عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوفان؟

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 10:36 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عدلان أحمد عبدالعزيز( عدلان أحمد عبدالعزيز)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-10-2007, 07:48 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوفان؟

    عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوفان؟

    الخطوة التي أعلنتها الحركة الشعبية لتحرير السودان، بقيادة رئيسها سلفاكير ميارديت، والقاضية بتجميد نشاطها كشريك في الحكومة المركزية في الخرطوم لحين حل الخلافات الرئيسية مع شريكها في الحكم، حزب المؤتمر الوطني.. تعتبر خطوة في إتجاه رد فعل ممكن توقعه، وهو رد فعل حذر وحكيم، يقذف بالكرة في ملعب الخصم، وفي نفس الوقت يرسل رسالة قوية، بأن للصبر حدود.

    الملامح الرئيسية للنقاط مثار الخلاف التي دعت الحركة الشعبية لهذا الموقف، تتمثل في إنسحاب قوات الحكومة المركزية إلى النقاط المتفق عليها حسب الجدول الزمني المقترح، وقضية أبيي، ومواصلة الحكومة في إنتهاكاتها الدستورية وإطلاق يدها لعناصر أمنها، حيث تم تفتيش دور الحركة الشعبية في تصرف مهين لشريك الحكم، بينما يقبع 37 من المنتمين للحركة الشعبية رهن الإعتقال السياسي، بينهم قيادات طلابية وعضو مجلس تشريعي، وأخيراً التدخل في حق الحركة الشعبية في إختيار وإستبدال من يمثلها في الحكومة المركزية.. فلم يتبق للحركة الشعبية سوى أن تذعن تماماً للمؤتمر الوطني، شريكها الذي لا يرعى للشراكة، إلاً ولا ذمة.. أو أن تتخذ موقفاً تظهر فيه حرصها كحركة جادة لم ولن تتخلى عن حقوقها وحقوق شعبها.

    غرور وغباء المسيرين لدفة المؤتمر الوطني صوّر لهم أن رد فعل الحركة الشعبية الضعيف، على الإنتهاكات المتفرقة هنا وهناك، ليس حالة عارضة أو صبر حكيم أملاً في تصيحيح الأوضاع قبل نفاذ كل ما هو متاح.. وربما فسروه بأنهم عندما يطعمون القادة السياسيين للحركة الشعبية، فإن العين ستستحي! بمحاولات الإفساد وخلق جيوب مستفيدة ومرتبطة بالمؤتمر الوطني داخل الحركة الشعبية، تارةً.. والتلويح بالعصا لمن عصى تارةً أخرى. الغرور صور لقادة المؤتمر الوطني أن قدراتهم في ذلك الإتجاه يدعمها الشيطان نفسه، إن لم يتفوقوا عليه! أما الغباء فيكمن في قصور رؤيتهم، حيث لم يحسبوا كل الحسابات، ويبدوا أن الموقف الذي إتخذته الحركة الشعبية قد فاجأهم، فبدوا مثل الغزال الذي تم تصويب كشافات الإضاءة في عينيه مباشرةً!

    أي خطوة غير محسوبة جيداً من المؤتمر الوطني ستقود لتأزيم الوضع، بما فيها فتحة جبهة قتال لن يقووا عليها، فالجيش في أسوأ حالاته المعنوية، ولن يستطيعوا تعبئة المجاهدين بوعود تزويجهم لحور الجنان، كما أن قادة القبائل في مناطق التماس إكتسبوا وعياً جديداً وتعاظمت رغبتهم في العيش في سلام مع آمال عريضة بأن تصيبهم نعمة البترول القريبة من مناطقهم، ذلك خلاف جبهات القتال المفتوحة أصلاً في دارفور، كما أن مراوغة وخداع حزب المؤتمر للموقعين معه في إتفاقيات القاهرة وأبوجا وأرتريا، ومن ثم التعالي عليهم بعد توقيع الإتفاقيات، يجعل تلك القوى أقرب للإصطفاف في خط واحد مع الحركة الشعبية، إن لم تعلن معارضتها المستقلة لحكومة المؤتمر الوطني، وسيصبح ظهر المؤتمر الوطني مكشوفاً تماماً، فلا حليف ولا صديق داخلي، ولا إقليمي، ولا دولي.. بل أن أيمن الظواهري أحد زعماء تنظيم القاعدة، وصفهم بالخيانة.

    المؤتمر الوطني ليس أمامه سوى الإستجابة الكاملة، إبتداءً ب؛
    1- إعلان تشكيل حكومة جديدة يستبعد منها الطاقم الذي أوصل الأمور إلى هذا الحد، أمثال نافع على نافع، وعوض الجاز، وعبدالرحيم محمد حسين.
    2- إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فوراً بدون قيد أو شرط.
    3- جدولة إنسحاب القوات المسلحة للنقاط المتفق عليها والشروع في ذلك فوراً، وتحديد آلية مقنعة ومجدولة وملزمة للفراغ من قضية ترسيم الحدود وأبيي فيما يخص الحركة الشعبية
    4- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاق أبوجا والتوقف فوراً عن دعم وحماية الجنجويد، السماح بدخول القوات الدولية لحماية السكان، وتأمين عودة النازحين، وتأمين وصول الإغاثة للمحتاجين.
    5- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاقات القاهرة وأرتريا، بدءاً بإعلان الإلتزام الكامل بتنقيح القوانين المخالفة للدستور الإنتقالي وإلغاء المتعارض معه، خاصةً قانون الأمن الوطني، وذلك في فترة زمنية محددة يتم الإتفاق عليها، وعودة وتسوية أوضاع المفصولين سياسياً بقرار سياسي ويتم التنفيذ بالشراكة الكاملة مع لجان المفصولين التي أنشاءها المفصولون أنفسهم.

    يجب أن يعي قادة المؤتمر الوطني أن الأوضاع وصلت إلى مرحلة اللا رجعة، وأن لاهاي ستصبح بالنسبة لهم حُلم يتمنونه في مقابل ما يمكن أن يطالهم أمام جموع الشعب الغاضبة. يجب أن يعوا أن كل السيناريوهات مفتوحة على كل الإحتمالات، وأقربها حدوث إصطفاف جديد يجمع شركاءها المحبطين من نيفاشا، إلى القاهرة، مروراً بأبوجا، وليس إنتهاءاً في أسمرا، فما زال هناك حركات المقاومة المسلحة في دارفور، حزب الأمة في المعارضة، والعديد من الأحزاب والمعارضة غير المنظمة. إنتهى آوان المراوغة، والجميع قد لُدغ عدة مرات من جحر الإنقاذ، فخبروه.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2007, 08:15 PM

Dr Salah Al Bander
<aDr Salah Al Bander
تاريخ التسجيل: 17-11-2006
مجموع المشاركات: 3032

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الحبيب عدلان، كل عام وأنت وعموم أهل السودان في الداخل والخارج بخير.
    هذا ما كنا نحذر منه باستمرار دون كلل او ملل (انذار مبكر)، وحاولنا تسليط الضوء عليه. وأكدنا عليه بتفصيل ممل (الاعتذار واجب هنا للأخ الكريم صلاح شعيب) في الشهور الماضية؛ وحاولنا ما استطعنا ان نلفت النظر لمؤامرات المؤتمر الوطني واهمية خلق حركة ايجابية (proactive) من كل القوى السياسية للتصدي للمخطط الانقاذي. والشكر هنا لمن اتاحوا لنا هذه الفرصة للتعبير منذ شهور طويلة عن ملامح التآمر ، وخاصة الاحباب في تورنتو ومدينة لندن والجمعية الامريكية-السودانية بواشنطن الابيةالتي كانت ساحة لنقاش واسع حول مؤشرات التأزيم التي تقود اليها الانقاذ البلاد.

