السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 01:13 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف العام (2001م)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

A study on Dinka of Southern Sudan

08-24-2002, 09:06 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

A study on Dinka of Southern Sudan

    A Cross Cultural Study

    Traditional Lifestyle




    Traditionally cattle herders living on the vast savanna of the southern Sudan in Africa, the Dinka were split into twenty or more tribal groups which were further divided into sub-tribes, each occupying a tract of land large enough to provide adequate water and pasture for their herds. Still today, the Dinka lifestyle centres on their cattle: the people's roles within the groups, their belief systems and the rituals they practice, all reflect this. Cattle give milk (butter and ghee), urine is used in washing, to dye hair and in tanning hides. Dung fuels fires from which ash is used to keep the cattle clean and free from blood-sucking ticks, to decorate the Dinka themselves (body art), and as a paste to clean teeth. While cattle are not killed for meat, if one dies or is sacrificed, the meat is eaten and the hide cured. Skins are used for mats and drum skins, and belts, ropes and halters are also made from it. Horns and bones are used for a range of practical and aesthetic items.
    During the wet season, the Dinka live in homesteads consisting of small groups of grassroofed, mud-walled houses set among scattered palms and thorn bushes. During the dry season, everyone except the aged, the ill and nursing mothers take the herds to the camps by the river. They don't return to the homesteads until the rains come. The rains make the riverside camps uninhabitable, turning the grasslands into swamps. Their homeland is very important to the Dinka: their whole existence focuses on their rivers and pasture, in the spirits they believe inhabit the grassland, and in their cattle.

    There is no overarching hierarchical authority structure among the Dinka, although the Sudanese government has attempted to formalise the position of influential (and often quite wealthy) elders. While each sub-tribe now elects a chief, who has official status in the Sudanese Provincial Government in the Southern region, he is merely influential (rather than wielding authority) in everyday life. Each chief does, however, listen to local disputes and attempt to settle them fairly. These "courts" are very informal, open air affairs, involving much talk from all interested parties, and are very public. They allow disputants to have their say and feel that they have been heard fairly. Chiefs, and other tribal elders, are treated with respect and some deference by the Dinka.

    Kinship structures are extremely important to the Dinka: family members provide an essential support network. In the riverside camps, each family group lives in its own cluster of grass and sapling huts, placed around a communal cooking hearth. The family's cattle is tethered around its own site. Blood links extend out to clan members (all the descendants of a single ancestor) and there is the sense that blood relatives will unquestioningly support each other - the closer the blood link, the more automatic and total the support. The Dinka need to know their ancestry because clan members living in the same region are forbidden to marry. Ancestry (direct lineage) also plays an important role in the initiation of boys to warriors. Marriage is associated with the acquisition of cattle - the bridegroom's family give cattle to the wife's family. This is the principal way by which wealth is acquired (wealth is traditionally measured in terms of cattle). Clans are traced patrilinearly (in the male line), thus it is extremely important that each man marries and produces male offspring to maintain the lineage link from past, through the present, to the future. If a man does not produce a son, he will not become an ancestor, therefore he will face oblivion with death. The Dinka have devised ways of dealing with, and thus preventing, this awful scenario. If a boy dies, a brother or near relative will take a wife in the dead boy's name and all children born will be 'his' children. If a man dies before his wife has children, a brother or close relative will take the widow as wife and children born to this union will have the dead man's name.

    The birth of a girl baby is also celebrated as she brings her family wealth upon her marriage. The cattle her father receives from her husband's family is used to cement alliances and reaffirm kinship rights and obligations. Nevertheless, a girl baby will not preserve the lineage - her children will be brought up in her husband's clan. A boy baby is given his own name and then the name of his father, grandfather, etc. A man can trace his ancestry through to twenty generations or so, by name.

    Rites of Passage - Initiation

    Initiation marks a young man's passage from boyhood to adulthood. An initiate is called a parapool - "one who has stopped milking". Initiation means he no longer does a boy's work of milking, tethering the cattle, and carting dung. Initiation is marked by mutilation - tribal marks of several parallel lines or V-shaped marks - are scarified onto the youth's forehead. The pattern of scars may change over time but the parapuol is always easily recognisable as belonging to a particular tribe. This scarification takes place at any age from ten to sixteen. Initiates are warriors, guardians of the camp against predators - lions, hyenas - and against enemy raiders. Some stay with the cattle all year round. All of them stay with the cattle during the dry months but most return to the villages to help cultivate the crops during the wet season. Even in this duty, the parapuol have the role of warrior protectors. The cattle, protected by the parapuol who remain with them, are kept in camps on the plains at the base of the foothills for the entire wet season.

    Initiation occurs around harvest time. The night before the ceremony the boys come together to sing the songs of their clans. Their ######### have already been shaved in preparation for the initiation ritual itself. At dawn, they are collected by their parents and taken to where the ceremony will take place. After receiving a blessing, the boys take their places in a row, sitting cross-legged, the rising sun behind their backs. As the initiator comes to each boy in turn, he calls out the names of his ancestors. The initiator clasps the crown of the boy's head firmly and spins it past the blade of an extremely sharp knife. After the first cut, the initiator makes the second and third, etc., whatever the clan pattern of scars might be. The cuts are deep, in fact skulls have been found that have the scars visible on the bony forehead. The initiate, psyched up by a night of clan song-singing, looks straight ahead and continues to recite the names of his ancestors.

    This is the moment he has been waiting for; when he joins the ranks of the warriors and puts aside the lowly status of boyhood and the demeaning chores it represents, and takes on the status of warrior, with all the privileges and honour this brings. His initiation scars declare him to be a warrior and a man, and therefore brave and proud. To flinch or scream during the initiation ritual would be to deny his own courage and therefore to disgrace his family and his ancestors. A kink in his initiation scars would brand him a coward, visible for all to see.

    When all initiates have been ritually scarred, their fathers wipe the blood from their sons' eyes and mouths, then wrap a broad leaf around their foreheads. Initiation scars mean that a man is able to marry - the parapuol may now begin to court eligible girls. The boys are presented with a spear, a club and a shield - necessary accoutrements of a warrior. There is great rejoicing within the group, with singing and dancing going on for several days. After his initiation, a parapuol is given an oxen, his "song oxen". It is his most precious possession and he will lavish care on it, even to the extent of delicately training its horns into unusual, often asymmetrical, shapes.

