منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-23-2017, 08:21 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد النور كبر(Kabar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!!

10-08-2012, 05:55 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!!


    (1)
    " منهج التحليل الثقافي " في السودان ، قام على سدانته و ريادته نفر قليل على راسهم دكتور محمد جلال هاشم و دكتور ابكر ادم اسماعيل..و بالطبع لن ندخل عميقا في التعريف بهذا المنهج و ادواته و خلاصاته..و لكن الإشارة اليه جديرة بالإعتبار..فالخندق الذي خرج منه هؤلاء النفر..هو ما يسمى بتنظيم الطلاب المستقلين (لاحظ مافي تسمية طالبات مستقلات..ولا علاقة لهذا بنقد فكر العوام هنا..و انما هي اشارة متزيدة ساكت)..الناس ديل.. قصدي ناس المؤتمر..كلما اتى الحديث عن الهوية في السودان و صراع الثقافات السوداني السوداني.. دايما عندهم سؤال ذكي و زكي و محرج و بسيط و طريف و مفارق..فالناس ديل قاعدين يعاينوا للحاجات بصورة لماحة للغاية..و اهم الحاجات البتثير اهتمامهم.. التفاصيل اليومية العابرة ذات الصلة بحياة الكائن السوداني العادي.. مثلا الناس ديل قاموا اشتغلوا على اداة تواصل بسيطة للغاية لا تخلو منها حياة سوداني او سودانية..و هي حكاية الجوابات..فلاحظوا ان غالبية اهل السودان..و في كل اقاليمه المختلفة تبدأ الخطاب/ الجواب/ الرسالة.. بصيغة واحدة و ثابتة لحد الحسرة و هي صيغة..( كيف حالكم في هذه المدة الطويلة التي لم نشاهدكم فيها..و اذا دار محور سؤالكم عنا فنحن بخير لا ينقصنا شئ سوى عدم مشاهدتكم الغالية)..!

    و المؤتمرجية لمن يثيروا الحكاية دي.. بيكونوا دايرين يوصلوا سؤال محدد.. انك تسال روحك.. هل هي صدفة اجيال و اجيال تفكر بنفس الطريقة.. ام ان الأمر مخطط و مرتب..لخلق كائن مشوه و مسخ و مدجن في احسن الحالات؟..
    و ان جاز لنا استلاف هذه الفكرة اللماحة.. فيمكن ان نوظفها في منحى اخر..و هو لماذا الكائن السوداني يحرص على تكريس نمط تفكير محدد؟..و الأكثر يقوم على سدانة هذا النمط لحد مرعب للغاية..


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 05:56 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)


    (2)
    توضحيات مقتضبة:

    التوهان..نعنى به حالة من الذهول المرعب للغاية..و الفقه..نستلفها من حقل القانون.. فقه القانون مثلا..و هو تحليل لأراء و اتجاهات و سياقات متعددة..و ان كنا نعترف مسبقا ان ما نبحث عنه هنا لا يتميز بالتعدد و التنوع.. بقدر ما يتميز بالصمدية و الأحادية التي تشكل حالة جديرة بالتأمل..و الكوسان معروف من الفعل (كاس يكوس ) اي البحث بشغف عن شئء ما..

    الفكر اليومي..هو طرائق التفكير اليومية التي نطالعها في هذا المنبر..و التي تفصح عن ذاتها ليس فقط في التعبير و انما الزوايا المختلفة للنظر لنفس الأمر حتى لو تكلف الأمر ان يكتب كل منا رأيه في مثل هذا الأمر المحدد..
    العوام.. اطلقها علينا الأعدقاء (حق اختراع المفهوم محفوظ لهم..سواءا كان استاذنا و صديقنا حسن موسى أو ممن كان قبله في كلية الفنون الجميلة في السودان)..و مفهوم العوام مفهوم له اجتراحات تاريخية و اجتماعية و سياسية كثيرة و متنوعة.. منها على سبيل المثال..المنهج الصوفي الذي يميز بين اهل المعرفة (الخاصة)..و اهل اللامعرفة (العامة)..و العلوم السياسية.. التي تميز بين الإنتجلنسيا (الخاصة)..و الجماهير العريضة (العامة)..و في الثقافة و الفن..ظهر الأمر في شكل سؤال الفن للفن (الخاصة) ام الفن لأشياء اخرى (العامة)..و هكذا..

    و المنبر..و ان كان الأخرون يرون فيه حكاية العوام تلك.. الإ ان امر( العوامية) هذا نسبي و ايضا مراتب.. فاهل المنبر حينما نضاههيم باخرين.. سنخرج بانهم هم في ذوات انفسهم الأمارة بالحب (خاصة)..!
    فالعوام هنا نعنى بها ناس بتنتج كلام كتير.. فيه المفيد للبشرية..حتى لو من باب الترويح (شغل سايكولوجيا و توفير كوة للإنتماء.. لأن الكائن البشري بطبعه اجتماعي و يحب الإنتماء)..و فيه اشياء اخرى كثيرة مهمة و مفيدة..ولا مجال لتعدداها هنا..و وفوق كل ذلك فيه الأمانة المدهشة لنمط التفكير الذي يسألنا عنه باستمرار صديقاتنا و اصدقائنا المؤتمرجية..!


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 05:57 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)


    (3)..
    لماذا نحن،امة و جماهير عريضة ، توقف وجداننا الغنائي في زمن الحقيبة؟.. او بالكثير لغاية زمن السبعينات و منتصف الثمانينات من القرن السابق؟.. بمعنى اخر: لماذا نحن اكثر امانة و حرص على التكرار؟..اعلم جيدا ان بعض الصديقات و الأصدقاء هنا و في هذا المنبر قد سكب حبرا كثيفا من الشكوى تجاه استنساخ البوستات..و في نفس الوكت.. ايضا سنجد هناك احبار كثيفة سكبت في استنساخ تجربة الغناء السوداني بحذافيرها.. ناهيك عن ده.. انظر نحو تسمية الفرق الرياضية.. هلال مريخ موردة .. في الخرطوم.. الأبيض..كادقلي.. كوستي.. الخ.. يعني نفس فكرة صديقاتنا و اصدقائنا المؤتمرجية ..ليه كلنا في نفس النمط بتاع تكرار عبارة (اذا دار محور سؤالكم عنا..الخ)..!

    هل نحن شعب تجربة الفرد فينا هي نفس تجربة اخيه الفرد الأخر؟..و بالتالي لا نحتاج ابتكار الجديد المختلف المغاير؟..

    في يونيو /يوليو2012.. ثار جموع بعض السودانيين و السودانيات في مظاهرة ضد نظام الحكم في السودان..و المظاهرات حق مشروع ولا كلام في هذا الحق..و لكن..!
    حاولنا ان نضفى قيمة رمزية لهذه المظاهرات..و لم نجد امامنا الإ تجربة المصريين و بقية ناس ما يسمى بالربيع العربي..فكان الإختيار ان يكون الرمز هو يوم الجمعة..!..و حينما اخترنا الرمز ( او ربما جهة ما مخفية عننا مثل تلك التي اختارت لنا نبدأ جواباتنا بحكاية: اذا دار محور سؤالكم..) لم نجد ما نسكبه من دم الحيوية على هذا الرمز..فانتظرنا.. حتى خرج علينا رئيس الجمهورية بكلمة (شذاذ الأفاق).. فقلنا نعمل جمعة شذاذ الأفاق.. ثم تلفتنا.. لأن الأمر بهذه الطريقة سيكون جمعة واحدة فقط ..و انتظرنا حتى خرج علينا مساعد الرئيس نافع على نافع بفكرة لحس الكوع..فهتف جمعنا الكريم ..وجدتها ..وجدتها..(جمعة لحس الكوع)..و حينما حاول بعضنا التنبيه لهذا التوهان المرعب.. خرجت بعض افكار لم تذهب بعيدا (جمعة الكتاحة).. (جمعة الكنداكة)..فاحتفظنا بجوهر الرمز و اضفنا عليه بعض البهارات التي نظنها نوع من الخصوصية.. مثلنا و مثل المغني الناشئ الذي يردد اغاني السابقين..و كل الذي يفعل شوية مقعرة..و شوية تبديل و تقديم لكلمات الأغنية..و شوية مـــط للكلمات و الأهات..!
    و في تجربة المظاهرات.. لم نكتفى باجترار ما اخترعنا..و انما استلفنا من الشعوب الأخرى..و الأدهى استلفنا نفس خطاب النظام الذي نسعى بايدينا و كرعــينا الى اسقاطه..!!!..و تساءل الخبيث منا: اكتوبر 1964 لمن تقم في يوم جمعة و لم تكن تحتاج لرمز الجمعة..و الأغرب نجحت..و كذا انتفاضة مارس-ابريل 1985..لم تقم في يوم جمعة..و نجحت..!

    و المنبر و اهله .. لأنهم طليعة و راس رمح بطريقة او باخرى في دايلما التغيير السوداني.. فقد روجوا لمفهوم الرمز المستلف..و للخطاب الذي تم اضفائه على ذلك الرمز المستلف..!

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:05 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    (4)
    تلك الحكايات المحزنة..من حكاية (اذا دار محور سؤالكم).. لغاية ترديد الغناء السابق.. لغاية استلاف رمز يوم الجمعة من شعوب ما يسمى بالربيع العربي..و عملية حشو الرمز بخطاب السلطة التي ندعي اننا نحاربها و نسعى الى تسقيط حجرها.. كل هذه المساءل يمكن لنا ان ندخلها في حكاية رد الفعل..و عدم القدرة على المبادرة و بالتالي ابتكار المختلف و المغاير..!

