أطلقوا سراح الحركة الإسلامية في السودان بقلم محمد مجذوب محمد صالح

أطلقوا سراح الحركة الإسلامية في السودان بقلم محمد مجذوب محمد صالح


08-22-2015, 11:13 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1440285222&rn=0


Post: #1
Title: أطلقوا سراح الحركة الإسلامية في السودان بقلم محمد مجذوب محمد صالح
Author: محمد مجذوب محمد صالح
Date: 08-22-2015, 11:13 PM

00:13 AM Aug, 23 2015
سودانيز اون لاين
محمد مجذوب محمد صالح-الخرطوم-السودان
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



إن جرد ختامي لمحصول الحركة الإسلامية وكسبها العام، يظهر حالة التمركز حول الأنموذج التنظيمي الهرمي مركزي التخطيط مركزي القيادة والمتمركز هو بدوره حول النموذج السياسي بشدة، والذي كانت نتيجته هي تحقيق غايات الوجود السياسي الفعال، وتمكين الحركة الإسلامية "سياسياً" من الوصول إلي السلطة بطريق الغلبة والشوكة والحفاظ عليها بطريق التعبية والعمل الجبهوي والتحالف والمناورة ونحو ذلك.
بيد أن ذلك كان له انعكاسه السلبي علي نماذج الحركة في الفكر والاجتماع والثقافة والاقتصاد، كونها المجالات التي كانت نماذجها النظرية شبه غائبة، ولم تكن استراتيجيتها إلا وسيلة ضمن وسائل عدة لدعم النموذج السياسي، ومصداق ذلك تظهره ثمرة علاقات الحركة بأنظمة الحكم كسمة سياسية فارقة وبارزة تسم السلوك العام الذي انتهجته الحركة الإسلامية، عبر تاريخها المفعم بزخم الأحداث والوقائع السياسية الكثيرة. في مقابل قلة من الخبرات في العمل الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والعمل في أوساط المرأة ونحوها، وهي وعلى قلتها إنما كانت خبرات وبرامج وسياسات خادمة ومساندة لأنموذج العمل السياسي ورافده له بأنواع المساعدة المطلوبة في كل حين.
هنا تبرز عبرة إشكالية الحركة مع أصولها النظرية التي ترتكز عليها، كون إن الحركة في نظرتها العامة كانت ذات تأثير على قطاعات اجتماعية مثل الطلاب والمرأة والمتعلمين ونحوهم، إلا إن هذه القطاعات وجهت جهودها نحو الفاعلية السياسية، مما يؤشر على قصور نظري وتنظيمي في تصور معالم مشروع الإصلاح المرجو لتحقيق صلاح الإنسان وبناء المجتمع الصالح، بالرغم من الوجود والمساهمات التنظيرية في مجالات الأدب والفكر والفنون وقليل من الاقتصاد.
لتكون العبرة العامة هي ضرورة تجديد خطاب وعلاقات الحركة الإسلامية، والاتعاظ على المستوي الفكري بالنظر إلى الإسلام والمجتمع السوداني في شموليه متطلباته الفكرية والثقافية ولاجتماعية والاقتصادية والسياسية، في سياق واقع حاجاته الاجتماعية المتجددة باستمرار، بعد أن كانت عناية الحركة محصورة في الجوانب السياسية والقانونية.
وشرط ذلك كله هو إطلاق سراح الحركة الإسلامية من "اسر الدولة" في المؤتمر الوطني ومن "اسر الشيخ الترابي" في المؤتمر الشعبي، لان طرح الحركة لنفسها، بنسختيها السابقة أو الراهنة "المنقسمة على نفسها" سيكون محاولة تاريخية يائسة، تعمد لاستعادة دور جديد في مستقبل السودان والعالم بآليات قديمة.
ولذلك فانه لا خلاص من حالة الإرباك والشلل والشك والتناقض الراهنة، إلا بإعادة تعريف الحركة من ناحية، وإعادة تعيين رؤيتها ومقاصدها وتوضيح طبيعة علاقتها بالمجتمع والدولة استناداً على مبدأ التدافع لا منطق المغالبة. وابتداءً بإمكاننا أن نعطي الحركة الإسلامية تعريفاً مفتاحياً فحواه: إنها عبارة عن مجتمع مسلمين ذو طبيعة تعاقدية وهو مجتمع منظم يسعي للإصلاح الاجتماعي، عماده اجتماع من المسلمين، يقوم على التعاقد والتحالف الحر الارتضائي بينهم، يكونون تحالفاً