النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان

النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان


09-15-2009, 07:51 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=240&msg=1253001090&rn=2


Post: #1
Title: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-15-2009, 07:51 AM
Parent: #0




(1)

أن تأتيَ النَهْرَ لِتُلقيَ بَعْضَ أحْزَانِكَ الصَغيِرَةَ تَحِيَتَهَا له،
أنْ يأتِيَكَ النَهْرُ بأحْزَانِه الكَبِيرَةَ لِيُلقِيِهَا لديك ،
أن تَتَجَاهَلا ما يَنْسَاقُ تَحتَ عُبَابِ الآتِ من هَضْبَةِ الخَوْفِ ،
تتناجَيَانِ ، تَتَسَامَرَانِ وتَتَسَمّرَانِ مَكَانَ الدَمْعَةَ المُوَارَبَةَ خِشْيِةَ إنْفِلاتْ..!!
أنْ لا تأتِيَا أفْضَلَ لِيْ ولَكُمَا.

(2)

ناحِيةَ وَجْدِكَ تَشْتَدُ ريِحُ البُعْدِ

تَغْرَقُ مُدُنُ حَنِينِكَ

في آلٍ يَحْسَبَهُ المَنْفِيُ مَطَارْ

تَتَوَاتَرُ أنْفَاسُ الأرْصِفَةِ المُثْقَلَةَ

بِرَائِحَةَ الشَوْقِ

فالغَوْصُ والتَنْقِيِبُ في ذاكِرَةِ الذي مَضَي

لا يَجْلِبُ فَوْقَ صَهْوَةَ أيَامِه

سِوَي تَنْكِيلُ الذِكْرَي

بِحَاضِرِكَ الشَاخِصُ أمَامَك الآن.

تَحْبُو يا قَلْبُ علي رَمْلِ النَارِ

فكُلّمَا فَكَكْتَ سِيَاجَاً للغُرْبَةِ

بَاغَتَكَ الوَقْتُ بِجَدِيدِ حِصَارْ

ضَعِيفَةً حَدْ التَرَهُلِ

المَجَادِيفُ

مُتَسَكِعَةً بِلا وُجْهَة، بِلا ألِيفْ

الخُطَي

إيَّاكَ يَا هَذا الرَصِيِفْ

إيّاكَ أنْ تَغْتَالَ مَنْ هُوَ مَزْرُوعُ في النَزِيفِ

يَكْفِيهِ الإحْتِرَاقُ والعَدْوُ الجُنُونِيُ بِلا اتِسَاقْ

يَكْفِيِهِ مَوْتُ اليَوْمِ

فَوْقَ حَدِ التَوَقُفِ والتَبَرْجُلِ فِي مَسَافَاتِ الشِقَاقْ

لا تَسْتَجْدِّيَ العَابِرينَ جُرْعَةَ إيَابْ

إنْ تَخَالَ الوَقْتَ طِفْلاً

فَهَذَا الذي تَظُنُ

عَاقْ

(3)

النَهْرُ والشَوْقُ المُسَافِرُ للأثِيِرِ

كِلاهُمَا مَوْجٌ يُبَعْثِرُهُ الضَيَاعْ

تَجْثُو كَمَا المُتَعَبِّدُ .. السَاعَاتُ

كالذي في صَحْرَاءِه

قَبْلَ الطَرِيِقِ كانَ وقَدْ أضَاعْ..

رَاحِلَةً يَنَامُ بِظَهْرِهَا

كُلُ المَتَاعْ..

يَخْبُو بَرِيِقُ النَهْرِ

والمُدُنُ المُعَلَقَةَ الشِرَاعْ

كَانَتْ هُنَا..

بِكُلِ ضَجِيجِهَا..

صَوْتُ البَاعَةْ ..

