إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والاحترام

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-09-2023, 03:01 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-20-2023, 00:30 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)


    سلمات صديقي جمال المنصوري

    مع زحمة الاسئلة الموجهه ليك ما تنسي سؤالي دا
    انت كتبت :
    Quote: الانسان الكامل (الفاعل المباشر) يعبد الذات الالهية المطلقة (الفاعل الحقيقي)
    وده يتجلى واضحا في الاية دي:
    (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43)
    فلو كان بيده اخراجنا من الظلمات الى النور لأكتفى بكن يكون، ولن يكون في حاجة الى صلاة هو والملائكة ليتم ذلك
    هذه الصلاة للذات الالهية المطلقة


    وكان سؤالي ليك

    Quote: يا جمال هنا فاعلين لماذا لا نتوقع تضارب القرارات بينهما وطالما هو ( انسان ) وفاعل مباشر لماذا يعبد فاعلاً مثله ؟
    وياريت لو شرحت ماهية الصلاة المذكورة هنا ؟
    مع الود .
                  

01-20-2023, 06:49 AM

جمال المنصوري
<aجمال المنصوري
تاريخ التسجيل: 04-02-2009
مجموع المشاركات: 462

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: يا جمال هنا فاعلين لماذا لا نتوقع تضارب القرارات بينهما وطالما هو ( انسان ) وفاعل مباشر لماذا يعبد فاعلاً مثله ؟
    وياريت لو شرحت ماهية الصلاة المذكورة هنا ؟
    مع الود .


    مرحب اخونا وحبيبنا علاء
    تحية خالصة
    معليش يا علاء على التأخير
    يا علاء اكيد انت مريت على الاية التي تقول:
    (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ۖ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ (61)
    ده السبب الرئيسي لللي بيخلي الانسان الكامل يعدب الذات المطلقة، بمعنى انو لمن ادرك وجوده لأول مرة، ادرك عندها انو هو موجود بواسطة قدرة اكبر منه، قدرة خارقة، قاهرة، فبدأ يحاول يتعرف اليها لغاية توفرت له معارف كافبة لبتودد اليها ويتوسل بها..
    الفرق بين الفاعل المباشر، انو هو بينفذ مشيئة الفاعل الحقيقي بصورة مباشرة... ممكن نضرب مثل بسيط يقرب لينا الصورة اكتر..
    عندك مثلا بيحصل كتير بنلقىجرايم بيكون فيها مجرم بينفذ جريمة في وضح النهار وممكن يكون واقف في مسرح الجريمة لمن الشرطة تجي تقبض عليه، وبيعنرف بانههو اللي نفذ الجريمة.. يعني متلبس
    بس عادة ما بتقرأ انو المحققين ما بيكتفوا باعترافه، بيستمروا في التحقيق معاه لمعرفة (الدافع) لأرتكاب هذه الجريمة.. لأنو الدافع ده هو الفاعل الحقيقي للجريمة، مرات بيكون الدافع سرقة، عداوة، مرات بيكون محرض مستتر.. ويمكن تكون سمعت بجريمة اغتيال المغنية (سوزان تميم) القاتل المباشر كان (محسن السكري) لكن بعد التحقيقات اتضح المحرض على القتل هو (هشام طلعت مصطفى)
    اها هشام ده هو القاتل الحقيقي، اما محسن السكري فده القاتل المباشر... هنا بتلقى انو الفاعل المباشر اذعن لتحريض الفاعل الحقيقي
    ده ببساطة مفهوم الفاعل المباشر والفاعل الحقيقي..
    وبما ان الوجود كله بيذعن للذات الالهية وبينفذ خطتها فيبقى (لا فاعل (حقيقي) لكبير الاشياء ولا لصغيرها الا الله (الذات الالهية)
    محبتي
                  

01-20-2023, 07:30 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: جمال المنصوري)

    كتب الصديق جمال المنصوري :
    Quote: المقصود في الآية دي هو الانسان الكامل، فهو حي وقيوم، والاشارة هنا واضحة، تأكيد الآية على حياته امر يثير التساؤل

    على سؤالي :
    Quote: من هو الله الْحَيُّ الْقَيُّومُ المقصود في الآية اعلاه يا جمال ، المطلق ام الانسان الكامل ؟؟

    وكتب :
    Quote: ما في فرق ۞ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35)
    لو بصيت للأية دي ح تلقى الثلاثة مشار ليهم فيها بالترتيب

    ردا على سؤالنا :
    Quote: مقام الانسان الكامل مقام يمر منه الأنبياء وبعض الذين شملهم الأصطفاء ، أليس كذلك ؟؟
    طيب شنو الفرق بين المسيح المحمدي والانسان الكامل والمقام المحمود ؟؟؟

    اولا الغرض من الاشارات هو ربط المواضع لانها وردت في صفحات مختلفة ..
    ثانيا :
    يا جمال كلنا نعلم ا( في الفكرة) ن المقام المحمود لم يتم انزاله حتى الآن على الأرض انزالا كاملا وانما ينزل في شكل اقساط ، والنبي لم يحقق هذا المقام الا ( إلمامة ) يعني لوقت قصير في المعراج ، ثم انتقل به الى البرزخ ولم يحققه ...
    طيب نفهم من كدا انو المقام المحمود والذي هو المسيح المحمدي ، الانسان الكامل ، الله المذكور في القرآن لم يكتمل تنزله وان لسع ناقص ، وفي زول جاي بعد الرسول يحقق ما لم يحققه الرسول الكريم ؟؟؟
    يقول في كتاب االتقليد!! والأصيل!! والأصلاء!! :
    Quote: وبتحقيق هذا المقام تتحقق خلافة الأرض، وهو مقام المسيح المحمدي الموعود، وهو المقام الذي ظل النبي طوال حياته، وفي برزخه يعمل على إنزاله من الملكوت إلى الملك.. وهذا المقام هو مقام ولاية النبي، مجسدة في الدم واللحم.. وإلى تحقيق هذا المقام في الأرض، ترد الإشارة بالآية الكريمة: (ان الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد).. فهذه العودة هي لمستوى ولاية النبي، مستوى المقام المحمود الذي حققه النبي في المعراج في إلمامة، حكى عنها القرآن بقوله تعالي: (ما زاغ البصر وما طغي).. ثم حققه النبي بالنزع على فراش الموت، وانتقل به إلى البرزخ، وهو من برزخه يعد الأرض لتحقيق هذا المقام فيها.. فصاحب هذا المقام، لأنه تخلق بأخلاق الله، أخلاق القرآن، فقد تحقق بالأحدية، وبالواحدية.. ومعنى (الأحد).. هو الذي لم يجيء من مثله ولا يجيء منه مثله، أو هو الذي (ليس كمثله شيء).. ومعنى (الواحد).. هو الذي لا ينقسم.. فصاحب المقام المحمود هو في نفسه واحد، وفي مقامه واحد، وهذا من كمال التخلق بأخلاق الله، ذلك التخلق الذي قال عنه المعصوم: (تخلقوا بأخلاق الله ان ربي على سراط مستقيم).. وقال عنه تعالى: (كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون).. فمقام الأصالة، في هذا المستوى، هو لفرد واحد، هو صاحب العلم المحيط، الذي يقع علم كل ما عداه دونه، وفي إطاره.. وتجسيد هذا المقام على الأرض إنما يتم بظهور المسيح المحمدي، الذي بشر به النبي الكريم في العديد من أحاديثه،

    Quote: وهو من برزخه يعد الأرض لتحقيق هذا المقام فيها..

    يعني لسع ما تم التحقيق ؟؟
    Quote: هو الذي لم يجيء من مثله ولا يجيء منه مثله، أو هو الذي (ليس كمثله شيء)

    يعني الله !!!
    جمال بالنسبة لي الكلام دا واضح جدا في انو الله لسع ما جاء كاملا ، وجاء بالاقساط !!!
    Quote: أما الحديث النبوي فهو يتحدث عن نزول (ابن مريم) أو (عيسى) أو (المسيح).. وهي كلها أسماء المسيح المحمدي بالأصالة، إذ هي ليست في حق المسيح الإسرائيلي إلاّ بالحوالة والتبعية، فإن المسيح الإسرائيلي إنما كان قبسا روحيا منه، وليس هو إياه.. بل إن كل الأنبياء، والمرسلين إنما كانوا أقباسا روحية من الحقيقية المحمدية (المسيح المحمدي)، وقد تنزلوا علي أقساط منه، ليجسدوه شيئا فشيئا، حسب حكم الوقت، حتى يتنزل هو، مجسدا الحقيقة المحمدية، تمام التجسيد.. وما تسمت (مريم) العذراء بهذا الاسم إلاّ استمدادا من صفة نفسه الزكية (مريم).

    Quote: والمسيح القادم محمدي لأنه إنما يستمد انواره، كما استمد الأولياء من آل البيت النبوي، ومن أئمة الصوفية أنوارهم، من الولاية المحمدية في برزخها، حيث يأخذ نفسه بتقليد النبي الكريم، في منهاج نبوته، فيسير على القدم النبوي بتجويد، وتسديد، حتى يبلغ الأصالة، فيستقل عن التقليد النبوي، حيث يفضي به هذا التقليد إلى الأخذ من الله تعالى كفاحا بغير واسطة، فيؤتي شريعته الفردية، تأسيا بالنبي، وهي أصالته.. وبمنهاج الأصالة يسير نحو تحقيق مقام (الأصيل الواحد)، مقام (الوسيلة)، مقام (الخلافة)، فيتحقق بالحقيقة المحمدية على الأرض، كما تحقق بها النبي، في معراجه، وفي برزخه.. فمقام (الأصيل الواحد) لا يبلغ إلاّ بمنهاج (الأصالة).

    جمال الكلام دا يعني انو المسيح المحمدي ( الله ) ذاااتو بيقلد النبي حتى يصل لمقام الأصيل الواحد !!!!!
    كيف يكون المسيح المحمدي هو الله ، وهو لم يجيئ بعد ؟؟
    يعني الدنيا دي كلها منتظرة الله يتنزل في القرن العشرين وفي السودان ؟؟؟
    انت ما شايف الكلام دا متناقض وبلخبط الدنيا كلها ؟؟؟
    تحياتي جمال
                  

01-20-2023, 08:19 AM

الصديق الزبير
<aالصديق الزبير
تاريخ التسجيل: 04-14-2021
مجموع المشاركات: 178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    سلام للجميع
    يا بروف أمين
    * في مداخلاتك في البوست ، استوقفني إصرارك على (ضرورة وجود شهادة من الرسول للأستاذ محمود) ، وانو (لو الأستاذ عندو شهادة موثَّقة من الرسول ـ زي شهادة ابن عباس ـ نحن ح نتبعو من غير نقاش) .
    * دا كلام عجيب ، يا أستاذ أمين !!
    * الفكرة أساساً بتخاطب العقل وبتطالب بإعمال العقل ، وليس بالإتباع الأعمى .
    * لكن خليني اسألك في حكاية الشهادة دي ـ انت ، شهادة الرسول لـ ابن عباس ـ وثَقتَ فيها كيف ؟!
    * من وين جاتك الثِقة بـ انو ابن عباس عندو شهادة من الرسول ؟!
    * منو القال ليك - ابن عباس عندو شهادة موثَّقة من الرسول ؟!
    * كيف نفسك اطمأنت للكلام دا ؟!
    * وكيف أيقنتَ بـ انو أي كلام مسنود لـ ابن عباس ـ هو صادر عن ابن عباس ؟!
    * أليس من الوارد أن يكون منحول وموضوع ـ خصوصاً وانو الفترة الزمنية تمتد لأكثر من 1400 سنة ـ من عمر الزمان ؟!
    * خلال هذه الفترة الطويلة ـ أليس من الوارد أن يكون كل حديث أو كلام مكتوب ومُدوَّن عن الصحابة ـ في كتب التفسير أو الحديث ـ هو إنتحال وتقويل لم يصدر عنهم من الأساس ـ إن كان تأويل أو تفسير ؟!
    * بمنهج الرفض والشك ـ الذي تحتج به ـ ما المانع أو العاصم لعقلك أن يشك في صِحة القرءان نفسه ؟!
    * ثم ألا يقود ذلك إلى الشك في صِحة النبوة والرسالة وفي الرسول ؟!
    * هل يوجد عاصم ؟!
    * إذا أطلقت العنان للعقل ـ قد يشك في الأشياء واحد تلو الآخر ، وإلى ما لا نهاية ، لن يسلّـِم بشيء ولن يؤمن بشيء ، وبهذه الصورة ـ النفس لن تستقر ولن تصل إلى يقين .
    * منهج الرفض والشك ـ يا أستاذ أمين ، ما بيقود ليقين .
    * منشأ الفكر الديني هو الخوف والعجز ، وليس الرفض والشك ـ الخوف من المجهول ، والعجز عن مُنازلة ما يفوق الطاقة ويفوق القُدرة ـ من الناحية الجسدية ومن الناحية العقلية ، الفكرية .
    * في تقديري ـ إذا الإنسان بيهمه أمر نفسه وبيخاف على نفسه ـ من الخير له أن يترك الجدل العقيم ، وأن يعمل بما يعلم ـ لتزداد طاقته ويزداد علمه وتطمئن نفسه .

    (عدل بواسطة الصديق الزبير on 01-20-2023, 09:49 AM)

                  

01-20-2023, 10:41 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: الصديق الزبير)

    سلام للجميع وتحية لك عزيزي أستاذ أمين محمد سليمان
    سعدت بقولك:
    Quote: تسلم يا ياسر على الفيديوهات و أعدك اني أستمع ليهم كلهم إن شاء الله، لكن أنا متأكد إنو ما ح يكون في رد على سؤالي.

    لكن في نفس الوقت استغربت لكونك متأكد إنو ما ح يكون في رد على سؤالك!! على كل حال أنا أرجو أن تجد ما يطمئن إليه قلبك إن شاء الله.

    بمناسبة الحديث عن سيدنا عبد الله ابن عباس، حبر الأمة، نلاحظ أن هناك تفسير منسوب إليه في قوله تعالى "وإذا الشمس كورت * وإذا النجوم انكدرت" تحدث عنه الأستاذ في فيديو تبسيط الدعوة، الحلقة الخامسة، ابتداء من هذا الموضع الذي سيعمل تلقائيا من الموضع المذكور:


    وهذا هو النص كتابة:
    Quote: هناك يمشي مع الاتجاه دا، تفسير ينسب إلى حبر الأمة، عبد الله بن عباس، في: «وإذا الشمس كورت، وإذا النجوم انكدرت» .. فقال: «ذهب نورها ولفلفت وسقطت في البحر» .. كلام في هذا المعنى .. ودا برضو يجيء في مستوى ثقافة عصره .. لأنُّ إذا كانت وسيلة المراقبة وجمع المعلومات العلمية في الوكت الماضي كانت هي العين المجردة، بيظهر للعين، عندما تحدق في الفضاء الخارجي في الليلة الليلاء، الليلة المقمرة بالذات، أنُّ النجوم صغيرة كأنها العنب أو كأنها البلالي .. ويمكن جدًا أن يقبل العقل، بل الحقيقة لا يقبل العقل في الوكت داك غير أنها يمكن ملايين منها أن تسقط في نهر النيل .. فإذا قال ابن عباس في وكته أنُّ لفلفت وذهب نورها وسقطت في البحر، فهو محق .. وليس هناك أي شائبة من اللوم تعلق بهذا الفهم .. لكن جاء في وكتنا نحن الحاضر، الوكت اللي عرفت فيه أنُّ الأرض مكورة، وعرف فيها من آيات الآفاق ما لم يخطر ببال الناس في عهد إنزال القرآن، جاء علمنا أنُّ النجوم البنراها صغيرة في الأفق وفي الفضاء بالصورة التعطيها العين، هذه شموس .. منها ما هو أكبر من شمسنا، وشمسنا أكبر من أرضنا بشيء كتير .. فلا يمكن عقلا، في ثقافة عصرنا، أن نقول، أو حتى أن نقبل أن ننقل تفسير ابن عباس من موضعه الوضع فيه وعصره اللي قيل فيه لأن يكون هو تفسيرنا في عصرنا الحاضر .. وما ذاك إلا لأنُّ ثقافة عصرنا خلفت تلك الثقافة وكشفت ضعفها .. فتفسير ابن عباس يحترم في موضعه .. وهو صورة من تاريخ التطور، تطور الفكر الديني، في المراحل المختلفة .. ويقدر ويشكر عليه ابن عباس، ولكن نلام نحن إذا كنا نقلنا هذا التفسير إلى عهدنا الحاضر ..
                  

01-20-2023, 11:49 AM

جمال المنصوري
<aجمال المنصوري
تاريخ التسجيل: 04-02-2009
مجموع المشاركات: 462

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: ثانيا :
    يا جمال كلنا نعلم ا( في الفكرة) ن المقام المحمود لم يتم انزاله حتى الآن على الأرض انزالا كاملا وانما ينزل في شكل اقساط ، والنبي لم يحقق هذا المقام الا ( إلمامة ) يعني لوقت قصير في المعراج ، ثم انتقل به الى البرزخ ولم يحققه ...
    طيب نفهم من كدا انو المقام المحمود والذي هو المسيح المحمدي ، الانسان الكامل ، الله المذكور في القرآن لم يكتمل تنزله وان لسع ناقص ، وفي زول جاي بعد الرسول يحقق ما لم يحققه الرسول الكريم ؟؟؟

    صديقي/ (محمد) الزبير (محمود)
    تسلم ياذوق
    على فكرة الاية دي:
    ﴿ ۞ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾
    [ النور: 35]
    بصراحة كده اذا اخذتها وسلكت بيها معارج المعرفة من أي جهة كانت توديك لحالة من الدروشة و تدخلك في احوال عجيبة، يعني بالبلدي كده تسطل الواحد... كدي ان نختبرها من ناحية سطحية، يعني لغة مجردة نشوف ح تقول لينا شنو؟
    (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ) ويلا حلق
    1 - ( مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ) يلا علق
    2 – (الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ) يلا استمع
    3 – (الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ) يلا استمتع
    قبل الواحد ما ىيسجل وارده في هذه الاية، نحن قوم نحب ان يفكر معنا الاخرون كل بمشهده الخاص، ولا نفرض وارداتنا على احد (الحرية لنا ولسوانا)
    اها نجيك للوارد:
    الله نور السموات والأرض ، هي الأنسان الكامل (الذات المحمدية الكاملة) في ابهى صوره قبل التنزلات على الأرض يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ (الذات الإلهية الصرفة) زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ (محايدة تماما، لا تعرف ولا توصف) يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ (ظاهرة) وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ(وفي نفس الوقت في خفاء) نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾

    شوف يا ابوحميد
    نور السموات ده لو في مرحلة ما ولعت منو لمبة في الأرض اللمبة دي سميها ( LED 1) النور ما بنقص لأنو طاقة والطاقة لا تفنى ولا تأتي من العدم بيظل كما هو لأنو الجزء النور اللمبة بمجرد اللمبة ما تنطفي ح يرجع في مكانه تاني، كويس يا ابوحميد، بعد شوية نورت لمبة تاني سميها (2 LED ) بعد مدة انطفت النور ح يرجع تاني لأصله الأول، وهكذا..
    الشاهد عاوز أقول ليك كل الأنبياء والمرسلين بما فيهم سيدنا محمد (صلى الله عليه واله وسلم) حققوا المقام ده لأنهم جزء منه ومستوى التحقيق بيجي هنا بالانتقال البيتمثل في انتقالهم من دنيانا لمصدرهم الأول لغاية ما يجي (نور السموات) بنفسه الى الأرض وتتحقق الاية (وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله وهو الحكيم العليم .) (84) الزخرف
    ليكتمل النور على الأرض وتكون مشيئته في الأرض كما هي في السماء، وطبعا النور ده بيجيء بكل بهائه (الأنبياء والرسل) ليشهد يوم زينته، (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَقَالَ صَوَابًا (38) ويكون الملك يومئذ لله الواحد القهار الذي أشار اليه القرأن ( ملك يَوْمِ الدِّين)
    دي لغة امال لو شفت العارفين بالله قالوا عن الاية دي تقول شنو؟
    كدي راجع الكتاب الثاني من سلسلة رسائل ومقالات: الله نور السموات والأرض للأستاذ / محمود محمد طهياسلام يا ابوحميد
    الواحد يحسها ولا يفهمها
    سلامي
    بالمناسبة: سيدنا ونبينا وهادينا تنززل ليه المقام ده (ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ ) وكان قريب من تحقيق المقام ده شديد ( فكان قاب قوسين أو أدنى)
                  

01-20-2023, 12:50 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: جمال المنصوري)

    جمال مع بالغ الشكر والاحترام انا شايف كلامك دا كله تأويل بعيد ونسج خيال محض ، لا علاقة له بالآية من قريب ولا بعيد ودا نفس تأويل استاذكم الذي لا يستند الا على خياله الشخصي ...
    بس خليني اسألك ، ( المطلق عندكم ) خلق الملائكة ثم اخبرهم بأنه جاعل في الارض خليفة ( الانسان الكامل عندكم ) يعني راح يخلق ارض ويجعل فيها خليفة ، يعني خلق الملائكة وخلق الأرض وتكلم مع الملائكة وعلم آدم (الانسان الكامل عندكم ) الأسماء ، يعني خلق وتكلم ليه يرجع بعد كدا يختفي ويكون في خفاء ويوكل الانسان الكامل بادراة الكون ؟؟
    يا جمال الله قبل الانسان الكامل كان حالق ومتكلم وقادر وعالم ويعلم ، وليه يرجع يعمل downgrade ؟
    صدقني يا جمال معتقدكم دا هو عين الشرك ، ان تجعل لله ندا ، ووكيلا في الأرض ، وكمان ناقص يتنزل بأقساط ولسع القسط الأكبر قاعد يتنزل ...طيب سؤال برضو متفرع :
    أين الأنسان الكامل او المسيح المحمدي الذي وعدنا به الأستاذ انه سيحيئ في القرن العشرين في السودان ؟؟
    بم تفسر انت عدم تحقق هذا الوعد يا جمال ؟؟
    تحياتي
                  

01-20-2023, 01:00 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: الشاهد عاوز أقول ليك كل الأنبياء والمرسلين بما فيهم سيدنا محمد (صلى الله عليه واله وسلم) حققوا المقام

    يعني الأنبياء كانوا الله في مرحلة من مراحلهم !!!!
    جمال دا كلام شنو ، إله شنو يا اخي الكل مرة بيتغير ويطلع منو نبي ويدخل فيهو نبي ؟؟؟
    جمال الحكاية دي فيها اهانة للانسان الكامل بتاعكم ذاااتو ، خليك من الله !!!!
    يعني الأجزاء منه الحققو المقام دا فيهم من قتل ومنهم من عذب ومنهم من مات ومنهم من حورب واخرج من داره ، يا جمال دا إله شنو يا اخي الفي يد الناس دا ويخلق ويموت دا ؟؟
    تحياتي
                  

