محطة المظلة ...

محطة المظلة ...


10-31-2006, 02:55 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=28&msg=1165359216&rn=0


Post: #1
Title: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 10-31-2006, 02:55 AM

تبقى محطات الإنتظار كلافتة إندثرتْ معالمها ..
تقف بمحطة البص غير بعيدة عن المظلة و هي تتأبط كتباً و دفاتر دون حقيبة ..
تنتظر ( البص ) بإتجاه مدرستها الجديدة ..
تنبثق أفكار مشوشة عن الطريق و ركاب المركبة و زميلات المدرسة.
تتحسس ( ضفائر شعرها ) للتأكد من ثباتها..
و تتحسس مصروفها في جيب زيها المدرسي..
تحشر جسدها النحيل بين الركاب و تجلس مبهورة ..
تبحلق من النافذة تراقب بيتهم و هو يبتعد رويداً رويداً
يدخل مرمى بصرها منظر آخر..
ها هي الأيام تلوك تروس حياتها الرتيبة و تمضغها بين طياتها لتلفظها في صفحة جديدة من صفحات الحياة ..
يتداعى إيقاع حياتها منذ أن عرفتْ هذا الشارع و قبل أن تقوم المظلة منتصبة في منتصف الشارع ..
تقطع الشارع مسرعة و هي تتلفت يمنة و يسرة عملاً بنصيحة أمها ..
لم تكن تعلم بأن مظلة ( المحطة ) هذه ستكون جزءاً من حياتها يوماً .. بل و ستشكل إطار أيامها القادمات.
تعتبرها كبيت العرس ..
يجتمع الناس .. مثرثرين .. ثم تختفي كل الشخوص .. و لا يبقى منها ما يحفز الذاكرة لإسترجاعها ..
تتعفر ساقاها بتراب السابلة و العربات ..
مشاويرها بين بيتها و بين ( الدكان ) و ( الطاحونة ) و ( الفرن ) يجعلها تمر جيئة و ذهاباً على الواقفين في إنتظار البص.
يتصالح لون بشرتها مع لون الشارع ..
تنزلق كل حبات الغبار تحت مياة ( الماسورة ) التي تتوسط الحوض في فناء منزلهم ..
تطأ بقدميها الحافيتين حبات الحصى هنا و هناك .. غير عابئة ..
تتقافز و كأنها تلاعب صديقاتها لعبتهن المفضلة ..
تقف متفرجة على تزاحم الواقفين للصعود على متن ( البص ) المتهالك ..
بفضول زائد تتوقف لتعرف من ينزل من البص ..
( حجة سعاد .. شايلة قفة )
( قريب ناس نهلة شايل كيس فواكه )
( عمة صاحبتي نوسة المجنونة نازلة تحدث في روحا )
و تراجع أسماء الأطفال في سرها ..
تلَوِّح غير مبالية عندما يوليها البص ظهره
نفس الوجوه كل يوم على محطة ( المظلة ) ..
( عم سالم ) بحذائه الرخيص تتسلل منه موجات الحرارة من سطح الأرض الملتهبة بأشعة الشمس التي ما فتئتْ ترسل لهيبها منذ بواكير الصباح .. يتصبب عرقاً لا يفلح منديله القطني القصير من جلْب الهواء المعدوم أصلاً .
يقف وحيداً في إنتظار ( البص ) الذي لا تبدو أي بارقة أمل في وصوله.فيستند على حافة المظلة الأسمنتية .. تلسعه حرارة الإسمنت فيبتعد عنها ينظر إلى جهة قدوم البص كمن يبحث عن مواساة بالبحلقة بعيداً..

يرفع رَجُلُ تكتنف أساريره موجة من القلق رأسه إلى ما تبقى من المكتوب على طرف المظلة :
( مظلة المرحومة الحاجة …………… ) و يتمتم بكلمات غير مسموعة و كأنه يترحم على روحها ..
تلاشتْ بقية الحروف ..تماماً كدعوات الذين يقفون يومياً تحت المظلة إتقاء الهجير و القيظ .. فهي قد إندثرتْ منذ أن واروا جثمانها الثرى و نفضوا أيديهم عند الإنتهاء من تدشين هذه المظلة ..