وتواثقاً اجتماعياً واسعاً ومنفتحاً على الناس على معاني الإصلاح والتواثق على الإيمان بالله، كونها المعاني القرآنية المطلقة والكلية والمتجاوزة، التي تملي علينا ضرورة الاستهداء بأبعاد الرؤية الإسلامية المستوعبة والمتجاوزة في آن لمدافعات الواقع السوداني والإسلامي الحضاري، كما تملي علينا واجب بزل الجهد الجماعي والعمل المشترك وخلق الوعي الجمعي، والإرادة المتضامنة، والقيادة المختارة، والتقدير العالم، والخطة العالمة الآجلة باجل، وأدواتها في ذلك ولاية إصلاحية تعاقدية تتوسل بالخطة المضروبة والأجل المسمى إلى تحقيق مقاصدها الإصلاحية، فتنتقل بمعاني الإيمان بالله تعالي وتقواه من حيز الخطاب المقدس إلى صفحة الواقع التاريخي.
ومفتاح ذلك – ومن الناحية الإجرائية- التنادي لعقد مجلس شورى تحضيري تأسيسي، كضمانة إجرائية ضرورية لإعادة بناء الحركة المتجددة، بناءً تتكامل فيه أبعاد الشورى والفاعلية معاً، فيكون هو جهة التنظيم وهيئة الإشراف العليا علي إعادة البناء، أما العهد إليه بابتدار الإصلاح وإعادة البناء فيرجع لارتباط هكذا نظام بتحقيق المقاصد والمكونات الإصلاحية في مجموعها، فضلاً عن سعة رؤيته في الإشراف على الولايات والقطاعات الحركية المتجددة، وهو يصدر قراراته بالإجماع، ومهمته الإشراف والرقابة على تأسيس جميع شئون وولاية القطاعات الإصلاحية والمحليات مباشرة، سواء بالرجوع إلى أجسام الحركة الإسلامية المتكاثرة الحاضرة في الحاضر أو بدونها، ثم ما يلبث هذا المجلس وبعد انتهاء عهد التأسيس أن يتحول إلى مجلس منتخب من جمهور الحركة في مجموعها، ويتولى رئاسته أمين عام منتخب من جمهور الحركة في مجموعها، ويضاهي عدد عضويته عدد ولايات العمل الإسلامي كما تنتهي إليها المداولات، أو كما قدمنا مقترحنا لها في دراستنا "الحركة الإسلامية : مشروع لم يكتمل بعد" والصادر عن مركز ركائز المعرفة ، الخرطوم ، 2015م، فيتولى عندئذ الإشراف والتنسيق بين سائر شؤون الولاية العامة بأكملها، وتسرى قراراته مباشرة على جميع القطاعات التابعة للولايات الحركية العامة المختلفة.
أما ما نراه من تجديد للمسمى العام، لهكذا إطار حركي متجدد، يتبني نهج الإصلاح بعد التأسيس، ويستند على مرجعية الإسلام، التي هدتنا إلى تسميتها حكمة النبوة الإبراهيمية، التي سمتنا المسلمين، وفي ذلك حتى نكون شهداء على الناس ويكون الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم شهيد علينا، لاسيما بعد أن طال الاتهام الإسلام بالانغلاق لاستبداد النظام الراهن، ولان هذه المعاني المرجوة مما لا يحتويها معني مفهوم "الجماعة" أو "الحزب" أو "النخبة"، بل هي من معني حركة عامة وشاملة في مجالات الحياة الاجتماعية المختلفة، فلا بد للمسمى أن يعبر عن معني الحركية والديناميكية، كما لا بد له أن يعبر عن معنى الإصلاح ومشروع الإصلاح والنهضة
أحدث المقالات
  • من هامش التاريخ بقلم عبدالله علقم 08-22-15, 07:30 PM, عبدالله علقم
  • أثيوبيا والسودان, تراجيديا بلدين,تحديات النجاح وادمان الفشل بقلم المثني ابراهيم بحر 08-22-15, 07:27 PM, المثني ابراهيم بحر
  • المجرم عمر البشير يدلي بإعترافاته قبل ان ينحروه أو ينتحر بقلم الفاضل سعيد سنهوري 08-22-15, 07:25 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • اطلقوا سراح السودانيات المسجونات في مكة المكرمة!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-22-15, 07:23 PM, فيصل الدابي المحامي
  • طريق نيالا – عد الفرسان – رهيد البردي – أم دافوق بقلم عثمان الخير الجدي 08-22-15, 07:20 PM, عثمان الخير الجدي
