وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 06:32 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف العام (2001م)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مشروع سينتمنتال الثقافى

10-15-2002, 10:27 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
مشروع سينتمنتال الثقافى

    To the reader

    Folly, error, sin and parsimony
    Preoccupy our spirits and work on our bodies
    Feeding our consciences
    Like beggars nourishing their lice.

    Our sins are stubborn, our repentance weak
    We make ourselves pay handsomely for each confession
    And happily rejoin the muddy path
    Believing our base tears can wash away the stains.

    On the pillow of evil, Satan Trismegistus
    Cradles at length our enchanted soul
    And the rich metal of our will
    Is boiled away by that artful chemist.

    It is the Devil who holds the threads that move us!
    It is in hateful objects that we find peace;
    Each day, one step further towards Hell
    Without horror, through the stinking shadows.

    Like a poor sinner who kisses and consumes
    The tortured breast of an ancient whore,
    We steal in passing a clandestine joy
    We squeeze as strongly as a withered fruit.

    Serried, seething, like a million ants
    In our brains riots a Demon horde
    And, when we breathe, Death in our lungs
    Descends, a sightless river, with deaf moans.

    If rape and poison, arson and the knife
    Have not yet woven their pleasant designs
    On the dull canvas of our lowly destinies
    It is because our soul, alas, is not yet bold enough!

    But among the jackals, panthers and chimerae
    The monkeys, scorpions, vultures and the snakes
    The monsters yelping, shouting, grunting, crawling
    In the ill-famed menagerie of all our vices

    Is one more ugly, evil, fouler than the rest
    Making no grand gestures or great cries
    Yet it would gladly lay waste to the earth
    And with a yawn would swallow up the world

    And it is Boredom! Eye laden with involuntary tears,
    Dreaming of scaffolds, pulls upon its pipe
    You know it, reader, this delicate monster
    - Hypocrite reader, - my likeness, - my brother!

    Dear reader,

    As I started with this shocking lines from Baudlaire (FLOWERS OF EVEL & SICKNESS, I would like to introduce this scheme hoping that YOU give your views in the enlighted hot issues.

    SENTIMENTAL
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-15-2002, 10:29 AM

7abib_alkul
<a7abib_alkul
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 3752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

    يا زول اوعك تنبزنا بالعنجليزي
    لوووووووووووووول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-15-2002, 10:33 AM

يازولyazoalيازول
<aيازولyazoalيازول
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 10218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: 7abib_alkul)

    بودلير حتة واحدة

    لفتة بارعة منك يا سنتمنتال
    بس احنا بقينا ناخد الجرعات دى بالوريد وحتة حتة

    بالراحة علينا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-15-2002, 12:38 PM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-26-2002, 06:37 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

    All complete
    The Devil, in my lofty room,
    This morning came to visit me
    And trying hard to catch me out,
    He told me: "I would like to know,

    Amongst all of the lovely things
    That make up her unique allure
    Among the objects black and pink
    That give shape to her charming form,

    Which is the sweetest." - Oh my soul!
    You answered straight the Hated One:
    "Since in her everything is ravishing,
    There's nothing there can be preferred.

    As each thing moves me, I know not
    If one seduces more than all the rest
    She dazzles like the blazing Dawn
    Consoles me like the restful Night;

    The harmony is too sublime,
    That governs all her body fair,
    For powerless analysis
    To note each of its sweet accords.

    O mystic metamorphosis
    Of all my senses melted into one!
    Her very breath is made of song,
    Just as her voice becomes perfume!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-26-2002, 08:27 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى/ (Re: sentimental)

    Adonis Indicts Arabic Poetry, Past and Present


    In an essay recently published in the London based daily Al Hayat, the poet Adonis offers his own perspective on contemporary and past Arabic poetry. His thesis appears to be that past and present Arabic poetry is basically similar, if not identical, in experience and expression.

    According to Adonis's view, the cultural bias favoring the group over the individual remains constant, with the poet seen as "a worker producing for the group" with the poetic "product" limited by what the group can accept and utilize. Adonis believes poetry is thus driven by a social functionalism expressed in two main directions "one ideological of religious origin and the other musical, in the form of singing and tarab."

    In other words, poetry must serve a cause, and ideology in the first case, while in the second, and in fact the more keenly felt and popularly enjoyed function, the purpose is sheer pleasure and jubilation. Ideally, the two functions concur--this is the goal of such a poetry.

    Adonis emphasizes that "tarab," i.e. singing, remains fundamental, indeed intrinsic to Arabic poetry past and present. Poetic verse is always subject to this standard. "Don't we notice that the Holy Koran today, for example, is a matter of audition or tarab for most Muslims more than a matter of reading, and comprehension and contemplation," Adonis writes.