01-20-2023, 01:16 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: فمقام الأصالة، في هذا المستوى، هو لفرد واحد، هو صاحب العلم المحيط، الذي يقع علم كل ما عداه دونه، وفي إطاره.. وتجسيد هذا المقام على الأرض إنما يتم بظهور المسيح المحمدي، الذي بشر به النبي الكريم في العديد من أحاديثه،

    ودا منو يا جمال الجاي يحقق ما لم يحققه الأنبياء مجتمعين بما فيهم نبينا محمد خاتمهم وآخرهم وأفضلهم ؟؟؟
    وطيب نحن في عهد انقطاع النبوة ، منو القاعد يدير الكون هسع ، وليه الانسان الكامل دا ما جاء في القرن العشرين زيما وعد استاذكم ؟؟؟
    تحياتي جمال
                  

01-20-2023, 01:17 PM

جمال المنصوري
<aجمال المنصوري
تاريخ التسجيل: 04-02-2009
مجموع المشاركات: 462

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: يعني الأنبياء كانوا الله في مرحلة من مراحلهم !!!!
    جمال دا كلام شنو ، إله شنو يا اخي الكل مرة بيتغير ويطلع منو نبي ويدخل فيهو نبي ؟؟؟
    جمال الحكاية دي فيها اهانة للانسان الكامل بتاعكم ذاااتو ، خليك من الله !!!!
    يعني الأجزاء منه الحققو المقام دا فيهم من قتل ومنهم من عذب ومنهم من مات ومنهم من حورب واخرج من داره ، يا جمال دا إله شنو يا اخي الفي يد الناس دا ويخلق ويموت دا ؟؟
    تحياتي

    ابو حميد
    لو لا اني عارفك وخابزك كنت اقول زي ما الناس الما عارفنك (عدس)
    في مداخلتنا مع اخونا علاء سيداحمد قلنا في فاعلين للفعل الواحد (فاعل مباشر) و (فاعل حقيقي) بينهما فعل ماضي مبني على المجهول (شبه لهم)

    متأكد انك فاهمني كويس
    مودتي
                  

01-20-2023, 01:32 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: جمال المنصوري)

    Quote: ابو حميد
    لو لا اني عارفك وخابزك كنت اقول زي ما الناس الما عارفنك (عدس)
    في مداخلتنا مع اخونا علاء سيداحمد قلنا في فاعلين للفعل الواحد (فاعل مباشر) و (فاعل حقيقي) بينهما فعل ماضي مبني على المجهول (شبه لهم)

    جمال كلامك دا ممكن يكون مقبول لو قاعدين نتكلم عن فاعل حقيقي وفاعل ( مقدر) لو بنتكلم عن مستويات مختلفة من الفعل ، لكنا هنا نتحدث عن ( الله ) المطق ، والله المخلوق وكلاهما إله ، والسؤال ليه الإله المطاع بيحتاج لإله مطيع ؟؟؟
    والسؤال البيخلينا نشك في كل تأويلاتكم دي ورسالة استاذكم هو عدم تحقق الوعد الأكبر والتجلي الأعظم ومجيئ المسيح المحمدي في القرن العشرين ..
    جمال مع كامل احترامي لمن واحد يقول لي وبكل جزم وتأكيد بأن المسيح المحمدي ( الله ) بيجي في القرن العشرين وما يجي ، انا بشك بل وبقنع من كل ما أتى به ..
    انت كيف تفسر عدم تحقق هذا الوعد ؟؟
                  

01-20-2023, 01:38 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: جمال المنصوري)

    Quote: * الفكرة أساساً بتخاطب العقل وبتطالب بإعمال العقل ، وليس بالإتباع الأعمى .

    سلام للجميع
    أخونا الصديق نفهم من كدا إنو الجمهوريين غير ملزمين بإتباع الأستاذ في أفعاله و عباداته...؟؟؟؟؟
    مثلاً الصلاة في المساجد
    معروف لا الأستاذ و لا الجمهوريين يصلون في المساجد رغم أن المساجد يأمها السني و الصوفي و السلفي و الوهابي
    و جميعهم يمكن أن يصلوا في صف واحد ما عدا الجمهوري دائما غائب
    علما بأن إرتياد المساجد دعى الله له في القرآن و أمرنا الرسول صل الله عليه و سلم بالمحافظه عليه
    و المصطفى صل الله عليه و سلم كان إماماً لأصحابه و كل المسلمين في حياته
    و منع و تضليل المسلمين من الصلاة في المساجد من أفعال إبليس
                  

01-20-2023, 03:42 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    و عليكم السلام و الرحمة و البركة أخونا الصديق

    عجبتني قصة الجمل المتفرقة بالنقاط البتعملها دي فح أحاكيك فيها :

    * قلت "الفكرة أساساً بتخاطب العقل وبتطالب بإعمال العقل ، وليس بالإتباع الأعمى"

    و ده أساس الاختلاف، نحن مأمورين باتباع الرسول صلى الله عليه و سلم، و ما أظنك محتاج آيات و أحاديث لانو ممكن أرصها ليك صفحات!

    اعمال العقل ده بجي في التدبر و التفكر البوصلك لانك في الطريق الصحيح، once انك تيقنت إنو الاسلام ده الطريق الصحيح و الدين الحق، بعداك تتبع رسول الاسلام ده وقع الحافر على الحافر كما تقول الاعراب !

    * بالنسبة لشنو المخليني مطمئن إنو بن عباس عندو شهادة موثَّقة من الرسول صلى الله عليه و سلم، فدا نفس المخليني مطمئن لانو صلاتنا و صيامنا و عبادتنا موثَّقة من الرسول صلى الله عليه و سلم و كما أمرنا.

    * تجدني مختلف معاك بتسمية سؤالي عن توثيق الاستاذ ب"منهج الرفض والشك"، افتكر إنو منطقي جدا لو أنا في محادثة مع مديري في العمل و أمرني باشياء محددة، بعد كم يوم يجيني زميل في العمل يقول لي المدير غير الاشياء دي و طلب منك تعمل أشياء مختلفة، منطق الاشياء البسيط بقول إني أتأكد إنو التغيير ده فعلا جاء من المدير، ما إنو الزول ده قاطع الكلام ده من راسو !!

    بنفس القدر بل و بأكبر منو، الاستاذ بأول الآيات و الأحاديث بتأويلات بصورة مخالفة تماما لظاهرها على الأقل، وكنتيجة لدا طلع بفكر مختلف تماما عما أمرنا به الرسول صلى الله عليه و سلم باتباعو، يبقى طبيعي و منطقي أتأكد من إنو الاستاذ ما قاطع الكلام ده من راسو!

    * زول بأول (الجدار) السودان و(الغلامين) محمد، والمسيح و(الكنز) القرآن، و بأول (التين) النفس و(الزيتون) الروح و(طور سينين) العقل (وهذا البلد الأمين) القلب، ح تناقشو بالعقل كيف ؟

    المنطقي و الطبيعي تتأكد من موثوقيتو من الله و رسوله و إنو تأويلو ده من الله و رسولو عشان تتبعو كما أمرت.

    *الليلة لو الاستاذ قال الفكرة الجمهورية دي دين جديد ما كان سألناه، لكنو قال إنو ده الاسلام الذي لا اسلام غيره و انك لو ما إتبعتو بتموت على سوء الخاتمة، يبقى سؤالنا عن كيف الاسلام فيهو رسالتين و رسول الرسالتين - بزعم الاستاذ - ما ذكر الكلام ده، ولا جاب سيرة لاحدهم في القرن العشرين ح يجي يقول الكلام ده، قايم و سيظل قايم لحدي ما نلقى ليه إجابات.
                  

01-20-2023, 05:02 PM

الصديق الزبير
<aالصديق الزبير
تاريخ التسجيل: 04-14-2021
مجموع المشاركات: 178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)

    تحية طيبة
    أخ أبو حسين
    * في حاجة قلتها في المنبر أكتر من مرَّة ـ هي اني أناقش في الفكرة الجمهورية ـ من وِجهة نظري الخاصة ـ من باب قناعتي ، وحسب فهمي عنها ـ كفكرة إنسانية ـ لا أكثر .
    * ليس لي إنتماء ـ ديني أو سياسي ـ ولست محصور في مؤلفات الأستاذ محمود .
    * وبخصوص عبادات الجمهوريين ـ لا عِلم لي بذلك .
    * أفعال الأستاذ وعباداته وأقواله ـ طبعاً دا شيء يخصه هو .
    * الفِكرة ـ من ناحية النَص واللُغة والتعبير هي مِلِك للأستاذ محمود محمد طه ـ باعتبارها من أقواله ـ لكن ـ من ناحية الجوهر ـ فهي ليست مِلك للأستاذ محمود ، وإنما إحدى معالم الوعي والإستنارة في تاريخ الإنسانية .
    * بخصوص المساجد ، لو فكرتَ أو بحثتَ في كلمة (سجود) ح تلقى عندها معاني عميقة عند المتصوفة .
    * عند الأستاذ محمود ـ الوجود كله ـ ساجد لله ـ بملائكته وبإنسه وجنه وحيوانه ونباته وجماده و غازه و سائله ـ كل المملكة ساجدة لربها ، ساجدة لله - وفي القرءان تلقى : (ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرها وظلالهم بالغدو والآصال) ـ سورة الرعد ، آية 15
    * زي ما شايف ـ الكلمة هنا ـ في الآية دي ـ شاملة ، ما فيها إستثناء ، قال : (ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرها) .
    * دا اسمو سجود القهر الإرادي ـ الذي لا يخرج عنه شيء ـ من عصى فيه فقد أطاع في معنى ما قد عصى ، وفيه سجود مطاوعة ، وسجود إكراه ـ حسب تعبير الأستاذ .
    * وفي كتاب " رسالة الصلاة " يقول الأستاذ في معنى قول الله تعالى :
    (ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم) ، أنها تعني تسخير الملائكة للبشر ، والنص كما ورد ، هكذا :
    (ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم) ـ تعني سخرنا الملائكة في خدمة البشر، وذلك لمكان كرامة النشأة البشرية على الملائكية.. الملائكة سجدوا، وإبليس أيضا سجد، ولكن الملائكة سجدوا ((طوعاً)) وإبليس سجد ((كرها)) والفريقان، على سواء، مسخران للبشر.. فأما الملائكة فمن أعلى، وأما إبليس، وذريته، فمن أسفل، وبتأرجح البشر بين الاثنين يجيء الصواب، والخطأ.. وكلا الصواب والخطأ لمصلحة تطور الإنسان إلى الكمال.. لأن بهما، من البداية، تم كمال النشأة .
    * وفي كتاب الرسالة التانية ـ يتكلم الأستاذ عن سجود العبادة ، وسجود العبودية ، فيقول :(وسجود العبادة وسيلة إلى سجود العبودية ، إذ به يُرفع عن الإنسان الوهم ، فيخرج من سجنه إلى سراحه ، ومن جهله إلى علمه ، ومن شقائه إلى سعادته ، وذلك حين يسجد سجود المطاوعة للقهر الإرادي ، ولكن عن وعي ، وفهم ، وإدراك به يختلف عن العناصر الصماء ، وإلى هذا السجود الرفيع الإشارة اللطيفة في قوله تعالى (( ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله ، وهو محسن ، واتبع ملة إبراهيم حنيفا ، واتخذ الله إبراهيم خليلا ؟ )) والإشارة اللطيفة هنا هي عبارة (( وهو محسن )) فإنها سر هـذه الآية ، وهي أيضا سر الآية الأخرى التي تقول (( ومن يسلم وجهه إلى الله ، وهو محسن ، فقد استمسك بالعروة الوثقى ، وإلى الله عاقبة الأمور )) وإنما كانت عبارة (( وهو محسن )) سر الآيتين لأن جميع العناصر الصماء مسلمة وجهها لله ولكنها غير محسنة - غير واعية ولا مدركة - فلا عبرة بإسلامها ، لأنها مسلمة في منطقة الإرادة ، ولم تبلغ أن تكون مسلمة في منطقة الرضا ، فذلك حظ البشر وحدهم ، وهو ما من أجله أرسل الله الرسل ، وقد سبقت إلى ذلك الإشارة .والإسلام بهذا المعنى دين البشرية ، وغـرضه مجاراة الوهم البشري ، الذي أوحت به إرادة الحرية ، حتى يتم الخروج عنه ، على مكث ، وبحكمة متثبتة ، تكون ثمرتها الإسلام الواعي . والإسلام الذي هو دين البشرية ظهر بظهور العقل ، وظل يواكب نمو العقل في تطوره الطويل ، من بداية ساذجة ضعيفة إلى نهاية حكيمة مستحصدة) .
    * وفي موضع آخر من نفس الكتاب ـ " الرسالة الثانية " ، يقول الأستاذ محمود :
    (ههنا يسجد القلب ، وإلى الأبد ، بوصيد أول منازل العبودية) .
    **
    * كما ترَى ـ أخ أبو حسين ـ هذه دلالات معنى كلمة سجود ـ عند الأستاذ محمود .

    (عدل بواسطة الصديق الزبير on 01-20-2023, 05:09 PM)

                  

01-20-2023, 05:39 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: الصديق الزبير)

    Quote: تحية طيبة
    أخ أبو حسين
    * في حاجة قلتها في المنبر أكتر من مرَّة ـ هي اني أناقش في الفكرة الجمهورية ـ من وِجهة نظري الخاصة ـ من باب قناعتي ، وحسب فهمي عنها ـ كفكرة إنسانية ـ لا أكثر .
    * ليس لي إنتماء ـ ديني أو سياسي ـ ولست محصور في مؤلفات الأستاذ محمود .
    * وبخصوص عبادات الجمهوريين ـ لا عِلم لي بذلك .
    * أفعال الأستاذ وعباداته وأقواله ـ طبعاً دا شيء يخصه هو .
    * الفِكرة ـ من ناحية النَص واللُغة والتعبير هي مِلِك للأستاذ محمود محمد طه ـ باعتبارها من أقواله ـ لكن ـ من ناحية الجوهر ـ فهي ليست مِلك للأستاذ محمود ، وإنما إحدى معالم الوعي والإستنارة في تاريخ الإنسانية .
    * بخصوص المساجد ، لو فكرتَ أو بحثتَ في كلمة (سجود) ح تلقى عندها معاني عميقة عند المتصوفة .
    * عند الأستاذ محمود ـ الوجود كله ـ ساجد لله ـ بملائكته وبإنسه وجنه وحيوانه ونباته وجماده و غازه و سائله ـ كل المملكة ساجدة لربها ، ساجدة لله - وفي القرءان تلقى : (ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرها وظلالهم بالغدو والآصال) ـ سورة الرعد ، آية 15
    * زي ما شايف ـ الكلمة هنا ـ في الآية دي ـ شاملة ، ما فيها إستثناء ، قال : (ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعاً وكرها) .
    * دا اسمو سجود القهر الإرادي ـ الذي لا يخرج عنه شيء ـ من عصى فيه فقد أطاع في معنى ما قد عصى ، وفيه سجود مطاوعة ، وسجود إكراه ـ حسب تعبير الأستاذ .
    * وفي كتاب " رسالة الصلاة " يقول الأستاذ في معنى قول الله تعالى :
    (ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم) ، أنها تعني تسخير الملائكة للبشر ، والنص كما ورد ، هكذا :
    (ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم) ـ تعني سخرنا الملائكة في خدمة البشر، وذلك لمكان كرامة النشأة البشرية على الملائكية.. الملائكة سجدوا، وإبليس أيضا سجد، ولكن الملائكة سجدوا ((طوعاً)) وإبليس سجد ((كرها)) والفريقان، على سواء، مسخران للبشر.. فأما الملائكة فمن أعلى، وأما إبليس، وذريته، فمن أسفل، وبتأرجح البشر بين الاثنين يجيء الصواب، والخطأ.. وكلا الصواب والخطأ لمصلحة تطور الإنسان إلى الكمال.. لأن بهما، من البداية، تم كمال النشأة .
    * وفي كتاب الرسالة التانية ـ يتكلم الأستاذ عن سجود العبادة ، وسجود العبودية ، فيقول :(وسجود العبادة وسيلة إلى سجود العبودية ، إذ به يُرفع عن الإنسان الوهم ، فيخرج من سجنه إلى سراحه ، ومن جهله إلى علمه ، ومن شقائه إلى سعادته ، وذلك حين يسجد سجود المطاوعة للقهر الإرادي ، ولكن عن وعي ، وفهم ، وإدراك به يختلف عن العناصر الصماء ، وإلى هذا السجود الرفيع الإشارة اللطيفة في قوله تعالى (( ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله ، وهو محسن ، واتبع ملة إبراهيم حنيفا ، واتخذ الله إبراهيم خليلا ؟ )) والإشارة اللطيفة هنا هي عبارة (( وهو محسن )) فإنها سر هـذه الآية ، وهي أيضا سر الآية الأخرى التي تقول (( ومن يسلم وجهه إلى الله ، وهو محسن ، فقد استمسك بالعروة الوثقى ، وإلى الله عاقبة الأمور )) وإنما كانت عبارة (( وهو محسن )) سر الآيتين لأن جميع العناصر الصماء مسلمة وجهها لله ولكنها غير محسنة - غير واعية ولا مدركة - فلا عبرة بإسلامها ، لأنها مسلمة في منطقة الإرادة ، ولم تبلغ أن تكون مسلمة في منطقة الرضا ، فذلك حظ البشر وحدهم ، وهو ما من أجله أرسل الله الرسل ، وقد سبقت إلى ذلك الإشارة .والإسلام بهذا المعنى دين البشرية ، وغـرضه مجاراة الوهم البشري ، الذي أوحت به إرادة الحرية ، حتى يتم الخروج عنه ، على مكث ، وبحكمة متثبتة ، تكون ثمرتها الإسلام الواعي . والإسلام الذي هو دين البشرية ظهر بظهور العقل ، وظل يواكب نمو العقل في تطوره الطويل ، من بداية ساذجة ضعيفة إلى نهاية حكيمة مستحصدة) .
    * وفي موضع آخر من نفس الكتاب ـ " الرسالة الثانية " ، يقول الأستاذ محمود :
    (ههنا يسجد القلب ، وإلى الأبد ، بوصيد أول منازل العبودية) .
    **
    * كما ترَى ـ أخ أبو حسين ـ هذه دلالات معنى كلمة سجود ـ عند الأستاذ محمود .
    (عدل بواسطة الصديق الزبير on 01-20-2023, 05:09 PM)


    تحية طيبة أخونا الصديق
    كلامنا عن المسجد (الجامع) و ليس السجود ..........!!!!!!!!!!!!!!
                  

01-20-2023, 07:51 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: كدي خلينا من الفكرة الجمهورية ولنفترض أنها غير موجودة تماما أو تلاشت كما يقول أخونا محمد الزبير، فهل أنت مستعد مثله لتقديم الإسلام للحكم بالفهم السلفي بمعنى تطبيق الشريعة كما يتضح في البوست أسفله؟ الكلام دا موجّه برضو لأخينا علاء الدين سيد أحمد.


    سلمات الحبيب دكتور ياسر الشريف
    انا آسف على التأخير على الاجابة على سؤالك ادناه :

    Quote: كدي خلينا من الفكرة الجمهورية ولنفترض أنها غير موجودة تماما أو تلاشت كما يقول أخونا محمد الزبير، فهل أنت مستعد مثله لتقديم الإسلام للحكم
    بالفهم السلفي بمعنى تطبيق الشريعة كما يتضح في البوست أسفله؟ الكلام دا موجّه برضو لأخينا علاء الدين سيد أحمد.


