تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 03:06 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة مريم احمد الحسين(مريم بنت الحسين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-10-2004, 05:36 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور

    بعد إذن أستاذاتي وأستاذتي الجمهوريين.. سأروي في إجابة عن تساؤلات الأخ أنور دفع الله (أنور كينج) .. ساروي قصتي مع الفكرة الجمهورية... .. سأحاول أن ابين له ما تساءل عنه في


    .......... الاحزاب السودانية...بلا استثناء...



    أتمنى منكم/ن المتابعة .. والارشاد.. كما أتمنى من البقية المشاركة بالتعليق..


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 07:04 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    والدي د.أحمد الحسين.. ووالدتي علوية حسن .. كان كل منهما جمهورياً.. بقصة تختلف كثيراً بينهما.. أعني قصة انتمائهما إلى الفكر الجمهوري... والدتي من قريبات الأستاذ محمود... وعلى الرغم من ذلك.. ليس كل أقارب الأستاذ يتبعون فكره.. الحقيقة أن كثيرين منهم يستنكرونه ... والدي من رفاعة ذاتها.. لكنه من منطقة أخرى منها.. بقصة شديدة الاختلاف، تعرف على الأستاذ محمود.. وتعرف بعدها على والدتي وتزوجا... وأتيت أنا... أي أن بيتنا جمهوري الساس... لكن هذا بطبيعة الحال، لم يكن سبب كوني جمهورية.. أو كوني مقتنعه بالفكرة الجمهورية كفكر... علاقتي بالفكرة بدأت طفيفه.. وبعيده جداً.. من خلال مناقشات مع والدي.. كان يستفز فيها حفيتظي كإمرأة (في المستقبل).. ورغبه منه في أن يبني منّي شخصية مصادمة.. تقاتل من أجل حقوقها في مجتمع يسلبها كل شيء... كانت نقاشاته هذه تقدم إلي الفكرة بصورة تنصف المرأة...

    كنت في فترة كبيرة من حياتي أنظر إلى الفكرة كشيء جانبي.. شيء إضافي.. لأني لم أكن أشعر بنقص في حياتي.. كنت أشعر بتناقض (بسيط) بين الحياة والدين.. ولم أكن فعلا أفكر في الدين أو معضلاته.. أعيش حياتي كما اتفق.. دون أفكر في جدليات الدين ولا في مسائله... في أحيان كثيرة.. وفي مناسبات مختلفه.. كان أبي يحاول أن يشرح لنا بصورة مبسطه عن الفكرة الجمهورية.. كان أيضاً يحكي لنا كثيراً من تاريخيه.. ومواقفه.. كان يحكي لنا عن الأخوان والأخوات الجمهوريين.. كان أيضاً يحكي لنا عن الأٍستاذ محمود.. باعتباره قريب لنا، كبداية.. ثم .. كمفكر وقف من أجل فكره...كان توجهه دوماً أن نكون فخورين بهم... حتى وإن لم نكن جمهوريين... خاصة أن التلميحات مستمره حولنا بتكفير الجمهوريين, ومن قبلهم الأستاذ .. من أطرف ما سمعنا عن ذلك أن الناس يرددون دوماً أن الجمهوريين أناس خلوقين وطيبين.. ومحترمين.. ومسالمين.. وذو فكر عميق.. لكن .. "لو بس ما كانوا جمهوريين"... !

    كل هذا الحديث لم يكن دافعاً لي كي أكون جمهورية.. أو أن أهتم بقراءة الكتب... وهذا أيضا باعتراف من والدي... الذي حدث أني احتجت إلى طريقة أخرى كي أقتنع حقاً.. أو ربما، كي يتملكني فضول كافي كي أقرأ عن الفكرة الجمهورية...

    00..







    معليش يا أنور، الخلا عادته قلّت سعادته.. ما بقدر أكتب ليك الكلام كله كرررررررر.. أصبروا علينا شويه بس


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 07:17 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    بت أخوى (مريم) الله يديك العافيه
    سوف احاول مستقبلا ان امدك بتجربتى مع الفكرة الجمهوريه لتضئ طريق الكثيرين الذين تبهرهم ،لكنهم مشوشين بسبب التشويش والتضليل والأكاذيب التى روجت حول الفكره فى زمن التعتيم الأعلامى والأنتصار على الحق بالتشويه وتعمد الكذب حتى يصدقه الأخرون، ولقد سمعت فى داخل بيتى ان الشهيد الأستاذ/ محمود ، قد قال (أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) وهو لا يفعل الفحشاء أو المنكر لذلك لا يصلى، وكأن بأمكانى مثل الكثيرين ان اصدق ذلك بل ان أتبناها، لكنى اقتربت أكثر وتعرفت على هذه الفكره من اهلها فأكتشفت الأكاذيب التى تروج وزاد أقتناعى وتمسكى بها.
    وتوقفت عند عبارة لطيفه اوردتيها تقول:-
    Quote: من أطرف ما سمعنا عن ذلك أن الناس يرددون دوماً أن الجمهوريين أناس خلوقين وطيبين.. ومحترمين.. ومسالمين.. وذو فكر عميق.. لكن .. "لو بس ما كانوا جمهوريين"... !

    ولقد ذكرتنى بأخ عزيز من مدنى عفيف نظيف حلو اللسان قال لى ان مدنى كلها تعرف المرحوم/ سعيد الشائب، وتقدره وتحترمه لكنهم يستغربون كيف انه جمهورى؟؟؟
    فقلت له لماذا لا ترد عليهم بأن يقلبوا هذه العبارة لتكن:-
    لولا أن الفكرة الجمهورية فكرة عظيمة وهى الحق لما التزمها رجل فى قامة المرحوم (سعيد الشائب)؟؟
    فابتسم ووافقنى على ذلك.
    (سوف اواصل باذن الله).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 07:28 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    تعرف يا عمو تاج السر.. شيء مُضر جداً أن ينعتك الآخرون بالكفر.. وشديد الإيلام... لكن تعلمنا أن الفكرة غريبه.. وغراباتها تجعل هكذا تصرفات مبرره...

    Quote: لولا أن الفكرة الجمهورية فكرة عظيمة وهى الحق لما التزمها رجل فى قامة المرحوم (سعيد الشائب)


    يا الله يا عمو تاج السر... انا أساسا كل أمري مع الفكرة الجمهورية بدأ مع أستاذ سعيد.. كتبت قبل كده بوست طويل عريض.. لفيت ودرته كتير عشان أنقل للناس أيامي مع أستاذ سعيد.. كان اسمه "أريد أن أخبركم عنه"... وبعد داك أعلنت فشلي التام في ذلك.. عبارتك هذه التي أوردتها شديدة القوة.. والتأثير... كم أفتقد أستاذ سعيد.. (أبوي أستاذ سعيد)...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 07:33 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    العزيزة جداً مريم...
    لك الف شكر على فتح هذا البوست الذى اتمنى ان يوصلنا لفهم كامل للفكرة...
    الكفر والالحاد ارتبطوا لدى الكثيرين منّا بالحزبين الشيوعي والجمهوريين...
    متابع معاك ولن اقطع تفكيرك بالاسئلة...
    متى ما توقفت..بديك لزة بسؤال...


    لك الودّ

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 10:18 AM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: AnwarKing)

    الاخت مريم بت الحسين
    تحية عطرة
    يا اختي في اسرتي من ناحية والدتي التي تنتمي الي قبيلة الدناقلة من دنقلا حسين نارتي, ابناء خال لي كلهم جمهوريين , صدقيني لم اري في الاسرة مثلهم سماحة وحلما وتواضعا , الا اني لم اتعرف علي الفكرة الجمهورية كثير ماسمعت انهم ملتبس امرهم وخصوصا في امر الصلاة ,او ايام اغتيال محمود محمد طه انه اتبع هواه والشيطان ,الامر الذي ظل متعلقا بذهني كيف ربي محمود اتباعه , وشهدت هنا النقاش الذي دار بينكم والاخ اسامه الخواض الذي بدا حواره بالهجوم الشديد علي النور الترابي وعبد الله بولا ,ولم يجرحه احد بكلمة , واتذكر وقتها كنت مصاب بصداع اسمو الشقيقة وما ان قرات حديث بولا صنقرت طوالي علما بان هذا الصداع يلقيني ثلاثة ايام في السرير في ادني الاحوال.املي ان تعطينا هنا فكرة عامة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 12:54 PM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: saif massad ali)

    فوق يا بت أخوى عشان توضحى لى ود عوج الدرب السكه العديله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2004, 01:07 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    أنور.. تمام معاي.. بتم كلامي كله.. وأسألني قدر ما عايز بعدين...


    أستاذ سبف.. مرحب بيك هنا... الحقيقة لو قلت لي هم منو، بالتأكيد حأعرفهم أو لو ما عرفتهم أنا والدي ووالدتي بعرفوهم.. مافي جمهوريين ما بعرفوهم... لأن الجمهوريين عددهم قليل.. وكانوا معظم وقتهم أثناء فترة نشاط الجمهوريين .. كانوا يقضون معظم أوقاتهم معاً.. في هذا البوست سأقول ما أعرفه.. وما لا أعرفه كثير.. لكن ما أعرفه كافي تماماً بالنسبة إلي كي اقتنع..

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 00:16 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    طوال الفترة التي سبقت صيف عام 2001... لم تكن علاقتي (جيّدة) بالفكرة الجمهورية... لم تكن جيدة بمعنى أني لم أكن أعرف فيها شيئاً.. لا الفكر العام.. ولا أدق التفاصيل... أبي كان يحدثنا دوماً عنها.. وعن الأستاذ محمود.. لكني لا أذكر أبداً أني كنت أستوعب ما يقول... كنت أسمعه.. واتقبّله... فهو قد أنشأنا لكي نتقبل الآخر... كان ومازال يعلمنا ألا ننكر أمراً على أحد.. ألا ننكر أي دين أو معتقد أو فكره.. وأن نتناولها بالبحث والنقد والتحليل.. وأن نحترم فكر الآخرين.. وأن نحاول أن نظن فيهم خيراً... وأهم مافي الأمر، وألا نغييب العقل... أبداً أبداً أبداً... كانت هذه التنشئة ربما السبب وراء تقبلي للفكرة فيما بعد...

    أمي غرزت فينا قيم أخرى.. هي قيم الواجب المباشر.. في اللحظة الحالية.. بمعنى مبسّط... إن حضرت الصلاة، وكان هناك واجب أوجب منها.. مثل توصيل خير للناس.. أو إطعام طفلها الجائع.. فإنها تؤدي واجبها هذا، ومن ثم تلحق الصلاة... قيم التسامح والبر بالآخرين.. الكرم... المحك عندهم، هو الكرم... المحك هو الكرم... فالإنسان يمكن أن يدعي ما يدعي من الأديان... ويمكنه أن يقول أن نبي الله المرسل.. لكن المال هو المحك الأساسي... فالنفس الإنسانية جبلت على الشح... كل هذا كان قبل أن أعرف حقاً الفكرة بصورة مباشره...

    لم يكن عندي اهتمام حقيقي بالتعرّف على الفكرة.. إلا بعد أن عدت إلى السودان بعد تخرجي من الجامعة... عدت إلى السودان بعد غياب حوالي ثلاثة سنوات... وكانت تلك أطول فترة أغيبها عن السودان طوال سنين غربتي.. .. حكيت عن شعوري حين حدث هذا الأمر... وحكيت كثيراً عن (أبوي أستاذ سعيد).. ذلك الرجل الذي يعيش في مدينة مدني والذي توفي قبل سنتين وثمانية أشهر... كان في لقائه كل الأثر كي أتعرف حقاً على الفكرة.. وكان في كل القيم التي رباني عليها والداي، تبرير واضح لما يحدث حوله... وكان تفهمي لتفرد والدي ووالدتي مبرراً حين التقيت بأستاذ سعيد..

    أستاذ سعيد شايب يعيش حياة الكرم.. ويعيش للناس... من الأدب معه، لا أستطيع أن أصفه... أو أمدحه... فأنا لن أعرف قدره ولن أتطاول بذلك.. لكني سأحكي عما أقنعني بفكره... أستاذ سعيد شايب هو أكبر الأخوان الجمهوريين... لن أقول أكبر، كِبر السن... منذ أيام الأستاذ، كان هناك ترتيب روحي على قدر العبادة والتقرّب إلى الله.. والأدب مع الله... هذا الترتيب يقدّم أناس ويؤخر آخرين.. وهو ترتيب غير منطقي .. لا يتحدد بأسبقية إلتزام الفكرة.. ولا يتحدد بالعمر... هو (على قدر أهل العزم)... كان يعيش في مدني... في بيت متواضع... يجلس طوال يومه في صالونه يستقبل الزوّار من كل حدب وصوب... ويكرمهم.. ويحسن وفادتهم.. يساعده على ذلك عدد من طلاب جامعة الجزيرة من أبناء الجمهوريين أو من الجمهوريين الشباب... كانوا يبقون معه طوال الوقت .. ويقومون على مواجبة ضيوفه .. ويقفون على راحتهم... كانوا في غاية السعادة.. لدرجة أنهم لا يعودون إلى أهاليهم في العطلات... مدني بأكملها تعرف منزل أستاذ سعيد.. لم يكن ضيوفه يقتصرون على الجمهوريين... كان سائل أي حاجة، يأتي إليه... كان محترما في المدينة بأكملها... الفقراء والأغنياء يأتون إليه... الحقيقة، كل من ينشد راحة حقيقية كان يأتيه... كان الدخول إلى صالونه المبخر.. أكبر حل من كل هموم الحياة القاسية... شدني أن أعرف، كيف لهذا الرجل أن ينذر حياته أكملها لأجل الناس.. ما إن تدخل على الصالون القديم... تطالعك صورة للأستاذ محمود محمد طه.. علمت فيها بعد أن من علّقها هناك، هو د.ياسر الشريف... يقابل الناس ببشاشه شديده... وبسعه وفرح.. الكل عنده يشعر بالسعادة والراحة.. ويشعر قبل كل شيء، أنه (عن أستاذ سعيد) أهم من في هذه الدنيا.. وأنه المحبب والمفضل والأفضل... كان يقابل الطفل والشيخ والمرأة والبنت والولد بنفس البشاشة... ربما من سمعوا عنه يعرفون عنه ذلك... بيته كان قريباً من قبة الشيخ ود مدني السنّي.. وهو حفيد الشيخ ود مدني السُّني... تفاصيل تجربتي معه سأسردها فيما بعد... فقد أردت أن أعرفك على بعض مما أعرفه عنه...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 04:04 AM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    لازم تكوني بتعرفيهم اولاد امين محمد صديق, من مدني يا مريم الناس ديل طلعوا مازي باقي الجماعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 06:43 AM

omer almahi
<aomer almahi
تاريخ التسجيل: 25-03-2004
مجموع المشاركات: 1507

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: saif massad ali)

    العزيزة مريم.. الإخوة الكرام
    تحياتي لكم جميعاً... شدني هذا الموضوع لأسباب عديدة وأسمحي لي أختي مريم بهذه المساهمة ...
    قريتنا سعادة العقليين تفع على بعد ما يقرب 70 كيلو جنوب الخرطوم قرية صغيرة لا يتعدى قاطنوها 4000 نسمة ولكنها متميزة في التعليم تعج بالخريجين من الجنسين مما أعطاها بعض التميز والظهور .. في بداية السبعينيات بدأت آذاننا الصغيرة تلتقط الجدل الحاد والعنيف أحياناً عن تلك المجموعة التى خرجت عن المألوف وأتبعت الفكر الجمهوري الذي طرق أبواب قريتنا مبكراً ..لم تكن تسمح لنا تلك المرحلة الطفولية من عمرنا إستيعاب الأمر ..ولكن كل ما أذكره قد تعمد كبارنا إبعادنا بالقصد وبحسن النية معاً عن معاشرة هؤلاء القوم الذين خرجوا عن ملة سيدنا محمد (ص) (الى هذه الدرجة كان الأمر) لم نتقبل هذا رغم الخطورة التى غلفته خاصة أن هذه الفئة "المضللة " هم أقرب الناس لنا (رحمياً) وأولادهم الذين ( تجمهروا) هم إخوة وأصدقاء لنا ...
    الأستاذ إبراهيم يوسف .. الأستاذ حامد مختار ...الأستاذ أحمد عبد الرحمن العجب ..الأستاذ محمد عبد الرحمن العجب ...زحف رهيب للفكر الجمهري ...وتأتي خطورته لأن كل الذين الذين إعتنقوا الفكرة هم رواد التعليم وهم القدوة في كل شيء في السلوك والأخلاق والكرم والسماحة والهدوء ..
    زلزال عنيف أخذ يهزنا ..تسلل الشباب في أحشاء الظلام الى كتب الأستاذ التى ملأت (الكراتين المخبأة تحت السراير والعناقريب) تسربت أشرطة الكاست الى مجالس الشباب وبدأنا نحفظ القصائد الجميلة ويشدنا اللحن أكثر
    حي سلمى شدو الركائب قد طال شوقي الى الحبايب
    الله سهل البعاد صائب والجد غائب في حي سلمى
    لا أجزم الآن على صحة كلماتها فقد كتبتها من ذاكرة تلك السنين وأنا طفل.
    أكرم الأستاذ محمود قريتنا بزيارة تاريخية عام 1976 على ما أذكر وتكررت زياراته أكثر من مرة ...
    أصبح كل من إتبع هذا الفكر غريباً وسط القرية أو هكذا كان يبدو لنا.. سمعنا بأنهم لا يضحون ولا يصلون ويزوجون بناتهم بجنيه واحد ولا يذبحون (للسماية) ويستعيضون عن ذلك بالبلح .. هذه الأشياء تبدو منفرة وتتملكنا الحيرة حينما نصتدم بأخلاق هؤلاء الإخوة ..وأذكر اول إمرأة تزوجت على أيدي الجماهرة هي الأخت خديجة أبو شيبة ...ومازالت هذه الفكرة يلفها الغموض في نظر الكثيرين رغم العدد المتزايد بين الشباب ...حتى تم إعدام الأستاذ وغادر أغلب معتنقي ذلك الفكر لظروف اقتضها حياة كل منهم (المعيشية)تركوا القرية نحو مدينةالخرطوم ومنطقة العقليين جنوب العاصمة على وجه الخصوص وجل الأبناء إبتلعتهم الغربة ....ليتوقف هذا المد تاركاً إنطباعاً لدي الكثيرين بنهاية وهج هذا التوجه ...رغم وجود مجموعة مازالت متمسكة بمبادئها الأولى في يقين لا يتزحزح ..



    وأخيراً ..واصلوا ..فإنني أنتظركم بشغف .

    (عدل بواسطة omer almahi on 10-10-2004, 07:24 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 07:09 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: omer almahi)

    الحبيب عمر الماحي...
    شكراً على السرد الجميل والاضاءة التى نحتاجها فى معرض البوست...
    لن ادلف الى تفاصيل وننتظر مواصلة مريم...
    ولا ننسى البوست الاساسي بتاع الاحزاب السودانية بلا استثناء...لنا فيه مواصلة...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 07:35 AM

omer almahi
<aomer almahi
تاريخ التسجيل: 25-03-2004
مجموع المشاركات: 1507

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: AnwarKing)

    البوست محروس وستو (لكن دا وقت نوم)

    الملك أنور تحياتي

    لقد قمت بمراجعة بعض الأخطاء على المداخلة لزم التنويه

    اما بالنسبة لبوست الأحزاب قرأته على دفعات وطلعت بالكثير المفيد وسأعود لمتابعته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 09:54 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الأخ عمر الماحي... سعيده جداً أنا بهذه الإضاءات.. والحقيقة، إضافتك قد أضافت إليّ الكثير.. استمتعت بقراءتها وبسردها على والدي ووالدتي.. كل هذه الأسماء التي ذكرتها أعرفها... وأستاذ إبراهيم يوسف تحديداً أراه كل صيف حين أعود إلى السودان.. وأسعد بالحديث معه دوماً.. أرجوك واصل.. فأنت تسرد الوجه الآخر من القصة..