    Adonis points out that the two elements, "song" and "function (the serving of a cause)" are so fundamental that any poetic expression not embracing them is culturally relegated to the status of "philosophy," something deemed complex and remote from the people. Thus, unrhymed, non-musical poetry, poetry based on "contemplation and examination of inner worlds" lies so outside Arabic poetic taste as to be utterly marginalized, removed from any but a tiny, refined audience.

    Adonis sees a conflict between this cultural reality and his own conviction that poetry must challenge boundaries and establish new aesthetics. This poetic effort means embracing rather than spurning the difficulty and ambiguity of meaning. "The problem in this context, lies in the refusal of Arabic poetic taste to place poetry at par with the great cognitive and discovery intuitions."

    As Adonis points out, poetry continues to be judged by the causes and concerns it champions, and by the author's affiliations and ideologies. "Original readings concern themselves not with the essence of poetry but with its 'soil' and the 'climate' in which it is produced."

    This phenomenon, according to Adonis, will only be reinforced by society's increasing domination by the non-literate media, TV in particular. Thus, modern communications technology only serves the religious and social traditions already so profoundly established. This leads Adonis to an equally profound pessimism regarding the present and future chances of Arabic poetry to escape its traditional limitations.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-26-2002, 08:43 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)







                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2003, 05:42 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)




                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2003, 09:53 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)




                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2003, 09:55 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2003, 10:50 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2003, 10:56 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2003, 11:08 AM

Shinteer
<aShinteer
تاريخ التسجيل: 09-04-2002
مجموع المشاركات: 2083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

    Senti - Mental ....... are you losing your mind? You, the captive of celibacy!!!

    Hey, I am having a slumber party tonight. Shinteer is preparing for a looooong winter hibernation. Shinteer doesn't like snow. Shinteer is falling in love with an Indian maid .... in Guam, can you believe it?.

    You keep falling in Khartoum Bahri until I wake up in SPRING.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-22-2003, 11:09 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

    أبجدية ثانية

    أدونيس

    في حضن أبجدية تحضن الأرض، يسهر قاسيون وأستيقظ
    أقرأ وأكتب وأقول كلاما للنبذ: ليس شعرا وليس نثرا،
    لكن إلي بالبخور،
    الشمس تلتصق بأحشائي، وأريد ظلك أيها الليل



    ألن تتعظ؟ كثر بخور بيتك أيها العاشق، وهاهو الهواء يهمن كمثل بحة في حنجرة الفضاء
    عوذني، ابتكر طلسما لأحوالي أقدر أن أرقيك أيها العاشق، لكن من يشفيك؟

    سأقول لمهب الرغبات جسدي غابة تلائم رياحه


    خرج من عزلته فدخل إلى المنفى
    دائما تفصله عن الأمام بضع خطوات إلى الوراء: لا يصله إلا ما يفصله
    ليس له طفولة؟ الشعر طفولته
    من مسحوق الكبد هذه الخمرة، لا من العنب
    لا تحيا دمشق إلا إذا أعادت بناء السماء
    1- أبواب
    في صباح تحطه الجراح، هربت من سور دمشق ضاحية، وتنزهت في بساتين الزينبية قالت لن أعود، وسميت نفسي حي القصاع

    جاء،
    نزل في هذا الحي، في قبو بناية تنحدر من سلالة الإسمنت فرش القبو سريرا لأحلام كان أكثرها يتبخر بين حمامات

    قرأ عنه

    حمام الزين حمام الورد حمام المسك
    حمام الجوزة حمام الحاجب حمام السلسلة
    حمام الملكة حمام القيشاني
    وتلك هي الأسماء اكثر طيبا
    الشداد؟ أهو حمام آخر؟
    معجون تدلك به المستحمة جسدها
    زيت ولسان عصفور زنجبيل وقرفة
    دبس وبيض وآس

