وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 04:24 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر

06-24-2007, 07:42 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر

    تحت الضــــــوء

    بقلم علي اسماعيل العتباني

    emai: [email protected]


    لم يبرز لها بديل حتى الآن

    مهـــــدد وحيــــد للإنقـــــاذ

    البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر

    المساومة والتنازلات لا تقدح في الإنقاذ


    --------------------------------------------------------

    ... من السهل الهدم والنقد والتجريح.. ولكن ما أصعب التخطيط والبناء والانجاز، وما أصعب إعلان المبادرات وبذرها وسن التشريعات وايجاد التمويل.. ولعل هذا هو الفرق بين الذي يده على النار والذي ينظر بعقلية الجرح والتعديل ويغسل يده وفمه بالماء البارد... وهو ذات الفرق بين المشجع الموجود في المدرجات واللاعب الذي يحترق في وسط الميدان.. فالمشجع دائماً ما يتكلم بروح المزايدة ومن دائرة خارج حلبة الابتلاء والجهد والمنافسة.. بينما مطلوب اللاعبين كبيليه أو زين الدين زيدان أو بيكهام أو ما رادونا هو وضع الكرة في المرمى.. ولذلك فان من حق المتفرجين ان يرثوا لحال من يتهكم على (بيليه) أو (كاكا) عندما يفشلان في وضع الكرة داخل المرمى، لأن مثل هؤلاء المتهكمين إن وضعوا في ذات الظروف التي فشل فيها اللاعب، لن يستطيعوا ان يفعلوا شيئاً.. فإذا كان هذا في أمر الكرة والرياضة عموماً.. فكيف بأمر السياسة التي تمثل مشروع مصالح مختلفة ومتباينة.. وكم من مدفع أو سيف استُلّ في أمر السياسة.. بل ان كل الحروب كانت حروباً على الموارد التي تتم هندستها عن طريق السياسة.

    ومطلوب هذه المقدمة القول بأنه كان من الممكن لصاحب هذا القلم أن يتدرج في سلك الناقدين والمزايدين ويكسب العديد من المعارضين.. ولكن هذا القلم تعلم ان لا يفقد الموضوعية.. كما لا يريد ان يكون في خندق اعداء الهوية الوطنية والدولة السودانية.. ولكنه يسعى للتصويب على الانجاز وفي شروحات مناهج البناء المختلفة.. وفي اطلاق المبادرات وتحفيز الآخرين على تبنيها وهو يأمل ان يكون حتى ان كان اجتهاده خطأ أن ينال أجر المجتهد.. ولذلك يريد صاحب هذا القلم ان يتحدث من ارض الموضوعية والتجارب الانسانية.


    ------------------------------------------

    وطالما اننا بدأنا الحديث عن الشمعة الثامنة عشرة للانقاذ فانه لا يمكن تقييم سنوات الانقاذ في السلطة دون النظر للصعوبات التي برزت على ارض الواقع.. ودون النظر إلى الاوضاع الدولية ولمجمل التحديات التي واجهتها الانقاذ.

    ويمكن ان نطرح سؤالاً.. لو لم تكن الانقاذ تملك ما تقدمه، هل كان من الممكن ان تحتكر السلطة ثمانية عشر عاماً؟.. ولماذا فشلت المعارضة طيلة الثمانية عشر عاماً من كسب الشارع العام.. ولماذا اصبح حصاد جهاد المعارضة الارتباط بالأجنبي وتضخيم دوره، والركون إليه في كل شاردة وواردة.. واضعاف روح الجماعة السياسية السودانية.. واضعاف روح المواطنة والولاء والانتماء للوطن.. وبيع المصير للآخر.

    وإذا لم تكن النخبة الانقاذية متوافقة مع مطلوبات المرحلة.. هل كان يمكن للانقاذ ان تصبر وتتجاوز فخاخ الجهوية والعرقية والترابية والمهدوية والنقدية.. والايديولوجيات المناوئة وانقسام الحركة الاسلامية وحروب الداخل والخارج والمؤامرات ومطلوبات الداخل والخارج.

    خط وطني

    ويجب علينا ان لا نستهين بالشعب السوداني، فهو صاحب ثورتين شعبيتين في اكتوبر وابريل.. وهو صاحب الثورة المهدية.. والشعب السوداني صاحب كثير من الانتفاضات.. وهو صاحب مزاج قائم على الديمقراطية والمساواة.. وصاحب قدرات وتركيبة سياسية من الصعب قيادته ضد آماله وقناعاته وضد مطلوبات شعوره ومشروعه.. ولا يمكن ركوب ظهر الشعب السوداني بالقوة فقط طيلة ثماني عشرة سنة.. وإذا كانت الإنقاذ بدون مشروعية فلماذا تمت لها هذه المقبولية.. ولماذا إلى الآن لا يكاد يبرز بديل للإنقاذ رغم هذا القدح المتواصل، ورغم مؤامرات الداخل والخارج.. ورغم ان المهدد الوحيد الآن للانقاذ هو المشروع السياسي الخارجي.. وهو الجموع الدولية والعولمية التي تريد ان تقدح وتردح في مشروع الانقاذ حتى يصبح ذلك لها رافعة في المزاد الامريكي.. وحتى تتوسل بذلك في طلب (الباسبورت) الأمريكي.. وطلباً للمؤتمرات.. وطلباً لتجهيز المنظمات والمؤسسات التي تتحدث باسم امريكا.