( حاجة أمينة ) تحمل ( قفة ) فارغة .. و بيدها اليمنى ( مطْبقة ) تطبق عليها بقوة بيدها اليسرى...
نفس الوجوه تتْرَى على المكان ..
الغريب عن المكان يبدو كالوشم في ظاهر اليد.

عجوز تتسارع وتيرة ما بين ( سفته ) الملفوظة و إخراج كيس ( الصعوط ) ليرمي بأخرى أسفل لسانه ..

سقف المظلة لا يقي من زخات المطر المتلاحقة .. لا ينقذهم إلا قدوم ( البص ) يطلق صافرة كأنها آتية من جسم آخر .. يتمايل و كأنه سيرتاح طويلاً في ظل المظلة الذي لا يكفى الواقفين.
أحكمتْ رباط الحزام و تأكدتْ من لمعان الحذاء ..
تفرستْ في الوجوه ..
لا غريب إلا شاب واحد تعتقد أنه يسترق النظر إليها ..
ظلتْ تسمع يوماً بعد يوم صوتاً كانت تتخيله شخصاً يراجع دروسه هنا في العراء .. أو كمن يقرأ من ( جريدة ) ..
لا تعير الصوت إهتماماً .. و لكنه كان كالذي يُلح عليها بأن تلتفتْ لترى المصدر ..
بحذر إلتفتتْ نحو مصدره ...
فوجدته يبتسم لها و يكرر نفس الكلمات ..
تفحصته بسرعة من قمة رأسه إلى أخمص قدميه ..
كان متأنقاً رغم ملابسه الرخيصة.. يعج شعر رأسه بسائل لامع .. ينحدر سائلاً قليلا على جبهته بفعل الشمس.
فإيتسمتْ و هي تتذكر بقايا زجاجة ( الكريم ) الفارغة التي دلقتْ بداخلها بعض الماء هذا الصباح ليجود عليها ببعض ما تعلق بأركانه التي لعقتها أصابعها يوماً بعد يوم..
تمادى الشاب قليلاً .. فرمى لها بورقة جرفتها نسمة هواء مباغته بعيداً .. فتبعها بناظريه و هو يتحاشى نظرات الواقفين الممتعضة..
وجدته يوماً جالساً بقربها مبهور الأنفاس في مقعد البص..لا يكاد يجرؤ على النظر في عينيها ..
عندما حاول أن يدفع عنها ثمن التذكرة عاجلت ( الكمساري ) بالثمن بنظرة إحتجاج صامتة .... فلامست ذراعها وجهه ..
أحستْ بإنتفاضته و تبعثر كيانه .. و العرق يتصبب منه ليبلل ياقة القميص .. و يزدرد ريقه ...
نهضتْ .. فأفسح لها المكان و هو لا يجرؤ على النظر إليها ..
إنزلقت هابطة في محطة وُجْهَتها .. و هي تكتم ضحكة تعربد بدواخلها ..
ظلت المحطة كما هي .. و الباص يلفظ فوجاً من البشر و يبتلع في جوفه كتلاً أخرى من الركاب ..
و الشاب في حيرة بسبب غياب الفتاة كل هذه المدة.
لا يدري من يسأل ....
تقدم من العجوز .. و سألها بصوت خفيض : البت ال كانت بتمشي المدرسة كل يوم .. غايبة ليها كم يوم .. إن شاء الله هي بس طيبة ؟
رمقته العجوز و هي تصلح من طرف ثوبها و قالت بإمتعاض : وكت إنت شفقان عليها ما تمشي تسأل عليها في بيتا..؟؟؟
و لم تكمل .. و رمته بنظرة جعلته لها مغزى ، يتراجع إلى الخلف يلوك حيرته و إمتعاضه...
البص يتهادى متمايلاً كعادته ...
يلفظ و يبتلع ..
تتسارع بقايا أوراق من الصحف القديمة و أكياس النايلون على أسفلت الشارع المتآكل .. يقف بعضها ليرتاح بالقرب من الكتل البشرية المتراصة في لا مبالاة و تواصل البقية ركضها كأنها على موعد في مكان آخر..
يمر ( لوري تراب ) فيهيل على الواقفين زخات من ( السفاية ) ..
و تمرق عربة مكشوفة يتكدس بصندوقها عدد من أفراد الشرطة يرمقهم المنتظرون بنظرة خاوية لا معنى لها ..
بين مرور عربة و أخرى .. يخيم صمت مطبق .. كلٌّ غارق في دنياه و أمورها ..
تتهادى سيارة فارهة تسير على مهل و كأنه متعمَّد ..
إنفتح زجاج السيارة مع هبة هواء ساخنة من السموم .. ذكرته بالورقة التي رماها لفتاته ..
لمحها على مقعد السيارة .. هي بعينها ..
رمته بنظرة سريعة و سرعان ما تحولتْ مبتسمة إلى سائق العربة الفارهة ..
أحس بأن سقف المظلة قد إمتد ليغطي الشارع كله .. و أنه هو الوحيد الواقف في المحطة ..
تبعها بعينيه بنظرة بلهاء .. حتى توارت عن الأنظار ..
إنتابه شعور لا هو بالغضب أو الإمتعاض .. و دخل في نوبة خواء شامل...
أحس بأن أحداً يتفحصه خلسة ..
فإلتفت .. ليرى العجوز التي سألها عنها تنظر إليه و في عينيها سؤال يكاد يفصح عن نفسه ...
عندما أتى البص ..
كان أول المندفعين إلى داخله يشق صفوف الزحام ..