    In recent years there has been some breakdown in the traditional patterns of life for the Dinka. For example, many parapuol now see the value of going to the city to earn the money to buy cattle so that they can marry sooner. This has disrupted the traditional redistribution of wealth among the clans and has led to jealousies and hostilities. Modern clothes and modern tools have been introduced. Nevertheless, the Dinka appear to value highly their traditional ways. Boys still choose to go through the initiation ritual and girls still say they prefer the look of a warrior who bears the scars of the parapuol.

    Reference list

    Gluckman, M.: Custom and Conflict In Africa Basil Blackwell, Oxford, 1965.

    Mair, L.: Primitive Government Penguin Books, Great Britain, 1964.

    Radcliffe-Brown, A.R. & Forde, D. (eds.): African Systems Of Kinship and Marriage Oxford University Press, 1970.

    Ryle, J.: Warriors Of The White Nile Time-Life Books, Amsterdam, 1982.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 11:26 AM

ABDU


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    WE HOPE TO RECEVE MORE STUDIES ABOUT THEB REST OF VARIOUS MORE THAN 30 TRIBES OBER THE WEST , EAST , SOUTHERN AND NORTHERN OF THE SUDAN , INDICATING THE CONTRIBUTES OF THE OTHER 8 BOUNDERING COUNTRIES AND THE NOTABLES FEATURES AND INFLUNCES OF THEM UPON ALL OTHER SUDANESE TRIBES AND THEIR ROOTS.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 12:29 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    Abdu,

    thanx for ur response.

    I hope more contribution will come regarding other sudanese tribes. it is not a call for tribilisim but a call for understanding each others culture and tradtions towards more effective interrelation.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 12:34 PM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 05-23-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    شكرا يا سنتمنتال على الاضافة التثقيفية

    المثل السودانى بقول الما بعرفك ما بعزك

    كراهية البعض للجنوبيين ناتجة عن عدم معرفة... والثقافة السودانية على مر السنين.... تعمدت طمث الحقائق عن السودانيين... وتجهيلهم بالمهمشين... خصوصا فى الجنوب لآشاعة روح الكراهية.

    اسلوبك متقدم..
    المعرفة المعرفة ثم المعرفة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 12:53 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    Tumadir,

    I can not tell how much I am happy thousands smiles for you and for the board which give the chance.what is left for me but happiness!!

    well, yes we should not denay our ignorance and selfishness any more. this million miles can carry all (even my heavy grandma) with content and cheerfulness. I am trying to open a broad discusion about southern culture. Starting with Dinka as the biggest and rich- culturally- tripe, will lead to other sort of intensive discussions that will shore to a satsfying understanding to both. The problem is that nobody of Southeres with whom I started this post orginally in the sudan.net is here.This board seems closed to Arabic culture only!! well, I am still new to talk about the policy of the board (I may fired).YA ZOOL YA ZOOL, FORGIVE MY FAULT...


    Tumadir,
    Thanx for you with the size of your country...

    (عدل بواسطة sentimental on 08-24-2002, 01:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 01:04 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    Life of Dinka and Nuer is the richest life in Sudan. This post is tending to expose this life and its role in south Sudan culture. I would be happy if the board members post their views to enrich the topic..

    Sentimental



    Cloud over cattle camp
    Dusk, when people and cattle come together again at the end of the day, is the main time for social activity.



    These photographs show the everyday lives of Dinka and Nuer people of southern Sudan. The Dinka and Nuer are the largest tribes in southern Sudan. They are closely related; it is thought the Nuer are descended originally from the Dinka. They are both dispersed, anarchic, mutually supportive societies. The photographs also describe briefly how these people are affected by a war.
    Without the war, life in Southern Sudan would be generally good. Even with the war, many people continue to lead a rich traditional life. People are proud of their culture. Communities are close. Children play an important part in everyday activities, and learn the complex skills needed to survive in this difficult but rewarding environment.
    People in southern Sudan know about the outside world. They want to engage with it, but want to have some control over the way their society will change as a result. School education, to complement their traditional education, is valued as one way to achieve this.
    The photographs were taken mostly at the start of the dry season, around several different locations where there are Community Based Animal Health projects operating under Operation Lifeline Sudan. OLS is the co-ordinated aid programme to southern Sudan and includes Save the Children.






    Scarified boy with cow
    This young man is tending to his cow. His forehead bears scars from his initiation. The initiation ceremony marks the change from being considered a child to being considered an adult, and happens in early teens





    School class room by Pibor River
    Village schools are spreading through southern Sudan. Usually they are locally made classrooms, but sometimes pupils are taught under the shade of a large tree.





    Nile swamps from air
    The Nile is one of the world's great rivers. This picture is taken from an aeroplane flying over the swamps that for so long deterred outsiders from penetrating the area. Although we all learn that 'the Nile flows to the Mediterranean', most of the water that flows with the Nile and other rivers into south Sudan does not reach the sea at all, but evaporates, falls as rain on the highlands around, and flows back into south Sudan again; perpetually recycling locally




    The Sobat River at dawn
    The Sobat River flows down from the highlands of Ethiopia, and is a major tributary of the White Nile. Once it hits the flat land of Sudan, it becomes sluggish, and many little islands of vegetation float slowly along with it.




    People crossing a watercourse
    Villages are usually built on slightly raised sand banks which sit on the floor of the clay basin which makes up much of southern Sudan. Particularly during the wet season, and particularly near to the main rivers, there are many watercourses or areas of swamp to be crossed when travelling around. Boats are only practical on larger stretches of water.

    A

    cattle camp from the air
    Cattle are brought together at night into camps for social reasons and for protection against both enemies and biting insects. A cattle camp can have many thousand cattle, as well as smaller numbers of sheep and goats. The cattle are grouped around extended families, giving the effect of many joined circles

    A

    cattle camp at dusk
    In the foreground is a dried cow dung fire. In the morning, all the cow dung is collected and dried; and in the evening, the dried dung is lit to make smoky fires. The smoke drives away biting insects and allows the cattle to get some rest. The ash from the fires also repels insects; cows can be seen flicking it over themselves, dogs sleep in it, and people, particularly children, powder themselves with it. The smoke and smell of cow dung fires is a characteristic part of life in southern Sudan.


