بنـات الســودان والمـخــدرات

بنـات الســودان والمـخــدرات


06-27-2004, 07:45 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=95&msg=1088322350&rn=1


Post: #1
Title: بنـات الســودان والمـخــدرات
Author: ابو يسرا
Date: 06-27-2004, 07:45 AM
Parent: #0

حاطب ليل
البنقو السوداني

البوني





يقول المثل الدارجي (اكان ما متنا شقينا المقابر) ، ولكن هنالك شيئان لم امت فيهما ولم اشق مقابرهما وهما الزواج العرفي والمخدرات، فأشهد الله انني حتي هذه اللحظة لم اقابل في حياتي رجلا او امرأة تعاطي الزواج العرفي، فقد سمعت به وقرأت عنه ولكنني لم اقابل فيه صاحب تجربة، ولم يقل لي احد ان فلان او فلانة هذه (بالاسم) متزوجة زواج عرفي، الأمر الثاني المخدرات الحديثة من كوكايين وغيرها، لم اشاهدها في حياتي، لقد رأيت البنقو كمادة خام، ولكنني لم اشاهد احداً يتعاطاه، رأيت السكاري يترنحون ولكنني لم أميّز بينهم وبين المساطيل .

في مقر اللجنة القومية لمكافحة المخدرات بالخرطوم كانت لنا جلسة جد مفيدة ومدهشة يوم الثلاثاء 22/6/2004م حيث تم تنويرنا بانتشار وباء المخدرات في السودان لدرجة نجزم معها انه اذا استمر هذا المعدل فإن السودان سوف يدخل عشرينات هذا القرن وهو يترنح مسطولاً، وتأكد لنا ان معدل التعاطي وسط الشباب في ارتفاع مستمر، ولدهشتنا ان الشابات يتعاطين المخدرات اكثر من الشباب، ولمزيد من الدهشة، اكبر نسبة للمتعاطيات وسط الطالبات، بل وحتي في الطالبات هنالك شريحة معينة لا يمكن ان نذكرها هنا لأن «القناسيقع» فالى الذين يقولون الأم مدرسة .. الخ بعد قليل سنقول الأم مسطلة ان خدرتها خدرت شعبا مخدر الاعراق .

السودان في اطار المخدرات بلد انتاج وبلد تصدير وبلد استيراد وممر، فاما انه منتج فإن البنقو يزرع في اماكن متفرقة ولكن اشهرها منطقة الردوم بدارفور، ولعل المفارقة هنا ان الذين يزرعون البنقو من افقر خلق الله فالمستفيدون هم التجار حيث لا زكاة ولا ضرائب ولا دمغة جريح ولا رسوم مرور، مسكين مزارع السودان دائما مهضوم الحقوق اذا كان زارعا للقطن او السمسم او الفول او البنقو او الذرة او الصمغ او مربيا للماشية، فدائما الخيل تجقلب والفائدة لحماد حتي ولو كانت الجقلبة في البنقو .

وبالمناسبة البنقو السوداني من اجود انواع البنقو العالمي فالمادة المسطلة فيه مرتفعة جدا لذلك يزداد الطلب عليه يوما بعد يوم .

اما انه دولة ممر، فان المخدرات المصنعة تأتي من غرب افريقيا ثم تعبر البحر الأحمر حيث الأسواق المزدهرة، ولكن لا تخرج تلك المخدرات من السودان كالسبيبة من العجين، انما يذهب منها جزء مقدر للإستهلاك في اوساط الشباب والطالبات، سبحان الله، كان السودان ذات يوم معبر للحجاح القادمين من غرب افريقيا، وكان جزء مقدر منهم يتخلف في السودان في رحلة الذهاب او الاياب وقد اصبحوا سودانيين كاملي الدسم واسهموا اسهاما كبيرا في نهضة السودان، هذا اذا كان السودان ناهضا، فما اكبر الفرق بين البضاعة التي تحطم الإنتاج والبني آدمين الذين يدفعون عجلة الانتاج «وبعدين معاك يا غرب افريقيا» .

السودان يصنف اليوم الدولة رقم ثلاثة من حيث التعامل مع المخدرات انتاجا واستهلاكا وتجارة وترانسيت، ولكن في حالة انتهاء الحرب وسيادة السلام وازدهار الناحية الاقتصادية فأنه مرشح لأن يكون اول افريقيا (مخخه والله وحكاية تشغل عقول المساطيل) فيا جماعة الخير والوطن ان المسألة جد خطيرة اخطر مما تصورون، لا تبطل خطورتها مليون نيفاشا، فادركوا بناتكم ثم بناتكم ثم بناتكم ثم اولادكم .

قبل ايام قرأت طرفة في هذه الصحيفة تقول ان احدهم كان يسطل مع زوجته فطرق طارق الباب فقالت له : «سجمي راجلي جاء، فما كان منه الا ان قفز فوق السور» فقد تأكد لي الآن ان الحكاية ليست طرفة انما امر واقع بل واقل من الواقع، فتحسسوا شنطهن . اتمني ان لا يزاود علينا احد ويقول انني اسأت لطالباتنا فالعبد لله والد طالبات، واستاذ طالبات، والمعلومات مصدرها سجلات بوليس جمهورية السودان واليوم 26/6/ هو اليوم العالمي «لضرب الكوراك» من اجل مكافحة المخدرات .

********************************
نقلاً عن جريدة الصحافة السودانية العدد3979 بتاريخ26/6/2004

Post: #2
Title: Re: بنـات الســودان والمـخــدرات
Author: theNile
Date: 06-27-2004, 07:57 AM

معنى كدة الشعب السودانى اصبح ظريف لان المساطيل اظرف ناس فى الدنيا تعرف اجمل اللحظات لما تجلس مع مسطول ظريف