ازمة السكن في العراق وطرق معالجتها بقلم إيهاب علي النواب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-01-2019, 01:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-09-2016, 03:46 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ازمة السكن في العراق وطرق معالجتها بقلم إيهاب علي النواب

    04:46 PM September, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    /مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

    تقع مسألة توفير سكن ملائم للإنسان في قاعدة هرم احتياجات الإنسان ضمن إطار الدولة بعد مسألة الأمن، وهي تمثل تحدياً صعباً امام جميع الحكومات دون استثناء المتقدمة منها والنائية، الا ان الدول المتقدمة استطاعت ان تحد من حجم هذه المشكلة الى المستوى الذي ماعاد يمثل مشكلة لها، في حين وعلى الرغم من اتخاذ العديد من المعالجات والسياسات لحل هذه المشكلة، الا انها مازالت تمثل عائق امام الدول النامية والتي منها العراق.
    اذ يعاني العراق منذ عقود من أزمة في قطاع السكن هي الأسوأ بين نظرائه من الدول المجاورة والإقليمية، وذلك لأسباب عديدة منها سياسية ومنها اقتصادية واخرى اجتماعية، وتتمثل الاسباب السياسية في مامر به البلد من حروب واضطرابات سياسية وأمنية شديدة مازالت تفرض نفسها لحد الان، اما الاقتصادية فتتمثل في النهج الشمولي للحكومة وتبعية الاقتصاد للسياسة وتحول موارد البلد نحو القطاع الصناعي العسكري والمجهود الحربي في الثمانينات ومن ثم فرض الحصار الاقتصادي الذي عطل جميع مفاصل الدولة في العام (1991)، انتهاءاً بالاحتلال وما نجم عنه من مشاكل لم تسعف القائمين على الوضع السياسي في حلحلة هذه المشكلة وان حصلت بعض التطورات في نشاط السكن.
    يقدر سكان العراق في نهاية عام (2011) بحوالي (33) مليون نسمة، وبمعدل نمو سنوي مركب يصل الى (7%) عام (2010)، مع استقرار لمتوسط حجم الاسرة عند (9,6)، وبلغت نسبة السكن الحضري (70%) من مجموع السكان(1).
    وبعد مرور عقدين من الزمن على تعثر السياسات والخطط الموضوعة لمعالجة أزمة السكن في العراق، وفي ظل النتائج غير المرضية للاستثمار في البنى التحتية، ازدادت مشاكل الاحياء الفقيرة وتجمعات السكن العشوائي والنزوح غير المنظم من مناطق معينة الى مناطق اخرى، بالإضافة الى المشاكل المرتبطة ببيئة السكن، والمتمثلة بخدمات المجاري والماء والكهرباء والمدارس... الخ. كما ان عدم كفاية المساكن والقدرة المحدودة لقطاع البناء والتشييد يمكن ان تعد احد اوجه التضخم في البلد، وعليه فأن هذا القطاع يفسر التضخم اكثر من الغذاء ونقص العملة الاجنبية، اي (قطاع الخدمات) بشكل عام هو الوجه الحقيقي للتضخم في البلد.
    وهذا يقودنا الى استنتاج ان معالجة التضخم في البلد لم تؤت ثمارها، بسبب النظر الى مشكلة الخدمات بضمنها مشكلة السكن في البلد التي تمثل العائق الأكبر امام المواطن العراقي على انها مشكلة مستقلة بذاتها، في حين ان واقع الأمر يبين انها مشكلة مرتبطة بالمشاكل الاخرى التي تواجه البلد مثل مشكلة الكهرباء والبنى التحتية وماشابه، ولايمكن فصلها ومعالجتها بذاتها. بالاضافة الى هذا يعاني العراق من ارتفاع اسعار الأراضي والإيجارات بسبب محدودية السكن وارتفاع حجم الطلب عليها في العراق. وكما هو موضح في الجدول أدناه :

    اسعار ايجار وبناء الوحدات السكنية في العراق بالدينار العراقي للعام 2010(2)

    نوع الوحدة السكنية
    الإيجار الشهري
    كلفة البناء
    ممتازة
    1000000
    200000000
    أولى
    750000
    120000000
    ثانية
    350000 - 500000
    60000000 - 70000000
    واطئة
    200000 - 250000
    30000000 - 50000000

    وقد اظهرت الدراسات الخاصة بهذا الشأن ان ثمة عجزا في الوحدات السكنية يصل الى (2-5) مليون وحدة سكنية، وقد يستمر هذا العجز بالزيادة إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار ايضاً دمار البنى التحتية للمناطق المحررة بسبب الحرب مع تنظيم داعش الإرهابي، والتي يحتاج اعادة بناءها وتأهيلها الى مبالغ كبيرة في ظل التقشف المالي وسوء الاوضاع الاقتصادية التي يمر فيها البلد، اذ يمثل هذا تحديا اخر يضاف على كاهل الحكومة المثقلة بالمشاكل.
    ومما تقدم يبدو ان مشكلة أزمة السكن في العراق هي أزمة معقدة وعميقة ومتجذرة منذ زمن، وعليه لأبد ان تكون الحلول الموضوعة لها حلولا استراتيجية شاملة، ومن جملة الحلول التي يجب ان تفكر فيها الحكومة هو قضية توزيع الأراضي للمواطنين، اذ اتسمت مسألة توزيع قطع الاراضي للمواطنين بالتشوه؛ بسبب انها اخذت اتجاهات سياسية عدة، ولم تتسم بمعايير العدالة في التوزيع، اذ لابد من ان يكون الاستهداف للطبقات الفقيرة التي لاتملك سكناً، اذ المعيار هو استهداف الاكثر تضرراً او الاكثر فقراً او من لايملك سكن، او استهداف شرائح محددة مثل الاطباء وغيرهم الذين هم احسن حالاً من الكثير من شرائح المجتمع، واذا تم استهداف شرائح معينة فالمعيار يجب ان يكون الأولوية لمن لايملك سكناً لا معايير النقاط والخدمة وماشابه التي تفتقر الى العدالة، اذ لايعني حصول شخص على نقاط كثيرة انه مستحق لقطعة الأرض خاصة اذا ماكان يملك سكن خاص به، وبالتالي تضيع الفرصة على من لايمتلك هذه النقاط او السكن، هذا اذا تم اعتبار توزيع الأراضي على المواطنين هو خيار غير ناجع ومثمر اصلاً، لان توزيع الاراضي على المواطنين، يرغم الحكومات المركزية والمحلية على توفير باقي الخدمات المتعلقة بالسكن كمياه الصرف الصحي وتوفير شبكات المياه والشوارع والكهرباء والمستشفيات والمدارس... الخ، وهذا قد يشكل ضغطاً على هذه الحكومات في عدم قدرتها على توفير هذه الخدمات، اما اذا تركت للمواطنين الحرية في بناءها فالمشكلة لم تعالج بسبب ارتفاع اجور البناء وصعوبة الحصول على القروض الخاصة بذلك، مع فرض ان الكثير ليس له القدرة على البناء لمحدودية دخله، واحتمال حدوث تشوه عمراني -كما نعاني منه اليوم- اذا ما تم ترك البناء لمزاج المواطن، بالاضافة الى انه يجب يؤخذ بالحسبان الاجيال اللاحقة؛ لأن توزيع الأراضي على المواطنين، في ظل جمود عرض الارض، قد يحرم الاجيال اللاحقة من فرصة الحصول على سكن مناسب.
    وعليه يجب ان تكون الحلول حقيقية وتعالج اصل المشكلة، وافضل حل لهذه المشكلة في الوقت الحالي، هو الاستثمار الاجنبي لأن الاستثمار المحلي والمتمثل بشركات القطاع العام أثبت فشله في تنفيذ هكذا مشاريع ولأسباب عديدة منها الفساد الاداري وافتقاره للخبرة والدقة ولمحدودية... الخ، فمن خلال الاستثمار الاجنبي ووفق رؤية وخطة مصممة بشكل واقعي تأخذ في إطارها الاحداث المتوقعة في المستقبل ومعدلات النمو السكانية، تشترك وتتفاعل فيها كافة المنظمات والجهات المرتبطة بالموضوع، ضمن آلية تتسم بالعدالة من خلال استهداف الشرائح والطبقات والأفراد الذين لايملكون سكن في الأصل، يمكن الحد من هذه المشكلة وعلى مراحل، فضلا على توفير السكن وباقي الخدمات، يمكن توفير الجهد والوقت والنفقات وتحويلها نحو مشاريع أخرى إنتاجية واستثمارية.
    * مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
    http://http://www.fcdrs.comwww.fcdrs.com
    ..................................
    (1) احمد بريهي علي : الاستثمار الاجنبي والنمو والسياسات الاستقرار الاقتصادي، دار الكتب، كربلاء، العراق، ط1، 2014، ص2018.
    (2) رياض محمد علي، احمد حمود محيسن: ازمة السكن في العراق (مؤشراتها واستراتيجيات المواجهه)، كلية التربية للعلوم الانسانية، مجلة العميد، م2، ع3و4، 2012. ص404.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • حريق في البرلمان السودانى
  • الاتحاد الأوروبي: لم ندعم قوات الدعم السريع لمحاربة تهريب البشر
  • دكتور محمد طاهر ايلا يكشف أسباب الخلاف مع تشريعي الجزيرة
  • انتقد الهجرة إلى خارج السودان وزير المالية يُطالب المواطنين بالتضحية والصبر والجلَد
  • الشرطة تتدخل في نزاع بين رجال أعمال كبار
  • حركة تحرير السودان تنعي ناظر عموم الشكرية
  • مناوي ينعي ناظر عموم قبائل الشكرية الشيخ عوض الكريم محمد حمد ابوسن


اراء و مقالات

  • البطل وعصمت: جامعة حرة أو لا جامعة بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • خالد موسي و أطروحات الأيديولوجية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • بإسم من يتحدث مصطفى البطل ؟ بقلم المتوكل محمد موسى
  • يا اسرانا سلاما كيف انتم ....واسراهم اليوم احرار طلقاء بقلم حسن ابراهيم فضل*
  • معيار الإمتياز ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الى الكاتب مصطفى البطل ...تحرّرْ من عقدة هم و نحن حتى يتحرر السودان بقلم محمد بشير ابونمو
  • أدونا عقلكم بقلم فيصل محمد صالح
  • بعد إذن مولانا..!! بقلم عثمان ميرغني
  • حرب الخفافيش !! بقلم عبدالباقي الظافر
  • تناحة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ماذا يريد المبعوث الامريكي دونالد بوس وآخرون؟ بقلم عبدالرازق محمد إسحاق
  • مجزرة .. العباسيّة تقلي !! بقلم د.عمر القراي
  • فرحة المشير (الذهب) بزيارة ولى نعمته وجماعته!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • هل هناك جديد فى الوصفة الحمدية ؟ بقلم سعيد أبو كمبال
  • ماذا يريد الصادق المهدي من الحركة الشعبية وحركات دارفور؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عنك يا رفيقي كمريد ( تاورعثمان ) نكتب ! والثورة مستمرة . بقلم أ. أنــس كـوكـو

    المنبر العام

  • سعودى يطالب بإنشاء مساجد خاصة بالعمالة لأن رائحتهم كريهة .. والشيخ كان رده فوق الرائع
  • وردي ..وردي (والذي غنى على وتر مشدود) لم يكن فنانا عاديا
  • فساد ابراهيم محمود مساعد ريس الدولة الحالى فى كسلا سنة 2005
  • في الرد علي سهير عبد الرحيم
  • الحكومة الإسرائيلية تطلب من امريكا مساعدت البشير
  • مقترح لاجندة الاتحاد الافريقي الدورة القادمة يناير 2017م
  • ظاهرة التأنيث و التذكير في مجتمعاتنا ( يا مستنيرين)
  • الصحفية سهير عبدالرحيم تتطاول على الرجل السوداني بنزعة الشتيمة والاهانة بمقارنته باللبناني (صورة)
  • يا اسرانا سلاما كيف انتم ....واسراهم اليوم احرار طلقاء
  • مهاترات حادة في اجتماع قوى الاجماع الوطني
  • الخارجية الأمريكية: إسرائيل طلبت منّا تحسين العلاقات مع السودان
  • انبهلت يا ود الباوقة
  • سازور اديس ابابا لاول مرة، و لمدة ثلاثة ايام فقط هل من مساعدة؟
  • زعماء 4 دول يشهدون اليوم الاحتفال باستكمال إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور
  • هل اعطت امريكا الضوء الاخضر لابادة دارفور
  • السحب الثاني لقرعة اللوتري DV2017
  • الصينيين و تجارة الخرفان قبل العيد في السودان !! ( فيديو )
  •                   
    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de