    الأستاذ سيف... أعتقد أني أعرفهم ... لو أنك تعني أبناء العم أمين صدّيق,,, لست متأكده من أن اسمه أمين محمد صدّيق أم لا...

    أنور.. أيوه أحرس البوست ده لما اكون انا نايمه.. شلت حالي يا عمر الماحي...


    متابعه ..

    زيارتي لأستاذ سعيد كان فيها الكثير من التغييرات التي طرأت على نفسي كشخصية وككيان يبحث عن طريق ليسلكه في حياته.. سأبعد عن الرومانسيات... وسأقول أن أستاذ سعيد أثر في نفسي كما يفعل في كل من هم حوله... هذا التأثير جعلني أفكر كثيراً في فهم أو محاولة فهم ما الذي يجعل كل الناس ينشدون عنده الراحة.. هذه التساؤلات لم تأخذ وقتاً طويلاً عندي كي أجد لها إجابة... فقط كنت في الأصل مهيأه لأن افهم أن الفكرة الجمهورية التي أساسها محبة الناس، وحب توصيل الخير إليهم هي ما يجعل أستاذ سعيد يبتسم فرحا في كل مرّه يزوره شخص ما... استفزني هذا الأمر بعد أن عدت إلى دار غربتي لأقرأ أكثر عن الفكره.. وهذا ما حدث بعد عودتي.. خاصة أني قد أنهيت دراستي الجامعية.. قرأت في الكتب الأساسية في الفكرة الجمهورية "الرسالة الثانية في الإسلام" و"طريق محمد".. كذلك عدت بعدد كبير من المنشورات القديمة والكتيبات .. قرأتها جميعاً ... فقط لأشبع فضولي... في بيت أستاذ سعيد... كنت قد بدات الصلاة بعد أن كانت واقفه لفترة طويله.. تعلمت أن أستيقظ مع أذان الفجر لأصلي مع أستاذ سعيد ومعي آخرون... ثم أساعد باقي الشباب في تحضير الشاي والذي يقدّم مع لقيمات أو بسكويت... يستمر ليكفي كل الناس... ما إن ينتهي تقديم الشاي، حتى يبدأ العمل في الغداء.. طوال يومهم عمل في خدمة ضيوف أستاذ سعيد.. وهم في غاية الفرح.. بعد أن قرأت الكتب.. وفكّرت فيما رأيته في بيت أستاذ سعيد في مدني... شعرت أن هذا هو الحق... كثير من الأسئلة التي كانت تحيّرني وجدت لها إجابة... ووجدت منهجاً لأجد أجوبة على أي أسئلة قادمة...

    تتكرر كثيراً عبارة "لسان الحال ولسان المقال" في كتب الأستاذ محمود، ومن أفواه الأخوان والأخوات ... وهذه العبارة تحديداً هو ما يجعلني أتردد في كتابة هذا البوست.. لكن يبدو أنه لا مفر من المواصلة... هذه العبارة تختصر ما يمكنني شرحه، بأن ما نقوله (بصورة عامة) لو لم يوافق أفعالنا لن يكون مقنعنا للآخرين.. وأن الفعل أصدق إنباءاً من الكُتب... فمهما قلت عن الجمهوريين وعن نفسي باعتباري متبعه لهذا الفكر.. لن يكون القول مثل الفعل.. لكني أيضاً سأستمر فقط كي أخبركم قليلاً عن هذه الفكرة...

    قصة الصلاة .. هي بالفعل شائكة نوعاً ما.. لكن حين نتعلم التسليم للآخرين، مهما كانوا دون انكار ما عليهم.. فإنها ستكون مسألة بسيطه... كيف ذلك؟ أول مرّه سمعت هذا الكلام كان حينما كنت في المرحله الثانوية.. كنا في حصة الدراسات الإسلامية.. أحد الأساتذه كان يتحدث عن الصلاة وأنها عمود الدين.. واجتر الحديث الكثير عن الصلاة الذي نحفظه جميعاً.. ولمح بسخريه قبيحه لما كان يقوله الأستاذ محمود.. في هذه اللحظة قفزت ابنة خالتي التي كانت تدرس معي في نفس الصف.. وهاجمته بقولها "البتتكلم عنه ده جدّي، وكان بصلي"... وجهها كان أحمراً... وكانت منفعله بصورة لم أكن أعرفها بها من قبل... تحدثت معها بعد ذلك عن أنه لم يذكر جدّنا.. لكنها كانت أدرى منّي... الحقيقة، لم يحدث أبداً أن طلب منّي أبي أو أمّي أن أصلي أو أصوم ... كان هدفهما في ذلك شيء واحد، أن الشعائر الدينية إن لم تؤدها برغبة صادقة، لن تنفعك في شيء.. وأنهما إن دفعاني لأن أفعل شيئاً من خلال التخويف الكلاسيكي بالنار والعذاب، فإنهما قد يدفعاني إلى الكذب عليهما ... خاصة أني كنت صغيرة وقتها... كانا يؤديان فروضهما بانتظام.. ويصلون السنن أيضاً.. وصلاة الضحى.. وكثيراً ما كنت أستيقظ في منتصف الليل لأجد أحدهما أو كلاهما يقيم الثلث الأخير من الليل... لذلك حين أسمع أنهم يقولون عن الجمهوريون أنهم لا يصّلون، أستغرب...


    سأعود بالتأكيد

    بنت الحسين

    (عدل بواسطة مريم بنت الحسين on 10-10-2004, 10:37 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 10:29 AM

عبدالله

تاريخ التسجيل: 13-02-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الاخت مريم لك التحية والسلام وانت تضيئين البورد بهذه الاشراقات لك التحية والسلام وانت تقفين شاهدة علي ان الفكرة خالدة لاتموت كما اراد لها البعض واعتقدواهما بذلك لك التحية والسلام وانت تكتبين في زمن بدات فيه اشارات الطوبي للغرباء الذين يحيون سنة الحبيب المصطفي بعد اندثارها0
    معك اتابع هذا السرد النوراني الجميل ولك السلام ولاهلك0
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 11:05 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: عبدالله)

    Quote: السرد النوراني

    Later...

    AnwarKing
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 09:41 PM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: AnwarKing)

    الاخت مريم
    تحية طيبة
    هل لكم مرجعية ؟,مثلا اذا اردت ان اسال سؤال خاص لا احب ان اكتبه فب البورد من الذي يجاوبني ؟هل من بينكم من يشطح شطحات المتصوفة هل لكم دراويش ؟ارجو ان تكتبي لي عن هذا,ولو عندكم دراويش انا اشهد بان الاخ تاج السر درويش نمرة واحد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2004, 01:30 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: saif massad ali)

    اخى سيف لك ودى وتقديرى
    وليتنى اكون ذلك الدرويش الذى عنيته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2004, 01:34 AM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: تاج السر حسن)

    اخي تاج السر سلام
    صدقني قصدتك بالدرويش الحقيقي , الذي تسكره الاوراد والاذكار فهو ذو روح خفيفة,اذكر مرة يا تاج السر احد الدراويش ذهب لاحضار سكر حولية الرجبية ساله التاجر متي الرجبية اجابه انا مالي يقولو الليلة الليلة يقولو بكرة بكرة, يا تاج السر انت منهم صدقني ما عندك وشيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2004, 01:40 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: saif massad ali)

    يا السيف المسلول من أجل السلام
    صدقنى تجدنى فى غاية السعادة لهذه التسمية فأنا درويش أبن درويش ، فالوالد رحمه الله كان ختميا يحفظ مولد الختمية ويقرأه بصوت جميل، فأنتقل الى ربه فى الليلة التى يحبها(ليلة المولد)!!!

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 11-10-2004, 03:30 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2004, 10:09 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: معك اتابع هذا السرد النوراني الجميل ولك السلام ولاهلك0


    أستاذ عبد الله.. أشكرك على التشجيع... وأتمنى منك المتابعه..

    Quote: Later...

    AnwarKing


    عارفاك منتظر شنو يا أنور

    Quote: هل لكم مرجعية ؟,مثلا اذا اردت ان اسال سؤال خاص لا احب ان اكتبه فب البورد من الذي يجاوبني ؟

    أستاذ سيف.. التحايا والإعزاز... الحقيقة ليس الأمر بهذه المؤسسية.. بمعنى أن هناك من يفتي وآخرون ينفذون.. (في اعتبار الخاص، اكرر الخاص)... الأمر يعتمد على الثقة.. كل الأخوان في بعضهم البعض محط ثقة.. شخصياً أثق في من أرتاح إلى أن توجيهيه لي سيكون في الاتجاه الصحيح .. مثلا.. أنا أستشير أبي وأمي واثق تماما فيما يقولانه.. بالطبع.. هناك مواضيع لا رأي فيها.. وهناك مواضيع خلافيه.. كطبيعة الدين الاعتيادية.. دعني أواصل شرح الفكرة.. ربما تتضح عندك رؤتي هذه أكثر...

    Quote: ؟هل من بينكم من يشطح شطحات المتصوفة هل لكم دراويش ؟

    هناك تقدير للمتوصفه بيننا، نعم.. طلب منّي أٍستاذ سعيد أن أزور قبة الشيخ ود مدني السُني.. وبعض الأولياء على شاطيء النيل في مدني... ولكن ليس الهدف الشطح الذي تتحدث عنه.. الحقيقة.. الفكرة تبني منهجاً علمياً يبعد الناس عن الشطح... نؤمن مثلاً أن الله يكرم أولياءه بالكرامات... وانا أسلّم مثلا بأني إن كنت في مأزق وقلت "يا سيدي الحسن"... سأجد العون.. والامر في رأيي في النهاية "اعتقاد" و"إيمان" ... ولا أجد في ذلك مخالفة عما درج عليه السودانيين في نده أولياء الله الصالحين.. بجاههم ومكانتهم من ربهم... لذلك أقول أنه لا دراويش عندنا.. الحقيقة.. لم أرى في حياتي تجمعاً من المتعلمين بمثل ما أراه عند الجمهوريين.. وحتى الذين لا يحملون الشهادات العليا يتحدثون عن قضايا جدلية مثل الاستنساخ واستكشاف الكواكب.. أذكر أن أبي علّق ضاحكاً مرّه عن واحدة من الأخوات الكبار في السن .. والتي كانت تتحدث بعملية شديدة.. ومنطق قوي.. وترتدي ثوبها الابيض ونظارة سميكة.. ظن أنها مديره مدرةس، اتضح فيما بعد أنها لا تكتب ولا تقرأ... ومن قال بأن العلم في الكتب فقط... والدي دكتور جامعي ... من خريجي جامعة الخرطوم.. وحضر دراساته العليا في بريطانيا .. جمهوري... ربما سمعته بدكتور عبد الله أحمد النعيم.. ودكتور ياسر الشريف.. ودكتور حيدر بدوي.. سأذكر أيضاً د.أسماء محمد الحسن... د.سعاد بابكر.. الأستاذة القانونية أسماء محمود محمد طه.. عمي العزيز المحامي متوكل مصطفى الحسين... سأسرد قائمة من المثقفين والمتعلمين.. لكني لن أغفل أيضاً ممن لا يحملون هذه الشهادات.. لكنهم لا يقلوم عن هذه الثقافة وهذا العلم مقدار ذرة...


    عمو تاج السر.. تعيش وتفتكر.. وربنا يرحم والدك ويرحمنا جميعاً برحمته...


    بكره بكمل باقي الكلام..
    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2004, 09:10 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15661

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    يا مريومة ؟؟ متابعين ومنتظرين

    (عدل بواسطة عبدالله عثمان on 13-10-2004, 09:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2004, 09:22 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: عبدالله عثمان)

    موش كدا يا عبدالله؟؟؟
    الظاهر الدكتورة مشغولة شوية...لكن ما علينا سوى الانتظار...
    لك الودّ
    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2004, 00:58 AM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 17-03-2003
مجموع المشاركات: 3259

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: AnwarKing)

    مريومة
    في غاية المتعة...... واصلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2004, 00:58 AM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 17-03-2003
مجموع المشاركات: 3259

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: AnwarKing)

    مريومة
    في غاية المتعة...... واصلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2004, 07:01 PM

Abu Eltayeb

تاريخ التسجيل: 01-06-2003
مجموع المشاركات: 2200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Yes Mariam I am so happy and I am sure that the baby lion from that LION Dr. Ahmed go ahead and keeeeeeeeeeeep going without hesitant and God Bless wa Ramadan kareeeeeeeeeeeeeem wa kulu 3am wa into bikhair

    Lutfi

    (عدل بواسطة Abu Eltayeb on 14-10-2004, 07:02 PM)
    (عدل بواسطة Abu Eltayeb on 14-10-2004, 07:05 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2004, 04:33 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الجاح... عمو عبدالله عثمان.. أنور كينج.. عمو لطفي...

    أشكركم على المتابعة... ولكني انشغلت قليلاً في الأيام الماضية... متابعة لما أكتب.. أريد اليوم أن أجيب عن تساؤل أنور تحديداً.. فيما يتعلق بشرح الفكرة الجمهورية وما تقول به... الفهم الأولي للفكرة الجمهورية يبدأ بالشعور بوجود خلل ما في الفهم السائد للدين الإسلامي.. بمعنى أن من يسلم بأن الدين هو الشعائر التي نؤديها.. الصلاة والصيام والحج والذكاة والشهادتين.. بمعناها الظاهري.. فإن هكذا فهم في تقديري هو فهم علماني للدين... بمعنى أن الدين له وقته.. والأشياء الأخرى التي قد تكون منافيه للدين، لها وقتها... معنى منافاتها للدين لا يعنى بالضرورة حرمتها.. لكنها أمور خلافية.. اختلف فيها الفقهاء واتخذوا فيها مذاهب.. فيصير الاتباع والترك لها .. مقرونا بهوى النفس ... فمثلا... من يحب الموسيقى .. سيبحث عن فتوى تبيح له هذا.. فيسمعها دون شعور بالذنب.. أو مع شعور طفيف بالذنب، يهدئه بأن الشيخ الفلاني قد قال مره بأن الموسيقى حلال... على الرغم من أن اتباع هذا الشيخ مثلا مشكوك فيه.. لسبب بسيط.. أن القاعده في الدين أن تدع ما يريبك إلى ما لا يريبك.. وأن تنأى بنفسك عن الذي فيه الظن إلى ما لاظن فيه... بمعنى أدق,, أو مثال حي... قضية الحجاب الخلافية.. سمعت كثيرات يرددن أن آية الحجاب التي نزلت على النبي عليه الصلاة والسلام كانت موجهه لنسائه فقط... أي أن نساء النبي عليه الصلاة والسلام ومظنة العفة، عليهن الاحتجاب في حين أن نساء المسلمين ا للواتي يفترض انهن اقل درجة .. يمكنهن الخروج كيفما اتفق... في هذه الحال.. في حالة وجود الشك.. يجب على الانسان الدين الذي يتحرى اتباع الحق كما هو... بمعنى أن الصدق يلزمك أن تنفذ ما يجب عليك، حتى لو كان ضد رغباتك... وفي هذه الحال.. يوجب ليس فقط الحجاب.. بل الجلوس في البيت وتحريم الاختلاط.. تماما كما فعل طالبان في افغانستان... هذا الفهم للدين في رأي الكثيرين، أصدق من الفهم السائد للدين... البحث عن الفتاوي التي تبيح فعل الأمور ضمن تفسيرات رجال الدين.. ومن هم رجال الدين؟ لماذا أعتمد على رأي إنسان مثلي تماما.. له مثل عقلي.. لماذا أتبعه .. ؟ الكثيرين يفعلون هذا مع شعور بأن هذا الشخص سيكون مسؤولا عما أفعله أنا باعتباره أفتى بذلك... بيت القصيد، ان الدين الاسلامي حين نزل في القرن السابع الميلادي، وتحديدا في مجتمع المدينة.. كان يتبع شرائع وقوانين محدده في الحياة.. من أراد ان يكون اسلامه صحيحا وجب عليه أن يتبعها كما هي,,, وهنا تبدأ المشكلة.. ليس هناك قانون صالح لكل زمان ومكان... لأن القانون حين يوضع، يحدد من خلال المعطيات الاجتماعية الثقافية السائدة... وإن كان يختلف عنهما، فهو قانون فاشل... وهذا ما يحدث مع الشريعة (القانون) الإسلامية في وقتنا الحاضر... لذلك تحدثت عن الشعائر...
    يصلي الآن ويصوم ويزكي, وينتظر الملك الذي على يمينه ليرصد الدرجات,,, لكن روح الدين مفقوده.. الهدف الأساسي من الدين منعدم.. الدين هدفه تنقية النفس من شرورها المورثه.. والترقي بها لتكون على مستوى من الإنسانية والرقي ينعكس على سلوك الانسان في خاصة نفسه والناس من حوله.. حين يشعر الانسان بأن هناك مشكلة في تطبيق الشريعة في وقتنا.. قد يبحث عن الحل,, معضلات كثيرة في الشريعة يصعب تطبيقها في الوقت الحاضر... والتغاضي عنها إثم... المرأة التي لا يجب أن يراها رجل ولا تراه.. والتي خرجت لميادين العمل... امور مثل الميراث.. الزواج... المساواة بين الرجل والمرأة,... غالبية المعضلات تتعلق بوضع المرأة وتحديدا فيما يختص باعتبارها كائنا مساويا للرجل.. التعدد في الزواج والذي لا تقبل به إمرأة في هذا الزمن.. المساواة العادلة بينها وبين الرجل... رفع الظلم عنهخا باعتبارها كائن من الدرجة الثانية... كل هذه الأمور موجوده في الشريعة.. وهذا لا يعني الضرورة أن الشريعة سيئة، ومن انا لأقول كذلك... لكن الفكرة تقول أن الشريعة التي طبقها النبي عليه الصلاة والسلام في القرن السابع الميلادي في المدينة المنوره لا تناسب مجتمع القرن الواحد وعشرين.. ولا يمكن تطبيقها عليه...

    سأعود

    رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2004, 05:11 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    رمضان كريم يا مريم...

    Quote: الفكرة تقول أن الشريعة التي طبقها النبي عليه الصلاة والسلام في القرن السابع الميلادي في المدينة المنوره لا تناسب مجتمع القرن الواحد وعشرين.. ولا يمكن تطبيقها عليه...


    يعني هذا هو الدافع أو لنقول أساس الفكرة الجمهورية.... صحيح؟

    متابعين معاك...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2004, 01:42 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: يعني هذا هو الدافع أو لنقول أساس الفكرة الجمهورية.... صحيح؟



    تماماً يا أنور.. هنا مربط الفرس... على هذا الأساس تنبني الفكرة الجمهورية.. تدعو إلى إعادة إحياء الدين قوياً بنفس حرارته في القلوب كما كان في القرن السابع عشر.. ولكن بما يتناسب مع القرن الواحد والعشرين.. بحيث لا نخرج بتطبيق الشريعه عن التاريخ .. ولا نتخلف عن الأمم.. وفي ذات الوقت.. يكون الدين بنفس تلك القوة.. ويكون الناس على نهج الإسلام ... بما يرقى بحياتهم .. بصورة أكثر وضوحاً.. الفكرة تقول بأن عبارة "الإسلام صالح لكل زمان ومكان" .. صحيحة.. ولكن كيف؟ تقول الفكرة أن الإسلام رسالتان.. رسالة أولى وقانونها الشريعة... طبقها النبي عليه الصلاة والسلام في المدينة المنورة في القرن السابع الميلادي... هذه الرسالة كانت تدعو إلى أن المرأة نصف الرجل في الميراث وربعه في الزواج.. وتدعو إلى الدين بالجهاد (بالقوة).. وتعتبره هدفها الأسمى.. في المقابل .. هناك رسالة أخرى نجد تفاصيلها غالباً في السور المكية .. هذه الرسالة تتحدث عن أن المرأة مساوية للرجل "ولهن مثل الذي عليهن" .. وأن الدعوة إلى الدين تكون بالموعظة والحكمة .. "لا إكراه في الدين"... واحترام عقائد الآخرين "لكم دينكم ولي دين".. تدعو إلى المسامحة ... وهذه الرسالة التي نزلت أولاً.. وطبقها النبي عليه الصلاة والسلام في مكة المكرمه.. بعد الانتقال إلى المدينة المنورة.. نُسخت آيات الإسماح وأحكمت أيات الجهاد ... هذا النسخ كان مرحلياً ليناسب حكم الوقت والمجتمع الذي نزل عليه الإسلام... سأتحدث عن خصوصية المجتمع في ذلك الوقت في المره القادمة..

