رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 06:42 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة أ.د.محمد عبدالله الريح(د.محمد عبد الله الريح)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-07-2006, 08:28 AM

د.محمد عبد الله الريح
<aد.محمد عبد الله الريح
تاريخ التسجيل: 31-03-2016
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة


    وطن للإبتسامة (الحلقة الثانية)
    نقيمه في المناطق المحررة من الزهج والإكتئاب واليأس


    حكمة والله وحكاية

    البارح أنا وقصبة مدالق السيل
    نقرقش في القصب لامن قسمنا الليل
    وكت النعام إتشقلبنبو الخيل
    صلايب السكري زادت علي بالحيل

    عجبي

    من اللاحقين الى السابقين

    أمواتنا جميعاً نسأل الله لهم المغفرة والرحمة. كان هناك رجل يذهب كل يوم للمقابر ويدخل في جدال من طرف واحد مع الأموات وهو يوجه حديثه لهم قائلاً:

    • إنت هسع خاتي ليك طوبة تحت راسك .. ومادي كرعيك.. عامل نفسك ميت يعني؟ دا موت دا.. بلا استهبال معاكم.. قوم شوفنا نحنا ميتين كيف.. ميتين لي زمن الرخسة.. لما كيلو اللحمة كان بجنيه وبتسعين قرش؟.. دا موت دا؟ قوموا شوفوا الموت الجد...
    رويت هذه القصة للأخ الشاعر شمس الدين حسن الخليفة فانفعل بها.. وحركت فيه طاقة شعرية محببة فكتب قصيدة بعنوان
    ( من اللاحقين الى السابقين)
    يحسدهم فيها على الحالة التي هم عليها. يقول شمس الدين:

    سلام يا الفتوا خليتونا في الدوامة
    مرتاحين وراقدين لا سفر لا حوامة
    ****
    إنتو من الكلام بقيتو مرتاحين
    وبينكم مافي دجالين ومحتالين
    لا هم كسوة لا هم العيال شايلين
    لا ماهية تفرق لا كشف لا دين
    ****
    مرتاحين من الزحمة وجري الحافلات
    ومن خمج المطر وسموم وكتاحات
    لا جوع لا عطش لا فلقة لا آهات
    لا مساهرين ولا جاريين ورا البكيات
    *****
    راضين بالشبر متوسدين الطوب
    لا بناء لا إيجار من ويلو قلنا الروب
    لا تيار قطع لا موية نازلة خبوب
    لا فاتورة بيها المخ يكون مشطوب
    ****
    لا شاكين مرض لا بتمشوا لدكتور
    لا دم من كشف أو من روشتة يفور
    لا في المركز الصحي الوقوف طابور
    وحلك للعصر لامن يجيك الدور
    ****
    فارقتوا الفلس ال للعباد هراس
    وفارقتوا الملاريا الطالعة فوق الراس
    وفارقتوا البعوض المص دم الناس
    يحمي الغمدة والزول ينكرش يوت حاس
    ****
    فارقتو الضرايب والرسوم ولهيبا
    شوشوة العباد مجتهدة في تعذيبا
    و من ما نمشي تترجانا باهظة رهيبة
    بس باقي النفس ندفع عليهو ضريبة
    ***
    ناجين من رسوم المدرسة الهاريانا
    ومن حق الفطور ومواصلات صاليانا
    ومن سيد البقالة النوتو ديمة ملانا
    ومن سيد اللبن واللحمة يوم تغشانا
    ****
    سالمين من ضغط ومن سكري ومن قرحة
    لا تصلب شرايين لا إكتئاب لا ذبحة
    ما شايلين هموم متمددين في البرحة
    نايمين مافي واحد بندهولو بيصحى
    ****
    لا تلب عليكم في الضلمة حرامي
    لا بص ينقلب يعملو حادث دامي
    لا فيضان ولا سيل جاي من غيث هامي
    لا خايفين برومايد ولا زيت حامي
    ****
    لا حاسين زلازل لا جفاف لا مجاعة
    لا لابسين هدوم محتاجة لشماعة
    لا بتحتاجوا تلفزيون ولا لإذاعة
    لا كتاب لا جريدة يأجروها الباعة
    ****
    نحنا هلكنا فقر الدم بقى موالينا
    والبوش هد حيلنا سلب لحمنا... حسينا
    والتفاح دا لو في روشتة مكتوب لينا
    نموت ما نشمو والموز ذاتو غالي علينا
    ****
    من حالكم أنحنا حقيقة بغرانين
    لو شايفين ظروفنا تعرفوا حالكم زين
    إنتو مشيتوا لي دار الخلود سابقين
    ولابد نحنا بيكم غير جدال لاحقين
    ****
    برفع إيدي ضارع بسأل الرحمن
    يشملكم جميع بالرحمة والغفران
    ونحنا عملنا يصلح ونحظى بالإحسان
    بحسن الخاتمة أوعدنا يا رحمن.






