كلمة الميدان ( صفقة التطبيع ) الثلاثاء ١٢ يناير ٢٠٢١

كلمة الميدان ( صفقة التطبيع ) الثلاثاء ١٢ يناير ٢٠٢١


01-12-2021, 04:45 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=510&msg=1610469944&rn=0


Post: #1
Title: كلمة الميدان ( صفقة التطبيع ) الثلاثاء ١٢ يناير ٢٠٢١
Author: elsharief
Date: 01-12-2021, 04:45 PM

04:45 PM January, 12 2021

سودانيز اون لاين
elsharief-Canada
مكتبتى
رابط مختصر



#كلمة_الميدان :
الميدان 3743،، الثلاثاء 12 يناير 2021م.

صفقة التطبيع

أشرنا في أعدادنا السابقة إلى الضعف العام للسلطة الانتقالية بشقيها السيادي والتنفيذي، بينا ذلك مؤكدين على انحراف الهيئتين عن أهداف وتطلعات الجماهير الثائرة، ليس ذلك فحسب بل سعيهما لإفراغ وإجهاض ثورة ديسمبر عبر خطوات وسياسات في مجمل الجبهات، والمحافظة على التبعية للرأسمالية العالمية والانكسار أمام ضغوط القوى المعادية للمسيرة الثورية والشواهد لا تحصى ولا تعد، منها مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني بعد اللقاءات السرية مع نتنياهو واللغط الذي دار بعدها والكذب والمراوغة من قبل المسؤولين بنفي، وادعاءات أن اللقاء تم للمصلحة العامة للسودان ويتوج تلك الخطوات المدروسة التوقيع على اتفاقية أبراهام من داخل السفارة الأمريكية بالخرطوم تحت دعاوي الحوار والتعايش السلمى بين الشعوب والأديان في الشرق الأوسط ويشير البيان الصادر من الحكومة أن اتفاقية أبراهام تنص على أن ينعم مواطني المنطقة بحياة تتسم بالأمل والكرامة السؤال الأول لماذا لم يتم التوقيع في القصر الجمهوري أو رئاسة الوزراء أو في مكتب وزير العدل.. أي ذل أكثر من ذلك، أن تعلن على الملأ أن الاتفاق تم لإرضاء الإدارة الأمريكية وأن الحديث عن الشعوب والحوار والكرامة هي عبارة للتمويه وتغبيش الوعى وذر للرماد في العيون، الاتفاقية التي وقع عليها ليست اتفاقية سلام.
السودان لم يكن في حالة حرب مع إسرائيل لكنها اتفاقية مقايضة وصفقة بين السلطة السودانية والإدارة الأمريكية تعكس ضعف السلطة واستسلامها للضغوط الأمريكية لقبول الجرم الذي ارتكبه النظام السابق في العمليات الإرهابية والتي عارضها وأدانها شعبنا الأبي فلو كانت السلطة هي سلطة الثورة وممثلة للجماهير لما استكانت واستسلمت واعترفت بجرم لم ترتكبه وقبلت بصفقة تبيع كرامة واستقلال البلاد.
"اتفاقية ابراهام" هي جزء لا يتجزأ من المخطط الأمريكي لبسط الهيمنة على المنطقة والاعتراف بدور الحكومة الصهيونية كمخلب القط والجندي المسلح نووياً للحفاظ على أمن وسلامة المنطقة في يد أمريكا ولا يخفى على أحد أنها موجهة لتصفية القضية الفلسطينية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بإقامة الدولتين فلماذا ينجر السودان إلى هذا المستوى؟!، لو كانت لدينا حكومة تمثل الشعب لفرضت إرادة شعبنا وموقفه وانتزعت حقوقنا كاملة من الإدارة الأمريكية.

Post: #2
Title: Re: كلمة الميدان ( صفقة التطبيع ) الثلاثاء ١٢ ي
Author: Hassan Farah
Date: 01-12-2021, 07:25 PM
Parent: #1

السودان لم يكن في حالة حرب مع إسرائيل
-------------------------------------------------------
كيف ماكان فى حالة حرب مع اسرائيل ؟؟؟؟
الطيران الاسرائيلى كم مرة اعتدى على السودان؟ هل نسيتوا؟
وزير الدفاع مش قال الطيارة انوارا كانت طافية؟


Post: #3
Title: Re: كلمة الميدان ( صفقة التطبيع ) الثلاثاء ١٢ ي
Author: Hassan Farah
Date: 01-12-2021, 07:35 PM
Parent: #1


نظرية الدفاع بالنظر