    وبنفس الفهم السلفي يا دكتور ياسر الحزب الجمهوري دعا الى تطبيق الشريعة الاسلامية فى مشروع الدستور الاسلامي المقترح
    حيث دعا الحزب الى تطبيق الحدود والقصاص .
    يعنى فرقكم شنو فى الفهم مع الفهم السلفى فى تطبيق الحدود ؟؟

    والاغرب من الخيال يا ياسر ماورد فى المقتبس ادناه :

    Quote:
    وأما نصوص تشاريع القرآن ونصوص تشاريع السنة في العبادات، فهي باقية على ما هي عليه وليس لمُشرّعٍ عليها من سبيل، فمن شاء اتاها على صورتها المأثورة عن النبي ومن شاء تركها و((لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ، قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ)) ذلك بأن الله تعالى حين شرع العبادات انما اراد بها اعانة الفرد على أن يحسن التصرف في الحرية الواسعة التي أعطاه اياها


    طيب ببساطة شديدة
    نصوص تشاريع القرآن ونصوص تشاريع السُنّة فى العبادات لماذا قام محمود باجراء تغيير جوهري واساسي عليها ؟؟
    ومع انه يقول فى المقتبس اعلاه ( وليس لمشرّع عليها من سبيل )
    ومن ناحية اخرى :
    الاله العظيم يقول فى سورة الصافات :
    Quote: وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173) الصافات

    Quote: كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله قوي عزيز المجادلة 21

    Quote: إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد غافر 51


    طيب : المعروف انّ محمود محمد طه هو رسول الرسالة الثانية كما اثبتنا ذلك بالادلة الدامغة فى المشاركات السابقة
    وطالما هو رسول لماذا لم ينصره الله وينجيه من القتل ؟؟ اليس فى هذا دليلاً على انه ليس رسولاً ؟
                  

01-21-2023, 07:09 AM

الصديق الزبير
<aالصديق الزبير
تاريخ التسجيل: 04-14-2021
مجموع المشاركات: 178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    السلام عليكم
    أستاذ ، علاء سيد احمد
    * في مداخلتك الأخيرة ، قلت :
    (المعروف أن محمود محمد طه هو رسول الرسالة الثانية ، كما أثبتنا ذلك بالأدلة الدامغة في المشاركات السابقة ، وطالما هو رسول ـ لماذا لم ينصره الله وينجيه من القتل ؟! أليس في هذا دليلاً على أنه ليس رسولاً ؟!) .
    * منطقك في الحِتة دي هنا ـ ضعيف شديد يا أستاذ علاء .
    * أول شيء الأستاذ محمود لم يقل أنه رسول أو نبي ـ كما يتبادر إلى أذهان الناس أو بالمعنى الذي تريده أنت ، وهو قد أوضح في أكثر من مناسبة أن النبوة خُتِمَت ـ زي ما قال ـ بصريح نصٍ لا مرية فيه ، و ذكر الآية :
    (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) ـ الأحزاب ، آية 40
    * النَص هنا واضح ـ قال (رسول الله وخاتَم النبيين) .
    * ما قال خاتم المُرسلين ، قال (خاتَم النبيين) ـ مما يؤكد أن الرِسالة مستمرة لم تقف .
    و (الله أعلم حيث يجعل رسالته) الأنعام ، 124
    * والأستاذ محمود ـ بيفرق بين النبي والرسول ـ وبيقول : النبي رجل من البشر أُحِي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه ، والرسول رجل من البشر أوحِي إليه بشرع وأُمِر بتبليغه .
    * النبي ما مأمور بالتبليغ ، لكن الرسول مأمور بالتبليغ .
    * أيضاً ، الأستاذ ـ أوضح في أكتر من مناسبة ـ أنه لن يأتي وحي بالمعنى الذي كان يأتي فيه إلى الأنبياء والمرسلين في السابق ـ بالمعنى دا لن يكون هناك وحي ـ يعني جبريل " المَلَك " لن يأتي مرَّة أخرى لأحد من البشر ليوحي إليه شيء جديد من الله ـ لأن القرءان استقر في الأرض واكتمل بين دفتي المصحف الشريف ، وليس هناك حاجة لوحي يأتي من الله بشيء جديد لأحد من البشر .
    * دا باب تم إغلاقه .
    * والمعنى دا ـ الأستاذ محمود شرحه بإستفاضة في أكثر من مناسبة .
    * يبقى الإشكال عندكم في مسألة الرسول ، ومسألة النبي ، ومن خلال كلامك واضح أنه فيه تضخيم مقصود من ناحيتكم ـ لغرض أو لأمرٍ ما ، يعني لمن تصِر على القول : (كما أثبتنا بالأدلة الدامغة ان الأستاذ محمود هو رسول) !!
    * كلمة " رسول " ـ ال انت بتكررها دي ـ واضح انك بتقصد بيها التشويش والتشويه ـ عندك منها غرض !!
    * أكتر الناس الآن ـ المسلمين ، لا يملكون التفريق بين النبي والرسول ، فلما يسمعوا بـ فلان رسول ، أو قيل عنه رسول ـ الكلمة عندها صدى وتأثير شديد جداً على ذهن المُتلقي ـ في الثقافة الدينية ـ ومعروف ردة الفعل والإستنكار لهذا الأمر ـ وسط عامة الناس والبُسطاء منهم بصفة خاصة .
    * المسألة أبسط من كدا كتير ـ يا أستاذ علاء .
    * النبوة خُتِمت ـ بنَص واضح وصريح في القرءان ، لكن الرِسالة لم تُختَم ـ الرِسالة بمعنى تبليغ وتوصيل وتفهيم كلام الله للناس ـ بالمعنى دا لم تُختَم ، وهي ما محصورة أو مملوكة لشخص واحد ـ كل من يتهيأ لتلقي العِلم بالله وعن الله ـ يمكن أن يكون رسول من الله للناس ـ يكلمهم ويعلمهم بما علَّمه الله ـ في حدود علمه وحسب طاقته .
    * الأزمان بتختلف والأمم بتختلف والرسالة مستمرة .
    * وفي القرءان تلقى :
    (وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسان قومه ليُبيّـِن لهُم فيُضِل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم) ـ إبراهيم ، آية 4
    * المسألة بسيطة ما بتحتاج تهويل وتضخيم ، انت دا ، علاء سيد احمد ـ ال بتكتب الآن في سودانيزاونلاين ، إذا اتجّهتَ في عبادتك لله بالطُرق السليمة والصحيحة ، الله بيعلّـِمَك ويكلمك ـ وتفهم كلامه من المصحف ـ من القرءان ال بتصلي بيهو كل يوم دا ، مافي وحي ولا شيء ـ لكن بيحصل منك انت ـ العبد ـ إستعداد للفهم عن الله ، الله بيعلمك انت وبيعلّـِم غيرك .
    * الله ـ ما مِلِك لمحمود محمد طه ، ولا مِلِك لنبي أو رسول ـ هو خالق الكون كله ـ بيده كل شيء ، وهو معنا أين ما كنا .
    * كلامك في انو ـ لماذا لم ينجي الله ـ الأستاذ محمود من القتل ؟ أليس في هذا دليل على أنه ليس رسولاً ؟!
    * طيب اقرأ الأدلة دي :
    (ولقد آتينا موسى الكتاب وقفَّينا من بعده بالرُسل وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القُدس أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقاً كذبتم وفريقاً تقتلون) البقرة ، 87
    (إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقِسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم) آل عمران ، 21
    * رايك شنو ؟!
    * وِفقاً للآيات دي ـ هل كون الإنسان يكون نبي أو رسول ـ ذلك يعصمه من القتل ؟! أو إذا قُتل هل ذلك يُعتبر دليل على كذب دعواه ؟!
    * الآيات دي ـ تجيبك بوضوح .

    (عدل بواسطة الصديق الزبير on 01-21-2023, 12:31 PM)

                  

01-21-2023, 08:17 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: الصديق الزبير)

    سلام للجميع

    إضافة للآيات التي ذكرها الصديق الزبير في نقطة قتل الأنبياء والمرسلين هذه الآية:

    وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) آل عمران
                  

01-21-2023, 08:40 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    سلام يا عزيزي علاء
    كنت قد كتبت لأخينا أمين محمد سليمان ولك أيضا:
    Quote: كدي خلينا من الفكرة الجمهورية ولنفترض أنها غير موجودة تماما أو تلاشت كما يقول أخونا محمد الزبير، فهل أنت مستعد مثله لتقديم الإسلام للحكم بالفهم السلفي بمعنى تطبيق الشريعة كما يتضح في البوست أسفله؟ الكلام دا موجّه برضو لأخينا علاء الدين سيد أحمد.

    وقد قصدت بالتحديد مسألة الجهاد وما يتبعها من استرقاق وسبي، بدليل أن وصلة البوست التي وضعتها كان عنوانها "إذا انتصرنا سنفرض أحكام الإسلام على هذا البلد!!!" وكان فيها كلام أبو اسحق الحويني ومحمد مصطفى عبد القادر عن السبي والاسترقاق.
    Quote: الشيخ أبو إسحاق الحويني:
    إذا انتصرنا سنفرض أحكام الإسلام على هذا البلد.
    أحكام الإسلام بتقول إنه كل اللي موجودين في هذا البلد أصبحوا غنائم وسبايا.. نساء، رجال، أطفال، أموال، دور، حقول، مزارع.. كل هذا أصبح ملك الدولة الإسلامية.. طيب الناس السبايا دول مصيرهم ايه في الشرع؟ مصيرهم إنهم كغنائم يُوزعوا على المجاهدين، يعني أنا دخلت علي بلد فيها نص مليون، قالك المجاهدين نشوف عددهم كم؟ 100 ألف، خلاص يبقى كل واحد ياخد 5، تاخد 2 ستات و2 رجالة وعيل، أو العكس...
    لما نطبق هذه المنظومة، لابد أن يُقابلها "سوق النخاسة"، أنا عندي دلوقتي رؤوس السبايا، معذور في قرشين، فلازم سوق علشان أبيعهم.


    شاهد مرة أخرى




    بعدين أنا قلت لك ولأمين افتراض عدم وجود الفكرة الجمهورية أو تلاشيها، فما في داعي تسألني أسئلة أخرى زي كلامك في بقية المداخلة هذا:
    Quote: وبنفس الفهم السلفي يا دكتور ياسر الحزب الجمهوري دعا الى تطبيق الشريعة الاسلامية فى مشروع الدستور الاسلامي المقترح
    حيث دعا الحزب الى تطبيق الحدود والقصاص .
    يعنى فرقكم شنو فى الفهم مع الفهم السلفى فى تطبيق الحدود ؟؟

    وهذا:
    Quote: طيب ببساطة شديدة
    نصوص تشاريع القرآن ونصوص تشاريع السُنّة فى العبادات لماذا قام محمود باجراء تغيير جوهري واساسي عليها ؟؟
    ومع انه يقول فى المقتبس اعلاه ( وليس لمشرّع عليها من سبيل )


    بعدين نقطة قتل الأنبياء والرسل رد عليها الصديق الزبير ردا ممتازا.
                  

01-21-2023, 08:38 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    سلام يا دكتور ياسر

    يقول الاستاذ في أماكن متفرقة ما نصه :


    Quote: الأمر دا دين، وهو الدين ومافي دين غيرو!! وأنو البيخرج منو بجيهو راجع، ولو مات على غيرو مات على سوء الخاتمة!! وبجي في برزخو بيعذب، وفي النار بيعذب، ولابد يجي للأمر دا


    Quote: المسألة دي مش مسألة فكر، ولا مسألة تجديد.. مسألة أصيلة في آصل الأصول، وبل الحقيقة أنه دا مراد الله بالموضوع دا.. دا ما يرضي الله في الدين، أن ينشر على المستوى دا.. الكلام دا ما هو فكر، ولا هو قول بالرأي الفطير، ولا هو مجازفة بالرأي في غير علم.. دا أعلم العلوم، وآصل الأصول


    Quote: نحن نحب أن نكون واضح.. أنه هذه الدعوة هي الحق، وما بعدها إلا الباطل.. وهي الدين، ليس هناك في الأرض دين غيرها.. فمن كانت تهمه نفسه، يجب أن يلزم غرزها (ومن يرغبُ عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه).. ونحن نعيذ إخوانّا في كل الجهات أن يهون عليهم أمر أنفسهم، أو أن يهون عليهم أمر دينن


    Quote: ليس الحزب الجمهوري حزب كسائر الأحزاب، وإنّما هو الدعوة الإسلامية.. هو الإسلام، عائداً من جديد.. فإن تبادر إلى الأذهان أنّ الحزب الجمهوري إنّما يدعو الأحزاب لتلغي وجودها وتصبح جمهورية، فليكنْ واضحاً أنّ الدعوة إنّما هي إلى الإسلام


    يعني يا ياسر الاستاذ يقول إنو فكرتو الجمهورية دي هي الاسلام الذي لا إسلام غيره و إنو الما بتبعو بموت على سوء الخاتمة و بيعذب في برزخو، و لينا اسابيع بنسأل سؤال بسيط إنو رسول الاسلام و رسول الرسالتين بزعم الاستاذ نفسو ما جاب ليبا سيرة ولا خبر لا عن الرسالة التانية ولا عن الح يجي يفصلها، و ما نلقى رد على السؤال البسيط و الاساسي دا، و منطقك في النقاش هسي إنو لو ما الفكرة الجمهورية حلكم شنو لقصة الجهاد و السبي و الاسترقاق ؟!



    أنا فوق قلت ليك نقاش الجهاد و السبي و الاسترقاق دا ما عندو معنى في سياق مناقشة الفكرة و ادعائها انها هي الاسلام و الما بتبع الاستاذ بموت على سوء الخاتمة، لانو لو الفكرة هي الاسلام كما يدعي الاستاذ، ما أظن أي مسلم يكون عندو مشكلة في قبولها و قبول كافة تفاصيلها !!

    الشئ التاني إنت و كثير من الاخوان الجمهوريين بتكرروا إنو الاستاذ ما بجبرك على قبول دعوتو، و الكلام دا ظاهريا صحيح لانو مش الاستاذ ربنا الخلقنا قال "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" و قال للرسول صلى الله عليه و سلم ذاتو "أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" ... فالاستاذ ولا غيرو ما بقدر أساسا يجبر زول يتبعو أو يقتنع بدعوتو، المشكلة إنو بيدعي انك لو ما قبلت دعوتو و إتبعتو بتموت على سوء الخاتمة ... و بعد دا ... لا هو لا انتو جبتوا دليل على إنو رسول الرسالتين صلى الله عليه و سلم قال إنو في رسالتين و أمرنا باتبع الاستاذ و فكرتو عشان ننجو من سوء الخاتمة !!!
                  

01-21-2023, 09:28 PM

Abureesh
<aAbureesh
تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 29160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)

    Quote: أنا فوق قلت ليك نقاش الجهاد و السبي و الاسترقاق دا ما عندو معنى في سياق مناقشة الفكرة و ادعائها انها هي الاسلام و الما بتبع الاستاذ


    أمين محم سليمان.. سلام..
    أنت كررت هذه العبارة أكثر من مرة.. ان الدعوة هى الإسلام.. ثم تدعى ان الأستاذ قال الما يتبع (الأستاذ)...الخ. مع ان الأستاذ قال الما يتبع الدعوة (التى هى الإسلام)
    مهما اختلفت مع مهذا الرأى، مما يعنى الما يتبع الإسلام وليس والما يتبع الأستاذ.. لماذا تقوم بهذا التحوير؟
                  

01-21-2023, 09:52 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Abureesh)

    و عليكم السلام و الرحمة و البركة يا أبوالريش

    تحوير شنو يا زول و أنا جايب الاقتباسات فوق كلها !!

    زول قال إنو فكرتو دي هي الاسلام الذي لا إسلام غيره و إنو الما بتبع فكرتو بموت على سوء الخاتمة، يبقى واضح جدا لما أقول الما بتبع (الأستاذ) يعني الما بتبع دعوتو و فكرتو !!

    الفرق شنو بين "يجب إتباع دعوة الرسول صلى الله عليه و سلم" و بين "يجب إتباع الرسول صلى الله عليه و سلم" ؟!!

    التحوير الصحي صحي كلامك ده "مما يعنى الما يتبع الإسلام وليس والما يتبع الأستاذ" لانو في القتباسات الفوق دي كلها، الاستاذ بتكلم عن دعوتو هو ما عن الاسلام !!!
                  

01-22-2023, 03:13 AM

Abureesh
<aAbureesh
تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 29160

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)

    Quote: الاستاذ بتكلم عن دعوتو هو ما عن الاسلام !!!


    طبعا الاستاذ يتكلم عن الإسلام.. وحياته كلها وظفها للإسلام وللسودان.. أكيد هو لا يتحدث عن الإسلام بفهم
    غيـره.. نحن نتبع النبى لأن القران قال * قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله * ولكنه لم يقل أتبعوا محمود محمد طه، ولم
    يقل الأستاذ أتبعونى.. هذا اسمه تخريج.. تقرأ النص وتريد ان تفرض تفسيرك وفهمك أنت للنص. كن محايد ,اكتب النص كما هو
    ودع الناس تفهم ما تريد.
                  

01-22-2023, 05:38 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Abureesh)

    Quote: وقد قصدت بالتحديد مسألة الجهاد وما يتبعها من استرقاق وسبي، بدليل أن وصلة البوست التي وضعتها كان عنوانها "إذا انتصرنا سنفرض أحكام الإسلام على هذا البلد!!!" وكان فيها كلام أبو اسحق الحويني ومحمد مصطفى عبد القادر عن السبي والاسترقاق.

    دكتور ياسر شايفك بتكرر الحتات دي كثير، طيب لو محمد مصطفى والحويني تراجعوا عن الكلام دا هل راح يجي محمود ويلغي الفكرة ؟؟
    وهل بنى محمود فكرته كلها على كلام الحويني وعبد القادر ؟؟
    يا اخي عندك اليوم روسيا مدورة اعنف حرب في العالم وفيهو سبي وفيهو أسر وفيهو اماء وفيه كل شيئ والمشكلة وين ؟؟
    طيب انا بقول نحن لو بقينا زي روسيا وهزمنا العالم ما راح نسبي ، بنعتقهم لوجه الله ، اها هل العتق والمن ومبادلة الاسرى من احكام الشريعة ام لا ؟؟
    انت ليه ماسك في الاماء بس ...
    محمود وتلاميذه يحتاجون ان يثبتوا لنا انه مفوض من عند الله لتغيير الشريعة كما كتب هو ، نريد التفويض فقط ، والمفوض لازم يكون بدرجة رسول ، ما اي زول عااادي ..
    اي نقاش غير كدا بيكون ضياع زمن ..
    ومحمود قال الله بينزل في السودان في القرن العشرين والقرن انتهى لا نزل الله ولا محمود ذاااتو ما نزل حتى في قبر عادي ، يبقى من العبث ان نصدق باقي كلامه ...
    لماذا لم يأتي المسيح الموعود ، دا السؤال يا كتور ياسر لك وللجمهوريين ولم يجب عليه احد ولن ...
    تحياتي
                  

01-22-2023, 08:58 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    سلام يا عزيزي أستاذ أمين محمد سليمان
    قلت في صفحة 3 من هذا البوست
    Quote: سلام يا دكتور ياسر

    قلت إنو بشارة السيد المسيح عن الرسول صلى الله عليه ما جات صريحة لانها جات باسم أحمد ما محمد.

    منو القال ليك إنو الرسول صلى الله عليه و سلم ما اسمو أحمد ؟!

    الرسول صلى الله عليه و سلم في البخاري و مسلم قال : (إن لي أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله به الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب)، يبقى البشارة باسمو طق طرق !!

    إسم نبينا عليه الصلاة والسلام عند ميلاده هو محمد. وكل الأسماء الأخرى تسمى بها فيما بعد، بما فيها أحمد.
    جاء في كتاب "محمود محمد طه يدعو إلى طريق محمد" في مقدمة الطبعة الثالثة:
    (هذه المقدمة تحمل الرد على كثير من النقاط التي أثيرت في هذا البوست، ولكن بصورة خاصة من الأستاذ أمين فأرجو قراءتها بتمعن وتركيز سأحاول الإشارة إليه بتلوين العبارات)

    Quote: من هـو مُحمّد

    مُحمّد، بن عبد الله، بن عبد المطلب، النبي الأمي، المبعوث من قريش في الأميين منذ القرن السابع، والذي ختم الله به النبوة، وأنزل عليه القرآن المقروء اليوم، والمحفوظ بين دفتي المصحف، لا يعرفه المسلمون وإن ظنوا جهلا أنهم يعرفونه.. وهذه الدعوة إلى اتّباعه، وحسن تقلّيدِه التي يقدمها هذا الكتيب: ((طريق مُحمّد)) لا تستقيم، على خير وجوهها، إلا إذا قدمت تعريفا به يجعل اتّباعه، وتقلّيده، عملا علميا يحترم أقوى العقول المعاصرة، ويقنعها بجدوى ممارسته، وإتقانه..

