بيان من القيادة العامة لقوات حركة/ جيش تحرير السودان حول هجوم المنشقين على منطقة (صبي) بدعم حكومي

بيان من القيادة العامة لقوات حركة/ جيش تحرير السودان حول هجوم المنشقين على منطقة (صبي) بدعم حكومي


11-07-2020, 06:07 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1604772470&rn=0


Post: #1
Title: بيان من القيادة العامة لقوات حركة/ جيش تحرير السودان حول هجوم المنشقين على منطقة (صبي) بدعم حكومي
Author: بيانات سودانيزاونلاين
Date: 11-07-2020, 06:07 PM

06:07 PM November, 07 2020

سودانيز اون لاين
بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-امريكا
مكتبتى
رابط مختصر





تعرضت منطقة (صبي) بجبل مرة التي تسيطر عليها قوات حركة/ جيش تحرير السودان لهجوم غادر عند الساعة الثالثة من صباح اليوم السبت الموافق 7 نوفمبر 2020م من قبل فلول المنشقين بقيادة ذا النون بعد هزيمة مخططاتهم وإجلائهم من الأراضي المحررة، ولاذوا إلى منطقة (جاوا) التي تقع تحت سيطرة القوات الحكومية التي قامت بتزويدهم بالأسلحة والذخائر والمقاتلين لتنفيذ هجومهم اليائس ، وقد تمكنت قواتنا من هزيمتهم وتكبيدهم خسائر كبيرة ، ومن تبقى من فلولهم فرّ إلى منطقة جاوا حيث توفر لهم القوات الحكومية قاعدة للإنطلاق.

لقد ظلت أجهزة الحركة تراقب عن كثب الإتصالات الحكومية مع المنشقين وإيوائهم بمناطق سيطرتها ، بعد هزيمتهم وطردهم من جبل مرة، حيث قامت القوات الحكومية بإعادة تنظيم صفوف المنشقين ومدتهم بالأسلحة والذخائر والمقاتلين لمعاودة الهجوم على مناطق سيطرة الحركة.

رصدت أجهزة الحركة في خلال الأسبوع المنصرم عمليات شحن لأسلحة وذخائر ومقاتلين من نيالا إلى منطقة (جاوا) وتم تسليمها للمنشقين.

إزاء هذا العدوان الجبان نؤكد الآتي:

أولاً : إن الدعم الحكومي للمنشقين بالإيواء في مناطق سيطرتها ومدهم بالسلاح والذخائر والمقاتلين يمثل إعلان حرب صريح ضد الحركة، رغم أن الحركة ظلت ملتزمة بإعلان وقف العدائيات من جانب واحد ، وتجري ترتيباتها الداخلية لإعلان مبادرة للسلام الشامل بالسودان داخل الوطن.

ثانياً: إن ما تقوم به حكومة الخرطوم من إستفزازات وهجمات طائشة على مناطق سيطرة الحركة منذ 2018 لن يساعد في تحقيق السلام والإستقرار بالسودان، ويؤكد زيف دعاوي البحث عن السلام.

ثالثاً: إن قوات الحركة لن تقف مكتوفة الأيدي وستدافع عن مناطق سيطرتها بكل ضراوة، فإن هذا المسلك العدائي قد جربه النظام البائد من قبل وفشل في تحقيق أي إنتصار على قوات الحركة رغم إستخدامه لكافة أنواع الأسلحة بما فيها الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً.

رابعاً: نحذر حكومة الخرطوم من اللعب بالنار، وعليها وقف إيواء ودعم المنشقين فوراً وإلا عليها تحمل عواقب ذلك.

خامساً: بإمكان حكومة الخرطوم أن تبدأ الحرب ولكن لن تستطيع تحديد نهاياتها.




المجد والخلود للشهداء الأبرار
عاجل الشفاء للجرحي والمصابين



إنها لثورة حتى النصر


وليد محمد أبكر (تونجو)
الناطق العسكري
جيش تحرير السودان
الأراضي المحررة
7 نوفمبر 2020م