    و امر فقه رد الفعل هذا.. تجلى في موقف اخر..و سنتناوله هنا بشئ من التفصيل الذي نرجو الأ يكون مخل..

    في اغسطس/سبتمبر 2012..زار التشكيلي السوداني الدكتور حسن موسى بلاد العم سام..و احتفل به السودانيون و السودانيات في بعض من مدن الولايات المتحدة..و تحدث الرجل في بعض الندوات و قدم رؤاه..و كل ذلك معلوم و مفهوم للغاية..و لكن حدثت بعض الوقائع المدهشة للغاية..فلقد قام البعض بنقل مواد مسجلة (صورة و صوت) تخص ندوات حسن موسى..و لقد اثار الرجل غبارا كثيفا حول مسالة حقوق الملكية و حق المؤلف..الخ..

    من بين تلك الحوادث.. عرضت في هذا المنبر صورة جماعية (احمد المرضي..خالد كودي..تاج السر الملك..و حسن موسى)..و علق من علق على تلك الصورة..و لكن من بين التعليقات..توقف اخونا حسن موسى امام تعليق واحد لصديقتنا دينا خالد..و كأنما شيطانة الفن كانت تلعب و تنطط في رأس حسن موسى..و لم تجد لها مستقر الإ في ذلك التعليق البرئ..و حينما استقر امرها (شيطانة الفن تلك ، و يتخيل لي ساكنة في وادي عبقر اياه) في ذلك التعليق..و ذهبت خيرتها و قراءة كفها و فنجانها و كل مصادر نبوءتها الصادقة نحو ذلك التعليق..توكل صديقنا حسن موسى على الله و رسم كارتير ساخر.. يسخر فيه من صاحبة التعليق..و ثارت الزوابع و الرعود..و الأغبرة و الدخاخيين الحارقة التي تفوق دخاخين بمبان الكيزان..و لم تكن تلك الثورة الهميمة من اجل ادانة سخرية حسن موسى اللاذعة..و انما كانت في سبيل نصرة البعض ضد عبارة ظنها البعض جارحة للغاية ..و هي عبارة (قالوا كايسة العرس..!!!)..و الشاهد ان كل من استهجن او استهجنت خطاب حسن موسى الكاركتيري..كان السبب الأساسي هو هذه العبارة العجيبة..و خضنا قليلا (ما عوام عاد نسوي شنو) مع الخائضين و علقنا تعلقيات مقتضبة ذهبنا فيها ان سيدنا حسن رضى الله عنه صبأ جندريا و مارس الردة الجندرية..اما الأخرون فلقد طففوا في الكيل لدرجة تجريد حسن موسى من موهبة الفن ..و مرات تجريده من الإنسانية عدييل..و لكن..!

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:08 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    (5)

    فهمنا من تلك الغضبة المضرية الميمونة و الثورة الظافرة.. ان عبارة (كوسان العرس) حاجة شينة كلو كلو..و انها من القباحات القاموسية التي يجب ان نحذفها من قاموسنا الكلامي اليومي..و لكن المدهش.. هدأت الثورة العابرة.. لأنها لم تختار رمز حقيقي من ابتداعها الخاص (متلها و متل مظاهرات يونيو/يوليو 2012)..و عدنا نمارس هذيان شبيه بهذياننا في المظاهرات (جمعة فاعل تارك)..و كأنما وصل بنا الأمر ان نتلذذ بتعذيب ذاتنا.. بترديد ماهو مردد اصلا..فكانت سلسلة الزيجات الحلوة التي تكرر فيها نمط تفكير التكرار..حتى صرنا في حيرة من امرنا..فاذا كانت كواسة العرس حاجة شينة.. فلماذا نجاهر بها هنا؟ و لماذا نحبر صفحات المنبر بكل تلك الأحبار الكثيفة؟..ام اننا في هذا البورد لا نحمى ظهور بعضنا البعض؟.. ناهيك عن الإهتمام بخط جماعي و خلق هم مشترك حتى في طريقة خوض المعارك الثقافية الإسفيرية.. نقول بذلك.. ان الثورة على حسن موسى لم تكن هي غضبة تجاه شخصه الكريم..و انما هي مسالة تنافس و تحامر برئ بين تيارين كنا نظن فيهم الإختلاف..تيار سودانيز اونلاين..و تيار سودان فور اوول..و كنا نظن و بعض الظن اثم..ان اختلاف الأمة الثقافية السودانية الإسفيرية فيه رحمة و مصالح كثيرة لأجيال المستقبل..!

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:12 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    (6)
    بدأت ثورة التوهان في الكوسان.. هادئة.. مثلها و مثل أي ثورة في هذه الدنيا ام قدود..و الأطرف كل من خاض فيها ابتدارا لشررها المتطاير ، لم يخوضها اصالة عن نفسه.. بمعني حكاية لتجربته كمدخل لمعرفة انسانية مهمة يريد الإنسان ان يملكها لإخوته في الإنسانية..
    اول شرارة ولعها صديقنا صابر فضل المولي..و كانت فكرته مقارنة و بحث عن حل لمشكلة عنوسة السودانيات..لاحظ ليست هناك احصائيات و بحوث عشان يدعم بيها ما يقول..

    صابر فضل المولى:زواج المغربيات و عنوسة السودانيات
    Quote:
    اذا ما السبب في هذا الاستنزاف الذكوري ؟
    - الزواج من مغربية غير مكلف وبسيط في منصرفاته خاصة الذهب الذي تسيل له لعاب السودانيات
    - الملاحة والجمال النسبي للمغربيات
    - مقدرة المغربيات العييش والتعايش مع مختلف الظروف
    هذه بعض مبررات المتزوجين منهن



    اكثر ما ادهشني في بساطة فكرة اخونا صابر هي فكرة (الإستنزاف الذكوري)..و التي جعلتني اتحسس راسي و اقول يتخيل لي السودانيين ما فضل فيهم فارك النار..!
    و بعد ان عددنا لنا صديقنا صابر اسباب العزوف عن زواج السودانيات (من باب انا في شخصك بحتقر اشخاص.. مع الإعتذار للأغنية و شاعرها و مغنيها و اخونا صابر في ذات نفسه)..بكل بساطة قال لنا صديقنا صابر (هذه بعض مبررات المتزوجين منهن)..فتأمل على قول سيدنا الحسين بن ملاسي قدس الله سره..!


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:14 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    (7)

    و لأن الثورة متل شكل الحلة زمان.. دايما بيقوم واحد بيضرب ضربة صغيرة..و بعد داك باقي الشباب بيتمو الباقي..و بهذا الفهم خاض صديقنا و استاذنا صلاح البندر في الأمر..و اخترع له حقل خاص..و ذلك بان جعل التفضيل واضحا و مكشوفا ، عكسا لتفضيل صديقنا صابر المستتر في المقارنة غير المكشوفة.. فختاها اخونا البندر طاخ و على بلاطة..(زواج المورتانية احلى زواج)..!
    صلاح البندر: زواج المورتانية احلى زواج:

    Quote:
    في زيارة سرية لنواكشوط رجع صديقي بزوجة موريتانية ...
    آية في الجمال والثقافة والانسانية ...
    وبتعزف عود أحسن من بشير عباس ...
    وحافظة 5 دواوين شعر ...
    وفقيهة في تفاصيل المذهب المالكي ....
    وناشطة في المجتمع المدني ....
    وتعمل دبلوماسية في الخارجية الموريتانية ...
    وتتحدث الفرنسية والانجليزية وقليل من الالمانية مع لغة عربية رصينة تتجاوز بها حواجز اللهجة الحسانية ....

    و كنا ، في بعض هذه البوستات (خضناها كعوام ، و الناس ما تتحسس ساكت)..ذكرنا ان اخونا البندر يصيغ منفستو مقابل لمنفستو صديقتنا حليمة 2 (سوف نتعرض له لاحقا)..ولكن يبدو ان كل خيط من خيوط الزواج الحلو.. هو منفستو قائم بنفسه.. فبوست اخونا صابر منفستو مبسط.. بتاع الناس الغلابة الما عندها قروش.. و برضك عندها نفس فاتحة تشوف السمحة المليحة و كده..اما منفستو صديقنا البندر.. فهو ملئ بحمولات كتيرة و كبيرة.. فصلاح معروف ناشط و مثقف يساري صوفي..و مثل هذا لا يبحث عن المليحة فقط..و انما له تراكمات داخلية عديدة (زي حكاية المثل الشعبي في دار حمر: شوق الفقران للمرقة ام دهن.. اي شوق أن يأكل لحمة زي ما الناس بتاكل لحمة)..ظهرت في شكل تصورات للمرأة كأخر فأسقطها صلاح على تجربة صديق المشى عرس ليهو مورتانية..فهي اية في الجمال و الإنسانية (فقه اخوان في الإنسانية القاعدين يكلمونا عنو ناس اليسار في كل انحاء الكرة الأرضة)..و مثقفة..و تعزف الات موسيقية ذات ابهة و متعالية زي العوم مثلا..و بتحفظ شعر كتير..و فقيهة في المذهب المالكي..و ناشطة مدنية..و تتحدث لغات عديدة..و مثل هذه الصفات قد تنطبق على اي كادر حزب شيوعي من النساء في هذه الأرض..لكن لماذا المورتانية تحديدا؟.. يبدو ان الأمر لا يعدو المظهر الخارجي .. مثل ملاحة المغربية التي حدثنا عنها صديقنا صابر..!
    فنط التكرار موجود بين الإتنين.. قصدي صابر و صلاح..و مهما الواحد فينا بقا يساري انساني..ولا يميني يحب المال حبا جما.. فنحن كسودانيين.. دايما فينا حكاية (اذا دار محور سؤالكم عنا)..تلك..
    مع ملاحظة ان الإثنين (صابر و صلاح) لم يقدم تجربة اصيلة..و انما هي سكند هاند (عن فلان .. عن فلان..الخ)..

