عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 12:31 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة أحمد طه(أحمد طه)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أحزان (المك) المهاجر

05-27-2006, 06:23 AM

أحمد طه
<aأحمد طه
تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
أحزان (المك) المهاجر

    الأرض التي تطأها أقدام جوادي لا ينبت فيها العشب بعد ذلك...
    تيمور لنك

    نظر الجواد بعيداً نحو الشرق وطأطأ رأسه وسار ببطء متثاقلاً.
    لم يهمز الفارس جواده لان باله كان مشغولاً بما ترك وراءه ولأن الجواد قد اظهر لياقة خلال الايام الاولى للمطاردة والخروج من شندي.
    دمعت عيون الجواد حزناً ولأن الشمس ماثلة امام مقلتيه لا تفارقهما تلون الافق امامه وامام فارسه بلون غائم يجمع بين لون الدم والفجيعة. لاول مرة يرحل شرقاً وتفارق عيناه شمس بلاده التي ترطبها الشطآن. تناول (خمشة) من نبات الحنظل الصحراوي الذي ينبت بكثرة في المكان، ولاكها بمرارة... وبصقها... وواصل رحلته المقيتة نحو الشرق.
    تقدم يا مقنع الكاشفات (وبنات جعل العزاز من جم... اليوم استحقيت كل أشعار ود النعيسان، شاعرك وراجل شورتك كما استحقيت شكرة البنات والقبيلة وقومك يانمر... يا(مك).
    سار المك وقومه في اتجاه الشرق لا يلوون على شئ متحاشين انتقام الدفتردار وسطوته وجبروته وقسوته.
    (ترى كيف استقبل الباشا الكبير خبر موت ابنه الباشا الصغير...إسماعين)، نفث المك من صدره غضب ثائر: (لماذا لم يأت بنفسه هذا الباشا الكبير حتى يرسل لنا هذا الشاب المستهتر الذي يرميني بغليونه... وانا نمر... نمر المك... المك نمر... والمك لقب حمله الكثيرون من غير الجعاص... اما انا... انا نمر... نمر المك... المك نمر).
    التفت الجوار نحو فارسه وصهل مواسياً... حتى يظهر لياقته وارتفاع روحه المعنوية لعل ذلك (يرفس) الحزن عن صدر فارسه... وليؤكد له صدق رؤيته ويدعم رأيه بان الكرامة فوق كل شئ... (نحن الجياد، الاصيلة منا تعني العز والقوة)... ربت المك على عنق جواده... وتواصل المسير شرقاً، نحو الشمس.
    شندي... تحمل رائحة الخرافة والمدن القديمة... النار تأكل كل شئ... و(نيرون) لم يركب النيل جنوباً يوماً ما. إلا أن أمطار الدماء قد أطفأت كل الحرائق. يا شندي... يا (عيون العسل)... كيف تحولت إلى عيون من الدماء والحرائق؟! كبا الجواد فصحا الفارس من غفوته... ترى ما هو لون العلاقة بين الحلم والحقيقة. حاول أن يتذكر الحلم، إلا أنه سرعان ما تناساه. لأنه اشتم الرائحة نفسها.
    يا شندي التي أجرت كل مستجير... واليوم لا يجيرك احد!! أين الآخرون.... أين (الملك شاويش) ملك الشايقية... أين (الشيخ ناصر) ملك الحلفايا؟
    -(آه كلما تذكرت استفزاز هذا التركي إسماعين وغليونه... يفور الدم في رأسي وتعتريني نفس اللحظة تلك حينما تسمرت يدي على مقبض سيفي لولا أن المك مساعد أمسكني وتحدث معي برطان الهدوندة، آخذاً يدي بعيداً عن السيف... وبعقلي بعيداً نحو الصواب).
    -(اراد التركي الف ورقة دهب... وألفين عبد ضكر وأربعة آلاف من نسوان لي جُهال.... وألف بعير... وزيها بقر وضان... وغير ذلك.
    مستحيل... مستحيل... ألأن المستحيل حقيقة يرميني بغليونه هذا التركي المتعجرف؟!).
    يكون الجوهر دائماً بعيداً عن فضول الناس... والزيف يمكن ان يغلف كل شئ... حتى الابتسام... (الابتسامة) هي هدية السماء لنا... تعني (الفرح)... ولكنها كثيراً ما تكون بعيدة عن الود والسعادة والبشاشة... هل فهمت يا باشا؟؟؟؟
    -هاك يا سيدي الباشا الصغير- ابن الباشا الكبير... هاك (مريستنا)... بيضاء مثل قلوبنا نحوكم... (بقنية) من حصاد هذا الموسم... ذرة من حصيد مدالق السيل وجروف النيل، مع أطيب امنياتي لك بسفر سعيد... وعود حميد يا باشا... يا ابن الباشا... يا فاتح سنار... يا تمساح النيل... هاك... هاك.
    لا تحفل بالقصب والقش الذي ينقله خدمك الغبش... نحن نعد كل شئ... لقد أتينا بالزرائب والحبال... فقط بقيت القطعان -وما ان تبزغ شمس اليوم الجديد حتي يصلك كل شئ مما طلبت يا سيدي.