    الرسالة النبوة الولاية

    ومن أجل التعريف بمُحمّد ينبغي تدقيق النظر في كلمته آنفة الذكر، وهي قوله: ((قولي شريعة، وعملي طريقة، وحالي حقيقة)) فإنها تشير إلى مراتب مقامه الثلاث: مرتبة الرسالة، ومرتبة النبوَّة، ومرتبة الولاية.. فأما مرتبة النبوَّة فإنها الأصل، وهي وسط بين طرفين: من أعلاها الولاية، ومن أسفلها الرسالة.. ذلك بأن النبوَّة عندما استوت انبثقت منها الرسالة كوظيفة.. ثم هي كلما زادت استواء تسامت إلى مراتب الولاية، في الفينة بعد الفينة.. هذا ما من أجله قررنا أن النبوة أصل..
    وإنما بالنبـوة بـدأ الوحي، فإن أول ما نـزل من القرآن على إطلاقه، آيات النبوَّة من قوله تعالى: ((اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق* اقرأ وربك الأكرم* الذي علم بالقلم* علم الإنسان ما لم يعلم)).. ثم لما استعدّ المكان نزلت آيات الرسالة، من قوله تعالى: ((يأيها المدثر* قم فأنذر* وربك فكبر* وثيابك فطهر* والرجز فاهجر* ولا تمنن تستكثر* ولرّبك فاصبر)).. وفي بيان هذا الأمر قال المعصوم: (أدّبني ربي فأحسن تأدّيبي، ثم قال: ((خذ العفو، وأمر بالعرف، وأعرض عن الجّاهلين))) فإن صدر هذا الحديث نبوَّة، وعجزه رسالة.. ومع أن هذا الحديث يقرأ في نفس واحد، إلاّ أن ما يَحْكِي عنه لم يحدث في جلسة واحدة.. فإن عبارة: ((أدّبني ربي فأحسن تأدّيبي)) تحكي أمرا استغرق تمامه أربعين سنة، وهي مدة استواء النبوَّة، بين المولد والبعث الرسولي.. هذا باعتبار النبوَّة منذ المولد، وفي الحق، أن نبوَّة نبينا أزلية، وقد بدأ بروزها، في عالم المحسوس، وهو في خلوة الرحم، ثم أخذ بروزها الحسي يظهر، ويزداد ظهورا، في أطوار شبيبه المختلفة، حتى إذا ما اعتزل المجتمع، وآوى إلى غار حراء، كان أول أطوار نضجها قد بـدأ، ثم هي لم تلبث أن انبلج فجرها، بعد خمس عشرة سنة من التحنّث، والتخضّع، وذلك ببدء نزول القرآن..
    وعن أزلية نبوته قال المعصوم: ((كنت نبياً وآدم بين الماء والطين)) ومعنى هذه العبارة أنه كان نبياً، عالماً بنبوته، في الأزل.. وقد ظهر مصداق ذلك عندما برز إلى عالم الأجساد، فإنه وهو جنين في رحم أمه كان يختلف عن الأجنة في الأرحام، فقد برئ وحام أمه به مما تتعرض له وحامى النساء من الغثيان، وخبث النفس، واستيفاز الشعور.. وكان حمله على أمه خفيفا، تجد بركته في يقظتها بالصحة، وبهجة النفس، وبالمسرة المتصلة.. وتجد بركته في نومها بالرؤى المفرحة.. وبمثل ذلك اختلفت طفولته، واختلفت يفاعته، واختلف شبابه، حتى لقد أيقن أنه خلق لغير ما خلق له أترابه من الشباب، ثم لم يلبث أن ألحَّ عليه هذا الإيقان حتى اعتزل المجتمع، وآوى إلى الغار..
    وعن مراتب مقامه الثلاث هذه قال، ليلة عرج به: ((سألني ربي يا مُحمّد أتدري فيم يختصم الملأ الأعلى؟ قلت أنت ربي أعلم، فوضع يده على كتفي، فوجدت بردها بين ثديي، فأورثني علم الأولين والآخرين.. وعلمني علوماً شتى: فعلم أخذ علي كتمانه، إذ علم أنه لا يقدر على حمله غيري، وعلم خيرني فيه، وعلم أمرني بتبليغه إلى العام، والخاص، من أمتي، وهي الإنس والجن..)) فالعلم الذي أمره بتبليغه للخاص والعام من الأمة، هو علم الرسالة، وهي تشمل القرآن المقروء بين دفتي المصحف، وتشمل تبيّين هذا القرآن، في التشريع، في مستوى حاجة الأمة.. وفي التفسير في مستوى طاقة الأمة.. وهو قد قال: ((نحن، معاشر الأنبياء، أمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم)) فالرسالة، إذن، لا تشمل تبيين القرآن كله، كما يظن بعض الناس، لا في التشريع، ولا في التفسير، فإن ذلك أمر ممتنع من جملة وجوه.. والعلم الذي خير في تبليغه يقع بعضه في حيز الولاية، ويقع سائره في حيز النبوة.. ويظن بعض الناس أن النبي مأمور بتبليغ كل ما وعى عن ربه، وذلك ظن شديد الدلالة على قلة بصر هؤلاء بحقائق الدين..
    والنبي، في ولايته، أكبر منه في نبوته، ذلك بأنه في النبوة يتلقى عن الله بواسطة جبريل، ولكنه في ولايته يتلقى عن الله كفاحا، وقد رفعت الواسطة من بين الرب والعبد.. وإنّما عن ذلك أخبر ليلة المعراج، حين أخبر أن جبريل، عندما انتهى إلى مقامه عند سـدرة المنتهى، قال له: ها أنت وربك، وتخلف، فقال: أهذا مقام يترك فيه الخليل خليله؟ قال: هذا مقامي، ولو تقدمت خطوة لاحترقت!! ((فزجّ بي في النور))، وهو يعني هنا نور الذات، وليس لجبريل بنور الذات طاقة، لأنه لا ذات له، (لا نفس له)، ومن ههنا بدأت ولاية النبي.. فالرسالة وحي بالقرآن المقروء، ووحي بشرع منه، أمر النبي بتبليغه لسائر الناس.. والنبوَّة وحي بالقرآن المقروء، ووحي بشرع منه، أمر النبي أن يعمل به في خاصة نفسه.. فهو بالرسالة صاحب شريعة، وهو بالنبوَّة صاحب طريقة.. أو قل صاحب ((سنة)).. وبين ((شريعته)) و((سنته)) تداخل، ومنهما أرض مشتركة.. ولكننا نعني هنا بالتكليف الذي بـه زاد النبي عن سائر أمتـه، في العبادة، وفي السلـوك.. ومـن ذاك أن كل شريعته ملـزمة لأمته ولكن بعض سنته غيـر ملزمـة إلا له هـو في خاصة نفسـه، لأنها شريعتـه الخاصة بـه.. وهي لا تلـزم من أمتـه إلا من التـزم بها تطـوعاً، وسلوكاً، واتباعاً، وإتقان تقليـد، على قاعدة: ((قل إن كنتم تحبـون الله فاتبعـوني يحببكـم الله..))
    وفيصل القول في أمر المراتب الثلاث هو أن النبوَّة مرتبة شريعة خاصة، تهيأ النبي لها بفضل الله، ثم بطول الممارسة لحياة الخلوة، مما أورثه تيقظ الشعور، وصفاء الفكر.. ثم إن النبي، بمواصلة المجاهدة في شريعته هذه الخاصة، في العلم، والعمل بمُقتضى العلم، في العبادة والمعاملة، يزيد في تيقظ شعوره، وصفاء فكره، كل حين، مما يؤهله للنهوض بوظيفة الرسالة، وتحمل أعباء الإرشاد، والتسليك، والهداية، بصورة تزيد كل يوم جديد.. وفي هذا الطرف من النبوة ـــ طرف الزيادة ـــ تقع الولاية.. لأنها هي الطرف الرفيع، اللطيف، من النبوَّة في حين أن الرسالة هي الطرف الغليظ، الكثيف منها.. وعن استمرار تيقظ حياة فكره، وحياة شعوره، قال: ((إنه ليغان على قلبي، حتى أستغفر الله، في اليوم والليلة، سبعين مرة..)) وهو في كل مرة يستغفر فيها الله تعالى يرقى درجة من درجات القرب من سدة القدس.. والغان ههنا حجاب النور.. وهو يعني حجاب الفكر.. فهو كلما تغشى فكـره في الله كـدر من دواعي الجبلـة، استغفـر الله، فعاود الصفاء فكـره، واتسعـت لهـذا الصفاء حياة الشعور، وذلك لمـا يتلـقى القلب من فيوضات التراويـح.. تراويـح القرب.. وعـن قمـة ترقيـه في مشاهد هـذا القـرب ـــ وهي مشاهـد ولاية ـــ قال: ((لي ساعة مع الله لا يسعني فيها ملك مقرب ولا نبي مرسل..))..
    فكأن المراتب الثلاث، نبوة أهلت، من أسفلها، لرسالة، وأثمرت، من أعلاها، ولاية.. ثم إن هذه النبوة لا تستقر، وإنما هي منطلقة في مراقي الزيادة ــــ علم، وعمل بمقتضى العلم ــــ وفي ذلك قال تعالى لنبيه: ((ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه، وقل رب زدني علما)).. وكلما زادت أنوار النبوّة، زاد التأهيل للنهوض بأعباء الرسالة من جانب، وتندحت الولاية بأطايب الثمرات من الجانب الآخر.. وما ثمرات الولاية إلا دقائق المعرفة بالذات العلية.. وإنما بهذه المعرفة لدقائق، ولطائف، أسرار الذات القديمة، تتوحد الذات المحدثة.. وذلك باتساق القوى المودعة في البنية البشرية، اتساقا به يتم السلام الداخلى، وبه يحقق كل فرد فرديته التي بها ينماز عن أفراد القطيع البشري.. فإن تحقيق فردية كل فرد منا بفضل توحيد ذاته البشرية هو غاية المراد من تعبدنا الله بعقيدة التوحيد، ذلك بأن ذات الله في غنى عن التوحيد، وإنما المحتاج للتوحيد هي الذات البشرية التي فرقها الخوف أباديد..

    الأحمدية والمُحمّدية

    لقد أنى للناس أن يميزوا، بصورة دقيقة، ليس بين النبوَّة والرسالة فحسب، وإنما بين الأحمدية والمُحمّدية أيضا.. فالأحمدية نبوَّة، والمُحمّدية رسالة.. ونبينا مُحمّد بن عبد الله جمع بين الأحمدية والمُحمّدية.. فهو أحمدي النبوَّة مُحمّدي الرسالة.. أو قل هو مما يلي الله أحمدي، ومما يلي الناس مُحمّدي.. هو أحمد في السماء، ومُحمّد في الأرض..
    والفرق بين الأحمدية والمُحمّدية كبير.. المسافة بعيدة بين الأحمدية والمُحمّدية.. فإن المُحمّدية تنزل من الأحمدية، اقتضاه حكم الوقت وعين مستواه حاجة الأمة في القرن السابع، وطاقتها.. وهذه المسافة تمثل الفرق بين السنة والشريعة، وهذه تحكي الفرق بين مستوى النبي، ومستوى الأمة، وهو فرق شاسع جدا.. وقد قلنا مرارا كثيرة إن النبي لم يكن من مجتمع القرن السابع الميلادي، وإنما هو قد أتاهم من المستقبل ـــ أتاهم من القرن العشرين ـــ وهو، وإن عاش معهم، فإنما كان يعايشهم، ويعاشرهم، ولكنه لم يكن منهم.. فقد كان هو المسلم الوحيد بينهم، وكانوا هم المؤمنين.. فقد روي عنه أنه قال ذات يوم: ((واشوقاه لإخواني الذين لما يأتوا بعد!! قالوا أو لسنا إخوانك يا رسول الله؟ قال: بل أنتم أصحابي.. واشوقاه لإخواني الذين لما يأتوا بعد!! قالوا أو لسنا إخوانك يا رسول الله؟ قال: بل أنتم أصحابي.. واشوقاه لإخواني الذين لما يأتوا بعد!! قالوا من إخوانك يا رسول الله؟ قال: قوم يجيئون في آخر الزمان، للعامل منهم أجر سبعيـن منكم!! قالوا: منا، أم منهم؟ قال: بل منكم!! قالوا: لماذا؟ قال: لأنكم تجدون على الخير أعوانا، ولا يجدون على الخير أعوانا)).. وروح هذا الحديث في التفريق بين الأصحاب والإخوان.. فقد كان المؤمنون أصحابه، ولم يكونوا إخوانه.. وإنما إخوانه المسلمون، وهم لم يكونوا حاضريه يومئذ وإنما كان هو فرطهم.. وقد عبر عنهم بقوله:((الذين لما يأتوا بعد)): وحديثه عنهم، وتعبيره، مأخوذان من قول الله تعالى في الآيات الكريمات التي صدرنا بها هذه المقدمة، وذلك قوله: ((وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم)) فبعد أن تحدث عن الأميين الذين بعث فيهم نبينا: ((هو الذي بعث في الأمّيين رسولا منهم، يتلو عليهم آياته، ويزكّيهم، ويعلّمهم الكتاب، والحكمة، وإن كانوا، من قبل، لفي ضلال مبين)) جاء ليقول: ((وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم)).. فالأولون هم الأصحاب، والآخرون هـم الإخوان الذين قال عنهم نبينا في حديثه ((الذين لما يأتوا بعد)) أخذا من عبارة القرآن: ((لما يلحقوا بهم)).. وعبارة النبي: ((للعامل منهم أجر سبعين منكم)) مأخوذة من القول الكريم: ((ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم))..
    ويؤخـذ من دقائـق حقائق الدين أن نبينا رسول الأمتين: الأمة المؤمنة ـــ الأصحاب.. والأمة المسلمة ـــ الإخوان.. وإنه بذلك صاحب رسالتين: الرسالة الأولى مُحمّدية، والرسالة الثانية أحمدية.. أو قل الرسالة الأولى الشريعة التي فصلها للأمة، والرسالة الثانية السنة التي أجملها، ولم يفصّلها إلا في معنى ما مارسها، وعاشها دما ولحما..
    وهو قد قال: ((بدأ الإسلام غريبا، وسيعود غريبا كما بـدأ، فطوبى للغرباء!! قالوا: من الغرباء، يا رسول الله؟ قال: الذين يحيـون سنتي بعـد اندثارها..)) وهو حديـث قد أشرنا إليه من قبل في كتابـنا: ((لا إله إلّا الله))، ولفتنا الانتباه إلى أنـه لم يقـل يحـيـون شـريعتي، وإنما قال: ((يحيون سنتي)).. ولا بد لمن يريد أن يعرف دقائق الدين أن يملك المقدرة على التمييز بين الشريعة والسنة، وذلك أمر يقصر فيه كثير من الناس، ممن يتصدون للحديث عن الدين، إن لم نقل كلهم..
    وفي قول الله تعالى: ((وإذ قال عيسى بن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم، مصدقا لما بين يدي من التوراة، ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد، فلما جاءهم بالبينات قالوا: هذا سحر مبين* ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب، وهو يدعى إلى الإسلام؟ والله لا يهدي القوم الظالمين)) إشارة لطيفة إلى الأحمدية والمُحمّدية.. فإنه قد جاء مُحمّد بنبوة أحمدية، ورسالة مُحمّدية.. فكان أحمد المشار إليه من وجه، ولم يكنه من وجه.. فدعا إلى الإيمان تفصيلا، ولم يدع إلى الإسلام إلا إجمالا، في معنى ما بلغ القرآن، وفي معنى ما سار السيرة.. وقد استجابت له أمة المؤمنين.. وسيجئ مُحمّد بنبوة أحمدية، ورسالة أحمدية، فيدعو أمة المؤمنين، ويدعو غيرها من سائر الأمم إلى الإسلام، ويفصل، في التشريع، وفي التفسير، ما أجمل في القرن السابع.. وسيستجاب له استجابة مستفيضة، ذلك بأن وعيد الله يومئذ سيستعلن.. وذلك حيث يقول جل من قائل: ((ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه، وهو في الآخرة من الخاسرين..)) ووعد الله سيتحقـق، وذلك حيث يقول، تبارك من قائل: ((اليوم أكملت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا..))
    ولما كانت البشرية، على عهد الجاهلية الأولى ـــ جاهلية القرن السابع ـــ متخلفة، وساذجة، وجاهلة، فقد اقتضى حكم الوقت تنزل المُحمّدية عن الأحمدية تنزلا كبيرا، وذلك حتى تخاطب الناس على قدر عقولهم، وحتى تشرّع لهم في مستوى حاجتهم، وهي حاجة بسيطة.. وكان هذا التنزل من مستوى آيات الأصول في القرآن، إلى آيات الفروع.. وأصبحت بذلك آيات الفروع صاحبة الوقت، واعتبرت ناسخة، فيما يخـص التشريـع، لآيات الأصول.. وقـد عالجنا هذا الأمـر بتوسع في كتابنا ((الرسالة الثانية من الإسلام)) وهو كتاب قد خرجت طبعته الثالثة قبل أيام قلائل، فليراجعه من شاء..
    والآن، وفي النصف الثاني من القرن العشرين، والبشرية تعيش الجاهلية الثانية ـــ جاهلية القرن العشرين ـــ وهي جاهلية أرفع، بما لا يقاس، عن مستوى جاهلية القرن السابع، فقد أصبحت الأرض مهيئة لتتلقى عن الأحمدية، وتعي، أكثـر مما تلقى، ووعى، أسلافها، وكذلك جاء وقت الرسالة الأحمدية.. والرسالة الأحمدية تطوير للرسالة المُحمّدية.. وذلك ببعث آيات الأصول التي كانت في عهد المُحمّدية منسوخة لتكون هي صاحبة الوقت في القرن العشرين، وتكون هي عمدة التشريع الجديد، ولا يقتضي كل أولئك إلا فهما للقرآن جديدا، به تحيا السنة بعد اندثارها..

    الذات المُحمّدية

    الذات المُحمّدية أول قابل لتجليات الذات الإلهية.. وهي المشار إليها في حديث جابر بن عبد الله الأنصاري، قال قلت: ((يا رسول الله بأبي أنت، وأمي، أخبرني عن أول شيء خلقه الله.. قال: أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر..))
    والذات المُحمّدية حقيقة أحمدية، قمتها ولاية، وقاعدتها نبوَّة.. ومقامها المقام المحمود الذي قامه النبي ليلة عرج به بعد أن جاوز سدرة المنتهى، وفيه صح له الاتِّصاف بقوله تعالى: ((ما زاغ البصر، وما طغى)).. وذلك في جمعية بلغت فيها وحدة الذات البشرية قمة طوعت لها شهود الذات الإلهية..
    ثم إن النبي لم يلبث أن عاد، بعد تلك الإلمامة النورانية، إلى حياته العادية في مكة، وكان الله قد آتاه معراجا يوميا، وأمره بالمداومة عليه، ومناه أن يبلغه به، على مُكث، المقام الذي قامه بين يديه ليلة المعراج.. فقال تعالى: ((ومن اللّيل فتهجّد به نافلة لك، عسى أن يبعثك رّبك مقاما محمودا)).. ذلك المعراج هو الصلاة.. فقد كان مُحمّد بمنهاج الصلاة، في المكتوبة، والنافلة ــــ ليلا ونهارا ــــ يقترب، كل لحظة، ويعـرج، كل حيـن، ويحقـق، في الـدم واللحم، المقام الذي أطلعه الله عليه ليلة المعراج.. وهذا ما من أجله قال: ((وجعلت قرة عيني في الصلاة)) وقرة العين تعني طمأنينة القلب، ولا تكون طمأنينة القلب إلا بجمعية النفس بعد التوزع.. ولقد حقّق مُحمّد هذه الجمعية بفضل اطلاعه على وحدة الذات الإلهية.. فاطمأنت نفسه، واحلولت شمائله، واكتملت حريته.. وأكبر دليل عندي على كمال حريته الداخلية عزوفه عن السيطرة على الآخرين.. فالمعروف عنه أنه كان يكره أن يتميز على أصحابه.. وكان يحب أن يكون كأحدهم.. وكان ينهاهم أن يعظموه، ويقول لهم: لا تعظموني كما تعظم الأعاجم ملوكها.. وكان يقول: من أحب أن يتمثل له الرجال قياما فليتبوأ مقعده من النار.. ووفد عليه، ذات مرة، رجل فأخذته هيبته، فلجلج، ولم يستطع أن يبيّن عن حاجته، فقال له: هون عليك!! فإني لست ملكا، وإنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد.. فسري عـن الرجل، واستعاد رباطة جأشه، وكرامة إنسانيتـه.. ولقد خيـر: أيكـون نبياً ملكا؟ أم يكون نبياً عبدا؟ فاختار أن يكون نبياً عبدا.. والعبودية لله هي غاية الحرية، وكلما زاد العبد في التخضع لله، كلما زادت حريته.. والعكس صحيح.. فالملك تسلّط على الآخرين، وبه تنقص عبودية العبد، وتنقص، تبعا لذلك، حريته، ولذلك فقد آثر الحرية، في معنى ما آثر العبودية لله..
    هذه نفس اكتملت لها عناصر الصحة الداخلية، واتَّسقت قواها الباطنية، وتحرّرت من الأوهام، والأباطيل، وسلمت من القلق، والخوف العنصري، البدائي، الساذج..
    ما أحوج بشرية اليوم، كلها، إلى تقلّيد هذه النفس التي اكتملت لها أسباب الصحة الداخلية، تقلّيداً متقناً يفضي بكل رجل، وكل امرأة، إلى إحراز وحدة ذاته، ونضج فرديته، وتحرّير شخصيته، من الاضطراب، والقلق الذي استشرى في عصرنا الحاضر بصورة كان من نتائجها فساد حياة الرجال والنساء والشبان.. في جميع أنحاء العالم..

    المسلمون ما خطبهم؟؟

    والمسلمون، اليوم، ليسوا على شيء، وإنما هم في التيه.. يعيشون الجاهلية الثانية ـــ جاهلية القرن العشرين ـــ والعاملون منهم بالدين لا يتعدى عملهم القشور إلى اللباب.. وليس لهم إلى خروج من هذا الخزي غير طريق مُحمّد.. ونحن إذ نقدّمه لهم في هذا الكتيب، وإذ ندعوهم إليه، ننّذرهم عواقب الإبطاء في الأخذ به.. ثم إنّنا، من وراء المسلمين، وبعد المسلمين، نقدّمه للإنسانية جمعاء، فليس لها من طريق غيره إلى كمال التحرّير، ولا كمال التمدين.. ومن أجل ذلك فقد جاءت عبارة إهدائه هكذا: -
    ((إلى الرّاغبين في الله، وهم يعلمون، والرّاغبين عن الله، وهم لا يعلمون.. فما من الله بدّ))

    العـودة
    قال تعالى: ((هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى بالله شهيدا)).. ولمَّا يظهر الإسلام على الدين كله، وإنما ظهوره أمامنا، ذلك وعد غير مكذوب.. وقال المعصوم: ((بدأ الإسلام غريبا، وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء!! قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها))..
    فالإسلام عائد، ما في ذلك أدنى ريب.. وستصحب عودته الغرابة، كما صحبت بدءه.. وما ذاك إلا ّلأن عودته ستكون عن طريق بعث ((لا إله إلا الله)) من جديد، قوية، خلاقة، في صدور الرجال، والنساء، كأول العهد بها ـ باختلاف واحد، هو أن عمود التوحيد ستكون له قمة جديدة، أعلى مما كانت عليه في العهد الأول، وذلك أمر يقتضيه حكم الوقت الحاضر، كما يقتضيه محض الفضل الإلهي، المَحْكِي في الآية الكريمة: ((كل يوم هو في شأن))..
    وإنما من أجل تمهيد طريق هذه العودة أخرجنا هذا الكتيب: ((طريق مُحمّد))، وقمنا بالدعوة إليه.. وإنّما من أجل هذا التمهّيد كتبنا هذه المقدمة الطويلة، للطبعة الثالثة من هذا الكتيب المهم.. فإن التقلّيـد بغيـر وعي، وتمـام إدراك، قليل الجـدوى، وقـد يكـون عملا آلياً لا روح فيـه قصاراه التعـب.. ولكي يكـون التقلّيـد موصلا للثمـرة المرجـوة منه وجب أن ينبعـث عن ثقـة بالمقلّـد، وطمأنينة إليه، وتوقّيـر، وتقدّيس، ومحبـة له..

    التقديس والتوقير
    وأيسر ما يقوم عليه التقليد النافع أن يكون صدر المقلّد منطوياً على قدر كبير من التقدّيس، والتوقير للنبي، وهذا ما من أجله أخذ الله الأصحاب بالأدب معه، وأمرهم بالصلاة عليه، فقال، عز من قائل: ((إن الله وملائكته يصلّون على النبّي، يأيّها الّذين آمنوا صلّوا عليه، وسلّموا تسلّيما)).. ونحن هنا قد قرّرنا أن الأصحاب هم المؤمنون، والإخوان هم المسلمون.. وفي كتابنا ((الرّسالة الثّانية من الإسلام)) قلنا إننا سنفهم القرآن فهما جديدا إذا استطعنا أن نميز بين مرحلة المؤمنين، ومرحلة المسلمين.. وفصّلنا الأمر هناك تفصّيلا يغنينا عن الإعادة هنا.. فليراجع في موضعه.. ونكتفي هنا بأن نقرّر أن المسلمين أقرب إلى الله من المؤمنين.. وصلاتهم لله أتم وأكمل من صلاة المؤمنين له.. وصلاتهم على النبي أتمّ وأوفى من صلاة المؤمنيـن عليـه.. والمسلم، إذا اكتملت حقيقته، انبثقت منها شريعته، فأصبح صاحب شريعة فردية في الصلاة لله، وفي الصلاة على النبي، لا يتقيد فيها بنهج صلاة المؤمنين في كل أولئك.. وهو إنما تكتمل له حقيقته، وتبرز له شريعته الفردية منها، بفضل الله، ثم بفضل حسن تقليده للنبي.. وما من مسلم إلا وقـد مر بمرحلـة المؤمنين.. والأمة المسلمة تبـدأ بمرحلة الأمة المؤمنة.. والفرق بين المسلمين، وهم في مرحلة الإيمان، وبين المؤمنين، هو أن الطريق مفتوح للتطور في السلم السباعي في حق المسلمين، في حين أنه مقفول، عند الدرجة الثالثة، في حق المؤمنين..
    ومُحمّد، وهو رسول للأمة المسلمة، صاحب رسالة أكبر منه وهو رسول للأمة المؤمنة.. فهو في رسالته للمسلمين أحمدي، وفي رسالته للأمـة المؤمنـة مُحمـّدي، وسبب الفـرق بين الرسالتين حكم الوقت.. الفرق بين وقت الرّسالة الأولى ــــ القرن السابع.. ووقت الرّسالة الثانية ـــ القرن العشرين.. من أجل الإشارة إلى هذه المسائل صدر هذا الكتاب، من تحت أيدينا، من غير إثبات الصلاة اللفظية على النبي، مع إنه كله صلاة عليه في مستوى أرفع مما يصلي عليه المصلون..
    وأصحابنا لا يهملون الصلاة اللفظية وهم يقرأون هذا الكتاب، أو كلما ذكر عندهم النبي الكريم.. وهذا ما يجب أن يكون عليه الشأن أثناء السير، والتطور نحو الإسلام، وعند الإسلام؟؟ ((قل كلّ يعمل على شاكلته..))