    ا وتضيف بعضهن أشياء تبدو مرافئ لموج الجسد
    كثيرا، شبه له القبر غارا ينزف دما،


    كثيرا، رآه كهفا يضطرب ويترنح ويكاد أن يهوي

    يظن - الكلمات التي رددت معه أسماء الشجر والنجوم والأصدقاء، تجلس الآن في كوة تحيا وحيدة في القبو،
    أو تتمشى على الرصيف الذي يتاخمه،
    تتحالف مع الهباء أو مع الهواء
    تنتقد سلطة الورق، أو تتواطأ مع الحبر
    شفتي هذه الكوة، يهبط عليه كلام عصي على البوح. آسفا، يعتذر لها
    ليس سيد الطبيعة لكي يضع الآن رأسه لمحت كتفيها
    جاء كمن يبدأ تاريخا. هكذا وجد نفسه يتموج في محيط أسرار
    جاءت النساء سفنا، ولهن جسد الماء
    " جاءوا. كل محتسب طامع. جرت الدماء في الماء " البلاذري، فتوح البلدان " الفتوح ثلاثة: فتوح عبارة، و فتوح حلاوة، و فتوح مكاشفة" ابن عربي
    لا تدخلوا البحر إلا إذا كانت الأشرعة نساء
    الغوطة خيمة والشهرة حبال تشد أوتادها
    السماء في عقل النملة، نملة
    لكي تفهم الرمل، لست في حاجة إلى أن تكون موجا
    سواء تحريك الراء وتسكينها: لن تقدر أن لمحول الكلمات إلى أشياء
    تكلموا على ما مضى، لا على ما يأتي. وخوضوا ما شئتم من الحروب،
    لكن بين
    شفاهكم العليا وشفاهكم السفلى
    جاء، في حديثه مع الكواكب، كان يؤثر الزهرة. تستقبله، وهي في سريرها
    ولم تكن تحاوره إلا بعد أن تطفئ شموعها
    يعفيك أيتها النبوءات من التوجه إليه. وجهه مأخوذ بجهات
    لا تذهبين إليها ولا تجيئين منها
    أقطار الحبر، ليست له على الورق أية محطة
    اتركوه يتوسد ذراع هذه الكلمة: الحب


    لم يفهم بعد الحجر، لكي ي!حسن الكتابة عن الأجنحة الدم هو الذي يفكر، والجسد هو الذي يكتب

    توقن أن التاريخ دغل ملي ة بأعشاش الختل من كل نوع، فيما تخرج من باب الفرج إلى باب السلام - يسمى
    باب الشريف وباب السلامة. كان عصيا على الغزاة يحرسه شجر يشبه العصي السيوف البنادق وفقا للغزاة والغزو. تحرسه كذلك عرائس الماء- بردى، العقرباني، الداعياني. " وكان كمثل اسمه باب التسليم والتحية. يجيء الناس أفواجا للسلام على خلفائهم " القوس التي فيأت رقابهم هي نفسها تظلل رقابا أخرى لسلام آخر. الضوء نفسه يتلألأ مرآة يكتشف الناس فيها وجوههم فيما يدخلون ويخرجون. وثمة جنود كالملائكة لا تراهم العين
    دمشق، بذارك ، لا بين يديه، ولا في خطواته، ماذا، اذن، ستجديه الحقول؟ في كل صندوق، يوقظ وضاح اليمن، ويدعوه إلى نزهة سرية


    هوذا جرير يولم حياته للخليفة. في سرادق الشعر. وأرى إلى الأخطل يقدم لأصدقائه، على مشهد من الخلافة، أعتق خوابيه. وأسمع الفرزدق يتلعثم في حضرة امرأة لا تمدح لا تهجو لا تقول إلا الحب. اشربوا من ينابيع ذي الرمة- انظروا إليه يرتجل ما يمسك بالأفق. والخلفاء يتوارون: كلأ منهم ينكمش في شعرة، أو في درهم، أو في سيف

    سمائي- لا فوق رأسي بل تحت كتفي: سلام للشيخ الأكبر " يا للغرائب في هذا المكان الذي يناديه ابن تيمية: يا بستاني الأفق يروز أصوات المآذن، فيما تنبسط الجنة تحت قدمي قاسيون

    إنتسب إلى زحل، لكي تحسمن المكاشفة في باب كيسان، أو لكي تنزل في سلة ا شأن القديس بولس، متدليا من السور، خارجا إلى يونان وماء وراء البحر. كمثله، لا تقصد الباب لذاته، بل لما يخبئه. تفتحه لكي تشاهد ما ينغلق عليه. وربما سألت: هل الباب جسد؟ وما باب الجسد؟ وأين؟ ما هوية هذا الذي تذهب إليه في الجسد؟ نقطة لاشيء بعدها، أم طريق بلا نهاية؟ ولماذا لا يسكن إلا بوصفه زائلا؟ هل أجمل الأشياء التي تسكنها في الجسد وتسكنك هي التي لا تراها؟ ولا تنس أن تتصور بابا مليئا بالجمال مشرعا على عالم ملي، بالفراغ. ولا تنس الحلقة التي تقرع بها الباب لكي تسمع نعم أو لا. يتيح لك أن تسبح في أجمل بحيرات الضوء، أو يبقيك في ظلامك الأليف. هل الحياة باب- واقعا ورمزا؟

    أقواس خطوط تستقيم تنحني تتلولب دوائر و أنصاف دوائر
    مربعات مستطيلات مثلثات مخمسات مثمنات أشكال على هوى الخط
    التقينا- لم نتكلم، غير أننا ترامزنا