    A

    tassle-horned song bull
    Young bulls, particularly those with well patterned coats, are often selected at an early age to be 'song bulls'. They are usually castrated (so they are really 'song bullocks'), and their horns are pared away just above the base so that the left one grows forwards, and the right one grows backwards. When they get older, a tassle is hung through holes in the tips of its horns for decoration. Dinka in particular select cattle for the size of their horns. Song bulls are highly valued and very well treated. Their owners groom them, sing songs to them, and develop a close and special relationship with them. 'Horn surgery', as the shaping of cow horns is known, is recorded in the hieroglyphics of ancient Egypt, so has obviously been practiced along the Nile for thousands of years



    Calves awaiting the return of their mothers in the late afternoon
    The light is fading, the dung fires have been lit, and the cows will soon return from their day's grazing. The young calves, which stay in the camp all day while their mothers go to graze, will then be able to get some milk to drink. In many villages, particularly where biting insects are bad, most of the animals (all the young stock) sleep in luacs (Nuer) or under shelters (Dinka), together with young men and boys, who all benefit from the protection of the fires. Women sleep in their own dwils. In the migratory cattle camps, people sleep around fires or under mosquito nets if they have them.

    A

    boy trying to lead a reluctant cow
    Children help with all the daily tasks from an early age, particularly with herding of sheep, goats and young animals, and with other camp tasks. Caring for the animals helps them realise the extent of their mutual dependence on each other, and develop respect. From a children's point of view, animals provide food, companionship, social and economic security, and cultural identity


    more is comming soon

    Sentimental
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 01:11 PM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 33339

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    Sentimental very nice research .I remembered that a friend of mine have visited the south and told me about its beauty hope one day to perform there when the country is stable.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-24-2002, 02:12 PM

Yassir Mahgoub

تاريخ التسجيل: 07-25-2002
مجموع المشاركات: 528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    nice piece sentimental.... and a niece overview of the noble and rich heritage of this great african tribe..... may piece pour its beutiful rain over our country, then we will sing a beutiful song about justice and equality
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-25-2002, 06:52 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    Elmosly,

    Thnx dear for your precious reply. I will come back to u later after bneing sure if what I thought of is right !! smiles

    yassir,

    thanx man for this great understanding to our problems. Let us to do a favor for our poeple...happy still


    Dear All,

    the comming post is basiclly intended to shed some light on the daily life and environment of Dinka and Nuer.

    SENTIMENTAL

    Geography and climate

    Sudan is the largest country in Africa (about ten times the size of the UK). The Dinka and Nuer live in an area about twice the size of the UK, in the band of country that stretches between Zaire in the West and Ethiopia in the East, from around the level where the White Nile is joined by the rivers Bar el Ghazal and Sobat, south to the rising land that borders Uganda and the Central African Republic. The population of southern Sudan is only about 5 million; the same as Scotland.
    South Sudan is a land of swamps and open savannah. The swamps of southern Sudan are the largest in the world and are formed when the waters of the White Nile and its tributaries flow down from the highlands of Ethiopia, Uganda and the Central African Republic into the low clay basin that forms much of southern Sudan. The swamps swell with the torrential rain that inundates the area between May and September, then recede gradually during the dry season. From this vast reservoir, the White Nile moves sluggishly north on its long journey up towards Khartoum, the capital of Sudan, where it is joined by the Blue Nile, on into Egypt, and eventually to the Mediterranean Sea. The swamps of southern Sudan abound with an enormous variety of birds. Indeed with its big views and huge skies, the whole area is unusually beautiful.
    The temperature year round is between about 27-45oC. When the temperature drops below 30oC people start to feel cold and put on warm clothes! Because there is no industry in southern Sudan and no cars, the air is clean and clear and smells sweet.







    Villagers built these houses ('dwils' or 'tukels') and cattle byres ('luacs') on low 'islands' of sand that sit on the floor of the clay basin that makes up most of the area. Nowhere is this more obvious than around the village of Wichok in Upper Nile Province. This photograph was taken at the end of the rainy season in 1997. Exceptional rains had spoiled the crops making for a very poor harvest. However people only live here now because it is relatively safe from the war. They know it is a difficult place to grow food.
    Southern Sudan is a land of swamps and open savannah. The swamps are the largest in the world and are formed when the waters of the White Nile and its tributaries flow down from the highlands of Ethiopia, Uganda and the Central African Republic into the low clay basin that forms much of southern Sudan. The swamps swell with the torrential rain that inundates the area between May and September, then recede gradually during the dry season. From this vast reservoir, the White Nile moves sluggishly north on its long journey up towards Khartoum, the capital of Sudan, where it is joined by the Blue Nile, on into Egypt, and eventually to the Mediterranean Sea. The swamps of southern Sudan abound with an enormous variety of birds. Indeed with its big views and huge skies, the whole area is unusually beautiful.
    Beside the swamps are the open grassy savannahs, interspersed with patches of scrub forest. The unpredictable floods and rains make crop growing during the short wet season a precarious activity,
    so Dinka and Nuer life is based around livestock, particularly cattle, which they husband with great skill and care.





    The Sobat River flows down from the highlands of Ethiopia, and is a major tributary of the White Nile. Once it hits the flat land of Sudan, it becomes sluggish, and many little islands of vegetation float slowly along with it.



