نسعد بأن تأتينا كاتبات رائعات كما هبة الحسين

    بأذن الله نقتني نسخه من كتابها ونعود بقراءات لها وريقة

    ووريفة الظلال لكي نجلس علي خضرتها اليانعه واليافعه.

    ،،،،أبوقصي،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 06:38 AM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: مجدي عبدالرحيم فضل)

    هبة الحسين
    هي تظاهرة من أحاسيس هادرة كموجٍ متلاطم من القضايا ، إنها تحاول السباحة داخل نفوسنا وخارجها.. تواجه غيوم لم تحمل البتة مياه عذبة بل تحاول أن تسعفنا من الغرق في يم مياه مالحة كدرة أغرقتنا بكدرها.. هبة، شهرزاد التي لم تكن معللة ليلة ليلة وصباحاً تلو صباح .. أرى أنها تجربة ثرة ترغب في تسجيلها في عصر القلق والسأم ، في عصر إكتظت العيادات النفسية بمرتاديها .. إنها تحاول أن تكتب معاناة التائهين المعذبين في فضاءآت نفوسهم .. العاجزين عن إحتمال ضغوط لا تحتمل .. إنهم الوحيدون التي رأت أن تجيش إبداعاتها لتقف بجوارهم ..أنسان صرعه هجوم المدنية على فطرته فإختل توازنه فيفترش الألم ويلتحفه .. تسول لدمعة حائرة مهما حاول أن يهبط على نفسه الجريحة فتغسل الجرح ولو للحظة واحة ، لا تستجيب له ، وإن كانت محدقة في آلآمه وفي عذابه من الداخل والخارج ، فالشمس والقمر والنجوم لا تستقبل نفسه إلا جيوشاً من الهموم والعذاب ومن المخاوف والأوهام .. طوبى لهبة الحسين !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 10:11 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: ابوبكر يوسف إبراهيم)



    Quote: هبة الحسين
    هي تظاهرة من أحاسيس هادرة كموجٍ متلاطم من القضايا ، إنها تحاول السباحة داخل نفوسنا وخارجها.. تواجه غيوم لم تحمل البتة مياه عذبة بل تحاول أن تسعفنا من الغرق في يم مياه مالحة كدرة أغرقتنا بكدرها.. هبة، شهرزاد التي لم تكن معللة ليلة ليلة وصباحاً تلو صباح .. أرى أنها تجربة ثرة ترغب في تسجيلها في عصر القلق والسأم ، في عصر إكتظت العيادات النفسية بمرتاديها .. إنها تحاول أن تكتب معاناة التائهين المعذبين في فضاءآت نفوسهم .. العاجزين عن إحتمال ضغوط لا تحتمل .. إنهم الوحيدون التي رأت أن تجيش إبداعاتها لتقف بجوارهم ..أنسان صرعه هجوم المدنية على فطرته فإختل توازنه فيفترش الألم ويلتحفه .. تسول لدمعة حائرة مهما حاول أن يهبط على نفسه الجريحة فتغسل الجرح ولو للحظة واحة ، لا تستجيب له ، وإن كانت محدقة في آلآمه وفي عذابه من الداخل والخارج ، فالشمس والقمر والنجوم لا تستقبل نفسه إلا جيوشاً من الهموم والعذاب ومن المخاوف والأوهام .. طوبى لهبة الحسين !!
    أخي أبوبكر ..
    لا كلام يقال فوق ما كتبته أنت ..
    فذاك تماما ما يصرخ به هذا النص الغريب .. الجميل .
    طوبى لهبة بكلماتك العميقة الصادقة .

    مودتي و احترامي .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 10:05 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: مجدي عبدالرحيم فضل)


    صاحبي يا أبا قصي ..
    مودة و احترام .

    تجدني عاجزا عن تبيان عرفاني لك على كلماتك الطوال ..
    و لقد صدقت يا صديقي فيما قلته عن الأخت هبة ..
    فهي تكتب بنبض روحها و كل خلجة في لُحمة الحلم .
    هذا النص ما عرفت له شكلاً حين بعث به إلي سفيان الحكيم .
    قلت فهو سيرة من ذات الوجع !! .. فلم يكن ..
    سرد قصصي .. !! لكنه ليس كذلك ..
    تأملات تحاذي الفلسفة .. !! فأبى أن يشبه ذاك .
    أدخلتني حيرتي حتى أبواب النص ..
    و بعد , ما فتح لي كنه سره .
    فليكن لها ما تريد ..
    كتابة حراقة و بها من الصدق ما يرفعها ..
    و من جميل اللغة ما يليق به الأحتفاء .