    شوارع،- أنهار تحك ضفافها بموسيقى التاريخ
    يغني الياسمين بصوت خافت، ويدور في الأزقة حافيا
    دم أبيض على فراش القمر
    لا تضع سلة الغبار في يد الريح

    يجيء الشقاء معجونا بيد الله، مختوما بخاتمه،
    ويجيء الفرح هاربا في ثياب
    وردة تكاد أن تذبل
    لكل نجمة طبل والفجر ناي مكسور
    تسبح ملائكة سود في أحواض من الفضة
    شوارع،- حقول نباتات تقتات باللحم
    استيقظت السماء وأخذت توزع جرائد الصباح


    يخص إليك الواقع ويجلسك على أطراف أظافره لحجاره حبال صوتية و أتى توجهت فيه يبدو وجهة سرابا يقبل الأرض. أيامه لدائن ينمر فيها عشب التاريخ هل الحياة هنا بريد ينقل في جعبة الرمل؟ وأين ذلك الخنث الغزل المترف الذي يعرف كيف يضم السرير إلى السرير، وكيف يتسلق لطيف الشهوات وخفيها؟ يفرح وهو يظن أنه يحزن. يتلذذ وهو يظن أنه يألم. اكتبي، دمشق، من جديد، تاريخك على عسيب النخل وعلى أكتاف الإبل. طريقي فيك وعرة، وحافيا أمشي

    باب الشاغور


    الغبار حصان جامح وهيهات أن يروض. والطرق مغطاة بحيض الأقدام

    باب الفراديس

    ادفنوه في دمه. انسوا لا تنسوا
    باب الجابية


    دوار في رأس اللغة
    كيف يتصالح ياسمين دمشق مع جسد لا تنبت فيه غير الشقائق؟
    ما لهذه السماء
    لا تقدم غير البلسم، وليس في جسدها غير الجراح؟
    اتكئي، أيتها الأحلام، حزينة على نوافذ أهدابي

    قاسيون، أيها السائر واقفا، هل تعرف أن الفصول أعطت لغيري كل شيء،

    وخصتني بخطواتها؟ دمشق

    ظلك لابس قامتي، وأبوابك محيطة بي. هبط سرك إلي
    لا يسكن الفرح إلا الثنية والطية والزاوية


    خلوات -2
    نافذة - مثلث، ينحدر منها ضوء الطبع. يتسرب منها هواء يحمل أشكالا كمثل الخيول أ
    الخلوتية الشافعية
    سلالم من أرداف وكواحل. حناء وزعفران ينتظران شهابا أخضر ب
    الخلوتية القادرية
    نسي الملح قدميه في الماء. ظل الدنيا رصاص مغموس في الجمر. لا فرق فيها بين الكلام والطين. إن كان
    هناك شقاء فهو الفرح. يجلس الغبار على هذه العتمة، منذ قرون، ولم ينهض بعد
    هل تجامع الإنسية جنيا؟
    مسألة فيها خلاف لكن جائز عقص الشعر، وتجوز الضفائر
    المرأة في الآخرة هي دائما لآخر أزواجها، وقيل لأولهم
    ح
    الخلوتية التقوية الحنبلية
    للزمن يدان رخوتان، وللأبدية فم لا يتوقف عن التثاؤب
    أفراس تجيء من كل صوب ولمجلس بين الركب. أشار ورد جوري تخلع ثيابها الداخلية آه، اللذة يسيرة والحيرة كثيرة د
    الخلوتية المولوية
    أكاليل نجوم تتدلى من السقف. ترفرف الأرض كالأجنحة. والعناصر خلايا أحلام الوحدة حبر السفر هاء
    الخلوتية النقشبندية
    إمش فوق رؤوس الأزهار، وامتزج ببراعمها. يداك بنفسج وعلى جسدك يتسلق غبار الطلع. هنا تعرف أن للأيام قشرة أكثر حنانا من اللب واو
    الخلوتية الرفاعية
    تمسك يد الزاوية بريشة وترسم الفراغ
    ما أحن هذه الأشرعة التي تقبل من السماء
    هنا يدخل العاشق في الفصيلة الشفوية كمثل الريحان
    زاي
    الخلوتية البكتاشية
    تمثل بالوردة وعش صامتا
    إن كان لا بد من الكلام، فلا تتفوه
    إلا بالعطر هل الكتابة شهد يابس في قفير مهجور؟
    الحجر كتاب يعلم التسامح
    مكاشفات -3
    أمن سوق الوراقين، تجيء هذه الحنجرة؟ أمن أنين خشب تفتت وبعث، تصعد هذه الكلمات؟
    هل عرفت سوق الكتب؟ زرها لترى كيف تتمدد العقول على بساط من الهبر، ولكي تتملى شحوب الأيام. زره - احتفل بكيمياء التحول
    رأس في القدم
    وقدم تقطر العطر
    والتحية لمن قال: " القدم لا الرأس، نهاية الشكل وغاية الهيئة "