    A typical year - Livestock

    Like many other livestock keeping tribes in Africa, the Dinka and Nuer are 'trans-humant agro-pastoralists'. This means they have a regular, semi-nomadic lifestyle moving between their crop growing village areas in the wet season, and the toic (pronounced toych - the swamps and water-meadows), that provides grazing for their livestock during the dry season. With unpredictable floods and rains, crop growing during the short wet season is a precarious activity, so life is based around livestock.
    Livestock are central to Dinka and Nuer culture. They provide subsistence food (milk, blood and meat), food reserves when crops fail (meat), and can be bartered for other comestibles (particularly grain); their needs determine human social structure; they are the cause of rights being wronged, and the means by which wrongs are righted; they represent savings; they are the currency of social contracts and the cement of social cohesion. Cattle are their most treasured livestock, but they also keep sheep and goats, some chickens, and in some places, donkeys. They also keep dogs for hunting, security and companionship. From a children's point of view, animals provide food, companionship, social and economic security, and cultural identity.
    There is one rainy season each year, between May and September, during which time people live in permanent villages. For the rest of the year, most members of the family move with the animals following the new grass which grows on the receding water meadows. The need to find water and grazing for their animals governs life for the Nuer and Dinka. Cattle need to be watered every 1-2 days, sheep and goats every 1-4 days




    Boy dusting bullock
    In the UK, cattle are lucky to live beyond 5-6 years old before they are sent to slaughter. In southern Sudan, they are given much greater care and attention and will live beyond 15 years if war or famine do not interfere. There is a great bond between people and there animals, and young men in particular will spend much time caring for their favourites including singing to them. This boy is dusting his bullock with ash from a cow dung fire to deter insects





    Livestock are not routinely killed for food; they are primarily dairy animals. When times are hard, they are also bled. The blood is then usually mixed with milk or grain. This is similar to what used to done in Britain particularly in the times of cattle drovers.




    Children often have responsibility for herding the sheep, goats and calves; and may take the opportunity for a quick drink of milk.


    thanks...
    SENTIMENTAL
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-25-2002, 02:32 PM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 33339

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    I will be waiting.
    Gog bless you brother
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-25-2002, 07:44 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-25-2002, 12:47 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    worm is the south wind and the diversity of my home land!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-25-2002, 01:27 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    LISTEN....







    TO OUR GREAT PASSING ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-25-2002, 01:34 PM

degna
<adegna
تاريخ التسجيل: 06-04-2002
مجموع المشاركات: 2980

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    hay, brother si, thats great ,thats what we need for real united sudanese people yla up ,thanks for that,your bro,degna
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-26-2002, 06:52 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-28-2002, 06:26 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)




    Dinka of the South:



    (عدل بواسطة sentimental on 08-28-2002, 06:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-31-2002, 12:10 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)




    Cock ticking
    Chickens are kept round permanent villages for eggs, meat and exchange. They also help the other animals by picking ticks and other insects off their coats. Chicken are looked after by women, so like sheep and goats, are particularly important for female headed households. For displaced people, they are often the first animals purchased when the family tries to return to a pastoral life.




    A woman licking her lips after a good drink of milk
    Women and children do the milking, and women are responsible for dealing with, and distributing, milk and milk products. Animals are milked into gourds. Some of the milk is soured for storing, some is drunk fresh, and some, if there is plenty, is transferred to special gourds in which it is churned to make butter.




    Gourd bowls
    Gourds are the most common containers, and are kept very carefully. Often they are richly decorated. They come from plants in the same family as cucumbers and pumpkins and are grown specially for the hard gourd they produce.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

08-31-2002, 05:06 PM

Alsawi

تاريخ التسجيل: 08-06-2002
مجموع المشاركات: 845

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

10-13-2002, 06:45 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-06-2002, 12:17 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    for none sake but Sudan... How many times i told you it can be of a good value if we put hands together!!! sentimental for damn self.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-21-2002, 10:40 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    لتركيب الإجتماعى للدينكا

    تعد الدينكا، تلك المجموعة البشريَّة التى يقدر عددها بنحو ثلاثة ملايين نسمة، أكبر المجموعات الإثنيَّة فى السودان الذى يضم حوالي خمسمائة مجموعة إثنيَّة غيرها. والدينكا من الناحيَّة السلاليَّة من النيليين، يشاركون فى ذلك النوير والشلك. ومن الناحيَّة الجغرافيَّة فإنهم يمتدون شمال مديريات الإقليم الجنوبى (بحر الغزال- النيل الأعلى) وصولاً الى جنوب كردفان (حول مجرى النيل) حيث يبدأ التحامهم بقبائل البقارة. وعلى مساحة معلومة من هذه المنطقة (أبييه) تلتقي إحدى بطون الدينكا (نجوك) مع إحدى بطون البقارة (الحمر).



    يشكل الدينكا جزءاً من مركب إثنى وثقافي أشمل هو ما يعرف بمجموعة الشعوب الناطقة باللو والممتدة فى أقاليم شرق أفريقيا مع تشابه فيزيقى متميز مع الماساى الذين (كينيا)، والتوتسى (رواندا- بوروندى)، بل ومع بعض المجموعات البشريَّة التى تمتد غرب القارة حتى مالى والسنغال (طول القامة، وسواد البشرة الداكن، والملامح غير الزنجويَّة).



    من أهم بطون الدينكا النجوك، وأبوك، وأدوت، وبان اروثم البور، والنويك ملوال حيث يتحرك الجميع للرعي بين جنوب كردفان ومنطقة بحر الغزال والنيل الأعلى حتى بور (منطقة مشروع قناة جونقلى). هكذا فإننا أمام مركب إجتماعى لا يحصرنا فى هذه الأطر القبليَّة المعزولة التى يتحدث عنها الأنثروبولوجيون ويسمون بها واقع التجزئة فى أفريقيا، وإنما نحن بصدد جزء من كل يجعل الواقع الأفريقي نسيجاً اجتماعيا مركباً يمتد على مساحات شاسعة من القارة مما يتطلب نظرة سوسيولوجيَّة أشمل لمعنى الجامعة الأفريقيَّة.



    تمثل أعمال فرنسيس دينج إسهاماً فى هذا التوجه بتأكيده على التشابه الملحوظ بين البنية الاجتماعية للدينكا والمكونات الاجتماعية الأخرى للشعب السوداني، كما أنه ثمة تشابه واضح بين الدينكا والمجموعات النيليَّة يمكن وضعه أمام التشابه بين موروثات الدينكا الروحيَّة والتراث الدينى بخاصة لشعوب الشرق الأوسط، وبالتقاء هذا المركب على أرض السودان موفراً عوامل كافيَّة لبناء الأمة السودانيَّة فإن ذلك يؤدى بنا بالضرورة الى عدم القطع بثنائيَّة التركيب الثقافى أو حتى الإثنى بين شمال السودان وجنوبه، ومن ثم بين غرب وأفارقة.



