انس الخلايا بقلم أسحاق احمد فضل الله انس خلايا المخابرات المصرية في الخرطوم.. وكسلا.. ممتع> والحديث هناك يذهب إلى قادة الخلايا الخمسة في الدمازين> وإلى المجهود الدقيق الذي بذلته مخابرات مصر لتجنيد قادة م" /> انس خلايا المخابرات المصرية في الخرطوم.. وكسلا.. ممتع> والحديث هناك يذهب إلى قادة الخلايا الخمسة في الدمازين> وإلى المجهود الدقيق الذي بذلته مخابرات مصر لتجنيد قادة م />

انس الخلايا بقلم أسحاق احمد فضل الله


12-17-2015, 02:27 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1450358829&rn=0


Post: #1
Title: انس الخلايا بقلم أسحاق احمد فضل الله
Author: أسحاق احمد فضل الله
Date: 12-17-2015, 02:27 PM

01:27 PM Dec, 17 2015

سودانيز اون لاين
أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
مكتبتى
رابط مختصر



> انس خلايا المخابرات المصرية في الخرطوم.. وكسلا.. ممتع
> والحديث هناك يذهب إلى قادة الخلايا الخمسة في الدمازين
> وإلى المجهود الدقيق الذي بذلته مخابرات مصر لتجنيد قادة مخابرات من نوبة مصر بملامح سودانية
> وهؤلاء يقودهم البنا
> والآخر زوج الهولندية
> والآخر الذي يقيم في المعادي.. بين السرايات.. شقة رقم ؟!!
> وصبري .. الاخير هذا.. مهمته هي تجنيد الارومو.. كتيبة ضد سد النهضة
> والرابع هناك «وابن أخته يقيم في الحاج يوسف» مهمته هي صناعة الكراهية ضد الخرطوم
«2»
> ومجموعة تتحدث عن تحويل استفتاء غرب السودان واستفتاء الدمازين إلى وقود لاشتعال جديد
> قالوا ان النفوس المتوترة هناك تنظر إلى الاستفتاء «والوقوف مع الاستفتاء وضده» بحيث يقود إلى عنصرية..
> ولعل حديث المناقشة والجراح هو ما يقود إلى ان
: شراء نواب ايام الانتخابات لا يسجل نجاحاً
«3»
> حديث جهة مصرية أخرى يقوده الرعب
قالوا: غليان المنطقة «في قاروره حرب اليمن» يجعل بقاء البشير والسيسي معاً.. عملا مستحيلا
> والحديث الذي يذهب إلى داعش في السودان وصناعة خلاياها لعله هو الذي يقود إلى حديث من قتلو غرانفيل
> والاسبوع الاسبق آخر الاربعة الذي قتلوا «غرانفيل» الملحق الامريكي في السودان يقتل برصاصة قناص وهو في صلاة المغرب..في الصومال
> قالوا
:اسرائيل تنتقم.. واسرائيل ظلت تتبع قتلة غرانفيل. ولعلها كانت تلتقط محادثة هاتفية أجراها «احمد حسن» الاخير.. لتقوم بتحديد موقعه
> والثلاثة الآخرون يستشهدون في ليبيا وملاوي والصومال
> ولما كنا نحدث امس الاول عن ان اوراق المنتدى الفكري الاسلامي تتجاهل القضية الاولى اليوم.. «تعريف الارهاب.. ما هو» كان حديث المخابرات يذهب إلى أن
> لقاء خمسة وثلاثين دولة مسلمة امس الاول ضد الارهاب.. كان عملا يكمل خطاب اوباما في اليوم ذاته
> اوباما يقول أن المقاتلات الجوية افقدت داعش نصف قوتها
> لكن لابد من مقاتلين على الارض
> القلق في حديث خلية المخابرات كان يذهب إلى ان
: اعلام مصر.. يقوم بغباء جيد بابعاد آخر غطاء لسيسي
> فالشهور الماضية تشهد سيلاً من البرامج الاباحية والبرامج التي تسئ إلى «الدين»
> وبرنامج هناك .. الفتاة التي تتحدث فيه مع أخريات حين تتحدث عن الحرية تعلن انها تشاهد المواقع الاباحية
> حديث الخلية يقول أن انتخابات مصر الاخيرة كانت كارثة على السيسي وان «5%» خمسة في المائة فقط هم الذين شاركوا فيها
> قالوا
: وحزب النور الذي يشكل سقوطا كاملا «لم يحصل على دائرة واحدة» كان نوعاً من التصويت الشعبي الذي يحذر كل احد من الاقتراب من السيسي
> قالوا: والضغط الاقتصادي الآن في مصر.. يفعل ويفعل
قالوا: حين يذهب سيسي .. ماذا يحل بنا نحن!!
> والحديث يشير إلى ان
: شرطة مصر تساوي مجموع شرطة الاتحاد الاوروبي .. لكن الامن في مصر يصبح شيئاً مخيفاً
> قالوا وقالوا
> والحديث كأنه يتنهد يعود إلى مصير السودان و إلى اسماء من معارضة السودان يدعوها افورقي الآن.. سراً
> وإلى اسلوب مدهش لتجنيد الخلايا في مدن السودان
> وانس خلايا المخابرات المصرية ممتع..
> خصوصاً في حديثها عن شيء يجري الآن في الشرق
> نعود إليه.. وإلى صاحب الحاج يوسف وملايين الدولارات الاسرائيلية المزورة التي تدفع لمن يجري تدريبهم ليلاً في نيالا والدلنج..
http://www.alintibaha.net/index.php/%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D9%82-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87.htmlhttp://www.alintibaha.net/index.php/%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D9%82-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87.html

