الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 03:59 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة أ.د.محمد عبدالله الريح(د.محمد عبد الله الريح)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟

06-04-2006, 03:08 AM

أ.د.محمد عبدالله الريح


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟

    الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟

    الوحدة بحرب تعادل الإنفصال بأحقاد
    الإنفصال وسيلة للتعايش وليس غاية
    وحدة بإحسان أو إنفصال بمعروف.. هل يمكن ذلك؟
    صلح الحديبية هو تحقيق المستحيل بفن الممكن
    عندما هدد بولين ألير بإلقاء الرئيس أزهري من شباك البرلمان.
    كيف يمكن الإيفاء بالتطلعات المشروعة لجميع أقاليم السودان؟

    مقدمة:
    ----
    في العام 1958م كنا طلاباً بمدرسة خورطقت الثانوية. أعدت لنا إدارة المدرسة رحلة الى حدائق (البان جديد) بالقرب من مدينة الأبيض. وفي داخل الحديقة لفت إنتباهي أحد أبناء الجنوب وكان مرتدياً زي السجن وهو يعمل بهمة ونشاط يهذب ويشذب أشجار الليمون والمنقة ويفتح جداول الماء تحت الأشجار، فاقتربت منه وحييته فرد على تحيتي دون أن يلتفت ناحيتي. سألته إن كانت تلك (الجنينة) تتبع لإدارة السجن فرد علي بالأيجاب. ودفعني الفضول أن أعرف لماذا هو هنا. ورويداً رويداً أخذنا نتحدث فعلمت منه أنه كان ضمن المشتركين في تمرد توريت وبما أنه لم يقتل أحداً فقد حكم عليه بالسجن ثمانية أعوام وتم ترحيله لمدينة الأبيض فوجد أن أنسب مكان لتمضية الوقت أن يعمل في حديقة السجن.
    لم أتصور أن أقابل أحداً من متمردي توريت لإعتقادي أنهم جميعاً قد أعدموا. وكنت قد سمعت عن روايات مخيفة تحكي عما فعله الجنوبيون بالشماليين. وخاصة موت أحد أساتذتنا عندما كنا بمدرسة الأبيض الأميرية وكان إسمه بلال وقد علمت أنه قتل بواسطة طلبته في رمبيك. ولكن سانتينو هذا كانت تبدو عليه ملامح الطيبة والرزانة ولا يشبه قاتلاً وهو نفسه قال أن المحكمة لم تحاكمه بالإعدام لأنه لم يقتل أحداً.
    مشاعر متضاربة كانت تكتنفني وأنا أتحدث مع سانتينو. فقد جئت مشبعاً بما كنا نردده من أناشيد:
    منقو قل لا عاش من يفصلنا
    ونو سبريشن فور ون نيشن No Seperation for One Nation
    وداون داون كلونايزيشن Down Down Colonization
    وتعلمنا كل ذلك من مظاهرات الجبهة المعادية للإستعمار بقيادة المرحومين حاج الطاهر المحامي وحسن الطاهر زروق ومحمود جاد كريم . فقلت لسانتينو:
    - يا أخي نحنا كلنا أخوان وأولاد بلد واحدة .. ليه إنتو تعملوا كدا؟
    أجاب :
    ليس صحيحاً.. أنت لا تنسى أنني جنوبي وأنت شمالي وأنا لا أنسى إنك شمالي وأنا جنوبي. نحن وأنتم كالماء والزيت.. عندما ترجنا نظهر كأننا شئ واحد ولكن عندما تتركنا يعود كل منا الى وضعه. نعم الماء والزيت ولا تنسى هذا.
    نظرية الماء والزيت ظلت عالقة بذهني لا أعرف مدى صحتها حتى التحقت بالجامعة. وفي عام 1963م كنت سكرتيراً لجمعية الفنون بالجامعة وكان رئيسها الأخ يونس عبدالله مختار. أقمنا معرضاً لرسوماتنا بنادي إتحاد الطلاب. كل اللوحات كانت من عمل الطلاب. وجاء الأستاذ ابراهيم الصلحي وافتتح المعرض وكان معه عدد من أساتذة كلية الفنون، الأستاذ احمد محمد شبرين، الأستاذ عبدالله محي الدين الجنيد، الأستاذ مجذوب رباح (رحمه الله)الأستاذ شوقي أبوعكر (رحمه الله) والأستاذ بسطاوي بغدادي وغيرهم.
    بعد أن انتهت مراسم الإفتتاح تجمهر عدد من الطلاب الجنوبيين زملاؤنا في قاعات الدراسة والداخليات وقاعات الطعام أمام لوحة رسمها الطالب (آنذاك) علي مصطفى بلال ونزعوها بقوة محتجين أنها تسئ للجنوبيين. لقد رسم الطالب منظراً مألوفاً لباخرة تسير بالقرب من الشاطئ وكان ركاب الباخرة يلقون بعلب فارغة لعدد من النساء الجنوبيات كن يجرين مع الباخرة. هذا المنظر استفز الطلاب الجنوبيين مما دعاهم لنزع تلك اللوحة وحرقها في اليوم التالي في الميدان الشرقي وحمل لي أحدهم رماد اللوحة لأحتفظ به.
    في تلك اللحظات لمحت ذلك الغضب الهائل في عيون زملائنا الطلاب الجنوبيين وعادت الى ذهني مقولة سانتينو التي طلب مني ألا أنساها (الماء والزيت).
    كتبت مقالاً حملته للأستاذ حسن نجيلة الذي كان يحرر صفحة (صور وعبر) بجريدة الرأي العام. قلت فيها لماذا لا نفصل الجنوب الآن بأقل تكلفة حتى لا يفرض علينا يوماً أن ينفصل بأعلى وأغلى تكلفة. ثار الأستاذ حسن نجيلة في وجهي وانهالت علي الشتائم من كل حدب وصوب. ولكني كنت أرى أن تعايشاً من نوع ما يمكن أن يحدث بين بيضة وحجر ولكن من المستحيل أن نجعل الماء يندمج مع الزيت.
    صاحب ذلك الحادث أول هجوم لجيش الأنانيا بقيادة جوزيف لاقو في سبتمبر عام 1963م على حامية بغرب الأستوائية وهوالذي كان في طريقه في بعثة دراسية لبريطانيا. ولكنه قرر أن يكون جيش الأنانيا في يوغندا ويشن حرب أدغال على الجيش السوداني في الجنوب.
    وعندما ناديت بالإنفصال كان ذلك في نظري يمثل أسهل الحلول لأني كنت قد قرأت كثيراً عن حرب الأدغال وأن مثل تلك الحروب لن تكون لها نهاية وفي ذهني كيف دخل فيدل كاسترو العاصمة الكوبية هافانا عام 1958م بجيشه المنتصر على قوات باتستا وكيف بدأ الرئيس الصيني ماو تسي تونج زحفه الذي قطع فيه 9000 ميل من جنوب الصين الى شمالها حتى انتصر على قوات شان كاي شيك عام 1949م. ومنذ أن دخلت الجامعة كنت أعطي قائمة الطلاب الجنوبيين صوتي لأني لم أكن أنتمي لأي حزب من الأحزاب الطلابية وكنت أعتقد أن للطلاب الجنوبيين قضية. ولكن موقفي ذلك جرعلي كثيراً من المتاعب ولازال. فأنا لم أنتم لأي حزب وذلك لطبيعة تكويني الفكري الذي لا يجعلني أنتمي لفئة ما وأدافع عن أرائها خطأً أو صواباً ولهذا عندما كنت أحرر جريدتي (سلامات) وأعلقها على شجرة (المين) كنت أخاطب جميع الطلاب وأنتقد جميع التصرفات وكانوا يقبلون ذلك عن طيب خاطر.
    عدم إنتمائي لحزب بعينه مكنني من قياس الأمور بحرية تامة. ولذلك عندما أعلن حزب مؤتمر البجة مسؤليته عن تفجير ثلاثة كباري بشرق السودان في التسعينيات أدنت ذلك وكتبت مقالاً نارياً في جريدة الخرطوم بعنوان (وإذا الكباري نسفت) قلت فيه أن تلك الكباري أقيمت بأموال الشعب السوداني في أكثر المناطق تخلفاً وإنني لا أفهم كيف يؤدي تفجير ثلاثة كباري في أقصى شرق السودان الى إنهيار الحكم في الخرطوم. ويومها أشبعوني شتماً وتقريعاً ونعتوني بأشنع النعوت لشهور طويلة. فلم اهتم بذلك ولم يحركني عن موقفي سنتمتراً.
    في عام 1971م كنت أشترك في مؤتمر الشباب للإنسان والبيئة في جامعة ماكماستر الكندية بمدينة هاملتون ولاية أونتاريو. وكان معي الأخ عبدالرحمن ابراهيم (صهيوني). في ذلك الزمن كان الطلاب الجنوبيون قد كونوا رابطة لهم تضم كل الطلاب الجنوبيين في أمريكا الشمالية وكانوا يجدون الدعم من جهات عديدة وكانوا يوزعون ملصقات عليها رسم لطائرات تحمل الشعار السوفيتي وهي تقصف قرى الجنوب. وكانوا يكتبون عليها :هكذا يشن العرب المسلمون وحلفاؤهم السوفيت الحرب على الجنوب المغلوب على أمره. فحملت معي عدداً من تلك الملصقات لأدل بها على أننا يجب أن نضع حداً لتلك الحرب حتى لو دعا ذلك الي إنفصال الجنوب عن الشمال.
    وفي العام 1989م وقبل مجئ حكومة الإنقاذ بأربعة أشهر كتبت مقالاً طويلاً في جريدة الخرطوم وكانت البلاد تعاني من ويلات حرب الجنوب وكانت الحاميات تتساقط كقطع الدمينو ولقي صديقي الفارس عثمان الضو مصرعه وقد أصاب طائرته صاروخ (سام) فحزنت حزناً لا حد له ومن بعده مختار محمدين. زينة شباب السودان استشهدوا في تلك الحرب الملعونة . وطيلة هذا الوقت كنت ازداد اقتناعاً أن الزيت والماء لا يمكن أن يندمجا. فكتبت ذلك المقال تحت عنوان (أيهما أسهل وحدة اندماجية مع يوغندا أم مع الجنوب ؟) وبعد مناقشة للكثير من الحيثيات توصلت الى أن وحدة إندماجية مع يوغندة ممكنة ولكنها غير ممكنة مع جنوب السودان لغياب الثقة والشك الذي لازم العلاقة بين الشمال والجنوب من أول يوم غادر فيه أول مفتش انجليزي جنوب السودان وحل محله شمالي قبل بزوغ فجر الإستقلال. والجنوبيون الذين تمردوا في توريت والحاميات الأخرى ما عدا جوبا كانوا يشيعون أن الجنوب قد استبدل استعماراً بريطانياً باستعمار شمالي.
    وانهالت الشتائم على حضرتنا واتهمت بأشياء كثيرة أقلها العمالة والأسترزاق من الإستعمار. ولكن كانت هناك بعض المقالات المتزنة مثل ذلك المقال الذي نشره الأخ الأستاذ يس حسن بشير وهو يرد علي وعلى الأستاذ الطيب صالح والذي كان ينادي بمثل ما ناديت به وسأعيد نشر ذلك المقال الرصين في وقت لاحق بالرغم من اختلاف رؤيتي معه حتى يدرك الناس كيف يكون الحوار ايجابياً دون شتائم واتهامات.
    الحركة السياسية ودورها في تعقيدات الوضع الراهن.
    كل الأنقلابات والتحولات السياسية كانت تتم في الشمال ولم يكن للجنوب يد فيها. وكلما حدث انقلاب تعمقت عناصر عدم الثقة . حتى إن الدكتور جون قرنق لم يعد للسودان بعد الإنتفاضة وكان يسمي حكومة المشير عبدالرحمن سوار الدهب (بمايو تو) وحاول اسقاط طائرة وزير الدفاع الفريق عبد الماجد حامد خليل. ويمكننا أن نختبر تلك الحركة البندولية للتأرجح بين الحكم العسكري والحكم المدني وطبيعة الصراعات كما اختبرناها من قبل في مقال سابق على النحو التالي:

    لقد ظلت تلك الصراعات حتى قبيل فجر الاستقلال والى يومنا هذا تؤدي الى تآكل الهياكل الإنتاجية و تدهور مستمر لمستويات المعيشة والذي انعكس بدوره على النظام البيئي ككل.
    والصراعات في الواقع نتائج و ليست أسبابا، فهي وليدة حالة معقدة لأنظمة الحكم المتعاقبة في السودان وهي تتبع نمطاً فريدا نختبره بشئ من التمحيص و التدقيق، فنزعم أن هناك شهوتين..تتبع احداهما الأخرى، شهوة الإصلاح وشهوة الحكم..ونحسن الظن فنقول أن شهوة الإصلاح تسبق شهوة الحكم و تعلن عن نفسها في البيان الأول لأية جماعة تستولي على الحكم و هي تعدد مساوئ الحكم السابق و تعلن زهدا في الحكم إلا أن ظروف البلاد و مصالحها العليا التي تكون في خطر حتمت عليها أن تستولي على الحكم و إلى حين. وإذا علمنا أنه(هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا) لعلمنا أن أمد ذلك "الحين" في علم الله.
    تبدأ شهوة الإصلاح تحت وقع دبابات الإنقلاب العسكري و لكن سرعان ما يتخلى الإنقلابيون عن انقلابهم و يتبرأون منه كأنه وليد غير شرعي أو عار دبروه بليل و أنكروه عند الفجر..ولا أحد يذكر ذلك الإنقلاب بل يذكرون أن ما قاموا به ثورة وإن دافعها هو شهوة عارمة للإصلاح ولكن بمجرد أن تبدأ الفئة الحاكمة في التخلي عن الإنقلاب والتحول إلى ثورة تبدأ شهوة الإصلاح في التلاشي والإضمحلال وتنتعش الشهوة الأخرى- شهوة الحكم- تلك التي تتضخم وتنتفخ على حساب الشهوة الأخرى.
    وهذه المعادلة وجدناها صحيحة جدا وتنطبق على كل الجماعات التي استولت على الحكم في جميع أنحاء العالم من جزر فيجي إلى جمهورية اكس الشعبية. فكما أن لكل كلاشنكوف مواصفات واحدة فكذلك لكل الحركات المحمولة على فوهة ذلك الكلاشنكوف نفس الملامح والشبه.
    ولنحسن الظن ونقول أيضا أن دافع كل حركة من تلك الحركات هو إزالة سوء كان يحيق بالمواطنين واستبداله بخير وفير يعم عليهم وأن أحوالهم ستتحسن نحو الأفضل.
    ولكن ماذا بعد أن تتحول الحركة إلى إنقلاب ويتحول الإنقلاب إلى ثورة وتستمر الثورة في خططها ولا يتحسن حال المواطن بل يتردى نحو الأسوأ؟ في هذه الحالة ما الذي يبقي تلك الثورة أو تلك الجماعة في الحكم؟ الإجابة بسيطة جدا.
    المعارضة تسميها شهوة الحكم والذين هم في الحكم إذا واجهوا أنفسهم بشجاعة يعترفون بأن الأحوال فعلا سيئة وأنها لم تتحسن بل تردت ولكنهم يبررون بقاءهم في الحكم بأنها كانت ستكون أكثر سوءً لو أنها كانت في أيدي غيرهم فهم إذا يحققون أحسن الأسوأ ويحافظون عليه بينما غيرهم سيحقق أسوأ الأسوأ. والمواطن المسكين عليه أن يتوجس خيفة من أسوأ الأسوأ وأن يحسن الظن بأحسن الأسوأ.
    ولكن حركة التاريخ لا تقف عند هذا الحد البندولي فعندما يشعر عامة الناس أنه لا فرق بين أحسن الأسوأ وأسوأ الأسوأ تحدث الإنتفاضة ويطيح الناس بالمؤسسة الحاكمة وتنتهي الأمور على النحو المألوف.
    وتبرز التعددية طارحة نفسها الحل الأفضل والأمثل لقضية أسوأ الأسوأ وأحسن الأسوأ..إلى أن يفيق المواطنون ذات يوم على البيان الأول من جديد.
    لقد أحصى الرئيس الغاني الأسبق كوامي نكروما في كتابه"الصراع الطبقي في أفريقيا" عدد الإنقلابات منذ انقلاب توجو عام 1962م والذي أطاح بحكومة الرئيس سلفانوس أليمبوس إلى عام 1970م ووجدها 27 انقلابا. حدث فيها تحلل مؤسسي فظيع سادت فيه مناهج الطغيان والقمع السياسي والبوليسي للمجتمع من جانب الدولة الأمر الذي رسم ملامح العنف المضاد ودوافعه في جميع تلك الدول الإفريقية. ولم تسعف تلك الأنظمة ولا حتى الانظمة المدنية التي كانت تعقبها الايدلوجيات المختلفة فقد إنتهت الرأسمالية والإشتراكية بجميع أشكالها الى فشل مزر إنعكس بدوره على شكل الصراعات بعد أن تردى الأقتصاد الى فقر مدقع ومستويات إنتاجية متدنية في بنية تتسم بنقص خطير في الهياكل المؤسسية. بل إن الإداة القمعية التي صاحبت وتصاحب مثل تلك الأنظمة جعلت من العسير وضع علاقات إجتماعية متوازنة بين الجماعات العرقية وقللت من فرص التنمية الديموقراطية السليمة. فإذا عناصر الصراع كلها قد وضعت فى مواجهة بعضها وفي مواجهة أنظمة الحكم.

    أزمة الحكم وطبيعة الدولة كمدخل للصراع:

    الصراع الديموقراطي في أجهزة المجتمع المدني مهما كانت سلبياته لا تنتج عنه زوايا حادة تتقاطع بشكل دموي... فعندما قدم السيد إسماعيل الأزهري إستقالة حكومته الأولى بعد الإستقلال بعد سقوط خطاب الميزانية كان يؤسس لعناصر اللعبة السياسية في تداول سلمي للسلطة ظناً منه أن غيره يؤمن بقوانينها وهو يستمع الى العضو الجنوبي بولين ألير يهدد بإلقائه من شباك البرلمان. ولكن غيره كان له رأى آخر عندما أحس بأن حكومته على شفا حفرة من السقوط فسلمها للعسكر وبذات الطريقة سلم ذوالفقار علي بوتو الحكم للجنرال ضياء الحق.. صانعاً بذلك الفرانكشتاين الخاص به وانتهى الأمر بتلك الدراما الشكسبيرية عندما أعدم الجنرال ضياء الحق السيد ذو الفقار علي بوتو. ( اصنع البعاتي الخاص بك .. وسيأكلك).
    في المثالين السابقين لم تلعب اللعبة الديموقراطية على أصولها فليس في عناصر خطابها السياسي مجال لعمل عسكري... والصراع الذي يحدث يحرسه نظام قضائي مستقل وجيش وطني لا يتدخل وخدمة مدنية محايدة وصحافة أو أجهزة إعلام حرة تراقب. إن الإنحراف الذي زعم أنه حدث في قضية السفنجات في الستينيات من القرن الماضي لصفقة لا يزيد ثمنها على خمسين ألف جنيه سوداني أثارت من الممارسة الرقابية ما لم يثره أي إنحراف بحجم الأفيال تحت ظل الأنظمة العسكرية.
    إن إستدعاء العسكر لحسم أزمة الحكم بواسطة قوى مدنية عقائدية لا تؤمن بالتداول السلمي للسلطة يدخل حلبة الصراع عنصراً يمتاز بتنظيم دقيق ويحتكر القوة المادية السلطوية وإحكام السيطرة الفعلية على مقاليد الأمور ويقف على بوابة العمل الإعلامي الأمر الذي لا يتوفر للأنساق الإجتماعية الأخرى التي ليس لها من سبيل الى السيطرة إلا من خلال نظام ديموقراطي تعددي مكشوف الظهر.
    ولكن الأليجاركية العسكرية عندما تطرح نفسها كبديل للفراغ السياسي ولهزال مؤسسات الحكم المدني فإنها تسعى لعسكرة المجتمع ولفرض رؤيتها الخاصة بالتنمية الإجتماعية والإقتصادية. وسرعان ما تكتشف أن ذلك لا يمكن تحقيقه إلا تحت حماية جهاز أمني متعسف يتعقب الذين يعارضون تلك السياسات.
    وإذا كانت طبيعة الدولة ونشأتها بعد الأستقلال تعد نتاجاً لفكر المستعمر وأنها نشأت كإحتمال برجوازي سعى المستعمر لأستخدام كوادره الوسيطة التي دربها لإدارة الحكم وربطه بها فإن ذلك الإحتمال لا يلبث أن ينهار إما مدنياً أو عسكرياً وخاصة تحت ظل تنامي الوعي الجماهيري ورفضه لحركة التبعية. والسودان قد إختار الإستقلال وانضم الى كتلة عدم الإنحياز ورفض الإنصمام الى منظومة دول الكومنويلث مدلاً بذلك على رفضه للتبعية الإستعمارية.
    ومن المهم جداً أن نضع بداية لبروز الدولة والأنظمة المسيطرة على الحكم وذلك لتحديد هوية الصراع والذى بدأ في شكله كحكومة منتخبة تمارس سلطاتها ضد مجموعة متمردة خارجة على القانون وذلك الى ما أصبح يشار اليه بتمرد 1955م مروراً بكل المراحل المختلفة الى أن إنتهى الصراع الى مجموعة صراعات بين السلطة الحاكمة حالياً وبين الفصائل العديدة التي إتحدت في مواجهتها وحملها للسلاح في أكثر من موقع . وقد جاء خطاب النخبة الحاكمة بعد إستيلائها على الحكم في أربعة محاور:

    معالجة الانفلات الأمني.
    السياسة الخارجية وتحسين علاقات الجوار
    حل المشكلة الإقتصادية
    حل مشكلة الجنوب

    وكان لا بد للنظام في تصديه لتلك المحاور أن يذكر أنه يحتاج الى استراتيجية أمنية تمكنه من بسط سيطرته على الأمور حتى ينفذ البرنامج الذي خرج من أجله. وإنه يدخل مرحلة صراع تحديث القيم أو الرجوع الى الأصول.
    وأول مظاهر الصراع أخذت تتبلور عندما طرحت السلطة الحاكمة مفهومها لنظام الحكم الذي لخصته في مشروعها الحضاري والذي يكون رابطة عقائدية تنظيرية تفسر حركة المجتمع تاريخياً واقتصادياً وسياسياً ودينياً ومن ثم اعادة صياغة الإتسان السوداني ومن بعده المجتمع. فاختفت ملامح الدولة المدنية لتحل محلها دولة ثيوقراطية. وقد وجدت تلك المرجعية التاريخية التي ينطلق منها الفكر المهيمن في السودان نفسها في خصام مع الأيدولوجيات المعاصرة طارحة وجودها أو وجود الآخرين .. في حين فشلت أن تقدم تفسيراً موضوعياً لمشروعها خارج إطار العنف والمصادمة والتشنج الأنفعالي ومصادرة حق الآخرين في الإختلاف.. مما لفت إنتباه قوى خارج حلبة الصراع المحلي فأخذت تعطي المعارضة أذناً صاغية تحت ظل نظام عالمي جديد. ولا يظن أحد أن الخطاب الإعلامي للسلطة الحاكمة ومن منطلقات عقائدية عندما يصرح بأعلى صوته بأننا سنضرب المصالح الأمريكية أن الحكومة الأمريكية لن تأخذ ذلك مأخذ الجد. فربما تعي الأدارة الأمريكية أن قدرة السودان على ضرب مصالحها محدودة ولكن إطلاق تلك الصيحة ربما كان حافزاً للمنظمات المتعاطفة مع السلطة الحاكمة والموجودة في المنطقة لتقوم بهذا العمل نيابة عنها. وهذا بالضبط ما أدخل عنصراً جديداً في الصراع وجد فرصته ليقول أنه ليس ضد الإسلام بل إنه يحترمه ولكنه ضد ذلك السلوك الذي يلبس عباءة الإسلام ومن ثم أطلق عليه مصطلح (الأسلام السياسي) وهذا سهل مهمة من يقفون جهرة ضد النظام لألتقاط القفاز طالما أن هناك فصلاً كبيراً بين الإسلام كنظام مؤسسي قائم بذاته ينال كل الإحترام والتقديس وبين سلوك سياسي يلبس عباءة الإسلام. ولذلك فإن دخول أمريكا كشريك حقيقي وقوة ضاغطة في كل المفاوضات داعمة قوى المعارضة جنوبية ، تجمعية، دارفورية ..الخ يخدم مصالح أمريكا.

    على جوهر هذه الحقائق كان الصراع يدور في قضية الجنوب طارحاً جملة من القضايا:

    فصل الدين عن الدولة
    حقوق الإنسان
    التعددية
    حق الإختلاف العلني
    تقسيم الثروة
    المناطق المهمشة وقضاياها

    وهذا يعني تطور الصراع في منظوره التاريخي من دولة ضد متمردين الى دولة عليها أن تواجه قضايا عديدة وتحارب في جبهات متعددة.
    وعندما طرح الدكتور جون قرنق في مباحثات أبوجا الأولى وأبوجا الثانية الكونفدرالية كحل مقبول لديه كنت أرى أن ذلك أحسن حل يقدم للحكومة. في ذلك الزمان لم تكن مشكلة دارفور قد أطلت ولا جبال النوبة ولا الأنقسنا ولا الشرق ظهرت بمثل هذه الحدة ولذلك كتبت مقالاً في جريدة الخرطوم عنوانه (ياهو دي الأولى وياهو دي الثانية) أنبه فيه الى خطورة تجاهل ذلك الإقتراح.
    لقد إنعكس ذلك الصراع في شكل أزمة سياسية وإجتماعية عميقة لم ينتبه الناس فيها الى قضية الفقر والتي تواجه المجتمع التنموي الحالي بجميع إخفاقاته بحسبانها من أكثر القضايا البيئية الحاحاً. فلم تتحدد استراتيجية للإقلال من الفقر أو حد تفاقمه وكيف يمكن خلق نمو عريض القاعدة يولد للفقراء فرصا لكسب الدخل .. وهل يتمكن الفقراء من استغلال تلك الفرص وذلك بتحسين إمكاناتهم في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والخدمات الإجتماعية الأخرى.
    إن الإستنزاف اليومي الذي يحدث للموارد المادية والبشرية على قلتها من جراء الحرب أدى الى نزوح الملايين من المجموعات البشرية من مواطنها الأصلية وقذف بها الى تجمعات بائسة فقدت قدراتها الإنتاجية وتحولت الى أفواه جائعة تحصل على الطعام من المنظمات الدولية أو تكدست في المدن في شكل عطالة مسلوبة العمل والإرادة وما يترتب على ذلك من أورام إجتماعية تصعب معالجتها.
    إن اجتثاث البشر من مواطنهم ودفعهم في حركة نزوح هائلة يلقي بتبعاته على النظم البيئية بكل مكوناتها. فإزالة الأشجار لتحل محلها تجمعات سكنية والتنافس على الموارد الطبيعية الشحيحة وإزالة الغطاء النباتي وخلق أوضاع صحية متردية نتيجة لإنعدام الماء النظيف والعيش وسط أكوام النفايات كل ذلك يؤدي الىتصدع النظم البيئية وخلق ظروف مأسوية يصعب التغلب عليها.
    وكان هذا كافياً. فالجميع التقطوا قفاز التهميش وتسربلوا به فمن داخل عباءة التهميش ظهرت مشكلة دارفور ومشكلة الشرق ومشكلة الشمال بتعقيدات تفرض إعادة الحسابات والكف عن عد المغانم. إن تقسيم الثروة والسلطة على النحو الذي جاء في وثائق نيفاشا لا يمكن تعميمه على جميع أقاليم السودان لأنه لا السلطة ولا الثروة تكفي مطالب الجميع وأبسط مثال هو رفض عبدالواحد في حركة العدل والمساواة ومن معه التوقيع على ميثاق أبوجا. لأنه وفقاً لحساباته لا يفي بتطلعات أبناء دارفور.

