واجب الاقباط السياسى والفريضة الغائبة بقلم جاك عطالله

واجب الاقباط السياسى والفريضة الغائبة بقلم جاك عطالله


05-27-2016, 04:38 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1464323898&rn=0


Post: #1
Title: واجب الاقباط السياسى والفريضة الغائبة بقلم جاك عطالله
Author: جاك عطالله
Date: 05-27-2016, 04:38 AM

05:38 AM May, 27 2016

سودانيز اون لاين
جاك عطالله-
مكتبتى
رابط مختصر

هذا مقال كتبته باغسطس 2015 واعيد نشره بعد احداث المنيا وبيان البطرخانة الاقل من هزيل والذى يسىء لكل المسيحيين المصريين





- 11 أغسطس 2015
اعلم ان ما اكتبه هنا الان سوف يثير عاصفة غضب وتكفير من دراويش الكنيسة والمتسلطين من المنتفعين والمتكسبين من الاوضاع المأساوية الحالية للشعب القبطى التى قاربت بعد الانقلاب العسكرى وبدرجات مختلفة على الوضع المأساوى للاقباط البشموريين بعهد الخليفة العباسى المأمون ودور البطريرك يوساب المشئوم وبحسن نية مشئومة ومستمرة لليوم بدون استقراء التاريخ والغدر والكذب المزمن لدولة الذين امنوا وخططها لابادة اصحاب البلاد وسرقة حقوقهم واستحلال اعراضهم ومالهم وممتلكاتهم وحقوقهم ببلدهم.

حسن النية او الغفلة وعدم اعطاء العيش لخبازه هى التى ادت لابادة شاملة لاقباط اقليم البشمور الواسع الثراء وقتها.

ومازلنا نتمتع بنفس السذاجة القاتلة وحسن النية المقارب للغفلة المقصودة لتمرير مخططات الدولة السلفية للنخاع باستعذاب اضاعة الحقوق الاساسية ومنها شرفنا الذى تمرغ بالتراب البدوى الحقير وحقوقنا التى ولدنا بها لان تعاليم قياداتنا حشت دماغ شعبنا الغلبان باعتبار الاضطهاد نعمة وبركة وضرورة لنيل ملكوت السموات بينما هم يرفلون بالسفريات والفسح والسيارات والفلل بالاديرة والعلاج بارقى الاماكن بالعالم ويستمر الشعب بالتمويل والاكليروس بحلب الشعب الذى تضور جوعا.

علشان نجيب من الاخر لابد ان نعرف كيف وصلنا لهذه النتيجة المأساوية ومن المسئول لنصحح اخطائنا ونكتسب دفعه للوعى وضم الشعب الغلبان المتشوق للاصلاح والتصحيح.

هناك اتفاقية عار عقدت بين عمرو بن العاهرة الذى كتبت اصله وفصله هنا وفى الحوار المتمدن وعلى عشرات المواقع وبين البابا القبطى بنيامين الذى كان متواريا لتهديد البطريرك الملكانى المعين رومانيا له كبطريرك و حاكم عسكرى - نفس سذاجتنا مستمرة لليوم وهى عدم اعطاء العيش لخبازه وعدم المرونة ولا الخبرة السياسية
-

-عمرو بن العاص كان يعرف كل كبيرة وصغيرة عن البطريرك كسياسى بينما الانبا بنيامين بطريرك لا يعرف من هو ابن العاهرة ولا يعرف مقدار قوة شعبه ولا قدرتهم على المقاومة ولا يحسب حسابا لحياتهم لانهم سلموه اعناقهم امانة برقبته ففضل سلامته الشخصية ومكافأت للاكليروس و ذبح مستمر لتاريخ الشعب وثقافته ومصيره الاسود ودماء طاهرة تسيل بدون حساب مستمر من الف واربعمائة سنة للان
-
وهدف المقال ان نقوم ونصحح ونفهم ونبنى بخطة جديدة قابلة للتنفيذ تستدعى عظات واخطاء الماضى ولا يصح ان نبكى على اللبن المسكوب وخصوصا ان المخازى تكررت من عدة باباوات اهمها بابا ثورة البشموريين ضد المأمون ودور الانبا يوساب الخيانى فى ذبح كل اقباط منطقة البشمور بسذاجته المتناهية وتعاونه بنية سليمه مع الخليفة بدون حساب تاريخ المسلمين الغارق بالخيانة والكذب كل تاريخهم
-
لهذا وكدرس مستفاد على المسيحيين الفصل بين وظيفة البابا الروحانية وهى عمله الاساسى المقترع عليه به والمنوط به وبين العمل السياسى والمصالح السياسية التى يأخذ معظم الباباوات وظيفتها بفرح ويفشلون بها بجدارة موقعين الشعب بكارثة تلو الاخرى
-
حان الوقت يا مسيحيى مصر للتدخل الفورى واصدار بيان جماعى او من غالبية الشعب المسيحى يحظر على البابا تمثيل الاقباط سياسيا باى صورة ويكتفى بواجباته الروحية والاجتماعية الثقيلة وان كررها تسحب منه ثقة شعبه ويذهب لديره وينتخب اخر بواسطة الشعب والمجلس المللى بعد محاكمة كنسية وشعبية عادلة لاعتباره مخلا بواجباته الاساسية الروحية

