معظم المخابز في الكثير من المواقع تغلق أبوابها !!

معظم المخابز في الكثير من المواقع تغلق أبوابها !!


02-09-2020, 06:47 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1581230850&rn=0


Post: #1
Title: معظم المخابز في الكثير من المواقع تغلق أبوابها !!
Author: عمر عيسى محمد أحمد
Date: 02-09-2020, 06:47 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

معظم المخابز في الكثير من المواقع تغلق أبوابها !!

الأسباب مبهمة والقيل والقال هو السائد .. يقال أن البعض من هؤلاء أصحاب المخابز يشتكون بأن حصصهم من الدقيق لا تكفي حاجة المناطق .. وأن الحكومة الجديدة قد عجزت كماضيها في توفير ذلك الدقيق من الخارج .. وبقال أن البعض من هؤلاء أصحاب المخابز يشتكون صراحة بأن قيمة الرغيفة ( 1 جنيه ) لا تفي معهم ولا تغطي تشغيل تلك المخابز .. لأنهم مثلهم ومثل غيرهم يواجهون الغلاء الفاحش في البلاد .. وهنا تتجلى ردود أفعال ( التضخم ) في البلاد بصورة جليه !. حيث التسلسل الهرمي الذي تسببها الأطماع في ساحات السودان !.. ويقال أن البعض من هؤلاء أصحاب المخابز بطريقة غير مباشرة يدافع عن نظام الإنقاذ البائد !.. ويريد أن يثبت للشعب السوداني أن أحوال الناس التي لم تعجب الشعب بمعية الإنقاذ البائد فهي لن تكون أحوالاُ تسر الناظرين مهما ينبح النابحون !!.. ويقال أن البعض من هؤلاء أصحاب المخابز قد توقفوا كلياُ عن مزاولة تلك المهنة .. لأنها أصبحت مهنة تجلب المشاكل دون عائد يذكر !.. ويقال أن البعض من هؤلاء أصحاب المخابز يفضلون بيع حصصهم من الدقيق في الأسواق السوداء ويربحون أضعاف أضعاف الربح من إنتاج وتجارة الخبز !.. وهنا يأتي دور المهربين للدقيق للأقاليم داخل السودان أو تهريب الدقيق لخارج السودان .. كما يأتي دور الحكومة والمسئولين في وقف ذلك التهريب بطريقة حاسمة وجازمة .. وهنالك ملاحظة أخرى هامة وهي أن معظم الأفران في قلب العاصمة تتعامل مع جهات في أطراف العاصمة السودانية .. وتلك الجهات ترحل الخبز الجاهز عن طريق العربات أو بطرق أخرى كثيرة .. وهي جهات تشترى الخبز بالزيادة من المخابز وتبيعه بالزيادة في أطراف العاصمة .. مما يؤكد أن تلك الأطراف لا تتوفر فيها تلك المخابز التي تغطي حاجتها من الخبز .. وكذلك يؤكد أن سعر الخبز في الأطراف أعلى من سعر الخبز في قلب العاصمة .. وذلك التباين في أسعار الخبز أصبح شائعاُ بين قلب العاصمة وأطرافها وكذلك بين العاصمة والأقاليم السودانية .. وتلك مشكلة أخرى تحتاج لحسابات أخرى كثيرة .

قصة الخبز برمتها تحتاج لوقفة جادة وكبيرة من حكومة حمدوك .. لأنها قصة تتعلق بالموت أو الحياة .. ولا تتحمل أي لون من ألوان التسويف والمماطلات .. ولسان حال الشعب السوداني يقول : ( كل شيء إلا ذلك الخبز !!! ) .. ويجب أن يكاشفوا الشعب بالأمر إذا عجزوا كلياُ عن مواجهة تلك المعضلة !.. والسكوت والصمت عن أزمة الخبز عواقبه وخيمة للغاية .. وهي تلك العواقب التي تولد من أرحامها الانتفاضات والثورات .. أن يصوم الشعب يوماُ دون أكل قد يهون !! .. وأن يصوم الشعب دون أكل يومين قد يهون !.. أما أن يصوم الشعب دون أكل أكثر من ثلاثة أيام فذلك هو الموت ثم الهذيان والكفران .

الشعب يريد بياناُ عاجلاُ من السيد حمدوك ووزرائه عن موضوع أزمة الخبز في كافة أرجاء السودان .. ومجرد التوضيح للأسباب تطمئن القلوب وتطرد الهلع من النفوس .