    والحال هكذا
    ـــــ
    كل الدلائل تشير إلى أن الوحدة بحرب لم تعد خيار أحد. وأن الشك وعدم الثقة والإتهامات التي توجه يوماً بعد يوم ومشاكسات مشاكوس لن تمهد الطريق لوحدة جاذبة لجميع الأطراف.
    كما أن كل الدلائل تشير الى أن دخول دارفور والشرق والشمال كعناصر صراع متجددة جعلت آليات الإنفصال بسلام مستحيلة. ولو تحقق الإنفصال فإنه سيتحقق وهو يجر خلفه أحقاداً وضغائن تولد وضعاً شبيهاً بالوضع بين أريتريا وأثيوبيا. فالحرب بين الدولتين المذكورتين لازالت قائمة ولم يحل مشاكلها الإنفصال الذي تم والإستقلال الذي نالته ارتريا. فماذا إذن؟
    لقد طرح الجنوبيون الفدريشن كحل يلبي مطالبهم في بداية الإستقلال وقبلت به كل القوى السياسية الموقعة على وثيقة الإٌستقلال وضمنته في ذلك القرار التاريخي (وسوف تعطى مطالب الأعضاء الجنوبيين الإعتبار الكافي بواسطة الجمعية التأسيسية). ولو التزم صناع الإستقلال بذلك القرار فربما أغنانا عن كل تلك الحروب التي خضناها وربما تحققت وحدة حقيقية راسخة الآن بين الشمال والجنوب ولكن صناع الإستقلال رفضوا الإلتزام بمبدأ الفدريشن وجاءت حكومة نميري وقبلت به في اتفاقية أديس أبابا بثمن باهظ ثم عادت وخرجت عليه بثمن أبهظ . وجاءت حكومة الديموقراطية الثالثة وحاول رئيس وزرائها السيد الصادق المهدي أن يلتف على إتفاقية المرغني وقرنق (بتحفظاتها وبملاحظاتها) وبشئ من التلاعب باللغة الديماجوجية Semantics فغرقت مركب الحكم وجاءت حكومة الإنقاذ وحاولت حل المسألة عسكرياً وجهادياً بعد أن رفضت مقترح قرنق الكونفدرالي في أبوجا الأولى والثانية ولكنها عادت أخيراً لتقبل صيغة أبهظ ثمناً من الكونفدرالية مما أغرى بقية المناطق المهمشة في المطالبة بالمثل. وأرهق ذلك الحكومة بمفاوضات مضنية مما جعل قاطرة التفاوض تفقد كثيراً من بخارها Ran out of Steam.


    فماذا إذن؟
    الخروج من عنق الزجاجة:
    ــــــــــــــ
    في نظري يتم عن طريق الإرتهان لوضع مماثل للوضع في الأمارات العربية المتحدة. فهذا هو الوضع الذي يضع مصلحة السودان فوق كل اعتبار لأنه يتيح للتكوينات الإقليمية أن تحقق تطلعاتها في حكم ذاتي فاعل: Viable Regional Autonomy فيمكن تقسيم السودان الى الجنوب ودارفور وكردفان والشرق والشمال والوسط والخرطوم وأن يتمتع كل إقليم بحكم ذاتي وأن يمثل بممثلين في أجهزة الدولة العليا كنواب لرئيس جمهورية منتخب وأن يوضع دستور يرضي تطلعات الجميع ويمكن لرئيس الجمهورية أن يختار نائباً من هؤلاء ويعينه رئيساً للوزراء. وفي ماليزيا خير مثال لتعايش مثمر. فهناك مجلس دولة يتكون من ملك يتم اختياره من بين عدد من السلاطين ويحكم لمدة خمس سنوات في تداول بناء للسلطة. هذا إذا علمنا أن ماليزيا نالت استقلالها بعد عام من استقلال السودان أي عام 1957.

    ومشكلتنا ومشكلة العالم العربي أننا نرفضها (مملحة) ثم ننادي بقبولها – بعد حين- (قروض). وذلك لأننا نشأنا في ثقافة تحاول أن تحقق المستحيل بفن المستحيل في حين أن صلح الحديبية حقق المستحيل بفن الممكن.

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 06-05-2006, 04:34 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 05:04 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 04-28-2002
مجموع المشاركات: 708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)

    Quote: فماذا إذن؟
    الخروج من عنق الزجاجة:
    ــــــــــــــ
    في نظري يتم عن طريق الإرتهان لوضع مماثل للوضع في الأمارات العربية المتحدة. فهذا هو الوضع الذي يضع مصلحة السودان فوق كل اعتبار لأنه يتيح للتكوينات الإقليمية أن تحقق تطلعاتها في حكم ذاتي فاعل: Viable Regional Autonomy فيمكن تقسيم السودان الى الجنوب ودارفور وكردفان والشرق والشمال والوسط والخرطوم وأن يتمتع كل إقليم بحكم ذاتي وأن يمثل بممثلين في أجهزة الدولة العليا كنواب لرئيس جمهورية منتخب وأن يوضع دستور يرضي تطلعات الجميع ويمكن لرئيس الجمهورية أن يختار نائباً من هؤلاء ويعينه رئيساً للوزراء. وفي ماليزيا خير مثال لتعايش مثمر. فهناك مجلس دولة يتكون من ملك يتم اختياره من بين عدد من السلاطين ويحكم لمدة خمس سنوات في تداول بناء للسلطة. هذا إذا علمنا أن ماليزيا نالت استقلالها بعد عام من استقلال السودان أي عام 1957.