    وبولوج فرنسيس فى كتاباته لمنطق الدوائر الثقافيَّة فإنه يفتح الباب واسعاً أما الدراسات المتنوعة فى هذا الصدد حيث يقتصر من جانبه على دراسة نظام القيم والمعتقدات فقط- بحكم وقوفه عند مناهج المدرسة الوظيفيَّة- ليثبت مقولته الكبيرة.



    ورغم أن فرنسيس دينج لا يربط كثيراً بين التكوين الإجتماعى والإقتصادى عند الدينكا ليرقب تأثير ذلك فى صياغة علاقات البنية الداخليَّة والعلاقة بالعالم الخارجي فإن مثل هذه الارتباطات ترد بشكل غير مباشر فى كثير من الظاهر التى يتعرض لها، فالأرض التى استقروا عليها هى "أفضل مكان فى العالم بل ومركزه"، وقيام اقتصادهم المحلى على رعى البقر يجعل من ملكيَّة القطعان محور تقييم المركز الإجتماعى فى القبيلة بل محور صياغات جماليَّة وأدبيَّة حول البقر وألوانه لا حصر لها "والسوق" هو مركز التعامل والتبادل الإجتماعى والإقتصادى على السواء بين العشائر ويضمن فى الوقت نفسه الاستقلال الفردي، والزواج الإكسوجامى (من خارج العشيرة) مناسبة أخرى لتبادل الثروة وتحركها، والهجرة فرصة للعمل الأجير الذى لا يتيحه الواقع الإجتماعى المحدود للقبيلة.



    بينما يتسم الدينكا بروح التمركز العنصري حول الذات، إلا أنَّ ذلك لا يعنى قوة مشاعر الوحدة داخلهم لأنهم فى الواقع يكرسون مظاهر التفتت الداخلى يشكل ملحوظ يجعل الوحدة تتحقق من اللاوحدة، كما يجعلهم عرضة دوماً لمظاهر التنازع والصراع.



    فى هذه البنية تصبح الزعامة ذات ثقل كبير مصدراً للتوحيد بينما تصبح الأسرة بل والفرد وحدة المجتمع، بل وفى إطار الأسرة يصبح الرجل القادر هو أساس البنية الاجتماعية والاقتصادية، لينسحب وضع المرأة الى درجة التبعيَّة. ومع الإهتمام بالتناسل والتكاثر تتأكد الاستمرارية عبر الرجال لا النساء، لأن الأرستقراطيون من الرجال هم الذين يمدون القبيلة بالرؤساء ويضمنون الخلود فى مواجهة الفناء- وهنا تبرز جماليات جسد الرجل الدينكاوى. فى هذا الإطار ينشأ عدد من القيم الدفاعيَّة مثل العاطفيَّة والإحترام المتبادل الذى يصل الى حد المثاليَّة وهو ما يسميه الدينكا "الضنج" إزاء الإطار الخاص للعلاقات التى تتجاوز الثروة الى تقدير الأكبر عمراً أو التقدير وفق الجنس (الرجال – السيينج).



    لا يمنع ذلك من وجود القيم السلبيَّة مثل العدوانيَّة والعنف "وعقدة البقر" أو التفاخر بملكيته..وإن كان ذلك لا يؤدى الى الإخلال بالتوازن الإجتماعى الذى يحميه فى رأى فرنسيس ميل معروف عند الدينكا نحو "المحافظة" أو مقاومة التغيير. لكن فرنسيس لا يرى أن هذه الصفة الأخيرة ذات ثبات "ستاتيكى"، فالدينكا تقبلوا الإسلام والمسيحيَّة، وإنتشرت بينهم الهجرة بحثاً عن عمل فى الشمال الجغرافي رغم أن ذلك مدان فى إطار قيم القبيلة، بل وإحترم الدينكا سلطة الحكومات الحديثة وأخذوا بالأشكال الديمقراطيَّة مدخلاً لقبولهم بالتحديث.



    بل وشملت قابليتهم للتغيير تكوينهم الإجتماعى نفسه، فبينما المعتقدات الأولى ترى الأجنبي لا يمكن أن يكون دينكاوياً وأن الأخير لا يمكن أن يندمج خارج الدينكا "حتى لو إختطفوه وقطعوه إربا لأنَّ نفس الدينكاوى لا تؤسر". ورغم ذلك فإن فرنسيس يسجل عن بعض الرؤساء كيف إندمج العرب داخل الدينكا وأن الأسر المتبادل حدث على الجانبين وأدى فى النهاية الى التزاوج بينهما على نطاق ملحوظ وان قصة زواج محمد (العربي) وثلما (الدينكاويَّة) تجد رواجاً فى الفولكلور الدينكاوى..الخ. مما يثبت تأثير العوامل الجديدة فى إنفتاح البناء الإجتماعى الدينكاوى. وهنا يشير فرنسيس الى أن فترة الحكم البريطانى هى التى عملت على تدعيم المحافظة والانعزالية عند الدينكا الى حد جعل الرؤساء التقليديين يرون فى ذلك ميزة للبريطانيين بينما أجيال الشباب قد انطلقت خارج عمليَّة الحصار هذه الى الانفتاح على المجموعات البشريَّة الأخرى فى أنحاء الوطن السودانى، وبإستثناء مصالح "الصفوة المتعلمة" من الشباب فى إتجاه العزلة فإن القاعدة الأوسع، فى رأى فرنسيس، تتجه الى التحرك "نحو الخارج" مما يشكل عنصراً بارزاً فى حركة الاحتكاك الثقافي الإجتماعى والإقتصادى ذو التأثير فى بناء المجتمع الواحد الكبير.