    كبيرنا ...... لماذا لا تعلمنا السحر ؟


    كيف تقتل الوقت؟
    ذات يوم وفي حضرة كبيرنا كنا جلوساً نستمع لبعض الخطباء يتحدثون عن معاناة الشعب السوداني.. في ظروفه المعيشية وكيف أن أرض الخرطوم قد ضاقت بما رحبت من جحافل البشرية السودانية وهي تتدافع بالمناكب داخل الحافلات والدفارات وأمام ستات الشاي... حيث يشرب الناس الشاي من فرط غلبهم وتعاستهم.. ولو سالت أحد (المتفرشخين) أمام ستات الشاي لماذا يشرب الشاي الساعة الحادية عشرة صباحاً.. لأجابك بأنه لا يدري.. فقط يجد نفسه متقريفاً للشاي فيجد نفسه يجلس أمام ست الشاي وهو يجادلها أن تزيد السكر.
    كبيرنا كان يستمع لكل هذا ويدون شيئاً في ورقة أمامه...
    فرغ آخر" خطبنجي" من إلقاء آخر خطبة عصماء، طالب فيها بتوزيع المعاناة توزيعاً عادلاً وأن يضمن ذلك في أي اتفاقية تفاهم قادمة. وهنا أمسك كبيرنا المايك.. وبدأ قائلاً:
    (مشكلة الشعب السوداني ليست في المعاناة ولكن المشكلة تكمن في الوقت والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك وإن لم تقتله قتلك ولو فطن الناس إلى أن عدوهم الأصلي هو الوقت لاتجهوا لتقطيعه وقتله.. فما الذي يجعلك تفكر في الجوع؟ هل هو الجوع؟ لا أبداً.. بل هو هذا الوقت الفضفاض الذي لا تعرف كيف تقضيه أو تقتله.. ولو كنت تعرف كيف تقضي الوقت لما التفت إلى جوعك وإلى أمعائك التي تثير المشاكل فيجب أن نجعل الناس يقتلون الوقت حتى لا يجعلهم يفكرون في الجوع.
    خرجت من ذلك اللقاء وأنا أشد إيماناً بأن المشكلة ليست في الجوع ولكن في التفكير في الجوع.. وأن ذلك يتطلب عملاً في مجال قتل الوقت ولهذا قررت أن أقتل أكبر كمية من الوقت فمثلاً هناك وقت في أحد دواويين الحكومة ويقع بالقرب من بيتنا. ساعة أو ساعتين مع بعض الموظفين.. سأقتل من الوقت الكثير. وأنجح شئ تقتل به الوقت في دواوين الحكومة عندما تدخل الرياضة كموضوع يتجادل حوله الجماعة . فبدأت الحديث عن مباراة الليلة الفائتة وما أن ذكرت ذلك الفريق حتى توقف الجميع عن الأوراق التي كانوا منكبين عليها ودبت فيهم حركة نشطة حتى حسبت أن الجميع يكونون فيلقاً مقاتلاً لقتل الوقت الذي يتحاوم داخل أروقة مكاتبهم.
    أحدهم صاح:
    - جماعتك الرشاشات ديل ما بنفعوا معانا .. نحنا عايزين فريق قوي عشان لما نغلبوا نقول غلبنا فريق ليهو شنة ورنة مش زي فريقكم الكحيان دا.
    ويصيح أحدهم:
    - لا بالله؟ عاجبني تيمكم اللميتوه من بتاعين الدافوري .. نحن على العموم حنغلبكم حنغلبكم..
    - بالله شوف دا.. دي أحلام زلوط.
    - زلوط ولا شلوت نحنا جايين المرة دي.. بالمسح حنمسح حاجة اسمها فريقكم من خريطة الدوري.. وإنتو شيلو شيلتكم.

