في محاضرته بالمعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية احمد حسين ادم يدعو الي وضع سياسي انتقالي

في محاضرته بالمعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية احمد حسين ادم يدعو الي وضع سياسي انتقالي


12-21-2015, 04:57 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=30&msg=1450673852&rn=0


Post: #1
Title: في محاضرته بالمعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية احمد حسين ادم يدعو الي وضع سياسي انتقالي
Author: اخبار سودانيزاونلاين
Date: 12-21-2015, 04:57 AM

04:57 AM Dec, 21 2015

سودانيز اون لاين
اخبار سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
مكتبتى
رابط مختصر


في محاضرته بالمعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية(چتهام هاوس) احمد حسين ادم يدعو الي وضع سياسي انتقالي يفضي الي تغيير جذري شامل في السودان

اكد احمد حسين ادم بان المخرج الوحيد لازمات السودان الحالية هو قيام وضع انتقالي ديمقراطي يجنب السودان من الانفجار, محذرا بان سيناريو الانفجار سيكون وبالا علي الامن الاقليمي والدولي,وان الوضاع الحالية اوصلت البلاد الي حد الفشل والانهيار الكامل في كافة مؤسساتها.

وقال الزميل بمعهد التنمية الافريقي بجامعة كورينيل الامريكية والذي كان يتحدث في برنامج افريقيا (مشروع القرن الافريقي) الذي استضافه المعهد البريطاني للشئوون الدولية في محاضرة بعنوان (دينميكيات الازمة السودانية المعقدة: البعد الاقليمي والدولي وافاق العملية السياسية) , قال ان نظام الحكم الشمولي الحالي لايمكن ان يستمر بسبب فقدانه للصلاحية داخليا وخارجيا والذي ظل يشكل عبئا وخطرا علي مواطنيه مضيفا ان السودان لا يزال يعيش حربا مع نفسه, حيث ان النظام ما يزال يقتل و يهمش شعبه .

وفي السياق عدد احمد حسين تمظهرات الأزمة السودانية، وقال ان اعظمها هي جرائم الابادة المستمرة في دارفور و جبال النوبة و النيل الازرق. و قال ان انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة قد طالت كل السودانيين في كل أقاليم السودان, محذرا بان الاوضاع في شرق السودان قد تنفجر في اي لحظة، فأهل الشرق يعيشون تحت وطأة ظلم عظيم فهم يموتون بالجوع و المرض رغم الثروات و الموارد الهائلة في إقليمهم. و قال ان الشرق يعاني الان من كوارث جديدة ابرزها جرائم الاتجار بالبشر و تهريب المخدرات .

اما في أقصي شمال السودان فقال ظلت سياسات النظام و ممارساته تدمر الحياة و الارض و التاريخ و الحضارة باسم خزانات التنمية التي وصفها ب (الكذوبة) والتي تستخدم كغطاء للفساد والثراء السريع لرموز النظام .

وفي منحي اخر ذكر ان الاقتصاد السوداني علي حافة الانهيار بفعل الحروب العبثية و فساد الطغمة الحاكمة التي اصبح رئيسها من اغني السياسيين في العالم لعام 2015, حسب تصنيف مجلة (اصحاب الأموال) , وذكر ان نظام البشير الذي يفتقد الشرعية الداخلية يبيع ارض السودان و يتاجر في ترابه و كرامته الوطنية كل يوم . و تاسف علي حال السودانيين الذين يعيش اكثر من 80% منهم تحت خط الفقر، و حذّر من ان الزيادات في أسعار حاجات المواطنين الاساسية ستؤدي الي انفجارالاوضاع . .

وشدد احمد حسبن ادم علي ضرورة ايصال المساعدات الانسانية الي المحتاجبن في مناطق النزاع دون قيد او شرط ووصف الاوضاع في دارفور و جنوب كردفان و النيل الازرق بانها تمثل مسرح جرائم دولية مكتملة الأركان، وذكر انه لا يوجد شهود مستقلين ينقلون تفاصيل هذه الجرائم الدولية المستمرة ، موكدا علي ان النظام لا يسمح بزيارات للمنظمات الانسانية الدولية واجهزة الاعلام الوطنية و الدولية المستقلة للعمل في مناطق النزاع . ونبه بان استخدام الغذاء كسلاح في النزاعات الجارية يمثل جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية.

