بعض مقاطع من اوراق نميري الاخيرة بقلم محمد فضل علي ... كندا

بعض مقاطع من اوراق نميري الاخيرة بقلم محمد فضل علي ... كندا


01-28-2017, 03:58 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1485619137&rn=0


Post: #1
Title: بعض مقاطع من اوراق نميري الاخيرة بقلم محمد فضل علي ... كندا
Author: محمد فضل علي
Date: 01-28-2017, 03:58 PM

03:58 PM January, 28 2017

سودانيز اون لاين
محمد فضل علي-ادمنتون كندا
مكتبتى
رابط مختصر




كان فساد بعض رموز النظام المايوي حقيقة ولكنه كان فساد متواضع اذا جاز التعبير ولم يتخطي مرحلة "العمولات" و لم يرتقي الي مستوي "الفساد والجريمة السياسية المنظمة التي اتت بعد حكم الاخوان الراهن ولم يصل الفساد اثناء حكم نميري الي "عضم" الدولة وكانت المرافق الصحية والتعليمية وكل اجهزة الدولة تدار بطريقة قومية ومهنية خاصة الجيش والشرطة حتي لحظة سقوط نظام نميري المستحق بسبب تسليمه الدولة طواعية لتنظيم الاخوان منذ اواخر السبعينات فكان ما كان بعد ان نجحوا باقتدار فائق في اقامة دولة داخل الدولة وتحول التكنوقراط المايوي الي مجرد ضيوف علي حكمهم وفيهم نفر من المخلصين والوطنيين خاصة من اليساريين الذي انشقوا عن الحزب الشيوعي الذين قاوموا وحذروا من الاختراق الاخواني للنظام ولكن الرئيس نميري صم اذانه عن حديثهم وفيهم من كان في قلب السلطة وقريب من مراكز القرار ولكنهم ذهدوا في المال وهو متاح امامهم وكانوا اقرب الي المتصوفة في ذهدهم وصدقهم ومنهم امال عباس العجب الكاتبة الشجاعة التي تصدت مثل السيف وحدها لابتزاز جماعة الاخوان المسلمين وكانت بعض مساجدهم تصفها "بالمراة الشيطان" ومنهم كامل محجوب وخليفة خوجلي الشاعر والاديب الفنان وبعض الكوادر الوسيطة في الاتحاد الاشتراكي الذين خاضوا حربا ضروس تحت الكواليس بعيدا عن اعين نائب الرئيس ورئيس جهاز الامن ضد المشروع الاخواني وبذلوا مجهودات جبارة للتواصل الغير رسمي مع شخصيات عامة من كل الاتجاهات والقوي السياسية والاجتماعية لانقاذ ما يمكن انقاذه اخريات سنين حكمهم ولكنهم لم ينجحوا بسبب المعركة الغير متكافئة مع تنظيم بوليسي منظم و مسلح بالمال والنفوذ كان قد عم القري والحضر وانتشر وتمدد في مفاصل الدولة والمجتمع.
sudandailypress.net






أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 يناير 2017

اخبار و بيانات

  • مقتل اختصاصي بطريقة بشعة بيد أحد المرضى بولاية سنار د. مبارك آدم
  • حزب مستقبل السودان يرحب بعودة الإمام الصادق المهدي
  • عمر البشير: مرض العلاقات مع القاهرة الإعلام المصري
  • كاركاتير اليوم الموافق 27 يناير 2017 للفنان ودابو بعنوان إقتسام الكعكة مع احزاب الحوار ....!!
  • اتحاد الكُتّاب السودانيين - تدشين وعرض كتاب السودان ومياه النيل للدكتور سلمان محمد أحمد سلمان
  • فعالية وإحتفال إيد على إيد و دعوة لكل السودانيين بايرلندا ( دبلن )

    اراء و مقالات

  • أكتر من درب بقلم فيصل محمد صالح
  • انقلاب عسكري.. أم ثورة؟؟ بقلم عثمان ميرغني
  • اللاجئة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • قلنالكم!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • مذبحة الفضيلة والخز ي للأخوان الكيزان بقلم هلال زاهر الساداتي
  • لاتقتلن أنفسكن في العمل وحده بقلم نورالدين مدني
  • بعد أن عاد ديناصور حزب الأمة ..هل سيلحق به عقار ومناوي وعرمان وبقية الطباخين؟.. بقلم عبدالغني بريش
  • الى الامام الصادق المهدي عودتك للسودان ليست لها معني بقلم محمد القاضي
  • تعطّش أردوغان للسلطة يدمّر ديمقراطيّة تركيا بقلم أ.د. ألون بن مئيــــــر
  • أبهذا البرلمان نصل لضفة الأمان ؟؟؟. 6 بقلم مصطفى منيغ

    المنبر العام

  • السودان ، اليمن ‘ ليبيا ‘ سوريا ‘ العراق ، الصومال ‘ إيران .. Bye Bye
  • السودانيون من حملة "القرين كارد" ممنوعون من دخول أمريكا ومن يخرج منها قد لا يعود
  • أيها المسلمون انصروا دينكم و نبيكم ... اسمعوا ماذا تقول هذه اليهودية الملحدة الكافرة!!!!
  • سهمٌ إلى العدمِ
  • ما كرعين فروة نحن ... يا لجنة التسيير !! دعوة للإحترام ..
  • اللّحظةُ الخرساءُ
  • حفيد المهدي , النار تلد الرمــــــاد..!!!!!!
  • قصة لناس كندا..الانسان
  • الغاء الحافز من سعر الدولار في البنوك السودانية
  • متطرفون يهاجمون حفلا غنائيا لندى القلعة بالغاز المسيل للدموع
  • هل الإسلام دين إرهابي يدعو لقتل الغربيين؟
  • هل تم عرض رئاسة الوزراء للصادق المهدي ؟