ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 07:55 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف العام (2001م)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وتريات ليلية ...مظفر النواب

02-28-2002, 10:01 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
وتريات ليلية ...مظفر النواب

    الحركة الأولى


    في تلك الساعة من شهوات الليل
    وعصافير الشوك الذهبية
    تستجلي أمجاد ملوك العرب القدماء

    وشجيرات البر تفيح بدفء مراهقة بدوية

    يكتظ حليب اللوز

    ويقطر من نهديها في الليل

    وأنا تحت النهدين ، إناء

    في تلك الساعة حيث تكون الأشياء

    بكاءً مطلق ،

    كنت على الناقة مغموراً بنجوم الليل الأبدية

    أستقبل روح الصحراء

    يا هذا البدوي الضالع بالهجرات

    تزوَّد قبل الربع الخالي

    بقطرة ماء





    كيف أندسَّ بهذا القفص المقفل في رائحة الليل!؟

    كيف أندسَّ كزهرة لوزٍ

    بكتاب أغانٍ صوفية!؟

    كيف أندسَّ هناك،

    على الغفلة مني

    هذا العذب الوحشي الملتهب اللفتات

    هروباً ومخاوف

    يكتبُ في ََّّ

    يمسح عينيه بقلبي

    في فلتة حزن ليلية

    يا حامل مشكاة الغيب!

    بظلمة عينيك!

    ترنَّم من لغة الأحزان،

    فروحي عربية



    يا طير البرِّ

    أخذت حمائم روحي في الليل ،

    الى منبع هذا الكون ،

    وكان الخلق بفيض ،

    وكنتَ عليّ حزين

    وغسلت فضاءك في روح أتعبها الطين

    تعب الطين ،

    سيرحل هذا الطين قريباً ،

    تعب الطين

    عاشر أصناف الشارع في الليل

    فهم في الليل سلاطينْ

    نام بكل امرأة

    خبأ فيها من حر النخل بساتينْ

    يا طير البرقِ! أريد امرأةً دفء

    فأنا دفء

    جسداً كفء فأنا كفء

    تعرق مثل مفاتيح الجنة بين يديَّ وآثامي

    وأرى فيك بقايا العمر وأوهامي

    يا طير البرق القادم من جنات النخل بأحلامي!

    يا حامل وحي الغسق الغامض في الشرق

    على ظلمة أيامي

    أحمل لبلادي

    حين ينام الناس سلامي

    للخط الكوفيّ يتم صلاة الصبح

    بافريز جوامعها

    لشوارعها

    للصبر

    لعليٍّ يتوضأ بالسيف قبيل الفجر

    أنبيك عليّاً

    مازلنا نتوضأ بالذل

    ونمسح بالخرقة حد السيف

    ما زلنا نتحجج بالبرد وحر الصيف

    ما زالت عورة عمرو العاص معاصرةً

    وتقبح وجه التاريخ

    ما زال كتاب الله يعلَّقُ بالرمح العربية

    ما زال أبو سفيان بلحيته الصفراء ،

    يؤلب باسم اللات

    العصبيات القبلية

    ما زالت شورى التجار ، ترى عثمان خليفتها

    وتراك زعيم السوقية

    لو جئت اليوم ،

    لحاربك الداعون إليك

    وسموك شيوعية







    . . . . . . . . . . . . . .

    . . . . . . . . . . . . . .

    . . . . . . . . . . . . . .

    . . . . . . . . . . . . . .

    أتشهّى كل القطط الوسخة في الغربة

    لكل نساء الغربة أسماكٌ

    تحمل رائحة الثلج

    وأتعبني جسدي

    يا أيَّ امرأة في الليل!

    تداس كسلة تمر بالأقدام

    تعالي!

    فلكل امرأة جسدي

    وتدٌ عربي للثورة ، يا أنثى جسدي

    كل الصديقين وكل زناة التاريخ العربي

    هنا أرثٌ في جسدي

    أضحك ممن يغريني بالسرج

    وهل يسرج في الصبح حصان وحشيٌّ

    ورث الجبهة من معركة "اليرموك"

    وعيناه "الحيرة"

    والأنهار تحارب في جسدي !؟

    قد أعشق ألف امرأة في ذات اللحظة،

    لكني أعشق وجه امرأة واحدة

    في تلك اللحظة

    امرأة تحمل خبزاً ودموعاً من بلدي.

    . . . . . . . . . . . . . .