    وفي هذه الأثناء كانت هناك امرأة تقف وهي تحمل في يدها أوراقاً أمام الموظف:
    - هوي يا ولدي عليك الله استلم مني الإيصال دا وأديني أوراقي.
    ولكن الولد لا يلتفت لها فقد ذاب في نقاش طويل عن ظلم التحكيم وكيف أن الحكام مرتشون ولهذا تدهورت الرياضة.
    ولكن المرأة تقاطع هذا العمل الجليل بالإصرار على مناداة الولد ليأخذ منها الإيصال ويعطيها الأوراق.
    ذهبت لها ووضعت يدي على الشباك قبالة الولد.. ووجهت لها حديثي قائلاً:
    - انتي يا حاجة مستعجلة ولا شنو؟
    - هو داب مستعجلة يا ولدي.. أناعندي ضيوف في البيت ومسافرين ولحدي هسع ما سويت ليهم الغدا.. قلت أجيب الإيصال دا وآخد أوراقي.. وتراك بتشوف الحال.
    قلت ملطفاً الجو:
    - اسمعي يا حاجة.. هو أصلوا الدنيا طارت؟ خليكي هنا على الأقل تكتلي ليكي ساعتين تلاتة من الوكت يا سلام شوفي بالله لما تكتلي أربعة ساعات منتهى المتعة.
    ويبدو على المرأة أنها لم يقع لها كلامي:
    - أكتل شنو يا ولدي؟
    - تكتلي الوقت..
    - هو وينو الوقت البكتلوه؟
    - ياهو راقد زي العجور.. انتي ما سمعتي كبيرنا قال إنو الوكت عدو الأمة السودانية ولازم نكتلو؟
    - يطرشني عاد ما سمعت كلام زي دا!
    - طبعاً إذا قاعدة لي هناك تسوي الأكل للمسافرين وللجايين وللضيوف.. بفضل ليكي وكت تكتليهو؟
    الحاجة لا تفهم شيئاً فقط تريد أن تأخذ من الولد الإيصال ويعطيها الأوراق عشان تحصل المسافرين والضيوف وغيرهم.
    وشعرت أن مشروع قتل الوقت في خطر بسبب هذه المرأة "النقناقة" .. تلقاها مكرهة زوجها العيشة. ذلك الزوج المسكين.. مع هذه المرأة لا يستطيع أن يقتل دقيقة واحدة ناهيك عن ساعة.
    فوقفت سداً منيعاً بينها وبين الولد الذي قتل من الوقت أكثر من ثلاث ساعات هو وزملاؤه في مباراة واحدة فقط.. فما بالك إذا طرحت عليهم جدول المباريات القادمة؟
    وتركت تلك المصلحة الحكومية وأنا أتجه صوب عمارة كبيرة وسط الخرطوم.. يتجمع في فرنداتها عدد كبير من الناس الذين يقتلون الوقت وهم يبيعون الساعات والبنطلونات والنظارات والساعات والأحذية والسمسرة في كل شيء.. هؤلاء هم أحبتي الذين أباهي بهم الأمم في قتل الوقت.. الواحد فيهم لا يرضى في يومه بقتل سبع أو ثماني ساعات.. حوامة فقط يستطيع أن يقتل تسع ساعات.
    ولمحت شخصاً رفيع الجثة.. يتحرك بأرجل رفيعة مثل المساويك.. فعلمت أنه العدو الأول للوقت.. فبمفرده قتل في يوم واحد ما بين عمارة الأخوة وبرج البركة خمس عشرة ساعة.. قضاها متسولاً .. وهذا هو القتل الإيجابي للوقت.. لاشيء تفعله إلا أن تمد يدك أعطوك أو منعوك.
    هذا شيء عظيم ذلك الذي جاء به كبيرنا.. أن نقتل الوقت لأننا إن لم نقتله فسيقتلنا حتماً يوماً ما.
    ووجدت أخيراً مكاناً لأقتل فيه عدداً أكبر من الساعات هو الكفتيريات .. فيمكنك أن تجلس على كرسي في الكافتريا وأنت تحدق فقط في الخلق.. ستجد أنك قد قتلت ثلاث ساعات مرت دون أن تشعر بها.. وإذا كان هناك جرسون يمر عليك من فترة لأخرى فيمكن طلب شاي مثلاً .. ولكنك لا تشربه بل تشرب به الوقت.. وستجد أنك قد قننت وجودك وأصبحت مقاتلاً شرساً في مواجهة الوقت.
    أما إذا أردت أن تقتل وقتاً بطريقة نظيفة وأن تطلق على ذلك الوقت رصاصة الرحمة.. فعيك بحل الكلمات المتقاطعة.. وخاصة اذا كانت من تلك الكلمات العويصة والتي يتطلب التفكير فيها على اقل تقدير نصف ساعة.. وهنا يمكن ان تقتل ساعتين أو ثلاث نظيفة جداً ولكن الشيء الذي جعلني اثني على كبيرنا هو انه اعطاني الفرصة لكي اقتل الوقت واقتل زوجتي والجماعة الذين ذهبنا لهم.
    زوجتي كانت تصر على الذهاب لزيارة صديقة لها قابلتها بعد فترة انقطاع طويلة امتدت لسنوات.. ولما كنت لا اعرف الرجل والذي اصر على دعوتنا قررت ان اقوم بعملية قتل وقت أخرج منها على الأقل بقتل ثلاث ساعات كاملات.. وتوابع اخرى.
    استقبلنا الرجل بترحاب هو وزوجته في شقته وبعد الونسة والسلام والكلام والذي منه والأشياء الباردة والشاي.. قدت الحديث حتى وصلت إلى واقعة معينة قائلاً:
    - تصوروا دي حكاية أصلها ما معقولة.. غايتو إلا تقولها ليكم هي.. أنا ما بقدر أوصف الحصل لينا شنو يوم كنا راجعين من المطار.. اسمعي أحكي ليهم بالله الحكاية.. وترفض زوجتي وتقول لي:
    - لا أحكيها انت... انت بتعرف تحكي أحسن مني.
    وأصر أنا على أن تحكي هي الحكاية:
    - لا يا شيخة.. ما تسمعوا الكلام دا.. خلوها بالله تحكي ليكم..
    ويتدخل الرجل:
