القمار يهدد الشباب والأسر بقلم نورالدين مدني

القمار يهدد الشباب والأسر بقلم نورالدين مدني


05-26-2016, 08:13 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1464293621&rn=0


Post: #1
Title: القمار يهدد الشباب والأسر بقلم نورالدين مدني
Author: نور الدين مدني
Date: 05-26-2016, 08:13 PM

09:13 PM May, 26 2016

سودانيز اون لاين
نور الدين مدني-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر

كلام الناس


*تناولت جلسة الإثنين الماضي من دورة تنمية القدرات والمهارات التي تشرف عليها منظمة مصادر تمويل المهاجرين CMRC بمركز الشباب بميريلاند بسدني بعض الموضوعات المهمة مثل كيفية تأمين سلامة الأطفال في العربات والوضع الامن لكراسي الأطفال والطريقة الصحيحة لربط حزام الأمان لهم قدمها حيدر جعفر.
*الموضوع الثاني الذي قدم للمشاركين كان حول مخاطر القمار على الشباب والأسر‘ الأسباب وسبل العلاج قدمها حشمت شاهين ‘ كما قدم معلومات مهمة حول المشاكل المالية التي تواجه المهاجرين والمخاطر التي قد يسببها الإستغلال السئ للقروض.
*سأركز هنا على موضوع القمار لأنه ظاهرة مرضية خاصة وسط الشباب‘ الأمر الذي يهدد مستقبلهم وأسرهم‘ وذلك يستوجب درجة كبيرة من اليقظة والحذر من الأباء والأمهات خاصة في هذا المجتمع المفتوح لحماية الشباب من الإدمان على القمار الذي يجرفهم نحو مزالق الإنحراف والجريمة.
*أوضح المحاضر أن القمار تحول إلى ظاهرة اخذة في الإنتشار خاصة وسط المهاجرين الذين تبهرهم أساليب المغامرة للكسب السريع المتيسرة في الأندية والمقاهي والملاعب المفتوحة‘ على الأخص عندما يكونون تحت ضغوط الحاجة والفراغ والإحباط.
*من بين الجهات المهتمة بمعالجة مثل هذه الأدواء الإجتماعية المجلس العربي الأسترالي الذي يفتح أبوابه لمساعدة الذين يطلبون العون للتخلص من إدمان القمارعبر وسائل مختلفة.
*قال حشمت أن من بين الوسائل التي يتبعونها في المجلس إبعاد المدن عن أماكن لعب القمار بعد لجوئه إليهم و قبوله التعهد بذلك ومن ثم يتم إخطار أماكن القمار رسمياً لمنعه من إرتياد هذه الاماكن.
*قال أيضاً أنهم يتبعون أسلوب جلسات العلاج النفسي لتقوية إرادة المدمن وإيقاظ الأنا الأعلى" الضمير" لمواجهة النفس الأمارة بالسوء ومحاصرة الرغبة الطاغية في القمار‘ وهذا أيضاً يتطلب تعاون المدمن وعزمه على التخلص من هذه العادة الضارة.
* المخاطر المحدقة بالمدمن تضره شخصياً وقد تضطره لبيع بيته وعربته وممتلكاته الأخرى‘ وقد يفقد زوجته وأسرته وقد ينحرف سلوكياً وقد يسرق وقد يرتكب جريمة أكبر‘ إضافة للأمراض النفسية والعصبية التي تصيبه.
*يقدم المجلس العربي الأسترالي خدمات إستشارية سرية ‘ ليس بهدف التقييم الاخلاقي على المدمن وإنما للاخذ بيده - بناء على رغبته - للتخلص من هذه العادة الضارة‘ وهي خدمة مجانية طوعية .. وقد أسهم المدربون والمستشارون في المجلس في معالجة الكثير من الحالات التي استردت عافيتها النفسية والأسرية والإجتماعية.











أحدث المقالات

  • سيارات الحسن.. وشقيقه الصادق!! بقلم عثمان ميرغني
  • العروبة لا تموت... برحيل دعاتها بقلم معن بشور
  • استقالة أوغلو وتفرد اوردوغان ومخرجات السياسة التركية بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • الإسلام وحقوق الإنسان بين التنظير والواقع بقلم جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • هواجس المشهد العراقي بين آفاق الحل ومأزق الانسداد بقلم د. احمد عدنان الميالي/مركز المستقبل للدراسات
  • دحلان رؤيا حركية ووطنية بقلم سميح خلف
  • قمّة إسطنبول : الهاربون من الجحيم !. بقلم فيصل الباقر
  • ( حق الإيجار) بقلم الطاهر ساتي
  • هل أتاك حديث العربات.. بقلم عبد الباقى الظافر
  • حديث الصينية بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الجزء الثاني والاخير من مقال هل فات الآوان ؟ بقلم د. علي عبدالحفيظ ع
  • شهادتي للتاريخ 16 (1) أفي سد النهضة حماية من الطمي أم اضرار بمصالح البلدين؟ بقلم بروفيسور محمد الرش
  • التوائم في السودان بقلم شوقي بدرى
  • شهادة للتأريخ من قلب الأحداث بقلم نورالدين مدني
  • ماذا بقت لنا لنحيا بقلم محمد ادم فاشر(١-٣)
  • لا إله إلا الله.. المؤتمر الوطني عدو الله! بقلم عثمان محمد حسن
  • ليبرمان يقيد المقيد ويكبل المكبل بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي