وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 04:46 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد حامد جمعه(محمد حامد جمعه)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ما أشبه الليلة بالبارحة ..!!

06-13-2007, 10:02 AM

محمد حامد جمعه
<aمحمد حامد جمعه
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 6807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
ما أشبه الليلة بالبارحة ..!!

    ألقى السيد أحمد المهدي وزير الداخلية بياناً في الجمعية التأسيسية رداً على سؤال من العضو سليمان مصطفي عن المنظمة السرية التي تعمل في دارفور ، استهل الوزير بيانه بإدانة الحركات الإنفصالية وعزم الحكومة على محاربتها.
    وتحدث عن هذه الحركة فقال أنها بدأت بمنشورات سرية في نوفمبر عام 1965م .. تحرض فيها أبناء دارفور ضد "الجلابة" .. وتطارد بطردهم وتصفهم بأنهم مستعمرون ، كما أرسلت خطابات تهديد بالقتل للموظفين ما لم يرحلوا عن دارفور ، وطالبت أبناء دارفور بتحرير بلادهم ، وبدأت إتصالات مع أفراد قوات الأمن "الجيش والبوليس والسجون" .. من أبناء دارفور لتستميلهم إلى جانبها في العمل لتحرير دارفور .
    قال ان قوات الأمن كانت تتبع نشاطها وأنها إعتقلت عشرين عضواً في الخرطوم وعثرت على مستندات وأوراق توضح عضويتها ومكتب سكرتاريتها في العاصمة.
    أما في العاصمة فقد قال السيد/ الوزير إن المعلومات التي تجمعت لدى قوات الأمن اشارت إلى وضع خطة للإستيلاء على الفاشر والتمرد ضد الدولة ، وانها ظلت تتابع الموقف، وإن مجلس أمن المديرية عقد اجتمعاً وإتخذ إجراءات وكان على إتصال بالخرطوم ، ثم داهم المجتمعين والقي عليهم القبض وكان من بينهم إثنان من جنود القوات المسلحة وأربعة من رجال البولس وواحد من السجون وخمسة آخرين ، وقد وجد في حوزتهم (160) طلقة من طلقات مدافع الاستيرلنج وبعض المنشورات والوثائق ، قال ان البوليس حصل على قوائم باسماء الأعضاء والمتعاطفين مع الحركة وان الحكومة مصممة على القضاء على الحركة.
    وفيما يلى بيان وزير الداخلية عن نشاط منظمة دارفور الإنفصالية:
    إن الحركات والتنظيمات العنصرية قد وجدت طريقها للظهور قبل قيام الحكومة الحاضرة وقد اخذت تعمل بشتى الطرق والوسائل لتثبيت اقدامها وتوسيع رقعة نفوذها بين طبقات المواطنين البسطاء مستترة خلف شعارات برقاة بين طبقات المواطنين البسطاء بأنها تعمل من أجل مصالح المواطنين ونهضتهم وتقدم منطقتهم وكانت تحرض على استغلال كل فرصة سانحة لتتقدم نحو أهدافها ومراميها التخريبية الخطيرة.
    وعندما تسلمت الحكومة مقاليد الحكم جاءت سياستها نابعة من بنود ميثاق الحزبين المؤتلفين والتي كان أحدها ذلك البند الذي أكدت فيه الحكومة عزمها على محاربة كل الحركات العنصرية والتنظيمات الإنفصالية التي تعمل بشتى الوسائل الظاهر منها والمستتر لبذر بذور الفتنة والشقاق بين أبناء هذا الوطن مستهدفة تمزيق وحدته وتفتيت قوميته ، وجاء خطاب الدورة مؤكداً أيضاً حرص الحكومة واصرارها على القضاء التام على كل هذه الحركات الإنفصالية واجتثاث كل جذورها ومحو كل آثارها ومظاهرها.
    وعندما برزت الحركة العنصرية الإنفصالية بمديرية دارفور شأنها في ذلك كل مثيلاتها من التنظيمات التخريبية ركزت مخططها على كسب السند الشعبي وإنتزاع تأييد الجماهير البسطاء ول تتوان من أجل تحقيق ذلك من إستعمال كل الأساليب والوسائل فجنحت للمنشورات التي تستعرض فيها وراء حلها ، ما أخذت تثير الكراهية والفتنة بين طبقاتهم وقبائلهم ، والشواهد على ذلك كثيرة ومتعددة إذ لم يتورع قادة هذه الحركة ومتزعموها من الحديث عن إستعمار الجلابة الواردين من النيل لمديرية دارفور " وعن ما إسموه بالإستعمار الاسمر" .
