التضخم يتجاوز 660% في دولة الحركة الشعبية "جنوب السودان"

التضخم يتجاوز 660% في دولة الحركة الشعبية "جنوب السودان"


08-09-2016, 08:05 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=490&msg=1470729917&rn=1


Post: #1
Title: التضخم يتجاوز 660% في دولة الحركة الشعبية "جنوب السودان"
Author: Frankly
Date: 08-09-2016, 08:05 AM
Parent: #0

09:05 AM August, 09 2016

سودانيز اون لاين
Frankly-ارض الله ومعمورته
مكتبتى
رابط مختصر

Quote: التضخم يتجاوز 600% في جنوب السودان


الثلاثاء أغسطس 09 , 2016

أعلن مكتب الإحصاءات في جنوب السودان إن التضخم ارتفع إلى أكثر من مثليه في يوليو / تموز ليصل إلى 661.3% على أساس سنوي مع استمرار ترنح الاقتصاد تحت وطأة الصراع الأهلي.
وقال المكتب الوطني للإحصاءات في بيان إن التضخم قفز من 309.6% قبل شهر بسبب ارتفاع أسعار الغذاء والمشروبات غير الكحولية.
وزادت الأسعار 77.7% عن الشهر السابق في يوليو / تموز.
كان جنوب السودان المنتج للنفط قد انفصل عن السودان في 2011 لكن حربا أهلية اندلعت في ديسمبر / كانون الأول 2013 بعد نزاع بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار. عصف ذلك بالاقتصاد ودفع الأسعار للارتفاع.
وفي يونيو / حزيران قالت وكالات تابعة للأمم المتحدة إن ما يصل إلى 4.8 مليون شخص في جنوب السودان يواجهون نقصا حادا في الغذاء وهو أعلى مستوى منذ اندلاع الصراع.

Post: #2
Title: Re: التضخم يتجاوز 660% في دولة الحركة الشعبية andqu
Author: Frankly
Date: 08-09-2016, 02:57 PM

Quote: جنوب السودان تسعى للحصول على قرض بقيمة 1.9 مليار دولار من الصين

Tue Aug 9, 2016 1:59pm GMT


جوبا (رويترز) - قال وزير الشؤون الخارجية في جنوب السودان يوم الثلاثاء إن بلاده تعتزم طلب قرض من الصين قيمته 1.9 مليار دولار أي ما يعادل أكثر من 20 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد لاستخدامه في مشروعات بنية تحتية مثل الطرق والجسور.

وتضرر اقتصاد جنوب السودان الذي يقدر البنك الدولي حجمه بنحو 9.015 مليار دولار من حرب أهلية استمرت على مدار عامين وانتهت في 2015 وأدت إلى تراجع إنتاج النفط المصدر الرئيسي لإيرادات البلاد.

وكان النفط يشكل في الماضي معظم الإنفاق الحكومي في الوقت الذي حصل فيه جنوب السودان أيضا على قروض من شركات صينية وعرض سدادها من إيرادات بيع الخام في المستقبل. كما تضرر الاقتصاد بشدة من تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وقال وزير الخارجية دينج ألور إن الحكومة تجري مباحثات مع الحكومة الصينية بشأن القرض الجديد.

وقال ألور في مؤتمر صحفي في العاصمة جوبا "نحن (عادة) نقدم قائمة. أي شيء دون 40 مليون دولار نطلب من الحكومة الصينية أن يكون منحة وأي شيء فوق 50 مليونا أن يكون قرضا ميسرا. من ثم فإننا نطلب 1.9 مليار دولار.

"نريد أن نستخدم هذه الأموال -القرض الذي سنحصل عليه من الصين- ونركزها على البنية التحتية مثل الطرق والجسور."

ولم يكشف ألور عن المزيد من التفاصيل بشأن الموعد المتوقع للحصول على المبلغ.

وتسببت حرب العامين التي اندلعت بعدما أقال الرئيس سلفا كير في 2013 نائبه وقتها ريك مشار من منصبه في مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص ونزوح أكثر من مليوني شخص معظمهم فروا إلى الجارة أوغندا وإثيوبيا وكينيا والسودان.

وعاد مشار إلى العاصمة جوبا في أبريل نيسان بعد اتفاق سلام هش جرى توقيعه في أغسطس آب الماضي لكنه غادر مجددا الشهر الماضي عندما اندلعت اشتباكات جديدة.

(إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

© Thomson Reuters 2016 All rights reserved.