    سامحوني .. دي تصبيره صغيره كده..

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2004, 05:42 PM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1477

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    أستاذة مريم:

    السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته

    أرجو أن تسمحي لي بتوجيه السؤال التالي:

    ألم يكن الأستاذ، الشيخ، المرحوم محمود محمّد طه أوّل من جاء ب/ ابتدع، استنبط فكرة
    الرسالة الثانية في الاسلام؟ و أراك تستشهدين بجزئيّة الحديث الذي يقول: " دع ما يريبك الي ما لا يريبك ". أستنادا علي منطوق جزئيّة الحديث اّنف الذكر، ألم يداخلك بصيص من الشك ببطلان ، بخطل، أو بخطئيّة بدعة/فريّة/استنباط الأستاذ/ الشيخ/المرحوم محمود محمّد طه؟

    طارق الفزاري

    (عدل بواسطة wedzayneb on 18-10-2004, 05:46 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2004, 10:02 PM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: wedzayneb)

    أخونا ود زينب ، تحية وأحترام
    أرجو بعد أن تجيبك بت الحسين أن تجيب على سؤالى الذى يهرب منه كل المعجبين بالفكر السلفى.
    ماهو رأيك فى المساواة بين المرأة والرجل الذى أكدته مواثيق الأمم المتحده؟؟
    ماهو رأيك فى المساواة بين اصحاب الديانات الأخرى مع المسلمين ، مساواة تامه؟؟
    هل سوف تجاهد وتقاتل اذا فرض عليك أمر المساواة هذه ، أم ماذا تفعل؟؟
    هل من ألاكرم لك ان تجد الحل من الأسلام والقرآن ، أن كان من خلال مفهوم الرسالة الثانيه الذى يتضح لى عدم استيعابك له ؟؟ أم ن خلال مايفرضه عليك (بوش) واعوانه ، وأن تنفذ تلك التعليمات رضيت أم أبيت عن يد وانت صاغر؟؟؟
    واخيرا ، ليتك حينما تحاور شخصا آخر ، ان تطرح اسئلتك فى شئ من الأدب والذوق دون استفذاذ.

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 18-10-2004, 10:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2004, 10:47 PM

قصي مجدي سليم
<aقصي مجدي سليم
تاريخ التسجيل: 09-03-2004
مجموع المشاركات: 1091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الاخت العزيزة مريم:
    معليش ... هذه رسالة متأخرة بعض الشئ... البوست الذي سبتيه جميل كما عهدت كل البوستات التي تقومي بتثبيتها على هامة هذا السايد. جميل ان تحكي تجربتك مع الفكرة والالتزام فهي معين حقيقي لكل من يبغ السلوك والتعرف على لسان حال الجمهوريين....وأنت من آل بيت طيب نال شرف الصحبة والمعية المباركةوهم بلا شك قد قاموا بعمل عظيم في توجيهك الى الفكرة.
    هذه الرسالة للتبرك فقط ولو أني أحس بتقصيري فاسمحي بتقبلها الى حين إشعار آخر
    اخوك قصي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 11:37 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الأخ طارق.. أشكرك على الزيارة والتعليق.. ولكن يا أخي، أنا هنا لأعرض ما أؤمن به... هدفي أن أوضح كما طلب مني أنور .. ان أوضح أكثر عن الفكرة الجمهورية.. أقترح عليك أن تتابع معي حتى النهاية.. إن لم تجد الإجابة على تساؤلاتك.. فيمكنني أن أخصص جزءاً للرد على الأسئلة التي أتوقعها موضوعية .. وتحترم قناعاتي..


    عمو تاج السر.. يفرحني جداً وجودك المستمر هنا في هذا البوست... وأشعر بدعم معنوي كبير من خلال مشاركاتك...


    قصي مجدي سليم... بالله إنت حي وموجود؟ أتمنى منك المساعده .... وسأنتظرها منك.. وما عندك أي عذر... وأبقى أديني أخبارك.. ما تغيب كده....


    بنت الحسين

    (عدل بواسطة مريم بنت الحسين on 19-10-2004, 01:06 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 01:01 PM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    يا مريومة واصلي انا متابع بكل احساسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 12:18 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    المجتمع في مكة قبل أربعة عشرة قرنا كان يتحدث عن قيم عربية أصيلة يتغنى بها الجميع.. وكتب عنها الشعراء.. كان العرب في مكة أيضاً يعيشون ضلالة عن الله... ليس بمعنى أن لا إله لهم.. لكنهم فقط أخذوا من دين إبراهيم الحنيف قشره.. وصاغوا شعائر شوهها تعاقب الأزمان.... فأرسل الله إليهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.. الذي دعاهم إلى الله الواحد... وحاول إرساء أسس الحياة الإنسانية الشريفه بينهم.. لينظم حياتهم التي كانت سمتها الفوضى .. في ثورة على قيم ذاك المجتمع.. أتى سيدنا محمد ليغير فيهم.. وذلك بأن مثّل فيهم مثال الصدق والأمانة .. والذين هما من أسمى أسس التعامل الإنساني السليم.. دعاهم إلى فضائل الأخلاق.. وبحث عن الخير فيما اعتنقوه وهذّبه كي لا يثقل عليهم .. ويساعدهم في تقبل دينهم الجديد...

    من أهم ما يتحدث عنه التاريخ فيما يخص فترة ما قبل الإسلام، وضع المرأة في ذلك الزمن... ويتحدث كثيراً وأدها.. ما إن تولد.. ووضعها بعد أن تكبر لتكون زوجة في أوضاع غير مقبولة في أغلب الأحيان... كما يتحدث التاريخ عن النقلة الكبيرة التي أحدثها الدين الإسلامي في وضع المرأة.. والحقوق التي أعطاها إياها.. فبعد أن كانت توأد.. أصبحت لها قيمة.. وبعد أن كانت تورّث مثلها مثل المال.. أصبحت ذات حق في الورثه.. وإن كان على النصف من أخيها الذكر... وبعد أن كانت زوجة ضمن عشرات الزوجات .. والخليلات.. أضحت.. واحده من أربعة.. ويشترط على الزوج العدل بينهن.. هكذا تحوّل كان في وقته ثوره .. تبرر فعلا مقولة أن الإسلام منح المرأة حقوقاً لم تكن عندها أبداً .. وكرّمها .. صانها (كالدره)..


    ما المطلوب إذاً؟

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 12:24 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الفكرة الجمهورية؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 11:09 PM

قصي مجدي سليم
<aقصي مجدي سليم
تاريخ التسجيل: 09-03-2004
مجموع المشاركات: 1091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    مريم .. أختنا الغالية..
    تجربتك ثرة ولا تحتاج الى معونة .. بل تحتاج الى أن تروى فقط.. بهذه الهمة العالية.. وهذا الحضور الرائع المؤدب من الزائرين والسائلين والمستفسرين..
    حديثك عن الصوفية وندهك للسيد الحسن أعاد في ذهني حديث سمعته عن أحد الأخوان يرويه عن الأستاذ أنه قال ـأو كما قال ـ أن أعلى قامة في النيل (من المنبع الى المصب ـ ويشدد الأخ على هذه المقولة)هو السيد إدريس ود الأرباب راجل العيلفون....(أمدنا الله بمدده).. ومن يومها وأنا لا أكف عن نده السيد إدريس.. حتى ولو نزلت لتناول شئ من الأرض أو كما قال سيدي بن عطاء الله إسأله حتى القش للنار. أو كما قال.
    تناولك للفكرة من وجهة نظرك الخاصة هو جوهر الفكرة .. فهي حقا تريد أن تخرج فهما واحدا ذو طرائق متعددة للوصول اليه عبر طريق موحد للمعرفة (طريق محمد) أي أننا نتبع محمد صلى الله عليه وسلم فيفتح علينا،كل حسب جهده وفضل الله عليه،فيتم إستثمار هذا الفهم في الخير ،كل حسب طرقه التي يراها مناسبة.
    لهذا فإن ما يميز الجمهوريين أن حديثهم واحد .. لأن المصدر واحد.
    تملأه الغربة ويملأه الفتح(لمن يشاهد)
    ولكن أكثر ما يعجبني في هذا البوست هو السائل .. الأستاذ أنور .. فإن له أدبا جما.. وروحا مثابرة لمعرفة الحق.. ومرحا لطيفا..
    هنأك الله بالإمتاع الفكري الذي نحوت اليه.
    وتقبلوا جميعكم تحياتي
    ابنكم/أخوكم
    قصي مجدي سليم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 01:27 AM

saif massad ali
<asaif massad ali
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 19127

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: قصي مجدي سليم)

    يا انور كنج شكلك كده مريم دي جاراك معاها معاها بس شد حيلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 09:21 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: saif massad ali)

    الحبيب سيف...
    والله زى ما قلتا ليها...
    لى الحول معاها...بس المهم نفهم...
    طبعاً بعد ما نخلص من هنا...عندنا رجعة تاني لبوست الاحزاب السودانية...
    الشكر الجزيل لمريم والله...واتمنى ان نستفيد...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 01:54 AM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1477

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: قصي مجدي سليم)

    أختاه!، و لا أقول: بنيتي _ حتي لا يداخلك شك بأنني patronizing you

    السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته.

    لا غرو أنّك تعتبرينني ضيفا علي علي خيطك التعليمي المضطرد عن تجربتك مع
    الفكرة الجمهوريّة. و بدوري: أشكرك علي الترحيب بي في مبتدر ردّك علي مداخلتي
    - بقولك: " شكرا علي الزيارة ". لكن، يا أختي الكريمة، اسمحي لي بتوجيه بعض
    عبارات العتاب اليك، بنيّة خالصة و مبرّأة من الغرض.
    أري أنّك و الأخ تاج السر، قد أسأتما الظنّ بي، و لم تحسنا ضيافتي. نعم، ان هذا ا
    الخيط التعليمي يحمل أسمك، لكنّ الأخ تاج السر ينتمي لدات الندهب الفكري الدي
    تنضوين اليه. لدلك فهو يشاركك، بشكل جزئي و ضمني، في المسئوليّة الأدبيّة
    لتوصيل رسالة هذا الخيط التعليمي عن الفكرة الجمهوريّة لقارئيه و متداخليه
    علي نحو طيب و قويم. فالاخوان/ الأخوات الجمهوريين مشهورون بالعفّة و السمو
    الخلقي في تعاملهم و تحاورهم مع الاّخرين. أنا لا اّتي بأحكامي من فراخ. تتضح
    الغلظة في معاملتي و ضصيق النفس في العبارات التالية التي وردت في تعليق
    الأخ الكريم تاج السر و الأخت الفاضلة مريم الحسين في الشواهد المفتبسةالتالية:
    " ليتك حينما تحاور شخصا اّخر أن تطرح أسئلتك في شيئ من الأدب و الذوق و دون
    استفزاز" ، حسبما ورد في ذيل تعليق الأخ الكريم تاج السر. و جاء سوء الظن سافرا
    في العبارة الخاتمة للأخت العزيزة مريم الحسين، علي النحو التالي: " ..فيمكنني أن
    أخصص جرءا للرد علي الأسئلة التي أتوقعها موضوعية.. و تحترم قناعاتي " أرجو وضع
    خطين بالبنط العريض تحت الكلمات المقتبسة التالية: " ... التي أتوقعها موضوعيّة
    و تحترم قناعاتي ". ألا تنطوي تلك العبارة المقتبسة، أختي الكريمة مريم، علي ما يطلق عليه في دارجيتنا السودانيّة القحّة مفهوم: " الضرب باللّين "؟و أري كذلك أنّ الأخت الفاضلة مريم قد جانبها الصواب حينماخاطبتني علي النحو التالي: " و لكن يا أخي أنا هنا لأعرض ما أومن به. هدفي أنأوضّح، كما طلب منّي الأخ أنور، أن أوضّح الفكرة الجمهوريّة. أقترح عليك أن تتابع معي حتي النهاية... ان لم تجد الاجابة علي تساؤلك.. فيمكنني أن أخصص جزءا للرد علي الأسئلة ".
    فلتنظر يا أخي الكريم تاج السر: هل حملت مداخلتي المقتضبة أيّة عبارات نابية و
    جارحة، بشكل ضمني أو صريح؟ و لتراجع يا أخي العزيز جميع مساهماتي بهذا المنتدي، هل ستري فيها سابقة لتظهير سوء ظنّك بي؟
    ابتدرت مداخلتي بعبارة: "الأستاذة مريم: " و أنا لا أصدر الأحكام من فراغ. فأنا معجب
    بالقدرات اللعويّة العالية التي تتمتّع بها الأخت مريم، بالمهارات الكمبيوتريّة العديدة
    التي توفرت للأخت مريم، و بما حازته من معرفة في المذهب الفكري الذي تيضوي تحته: أعني
    الفكرة الجمهوريّة، و فوق ذلك باّرائها الثاقبة، و ما تواطئت عليه من العفة و الذوق الرفيع عند التحاور مع الاّخرين. و أنا لذلك أغبطها في كثير مما نالت، بفضل اجتهادها و استعداداتها الفطريّة، و طويتها السليمة و الجميلة. و أقول للأخ د. أحمد
    الحسين: هنيئا لك و لنا بابنتك و ابنتنا الجميلة و النابعة: مريم الحسين!
    ثمّ انّي و جهت عبارات التحية علي النحو الاسلامي المعروف: " السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته ".
    و لم أشأ أن أدخل لسوح الحوار دون استئذان، فقلت للأخت مريم: " اسمحي لي بتوجيه السؤال التالي: "...و لأنّي توخيت الحياديّة في موقفي تجاه الفكرة الجمهوريّة، فقد وردت
    عبارات : " الأستاذ، الشيخ، و المرحوم " في حق الأستاذ/ الشيخ/ المرحوم محمود محمّد طه. و جميعها عبارات تقريريّة مضمّخة بمعاني الاحترام لشخص الأستاذ: محمود محمّد طه.
    أمّا عبارات: " جاء ب/ ابتدع/ استنبط " فتنبئ عن حياديّة تامّة. أنظروا كيف أنّني استعملت عبارة: " اسنببط " المقبولة عند الأخوان/ الأخوات الجمهوريين. و لم أتواني مرّة أخري في ايراد عبارة " استباط " ،كخيار واحد ضمن خيارات أخري، في نهاية مداخلتي امعانا في اضفاء روح الحياديّة علي شخصي الضعيف. و من حقي أن أخفي توجهي الفكري علي القارئ الكريم، اذا شئت و ضمنت أنّ التصريح به لا يؤثّر علي جوهر المداخلة نفسها. فغاية الأمر هو التعرّف علي موقف الأخت الكريمة مريم الحسين/ أو من يناجزها في المذهب الفكري في السؤال المطروح و لا أعتقد أنّ مضمون السؤال ينطوي علي تحقير أو اساءة للفكرة الجمهوريّة اذا فهم علي سجيّة صافية و حسنة. ثمّ انّي لم اّت بالسؤال من فراع، بل دعّمته بعبارة وردت في سياق الخيط الذي ابتدرته الأخت الكريمة: مريم الحسين، انتقيت من حديث نبويّ شريف منطوقه: " دع ما يريبك الي ما لا يريبك ". و السؤال الموّجه ذا طبيعة فلسفيّة عميقة. و بطبيعة الحال، أنا لا أحجر علي الأخت مريم، و غيرها من الأخوات و الأخوة الجمهوريين، حقها/ حقّهم الانساني في اعتناق ما يرونه موافقا لهم من فكر و عقيدة دينيّة.بيد أنّنا نشترك هنا في منتدي للنقاش الحر، و هنالك ارتباط ما، بغض النظر عن كنهه بين الرسالة الاسلاميّة التي نزلت علي/ و بلّغها سيّدنا محمّد - صلي اللّه
    عليه و سلّم - و اّمن بها ألوف الملايين من المسلمين، علي مرّ الأزمان البشرية، و ما جاء به/ ابتدعه/ استنبطه الأستاذ/ الشيخ/ المرحوم محمود محمّد طه في منتصف القرن الماضي من متن الرسالة المحمّديّة - صلي اللّه عليه و سلّم - و أسماه: " الرسالة الثانية من الاسلام ".

    أواصل...

    طارق الفزاري

    (عدل بواسطة wedzayneb on 21-10-2004, 02:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 02:50 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: wedzayneb)

    الأخ/ طارق الفزارى تحية واحترام
    يا عزبزى الفاضل لا أظنه يخفى على من هو مثلك أن ترديد مثل تلك الكلمات فى حق الاستاذ الشهيد/ محمود محمد طه ، تنم عن حياديه كما تقول.
    Quote: و ما جاء به/ ابتدعه/ استنبطه الأستاذ/ الشيخ/ المرحوم محمود محمّد طه في منتصف القرن الماضي من متن الرسالة المحمّديّة - صلي اللّه عليه و سلّم - و أسماه: " الرسالة الثانية من الاسلام ".

    فهل تريد من بنتنا مريم ان تجيب عليك من خلال رؤيتك للأستاذ/ محممود ، بأعتبار (ما جاء به أم ما ابتدعه أم ما استنبطه)؟؟؟
    الا توجد كلمات الطف واكثر تقديرا لشخص مفكر بذل عمره وحياته من اجل ذلك الفكر الذى يؤمن به واستشهد على نحو من البطولة التى يصعب وصفها؟؟
    وعلى أى حال فنحن نعتذر اليك ان فهمنا كلماتك وحملناها ما لا تعنيه، ونغفر لك ونسامحك ونرجو لك معرفة الحق من الباطل والتزام ذلك الحق ان كنت تعنى ماذهب اليه فهمنا، مع اطيب تقديرى واحترامى.

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 21-10-2004, 06:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 04:07 AM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1477

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: wedzayneb)

    أواصل...

    لذلك يبدو تساؤلي مشروعا و في محلّه. أنا لا أودّ في الخيط أدناه أن أفصّل ما ورد علي شكل خطوط عريضة في مداخلتي الأخيرة. و لعلّي سأفعل اذا تكرّمت الأخت العزيزة
    مريم بالرد الناجز علي تساؤلي الأساسي و ما أعقبه من اضاءاّت سريعة في مداخلتي
    الأخيرة.
    و قولك لي، عزيزتي مريم: " و لكن يا أخي أنا هنا لأعرض ما أومن به.." حقّ
    مشروع لا يستند فقط علي الطبيعة القانونيّة للمرفق الذي يسّره لنا، مشكورا،
    الأخ الكريم: بكري أبوبكر - صاحب منتدي sudaneseonline للنقاش، و لكنّني أيضا
    سأدافع عن حقك المكفول للتعبير عن نفسك، بموجب اللائحة القانونيّة الضابطة
    لكيفيّة الممارسة لهذا الحق المشروع.
    و عبارتك التقريريّة: " هدفي أن أوضح ، كما طلب منّي أنور، أن أوضّح أكثر
    عن الفكرة الجمهورية. " تبيّن بشكل جلي أنّ فكرة كتابة هذا الخيط التثقيفي
    استوحيت من مناشدة رقيقة مصدرها الأخ الحبيب: أنور دفع اللّه. و لا يسعنا الاّ
    نشكر الصديق أنور علي تحفيزك لكتابة هذا البوست القيّم. و من الواضح أنّك
    نشرت هذا البوست القيّم علي الصفحات الأسيريّة لمنبر sudaneseonline للنقاش
    ليحقّق الرسالة التثقيفيّةالشاملة المرجوّة منه. و أنّك لا تمانعين بمشاركتي
    و الاّخرين في استيضاحك، اطرائك، و محاورتك حوله. و لو كانت بغيتك، كما أري
    ، حصر الجهة المطّلعة علي هذا البحث القيّم في شخص الأخ أنور وحده، لاكتفيت
    بارساله ايّاه عبر وسيلة البريد الالكتروني الشخصي. و من حقك أن تستثني من
    تشائين من حريّة التعقيب علي مساهماتك بمنبر sudneseonline للنقاش. و سيكون
    لك ما تريدين لو وقع اختيارك علي شخصي الضعيف ضمن من تختارين لفك الاشتباك
    بينك و بينه/ بينهم/بينهن.
    و أمّا قولك: " أقترح عليك أن تتابع معي حتّي النهاية. و ان لم تجد الاجابة
    علي تساؤلك... فيمكنني أن أخصص جزءا للرد علي الأسئلة "، فقد سبق فيه سيفي
    عزله. و لو أنّك حرّرت disclaimer في مستهل هذا البوست تلتمسين فيها من
    جمهور القرّاء الامساك عن التعليق لحين انتهائك من تدبيجه، لفعلنا. و لعلّه
    يكون مناسبا لو أنّك قمت بتنزيل مجمل البوست، بدلا من تنزيله علي دفعات
    ميسّرة، لتحقيق الغرض المنشود من القراءة الكاملة للبوست المنزّل و الاجابة
    علي الاسئلة المطروحة، علي النحو الذي شرحت بعاليه.