    إنه ركن العنبرانيين في سوق النساء. قبائل أعشاب، أفخاذ نباتات وزهور، والعطور تتناسل. وفي سوق الحرير وسوق الصاغة، سترى الرغبة جسدا وروحا. نسا" يسرن كأنهن يتنقلن في أسرة النوم. شم!من مبلولة بماء القمر. وترى الموت يتقلب ويزحف واهنا. وفى سوق المزامير وسوق الأبازير وسوق الفاكهة، تتنهد في مناخ تقول إنه هابط لتوه من فراديس المخيلة. وبين أهدابك تختلط الملاءات والسراويل والزنانير في بهاء يسرح معك بين الظاهرية والعادلية حيث ينهض أبو العز مائدة يتحلق حولها الأقصيان الشرق والغرب وتتلألأ اليد الصانعة

    زجاج معشق، شرابات، مساند، أرائك، نحاس مخرم، وسائد، بسط، نارجيلة إنها الدنيا وعائلتها تحت سقف يتتلمذ على حكمة الدهر

    غير بعيد عن رأس يوحنا المعمدان، تتدلى أذنا تيمورلنك. هل يحدث حقا للبقل أن يصير نخلا ؟
    ليس هناك نور لا ظلمة فيه
    لا تنكروا خرق العادة
    استسلم للواقع إن شئت أن
    يستسلم لك الممكن ربما كان الوحل الذي تهرب منه،
    يسيل في الماء ذاته الذي تشربه
    بلى، تتذكر النار أنها كانت ماء
    الفضاء هنا نار، والطيور قصدير
    قتلهم جميعا، تحقيقا للحكمة
    القائلة " ما أكلته وأنت تشتهيه، فقد
    أكلته وما أكلته وأنت لا تشتهيه، فقد
    أكلك" ازداد البرد والثلج، منذ قتل المتنبي
    لا يستقيم هذا المربع إلا إذا أصبح مثلثا
    " رب اعوجاج أفضل من الاستواء "

    أطلقت العنان للقيافة والزجر و العيافة،
    للسانح والبارح،
    للتفاؤل والتطير
    وقلت: أنا القطن المتدرب، غير أنني أميل إلى النظر في الكتفين، وفي
    الردفين وفي ما أوتي السر
    مشاهدات -4
    ساحة الشهداء

    لبست أسماء كثيرة: الجزيرة، بين النهرين، المرجه، الميدان الكبير، ساحة السراي غير أن دم أبنائها الذين شنقهم السفاح محا هذه الأسماء كلها وأعطاها اسمها الأخير الشهيد. على أطرافها وفيها. تعانق اليونان والغرب والخلاسية العثمانية مسرح للتحول- وضعت الحداثة عليه أولى خطواتها: السيارة، والحافلة الكهربائية وعندما كان بردى يفيض، كان فيضانه يذكر بالدم الذي تدفق من أبنائها دفاعا عنها يصغون إلى أحشائها التي غطاها الإسفلت لكي يسمعوا آباءهم. وترى حنينهم يطرف حولك في كؤوس غير مرئية


    نجمة تربط بخيوط أشعتها دمشق- شوارع وأزقة وأحياء. تجلس غالبا في استرخاء كمثل امرأة تستحم في العراء. مسرح. قلة هم الذين يتابعون المشهد جالسين. بضعة أطفالي بضعة شيوخ
    ما هذه المسرحية؟


    هواجس وأسئلة
    الأكل قليل، والشراب نادر
    إسراف، لكن في المنع
    تكاد كل نقطة في جسد هذه الساحة أن تكون…
    الأعمار بيد الأجور والأسعار
    هل البياض سواد نسي اسمه؟
    عمر بيتا لغاية واحدة: أن يسجن فيه الريح التي يقبض عليها

    يظن حي القدم أنه رأس لحى الصالحية
    كتابة كمثل زهر يزرع في حقول من الزجاج
    لا تتأخر أيها المطر، تأخري أيتها السماء
    ينام! الشارع والحارس ساهر على عنقه
    !ئ! شفتيك إن شئت أن تتكلم
    أيتها المادة الشآمية، هل الشعر، وحده، روحك العاصية؟
    أ
    الخلوتية الشافعية
    حي النوفرة

