غناء الشيخ في مُهرة دُنقلا ..! بقلم عبد الله االشيخ

غناء الشيخ في مُهرة دُنقلا ..! بقلم عبد الله االشيخ


11-25-2015, 03:07 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1448464063&rn=2


Post: #1
Title: غناء الشيخ في مُهرة دُنقلا ..! بقلم عبد الله االشيخ
Author: عبد الله الشيخ
Date: 11-25-2015, 03:07 PM
Parent: #0

03:07 PM Nov, 25 2015

سودانيز اون لاين
عبد الله الشيخ -
مكتبتى
رابط مختصر




خط الاستواء

هذا هو النّص السادس من رجز الشيخ إسماعيل صاحب الربابة، الذي دونه صاحب الطبقات..رأينا في النصوص السابقة، كيف أن الشيخ انداح عشقاً، في عديد النساء، ولم يمنعه من ذلك، أنه الشيخ صاحب السجّادة، وأنّه وريث عرش مملكة تقلي..رأينا كيف أن الشيخ ، كان يناغي عديد النساء خارج مؤسسة الزواج..

في النص التالي ، يبوح صاحب الربابة في خمرياته بإسم معشوقة أخرى هي "مُهرة الضُّنقلاوي"..أنه ينسب تلك "المُهرة" إلى أصلها القبلي، فيعطي بذلك اشارة إلى أن تلك الأخرى، قد كانت ضمن القافلة شايعها بعواطفه الهوجاء،التي لم تكن تستقر عند باب واحد،، كما أن النُسبة إلي "الضُّنقلاوي"، لا تشي بمعنى الاتصال "الشرعي"، فهي لم تكن زوجة بأي حال، وإلا لسَقط القناع، وعبّر الشيخ عن تلك العلاقة بترتيبات أُخرى.. فالعاشق قد يسهو بـ "المكتنز"، وإن كان هو بنفسه "صاحب الكنز" فإنّه ــ لا محالة ــ يترفّع عن البوح..!

قال الشيخ اسماعيل: "نشِدْ نحتفل فوق أثرها ـــ نشِق أُم رَتْرَتْ اليّهْتِفْ مَطَرْها / مُهرة الضُّنقُلاوي المَكْنوز ضَهرها ـــ يَعاف المُورُود الدّاخل كَجرْها"..!

هذه عشيقة أخرى، إلى جانب تهجة وهيبة، هي مُهرة الضُّنقلاوي،ودونها أخريات ربما لم يعلن ود ضيف الله عن حضورهن...هذه المرأة يُشبّهها الشيخ الشاعر بـ "مُهْرة" دنقلا الأصيلة، أو"الضوّاية"، كما هو وارد في أشعار مغنواتية عصرنا الحالي....فحتى هذا العهد، لم يزل بعض أهل الغناء يشبهون صيدهم بـ "مُهرة دنقلا".... ودنقلا هي حاضرة أرض النوبة السفلى، التي اشتهرت بجمال خيلها، ونسائها أيضاً، فإلى تلك النواحي تُنسب الملكة السمراء نفرتيتي، زوجة اخناتون، فرعون الأسرة الثامنة عشرة ،كما هو معروف، في تاريخ حضارة وادي النيل...ولإسم نفرتيتي دلالة و معنى هو: "السّمحة جَات" أو "الجميلة أتت"، بالعربي الفصيح... من أجل هذه "المُهرة"، يخوض صاحب الربابة غمار الحرب "أم رَتْرَت"، حيث تنهال السهام والحراب كالمطر... إنّها إمرأة تشفي العليل "المُورُود" من أسقامه حين يلج إلى "كجرْها" أي خِبائِها...وبالطبع إن ذلك الولوج، لم يكن دخولاً موثقاً بعقد قِران، ولا هو خلوة شرعية بأشراط النص الفقهي.. لو كان كذلك، لما تحسس الشيخ سيفه أصلاً..!

إن قرينة " أُم رتْرَتْ" أي الحرب، تدل على أن صاحب الربابة ،كان على استعداد لأن يدفع تكاليف عشقه من دمه ، وأن ذلك العشق قد كان مغامرة خارج الربع ، وأنه في مغالبة العشق كان يُبدي اصراراً لا حدود له في تعقُّب تلك الأنثى، فهو القائل: "نشِدْ، نحتفِل فوق أثرها" ،أي أنه يسرج خيله، و"يشِق التيه"، في سبيلها...فإي إمرأة هذه التي تكلِّف الشيخ العابد دمه، وتدك سياج الوقار،الذي تصنعه حوله، هالة القداسة والسلطة..؟

لا شك أنها كانت إمرأة ما، ولكنّها ــ على التحقيق ــ لم تكن الوحيدة..!