    و أرجع في ختام هذه المداخلة لأكمل تعليقي علي ما خطّته يد الأخ الكريم
    تاج السر: ألا تري يا أخي تاج أنّ الأسئلة التي وجهتها لي لا علاقة لها بمضمون
    هذا الخيط التثقيفي الذي ابتدرته الأخت مريم؟ و أنّها عنيفة في منطوقها
    و مدلولها؟ و أنّ حكمك المتعجّل، و المسجي علي عواهنه، و دونما مقدّمات: بأنّي
    غير مستوعب للفكرة الجمهوريّة قول لا طائل منه؟

    لكما منّي كل الود.

    طارق الفزاري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 09:18 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: قصي مجدي سليم)

    الحبيب قصي مجدي سليم...
    تحياتي ورمضان كريم...الشكر لك يا عزيزي...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 03:02 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الأخ طارق... لك العتبى حتى ترضى.. وليس من عادتي أن أسيء الظن... ربما أسأت تفسير لهجة كلماتك.. وأعتذر عن هذا.. فهو دون قصد...

    Quote: أمّا قولك: " أقترح عليك أن تتابع معي حتّي النهاية. و ان لم تجد الاجابة
    علي تساؤلك... فيمكنني أن أخصص جزءا للرد علي الأسئلة "، فقد سبق فيه سيفي
    عزله. و لو أنّك حرّرت disclaimer في مستهل هذا البوست تلتمسين فيها من
    جمهور القرّاء الامساك عن التعليق لحين انتهائك من تدبيجه، لفعلنا. و لعلّه
    يكون مناسبا لو أنّك قمت بتنزيل مجمل البوست، بدلا من تنزيله علي دفعات
    ميسّرة، لتحقيق الغرض المنشود من القراءة الكاملة للبوست المنزّل و الاجابة
    علي الاسئلة المطروحة، علي النحو الذي شرحت بعاليه


    فيما يخص هذا الجزء تحديداً.. حين أكتب لا أخطط تحديدا ولا أعلن عن نيتي.. هذا نهج أتبعه في كل المواضيع التي أكتبها .. وأيضاً دون قصد... أتمنى منك، أن تتابع.. لأني أفضل أن أقول ما لدي (كله) قبل أن أجيب عن الأسئلة.. الكلام ليس موجهها لأنور وحده.. لأن أنور نفسه قال بأنه يمثل جيلا لا يدري عن الجمهوريين شيئاً.. والهدف من تأجيل الأسئلة أن لسؤالك فعلا أبعاد فلسفيه منطقيه عميقه لا تتناسب في هذه المرحله من البوست... حين أنتهي من الكلام.. ربما يكون الأمر أوضح بحيث يتشارك معنا أنور وغيره في نقاشنا هذا...

    هذا ولك التقدير والاحترام الذي أنت أهل له...

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 00:21 AM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1477

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    لا تثريب عليك يا اختاه.
    واصلي الكتابة كما تشائين. و حسبنا أنّنا نجتني ثمرات فكرك. و اذا أعجبنا، التبس علينا، أو لم يرق لنا ما خطّه يراعك الخلاّق، فانّنا نمارس حريتنا في الرد: اطراءا، تساؤلا،أو نقدا(بنّاءا)لنرتقي بالفكر الانساني الي اّفاق أرحب و أجمل.

    أجدّد اعجابي بما يتوافّر لديك من مواهب لغويّة، حصيلة فكريّة، و استعدادات فطريّة و تربويّة في التحاور العفيف الشفيف.

    طارق الفزاري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 12:06 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: الفكرة الجمهورية؟؟؟


    رغم إنه سؤالك ده أحبطني خلال الفترة الماضية.. سأوصل... قد أكون أسأت التعبير.. لكن من الواضح أن السؤال يا أنور لا يمت لما ذكرته بصله.. على أي حال... كنت أقول أن الإسلام الذي قاد رايته الرسول عليه الصلاة والسلام في مكه بالموعظه الحسنه.. والدعوه بالإسماح والحوار العاقل... ومن ثم في المدينه بالسيف .. ذلك الإسلام ضمن حقوقاً أساسية للمجتمع المدني بصورة عامة.. وأعطى أكثر أفراد ذلك المجتمع (النساء والعبيد ) .. أعطتهم حقوقاً ذكرت بعضاً منها في مقارنه لحالهم قبل وبعد الإسلام... سأركز حديثي فيما يخص المرأة باعتبار أنها كانت مدخلي إلى الفكرة الجمهورية.. وسأترك الحديث عن حقوق العبيد وأصحاب الديانات الأخرى لمناسبات قادمه، وإن كنت أظن أن رودا قد غطت هذا الجانب من خلال البوست التي كتبته قبل فتره...

    كنت في أحيان كثيرة أتنازع وانا في عمر الثانية عشرة بين لبس البنطلون الجينز وبين الحجاب وعباراته في المدرسة حيث كنت أدرس "الحجاب قبل الحساب"... "الشعره بجمره"... يأتي شيخ ذو لحيه ممتده يصيح فينا في الصباح الباكر في المدرسة.. محاضره عن الحجاب.. وهو واثق أننا أمهات المستقبل وأننا سنربي الجيل بمثل الفهم الذي يتحدث عنه... كان طموحي وقتها أن أسير في مهنة المتاعب (الصحافه) ولا زال في نفسي حبها... وكنت أجد تعارضا بين ما أحلم به لنفسي وبين ما يخوفني به هذا العجوز... وكنت أرتعب فعلا.. وأسهر ليالي أتصور بها الله يعد لي كل شعر من شعري ... خاصة وأن شعري غزير!َ وبت أفكر بعقلي الصغير .. واحلم لو أن شعري كان أقل غزاره!!! وبعملية حسابية بسيطه حسبت عدد الجمرات التي تنتظرني... تعارض ذلك بصورة واضحه مع ما كان يوجهني نحوه والدي من الثقة بالنفس.. وقوة الشخصية... وكثرت في رأسي الأسئلة.. إلى أن قررت يوما أن أرتدي الحجاب..


    قصي مجدي سليم... في الانتظار على قناة أبوظبي، برضه...


    سيف .. وطارق وعمو تاج السر... عذرا للانقطاع
    سأعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 12:10 PM

yumna guta
<ayumna guta
تاريخ التسجيل: 07-04-2003
مجموع المشاركات: 938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    مريم .........سلامات
    رمضان كريم

    متابعة معاك واصلى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 06:17 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: رغم إنه سؤالك ده أحبطني خلال الفترة الماضية.. سأوصل...
    أهو دا المطلوب يا ستّي...
    السلام عليكم... واصلي ...ويمنى كمان معانا...
    برّدي نفسك يا مريم ... أعتقد بأن عبارة كل الجمهوريين كذا كذا دى...صعبة شوية!

    يبدو لي يا مريم ان الموضوع أثقل عليك!
    ومتابعيك كثر كثر...بس رجاءً كوني نفسك وواصلي فى تجربتك , ربنا يعينك وانا للحول معاك هنا...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 07:14 PM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الأخت مريم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    متابع لهذه التجربة، قد لا يكون المقام مناسبا لنقاش متعمق. لي تعليق حول بعض الآيات فالآيتان (و لهن مثل الذي عليهن بالمعروف) و (لا إكراه في الدين) مدنيتان و ليستا مكيتان مما يتعارض مع فكرة أن القرأن المكي احتوى على الأصول و أنه ناسخ للقرآن المدني.
    أرجو أن يتواصل النقاش بنفس الروح و للجميع التحية.

    (عدل بواسطة Elawad on 24-10-2004, 07:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 11:54 AM

mohammed alfadla
<amohammed alfadla
تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    بس
    الله جابك
    رأيكم شنو في
    الرجال قوامون على النساء
    الميراث
    واضربوهن ضربا خفيفا
    ضرب الأطفال لتعليمهم الصلاة في سن العاشرة
    ختان الاناث
    الرق(أرجو الرد بعد مراجعة اتفاقية عبدالله بن ابي السرح مع النوبيين)
    الولاية
    وطاعة أولي الأمر
    وولاية غير المسلم على المسلمين

    الباقي بقولو ليك بعدين..عشان الكلام ما يكون كتير

    عليك الله ما تطنشيني يا مريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 12:54 PM

mohammed alfadla
<amohammed alfadla
تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: mohammed alfadla)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 01:16 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    العوض.. مرحب بيك.. وشكرا على التعليق.. والتساؤل... أخي .. أتمنى أن تسمح لي كما سمح لي الأستاذ طارق أعلاه بإكمال عرضي (لتجربتي) مع الفكره.. ومن ثم.. بما أن عدد الأسئلة في تزايد.. نفرد مساحه للأسئلة... ولا أخفيك أنا سأبحث عن تساؤلاتكم لأجد الاجابة .. لي أولا ومن ثم لكم... فهل يناسبك هذا؟


    محمد فضل الله.. أطنشك عديل كده؟ ما معقوله... يا سيدي.. كلها قضايا ينسحب عليها ما قلته للعوض.. بس أرجاني شويه كده.. رأيك شنو؟ بس كم يوم لحدي ما أتم البوست.. شكرا على اللنك .. حأقرا البوست ..


    داليا صاحبتي... حأوصل .. ولا يهمك.. شكرا على الدعم والتشجيع...

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 01:21 PM

mohammed alfadla
<amohammed alfadla
تاريخ التسجيل: 06-10-2003
مجموع المشاركات: 1589

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)


    Quote: محمد فضل الله


    محمد فاضلابي
    محمد فاضلابي
    محمد فاضلابي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 11:14 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    محمد فاضلابي.. معليش أعفي لي الغلط في اسمك...

    مواصله لما فات من الحديث عن الفكرة.. ومدخلي إليها أن الله قد يسر لي أن أحترمها أولا في شخص والدي ووالدتي... وفيما ما عانوهو .. وفي شخص الأستاذ محمود الذي كان يحرص والدي ووالدتي على الحديث الدائم عنه... الحقيقة أن التساؤلات والمحاصرة بالفكر الوهابي خلال فترة الطفولة المتأخره وفترة المراهقة في دولة الإمارات جعلت عقلي يتساءل عما في المدرسه والشارع والتلفاز.. وعن البيت... وبأدوات نقد المسلمات التي تربينا عليها.. صرت أبحث عن الحقيقة.. في لحظات الزهج.. كنت أبتعد عن كل هذا... لكن الحياة كانت غالبا ما تحاصرني وترجعني مره أخرى للتفكير.. كما أسلفت.. لم أكن حقا مستعده للقراءة بصورة واعية عن الفكرة الجمهورية ولا معرفه أي شيء فيها إلا حينما التقيت بأستاذ سعيد.. حبه للناس وتفانيه في هذا الحب لدرجة نكران الذات.. والكرم الذي لا يأبه بمال.. ويؤمن تماما بأن الرزق من عند الله.. وإنفاق ما في الجيب يأتيك مافي الغيب.. اجتماع الناس حوله بتلك الكثافة.. والراحة الروحية والفكرية التي كنت استشعرها في بيته.. كل هذا جعلني حقاً أعلم بأن هذا هو الحق.. وأن اطلاق اللحى.. والتسبيح بصوت عالي.. والزجر.. والتبجح بالصلاة والتباهي بها... والاكثار من الجدل الفقهي.. كل هذا كنت أعلم أنه غطاء.. وان الصدق يكون في المال.. فهل يعقل مثلا أن تدخل mother Trisa.. النار.. ويدخل الترابي الجنّة؟ إن كان هذا صحيح.. لكان ظلماً ما بعده ظلم.. أليس لله القلوب والنوايا...؟ الحقيقة أني بعد قضاء أحد عشر يوما مع أستاذ سعيد.. عدت إلى الأردن.. وأمسكت كل نا أتيح أمامي من كتب عن الفكرة .. أقرأ لأعرف أكثر.. وليس لأقتنع.. ذلك لأني اقتنعت سلفا بأنها الحق.. لمجرد ما عايشته مع أستاذ سعيد في بيته العامر.. ولم أفكر أساسا ولم أشك للحظة في هذا الأمر.. عقلي الباطن يقول أن هذا هو الدين... بعد قرأتي الأولى للكتب .. وجدت كثيرا تكرر الدعوة بلسان الحال ولسان المقال.. وأنا أحاول تفادي الأخيره.. لكن لا مفر.. معنى العباره أن الانسان إن أراد أن يدعو الناس إلى فكره.. يجب أن يمثله خير تمثيل.. ولا أظن أني خير من يمثل الفكره.. لذلك كان عنوان البوست.. تجربتي مع الفكرة.. وليس عرضا للفكرة.. سألني طارق عن الحديث الذي كتبته أعلاه عن ترك ما يريبني .. إلى ما لا يريبني.. وهذا ما فعلت.. فلم أكن حقاً أستطيع تقبل الإسلام السلفي، ولا أحد يستطيع ذلك في وقتنا هذا.. هو قانون (شريعه) نزلت على زمان معين.. ولكنها لا تناسب إنسان هذا العصر... وبما أن الإسلام هو الحل.. فوجدت في الفكرة الجمهورية الحل للمعضلة.. الموازنه بين متطلبات العصر... والتمسك بالدين...

    لي عودة

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 02:35 PM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    بت أخوى مريم (كتبتى):-
    Quote: إلا حينما التقيت بأستاذ سعيد.. حبه للناس وتفانيه في هذا الحب لدرجة نكران الذات.. والكرم الذي لا يأبه بمال.. ويؤمن تماما بأن الرزق من عند الله..

    والله يامريم لن يستطع الأنسان أن يتطاول على قامة من هم مثل المرحوم الأستاذ/ سعيد، لكن التوكل على الله ولو على قدر قليل يغنى الأنسان غنى لا أول له ولا آخر ، لى تجربه شخصيه اشهد الله عليها حينما تضيق ويقل الرزق لحد لا يوصف، فى اسرع وقت اصرف كلما معى حتى اصبح خالى الوفاض ، لا ادرى هل أمتحن نفسى بذلك ام أشبعها من الشك الذى يأتى نتيجة الغفله فى شكل تفكير وسؤال اطرحه بصوت غير مسموع(هل يعقل ان تنفرج بعد هذا الضيق)؟؟
    فاذا بها تفرج لا ادرى كيف ومن أين!!!!
    (واصلى) انار الله طريقك.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2004, 01:03 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    ***************
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 09:19 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: AnwarKing)

    ياااه... كل هذا كتبته انا؟

    عاد بي الحنين إلى هذا الموضوع تحديداً... لا أدري إن كان شرحي لبعض ما عندي قد أوضح الأمور بعض الشيء... عرضت الفكرة الاساسية... واشرت إلى الامر يعتمد على النيّة والصدق والإيمان... وأن الفكرة الجمهورية لا تتدعى فكرة إحياء سنة الرسول عليه الصلاة والسلام في خاصة نفسه... وجعلها قانوناً لحياة الناس... الرسول عليه الصلاة والسلام كان يطبق على نفسه قانوناً ومنهجاً في عبادة الله يختلف عن ذاك الذي طبقه المسلمون.. ومن المعروف لدينا أنه سنة الرسول هي الأفعال والأقوال التي يقوم بها الرسول عليه الصلاة والسلام.. وقد ربانا الفقهاء على أن هذه الأفعال والأقوال مستحب اتباعها... ولكن غير ملزمه... منها نذكر قيام الثلث الأخير من الليل.. وصيام الاثنين والخميس.. أي أن المسلم العادي... مطالب بالفرائض.. اما السنن فإن تركها فلا ضير... الفكرة تدعو إلى أن هذه السنن هي طريق آخر... للوصول إلى علاقة أكثر قرباً والتصاقاً بالله... وأنه "طريق محمد" عليه الصلاة والسلام في الوصول إلى الله... وقد صدر للجمهورين كتاباً بنفس هذا الاسم ... يشرح ملامح هذا الطريق...

    لا أخفي شعوري باللمسه الصوفيه في الفكرة الجمهورية باعتبار تقدير السادة الصوفيه ... حين ذهبت في العيد إلى السودان .. لم أنس أن أسلّم على السيد علي المرغني في ضريحه.. وان ننشد له "شي لله يا حسن"... وأن ندعو الله في حضرته... كنت قد بدأت الحديث في هذا الاتجاه لخاطر خطر لي.. تذكرته في موضوع الصلاة تحديداً... وفي هيئاتها... وهو موضوع استهواني بصورة شديده في بداية قرأتي في كتب الفكره... ربما أتحدث عنه فيما بعد...

    اتمنى أن تسأل يا أنور الآن... لعل في أسئلتك فتح لما نسيت فتحه من ابواب...


    دوماً

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 10:55 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حمد لله على السلامة (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: ومن المعروف لدينا أنه سنة الرسول هي الأفعال والأقوال التي يقوم بها الرسول عليه الصلاة والسلام.. وقد ربانا الفقهاء على أن هذه الأفعال والأقوال مستحب اتباعها... ولكن غير ملزمه... منها نذكر قيام الثلث الأخير من الليل.. وصيام الاثنين والخميس.. أي أن المسلم العادي... مطالب بالفرائض.. اما السنن فإن تركها فلا ضير... الفكرة تدعو إلى أن هذه السنن هي طريق آخر... للوصول إلى علاقة أكثر قرباً والتصاقاً بالله... وأنه "طريق محمد" عليه الصلاة والسلام في الوصول إلى الله... وقد صدر للجمهورين كتاباً بنفس هذا الاسم ... يشرح ملامح هذا الطريق...

    حمد الله على السلامة يا مريم...

    هل لك ان تخبرينا عن ملخص السنن التى سنتها الفكرة على اتباعها؟

    يعني هل هناك أوراد معينة يتلوها الجمهورين؟- بفهم انهم صوفية-؟

    مواصل معاك...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 11:23 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حمد لله على السلامة (Re: AnwarKing)

    مراحب أنور...

    أبداً يا سيدي.. لم أقل ذلك أبداً... لم أقل أننا ابتدعنا سننا .. أو أن لنا أوراد... على العكس من ذلك.. قلت أن الفكره الجمهورية تدعو إلى العودة إلى سنة الرسول عليه الصلاة والسلام والتي طبقها في خاصة نفسه... لم أذكر شيئاً عن سننا الخاصة... ولم أقل شيئاً عن تراتيلنا الخاصة.. ربما أنت تعني الإنشاد العرفاني؟ إن كان هذا قصدك.. فإن القصة في أمر الانشاد تختلف تماماً عن كونها أوراد...

