صحف أمس.. وكأن النميري في القصر.. ووردي في الإذاعة > وما بين 1970../ مجيء النميري/ وبين 1985../ ذهاب النميري/.. وما بين 1985 .. واليوم.. لم يتدفق الحديث عن نميري كما تدفق أمس. > مما ي" /> صحف أمس.. وكأن النميري في القصر.. ووردي في الإذاعة > وما بين 1970../ مجيء النميري/ وبين 1985../ ذهاب النميري/.. وما بين 1985 .. واليوم.. لم يتدفق الحديث عن نميري كما تدفق أمس. > مما ي /> حديث الصينية بقلم أسحاق احمد فضل الله

حديث الصينية بقلم أسحاق احمد فضل الله


05-26-2016, 12:46 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1464266780&rn=2


Post: #1
Title: حديث الصينية بقلم أسحاق احمد فضل الله
Author: أسحاق احمد فضل الله
Date: 05-26-2016, 12:46 PM
Parent: #0

01:46 PM May, 26 2016

سودانيز اون لاين
أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


> صحف أمس.. وكأن النميري في القصر.. ووردي في الإذاعة > وما بين 1970../ مجيء النميري/ وبين 1985../ ذهاب النميري/.. وما بين 1985 .. واليوم.. لم يتدفق الحديث عن نميري كما تدفق أمس. > مما يعني شعوراً بشيء > ولقاءات وكتابات أمس دون حد/ عن النميري/ كلها يرسم البحث الغريب. > بحث الإجابة عن سؤال لا يعرفه صاحبه. > اللقاءات دون أن تشعر كانت تبحث السؤال الذي هو : لماذا فشل النميري. > .... > والسؤال هذا نفسه.. يقوده سؤال. > .. وهو.. لماذا نفشل الآن. .. ونفشل في كل مرة. «2» > نميري والأحزاب والإنقاذ.. كلهم يذهب جهده كله إلى شيء صغير. > طعام على صينيتك.. > ومقعد للولد في المدرسة. > وكلهم يفشل > واللقاءات.. سكرتير النميري منير.. صديق النميري.. بابكر زميل النميري فلان.. اللقاءات كلها «تشعر» بالسؤال «مثل فوران العطسة في الأنف.. دون أن تعطس. .. واللقاءات كلها يذهب إلى .. الأنس اللذيذ.. غطاءً للفشل هذا.. أنس وإمتاع و... > والأنس ينتهي.. وصينية الطعام أمامك مازالت فارغة.. وأوراق السؤال الصحيح.. مازالت فارغة. «3» > وإجهاش العطاس.. في أنف الكتابة.. وكل أحد يكتب وكأنه يفتح فمه ليعطس ثم يفشل.. فوران الكتابة يشعر أنه «لم يبق شيء لم يفعله الناس بحثاً عن الحل.. والطعام ودرج المدرسة».. دون نجاح. > النميري مخلص «أحبوك سيدي الرئيس لأنك رقصت معنا يوم الأحد.. وغنيت العجكو.. واقمت الرهد وكنانة ومنعت توتو كورة.. وحرمت بنت الحان واستباحة الحسان». > .. صادق هو النميري.. ومخلص.. لكن.. لكن.. لكن.. لا طعام فوق الصينية. > ما جاء هو البحث عن «العيش» في بيوت النمل عام 83م. > وخصوم النميري مخلصون.. مخلصون. > وفي تاريخ الأرض لن نجد مثل حكاية ابو شيبة > أبو شيبة../ احد من انقلبوا على النميري واعدم في الدروة../ حين فشل العسكري .. الذي يطلق النار عليه في الدروة.. يصرخ به أبوشيبة في غضب : نشن كويس يا عسكري!! > الضابط.. أمام فرقة الإعدام الإخلاص يجعله يغضب حين يفشل عسكري سوداني في التصويب لإعدامه.. > إخلاص!! > لكن الصحن يظل فارغاً.. فارغاً. > ولا مقعد في المدرسة. > و.. و.. > كل شيء يفشل ليس لأننا لم نعرف الإجابة الصحيحة.. > بل لأننا لم نعرف (السؤال.. السؤال.. السؤال) الصحيح. > والشرك ذاته ينصب الآن. > الآن وفي عالم اليوم.. الذي نتعامل معه غصباً عنا.. لا يكفي أن تكون على حق لتأخذ حقك. > ولا يكفي أن تكون مخلصاً لتنجح. > وما يقتلنا ليس هو هذا.. ولا هذا. > ما يقتلنا الآن هو أننا لا نعرف هذا. > ولا نعرف حتى كيف نصيغ السؤال عن لماذا نفشل. > ولا ماذا نفعل.



أحدث المقالات

  • يا وزير الإرشاد والأوقاف.. لقد رتعتم فرتعت الرعية، ولو عففتم لعفت!! بقلم عبد الرحمن بابكر علي
  • الجبهة الثورية السودانية، تَوافُق الآراء آلية مُكَبِّلَة جُزء ثالِث بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • نرقض محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية في السودان بقلم محمد القاضي
  • يا حارسنا .. وفارسنا .. بقلم طه أحمد ابوالقاسم ..
  • يوتوبيا بقلم الطيب الزين
  • صوت من المهجر .....!!!!! ( معاشات ) المغتربين ..!!؟؟؟؟؟؟؟ بقلم محمد فضل ........!!!!!!! - جدة -!!!
  • مع زفة الشهيد علاء أبو جمل بقلم د. فايز أبو شمالة
  • التأميم والمصادرة: عندما ضحك الزعيمان عبدالناصر والقذافي وصفقا للنميري ! بقلم د. عبدالله محمد سلي
  • الحسن الميرغني او أحلام الفتى الطائر بقلم حسن الحسن
  • مصر .. سعادة المشير سوار الذهب (3) / بقلم رندا عطية
  • .. محمد موسي .. لطمة حارة .. يا اخوانا بقلم / طه أحمد أبوالقاسم
  • 25 مايو 2015 الجنوب تتحرر من الضالع بقلم أمين محمد الشعيبي
  • في هذا اليوم انا طفل مذبوح ، انا طفل مقتول بدم بارد ، انا طفل مسحول بقلم ايليا أرومي كوكو
  • ( أُم فتفت ) بقلم الطاهر ساتي
  • حاملو الحطب!! بقلم عثمان ميرغني
  • ترحموا عليهم !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ما أشبه الليلة بمايو.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حمالة الحطب (1) ! بقلم الطيب مصطفى
  • قراءة ذاتية مختلفة للعهد المايوي بقلم نورالدين مدني
  • كشكوليات (6) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • منتدى شروق .. قوة الشفافية وضعف المساءلة(7-7) خلاصة ومقترحات لمواصلة المسيرة

  • Post: #2
    Title: Re: حديث الصينية بقلم أسحاق احمد فضل الله
    Author: كوة امل
    Date: 05-26-2016, 01:33 PM
    Parent: #1

    اول مقال احس انك تكتبه بصدق
    لا اعتقد ان هناك سياسيا متنفذا جمع شلة من المهندسين وسألهم:
    ما هي الاشياء التي نستوردها ويمكن صناعتها في السودان؟
    اعتقد ان الذين حكمونا يعوزهم الخيال
    بعد انتفاضة ابريل قالت امي,اتمني ان يتوفر السكر ويرخص
    تساؤل بسيط,,لكن هذا ما ينتظره الناس عند نجاح الثورات
    واليوم,اكبر تجمع للعواطلية في السودان هو البرلمان