    الآن وقع الفاس في الرأس نرجو ان تتضامن الحركة السياسية السودانية مع موقف الحركة والابتعاد عن مزاج "الشماتة" السائد وتوظيف موقف حركة تحرير شعوب السودان (SPLM) في صالح الطريق الذي رسمته مقررات موتمر اسمرا للقضايا المصيرية. وبذلك نجد انفسنا في طريق السلام العادل والديمقراطية الراسخة والعدالة الاجتماعية.

    ودمــــتـــــــــــــم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2007, 09:13 PM

Imad Khalifa
<aImad Khalifa
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: Dr Salah Al Bander)

    الاخ عدلان
    تحياتي وكل عام وانت بخير
    قراءة سليمة جدا للاحداث
    فنية المؤتمر الوطني السيئة ظهرت مباشرة بعد توقيع الاتفاق والاصرار على وزارتي الطاقة والمالية والتلاعب بمسألة الوقت كعادتهم دائما في انفاذ بنود الاتفاقية، ولكن للصبر حدود فقد شهد الجميع الحكمة التى تعامل بها قادة الحركة مع شريكهم الكاذب والمخادع.
    يجب على كل القوى الوطنية دعم ومساندة قرارات الحركة الشعبية الشجاعة وتضييق الخناق والضغط على هذا النظام المتهالك ليرعي العهود والمواثيق.
    والتحية لقادة الحركة الشعبية وهم يتخذون هذه الخطوة الصحيحة.

    عماد خليفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2007, 10:52 PM

د.فاروق ابوكساوي
<aد.فاروق ابوكساوي
تاريخ التسجيل: 04-06-2007
مجموع المشاركات: 680

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: Imad Khalifa)

    الاخ عدلان كل عام وانت بخير وعيد سعيد
    شكرا علي هذي القراءة السليمة ولكن علي الحركة التي راهنا عليها نحن بالداخل ان تنتبه الي ان المؤتمر الوطني يريد الانفصال اليوم قبل الغد. ومؤشرات ذلك كثيرة( الاستفزاز المتواصل لفاقان وعرمان وايهام الرأي العام بأنهما يغردان خارج سرب الحركة) الاستفراد بلام اكول وسلخه عن كيانه.زرع الغازي. تسليح القبائل ومدها بالمال لمواجهة الحركة في الوحدة وغيرها من الاقاليم عملا بنظرية عوك سهره ولا منامه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2007, 09:06 PM

على عمر على
<aعلى عمر على
تاريخ التسجيل: 13-12-2003
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    Quote: المؤتمر الوطني ليس أمامه سوى الإستجابة الكاملة، إبتداءً ب؛
    1- إعلان تشكيل حكومة جديدة يستبعد منها الطاقم الذي أوصل الأمور إلى هذا الحد، أمثال نافع على نافع، وعوض الجاز، وعبدالرحيم محمد حسين.
    2- إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فوراً بدون قيد أو شرط.
    3- جدولة إنسحاب القوات المسلحة للنقاط المتفق عليها والشروع في ذلك فوراً، وتحديد آلية مقنعة ومجدولة وملزمة للفراغ من قضية ترسيم الحدود وأبيي فيما يخص الحركة الشعبية
    4- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاق أبوجا والتوقف فوراً عن دعم وحماية الجنجويد، السماح بدخول القوات الدولية لحماية السكان، وتأمين عودة النازحين، وتأمين وصول الإغاثة للمحتاجين.
    5- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاقات القاهرة وأرتريا، بدءاً بإعلان الإلتزام الكامل بتنقيح القوانين المخالفة للدستور الإنتقالي وإلغاء المتعارض معه، خاصةً قانون الأمن الوطني، وذلك في فترة زمنية محددة يتم الإتفاق عليها، وعودة وتسوية أوضاع المفصولين سياسياً بقرار سياسي ويتم التنفيذ بالشراكة الكاملة مع لجان المفصولين التي أنشاءها المفصولون أنفسهم.



    عزيزى عدلان كل سنة وانت بخير
    منذ زمن طويل وانا اشتاق لان ارى الحركة الشعبية كما عودتنا دائما
    والان انا سعيد بهذا القرار فهو رسالة واضحة ليس للاخوان المسلمبن فحسب
    بل الى كل السودانيين وعبرهم الى العالم بان الحركة م تفقد قدراتها نهائيا
    غض النظر عن فحوى القرار وغض النظر عن هذه الاحلام التى كتبتها انت
    واقتبسناها لك اعلاه
    التحية للحركة فى تحركها الانيق هدا من بعد صبر طويل
    ولك تحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2007, 09:16 PM

Adil Isaac
<aAdil Isaac
تاريخ التسجيل: 02-12-2003
مجموع المشاركات: 4104

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: على عمر على)

    Quote: - إعلان تشكيل حكومة جديدة يستبعد منها الطاقم الذي أوصل الأمور إلى هذا الحد، أمثال نافع على نافع، وعوض الجاز، وعبدالرحيم محمد حسين.
    2- إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فوراً بدون قيد أو شرط.
    3- جدولة إنسحاب القوات المسلحة للنقاط المتفق عليها والشروع في ذلك فوراً، وتحديد آلية مقنعة ومجدولة وملزمة للفراغ من قضية ترسيم الحدود وأبيي فيما يخص الحركة الشعبية
    4- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاق أبوجا والتوقف فوراً عن دعم وحماية الجنجويد، السماح بدخول القوات الدولية لحماية السكان، وتأمين عودة النازحين، وتأمين وصول الإغاثة للمحتاجين.
    5- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاقات القاهرة وأرتريا، بدءاً بإعلان الإلتزام الكامل بتنقيح القوانين المخالفة للدستور الإنتقالي وإلغاء المتعارض معه، خاصةً قانون الأمن الوطني، وذلك في فترة زمنية محددة يتم الإتفاق عليها، وعودة وتسوية أوضاع المفصولين سياسياً بقرار سياسي ويتم التنفيذ بالشراكة الكاملة مع لجان المفصولين التي أنشاءها المفصولون أنفسهم.


