تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ من ذكريات الطفولة الباكرة

تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ من ذكريات الطفولة الباكرة


06-24-2015, 10:25 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1435141510&rn=0


Post: #1
Title: تايه بين القوم/ الشيخ الحسين/ من ذكريات الطفولة الباكرة
Author: الشيخ الحسين
Date: 06-24-2015, 10:25 AM

10:25 AM Jun, 24 2015
سودانيز اون لاين
الشيخ الحسين-
مكتبتى فى سودانيزاونلاين



وعيت علي الدنيا ووجدت أسرتي في وضع مستور الحال بمستوي المنطقة فكان والدي يعمل في سركيس إزمرليان في مشروع الحصا ، أغلق الخواجة المشروع وسرّح العاملين والسبب تراكم الطمي في مربط البابورات وأظنه فعل ذلك أيضا لأن ظروف الأستثمار التجاري في الخرطوم أصبحت تدر أكثر مما تدرّه الزراعة بعد ثورة أكتوبر! [ هل للدكتور الباقر أحمد عبد الله مذكرات حول تلك الفترة عن سركيس أزمرليان؟ ].
رجع مدير المشروع الأرمني يرونت رونيال إلي الخرطوم للعمل في الإدارة[ أبناء يرونت وأرملته هيجنوش يقيمون الآن معي في أستراليا وكان يرونت إسمه في البلد خواجا جروان] ورفض مساعدة والدي فكرة العمل في الخرطوم ولمن يترك عالمه في الفريخه ولمن يترك توؤم روحه شقيقه دفع الله ولمن يترك صديقه العمدة شيخ الدين؟!.
عينت سركيس والدي وكيلا لها بالمنطقة لرعاية ممتلكاتها وضاعفت له الماهية.
أول جلده محترمة من والدي
من ممتلكات سركيس التي كان يديرها والدي في المنطقة ، طاحونة في الضانقيل ومزرعة في القمبرات ومكاتب ومخازن إدارة المشروع بالفريخة وإسمها العِزْبةَ! والسراية الفخمية في الحصاء ا مسكن الخواجا سركيس إزمريان والتي إنتهزت مرّة إنشغال والدي وتسللت بداخلها وقلت للغفير أبوي قال لي أمش أُخد لك نومة - لم يقل لي- وأي نومة فقد نمت علي سرير الخواجا شخصيا وأسمع صوت والدي: الشيخ قوووم قوم شُلُك العرايا. وأردف للغفير الوليد أب ضريسات ده أظنه داير يغلبني في آخر عمري. كانت اسناني الأمامية بارزة .
كان العامل بالطحاونة يورد لأبي العائدات يوميا ويضعها والدي من فوره ليلا علي طربيزة مكتبه أراها صفوفا متراصة التعريفة ثم القرش ثم أب قرشين فالشلن فالريال وفي أقصي الشمال البنكنوت .
وفي مرّ أخذت قرشا من قروش الطاحونة وذهب أشتريت حلاوة كوكو من عمي علي عريبي في السوق ثم جلست علي شوال آكل حلاوتي وعمي علي عريبي يتحدث إلي من وراء البنك مقلدا صوت والدي: ياود أنا ما قُت لك ما تسج حفيان في الصّانة دي؟.
ولمحني والدي من مخزنه المجاور وسأل المرحوم علي عريبي يا علي أنا ما قت لك ماتدي الود ده حلاوة تاني الحلاوة بتحميه الأكل؟ أنا ما أديتو الود جاني بي قروشو ما ابيع؟ نظر إلي والدي نظرة أعرفها، حسب قروش الطاحونة وعرف أين ذهب القرش العجز وكان العقاب جلدة بفرع نيم من الذي يغني عليه الحوري.
ذهب والدي مرّة إلي جنينة القمبرات في يوم أول من رمضان ووجد الغفير نائما فنهرة وقال له إنت صايم وماب تخاف الله في مال الناس ؟ فقال قريبنا الجهيمابي: أشرب عاد... إنت يا خالي الحسين إن بقي الصيام مزهجك تَزِلّني وتقلّني قدام النسوان؟ لم يرد أبي و ذهبت وشربت موية ساقطة من الزير وركبت خلفه و لفحني بيده القوية ضربة شديدة عندما أعدت إلي سمعه قول الغفير وكنت أضحك.

أحدث المقالات

  • فاطمة عبدالرحمن أولى المساق الفني ، بنت الابيض !! بقلم حيدر احمد خيرالله 06-24-15, 10:15 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الهروب الكبير بقلم خالد قمرالدين 06-24-15, 10:13 AM, خالد قمرالدين
  • المرأة الايرانية ودورها القيادي في التغيير بقلم صافي الياسري 06-24-15, 10:11 AM, صافي الياسري
  • هروب للجحيم بقلم منى سالم الجبوري 06-24-15, 10:10 AM, منى سالم الجبوري
  • التغيرات الأقليمية والدولية وأثرها على قضية دارفور بقلم محمد بحرالدين ادريس كاتب وناشط سياسي 06-24-15, 09:20 AM, محمد بحر الدين ادريس
  • هل حكت دموع غندور كل شيء عن هروب البشير من جنوب أفريقيا !؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف 06-24-15, 09:17 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • والماء فوق ظهر أرضها محمول !! بقلم نورالدين مدني 06-24-15, 09:09 AM, نور الدين مدني
  • رسوم النفايات عن طريق السداد الالكترونى بقلم عمرالشريف 06-24-15, 09:04 AM, عمر الشريف
  • عبدالفتاح السيسي .. غدا القاك .. بقلم /طه أحمد أبوالقاسم.. 06-24-15, 09:02 AM, طه احمد أبوالقاسم
  • الثورة المهدية الأخرى: او الإمام المهدى الذي مازال غائبا في رحاب الذكرى 130 لرحيل الإمام المهدي بقلم 06-24-15, 01:58 AM, ناصف بشير الأمين
  • إعتذار علنى ... مع الإنتظار! بقلم فيصل الباقر 06-24-15, 01:49 AM, فيصل الباقر
  • ماهر جعوان /يكتب/ شباب الأمة ماذا بعد؟؟؟ 06-24-15, 01:39 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • حل الدولتين بالمنظور الوطني والتاريخي بقلم سميح خلف 06-24-15, 01:21 AM, سميح خلف
  • العقل الأمني العربي العقيم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 06-24-15, 01:09 AM, مصطفى يوسف اللداوي
  • السيسى وبابا الاقباط والاقباط :اشكرى يا انشراح بقلم جاك عطالله 06-24-15, 00:54 AM, جاك عطالله
  • أزمة المياه في العاصمة المثلثة.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 06-23-15, 11:07 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • جداريات رمضانية (5) بقلم عماد البليك 06-23-15, 10:28 PM, عماد البليك
  • منصور من (الجزيرة)!! بقلم صلاح الدين عووضة 06-23-15, 10:15 PM, صلاح الدين عووضة
  • دور جديد للبرلمان بقلم الطيب مصطفى 06-23-15, 10:10 PM, الطيب مصطفى
  • المحكمة المفقودة ..!! بقلم الطاهر ساتي 06-23-15, 10:07 PM, الطاهر ساتي