Post: #2
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: انعام عبد الحفيظ
Date: 11-08-2006, 05:33 AM
Parent: #1

في الانتظار

بس ما في محطة المظلة

Post: #3
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-08-2006, 08:02 AM
Parent: #2

إنعام


Quote: بس ما في محطة المظلة


عارف ...
في مظلة المحطة

تعرفي يا إنعام
في معرفة بتتم في السودان لا يمكن بعدها نسيان شخوصها أبدا:

صف البنزين

عيادة الدكاترة

محطات الباصات

طرف البحر مع الجبادة

و حديثا : صف كروت الجمرة الخبيثة و صفوف مجمع المغتربين

Post: #4
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: انعام عبد الحفيظ
Date: 11-08-2006, 08:38 AM
Parent: #3

Quote: تعرفي يا إنعام
في معرفة بتتم في السودان لا يمكن بعدها نسيان شخوصها أبدا:



استاذي ابو جهينة

الحياة عبارة عن محطات ومظلات

محطات لأن العمر بها منقسم لمراحل

منها الطفولة والشباب والشيخوخة

وكل مرحلة من هذه المراحل لها ما يميزها

وفيها ملامح خاصة بها

اما المظلات فانني اشبهها بالاصدقاء

فالمظلة في نظري هي التي تقيك شر الحر والبرد والكثير

من الاشياء المزعجة والمتعبة

ففيها نستظل من هجير الدنيا وبردها فالاصدقاء

مهمين لاستمرار الحياة فبدونهم نصبح كمن هو عائش في صحراء





عذرا ان كنت ذهبت بعيداً

Post: #5
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-11-2006, 02:35 AM
Parent: #4

العزيزة إنعام


Quote: اما المظلات فانني اشبهها بالاصدقاء

فالمظلة في نظري هي التي تقيك شر الحر والبرد والكثير

من الاشياء المزعجة والمتعبة

ففيها نستظل من هجير الدنيا وبردها فالاصدقاء

مهمين لاستمرار الحياة فبدونهم نصبح كمن هو عائش في صحراء


لا فض فوك

Quote: عذرا ان كنت ذهبت بعيداً


بل أنت أقرب من المظلة التي تواجه باب بيتنا

شكرا للمداخلة البهية

Post: #6
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: عمر الفاروق
Date: 11-11-2006, 03:06 AM
Parent: #1