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:18 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)


    (8)
    و الثورة لازالت مستمرة..و الما كايس يطلع بره..فظهرت بوستات بينيه منها على سبيل المثال..بوست صديقنا تبارك (زواج السودانية احلى زواج)..و بوست صديقنا عبد الناصر الخطيب (زواج الفليبينات احلى زواج)..الأمر المختلف الوحيد.. ان اخونا تبارك لم يقل عن فلان..عن فلان..و قدم تجربة مباشرة..و هذا يحمد له..
    من ضمن هذه السلسلة الحلوة ..حلاوة بالخشم ساكت..كتبت صديقتنا حليمة 2.. خيطها المعنون (زواج الخواجة احلى زواج)..و هنا ظهرت حكاية فقه رد الفعل التي قلنا عنها سابقا..لأن اختنا حليمة كشفت كويس..و شافت ميدان الثورة مولع لحد السما..و المفاضلة ذهبت الى نساء من اقوام و مجتمعات اخرى.. فدورة عكازها الخاصة و ضربت ضربتها كنصيب مستحق في ثورة الكوسان..
    بيد انب وست حليمة.. يشكل منفستو مقابل لمنفستو اخونا صلاح البندر.. فصلاح (مثلما قلنا في بوست حليمة المعني) يبحث عن كائن يعيد صياغته..و يرى في هذا الكائن اوصاف معينة..اما منفستو صديقتنا حليمة يقوم على اعادة صياغة كائن اخر.. انظر ماذا قالت حليمة 2:
    حليمة2 : زواج الخواجة احلى زواج
    Quote:
    وخاصة لمن يدخل الاسلام حبا في ديانتك وياكل الكسرة حبا في ثقافتك ويتعلم العربي عشان يقول ليك احبك بلغتك
    ويكب ليك الاكل قبال ما يكب لنفسه ...
    وكل ويكند برنامج ومفاجاة واهم حاجه البرنامج ما زيارات بيوت ... ويقابلك بوجه مبتسم ويحب اهلك شديد ...



    و مع ان بوست حليمة .. بالرغم من كونه ضربة لصالح الثورة الظافرة هذى ، الإ انه كان في شكل احتجاج..و اعلان لحق المرأة في التعبير عن ذاتها مثل يعبر الرجل السوداني..و ظهرت المقارنات..و المدهش ان بعض الرجال اعتبرها نوع من الإستفزاز..و تناسى استفزاز رفاقه الرجال الأخرون حينما عبر عن ذواتهم في المغربيات و المورتيانيات و الفليبينات...!
    و هنا اعادة الصياغة تذهب الى امور خطيرة.. بان تجعله مسلما.. و كأنما حليمة في قاع ضميرها ووجدانها تردد غنية محمد الأمين (مسيحية: و هنا تبدو قضية..فانا مسلم و انتي مسيحية.. او على هذا النحو)..و بعد تغيير دينه الى الإسلام.. تريد منه ان يتعلم اللغة العربية ليقول لها احبك ..و الإسقاط الأخطر.. ان يقول لها (اذا دار محور سؤالكم عنا..الخ)..!
    و ان كان منفستو البندر.. ملئ بحمولات الأيدولوجيا (نظام يسار و كده).. فان منفستو حليمة 2 ملئ بايدولوجيا اليمين..!

    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:22 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    (9)
    من الفقرات القليلة السابقة..لاحظنا حمولات الأيدولوجيا..بيد أن الحمولات الأيدولوجية لم تتوقف في اليمين و اليسار..و انما كشفت عن افاق اخرى..و هذه الأفاق ظهرت في بوست صديقنا هجو مختار..و الذي تساءل لماذا لا يدخل حيز المقارنة الأفريقي و الأفريقية..
    هجو مختار: السودانيون و وزواج الخواجية و الخواجة الأفريقية و الأفريقي فيهم عيب؟

    Quote:
    انتشرت في البورد ظاهرة الزواج من الخواجيه والخواجه
    هل هي الذهاب نحو اللون الابيض
    هل هي احساس بالدونيه
    هل هي قلة تكاليف ماديه

    والافريقيه والافريقي اعني افريقيا جنوب الصحراء ليه ما خشوا في البوستات دي
    نشوف



    و يبدو ان صديقنا هجو متحسس جدا من حكاية (الدغمسة) التي قال بها عمر البشير ذات يوم..فالسؤال عنده لم يخرج عن حساسية سؤال المركز و الهامش..و تم توظيفه لمراكز اكبر..تتعلق باللون الأبيض..و لو جاز لنا ان نلفت نظر اخونا هجو لأفق اخر و ارحب.. سنقول له كل الأفريقيات قاعدات يبرطن جسمهن.. بصورة مرعبة تشي عن التأفف من اللون الأسود الأصيل..فافريقيا كلها داخلة في وهمة دونية تجاه اللون..و مع ذلك غضبتك مشروعة..

    الأمر الجدير بالإشارة..ان منفستو هجو.. يستبطن مناهضة لمنفستو البندر (ايدولوجيا اليسار)..و منفستو حليمة 2 (ايدولوجيا اليمين)..!

    كبر

    (عدل بواسطة Kabar on 10-08-2012, 06:24 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:27 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    (10)
    و يبدو ان حدة الثورة و استعار الأيدولوجيا و صراع الرؤى (يسار/يمين/مركزية افريقيا).. قد حاز هذا الأمر اهتمام صديقنا و استاذنا الشاعر ابوذر بابكر..فصاغ هو منفستو توفيقي (من شاكلة يا اخونا باركوها..و كده)..فقال ابوذر ان الأمر يقوم على الحب المتبادل..و ابوذر اتخذ موقفا كونيا متسامحا للغاية..و بالطبع لم يفوته..الإشارة الى انه يخوض في نمط تفكير التكرار.. مثلما يحدث في المنبر في تلك الأيام..

    ابوذر بابكر: زواج البتريدو و بريدك..احلى زواج
    Quote:
    عطفا وسعياومحاكاة ملحة

    للساير الأيام دى فى حكاية "زواج الشنو وشنو" والإقرار فى شكل جيبة الأكيدة
    إنه هو الأحلى والأسمح والمرغوب

    يخيل لى يقينا
    وما عارف القناعة عن طريق الخيال دى بتكون يقين كيف
    لكين برضو يخيل لى انه المعادلة ممكن تتوزن وتكون لو ما صاح تب
    قريبة من الصاح لما تكون كده

    زواج البتريدو وبريدك = احلى زواج

    بغض النظر عن الجنسية زى ما هى فى الأوراق الرسمية ووفقا للحدود الجيوبوليتيكية الوهمية
    وبغض النظر عن الإثنية

    وكان كمان اتوفرت السودانية/السودانى


    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:29 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)



    الخاتمة:

    التوهان في فقه الكوسان..هي حالة..و ليست عابرة..و انما تستطبن كلام كتير محتاج للحفر و التبريرات..فمسالة فقه رد الفعل..تحتاج الى مراجعة كبيرة جدا.. حتى نخلق القدرة على فعل المبادرة و الإبتكار..حتى و لو كان الأمر في طريقة ونستنا العادية..هذه نقطة..
    النقطة الثانية..يار يت الناس لمن تكتب و تخوض معارك اسفيرية مع تيارات اخرى..زي سودان فور اوول..تكون فاهمة انها في شكل تيار مختلف و له مميزاته التي من حقه ان يعرضها و يدافع عنها دفاع مشروع..يعني بالعربي البسيط: يا شماتة سيدي حسن فينا..!
    اما الشعب السوداني.. الداخلة عليهو مو هينة تب.. من حكاية (اذا دار محور سؤالكم عنا) لغاية انتظار سيدي السلطان يقول بغم عشان نقوم نسوي لينا ثورة اسمها ثورة (جمعة بغم)..!
    التحية لناس التحليل الثقافي في السودان.. اهدونا سكة ممكن تنفعنا..!

    و في النهاية انا ذاتي شيخ النمط المحزن ده..بدليل تكراري لمفاهيم زي مفهوم (كواسة العرس)..و مفهوم (العوام).. يعني متلي متل الزول المنتظر عمر البشير يقول شذاذ افاق..و يقوم يسوي ليهو (جمعة شذاذ الأفاق)..و هذه لعمرى ام العوجات طـــرا..!

    و دمتم جميعا..
    كبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2012, 06:36 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 04-25-2010
مجموع المشاركات: 6592

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    الأخ كبر

    تحيات نواضر

    بوست جدير بالمتابعة

    قرأته حرفاً حرفاً

    والفكرة جيدة جداً بل ممتازة

    أرجو أن تستمر

    فأعرف بل أنتظر على جمر أن يمتد حتى يصل إلى مفاهيم التجديد الإبداعية

    وخلق الأفكار الجديدة المستقلة


    معاً لنرى إبداع سوداني

    -------------------

    أريد أن أضع بعض النقاط التي قد تكون مخزنة أيضاً في مخيلتك وذخيرة تجاربك

    ألا وهي:

    السودانيين ونمط الإستهلاك (السلوك الإستهلاكي للسوداني) فهو سلوك مكرر أيضاً والتجديد فيه لا يحدث إلا ببطء سلحفائي

    مثلاً السودانيين لا يستخدمون غير معجون سقنال

    السودانيين لا يبدلون طحنيتهم حتى لو وجدوا أفضل منها

    السودانيين يميلون لسلع بعينها ويتمسكون بها مهما توفرت غيرها

    السودانيون لم يتنازلوا عن التايوتا إلا بعد سنين طويلة

    ولم يفضلوا ألتوماتيك إلا بعد إنتشرت وفرضت نفسها بمدة طويلة

    وهذا كله يصب في عدم ميلهم أو نزوعهم للتجديد


    مع فائق التقدير

    عاصم فقيري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2012, 03:05 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Asim Fageary)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2012, 03:34 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)


    عاصم..حبابك يا صديق
    كتر خيرك على المرور من هنا..
    فعلا يا صديقي.. تكرار نفس الفكرة.. الممارسة.. الإستايل..و هذه حالة لا اعتقد انها عابرة مطلقا..
    ياخي حتى في الزراعة.. سنين و دهور..و لو قلت لأي واحد فينا ما هي محاصيل السودان النقدية.. فلن نتعدى في اجابتنا القطن..السمسم الفول السوداني.. القمح..و الكركدي.. و هي نفس المحاصيل التي يمكن أن يعددها جدي..و ابي..و انا..و ربما اطفالي القادمين..
    في السياسة..دونك الإنشقاقات التي حدثت في بنية الأحزاب العتيقة..يعني حزب الأمة سبعة اجنحة و كلها تدور حول اسم الأمة..و كذا الأمر بالنسبة للإتحاد الديموقراطي..
    انزمتنا تتعاقب بصورة نمطية.. ديموقراطية.. ديكتاتورية عسكرية.. و نحن نكرر الأشياء بصورة نحسد عليها..!
    فلماذا؟ هل الكائن السوداني امين جدا لأشيائه؟.. ام هو كائن كسول لا يجازف مطلقا في مشقة الإبتكار و التجديد؟..
    العالم.. كل يوم يصبح بفكرة جديدة.. و هذه الفكرة يتم تجاوزها و بسرعة جدا بواسطة ابتكار فكرة جديدة اجمل منها و اقوى..!
    على مستوى المزاج العام اليومي.. دوما هناك حكاية (هل غادر الشعراء من متردم).. يعني حتى من يحاول التجديد يجابه بسؤال غريب: يعني داير تعمل شنو؟..فاكر روحك منو؟..
    مسالة تجديد الأفكار الأبداعية..و خلق الأفكار المستقلة.. فهذه هي الفريضة الغائبة (بحسب اجتراحات فرج فودة)..نحن نستهلك انتاج الأخرين الفكري..و نكون سدنة امينة لمثل هذا الإنتاج..و نكتفى بالترديد الكسول..!
    المزعج في الأونة الأخيرة التماهي في خطاب من يسخر منا..و هو ما قدمنا له امثلة بمسالة خطاب المظاهرات و تسمية ايام الجمع بنفس مفردات خطاب النظام الذي نريد ان نسقطه و نزيله باعتبار اننا نسعى الى التغيير..و كذا مسالة ان ينتفض المنبر و يرفض عبارة (كايسة العرس)..ثم يعود يكوس العرس بصورة محزنة للغاية..!
    و نشوفك تاني يا عاصم..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2012, 08:16 AM

صبري طه
<aصبري طه
تاريخ التسجيل: 08-10-2009
مجموع المشاركات: 9408

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    رد فعل:
    هل يعود كمال شداد للإتحاد العام؟!!!





    ــــــــ
    قُدرات د. كمال شدّاد أصبحت حاضرة عندما أخطأ الآخرين !!!
    ودي بتذكّرني بُكاء البعض على عبود ثمّ على نميري .. والاسطوانة حتستمر باعتبار البُكاء على البشير مُستقبلاً ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2012, 04:04 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8306

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: صبري طه)

    سلامات يا أستاذ ـ ـ
    البوست رغم إنو اتخذ إنتاج عضوية المنبر ـ ـ
    مثال لنقد طرائق التفكير بصورة أوسع بين السودانيين ـ ـ
    غير أن ذلك لا يقدح في مآل الفكرة أو عضما ـ ـ
    صحيح أن عملية البحث في جذر المشكلة ـ ـ
    لفت الانتباه إليها أقطاب مدرسة التحليل الثقافي كما تفضلت ـ ـ
    غير أن الأمر يتعدى في اعتقادي كل ذلك ليكشف عن أنيميا حادة ـ ـ
    تيبست معها قدرتنا على إعادة صياغة أفكارنا وتطويرها ـ ـ
    حتى أضحى وصف القطيع ـ ـ
    يأتي في غالب الأحيان ملائما لسلوكنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2012, 04:29 PM

Muna Khugali
<aMuna Khugali
تاريخ التسجيل: 11-27-2004
مجموع المشاركات: 22483

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: محمد على طه الملك)

    سلام يا كبر..

    التوهان والكوسان..
    الهوية والبحث عنها او الظن بأننا وجدناها..ثم العوام وأيضا العقل الجمعي..
    تبدو لي هنا بالمقارنة بحالنا في السودان وبالطبع في المنبر حالة تساوي "السجن" مقارنة بالعالم الغربي المفكوك أسره
    منذ حقب طويلة!!


    نقرا تاني..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2012, 04:28 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Muna Khugali)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2012, 04:31 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    Quote:
    ودي بتذكّرني بُكاء البعض على عبود ثمّ على نميري .. والاسطوانة حتستمر باعتبار البُكاء على البشير مُستقبلاً ...


    صبري..حبابك يا صديق
    اها شفتا المحنة دي كيف؟.. حتى البكا في ذات نفسو ح يكون استنساخ.. متلو و متل الإستنساخات السابقة و الحاصلة..يعني طريقة ابداع ساكت في البكا ما ح تكون في..!

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2012, 04:38 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    Quote:
    غير أن الأمر يتعدى في اعتقادي كل ذلك ليكشف عن أنيميا حادة ـ ـ
    تيبست معها قدرتنا على إعادة صياغة أفكارنا وتطويرها ـ ـ
    حتى أضحى وصف القطيع ـ ـ
    يأتي في غالب الأحيان ملائما لسلوكنا.


    صديقي و استاذي محمد على..حبابك
    كتر خيرك على المرور من هنا..

    نفسيا ، الطبيب ما ممكن يعالج العيان الإ بعد اقتناع العيان انو هناك مرض..و المرض ده بيحتاج علاج..و العلاج شكلو كيت و كيت..و نحنا ياهو العيان ده.. لكن قاعدين نكابر..و قاعدين نغش روحنا انو نحن كويسين..و دي حمى بسيطة و بتزول..و الحمى استعصت و استغلت ذاتو..
    كنا نظن ان ادوات ثورة التواصل.. ممكن تفيدنا كتير.. عشان نطرح الحاجات و نجدد و نبتدع كل يوم فكرة جديدة.. لكن يبدو ان تعاملنا مع ثورة التواصل كان عبار عن رد فعل تجاه الكبت و القهر.. و طلعنا كل زول ولا زولة داير يتكلم و بس.. يعني مجرد كلام من اجل الكلام و السلام..
    لمن البعض قبل سنين اطلق حكاية تفكير القطيع.. كنا نرفضها.. باعتبار ان هناك بصيص امل الناس تستوعب الحاصل .. لكن اكتشفنا الوصف صحيح..لأن الطبع غلاب..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2012, 04:51 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    {quote]
    التوهان والكوسان..
    الهوية والبحث عنها او الظن بأننا وجدناها..ثم العوام وأيضا العقل الجمعي..
    تبدو لي هنا بالمقارنة بحالنا في السودان وبالطبع في المنبر حالة تساوي "السجن" مقارنة بالعالم الغربي المفكوك أسره
    منذ حقب طويلة!!
    Quote:

    صديقتي منى خوجلي.. حبابك
    كتر خيرك على المرور من هنا..
    من اخترع فكرة السجن؟..
    واحدة من الإشكالات.. انو نحن عارفين انو في سجن..و لكن السجن حالة ذهنية..بنقوم نتماهى معاها..و نعتبرها مسلمة و حقيقة لا يمكن تجاوزها..يعني هو حالة نفسها مصنوعة من قبل الضحية مثلها و مثل سؤال الهوية.. البنقوم نصر على تعقيدو باستمرار.. عشان شنو؟.. عشان يفضل مستمر و نقوم نلت و نعجن فيهو..!
    العالم الغربي يا منى ما فك اسرو باخوي و اخوك..و انما قام فكر..و حدد المشكلة.. ثم فكر في علاجها.. ثم عمل على علاجها.. الى ان وصل الحال ما وصل اليه اليوم.ز اشمعنا نحن يعني؟..
    مرات قاعد اطلع على تجارب الأفارقة من حولنا..و اكتشفت انو الناس كل يوم بتمشي لي قدام.. لأنو عندها قناعة راسخة انها تمشي لي قدام (يعني توفر عنصر الإرادة)..و الناس البتتكلم في المنتديات الأفريقية.. همها تخلق مداخل للأستفادة من ثورة التواصل.. فعشان كده ما عندهم استنساخ فكرة أو بوست.. او ترديد اكليشهات جاهزة..!
    اتعس الناس نحن و الصوماليين.. و براك شايفة حال الصومال اليوم.. ديل في منتدياتهم يا مني الخالق الناطق.. يبمسكوا حاجة واحدة و بيدوروا فيها بالسنين..حتى حكاية شكل القبيلة الحايم عندنا في بعض منتدياتنا السودانية.. برضك موجود عند الصومالين..و بصورة مرعبة..!
    واحدة من فكرة السجن ، كحال ذهنية محضة.. اننا كسودانيين..و سودانيات.. دايما التغيير عندنا مربوط بتغيير النظام السياسي..و أي فكرة ايجابية اخرى دايما مؤجلة لغاية ما نسقط الحكومة..يعني حكايات تعدد الخيارات دي معدومة تب..اها نقوم نسقط الحيكومة.. عشان نتفرغ لعيوب الحكومة الجديدة..و هكذا..!
    اخوانا المؤتمرجية قالوا هم عارفين ليه الناس مفروضة عليها مسالة التدجين.. عشان ناس تانية (اقلية و نخبة) تستفيد من الأوضاع لتحقيق مصالحها..ده كلام فكري و سياسي.. لكن هل نحنا السودانيين ما عندها شغلة تانية غير السياسة يعني؟..
    كتر خيرك يا منى..و نشوفك تاني..
    كبر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2012, 05:57 PM

