الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهي

الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهي


02-18-2020, 06:07 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1582049263&rn=0


Post: #1
Title: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهي
Author: محمد عبد الرحمن الناير
Date: 02-18-2020, 06:07 PM

06:07 PM February, 18 2020

سودانيز اون لاين
محمد عبد الرحمن الناير-France
مكتبتى
رابط مختصر



الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي



طالعنا إعلاناً منسوباً إلي شركة سفرجل لخدمات الفندقة والسياحة والإعلام المحدودة بالتعاون مع وكالة توب قيت للسفر والسياحة ، يعلنون فيه عن تنظيم رحلات سياحية في مطلع شهر مارس القادم إلي بعض المناطق بجبل مرة ، دون أدني إعتبار لضحايا الإبادة والتطهير العرقي الذين قتلهم وشردهم النظام من مناطقهم إلي معسكرات النزوح واللجوء ومنع عنهم الدواء والغذاء بل إستخدم ضدهم الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً بشهادة تقارير منظمة العفو الدولية.

إن هذا الإعلان وفي هذا التوقيت وقبل التوصل إلي حل شامل وعادل للأزمة السودانية يوضح بجلاء العقلية الصفوية التي تستثمر في معاناة المواطنين دون وأزع من ضمير أو أخلاق ، ولا تهتم بالإنسان السوداني بقدر إهتمامها بالمكاسب المادية ، وقد كانت هذه العقلية تنظر إلي جنوب السودان بإعتباره أرض وموارد فقط وليس مواطنين سودانيين لهم حقوق ومطالب أساسية يجب يتحصلوا عليها ، مما قاد للإنفصال الوجداني قبل الإنفصال السياسي والجغرافي.

ألا تعلم هذه الجهات الجشعة بأن هذه المناطق التي تريد السياحة فيها أن مواطنيها الأصليين هم الآن في مخيمات النزوح واللجوء ، وتعرضوا لإزاحة قسرية وإبادة وجماعية وإغتصاب ومعاناة وإذلال وتم إستبدالهم بمستوطنين من خارج الحدود ، ومع ذلك يأتوا للسياحة والإستثمار فيها دون أدني إعتبار لمشاعر هؤلاء الضحايا و المشردين!

إن هذه العقلية الصفوية هي التي قسمت السودان إلي شمال وجنوب ، وتريد الآن تقسيم وجدان ومشاعر الشعب السوداني وخلق المزيد من التمزق والتشرذم بإستفزاز مشاعر الضحايا والإستثمار في معاناتهم.

ندين هذا العمل المنافي للقيم والأخلاق بأغلظ العبارات ونطالب هذه الجهات وحكومة د. عبد الله حمدوك بالوقف الفوري لمثل هذه الزيارات الإستفزازية ، ويجب أن يكون حل الأزمة السودانية وإعادة المشردين إلي قراهم ومناطقهم الأصلية والتوصل إلي سلام عادل وشامل ومستدام ، مقدم علي هذه المشاريع الإستثمارية والسياحية التي من شأنها إشعال فتيل الأزمة من جديد.

نحذر هذه الجهات ومن يقف خلفها وكل الذين يستثمرون في معاناة الضحايا عبر مشاريع سياحية وإستثمارية إنتهازية مستفزة ، من مغبة الإستمرار في هذا المسلك المشين ، وعليهم تحمل كافة تبعاته وما يترتب عليه.

نؤكد بأن حركة/ جيش تحرير السودان تعمل علي المحافظة علي الوجدان السوداني والقواسم المشتركة والسمو فوق الجراحات والآلام ، وتقدم المبادرات من أجل السلام الشامل والعادل والمستدام بمخاطبة جذور الأزمة الوطنية وإستكمال أهداف ثورتنا المجيدة وبناء دولة المواطنة المتساوية في ظل سودان موحد. وأن الزيارات السياحة إلي جبل مرة وغيره ستكون مفتوحة لكل السودانيين وشعوب العالم ، ولكن بعد التوصل إلي حل حقيقي وشامل للأزمة السودانية وضمان عودة المشردين إلي مناطقهم وطرد المستوطنين فيها.

ندعو جميع شرفاء السودان بعدم المشاركة أو دعم هذه المشاريع الإستثمارية الإنتهازية التي سوف تجد منا كل الرفض والمقاومة بالكيفية التي نراها مناسبة، ولا نتحمل سلامة كل من يعمل علي إستفزاز الضحايا بمثل هذه المشاريع التي تتنافي والقيم الإنسانية ، وهذا بمثابة إنذار، ولا عذر لمن أنذر.





محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
18 فبراير 2020م