  • الادارة الاميركية مع الحوار !! وليست مع الحركة الشعبية شمال بقلم الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين-لندن 08-22-15, 06:13 PM, سليم عبد الرحمن دكين
  • المعلقة السودانية موديل حوار الطرشان! بقلم فيصل الدابي /المحامي 08-22-15, 06:10 PM, فيصل الدابي المحامي
  • العم يوسف أحمد المصطفى.. الإنحياز للغلابة والثورة والإستنارة بقلم ياسر عرمان 08-22-15, 06:05 PM, ياسر عرمان
  • هل (صفع) بكري حسن صالح د نافع علي نافع بقلم جمال السراج 08-22-15, 06:00 PM, جمال السراج
  • موسى كسر لوحى شريعه الهية صحيحة فماذا سنفعل باللوح المحفوظ ؟؟؟؟ بقلم جاك عطالله 08-22-15, 05:57 PM, جاك عطالله
  • يعلون يرفض تهدئة خالد مشعل بقلم د. فايز أبو شمالة 08-22-15, 05:55 PM, فايز أبو شمالة
  • ازمة اللحوم في غزة وواقع البطالة والفقر والانقسام بقلم سميح خلف 08-22-15, 05:54 PM, سميح خلف
  • هل صحيح يريدون تحطيم "دال"؟؟ بقلم عثمان ميرغني 08-22-15, 04:56 PM, عثمان ميرغني
  • خالد حسن عباس.. بقلم عثمان ميرغني 08-22-15, 04:51 PM, عثمان ميرغني
  • مولانا (ذات البنطلون)!! بقلم صلاح الدين عووضة 08-22-15, 04:40 PM, صلاح الدين عووضة
  • الحسن بين الإرهاب والفساد! بقلم الطيب مصطفى 08-22-15, 04:39 PM, الطيب مصطفى
  • عالم الدقيق ..(1) بقلم الطاهر ساتي 08-22-15, 04:37 PM, الطاهر ساتي
  • صافرة النهاية بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 08-22-15, 07:41 AM, سيد عبد القادر قنات
  • رحم الله اللواء خالد حسن عباس .. بقلم حيدر احمد خيرالله 08-22-15, 07:23 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الراحل يوسف أحمد المصطفى: من العجيمية إلى اليسار بقلم حسن وراق 08-22-15, 07:19 AM, حسن وراق
  • العراق.. صحوة الشيعة العرب بقلم نديم قطيش 08-22-15, 07:14 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أكذوبة الحوار الوطني!! بقلم د. عمر القراي - كندا 08-22-15, 06:24 AM, عمر القراي
  • استقالات فلسطينية تكتيكية لكنها مستحقة بقلم نقولا ناصر* 08-22-15, 06:19 AM, نقولا ناصر
  • أخرسوا و أسكتوا .. فالسكوت من ( ذهب)!.. بقلم لبنى احمد حسين 08-22-15, 06:16 AM, لبنى أحمد حسين
  • وثائق نضالية من دفتر الآستاذ فاروق أبوعيسى14 1 بقلم بدوى تاجو 08-22-15, 02:27 AM, بدوي تاجو
  • الفيسبوك مساحة للتواصل أم ساحة لقطع الأواصر ؟ بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 08-22-15, 01:45 AM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • فقيد العلوم والمعارف والخلق الكريم.. الدكتور ابراهيم العاقب بقلم الطيب السلاوى 08-22-15, 01:43 AM, الطيب علي السلاوي
  • مقاطعة الكيان تنهار عربياً وتنهض دولياً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-22-15, 01:39 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • المحاولات الفاشلة (لأدلجة) معاوية محمد نور و(تجييره) حزبيا! (5 من 11) بقلم محمد وقيع الله 08-22-15, 01:04 AM, محمد وقيع الله
  • الكنديون العرب يصرخون لا للعنف بقلم بدرالدين حسن علي 08-22-15, 01:01 AM, بدرالدين حسن علي
  • هوامش شخصية بقلم عبدالله علقم 08-22-15, 01:00 AM, عبدالله علقم
  • يحتاج لتحصينه بجرعات مستدامة من المودة والرحمة بقلم نورالدين مدني 08-22-15, 00:54 AM, نور الدين مدني
  • نوستالجيا الكُتّاب والمثقفين في زمن الخدم وسودان السجم! بقلم البراق النذير الوراق 08-22-15, 00:52 AM, البراق النذير الوراق