    - والله شوقتونا.. يلا أحكوا.
    وتجامله زوجته:
    - أي والله شحتفتوا روحنا.
    هذه الشحتفة تقتل من الوقت نصف ساعة كاملة.. وتبدأ زوجتي القصة:
    - أصلو كنا راجعين من المطار بعدما ودعنا بتي وزوجها فأقاطعها:
    - بتك وزوجها شنو؟ يا مرة انتي خرفتي؟ زوجها وين.. دي كانت ماشة تلحقو.
    وترد زوجتي:
    - لا انت الخرفت أنا بتكلم في المرة الأولى لما كانوا ماشين شهر العسل.. يعني كيف بتمشي شهر العسل براها؟
    وأوافق أنا على مضض:
    - طيب.. طيب.. واصلي.. واصلي
    - كنا راجعين من المطار بعد ما ودعنا بتي وزوجها والطيارة قامت بالليل.. ونحنا في اللفة جات عربية من الناحية التانية .
    وأصيح أنا:
    - من الناحية التانية شنو؟ دا حمار جا طالع من الخشة الجنب المطار.
    وترد زوجتي بعصبية:
    - يا اخي.. الحمار د ما جا في الأول.. جا بعدما لاقينا العربية من الناحية الثانية.
    - وليه نسيتي الزول الكان واقف في الركن وحتى الأولاد علقوا قالوا دا هسه لو ما حمار بقيف هنا؟
    وتصيح الزوجة:
    - يا أخي زول شنو؟ وركن شنو؟ دا ما كان في اليوم داك لما ناس نونا سافروا.. دا كان يوم ما انت جيت .. ومشينا نقابلك.. وتقول بعصبية:
    - طيب يا أخي احكي انت الحكاية..
    وأصر أنا من جانبي:
    - لا.. لازم تحكي انتي.. انتي صاحبة القصة.. وترفض بشدة:
    - لا انت متذكر احسن مني..
    - أنا معقول أكون متذكر؟.. أنا عندي ذاكرة؟
    ويتدخل المضيف ويطلب منها أن تواصل.. فتقول:
    - القصة وما فيها.. لما لاقينا العربية التانية حاول يتفداها قام ظهر الحمار.. وهو ما شايف الحمار..
    فاعترض بشدة:
    - لا.. أنا كنت شايف الحمار حتى قلت ليكم .. شايفين الحمار دا مدحش كدا كيف؟ وصاحب العربة التانية هو زاتو ما ظهر في الوكت داك..... يعني وكت ظهور الحمار .. انتي بس اتذكري شوية..وتصر زوجتي على موقفها وعلى أنني لم أكن منتبهاً للحمار:
    - يا اخي انت الزول لما نزل من العربية أول حاجة مش قال ليك: انت ما شايف الحمار دا كلوا ....إنت قلت ليهو شنو؟
    وأجادل أنا بضراوة:
    - لكين هو ما نزل من العربية.. أنا النزلت من العربية ....حتى قلت ليهو هسع الحماركان حيودينا في داهية.........
    وترد زوجتي:
    - أيوا طيب ما قال ليك انت الحمار ما كنت شايفو؟
    وأصر أنا على موقفي............
    - لكين هو قال كدا بعد ما انا قلت ليهو إنت الحمار ما شايفو
    وتجادل هي:
    - بس انت أظنك خرفت. وزي ما قلت ذاكرتك بقت ضعيفة وتعبانة.
    وأدافع عن ذاكرتي و عن نفسي .................
    - أيوا .. أنا الذاكرة القريبة عندي شوية تعبانة لكين الذاكرة البعيدة زي الولعة
    - ويظهرعلى زوجتي الانشراح:
    - خلاص.. الحكاية دي حصلت ليها كم شهر وبتقع في نطاق الذاكرة القريبة..
    واواصل ردي.......:
    - وكمان قولي إنك بتعرفي أحسن مني؟ انتي بس واصلي قصتك وأنا بصحح ليكي معلوماتك
    - معلومات بتاعة شنو؟
    - لما تحكي انت مش بتجيبي معلومات؟
    - وأفرض؟
    - ماهو.. المعلومات دي بعضها بكون ما صحيح وبضطر أنا أصححو.
    - يا سلام عليك .... كمان دي معلومات عايزة تصحيح؟
    - كيف ما عايزة تصحيح؟ انتي تجيبي الزول بتاع العربية قبل الحمار ولما أنا أصحح المعلومة دي تقعدي تغالطي؟... طيب كيف حتحكي القصة والحمار ما جا في الأول؟.
    - لأنو بعدين بوليس الحركة لما جا ما كان عارف انو الحمار ظهر بعد ما الزول التاني جا من الناحية الثانية.
    وأصر أنا على هذه النقطة:
    - وبالله كيف يكون وصل من الصينية والحمار يا دوبك ظهر؟
    ولمحت صاحب البيت المضيف وهو قد ضاع في وصول الرجل من الناحية الثانية وبين ظهور الحمار وزوجته التي تشحتفت روحها أكثر لأنها كانت متشوقة لتعرف كنه الحكاية.
    طبعاً لا زوجتي ولا صاحبتها ولا زوج صاحبتها......... حتى تلك اللحظة كانو يدركون أن القضية ليست هي قصة الحمار ولا الرجل الآتي من الناحية التانية ولكن القضية تكمن في أمور هي من صميم تعليمات كبيرنا لقتل الوقت.
    وخرجت من تلك المجادلة وعدنا إلى البيت وكناقد قضينا على ثلاث ساعات كاملة ولم نترك للوقت صفحة يرقد عليها وتذكرت صديقي الفنان الراحل أبو داؤود "يرحمه الله" رأى ساعاتياً يسمكر ساعة فيطرق عليها بشاكوش كو... كو ..فسأله صديقه احمد داؤود عليه رحمة الله:
    تفتكر دا بعمل في شنو يا أبو داؤود؟
    أجاب أبو داؤود
    - بكسر في الدقايق.