    Dear Adaln

    If the Ingaz did the above, tey will be slowly dismantling their regime which they will never do.However, I welcome the possible rearrangement of alliances which may, eventually, remove the Ingaz from power and help to unify Sudan under a democratic governmnet


    Best wishes and happy Eid

    Adil
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 03:45 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 21257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    خطوة موفقة من الحركة
    توصل الرسالة للمؤتمر الوطني بوضوح
    لا يمكن الإستمرار في حكم البلد بالخداع
    لا يمكن أن يستمر الجيمع معك في استمرار الأكاذيب
    يجب على الحركة والتجمع الوطني التنسيق
    لإيجاد مخرج للبلد ككل

    الباقر موسى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 03:59 AM

Ahmed Abdallah
<aAhmed Abdallah
تاريخ التسجيل: 12-08-2005
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 04:08 AM

محمد عبدالغنى سابل

تاريخ التسجيل: 16-08-2007
مجموع المشاركات: 690

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: Ahmed Abdallah)

    ماذا هناك...صراع بين الشركين(الوطنى...الحركه)وبيان مرعب من الحركه



    هذاالوضع يصعب على كل المحللين السياسين
    ليس هناك موقف واضح للسياسه السودانيه للانطلاق منهافى اطار التحليل العام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 05:18 AM

Khalid Kodi
<aKhalid Kodi
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 12358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الأخ عدلان،

    تحياتى وشكرا لهذا البوست الهام فى هذا الوقت .

    مجرد فكرة أن تعود الحرب الى الاشتعال مرة أخرى فى الجنوب وجبال النوبة تصيب المرء الغثيان، ويجب على كل السودانيين العمل على وقف هذا الاحتمال.

    المؤتمر الوطنى تعود على توقيع الاتفاقيات وتفريغها من جديتها بإستهلاك الطرف الذى وقع معه هذه الاتفاقية، وتفريقها من الجدية يقود الى عدم الالتزام بالتنفيذ.

    وكما هو واضح، الحركة الشعبية أستنفذت كل السبل على الصبر على تنفيذ هذه الاتفاقيات فقررت الانسحاب.

    أرى فرصة للأحزاب السياسية الشمالية أن تؤدى دورا لم تؤديه قبل نيفاشاكما ينبغى...عليها إن كانت جادة أن تتحرك سياسيا فى الشمال داعمة لموقف الحركة الشعبية.

    والايام القليلة القادمة سترينا إن كانت هذه الاحزاب جادة فى عملية التحول الديمقراطى ومستعدة للمساهمة فى الدفع بهذا التغيير ودفع ثمنه أم مستعدة فقط لجنى ثمار نضال الحركة الشعبية.

    بوست ممتاز.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 04:42 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اصطفاف جديد لإنقاذ الوطن، لمنع الحرب، ولتوطيد السلم، وللديمقراطية (2) (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    اصطفاف جديد لإنقاذ الوطن، لمنع الحرب، ولتوطيد السلم، وللديمقراطية (2)

    المؤتمر الوطني الحاكم، وكعادته وقت الأزمات، سيعتمد على السلاح المجرب في المراوغة، وهو.. كسب الزمن!!
    وسيساعده هذه المرة، أن الحركة الشعبية إتخذت توقيتاً غير ملائماً لإعلان قرارها تجميد المشاركة.. فقد صادف إجازة عيد الفطر المبارك، ومعظم أهل السودان مشغولين بالإعداد لتلك المناسبة، وعدداً كبيراً من الصحف سيكون محتجباً، بينما معظم الإعلام المرئي والمسموع، يسيطر عليه حزب المؤتمر الوطني عبر الأجهزة الحكومية!

    الخطأ الآخر الذي وقعت فيه الحركة الشعبية، هو عدم المشاورة مع القوى السياسية الأخرى، خاصة تلك التي شاركت معها في الحكومة، وكان من أكبر دوافعها مساندة مواقف الحركة الشعبية ضمن الشراكة، وبعضها شارك إستجابةً لضغوط الزعيم الراحل جون قرنق دي مبيور.. وذلك خطأ يمكن تلافيه بالإسراع بمد الجسور مع تلك القوى والتنسيق معها في الخطوات التالية، والتي على رأسها ضرورة أن تتخذ تلك القوى موقفاً مشابهاً لموقف الحركة الشعبية، على الأقل، حيث أن القضايا التي بموجبها شاركت في الحكومة المسماة يحكومة القوى الوطنية، أصابها نفس مصير قضايا الحركة الشعبية، إن لم يكن أسوأ!

    لو واصلت الحركة الشعبية في خطأ السير بمفردها، يمكننا أن نتوقع إعلان إستقلال الجنوب من طرف واحد، وبدون إنتظار نهاية الفترة الانتقالية، أو وإجراء الاستفتاء المزمع عقده. و لن تكن الحركة الشعبية قد أتت شيئاً فريا، فهناك سابقة قبل ذلك، حدثت في تاريخ السودان الحديث، حيث أنه، وقبل انتهاء الفترة الانتقالية المحددة في اتفاقية الحكم الذاتي الموقعة في فبراير 1953، كان أن تم إعلان استقلال السودان نفسه، ليكون في أول يناير 1956، وذلك في جلسة البرلمان المنعقدة يوم 19 ديسمبر 1955، حيث كان الإعلان مفاجأة للمصريين وخاصة جمال عبدالناصر.. ومما قد يجعل هذا الاحتمال ممكناً، الحقيقة التي صرح بها باقان أموم في اللقاء العم مع السودانيين في واشنطون في 29 سبتمبر الماضي، حيث قال أن أنه، وبحكم ما تم في نيفاشا، فهناك جيش مستقل في الجنوب، وحكومة مستقلة، ونظام مصرفي بنافذة مستقلة.. إلخ ما يوحي بوجود دولة داخل الدولة، أو كما عبر عنها هو، بأن هناك دولتين داخل الدولة، وليس نظامين في دولة واحدة. يمكن للجنوب إعلان دولته المستقلة من طرف واحد، مع الاستمرار في التفاوض حول ترسيم الحدود، ومنطقة أبيي.. فالسودان أعلن استقلاله قبل أكثر من ستين عاماً ومازالت حدوده مع مصر، محل شد وجذب في حلايب، ومع كينيا في مثلث ليمي، إذاً تأخر الاتفاق على النقاط الحدودية لا يمنع إعلان الاستقلال من طرف واحد.

    ذكرنا في بداية مقالنا، أن المؤتمر الوطني في مراوغته، إنما يعتمد بشكل أساسي على تاكتيك، كسب الزمن.. وكسب الزمن في ظروف تعليق الحركة الشعبية لمشاركتها قد يعني تأخير أو تجميد دفع مستحقات حكومة الجنوب من حصة البترول الشهرية.. وذلك سيكون أمراً خطيراً جداً إذا علمنا أن أكثر من %90 من تلك المستحقات، تذهب لسداد المرتبات والأجور.. فإلى أي مدى يمكن أن تصمد الحركة الشعبية وحكومة الجنوب إذا ما تأخرت حصتها وبالتالي صرف المرتبات؟

    الحركة الشعبية محتاجة، وأكثر من أي وقت مضى، للجلوس مع شركاءها الحقيقيين، شركاؤها الذين نازلوا نظام الجبهة الإسلامية منذ اليوم الأول للانقلاب المشؤوم في صبيحة الثلاثين من يونيو 1989.. والشركاء الجدد من حركات دارفور، والمقاومة الشعبية في الشمال، والشرق، ولابد من قيام جبهة جديدة لإنقاذ الوطن، لمنع الحرب، ولتوطيد السلم، وللديمقراطية.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 04:52 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 22-04-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    (عدل بواسطة abubakr on 12-10-2007, 04:53 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 04:52 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 22-04-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    Quote: * INTERNATIONAL CRISIS GROUP - NEW BRIEFING *

    * Sudan: Breaking the Abyei Deadlock *

    *Nairobi/Brussels, 12 October 2007:* The SPLM decision on 11 October to withdraw from the Khartoum government demonstrates the urgent need for the international community to re-engage on implementation of the 2005 Comprehensive Peace Agreement (CPA) lest Sudan’s North-South war resume.

    Mounting tensions in the oil-rich Abyei region are the most dangerous threat to reignite that war, as the latest report from the International Crisis Group, /Sudan: Breaking the Abyei Deadlock/ ,* demonstrates. It examines the dispute over Abyei, the most volatile aspect of the CPA, the deal that ended the country’s twenty-year civil war in which over two million people died. The ruling National Congress Party (NCP) is violating the CPA by refusing the “final and binding” ruling of the Abyei Boundary Commission, leaving an administrative and political vacuum.

    Negotiations with the Sudan People’s Liberation Army/Movement are stalled, and both sides are building up their military forces around Abyei. To protect Sudan’s fragile peace, implementation of the CPA’s Abyei Protocol needs to be top of the agenda.

    “The international community has to re-engage across the board on CPA implementation but nowhere more urgently than Abyei, where the risk of a return to war is rising dramatically,” says David Mozersky, Crisis Group’s Horn of Africa Project Director.

    Abyei is geographically, ethnically and politically caught between northern and southern Sudan. The CPA granted the disputed territory, which has a significant percentage of Sudan’s oil reserves, a special administrative status and a 2011 referendum to decide whether to join what might then be an independent South. The sequencing of implementation was clearly set out in the Abyei Protocol, beginning with border demarcation. However, the situation continues to fester, mainly due to NCP intransigence.

    The risk of renewed conflict must be addressed on both national and local levels. The CPA’s guarantors, led by the U.S., must send a strong, coordinated message to the NCP that it is legally bound by the Boundary Commission report and expected to implement it. To reduce the risk of conflict, the UN Mission in Sudan (UNMIS) should work with the parties to establish a demilitarised zone in Abyei. Space for dialogue between the Ngok Dinka and Misseriya communities must also be created to build much needed trust.

    Oil plays a strong role in the impasse. The parties need to open a new dialogue on oil issues, including a plan to establish a revenue sharing agreement between North and South beyond 2011, for the contingency that Abyei votes to join an independent South.

    “What happens in Abyei is likely to determine whether Sudan consolidates the peace or returns to war”, says François Grignon, Crisis Group’s Africa Program Director. “Progress there would unlock a broader set of problems challenging CPA implementation, just as renewed violence would likely break the CPA – with tragic consequences”.

    *Contacts: Andrew Stroehlein (Brussels) 32 (0) 2 541 1635
    Giulia Previti (Washington) 1 202 785 1601*
    To contact Crisis Group media please click here
    **Read the full Crisis Group briefing on our website: ** http://www.crisisgroup.org *

    The International Crisis Group (Crisis Group) is an independent, non-profit, non-governmental organisation covering some 60 crisis-affected countries and territories across four continents, working through field-based analysis and high-level advocacy to prevent and resolve deadly conflict.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 05:06 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الأخ الحبيب صلاح البندر، تحايا العيد المبارك تغشاك وأسرتك..

    أخشى ما أخشى، أن تسير الأمور في الوجهة التي حذرت منها يا أخي الكريم، تلك الوجهة التي أثارت الفزع في نفس أخونا صلاح شعيب! فنحنُ لم نعتاد بعد، على أسلوب طرح السيناريوهات، ثم ترك الأمر للاجتهاد في إيجاد الحلول وسبل المخارج للمتلقين.. وتلك هي الطريقة المتعارف على تسميتها بعملية Brain Storming، أو عملية تعصيف الذهن.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 05:12 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الأعزاء عماد خليفة، ود.فاروق أبوكساوي، وعلي عمر.. كل عام أنتم ومن تحبون بخير،

    المؤتمر الوطني لا يهمه من أمر الجنوب سوى البترول.. وهم يراهنون على استمرار سيطرتهم على مناطق البترول بمساعدة عدد من المليشيات التي سلحوها ويمولوها بانتظام في مناطق أعالي النيل، وذلك المناطق المحيطة بالبترول، والأخ صلاح البندر، نبه مبكراً لأمر تلك المليشيات، وقد أولى أمرها عناية بالرصد الدقيق والأرقام، وذلك يفسر سر اهتمام المؤتمر الوطني الخاص جداً، ب لام أكول.. ولام أكول ليس مجرد فرد قيادي في الحركة الشعبية، بل له جذور مرتبطة في المناطق المحيطة بحقول البترول في الجنوب.

    لكم تقدير وود مقيم،

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 08:53 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    عزيزي عادل اسحق، كل عام وأنتم بخير..

    بإستثناء البند (1) تشكل النقاط المذكورة، قضايا وافق عليها المؤتمر الوطني سابقاً، بشكل أو آخر، وأعلن إلتزامه بها..
    Quote: 2- إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فوراً بدون قيد أو شرط.
    3- جدولة إنسحاب القوات المسلحة للنقاط المتفق عليها والشروع في ذلك فوراً، وتحديد آلية مقنعة ومجدولة وملزمة للفراغ من قضية ترسيم الحدود وأبيي فيما يخص الحركة الشعبية
    4- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاق أبوجا والتوقف فوراً عن دعم وحماية الجنجويد، السماح بدخول القوات الدولية لحماية السكان، وتأمين عودة النازحين، وتأمين وصول الإغاثة للمحتاجين.
    5- مراجعة مالم يتم تنفيذه من بنود إتفاقات القاهرة وأرتريا، بدءاً بإعلان الإلتزام الكامل بتنقيح القوانين المخالفة للدستور الإنتقالي وإلغاء المتعارض معه، خاصةً قانون الأمن الوطني، وذلك في فترة زمنية محددة يتم الإتفاق عليها، وعودة وتسوية أوضاع المفصولين سياسياً بقرار سياسي ويتم التنفيذ بالشراكة الكاملة مع لجان المفصولين التي أنشاءها المفصولون أنفسهم.

    ذلك هو الحد الأدنى الذي يجب أن تتمسك به أطراف نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا، حتى تواصل شراكتها للمؤتمر الوطني.. فلا يمكن للمؤتمر الوطني أن يحتفظ بالإنقاذ والاتفاقيات في نفس الوقت –كما عبر الباقر موسى في بوست مجاور- وكل القوى التي شاركت في تلك الاتفاقيات، لم يكن ما توصلت له عبرها، يشكل غايات نضالها، بل كانت صيغة تنازل فيها كل طرف عن جزء من طموحاته.. وتلك هي طبيعة أي اتفاق بين طرفين متنازعين. أنت على حق تماماً في أن الانقاذ " will never do".. وأضيف تعبير "من تلقاء ذاتهم"، فالمطلوب اجبارهم، وذلك عبر توحد القوى الوطنية والديمقراطية، وإلا.. فالخيار الصعب، والذي، برغم ما يسببه من آلام غير معروف مداها، إلا أنه سيكون وبالاً على المؤتمر الوطني في نهاية الأمر.

    ولك تقديري،

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 09:12 PM

abdelrahim abayazid
<aabdelrahim abayazid
تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4505

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    جبهة عريضة شمال وجنوب ضد الحرب وضد الجوع
    ماهو موقف التجمع واالاحزاب?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2007, 09:14 PM

د.فاروق ابوكساوي
<aد.فاروق ابوكساوي
تاريخ التسجيل: 04-06-2007
مجموع المشاركات: 680

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    العزيز عدلان يجب علي الحركة ان تعتمد سياسة النفس الطويل مع عدو(شريك)يجيد هذه الالاعيب. بمعني ان لا تراهن الحركة علي اعتصام وزرائها، لان معظم الوزارات بها وزراء ظل متمرسون حتي وزارة اكول نفسها.فحينما انكفأت الحركة جنوبا لترتيب بيتها الداخلي بعد استشهاد القائد الرمز الدكتو قرنق، قدمت لحكومة الخرطوم وزراء من الصف الثاني( الي حد ما)فطن سماسرة النظام لذلك فعبأوا الوزارات بكل مليشيوي وانتهازي.
    فعليه سيلعب المؤتمر علي الزمن ليقولوا ان وزراء الحركة كانوا اصلا خيال ماته، عدا وزير واحد يرفضة النائب الاول ويريده الريس.
    نتمني ان يخدم التوقيت قضية شعبنا

    (عدل بواسطة د.فاروق ابوكساوي on 12-10-2007, 09:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2007, 04:52 PM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 03-05-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    سلام عدلان

    تجميد الحركة للاتفاق او انهيار اتفاق اى جهة مع الانقاذ/االجبهة الاسلامية هو مسالة زمن فقط. لانه حتى اللحظة ومنذ العام 1989 لم و مع كل الاتفاقات والعهود والمفاوضات لا توجد علامة واحدة تشير الى ان هناك تحول حقيقي حدث او قد يحدث في منهج واساليب اهل الحكم، قبل الشقاق وبعده. قد يقومون ببعض التنازلات هنا وهناك و يسحبون بالشمال ما تمنح او تتنازل عنه يمينهم.

    اعادة الاصطفاف والوحدة ضرورية ، لكن السؤال كيف لا نكرر تجربة التجمع الوطنى البائسة؟

    سؤال اخر او امر يجب الانتباه له، الانقاذ لا تجلس هكذا في انتظار فعل الاخرين، لديهم سيناريوهات اخرى مثل:

    - الزمن
    - تشتيت الخصوم والانفراد بهم
    - و الاستقطاب بالمال المناصب او الاختراق والشق

    في حالة فشل اعلاه اعتقد ان بدائلهم ستكون:
    - انقلاب داخلى لامتصاص الغضب والاحتقان ,ربما مع التضحية ببعض الرؤوس , وهذا الاحتمال وارد في اى لحظة
    - الاخير سيكون الفوضي الشاملة .. مصنوعة بمليشياتهم وعناصرهم في القوات النظامية.

    قوى المعارضة يجب ان يكون لديها بدائلها و خططها لمواجهة الوضع الحالى و السيناريوهات المحتملة ... حتى لا نبدا من وراء المربع الاول.

    سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2007, 03:00 PM

خدر
<aخدر
تاريخ التسجيل: 07-02-2005
مجموع المشاركات: 13188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: esam gabralla)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2007, 04:24 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الأعزاء الباقر موسى، و أحمد عبدالله، و أبوبكر سيد أحمد، وخدر.. كل عام وأنتم بخير وشكراً على رفد البوست بالتعليق والإضافة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2007, 09:36 PM

Mohamed Elgadi

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 2861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    Quote: الخطأ الآخر الذي وقعت فيه الحركة الشعبية، هو عدم المشاورة مع القوى السياسية الأخرى، خاصة تلك التي شاركت معها في الحكومة، وكان من أكبر دوافعها مساندة مواقف الحركة الشعبية ضمن الشراكة، وبعضها شارك إستجابةً لضغوط الزعيم الراحل جون قرنق دي مبيور.. وذلك خطأ يمكن تلافيه بالإسراع بمد الجسور مع تلك القوى والتنسيق معها في الخطوات التالية، والتي على رأسها ضرورة أن تتخذ تلك القوى موقفاً مشابهاً لموقف الحركة الشعبية، على الأقل، حيث أن القضايا التي بموجبها شاركت في الحكومة المسماة يحكومة القوى الوطنية، أصابها نفس مصير قضايا الحركة الشعبية، إن لم يكن أسوأ!


    Shokra, Adlan for this needed post...



    mohamed elgadi
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2007, 09:29 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    الأخ خالد كودي، تحية وتقدير..

    Quote: "المؤتمر الوطنى تعود على توقيع الاتفاقيات وتفريغها من جديتها"
    تلك حقيقة، أفاق لها من كان غافلاً عنها سابقاً.. والمؤتمر الوطني لا يفعل ذلك فجأة ودفعة واحدة.. بل بالتدريج ويبدأ بالبعيد عن دائرة أولويات اهتمام الشريك، وللأسف، الحركة الشعبية، لم تقف موقفاً صلباً من قضايا الحريات، التي تعامل معها البعض كشأن شمالي، وأن قضايا ترسيم الحدود وإقتسام عائدات النفط فقط هي القضايا التي تستحق الوقوف عندها.. فكان انتهاك المؤتمر الوطني الدستور الانتقالي، هو أول الإنتهاكات لحقوق الشريك، وبعدها تواصلت الإنتهاكات لتصل حد تحديد من يمثل الحركة الشعبية في حكومة الوحدة الوطنية!!

    وعن الأحزاب الشمالية كتبت
    Quote: "الايام القليلة القادمة سترينا إن كانت هذه الاحزاب جادة فى عملية التحول الديمقراطى ومستعدة للمساهمة فى الدفع بهذا التغيير ودفع ثمنه أم مستعدة فقط لجنى ثمار نضال الحركة الشعبية."
    وها هي الأيام تمضي ولا نرى حراكاً بمستوى الحدث.. هناك أزمة حقيقية في تعاطي الأحزاب الشمالية مع الحدث، وكنت أتوقع أن تنعقد غرفة عمليات في كل حزب على حدة، بجانب غرفة عمليات للأحزاب مجتمعة، في دار حزب الأمة مثلاً، يتم فيها نقاش الأزمة بمسؤولية قومية، ويخرجوا منها بخطة عمل وبيان جماهيري يحوى تحليلاً للأحداث، ومقترحات للحل.. وأي إتجاه لدفعها للعب دور الوسيط.. يخرج بتلك الأحزاب من كونها أحزاب سياسية تناضل من أجل الديمقراطية، إلى مجرد مجلس حكماء ينعقد وينفض لتقديم المشورة والنصح لل لاعبين، بينما هُم، فرّاجة، لا غير!

    الأخ عبدالرحيم أبايزيد، تحية طيبة..

    أطراف التجمع بينها خلاف في الرؤى حول قضايا إستراتيجية، فالميرغني مثلاً يعارض إنتشار قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور، بينما معظم أطراف التجمع (سابقاً) تؤيد إنتشارها.. فلا أعتقد أن هناك من ينتظر أن يسمع رأياً من التجمع!

    العزيز فاروق أبوكساوي،

    Quote: "يجب علي الحركة ان تعتمد سياسة النفس الطويل مع عدو(شريك)يجيد هذه الالاعيب. بمعني ان لا تراهن الحركة علي اعتصام وزرائها"
    نعم، يجب ألا تراهن الحركة على اعتصام وزرائها.. وفي تقديري أن ذلك تاكتيك خاطيء منها، وكان يجب أن يسبقه تنسيق مع الأطراف الوطنية الأخرى، وأطراف الشراكة الآخرين، في القاهرة وأبوجا، والشرق.. وأن يكون فعل جماهيري، إذ ليس هناك معنى لإخراجه بتلك الطريقة التي تشبه الإنقلابات العسكرية! فليس هناك مبرر لسرية مثل ذلك القرار، ليصدر في وقفة العيد، ودون تشاور مع القوى الأخرى.. هل كانت الحركة الشعبية تخشى أن يعلم المؤتمر الوطني بنواياها؟ وماذا لو علموا؟ أليس من حق الحركة الشعبية أن تتخذ ذلك الموقف في الوقت الذي تشاء؟ رغماً عن ذلك مازلنا متفاءلين بأن تمد الحركة الشعبية جسور التنسيق والعمل المشترك مع الآخرين، وهاهي تصريحات الأخ ياسر عرمان، تصب في ذلك الإتجاه الإيجابي: http://www.sudaneseonline.com/ar/article_14787.shtml



    الأخ عصام جبرالله، سلام..

    أعتقد وفي محاولة للتأمل في طرحك لسؤال "كيف لا نكرر تجربة التجمع الوطنى البائسة؟".. أعتقد أن من الضروري أن تكون لدينا طريقة تفكير جديدة في مسائل وحدة القوى المعارضة، وقد قيل: من جرب المجرب.. حاقت به الندامة.. وأعتقد أنه من الملائم الآن الإتفاق على ميثاق محدد، تتسم بنوده بالإجرائية، مثلاً:
    1- في إتجاه وقف الحرب في دارفور، قبول نشر قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور.
    2- في قضايا التحول الديمقراطي، إلغاء وإبدال كل القوانين ومواد القوانين التي تتعارض مع الدستور الإنتقالي.
    3- العمل على خوض الإنتخابات القادمة في موعده، ووفق مبدأ مرشح واحد، مقابل أي مرشح لحزب المؤتمر الوطني.

    تلك النقاط الثلاث يجب أن تكون محور توحد القوى الوطنية في الحد الأدني، وتكون على رأس أجندة نضالها، ولكنها ليست القضايا الوحيدة، كما أنها لاتنفي القضايا الأخرى الرئيسية منها أوالفرعية.

    تلك قضايا تحتاج لعقل جماعي، يمكن أن نسهم فيها كلنا، وإستمرار الحوار حولها يفيد في تلمس مخارج صحيحة.. وتجد مساهماتكم كل التقدير والإحترام.

    عدلان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2007, 09:51 PM

yassir mphammed

تاريخ التسجيل: 20-06-2006
مجموع المشاركات: 134

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    أستاذ كبير / عدلان
    أبوجا - القاهرة !!! - أسمرا ... لقد أسمعت لو ناديت حياً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2007, 00:30 AM

A/Magid Bob
<aA/Magid Bob
تاريخ التسجيل: 23-04-2005
مجموع المشاركات: 224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحركة الشعبية ‘وقفة مع الشريك‘ (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)


    الأستاذ عدلان تحية وسلاماً
    أوافق تماماً على الوجهة العامة للطرح الموضوعى الذى قدمته. وبداية وكما تفضلت نحن مع إتفاقية السلام مائة بالمائة ، ولا نسعى لإبدالها أو تغيير بنودها . وإنما تدعيمها وتقويتها بمزيد من الدعم الذى ينقلها من الناحية الموضوعية ، وإن لم يكن من الناحية الدستورية من نطاق الشريكين إلى نطاق المشاركة الوطنية الواسعة. بحسبان أن قضية التحول الديمقراطى وحل المشكلات الوطنية العالقة وإحترام المواثيق لا يتأتى بدون مشاركة القوى السياسية ، خاصة التى أوصلت الحوار الوطنى إلى مرحلة متقدمة تضمنتها قرارات مؤتمر أسمرا. وثمة حقيقة ورد ذكرها مرات ومرات بأن المؤتمر الوطنى لا يمثل كل القوى السياسية فى شمال السودان كما أن الحركة الشعبية لا تمثل جنوبه. وحاصل جمعهما لا يمثل كل السودان. صحيح تم توقيع إتفاقية السلام الشامل فى ظروف توازن قوى لم تتح لمشاركة كل القوى السياسية وقد قبلت أحزاب التجمع سابقاً الضمانات التى تعهد قائد الحركة الراحل دكتور جون بتضمينها. وكان يرى بأن قوى الطبيعة ستدفع فى إتجاه تغليب الوجهة الوطنية والديمقراطية وتكملة مالم يكتمل. وهنا يتضح عظم الفقد الذى تحملته الحركة السياسية فى الشمال وكذلك الحال بالنسبة للحركة الشعبية نفسها. فاتفاقية السلام الشامل بموت الراحل العزيز دكتور جون فقدت أكبر دعاماتها.