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-22-2023, 09:02 AM)

                  

01-22-2023, 01:02 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    سلام للجميع هنا

    مقام " الانسان الكامل " فى الفكرة الجمهورية

    بعد أن اوضحنا بالاقتباسات والنقولات من كتب الفكرة الجمهورية عن الدين الاصيل وآصل الاصول كما يقول محمود محمد طه فى كتبه
    ودين الاصـالة التى يدعوا لها محمود محمد طه كما هو منثور فى كتبه يقوم على : تجويد التقليد ومن ثم الانتقال الى الاصالة { أخذ الشرائع
    مباشرة من الله كفاحاً بدون واسطة } ويقول محمود فى ذلك : بأنه كان يصلي باتقان شديد لتقليد النبي حتى ذهبت الى العتبات وقال لي :
    ( ها أنت وربك ) وأمرني ربي بأن أكون أصيل وأخذت صلاتي الفردية من الله بلا واسطة ) .
    وذهب أبعد من ذلك فقال فى رسالة الصلاة ما نصه :
    { كل عابد مجود من الامة الاسلامية يأخذ شريعته الفردية من الله بلا واسطة فتكون له شهادته فتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه ويكون فى
    كل اولئك أصــيلاً )
    وفعلاً وجدنا عند محمود ( صلاة الاصالة ) ( غير معروف كيفيتها ) ولكنها قطعاً ليست كالصلوات الشكلية المعروفة ذات الحركات من قيام وركوع وسجود
    الخ .قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) الحج : 77 )
    ولكن يمكننا ان نركن الى حديث أسماء محمود محمد طه فى لقاء لها مع صحيفة الرأي العام السودانية فى عام 2008م نقتبس منها:
    حيث أجابت على سؤال عن صلاة محمود محمد طه فقالت :

    Quote: = (الاستاذ لم يكن يصلى مثل صلاتنا دي لكنو كان بصلى )

    *كان يصلى مثل من ؟

    = لم يكن يصلى الخمس اوقات (ارجو ان ترجع الى كتاب رسالة الصلاة لان هذا امر كان يخص الاستاذ )

    * كم كان يصلى من الخمسة اوقات ؟

    = هو كان يصلى أكثر من الخمسة اوقات لان نفسه الصاعد والهابط كان صلاة ,وهو يرى ان العبادة يجب ان تكون اسلوباً للحياة تجلب الخير للناس وتمنع عنهم الشر

    نفسه الصاعد والهابط كان صلاة !!؟؟اجابة مبهمة ..
    وهو يرى ان العبادة يجب ان تكون اسلوباً للحياة تجلب الخير للناس وتمنع عنهم الشر : المعروف ان اصل الشر يكمن فى ترك العبادات ياخ على الاقل ( صلاة مثل صلاة اليهود والنصارى والتى تتمثل
    فى التسبيح والدعاء )والطهارة عندهم ليس شرطاً للدخول الى الكنيسة والصلاة فيها .
    وأيضاً عن الصيام تقول أسماء محمود محمد طه فى نفس اللقاء :

    Quote: * وماذا عن الصيام ؟

    = كل عباداته كانت خاصة به لانه اصيل فيها (ارجو ان ترجع فى ذلك الى كتبه لانها هنالك مفصلة بشكل اكبر)

    * هل هنالك من الجمهوريين من وصل ذلك المقام ؟

    = لا..!

    صمتت فترة

    ثم قالت :هذا على حسب علمي

    * ولا اظن ان ذلك حدث فى التاريخ ؟

    = نعم دعوته غير مسبوقة ,هنالك نماذج لبعض الصوفية مثل الشيخ احمد البدوي لهم شرائعهم الفردية


    ملاحظة مهمة جداً هنا فى جزئية ( ان احمد البدوي كانت له شرائع فردية )
    نعم الشيخ احمد البدوي كانت له شرائع فرديه لم يسبقه اليها احد من العالمين من حيث الصلوات الشكلية التى لا عدد له والصيام الذى لا عدد له والاذكار التى لا حد لها
    والمعروف انه كان يؤم المصلين فى مسجده والموجود حتى اليوم بطنطا فى مصر ولكن المخالفه تكمن فى انّ الناس كانوا ولا زالوا حتى اليوم فى دعائهم يتوسلون به
    ( اذا اعتبرنا ان الدعاء والتوسل : صلاة ) حتى اليوم المصريين الواحد فيهم لو فى زنقة يصرخ وبأعلى صوت احمد يا بدوي انجدني .
    وطبعاً هناك اختلاف كبير بين اهل السنة بمذاهبهم الاربعة فى التوسل والدعاء بذوات الاشخاص وهذا ليس مهماً فى سياق المشاركة الآن .
    ويقول محمود محمد طه أيضاً عن الصيام :
    صيام التقليد وصيام المواصلة وصيام الاصيل :
    Quote: من كتاب الصيام

    محمود محمد طه : الصيــــــــــــام
    { فقد صام النبي صلى الله عليه وسلم صيام المواصلة وأنزل لنا المنهاج المتكامل وعلى رأسه ( الصلاة وصيام الشهر والنافلة ) والذى به نرقى المراقي فأصبح لا حاجـة لنـا من بعد ذلك بصيام المواصلة } اهـ - الصَّـوم بين الكبت وفض الكبت - وبعد أن ارتقى محمود فى المراقى وحقق الأصـــالة ترك صيام المواصلة حيث انه كان يصوم صيام المواصلة فى السجن - وبدأ فى صيام " الاصالة " وعندهم " صيام القلب كما فى المقتبس ادناه :


    Quote: كما قالوا فى نص محاكمته إنه دعا لترك الصوم، لأنه عندما سئل قال (أنا آكل وأشرب فى نهار رمضان، وأنا صائم بقلبى وهذا هو الصوم الأصيل، لا كصوم غير الأصيل، فليس المراد من الصوم الجوع والعطش، إنما هو صوم القلب).

    البوابة نيوز - المصرية .Quote

    صيام المواصلة
    لقد كان النبي يصوم صيام المواصلة، وهو لا يفطر عند مغيب شمس اليوم الأول انما يواصل الصيام بالليل، ونهار اليوم الثاني، ثم لا يفطر أيضا عند مغيب شمس اليوم الثاني ويواصل الصيام لليل الثاني ويفطر في نهاية نهار اليوم الثالث.. فهو يصوم ثلاثة أيام وليلتين.. وقد كان ينهي من يريد أن يقلده في هذا الصيام من أصحابه.. فصيام المواصلة هو عمله في خاصة نفسه، هو سنته، بينما اقتصر صيام الأصحاب على رمضان، وهذه هي شريعته، فنحن الجمهوريين دعاة إلى بعث السنة، والسنة عندنا هي عمل النبي في خاصة نفسه، فهل نحن دعاة إلى صيام المواصلة؟ الجواب لا!! لماذا؟!
    لأن النبي قد فدى آخر هذه الأمة بهذا الصيام، فهو بينما كان يشجع الأصحاب على قيام الليل، والليل، في الماضي، فرض عليه وحده حيث كان يقول: (أفضل الصلاة، الصلاة بالليل والناس نيام)، كان ينهاهم عن صيام المواصلة – فقد روي أن بعض الأصحاب أراد أن يقلده في هذا فنهاهم فقالوا له: (انا نراك تواصل يا رسول الله!!) فقال لهم: (إني لست كأحدكم فإني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني).. فقد كان يطعمه اليقين – العلم -.. فروح التفدية واضحة من روح هذا الحديث – فقد كان لا يعطي الفرصة لأي من أصحابه أن يجرب ممارسة هذا الصيام بينما كان لا يمانع أن يحاول محاكاته بعض الأصحاب – بل يرغبهم – في بعض عمله الخاص به كصلاة الثلث الأخير وزكاة العفو (رغم انهم لم يبلغوا ما كان عليه في كلتيهما).. وهو انما يفعل بأصحابه ذلك لأمرين أحدهما درأ للمشقة عنهم والعنت، ذلك لأن صيام المواصلة مشقة شديدة.. وثانيهما أن عمله لم يكن مكتوبا عليهم وانما كان من باب الندب، وهو قد فداهم في صيام المواصلة بعض التفدية، ولكن تفديته كلها لأمة المسلمين التي اشتاق إليها وتنبأ بمجيئها.. فقد صام النبي صيام المواصلة وأنزل لنا المنهاج المتكامل وعلى رأسه (الصلاة، وصيام الشهر، والنافلة) والذي به نرقى المراقي، فأصبح لا حاجة لنا من بعد ذلك بصيام المواصلة..

    ثم اثبتنا بالنقولات والاقتباسات من كتب الفكرة ان محمود يدّعي النبوة والرسالة ويقول بأن هناك رسالة ثانية من الاسلام وان هناك تشريع جديد فردي يصل اليه كل فرد بطريقته فى اتقان تقليد
    النبي ثم يكون اصيلاً فى شرائعه .
    وبذلك نسف محمود جميع شرائع دين اسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المعروفة فى العبادات وحتى فى المعاملات تحت راية { الاصالة والفردية }
    واثبتنا بالنقولات ان محمود محمد طه هو : رسول الرسالة الثانية - ورسول الرسالة الثانية فى الفكرة الجمهورية يسمي ب { المسيح المحمدي }

    ثم نأتي الى :
    مقام الانسان الكامل فى دين الاصالة فى الفكرة الجمهورية
    مقام الانسان الكامل من اهم المقامات التى يترقى العابد فى عباداته ويصل فى قمتها الى هذا
    المقام والذى يعتبر من أهم المقامات فى دين الاصالة والتى يقول عنها محمود محمد طه فى مقطع صوتي اوردناه فى بداية المشاركات الاولى فى البوست فى مشاركة باسم : الفكر الجمهوري تشدد البدايات ومآسي النهايات حيث يقول نصاً عن دينه الجديد :
    Quote: ان هذه الدعوة هى الحــــــــــــــــــــق وما بعدها الا الباطل وهى الــــدين وما فى فى الارض دين غيرهافمن كانت تهمه نفسه، يجب أن يلزم غرزها (ومن يرغبُ عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)..

    عشان مافى واحد يجي يقول تاني الدعوة الجمهورية تجديد فى الدين الاسلامي :
    ان هذه الدعوة هى الحــــــــــــــــــــق وما بعدها الا الباطل وهى الــــدين وما فى فى الارض دين غيرها يقصد بالباطل : الضلال .
    ومافى الارض دين غيرها
    ومافى الارض دين غيرها
    ومافى الارض دين غيرها

    ومن ندوة تطوير الاحوال الشخصية بكوستى : دعوتنا ليست مسألة فكر ولا مسألة تجديد فى الدين ولا هو بالرأي الفطير ولا هو مجازفة بالرأي فى غير علم انما هى مراد الله وما يرضى الله فى الدين .

    Quote: (المسألة دي مش مسألة فكر، ولا مسألة تجديد.. مسألة أصيلة في آصل الأصول، وبل الحقيقة أنه دا مراد الله بالموضوع دا.. دا ما يرضي الله في الدين، أن ينشر على المستوى دا.. الكلام دا ما هو فكر، ولا هو قول بالرأي الفطير، ولا هو مجازفة بالرأي في غير علم.. دا أعلم العلوم، وآصل الأصول)



    وأيضاً يقول فى تسجيل عن الاصيل الواحد ما نصه عن بعض من خرجوا من الطائفة الجمهورية :

    Quote: نحن في ناس طلعوا من مجتمعنا!! في جمهوريين طلعوا، ولا يزالوا يطلعوا! وراح يطلعوا!! دا عيبنا ونقصنا نحن فيهو.. نحن القياديين، أننا ما استطعنا أن نظهر أنو الأمر دا دين، وهو ((الدين)) ومافي دين غيرو، وأنو البيخرج منو بجيهو راجع، ولو مات على غيرو مات على سوء الخاتمة!! وبجي في برزخو بيعذب وفي النار بيعذب ولابد يجي للأمر دا.. ما استطعنا أن نبرز أنو الدعوة دي هي الإسلام اللي قال عنو ربنا ((إن الدين عند الله الإسلام)).


    ويقول فى مقدمة الطبعة الاولى فى كتاب من دقائق وحقائق الدين

    Quote:
    ( يتحدث فى هذه الطبعة وايضاَ فى مقدمة الطبعة الثانية والرابعة عن الدعوة الاسلامية الجديدة )
    حيث يقول هنا فى مقدمة الطبعة الاولى ما نصه { هذه الدعوة دعوة علمية لم يسبق لها مثيل فى تاريخ البشرية الطويل } اهـ

    ومتى كانت الدعوات الاسلامية السماوية دعوات علمية ؟؟
    ياريت دعوة سماوية وااااااااااحدة كانت دعوة علمية !!؟؟
    والمعروف ان دين اسلام سيدنا محمد (ص) ليس ديناً علمياً انما دين للعبادة والتقرب الى الله تعالى وتغيير حياة الناس الى الافضل .
    ومن المعروف ان الدين فى كل الكتب السماوية لايراد الدين لذاته انما لتكون له جدوى وتأثير فى حياة الناس وتحسين الوضع الانساني
    فى المجتمعات البشرية هو الهدف الاسمى للحقائق الدينية ورسالات الانبياء كما قال صلى الله عليه وسلم : انما بُعثت لأتمم مكارم الاخلاق
    وقال تعالى ( هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ 2 الجمعة
    ويطهرهم : من رجس عبادة الاوثان ومن سئ الاخلاق .


    والمعروف انّ الديانات السماوية كلها ربنا يسميها فى القرآن الكريم ديانات اسلامية
    عن دين ابراهيم يقول :
    مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلا نَصْرَانِيّاً وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [آل عمران:67].

    وسبب نزول الاية ان اليهود والنصارى كان كل فرقة منهم يتحاججون بأنه كان منهم
    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنْجِيلُ إِلا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (65)
    هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66)
    يعنى الكتابين أنزلتا بعد وفاة ابراهيم وربنا يعاتبهم على حجاجهم فيما ليس لهم به علم
    { إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا واللّه ولي المؤمنين} وقال تعالى :
    وقال تعالى : هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ
    والمعروف ان الدين عند الله واحد لجميع الانبياء والدين فى الكتب المنزلة من السماء هى : دين الاسلام
    حيث يقول الحق تبارك وتعالى (﴿ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ ﴾ 19 ال عمران

    يعنى الدين الصحيح المرضى عند الله هى ماجاء به الانبياء

    ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين- 85 آل عمران
    واوضح آية فى الكتاب ان الدين فى الكتب السماوية كلها هو : الاسلام
    {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُو الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جاءهمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهِ سَرِيعُ* الْحِسَابِ فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِىَ للَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِّلَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ وَالأمِّيِّينَ ءَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}(18ـ 20).
    والمعروف انّ الدين واحد هو الاسلام والشرائع مختلفة .

    ولكننا وللاسف الشديد نجد انّ الدين عند محمود مختلف عن دين انبياء الله وشرائعه مختلفة تبعاً لذلك .

    ياخ نجده حتى انه يقول بأن العابد يتخلى فى مرحلة من المراحل عن الشهادة . " شهادة التوحيد "
    ومع ان شهادة التوحيد أصل أصيل فى جميع الكتب السماوية والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :

    أَفْضَلُ مَا قُلْت أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي لَا إلَهَ إلَّا اللَّه، ُ وَهِيَ كَلِمَةُ التَّوْحِيدِ وَالْإِخْلَاصِ .
    الحديث أَخْرَجَه التِّرْمِذِيُّ ، وَالنَّسَائِيُّ ، وَصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ ، وَالْحَاكِمُ

    وهذا يدل على ان دين محمود محمد طه ودعوته الاسلامية الجديدة كما اسماها فى كتبه وتمت الاشارة اليها فى مشاركات سابقة
    ليس اجتهاداً فى دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كما يدّعي انصار الفكرة الجمهورية انما دين جديد قائم بذاته لانه يخالفه فى الامور كلها سواءاً فى العبادات او فى المعاملات
    دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .


                  

01-22-2023, 01:10 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    نأتي لأهم مقام فى الدعوة الجمهورية الجديدة "مقام الانسان الكامل "

    نظرية الانسان الكامل عند محمود محمد طه يختلف كلياً عن غيره من اصحاب نظرية الانسان الكامل
    حيث عند محمود هو ( الله ) الذي بين دفتي القرآن الكريم – الذي يحاسب الناس يوم القيامة -
    ومثلاً عند عبدالكريم الجيلي فى كتابه الموسوم ( الانسان الكامل )
    هو : العبد الذى يدرك الذات العليا بالكشف وان هذا ليس من حلول واتحاد الذات الالهية بالعباد وان العبد عبد والرب رب والعبد لايصير رباً والرب لايصير عبدا .) اهـ
    ولكننا نجد محمود يقول فى المقتبس ادناه كلاماً مخالفاً لكلام الجيلي اعلاه فى رسالة الصلاة حيث يقول
    عن الوحي الذي يتلقاه هو ( اي محمود ) عن الله كفاحاً ما نصه :
    كفاحاً ( اي مواجهة وجهاً لوجه ) ودون واسطة ولا حجاب :
    { مرحلة الادراك الوتري : وفى مرحلة الادراك الوتري يكون النفخ من الداخل ها هنا مقام نفخ الذات فى الذات وليس للخوف ( اي من الله ) هنا مجــال وفى هذه المرحلة تكون الرسل رسل هذه القلوب الى هذه القلوب منها واليها بغير واسطة فما فى الكون الا اياها )

    وكما تلاحظون فان محمود يتحدث عن النظرية الفاسدة التى لااساس لها من الصحة نظرية ( الاتحاد والحلول ) اي حلول الله تعالى فى اجساد عباده .
    وهذا شطط ما بعده شطط ولا دليل عليه بل ان الدليل الصريح وارد فى استحالة الحلول والاتحاد فى طلب موسى ان ينظر الى الذات الالهية وقول
    الاله انك لن تراني وقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى الصحيح " ان احدكم لن يرى ربه الا بعد الممات "
    وقوله لجابر بن عبدالله وكان ابوه قد استشهد يوم اُحد فقال ياجابر لا ابشرك قال بلى يا رسول الله فقال لم يكلم الله احداً الا من وراء حجاب الا انه كلم اباك كفاحاً
    ( وكان ذلك فى البرزخ ) اي بعد موت عبدالله الانصاري .

                  

01-22-2023, 01:27 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    واصل التوثيق يا علاء ريثما يعود صديقنا المنصوري ، البوست في حاجته لأنه الجمهوري الوحيد ( حسب علمي) الذي يقر بأن محمود هو المسيح المحمدي ، لذا حضورك مهم يا جمال هنا كرما ..
    تحياتي
                  

01-22-2023, 01:43 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: تجسيد المقام المحمود
    ( إن تجسيد المقام المحمود، وإنزاله من الملكوت إلى الملك، هو في الحقيقة، هدف حركة التطور، منذ أن كانت الحركة، قبل بروز الحياة.. فما تحرك من متحرك، ولا سكن من ساكن، إلا في سبيل الله.. في سبيل أن تتجسد الحقيقة المحمدية - مقام ولاية النبي - على الأرض.. فهذا المقام هو خلاصة تجربة التطور، وقمتها، فإليه ينتهي تطور كل متطور.. وهو الذي فيه يختصم الملأ الأعلى، والملأ الأسفل.. وهو الذي به تفتتح دورة جديدة من دورات الوجود، بها تتحقق إنسانية الإنسان، وبها تتحقق خلافة الأرض، بظهور الإنسان الكامل، المسيح المحمدي، صاحب المقام المحمود.)
    أدب السالك إلى طريق محمد: تجسيد المقام المحمود


    Quote: وأيضاً من نفس المصدر السابق :
    ولقد بيّنا أن القرآن جميعه في حق صاحب هذا المقام، وأن الذات المطلقة هي فوق القرآن، هي فوق المرقوم.. فإلى (الله) الإنسان الكامل، ينتهي تأويل القرآن.. وهذا معنى قوله تعالى عن القرآن: (وما يعلم تأويله إلا الله.. والراسخون في العلم يقولون: آمنا به، كل من عند ربنا).. فالإنسان الكامل هو الذي يعلم تأويل القرآن، ووقت ظهوره هو وقت تحقيق هذا التأويل
    وقمة الخلق، وأكملهم في الدلالة على الله، هو الإنسان الكامل، وهو صاحب مقام الاسم الأعظم (الله).. فالله اسم علم على الإنسان الكامل، الذي بين الذات المطلقة في إطلاقها، وبين جميع الخلق


    Quote: وأيضاً من نفس المصدر
    وصاحب المقام المحمود، هو أيضا ينتهي إليه علم الغيب.. وهذا هو معنى قوله تعالى: (قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله) وقد ذكرنا أنه من معاني هذه الآية، أنه لا يعلم ذات الله، إلا الله - الإنسان الكامل - ومن معاني هذه الآية أيضا أن الإنسان الكامل هو أكبر من يعلم الغيب، فهو علام الغيوب، المشار إليه في كثير من الآيات وهو (الكتاب المبين)، المشار إليه بقوله تعالى: (وما من غائبة في السماء والأرض، إلا في كتاب مبين).. وهو يعلـّم غيره الغيب، وعن ذلك أخبر القرآن بقوله تعالى: (وما هو على الغيب بضنين).. وفي نفس المعنى يجيء قوله تعالى: (يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم، ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء) فهو في كل وقت جديد يشاء للعباد علما جديدا، وهذا هو معنى قوله تعالى: (كل يوم هو في شأن) كما سبق أن بيّنا.. فكل علم هو في الحقيقة، من علم الغيب، بمعنى أنه من علم الله، إذ لا علم إلا علمه، ولا معلم إلا إياه، فهو (الذي علم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم) فعلمه ليس فقط للمسلمين، أو المؤمنين، وإنما لكل الناس، فالمعلم واحد وكل علم هو في الحقيقة علم غيب، بمعنى أنه قبل أن يُعلم كان غائبا عن إدراك الحواس.. فالعلم في جميع صوره هو عبارة عن تحويل الغيب إلى شهادة.. وفي الحقيقة لا يوجد غيب إلا على اعتبار نقص إدراكنا نحن، وإلا فالوجود جميعه موجود..
    والإنسان الكامل هو النبأ العظيم، المشار إليه بقوله تعالى: (عم يتساءلون * عن النبأ العظيم * الذي هم فيه مختلفون).. والإنسان الكامل هو البيّنة.. التي بها يبين الحق، وينتفي الجهل، والشرك، عن الأرض، فلا يكون فيها إلا مسلما.. وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: (لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب، والمشركين، منفكين حتى تأتيهم البيّنة * رسول من الله يتلو صحفا مطهرة * فيها كتب قيمة * وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البيِّنة * وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين، حنفاء، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، وذلك دين القيِّمة)