جارتنا المرحومة إن شاء الله حاجة التومة كانت من ظرفاء الحي العشبي الذي اسكنه ..
كانت دوماً ما تررد لي قائلة :
عمر ياود شيخ الدين شارع الشنقيطي كللللو إتملا محطات مراحيم أسة انا لمن أموت أسوي حقتي وين ؟؟ "
جاتني يوم مبسوطة وقالت لي أخيراً الليلة لقيت لي حتة فاضية بين محطة حميدان والرومي غايتو شاحدة الله ماف زول يشوفها عشان أحجزها انا
المحطات تختلف في البناء ما بين المبنية بالخرسانة والاسمنت ومكتوب في داخلها شخبطات الفحم والنحت على الجدران وما بين تلك التي تكون من الزنك والحديد وأخرى من الطين ..
تختلف هذه المحطات في البناء وتختلف في المواقع ولكنها تتشابه في شئ واحد :
الصور نفس المشاهد .....

يا ريس .. انا من محطتك دي ما فايت ولو البص جا فاضي برضو ما حا أركب ..
فما أروع ان تشاهد الغادي والرائح من ناس حلتكم وانت تجلس في ركن المكتبة تقرأ جريدة قوون بعد مباراة للهلال يكون فيها فائز ...

تحياتي..

Post: #7
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: معتصم دفع الله
Date: 11-11-2006, 03:37 AM
Parent: #1

يا ريس بوستاتك دائماً جميلة زيك ..
خليت الواحد يجر نفس عمييييييييق كده ويتزكر حاجات جميلة مرت ..
تجمع الناس في المحطة في إنتظار البص ولحظات فيها الحلو وفيها المر من الإنتظار ..
طبعاً الحاجة دي شبه إندثرت وبقى أي واحد عايز يركب المواصلات يقيف عند بيته أو شارع بيته في إنتظار الحافلة التي تقله والمسألة دي بتزهج سائقي العربات ..
ومن الطرائف التي تحصل بمناسبة المحطات دي ..
في واحد أخونا مسطول راكب الحافلة والكمساري في كل محطة يلا يا جماعة الصهريج .. الماسورة .. السينما والحكاية ماشة طبعاً بيقولها بدون ما يزكرو كلمة المحطة ولما جاء في محطة السلك وقال السلك بي صوت عالي أها أخونا المسطول دا طوالي قام لبد تحت الكرسي ..

أها خلينا لابدين في محطتك دي مستمتعين بالونسة والصحبة الجميلة دي ..

Post: #13
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-12-2006, 04:06 AM
Parent: #7

عزيزي معتصم

تحياتي

Quote: خليت الواحد يجر نفس عمييييييييق كده ويتزكر حاجات جميلة مرت ..


أها نحن جرينا نفس طويل ( زى جرة الشيشة ) و كتبنا ما كتبناه.
منتظرين منك حكاوي و حكاوي

Quote: ومن الطرائف التي تحصل بمناسبة المحطات دي ..
في واحد أخونا مسطول راكب الحافلة والكمساري في كل محطة يلا يا جماعة الصهريج .. الماسورة .. السينما والحكاية ماشة طبعاً بيقولها بدون ما يزكرو كلمة المحطة ولما جاء في محطة السلك وقال السلك بي صوت عالي أها أخونا المسطول دا طوالي قام لبد تحت الكرسي ..



Post: #8
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: أبو الحسين
Date: 11-11-2006, 03:41 AM
Parent: #1

Quote: طرف البحر مع الجبادة



أبو جهينة أيها الجميل...

ليش مع الجبادة خصوصاً؟؟ ما تكون جلسة فوق القيف سااااااااااكت...

وتأمل مراكب المحس الجايي والرايحة؟؟!!

قواسيب مودتي...

أبو الحســــــــــــــين...

Post: #9
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: garjah
Date: 11-11-2006, 03:45 AM
Parent: #8

كتاباتك

يا صديقي/جلال

لا اقراها في المكتب

طاطبعها واقراها برواقة

Post: #16
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-14-2006, 01:18 AM
Parent: #9

عزيزي قرجة

تحياتي

منتظرك هنا في المحطة دي لغاية ما تقراها برواقة ..
تحياتي للأسرة

Post: #10
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: عمر الفاروق
Date: 11-11-2006, 04:25 AM
Parent: #1

Quote: من ظرفاء الحي العشبي الذي اسكنه ..