كما أن الشيخ في ابتلاءاته ، لم يكن مُقيّداً بكوابح النص الفقهي، لأن النص ، لم يكن عميق الجذور في مجتمع الفونج كما يتوهم البعض، ناهيك عن أن يكون مُطبقاً كقانون تحت حراسة "دولة دينية"..و كم كان حريّاً بدعاة الاسلمة ، تفكيك مقالة صاحب الربابة، الذي يدخل الخِباء عليلاً ليتعافى هناك..كيف هو تخريج هذا البوح الطليق عند "النيّل ابو قرون، وبدرية ، وعوض الجيد"..؟ فإن هذا المُدنف، كما ترون، قد أتى بما هو أكثر من "الشروع في الزنا"..!

من المستحيل إذن ، القول بأن سلطنة سنار قد كانت مملكة"إسلامية"..هذا غير صحيح البتة..كانت ممكلة تستدفئ برداء التصوف العفوي، و تستمد أيدلوجيتها و هُداها من مجالس الفقرا والأعراف القبلية، ومن مستويات فهم نخبتها النافذة للنصوص الشحيحة، التي نثرتها البداوة فوق المراعي..!


أحدث المقالات

روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين
  • كم تبقى من الـــ (مائة وثمانون يوماً) للخطة الشاملة لإصلاح حال الدولة السودانية؟!
  • لا يحدث إلا في السودان بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف
  • مقصُّ هديل والإرهابُ اليهودي بقلم د. فايز أبو شمالة
  • نجرجر السودان بعيداً عن مصر بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • كان (خلاص)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ( تااااني تحالف ؟؟) بقلم الطاهر ساتي
  • والينا في قفص الاتهام..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • أما آن لليل الظلم أن ينجلي؟ بقلم الطيب مصطفى
  • الأبعاد الاستراتيجية للعملية العسكرية الروسية في سوريا
  • كلنجة وحكاية مافيا الاتجار بالبشر ( 2 ) بقلم اسماعيل ابوه
  • مناهضة العنف ضد المرأة .. دعوة للعفّة بقلم جعفر خضر
  • مصر والسودان.. تأديب الحماة بقلم جمال عنقرة
  • قلبى على ولدى وقلب ولدى على حجر بقلم محمدين محمود دوسه
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (43) اقتلوا الإسرائيليين حيث ثقفتموهم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

  • وزير الدفاع الاسبق: «منتمون للشرطة بيجيبوا ليها سمعة بطالة»
  • تعميم صحفي من أمانة الشئون السياسية للعدل والمساواة حول الراهن السياسي
  • حزب الحركة الشعبية جناح السلام : ياسر عرمان تاجر حرب
  • تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان بحق مواطنين سودانيين في مصر
  • الأمن الاقتصادي يكشف تفاصيل ضبط شبكة لتزييف عملة إسرائيلية بالخرطوم

  • Post: #2
    Title: Re: غناء الشيخ في مُهرة دُنقلا ..! بقلم عبد الل
    Author: محمد على طه الملك
    Date: 11-25-2015, 03:35 PM
    Parent: #1

    قراءة عميقة بأسلوب شائق سلس ومقاربة فاحصة تلقى الضوء على انفتاح مفهوم التصوف وعلاقته ودرجة تماهيه مع ما هو أحاسس بشرية عادية لا يكدر صفوها سلطة ..
    سلم قلمك يا ود الشيخ .

    Post: #3
    Title: Re: غناء الشيخ في مُهرة دُنقلا ..! بقلم عبد الل
    Author: عبيد الطيب
    Date: 11-29-2015, 11:32 AM

    Quote: من المستحيل إذن ، القول بأن سلطنة سنار قد كانت مملكة"إسلامية"..هذا غير صحيح البتة..
    كانت ممكلة تستدفئ برداء التصوف العفوي، و تستمد أيدلوجيتها و هُداها من مجالس الفقرا والأعراف القبلية،
    ومن مستويات فهم نخبتها النافذة للنصوص الشحيحة، التي نثرتها البداوة فوق المراعي..!


    أصدقك القول كل ما أجد لك مقالا هنا أو في سودانايل أقرأه أكثر من مرة
    أحب كتابتك العميقة والأنيقة جدا