الإنتفاضة ليست ببعيد.. بقلم ياسين حسن ياسين

الإنتفاضة ليست ببعيد.. بقلم ياسين حسن ياسين


09-04-2016, 04:39 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1473007156&rn=0


Post: #1
Title: الإنتفاضة ليست ببعيد.. بقلم ياسين حسن ياسين
Author: ياسين حسن ياسين
Date: 09-04-2016, 04:39 PM

05:39 PM September, 04 2016

سودانيز اون لاين
ياسين حسن ياسين-Kingdom of Saudi Arabia
مكتبتى
رابط مختصر



mailto:[email protected]@consultant.com

هل قوضت الإنقاذ أمل السودانيين بإنتفاضة تعقبها ثورة تعيد وضع البلد لمكانه الطبيعي بين الشعوب؟
لقد توفرت كل الظروف الموضوعية الملموسة لقيام إنتفاضة، من غلاء طاحن لا يختلف عليه اثنان، إلى تدهور في كافة الخدمات الأساسية في حياة الناس من صحة وتعليم وحريات أساسية وتراجع تراجيدي في قيمة الجنيه السوداني إلى هجرة غير مسبوقة أفقرت البلد من كوادره المدربة في قطاعات حيوية مثل الصحة والتعليم بكل مستوياته إلى القضاء والمحاماة والإعلام والهندسة، وغيرها من المهن المهمة لنهضة الأمة.
على الرغم من كل ذلك، فإن الإنتفاضة تبدو حلماً بعيد المنال. فلماذا؟
منذ بداياتها في السلطة، حرصت الإنقاذ على الجانب الأمني. وقد نسجت للأمن شبكة واسعة تبدأ باللجان الشعبية في الأحياء، كمفرزة أولية للعمل الأمني، وتتصاعد وصولاً إلى الشارع والسوق وأماكن العمل. بذلك اقصي كل من تحوم حوله الشبهات من وجهة نظر الإخوان المسلمين، وبذلك أمكن تنفيذ سياسة التمكين في كافة مرافق الدولة وفي سوق العمل الحر أيضاً. ومن النتائج التي لم تحسب الإنقاذ لها حساباً تحول الأمن إلى بند رئيسي في ميزانية الدولة، مستنزفاً موارد كان أحرى بها أن توجه للتنمية الاجتماعية الاقتصادية التي تشتد حاجة الناس إليها. ومن نتائج ذلك أيضاً زيادة معدلات الفساد، إذ يتصرف أهل الإنقاذ كما لو أن البلد بلدهم، ومن حقهم أن يتصرفوا كيفما شاءوا دون الوقوع تحت طائلة المحاسبة. ومن نتائج ذلك، إحساس الآخرين بأنهم غرباء في وطنهم، مما يدفعهم للسلبية في أغلب الأحيان. وهكذا تعطلت عجلة الاقتصاد بعدما توقف الإنتاج توقفا تاما في كل القطاعات، وتحول شعار «نأكل مما نزرع»، الذي رفعته الإنقاذ في أول عهدها، إلى أكبر كذبة في تاريخ السودان، وهي كذبة واحدة من بين أكاذيب لا تحصى عددا ارتبطت بالإخوان المسلمين في ممارستهم للسلطة.
في هذا السياق أيضاً شلت النقابات، واحيلت إلى أدوات في خدمة السلطة ومن الداعين، سرا وعلانية، لسيادتها وهيمنتها على الشارع. إذ كانت النقابات، طوال تاريخ السودان الحديث، تحظى باستقلال نسبي عن دولاب الحكومة، الأمر الذي يجعلها من أبرز أدوات الضبط وتصحيح مسار الحكومة وأدائها. فعلى امتداد فترات الديمقراطية، كانت الحكومات تخشى مصاولة النقابات، وتحسب لها كل حساب عند إتخاذ القرار. ربما يكون ذلك سببا في بطء عملية إتخاذ القرار والتردد الذي يستصحبها في عهود الديمقراطية، بيد أنها وقفت سداً منيعاً أمام الفساد وقلصت من تمدده.
أما الإعلام، وخاصة الصحف، فقد استتبعته الحكومة لحزبها الحاكم، وتركته بلا حول ولا قوة. وهي تطبق عليه طائفة من سياسات التركيع، تبدأ بتوزيع الإعلانات على من يحقق مبتغاها ويسبح بحمدها، وتتدرج إلى شراء الذمم، تعقبها مصادرة صحيفة من يبدي ممانعة لا تلين، والتضييق على المعارضين تضييقاً يبعدهم عن السودان كليةً.
وتتجه الإنقاذ الآن للقضاء على الجامعات بوصفها آخر قلاع مناهضة النظام. وقد بدأوا بتقتيل الطلاب في مظاهرات سبتمبر ٢٠١٣م، ثم تلتها الإجراءات التعسفية في حق الطلاب في أبريل الماضي، وباتت الحكومة قاب قوسين أو أدنى من تنفيذ حزمة صارمة تنتهك بها حريات الطلاب أيما انتهاك، وتشمل الحرس الجامعي المدجج بالسلاح والمخول له التدخل وإطلاق النار. وترى الإنقاذ، بل وتعمل بجدية، للتخلص من الدور التقليدي للطلاب في قيادة الحراك المجتمعي، مثلما حدث في ثورة أكتوبر وإنتفاضة أبريل. وبذلك يستطيع الإخوان أن يهنأوا باستدامة حكمهم أطول فترة رغماً عن الفساد والتدهور الذي قضى على حيوية السودان ووضعه في ذيل الدول من جهة الاقتصاد ومن جهة التعليم والصحة والتنمية البشرية، وكل مؤشرات الأداء القائمة على الحقائق المجردة دونما دغمسة وشعاراتية فارغة.
لكن القضاء النهائي على ثورة الشعب يبدو أمراً مستحيلاً. فكل ما تستطيعه الإنقاذ لا يتجاوز تمديد فترة معاناة الشعب. وكلما تمددت فترة معاناة هذا الشعب، وبحكم عبقريته الراسخة تاريخياً، تعذر التنبؤ بشراسة رد فعله وما ينطوي عليه من عواقب. الإنقاذ تدرك ذلك، ومن هذا المنطلق تحذر كثيراً من مغبة دخول السودان في فوضى أسوة بدول ما يعرف بالربيع العربي، وبالتالي تحث الناس على الإبقاء عليها بوازع المفاضلة بين أمرين أحلاهما مر! وتلك فرية لا تنطلي على عاقل، إذ لم يعرف السودان التقسيم والحروب الأهلية متعددة الجبهات إلاّ في عهد الإنقاذ، وليس هناك ما هو أشد هولا من ذلك.
الآن، فإن كل ما نستطيع قوله إن وسائل التواصل الاجتماعي المنتشرة حالياً من الممكن أن توفر فضاءا بديلاً يكون عوضاً عن غياب المجتمع المدني، فيما لو أحسن استغلال هذه الوسائط ووظفت توظيفاً جاداً ينأى بها عن فرط المزاح والتسلية. فطالما أننا على يقين تام أن المواطن الغلبان يئن تحت وطأة معيشة صعبة ويجد نفسه عاجزا أمام قيود لا حصر لها، دعونا نضحي بالمزاح والتسلية إلى حين! ومن أجل المواطن المغلوب على أمره، وهو جدير بكل تضحية مهما عزت.



أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 سبتمبر 2016


اخبار و بيانات

  • بيان هيئة محامي دارفور حول القصف وأوضاع النازحين المعتقلين بنرتتي
  • مقتل سودانيين بنيران المصريين في حلايب
  • الحزب الحاكم فى السودان: طموح عرمان بتولي منصب نائب الرئيس مشروع
  • استهدفوا الإثيوبيين والإرتريين مسلحون ينهبون محال التجار السودانيين في ياي
  • كاركاتير اليوم الموافق 04 سبتمبر 2016 للفنان ود ابو عن الغلاء الفاحش للأضاحي ...!! فى السودان
  • الفنان شول منوت يفترش الأرض سريراً بمستشفي أبي عنجة!!
  • بيان للأسرة الجامعية من الجبهة الديمقراطية لأساتذة جامعة الخرطوم حول الدكتور عصمت محمود

    اراء و مقالات

  • الوثيقة الوطنية: إشارة ضغط أم تصور لمشروع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • في البحر الأحمر تمخض الجبل فوجد فأراً بقلم الأمين أوهاج
  • ذكرى كرري: عن جنون كتشنر فاتح السودان وناشر العمران بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • قراءة نقدية:الحكم الذاتي وتقرير مصير جبال النُّوبة للدكتور أحمد الحسب عمر الحسب (1 من 4) بقلم الدك
  • غياب الوجوه السمراء..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • عن اليونيتي بقلم فيصل محمد صالح
  • سُودانير. التغطية مُستمرة!! بقلم عثمان ميرغني
  • مخطط 2016/2020م بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • فتش عن المرأة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وشهد شاهد من أهلها! بقلم الطيب مصطفى
  • كشكوليات (10) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • يا راحلين الى منى بقيادي بقلم سليم عثمان
  • حكايتى مع ملكة الدلوكة إنصاف مدنى !

قصة الأسئلة الساخنة التى تسببت فى هروب ملكة الدلوكه إنصاف مد
  • تمنيت يوماً ان اكون راعياً مربياً لأغنام الماعز ! بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الحقيقة المرة .. أن الثوار هم الذين أسقطوا داريا بقلم موفق السباعي
  • دروس للمستقبل من ذكرى مجزرة معركة كرري بقلم محمد وقيع الله
  • الشجرة الطيبة الوارفة الظلال بقلم نورالدين مدني
  • اللواء الركن حميدتي دليل علي عدم جدوي الكلية الحربية وكلية الاركان بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي

    المنبر العام

  • معتز القريش سلامة قلبك وسرير عافية
  • في نيويورك ...وللمرة الثانية في اقل من اسبوعين...يتم اغتيال مسلم (فقط لانها مسلمة)
  • *** احتفال قديم وجميل للمريخ وبهرجة انصاف مدنى جوبا مالك عليا ***
  • الحجاج فى مطار الخرطوم يشتبكون مع رجال الأمن احتجاجا على تأخير رحلاتهم
  • مفهوم التـصــوف .. الشيخ / الازيرق - الشيخ / الهوارى مـنـاظــرة " فيديو" ...
  • أشواق أرترية قتيلة: آه سبتمبر يعود
  • معركة كرري -- بدرا يضييء ليالي المحاق في السودان
  • لو المهدية استمرت خمسين سنة اخرى....
  • أميرة سودانية تقيم عزاء وبعده تأبين لحصانها الذي نفق
  • صحف اليوم:الدولار يواصل الانخفاض ويتراجع الي 14 جنيهاً
  • المعتقدات الدينية والأطفال
  • ورطاتي في الفيس بوك
  • جهزوا حالكم بعد العيد القبض بالصورة على ( حرويل ) اسفيري كبير ......
  • الـشـيـخ مـصـطـفـى شـكـوكـو ،،، الداعية الى الله ،،، إبن الخرطوم بحري ،،،
  • الف مبروك د. عبدالعزيز حاكم تدشين كتابه ( نظام المجلسين فى السلطة التشريعة )
  • احترس بوست هجيج