    تنمو على جانبيه، وعلى أطرافه من جهة القيمرية وباب جيرون، أشجار للمعرفة لا يراها غير تلامذة الشيخ الأكبر. كل شجرة سرة من الكلام تحسن بك لكي يحسن فهمه أن تجلس في مقهى النوفرة. حول المقهى، ترك الأسلاف آثار خطواتهم في حفر وشقوق يصعد منها غبار يكاد أن يكون ذهبا .نقرأ معك، أيها الحكواتي، ليل الماضي
    بضربة واحدة من سيفه، قطع خمسين رأسا


    والويل للفة إن وقع في الأسر عنترة. لا تهدأ كلمة فيها، قبل أن يفك أسره. يتوكأ الزير سالم على أنصاره. يتوكأ جساس على صوته

    يتحد الغضب والسرور كمثل ونجه الورقة وقفاها. لا عداء في تباد" الكلمات بين المتحازبين، بل حركة أيد كأنها أغصان شجرة واحدة يحركها هواة عاشق. كل يقف وراء فارسه. أو يقدم له الشاي والهتاف. ينقش اسمه بأنفاسه على بشرة الوقت اخرجوا جيادكم من أقفاص الحلم وسرحوها. ليس في المقهى سروج تليق بها. ابحثوا لها عن سهوب أخرى. للمقهى أذنان مسدودتان. وفي الصراخ تتوحد الشفاه كأنها فم واحد. كلا، "لم يمت عنترة. ولا يزال الزير سالم وجساس يتقاسمان بركة الماء الفوارة في ساحة المقهى. ما أعند الحلم بالنصر. يتخذ من الجدران والطين أهدابا يرقد تحتها. يمتلئ المقهى بجثث القتلى، غير أن الروائح التي تتنشقها طيبة كأنها طالعة من ضفائر الغوطة
    ما له، حصان عنترة؟
    يتساءل شيخ تبتلعه ثيابه، فيما يتابع معارك اللغة، ويرى إلى دمائها الجارية، كأنه يرى جيشا من الغيم

    نسيت عبلة أن تمسح قوائمه بعرار الصحراء
    للذاكرة ماء لا تتسع له بحيرة الحاضر
    نعم، لا يتوقف الباب والكرسي، القهوة والنارجيلة، الماء والجمر
    عن كتابة الشعر أسرار الليل أجنحة النهار
    يلبس المساء قناعا ليس إلا وجها للصباح
    يقال: لا تنام دمشق، ويقال: إن نامت، فنومها خفيف كالحلم
    لا جذر، لا ثمرة، يتشرد بينهما
    لا يعبد الشيء إلا لكي يستعبده
    دمشق، أنت حياتنا،
    لكن، ما هذه الحياة التي لا تعطينا إلا الموت



    حييت عيواظ، وقلت لكراكوز: اسمح لي أن اقدم لك هذا الزمن في هذه الوردة اليابسة. كان خيال الظل يتسلق الشاي في الفناجين وعلى الشفاه، ويتأوه أو يمرح في صوت الحكواتي

    من الخيال، جاءت الخيل
    من الخيلاء، جاءت الخيل
    أوحي إلى الريح الجنوب أن لمجتمع. اجتمعت. أخذ جبريل قبضة وخلق الخيل
    سلام لحصان عنترة. هو من الخلق الذي به العز. لم ينعقد بناصيته غير النصر



    كان الغبار الذي تثيره حوافره يتموج أعلاما على سقف المقهى. آثر عيواظ و كراكوز، ذلك المساء، أن يتحدثا همسا. كانت الوردة اليابسة تسهر على الباب، وعلى السطح، وفي الهواء. أشارا إلى العشق بين الزهور. همسا للحضور أن يلصقوا آذانهم على أكمام الياسمين والورد لكي يسمعوا شهيق البراعم وهي تخلع سراويلها . و أخذت الأشجار التي تحيط بالمقهى تنقلب كلها إلى شجرة واحدة: عطر الليل. وأخذت الحجارة تتغطى بالعطر. لم تبق زهرة إلا تفتحت من التبلل بندى الحب. صارت الأزقة نفسها كمثل أعناق تتدلى منها عقود الياسمين. ولمحول الفضاء إلى حنجرة تهتف احتفاء بالعشاق

    الزائل أجمل ما يملكه الأبدي
    هنا لا تقود الروح إلا إلى المادة
    الماء والمال: حرب لا تنتهي بين الهمزة واللام
    لا يقبل إلا شفتيه: ألهذا يقبل جميع الأيدي؟
    أفهمني: كيف تقص ذيل الشيطان بجناح الملاك؟
    القمر بين النهدين هلاك دائم
    يتمرآى، لا لكي يرى الحياة بل لكي يرى الموت
    قدم بيضاء على كتفي قاسيون: القمر
    وجوه- فراشات بلا أجنحة
    الأمل هنا عقد زواج مع الريح
    يأبى حزنه أن يغتسل بماء عينيه
    مكتبة - المماحي فيها أكثر من الكتب