    شكرا يا مجدي ..
    و لك كثير الود و التقدير

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 09:49 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: عواطف ادريس اسماعيل)


    الله يا عواطف ..
    Quote: هبة الحسين ككاتبة هي فلتة من فلتات الزمن وكإنسانة هي نسمة تسري عليك بردا وسلاما فشكرا لها

    أحسد هبة على كلماتك الحلوات ..
    و أحسدني أكثر على كلماتك التي ترفعني شأنا .

    عواطف يا سيدة من نضار ..
    شكرا لدعمك الجميل يا جميلة الخلق و الخلق .
    لهبة و لك مافي القلب من ود ..
    و الإنحناءة لكُن .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 09:38 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Ishraga Mustafa)


    سيدتي يا إشراقة ..

    عالماً كنت بأن أول من يحتفي بالكتابات .. أنتي .
    و ان تقول سيدة الكلمات شيئا يدفع بالدم في عروق هذا الجيل الجميل .. فذلك ليس بغريب عليك .
    لا نريد لهم يا إشراق فانتازيا أهلكتنا من قبلهم ..
    نريدهم عالما يصنعونه , و يأخذونه عنوة و إنتزاعا من لؤم الوقائع الصافعات .
    أفراسهم للمدى أعنتها , مجدولة أعرافها بالحلم إثر الحلم ..
    و العشب أفق ..


    كوني بخير يا سيدة الكلمات ..
    و ليبقى تموز .. عشباً ليس يموت ..
    من أقصى جذوره إلى سنام بتلاته .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 06:07 PM

شمس الدين خواجات

تاريخ التسجيل: 08-19-2006
مجموع المشاركات: 198

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Emad Abdulla)

    ياعمدة ,,
    يبدو ان هذا البوست الجميل ,,
    من باب تعسة طويلة ,,
    ياصديقى ,,
    واسمح لى باستخدام كلمة صديقى ,,
    هذه الهبة ,,
    ملعونة ,,
    ومليئة الى الرغامى,,
    بالابداع ,,
    ورصرصة التفاصيل ,,
    هذه الهبة ,,
    تؤول ,,
    الى سموات زرقاء,,
    تمطرنا من خلالها ,,
    بالونات ملونة ,,
    وتشق طريقها الى الافق بعيدا ,,
    ياعمدة,,
    حقيقى هذه الهبة جيل ,,
    يكتب بأسنة وجعه ,,
    شكرا ليك ياخ ,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2007, 09:04 PM

فيصل عباس
<aفيصل عباس
تاريخ التسجيل: 03-08-2004
مجموع المشاركات: 1345

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Emad Abdulla)

    عمده
    مساك ولا صبحك الله بالخير

    ممكن الفصل التاني او شئ منه..

    انها هبه الله لنا في هذا المنبر ان نقراها (ملح)
    فجود بها او دعنا
    نبحث في دور النشر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2007, 07:48 AM

علاء الدين حيموره
<aعلاء الدين حيموره
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 5671

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: فيصل عباس)

    دوما رائعة الاستاذة هبة

    مذيدا من اثراء الادب السوداني ببصماتها ..

    شكرا استاذ عماد


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2007, 08:13 AM

ibrahim fadlalla
<aibrahim fadlalla
تاريخ التسجيل: 06-09-2007
مجموع المشاركات: 2578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Emad Abdulla)

    مثل خنقة " أبو الكباس"...هذا النص..جثم على صدري..وانتشلني من بلادة الواقع..وركاكته..تثاقلت أنفاسي..حرفا..حرفا...وفي وقت لا أعلم..مداه
    ..في بضعة سطور...تغلغلت كلماتها..في تلافيفي..ووجدتني..في جوف إغفاءة..
    مفتوح العينين..ولا أرى شيئا...بين النائم والصاحي..وأحس بكل شئ ..
    حولي ....أرى النافذة
    قبالتي..أسمع صوت المروحة..الدائرة فوق رأسي..أعي أنني هنا...ولا
    أقوى على الحراك..مشلول تماما..وذلك الحرف ..الجاثم على صدري..يكتم أنفاسي
    ..حاولت..أن أزيحه ..أن أفلت من تحته..لا اليد تطاوعني ..لا القدم ..