ibrahim fadlalla
<aibrahim fadlalla
تاريخ التسجيل: 06-09-2007
مجموع المشاركات: 2578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    الأخ العزيز كبر ، شكرا ليك على المفاكرة الهادية ونجيضة ..والعشم كبير في إيجاد مخارج لأي مشكل ، طالما الناس بتحاول حك جلدها بي ضفرها ...على طريقتك الراقية هذه ...

    قبل الخوض ، أسجل الإعجاب بطريقة تأسيس مفترعاتك على أسس علمية ، تريح القاري والمتداخل ..فطريقتك في تقعيد المشهد العام قبل بداية العرض/ الطرح / يدل على تخطيط مسبق
    وترتيب لمسرح الحوار بصورة واعية ، بما يخدم أهداف الحوار ... وهي طريقة مفيدة للإرتقاء بمستوى الطرح والحوار ، وأحرى بتحقيق خلاصات مفيدة ، فأهنئك يا صديقي ...وسر قدما.

    لا أعتقد أن الشواهد التي طرحتها ، تحتاج إلى تعضيد بالمزيد من الوقائع والإثباتات ، لتأكيد صحة الخلاصة التي عرضتها ، وسلامة التشخيص للحالة العشوائية الوبائية التي نعاني منها
    ....( طبعا التعميم حكم غير موضوعي ، ولكن يمكن تمريره ضمن منهج العشوائية بتاعتنا ) ..

    إذن ، ما هي الأسباب التي أورثتنا هذه الحالة ؟؟
    وكيف هو سبيل المخارجة ..ولو بعد أجيال ؟؟؟

    شاكر ليك ولضيوفك الكرام ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2012, 09:35 PM

حسن حماد محمد
<aحسن حماد محمد
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 3044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    Quote: .و هو لماذا الكائن السوداني يحرص على تكريس نمط تفكير محدد؟..



    الاخ كبر سلامات

    الانسان السودانى يحب التقليد فى كل شى

    والتفرد عادة ما يكون مدعاة للسخرية والتندر

    طريقة كلامنا ولبسنا وحلاقة شعر رأسنا ووجباتنا وحوارنا يكاد يكون حالة تتكرر كل يوم

    والرتابة والروتين حسبما ارى هى ما تشير اليه كثرة البوستات التى تبحث عن الجديد خارج نطاق الحدود الجغرافية فيما يخص الزواج والعلاقات بين الطرفين

    التوهان فى فقه الكوسان !!!!

    تعرف يا كبر اخوك متسرع جداً وفهمت العنوان غلط فيما يخص كاسا يكوس

    وبينى وبينك كتير من السودانيين وخاصة الأجيال القديمة رايح ليهم شى فى الحته دى وما زالوا تائهين يفتشوا فوقو !!!!!!!!!!!!!!

    لكن برضو حارسين البوست الرائع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 10:47 AM

ibrahim fadlalla
<aibrahim fadlalla
تاريخ التسجيل: 06-09-2007
مجموع المشاركات: 2578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: حسن حماد محمد)


    ----------------------------------------------------------------------------------------------
    George Gershwin
    Summertime lyrics
    Songwriters: GERSHWIN, GEORGE / GERSHWIN, IRA / HEYWARD, DU BOSE / HEYWARD, DOROTHY

    Summertime,
    And the livin' is easy
    Fish are jumpin'
    And the cotton is high

    Oh, Your daddy's rich
    And your mamma's good lookin'
    So hush little baby
    Don't you cry

    One of these mornings
    You're going to rise up singing
    Then you'll spread your wings
    And you'll take to the sky

    But until that morning
    There's a'nothing can harm you
    With your daddy and mammy standing by
    ---------------------------------------------------------------------------------------
    فيما وراء روعة أداء المغنية ، ربما يكمن الفرق في هذه المضامين الجميلة لأغنية جاءت من لب معاناة الأميركان السود في ثلاثينيات القرن المنصرم
    هذه اللولابي البسيطة والمشحونة بمضامين...تزرع الأمل مبكراً في وعي الطفل الصغير وتحميه بالعطف والحنان ...
    التساؤلات التي تطرق البال هي :
    ما هي مضامين أهازيج الهدهدة ..أوالأحاجي التي تربينا عليها ؟؟ لا تسعفني الذاكرة ، ولكنها بالتأكيد غائصة في لا وعيي تفعل فعلها بإمتياز ...
    ثم ما هي مضامين الأغاني والأشعار الشعبية والأمثال والحكم السودانية أعنى ، وإلى أين تتجه في بناء الشخصية ؟؟؟
    ثم ما هو المجهود الواعي الذي قامت أو تقوم به الدولة والمؤسسات الثقافية ، لترسيخ المفيد وإيجاد بدائل للضار من الموروث الثقافي الشعبي ..
    يعني عشان نمشي خطوة لي قدام وكدة ؟؟
    مثل هذا الحوار الذي إبتدرته أخي محمد ، والمكابدات التي أشرت إليها في خيطك هذا آنفا ، المقدمة من حاملي منهج التحليل الثقافي ...
    تصب بالتأكيد في خانة العمل الواعي والمؤسس لخلق وعي جديد...ويجب أن يتواصل هذا الجهد ، من أجل غد أفضل ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 05:02 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: ibrahim fadlalla)

    الأصدقاء..
    ابراهيم..
    حسن..
    حبابكم..
    كتر خيركم على المرور من هنا..
    و سوف اعود بالتفصيل للمفاكرة حول النقاط المثارة,,

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 07:06 PM

Muna Khugali
<aMuna Khugali
تاريخ التسجيل: 11-27-2004
مجموع المشاركات: 22483

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    Quote:

    صديقتي منى خوجلي.. حبابك


    كتر خيرك على المرور من هنا..
    من اخترع فكرة السجن؟..
    واحدة من الإشكالات.. انو نحن عارفين انو في سجن..و لكن السجن حالة ذهنية..بنقوم نتماهى معاها..و نعتبرها مسلمة و حقيقة لا يمكن تجاوزها..يعني هو حالة نفسها مصنوعة من قبل الضحية مثلها و مثل سؤال الهوية.. البنقوم نصر على تعقيدو باستمرار.. عشان شنو؟.. عشان يفضل مستمر و نقوم نلت و نعجن فيهو..!
    العالم الغربي يا منى ما فك اسرو باخوي و اخوك..و انما قام فكر..و حدد المشكلة.. ثم فكر في علاجها.. ثم عمل على علاجها.. الى ان وصل الحال ما وصل اليه اليوم.ز اشمعنا نحن يعني؟..
    مرات قاعد اطلع على تجارب الأفارقة من حولنا..و اكتشفت انو الناس كل يوم بتمشي لي قدام.. لأنو عندها قناعة راسخة انها تمشي لي قدام (يعني توفر عنصر الإرادة)..و الناس البتتكلم في المنتديات الأفريقية.. همها تخلق مداخل للأستفادة من ثورة التواصل.. فعشان كده ما عندهم استنساخ فكرة أو بوست.. او ترديد اكليشهات جاهزة..!
    اتعس الناس نحن و الصوماليين.. و براك شايفة حال الصومال اليوم.. ديل في منتدياتهم يا مني الخالق الناطق.. يبمسكوا حاجة واحدة و بيدوروا فيها بالسنين..حتى حكاية شكل القبيلة الحايم عندنا في بعض منتدياتنا السودانية.. برضك موجود عند الصومالين..و بصورة مرعبة..!
    واحدة من فكرة السجن ، كحال ذهنية محضة.. اننا كسودانيين..و سودانيات.. دايما التغيير عندنا مربوط بتغيير النظام السياسي..و أي فكرة ايجابية اخرى دايما مؤجلة لغاية ما نسقط الحكومة..يعني حكايات تعدد الخيارات دي معدومة تب..اها نقوم نسقط الحيكومة.. عشان نتفرغ لعيوب الحكومة الجديدة..و هكذا..!
    اخوانا المؤتمرجية قالوا هم عارفين ليه الناس مفروضة عليها مسالة التدجين.. عشان ناس تانية (اقلية و نخبة) تستفيد من الأوضاع لتحقيق مصالحها..ده كلام فكري و سياسي.. لكن هل نحنا السودانيين ما عندها شغلة تانية غير السياسة يعني؟..
    كتر خيرك يا منى..و نشوفك تاني..
    كبر


    ........
    ........