    وكل وكت وأنتم بخير
    الجمعة القادمة إن شاء الله موعدكم مع الحلقة الثالثة من وطن للإبتسامة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 09:30 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    ازيك يا دكتور
    Quote: - وكمان قولي إنك بتعرفي أحسن مني؟ انتي بس واصلي قصتك وأنا بصحح ليكي معلوماتك
    - معلومات بتاعة شنو؟
    - لما تحكي انت مش بتجيبي معلومات؟
    - وأفرض؟
    - ماهو.. المعلومات دي بعضها بكون ما صحيح وبضطر أنا أصححو.
    - يا سلام عليك .... كمان دي معلومات عايزة تصحيح؟


    عبارة (وافرض) دي راودتني نفسي على سرقتها
    وجعلها عنوانا لبوست جديد..
    مِن شدة ما عجبتني..
    - وأفرض؟

    كذلك حكاية المعلومات الما عايزة تصحيح..
    دي منطبقة علينا تماما.. (هنا) كلنا ندعي أن معلوماتنا
    ما عايزة تصحيح، وأفكارنا (ما تخرِّش الميّة).
    - وأفرض؟

    من ضمن فوائد الغربة، أنها جعلتنا نرى كيف كنا
    نقتل الوقت ونقطعه، عندما كنا في السودان.
    الغريبة لا زلنا ننتظر الإجازة حتى نعود لنكتل وقتها
    هناك.

    لك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 09:41 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8089

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: عبد الله عقيد)

    هكذا نحاول أن نبتسم يا أستاذنا الفاضل يا أستاذنا الفاضل!
    ومن باب إن لم تبكوا فتباكوا، فأنا نتصنع الإبتسامة يوم لا نستطيع صنعها.
    وأفيك بأن الابتسامة في الرابط لم تكن مصطنعة، وإن لم تكن لتدم طويلاً والوطن تتقطع أوصاله، والأمهات ثكلى والأطفال جائعون، وبعضهم هائمون يمشون من السودان إلى كينيا ويوغندا مشياً على الأقدام، تتهدهم كل مهلكات البيئة.

    نرجو أن نستعيد الابتسامة التي تجدها في هذا الرابط، بفضل الله، ثم بفضل من يتحرق شوقاً ليشعل ضياء الابتسام في الأنام، والناس هيام، أو الناس نيام، أو نيام نيام!

    C:\Documents and Settings\Haydar Badawi Sadig\My Documents\My Pictures\Family
    Portraits\PicG0001.bmp
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 09:52 AM

د.محمد عبد الله الريح
<aد.محمد عبد الله الريح
تاريخ التسجيل: 31-03-2016
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأمل معقود عليكم لصياغة ابتسامة تعيد لوجه الوطن نضارته وألقه. فقد عبسنا كثيراً فعبست لنا الأيام وأخشي أن يأت اليوم الذي تحمل وجوهنا تعبيراً واحداً جامداً يعبر عن الخيبة والإنكسار.

    تشكراتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 10:18 AM

Muna Khugali
<aMuna Khugali
تاريخ التسجيل: 27-11-2004
مجموع المشاركات: 22503

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    ياسـلام يا دكتور..

    قـرأت باستمتاع حقيقي..وكيف نقتـل ونحنا بنتقتـل!
    وبرضـه لسـه ماجايبين تمام الخـبر..
    تقـديري

    مـني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2006, 06:02 PM

د.محمد عبد الله الريح
<aد.محمد عبد الله الريح
تاريخ التسجيل: 31-03-2016
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: Muna Khugali)

    يا أخت منى

    صاحبة المداخلات الحصيفة

    في عالمنا هذا أسهل شئ أن تقطع شجرة

    اسهل شئ أن تجد كلباً نائماً مستغرقاً في نومه تحت الزير فتحصبه بحجر

    اسهل شئ أن يصيح الأطفال في رجل مسكين يهيم على وجهه في الطرقات وقد

    انقطعت علاقته بعالمنا القاسي المتجهم فيصيحون يا هو... يا هو..

    أسهل شئ أن يقتادك متحصل النفايات الى الحراسة لأنك لم تدفع رسوم النفايات

    أسهل شئ أن تقطع عنك الماء لأنك لم تدفع حق الماء والماء مقطوع عنك منذ شهرين..

    أسهل شئ... وأسهل شئ... وأسهل شئ..

    رصاصة في الليل تحسم حجة وحوار..

    ومع ذلك نقيم وطناً للإبتسامة في المناطق المحررة من الزهج والإكتئاب واليأس والقنوط

    مع كل التقدير والمحبة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-07-2006, 02:18 AM

جمال السنوسي
<aجمال السنوسي
تاريخ التسجيل: 14-09-2002
مجموع المشاركات: 6355

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    د. ود الريح

    لك التحية وانت تمدد وطن للأبتسامة فضائياً ليشمل كل العالم

    فشكرا لك مرة اخرى



    جمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-07-2006, 03:17 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    نحن شعب مغرم بالكتل وإنا كنا بعيدين كل البعد عن الإرهاب والقتل العمد والخطأ ، أستغرب لماذا لا نذهب لحفلة مثلاً أى حفلة لنستمتع بها بدلاً عن كتلها ، ناهيك عن تعبيرات أخي على وهو لاعب كرة فنان ويشار إليه بالبنان والراية والكرت الأحمر كمان ، فقد حباه الله بقدم قوية وفارات (عضلات) تبش وهو يقذف بالكرة في إتجاه المرمي أو الجمهور لا فرق بقوة وسرعة تفوق سرعة ضربات روبرتو كارلوس للكرة غير أن الفرق بين كارلوس وأخي هو أن أخي قبل أن يضرب الكرة ينقز أو يعرض ومن ثم يعض على شفتيه ويصر وجهه ويتشنج ويغمت راحتى يديه وكانه يحمل فكه أو تسالي ويصوب كما وحيد القرن ويا صابت يا خابت وغالب الظن أنها تصيب.