    Quote: من نفس المصدر السابق
    الداعي إلى الله هنا، هو الله، ولذلك فإن دعوته لن تعصى.. وهذا الرسول هو الذي به يتم ختم الرسالة، وختم الولاية..
    الداعي إلى الله هنا هو الله، أو قل إن الداعي إلى الله، المطلق، القديم الذات، إنما هو الله المقيد، الحديث الذات.. هو مقيد لأنه مجسد.. وهو قد قيد الذات القديمة المطلقة ليعرفها الناس، ذلك بأنها، في صرافتها، لا تعرف، ولا توصف، ولا تسمى.. هي فوق العبارة، وتجل على الإشارة.. وأعظم أسمائها إنما هو الإنسان الكامل - هو الله الحادث.. فالاسم الله إنما هو علم على هذا، وأما في حق الذات القديمة، المطلقة، إن هو إلا إشارة.. والله الحادث قامت به كل أسماء الله الحسنى الواردة في الكتب السماوية عامة، والواردة في القرآن خاصة.. وهو إنما تأهل لهذا المقام بفضل الله، ثم بفضل تخليه عن إرادته للإرادة الواحدة
    حتى لقد أصبح بوقا تنفخ فيه كمالات المطلق، من صفات، وأسماء، وعلى قمتها الصفات النفسية السبع: الحياة، والعلم، والإرادة، والقدرة، والسمع، والبصر، والكلام .. فصار حيا حياة الله، وعالما علم الله، ومريدا إرادة الله، وقادرا قدرة الله، وسميعا سمع الله، وبصيرا بصر الله، ومتكلما كلام الله .. وصار الله .. ولكن هذه الصيرورة تبدأ ولا تنتهي، لأنها سير من المقيد الى المطلق .. وما للمطلق بلوغ، ولا نهاية، وإنما الصيرورة المستمرة، والتطور المطرد .. ولما كان هذا الإنسان أكبر مظاهر الذات المطلقة فقد أصبح صاحب مقام الوسيلة لأنه هو وسيلة سوق جميع الخلائق الى الله (الذات المطلقة) لأنه بينها وبين جميع الخلائق .. والى التوسل بمقام الوسيلة تشير الآية الكريمة: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله، وابتغوا إليه الوسيلة) ومقام الوسيلة هو مقام الحقيقة المحمدية .. وهي في الملكوت، وبنزولها الى الملك - الى الأرض- تتم الخلافة الكبرى، وتملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا، وظلما .. وبمجيئه يجيء الرسول أحمد، وبه تختم الرسالة، كما قد ختمت بمحمد النبوة .. فمحمد ليس نبيا، وإنما هو النبي، وخاتم النبين .. والمسيح ليس رسولا، وإنما هو الرسول، وخاتم الرسل .. ورسالته رسالة ولاية، وليست رسالة نبوة، وبها تختم الولاية


    Quote: ومن نفس المصدر السابق
    الملك، ومملكة الحمد
    وصاحب المقام المحمود، الإنسان الكامل، المسيح المحمدي، هو بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وعلمه، وقدرته، ليسا بجارحة، ولا بواسطة، وإنما هو يعلم بذاته، ويقدر بذاته، متخلقا في ذلك بأخلاق الله.. فهو الذي بيده الملك، المشار إليه بقوله تعالى: (تبارك الذي بيده الملك، وهو على كل شيء قدير) فهو مبارك من قبل الذات المطلقة.. وهو صاحب الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده، وهو ملك النفوس.. فهو لما ملك نفسه، وتحقق بالعبودية الكاملة، حاز الملك الذي لا يبلى، فأقيم مقام الخلافة، فأصبح خليفة الذات، النائب عنها في تصريف شئون جميع الخلائق.. فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين)..
    ).. ويوم الدين هو يوم الحساب، وهو اللحظة الحاضرة لأن الحساب جارى في كل لحظة.. وهو اليوم الآخر.. ويوم الدين، هو اليوم الذي تتم فيه إقامة الدين على الأرض، بظهور المسيح، فهذا هو يوم استوائه على عرش مملكته، وهذا اليوم هو الساعة، كما ذكرنا.. وهو يوم الحمد، لأنه اليوم الذي تتم فيه النعمة المعنوية والحسية، وتتحقق فيه جنة الأرض المشار إليها بقوله تعالى: (وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده، وأورثنا الأرض نتبوَّأ من الجنة حيث نشاء، فنعم اجر العاملين) فهم لما كانوا محاطين بالنعمة من كل جانب وفتح لهم في العلم، فقد ألهموا الحمد، فأصبح هو خلاصة عبادتهم.. وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: (وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده).. وإليه أيضا الإشارة بقوله تعالى: (دعواهم فيها سبحانك اللهم، وتحيتهم فيها سلام، وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين).. وحمدهم، إنما هو مستمد من حمد (الله) الإنسان الكامل، فهو الذي له الحمد، وهو الذي منه الحمد، بل إنه لهو أحمد الحامدين.. وهو قد حقق من الحمد لله، ما استحق به معاوضة أن يصبح محمودا، ولذلك فهو صاحب المقام المحمود


    Quote:
    ومن نفس المصدر السابق
    افتتاح دورة جديدة من دورات الحياة
    لقد أشرنا إلى أن مقام (الأصيل)، المقام المحمود هو مقام الحياة الخالدة التي لا تؤوفها آفة النقص، أو المرض، أو الموت.. وفي هذا المعنى يجيء قوله تعالى: (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه).. (فإن البيوت التي يذكر فيها اسم الله، في الحقيقة هي أجساد العارفين.. وفي طليعتهم الإنسان الكامل.


    Quote: ادب السالك فى طريق محمد
    الله المطلق والاسم

    فالله تعالى إنما يعرف بخلقه.. وخلقه ليسوا غيره، وإنما هم هو في تنزل.. هم فعله، وفعله ليس غيره.. وقمة الخلق، وأكملهم في الدلالة على الله، هو الإنسان الكامل، وهو صاحب مقام الاسم الأعظم (الله).. فالله اسم علم على الإنسان الكامل، الذي بين الذات المطلقة في إطلاقها، وبين جميع الخلق.. فأسماء الله الحسنى إنما هي في حق الإنسان الكامل، في المكان الأول، ثم هي لا تكون في حق الذات الصرفة، المطلقة، إلا عند التناهي، عندما تعجز العبارة وتكاد تنقطع الإشارة.. ذلك بأن الذات المطلقة فوق الاسم، وفوق الصفة.. الإنسان الكامل هو أعظم أسماء المطلق، وأعظم صفات المطلق، وهو أول تنزل من صرافة الذات، وهو الذات المحمدية، المشار إليها بقول المعصوم: (أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر).. فهو مخلوق بالذات، وهذا معنى أنه أول تنزل منها.. وكل من عداه، وما عداه، مخلوق بالواسطة، بالأسماء، وبالصفات، وبالأفعال.. هو مخلوق به، ومنه.. فالإنسان الكامل هو الأمر الواحد، المشار إليه في قوله تعالى: (إنّا كلّ شيء خلقناه بقدر، وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر).. فهذا الأمر الواحد، هو التنزل إلى مقام الاسم (الله)، وعبارة (كلمح بالبصر) تشير إلى لحظة بروز المحدود من المطلق.. وعن هذا الأمر الواحد، يتم تنزل، وبروز، جميع الوجود الحادث، في الزمان والمكان، وبه يتم عروج جميع أفراد هذا الوجود في سيرهم السرمدي نحو الإطلاق..


    Quote: القرآن ومصطفى محمود والفهم العصرى

    بذرة القرآن

    وأما بذرة القرآن، فهي ليست كلمة: (لا إله إلا الله) كما زعمت أنت في صفحة 250 حين قلت: (والذي يقرأ القرآن في تفكر وتأمل يشعر أنه خرج جميعه من بذرة واحدة هي كلمة لا إله إلا الله تفرعت وأورقت وأثمرت شجرة القرآن كله. من التوحيد نشأت كل أعداد المعارف والعلوم) انتهى.. إن بذرة القرآن، هي كلمة (الله) وهذه البذرة، قد تنزلت من الإطلاق.. هي طرف الإطلاق القريب منا، تجسد.. ولقد أسلفنا القول في هذا الفصل أن كلمة (الله) هي (أعظم) ما في القرآن، وأن الكلمة (لا إله إلا الله) هي (خير) ما في القرآن، وإنما كان ذلك كذلك، لأنها منهاج تسليك بها يقوى العقل على ملاقاة الله.. ولقد قال العارفون: إن آيات القرآن كلها، قامت في الطرقات لتسوق الناس، بالوعد والوعيد، إلى تحقيق (لا إله إلا الله).. ثم إن (لا إله إلا الله) تسوق الناس إلى الله.. وكلمة (الله) تشير إشارة، إلى الإطلاق، الذي منه تنزلت.. والإطلاق فوق العبارة.. فهو لا يسمى، ولا يوصف، ومن ثم لا يعرف.. ولولا أنه تقيد في منزلة الاسم، (الله) لما كان إليه من سبيل.. وأنت تقول من صفحة 249 (والله في القرآن ذات واسماء وصفات وأفعال) وهذا حق، على شرط إعتبار مراتب القيد الذي فيه تقيدت الذات الساذج، الصرفة، وذلك بمحض الفضل.. ومقام القيد هذا، هو مقام تجسيد.. هو مقام الإنسان الكامل الذي ما هو إلا (الحقيقة المحمدية).. وإلى هذا التجسيد في هذا المقام، الإشارة بقوله تعالى: (يأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة، ولا تتبعوا خطوات الشيطان، إنه لكم عدو مبين * فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم * هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام، والملائكة، وقضي الأمر.. وإلى الله ترجع الأمور؟؟).

    فالإنسان الكامل، مقام الاسم الأعظم (الله)، هو الذي يعرّف ذات الله، ويعرّف غيره بها، وإلى ذلك الإشارة بعبارة (فبي عرفوني) الواردة في الحديث القدسي.. يعنى بالله، صاحب مقام الاسم الأعظم، تعرف ذات الله، وهذا معنى قولهم: (لا يعرف الله إلا الله).. يعنى لا يعرف ذات الله، إلا الإنسان الكامل.. وذات الله، تعرف بالله، بمعنى أنه يقيد من إطلاقها، فتعرف عن طريق هذا التقييد.. وإلى هذا المعنى أيضا الإشارة بقوله تعالى: (قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله) فالغيب هنا إشارة إلى الذات المطلقة فهي قمة الغيب.. و(لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله) يعنى لا يعرف ذات الله إلا (الله)، الإنسان الكامل
    فالإنسان الكامل، إذن، هو الذات التي في القرآن.. ولكن الذات الصرفة، المطلقة، فوق القرآن المرقوم.. لأنها فوق العبارة، وفوق الإشارة.. والحديث عنها يسوقنا إلى الحديث عن أسرار الحروف، التي افتتحت بها بعض سور القرآن



    قوله: (هل ينظرون؟) الإشارة هنا إلى الكافرين، والمنافقين، والمعنى: ما ينتظرون.. قوله: (إلا أن يأتيهم الله) يعني (الإنسان الكامل).. يعني (الحقيقة المحمدية).. قوله: (في ظلل من الغمام) يعني يأتيهم مجسدا، في الدم، واللحم.. وتلك إشارة لمجيء المسيح.. قوله: (والملائكة) إشارة إلى أعوان المسيح.. قوله: (وقضي الأمر)، إشارة لساعة مجيئه.. قوله: (وإلى الله ترجع الأمور) إشارة إلى الكمالات، التي تظهر بمجيء المسيح، وأعوانه، وهي الكمالات التي بها تملأ الأرض عدلا، كما ملئت جورا.. فإن الرجوع إلى الله إنما هو في الدرجات، لا في المسافات..
    فالإنسان الكامل، إذن، هو الذات التي في القرآن.. ولكن الذات الصرفة، المطلقة، فوق القرآن المرقوم.. لأنها فوق العبارة، وفوق الإشارة.. والحديث عنها يسوقنا إلى الحديث عن أسرار الحروف، التي افتتحت بها بعض سور القرآن.. ولقد تحدثت أنت عنها في هذا الفصل، في صفحة 254 فقلت: (وكل حرف من حروف اللغة له خواصه التعبيرية، وأسراره. ونحن لم نتعلم من هذه الأسرار إلا القليل. وحينما يطالعنا القرآن بتلك الحروف المطلسمة في بدايات السور أمثال: طسم.. كهيعص – حم.. طس.. فإنه يطالعنا بأسرار بالفعل، وليس بمجرد حروف تشابكت كيفما اتفق، وإنما هي بعض التحديات التي تحدانا بها القرآن ووعدنا بأن يأتي تأويلها في آخر الأيام..



    Quote: كتاب اسئلة واجوبة الكتاب الاول

    ( أولاً، كلمة الله تطلق في القرآن، في المعنى القريب، على الإنسان الكامل، وفي المعنى البعيد على الله، تبارك وتعالى في إطلاقه.. ولكن الله، تبارك وتعالى، في إطلاقه، فوق الأسماء، والصفات ــ هو منزه عن الأسماء ــ ولكنه تنزل إلى مرتبة الاسم، فسمى نفسه "الله"، وتعلقت به جميع الصفات، وجسده الإنسان الكامل.. فأسماء الله الحسنى كلها أسماء، وصفات للإنسان الكامل، الذي اكتملت فيه الصورة الإلهية في عبارة "إن الله خلق آدم على صورته".)


    Quote: تطوير شريعة الاحوال الشخصية
    ( وهذه النفس الواحدة هي، في أول الأمر، وفي بدء التنزل، نفس الله، تبارك وتعالى - هي الذات القديمة التي منها تنزلت الذات الحادثة، وتلك هي الإنسان الكامل (الحقيقة المحمدية).. والإنسان الكامل هو أول قابل لتجليات أنوار الذات القديمة - الذات الإلهية- وهو، من ثم، زوجها.. وإنما كان الإنسان الكامل زوج الله لأنه إنما هو في مقام العبودية.. ومقام العبودية مقام انفعال، في حين أن مقام الربوبية مقام فعل.. فالرب فاعل، والعبد منفعل.. ثم تنزلت من الإنسان الكامل زوجته.. فكان مقامها منه، مقامه، هو، من الذات.. فهي منفعلة، وهو فاعل..)


    Quote: رسالة الصلاة
    ( اسمع قوله، تبارك، وتعالى: (لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن.. وهو على كل شيء قدير..).. هذا الذي شرحنا هو القول الأزلي (لله) ، (بالمعنى البعيد) .. وستقول : فهل يقال هذا القول قولا مستأنفا يوم القيامة؟؟ والجواب: نعم!! سيقال، في عرض الحساب ولكن يقوله (الله)، (بالمعنى القريب).. يقوله (الله) الذي هو الإنسان الكامل.. الإنسان الذي ليس بينه وبين ذات الله المطلقة أحد وهو بين الذات وبين سائر الخلق.. وهو الذي يتولى حسابهم، نيابة عن الله.)


    Quote: كتاب المسيح
    (البشرية محتاجة إلى رجل يطبق قوانين العدالة الاجتماعية الشاملة، في الرسالة الثانية من الإسلام، والتي تعين كل فرد على تحقيق فرديته، ويبرز منهاج (الفردية) عند النبي محمد، بحيث يرتفق به كل فرد ليبلغ به فرديته الخاصة.. البشرية تحتاج إلى الإنسان الكامل.. المسيح.. المخلِّص، في هذا المستوى العلمي الرفيع.)
    ويلي مرتبة النفس المرضية، النفس الكاملة، وهي النفس التي، حين تفنى عن كمالها، يتحقق لها كمال الأدب مع الله، فتتحقق لها الحياة الكاملة.. ومقام هذه النفس، هو (المقام المحمود)، وهي نفس الإنسان الكامل


    Quote: ادب السالك فى طريق محمد
    فالله تعالى من حيث ذاته، لا يتكلم بجارحة، وإنما يتكلم بذاته، وكلامه في حقيقته خلق.. فحقيقة القرآن هي في أم الكتاب، عند الذات، وهي الذات، وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى (وإنه في أمّ الكتاب لدينا لعلى حكيم).. وأمّ الكتاب هي نفس الإنسان الكامل، وهي عند الله، وإلى ذلك الإشارة بعبارة (لدينا)


    Quote: نفس المصدر السابق
    فالقرآن، كما هو بين دفتي المصحف، قد صدر عن الإنسان الكامل، الحقيقة المحمدية..


    Quote: ادب السالك فى طريق محمد
    إن حقيقة القرآن هي العلم المطلق، وهو فينا في حالة كمون، ولا يفترّ منا إلا في الزمان والمكان.. وإلى كون العلم المطلق فينا الإشارة بالحديث القدسي (ما وسعني أرضى ولا سمائي، وإنما وسعني قلب عبدي المؤمن).. فالسعة هنا، إنما هي سعة علم.. و(العبد المؤمن) في القمة إنما هو الإنسان الكامل (الله)


    Quote: نفس المصدر السابق
    فبالعلم، والتحرر من الخوف، يلين جلد الإنسان الكامل، وتشيع فيه الحياة التي تنبعث من القلب، فيصير حيا كله.. (والبيت المعمور) هو قلب الإنسان الكامل، وهو جسده، فالإنسان الكامل كله قلب!! فهو قد تخلق بالاسم (الحي)، فشاعت الحياة في جميع جسده، فأصبح جسده حيا حياة قلبه.. وقلب الإنسان الكامل (جسده) معمور بذكر الله، فهو بيت الرب.. وهو معمور بذكر الله، لأن الإنسان الكامل هو (الله).. فكل ذرة من ذرات جسد الإنسان الكامل تذكر الله بلسان عربي فصيح.. فهو الذكر المبين.. وأخلاق الإنسان الكامل هي أخلاق الله، أخلاق القرآن، ولذلك قلنا إن الإنسان الكامل هو تجسيد ظاهر القرآن وباطنه..


    Quote:
    فى أدب السالك فى طريق محمد قال محمود مانصه :
    ونحن لا نطمئن إلى الله تمام الاطمئنان، ونرضى به ونسلّمه أنفسنا، دون اعتراض منا عليه، إلا إذا بلغ علمنا به مرتبة حق اليقين، فأصبح علما مجسّدا، معاشا، يقوم على التجربة والذوق.


    Quote: التقليد والاصيل والاصلاء
    فأعلم الناس بالله، وأكثرهم تحقيقا للأصالة والفردية، يكون بين جميع الناس، وبين ذات الله في إطلاقها.. وهذا هو الإنسان الكامل الذي يتحقق بمقام الإسم الأعظم (الله)..
    فالله المشار إليه في القرآن، بين دفتي المصحف هو صاحب الاسم الأعظم.. هو الإنسان الكامل.. فالقرآن جميعه إنما هو في حقه، في المكان الأول


    Quote: ادب السالك فى طريق محمد
    عقيدة المسلمين اليوم
    ما معنى ان يكون الانسان الله؟؟
    نحن انّما نعني بذلك ان يبلغ الانسان مرتبة الانسان الكامل حيث يحقّق الحقيقة المحمدية، فيحمل اسم الله الاعظم .. وهي مرتبة لا تنبغي الا لواحد، هو خليفة الذات على الخلائق .. حيث انّه (وفوق كل ذي علم عليم) حتى ينتهي كمال العلم الى الانسان الكامل الذي يستمد علمه مكافحة، من العلم المطلق لدى الذات المطلقة، بينما كل من عداه انّما يستمد علمه ممّن هو فوقه، علماً ..
    إن هذا يعني أن حظ الانسان من الكمال لا يحده حد، على الاطلاق، موعود الانسان من الكمال مرتبة الاله، ومع ذلك فان النهج في تحقيقه لا يقوم على المثالية، وانما يقوم على الواقعية الملموسة في مسلك العبادة، وفي مسلك المعاملة.


    Quote: الرسالة الثانية من الاسلام - -
    ههنا يسجد القلب، وإلى الأبد، بوصيد أول منازل العبودية. فيومئذ لا يكون العبد مسيرا، وإنما هو مخير. ذلك بأن التسيير قد بلغ به منازل التشريف، فأسلمه إلى حرية الاختيار، فهو قد أطاع الله حتى أطاعه الله، معاوضة لفعله.. فيكون حيا حياة الله، وعالما علم الله، ومريدا إرادة الله، وقادرا قدرة الله، ويكون الله.
    ((وليس لله تعالى صورة فيكونها، ولا نهاية فيبلغها، وإنما يصبح حظه من ذلك أن يكون مستمر التكوين، وذلك بتجديد حياة شعوره وحياة فكره، في كل لحظة، تخلقا بقوله تعالى عن نفسه: ((كل يوم هو في شأن))


    سبحانك اللهم ولا اله غيرك وحدك لا شريك لك ولا معين لك ولا يشاركك احد فى ملكك
    وانت القائل قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد
    وانت القائل ليس كمثله شئ وهو السميع البصير
    وعن الملائكة ( وَمَن يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَٰهٌ مِّن دُونِهِ فَذَٰلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (29) الانبياء
    وعن الانبياء ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65) الزمر

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
                  

01-22-2023, 02:13 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    هكذا عرفنا بالنقولات والاقتباسات من كتب الفكرة الجمهورية
    انّ محمود محمد طه هو :

    الاصيل الواحد - رسول الرسالة الثانية/المسيح المحمدي / صاحب المقام المحمود / الانسان الكامل .

    يتبع بحول الله عشرة مثالب لى محمود محمد طه فى فكرته الجمهورية/دعوته الاسلامية الجديدة .
                  

01-22-2023, 06:36 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: طبعا الاستاذ يتكلم عن الإسلام.. وحياته كلها وظفها للإسلام وللسودان.. أكيد هو لا يتحدث عن الإسلام بفهم
    غيـره.. نحن نتبع النبى لأن القران قال * قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله * ولكنه لم يقل أتبعوا محمود محمد طه، ولم
    يقل الأستاذ أتبعونى.. هذا اسمه تخريج.. تقرأ النص وتريد ان تفرض تفسيرك وفهمك أنت للنص. كن محايد ,اكتب النص كما هو
    ودع الناس تفهم ما تريد.


    ولا بتكلم عن الاسلام ولا شي ... بتكلم عن دعوتو هو ما الاسلام ... و ال 4 إقتباسات لكلام الاستاذ أنا جبتها مرتين في الصفحة دي :



    قال : "الامر ده دين" ... الامر ده قاصد بيه دعوتو هو ما الاسلام !!