    يحتاج القمر إلى كلاب تملأ دروبه بالنباح. )* دمشق كلمة مركبة من كلمتين: دم وشق. ح- قصر العظم ربما كان جوبيتير الذي أهرق عطره في أغوار الأعمدة، يرسل الآن من سمائه ريحانا يتفتت فوق الموتى الذين تركوا لأجسامهم أن تمتزج بالنقوش والزخارف. ربما تحول قصر الخضراء إلى مشكاة، ومعاوية إلى حصير في مأوى للعجزة. ريما صارت دار الذهب حماما، وأكاد أسمع الأمير تنكز يصدر أمرا بقتل ما تبقى من الطيور التي تربي الأفق بين أجنحتها. لا تزال هناك أسلاك خفيت على العسس، بين السلملك والحرملك حيث تأخذ الأنثى الذكر بآهاتها ويتسلل الذكر إليها في تويج وردة وعلى بساط من الروح. لا تزال الطرق إليه مليئة بغبار يسخر من الأقدام، ويعلق رأس الزمن في الهواء. حول مئذنة عيسى

    سوق الحميدية. سوق مدحت باشا

    لم يبق خشب يكفي النار لكي تهيئ أعراسها. التاريخ ينتحب في العباءات متناثرا على البسط كحب فلفل لم يشهد مثله امرؤ القيس. وفي أمواج من الأغاني يسبح أبناء آدم كمثل مراكب نسيت الشواطئ
    يلذ هنا الضياع في موج الألوان- أصولا وفروعا. بعد البياض والسواد، الحمرة والصفرة والخضرة، تتغلغل في أفق الأزرق والزبيبي والنارنجي. وسرعان ما تشدك الشقرة التي هي الحمرة إلى الزعفراني الخلوقي، وإلى الأدبس، تدرجا نحو الأفضح والأصبح، المدمى والمذهب والأكلف. ثم تجذبك الدهمة التي هي السواد إلى الجون والأحم والأكهب، والأحوى والغيهبي والدجوجي. وتقودك الخضرة إلي الأصحم. والأطحل والأورق والديزج والأربد والأخضب. وتسلمك الشهبة التي هي البياض إلى الحديدي والخلجوني والأضحى والقرطاسي والأشهب. وترميك الصفرة في الهروي صعودا نحو المطرف. المدنر، السمند، العدسي، الغربيبي، وتنسى عينيك في ا لمطرف، والمولع والموقع، والأبلق ا لمجوز، والأنمر، والأرقط، والأربش، والأنمش، والأيشم، والأرشم
    أبهى ما يلتصق بك في هذا الموج من الألوان، الأحمر الياقوتى الذي يتكون، والعلم عند خالقه، من الشمس والهواء وظل ينزل من السماء. ولا تسل عن خواص اللون الزمردي: (توقير الناس للمسك بالزمر، وتسكين وجع المعدة لمن علف عليه. والمسموم إذا شرب منه زلة تسع حبات، لم تنله مضرة من السم. والمتختم به تنافره ذوات السموم. وإذا قرب من بصر الأفعى، سالت عيناها

    سوق الأبازير

    أساتذة يجلسون في أحضان التوابل والعطور ويعلمون كيمياء الملذات. يزداد يقينك أن الجسد هو اكثر بقاء. ويسعدني في ذلك أن يقال: جن القائل. أو يقال: دخل غار المعنى. حيث نزلت السماء وأحرقت سلالم الصعود. لن تستطيع بعد زيارة هذه السوق أن تقول كغيرك
    عجبا للمقابر في دمشق،
    تزهر أكثر من الحقول



    يكفي أن تقطر الصحراء في فم الكلام
    ليس المعنى وراء دمشق، ليس أمامها،
    لا يمينا ولا يسارا- المعنى بين قدميها
    كلام ربيع دائم، عمل خريف دائم
    كتابها المقبل : " كيف عشقت جنيا أسلم على يدي "
    لا يليق بأحد أن يكون شاعرا كما يليق بالوليد بن يزيد
    يمكن أن يكون الغبار في دمشق بيتا للشمس
    أفكار تتدفأ على جمر المال
    زمن أعمى يتوكأ على عكاز مليء بالعيون
    الصلاة هنا أقصر طريق للذهاب عموديا إلى السماء
    السحر والعلم هنا مسحوقان يقيمان في زجاجة واحدة على رف واحد
    يتعذر وصف شهوة الكلام عند جدران دمشق
    الدائرة هنا نبية المستقيم، والمثلث الوحي
    هنا ينزل الرأس ويرتقى البطن
    ليس لكلماته أرجل، ليس لأفكاره معاول،
    كلا، ما يقوله لا يبدأ وليمة، ولا يجلب غنيمة
    يعجن الخردل بالخل ورماد البلوط، ويخلطه باللوز والزبيب،
    لكن من أين له الماء؟
    كيف تربد أن تكون خالقا، دون أن تكون ماحيا ؟