    ولذلك يمكن القول إن واحدة من سمات الانقاذ هو التمسك بالخط الوطني، ولعله أهم انجازات الانقاذ.. ولعل الخط الفارق بين الانقاذ والمعارضة هو مفهوم (المخالفة).. فالانقاذ تتمسك بالمشروع الوطني والهوية الوطنية وبالخط الذي قامت عليه الثورة المهدية ومؤتمر الخريجين والخط الذي عبر عنه الشاعر السوداني.. والضمير السوداني:

    ما بدخل مدرسة المبشر ** عندي معهد الوطن الأصيل

    وعبقرية الانقاذ تبدت في عبقرية تعاطيها مع الأهالي.. وعبقرية التعاطي مع المشروع السوداني في إطاره التاريخي.. وعبقرية التوافق مع بناء السودان.

    ولكن مع ذلك لم تكن لتوجد وتنمو وتتوسع لولا أنها استطاعت ان تقدم الاجابات عن الأسئلة الصعبة طيلة الثماني عشرة السنة الماضية.. فلقد أتهم السودان بالارهاب منذ العام 1993م، حينما تم طرد اثنين من الدبلوماسيين السودانيين هما السفير سراج الدين حامد والدبلوماسي محمد يوسف عقب احداث تفجير مبني التجارة الدولية.

    بل ان الخط المعاكس للقومية السودانية والهوية الوطنية ابتدأ منذ الاطاحة بالرئيس الاسبق النميري.. حينما قامت السلطات الامريكية بحظر طائرات (الهركيوليز) منذ ايام المشير سوار الذهب.

    ثم إن الانقاذ جابهت مسيرة وفخ محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في اديس ابابا وما نتج عن ذلك من حروب ضد السودان.. وفتح الجبهة (الاثيوبية والاريترية واليوغندية)، وكذلك واجهت الانقاذ فخ منح حق اللجوء لأسامة بن لادن الذي كان يقود معسكر المجاهدين الافغان بدعم من امريكا.. وكذلك واجه السودان فخ معسكرات التدريب والعمل ضد دول الجوار من السودان.. وجابه السودان فخ منع تصدير القمح منذ العام 1993م، حينما قامت أمريكا بمنع تصدير القمح إلى السودان. وحسب السودانيون وقتها انهم لن يتذوقوا الرغيف فكانت موجة من الخوف والهلع، ولكن بفضل من اللّه استطاعت الانقاذ وبانتهاجها لسياسة السوق الحر توفير القمح وما عادت هنالك مشكلة في الخبز الذي كان يتدافع عليه الناس منذ صلاة الفجر.

    وحينما توقفت شركة شيرون الأمريكية وتبعتها اخريات عن التنقيب عن النفط وصدرت

    التشريعات بحجب التقانة الامريكية عن السودان وصدرت القوانين المنددة بوضع حقوق الإنسان. ودار الحديث عن الإبادة في جبال النوبة وجاءت زيارة كبير أساقفة (كانتربري) جورج كيري وقضائه اجازة (الكريسماس) مع الراحل جون قرنق فيما كان يطلق عليها المناطق المحررة.. هلل وقتها المهللون، وظن البعض ان نهاية الانقاذ قد دنت، وكان ذلك قبل اربعة عشر عاماً.. ولكن واصلت الانقاذ مسيرتها.

    ثم قام الرئيس بوش باستقبال زعماء التمرد وتمت إقامة ندوات باشراف الكونجرس الأمريكي لتوحيد فصائل التمرد ضد السودان.

    ثم كان مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية التي تداعت إليه دول الجوار وقامت بتسديد فواتيره وكالة الاستخبارات الامريكية

    (C.I.A) وتداعت إليه افواج المعارضة السودانية، وتم وضع السلاح والدولار في يد المعارضة.

    ومع ذلك صمدت الانقاذ، واستطاعت رغم هذه الظروف ان تحقق اكبر انجازين على الصعيد السوداني.. انجاز الثورة التعليمية الذي انتهى الآن بقيام «30» جامعة ومئات المدارس على مستوى ولايات السودان.. وانجاز تفجير البترول الذي حقق استقلال القرار الوطني وتدفق التمويل الخارجي.. ثم من رحم عائدات البترول، ومن رحم التعليم العالي ولدت ثورة الاتصالات، وفي إطارها جاءت ثورة الطرق.. ونحن حينما نذكر هذه الانجازات لا نتكلم عن انجازات وهمية أو دفترية لا يحس بها المواطن.. لكنها انجازات يعيشها كل سوداني.