    التنميط والمحاكاة ياتيان بسبب ضعف القدرة علي المبادرة..وكذلك الخوف الذي نلوذ فيه بالجماعة..والجماعة هنا هي السجن..
    فهي لها قوانينها الملزمة والخروج منها يبدو مستحيلا ..

    ...........
    ............

    إن قلنا اننا بعد مايقارب الستون عاما من الإستقلال مازلنا نلوم تدهور حالنا الفظيع وعجزنا عن إصلاحه لمن إستعمرنا قبل ذلك..
    كيف تري ذلك؟؟
    اليس في هذا فشل واضح في نقد أنفسنا وعقولنا؟؟

    حتي التغيير السياسي الذي ننشده هو مجرد رغبة..فلا القديم متقبل الجديد ولا الجديد يري في القديم مستحقا لأن يكون جزءا من اي منظومة سودانية مستقبلية..وأنظر لتجارب الاحزاب السودانية في الإنقسامات وفي تدهور حركتها السياسية...انظر لكمية التناطح والتشكيك والكراهية التي أصبحت في تزايد في الوطن الكبير وحتي هنا في سودانيزاونلاين..ومنها أنظر لحالنا كسودانيين في مناقشة قضايانا..الامور الاساسية في النقاش تضيع ولا يتبقي منها الا اتهامات هنا وهناك ثم عداوات ليس لها معني..سجننا الكبير هذا لم نخرج منه ونحن في الخارج..بل زدنا عليه التناقض فيما نوده وفيما نحن محبوسين فيه..علي سبيل المثال أمر الزواج..كم بوست ناقش الامر؟؟

    رأيت في أغلب البوستات علي الرغم من وجود نقاط قوية للنقاش الا انها تضيع بالإتهامات وبعدم قدرتنا علي الخروج من دائرتنا الي دائرة اوسع..ولم نستطع ان نستمع لبعضنا بمحاولة فهم..فالديكتاتورية السياسية التي عشناها هناك ماكان من الممكن للديموقراطية التي نراها ونعايشها هنا ان تغير في نمط تفكيرنا الا قليلا..حتي هذا القليل يمر بصراعات علي المستوي الشخصي وعلي المستوي العام..لماذا نصر في نقاشنا علي ان رأينا هو الصح الوحيد؟؟
    ولماذا عند إعلان رأينا نجنح لأن نبرر له بكل الوسائل علي الرغم ان ذلك الرأي وما يتبعه من مسئولية هو أمر خاص؟؟
    ويلعب التنميط ومايريده الغير في المحافظة علي "الشكل" او ربما في رأيهم "الوجود" السوداني.. دورا كبيرا في فرض نظرية الصواب والخطأ حتي في القضايا المرتكزة علي معايير قياس غير ثابتة..
    ومعك حق فالسياسة هي الثقافة هي الحياة الإجتماعية في السودان كل يدور في دائرته..ولا فكاك!
    ونحن قوم قد تشكلنا بذلك الشكل من التربية الجماعية.

    .......
    .......

    انظر لقضية الهوية وكيف ينظر لها و يودها البعض وكيف ويودها البعض الآخر في شكل مختلف..ماهي المشكلة في أن نشعر بهويتنا كما نراها ونعبر عنها كما نشعرها.. وماهو الغريب في أنه كلما تطورنا أضفنا مع تجارب الحياة بعدا آخر لهويتنا؟؟
    ولماذا يجب ان تكون هويتي كإمرأة مشابهة تماما للرجل؟؟
    أو تكون حتي مشابهة تماما لإمرأة اخري من بلدي؟؟
    لماذا يجب علينا ان نتشابه؟؟

    الافارقة علي الرغم من تكتلهم في الإجتماعات بأجندات مختلفة ككتلة شرق إفريقيا..وكتلة جنوب إفريقيا وكتلة غرب إفريقيا..ولا عزاء لشمال إفرقيا الا احيانا وخاصة حين طلبت المغرب أن تنضم لأوربا..جميعا يحاولون في نهاية إجتماعاتهم وفي بياناتهم الختامية أن يتحدثوا بإسم إفريقيا ..يحبون إفريقيا وينادونها ماما افريكا..لا تشغلهم قضية الهوية الا بالشكل الذي يحاولون فيه تطوير تلك النظرة والخروج بإفريقيا من منطقة المجهول لكتلة يعترف بها عالميا..الا اننا في السودان نتمزق من قضية الهوية ولا ننظر لها بشكل يمكننا من التعامل معها ببساطة شديدة..لأن تربيتنا ايضا سجنتنا..الشعب السوداني مسجون..وفي سجنه لا يستطيع الرؤية بوضوح..ولقد تعود علي السجن حتي إنه لا يصدق وقد يستنكر ان هناك من يود الخروج أو يستطيع الخروج منه..

    أشكرك علي النقاش المفيد..والاهم من كل ذلك ترحيبك اللطيف بضيوفك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2012, 07:02 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Muna Khugali)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2012, 07:06 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)


    صديقي ابراهيم.. حبابك
    كل سنة و انت طيب ..و بعد..
    كتر خيرك على هذه الأسئلة..و نحاول قدر المستطاع الإجابة عليها و لو من باب المحاولة..

    عدم العرفة ضلام:في التغريب و خلق الجزر المعزولة

    سألت يا صديقي ماهي الأسباب التي اورثتنا هذى الحال ، و ماهي سبل الخروج من هذه الحلقة الشيطانية..

    سكب الحبر الكثيف في تكييف الحال و التشخيص ، و بالطبع ليست كل التشخصيات مخطئة و ليست كلها صائبة..و لكن الشاهد ان هناك حلقة صغيرة تغيب دوما عن مشهد السؤال كمدخل للتشخيص..و من بعض مزاعمي الخاصة أن صياغة الأسئلة دوما تكون بعيدة كل البعد عن الواقع..بمعنى اخر.. كل التفاكر الذي يحدث في المشهد السوداني .. تبتدره النخبة القاصرة النظر..و اقول بقصر نظرها لأنها تسأل الأسئلة التي تؤدي اجابتها الى ما يخدم المتوهم من مصالح تلك النخبة..و بالتالي الواقع التحتاني غائب من كل اجندة المفاكرة و اثارة الأسئلة المنتجة بمظنة البحث عن حل لإشكالية بعينها..!
    فالسؤال يا صديقي عن هوية السودان و كيفية بناء دولة المواطنة و سيادة قيم الديموقراطية..وغيرها من الأولويات التي ترسمها النخبة السودانية ، مثل هذه الأمور لا تلامس حياة الفرد العادي..الذي ينتظر قدوة مؤسسة تعلمه كيفية التعامل مع الحياة بايجابية..و هذا خلق فكرة الإنقطاع بين النخبة المنظراتية و بين الواقع الحي الذي يتطور وفقا لقوانينه الخاصة..و اصبحنا جزر معزولة عن بعضها البعض .. لا نعرف بعضنا.. لا نعلم عن مناشط بعضنا.. لا نعرف كيف يحي الإنسان منا في طرف من اطراف البقعة التي ارتضينا ان نسميها الوطن..و بالمقابل هو لا يعرف من نحن و كيف نعيش و ننظر للحياة..!

    منهج التعليم النظامي في مجتمعنا رسخ لهذه الإنعزالية و التغريب.. لأنه ملئ بالحشو الذي لا يخلق انسان و يعلمه شيئا مفيدا في الحياة..لذلك حينما نخرج للحياة.. نبدأ من الأول..و في نفس الوقت هذا (الأول) ليس ابتكارا و انما استمرارا في التقليد بصورة محزنة. نظامنا التعليمي لا يشجع على الإبتداع و الإبتكار و التربية النقدية التي تقوم على السؤال المستمر..و انما يقوم على التلقين و هذا اساس التدجين..!

    و قد يثور سؤال و لماذا التعليم تحديدا؟.. و اقول التعليم هو الوسيلة لبناء مواطن فعال و ايجابي..و مثل هذا المواطن يمكن تكوينه وفق تربية تعترف و ترسخ لمفاهيم مثل التسامح ، معرفة الآخر و قبوله..الإستماع لبعضنا البعض دون تشنج..و هذه قيم غابت تماما في تجربتنا التعليمية..و اظنك تذكر نظام الفصل الدراسي في السودان في مراحل التعليم العامة (ابتدائي ، متوسط ، عالي أو اساس ، عالي بحسب معايير اليوم)..في هذا الفصل لم نكن ذوات مستقلة..و انما كنا نسوخات مشوهة لمن يقف امامنا ليعلمنا سبل التعامل مع الحياة..فالمدرس هو من يفكر لنا..و المدرس هو من يقول لنا..و في نفس الوقت هذا المدرس يفكر بتفكير سلطة اعلا..و يقول قول سلطة اعلا..و من هنا نشأت فكرة التكرار..و عدم القدرة على المبادرة..!

    قيم المجتمع المدني.. مثل قيمة التطوع لأعمال تهم المجتمع الصغير ثم الكبير..هذه القيم غير ممثلة تماما في نظامنا التعليمي..يعني انا و انت عشنا في بيئة كردفانية..و نعرف هناك قيم مثل النفير و القيام باعمال جماعية لنظافة الزراعة أو حصادها..مثل هذه القيم لم و لن نجدها في نظامنا التعليمي..لم نعلم اطفالنا و نشجع فيهم قيمة التطوع كركيزة من ركائز قيم المجتمع المدني..مثلا كم منا يذكر ان مدرسته تشجعه على نظام فة شوارع الحي الذي يسكن فيه؟..كم مرة ساهمنا و نحن طلاب في المتوسطة أو الثانوي العالي في اعمال تطوعية .. مهما كانت صغيرة الشأن؟..هل لنا الحق و نحن تلاميذ ان نقول رأينا في المنهج الذي ندرس؟ ان نقول رأينا في المدرس الذي يدرسنا أم الأمر (قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا)؟..