يا جماعو والله انا قاصد الشعبي ..
الموضوع ما عندو أي علاقة بي الغنم

Post: #11
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-11-2006, 04:39 AM
Parent: #10

عزيزي عمر الفاروق

Quote: جارتنا المرحومة إن شاء الله حاجة التومة كانت من ظرفاء الحي العشبي الذي اسكنه ..


الحي العشبي ممكن تكون كلو بيوتو لونها أخخخخخخخدر مع النوافذ و الأبواب و سياجات الحدائق ال من القنا و الحديد.

Quote: جاتني يوم مبسوطة وقالت لي أخيراً الليلة لقيت لي حتة فاضية بين محطة حميدان والرومي غايتو شاحدة الله ماف زول يشوفها عشان أحجزها انا


يعني كان ممكن تبني مظلتا قبال يوما .. ( تأبين مقدم )
رحمها الله رحمة واسعة

Post: #12
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: عماد محمود علي
Date: 11-11-2006, 05:19 AM
Parent: #11

أخي النبيل الريس أبو جهينة


صباحك جميل جمال كلماتك العطرة

تعرف يا ريس المحطات دي عندي فيها ذكريات جميلة جداً جداً كنت مطنش العودة إليها حتى لا أبحث عن الماضي التليد هناك بس إنت فتحت الجرح من جديد وشممت رائحة الدم مرة أخرى . بس ما عائز أقول علشان معتصم شايفو لاتب بي هنا .

ويا ريس :

Quote: أها خلينا لابدين في محطتك دي مستمتعين بالونسة والصحبة الجميلة دي ..
كده أحسن .

Post: #20
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-14-2006, 03:25 AM
Parent: #12

عزيزي عماد محمود

تحياتي و مودتي

Quote: تعرف يا ريس المحطات دي عندي فيها ذكريات جميلة جداً جداً كنت مطنش العودة إليها حتى لا أبحث عن الماضي التليد هناك بس إنت فتحت الجرح من جديد وشممت رائحة الدم مرة أخرى


و ما أكثر المحطات في حياتنا يا عزيزي عماد ..
و الأكثر الجروح إيلاماً تلك التي تنكؤها مرور ذكرى من ذكريات هذه المحطات و أنت في الغربة تؤانسك الوحدة و الوحشة و .... عزيز لديك بعيد عنك بعد الثريا عن كوكبنا.

دمت

Post: #14
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: بدرالدين شنا
Date: 11-12-2006, 06:23 AM
Parent: #1

شقيقي جلال أبوجهينة
سلام بحجم الروعة والخيال الممتد

Quote: فإيتسمتْ و هي تتذكر بقايا زجاجة ( الكريم ) الفارغة التي دلقتْ بداخلها بعض الماء هذا الصباح ليجود عليها ببعض ما تعلق بأركانه التي لعقتها أصابعها يوماً بعد يوم..
أنا معجب بيك ولو لاقي لي عجوز كنت سألتها منك وكيف القاك وأحبك وأفخر بيك

الله يحفظك يا جلال

Post: #15
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-13-2006, 04:23 AM
Parent: #14

عزيزي أبي الحسين

تحياتي

Quote: ليش مع الجبادة خصوصاً؟؟ ما تكون جلسة فوق القيف سااااااااااكت...

وتأمل مراكب المحس الجايي والرايحة؟؟!!


لمة ناس الجبادة كانت فيها منافسة صامتة .. و حميمية مستدامة و ونسة متواصلة

مودتي المقيمة

Post: #17
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: دورنقاس
Date: 11-14-2006, 01:37 AM
Parent: #15

أبوجهينة


مانازل مانازل ...لحدى ما أشوف الابداع حدو فين

Post: #25
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-18-2006, 02:45 AM
Parent: #17

عزيزي جدا دورنقاس

تحايا و مودة راسخة

طالت غيبتك .. عل السبب خير ؟
شكرا على مرورك بهذه المحطة ..