    انجازات

    ويمكن ان نرصد ونقارن سجل انجازات الانقاذ في ثمانية عشر عاماً مع سجل الانجاز في كل الحقبة الاستعمارية والوطنية ما قبل الانقاذ البالغة تسعين عاماً.. ففي الحقبتين الاستعمارية والوطنية تم تأسيس قوات دفاع السودان التي تطورت إلى الجيش السوداني.. وكان هنالك مشروع الجزيرة الذي توسع في الحقبة الوطنية باضافة مشروع المناقل.. وكانت هنالك السكك الحديدية وما تمخض عنها من ثورات كالبريد والبرق والنقل النهري والخطوط الجوية.. وكانت هنالك بعض الجسور على النيل ككبري عطبرة القديم والنيل الازرق والنيل الأبيض وشمبات والقوات المسلحة وكبري حنتوب وكبري جوبا.

    ومن الخزانات كان هنالك جبل اولياء وسنار والروصيرص، أما عن الجامعات فكانت هنالك جامعة الخرطوم والقاهرة الفرع والمعهد الفني الذي تطور ليصبح جامعة السودان والجامعة الاسلامية وجامعة جوبا ومدارس الاحفاد.

    أما في الصناعات فقد برزت صناعة السكر والاغذية. وكان قبل الانقاذ يقف سكر كنانة على رأس الصناعات السودانية ولكن لننظر ونقارن هذه المشاريع بمشاريع الانقاذ.

    بالنسبة إلى الكباري الآن، برزت اربعة جسور جديدة في الخرطوم وحدها، وهناك اثنان تحت التشييد، توتي و(الدباسين) وعشرات تحت الانشاء. وفي شأن الخزانات فلننظر إلى خزان واحد هو مروي الذي سيستوعب كل الخزانات التي انشئت منذ قيام مشروع السودان الحديث. وسيغير خارطة المنطقة تماماً. إذ سيربط ولايات الشمال مع الشرق والوسط.. أما عن التعليم العام والعالي فحدث ولا حرج.. والطاقة الاستيعابية للتعليم العالي الآن توازي «30» ضعف الطاقة التعليمية للتعليم العالي قبل الانقاذ.

    أما الصناعة.. صحيح انه لايزال مشروع سكر كنانة هو عروس الصناعات السودانية، ولكن الانقاذ قامت بإعادة تأهيل مشاريع السكر الاخرى كافة ورفعت انتاجيتها، وخططت لإقامة مشاريع اخرى كالنيل الابيض.. كما رفدت الانقاذ السودان بمشروع «جياد» وهو مشروع ضخم للالمونيوم والحديد الصلب والتصنيع الثقيل للجرارات والسيارات والشاحنات وغيرها، ومازال تحت التشييد مشروع سندس العملاق الذي سيمثل اضافة لمشاريع الأمن الغذائي في الخرطوم.

    أما مشاريع البنية التحتية والطرق فيكفي شارع (الخرطوم - عطبرة - هيا - بورتسودان) الموازي لشارع بورتسودان القديم.. وشارع التضامن.. وشارع السلام وتأهيل الخطوط الجوية السودانية.. وتأهيل مشاريع العاصمة الحضارية وكذلك تطوير هياكل الجيش السوداني.. بالاضافة إلى الهندسة السياسية الجديدة رغم تحفظاتنا على بعض ما تضمنته اتفاقيات السلام من وضع سلم للتدخل والتغلغل الخارجي.. ولكننا نحمل مسؤولية ذلك في النهاية للمعارضة السودانية.

    ملاحظة مهمة

    وكذلك نتحدث عن مشروع ثورة الاتصالات ورغم انه مشروع عملاق إلاّ ان الرئيس البشير قد غمزه حينما ذكر ان السودانيين باتوا «يتونسون» ويثرثرون بثلاثة مليارات دولار في العام.. ولعلها ملاحظة مهمة يجب ان نستفيد منها.. ونقول انه يوجد الآن «5» ملايين مشترك في ثورة الهاتف النقّال ،بينما يوجد أقل من ستمائة ألف مشترك في خطوط المياه.. اي انه يقف مقابل كل عشرة خطوط إتصال خط واحد أو حنفية واحدة للمياه.

    ولذلك نحن مع الرئيس البشير، إذ ان حظنا من مياه الشرب اقل بكثير من حظنا بخطوط الثرثرة.. إذاً، لماذا لا توضع ضريبة على الثرثرة والونسة لمصلحة المياه.. خصوصاً وان قوله تعالى «وجعلنا من الماء كل شئ حي» يجوّز لنا ذلك.. فإذا تم وضع ضريبة على الثرثرة الهاتفية في إطار «10%» لمصلحة المياه فان قضية المياه وازمتها يمكن ان تحل في ظرف سنتين أو ثلاث.