المُسَافِرُونَ

الآيِبُونَ علي الضِفَافِ

ذاكَ الزِحَامْ

تِلْكَ الدُرُوبُ

يَخْنُقُهَا التَعّّرُجُ والتَهَدُجُ

يُغْرِقُهَا سَيْلُ الخَرِيفِ مَا اسْتَطَاعْ

الشَوْقُ الإضَافِيُ المُطَاعْ

كَمَا أنْتَ المُسَافِرِ في (الدَغَشْ)..

يَلْهُو بِبَاقِي الزِكْرَيْ

وبَاقِي غُبَارَ المَوْتِ

ذاكَ المَصَاحِبُ

للوَدَاعْ !!


(4)


أخْبَرْتُها تَأتِيكَ ..

كلُ الصَبَاحَاتِ التِي كِانَتْ هُنَا

تُخْبِرْكَ كَيْفَ الخَوْفُ

والمَوْتُ..!!

المَنَافِي..!!

كَيْفَ النَهْرُ تَشْنُقٌهُ المَهَامِهُ والوِهَادْ؟!

تَصْلُبُهُ الفَيَافِي

هيَ الأحْزَانُ الصَغِيرَاتُ الكَبِيِرَاتُ

بِخَاطِرِي..

هِيَ الأزْمَانُ الكَئِيبَاتُ الحَزِيِنَاتُ

بِخَافِقِي ..

كُنْتُهَا

شَوْقاً يَنَامُ بِكُنْهِهِا

كَمَا النَهْرُ والشَوْقُ العَنَاءْ

كَانَتْ أنَا..

(5)

تَحِيّةُ الأحْزَانِ الصُغْرَي:

سَلامَاً.. سِهَامَا..

وتَحِيّةُ الكُبْرَي:

إيلامَاً.. حُسَامَا.



Post: #2
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-15-2009, 03:17 PM
Parent: #1


Post: #3
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-16-2009, 06:25 AM


Post: #4
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: محمَّد زين الشفيع أحمد
Date: 09-16-2009, 06:29 AM
Parent: #3

أبَا حَوّة ، رَائعٌ كعادَتِكَ ، سأعودُكَ ثانيةً .
تقديري .

أخوك / محمَّد زين .
___________________

Post: #5
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-17-2009, 06:59 AM
Parent: #4

Quote: أبَا حَوّة ، رَائعٌ كعادَتِكَ ، سأعودُكَ ثانيةً .
تقديري .

أخوك / محمَّد زين .
___________________


أخي الجميل محمد زين:

تعال يا زين
أوريك اتنين
الشوق والبين
حمي بعادي
هوي النيلين.

ممتن علي الحضور البهي

ودي وتحياتي

أخوك / فاروق أبو القاسم

___________________

Post: #6
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-17-2009, 10:47 PM
Parent: #5


Post: #7
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: بله محمد الفاضل
Date: 09-17-2009, 11:05 PM
Parent: #6

فكُلّمَا فَكَكْتَ سِيَاجَاً للغُرْبَةِ
بَاغَتَكَ الوَقْتُ بِجَدِيدِ حِصَارْ



سلمت أيها الجميل

Post: #8
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-18-2009, 06:27 AM
Parent: #7

Quote: فكُلّمَا فَكَكْتَ سِيَاجَاً للغُرْبَةِ
بَاغَتَكَ الوَقْتُ بِجَدِيدِ حِصَارْ



سلمت أيها الجميل


بله محمد يا فاضل..

يديك كل عافية
بعيداً عن التسييج الجبري أو الطوعي
ويحصنك ضد المباغته والحصار..

والناس سعيدهم في الحياة
لا ضاق فراق لا جربو..


كل الود

Post: #9
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-19-2009, 02:03 PM
Parent: #8


Post: #10
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-28-2009, 10:11 PM
Parent: #9

.

Post: #11
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: Amin Mahmoud Zorba
Date: 09-29-2009, 01:36 PM
Parent: #10


Post: #12
Title: Re: النَهْرُ والشَوْقُ والأحْزَان
Author: فاروق أبوحوه
Date: 09-29-2009, 10:16 PM
Parent: #11

أمين يا زين:

تتعلا ما تدلا

ممتن