    وقد تحدثوا عن جعل دارفور جنوباً ثانياً ، وقد ذهب هؤلاء الجهلاء الرجعيون شتى المذاهب نحو إشاعة القلق وتفتيت الوحدة ، اقول رجعيون لأنهم يريدون ان يرجعوا للوراء حيث التمييزات العنصرية والقبلية والممالك والدويلات ونسوا ان التاريخ بتطوره وحركات النضال بمواقفها الخالدة قد جعلت من هذا الشعب أمة واحدة ممتزجة منصهرة في بوتقة قومية صلبة ، وقد ناشدوا أبناء دارفور في ما أصدروه من منشورات وما اقاموه من ليال واجتماعات بأن يقاطعوا العرب الجلاب وان يتحدوا يداً وأحدة ليطردهم عن أراضيهم والا يدخروا لتحقيق ذلك الجهد المال والروح وكان قادة هذه الحركة الانفصالية يلهبون حماس المواطنين بدفاعهم المزيف عن بعض المطالب وادعائهم بالوقوف من أجل تطورهم ومساعدتهم فأخذت روح العداء والتفرقة تجد طريقها الى نفوس هؤلاء البسطاء ووجدها المخربون والانتهازيون فرصة لتغليف أهدافها الانفصالية بستار المطالب الإجتماعية من تعليم وصحة وخدمات أخرى.
    ولم يمض وقت طويل على قيام الجمعية التأسيسية حتى انجلى للمواطنين بمديرية دارفور كما أنجلى لاخوانهم في المديريات الأخرى ان الحكومة جادة في تنفيذ مخططاتها الرامية الى النهوض بالمناطق المتخلفة ومقابلة كل إحتياجاتها ومسلتزماتها ومن هنا أخذت نوايا وأهداف الحركات العنصرية المغلفة تتكشف امام المواطنين الذين أقتنعوا بأنها لا تعمل من أجل مصالحهم وإنما تسخرهم لتحقيق غاياتها الإنفصالية ، فأنفضو من حولها ، واستهجنوها وحاربوها علناً ورفض المواطنون على جميع طبقاتهم دعوتهم وعملوا باصرار وعزم أكيد لاحباط وسائلها الرخيصة حتى إنعزلت ولم تقو على التصدى لما كانت تقوم به من نشاطات ولم يكن في مقدروها التحدث امام المواطنين في أى مناسبة من المناسبات كما كانت تعمل من قبل.
    هذا هو الطور الذي شعر فيه متزعمو هذه الحركة الإنفصالية بدارفور بإنصراف الناس عنهم وتكشف لهم عجزهم عن تحقيق اغراضهم الحقيرة بفضل يقظة المواطنين وإيمانهم الصادق بوحدة السودان ونبذهم للأفكار الهدامة والأساليب المخربة وإيمانهم العميق بمبادئ الدين وحقيقة أهدافه ، هذا هو الطور الذي دفع بهؤلاء الإنفصاليين المخربين لتحويل حركتهم السافرة التي إنكشف أمرها الى حركة سرية إرهابية تستعمل من الوسائل والأساليب البغيضة ما ظنوا أنه سيحقق لهم ما يستهدفون من فتنة وشقاق بين المواطنين ، وقد اتخذت هذه الحركة العنصرية الانفصالية منظمة سرية إرهابية بدأت تعمل لتحقيق مراميها الخبيثة بشتى الوسائل ، وقد شهد شهر نوفمبر عام 1965م أول نشرة أصدرتها هذه المنظمة موجهة إياها إلى جميع أبناء دارفور ، وقد دعت هذه النشرة أبناء دارفور ليتكتلوا للكفاح من أجل الحرية ولمجابهة المستعمر الشمالي وطرده من أراضيهم التي استباحها واستغل مواردها وخيراتها ، ولم يقتصر توزيع هذه المنظمة على منطقة واحدة بل وجدت طريقها الى بعض مدن المديرية وقراها الكبيرة وفي الثالث من نوفمبر عام 1965م وزعت المنظمة الإرهابية أيضا منشورات عدائية بنيالا دعت أبناء دارفور للتمرد على الجلابة والموظفين النازحين من الشمال ولم تقف محاولات هذه المنظمة الإرهابية عن هذا الحد بل بلغت درجة أرسلت فيها في منتصف نفس الشهر بخطابات لبعض الموظفين والتجار تهددهم بالموت ان هم بقوا ولم يرجعوا لمناطقهم.
    وفي أوائل ديسمبر المنصرم وزعت منشورات تدعو لتحرير دارفور وطرد المستعمرين العرب منها وتناشد أبناء دارفور بالقوات المسلحة والبوليس والسجون ليكونوا على أهبة الاستعداد للقضاء على نفوذ الشماليين المزعوم ودعت المنظمة العاملين بأجهزة الأمن بأن يكفوا عن العمل مع المستعمرين الشماليين وينضموا الى حركتهم ويعملوا تحت امرتها ولوائها وكانت سلطات الأمن ولم تزل ترقب عن كثب في دارفور والخرطوم جميع نشاطات هذه المنظمة التخريبية الإرهابية وترصد تحركات قادتها وتتابع في دقة وفي يقظة ما يعقد من إجتماعات وتتدارس المعلومات التي ترد عنها حتى تقف على إتجاهاتها الأصلية وطريقة عملها وما تنتهجه من أساليب