    فى الظرف الراهن يتعين أن لا نسرع بالتهليل وكأن تجميد الحركة لمشاركتها هو بمثابة ضربة البداية لمفاصلة حاسمة مع المؤتمر الوطنى. ليس هذا ماتضمنته مطالب الحركة أو ما رشح منها حتى الآن. وهى فى حد ذاتها سابقة – على محدودية أهدافها _ تلفت النظر إلى أن خطوات أبعد مدى ربما ترد مستقبلاً ليتحول الأمر من ‘وقفة مع الشريك‘ إلى مواجهة أعمق وأوسع مدى وأكثر جدية. وبين يدى الحركة إتفاقية موثقة على رؤوس الأشهاد وبتأييد قوى لم تتح لها فرصة المشاركة فيها – وليتها أتيحت . فربما تغير واقع الحال إلى غير ما يتمناه ويبتغيه المؤتمر الوطنى. ويخطىء قادة الحركة إذا تقاضوا عن التأييد الواسع للإتفاقية بين السودانيين شمالاً وجنوباً. وإذا عمد المؤتمر الوطنى للمراوغة والإبتزاز وشق صفوف الحركة ، فهذا الموقف غير مفاجىء لعامة الناس. وفى نفس الوقت لا يحسب على القوى لسياسية والمواطنين فى شمال السودان. باعتبار أن كل ‘الشماليين‘ لا يراعون العهود. نحن لا نقول لأصدقانا فى الحركة لقد حذرناكم وكفى. فالإتفاقية التى وقعتها الحركة جاءت حسبما أتاح له توازن القوى فى تلك الظروف. وكان من المؤمل أن توفر باجازة دستور السودان المؤقت وفتح الباب أمام مشاركة القوى السياسية غير الموقعة على الإتفاقية وبدفع الحركة والقوى السياسية المتحالفة معها فيما سبق فى إتجاه إزالة القوانين الإستثنائية التى تطلق أيادى أجهزة الأمن; وتتيح للمفصولين تعسفياً تسوية أوضاعهم بشكل عادل. وقبل ذلك كان من المرجو أن تلقى الحركة والحركة السياسية المعارضة كل ثقلهم المشترك فى إتجاه وقف الحرب الجائرة على مواطنى دارفور وإشراكهم عبر ممثليهم فى قسمة عادلة للمشاركة السياسية وتمكين المواطنين من نصيب عادل للثروة القومية ومنحهم التعويضات العادلة وإعادة توطينهم وتأهيلهم وتقديم كل من تورط باصدار الأوامر أو تنفيذ عمليات القتل والنهب وحرق قراهم إلى محاكمة عادلة داخل السودان أو خارجه، والتعاون التام مع محكمة الجنايات الدولية. جل هذه المهام ينتظر الإنجازوهى بطبيعة الحال مهام أبعد مدى مما تضمنته قرارت الحركة أو ماتداوله الناس بعد لقائها الأخير فى جوبا.
    محدودية المطالب التى أعلنتها الحركة ربما بدت الأهم أمام المجتمعين فى جوبا. ولابد من توفير قدر أكبر من حسن النية لتفهم ذلك وإبداء الرأى المعارض له. ولا زال أمام قادة الحركة متسع من الوقت . فالوضع السياسى فى حالة حراك وهنالك مواقف قد تتصاعد من هنا وهناك قبل أن تتم تسويتها على نحو ما. لا أعتقد أن هنالك ثمة ما يدعو للتهويل من موقف قيادة الحركة الحالية. وهم مطالبون باظهار قدر كبير من التماسك الداخلى ورص قواتهم وحشد مؤيديهم وأصدقائهم بما فى ذلك كل أطراف القوى السياسية فى الشمال لأنهم يقفون فى مواجهة شريك متمرس ومخادع ويحسن شق الصفوف والإبتزاز، وهم أدرى الناس بهذه السوءات من خلال شراكتهم فى الأشهر والأعوام التى أعقبت إتفاقية السلام الشامل.
    وثمة ملاحظة ختامية ربما تساعد على تقوية موقف الحركة وحشد تأييد السودانيين فى كل الأقاليم خلفها ولتحقيق التحول الديمقراطى المنشود: ندعوكم إلى إستكمال المطالب التى تقدمتم بها لتكون أكثر شمولاً. ندعوكم للمطالبة بتنفيذ بنود دستورالسودان وإطلاق سراح معتقليكم والمعتقلين من كل الأحزاب السياسية وبينهم المحامى على محمود حسنين ومبارك الفاضل باعتبارهم من أمتن ركائز المعارضة السودانية للمؤتمر الوطنى، العدو الرئيسى لكل الأقاليم والقوميات. نناشد قادة الحركة بطرح المطالب العادلة لسكان مناطق أمرى وسد كجبار والتحقيق فى حالات القمع والقتل التى صاحبت إحتجاجاتهم المشروعة.
    ونطالب أحزاب المعارضة السودانية بالعمل الجاد لتأييد مطالب الحركة الشعبية والسعى لتوسيعها بتضمين المطالب التى تدفع عملية التحول الديمقراطى وكسر هيمنة المؤتمر الوطنى على السلطة. والتنسيق بالقدر المتاح مع الحركة لخوض إنتخابات ديمقراطية فى ظل إشراف رقابة دولية والتوجه إلى إجراء الإستفتاء حول تقرير المصيربما يحقق لخيار الوحدة كل فرص القبول.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2007, 05:54 AM

عبّاس الوسيلة عبّاس
<aعبّاس الوسيلة عبّاس
تاريخ التسجيل: 23-08-2005
مجموع المشاركات: 930

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركة الشعبية ‘وقفة مع الشريك‘ (Re: A/Magid Bob)

    Quote: ونطالب أحزاب المعارضة السودانية بالعمل الجاد لتأييد مطالب الحركة الشعبية والسعى لتوسيعها بتضمين المطالب التى تدفع عملية التحول الديمقراطى وكسر هيمنة المؤتمر الوطنى على السلطة. والتنسيق بالقدر المتاح مع الحركة لخوض إنتخابات ديمقراطية فى ظل إشراف رقابة دولية والتوجه إلى إجراء الإستفتاء حول تقرير المصيربما يحقق لخيار الوحدة كل فرص القبول

    الأخ عدلان
    تحية
    نتمنى أن تبادر واشنطون وتعمل على صياغة برنامج واقعي لتنفيذ الأهداف التي لخصها دكتور بوب. مبادرة لجمع كل القوى السياسية ما عدا المؤتمر الوطني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2007, 05:43 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 21257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: عدلان أحمد عبدالعزيز)

    Quote: وها هي الأيام تمضي ولا نرى حراكاً بمستوى الحدث..
    هناك أزمة حقيقية في تعاطي الأحزاب الشمالية مع الحدث،
    وكنت أتوقع أن تنعقد غرفة عمليات في كل حزب على حدة،
    بجانب غرفة عمليات للأحزاب مجتمعة، في دار حزب الأمة مثلاً،
    يتم فيها نقاش الأزمة بمسؤولية قومية، ويخرجوا منها بخطة عمل
    وبيان جماهيري يحوى تحليلاً للأحداث، ومقترحات للحل..
    وأي إتجاه لدفعها للعب دور الوسيط.. يخرج بتلك الأحزاب
    من كونها أحزاب سياسية تناضل من أجل الديمقراطية،
    إلى مجرد مجلس حكماء ينعقد وينفض لتقديم المشورة
    والنصح لل لاعبين، بينما هُم، فرّاجة، لا غير!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2007, 06:08 AM

عبّاس الوسيلة عبّاس
<aعبّاس الوسيلة عبّاس
تاريخ التسجيل: 23-08-2005
مجموع المشاركات: 930

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عقب التجميد؛ إصطفاف جديد مراجعةً لأوراق نيفاشا، القاهرة، أبوجا، وأرتريا؟ أم أنه بداية الطوف (Re: Elbagir Osman)