دمت

Post: #24
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-15-2006, 06:18 AM
Parent: #14

شقيقي أبو البدور

محبة ممتدة

Quote: أنا معجب بيك ولو لاقي لي عجوز كنت سألتها منك وكيف القاك وأحبك وأفخر بيك


تلقاها واقفة طايقة مطبقتا و شايلة قفتا ..

محبتك واصلة يا أبو البدور

Post: #18
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: mamkouna
Date: 11-14-2006, 01:49 AM
Parent: #1

Quote: ضفائر شعرها
Quote: زيها المدرسي
Quote: تتقافز و كأنها تلاعب صديقاتها لعبتهن المفضلة
Quote: جسدها النحيل

ثم..
Quote: سائق العربة الفارهة


أستاذنا الجليل..أبو جهينة..
أحزنني للغاية إغتيال براءة طفلة المحطة.
و أكره أن أتخيل مصيرها و محطاتها القادمة!

Post: #19
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: Mohamed Abdelgaleel
Date: 11-14-2006, 03:02 AM
Parent: #18

الريس .. أبوجهينة .. تحياتي،
لكين ما محطة ..
نسجت فيها حكايات الحب .. والصراع
الطبقي .. وغبار الساقين .. وحقـد
العجزة .. وهمهمة الولد في البص
وعنجهية البت وهي ترفض أن يسدد
عنها دريهمات أجرة البص .. ولو
لم ترفض لطالت القصة وكنا أمام
مشروع أسرة تؤسس على الحب ..
لكنه قدر الآمال المذبوحةتحت
كتاحة الصوالين.

Post: #28
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-19-2006, 04:05 AM
Parent: #19

عزيزي الأستاذ محمد عبدالجليل

تحية و تقدير

Quote: لكنه قدر الآمال المذبوحةتحت كتاحة الصوالين.


و ما أكثر المذبوح تحت كتاحات كثيرة ...

دمت يا صديقي

Post: #26
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-18-2006, 12:49 PM
Parent: #18

أختي العزيزة ممكونة
لك كل التقدير

Quote: أحزنني للغاية إغتيال براءة طفلة المحطة.
و أكره أن أتخيل مصيرها و محطاتها القادمة!


لقد قرأتِ تلك الجزئيات في النص على أنها إغتيال لبراءتها و أن مصير محطاتها القادمة تكرهين تخيلها.
بالفعل تلك الجزئيات يمكن أن تعكس عدة إستنتاجات
و يمكن قراءتها بعدة وجوه
و قراءتك هي إحدى تلك الوجوه
أعيدي القراءة
فسأنتظر هنا تحت هذه المظلة إلى أن تأتي مرة أخرى

لك التحايا

Post: #21
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: Ishraga Haimoura
Date: 11-14-2006, 04:10 AM
Parent: #1

صديقي أبوجهينة

محطة المظلة أو مظلة المحطة .... لا فرق

كلها محطات .... ومظلات تمد ظلها في هجير هذه الحياة

لتمنحنا شيئاً من الراحة نستعين بها على الأيام

وشيئ من الذكريات الحلوة نغالب بها قسوة الدنيا

ليظل قلمك صديقي أحد هذه المظلات.....

لك العافية

Post: #29
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-20-2006, 03:37 AM
Parent: #21

إشراقة

تحياتي

Quote: محطة المظلة أو مظلة المحطة .... لا فرق

كلها محطات


تصدقي .. لما جيت أعمل عنوان للقصة دي .. إحترت ما بين محطة المظلة و مظلة المحطة. رغم أن مظلة المحطة تعني جزءا معينا في المحطة .. إلا أن محطة المظلة أشمل لتداعيات القصة.

محطات كهذه .. تذكرني أيام السفر بالقطار ما بين الخرطوم و عطبرة ..
كانت هناك محطات لها أثر كبير في نفسي ...
كل نقطة لها نكهة ..

لا أذيعك سراً إن قلت لك بأنني إلى الآن أعشق السفر براً .. ففيه أجد نفسي و أطلق العنان لخيالي و أسترجع بمتعة أياما خوالي ..