سواء في منظمة القيادة بدارفور أو بفروعها بالعاصمة وبعد مراقبة فعالة وتتبع مستمر ثبت لسلطات الأمن ان هذه المنظمة الإنفصالية أخذت تعمل بشتى الوسائل للتسلل بين صفوف قوات الأمن من جيش وبوليس ورجال سجون لتخلق بها قاعدة مسلحة وقوة ضاربة استمرت هذه المنظمة تعقد إجتماعاتها المتعددة بمديرية دارفور في أماكن مختلفة كان يرصدها البوليس هناك كما كانت تعقد إجتماعات أخرى في الخرطوم حتى تمكن البوليس من تجميع معلومات دقيقة حتى أمسكت قوات الأمن بيدها خيوطاً أكدت لها ممارسة ذلك النشاط التخريبي الإنفصالي فسجلت بلاغاً في الرابع والعشرين من يونيو المنصرم وداهمت الأماكن المشتبه فيها واجرت تفتيشاً أسفر عن وجود بعض الوثائق والمنشورات والمستندات التي تؤكد دون أدنى مجال للشك ارتباط هذا الفرع من المنظمة المعينة بمنظمة القيادة بمديرية دارفور ، وقد حوت بعض هذه المستندات أسماء الأشخاص الذين يكونوا مكتب سكرتاريا فرع المنظمة بالعاصمة والذين ينتمون أيضا الى منظمات أخرى.
    وقد تمكن البوليس إلقاء القبض على عشرين متهماً وبيده بيانات كافية تؤكد إنتماءهم لهذه المنظمة الإنفصالية وقد إعترف بعضهم قضائياً بذلك وكان من بين هؤلاء العشرين متهماً المحتجزين رهن التحقيق ثلاثة من رجال البوليس التابعين لقوة بوليس العاصمة وواحد من جنود القوات المسلحة واحد الطلبة بكلية البيطرة بجامعة الخرطوم والبقية من العمال وأصحاب الحرف.
    وقد تجمعت لدى قوات الأمن معلومات كافية اخطرها ما كشف عن إجتماع بالفاشر كان الهدف من ورائه وضع خطة لإستعمال العنف للإستيلاء على مدينة الفاشر ، وعلى أثر هذه المعلومات الخطيرة عقد مجلس أمن مديرية دارفور اجتماعا سريعاً تدارس فيه الموفق واقر اتخاذ خطوات وإجراءات عاجلة لمواجهة هذا التنظيم الذي بدأ بخطوات تخريبية خطيرة.
    • يا سيدى الرئيس
    لم يعد خافياً البتة ان هذه الحركة السرية المخربة التي أرادت ان تجعل من مديرية دارفور ميداناً لصراع عنصرى بغيض تهدف فيما تهدف إليه الى الإرتباط بحركات عنصرية أخرى وجرها معها الى عمل تخريبي كير يصيب السودان كله بضرر بليغ وأذى جسيم إذا سمح لها ان تزاول نشاطها المسموم عن طريقة مسئول عن تخلف مديرية دارفور ولا يمكن ان يستقيم عقلا ان التخلف في أى منطقة أو مديرية من المديريات بالسودان ان يعالج بالتحركات السرية الهدامة وبتمزيق وحدة وتفتيت قوميته وإشاعة الفوضي وتقويض النظام وان الحكومة لتعطى مديرية دارفور أسبقية واضحة في الخدمات الإجتماعية والتطوير الإقتصادي وتهدف الى الارتفاع بمستوى حياة الفرد فيها في حدود إمكانيات البلاد.

    Quote: الأيام 5/7/1966م
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2007, 10:05 AM

محمد حامد جمعه
<aمحمد حامد جمعه
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 6807

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أشبه الليلة بالبارحة ..!! (Re: محمد حامد جمعه)

    Quote: الخطاب منشور بصحيفة الوان عدد اليوم (العدد 3894 ) بصفحة (ايام زمان ) التى تعدها وتحررها الزميلة امانى شريف مزمل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2007, 10:31 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أشبه الليلة بالبارحة ..!! (Re: محمد حامد جمعه)

    Quote: وقد شهد شهر نوفمبر عام 1965م أول نشرة أصدرتها هذه المنظمة موجهة إياها إلى جميع أبناء دارفور



    الأمر لا يعدو أن يكون إتباع سياسة إحتلاب وعصر المواطنين حتى النهاية ثم التخلص منهم بدون تمازج بين القيادة والمنقادين على مستوى الجانب المادي والإنساني في العلاقة..
    نعم ستتكفل الأيام بكشف ما كان خافياً..


    ولكن لو سمحت يا ود أبوكـ صورة النشرة دي أو مضمونها إذا توفرت..



    مع شكري وتقديري..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de