    هو عبارة عن قصائد تُنشد في صورة جماعية (على حد ما حضرت)... منها مدح للنبي عليه الصلاة والسلام.. ومنها ما هو ذكر لبعض الأولياء الصالحين.. ومنها ماهو عن آل البيت النبوي الشريف عليهم رضوان الله.. الانشاد هدفه روحي... وبصورة أساسية.. القصد منه الترويح عن العابد الذي يسلك طريق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام... سأحكي أكثر عن الإنشاد في موقعه... لكني أريد أن أوضح أنه ليس كأوراد الصوفيه... فيه قصائد ألفها الأخوان الجمهوريون .. وفيها قصائد من الأثر الصوفي... من أمثال شيخنا النابلسي..

    دعني أهديك، إلى أن أعود... هذه القصيدة التي هي من أحب القصائد إلى نفسي.. والتي تؤديها الأخت الجمهورية الراحلة إخلاص همّد... ...

    codebase="http://activex.microsoft.com/activex/controls/mplayer/en/nsmp2inf.cab#Version=6,0,0,0"
    standby="Loading Microsoft Windows Media Player components..." type="application/x-oleobject">





    pluginspage="http://www.microsoft.com/windows95/downloads/contents/wurecommended/s_wufeatured/mediaplayer/default.asp"
    src="http://assaloon.org/audio/inshad/ikhlass/shawagouni.mp3" name=MediaPlayer2 showcontrols=1 showdisplay=0 showstatusbar=1 autosize=1 visible=1 animationatstart=0 transparentatstart=1 loop=0 height=70 width=300>




    ومنتظره أي سؤال...




    تخريمه.. المدام كيفنها؟
    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:21 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حمد لله على السلامة (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: الفكرة تقول أن الشريعة التي طبقها النبي عليه الصلاة والسلام في القرن السابع الميلادي في المدينة المنوره لا تناسب مجتمع القرن الواحد وعشرين.. ولا يمكن تطبيقها عليه...

    وهل ضمن ذلك الصلاة؟؟؟ فعلمى أن صلاتكم تختلف عن ما علمنا اياه الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم من معايشتى لبعض الجمهوريين.

    ولا تنسى الحديث الشريف :روى الشيخان من حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال رسول الله:
    ( اما والله انى انى لاتقاكم لله واخشاكم له ولكنى اصوم وافطر واصلى وارقد واتزوج النساء فمن رغب عن سنتى فليس منى)
    وايضا قال المصطفى صلى الله عليه وسلم (من احدث فى امرنا هذا ماليس منه فهو رد)
    وهو من الاحاديث الصحاح.
    أرجو منك ومن الاخوه الذهاب الى موقع islamway.com والاستماع لبعض الدروس عن سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم . هدانا الله واياكم.
    لا اختلف أن هناك أمور لا يمكن تطبيقها فى العصر الحالى بالصورة التى كانت فى السابق. ولكن اساسيات العقيدة لا يمكن المساس بها.

    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 12:27 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 12:30 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 12:33 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 11:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:32 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    أحمد الشريف.. ود أهلي...

    Quote: وهل ضمن ذلك الصلاة؟؟؟


    لا أدري هل وقفت تحديداً عند هذه الجمله... لو أنك أكملت ما كتبته عن الامر ربما اتضحت بعض الأمور ... وإن كنت واصلت ومازال هذا سؤالك.. يمكنني أن أرد أني قد قلت "شريعة"... الشريعة هي القانون المنظم لحياة الناس.. والصلاة هي أمر آخر.. هي وسيلة تواصل العبد بربه... لاحظ أن الشريعة هي علاقة الناس بالناس... والناس بالمجتمع.. تنظم حقوق وواجبات كل من الطرفين (الناس-المجتمع).. أما الصلاة وغيرها من الشعائر فهي صلة العبد بربه... المسيحي يصلي واليهودي يصلي.. والبوذي يصلي.. الشجره تصلي.. وكلٌ يُسبح بحمد ربه... ولكننا لقصر عقولنا لا نفقه تسبيحهم... لم أقل أن الصلاة لا تناسب إنسان القرن العشرين.. وإلا لما قلت أن الفكرة أساسها إعادة إحياء سنة النبي عليه الصلاة والسلام... تحدثت عن السنن.. وعن صلاة الضحى.. وصلاة الثلث الأخير من الليل... الأستاذ محمود كان يوصي تلاميذه بعدم النوم كل الليل... يستيقظون في الثلث الأخير.. ليؤدوا صلاتهم لله... زيادة على صلوات الفريضه....

    أتمنى يا صديقي أن تقرأ بقية ما كتبته بنفس بارد.. وروح هادئه..


    وأدعو الله لي بالهداية.. فأنا أعلم أني أحتاجها... وأتمناها لك أيضاً...


    مع وافر تقديري واحترامي...

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:39 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    ومن قال أن الصلاة امر خارج عن التشريع يا أختى. فهى مما شرعه الله لعباده بل هي اساس التشريع وعليها يقوم كل الدين الاسلامى. وللصلاة فى الاسلام شروط صحة وأركان و سنن مؤكدة وسنن مستحبة كما علمنا اياها الرسول صلى الله علية وسلم. وللجمهوريين صفة صلاة مختلفة عن كل ما تعلمناه عن رسولنا الكريم. فعن اى شرع تتحدثين وقد تم تغيير اساس العقيدة من زاته. هدانا الله واياكى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:37 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: فعلمى أن صلاتكم تختلف عن ما علمنا اياه الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم من معايشتى لبعض الجمهوريين.


    أحمد ود أهلي.. مرحب تاني.. لقيتك أضفت بعض الكلام... انا جمهورية منذ سنتين.. وبنت جمهورية وجمهوري ... منذ أن وعيت في هذه الدنيا.. يركع أبي وأمي كما يركع المسلمون..ويسجدون كما يسجد المسلمون... ويقرأون ما يقرأ المسلمون... بل يزيدون على ذلك بالسنن والنوافل... هل لك أن توضح لي هذه النقطه أكثر.. فنحن لم نبتدع صلاتنا الخاصة .. كيف رأيتهم يصلون؟

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:49 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    تابعى هذا البوست لترى ماذا أعنى. http://www.alfikra.org/forum/viewtopic.php?p=3453#3453
    نقلا عن ياسر الشريف:
    Quote: أما سؤال الأخ أسامة عن : "هل بلغ أي واحد من الجمهوريين مقام الأصالة؟" أقول أن هناك واحد من الجمهوريين على عهد الأستاذ محمود قبل التحاقي بالحركة، يعني قبل عام 1972، اسمه محمد خير محيسي، عليه رحمة الله، زعم أنه بلغ مرحلة الأصالة، فترك الصلاة الشرعية بناء على رؤية نبوية رأى فيها النبي عليه السلام.. قال أنه رأى النبي عليه الصلاة والسلام يجلس على "عنقريب" فجاء هو ليسلم عليه فأعرض عنه النبي وتحول بوجهه إلى الجهة الأخرى، ففهم هو من هذه الرؤية أنه قد وصل مرحلة الأصالة بتأويل هذه الرؤية وكأن النبي قد قال له: "ها أنت وربك".. ولكن الأستاذ محمود نصحه بأن هذا مجرد تلبيس ومعنى الرؤية هو عكس ما فهمه محمد محمد خير، ولكنه لم ينتصح.. ومن هنا فقد اختار الابتعاد عن الجمهوريين عندما خيّره الأستاذ بين ذلك وبين العودة إلى "طريق محمد".. الشاهد أن الأستاذ محمود قد أوضح فيما بعد في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" أن ترك التقليد في هذه الحياة الدنيا لا يتم إلا لشخص واحد.. إذن هناك كلام ضمني يقول بأن الأستاذ محمود يزعم بأنه أصيل، ولكنه طلب إلى تلاميذه ألا يقولوا عنه أنه الأصيل، وإنما ينقلوا عنه قوله أنه يرجو أن يكون الأصيل، ولكنه لا يقول بأنه قد اتخذ عند الرحمن عهدا بذلك، وأن الله مطلق ولذلك فإن الأمر مفتوح على احتمال أن يكون هذا الأصيل بحق هو شخص آخر.. أما أنا فلا أعرف حتى هذه اللحظة من هو أكمل من الأستاذ محمود في علمه وفي سلوكه وفي فكره، ليس ذلك فحسب، وإنما المهم في تطابق الفكر مع القول والعمل.. لقد أثبت لي الأستاذ محمود بأنه رجل حر يفكر كما يريد ويقول كما يفكر ويعمل كما يقول، ثم أنه محسن في كل ذلك..
    وأقول للأخ شتات أن أبيات الإمام الجنيد قد أوردها أيضا الأستاذ محمود في كتاب رسالة الصلاة:
    تطهر بماء الغيب إن كنت ذا سر * وإلا تيمم بالصعيد وبالصخر
    وقدّم إماما كنت أنت أمامه * وصلّ صلاة الفجر في أول العصر
    فتلك صلاة العارفين بربهم * فإن كنت منهم فانضح البر بالبحر
    وقد أورد أيضا عن تلك الأبيات هناك.. ما يلي:
    ولسنا، في هذه الرسالة، بصدد شرح هذه الأبيات، وإنما يهمنا منها في هذا المقام:-
    وقدم إماماً،كنت أنت أمامه، وصل صلاة الفجر، في أول العصر، (( قدم إماماً)) يعني الله (( كنت أنت أمامه)) كنت في حالة جهلك تقدم نفسك عليه، وتجعله وراء ظهرك، كناية عن إختيارك إرادتك على إرادته، وسخطك على إرادته. (( وصل صلاة الفجر)) يعني فجر الروح، قبل خلق الأجساد، (( في أول العصر)) يعني أول عصر الخليقة، في عالم الأجساد، وذلك عالم الذر الذي قال تعالى عنه (( وإذ أخذ ربك من بني آدم، من ظهورهم، ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم، ألست بربكم؟ قالوا بلى!! شهدنا! أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ـ أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا، من قبل، وكنا ذرية من بعدهم، أفتهلكنا بما فعل المبطلون؟ ـ وكذلك نفصل الآيات، ولعلهم يرجعون))..
    انتهى النقل..

    وقد بدا لي الآن أن مسألة صلاة الأستاذ لم تكن كعب أخيل كما تساءلت أنت يا شتات، وإنما هي، في تقديري، أعظم سر من أسرار الأستاذ محمود ومن أسرار الفكرة الجمهورية.. لقد كانت هي الجدار الذي حال دون دخول من لا يؤمن بصدق الأستاذ محمود إلى تلك الدائرة الصغيرة التي عرفت بالجمهوريين.. لقد كان في ذلك حفظ للفكرة من أن يجتاحها الأتباع بغير فهم وإنما فقط بالعاطفة الدينية الفجة، وهو ما قد كان نصيب دعوات أخرى مثل دعوات الوهابية والأخوان المسلمين.. إن من يدخل إلى غرفة الأستاذ محمود الصغيرة يجد الفروة وجميع أدوات الصلاة، كما أورد الأخ صديق منصوري في بوست آخر، بل يلاحظ أن مواضع السجود ووضع الأيدي في تلك الفرود خالية من الشعر "مسهوكة" وقد رأيته مرارا يتوضأ ولم يخطر على بالي أبدا إلا أن في الأمر سر كبير.. وقد سأله محجوب شريف في مقابلة صحفية عن أحب الأوقات إليه والهواية التي يمارسها: فكانت إجابة الأستاذ: "أحب الأوقات إلي هي الثلث الأخير من الليل والهواية التي أمارسها هي قيام الأسحار".. أذكر في مرة من المرات طرح أخ جمهوري اسمه أحمد الحسين موضوعا للنقاش في جلسة داخلية بحضرة الأستاذ.. قال: إن مسألة صلاة الأستاذ تمثل حلقة عصية وتساءل كيف نستطيع أن نكسر هذه الحلقة فيقبل الناس على الالتزام بالفكرة الجمهورية وتصير فكرة شعبية.. أعتقد أن الإجابة على سؤال الأخ أحمد الحسين جاءت في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" وهو ما أود أن أحيل الأستاذ أسامة ميرغني والأخ شتات إليه لمحاولة مقاربة فهم هذا الأمر الدقيق.. أما القول الفصل فقد حدث بالفعل في يوم 18 يناير، وبان الأمر في صدق الأستاذ وثباته على علمه، وعدم شكه في صحة ما علّمه إياه ربه.. وأشكر الأخ أحمد صديق أجزل الشكر على فتح الموضوع..
    ياسر

    أدب الصــــلاة :

    إن جماع أدب الصلاة هو الحضور مع الله فيها .. فللصلاة هيئة ، وروح : ( حضور ) .. والى هذين المستويين من الصلاة ترد الإشارة فى قول المعصوم : ( الصلاة معراج العبد الى ربه ) .. و ( الصلاة صلة بين العبد وربه ) .. فالصلة هى الحضور مع الله ، وهى روح الصلاة ، وأدبها ، فإذا لم تقم هذه الصلة أصبحت الصلاة باطلة ، وقد تتسبب فى الطرد ، والبعد ، كما بينا .. فهذه الصلة – أو الأدب – هى الصلاة الحقيقية ، أما الهيئة فهى القشرة التى تحفظ الصلاة ، وتعين على الحضور فيها ، ولذلك فلتجويد الحضور فى الصلاة لا بد من إتقان هيئتها .. ولا بد قبل ذلك ، من التهيؤ للحضور فيها ، قبل الدخول فيها .. وذلك بخلق علاقة المحبة معها ، وإنما تتم علاقة المحبة هذه إذا عرفنا للصلاة قدرها ، وقيمتها .. فهى إنما هى أكمل منهاج نحقق به حياتنا الكاملة ، عن طريق تحقيق التوحيد ، توحيد بنيتنا .. وقد قال المعصوم عن الصلاة : ( حبب الى من دنياكم ثلاث ، النساء ، والطيب ، وجعلت قرة عينى فى الصلاة ) .. وقرة عينى تعنى طمأنينة بالى ، ورضا نفسى .. فالصلاة وسيلة الى الحضور مع الله ، والرضا به ، وفى ذلك يقول الله تعالى : ( فاصبر على ما يقولون ، وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس ، وقبل غروبها ومن أناء ، الليل فسبح ، وأطراف النهار ، لعلك ترضى ) .. وقد ذكرنا أن هذه الآية تشتمل على الصلوات الخمس .. وواضح من الآية إنها تجعل الصلاة وسيلة الى الرضا .. وقد بينا كيف إن الحضور مع الله ، والرضا به ربا ، هما ، أكبر الوسائل لتحقيق العبودية ، والتأدب بأدبها .. ولقد كان المعصوم لشدة معرفته بقيمة الصلاة ، واهتمامه بها ، وحرصه عليها ، يقول لسيدنا بلال مؤذنه : ( أرحنا بها يا بلال ) ، فهو يجد راحته فيها ..وقد ورد عنه انه كان ( كلما حزبه أمر فزع الى الصلاة ) !! فقد كان النبى شديد الحرص على الصلاة ، شديد الاهتمام بها ، وهكذا يجب أن نكون نحن ، فعلينا أن نتوخى معها كل صور الأدب التى تليق بها .. ومن أدب الصلاة أن ننتظرها ونحن فى شوق إليها ، وكأننا ننتظر الحبيب الغائب ، لأننا فيها نلاقى الحبيب الأعظم ، نلاقى الله .. وعندما تحضر الصلاة يجب علينا أن نكرم وفادتها ، فلا ننشغل عنها بغيرها ، فعلينا أن نعاملها معاملة الضيف العزيز .. ومن أدب الصلاة أن نقبل عليها ونحن نشعر بالحاجة إليها ، فنحن نلقى فيها الله ، ونحول همومنا ، ومشاكلنا ، عليه .. ومن الأدب مع الله أن نشعر بالحاجة إليه ، فى كل وقت ، وفى كل شئ .. وللحضور فى الصلاة لابد من تفرغ البال قبل الدخول فيها ، ولا بد من الحضور فى الوضوء عن طريق المحاسبة ، وإتقان الهيئة ، فى كل جزئياتها .. ونحن إذا قمنا للصلاة علينا أن نحاول الحضور فى كل حركة من حركاتها ، فلكل حركة معناها ، وأدبها .. وعلينا أن نحضر فى الصلاة ونحن نتلو القرآن فيها ، فهو حديث الله إلينا ، فالأدب يقتضى أن نستمع له ، وننصت كما بينا .. والحضور فى الصلاة يبدأ بداية يسيرة ، ثم ينمو ، ويزيد ، بفضل الله ، ثم بفضل المران على الصلاة .. والمطلوب أن نملأ هيكل صلاتنا كله بالصلة ، بالحضور ، وبالأدب ، وهذا هو سبيلنا الى الحياة الكاملة .. فالقدر من الصلة ، أو الحضور الذى نحققه فى صلاتنا ، هو جرثومة حياتنا الكاملة ، التى علينا أن ننميها حتى تكتمل ، وهو شريعتنا الفردية ، وصلاة أصالتنا ، داخل صلاة تقليدنا للنبى .. ولتوضيح هذا الأمر ، نضرب المثل التالى : أن الصلاة أشبه بالبيضة .. فهيئة الصلاة ، بالصورة التى نقلد فيها النبى ، تمثل قشرة البيضة ..وداخل البيضة توجد جرثومة الحياة التى ينمو منها الكتكوت ، وهذه الجرثومة ، بالنسبة للصلاة ، هى الحضور ، أو هى الصلة .. والبيضة التى لا تجد الحضانة والرعاية ، قد تفسد ( تمزر ) ، فلا ينمو داخلها كتكوت ، أو هو قد يبدأ النمو ثم يموت قبل أن يكتمل .. وكذلك الصلاة التى لا تجد الرعاية والاهتمام بأدبها ، والاهتمام بالحضور فيها ، تكون قشرة بلا حياة داخلها ، مثل البيضة الفاسدة .. أما إذا اهتممنا بأدب الحضور في الصلاة ، ورعيناه ، فان الحضور ينمو ، ويزداد كما ينمو الكتكوت داخل البيضة حتى يملأ قشرتها ، ويكسرها ، ويخرج الى حياة أرحب .. إلا أن المثل هنا لا ينطبق تماما ، فقشرة الصلاة لا تكسر ، وإنما هى نفسها تملأ بالحياة ، وهذا هو المعنى الذى به يسقط التقليد ، وتتحقق صلاة الأصالة – الصلاة الفردية – وهذا الأمر لا يتم على كماله فى هذه الحياة الدنيا ، إلا لرجل واحد هو صاحب المقام المحمود ، الذى تحدثنا عنه ، أما كل من عداه فهم يحققون أصالتهم وفرديتهم ، داخل إطار تقليد النبى .. والبيضة المشار إليها فى المثل هى نحن ، هى أجسادنا .. فنحن فى الحقيقة عبارة عن بيضة ، فالمراة تبيض ولكنها فى الداخل ، فى الرحم ، وهى ما تسمى ( بالبويضة ) ، التى تخصب بحيوان الرجل فيتكون منها الجنين .. ونحن بزيادة الصلة ( الحضور ) فى صلاتنا ، إنما نصل حياتنا بمصدرها ، بالله ، نستمد منه الحياة الحقيقية ، فتنمو الحياة داخلنا كما ينمو الكتكوت داخل البيضة .. والمطلوب أن تنمو الحياة ، وتنبع من الداخل ، لتشيع فى جميع جسدنا ، فيصبح حيا كله ، بالصورة التى عليها حياة القلب والعقل .. فإذا بلغت الحياة عندنا هذا المستوى فإنها تنتصر على العجز ، وعلى المرض ، وعلى الموت .. فقد ذكرنا أن هذا لا يتم فى هذه الحياة إلا لرجل واحد ، هو الإنسان الكامل .. أما من عداه من الناس ، فهم يتفاوتون فى كمال حياتهم ، حسب توفيق الله لهم ، وحسب تحقيقهم فى الحضور فى صلاتهم .. وبهذه الصورة يتضح أن صلاة كل فرد هى حياته الباقية ، فان شاء نماها بالحضور ، وان شاء أهدرها ، وعطل نموها بالغفلة وبعدم تجويد الحضور في الصلاة .. وهذا حديث عام ، وموجز ، عن أدب الصلاة ، وقيمته وللتفاصيل الوافية يمكن الرجوع الى كتابنا : ( تعلموا كيف تصلون ) .. ونحن لا نملك الحيز للتفصيل عن آداب العبادات الأخرى ، ولكن يمكن أن يقال إن القاسم المشترك فى آدابها جميعا ، هو إخلاص النية ، والحضور فيها .. هذا بالنسبة لأدب العبادة فى الشريعة ، وفى الطريقة .. أما بالنسبة للحقيقة ، فهى حالة القلوب التى تكون عليها من المعرفة بالله ، نتيجة العمل بالشريعة ، أو العمل بالطريقة ، حسب مقتضى الحال .. فان العمل بالشريعة ، أو الطريقة ، يثمر حالا .. إلا إذا كان عملا باطلا .. والأدب فى الحقيقة هو أدب العبودية ، وهو يكون نتيجة للعمل بالأدب فى الشريعة ، وفى الطريقة ، وهو قد تحدثنا عنه فى بداية الكتاب ، بما يغنى عن الحديث عنه هنا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:46 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: وللجمهوريين صفة صلاة مختلفة عن كل ما تعلمناه عن رسولنا الكريم


    طيب يا أحمد.. إنت قول لي.. عن أي صفة بتتكلم.. وانا بقول ليك صاح ولا لأ... انا جمهورية.. وبقول ليك إنه الصلاة الاتعلمتها انا في المدارس ... هي نفس الصلاة البصلوها والدي ووالدتي وجميع الجمهوريين الذين عرفتهم... عن أي صفة تتحدث.. ؟


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 12:54 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    أحمد.. حأقرأ البوست كامل.. وحأسمع المحاضرة... رغم إني متأكده من إننا بنتكلم عن أمرين مختلفين تماماً... "هيئة" الصلاة لا تغيير فيها فيما يخص الجمهوريين جميعهم.. فيما عدا أمر الأستاذ...