    البنية الثقافيَّة

    يعطى فرنسيس دينج للبنية الثقافيَّة أولويَّة لفهم البناء الإجتماعى للدينكا ومن ثمَّ يحتل عالم المعتقدات الدينيَّة والتصورات أو "ميثولوجيا وفلسفة" الدينكا مكانة بارزة فى تفسير كثير من الظواهر فى مجال الإحتكاك الثقافى أو الإجتماعى بين الدينكا وغيرهم. ويفرد فرنسيس الجزء الأكبر من كتاب "أفريقيين وعالمان" لعرض تصورات الدينكا حول خلق العالم والحياة والإنسان، وهجرة الدينكا الى منطقتهم الحاليَّة ليدرس من خلال ذلك أوجه الشبه والتداخل بين هذه الثقافة والثقافات الأخرى وخاصة ثقافة "بلدان الشرق الأوسط" وأديانها السماويَّة، فهو يرجح أن هذا التشابه لا يرجع الى الاتصال المباشر وإنما الى تشابه فى البنية ينفى فى النهاية ثنائيَّة التركيب الثقافى داخل السودان أو بين العرب والأفارقة.



    حول خلق العالم

    يرى الدينكا أن الإله الأعظم- دينج هو الذى خلق العالم والأشياء وهو الذى يدمرها أيضاً حيث العالم الى فناء ولذا يؤكد الدين عند الدينكا على المضمون الخلقي أو نقيضه مصدراً للغفران أو الحرمان وعند كلا المسألتين فى ميثولوجيا الدينكا وفلسفتهم تقع القرابة مع السمة الكونيَّة لأديان الشرق الأوسط اليهوديَّة والمسيحيَّة والإسلام، ولذا يسهل على المرء أن يفسر توثق الصلة الذى حدث بين الدينكا والإرساليات التى وصلتهم ويعتقد فرنسيس أن جذور هذه الصلة أعمق من مجرد الاتصال التاريخى الذى حدث مؤخراً.



    الأديان النيليَّة ما كانت فقط لمجرد سعادة الإنسان فى المجتمع المعيش لكنها فى الواقع تقيم علاقة روحيَّة مع عالم سفلى، وهو عالم يتسم بالغموض نسبياً ولا يتشابه تماماً مع عالم الجنة والنار المعروف فى المسيحيَّة والإسلام. والخلود عندهم يتحقق فى عالمنا هذا عبر إستمراريَّة إسم الإنسان فى أبنائه الذكور. ولذا فإن واحدة من قيمهم البارزة هى زيادة النسل التى هى واجب المرأة الرئيس. ويعتقد الدينكا بالإله الواحد، بل وبالتوحد فى الله، وإن كانوا يعتقدون أيضاً فى تدرج هرمى للمعبودات وفى تنوعها، للخير أو الشر أو وفق العشيرة، وهى تتوحد فى النهاية فى الإله الأعظم. ويسمى بعضهم الدنيج إله رغم أنه روح تأليه للإله بل وأن بعضهم يوحد بين الدنج والإله الأعظم.



    وقد خلق الدينج الإنسان الأول من الطين وفى روايات أخرى من الصلصال بالتحديد، وعندما اشتكى الإنسان للإله من وحدته أخذ الإله ضلعه وخلق منه المرأة. وقد حاول هذا الإنسان الوصول الى الدينج فى السماء على نحو ما تروى أسطورة البرج فى الشرق الأوسط. ويروى الدينكا أن الإله بعد أن خلق العالم والأشياء، والأشجار فإنه حرم على الإنسان الأول والمرأة أن يأكلا الشجرة المقدسة، لكن تحت إغراء الثعبان فإن المرأة حنثت بوعدها للإله ثم تبعها زوجها ليشاركها المصير نفسه فلقى ثلاثتهم عقابه حيث توعدهم الإله بحياة غير سعيدة، وجعلهم يزحفون، ثم أعطى الإنسان أدوات الزراعة وتوعد المرأة أن يقتلها بنوها، وخلق قلبها صغيراً ولذا فهو سهل التغير. ثم يمضى تراث الدينكا ليروى الكثير عن وضع المرأة زوجةً وأماً فى درجة أقل من الرجال الى حد أن أفراد الأسرة لا يستعملون صفتها أماً مثلاً وإنما ينادونها باسمها دليلاً على عدم الاحترام بينما ينفرد الرجل بذلك.



    وخلق الإله بعد ذلك جميع الناس وجعل لكل لغته وطريقته ولكنهم جميعاً مترابطون ومع ذلك فإن الدينكا يتميزون عن غيرهم وكذلك تتميز أبقارهم. ورغم هذا التمييز يروى أحدهم "أفريقيون وعالمان، ص. 72" أن الدينكا والعرب جاءوا من نبع واحد فى الخليقة لكنهم عندما خرجوا من "حظيرة الخلق" أصبح لكل منهم بقرته كما أصبح للدينكا ثورهم الأرقط. ويعطى الدينكا أهميَّة كبيرة لتفسير دور الزعيم أو القائد تفسيراً ميثولوجياً، وتتعدد التفسيرات حول ذلك مثلما تتعدد حول مشكلة خلق العالم نفسه. والجوك عند الدينكا هو الزعيم مقابل نجوك- الشعب. فقد أعطى الله الرمح للجوك الأب المؤسس والذى قاد الناس بعد ذلك وجعل الرمح لكل السود فى العالم، ثم تتعدد الروايات عن قيادة الدينكا للعالم بأسره بفضل قيادة الرجل المؤسس، أب القبيلة وممثل الإله. وعندما أراد هذا القائد أن يعبر البحر بالدينكا وهددهم أناس بالقتل والفناء قدم القائد ابنته فداءً "لناس البحر" حتى يتركوا الدينكا يعبرون بعد أن شق البحر لهم. ومن هذه الميثولوجيا الخصبة عند الدينكا يستنتج فرنسيس التشابه الصارخ بين هذهالروايات وقصص الإنجيل والقرآن: الروايات حول خلق الإله للإنسان من الطين والمرأة من ضلعه وكيف غرر الثعبان بالمرأة وعقاب الله لهم، والقائد المقدس الذى شق البحر ليعبره شعبه وعن ولد نبى من غير أب ومعجزاته بالحديث طفلاً ثم رسالته للناس.وينقل فرنسيس دينج آراء إيفانز برتشارد وآخرين ممن يشاركونه الرأى فى هذا التشابه، ويعالج مسألة احتمال تأثر الدينكا بالفترة التى أعقبت وصول الإرساليات ولكنه يؤكد تناقل هذا التراث من مسنين عن أجدادهم لفترات سبقت كثيراً هذا الاتصال الحديث بالإرساليات.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-21-2002, 10:41 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    هجرة الدينكا

    يرى فرنسيس دينج أن روايات الدينكا عن موطنهم القديم ثم هجرتهم الى الموطن الحالي، الذى يعتزون به اعتزازا أسطورياً، يفسر الكثير أيضاً عن علاقات الدينكا الخارجيَّة، رغم أن الأنثروبولوجيين لم يهتموا بهذا الموضوع بحسبانه أدخل- فى اعتقاهم- فى علم التاريخ كما أن المؤرخين لم يعتنوا به لأن المادة المتوفرة هى التاريخ الشفهي فقط وليس المكتوب.