    قيم القيادة الرشيدة و ممارسة الرأي بصورة ديموقراطية ..غائبة عن نظامنا التعليمي..هل تذكر او غيرك ان شارك في انتخاب رئيس الفصل (الألفة)؟..مع ملاحظة ان الألفة هذا دوما هو خيار المعلم و يفرضه على التلاميذ..و الخيار لا يكون بمواصفات القيادة الرشيدة ..و انما بمواصفات القهر و التسلط و اظهار التجبر..لتكون الخلاصة أن ألفة الوطن كله يظن ان هذه هي الطريقة المثلى لتكون الفة على الوطن.. بمعنى لا مجال للإختيار و التفاكر و التراضي..و انما الأمر هو امر القوة و التسلط (هل تتبعنا يوم واحد سيرة من حكموا السودان منذ الطفولة و حتى سن الرشد لنفهم كيفية تكوينهم النفسي و الإجتماعي و الثقافي و الأخلاقي؟)..

    الإجابة على مثل هذه التساؤلات قد تقودنا الى حلول و لو على المستوى الطويل المدى..نبدأ بنظام تعليم الغرض منه خلق انسان مستقل في طريقة تفكيره و تقديره للأمور..خلق انسان متسامح و مستعد للأستماع للأخر بهدوء دون تشنج.. خلق انسان واثق من ذاته..و يمكن ان يعترف بان رأيه خطأ و رأي غيره اصوب..خلق انسان يعرف ان احترام الأخرين هو احترام ذاته قبل كل شئ..فماذا يحدث لو علمنا صغارنا مثل هذه القيم؟.. نبني فيهم منذ الصغر بانهم مواطنون في المدرسة في الحلة (المجتمع الصغير) و المدينة او القرية (المجتمع الوسيط) و المدينة ثم الوطن كله كمجتمع كبير؟..مواطن يعرف نفسه جيدا حتى يتنسى له التعرف على شركاؤه في المجتمع من مواطنين اخرين؟..مواطن يعرف قيمة التطوع كتضحية سوف يأتي مقابلها في يوم ما..باختصار مواطن يعرف نفسه بصورة مستقلة.. دون الحاجة ان تأتي نخبة من عل لتقديم تعريف جاهز و صبه عليه كما مونة الخرصانة..!

    بناء هذه القيم في منهج التعليم حتما ستقود الى مواطن يحترم القانون ولا يخرق الدستور..و وفق ذلك سيكون مواطن مستقل يهمه ان يبني تجربته في الحياة و يقول قوله فيها دون الحاجة الى الكسل الذهني و تكرار اشياء الأخرين بكل تشوهها (و اظنك تعرف الخطأ النحوي و الجمالي في عبارة اذا دار محور سؤال عننا لاينقصنا شئ سوى عدم مشاهدتكم المرضية..!!!!!)..

    و دمت

    كبر

    (عدل بواسطة Kabar on 10-12-2012, 07:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2012, 07:13 PM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)


    صديقتي منى خوجلي..حبابك
    كتر خيرك على المثابرة هنا..و على الأفادات المفاتيح التي نرجو ان تلهمنا و غيرنا لقيادة نقاش مثمر..
    و بعد..

    الإحساس باستحالة الخروج من السجن (و عجبتني جدا فكرة الجماعة كسجن)..هذا هو الأمر المفروض علينا من سلطة السجن ، فهي تريدا أن نعى أن السجن بعبع مخيف ولا حاجة للتفكير للخروج منه حتى و لو طريقة الفدية ساكت..!
    اتفق معك أن الغالبية منا ترمي اللوم على المستعمر..و بكل احترام انا اختلف مع هذا الرأي.. لأن المستعمر على قول المثل هم بشر و نحن بشر..و صيغة هذا اللوم هي الأخرى لا تخرج من اطار التكرار و التنميط المعلب الجاهز.. لأنه ببساطة ، و مثلما ذكرت انت ، خرج المستعمر قبل ستين سنة..فمن هو وريثه بالضبط؟..الم تكن هي النخبة السودانية؟..فالنخبة عندنا ترمي فشلها المتواصل على كل من هب و دب..و في نفسك الوقت تعمل على الحفاظ على تيار التدجين.. يعني اهل السودان في العشر سنوات الأولى بعد ذهب المستعمر..كان يمكن ان يرموا اللوم على المستعمر لأنه خرج للتو..و قد تكون اثاره حية و ملموسة..و لكن بعد ستين سنة؟.. لا اظن ان هذه الأثار قائمة..و انما القائم مسخ مشوه من طبظات النخبة السودانية التي فشلت في ان تكون قدوة حسنة لجماهيرها..

    مشكلة التغيير السياسي فشلنا في انجاز علاج لها ، و الأمر مرتبط بكلامي للصديق ابراهيم عالية حول مدخل التعليم..لأننا قمنا في بيئة تعليمية لم تبني فينا قيم مجتمع مدني سوية..لم تعلمنا المدرسة كيفية اختيار الفة الفصل..لم تعلمنا المدرسة السودانية ماذا يعني ان نكون متسامحين و متقبلين للرأي المختلف عن رأينا..لم تعلمنا المدرسة قيم القيادة الرشيدة..و لم تعلمنا قيم التطوع كقيمة من قيم المجتمع المدني الهامة..و دونك يا صديقة.. انظري تجربة الناس التي تهيأت لها الظروف ليكونوا ملتزمين في احزاب سياسية (نساءا و رجالا).. هل تعلمهم لهم احزابهم كتاب مفتوح للمجتمع السوداني؟.. هل من ضمن قيمهم و تربيتهم الحزبية قيم مثل التطوع و المساهمة في اعمال اجتماعية دون ربطها بالكسب السياسي؟..مثل تلك الأحزاب كان يمكن ان تكون ذكية و تسعى للمطالبة بتأسيس نظام تعليمي متجرد يسعى في خلاصاته النهائية الى خلق مواطن فعال و ايجابي..و لكنها لم تفعل؟..ببساطة لأنها تكرار و تريد ان يستمر التكرار..في نفس الوقت كان يمكن ان تكون الأحزاب نظام تعليم تعويضي..بمعنى طالما كانت هي تنادي بسيادة قيم المجتمع المدني من حكم رشيد و قيم ديموقراطية و حقوق انسان و دولة القانون و المساواة..فكان يمكن لها ان تستثمر في هذه الناحية و تخلق اجيال موازية لإجيال التعليم النظامي لها القدرة على الإستقلال في التفكير و بناء الشخصية و التأثير الإيجابي في المجتمع..و لكن الحاصل.. لم تفعل الأحزاب مثل هذا الأمر..و انما اكتفت بالعمل في مجتمع المدينة (تحديدا الخرطوم)..!

    هذا الوضع ، خلق انماط كثيرة ، و منها بالطبع مجتمع سودانيز اونلاين..فالحكاية بالنسبة لي مثل قصة فرض رئيس الفصل (نظام الألفة)..فالفرد حينما ينشأ على التلقين و محدودية الخيارات.. يرشد و يبلغ و يعيش على نفس القيم المعوجة باعتبارها هي الصاح..و اظنك تلاحظين فكرة غياب ثقافة الإستماع بهدوء للآخر..و هي نتيجة لدهور القمع (ليس فقط القمع السياسي ، و انما القمع الأخلاقي و الإجتماعي و الثقافي..و هي الوسائل الأمينة الناتجة عن سيادة نظام تعليم التلقين بدلا عن نظام تعليمي نقدي يملك صاحبه/صاحبته ادوات تساهم بناء الذات المستقلة..فالنقاشات المفيدة تضيع بحسن نية يا منى.. لأن الناس متعودة تكرر ذاتها..و بالتالي خلقت حالة خوف رهيبة في دواخلها تجاه المبادرة و التجريب و ابتداع المغاير..
    بالنسبة لنقطة الهوية..و هذا هو المحك..و اذكر كنت اتناقش مع صديقي ابكر ادم في بدايات هذه الألفية..و كنت أرى أن سؤال الهوية سؤال اعتسافي و مصطنع..و الطاقة التي اهدرت فيه كان يمكن ان يتم استثمارها في افكار بناءة اخرى..و سندي في هذا المزعم انني دوما اسأل: من هو الذي دوما يحرص على اثارة سؤال الهوية؟.. بصورة اخرى.. ماهي الجهة التي تحرص دوما على اثارة سؤال الهوية؟..و الإجابة عندي هي النخبة السودانية..و هي التي تصنع هذا السؤال و تحرص على تعقيده باستمرار و لماذا؟ حتى تستمر كنخبة..!!!