    أردت فقط أن أعلّق على الموقع الذي طلبت منّي أن أفتح www.islamway.com... في تقديري الشخصي .. أن هؤلاء لا يعرفون عن النبي عليه الصلاة والسلام شيئاً... ومن يحرّم التهنئة للإخوة المسيحين في عيدنا وعيدهم، بميلاد السيد المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام... في رأيي جهله.. لن آخذ عنهم حرفاً...

    فيما عدا ذلك.. سأعود بالرد بعد القرآة...

    مع كل تقديري..

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 01:22 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    أرجو منك يا أختى ذكر صفة الصلاة كما تصليها أنت وبقية الجمهوريون الذين تعرفينهم ( لا أدرى لماذا التسمية الجمهوريون والتحزب فكلنا مسلمين الأ يكفى أن نقول أننا مسلمين أسلمنا وجوهنا لله رب العالمين).

    بالنسبة لموضوع تهنئة المسيحيين بعيدهم فهذا الموضوع فهو موضوع يفتى فيه العلماء من ذوى العلم بالقرآن والسنة وليس لى ولا أحد ليس بذى علم كافى أن يفتى فى الأمر. فللفتوى شروطها وهى مسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى ولا يجوز لغير العلماء أن يفتوا ويمكنك الرجوع الى هذا الدرس عن الفتوى ضوابطها وشروطها http://www.alshaab.com/GIF/20-09-2002/a%20%2012.htm . أنقل لك ما جاء فى الفتوى عن شيخين:

    Quote:
    المفتي: الشيخ الدكتور مصطفى الزرقا _ رحمه الله.ـ بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    فيقول فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى الزرقا ـ رحمه الله ـ إنّ تهنئةَ الشّخص المُسلِم لمعارِفه النّصارَى بعيدِ ميلاد المَسيح ـ عليه الصّلاة والسلام ـ هي في نظري من قَبيل المُجاملة لهم والمحاسَنة في معاشرتهم. وإن الإسلام لا ينهانا عن مثل هذه المجاملة أو المحاسَنة لهم، ولا سيّما أنّ السيد المَسيح هو في عقيدتنا الإسلاميّة من رسل الله العِظام أولي العزم، فهو مُعظَّم عندنا أيضًا، لكنهم يُغالُون فيه فيعتقدونَه إلهًا، تعالى الله عما يقولون عُلُوًّا كبيرًا.
    ومن يتوهَّم أنّ هذه المُعايَدةَ لهم في يوم ميلاده ـ عليه السلام ـ حَرام؛ لأنّها ذات عَلاقة بعقيدتِهم في ألوهيّته فهو مُخطئ، فليس في هذه المجامَلة أي صِلة بتفاصيلِ عقيدتِهم فيه وغُلُوِّهم فيها.
    وقد نُقل أن نبيَّنا محمّدًا ـ صلّى الله عليه وسلم ـ مرّت به وهو بين أصحابه جنازة يهوديّ فقامَ لها فهذا القيامُ قد كان تعبيرًا عمّا للموت من هيبة وجلال، ولا عَلاقة له بعقيدة صاحب الجنازة.
    والمسلِم مطلوب منه أن يُظهِرَ محاسِنَ الإسلامِ واعتدالَه لغير المسلمين، ولا يُجبِرهم إذا كانوا من رعاياه وأهل ذِمّته على اعتناق الإسلام، بل يتسامَح معهم ويترُكهم على ما يُدينون به.
    أضفْ إلى ذلك فإن حال المسلمين اليوم من الضَّعف بين دول العالم، وتآمُر الدول الكبرى عليهم واتِّهامِهم بأنّهم إرهابيّون ومتعصِّبون لا يُطْمَأن إليهم إلى آخر المعزوفة… وحاجة المُسلمين اليوم إلى تغيير الصورة القاتمة عنهم التي يصوِّرهم بها العالَم الأجنبيّ.
    ولا سيِّما أن المسلمَ قد يأتيه في عيده (الفطر والأضحى) معارِفُ له من النّصارى يُهنِّئونه فيه. فإذا لم يَرد لهم الزيارة في عيد الميلاد، كان ذلك مؤيِّدًا لِما يتَّهَم به المسلمون من الجَفوة، وعدم استعدادهم للائتلاف مع غيرهم، والمُحاسَنة في التّعامُل.
    وما يقال عن التهنئة بعيد الميلاد يقال عن رأس السنة المِيلادية بطريق الأولويّة، لأن رأس السنة الميلاديّة لا صلة لها بالعقيدةِ، وإنّما هو مجرّد بداية التاريخ.
    وقد كان الصّحابة الكرام حين جمعهم سيدنا عمر ـ رضي الله عنه ـ للمذاكَرة في تعيِين حَدَث يكون مبدأً لحِساب السِّنين (التاريخ) طَرحوا فيما طَرحوا من آراء أن يُعتَمَدَ تاريخ الرومِ، أو تاريخ اليهودِ، فلو كان هذا حرامًا لما عَرَضوه.
    وإذا عرَفنا الرأي الشرعي في التهنئة يُعرَف حكم طباعة البِطاقات والمُتاجَرة بها؛ لأن ما كان من وسائل المُباح فهو مباح.
    لكن هنا نقطة توقُّف مُهِمٍّ يجب الانتباه إليها؛ فإذا كانت تهنئة المسلِم للنّصارى في ذلك مُباحة فيما يظهر لأنّها من قبيل المجاملة والمحاسَنة في التّعامُل، فإن الاحتفال برأس السنة الميلاديّة وما يجري فيه من منكَرات هو أمر آخر فيه تقليد واتباع من المسلمين لغيرِهم في عادات وابتهاج ومنكَرات يجعلُها من قَبيل الحَرام.
    والله أعلم وسئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين: عن حكم تهنئة الكفار بعيد الكريسماس ؟ وكيف نرد عليهم إذا هنئونا بها ؟ وهل يجوز الذهاب إلى أماكن الحفلات التي يقيمونها بهـذه المناسبة ؟ وهل يأثم الإنسان إذا فعل شيئاً مما ذكر بغير قصد ؟وإنما فعله إما مجامـلة أو حياء أو إحراجًا أو غير ذلك من الأسباب وهل يجوز التشبه بهم في ذلك ؟

    فأجاب فضيلة الشيخ بقوله : تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حــرام بالاتفاق ، كما نقل ذلك ابن القيم - رحمه الله - في كتابه ( أحكام أهـل الذمـة ) ، حيث قال : ( وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنيهم بأعيادهم وصومهم ، فيقول : عيد مبارك عليك ، أو : تهنأ بهذا العيد ونحوه ، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات ، وهو بمنـزلة أن يهنئه بسجوده للصليب ، بل ذلك أعظم إثمـاً عند الله ، وأشد مقتـاً من التهنئة بشرب الخمر وقتـل النفس ، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ، ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه . انتهى كلامه - رحمه الله - .


    وإنما كانت تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية حرامًا وبهذه المثابة التي ذكرها ابن القيم ، لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعـائر الكفر ، ورضىً به لهم ، وإن كان هو لا يرضى بهذا الكفر لنفسه ، لكن يحـرم على المسلم ان يرضى بشعائر الكفر أو يهنئ بها غيره، لأن الله تعالى لا يرضى بذلك ، كما قال الله تعالى : ( إن تكفروا فإن الله غنيٌّ عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم ) ( الزمر : 7 ) وقال تعـالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) ( سورة المائدة : 3 ) وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا ..... وإذا هنئونا بأعيادهم فإننا لا نجيبهم على ذلك ، لانها ليست بأعياد لنا ، ولأنهـا أعياد لا يرضاها الله تعالى ، لأنهـا إما مبتدعة في دينهم ، وإما مشروعة ، لكن نسخت بدين الإسلام الذي بعث به محمدًا صلى الله عليه وسلم ، إلى جميع الخلق ، وقال فيه : ( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ) ( آل عمران : 85 ) .


    وإجابة المسلم دعوتهم بهذه المناسبة حرام ، لأن هذا أعظم من تهنئتهم بها لما في ذلك من مشاركتهم فيها .... وكذلك يحـرم على المسلمين التشبه بالكفار بإقامة الحفلات بهـذه المناسبة ، أو تبادل الهدايا أو توزيع الحلوى ، أو أطباق الطعام ، أو تعطيل الأعمال ونحو ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "من تشبه بقوم فهو منهم" . قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم) : " مشابهتهم في بعض أعيادهم توجب سرور قلوبهم بما هم عليه من الباطل ، وربما أطمعهم ذلك في انتهاز الفرص واستذلال الضعفاء " . انتهى كلامه - رحمه الله - .


    ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم ، سواء فعله مجاملة .. أو توددًا .. أو حياءً .. أو لغير ذلك من الأسباب ؛ لأنه من المداهنة في دين الله ، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم

    الشيخ ابن عثيمين

    فكما ترين التهنئة لها شروط فى رأئ الشيخ الزرقا أما الشيخ العثيمين فحرمها استناداً على أدلة من القرآن والسنة. فاذا أراد أحد أن يفتى فى الموضوع فعليه أن يأتى بأدلة من القرآن أو السنة عن علم بهما.

    موقع طريق الاسلام هو من المواقع التى يوجد بها كثير من الدروس لعشرات العلماء (علماء الفقه والعقيدة) ممن يحفظون كتاب الله وسنة رسوله ويفقهون علوم الشريعة. يا أختى كيف تقولين بانهم لا يعرفون عن النبى عليه الصلاة والسلام شيئاً وهم أعلم الناس بسنته. أرجو منك فقط تتبع الدروس وليس الحكم على المحتوى من غير سماع.

    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 04:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 01:19 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    مرحب يا أحمد مرّه أخرى.. قرأت البوست..واستمعت واستمتعت بتسجيل الصوتي لآخر لحظة فيها... ويبدو لي أن الأمر واضح وضوح الشمس... الأستاذ شرح بصورة مفصله الصلاة وغرضها الأساسي في الدين... هو أجاب في هذا التسجيل عن نفسه.. فيمكنك أن تسمعه.. أما فيما يخص الأخوة والأخوات الجمهوريين فصلاتهم هي صلاة التقليد.. لأنهم يسيرون في طريق سيدنا محمد... لاحظ يا أحمد أن التعليق الذي كتبه د.ياسر نقلاً عن أحد الإخوة الذين ادعو الأصالة ورد فيه أن الأستاذ طلب من ذلك الأخ أن يعود إلى صلاة التقليد التي هي صلاة الرسول عليه الصلاة والسلام... وخيّره بين ذلك وبين البقاء مع الإخوة الجمهوريين... الأمر ليس اعتباطاً ولا هوى نفس.. والأستاذ يحث تلاميذه على صلاتهم .. صلاة التقليد.. والسير في نهج وطريق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام... أما فيما يخصه.. فأنا أسلّم له تماماً ... فلم أسمع بمن وصل إلى الموت مبتسماً من أجل فكره.. لو لم يكن يعلم أن هذا الفكر هو الصحيح... يمكنك أن تناقشني في (تجربتي)... وسأكون مرحّبه بهذا.. أما فيما يخص أمر الأستاذ محمود والصلاة.. فهاهو يجيب عن تساؤلك .. بصوته...


    Quote: لا اختلف أن هناك أمور لا يمكن تطبيقها فى العصر الحالى بالصورة التى كانت فى السابق. ولكن اساسيات العقيدة لا يمكن المساس بها.



    أما انا وأنت.. فيمكننا أن نبدأ من هذه النقطه.. واصل منها.. وأنا أسمعك للنهاية..


    مع كل الود والاحترام

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 01:37 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: صلاة التقليد

    أراك تكررين هذا المصطلح ويكرره الجمهوريون. وهو مصطلح غريب على الاسلام يوحى كأن هناك أنواع مختلفة من الصلوات. فالصلاة هى الصلاة واحدة لا غير وهى نصليها كما كان يصليها الرسول صلى الله عليه وسلم واسمها الصلاة لا صلاة التقليد.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (صلوا كما رأيتمونى اصلى)
    رواه البخارى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 01:43 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: Ahmed Elsharif)

    Quote: (صلوا كما رأيتمونى اصلى)


    ودي هي صلاة التقليد زاتها.. الصلاة التي نقلّد فيها النبي عليه الصلاة والسلام...


    Quote: وهو مصطلح غريب على الاسلام يوحى كأن هناك أنواع مختلفة من الصلوات


    أجل.. في صلاة الأصالة.. وصلاة التقليد.. صلاة التقليد الخاصة بالمؤمنين هي الصلاة التي يقلدون فيها صلاة النبي عليه الصلاة والسلام... صلاة الأصالة هي كما شرح الأستاذ محمود في التسجيل .. هي صلاة الأنبياء.. فلكل نبي صلاته الخاصة به ... كل نبي يصلّي صلاة تختلف عن النبي الآخر... ويتعبه (يقلّده) فيها قومه... أي أن صلاة الأنبياء تُُسمي بصلاة الأصالة.. وصلاة القوم تسمى بصلاة التقليد.. هل هذا منافي للإسلام؟

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 02:05 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: أجل.. في صلاة الأصالة.. وصلاة التقليد.. صلاة التقليد الخاصة بالمؤمنين هي الصلاة التي يقلدون فيها صلاة النبي عليه الصلاة والسلام... صلاة الأصالة هي كما شرح الأستاذ محمود في التسجيل .. هي صلاة الأنبياء.. فلكل نبي صلاته الخاصة به ... كل نبي يصلّي صلاة تختلف عن النبي الآخر... ويتعبه (يقلّده) فيها قومه... أي أن صلاة الأنبياء تُُسمي بصلاة الأصالة.. وصلاة القوم تسمى بصلاة التقليد.. هل هذا منافي للإسلام؟

    من أين أتى بتسمية صلاة الاصالة هذه. وهل يعنى أنها تختلف عن صلاة المتبعين. أله دليل من القرآن و السنة على ذلك. الصلاة يا أختى التى كان يصليها النبى صلى الله عليه وسلم هى الصلاة التى علمها لصحابته ويصليها المسلمون اليوم. لم ينقل عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلى غيرها (اذا كان المعنى اختلاف ما سميتموه بصلاة التقليد وصلاة الاصالة) فالصلاة واحدة ليس لها تسميتان وليس لها غير طريقة واحدة أداها الرسول صلى الله عليه وسلم.

    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 02:43 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 04:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 01:35 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: أرجو منك يا أختى ذكر صفة الصلاة كما تصليها أنت وبقية الجمهوريون الذين تعرفينهم ( لا أدرى لماذا التسمية الجمهوريون والتحزب فكلنا مسلمين الأ يكفى أن نقول أننا مسلمين أسلمنا وجوهنا لله رب العالمين).


    نبدا من الصبح؟

    يا أحمد.. انا اتعلمت الصلاة.. سنة أولى ابتدائي في مدرسة الحرية للبنات في المزاد بحري.. بنكبر تكبيرة الإحرام.. ونقرأ الفاتحة ومعاها صورة صغيره ونركع.. ونسبح بحمد الله العظيم.. ونرفع من الركوع.. وندعو أن الله يسمع من يحمده.. ثم نحمدالله ونشكره... ومن ثم نسجد... ونسبح بحمد الله الأعلى.. ونرفع من السجود.....إلخ...

    هي نفسها يا أحمد.. هذه صلاتي وصلاة كل الجمهوريين.. وصلاة كل المسلمين...

    أما في أمر التسمية، جمهوريين... نحن نختلف فكرياً.... ومن حقنا أن نتسمى ما نشاء من الأسماء... الوهابيه لهم اسم.. والشيعه لهم اسم.. والاخوان المسلمون لهم اسم.. ونحن لنا اسمنا.. هو أمر مميز... والبشارة أن كل هؤلاء.. ومعهم اليهود والمسيحيون سينطوون تحت ظل راية واحده... حين تُملأ الدنيا عدلاً....


    أما فيما يخص العلماء الذين تتحدث عنهم... فأنا أسميهم فقاء السلطان.. لاحظ.. انا أقول أنا.. لأني فرد.. ولي رأيي.. ولا اتحدث باسم الحزب فيما يخص قضية من تسميهم علماء.. مع احترامي لرأيك فيهم.. انا لي رأي مخالف... رأيي أنهم لا يعلمون عن القرآن شيئاً.. ورأيي أيضاً.. أن الدين أبسط من هذا.. أنا يا أحمد جمهورية الفكر.. لكني درست المذاهب السُنية الأربعة... والفقه الإباضي وفقه الشيعه.. وأخذت خلال دراستي الجامعية 24 credit hour.. من المواد الاسلامية المتخصصة... درست الفقه (الشافعي) بصورة مبتحره... وأخذت (مُجبره) مواد أذكرها حتى الآن (الفقه، أصول الفقه، العقيده،علوم القرآن، علوم الحديث،دراسات في الأديان،فقه آل البيت....)...... ومازلت عند رأيي فيهم.... هم من النوع الذي يتعلم علماً لا ينتفع منه.. وأرددها.. جهله.. لن آخذ عنهم حرفاً... وسأهنيء الأخوة المسيحيين في ميلاد السيد المسيح.. لأنه عيدي أيضاً.. وأفرح جداً يوم ميلاد السيد المسيح عليه السلام... أليس عندنا في الدين أنه نبي الله أيضاً؟.. ألا نحتفل بالمولد النبوي الشريف يا أحمد؟ ...


    ونواصل يا أحمد.. أعتذر يا أخي.. الساعة عندي الواحده والنصف صباحاً.. ساواصل معك في الغد بإذن الله

    دوماً.. بنت الحسين

    (عدل بواسطة مريم بنت الحسين on 15-12-2004, 01:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 01:59 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: يا أحمد.. انا اتعلمت الصلاة.. سنة أولى ابتدائي في مدرسة الحرية للبنات في المزاد بحري.. بنكبر تكبيرة الإحرام.. ونقرأ الفاتحة ومعاها صورة صغيره ونركع.. ونسبح بحمد الله العظيم.. ونرفع من الركوع.. وندعو أن الله يسمع من يحمده.. ثم نحمدالله ونشكره... ومن ثم نسجد... ونسبح بحمد الله الأعلى.. ونرفع من السجود.....إلخ...