    دمشق ،
    قل الشام وجلق، العذراء وجيرون، تل عين الشرق
    إرم ذات العماد، باب الكعبة. قل، وأسلم جسدك إليها
    أسلم جسده إليها



    في حارة الخلخال أصغى إلى راس يتحدث عن زوايا الرجال، وجسده في مكان آخر،

    في كل رباط للنساء- مهجورات، مطلقات، متعبدات، صوفيات،
    حيث تجفف الأيام عظامها على خيوط الكتان
    وبين باب الجابية وبوابة الله، استأثرت به طويلا زاوية كانت تحتضن بيت يهوذا. تخيل البيت، وهم أن يسأل الهجر أو أي شيء آخر: أ إلى هذا البيت لجأ القديس بولس؟ وأخذت بعض الكلمات في قاموس الأسرار، تظهر وتتحول إلى أقواس قزح وإلى أشجار وبحيرات. وأخذ بعضها يتحول إلى كائنات أكثر أيغالا في السر

    وضع يده في يد كوكب الزهرة ليعرف كيف يخرج سرا من بساتين الزينبية إلى باب توما جارها القريب. لم ير فبم باب توما، أو هكذا ظن، إلا شفاها عالقة في الفضاء تتبادل القبل، وإلا مخلوقات ليست لها الوجوه والأرجل التي تكون عادة لحيوانات اللغة. كانت تشرده في رؤوس جبال وبطون أودية. ولم يتذكر عمر بن العاص الذي نزل على هذا الباب ولم يدهشه هذا النسيان
    شطحات ماذا يفعل سجن ماذا يفعل شرطي ماذا يفعل دخان بين نهدين ماذا يفعل جدار
    بين الكبد والعين هل الأفق هنا عمود من الملح؟
    يا لهذا الهواء الذي يملأ الفضاء بالتجاعيد

    ماذا تفعل بهذا الكلام الذي تنبشه متكئا على صلصال يذكر بآدم ماذا تفعل بمدن لا تطل إلا على الهاوية ماذا تفعل بشوارع ليست إلا سيولا من الدمع. خير لك أن تعطي هذه اليمامة منديلا لكي تمسح عينيها سرطان يلتهم جسد الواقع، وفي الريح ورق ليس الشجر بل البشر
    وليس الرماد في الهواء بل في الرئة، وليس الوحل في الطبيعة بل في الطبع
    يعتذر دائما عن الالتقاء بالآخرين، هامسا: امرأة من الجن في ضيافتي
    الأصابع أزهار الجسد
    يؤمنون بالكواكب، ويأخذون العلم بالشم
    أجسام تتعلم الركوع قبل أن تتعلم المشي
    حكمته الأولى: الناس دجاج يتتلمذون على الثعالب
    فوق سريره، هذه السطور
    " الله صديق للفقراء في الحلم،
    وللأغنياء في الواقع "
    " رزق الفقير حصاة يمصها حتى الموت "
    قائل هذه العبارة قديم لا يزال حيا يصف الناس
    لا لسان خصب، وقلب قاحل
    وهو نفسه عين صحيحة وجسم ذائب
    كان يقول: " لا ليس الإنسان جسدا، بل عدد. يمضي شيء منه مع كل يوم يمضي " يناضل، لكن كمن يريد أن يحول الحجر إلى خروف
    يلزمني أن أفكك جسد الليل عضوا عضو لكي أقدر أن أكتب خطوة واحدة من خطوات الشام، هكذا لكي أعري نهارها ألبس ليلها، رما أكتبه يمليه التيه إن صح قولها: للكتابة شياطين، فأهوالها هي هذه الشياطين

    أهو الوقت يتسلح بها ضدها؟
    لها لهذا الهيكل الذي عاشت فيه آرتميس، انذر هذه البقع من الحبر
    متى تقتنع بعشتار ؟

    فرغت كأس المعنى من الثمالة وليس من يترشفها غير الشعر

    (باريس. أوائل كانون الثاني 1993)



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-26-2003, 07:47 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-26-2003, 08:56 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-26-2003, 09:07 AM

sentimental


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مشروع سينتمنتال الثقافى (Re: sentimental)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de