    Quote: بيان من الحزب الاتحادي الديمقراطي- الولايات المتحدة
    لا لدكتاتورية المؤتمر الوطني
    لم يكن هنالك مخرجاً للحركة الشعبية لتحرير السودان غير اتخاذها لقرارها بتجميد المشاركة فى حكومة الوحدة الوطنية، فقد صبرت قيادة الحركة على تباطؤ المؤتمر الوطني ووضعه للعراقيل تلو العراقيل أمام تنفيذ اتفاقية السلام الشامل لأكثر من ثلاث سنوات ، ولكن واصل المؤتمر الوطني نهجه الهادف الى اجهاض الاتفاقية ولم يكن ذلك بالأمر المستغرب فقد تعوَّدنا منه على نقض العهود وخرق الاتفاقيات واجهاضها ابتداءً من اتفاقية السلام من الداخل، مروراً باتفاق جيبوتي مع حزب الأمة والأتفاق مع حزب الأمة – الاصلاح والتجديد، وانتهاءً باتفاق القاهرة وأبوجا.
    يود الحزب الاتحادي الديمقراطي في الولايات المتحدة أن يعلن تأييده الكامل للقرار الذي اتخذته الحركة الشعبية لانهاء التبعية المذلة للمؤتمر الوطني ونأمل أن تخطو قيادة الحركة خطوات جادة في اتجاه تنفيذ ما قررته سابقاً في اجتماع ياي بفتح حوار مع القوى السياسية للضغط على المؤتمر الوطني لتغيير منهجه ودفعه لتنفيذ الاتفاقية نصاً وروحاً. لقد كان الحزب الاتحادي الديمقراطي في طليعة القوى السياسية الموقِّعة على ميثاق التجمع الوطني الديمقراطي والذي مثلت صيغته ومقرراته في أسمرا 1995 تحولاً كبيراً في السياسة السودانية وإنجازاً ضخماً إذ تمت مناقشة القضايا الأساسية ووقعَّت القوى السياسية شمالية وجنوبية على مقررات أسمرا التي لا تزال تمثل حلاً وبديلاً للمشكل السوداني. وظل الحزب عضواً فاعلاً وملتزماً بمواثيق التجمع إلى أن تم التوقيع على مبادرة السلام الشامل حين وافق الحزب عليها وأعلن تأييده الكامل لها، وقام التجمع بعقد اتفاق مع الحكومة في القاهرة مستكملاً فيه بعض نواقص اتفاقية نيفاشا وكان من المؤمل أن يستمر التحالف مع الحركة الشعبية لتنفيذ الاتفاقيات وتحقيق التحوُّل الديمقراطي..

    منذ التوقيع على اتفاقية نيفاشا ظل المؤتمر الوطني وطوال السنوات الثلاث الماضية يماطل ويضع العراقيل تلو العراقيل أمام تنفيذ الاتفاقية، باتباعه سياسة لا تساعد على الخروج من الأزمة ولا تنسجم مع نص وروح الاتفاقية. فجوهر الاتفاقية هو التوزيع العادل للسلطة والثروة بين المركز والأقاليم بصورة تتمتع فيها الأقاليم بكامل الحق في إدارة شؤونها بنفسها، وتفكيك دولة الحزب الواحد وتحويلها إلى دولة الوطن عن طريق التحول والديمقراطي؛ ولكن ظل المؤتمر الوطني يصرُّ على الاستمرار في نهجه القديم بالسيطرة الكاملة والانفراد الكامل بالسلطة والثروة وتهميش الآخرين معتبراً مشاركة الحركة الشعبية مجرد عملية تجميلية. فبدأ في عرقلة تنفيذ الاتفاق وفي اتخاذ العديد من القرارات المصيرية دون مشاورة الحركة الشعبية ووصلت استهانة المؤتمر الوطني بالحركة إلى درجة تفتيش دورها ورفض البشير التعديلات الوزارية التي اقترحتها الحركة وهو حق أصيل لها في الاتفاقية. أما اتفاق القاهرة فقد ضرب به المؤتمر الوطني عُرْضَ الحائط ولم يُنفذ منه شيئاً.

    الحركة الشعبية التي كنا نأمل في استمرار تحالفها مع قوى التجمع أخطأت خطأ كبيراً ولم تنظر إلى الاتفاقية كوسيلة لحل مشاكل السودان ككل كما كان ينادي الراحل المقيم د. قرنق وكوسيلة لتحقيق الوحدة الجاذبة على أسس جديدة تحقق العدل والمساواة للجميع دون تمييز وتحقيق التحوُّل الديمقراطي.

    ولا تقع المسؤولية هنا على الحركة الشعبية وحدها، فلا بدَّ لنا أن نَقُرَّ ونعترف بأن القوى السياسية الأخرى لم تقم بدورها وواجبها في دفع عملية التحوُّل الديمقراطي. فحزبنا قد ارتضى المشاركة في السلطة التنفيذية والتشريعية رغم رفضها من قبل جماهير الحزب ومؤسساته ؛ ورغم أنها مشاركة صُوْرِيَّة ديكورية يشارك من تولوا المناصب في الثراء والمغانم دون مشاركة حقيقة في السلطة ويكفي للتدليل غلى ذلك اعتقال النظام لنائب رئيس الحزب المناضل الجسور علي محمود حسنين لأكثر من ثلاثة أشهر دون توجيه اتهام له ودون تقديمه لمحاكمة ، كما لم يقم الحزب بالتواصل مع جماهيره وتصعيد نضالها من أجل تنفيذ الاتفاقيات وتحقيق التحوُّل الديمقراطي كما لم يقم الحزب بتفعيل التجمع الوطني الديمقراطي فأصبح التجمع جسداً بلا روح.

    إنّ القرار الذي اتخذته قيادة الحركة الشعبية لم بكن مستغرباً مع إصرار المؤتمر الوطني على الاستمرار في نهجه الشمولي وتهميشه للحركة والآخرين. ونأمل أن تؤدي هذه الخطوة إلى تغيير في ممارسات المؤتمر الوطني منعاً لتمزُّق البلاد وتفتتها. وندعو قيادة حزبنا والحركة الشعبية لفتح حوار جاد وعميق أملَ إحياء التحالف بينهما ومع باقي القوى الوطنية الديمقراطية خاصة تلك المنضوية في التجمع الوطني الديمقراطي لوضع استراتيجية شاملة وواقعية لإخراج السودان من أزمته تشمل:-
     تنفيذ الاتفاقيات نصاً وروحاً.
     حل مشكلة دارفور بصورة عادلة.
     وضع مشروع وطني وبرنامج انتخابي والاتفاق على مرشح للرئاسة.
    نحن ندعو لتحالف يفوده الحزب الاتحادي والحركة الشعبية من أجل ضمان وحدة السودان ومن أجل وقف الطغيان والتحول إلى مجتمع الحرية والحكم الصالح وضمان الحريات العامة وحقوق الإنسان في دولة تقوم على المساواة التامة على أساس المواطنة دون تمييز على أساس الدين أو العِرق أو الثقافة أو الجنس وعلى المؤسسات وعلى القانون والشفافية والمحاسبة.

    لقد آن الأوان لإحداث التغيير الذي ينشده شعبنا بالخلاص من الشمولية ونطالب قيادة الحزب الاتحادي بفض الشراكة مع المؤتمر الوطني فوراً وسحب وزرائه وأعضائه في المجلس الوطني وأصحاب المناصب الأخرى وذلك إحقاقاً للحق ، ورجوعاً بالحزب إلى مساره الصحيح بالوقوف في صف الحق، صف الشعب، صف الفقراء والبائسين والمهمشين والمظلومين الذين أصبح تعدادهم أكثر من 90% من سكان السودان بفضل سياسات المؤتمر الوطني. كما نـأمل أن تقوم الحركة الشعبية بلعب دورها في تحويل الاتفاقية الى اتفاقية قومية شاملة وأخذ زمام المبادرة في دفع عملية التحول الديمقراطي.

    عاش السودان موحَّداً وحراً وديمقراطياً.
    الحزب الاتحادي الديمقراطي – الولايات المتحدة
    د. علي بابكر الهدي – السكرتير العام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de