    تشير تسجيلات فرنسيس الشفهية الى أن المعتقد العام السائد هو أن الدينكا جاءوا من "الشرق" إشارة الى الشمس والحياة، بل وأن أحدهم حدد له أنهم لم يأتوا من "الجبهة" (أى جبهة القتال فى الجنوب). وتبدأ الروايات تتعدد بدلالات مختلفة فى موضوعنا، فثمة رواية عن مجيئهم من سنار السلطنة الزرقاء، ورواية أخرى عن مجئ الدينكا من شندى شمال الخرطوم حيث كان خلقهم أول مرة وخروجهم من الماء..الى الحياة الاجتماعية..لأن الخلق الأول كان سابقاً على ذلك عند الدينكا.



    يفسر فرنسيس دينج هذه الروايات عن مجئ الدينكا من بعيد الى مقرهم ذلك بأنه تصوير لسعيهم وراء المرعى، وأن الدينكا بذلك قد إستقروا فى "أحسن مكان" الآن وذلك كجزء من اعتزاز بأرضهم وفخرهم بها. وفى تصوري أنه مع أهميَّة هذا التفسير فى المجال الإقتصادى إلا أنَّ له دلالة أخرى بالغة الأهميَّة وهى دلالة الإشارة الى اتجاه هجرة الدينكا من مناطق مختلفة بالسودان الى مقرهم هذا رغم أنهم ينتمون للعائلة النيليَّة الممتدة فى شرق أفريقيا، الأمر الذى يجعل المادة الفولكلوريَّة حول المعتقدات والتصورات أكثر دلالة من التفسيرات الأنثروبولوجيَّة التقليديَّة عن تصنيف الأجناس وأصولها.



    التأثيرات المتبادلة

    يرفض فرنسيس فى كتاباته المختلفة مبدأ ثنائيَّة التركيب الثقافي على أساس العروبة والزنجويَّة أو الشمال بمواجهة الجنوب فى السودان حيث يؤكد انتشار العناصر الثقافيَّة العربيَّة والزنجيَّة بين كل من يسمون بالنيليين والساميين أو العرب والزنج فى الشمال والجنوب. وعلى هذا الأساس ينطلق منهجه الإجتماعى فى معالجة قضيَّة التوحد فى السودان. ويؤدى به هذا المنهج بالتالي الى بحث التأثيرات المتبادلة أو العلاقات المتشابكة كلما أتيح له ذلك خلال دراسة البنية الاجتماعية للدينكا خاصة فى مجال المعتقد والتصورات. وانطلاقا من أن البجة والنوبة والفور فى الشمال فيهم زنجويَّة واضحة فإن علماء الأجناس يشيرون أيضاً الى العناصر الحاميَّة بل والقوقازيَّة فى مناطق كثيرة بالجنوب وكما أن القبائل الزنجيَّة تعيش التقاليد والتنظيمات العربيَّة للمجتمع أحياناً فإن هنالك بالمقابل عرباً فى الشمال يعيشون تراثاً زنجياً لا يخفى.



    وحيث تتركز دراساته على الدينكا فإن فرنسيس يعدد كثيراً من أوجه انطباق هذه الأفكار على تراثهم. فالدينكا تقبلوا المسيحيَّة كما تقبلوا الإسلام وتمثلت جماهيرهم اللغة العربيَّة (لغة مخاطبة- لنجوافرانكا) بينما لم تنفذ الإنجليزيَّة إلا للمثقفين من الصفوة. وعن المصريين والترك عرفوا منصب العمدة والشيخ يل أنه يشابه بين طقوس الدفن الفرعونيَّة القديمة ونظيراتها الدينكاويَّة وتبين إجراءات تزيين قرون الثور على الجدران المصريَّة القديمة وبين طقوس التعامل مع قرون الثيران عند الدينكا.



    وعندما إندلعت الثورة المهديَّة فى السودان ضد الاستعمار التركي والبريطاني انعكست فى تمثل الدينكا لمفهوم "المهدى" فى دينهم، وأصبح المهدى إبن روح السماء العظيمة دينج (أكوك) الذى يصلى له الدينكا "ويتوسلون له...قدس العشيرة". وقد كان الدينكا بدورهم مؤثرين كما كانوا متأثرين، وحيث لا تمتد الدراسة الى متابعة هذه التأثيرات فيمن حولهم على نطاق واسع فإن تأثر القبائل العربيَّة القريبة من الدينكا يمكن أن تخدم هذه الملاحظة، فالبقارة الذين يفاخرون بعروبتهم يعكسون مثل هذه التأثيرات الزنجيَّة بوضوح فى تعاملهم مع المرأة وإيقاعات الرقص وعلاقات الإنسان بقطيع البقر ومفردات اللغة الدينكاويَّة الى غير ذلك من أشكال التأثر بأنماط السلوك الدينكاوى وثقافتهم.



    التأريخ...والتاريخ

    يعالج فرنسيس دينج بعديد من الجزئيات الدالة مسألة بالغة الحيويَّة فى العلاقات بين العرب والمجموعات البشريَّة المختلفة فى القارة الأفريقيَّة، زنوجاً أو نيليين أو حاميين..الخ. تلك هى مسألة وقائع التاريخ من جهة وعمليَّة التاريخ شعبياً أو رسمياً من جهة أخرى. وكثيراً ما تحدد هذه المسألة طبيعة العلاقات أو التصورات من حولها بما يساعد فى تيسيرها أو توترها وفق طبيعة مناهج التنشئة الاجتماعية أو التثقيف أو الإعلام المستخدمة.