    ألا ترى أننا قد اعددنا كل شئ حتى الحبال والزرائب... والأوتاد؟!
    - عيب علينا أن تعود إلى أم الدنيا تحمل مفاتيح سنار (الخربانة من يوما)... وغيلونك الذي شجته جبهة المك و(لم يشجها).
    تترك الحرائق آثاراً لا تنمحي من الذاكرة... يبقى الاثر وراءها شاخصاً يعني اضرام النار في هذه المكان - ولكنها تمنحه خصوبة تنبت العشب حتى في البقعة التي غشتها اقدام جواد (تيمور لنك).
    - ليست شندي وحدها ولكنهم هؤلاء الترك ايضاً قد تخاذلوا بعد احتراق الباشا وانسحبوا من المتمة وكرري وحلفاية الملوك والعيلفون - آه لو سقطت ودمدني آنذاك... بارك الله في (الارباب دفع الله) و(حسن ودرجب)... لكن ودمدني لم تسقط، حتى بربر تركناها (لمحوبك)... ليتهم يتعلمون من أيام الحصار.
    الهجرة نحو الشمس ترمي بالحكمة في كل الخطوات... كان (الكرباج) أداة علمت الكثيرين وجعلت منهم قادة - وعلماء - وملوكاً.
    ها نحن ارض البطانة... يا شكرية.. يا حسانية... لم يهرب المك ود النعيسان... حاشاي... وأنا نمر... و(أبوك يابنونة)
    -لا تدقوا نحاسكم يا حسانية، أنا لا أنشد استقبالاً حاشداً وحافلاً... ولكنني أتراجع لأعود من جديد... لا تدقوا نحاسكم يا حسانية فمجئ المك هذه المرة عبوراً نحو دار يغم صدري ذكرها... إنها هجرة بلاضوضاء - (الناس في شنو... والحسانية في شنو!؟).
    - أتراجع ولا أفر - أخشى أن تبقى هذه الكلمة في ذاكرة الناس والتاريخ زيفاً - وغشاوة... أعلم أنها ستنمحي اذا ما قلبوا صفحات التاريخ.
    ولكن ماذا يعني الرحيل بعيداً عن شندي؟.. وماذا تعنى شندي بلا (مكها).. النمر؟
    الحنظل ينبت في كل مكان وحلقي يمتص الحنظل من كل (القيزان).
    الحرب كر وفر ـ خيولنا للكر فقط فالها الآن؟ لم... المك حاشاي وأنا نمر و(أبوك يابنونة) صح يا ود النعيسان؟.
    لكن البارود أقوى من السيف... وشندي... كيف تحولت إلى عيون الحرائق والبكاء والدم بدلاً من (عيون العسل) والجباه الشامخة. من قال ان المك..؟ من قال ان المك...؟ . خرست كل الأفواه التي نطقت بها، هذه المكلمة الملعونة...افسحوا الطريق.. من قال ان المك...؟.
    جئتكم يا شكرية وأيام (المعاقيل) ما زالت شاهداً في الذاكرة انجلت أزمة (طه البطحاني) وأخذت الجبال جنوب شندي اسمها (المعاقيل) من حشدكم يوم أردتم الحرب... فكانت المصاهرة والسلام وعدتم وأجيئكم اليوم ضيفاً عابراً لتستقبلني شمس كل يوم جديد في وجهي وتفارقني في قفاي إلى أن أعود إليك يا شندي... يا حبي.
    سنأتي من جديد ونحن نعلم أن البارود أقوى من السيف ولأننا أقوى من البارود... سنعود وسنقاتل. فالأشجار تموت واقفة وأنا رأس القبيلة وعزها... الذي لم يزل بالرغم من انكساف الديار وانكسار شمسها التي حجبتها الصقور وظل الابتسام يعلو الوجوه الميتة، والشحوب يلون الأفق ويعلو وجه الجواد والفارس وكل شئ.
    ماذا لو (تحجز) عليه أحد السفهاء مانعاً الركب ماء الحفير وهو ابن النيل المعطاء ـ مخضر الساعد مثل ضفافه لم تتوقف وظلت منذ فجر التاريخ ممتدة للآخرين عطاءً. ماذا لو مكر الحسانية والشكرية والحمران والمكادا.
    المكادا هم الذين أحرقوا مروي القديمة ـ حرقوا الزرع ونهبوا الضرع ودمروا الطرابيل. ماياها كبوشية والبجراوية وشندي واحد.
    تترك الحرائق والنيران آثاراً لا تنمحي من الذاكرة... ويبقى وراءها أثر يعني اضطرام النار في هذا المكان ولكنها تمنح الخصوبة وينبت فيه العشب حتى في الموضع الذي وطأته أقدام جواد تيمورلنك.
    تناول الجواد (خمشة) من نبات الحنظل الذي ينمو بوفرة حول المكان... ولاكها بمرارة شديدة.. وبصقها.
    وواصل رحتله المقيتة نحو الشرق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2006, 05:01 AM

أحمد طه
<aأحمد طه
تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 580

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أحزان (المك) المهاجر (Re: أحمد طه)

    هل كانت هجره ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de