الشعوب هي التي تمثل السد المنيع ضد التطبيع مع إسرائيل !!

الشعوب هي التي تمثل السد المنيع ضد التطبيع مع إسرائيل !!


02-08-2020, 08:33 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1581150831&rn=0


Post: #1
Title: الشعوب هي التي تمثل السد المنيع ضد التطبيع مع إسرائيل !!
Author: عمر عيسى محمد أحمد
Date: 02-08-2020, 08:33 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الشعوب هي التي تمثل السد المنيع ضد التطبيع مع إسرائيل !!

دولة اليهود والصهاينة كثيراُ ما اخترقت تلك الحواجز الرافضة للعلاقات بينها وبين الدول العربية والإسلامية عن طريق استمالة بعض الحكومات والنظم في تلك الدول .. وكذلك عن طريق ترضية واستمالة بعض القادة والرموز العرب من منطلق دعم العروش والكراسي .. ولكن دولة اليهود قد عجزت كلياُ في استمالة الشعوب العربية والإسلامية لجانبها طوال سنوات !!.. فتلك الشعوب العربية والإسلامية قد مثلت السد المنيع الذي تتحطم عنده أحلام اليهود كل مرة .. وقد استطاعت الشعوب العربية والإسلامية أن تخذل أطماع الصهاينة المرسومة منذ وعد بلفور المشئوم .. والمعروف للعالم أجمع أن تلك الدول العربية التي أجبرتها الظروف لتقيم علاقات رسمية مع دولة اليهود عجزت كلياُ في إقناع شعوبها بالتطبيع مع شعب إسرائيل .. وقد أصبحت معروفة للعالم أجمع أن دولة إسرائيل قد تنجح في استمالة بعض النظم والحكومات والقادة والأفراد ولكنها عاجزة كلياُ في إقناع الشعوب العربية والإسلامية .. لأن تلك الشعوب لا ترضى بالظلم والإجحاف ولا ترضى بالمهانة في أي وقت من أللأوقات .. كما أن الدين الإسلامي الحنيف هو دين العدالة والإنصاف الذي لا يرضى بالظلم والتعالي بين الناس والدول بفرية القوة وشريعة الغاب .

ولو جرى خيار التطبيع مع اليهود بموجب رغبات الشعوب العربية والإسلامية عند صناديق الاقتراع لما نالت دولة اليهود إلا تلك الأصوات الشاذة النادرة النكرة التي ترغب في التطبيع .. بينما أن السواد الأعظم من الشعوب العربية والإسلامية سوف ترفض ذلك التطبيع مع اليهود كلياُ .. والحال كذلك في هذا السودان .. فلو جرى الخيار عبر صناديق الاقتراع لأختار معظم الشعب السوداني عدم التطبيع مع دولة اليهود إلا تلك القلة النادرة الشاذة .. وتلك حقيقة يعرفها جيداُ هؤلاء الذين ينادون بالتطبيع مع دولة اليهود في هذه الأيام .. وحقيقة التحدي عبر صناديق الاقتراع يتهرب منها دائماُ هؤلاء .. ونجدها في مواقف أخرى كثيرة .. ( مثل الاختيار بين الإسلام والعلمانية في البلاد ) عن طريق صناديق الاقتراع .. فهؤلاء دائماُ يتهربون من ذلك التحدي الصريح لأنهم يعرفون النتائج مسبقاُ .. ولا يقبلون ذلك التحدي .. وبالفراسة لا يريدون أن يواجهوا تلك الخيبة التي سوف ترسم على وجوههم عند فرز الأصوات .