    و قال : "المسألة دي مش مسألة فكر، ولا مسألة تجديد" ... و بتكلم عن دعوتو هو ما الاسلام !!

    و قال : "هذه الدعوة هي الحق، وما بعدها إلا الباطل.. وهي الدين" ... و بتكلم عن دعوتو هو ما الاسلام !!

    و أوضح من ده كلو، قال : "فليكنْ واضحاً أنّ الدعوة إنّما هي إلى الإسلام " !!

    و كوننا بنتناقش في الحتة دي فدي ملهاة عبثية جدا !!



    شوف يا أبو الريش و بعيدا عن الكلام الفوق ده :

    النقاش ده مشاركين فيه 6 أو 7 أنفار ليهو قريب شهرين مدور، مختلفين مش في دعوة الاستاذ و بس انما في تعريف الله سبحانه و تعالي، طيلة الفترة دي مافي زول تعدى حدودو مع التاني، مافي شخصنة ولا إتهامات بالتحوير ولا زول قعد في مقعد الاستاذية يوري الباقيين يقولو رأيهم كيف ولا بياتو طريقة !!

    عندك نقاش محترم في الموضوع بدون إتهامات و شخصنة و استاذية تحترم و يرد ليك، ما عندك : تنسى كأنك لم تكن !!
                  

01-22-2023, 07:20 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)

    سلام يا دكتور ياسر

    قريت كلام الاستاذ على سريع كدا و ح أقرأه تاني برواقة إن شاء الله.

    على إنو زول بفسر و بأول كيفما إتفق لدرجة تغيير الدين و الزعم إنو هناك رسالتين في الاسلام، الأولى - البينها الرسول صلى الله عليه و سلم - لا تصلح لانسانيتنا حاليا - و التانية بينها هو و وضحها هو و قال دي هسي الاسلام الذي لا إسلام غيره و لو ما اتبعنا دعوتو دي بنموت على سوء الخاتمة، الكلام ده أنا كزول مسلم عادي اقبلو كيف في ظل عدم وجود حديث واضح و صريح من الرسول صلى الله عليه و سلم يقول لي إتبع الاستاذ و دعوتو، خاصة إنوتحدث عن السيد المسيح عن نزوله مرة أخرى و تحدث عن مهدي آخر الزمان و تحدث عن أشراط الساعة و تحدث عن أشياء مستقبلية أقل بكثير جدا جدا من الرسالة الثانية في الاسلام !!
    و الأغرب من كدا إنو الاستاذ بزعم إنو الرسول صلى الله عليه و سلم ده رسول الرسالتين، و إذا رسول الرسالتين ما جاب سيرة للرسالة التانية و صاحبها معناتها لا بلغ الرسالة ولا أدى الأمانة و لا نصحنا ولا تركنا على المحجة البيضاء ... و اللهم نشهد أنه قد فعل !!

    هسي شوف ال stretch حقك بتاع إنو الرسول صلى الله عليه و سلم تسمى بأحمد لاحقا، ياخي الرسول صلى الله عليه و سلم ده لما يقول شي معناتها حاصل، هو قال بالنص "وأنا أحمد" قبل نزول الآية بعد نزول الآية اسمو أحمد لانو قال كدا ... الليلة لو قالو إسم الفائز في اللوتري أحمد و جيت أنا قلت إنو إسمي أحمد، ليك حق تقول لي لا، إنت أمين ما أحمد، لكن الرسول صلى الله عليه و سلم قال "وأنا أحمد" يبقى هو أحمد ما بفرق لو تسمى قبل نزول آية البشارة أو بعدها.

    بعدين ياخي البشارة دي نزلت في القرآن - النحن كلنا مصدقين إنو من الله - و هو الوصلو لينا من الله، يبقى أحمد أو محمد أو عبدالله ما فارقه، نحن مصدقنو لاننا مقتنعين إنو رسول من الله، الاشكالية في الزول اللي في القرن العشرين ده القال إنو في رسالة تانية في الاسلام و هي الاسلام الذي لا إسلام غيره و إنو الما بتبع دعوتو دي بموت على سوء الخاتمة و كلامو ده كلو الرسول صلى الله عليه و سلم لا كلمنا بيه لا جاب لينا به سيرة !!
                  

01-22-2023, 10:15 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)

    عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولُ:
    ((بُنِي الإسلامُ عَلى خَمْسٍ:
    شَهادةِ أنْ لا إلهَ إلاَّ الله، وأنَّ مُحمَّداً عَبْدُه وَرَسولُهُ،
    وإقامِ الصلاةِ،
    وإيتاءِ الزَّكاةِ،
    وحَجِّ البيتِ،
    وصَومِ رَمضانَ)).

    رَواهُ البُخارِي ومُسلمٌ.
                  

01-23-2023, 04:44 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: هكذا عرفنا بالنقولات والاقتباسات من كتب الفكرة الجمهورية
    انّ محمود محمد طه هو :

    الاصيل الواحد - رسول الرسالة الثانية/المسيح المحمدي / صاحب المقام المحمود / الانسان الكامل .

    يتبع بحول الله عشرة مثالب لى محمود محمد طه فى فكرته الجمهورية/دعوته الاسلامية الجديدة .


    تعرف يا علاء كلامك دا كان هو القناعة الثابتة الصامتة للجمهوريين في وجود الاستاذ ، عملية الاعدام هي التي زعزت قناعات البعض عن الاستاذ ، فبعضهم ما زال يعتقد انه المسيح وينتظر عودته ، وهو الفهم الذي يتسق تماما مع كتابات الفكرة بل هو الفهم والتخريج السليم لمراد محمود ..
    هناك نوع آخر من التخريج يمثله اخونا د ياسر وهو القول بان الاستاذ هو رسول الرسالة الثانية ولكن المسيح المحمدي لم يات ، طبعا د ياسر ما وضح لينا ان المسيح القادم سيكون الاستاذ نفسه ام شخص آخر ، ونحن لم نسالهم هذا السؤال ..
    هناك من الجمهوريين من يستنكر اصالة الاستاذ وهو على شك ، وطبعا شك الاستاذ يسمى شك العارفين ..
    د دالي يصرح بان المسيح المحمدي لم يات بعد ولكنه لم يحدد من المرشح لأن ياتي مسيحا محمديا ..
    القراي لخبط الشغلانة خالص وقال حتى لو اتضح ان الاستاذ لم يكن الاصيل الواحد وظهر اصيل غيره فهو غير محاسب على ترك التقليد ، ودا طبعا تعدي على كل النصوص التي تتوعد تارك العبادات المشروعة كالصلاة والصوم ..
    طيب خلونا نمشي قدام ونسال من معنا من الجمهوريين :

    هل المسيح القادم هو الاستاذ نفسه ام شخص آخر غيره ؟؟؟

    تحياتي
                  

01-23-2023, 05:16 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    وهذا نص كلام الاستاذ الذي يفيد بداية التنزل :

    Quote: انتو قد تسألوا أنفسكم، أو يجب أن تسألوا أنفسكم، وراح يسألكم الناس، من دون أدنى ريب: هل أنا الأصيل؟.. هل أنا الأصيل؟.. أنا إتكلمت عن مبدأ الأصالة وكتبت عنو وماشي في طريقه تطبيقياً..... هل أنا الأصيل؟ أنا أرجو أن أكون.. ولكني على شك!.. الشك بجي من السؤال أل بيُقال في القرآن: ((أطّلع الغيب، أم إتخذ عند الرحمن عهداً))؟! أنا ولا اطلعت على الغيب.. ولا عندي من الرحمن عهد!.."
    وقال أيضا:
    "فهنا مافي عهد إتُخِذْ، ولكني أرجو أن أكون الأصيل، وأنا محاول أن أعد مواعيني للتنزُّل.. إنتو لازم تعرفوا أنو التنزًّل ماشي، ونازل.. وكل واحد منكم لمّن يحقق من أصالته القدر البيسعى ليهو هو، زي حكاية: ((انتهض وارفع كفوفا * فسحاب الجود ماطر)).. في طبعاً الأوانى المقلوبة.. في الأواني العديلة ومقدودة.. وفي الأواني العديلة ووسـخانة.. وفي الأواني العديلة ونظيفة وقابلة للتلقي.. ودا حسب عملنا، كل واحد عليه أن يعمل.. وأما التنزل ماشي: ((و يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق))، دا موعود الأمر دا، والأمر جاي، وأنا كل مجهودي أن أكون على إستعداد لأكون الأصيل.. لكن ما حد يقول عني أنا الأصيل.. أنا أرجو أن أكون الأصيل وأنا على شك.. الأمر دا يجليه الله في وقته"

    ولاحظوا:
    Quote: وماشي في طريقه تطبيقياً..

    تارة يقول ان النبي امره بالأصالة وتارة يقول:
    Quote: أنا ولا اطلعت على الغيب.. ولا عندي من الرحمن عهد

    وطيب ليه تركت التقليد وادعيت الرسالة والأصالة ؟؟؟
    Quote: وأنا محاول أن أعد مواعيني للتنزُّل.

    كيف تعد مواعينك وانت على شك ؟؟؟
    في زول بيصنع سفينة في الصحراء ؟؟
    Quote: إنتو لازم تعرفوا أنو التنزًّل ماشي

    طيب اها والتنزل دا ماشي على من ان لم يكن هو ، وهو الأصيل الأوحد ؟؟؟
    Quote: ونازل

    Quote: وفي الأواني العديلة ونظيفة وقابلة للتلقي

    وطبعا دا إناء واحد بس ومحتكر !!
    ولماذ رفض الاستاذ اصالة محيسي ؟؟
    Quote: وأنا كل مجهودي أن أكون على إستعداد لأكون الأصيل.

    Quote: الأمر دا يجليه الله في وقته

    وفعلا فقد وضح وانتهت تجليته برحيل القرن العشرين ورحيل الاستاذ من دون ان يتحقق اي من هذه المزاعم ، لا تنزل ولا مسيح محمدي ولا انسان كامل ........
    ودا المفروض يخلي اتباع الفكرة يفكروا في سلامة دينهم وان ما وعدهم به محمود لم يتحقق منه شيئ بالرغم من مرور ربع قرن على انتهاء الزمن الذي حدده بنزول الله متجسدا بين الناس في السودان !!!!!!!!!!!!!!! ...........
    يتواصل بعونه
                  

01-23-2023, 07:43 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    لمن له ادنى شك من الاخوة الجمهوريين انّ الاستاذ محمود محمد طه هو : الاصــــــــيـل الواحــــــــــــــــــد
    تأكيد ماهو مؤكد ..

    الاصيل الواحد هو صاحب المقام المحمود و هو الانسان الكامل وهو المسيح المحمدي فى كتاب
    التقليد والاصيل والاصلاء – الاصيل الواحد :

    Quote: ففي هذه الدورة من دورات الحياة، دورة الحياة الدنيا تتحقق الفردية في قمتها، في مستوي ترك التقليد، لرجل واحد، هو صاحب المقام المحمودالذي يتم له انزال هذا المقام من الملكوت، وتجسيده علي الأرض.
    فأعلم الناس بالله، وأكثرهم تحقيقا للأصالة والفردية، يكون بين جميع الناس، وبين ذات الله في إطلاقها.. وهذا هو الإنسان الكامل الذي يتحقق بمقام الإسم الأعظم (الله).. ومقام هذا الإنسان الكامل هو مقام الوسيلة، وهو الذي يتم به ختم الولاية، وختم الرسالة بعد ان تم ختم النبوة بالنبي الكريم..وبتحقيق هذا المقام تتحقق خلافة الأرض، وهو مقام المسيح المحمدي الموعود، وهو المقام الذي ظل النبي طوال حياته، وفي برزخه يعمل علي إنزاله من الملكوت الي الملك.. وهذا المقام هو مقام ولاية النبي، مجسدة في الدم واللحم

    Quote:
    قال محمود محمد طه فى كتاب رسالة الصلاة ما نصه :
    ( ان الصلاة الشرعية فرض له وقت ينتهى فيه وذلك حين يرتفع السالك الى مرتبة الاصالة ويخاطب بالاستقلال عن التقليد وليتهيأ ليأخذ صلاته الفردية من ربه بلا واسطة
    تأسياً بالمعصوم فهو حينذٍ لاتسقط عنه الصلاة وانما يسقط عنه التقليد ويرفع من بينه وبين ربه بفضل الله ثم بفضل كمال التبليغ المحمدي الحجاب الاعظم - الحجاب النبوي ) انتهي


    المعروف ان محمود محمد طه قد ترك صلاة التقليد واخذ صلاته الفردية من الله بلا واسطة

    Quote:
    فى اجابة لسائل فى كوستي بيسأل عن صلاة الاصالة يقول محمود :
    انا بصلي باتقان شديد لتقليد النبي لامرو هو فى التقليد لغاية ما أمرني ربي :
    بأن أكون أصيل وقال لي : ها أنت وربك وأخذت صـــــــــــــــــــــــــــلاتـــي
    الفردية من الله بلا واسـطة ) اهـ


    وطالما انه اخذ صلاته الفردية من الله بلا واسطة فهذا دليل قاطع لاشك فيه انه هو الاصيل الواحد حسب كلام محمود فى المقتبس ادناه
    من كتاب الاصيل والاصلاء - الاصيل الواحد :
    Quote: ففي هذه الدورة من دورات الحياة، دورة الحياة الدنيا تتحقق الفردية في قمتها، في مستوي ترك التقليد، لرجل واحد، هو صاحب المقام المحمود...

    الذي يتم له انزال هذا المقام من الملكوت، وتجسيده علي الأرض.. اما جميع من عداه فهم يحققون الأصالة والفردية، داخل اطار التقليد النبوي،
                  

01-23-2023, 08:51 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    سلام للجميع

    السير إلى الله. ومعنى أن يكون العبد الله.
    في هذا المقطع ردا على سؤال سائل في محاضرة افتتاح دار الحزب الجمهوري في بورتسودان ديم كوريا 4 أبريل عام 1969.



    Quote:
                  

01-23-2023, 09:18 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: ومعنى أن يكون العبد الله.

    دكتور ياسر مهما كانت تخريجاتكم ، العبارة دي صادمة ومصادمة لكل الأديان التوحيدية ، كيف يكون العبد الله ولماذا اذن كل هذه الرسل والرسالات ؟؟
    ألم يكن في وسع محمود ان ينتقى عبارات غير مثيرة للريبة ..
    مع احترامي لك كل نقولاتك هذه مكررة ومعروفة للجميع ، نحن نريد منتوجكم انتم ونريد منكم اجابات على اسئلة لا يمكن ان تجدها في نصوص او محاضرات محمود ومنها :

    لماذا رفض الاستاذ اصالة محيسي ؟؟
    وهل منك من وصل لأي درجة من درجات الأصالة في اطار التقليد ؟؟
    هل تلقى احدكم شرعه ن الله ؟؟
    ماذا اثمرت دعوة محمود بعد ما يقارب القرن من الزمن ؟؟؟
    ما هو الفرق بين اصالة الاستاذ واصالة المسيح المحمدي ؟؟
    لماذا خاب وعد الاستاذ في نزول المسيح المحمدي ، هل كان هذا الوعد المؤكد المغلظ ظنا منه ام وحيا من الله ؟؟؟
    هل سيعود الاستاذ نفسه كمسيح محمدي ام سيأتي المسيح صاحب الأصالة غير محمود ، وفي هذه الحالة ما حكم ترك محمود لاركان الاسلام ؟؟؟
    كيف كان يصلي الاستاذ ؟؟
    كيف تتبع في دينك رجلا لا تعرف انت ماهية صلاته ولا عباداته ولا دينه ؟؟؟
    ومئات الاسئلة الواقعية التي تتجاهلونها لتغرقوا البوست بالنقولات الطويلة المكررة ......
    تحياتي
                  

01-23-2023, 10:48 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)


    ليس إغراقا. أنا أفضل اختيار نصوص ومواد من الأستاذ مباشرة ليقيني بفائدتها للمتابعين، فالفكرة أساسا غريبة، وكثير من مقولاتها غير معروف للكثيرين، وما يجعلني مهتما باختيار نصوصها هو أن صاحبها قدم حياته في سبيل التدليل على صدقه.

    [من كتاب "القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري"] الرب واحد والإله واحد والدين واحد
    Quote: رب واحد ودين واحد


    أصل الدين هو الإرادة الإلهية التي قهرت الوجود، وسيرته، من البعد الى القرب، طوعا وكرها.. وفي ذلك قال تعالى: "أفغير دين الله يبغون، وله أسلم من في السموات، والأرض، طوعا، وكرها.. وإليه يرجعون؟؟" وهذا هو الدين العام، هو الإسلام العام.. وهناك الإسلام الخاص الذي أرسل الله به الرسل، وخاطب به البشر، وشرع فيه الشرائع، وأقام التكليف.. وإنما سمي هذا بالإسلام الخاص لأن الخطاب به يتوجه إلى ذوي العقول، في حين أن الخطاب بالإسلام العام يتوجه إلى جميع عناصر الوجود.. وفي هذا لا تقع المعصية.. ففي شريعته من عصى فقد أطاع في معنى ما قد عصى.. وأما الإسلام الخاص ففيه تقع المعصية، وتقع الطاعة.. والحكمة في شرع الإسلام الخاص هي إخراج الناس مما أراد الله، إلى ما يرضى.. فإن هناك دقيقة عرفانية تقرر أن الله أراد شيئا لم يرضه.. فهو أراد الكفر، مثلا، ولكنه لم يرضه.. قال تعالى، في ذلك: "إن تكفروا فإن الله غني عنكم، ولا يرضى لعباده الكفر.. وإن تشكروا يرضه لكم.. ولا تزر وازرة وزر أخرى.. ثم إلى ربكم مرجعكم، فينبئكم بما كنتم تعملون.. إنه عليم بذات الصدور".. فالكفر، والإيمان، والشر، والخير لا تدخل في الوجود إلا بإرادة.. ولكن الكفر غير مرضي، والشر غير مرضي، وإنما المرضي الإيمان، والخير..
    فمثل الدين العام كمثل ماء المحيطات الملح، ومثل الدين الخاص كمثل ماء الأنهار العذب، وكما تستصفي الشمس ماء الأنهار العذب من ماء المحيطات الملح، فكذلك الرسل: هم، بواسطة العقول، يستصفون الدين الخاص من الإرادة العامة.. ويسوقون الناس إلى اتباع رضوان الله طوعا، بعد أن كانوا مسخرين بإرادته كرها..
    ولم يبدأ الدين الخاص بالأديان الكتابية المعروفة عندنا – اليهودية، والنصرانية، والإسلام.. وإنما بدأ بالوثنيات البدائية التي صحبت النشأة البشرية الأولى، في الأزمان السحيقة.. فإنه قد مر وقت كانت فيه عبادة الصنم مرضية عند الله، وذلك بحكم الوقت.. ثم اطرد سلم الترقي نحو ديانات التوحيد، إلى أن توج الدين الخاص بدعوة التوحيد التي نزلت، أول منازلها الشاملة، الكاملة، برسالة موسى.. حيث قامت شريعة المعاش، وشريعة المعاد، حول (لا إله إلا الله) لأول مرة، بصورة موسعة، انتظمت شعبا كاملا.. ثم جاءت النصرانية، تطويرا لليهودية.. ثم جاء الإسلام تماما على الذي بدا باليهودية، والنصرانية، فكان جامعا لهما، ومطورا.. وقد جاء الإسلام نفسه على مرحلتين: مرحلة الإيمان، ومرحلة الإسلام.. فأما مرحلة الإيمان فهي مرحلة أقرب إلى بدائية اليهودية.. وأما مرحلة الإسلام فهي أقرب إلى روحانية النصرانية.. ومن ثم، فإن الإسلام جامع لخصائص اليهودية، والنصرانية، وممثل لهما، كليهما.. والسر في ذلك أنه قد جاء وسطا بين تفريط اليهودية، وإفراط النصرانية.. قال تعالى، في ذلك "وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس، ويكون الرسول عليكم شهيدا".. فأمة الإسلام وسط، بين أمة اليهودية، وأمة النصرانية.. وكذلك الإسلام، فهو وسط بين اليهودية، والنصرانية.. وكذلك القرآن، فهو وسط بين التوراة، والإنجيل.. ومن ثم، فقد جمع في سياقه بين ما جاءت به التوراة، من شريعة القصاص – العين بالعين، والسن بالسن – وشريعة العفو التي جاء بها الإنجيل – (من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الآخر كذلك – على حد تعبير الإنجيل.. وقد كان سياق القرآن، في ذلك: "وجزاء سيئة، سيئة مثلها، فمن عفا، وأصلح، فأجره على الله.. إنه لا يحب الظالمين".. "وجزاء سيئة سيئة مثلها".. أقرب إلى خصائص التوراة – القصاص – و"فمن عفا، وأصلح فأجره على الله".. أقرب إلى خصائص الإنجيل – العفو– والقرآن في هذا أكمل من التوراة، وأكمل من الإنجيل، ذلك بأنه قد رسم الطريق، ووضع السلم لتحقيق ما دعا إلى تحقيقه الإنجيل من غير أن يرسم منهاجا تسليكيا لتحقيقه.. والمرحلتان اللتان اشتمل عليهما الإسلام، وهما: مرحلة الإيمان، ومرحلة الإسلام، اشتمل عليهما القرآن، في آيات فروعه، وفي آيات أصوله.. فأما آيات فروعه فهي الآيات المدنية.. وأما آيات أصوله فهي الآيات المكية.. وقد قامت على آيات الفروع شريعة الرسالة الأولى، وهي التي فصلها المعصوم تفصيلا.. واعتبرت آيات الأصول منسوخة في القرن السابع، وأرجئ العمل بها إلى يوم يتهيأ لها فيه المجتمع البشري.. وستبعث، يومئذ، شريعة الرسالة الثانية، ببعث هذه الآيات، التي كانت منسوخة.. وقد فصلنا كل أولئك تفصيلا، في كتابنا: (الرسالة الثانية من الإسلام)، فليراجع في موضعه.. ولكنا، لا نزايل مقامنا هذا، قبل أن نقرر أن تطور الإنسان الروحي في مضمار آيات الفروع، وآيات الأصول – بين الإيمان، والإسلام – تطور سرمدي، لا نهاية له.. لا في الدنيا، ولا في الآخرة.. ويكفي أن نقرر هنا أن الأرض، إلى اليوم، لم تشهد الكمالات البشرية الموعودة، وإنما هي ترتقبها.. ولذلك فإن قولك: (وقد علم الله أنه لن يحدث تطور روحي بعد ذلك.. وأن الإنسان لن يتطور إلا في أدواته فيصنع العربات والقطارات والطائرات والصواريخ والعلوم الوضعية والمعارف العقلية دون أن يتقدم خطوة واحدة في روحه فختم الرسالات بمحمد..).. إن هذا القول الذي قررته أنت في صفحة 149 هو قول منكر أشد النكر.. ثم، من الذي قال أن الرسالات ختمت بمحمد؟؟ لقد تورطت أنت فيما يتورط فيه العوام من الفقهاء.. فإن الله قد ختم النبوة بمحمد، ولم يختم الرسالة.. ثم كيف جاز لك أن تزعم أن الإنسان سيتطور في (المعارف العقلية) دون أن يتقدم (خطوة واحدة في روحه)؟؟ إن الكلمات ليست واضحة المدلولات في ذهنك، وإنما هذه من الدلالات على ضعف أثر التوحيد في فكرك.. ثم ما هو برهانك على الذي ذهبت إليه من تقريرك وقف النمو الروحي للإنسان على الأرض؟؟ إنك تقرر: (لأن لا شيء جد في روح الإنسان على كثرة ما جد في عقله ومعارفه وحياته المدنية).. هذا ما تقرره أنت في صفحة 149.. ولكن، ما ظنك بمن يخبرك أن مرحلة الإنسان الحاضرة إنما هي احتشاد لظهور الطفرة الروحية المقبلة، التي بها يدخل الإنسان، من حيث هو إنسان، دين الإسلام، الذي قال الله عنه: "إن الدين عند الله الإسلام"، والذي قال عنه: "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه.. وهو في الآخرة من الخاسرين"، والذي قال عنه: "اليوم، أكملت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا.."؟؟ إن غد الإنسان المعاصر هو الغد المأمول، الذي ستملأ الأرض فيه عدلا، كما ملئت جورا.. ولا يكون ذلك إلا بفضل الله، ثم بفضل تطور الإنسان الروحي الى درجة لم يسبق لها مثيل في سوالف الحقب..
    إن مرحلة الإسلام التي وردت، في الآيات السالفات، الإشارة إليها، لم يحققها غير طلائع البشرية، وهم الأنبياء، والرسل.. ومن ثمن فإن قولك: (أنه يقول عن المسيح أنه مسلم والحواريون مسلمون.. وموسى مسلم والسحرة الذين آمنوا له قد أسلموا وفرعون وهو يتوب لحظة الموت أسلم ويوسف مسلم وإبراهيم مسلم وإسماعيل مسلم ونوح مسلم..
    الكل أسلم..
    بمعنى أسلم الأمر لله إذ أدرك أنه لا موجود بحق سواه ولا مقدر للأقدار ومالك للملك سواه..).. قولك هذا، من صفحة 151، يفقد الدقة.. فلم يكن الحواريون مسلمين.. ولم يكن السحرة، ولا فرعون، مسلمين، بالمعنى الذي به المسيح مسلم، ويوسف، وإبراهيم، وإسماعيل، ونوح، مسلمون.. إن الإسلام بداية، ونهاية.. بدايته دون الإيمان.. ونهايته فوق الإيمان.. فقد كان موسى مسلما، وكانت أمته اليهود.. وقد كان المسيح مسلما، وكانت أمته النصارى.. وكان محمد مسلما، وكانت أمته المؤمنين، أو الذين آمنوا، في مقابلة الذين هادوا.. وهذا ما جاء في سياق الآية: "إن الذين آمنوا، والذين هادوا، والنصارى، والصابئين، من آمن بالله، واليوم الآخر، وعمل صالحا، فلهم أجرهم عند ربهم، ولا خوف عليهم، ولا هم يحزنون".. فإذا جاء اليوم المقبل، الذي يتأذن الله فيه بتطبيق الإسلام، فلن يقبل الله من أحد هذه الأمم – لا من الذين آمنوا، ولا من الذين هادوا، ولا من النصارى، ولا من الصابئين – غير الإسلام.. (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه، وهو، في الآخرة، من الخاسرين)..
    إن الإسلام دين واحد، بدايته، في الأرض، في التعدديات، والوثنيات البدائية.. ونهايته عند الله، في إطلاقه، حيث لا عند.. والسير في مراقيه سير سرمدي.. والديانات الكتابيات – اليهودية، والنصرانية، والمرحلة الأولى من الإسلام – (مرحلة الإيمان) كلها منازل من منازل السير فيه.. وقد رسم القرآن، في آيات أصوله، وفي إشاراته بالحروف الهجائية التي جاءت تتويجا لآيات أصوله، طريق السير في معارجه السرمدية.. وقد جعل الله حياة محمد مفتاحا لمغاليق أبواب هذه المعارج.. فمن ابتغاها فعليه الممارسة في دقة تقليد عمل محمد، في العبادة، وفي المعاملة.. فإنه ليس سبيل إلى الله غير هذا السبيل.. (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني.. يحببكم الله)..