    هي نفسها يا أحمد.. هذه صلاتي وصلاة كل الجمهوريين.. وصلاة كل المسلمين... أما في أمر التسمية... نحن نختلف فكرياً.... ومن حقنا أن نتسمى ما نشاء من الأسماء... الوهابيه لهم اسم.. والشيعه لهم اسم.. والاخوان المسلمون لهم اسم.. ونحن لنا اسمنا.. هو أمر مميز... والبشارة أن كل هؤلاء.. ومعهم اليهود والمسيحيون سينطوون تحت ظل راية واحده... حين تُملأ الدنيا عدلاً....

    الحمد لله على ذلك فقد قابلت بعض الجمهوريين ممن لا يصلون معنا بل ينعزلو عن الجماعة فى الصلاة وهو أمر مشين.
    بالنسبة للتسمية فهى من أسباب الفرقة والتحزب وتقود الى الضعف والاختلاف. والله لو تركات هذه التسميات وكنا فقط مسلمين لصفت النفوس وانصلحت كتير من الامور. مازلت اصر نحن فقط مسلمين ولن نسأل عن كوننا جمهوريين أو وهابيين أو خلافه.

    عن العلماء قال فيهم الله تعالى "هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون "(الزمر 9).

    وقوله سبحانه:يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات" (المجادلة 11)

    وقوله سبحانه:" نرفع درجات من نشاء وفوق كل ذي علم عليم"(يوسف الآية 76).

    وقوله صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين) رواه البخاري ومسلم.

    وقوله صلى الله عليه وسلم: (لفقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد) رواه الترمذي وابن ماجه.

    وقوله عليه الصلاة والسلام: (إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء) رواه أبو داود والترمذي.

    فلا يجوز الحديث عنهم بغير الخير حتى وان اختلفنا معهم فى الرأى سواءاُ كانو من علماء السلطان أو لا مع اختلافى معك فى ذلك فليسوا كلهم من علماء السلطان. بل أن كثيراً منهم ممن عذبه السلطان. فقط أرجو منك الاستماع لبعض الدروس هناك فهى مفيدة وقد تغير رؤيتك لأشياء كثيرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 02:04 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    خصصت بحديثي فقهاء السلطان الذين يفتون ويشغلون الناس بأشياء لا طائل منها يا أحمد.. أما من عذبهم السلطان... فهؤلاء الصدق ما ينجيهم... والصدق هو المفتاح...

    هل تعلم أني احترم أسامة بن لادن.. على الرغم من اني وهو على طرفي نقيض؟ احترمه جداً جداً.. لأنه ترك المال والجاه.. واتجه نحو قضية يؤمن بها... هذا لا يعني أني اوافقه على ما يفعله.. فما يفعله بعيد بعيد بعيد...


    تصبح على خير.. ونراك في الغد..

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 02:09 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    معذرة للاطالة يا مريم ولأنى ساهرتا بيكى. تصبحى على خير ونواصل أنشاء الله . لك التحية وللأسرة الكريمة,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 02:27 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: Ahmed Elsharif)

    هل يمكن تفسير هذه الأبيات فالأخ ياسر أعفى نفسه عن أن يفسرها:

    Quote: تطهر بماء الغيب إن كنت ذا سر * وإلا تيمم بالصعيد وبالصخر
    وقدّم إماما كنت أنت أمامه * وصلّ صلاة الفجر في أول العصر
    فتلك صلاة العارفين بربهم * فإن كنت منهم فانضح البر بالبحر


    . واسأل بحسب كلامك أن الدين أبسط من كده فلماذا التعقيد أليس فى الفكرة الجمهورية تعقيد للدين و تقسيم للعبادات على أصل عبادة الواصلين وعبادة غير الواصلين وهى معتقدات قال بها أهل الأديان الاخرى بعد أن حرفو دياناتهم مما أدى لاشياء كصكوك الغفران وخلافه. كما أن هناك أشياء غريبة على الدين الاسلامى كهذا النص الغريب والغامض غموضا لا يفضى الى خير :
    Quote:

    لشاهد أن الأستاذ محمود قد أوضح فيما بعد في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" أن ترك التقليد في هذه الحياة الدنيا لا يتم إلا لشخص واحد.. إذن هناك كلام ضمني يقول بأن الأستاذ محمود يزعم بأنه أصيل، ولكنه طلب إلى تلاميذه ألا يقولوا عنه أنه الأصيل، وإنما ينقلوا عنه قوله أنه يرجو أن يكون الأصيل،


    هل يمكنك شرح ما هو معنى كلمة الاصيل التى لم ترد فى كتاب الله وسنة رسوله الكريم. وماذا يترتب على هذه الاصالة؟

    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 02:30 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 02:34 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 02:43 PM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: Ahmed Elsharif)

    الأخ/ احمد ، تحية وأحترام
    اشعر ان اسئلتك فيها كثير من الذكاء الواضح ، لكن الا تتفق معى أنه كان من الأجدى ان تترك أبنتنا / مريم لكى تسترسل فى خواطرها وتجربتها مع الفكرة الجمهوريه وان تعينها بتلك الأسئله التى تجعلها تواصل تلك الخواطر دون أنقطاع، وان تفتح بوست خاص تطرح فيها جميع اسئلتك هذه علما بانها قد طرحت من قبل والأجابه عليها موجوده، بل أن تلك الأبيات التى كرتها أكثر من مره قد أوردتها شخصيا خلال موضوع تناولت فيه الطريقة السمانيه، وهى ابيات تؤكد وتؤيد مبدأ (صلاة الأصاله) أكثر مما تخدم غرضك فى رفضك لمقهمومها. ولك تقديرى واحترامى مرة أخرى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 02:52 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: تاج السر حسن)

    Quote: لأخ/ احمد ، تحية وأحترام
    اشعر ان اسئلتك فيها كثير من الذكاء الواضح ، لكن الا تتفق معى أنه كان من الأجدى ان تترك أبنتنا / مريم لكى تسترسل فى خواطرها وتجربتها مع الفكرة الجمهوريه وان تعينها بتلك الأسئله التى تجعلها تواصل تلك الخواطر دون أنقطاع، وان تفتح بوست خاص تطرح فيها جميع اسئلتك هذه علما بانها قد طرحت من قبل والأجابه عليها موجوده، بل أن تلك الأبيات التى كرتها أكثر من مره قد أوردتها شخصيا خلال موضوع تناولت فيه الطريقة السمانيه، وهى ابيات تؤكد وتؤيد مبدأ (صلاة الأصاله) أكثر مما تخدم غرضك فى رفضك لمقهمومها. ولك تقديرى واحترامى مرة أخرى.

    أخى تاج السر
    تحياتى واحترامى لك. أعتذر ان كنت قد استرسلت فى اسئلتى فأنا أكتب بعفوية شوية عما يجول بخاطرى ولا استطيع التوقف عادة الى أن يضايقنى الوقت وكثيرا ما يفعل. واعتذر للاخت مريم عن قطع تسلسل البوست لكن القصد توضيح الامور. ساقوم بمطالعة المواضيع التى ذكرت ثم أعود الى الموضوع اما فى بوست جديد أو لمناقشة الاخت مريم هنا انشاء الله.

    لك التحية ولجميع لاخوة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 09:49 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    سلام أحمد الشريف مرّه أخرى... ولا داعي لأن تعتذر عن الإطاله.. فأنا كما عندما بدأت أكتب عن أركان تجربتي مع الفكره الجمهورية.. كنت واثقه بأن أبواب النقاش ستفتح وبالتحديد من أبناء جيلي.. الذين لا شك سمعوا عن الجمهوريين... إما خيراً.. أو وصلتهم أسماع عنّا ... هي في غالب الأمر مغلوطه...

    بالأمس في غمرة تعجلي للخروج.. نسيت أن أعلّق على بعض ما ذكرته..
    Quote: الحمد لله على ذلك فقد قابلت بعض الجمهوريين ممن لا يصلون معنا بل ينعزلو عن الجماعة فى الصلاة وهو أمر مشين

    فيما يخص أنعزال الإخوة الجمهوريون كما وصفته بأنه أمر مُشين، فأنا لا أتفق معك في الرأي... الشيء الذي أعرفه، أن المأموم يتبع إمامه في الصلاة.. وأن نظرة الإخوة الجمهوريين لمن يصلون بهم من الناحية الدينيه قد تمنعهم أحيانا من الصلاة خلفهم... بمعنى، إن كان هناك اختلاف جوهري بين من تصلي معه.. وبينك.. فإنه من الخير لك وله ألا تُصلي خلفه... ويبقى السؤال الذي سيطرح نفسه في هذه اللحظة... مع اشتمامي لرأي بعيد من جهتك حول الجمهوريين يقترب إلى ظن الإلحاد بهم... هل ستقبل أن يؤمك أخ جمهوري؟

    Quote: بالنسبة للتسمية فهى من أسباب الفرقة والتحزب وتقود الى الضعف والاختلاف. والله لو تركات هذه التسميات وكنا فقط مسلمين لصفت النفوس وانصلحت كتير من الامور. مازلت اصر نحن فقط مسلمين ولن نسأل عن كوننا جمهوريين أو وهابيين أو خلافه

    من حقنا أن نختلف.. وأن يكون لنا فكرنا الخاص.. ونظرتنا الخاصة للأمور... لتتحقق نبوءة سيدنا محمد بافتراق الأمه في آخر الزمان... فلا أعتقد أن هناك مشكله في التسميات.. ولا أظن أن الاندماج تحت مُسمى مسلمين فقط، هو شيء محمود...

    Quote: فلا يجوز الحديث عنهم بغير الخير حتى وان اختلفنا معهم فى الرأى سواءاُ كانو من علماء السلطان
    أنا أعبّر عن رأيي الشخصي فيهم... الحديث عنهم بالخير لا يعني أن أقول فيهم ما هو ليس فيهم.. علمت أن أحدهم "العثيمين" هو في ذمة الله... فلا تجوز له سوى الرحمة الآن... ونرجو من الله أن يغفر له.. وأن يرحمنا برحمته... أما رأيي في الفقهاء لم يختلف.. ولن يختلف... أما العلماء الذين ذكرت منزلتهم من الله في الآيات والأحاديث التي سُقتها... فهم ليسوا المعنيين بها...


    فيما يخص الأبيات أخي.. لا أعتقد أني قادره على أن أفسّرها.. والأثر الصوفي مليء بأبيات مشابهه... فلا أظن أن الأمر يقتصر علينا نحن.. بل إن الصوفية أيضاً تطرقوا لأفكار مقاربه...ربما يساعدني أستاذي د.ياسر الشريف الذي أوردها...

    Quote: واسأل بحسب كلامك أن الدين أبسط من كده فلماذا التعقيد أليس فى الفكرة الجمهورية تعقيد للدين و تقسيم للعبادات على أصل عبادة الواصلين وعبادة غير الواصلين

    الفكره ليست تعقيداً.. هي حلاً لكلام أنت قلته بنفسك في الأعلى...
    Quote: لا اختلف أن هناك أمور لا يمكن تطبيقها فى العصر الحالى بالصورة التى كانت فى السابق.
    لأن الدين لا يتجزأ يا أحمد.. ولأن الدين يجب أن يكون مكتملاً... كلامك هذا خطير... كيف لك أن تُأخذ ما يريحك.. وتترك ما لا يريحك؟ أود أن تشرح لي عبارتك هذه تحديداً.. لأنها سبب فتحي للبوست منذ البداية...

    Quote: وهى معتقدات قال بها أهل الأديان الاخرى بعد أن حرفو دياناتهم مما أدى لاشياء كصكوك الغفران وخلافه
    عن أي صكوك غفران تتحدث؟ نحن لا نعد أحداً الجنة... كتبنا كلها تشير إلى الطريق إلى الله... أول كتاب قرأته كان "تعلموا كيف تُصلون"... لم نقل أن طريقكم معنا إلى الجنة.. ولم نعد أحداً بغفران... نحن ندعو الناس إلى أن يسلكوا طريق سيدنا محمد في عباداتهم وسلوكهم... وهذا هدفه ليس الابتعاد عن النار ولا الاقتراب من الجنه.. هدفه تصفية النفس من دنسها.. لأن الله لا حاجة له بصلاتنا ولا صيامنا.. نحن من نحتاج لهذه العبادات كي نقوّم أنفسنا ونوصّل الخير إلى الناس....

    Quote: هل يمكنك شرح ما هو معنى كلمة الاصيل التى لم ترد فى كتاب الله وسنة رسوله الكريم. وماذا يترتب على هذه الاصالة؟

    كلمة الأصالة تأتي من الأصل... البداية... هذا لغةً... وهي كلمة عربية عادية جداً.. لا يعني كون أنها إصطلاحا غير موجوده في القرآن أو السنة، أنها خاطئة أو مفارقة للدين... هي تسمية لنوع صلاة.. حتى يختلف عن نوع صلاة أخرى... أما مفهوم الأصالة بشكله الذي نطرحه.. فقد شرحه الأستاذ محمود في التسجيل الصوتي الذي أرشدتني أنت إليه.. فاسمعه حتى النهاية... وشرحته أنا عاليه أيضاً... وإن كان شرح الأستاذ أوضح.. وأدق....

    عمي تاج السر.. وافر التحايا.. أحمد أسئلته ذكية فعلاً.. وقد اقنعت نفسي يالقوة من أن أتوقف معه بسبب مسؤوليات الاستيقاظ في الصباح... لكني أعتقد أنه قد وصله فهم خاطئ عن الجمهوريين.. وسعيده أنه يناقشني الآن.... في الحقيقة.. انتهيت أنا من الشرح فيما يخص تجربتي... وأنتظر أسئلة الإخوة كي أتمم ما نسيت أن أذكره... أشكرك على الرعاية المتواصلة.. والمتابعه الحثيثة...


    فيما يخص الأسئلة.. افضّل أن يكون كل شيء هنا.. الأسئلة وأجوبتها.. هذا أفضل من فتح بوست جديد كي لا (نشر) الموضوع


    مع عميق احترامي

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 11:24 PM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: من حقنا أن نختلف.. وأن يكون لنا فكرنا الخاص.. ونظرتنا الخاصة للأمور... لتتحقق نبوءة سيدنا محمد بافتراق الأمه في آخر الزمان... فلا أعتقد أن هناك مشكله في التسميات.. ولا أظن أن الاندماج تحت مُسمى مسلمين فقط، هو شيء محمود...

    لك التحية أختى مريم. نعم من حقنا أن نختلف ولكن هل الاختلاف فى العقيدة شئ محمود؟ أتساءل . خوفى أن يأتى يوم ينسى الناس فيه أنهم مسلمون ويذكرون فقط أنهم جمهوريون ووهابيون وخلافه وعند السؤال لا يدرى ماذا يقول. لا أرى أى محمدة فى تحزب فى العقيدة. ولا أدرى مايضير الناس اذا قالوا نحن فقط مسلمين. أوترين أى مشكلة فى ذلك؟ أرجو أن تبدلوا كلمة جمهورى بمسلم فكلنا مسلمون. وأخشى أن يصير الحال كحال البهائيين الذين صاروا بمساجدهم الخاصة التى هى أقرب لمعابد الكهان. بل صارو بدين مختلف أسموه البهائية.

    Quote: فيما يخص أنعزال الإخوة الجمهوريون كما وصفته بأنه أمر مُشين، فأنا لا أتفق معك في الرأي... الشيء الذي أعرفه، أن المأموم يتبع إمامه في الصلاة.. وأن نظرة الإخوة الجمهوريين لمن يصلون بهم من الناحية الدينيه قد تمنعهم أحيانا من الصلاة خلفهم... بمعنى، إن كان هناك اختلاف جوهري بين من تصلي معه.. وبينك.. فإنه من الخير لك وله ألا تُصلي خلفه... ويبقى السؤال الذي سيطرح نفسه في هذه اللحظة... مع اشتمامي لرأي بعيد من جهتك حول الجمهوريين يقترب إلى ظن الإلحاد بهم... هل ستقبل أن يؤمك أخ جمهوري؟

    الذين يصلون هم مسلمون فى الولايات المتحدة الامريكية وليس لهم أى معتقدات تشذ عن الدين القويم مما يلزم مخالفتهم. واذكرك بفضل صلاة الجماعة من القرآن والسنة مما جاء فى الصحيح:

    Quote:
    ما يدل على فضل الصلاة في جماعة أن من كان شديد الحب للمساجد لأداء الصلاة مع الجماعة فيها فان الله تبارك وتعالى سيظله في ظله يوم لا ظل إلا ظله فقد روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ......) وذكر منهم ورجل قلبه معلق في المساجد .....
    يقول الإمام النووي في شرح قوله (ورجل قلبه معلق في المساجد) : معناه شديد المحبة لها والملازمة للجماعة فيها وليس معناه القعود في المسجد ...

    وروى الإمام أبو داود عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وان الصف الأول على مثل صف الملائكة ولو علمتم ما فضيلته لابتدرتموه )

    روى الإمام البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بخمس وعشرين درجة ) حديث صحيح .

    وفي الحديث الآخر الذي رواه البخاري عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة )

    هذا عن ما يختص بفضل صلاة الجماعة. وأما عن سؤالك عن صلاتى خلف امام جمهورى. فاذا كان يصلى صلاة صحيحة على حسب السنة الصحيحة وممن صلح اسلامه نعم أصلى خلفه بلا شك.


    Quote: ... أما العلماء الذين ذكرت منزلتهم من الله في الآيات والأحاديث التي سُقتها... فهم ليسوا المعنيين بها...

    أنا ذكرت علماء الحديث والفقه والعقيدة ممن تفقهوا فى علوم الشريعة وحفظوا كتاب الله وفسروه فاذا كان هؤلاء ليسوا المعنيين فهل يمكنك أن تذكرى لى من هم المعنيين. أنا لا أتحدث عمن ينافقون ويذكرون مالا يعملون أنا أتحدث عمن وصفتهم فى أول الفقرة ومن أولى من هولاء بالتكريم؟ وما رايكم اذا فى أصحاب المذاهب الاربعة ومن تلاهم من العلماء. أرجو التوضيح بافاضة.


    Quote: لفكره ليست تعقيداً.. هي حلاً لكلام أنت قلته بنفسك في الأعلى...

    يا أختى والله لقد قرأت كلام شيخكم مرات ومرات ولم أر الا غموض فى الكلام. وأنا أقرأ القرآن والحديث كل ليلة و الحمد لله أحفظ الكثير منه ولم أر فيهما غموضاً كغموض الكلام الذى ذكر سابقاً زيادة على عدم وجود تفسير من قبلكم لما غمض منه فأى تعقيد أكثر من هذا.

    أحب أن أوضح أننى هنا لست هنا بغرض الجدال وانما لتوضيح الامور من جانبكم .

    Quote: : لا اختلف أن هناك أمور لا يمكن تطبيقها فى العصر الحالى بالصورة التى كانت فى السابق.

    لأن الدين لا يتجزأ يا أحمد.. ولأن الدين يجب أن يكون مكتملاً... كلامك هذا خطير... كيف لك أن تُأخذ ما يريحك.. وتترك ما لا يريحك؟ أود أن تشرح لي عبارتك هذه تحديداً.. لأنها سبب فتحي للبوست منذ البداية...


    الامور التى يحتمل اعادة التفكير فيها من التشريع هى مما يحتمل الاجتهاد ولم يرد فيه نص واضح صريح فى القرآن والسنة . فهذه قد يتغير الحكم فيها بحسب الزمان والمكان وبشروط. وكما قلتى نحن كمسلمين لا يجب أن نترك من الدين شيئا. ولكن الاجتهاد واجب فى أمور لم ترد فيها أحكام فى القرآن وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وأما ما ورد فيه نص صريح فهذا لا كلام فيه. وللاجتهاد أيضا شروط.