    هي من الحالات النادرة التي يتجلى فيها أبو الكباس..في عز الظهيرة
    والعين مفتوحة ..بسعة الفنجان...
    شكرا لك ...على هذا الإمتاع...ولها أتمنى المباضع السنينة..والملاقط
    الدقيقة...لتعمل تشريحا..في جسد الروح ..الشفيف...
    ودي وتقديري...

    (عدل بواسطة ibrahim fadlalla on 07-27-2007, 08:30 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2007, 04:18 PM

هبة الحسين

تاريخ التسجيل: 06-28-2007
مجموع المشاركات: 509

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: ibrahim fadlalla)

    ياناس والله كتر خيركم
    خجلانننننه
    منكم..
    اشراقة مصطفي
    عواطف ادريس
    مجدي عبد الرحيم
    ابوبكر يوسف ابراهيم
    شمس الدين خواجات
    فيصل عباس
    علاء الدين حيمورة
    ابراهيم فضل الله
    واغنية ليك ياعماد ياخي....
    سلام...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2007, 04:10 PM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 12-18-2003
مجموع المشاركات: 15081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Emad Abdulla)

    وهبة الحسين كتابة لدرجة(إستغفرالله العظيم)
    سعدت جداً وهي تخطوا هذه الخطوة الكبيرة
    وهي تحاول ما تحاول لأن تجد لجيلها موطئ
    قدم في المكتبة السودانية .... شكراً عماد
    وشكراً وكتر خيرك ياهبة الحسين وفي إنتظار
    العشب ياصديقة

    (عدل بواسطة خضر حسين خليل on 07-26-2007, 04:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2007, 05:03 PM

معتصم ود الجمام
<aمعتصم ود الجمام
تاريخ التسجيل: 04-22-2003
مجموع المشاركات: 3261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: خضر حسين خليل)

    الجميل عماد
    سعيد انا بما كتبت عن اختي الصغيره هبه
    وانا كنت قد قراءت جزء كبير من هذه الروايه
    وكان خوفي يا عماد على هذه الروايه من الطفابيع
    كنت دائما اقول لهبه اعملي حسابك ان لا تضيع منك هذه الوريقات
    التي جملتيها باحرفك ...
    ها انا يضمئن قلبي لانكم واقفون مع اختي الصغيره هبه وساكتب عن الجزء الاطلعتا عليهو
    بكل هدوء
    ولك انت الحب
    معتــــــــــــــم سيد احمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2007, 07:56 PM

بهاء الدين سليمان

تاريخ التسجيل: 11-28-2004
مجموع المشاركات: 1095

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: معتصم ود الجمام)

    الأخ عماد ... تحياتى ...
    كم هو جميل أنك تدعونا لقضاء أجمل الأوقات مع الأديبة هبة الحسين...بداية قوية بأفكار قوية
    سنتابع لمزيد من الاستمتاع وظنى أننى سوف أجد نسختى ...


    تخريمة
    ______

    هبة أنت رائعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2007, 05:40 AM

هبة الحسين

تاريخ التسجيل: 06-28-2007
مجموع المشاركات: 509

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: بهاء الدين سليمان)

    شكرا يابهاء علي هذة الكلمات الحلوات
    ومعليش علي التاخير
    عليك
    نعومة خبرتني
    سوف ارجع..
    شكراا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2007, 09:09 AM

هبة الحسين

تاريخ التسجيل: 06-28-2007
مجموع المشاركات: 509

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: خضر حسين خليل)

    خضر
    كيف ياصديق
    مع السعودية
    ماواقع لي انك رجعته
    خليك مواصل...
    شكرا للاهتمام .
    انا سعيدة جد .
    وحتكون من الاوائل البقروء بعدين....
    القصص العجيبة دي
    ياحليلك.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2007, 09:43 AM

خالد علي محجوب المنسي
<aخالد علي محجوب المنسي
تاريخ التسجيل: 04-09-2006
مجموع المشاركات: 15953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: هبة الحسين)

    Quote: سأشارككم فيه .. و ليتكم تشدون من أزر هؤلاء الشباب و تجاربهم العميقة و الواعدة بأن غد لهم ..
    لنا .. لهذا البلد .