    مشكلة سكان المقابر أنهم أيضاً لا يعجبهم العجب وحالة كونهم أموات موتاً رحيما أو ركن أو بزاوية أو دون ذلك فقد روى ود أم حق وهو مصدر لا أشكك في مصداقيته كجميع مصادري في الحياة ، وقال ذات مرة ودون مناسبة كالعهد به في الأمور كلها أنه خرج من سينما حلفايا وهو منتشيا بعد مشاهدته لفيلم هندي ماركة مهبتي كهاري ناهي وبعد أن أخرج آخر سيجارة برنجي من جيبة وأشعلها إذا به يسمع صوت حفلة خالها في الدناقلة جنوب بحسب إتجاه الريح ونجوم الليل فظل يسير متتبعاً للصوت فوصل أخيرا لحلة حمد فشاهد ما لا عين رأت فخاض مع الخائضين وبنهاية الحفل إنفض السامر مستغلين في إنتفاضتهم وإنفضاضهم هذا عربات فارهة ومركبات تمشي على أربع وأخرى على ثلاث عجلات ولم يبقى لصديقي غير إستخدام كرعينه والتمتع بالكداري محاكيا حصين السواري ، وبينما هو يسير إذا برعشة خوف تسري في جسمه فكلبت شعرة جلده وأصبحت ماركة هوت دوغ أو بول دوغ لا فرق فأراد أن يطرد هذه القشعريرة وهو يسير وحيدا بالقرب من مقابر حمد وخوجلي فأخذ يغني بصوت لا يطرب "أنا الفي الدنيا ما مرتاح ، ما مرتاح وما مرتاح" فخرج له أحد سكان المقابر وخاطبه قائلاً "تبدل" ومن يومها وحتى يومنا هذا أصبح ود أم حق ناقص عقل وجنكيز كبير ، والحمد لله الذي حماه أن يصبح جنكيز خان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2006, 05:37 PM

د.محمد عبد الله الريح
<aد.محمد عبد الله الريح
تاريخ التسجيل: 31-03-2016
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: almulaomar)


    في طريق مدني وبعد أن تفوت تفتيش سوبا وعلى يدك الشمال لافتة

    مكتوب عليها (مقابر (كدا) النموذجية.. ممكن تتخيل نموذجية كيف؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2006, 10:47 PM

المسافر
<aالمسافر
تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 4982

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    استاذنا
    الراجل ومرتو ديل كتالين كتلة عديل
    وبتاعين مؤامرات كمان
    ويمكنهم بعد خروجهم من زيارتهم الليلية دي
    واحد فيهم يمشي القصر
    والثاني يمشي كوبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2006, 00:52 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    المقابر النموذجية هي نقلة نوعية وهي تجسيد حي لثقافتنا القائمة على تقديس الموت نسكن في أطراف المدن وندفن موتانا على ضفاف النيل.
    كون المقابر نموذجية أحسب أنه لابد أن يكون الدفن فيها وفق شروط معينة كأن تكون سبب الوفاة ومكانة المرحوم في المجتمع هي من الأسباب على سبيل المثال ، نحن يا جماعة ناس فشخرة في الحياة والموت ، واحد من أهلنا مات أبوه بعد صراع طويل مع المرض أرهق كل أفراد الأسرة مادياً وجسدياً يقوموا من الصباح يعوسوا ويجروا الدكاكين ويسوا في الشاي والقهوة والفطور مش للعيان لا للزوار الذين يملؤن كل الساحات المحيطة بالمستشفي وهو مستشفي خاص جداً والدخول ممنوع لحالة المريض الحرجة وهيئة الزوار الرثة أها الراجل بعد أن توفاه الله وبعد مراسم الدفن مباشرة وقف إبن الميت مخاطباً الجموع يا جماعه الله يجزيكم خير وسعيكم مشكور ونحن ما عندنا عزاء خلاص إنتهت المراسم بإنتهاء الدفن والله لا يريكم مكروها في عزيز لديكم. أها عندها سرت همهمات بعضها مسموع وبعضها دون ذلك ، فمن يقول "الجماعة ديل غلبهم البكا حقهم ساكت وما قادرين على الفراش" ومن يقول "والله الواحد كان ما فرش على أبوهو داير يفرش على منو تاني" وقائل "والله لو ماتت لينا غنماية وبنعزها نفرش عليها" وتكثر الهمهمات هنا وهناك وفي النهاية يخسر إبن المرحوم المعركة وينصب سرادقاً ويستجلب طباخاً وتتواصل عمليات الأكل وشرب الشاي وقراءة الجرائد ومناقشات السياسة والكورة والفن وسف التمباك وتخميس السجائر وقتل الوقت والقطيعة في الخلق وما أن يجن الليل حتى يكون في مؤخرة الصيوان ثلة تعاقر المنكر في سرادق العزاء والعزاء للرجال والسيدات والتعب والإرهاق البدني والمادي لأبناء المرحوم وغلطان المرحوم رغم أن ليس له يد في توقيت الوفاة وإختيار نهاية أجله المحتوم. والآن فقط فهمت ليه أمي بتقول لي "إن شاء الله يوم شكرك ما يجي".