و كشف حسين ان دارفور أصبحت مستعمرة تحت حكم الجنجويد بقيادة حمدان حميدتي قائد المليشيا الخاصة بالبشير. و قال انه يواصل استراتجية الابادة في القتل الجماعي و التهجير و الاستيطان في اراضي القبائل الاصلية، وقال انهم يستقدمون المرتزقة الجنجويد من دول الجوار للاستيلاء علي أراضي القبائل الاصلية لتنفيذ استراتجية التغيير (الديمغرافي) في دارفور. وشدد علي انه لن يكون هنالك سلام في دارفور والسودان ككل لطالما ان الذين يرتكبون جرائم الابادة و التطهير العرقي هم من يتحكمون في مصير الضحايا.

وفي تعليقه علي العملية التفاوضية في أديس أبابا ، قال انه لا يتوقع حدوث اي اختراق قريب يقود الي سلام حقيقي يعالج جذور النزاعات الدامية ، لان النظام يتحكم في الوساطة الافريقية , كاشفا علي ان الوسيط الافريقي امبيكي قد تراجع عن مسار العملية التفاوضية لدارفور حاصرا وساطته بمسار المنطقتين وفقا لقرار مجلس الامن(2046) الذي يعني بالقضايا العالقة لاتقاقية السلام الشامل لعام 2005

محذّرا من اي اتفاقان جزئية تمنح وظائف للبعض و تتجاهل الحقوق الكلية و التطلعات المشروعة لأهل مناطق الحروب و قال اي اتفاق جزيء لن يوقف الحرب، بل يعقد الأزمة . و دعا احمد لوحدة المعارضة علي برنامج البديل الوطني الذي يخاطب أوضاع و تطلعات الشعب السوداني لمرحلة "ما بعد نظام البشير". كما شدد علي ضرورة مشاركة المجتمع المدني المستقل في الجهود السلمية، خاصة المجتمع المدني من مناطق النزاعات كالنازحين و اللاجئين. وقال انه من المهم ان تنتج العمليات السلمية حلولا تحقق التغييرات البنيوية في تركيبة الحكم و تضمن تصدر الملايين من سكان الاطراف للتغيير القادم في السودان.

و في تعليقه علي ما يسمي بالحوار الوطني ، قال انه لن ينتج اي حل يلبي طموحات الشعب السوداني ، فالحوار الوطني مصمم علي تكريس حكم البشير وعصبته بمحاولة استيعاب بعض الأفراد و القوي السياسية, و قال ان البشير لن يتخلي عن السلطة طواعية ، لانه يخشي تداعيات غضب الشعب السوداني و ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية . وقال ان البشير يريد ان يحمي نفسه و أسرته و الثروات الطائلة التي نهبوها، فالسلطة بالنسبة له حصانة و حماية . و شدد علي انه لا سلام بلا عدالة ..

اما في حديثه عن المتغيرات الإقليمية و الدولية و علاقتها بالازمة السودانية، قال حسين، ان سياسة النظام الإقليمية و الدولية تقوم علي الاستثمار في الأزمات، و ذلك بصناعة الأزمات الاقليمية وتعقيدها لضمان دور وظيفي لدي القوي الكبري في الإقليم و العالم ، وذلك لصرف الأنظار عن جرائمه ,واضاف مثال لذلك الالتحاق السريع للنظام بالتحالف الخليجي الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد جماعة الحوثي في اليمن و الذي تطور الي التحالف الاسلامي ضد الاٍرهاب. واشار علي الأدوار السلبية التي يقوم بها النظام في ليبيا، افريقيا الوسطي و اقليم الساحل الافريقي علي وجه العموم ..

