والاسبوع القادم قوات التدخل السريع السودانية تضرب مواقع اثيوبية> وتلفزيونات العالم تنقل الحدث تحت الف كاميرا> والخطوات هي> مواقع الشبكة.. الايام القادمة.. تتناقل حدي" /> والاسبوع القادم قوات التدخل السريع السودانية تضرب مواقع اثيوبية> وتلفزيونات العالم تنقل الحدث تحت الف كاميرا> والخطوات هي> مواقع الشبكة.. الايام القادمة.. تتناقل حدي /> والعاشرة.. آهـ بقلم أسحاق احمد فضل الله

والعاشرة.. آهـ بقلم أسحاق احمد فضل الله


02-01-2016, 01:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1454333736&rn=0


Post: #1
Title: والعاشرة.. آهـ بقلم أسحاق احمد فضل الله
Author: أسحاق احمد فضل الله
Date: 02-01-2016, 01:35 PM

01:35 PM Feb, 01 2016

سودانيز اون لاين
أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر


> والاسبوع القادم قوات التدخل السريع السودانية تضرب مواقع اثيوبية
> وتلفزيونات العالم تنقل الحدث تحت الف كاميرا
> والخطوات هي
> مواقع الشبكة.. الايام القادمة.. تتناقل حديثاً عن «قوات تدخل سريع سودانية.. تهبط في الشرق»
> ولان السودان لا يقاتل الاشاعات.. السودان يسكت عن نفي الخبر الكاذب
> والحديث ذاته «قوات تدخل سريع في الشرق» كان حديثاً يطلق الشهر الماضي.. في خطوة محسوبة.. لما بعدها
> ومعه حديث ينسب يومها الى قبيلة.. ويزعم ان القوات هذه تقاتل مع القبيلة هذه ضد الآخرين
> والكذبة الأولى قبل شهور تمهد للثانية في الاسبوع القادم لتمهد هذه لعمل عسكري!! تقوم به جهات استخبارية ضد اثيوبيا
> لينسب العمل إلى السودان تحت آلاف الكاميرات
> وتلفزيونات العالم التي تنقل الخبر تنقل مشاهد جنود سودانيين .. ينطلقون بازياء قوات التدخل السودانية على عربات تحمل ارقام واشارات قوات التدخل السودانية
> و..
«2»
> والامر يدبر بهدوء
> وقبل شهور نحدث هنا عن عربات تختفي بعد معركة هجليج
> وقبل شهرين نحدث عن تنجيد المخابرات المصرية للارومو
> وقبل اسبوعين نحدث هنا عن استقبال سيسي لطائرة تحمل «لاجئين...!!» اثيوبيين
> من الارومو
> واللاجئون لا يستقبلهم الرؤساء عادة لكن التخطيط يجعل سيسي هناك.. حتى تذهب التلفزيونات إلى هناك
> بينما «اللاجئين» كانوا جنوداً من الارومو.. يكملون تدريبهم في منطقة العريش للعملية التي تنطلق قريباً في الشرق
«3»
> و«الظهر» في اللغة العسكرية هو الموقع الخلفي الذي يعد المجموعات التي تتقدم للهجوم .. أي هجوم.. ثم تعود إليه
> وظهر العملية التي تعد الآن هو
: القضارف
> فالمخطط يجد ان منطقة القضارف تسكنها مجموعات كثيرة من غرب السودان
> ومجموعات من غرب السودان تقوم مخابرات معينة بتدريبهم منذ عام في بلد مجاور.. تقوم بخطوتها
> وجنود المجموعات هذه يتدفقون الاسابيع الاخيرة من هناك الى القضارف .. بصفة لاجئين
> ويذوبون بين المواطنين ينتظرون شيئاً
> ومنطقة «صنعافي» منطقة على الحدود تستقبل تحت الليالي اجهزة تشويش .. وخبراء بملامح اثيوبية
> والاعداد يجري لما تحمله الانباء الاسبوع القادم
«4»
> وعرمان نحدث انه يقول للوفود السوداني شيئاً.. امام رفاقه.. ثم يقول للوفد شيئاً آخر حين ينفرد به
> والرجل.. يكذبنا
> وشقاء عرمان يجعلنا نطلق بعض ما سكتنا عنه
> فالرجل.. مجازاً.. لما كان يحدث الوفد عن انه يريد السلام ... كان في الساعة ذاتها يأمر مجموعة كاودا بالهجوم على الدلنج.. الاسبوع الماضي
> لكن الرجل يفاجأ بان المقاتلين.. يرفضون
> وما لا يعلمه عرمان هو انه الآن يفقد كل شيء .. كل شيء
> وأن «القطاطي» الاربعة عشر .. مساكن القادة على جانب معسكر كاودا.. تفقد السيطرة على قطاطي الجنود التي تغطي الجانب الآخر
> بينهما ميدان الطابور
> وان الحديث إلى جوار مضخة المياه/ التي تقع قريباً من السوق/ يتحدث عن ان من تقوم الحركة بنهب مواشيهم من المواطنين يعدون الآن شيئاً
> وأن جنود القبائل الثلاثة يعدون شيئاً
> وعرمان........
> نقسم بالله ان لم تكف عن سفاهتك كتبنا عن تاريخك لما كنت تلميذاً في الابتدائية
> وان لم تنشره الصحيفة هذه لبذاءته.. نشرناه على مواقع الشبكة
> فما يحدث الآن هو حسم كل شيء
> الدولة تحسم ونحن نحسم
> كفاية.


أحدث المقالات

  • حبوبه المكلومة تصرح: الأمة ماتت لو مات الضمير بقلم البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد
  • التسوية السياسية والحل السوداني الشامل بقلم نورالدين مدني
  • خزان بقلم محمد رفعت الدومي
  • لا زلنا حركة تحرر وطني يا سادة ...!!! بقلم سميح خلف
  • الحوار السوداني لمة اهل بقلم عواطف عبداللطيف
  • إلى من يباع الدولار بالسعر الرسمى ؟ بقلم سعيد أبو كمبال
  • الصّفْقة دِنْقيرْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • زيادة سعر الغاز جريمةٌ.. و الفاعل ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ للمؤتمر ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ! بقلم عثمان محمد حسن
  • دولة المؤسسات.. ولكن!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الإختبار الأول ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ضربة معلم..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الشيخة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • التغيير.. ماذا.. ولماذا بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • هل آن الأوان لتغيير اسم السودان؟! بقلم نبيل الطيب مصطفى
  • الحق في الإنفصال في إفريقيا عرض لأطروحة الدكتور درديري محمد أحمد بقلم نبيل أديب عبدالله
  • رباك المجتمع الجمهوري فكافأته بالهمز بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نعم لتطبيق قانون القضاء الثوري بقلم د. فايز أبو شمالة
  • العقلية التجارية تغتال حق الصحة !!! بقلم دكتور محمود شعراني
  • المليشيات التي توطنهم الحكومة في دارفور اكبر خطر علي امن وسلامة المواطن السوداني بقلم محمد نور عودو
  • رحم الله فقيدة السودان والصحافة بقلم نورالدين مدني