    (عدل بواسطة almulaomar on 27-07-2006, 01:01 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-07-2006, 12:48 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8556

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    رغم كل هذه السنين: كفرك ما فكه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2006, 02:08 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    كتل الوقت أو قتله مع سبق الإصرار والترصد يكون أيضاً بترك الحمار والشعبطة بالبردعة أو ما يعرف بالتفرع الشجري فيكون أصل الموضوع حواراً هادئاً عادياً عن الشاي الفلفل الكيني ومدى جودته مقارنة بشاي ليبتون أو بنتليز ويتسارع الحوار ويزداد الهامش (الكلمة دي كانت تعني لي في زمان سابق أنها المساحة ما بين نهاية الصفحة من الجهات الأربعة وبين المساحة التي نكتب فيها في أى كراس أو دفتر وهو ما يعرف عند الفرنجة بالـ margin ، وتقول اساطير الأولين أن هذه الهوامش تركت عمداً لتعليق المدرسين على عمل الطالب) وأصبح الهامش في زماننا هذا على محدوديته وضيق مساحته عطفاً على مليون ميل مربع يضم الكثير من أبناء البلد وأنضوي تحت لواء المهمشين الكثيرين بفعل تغيب العدالة في كل شئ ) ثم يطرق المتحاورون كل الأبواب الممكنة والمستحيلة فيتحدثون عن أنفلونزا الطيور وجودة الساعات السويسرية ودقتها وقوة العربات التويوتا وبخاصة البكاسي موديلات 81 ، 83 ، 1996 للميلاد ثم يتوقفون في محطة دار الرياضة وأهل الرياضة والهلال والمريخ والإحتراف ومصائبه وتطور الكرة عندنا والتحكيم وكأس العالم ونطحة زيدان الشهرية ، ويعرج المتحاورون على سياسة الرئيس بوش الخارجية وبخاصة تجاه السودان ، يتناول الحوار موضوع إرتفاع دنانيرنا في مقابل العملات الأجنبية مع إرتفاع الأسعار ، لا يغفل المتحاورين موضوع الركشة بين مؤيد لوجودها ومعارض لها وكل له مبرراته التي تعضد رأيه فقد ذهب البعض إلى تحريمها على إعتبار أنها خلوة غير شرعية إذا كان الراكب أو الزبون إمرأة واحدة فيكون السائق والراكب والركشة فكيتمل مثلث الخلوة في نظر هؤلاء ودرء للفتنه يرى هؤلاء الجهلاء أن يتم نزع المظلة التي تغطي راكوبة الركشة فيكون الزبون على الهواء والشمس مباشرة وتنتفي بالتالي مسألة الخلوة بعد أن يكون الزبون في السهله عيني عينك.
    يطول الحوار الهجرة وإنخفاض أسعار الأراضي السكنية والمنافسة بين موبتيل وكنارتيل ووليم تيل وصفوة من قاتلي الوقت هم من يتنالون موضوع مول الخرطوم الشهير ، وقد علق أحد خبثاء المدينة بأن ونستنا نحن السودانيين زي لعبة الملوص تكون طويبلة ومتنوعة وغير مفيدة أو قل فيها منافع وإن كان ضرها أكثر من نفعها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2006, 11:30 AM

د.محمد عبد الله الريح
<aد.محمد عبد الله الريح
تاريخ التسجيل: 31-03-2016
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: almulaomar)

    حكاية السائق والراكبة والركشة تذكرني بالفزورة التي كانو يمتحنون بها خباثتنا
    قديماً فيقولون لك عندك مركب بتشيل زول واحد وعندك رجل وإمرأة وخروف وقش وعايز تقطعهم البحر فكيف تفعل ذلك ؟

    فكيف تفعل ذلك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2006, 05:51 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    هذا السؤال أدخلني في حتات أكثر عمقاً من الحيص بيص ومع ذلك سوف أتوكل على الله واتوكأ على عصاي وأجيب ، إن شاء الله أجيب العيد أو أجيب مطر أو كتاحه وكلها ظواهر طبيعية لكين الما طبيعي هنا هو أن يكون لي الخيرة في الأمر أو ما يعرف في العالم الأكثر تمدنا بالنهج الديمقراطي.
    حكاية الخروف والقش والمركب والمرأة والرجل هي حكاية يبدو أنها مستنسخة من حكاية الذئب والقش والخروف وذات المركب فحينها لم يكن هناك لا رجل ولا إمرأة وكان حل الفزورة إفتراضاً أن نجعل القش في شوال أو نربط الخروف أو نخدر الذئب تخديراً كاملاً أو نضعه في قفص أو نخلي الخروف يأكل القش وقطعاً سوف يصل درجة لا يشكل معها تهديداً للقش ، أما الفزورة المستنسخة والتي أضافت إلى شخوصها راجل وإمرأة فيمكن حلها من خلال الإفتراضات التالية:
    • أن يتم عقد قرآن الرجل على المرأة ونضبح ليهم الخروف ونركبهم بعد الغداء في المركب وتغرق بيهم ويعيد موقف غرقهم للأذهان قصة تايتنيك
    • أن يتم تعليم الرجل فن السباحة والفروسية وبذلك يكفينا خيره وشره
    • أن يقوم الخروف بذبح الرجل ظناً منه أن الرجل مسعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2006, 06:38 AM

صديق الموج
<aصديق الموج
تاريخ التسجيل: 17-03-2004
مجموع المشاركات: 19433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    الدكتور العزيز...ما اجملك وانت تنصب خيمة فرفشة فى هذا الفضاء
    الاسفيرى...
    يا دكتور مرة جات سيرتك وقام واحد من الجماعة القاعدين قال لى
    يازول انت دكترت ود الريح دى فى شنو؟قمت قلت ليه فى ابو الرقيع
    قال لى شكيتو على الله هو قبضو كيف؟
    العزيز متعنا الله بعلمك الواسع وروحك اللطيفة تسلم،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-08-2006, 00:23 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    فات على أن أعرف وهأنذا أسأل لكي أفعل
    من الذي سوف يقوم بنقل رسائل اللاحقين إلى السابقين
    وهل هي رسائل بريدية أم إلكترونية أم مس كولات
    وماذا عن السابقين بمسافة الذين لم يحضروا حتى زمن التلغراف
    ودمتم لاحقين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2006, 01:40 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    أجد أن مواطني وطن الإبتسامة قد بدأوا بالتململ والزهج فقد أيدوا ثورتكم على إعتبار أنها تغيير نحو الأحسن حتى وإن رأي فيها البعض إنقلاباً عسكرياً دبر له بليل لكين بعد أن راح ليكم الدرب في الموية وأصبحت كل شعاراتكم فشوش أو قل شمار في مرقه فلا أكلنا مما نزع ولا زرعنا حتى لا بل لم نضحك مما نسمع على إعتبار أن البنسمعو ونشوفو لا بسر عدو لا حبيب فأصبحنا نبكي بكاء مراً مرارة شاي الصباح. فلقد تردت الخدمات وكترت العربات وأختلط حابل الحافلات بنابل الركشات فأزداد الجو تلوثاً على ما هو عليه وسخنت حرارة الأرض سخانة تكوي بنطلون الجينز المبلول وتفور موية الشاي في دقيقة إلا ربع وخرمنا الأوزون عدة أخرام حتي صار زي الفنيلة الشبكة وأصبحنا قاعدين في السهلة عديل كده. الغريب أننا نحن من الفئة التي لم تستطيع أن تهاجر لسؤ الحظ وسؤ المنقلب والهوان على الناس فقعدنا مع القواعد وأنتظرنا أن يجود علينا نفر من أخوة لنا إغتربوا ليفرجوها على أنفسهم وأهلهم فدخلنا بفضل صلة الرحم وصلة القربي في مظلة الإفراج المؤقت ، غير أن تململنا أننا أصبحنا تحت رحمة سوق الخرطوم للأوراق المالية فالجنزير في النجوم والعملة الصعبة في السوق سيان فقد أصبحت العملة الصعبة ساهله موية وأصبح سعرها أى كلام في سوق القروش وأصبح الدينار يتبختر ويتنطط حتى أوشك أن يصل إلى مصاف دنانيير الكويت من حيث سعر الصرف ، لكين سوق الله أكبر حيث نشتري ونبتاع الكسبره والشمار والشبت والبتيخ المو مسيخ والبندوره التي لم نكتشف أو نكشف دورها حتى الآن أسعاره ملهلبة فماذا نحن فاعلون بعد أن جردتنا ثورتكم من أحلامنا وأصبحنا فعل ماض ناقص.

    (عدل بواسطة almulaomar on 16-08-2006, 05:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2006, 03:40 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 15-12-2005
مجموع المشاركات: 24912

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: almulaomar)

    الدكتور محمد عبد اللة الريح

    تحية طيبة

    واللةـالليلة الصباح جيت في بالي قلت الدكتور دا يا ربي

    اختفى مالو وكنت ناوي افتش عليك بفتح بوست خاص.شفقنا عليك

    من السكة


    فيصل محمد خليل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2006, 00:07 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
مجموع المشاركات: 6465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رسالة من اللاحقين إلى السابقين والحلقة الثانية من وطن للإبتسامة (Re: د.محمد عبد الله الريح)

    وبعد أن أصبح الحال لا يسر وزادت التكشيرة بل حتى الأدب والتراث إتحدت وتحدت كل أنواع الإبتسامة النابعة من الضمير أو من بحيرة تانا سواء بسواء وعلى سبيل المثال لا الحصر قول بت المني خير السيد الذي ما أنفك تردده الأجيال وتلوكه الألسن "الضحك بلا عجب قلة أدب" وفي رواية أخرى بلا سبب ، وهو قول مغلوط وبالروايتين معاً بل بائس يدعو للتبويز والتكشيرة والتجهم والنكد وصرة الوش فكان لابد أن يكون مشروع وطن الإبتسامة الذي يسع الجميع في مهب الريح التي تعجل برحيله إلى غير رجعه ، ولما كان الحال كذلك كان لابد أن نتمرد ونكون حركات في شكل وردات لها مطالب وحقوق مشروعة الغريبة أن مطالبنا وشعاراتنا لا تتحقق لا بالحرب ولا بالسلم أو الإتفاقيات والعهود والمواثيق وما يتحقق هو غالباً ما يكون على المستوى الشخصي بأن أصبح أنا الموقع أدناه قائد فصيل حبيبي أبسم لي مساعداً ومستشاراً فوق العادة وفوق الحاجب لرئيس جمهورية وراء البسمات بشرط أن أخلع نعلي وقبلهما أخلع كل مطالبي التي تمردت من أجلها وتبنيتها وأكشر وأبوز وأدعو الله بأن لا أتجوز أو يتجاوزني أحد في شأني كله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de