    مثلا يا منى..مزارع او زولة مزارعة في أي ريف من ريف السودان ، فماذا يفيدها سؤال الهوية؟ هل سيزيد انتاجها؟ هل سيطور ادوات انتاجها؟.. هل سيبني فيها قدرات انتاجية جيدة لتحقيق انتاج اكبر؟..بنفس القدر زولة راعية ولازول راعي في امطرقا عراض.. ماذا يفيد مثل هؤلاء المواطنين حسم سؤال الهوية؟ هل سيزيد من عدد ابقارهم؟.. هل سيحمي ابقارهم من الأمراض؟.. هل سيفيدهم في الإجابة على سؤال الزحف الصحراوي و قلة المرعي؟.. هل سيفيدهم في حسم نزاعتهم البينية؟.. هل سيفدهم في الصحة ، التعليم ، الوجود في حد ذاته؟..
    امرأة أو رجل.. من غمار اهل المجتمع و يعيشون في مدينة.. أي مدينة في السودان مش مهم..هل يفيده حسم سؤال الهوية في شئ؟.. هل سيعلمهم كيفية تدبر امورهم الإقتصادية؟.. تعليم اطفالهم؟.. ملكية الأرض؟..هل سيعلمهم كيف يمكن ان يعيشون حياة هادئة متوزانة؟..
    اليوم يا منى.. لو سألت أي سودانية أو سوداني.. لماذا لا تشارك في الأمور العامة (نظام تطوع مثلا) و ستكون الإجابة والله بكره السياسة..اليست السياسة هي اساسا تقوم على التطوع..؟..فنظام التعليم السوداني هو الذي قتل في الناس مثل هذه القيم..و هو الذي جعلهم يرفضون كل ما يقرون في دواخلهم انه قيمة جميلة..

    فكرة عدم العرفة ضلام او التغريب و خلق الجزر المعزولة..هي التي ادت الى ظهور مساءل مثل المشابهة بين الرجل و المرأة..و في النهاية يتفرض كلهم يكونوا رجل.. يفكر كرجل.. يقرر كرجل..يفعل كرجل..هذه البطرياركية المدقعة..هي نتاج نظامنا التعليمي الذي لم يربي فينا خصلة الإستقلال..و انما التكريس للتبعية..الطفل يتبع الكبير..و الكبير يتبع الأكبر و هكذا..بالطبع هنا طريق فرعي المرأة تتبع الرجل و لو كان طفل عمره عشرة سنوات..و هذا يذكرني طرفة عن الجمهوريين تدور في سؤال زكي (متل سؤالنا اصحابنا المؤتمرجية )..حول شهادة المرأة..ويسالون: كيف تقبل شهادة رجل و امرأتين..و قد تكون احداهما هي البروف دينا شيخ الدين (كانت رئيسة قسم القانون التجاري بكلية القانون في جامعة الخرطوم)..و هي التى منحتها الحياة تجربة انسانية ثرة و تكوين تعليمي مشهود له..فكيف تعتبر مثل هذه المرأة نصف لرجل قد يكون راعي بقر ساكت مثلي؟..
    ليس بالضرورة التشابه المطلق..و هو امر مرفوض يا منى..امرأة في الريف تختلف عن امرأة في المدينة في قضاياها..طريقة تصورها للأمور و رؤيتها تجاه الكون..و لكن السجن (بحسب كلامك) هو الذي يفرض هذا التشابه..و يحاول ان يجعل منه مسلمة أو بديهة من البديهيات..!

    الأفارقة يا صديقتي..عندهم القدرة على مواجهة الذات..و اكتشفوا انهم بعض الأمر غائبة عنهم.. لذلك خلقوا في انفسهم قدرة التعلم و التأثر الإيجابي المفيد..ابسط شئ يا منى..رايت مغنيات و مغنيين افارقة كثر..حازوا اعتراف عالمي حتى و لو كان بسيط و شكلي مثل فكرة (سفير/ة نوايا حسنة)..حصل قابلتي سوداني و لا سودانية بهذه الصفة؟..
    تعجبني كثيرا موسيقى مالي و غرب افريقيا عموما (ببساطة لأن الموسيقى و طريقة عرضها يشكل لي مدخل لقراءات اجتماعية و ثقافية متنوعة..يعني ما حكاية نغم و كلمة ولا وجوه حسنة حتى)....و من البدع العجيبة التي ادهشتني.. رأيت مهرجان كامل تساهم فيه الموسيقى من اجل مكافحة الملاريا..و قد ذكرت هذه الطرفة في بعض المواقع و المنتديات السودانية..و الغالبية اندهشت فقط من باب الإندهاشة..و غاب عنها المعنى الكبير.. هو معنى ان تشعر انك مواطن فعال..و تريد أن تفعل شيئا من اجل الخير العام..!
    هناك يا صديقة حينما تقوم الدولة و تعلن انها ستنضم للمجموعة الفلانية.. يكون السؤال لماذا؟..و هذه الـ (لماذا) تنطوي على ماذا ستفيدنا مثل هذه المنظمة؟ ماذا سنفيد فيها؟..فهل حدث هذا الأمر عندنا؟.. هل نعرف كم منظمة دولية انضوينا تحتها؟.. هل سألونا رأينا في الإنضواء؟..و هنا اقصد اننا كافراد في هذا المجتمع لم يتم تكوننا بصورة تذهب الى الأهتمام بكل ما يلامس حياتنا العادية..!

    مثلما حملت على الأحزاب عالية بمظنة ان تكون نظام تعليم موازي.. ايضا احمل على منتديات النقاش السودانية.. بمظنة انها تمتلك فرصة ذهبية لتكوين نظام تعليم موازي يبشر بقيم المجتمع المدنية عبر ترسيخ قيم التسامح ، قبول الأخر ، الإستماع الجيد الهادئ ، الإنخراط في الشأن العام..و وفوق ذلك قيمة الإنتماء و اشعار الفرد ان له حقوق ياخذها من الجماعة..و مسئوليات يؤديها بامانه تجاه المجموعة..و تكوين فكرة الإستقلال الذاتي..عسى و لعل نشجع خصلة الإبتكار و ندحر التكرار..!

    كتر خيرك يا منى...

    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2012, 07:23 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28961

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: Kabar)

    صديقي العالم كبر

    مساؤك خير

    برجع ليك ....... when
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-13-2012, 09:14 AM

Muna Khugali
<aMuna Khugali
تاريخ التسجيل: 11-27-2004
مجموع المشاركات: 22483

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التوهان في فقه الكوسان: نقد الفكر اليومي للعوام..!!! (Re: الطيب شيقوق)

    شكرا كبر..

    Quote: هذا الوضع ، خلق انماط كثيرة ، و منها بالطبع مجتمع سودانيز اونلاين..فالحكاية بالنسبة لي مثل قصة فرض رئيس الفصل (نظام الألفة)..فالفرد حينما ينشأ على التلقين و محدودية الخيارات.. يرشد و يبلغ و يعيش على نفس القيم المعوجة باعتبارها هي الصاح..و اظنك تلاحظين فكرة غياب ثقافة الإستماع بهدوء للآخر..و هي نتيجة لدهور القمع (ليس فقط القمع السياسي ، و انما القمع الأخلاقي و الإجتماعي و الثقافي..و هي الوسائل الأمينة الناتجة عن سيادة نظام تعليم التلقين بدلا عن نظام تعليمي نقدي يملك صاحبه/صاحبته ادوات تساهم بناء الذات المستقلة..فالنقاشات المفيدة تضيع بحسن نية يا منى.. لأن الناس متعودة تكرر ذاتها..و بالتالي خلقت حالة خوف رهيبة في دواخلها تجاه المبادرة و التجريب و ابتداع المغاير


    ..
    ...

    وهذا يقودنا لأن نتسائل..هل "وجود" الوعي الفردي كافيا لخلق وعي جماعي رغم الخوف الذي ذكرته أنت
    ؟؟
    وهل وجود وعي منتشر بين أفراد تشتت وجودهم كافيا لأن يفرض وجوده علي وعي الجماعة دون أن يصاب برد فعل يخيب آماله؟؟

    ثم ماهو الوعي؟؟ فالأمر بالنسبة لي نسبيا حتي في القضايا المتفق عليها..

    كيف يمكنني أن أحلم بأن وعيي الخاص بقضية ما..ولنسميها قضية الحقوق..يجب أن يكون هو نفس الوعي عند الآخرين ونحن لنا طرق تفكير مختلفة..أحلام مختلفة رغبات قد تتشابة وقد لا تفعل؟؟

    هل الوعي عملية بطيئة ومستمرة أم أنه يأتي بعد عملية انتقال سريعة؟؟

    ............
    ............
    أوفقك علي ثقافة التلقين وما نتج عنها الا أنني ايضا اراهن أن التربية علي الرغم من تجذرها الا أنه يأتي حين في حياة المتعلم
    عليه فيه أن يربي وعيه الخاص تدريجيا..والا فما فائدة تعلم القراءة والكتابة؟؟
    أليس التعليم حتي وان اختلفت مناهجه وطرق تدريسه قادر أن يهدي بعض من الوعي والإدراك أو يهدي السبيل لها؟؟
    .................
    .................
    إن كان وعي (x) بقضية ما..وهو وعيها الخاص الذي تتبعه ولا تري فيه علي الإطلاق أي أخطاء..وصادف أن كان وعي بعص من آخرين في تناقض معه..
    فهل يعني أن في إمكان الآخرين تغيير ذلك الوعي الخاص بها بالإستنكار والمحاصرة؟؟
    وهل يتم الوعي بالفرض؟؟
    هل للوعي شكل واحد؟؟

    هذا يقودنا الي معني الوعي ونسبيته والاهم كيف يحدث الوعي أو ماهي مراحل الوعي..

    واري في موضوع الزواج والإختيار وقضية التعددية ..
    قضية غنية بالنقاش في قضية الحقوق وفي النظر لها من منطلقات مختلفة أهمها الوعي ان كان حالة خاصة أو حالة جماعية..

    أعتقد أن نقاط النقاش عديدة ومستمرة وأنه لا توجد إجابة واحدة موحدة وإن كان يوجد نقاش يحاول الوصول لأرضية إتفاق مبدئية..


    تحياتي لك وللجميع..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de