    ومشكلتنا ومشكلة العالم العربي أننا نرفضها (مملحة) ثم ننادي بقبولها – بعد حين- (قروض). وذلك لأننا نشأنا في ثقافة تحاول أن تحقق المستحيل بفن المستحيل في حين أن صلح الحديبية حقق المستحيل بفن الممكن.


    الفرق بين الامارات وماليزيا والسودان: انه الامارات وماليزيا اتخذوا قرارهم تحت كامل سيادتهم الوطنية، أما السودان( السجمان) فقد فقد السيادة الوطنية على أرضه والحرية فى اتخاذ قراراته، وذلك طبعا كان من اكبر انجازات الانقاذ!!
    فحتى هذا الحل المطروح (والمنطقى) للخروج من عنق الزجاجة لم نعد نملك حرية اتخاذه!!طالما البغلة فى الابريق والانقاذ فى الحكم، ولذلك فالحل الوحيد هو: ما قالت : البصيرة ام حمد!!
    تحياتى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 05:37 AM

Zoal Wahid

تاريخ التسجيل: 10-06-2002
مجموع المشاركات: 5206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: مهيرة)

    Quote: فحتى هذا الحل المطروح (والمنطقى) للخروج من عنق الزجاجة لم نعد نملك حرية اتخاذه!!طالما البغلة فى الابريق والانقاذ فى الحكم، ولذلك فالحل الوحيد هو: ما قالت : البصيرة ام حمد!!


    ليس لي بعد قول مهيرة قول ....

    الله يخليكي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 06:13 AM

Abureesh
<aAbureesh
تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 17557

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: مهيرة)

    أسس دستور السودان
    أول طبعة - ديسمبر 1955
    عدد الصفحات 80

    الرجـاء مراجعـة هـذه الوثيقـة التى كتبهـا الأستـاذ محمـود محمــد طـه عام 1955 (قبل دخول الدكتور محمـد عبد الله الريح مدرسـة خور طقت الثانويـة)!!

    لماذا لا يكتب مثقفونـا بأمانـة الباحث، ولماذا يدعون أفكارا جديـدة قال بهـا (وبتفصيل ومنهجيـة أكبـر) أخرون قبل أن يشبـوا هم عن الطوق.. هل هـذه من الأمانـة العلميـة فى شئ.. اليس هـذا من أسباب تأخـر السـودان.. وما هـو الفرق بين أن تسطـو على السلطـة بدبابـة وبين أن تسطـو على أراء الغيـر ومحاولـة سـرقـة مواقفهـم (بقلم).. أليست هـذه هى نفس سايكلوجيـة الإنقلابات!!
    لقـد تحدث الأستـاذ محمـود عن خمس أقاليـم. يجب تقسيـم السـودان إلى خمس أقاليـم.. الإقليم الجنوبى، الشمالى، الشرقى، الغربى، ثم أخيـرا الإقليم الأوسـط.. ثم تحدث عن الحكومـة وقال أنهـا تبدأ بحكومـة القريـة، المستقلـة فى مجمل شؤونهـا، ثم حكومـة المدينـة، تليهـا حكومـة الأقليـم.. ثم الحكومـة الإتحاديـة.. ولكل من هـذه الحكومـات سلطـات واسعـة فى مجالهـا.. هـذا كلـه مفصل فى الكتاب أعلاه، ومنشـور فى موقـع الفكـرة:
    http://alfikra.org

    لقـد كان الدكتور الريـح مع إنفصال الجنوب، وحديثـه عن الماء والزيت.. وكتب فى هـذا الرأى الإنفصالى حتى هاجمـه الكل كما قال.. وهـذه أفـة مثقفينـا.. (أفصلوا الجنوب ريحونـا) وعندما شعـروا أن الراحـة ستفارقهـم فراق الطريفى لجمله، وإن كل الأقاليـم مشكلتهـا واحـدة، وهى التهميش وتهويش الوسـط على السلطـة والمال.. وتحكم طبقـة أسـريـة على الحكم.. الأن يحاولون إختطاف مواقف دفع من نادوا بهـا حياتهـم.. وصـدعـو بهـا عندمـا كان علماؤنـا (ساسـة اليوم) مشغولون بتحنيط الذباب والصـراصيــر.. فمنـذ "أسس دستـور السـودان" عام 1955، وحتى "هـذا أو الطوفـان" عام 1985 (ثلاثون عاما) كان الأستـاذ محمـود يدعـو للفدراليـة، أى منذ قبل إستقلال السـودان.. ولكن كما قال الشـاعــر:

    بذلتهمـو نصحـا بمنعرج اللوى
    فلم يستبينـوا النصـح حتى ضحى الغـد

    وليتهـم أستبانوا النصـح.. ولكنهـم يدعون ابوتـه الأن!! ولذلك فإن أقرب مثال لهـم هـو قول الشـاعـر:

    وعن مذهبى لما استحبـوا العمى على الهدى حسـدا من عند أنفسهـم ضلـوا.
    فهم فى السـرى لم يبرحوا من مكانهم، وما ظعنـوا فى السير عنه وقد كلوا.

    نحن الســودانيين، لماذا لا نكون شجعانـا ونخرج حظ أنفسنـا من المعادلـة عندما نكتب.. عدم إنصاف الغيـر سيعود علينـا وبالا، عدم أمانـة وخيانـة علميـة، أو جهل تأريخى وعدم كفاءة فى أحسن الأحوال!!
    الدكتور محمـد عبد الله الريـح رجل علم بالتدريب، وأجدر بـه ، حتى لو كتب فى السياسـة، إنتهاج منهج البحث العلمى الذى لا يتجـزأ.. وذلك بأن يعرض المشكلـة ثم يستعرض الحلول التى طرحت، وأخيـرا يطرح رأيـه ثم يبين لماذا رأيـه أفضل من الأراء المطروحـة..
    إنى لأعجب لأن هـذا المنهج العملى يعرفـه الدكتـور، بل كان يعلمـه لطلبتـه ويراجع أطروحاتهـم العلميـة للتأكـد من إلتزامها بمنهج البحث هـذا.. ولكنـه يفارقـه عندما يكتب.