    ومع ذلك نقول ان ثورة الاتصالات نفسها ثورة حضارية ربطت الداخل بالخارج.. وربطت من في الصين وأمريكا واوروبا والخليج بمن هم في السودان.. وأصبح السودانيون يتواصلون ويتماهون مع العولمة، ويعرفون ما يحدث عن طريق الشبكة العنكبوتية والفاكس والهاتف وغيرها من وسائل الاتصال، وهذا من ناحية.

    ومن ناحية اخرى، فإننا نعتقد ان الصين ستظل داعمة ومتماهية مع السودان.. فعظمة الصين تولد في السودان.. فالصين وصلت لآبار النفط في السودان لأول مرة في تاريخها وخارج ارضها،

    ولذلك هم الآن يحاربون الصين ويطالبونها بأن ترفع يدها عن السودان.. بل وتجاوزوا الخطوط الحمراء حينما خلطوا بين السياسة والرياضة، واخذوا يطالبون بمقاطعة أولمبياد الصين في العام 2008م، رغم ان المواثيق والقوانين الدولية تضع خطاً فاصلاً ما بين السياسة والرياضة. ولذلك تجد حتى اسرائيل تشترك في الاولمبياد رغم مقاطعة الدول العربية لها.. وحتى الفلسطينيين يشتركون فيها لأنها ساحة عالمية.. ولكن هكذا بعض الغربيين يوظفون الوسيلة لمصلحة غاياتهم السياسية، حتى ولو كانت الوسيلة خاطئة، ولا تراعي القوانين الدولية ولا الاخلاق والمثل.

    ولكن كذلك نقول إن الصين ستخرج من ابتلاء السودان، كقوة عظمى لأن صمودها مع السودان وعدم استجابتها للابتزاز والضغوط الدوليين يعني انها اصبحت قوة عظمى تملك حق (النقض) أو اليتو ليس فقط داخل مجلس الأمن، ولكن تملكه على اتساع العالم في الرؤى والمسارات الكونية.. والصين تسعى الآن للدخول الى حقول النفط في الاوغادين وفي نيجيريا. وجاءت زيارة رئيسها الزعيم (هو جينتاو) لكل انحاء افريقيا ليقول إن الصين الآن تبحر لتصبح قوة عظمى.. ولذلك نذكر الأخوة الصينيين ان ابحارهم كقوة عظمى إنما انطلق ركبه من السودان، في وقت اصبحت الولايات المتحدة قوة صغيرة وحقيرة تضرب أبأس الشعوب على وجه الارض وافقرها

    كالصوماليين الذين ضربهم طيرانها وتضرب الافغان بحراً وجواً بحجج واهية..و اصبحت الارض وثرواتها ومواقعها الاستراتيجية أهم من الانسان والشعوب في تلك المناطق.. ولذلك تضرب امريكا الصوماليين كي تتمكن من جعل الصومال منطقة ارتكاز استراتيجية.. وتحارب الرئيس الثائر موغابي وتحارب شعب زيمبابوي وتجوعه لا لذنب جناه فقط لأن زيمبابوي تقوم باصلاح زراعي حتم ان يستحوذ الشعب على اراضي الاقلية البيضاء المستعمرة، لمصلحة الاكثرية السوداء..

    والآن تحاصر امريكا السودان وتضيق الخناق على شعبه وبمباركة من المعارضة، وتحرض دول الجوار عليه.. وتغذى المتمردين بالمال والسلاح وتوفر لما يسمى بثوار دارفور الحماية والدعم السياسي والمالي والاعلامي والتسهيلات الدبلوماسية، بينما تمرر القانون تلو القانون ضد السودان. وقبل ان يجف مداد قانون سلام السودان الذي وقعه بوش في 21/10/2000م إذا بالقوانين ضد السودان تترى.. وبات منظر السودانيين الذين يتظاهرون في امريكا والعواصم الاوروبية ضد وطنهم يصيب المرء بالحيرة والذهول.. لنتذكر ذات المشهد المؤلم في غزة والاراضي المحتلة، حيث بات الانسان الفلسطيني يقتل الفلسطيني.. وعندما نرى السوداني على شاشات الفضائيات يتحدث ضد وطنه ويتماهى السوداني المعارض مع «الموساد» ومع الـ (C.I.A) ومع المخابرات الاوروبية ضد ابناء بلده واخوانه.. وبات كل من له عينين وحتى الأعمى يعرف التنسيق (الامريكي - الإسرائيلي) ضد السودان.. وما تحالف دارفور إلا تحالف للمشبوهين مع الجمعيات الصهيونية ضد السودان.. ومن المؤلم والمحزن ان بعض اخواننا السودانيين ولخصومات يسيرة مع ابناء بلدهم، اخذوا يمثلون الطابور الخامس ،واصبحوا يتماهون مع العدو واصبحوا يضخمون التناقضات الثانوية حتى اصبح الاجنبي والامريكي هو الاصل.