دمت

Post: #22
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: Haytham Abdulaziz
Date: 11-14-2006, 11:24 AM
Parent: #1

الريس أبوجهينة ســلامـــات..

تعــرف يا ريس أنا لما شفتة العنوان التحت دة جيت جاري جري و قلت الريس دة ساكن القوز و لا شنـــو .. هسع اعمل ليهو مسكول و اقابلوا هناك في المحطة ...

Quote: محطة المظلة ...


طبعــاً في القوز عندنا محطة شهيرة إسمها محطة مظلة مرتضـى و هي لذلك الشهيد الذي غرق في حوض الجامعة سنه 1976 عندما كان

يسبح.....

لكن بوست ظـــــريــف يا ريس..

هيثـــم،،،

Post: #23
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: Mutwali Malik
Date: 11-14-2006, 11:40 AM
Parent: #22

العزيز ابوجهينة
لك كل التحايا وانت تاخذنا في سياحة الكلم والحكي الجمبل والذي سوف نستظل بمظلته الا ان يهون الله لنا فضل ظهر او امجاد ركشة
تمادى الشاب قليلاً .. فرمى لها بورقة جرفتها نسمة هواء مباغته بعيداً .. فتبعها بناظريه و هو يتحاشى نظرات الواقفين الممتعضة..
وجدته يوماً جالساً بقربها مبهور الأنفاس في مقعد البص..لا يكاد يجرؤ على النظر في عينيها ..
عندما حاول أن يدفع عنها ثمن التذكرة عاجلت ( الكمساري ) بالثمن بنظرة إحتجاج صامتة .... فلامست ذراعها وجهه ..
أحستْ بإنتفاضته و تبعثر كيانه .. و العرق يتصبب منه ليبلل ياقة القميص .. و يزدرد ريقه ...
نهضتْ .. فأفسح لها المكان و هو لا يجرؤ على النظر إليها ..
إنزلقت هابطة في محطة وُجْهَتها .. و هي تكتم ضحكة تعربد بدواخلها ..

ضربت في الوتر الذي اتي بي عابرا

Post: #27
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: عبد الحميد البرنس
Date: 11-18-2006, 01:05 PM
Parent: #23

أبوجهينة العزيز:

Quote: و تتحسس مصروفها في جيب زيها المدرسي


تلك لمسة إنسانية عالية.

Post: #31
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-22-2006, 06:57 AM
Parent: #23

عزيزي متولي

تحياتي

Quote: ضربت في الوتر الذي اتي بي عابرا


فلتظللك المحبة في كل محطات حياتك

Post: #30
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-21-2006, 03:08 AM
Parent: #22

عزيزي هيثم

تحياتي و مودتي

Quote: تعــرف يا ريس أنا لما شفتة العنوان التحت دة جيت جاري جري و قلت الريس دة ساكن القوز و لا شنـــو .. هسع اعمل ليهو مسكول و اقابلوا هناك في المحطة ...


زماااان كان عندي أصدقاء في القوز .. تفرقتْ بنا السبل ..

أما هذه المحطة بالطبع هي مشهورة و علم واضح في القوز ..

منتظر مسكولك

Post: #32
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: محمد فرح
Date: 11-22-2006, 08:49 AM
Parent: #1

تسجيل حضور وإنبهار من روعتك...

Post: #33
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-25-2006, 05:59 AM
Parent: #32

عزيزي البرنس عبدالحميد

تحياتي و مودتي الصادقة

و تتحسس مصروفها في جيب زيها المدرسي



Quote: تلك لمسة إنسانية عالية.


و لا يمسك بتلابيبها و يأتي بها من خضم زحام الطريق إلا إنسان مرهف الإحساس مثلك

دمت يا صديقي

Post: #34
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-26-2006, 02:12 AM
Parent: #32

عزيزي محمد فرح

تحياتي و مودتي

شكرا على المرور

دمتم

Post: #35
Title: Re: محطة المظلة ...
Author: ابو جهينة
Date: 11-27-2006, 02:03 AM
Parent: #34

الأخ العزيز محمد فرح

تحياتي و مودتي

شكرا كثيرا على المرور و المداخلة الطيبة.

دمتم