    (عدل بواسطة Abureesh on 06-04-2006, 06:24 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 06:23 AM

omer abdelsalam
<aomer abdelsalam
تاريخ التسجيل: 04-07-2006
مجموع المشاركات: 3435

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)

    * المقال رائع يادكتور الريح
    ****************************
    Quote: لقد طرح الجنوبيون الفدريشن كحل يلبي مطالبهم في بداية الإستقلال وقبلت به كل القوى السياسية الموقعة على وثيقة الإٌستقلال وضمنته في ذلك القرار التاريخي (وسوف تعطى مطالب الأعضاء الجنوبيين الإعتبار الكافي بواسطة الجمعية التأسيسية). ولو التزم صناع الإستقلال بذلك القرار فربما أغنانا عن كل تلك الحروب التي خضناها وربما تحققت وحدة حقيقية راسخة الآن بين الشمال والجنوب

    نعم يادكتور .. هذا هو لب القصيد
    نعم هنا كان مفترق الطرق لتقدم السودان اوضياعه .. وللأسف اختارات النخبة السياسية وقتها الطريف الخطأ
    يمكن ان ازيد على تجربة الإمارات ، التجربة الهندية
    ولكن السؤال يادكتور .. في ظل الوضع المحلى والإقليمي والدولي الحالي .. هل يمكن معالجة هذه المعضلة ؟
    سنتابع معك
    ولك الشكر على هذا المقال الرائع والهام جدا
    ------
    اخوك
    عمر عبدالسلام
    صحففي سوداني - مقيم بالرباط
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 06:36 AM

willeim andrea
<awilleim andrea
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 3768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)

    !
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 07:56 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)

    Quote: في نظري يتم عن طريق الإرتهان لوضع مماثل للوضع في الأمارات العربية المتحدة. فهذا هو الوضع الذي يضع مصلحة السودان فوق كل اعتبار لأنه يتيح للتكوينات الإقليمية أن تحقق تطلعاتها في حكم ذاتي فاعل: Viable Regional Autonomy فيمكن تقسيم السودان الى الجنوب ودارفور وكردفان والشرق والشمال والوسط والخرطوم وأن يتمتع كل إقليم بحكم ذاتي وأن يمثل بممثلين في أجهزة الدولة العليا كنواب لرئيس جمهورية منتخب وأن يوضع دستور يرضي تطلعات الجميع ويمكن لرئيس الجمهورية أن يختار نائباً من هؤلاء ويعينه رئيساً للوزراء. وفي ماليزيا خير مثال لتعايش مثمر. فهناك مجلس دولة يتكون من ملك يتم اختياره من بين عدد من السلاطين ويحكم لمدة خمس سنوات في تداول بناء للسلطة. هذا إذا علمنا أن ماليزيا نالت استقلالها بعد عام من استقلال السودان أي عام 1957.
    أؤيد هذه الفقرة اليتيمة من المقال التي جاءت بعد ولادة غير متوقع!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 08:15 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)



    هذا جيل يريد أن يستيقظ بعد أن شفط الكرى من أعين أجيال رأت النور في ستينيات القرن المنصرم وما تلاها! وهذه الأجيال تعمل - أو بدأت تعمل الآن - لهدف وحدة البلاد من خلال تحالف تقدمي وشبابي.


    تجربة الإمارات العربية المتحدة قامت على أسس اقتصادية وعلى ما تتمتع به كل إمارة من موارد طبيعية وعلى ضوء ذلك توزعت المناصب والصلاحيات على مستوى الدولة الإتحادية.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2006, 11:31 AM

hamid brgo

تاريخ التسجيل: 05-21-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: banadieha)

    فضيلة البروف: تحياتي بقدر دفاعك عن البيئة والحياة الطبيعية

    الحل بسيط
    ********منبر السودان******
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 00:41 AM

Noon3

تاريخ التسجيل: 03-24-2003
مجموع المشاركات: 281

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: hamid brgo)

    ســلامات لأهل الرأي والعلم اللذان لا يشوبهما غرض ولا هــرج ... كعادتك دوماً واضح الرؤى ومرتب الأفكار ومفيــداً.... وتحمل في جرابك من " كل طــرف بترف" ... مـامن عاقل ينتمي للسودان ينوم هانئاٌقرير العين هذه الأيام ونحن نراه يتكوم الى كيمان وكل يريد اقتسامالثروة وسلطة!!! ولم أشهد قبلية وتشرذم تفوح من المنابر كما يحدث الآن.... نحــن أحوج ما نكون لتبني هذه الأراء وتجربة الإمارات التي استشهدت بها هي نموذج معاصر ويمكن ان يقتبس لحل الصراعات التي نعيشها...

    شــكراً على الإفادات التاريخية الموثقة.... ومتعك الله بالصحة والعافية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 01:03 AM

maia

تاريخ التسجيل: 03-05-2002
مجموع المشاركات: 2542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)

    Quote: تبدأ شهوة الإصلاح تحت وقع دبابات الإنقلاب العسكري و لكن سرعان ما يتخلى الإنقلابيون عن انقلابهم و يتبرأون منه كأنه وليد غير شرعي أو عار دبروه بليل و أنكروه عند الفجر..ولا أحد يذكر ذلك الإنقلاب بل يذكرون أن ما قاموا به ثورة وإن دافعها هو شهوة عارمة للإصلاح ولكن بمجرد أن تبدأ الفئة الحاكمة في التخلي عن الإنقلاب والتحول إلى ثورة تبدأ شهوة الإصلاح في التلاشي والإضمحلال وتنتعش الشهوة الأخرى- شهوة الحكم- تلك التي تتضخم وتنتفخ على حساب الشهوة الأخرى.
    وهذه المعادلة وجدناها صحيحة جدا وتنطبق على كل الجماعات التي استولت على الحكم في جميع أنحاء العالم من جزر فيجي إلى جمهورية اكس الشعبية. فكما أن لكل كلاشنكوف مواصفات واحدة فكذلك لكل الحركات المحمولة على فوهة ذلك الكلاشنكوف نفس الملامح والشبه.


    ما يحدث الان تماما وده هو عنق الزجاجة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 03:18 AM

Hisham Amin
<aHisham Amin
تاريخ التسجيل: 12-08-2003
مجموع المشاركات: 6034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: أ.د.محمد عبدالله الريح)

    د.محمد عبد الله الريح تحياتى

    قبل ان استرسل فى ردى على ما كتبت احب ان اوضح باننى مثلك تماما واقصد هنا باننى
    لا انتمى الى اى تنظيم سياسى اوطائفة او حزب اسعى لتمجيد فكرة من خلال ردى عليك فانا سودانى حتى النخاع ووطنى غيور جدا وردى نابع من ردة فعل لما كتبتة وسطرتة هنا.
    تفضلت د. محمد وكتبت الاتى:
    Quote: في نظري يتم عن طريق الإرتهان لوضع مماثل للوضع في الأمارات العربية المتحدة. فهذا هو الوضع الذي يضع مصلحة السودان فوق كل اعتبار لأنه يتيح للتكوينات الإقليمية أن تحقق تطلعاتها في حكم ذاتي فاعل: Viable Regional Autonomy فيمكن تقسيم السودان الى الجنوب ودارفور وكردفان والشرق والشمال والوسط والخرطوم وأن يتمتع كل إقليم بحكم ذاتي وأن يمثل بممثلين في أجهزة الدولة العليا كنواب لرئيس جمهورية منتخب وأن يوضع دستور يرضي تطلعات الجميع ويمكن لرئيس الجمهورية أن يختار نائباً من هؤلاء ويعينه رئيساً للوزراء. وفي ماليزيا خير مثال لتعايش مثمر