و في حديثه عن ظاهرة الاتجار بالبشر و ازمة الهجرة من افريقيا و البحرالمتوسط الي اروبا ، انتقد احمد حسين سياسة الاتحاد الأوربي تجاه ازمة الهجرة والتي تمنح الحكومات الدكتاتورية المساعدات المالية و الفنية لايقاف الهجرة الي أوربا. و قال ان هذه السياسة تتعارض مع قوانين وقيم حقوق الانسان للاتحاد الأوربي و كذلك التزاماته الدولية وفقا للقانون والمعاهدات الدولية. و دعا الأوربيين لمواجهة جذور ازمة الهجرة المتمثّلة في التهميش الاقتصادي والاجتماعي والحروب وانتهاكات حقوق الإنسان. مشيرا بان الاجهزة الامنية و بعض المسؤولين في الدولة هم من يديرون عمليات تهريب البشر, و قال ان مكافحة جريمة الاتجار بالبشر تحتاج الي إرادة سياسية قبل القوانين الزائفة التي تصمم لارضاء المانحين لسرقة أموال دافعي الضرائب. داعيا الاتحاد الأوربي للتعامل مع أهل المناطق المتضررة و التي يتورط بعضهم في عمليات الاتجار بالبشر مباشرة واضاف علي الاتحاد الأوربي إقامة المشروعات التنموية و الخدمية في هذه المناطق حتي لا يستغل تجار الاتجار بالبشر حاجة وعوز هؤلاء الناس بتوريطمهم في هذه الجريمة..

يذكر ان المحاضرة ادارتها السفيرة روزليند مارسن، سفيرة بريطانيا السابقة في السودان، المبعوثة السابقة للاتحاد الاوربي للسودان و جنوب السودان، الزميلة المشاركة( بچتهام هاوس) بحضور ممثلي المنظمات غير الحكومية وعدد من الدبلوماسين والاكاديميين بالاضافة الي النشطاء السودانيين والاعلاميين .






أحدث المقالات

  • مات الملك كالديرات والبشير مستمر في دور الطيره المباريه السيره بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • ليست قضية قاضى المديريه وانما قضية العداله التى ذبح ابنائها امامها بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • حتى تستقيم الامور لإنسان السودان بقلم نورالدين مدني
  • تحرير حلايب وشلاتين وشيبوب بقلم عبد المنعم هلال
  • السودان وسد النهضة بعد فشل اللجنة السداسية بقلم محمود محمد ياسين
  • السودان : هل تسلم الجرة بزوغة وزير المالية! بقلم د. على حمد ابراهيم
  • جابت ليها استهبال بقلم كمال الهِدي
  • مرحبا عام 2016م بقلم عمر الشريف
  • آخر موضة ، حذاء من الجلد البشري!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • المقاربة الإقليمية الجديدة لفرنسا العودة لإفريقيا عن طريق مكافحة الإرهاب
  • منصور خالد .. وجيل لينا يعقوب بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • ( باين من عنوانه ) بقلم الطاهر ساتي
  • (تهاني) وصور أخرى!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • والشيوعي يعود بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بين الرويبضة عرمان والقائد محمد يونس بقلم الطيب مصطفى
  • فيلم مولد يا دنيا ، مولد يا يوم التسامح بقلم بدرالدين حسن علي
  • حتى طريق سنار لم يسلم ياوزير الطرق؟! بقلم حيدر احمد خير الله
  • المحجوب ومنصور خالد: مَنْ ضحك ممَنْ تضاحك بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • سجون مكتظة وأسواق مهجورة بقلم نبيل أديب عبدالله
  • السودان والطريق المسدود بقلم ماهر هارون
  • الدولة القطرية والهوية الجامعة بقلم نورالدين مدني
  • يا اهلنا في المنطقتين ياسر عرمان لايمثلكم وانتهت صلاحيته بفصل الجنوب بقلم د محمد علي الكوستاوي
  • (حسبو) نائب البشير يوجه السلطات الأمنية بإخراج المستوطنين الأجانب من اراضي النازحين في دارفور
  • يوم اللغة العربية .. هل أننا نقول ما لانفهمه؟ بقلم د. أحمد الخميسي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (67) موشيه يعالون يهدد ويتوعد ويطمح ويتطلع بقلم د. مصطفى يوسف ال