    فرخت الألام والأحزان بعد أن عشعشت متراهلة في شباب بلادي ... عمق ضاربة جزوره يبرز ويطل علينا من أمثال هبة الحسين متعها الله بالصحة والعافية

    كل حرف كل نقطة مما كتبت يدمع ويزرف الدمع هتان ...أمني النفس إغتنا هذا الكتاب عند صدوره لكاتبة عمراً مازالت تسوي وتقول.. تاتي تاتي .. وعمقاً وفكرة ... فهي قد شاخت وهرِمت

    فالعمق انتِ ولك كل الاماني بالسير قُدماً في هذا الطريق الجميل دنيا الكتابة

    وندعو لك الله بالتوفيق من أعماقنا

    والشكر موصول لك أخي عماد على لفت الأنتباه لإنسانة بهذا العمق ونحن كنا نغُط في نوم عميق عن جمال مبدعينا من الشباب

    (عدل بواسطة خالد علي محجوب المنسي on 07-29-2007, 11:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2007, 01:13 PM

هبة الحسين

تاريخ التسجيل: 06-28-2007
مجموع المشاركات: 509

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: خالد علي محجوب المنسي)

    خالد علي محجوب

    كل حرف كل نقطة مما كتبت يدمع ويزرف الدمع هتان ...أمني النفس إغتنا هذا الكتاب عند صدوره لكاتبة عمراً مازالت تسوي وتقول.. تاتي تاتي .. وعمقاً وفكرة ... فهي قد شاخت وهرِمت







    لو عارف كيف يفرحني الكلام دة..
    هبة الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2007, 04:36 PM

خالد علي محجوب المنسي
<aخالد علي محجوب المنسي
تاريخ التسجيل: 04-09-2006
مجموع المشاركات: 15953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: هبة الحسين)

    لو عارف كيف يفرحني الكلام دة..

    كلمة حق وتعبير صادق عن ما حسيت به وانا اتنقل بين حروف كلمك الطيبة
    وندعو الله لك بالتوفيق يوم يكون الإصدار الاول لكتابك والمليون بعد عمر طويل

    مرة اخرى نتمنى لك التوفيق وسف نكون بالمرصاد لكل بوستاتك

    خالد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2007, 01:23 PM

Abdalla aidros

تاريخ التسجيل: 12-07-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: خالد علي محجوب المنسي)

    ولعماد الذي اصطفي لنا الجمال في الكتابة وهو الجميل الجميل، له ولهذا الجيل ان يحتفي بالمجيدة هبة الحسين ...

    ولهبة ان تمتعنا بما تكتب ولها ان تكتب وتكتب وتكتب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2007, 02:01 PM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Abdalla aidros)


    سلام ..
    صيف الخليج جمريٌ و .. لزج .
    الصيف مصهد للدم .. و مهيج للكريات .
    و النار مأذونة بالإلتهاب .

    بوحها هبة يأتي من شاكلة النار ..
    فيه تغربل هبة عناصر الهم و الحلم و النازلات ..
    و النكبات , و التبسم , و القاصمات الظهر , و الغناء المرسل , و الصافعات , و الحزن .. و الليل ذو الوحشة , و الراجمات من النوايا , و الغائبون , و الروح ذات الهوى , و الناس , و الكلمات الأليفة , و الشعر المجنح و ...
    ثم تصليه - كل هذا .. و غيره - أتون جنها الجميل ..
    نزفٌ ينفخ الروح فيها ..
    و من عجبٍ انه يزهر !!! ..
    و يتفتق رؤىً و تصورات و أحراش و نجيمات و أكوان و مخاليق و دنيوات تقطع النفس .

    أحب إنفلات هبة ..
    أحبها خارجة عن الطور و الطوق و النمط المتمسكن ..
    و داخلة في طقوس العواصف .

    شكرا لكل من عبر هنا ..
    شكرا لهبة التي أجمعوا ليها .

    مساء الصيف يا هبة ..
    يا رائعة .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2007, 11:08 PM

علاء الدين حيموره
<aعلاء الدين حيموره
تاريخ التسجيل: 08-07-2006
مجموع المشاركات: 5671

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هبة الحسين .. جيل يكتب بأسنة وجعه (Re: Emad Abdulla)

    كلام هبوية لازمة يكون فوق

    انتو فاكرين عماد ده اخير منها ؟؟؟


    مودتي عماد

    مودتي هبة

    احبك هبة الله علاء الدين

    والله ده كلام ده
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de