    ولعل هذه نفسها شهادة ميلاد للانقاذ، وهي التي ستمدد للانقاذ ثماني عشرة سنة اخرى، بل عشرات الاعوام الاخرى لأن الشعب السوداني سيقارن بين من يريد اطفاء لهيب السودانية.. وإطفاء لهيب الهوية الوطنية.. ومن يريد ان يبيع الارض والعرض والدولة.. ومن يريد ان يحرق السودان من اجل الوظيفة والمصلحة الشخصية.. بينما الانقاذ ورغم ما فيها من اشكالات واخطاء وهفوات ورغم ما تعانيه من سلبيات هنا وهناك، فإنها تسير على خط السودان.

    (عدل بواسطة Frankly on 06-24-2007, 10:13 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 10:13 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    تحديات

    ولذلك نسأل :إذا ضاع السودان، وإذا ضاع الإطار الموضوعي الذي نختلف فيه ونعيش فيه فأين سنختلف ونعيش!.. وإلى اين سنذهب.. هل سنصبح كالعراقيين الذين في ظرف اربع سنوات اصبحوا حوالى اربعة ملايين لاجئ في الخارج، ونازحين بالملايين في الداخل وحرب أهلية وتفجيرات وتفخيخ يومي في الشوارع.

    ثم ما هو المطلوب من الرئيس البشير.. هل المطلوب منه ان يكون حزباً كحزب السيد الصادق المهدي -مع احترامنا له- يضم زوجاته وانسباءه وآل بيته.. هل هذا حزب أم شركة عائلية.. وما المطلوب من الانقاذ.. هل المطلوب منها الولاء للوطن أم الولاء للغير أو بيع المصير للغير.

    وإذا قامت الانقاذ بالمساومة وتقديم التنازلات في بعض القضايا كقضية القوات الدولية والعملية الهجين، فهل هذا يقدح في الانقاذ.. أو يقدح في «يمين» البشير، كما حاول البعض تصويره.. وماذا يفعل الرئيس البشير حينما يرى المعارضة تطالب بالقوات الهجين وترحب بها؟.. وماذا يفعل البشير عندما يرى المعارضة والصحافة واقلام بعض السودانيين تمهد لمجئ القوات الدولية في حين كان الرئيس البشير يريد ان يحارب بالمعارضة، ويحارب بأقلام السودانيين والصحافة السودانية.. ولكن حينما يتم تجنيد الاقلام والعقول ضده فبمن يحارب.. ولو وقف كل السودانيين واصحاب الرأى والاحزاب نصف موقف البشير أو عشرة بالمائة منه لكانت خارطة السودان الخارجية الآن مختلفة.

    والرئيس البشير الآن يواجه تحدي توحيد الصف الوطني، فهو لا يمكن ان يقود صفاً وطنياً مفككاً إزاء تحد ضغط مجلس الأمن وأمريكا.. في وقت انقلبت فيه القيم.

    وفي وقت وقف فيه حتى الأمين السابق لإتحاد المحامين العرب مرحباً بمجئ القوات الدولية.. واصبح اليساريون يرفعون رايات القوات الأممية والوصاية الدولية.

    فمن سيقود المقاومة.. وهل على البشير ان يسلم شعبه ويقوده في معركة غير متكافئة، أم كان عليه ان يدخل في مقاومة تكتيكية ومرحلية خصوصاً وأنه سلم السلطة في السودان لقادة

    المقاومة والمجاهدين؟

    ولذلك نقول لكل الذين رحبوا الآن بالقوات الدولية وهللوا لها.. ان كل محاولاتكم بائسة فلماذا تحرفون الكلم عن مواضعه لتفرحوا.. في حين ان الذي وافقت عليه الحكومة هو القبول بالعملية الهجين التي تبقى فيها القوات الافريقية هي العماد والغلبة، على ان تنال الدعم اللوجستي والفني والخبراء من مجلس الأمن.. بمعنى ان الذي وافقت عليه الحكومة هو نفس المقترح الذي قدمته إلى اجتماعات مجلس السلم الافريقي.

    ولذلك نقول للذين طالبوا بالقوات الدولية، ان باركنا لهم اليوم فان التاريخ لن يرحمهم. والاجيال القادمة من السودانيين عندما تقرأ الحوليات والمؤلفات والتصريحات.. وعندما تدرس المواقف وتقرأ قرارات المجلس الوطني.. ستعلم من كان مع القوات الدولية ومن كان ضدها.. ومن توصل بعد أجل الى قبول العملية الهجين بعد ان بادر باقتراحها.. ولكن مع ذلك فانها ليست خاتمة المطاف بالنسبة للرئيس البشير لأن الحرب كر وفر.. والبشير جندي يعلم متى يكر ومتى يتراجع.. كما ان الكر في مواقف الانسحاب انتحار.. بمثلما الانسحاب في مواقف الكر ايضاً انتحار.. وفي المرّة القادمة نواصل ملحمة ايقاد الشمعة الثامنة عشرة للإنقاذ.