    ويبدأ التاريخ بتعدد تصورات الدينكا حول "خلق الشعوب" أو الإنسان "الأبيض والبنى والأسود"، وحول العلاقات التى تقيمها التصورات الشعبيَّة بين هذه الشعوب أو الخصائص التى يسقطونها على أى منهم حتى تصل الى الحديث المر عن وقائع الاسترقاق- المتبادل. وتعد الرواية الشعبيَّة للتاريخ عند فرنسيس ذات دلالة خاصة حيث تشكل عنده مصدر بناء التاريخ الرسمي نفسه.



    ويمضى تاريخ الدينكا عنده من مرحلة ماقبل "السيطرة" الأجنبيَّة بأشكالها المختلفة مرحلة سيادة العلاقات الوديَّة من الشمال والجنوب الى مرحلة التسلط التركي المصري ثم البريطاني، الى مرحلة الاستقلال وبناء الأمة أو الوحدة الوطنيَّة.



    وعن المرحلة المبكرة بالذات تتعدد الروايات الشفهية حول خلق الله للإنسان الأبيض والعربي والدينكاوى، وكيف اعتنى الإنسان الأول (الأب) بالأبيض لأن الأم لم ترضعه، بينما ترك العربي والدينكاوى مع أمهما. وتفصل رواية ثالثة أخرى الأولاد الثلاثة عن بعضهم أو تجعل الأبناء اثنين فقط هما العربي (البني) والدينكاوى (الأسود) ثم تحدد لكل خصائصه.



    وفى هذه المرحلة أيضاً وقعت صراعات متنوعة بين الدينكا والنوير "وتبادلا التخريب" وهى مثيرة للصراعات بين العرب والدينكا حيث "تبادلا الإسترقاق"، وإن كان ذلك لم يمنع تزاوج العرب والدينكا كما كان ثمة استرقاق من الدينكا لغيرهم من القبائل الزنجيَّة أو العكس.



    ويشير التراث الدينكاوى الى تبنى الدينكا للثورة المهديَّة كثورة ضد القهر لكن المهديَّة سرعان ما لجأت الى التسلط مثل الترك والمصريين "ففسد العالم" بفساد الترك والدناقلة خاصة.



    ولعلَّ هذه الإشارات الأخيرة "للإسترقاق المتبادل" بين القبائل الزنجيَّة مثلما وقع بين العرب وغيرهم أن تريح الباحثين العرب من مشقة الموقف الدفاعي الذى يجهدون فيه أنفسهم للدفاع ضد الهجوم الموجه من أصحاب المنهج التاريخى الأُحادى الجانب، كما قد ينبههم مثل هذا التحليل الإجتماعى الذى يمكن الرجوع الى تفاصيله فى دراسات فرنسيس دينج الى أهميَّة دراسة طبيعة المراحل التى تمر بها المجتمعات وفق ظروف موضوعيَّة تتخلق خلها الظواهر والعلاقات.



    ولأن موضوع هذا المقال ليس تناول العلاقات التاريخيَّة بين المجموعات البشريَّة أو الأقاليم السودانيَّة والتأثيرات السلبيَّة والإيجابية المتبادلة مما بذل فيه فرنسيس دينج جهداً كبيراً فى إطار تناوله لقضيَّة "بناء الأمة" فى السودان فإننا لن نواصل معه فى المراحل الحديثة كلامه عن الاستعمار البريطاني وتأثيراته فى الجنوب أو ظروف "الانعزالية" ثم معركة بناء الوحدة بعد ذلك. لكننا نكتفي بأن ننقل عنه خلاصته بأنه لا يمكن القطع بثنائيَّة التركيب الثقافي أو العنصري للسودان (شمالاً وجنوباً) وبالتالي فثمة أساس قوى للوحدة وبناء الأمة، وتبقى المشكلة فى أن التاريخ السياسي هو الذى أكَّد على عناصر الانقسام ودعم إحساس عدم الثقة والعداوة (أفريقيون وعالمان، ص. 227). وهكذا يبدو أن معالجة النسيج الإجتماعى للعلاقات هى الرد الموضوعي على معالجة "التاريخ السياسي" وحده رغم أن كل منها من معطيات الآخر.



    خلاصة

    الحق أن فرنسيس دينج رغم محاولة التمسك بالمنهج الإجتماعى للهروب من مشكلاته مع التاريخ فإنه ظلَّ أسيراً له فى أجزاء كثيرة من كتابيه بحيث بدت عليه روح الرغبة فى الموازنة أحياناً كثيرة وقد حاول التغلب على هذا الموقف والخروج من دائرة التاريخ الى الاجتماع بإشارات أعتقد شخصياً أنها محدودة وأقل مما يعد به منهج فرنسيس دينج مثل ذكره لمصادر الاتجاهات العروبيَّة والأفريقانيَّة بعرض هوامش متناثرة عن دراسات المؤرخين السودانيين الذين خدموا "المعادلة" المطروحة بإخلاص (يوسف فضل، محمد عمر بشير، المدثر عبدالرحمن..الخ) بل وكان يلجأ أحياناً للإسهامات الشعريَّة لصلاح أحمد إبراهيم لخدمة هذه الروح.



    وثمة إضافة أخرى نبه اليها فرنسيس وهى أنه مع اهتمامه بالتاريخ المحلى وصراعات القوى السياسية التقليديَّة مما يشيع تأثيرها السلبي على المستوى الأفريقى أيضاً فإنَّ ذلك لم يجعله يتجاهل تأثير تصاعد حركة التحرر الوطنى الأفريقيَّة والعربيَّة على تكوين وعى جديد لدى السودانيين فى الشمال والجنوب بأهميَّة بناء الوحدة الوطنية- بناء الأمة فى السودان حيث حدد تصاعد المد الوطني فى أفريقيا بعد الاستقلال شخصيَّة المواطن السوداني بين العرب والأفارقة.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-31-2002, 07:55 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: A study on Dinka of Southern Sudan (Re: sentimental)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de