وحان وقت انتخاب مجلس مسيحى سياسى يمثل مسيحيى الداخل والخارج ليضع اجندة سياسية متفق عليها بيننا اولا ثم مع القوى الوطنية العلمانية المصرية و يتم تجديده بالانتخاب نصفيا او كليا كل سنتين او تلاثة لتجديد الدماء وضخ افكار ومواقف جديدة فى النضال المسيحى الطويل لنيل مواطنة كاملة بوطننا او بحث البدائل الاخرى المتاحة عالميا.

الدولة المصرية عكس موجة التفاؤل التى اوجدها افتتاح تفريعه قناة السويس سقطت بجدارة من موجة حر على جميع الجبهات واظهرت مدى فشل السياسات والعجز عن ادارة الازمات وعدم توقعها ولا الاستعداد لها.

وعلينا ان نتوقع ان اى هبة شعبية جديدة ستكون بالضرورة ضد مسيحيى مصر كهدف سهل جدا و ليس لديه اى خطط من اى نوع ولا ظهر

وهدفنا خلق هذا الظهر بعمل جماعى مسيحى يهدف لدولة مدنية كاملة متعاونين مع القنوات الشرعية الدولية و بطرق سلمية متحضرة لانقاذ مصر بكاملها من براثن السلفيين والاحتلال السعودى الذى لا تقاومة الدولة حاليا وتتحالف معه


أحدث المقالات
  • البشير... الرئيس الداعشي... بقلم محمد عبدالله ابراهيم
  • القمار يهدد الشباب والأسر بقلم نورالدين مدني
  • تعرى الوطن في الصعيد بقلم د. أحمد الخميسي
  • هولا البؤساء الصادف المهدى و محمد عثمان الميرغنى وابنائهم بقلم محمد القاضي
  • رحلة للحكومة للتعرف إلي الشعب! بقلم د. أحمد الخميسي
  • حركة النهضة : وداعاً للإسلام السياسي بقلم بابكر فيصل بابكر
  • سيارات الحسن.. وشقيقه الصادق!! بقلم عثمان ميرغني
  • العروبة لا تموت... برحيل دعاتها بقلم معن بشور
  • استقالة أوغلو وتفرد اوردوغان ومخرجات السياسة التركية بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • الإسلام وحقوق الإنسان بين التنظير والواقع بقلم جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • هواجس المشهد العراقي بين آفاق الحل ومأزق الانسداد بقلم د. احمد عدنان الميالي/مركز المستقبل للدراسات
  • دحلان رؤيا حركية ووطنية بقلم سميح خلف
  • قمّة إسطنبول : الهاربون من الجحيم !. بقلم فيصل الباقر
  • ( حق الإيجار) بقلم الطاهر ساتي
  • هل أتاك حديث العربات.. بقلم عبد الباقى الظافر
  • حديث الصينية بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الجزء الثاني والاخير من مقال هل فات الآوان ؟ بقلم د. علي عبدالحفيظ ع
  • شهادتي للتاريخ 16 (1) أفي سد النهضة حماية من الطمي أم اضرار بمصالح البلدين؟ بقلم بروفيسور محمد الرش
  • التوائم في السودان بقلم شوقي بدرى
  • شهادة للتأريخ من قلب الأحداث بقلم نورالدين مدني
  • ماذا بقت لنا لنحيا بقلم محمد ادم فاشر(١-٣)
  • لا إله إلا الله.. المؤتمر الوطني عدو الله! بقلم عثمان محمد حسن
  • ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

  • Post: #2
    Title: Re: واجب الاقباط السياسى والفريضة الغائبة بق�
    Author: مرام
    Date: 05-27-2016, 07:30 PM
    Parent: #1

    الذي حدث في المنيا امر مشين لدرجة الاستفراغ
    من اعطي الحق لمجموعة رجرجة ان تعري امرأة مسنة من ملابسها وتزفها في الشوارع؟
    اين الشرطة؟من اعطي الجموع الحق لتحاسب مجموعة بريئة في امر شخصي؟
    السادات اراد استغلال الهوس الديني لقمع عقل الشعب,كانت النتيجة موته,وتنمر الهوس ليطال كل شئ
    حتي الاقباط المسالمين المبدعين,.هل تعيش مصر عهد الوطْ وعهد خراب كل شئ؟