    الرأي العام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 10:25 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    المنبر دا مالو بقى ممل كدا؟

    وين ناس كوز , جلابي , امنجي والقوالب الجاهزة

    ولا خلاص بقت اسطوانة مشروخة؟

    يعني البوست دا جبتوا من الصفحة التانية

    معقولة بس؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 12:11 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    الاحد24يونيو2007م



    اعلن عن تجاوز الشريكين لتقرير خبراء ابيي

    البشير: سنعالج قضية المفصولين لأسباب سياسية فقط

    الخرطوم: ابوعبيدة عبدالله

    قطع الرئيس عمر البشير بان اختراقاً كبيراً تم في قضية أبيي بتجاوز تقرير الخبراء والسعي للوصول الى حل سياسي بين الشريكين. وقال اذا وصلنا الى حل «اهلاً وسهلاً» واذا لم نصل سنعمل حلاً مؤقتاً.واضاف البشير في احتفال تدشين المؤتمر الوطني لاعياد الانقاذ ان المفصولين الذين فصلوا ظلماً سيجدون حقوقهم كاملة وقال: «اي زول لمن جينا وقلنا ده شيوعي وده حزب امة وفصلناه ديل العندهم حق عندنا». مشيراً الى ان اي مواطن تم فصله لاسباب سياسية سيجد حقه كاملاً غير منقوص. واكد البشير ان الكيد والتربص بالبلاد لم ينته. وسخر من الدول المتربصة بالسودان قائلاً : حينما وقعنا الدعم الثقيل «عملوا مناحة» في واشنطن «وفرشوا وبكوا» ودونما خجل اصدروا قرارات لمعاقبة السودان. واضاف: حينما نسمع انهم يريدون فرض عقوبات علينا نضحك عليهم لانهم يعتقدون ان الكون في يدهم. وقال ان دارفور الآن آمنة وكل الاحداث التي تقع «من حرامية وقطاع طرق».ولفت الى ان الطريق الى الجنينة آمن ويمكن السير فيه دونما حراسة. وقال ان السودان يسع الجميع وكل من يريد العمل السياسي له الحرية في ذلك، مشيراً الى ان الانتخابات قادمة، واوضح ان الشعب هو الذي يختار مبيناً انه «اي الشعب» اذا لم يختارهم لن يعارضوا الوطن وسندعم الذي يختاره الشعب وسنكون ضد كل ما من شأنه معارضة مصالح البلاد. وزاد : اذا جاء غزو للبلاد سيجدون «شبابنا قدام». واكد البشير عدم وجود اية اشكالية مع الامم المتحدة مبيناً ان السودان اعاد علاقاته مع تشاد والآن العلاقة «عسل على لبن» لافتاً الى ان الرئيس التشادي سيزور البلاد قريباً.واضاف البشير: اننا حققنا السلام رغم كيد المتآمرين مؤكداً السعي لاكمال السلام بدارفور. وعدم تسليم البلاد لاي اجنبي أو اممي أو اي جهة. واضاف سنجتهد لحلحلة المشاكل رغم محاولاتهم لايقاف مشروعات التنمية. واكد البشير ان الهدف هو دولة السودان العظمى وان كل الدول التي اصبحت كبرى ليست «ارجل مننا». ومن ناحيته سرد والي ولاية الخرطوم د.عبدالحليم اسماعيل المتعافي رئيس المؤتمر الوطني بالولاية انجازات المؤتمر الوطني بالولاية بالارقام وقال: هذه الارقام اذا تم تقديمها لقادة الاحزاب في الساحة السياسية اليوم «شهرين ما حيفهومها»



    الرأي العام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 02:20 PM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 33332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    Quote: ولذلك نقول لكل الذين رحبوا الآن بالقوات الدولية وهللوا لها.. ان كل محاولاتكم بائسة فلماذا تحرفون الكلم عن مواضعه لتفرحوا.. في حين ان الذي وافقت عليه الحكومة هو القبول بالعملية الهجين التي تبقى فيها القوات الافريقية هي العماد والغلبة، على ان تنال الدعم اللوجستي والفني والخبراء من مجلس الأمن.. بمعنى ان الذي وافقت عليه الحكومة هو نفس المقترح الذي قدمته إلى اجتماعات مجلس السلم الافريقي


    فرانكلي شنو يعني قوات افريقيه وقوات غربيه
    اليس جميعهم بقوات اجنبية؟
    فليبحثوا عن تبريرات منطقية؟؟؟
    لاحول ولاقوة الا بالله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 04:40 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Elmosley)

    Quote: فرانكلي شنو يعني قوات افريقيه وقوات غربيه
    اليس جميعهم بقوات اجنبية؟
    فليبحثوا عن تبريرات منطقية؟؟؟
    لاحول ولاقوة الا بالله

    بصراحة يا موصلي هناك فارق بين قوات إفريقية وقوات غربية

    الأولى قوات دول تحت مظلة الإتحاد الأفريقي ولا تحمل أجندات إستعمارية

    والثانية تلعب بمصالحها واجندتها وتركل هموم المواطن بالشلوت

    أنا رأيي الشخصي معارض تماماً لأي تدخل إفريقي أو غربي أمبريالي

    وطرحت في السابق أن تكون هناك قوة سودانية من كل القوات المسلحة في البلاد حركة شعبية وقوات الشرق وقوات الغرب وتحت رقابة الأحزاب والمنظمات والهيئات السياسية والمهنية والإجتماعية
    ولكن كما يبدوا لي وللجميع أنّ كل الأطراف من الحكومة إلى المعارضة المسلحة لا تريد أن تجنح للسلم