    فى البداية ارجو ان تتقبل ردى وان لا تعتبرة تطاول منى فهو راءى مثل رائيك تماما.
    د. محمد لم ارى فى حياتى ابدا شخص يدعوا الى تقسيم وطنة كما تدعو انت الان والاغرب فى دعوتك هو اتيانك بدول الخليج كنموزج لتثبت فكرة وتعممها على الناس لتلقى رواجا ولتصبح صديقا بعد ذلك وتناسيت ان الجغرافيا والتاريخ فى منطقة الخليج مغايرة تماما
    لجغرافيا وتاريخ وبيئة السودان وهذا التغاير ينفى ومن دون شك اى مقارنة ما بين دول الخليج ودولة السودان فى اى معادلة سياسية ... وان صح ما تنادى بة فلما لا نقسم مصر الى اربعة اتجاهات وتونس كذلك والمغرب وكل دول العالم وتصبح دول الخليج نموزج للحكم ليس فى السودان فحسب بل فى كل دول العالم ... صاح؟

    .... يتبع


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 04:17 AM

Hisham Amin
<aHisham Amin
تاريخ التسجيل: 12-08-2003
مجموع المشاركات: 6034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الخروج من عنق الزجاجة... كيف؟ (Re: Hisham Amin)

    تكملة...

    وايضا سطرت الاتى:
    Quote: لقد أحصى الرئيس الغاني الأسبق كوامي نكروما في كتابه"الصراع الطبقي في أفريقيا" عدد الإنقلابات منذ انقلاب توجو عام 1962م والذي أطاح بحكومة الرئيس سلفانوس أليمبوس إلى عام 1970م ووجدها 27 انقلابا


    د. محمد ان الانقلابات وولع الساسة بالسلطة ليس بجديد وفبركة الانقلابات التى تاتى معها جهل وجهل مطبق وافريقيا يا سيدى تغرق فى محيط من الامية والجهل ولن ينقذها منة الا تاهيل الشعب اكاديميا وصدقنى اذا اهلت الشعب وعلمتة ورفعت من درجة عقلة صدقنى ستجد
    احصائية نكروما كالحبر فى الماء ولن تسمع عن اى انقلاب مرة اخرى.
    والى الاهم د.محمد كتبت الاتى:
    Quote:
    وطيلة هذا الوقت كنت ازداد اقتناعاً أن الزيت والماء لا يمكن أن يندمجا.

    د.مع احترامى لقد سردت قصة الماء والزيت وبقائها فى عقلك منذ ان كنت فى خور طقت (المرحلة الثانوية) وقد زاد اقتناعك بها ومازال وكما سطرت هنااى عشرات السنين وتعلقك بها طيلة هذا الوقت اوصلك الى فكرة نموزج دولة الامارات الذى تسعى الى تطبيقة فى السودان تقبل عزرى مرة اخرى ونظرية الماء والزيت وعدم خلطهم اصبحت قديمة ومن المرجح ان لا يتم الاستناد عليها مرة اخرى ففى العام 2003 قام العالم
    Ric Pashley of the Australian National University in Canberra. بخلط الماء بالزيت
    وهاهو اللنك من مجلة NEW SCIENTIST يشرح فية ذلك
    http://www.newscientist.com/article.ns?id=dn3408
    وبتفسير يماشى موضوعنا ودولة السودان والذى بنيت وكما اسلفت من قبل فكرتك علية طيلة عشرات السنين واحتكمت للماء والزيت لتحدد مصير سوداننا لم يكن الى مضيعة وقت بالنسبة لك وبالتالى الفكرة غير صالحة والدعوة للانفصال وتقسيم السودان الى اربع اتجاهت لن
    تنفع بل ستنجح فى جلب قوى استعمار جديدة ستعمل على زيادة فقرنا وتخلفنا وتنهب قوتنا

    وتقبل تحياتى

    هشام امين

    ملحوظة: هنا نص التفسير الجديد المؤكد لامكانية خلط الماء بالزيت وباللغة الاجليزية
    Quote:
    Oil and water do mix after all

    Oil and water do not mix - the mantra is familiar to every schoolchild. You have to shake them to overcome the forces that hold the oil together.
    Now teachers may want to rewrite their lessons. If you first remove any gas that is dissolved in the water, it will mix spontaneously and even stay that way indefinitely, according to chemist Ric Pashley of the Australian National University in Canberra.
    "Many scientists are going to find this very hard to believe," says colloid scientist Len Fisher of the University of Bristol in England, "but Pashley has provided very strong proof that oil and water will mix." Pashley's observation is bound to cause controversy as the reason it happens is still unclear. Chemists are waiting to see whether the experiment can be repeated.
    If confirmed, the finding could provide clues to one of chemistry's most puzzling phenomena. This is the so-called long-range hydrophobic force, which causes oil surfaces to attract one another over what to chemists are remarkably long distances.
    French dressing
    The effect prevents oil's dispersion in water, and means that you can only make oil and water emulsions, such as French dressing for salads, by shaking them and adding stabilising agents. But although countless chemists have measured the force, no one has ever been able to explain how it works.
    Pashley was studying oil-like hydrophobic surfaces as they were being pulled apart, and spotted microscopic cavities appearing on their surfaces. Water that has been exposed to air contains the equivalent of several teaspoonfuls of dissolved gas per litre, and Pashley suspected that the cavities contained bubbles of gas that had been drawn out of the water, maybe as a consequence of the long-range hydrophobic force.
    To test his hunch, Pashley removed almost all the gas from a water-oil mixture by repeatedly freezing and thawing it while pumping off the gases as they evaporated out (Journal of Physical Chemistry B, vol 107, p 1714).
    What he saw then was completely unexpected. "The mix spontaneously formed a cloudy emulsion. I was as surprised as anybody," says Pashley. The result suggests that dissolved gas may be involved in how the force acts.
    Extremely close
    "He takes the air out and he doesn't get the long-range hydrophobic force. It doesn't nail the hydrophobic force down, but now we have something to work on," says James Quirk, a chemist at the University of Western Australia in Perth, who hopes that studying the spontaneous emulsions may lead to an explanation for the elusive force.
    Even more surprisingly, the mixture did not break up even when gas was put back into the water after the emulsion had formed. Pashley suggests that the gas might interfere with the hydrophobic force most effectively only when the oil droplets are extremely close together, such as when they are first separating as the emulsion starts to form.
    Once the emulsion has formed, hydroxyl groups from the water adsorb onto the surface of the oil droplets, making them similarly charged and thus preventing them from coming close together.
    If spontaneous emulsions can be made at will, they could have important applications in medicine and the chemical industry. Many injectable medicines are currently only soluble in oil.
    An alternative might be to disperse the medicine in degassed water, which is already produced on a large scale by the oil industry. Emulsion paints, which currently use chemical stabilisers to stop them separating, could also be made more cheaply if degassed water would do the tri
    [/QUOTE
    ]
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de