أحدث المقالات

  • للإسترشاد بسيرته في تعزيز سلام العالم بقلم نورالدين مدني
  • بيتي الصغير بكندا بقلم محمد رفعت الدومي
  • إسماعيل هنية يفوز على محمود عباس بقلم د. فايز أبو شمالة
  • لويس إلياردو ... نجم في مجرات وحدة الجنوبيين بقلم ياسر عرمان
  • الممالك السودانية القديمة ومقاومة الغزو المصري بقلم د. أحمد الياس حسين
  • حلايب .. مثلث السـودان المسلوب ! بقلم عمر قسم السيد
  • ثم ماذا بعد أن فقدت بكارتها و أصبحت (حبلي) في عامها السادس والعشرون بقلم المثني ابراهيم بحر
  • أشرعة الحروف المتعبة بقلم الحاج خليفة جودة
  • أين ذهبت أموالنا..!! بقلم عبدالله علقم
  • أين ذهبت أموالنا..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ( متعهد نهب ) بقلم الطاهر ساتي
  • والعام القادم اخطاره هي «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الحوار وخيانة العهود والمواثيق! بقلم الطيب مصطفى
  • معاً نحو مكافحة الفساد بقلم حيدر احمد خيرالله
  • جيل التضحيات ... جيل شكَّار نفسه وأناني! بقلم إبراهيم سليمان
  • ما يحصل في اليمن لا يدعو للاطمئنان بقلم مصطفى منيغ
  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين/....... والمتنبي اذا تجلى
  • اللجان الست للحوار الوطنى ليست الا شبال فى رقصة شعبية بقلم محمد القاضي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (64) النفس الإسرائيلية المريضة وطباعها الخبيثة بقلم د. مصطفى يوس


  • أسرة طالب معتقل تطالب بإطلاق سراحه
  • ارتفاع أسعار السلع بالقضارف
  • نواب برلمانيون يعترضون على جهاز تشغيل الخريجين
  • مواطنو أبوكرشولا يرفضون دفع فواتير الكهرباء
  • الحركة الشعبية بنهر النيل تدين تمويل السعودية للسدود
  • مذكرة من العاملين بهيئة مياه ولاية الجزيرة لوزير التخطيط العمراني
  • العدل والمساواة فشل خطط التسول الحكومي علي موائد الخليج وراء فرض النظام لاتاوات تحت مسمي رفع الدعم
  • اليوم سماع قضية الدفاع في محاكمة الناشط راشد عباش
  • أمر قبض في مواجهة قساوسة أجانب متهمين بالتخابر
  • لا يحق للأردن ترحيل اللاجئين السودانيين قسرا إلى بلادهم، وإستخدام العنف والبطش بحقهم تعد جريمة وإنته
  • تفاصيل جديدة فى قضية نجل الوزيرة الذى ضبط مخدرات بعربته
  • مشاعر الدولب : رفع الحد الأدنى للمعاش من 425 الى 525 جنيها اعتبارا من ابريل القادم
  • جهاز الأمن يُوقف صدور صحيفة (التيار) إلى أجل غير مسمى
  • سعاد الفاتح: الوزير يكنكش في وزارتو والشباب بشتغلوا مقابل سندوتش بس
  • كاركاتير اليوم الموافق 16 ديسمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن مشاركة السودان فى حرب اليمن