    والقضية عندهم كلها مكاسب سياسية وغالب ومغلوب

    والضحية هو إنسان دارفور الذي يطول أمد معاناته
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 05:50 PM

عبده عبدا لحميد جاد الله

تاريخ التسجيل: 08-19-2006
مجموع المشاركات: 2194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    العزيز كمال
    تحية طيبة
    حديث المدينة دا كيف؟

    Quote: حديث المدينة
    سيدي الرئيس..!!

    عثمان ميرغني
    كُتب في: 2007-06-23 بريد إلكتروني: [email protected]

    لا خير فينا إن لم نقلها لكم.. ولا خير فيكم إن لم تسمعوها.. رغم القسم المغلَّظ المبثوث على كل موجات الأثير الفضائي والمكتوب والمسموع.. ها هي القوات الأجنبية على الأبواب.. حركة ونشاط كبير في جميع أروقة الأمم المتحدة في السودان للإعداد لاستقبال أكثر من عشرين ألف جندي.. ليسوا وحدهم، بل معهم ارتال من الآليات وجيوش من الشركات المسؤولة عن تغذيتهم وعن صيانة آلياتهم وعن توفير متطلباتهم الأخرى.. كل هؤلاء سيحلون في دارفور، والخرطوم أيضا.وإذا كان وجود عشرة آلاف جندي اممي، حسب اتفاق السلام الشامل في (نيفاشا)، أغلق شوارع الخرطوم بالسيارات البيضاء التي تحمل علامات الأمم لمتحدة.. وأغرق فنادقها وشققها المفروشة بطوفان الأممين من كل فج عميق.. وانتشرت المتاريس الأسمنتية في شارع (عبيد ختم) والشوارع الرئيسية الأخرى لحماية دور الأمم المتحدة وفروعها.. وشُطر مطار الخرطوم الى مطارين.. مطار الخرطوم الدولي.. ومطار الخرطوم الأممي.. فكيف بضعف هذا العدد من الأممين القادمين تحت أى اسم.. هجين؟؟.
    الواقع، يا سيدي الرئيس، أننا الآن دولة تحت الوصاية.. محجور عليها أمميا.. تحرس مواطنيها كتائب أجنبية.. ولربما يأتي يوم نحتاج فيه الى تأشيرة دخول (اممية) إذا أردنا زيارة دارفور.. أو لربما ينتشر الحال شمالا أيضا.. اذا اتضح ان هناك من المواطنين من يحتاج الى قوة أممية لتحميه من عنفوان حكومته..
    ومع هذا كله فالمشكلة ليس في قوات أجنبية تأتي أو لا تأتي.. ولا في لعبة المفردات اللفظية في (عملية) أو (قوات) هجين.. بل في أن كل مفردات الواقع الذي جر هذا الحال لا تزال على حالها لم تتغير.. في العقلية (الهجين) التي أنجبت هذه المصائب، ومع ذلك تسيطر وتحكم.. تحرسها عافية الدولة.. وعنفوان بطشها.
    نفس السياسات.. بذات الرجال.. الذين صنعوا النكبات هم الآن يقودون العمل بذات العقل والمنهج.. ألا يعني ذلك أن الليالي القادمات حبلى بالكوارث يلدن كل عجيب؟..
    كثيرون جدا.. ياسيدي الرئيس.. يخطئون ويظنون أن هذه البلاد يحكمها فكر واحد.. والحقيقة أنه يحكمها عقل رجل واحد.. يحيط به ثلة من الرجال.. يدورون بين المناصب وكأن الله أورثهم هذه البلاد.. تحميهم حصانة فوق القانون.. وقداسة تنظيمية وفكرية تجعلهم في مقام من لا يُسأل عن ما يفعل..
    باسم التنظيم أو الدين أو أي دستور غير مكتوب هم في النهاية قادة لا يرتقي لمقامهم الا التبجيل من العفويين السذج.. والنفاق من الانتهازيين، مجاهدي المصالح الذين يبيعون الآيات والأحاديث الشريفة عند الطلب لتبرير أي طلب.
    أو مجاهدي الفتاوي.. الذين يهرعون خفافا الى القصر محتجين وناصحين.. عندما يسمعون بمقدم (فنانة) عربية الى الخرطوم.. ويقدمون الفتاوي المبطنة بالوعيد والتهديد.. لكنهم ما ذهبوا يوما واحدا الى القصر ولا حتى مقر (محلية) الخرطوم للاحتجاج ضد فساد أو اهدار حرمة مال عام.
    إنهم ما جاءوكم حتى لتقديم فتوى كيف تبرون أو تكفرون عن قسمكم المغلَّظ ضد القوات الأجنبية.. حتى تطوع المهندس الدكتور لام أكول وزير الخارجية وأفتاهم أن القسم (عاطفي) لا يوجب الكفارة!!..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 05:59 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: عبده عبدا لحميد جاد الله)

    نعم أخي عبده عبد الحميد جاد الله
    قرأت المقال سابقاً وهو مقال قوي وواضح وصريح
    بس إن شاء الله يجد طريقي لأمخاخ الناس الفي الكراسي

    وهذا الحيث هو حديث جميع الوطنيين

    أنا عندي الكل مسؤول في دخول أي جندي أجنبي لارض الوطن سواء كان حكومة بكل طوائفها أو حركات متمردة أو أحزاب سياسية ضعيفة تسأزر بالأجنبي وهي تعلم علم اليقين ألا مساعدة لوجه الله بل لكل أجندته
    ولكنها الكراسي

    تحياتي كمال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 06:49 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    Quote:
    البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر

    وغنى عن القول
    عتبانى مرتزق متملق يعرف تكتيكات التعرصة والدهنسة!
    جنى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 07:04 PM

Elkhawad
<aElkhawad
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 2842

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: jini)

    : البشير جندي محارب يعرف تكتيكات.......................................

    كيمو ....
    شكها ووزع تاني :
    ...
    الفرك : اجادة تامه وعصيدة حجر رحا بس
    الكفر : هو الما كفر بيه لسه راجي شنو
    الكرور : زمرته المصاحبه
    الفكر : دي غايتو لا تمحنا لا تبلينا .. عمرو ما سمع بيها

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 07:44 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Elkhawad)

    يا نيزو
    عليك الله لو البشير دا بشك وبوزع كان فاكر الحكاية رجالة؟

    اسمع قال شنو
    Quote: واكد البشير ان الهدف هو دولة السودان العظمى وان كل الدول التي اصبحت كبرى ليست «ارجل مننا».


    مع إنوا البلد بقت اقرب للتفكك من كونها دولة متحدة عظمى

    وهو أصلاً حكاية الفكر دي ما ناكرها لكن بي شغل الرجالة والقوة طرد من كان يفكّّر له وينظّر

    يا نيزو نحن ما دام حاكمننا ناس المسدسات من البشير , مناوي إلي سلفاكير ح نظل نكون دولة عسكرية

    والعسكري هو العسكري مهما كان إتجاهه ومرجعيته تفكيروا واحد

    رجالة وقوة عين والماعاجبوا يطالعهم على طريقة نزالات الكاوبوي

    سلامات
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-25-2007, 05:05 AM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 33332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    طيب اكتر دول اذت السودان هي الدول الافريقية وليس الغربية
    ?- مصر اخدت خلايب
    ?-تشاد اهو انت شايق براك
    ?-اثيوبيا حسب مصالحها تتعامل مع او ضد المعارضين
    ?- اريتريا شرحو
    ?- ليبيا شاركت في الكثير من مشاكل السودان وصراعاته سلبا
    ----------------------------------
    ثم ان الدول الافريقية هي دول مسلوبة الارادة
    وماعندها التكتح==================
    لكن كلامك التحت هو المعقول في رآيي
    لو الناس ختت الرحمن في قلبها
    =============

    Quote: وطرحت في السابق أن تكون هناك قوة سودانية من كل القوات المسلحة في البلاد
    حركة شعبية وقوات الشرق وقوات الغرب وتحت رقابة الأحزاب والمنظمات والهيئات السياسية والمهنية والإجتماعية
    ولكن كما يبدوا لي وللجميع أنّ كل الأطراف من الحكومة إلى المعارضة المسلحة لا تريد أن تجنح للسلم

    والقضية عندهم كلها مكاسب سياسية وغالب ومغلوب

    والضحية هو إنسان دارفور الذي يطول أمد معاناته
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 07:12 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Frankly)

    مادام جندي محارب في نظرك، يا ارهابي، بتنكر صلتك بي نظامك ليه، ياجبان؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2007, 07:53 PM

Imad Khalifa
<aImad Khalifa
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 4357

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Bashasha)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-25-2007, 05:31 AM

hamid brgo

تاريخ التسجيل: 05-21-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: Imad Khalifa)

    Quote: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر

    يعني القسم المغلظ و الطلاق من تكتيكات الكر و الفر....؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-25-2007, 05:40 AM

Wasil Ali
<aWasil Ali
تاريخ التسجيل: 01-29-2005
مجموع المشاركات: 9414

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: البشير جندي محارب يعرف تكتيكات الكر والفر (Re: hamid brgo)

    ياكمال احترم عقولنا. استعمار شنو؟ الإستعمار الحقيقي هو استعمار الجبهة للشعب السوداني وبعدين لو كانت الدول الغربية تريد استعمار السودان لسمح لها البشير شرط ان يدعوه هو وعصابته في كراسيهم.

    اسأل نفسك سؤال بسيط. لماذا هذا التعاون الوثيق بين البشير وامريكا في المجال الإستخباراتي؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de