    سأعود للرد على ما تبقى من البوست ان شاء الله فى وقت قريب.
    ولك التحية على النقاش الجاد.

    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 11:26 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 11:35 PM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 15-12-2004, 11:45 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2004, 01:17 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: Ahmed Elsharif)

    أحمد الشريف إزيك تاني...

    قلت بهذه الكلمات أرفع البوست.. لحدي ما أصحصح شويه.. صحيت بي نزله وحُمى من النوع الكعب داك.... لكن ساعة ساعتين وبصحصح...


    انا البشكرك على النقاش... بدأت (سُخن)... لكن هدأت .. ونفسك برد... يا ود أهلي برضو


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 10:08 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    العزيزة مريم شكراً على الوقت والجهد المقدرين للاجابة على الاسئلة...شاكرين جداً ومازال فى الجعبة المزيد والمزيد من الاسئلة....
    كما أشكرك على الانشاد العرفاني... هو أقرب للغناء اذا لم تتمعن فى الكلمات!
    كما ان المؤدية أنثى-على خلاف السائد- وهو محل تساؤل أيضاً عن رأي الجمهوريين فى الذكر الجماعي المختلط؟
    هل الحركة تأخذ شكل الحولية فى هكذا انشاد أم طابع الصالونات الادبية الفكرية الخ....؟

    الاخ الحبيب تاج السر...
    تحياتي...
    لا أدري ان كان تداخلك الآن فى محله أم لا!!!
    مريم فتحت باب الاسئلة لعلها تفتح آفاقاً جديدة أو تعينها فى شرح ما لم تشرحه...,اعتقد ان أسئلة أحمد الشريف منطقية ومعقولة ومن مصلحة البوست...
    لأن كل مداخلة/سؤال يدور فى خلد الكثيرين من متابعي البوست ومنهم انا...فلا ضير من أي سؤال مهما كانت سخافته أو ذكائه أو نسمه ما شئنا...
    المهم ان نخرج من هذا البوست بفهم كامل عن الفكرة الجمهورية التى مازلت فى رائي مختزلة فى شخص الاستاذ محمود محمد طه...
    لم أخالط جمهوريين من قبل وفعلاً من أسئلة أحمد الآن أستغربت من كون بعض الجمهورين أو على الاقل من زاملوه كانوا ينعزلون فى الصلاة وهذا ما سمعته عن الشيعة من قبل علماً بأني لم أخالط شيعة أيضاً بالحد الكافي للحديث عنهم...

    أعتقد ان من مصلحة الحادبين على الفكرة الجمهورية تشجيع كل من يساهم بالاسئلة لشرح ما التبس أو أصبح غامضاً على الجميع...

    مرة أخرى الى مريم:

    وهنا أريد ان اسأل... هل الفكرة الجمهورية سودانية المنشأ والمنتهى؟

    يعني هل هناك جمهوريون من غير السودانيين؟

    وهذا يقودوني لسؤال آخر...هو هل الفكرة الجمهورية بطابعها الديني لديها أى نوع من المشاريع القومية لحل مشكلة الحكم فى السودان مثلاً؟

    اذا كان نعم, هل هذه الحلول شاملة ومراعية لغير المسلمين وغيره؟

    وسؤال آخر أخير لهذه المرّة: بصفتك جمهورية, هل تعتبري نفسك داعية إسلامية-عامة- وللفكرة خاصة؟


    ------
    ملحوظة صغيرة: نحن نحاول ان نطرح أسئلة على الاخت مريم ونعتبر أجاباتها هى خلاصة فهمها كجمهورية لكتب وأدبيات الفكرة, عادة ما يحليلك بعض الاخوة لقرأة الكثير -المطوّل بعض الاحيان- مما لا يتسع له الوقت, وهذا صعب على الجميع مع توفر الكسل السوداني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 10:55 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    مرحب أنور .. أهلا بيك... سأحاول أن اجيب عن تساؤلاتك سريعا.. فالوقت قد بدأ يضايقني...


    Quote: لم أخالط جمهوريين من قبل وفعلاً من أسئلة أحمد الآن أستغربت من كون بعض الجمهورين أو على الاقل من زاملوه كانوا ينعزلون فى الصلاة وهذا ما سمعته عن الشيعة من قبل علماً بأني لم أخالط شيعة أيضاً بالحد الكافي للحديث عنهم
    فيما يخص أمر الصلاة يا أنور.. راجع ما كتبته في الأعلى عن هذا الأمر...


    Quote: أعتقد ان من مصلحة الحادبين على الفكرة الجمهورية تشجيع كل من يساهم بالاسئلة لشرح ما التبس أو أصبح غامضاً على الجميع...
    وهذا ما احاول فعله بفهمي المتواضع للفكرة... واظن أني المستفيده الأولى.. على أقل تقدير أعود إلى الكتب إن لم أجد حلاً..

    Quote: هل الفكرة الجمهورية سودانية المنشأ والمنتهى؟

    يعني هل هناك جمهوريون من غير السودانيين؟


    الأستاذ محمود هو مؤسس ومالك الفكره الجمهورية.. وهو سوداني أباً عن جد عن جد... فهي سودانية المنشأ.. أما المنتهى هذه فغير صحيحه... الفكره هي في عالمية الإسلام.. والفاهم لها يجد فيها طرحاً يناسب عالمية الإسلام التي بشّر بها الرسول عليه الصلاة والسلام.... أما الجمهوريين غير السودانيين.. فهذه موجوده.. أعرف أمريكيين (اثنين).. وباكستانية... وربما هناك آخرون.. ولكن هؤلاء من أعرفهم.. عدد الجمهوريين ليس كبيراً.. لدرجة أنه لا يوجد جمهوري مجهول عند إخوانه...

    Quote: هو هل الفكرة الجمهورية بطابعها الديني لديها أى نوع من المشاريع القومية لحل مشكلة الحكم فى السودان مثلاً؟
    الهدف من الفكره هو حل كل مشاكل البشرية.. وليس السودانيين فحسب.. السودان نموذج لمعضلات اجتماعية ثقافية.. تمثل نموذج صغير لتباين الثقافات والأديان.. هذا النموذج الفكره تطرح الإسلام حلاً له .. بحلول تتبني الديموقراطية.. والاشتراكية... ضمن المعايير الاسلامية.... وهذه يمكننا أن نفصل فيها في وقت اوسع

    Quote: اذا كان نعم, هل هذه الحلول شاملة ومراعية لغير المسلمين وغيره؟
    الاجابه .. بنعم... فهم سودانيون.. اي مواطنون...


    Quote: هل تعتبري نفسك داعية إسلامية-عامة- وللفكرة خاصة؟
    لا... واتخوف جداً من النقطه دي... وحاولت قدر الامكان أن اشرح تجربتي الشخصية لإيماني أني لست المثال الذي يجب أن يقدم الفكره.. واضفت إلى الامر الاستمرارية... بمعني أني لم اصل إلى مرحله تصبغ علي صفة التمثيل للفكره.... انا اجيب عن أسئلتكم.. واعرفكم على ما اعرفه.. وما اجهله أعلنه صراحة...

    وفي الانتظار دوماً..

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2004, 10:58 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    أوه.. نسيت أن أتحدث عن الصوت النسائي... وقد قصدت أن أسمعك هذه القصيدة كي أفتح هذا الباب تحديداً.. وهو باب المرأة...

    الانشاد عادة يكون بعد جلسات النقاش في أيام الأستاذ... كانت الجلسه تستمر لساعات في نقاش فكري ديني عميق.. يختتم ببعض القصائد التي تخفف من جفاف النقاش... وكما أسلفت.. هي مساحه لذكر الله.. أو مدح الرسول عليه الصلاة والسلام.. أو ذكر للعارفين بالله...

    الإنشاد لا يقتصر على الرجال فقط.. والفكرة تطرح المجتمع المختلط كمجتمع سليم من العقد ... وعلى أنه المجتمع الصحيح السوي... تماماً كما هو متوفر في مجتمعنا السوداني...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2004, 03:00 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: .. نسيت أن أتحدث عن الصوت النسائي... وقد قصدت أن أسمعك هذه القصيدة كي أفتح هذا الباب تحديداً.. وهو باب المرأة...

    أذن ماذا عن المرأة فى الفكر الجمهوري؟

    تحياتي لك ولاحمد الشريف وكل متابعي البوست...



    والتحيات للاخ محمد الامين أحمد...


    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2004, 01:49 AM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5115

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    تحية طيبة للجيمع

    الشكر موصول للاخت مريم بنت الحسين على هذا الموضوع

    نتابع معكم حاليا، و يمكن نتعبكم بالاسئلة لاحقا

    تحياتى ايضا للاخوة احمد الشريف و انور

    شكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2004, 03:49 AM

المكاشفي الخضر الطاهر
<aالمكاشفي الخضر الطاهر
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 5628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: الفهم الأولي للفكرة الجمهورية يبدأ بالشعور بوجود خلل ما في الفهم السائد للدين الإسلامي.. بمعنى أن من يسلم بأن الدين هو الشعائر التي نؤديها.. الصلاة والصيام والحج والذكاة والشهادتين.. بمعناها الظاهري.. فإن هكذا فهم في تقديري هو فهم علماني للدين...








    عن جرير رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بني الاسلام على خمس شهادة ان لا اله الا الله واقام الصلاة وحج البيت وصوم رمضان. رواه احمد وابو يعلى والطبراني في الكبير والصغير واسناد احمد صحيح



    ويقول النبى صلى الله عليه وسلم , امرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة
    ويؤتوا الزكاة فاذا فعلوا ذلك عصموا منى دماءهم واموالهم الا بحق الاسلام وحسابهم على الله , متفق عليه من حديث ابن عمر رضى الله عنهما

    الدكتورة مريم الناظر الى هذه الاحاديث يفهم منها خلاف ما ذهب اليه الفكر الجمهورى

    أليس كذلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2004, 04:06 AM

المكاشفي الخضر الطاهر
<aالمكاشفي الخضر الطاهر
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 5628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: لكن الفكرة تقول أن الشريعة التي طبقها النبي عليه الصلاة والسلام في القرن السابع الميلادي في المدينة المنوره لا تناسب مجتمع القرن الواحد وعشرين.. ولا يمكن تطبيقها عليه...



    لا حولة ولا قوة الا بالله العلى العظيم

    يا استاذة حسبي الله ونعم الوكيل

    دا كلام شنو دا ؟؟؟؟

    دا كلام خطير

    يا إخوان كدا ورونا رأيكم فى الكلام دا ؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2004, 04:30 AM

المكاشفي الخضر الطاهر
<aالمكاشفي الخضر الطاهر
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 5628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    الاخوة الكرام اورد لكم هنا تفسير بن كثير حتى تضعوا النقاط فوق الحروف لهذا الفكر الحديث والغريب



    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ

    اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " هذه أكبر نعم الله تعالى على هذه الأمة حيث أكمل تعالى لهم دينهم فلا يحتاجون إلى دين غيره ولا إلى نبي غير نبيهم صلوات الله وسلامه عليه ولهذا جعله الله تعالى خاتم الأنبياء وبعثه إلى الإنس والجن فلا حلال إلا ما أحله ولا حرام إلا ما حرمه ولا دين إلا ما شرعه وكل شيء أخبر به فهو حق وصدق لا كذب فيه ولا خلف كما قال تعالى " وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا " أي صدقا في الإخبار وعدلا في الأوامر والنواهي فلما أكمل لهم الدين تمت عليهم النعمة ولهذا قال تعالى " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " أي فارضوه أنتم لأنفسكم فإنه الدين الذي أحبه الله ورضيه وبعث به أفضل الرسل الكرام وأنزل به أشرف كتبه . وقال علي بن أبي طليحة عن ابن عباس قوله " اليوم أكملت لكم دينكم" وهو الإسلام أخبر الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - والمؤمنين أنه أكمل لهم الإيمان فلا يحتاجون إلى زيادة أبدا وقد أتمه الله فلا ينقصه أبدا وقد رضيه الله فلا يسخطه أبدا . وقال أسباط عن السدي : نزلت هذه الآية يوم عرفة ولم ينزل بعدها حلال ولا حرام ورجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمات . قالت أسماء بنت عميس : حججت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تلك الحجة فبينما نحن نسير إذ تجلى له جبريل فمال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على الراحلة فلم تطق الراحلة من ثقل ما عليها من القرآن فبركت فأتيته فسجيت عليه بردا كان علي . وقال ابن جرير وغير واحد : مات رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد يوم عرفة بأحد وثمانين يوما رواهما ابن جرير ثم قال : حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا ابن فضيل عن هارون بن عنترة عن أبيه قال : لما نزلت " اليوم أكملت لكم دينكم" وذلك يوم الحج الأكبر بكى عمر فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم - : ما يبكيك ؟ قال : أبكاني أنا كنا في زيادة من ديننا فأما إذا أكمل فإنه لم يكمل شيء إلا نقص فقال صلى الله عليه وسلم : صدقت . ويشهد لهذا المعنى الحديث الثابت " إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء" وقال الإمام أحمد : حدثنا جعفر بن عون حدثنا أبو العميس عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال : جاء رجل من اليهود إلى عمر بن الخطاب فقال : يا أمير المؤمنين إنكم تقرءون آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا قال وأي آية ؟ قال قوله " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي " فقال عمر : والله إني لأعلم اليوم الذي نزلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والساعة التي نزلت فيها على رسول الله عشية عرفة في يوم جمعة . ورواه البخاري عن الحسن بن الصباح عن جعفر بن عون به . ورواه أيضا مسلم والترمذي والنسائي أيضا من طرق عن قيس بن مسلم ولفظ البخاري عند تفسير هذه الآية من طريق سفيان الثوري عن قيس عن طارق قال : قالت اليهود لعمر : الله إنكم تقرءون آية لو نزلت فينا لاتخذناها عيدا فقال عمر : إني لأعلم حين أنزلت وأين أنزلت وأين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حيث أنزلت يوم عرفة وأنا والله بعرفة . قال سفيان : وأشك كان يوم الجمعة أم لا " اليوم أكملت لكم دينكم " الآية وشك سفيان رحمه الله إن كان في الرواية فهو تورع حيث شك هل أخبره شيخه بذلك أم لا وإن كان شكا في كون الوقوف في حجة الوداع كان يوم جمعة فهذا ما أخاله يصدر عن الثوري رحمه الله . فإن هذا أمر معلوم مقطوع به لم يختلف فيه أحد من أصحاب المغازي والسير ولا من الفقهاء وقد وردت في ذلك أحاديث متواترة لا يشك في صحتها والله أعلم. وقد روي هذا الحديث من غير وجه عن عمر . وقال ابن جرير : حدثني يعقوب بن إبراهيم حدثنا ابن علية أخبرنا رجاء بن أبي سلمة أخبرنا عبادة بن نسي أخبرنا أميرنا إسحاق قال أبو جعفر بن جرير - وهو إسحاق بن حرشة - عن قبيصة يعني - ابن أبي ذئب - قال : قال كعب لو أن غير هذه الأمة نزلت عليهم هذه الآية لنظروا اليوم الذي أنزلت فيه عليهم فاتخذوه عيدا يجتمعون فيه فقال عمر : أي آية يا كعب ؟ فقال " اليوم أكملت لكم دينكم " فقال عمر : قد علمت اليوم الذي أنزلت والمكان الذي أنزلت فيه فنزلت في يوم الجمعة ويوم عرفة وكلاهما بحمد الله لنا عيد . وقال ابن جرير : حدثنا أبو بكر حدثنا قبيصة حدثنا حماد بن سلمة عن عمار هو مولى بني هاشم أن ابن عباس قرأ " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " فقال يهودي : لو نزلت هذه الآية علينا لاتخذنا يومها عيدا فقال ابن عباس : فإنها نزلت في يوم عيدين اثنين يوم عيد ويوم جمعة . وقال ابن مردويه : حدثنا أحمد بن كامل حدثنا موسى بن هارون حدثنا يحيى الحماني حدثنا قيس بن الربيع عن إسماعيل بن سليمان عن أبي عمر البزار عن أبي الحنيفة عن علي قال : نزلت هذه الآية على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو قائم عشية عرفة " اليوم أكملت لكم دينكم " وقال ابن جرير : حدثنا أبو عامر - إسماعيل بن عمرو السكوني - حدثنا هشام بن عمار حدثنا ابن عياش حدثنا عمرو بن قيس السكوني أنه سمع معاوية بن أبي سفيان على المنبر ينتزع بهذه الآية " اليوم أكملت لكم دينكم " حتى ختمها فقال نزلت في يوم عرفة في يوم جمعة . وروى ابن مردويه من طريق محمد بن إسحاق عن عمرو بن موسى بن دحية عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال : نزلت هذه الآية " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " يوم عرفة ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - واقف على الموقف فأما ما رواه ابن جرير وابن مردويه والطبراني من طريق ابن لهيعة عن خالد بن أبي عمران عن حنش بن عبد الله الصنعاني عن ابن عباس قال : ولد نبيكم يوم الاثنين وخرج من مكة يوم الاثنين ودخل المدينة يوم الاثنين وفتح بدرا يوم الاثنين وأنزلت سورة المائدة يوم الاثنين اليوم أكملت لكم دينكم . ورفع الذكر يوم الاثنين فإنه أثر غريب وإسناده ضعيف . وقد رواه الإمام أحمد حدثنا موسى بن داود حدثنا ابن لهيعة عن خالد بن أبي عمران عن حنش الصنعاني عن ابن عباس قال : ولد النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الاثنين واستنبئ يوم الاثنين وخرج مهاجرا من مكة إلى المدينة يوم الاثنين وقدم المدينة يوم الاثنين وتوفي يوم الاثنين ووضع الحجر الأسود يوم الاثنين هذا لفظ أحمد ولم يذكر نزول المائدة يوم الاثنين فالله أعلم . ولعل ابن عباس أراد أنها نزلت يوم عيدين اثنين كما تقدم فاشتبه على الراوي والله أعلم . وقال ابن جرير : وقد قيل ليس ذلك بيوم معلوم عند الناس ثم روي من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله " اليوم أكملت لكم دينكم " يقول ليس بيوم معلوم عند الناس قال : وقد قيل إنها نزلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في مسيره إلى حجة الوداع . ثم رواه من طريق أبى جعفر الرازي عن الربيع بن أنس قلت وقد روى ابن مردويه من طريق أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري أنها نزلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم غدير خم حين قال لعلي " من كنت مولاه فعلي مولاه " ثم رواه عن أبي هريرة وفيه أنه اليوم الثامن عشر من ذي الحجة يعني مرجعه - عليه السلام - من حجة الوداع ولا يصح لا هذا ولا هذا بل الصواب الذي لا شك فيه ولا مرية أنها أنزلت يوم عرفة وكان يوم جمعة كما روي ذلك أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وأول ملوك الإسلام معاوية بن أبي سفيان وترجمان القرآن عبد الله بن عباس وسمرة بن جندب رضي الله عنه وأرسله الشعبي وقتادة بن دعامة وشهر بن حوشب وغير واحد من الأئمة والعلماء واختاره ابن جرير الطبري رحمه الله وقوله

    (عدل بواسطة المكاشفي الخضر الطاهر on 17-12-2004, 04:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2004, 11:40 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تجربتي المستمره مع الفكرة الجمهورية... سأحاول أن أجيب عن أسئلتك يا أنور (Re: مريم بنت الحسين)

    السلام عليكم جميعاً...


    الرد عليكم بتأني.. وبصورة غير مُخله بالموضوع تحتاج إلى الكثير من الوقت.. للأسف هذه الأيام لا أملكه.. استميحكم عُذراً.. وأعد أن أرد على كل منكم بالصورة التي تناسب جدّية الاستفسارات...

    اعتذر مرّه أخرى.. وسأرفع البوست للفائدة العامة.. وتمكين الناس من متابعة الحوار


    دوماً.. بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de