محاولات جادة لمدح رواكيب في الخريف بقلم عباس خضر

محاولات جادة لمدح رواكيب في الخريف بقلم عباس خضر


18-12-2014, 06:35 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1418927759&rn=0


Post: #1
Title: محاولات جادة لمدح رواكيب في الخريف بقلم عباس خضر
Author: عباس خضر
Date: 18-12-2014, 06:35 PM

وعندنا والحمدلله على كل حال عدد لايستهان به من الرواكيب الآيلة للسقوط
والتي تخر ماءاً ملوثاً عكراً وينهمر كالسيل على رؤوس الشعب الفضل.

سمعت أحد المؤتمرجية في التلفزيون يشكر فساد حكومة الكيزان ومن توالوا
معهم عن الفساد في مجال المخدرات كما قرأت مقال له يؤكد نفس المعنى
ويدافع بقوة فيقول إن المخدرات زمان كانت أكثر من اليوم وتجار البنقو
كانوا معروفين ومشهورين والبارات في كل المدن والكشتينة والقمار في كل
الأندية والركوز معروف وحق النادي معلوم سلفاً.

يعني يقصد أن فساد الإنقاذ في (الحتة دي) أقل من أيام زمان وهوما يجب أن
تشكر عليه وليس فضحها ونقدها بصورة تجرح مشاعرها الرقيقة!!!

شكارتها دلاكتها
أرأيتم في عمركم محاولة جادة مثل هذه لتبرئة ماسورة كابة زفت وماسورة
صدئة أكثر من ده!؟

ياأيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحاً فملاقيه.

وفي شكر يا أخوانا أكتر من كده!؟

فيبدو أن شكر الراكوبة في الخريف واضح للعيان ومادايره تلقيم.

أولاً الشكر أجزله للذين قبضوا على حاوية المخدرات بميناء بورتسودان
وللذين يوضحون ويشرحون لنا مايحدث اليوم وما كان يحدث زمان!!

والمقارنة بين مآسي زمان واليوم فتستبين
كل هذه المآسي ونشكر الراكوبة في عز الخريف.

يقولون من لايشكر الله لايشكر الناس فخلوهم يشكروا وخلونا نعينهم على شكر
هذه الرواكيب:
راكوبة الإنقلاب وقتل الضباط فلابد من شكرهم هنا فلولا الإنقلاب الإنقاذي
هذا لوصل الدولار ل 20جنيها ولابد من قتل هؤلاء الضباط وفي شهرمن الأشهر
الحرم لأنهم كانوا سيقومون بإنقلاب مضاد كذلك ويضروا بالإقتصاد مثل ما
ألحقنا بهم مجدي ومرقص!!

ولابد كذلك من إعلان جهاد داخلي وفي سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء
لقتل مواطنين في الجنوب ومن الشمال فالترق منهم دماء أوترق كل الدماء حتى
ترفع راية الدين عالية في السماء وسنحرر نحن ديارنا ونفوق العالم أجمع
،ألم تركيف كان صناديد الإسلام ينشرون الإسلام ويموتون والراية مرفوعة
فوق السارية، ومعليش كان إنفصل الجنوب فالجايات أكتر من الرايحات فهذا
كله بسبب موافقة المعارضة على تقرير المصير للجنوب فهم يتحملون وزر
الإنفصال.

الفصل والتشريد ياجماعة مهم جدا فالمخربين كانوا كٌثرفي الخدمة العامة
فلابد إذاً من شكرنا للطرد بدعوى الصالح العام وهل في أحسن من رتبة ص. ع
ويستفيدوا بالهجرة ويستفيد أهلهم ويعملوا شوية دولارات وريالات والدرهم
فالتشكرونا كثيراً لأننا جعلناكم تروا كل هذه الدول المتقدمة ومتحضرة.
وأصبروا علينا وشكرونا عندما نعيد الخطوط الجوية والبحرية والنهرية وسكة
حديد سيرتها الأولى فالصبر جميل.

التعليم ذوالنظام والمنهج الهايص ولايص ده كما تقولون لكن لقد أصبح
السودان فيه 26 جامعة أليس هذا تطور وتقدم !؟
وما مشكلة كان أٌغلقت خمسة ثم ستة ثم سبعة ثم سبعة تاني ما مشكلة وكان
صار خاص وغالي برضو مامشكلة.

الزراعة دي تودوها وين وممكن نجيب أي غذاء وحبوب وفواكه وحتى البيتزا
والهوت دوق ألانستحق الشكرعليه!؟
المؤسسات الزراعية ومشروع الجزيرة والقطن ديل مجرد وجع قلب وسوف نأتي
بالمحور وراثياً وإنتو أٌخدو راحتكم ونوموقفا.

ويعني شنوالدواء منتهي الصلاحية ولايوجد دواء منقذ للحياة وغلاء فاحش!؟

بعدين أي دواء له صايد إفكت فأحسن تبعدو منو وتسافروا مصر والأردن وهي
دول قريبة وبالظلط ممكن.

وإسترسل يشكر في الراكوبة المايلة ويعدد ويبدل عوجها وعوارها كمزايا

وفجأة سقطت الراكوبة وتفككت وتطاير قشها وعويشها فسكت كما لو صبت فيه
مطرة وهرب أبوطبنجة صدئة مبحلق العينين في إنتظارماهوآت ، وهو يعلم بأن
الأيام دول.