    . . . . . . . . . . . . .
    الحركة الثانية


    وجيء بكرسيّ حُفرت هوة رعب فيه

    ومزقت الأثواب عليّ

    ابتسم الجلاد كأن عناكب قد هربت

    أمسكني من كتفي وقال ،

    على هذا الكرسيّ خصينا بضع رفاق

    فاعترف الآنَ

    اعترف

    اعترف

    اعترف الآنَ

    عرقتُ.. وأحسست بأوجاع في كل مكانٍ من جسدي

    اعترف الآن

    وأحسست بأوجاع في الحائط

    أوجاع في الغابات وفي الأنهار، وفي الإنسان الأوّل

    أنقذ مطلقك الكامن في الإنسان

    توجهت الى المطلق في ثقة

    كان أبو ذرٍّ خلف زجاج الشبّاك المقفل

    يزرع فيّ شجاعته فرفضت

    رفضت

    وكانت أمي واقفة قدام الشعب بصمت.. فرفضت

    اعترف الآن

    اعترف الآن

    رفضت

    وأطبقت فمي ،

    فالشعب أمانة

    في عنق الثوري

    رفضتُ

    تقلص وجه الجلادين

    وقالوا في صوت أجوف:

    نترك الليلة..

    راجع نفسك

    أدركت اللعبة

    في اليوم التاسع كفّوا عن تعذيبي

    نزعوا القيد فجاء اللحم مع القيد ،

    أرادوا أن أتعهد ،

    أن لا أتسلل ثانية للأهوز

    صعد النخل بقلبي..

    صعدت إحدى النخلات ،

    بعيداً أعلى من كل النخلات

    تسند قلبي فوق السعف كعذقٍ

    من يصل القلب الآن!؟

    قدمي في السجن ،

    وقلبي بين عذوق النخل

    وقلت بقلبي: إياك

    فللشاعر ألف جواز في الشعر
    وألف جواز أن يتسلل للأهواز

    يا قلبي! عشق الأرض جواز

    وأبو ذرّ وحسين الأهوازي ،

    وأمي والشيب من الدوران ورائي

    من سجن الشاه الى سجن الصحراء

    الى المنفى الربذي ، جوازي

    وهناك مسافة وعي ،

    بين دخول الطبل على العمق

    السمفوني

    وبين خروج الطبل الساذج في الجاز

    ووقفت وكنت من الله قريباً
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2002, 05:28 PM

hanouf56
<ahanouf56
تاريخ التسجيل: 06-02-2002
مجموع المشاركات: 1776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وتريات ليلية ...مظفر النواب (Re: bunbun)


    بطـــاقه شخصيـــه
    محجوب شريف

    الاسم الكامل:

    إنسان

    الشعب الطيب والدىّ

    الشعب حبيبى وشريانى

    أدانى بطاقة شخصيّه

    من غيرو الدنيا وقبالو

    قدامى جزائر وهميّه

    لا لون..

    لا طعم

    ولا ريحه

    وايام مطفيّه مصابيحها

    زي نجمه بعيده ومنسيّه

    المهنه:

    بناضل وبتعلم..

    تلميذ فى مدرسة الشعبِ

    المدرسة..

    فاتحه على الشارع

    والشارع فاتح فى القلبِ

    والقلب..

    مساكن شعبيّه

    ودينى محل ما تودينى

    شرّد اخواتى واخوانى

    فتش أصحابى وجيرانى

    خلينى فى سجنك...

    وانسانى

    في سجنك جُوّه زنازين

    أرمينى وكتّف ايدىّ

    من أجل الشعب السودانى

    وعشان أطفالنا الجايين..

    والطالع ماشى الورديّه

    وحياه الشعب السودانى

    فى وش المدفع

    تلقانى

    قدام السونكى

    حتلقانى

    وانا بهتف تحت السكين

    الثوره طريقى وايامى

    معدوده

    وتحيا الحرّيه
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2002, 05:30 PM

hanouf56
<ahanouf56
تاريخ التسجيل: 06-02-2002
مجموع المشاركات: 1776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وتريات ليلية ...مظفر النواب (Re: hanouf56)

    رأيك شنو ؟
    ما دفرة قوية
    من الاخيرة للاولىِ
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2002, 01:12 PM

DEEK_ALJIN

تاريخ التسجيل: 04-07-2002
مجموع المشاركات: 1622

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وتريات ليلية ...مظفر النواب (Re: bunbun)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de