                  

01-23-2023, 11:17 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: ليس إغراقا. أنا أفضل اختيار نصوص ومواد من الأستاذ مباشرة ليقيني بفائدتها للمتابعين، فالفكرة أساسا غريبة، وكثير من مقولاتها غير معروف للكثيرين

    مافيش اشكال يا ياسر بس كمان ما يكون على حساب الحوار .
    وجود كوكبة من معارضي الفكرة ووجود اساطين الفكرة في هذا البوست محفز جيد على الحوار الايجابي ، طيب كرما اجب على ما نضعها من اسئلة كمان معاك يعني .
    جمال المنصوري ، وجودك هنا مهم يا صديقي ...
    تحياتي
                  

01-23-2023, 11:34 AM

الصديق الزبير
<aالصديق الزبير
تاريخ التسجيل: 04-14-2021
مجموع المشاركات: 178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    سلام وتحية للجميع
    محمد الزبير ، علاء سيد احمد
    * في حاجة عايز اقولها ليكم ، ولكل من يجادل في فكرة الأستاذ محمود ـ هي انو الفكرة عتيدة ، راسخة في العِلم .
    * ما بتتعارض ـ زي ما قال عنها الأستاذ محمود ـ لأنها ـ حسب تعبير الأستاذ ـ قائمة على الحجر الثابت ، قائمة على أصول الدين ال ظلت تدعو ليها جميع رسالات الأنبياء والرسل ـ في جميع عصور تاريخ البشرية .
    * ال بيعارض ، ما بيعارض الفكرة نفسها ، بيعارض أوهام من صُنع خياله هو عن الفكرة وبيجادل فيها ـ (بيجادل ويعارض أوهامه هو) ـ ما بيعارض الفكرة !!
    (الفكرة جذورها في العقل الباطن ، ما في العقل الواعي ـ عشان كدا ما بتتعارض ، متينة وعميقة للغاية) !!* السطحية ال بتجادلوا بيها دي ـ ما بتوصلكم لأي شيء ، ما تتوهموا ساي ، ح تكتبوا وتتكلموا كدا ـ إلى ما لا نهاية ـ لمن قيامتكم تقوم !!
    * (انتوا بتجادلوا في أوهامكم) بس ، ما أكتر !!
    * زمان ـ في القرن الماضي ـ ما كان في واحد من دعاة الدين ، أو من علماء الدين ـ قِدر يواجه الأستاذ محمود !!* مافي !!* مافي رجل دين أو داعية أو مفكر ـ في اليمين أو اليسار ـ قِدر وقف في وجه الأستاذ محمود محمد طه !!
    * مافي !!
    * وفي النهاية ـ زي ما كل الناس عارفين ـ وكت غِلبوا فيهو حِيلة ـ قالوا أحسن نتخلص منه بس !!
    * الزول دا ـ ما دام عِلمياً وفِكرياً ـ ما قِدرنا عليهو ، أحسن نتخلص منه ـ جسدياً !!
    * لأنو وجوده في حد ذاته ـ كان خطر ومصدر رُعب ـ لخصومه !!
    * وطبعاً ، عملوا الشيء ال في رأسهم ـ لكن هل قِدروا يتخلصوا من الفكرة ؟!
    * الشاهِد انو ، الفكرة ـ الآن موجودة وحيَّة تسعى في نفوس الناس !!
    * ولو ما موجودة ـ أقرب مثال ـ هسي أي واحد فيكم سواءا محمد الزبير أو علاء أو أبو حسين أو أستاذ أمين ـ أي واحد فيكم يسأل نفسه : ال بيدفعو للجدل والكلام الكتير في الفكرة دي ـ شنو ؟!
    دايرين بيها شنو ؟!
    بصرف النظر عن صِحتها أو بُطلانها !!
    * ال بيدفعكم للجدل وصرف العربي الكتير فيها ـ شنو ؟!
    * تستنتجوا في الإستفهامات والأسئلة (الصعبة) ـ حسب تصوُركم ـ سؤال وراء سؤال ؟!
    * دايرين بيها شنو ؟!
    * محمد الزبير ، انت مُش أكتر من مرَّة ، قلت الفكرة دي ماتت وانتهت ؟!
    * داير بيها شنو تاني ـ تاعب نفسك وبتصرف فيها عربي كتير كدا ؟!
    * انت ما بتفتر من النضمي والكلام الكتير دا ؟!
    * علاء سيد احمد ، تاعب نفسك مالك يا زول ؟!
    إنسان كامل ، وأصالة ، و رسول ، وأثبتنا بالأدلة الدامغة والنقولات ، وبتاع ... الخ
    * نفسَك قايم كدا مالك ؟!
    * أثبتَّ شنو انت ، قايل روحك ؟!
    * وصاحبك محمد الزبير ـ يشجع فيك : (فرتِق يا علاء) ، و (واصل التوثيق يا علاء) !!
    * خلاص ، صدَّقتَ انك بتوثّـِق وبتفرتِق في الفكرة ؟!
    * وثَّقتَ شنو ؟ وفرتقتَ شنو ؟ ـ قايل روحك ؟!
    * ما فرتقتَ أي شيء !!
    * الحاصل منكم دا كلو ، ليس إلا دليل على وجود الفكرة " تغلي " ـ في نفوسكم !!
    * لا إثبات ولا توثيق ولا فرتقة ـ زي ما بتتوهموا !!
    * كلامكم الكتير دا هنا في الزاوية دي ـ من منبر سودانيزاونلاين ـ واحد من أدلة وجود الفكرة ـ بل كتير من الناس ال حاكموا الأستاذ وكانوا ضدو ـ فيما بعد اتبنوا نفس أفكاره ـ بصورة أو بأخرى ـ دون أي وازع أو أمانة ، و ربما دون وعي منهم .
    **

    * تذكير :
    لو حسيتوا بنبرة حادة أو كلمات جافة ـ من الكلام دا ، ما تزعلوا فيها .

    (عدل بواسطة الصديق الزبير on 01-23-2023, 11:44 AM)

                  

01-23-2023, 12:14 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: الصديق الزبير)

    Quote: بيعارض أوهام من صُنع خياله هو عن الفكرة وبيجادل فيها

    كدا نحن خلينا موهومين ، وانت خليك في ملحقات الفكرة وهوامشها ، ولم تنتمي اليها بعد ( زي زواج المسيار ) معرس بالدس...
    نحن خلينا كدا خلي الجمهوريين انفسهم يتفقوا حول الفكرة وحول محمود ، منهم من يرى انه المسيح المحمدي ( يعني الله ) ومنهم من يرى انه شكاك وما كان مفروض يترك اركان الاسلام ...
    اذن عندما نقول ان محمود كان يدعي او يزعم انه المسيح فهناك جمهوريون معنا في هذا المنبر يعتقدون ذلك ، تبقى حقائق مش اوهام ، لكن لا يدركها اهل هامش الفكرة......
    استاذكم بيقول من لا يتبع الفكرة يمشي جهنم ، وانت شايف الحورا وهم ..
    Quote: محمد الزبير ، انت مُش أكتر من مرَّة ، قلت الفكرة دي ماتت وانتهت ؟!

    ماتت بالحوار وبتكذيب الواقع لها والميت لا يترك في قارعة الطريق بل يستر ، نحن هسع قاعدين نصبر فيكم ..
    Quote: لو حسيتوا بنبرة حادة أو كلمات جافة ـ من الكلام دا ، ما تزعلوا فيها

    ما عندنا مشكلة يا الحبيب ، نحن قاعدين نديكم جرعات تطعيمية وعلاجية من الوهم الجمهوري ، وعارفين اي تطعيم او علاج ممكن يكون له آثار جانبية ، قد تصل الى الهضربة .
    Post vaccine fervor
    حبتين بندول من ابو حسين بتجيب رأسك ....
    تحياتي ود الزبير
                  

01-23-2023, 12:42 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    تصويب
    Post vaccine fever
    حمى التطعيم واثار الأبرة
                  

01-23-2023, 01:45 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: حبتين بندول من ابو حسين بتجيب رأسك ....

    أبو حسين زااااااتو بفتش للبندول .......
    رسلت الولد ما لقاه الصيدلي قال ليه مقطوع ......😂🤣😂
                  

01-23-2023, 01:50 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: السطحية ال بتجادلوا بيها دي ـ ما بتوصلكم لأي شيء ، ما تتوهموا ساي ، ح تكتبوا وتتكلموا كدا ـ إلى ما لا نهاية ـ لمن قيامتكم تقوم !!
    * (انتوا بتجادلوا في أوهامكم) بس ، ما أكتر !!

    طيب ما تقوم نفسك ساي ...
    خليهم في أوهامهم دي و إنت إرتاح .....
    خليك Relax خالص ....
                  

01-23-2023, 03:30 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: * علاء سيد احمد ، تاعب نفسك مالك يا زول ؟!
    إنسان كامل ، وأصالة ، و رسول ، وأثبتنا بالأدلة الدامغة والنقولات ، وبتاع ... الخ
    * نفسَك قايم كدا مالك ؟!
    * أثبتَّ شنو انت ، قايل روحك ؟!
    * وصاحبك محمد الزبير ـ يشجع فيك : (فرتِق يا علاء) ، و (واصل التوثيق يا علاء) !!
    * خلاص ، صدَّقتَ انك بتوثّـِق وبتفرتِق في الفكرة ؟!
    * وثَّقتَ شنو ؟ وفرتقتَ شنو ؟ ـ قايل روحك ؟!
    * ما فرتقتَ أي شيء !!
    * الحاصل منكم دا كلو ، ليس إلا دليل على وجود الفكرة " تغلي " ـ في نفوسكم !!
    * لا إثبات ولا توثيق ولا فرتقة ـ زي ما بتتوهموا !!
    * كلامكم الكتير دا هنا في الزاوية دي ـ من منبر سودانيزاونلاين ـ واحد من أدلة وجود الفكرة ـ بل كتير من الناس ال حاكموا الأستاذ وكانوا ضدو ـ فيما بعد اتبنوا نفس أفكاره ـ بصورة أو بأخرى ـ دون أي وازع أو أمانة ، و ربما دون وعي منهم .
    **

    * تذكير :
    لو حسيتوا بنبرة حادة أو كلمات جافة ـ من الكلام دا ، ما تزعلوا فيها .


    سلمات الصديق الزبير
    يازول خد راحتك بالكامل واكتب زيما انتا عايز والزعل مرفوع واكيد ح نرد على كتاباتك دون انفعال .
    والشئ الكويس اخواني محمد الزبير محمود والبروف أمين بيعرفوا ليكم كويس وبيدّوكم بالحتة الفيها الحديدة .
    ولكن بصراحة طالما نحنا ناس مواهيم انتا متوّر نفسك مالك يا الحبيب ؟؟
    الشئ التمام انو البوست دا كشف عوراتكم تماماً اخواني البروف أمين محمد سليمان ومحمد الزبير محمود أصلاً
    ما مقصرين فى كشف وفك شفرات الفكرة الجمهورية .
    والقادم حتماً احلى .
                  

01-23-2023, 03:34 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: انتا متوّر نفسك مالك يا الحبيب ؟؟

    الحالة ما جمهوري ...... 😂
                  

01-23-2023, 04:16 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    سلام يا الصديق
    Quote: * ولو ما موجودة ـ أقرب مثال ـ هسي أي واحد فيكم سواءا محمد الزبير أو علاء أو أبو حسين أو أستاذ أمين ـ أي واحد فيكم يسأل نفسه : ال بيدفعو للجدل والكلام الكتير في الفكرة دي ـ شنو ؟!
    دايرين بيها شنو ؟!
    بصرف النظر عن صِحتها أو بُطلانها !!
    * ال بيدفعكم للجدل وصرف العربي الكتير فيها ـ شنو ؟!

    أنا الدافعني محبتي لكثير من الجمهوريين البعرفهم و خوفي عليهم مما أراهم عليه (من وجهة نظري طبعا)!

    ناس زي المنصوري و دكتور ياسر و دكتور الأبوابي و كثير من الجمهوريين اللي الزول بعرفهم معرفة شخصية أو من خلال النقاشات، ما بكون عندك شك إنو الناس ديل مؤمنين بالفكرة بقدر ايمانهم و إيمانا نحن ذاتنا بالاسلام، و زي ما نحن شايفين روحنا على حق، هم كمان شايفين روحهم على حق، فمن خلال النقاشات دي بنحاول نلفتهم لاشياء هم يا ما شايفنها أو عندهم ليها فهم مختلف، و هم ذاتهم بحاولوا يعملوا كدا معانا ... دي القصة كلها ... و طالما النقاش بتم بصورة أخوية و باحترام تام ... مافي أي مشكلة.
                  

01-24-2023, 00:15 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: أمين محمد سليمان)

    سلام الأخ أمين محمد سليمان والجميع
    بخصوص النص التالي:
    Quote: (نحن نحب أن نكون واضح.. أنه هذه الدعوة هي الحق، وما بعدها إلا الباطل.. وهي الدين ، ليس هناك في الأرض دين غيرها.. فمن كانت تهمه نفسه، يجب أن يلزم غرزها (ومن يرغبُ عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه).. ونحن نعيذ إخوانّا في كل الجهات أن يهون عليهم أمر أنفسهم أو أن يهون عليهم أمر دينهم )

    والنص التالي
    Quote: (المسألة دي مش مسألة فكر، ولا مسألة تجديد..مسألة أصيلة في آصل الأصول، وبل الحقيقة أنه دا مراد الله بالموضوع دا .. دا ما يرضي الله في الدين، أن ينشر على المستوى دا. . الكلام دا ما هو فكر، ولا هو قول بالرأي الفطير، ولا هو مجازفة بالرأي في غير علم.. دا أعلم العلوم، وآصل الأصول)

    نعم، الفكرة الجمهورية هي الدين. ولكنه دين لا يُفرض على الناس، فقط على أساس أنه هو الحق الذي يجب اتباعه. وإنما يدعوهم ويناقشهم ويحترم عقولهم.

    أما هذا النص:
    Quote: (نحن في ناس طلعوا من مجتمعنا!! في جمهوريين طلعوا، ولا يزالوا يطلعوا!! وراح يطلعوا!! دا عيبنا ونقصنا نحن فيهو.. نحن القياديين، أننا ما استطعنا أن نظهر أنو الأمر دا دين، وهو (الدين) ومافي دين غيرو!! وأنو البيخرج منو بجيهو راجع، ولو مات على غيرو مات على سوء الخاتمة!! وبجي في برزخو بيعذب، وفي النار بيعذب، ولابد يجي للأمر دا.. ما استطعنا أن نبرز أنو الدعوة دي هي الإسلام اللي قال عنو ربنا (إن الدين عند الله الإسلام ...)

    فقد خوطب به الجمهوريون في جلسة سلوكية داخلية، ولا يعني ما فَهِمه البعض، كالأخ أمين أن (كل المسلمين في مشارق الارض و مغاربها لو ما اتبعوا الأستاذ و الفكرة الجمهورية بموتو على سوء الخاتمة.)

    يقول الأخ أمين:
    Quote: أما بالنسبة لموقفي من الجهاد اليوم وما يتبعه من سبي واسترقاق، فالاشكالية هنا ما موقفي أنا كأمين، لانو موقفي - بغض النظر عن ماهيتو - قابل للخطأ و الصواب، المشكلة انك عايز تستدل به و على صعوبة تحقيقو كدليل على صحة الفكرة الجمهورية، و ده لعمري مفارقة المنطق تماما، لانو القصة هنا ما رأي أمين او ياسر انما دين بناخدوا من المأذون ليه ببيانو و إلا ببقى مافي فرق بين الرسول صلى الله عليه و سلم و كونفوشيوس مثلا!!

    لا أبدا، أنا ما عايز "أستدل به و على صعوبة تحقيقو كدليل على صحة الفكرة الجمهورية"، وإنما على أن الإصرار على تطبيق الشريعة الإسلامية، بما فيها الرق وقتل المرتد، أصبح غير صالح للحكم، وعدم رؤية الأمر هكذا سيجر على المسلمين المآزق والمشاكل كالتي شهدها العالم مع "داعش" مثلا.
    يقول الأخ أمين:
    Quote: والله يا ياسر انتو مبتلين بلاء عظيما، ياخي إنت لو ما إتأكدت من الدكتور الماشي ليه ده عندو شهادة جامعية و متخصص في عملو و موثوق به ما بتمشي ليه، وين شهادة الاستاذ من الرسول و دعوة الرسول لينا عشان نتبعوا و ننجوا من سوء الخاتمة البشرنا بيها الاستاذ لو ما اتبعناه ؟!!

    الحكمة في ختم النبوة هي أن القرآن يحتوي على كل ما يحتاجه المسلمون، ولكنه يحتاج إلى فهم. قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَأُ مَا قَبْلَكُمْ وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ، هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ، مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ، وَمَنِ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ، وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ، وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ، وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ، هُوَ الَّذِي لَا تَزِيغُ بِهِ الْأَهْوَاءُ وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْأَلْسِنَةُ وَلَا تَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ، وَلَا يَخْلَقُ عَنْ كَثْرَةِ الرَّدِّ، وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ، هُوَ الَّذِي لم تنته الجن حَتَّى قَالُوا: (إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ)، مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ، وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ، وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ».
    ولذلك النبي صلى الله عليه وسلم ليس بحاجة أن يذكر لنا أسماء فقد جاء في القرآن قول الله تعالى: رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (15) غافر.

    يقول الأخ أمين:
    Quote: و طبعا الكلام ده كلو بعيدا عن الوعود اللي وعد بيها الاستاذ و ما تحققت ولا ظهرت لا في القرن العشرين ولا في قرننا هذا.
    نسأل الله الهداية لنا جميعا.

    الأستاذ محمود قال: "الأمر دا يجليه الله في وقته" وهذا أخذا من قول الله تبارك وتعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (187) الأعراف

    هدية البوست للجميع

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-24-2023, 00:17 AM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-24-2023, 00:55 AM)

                  

01-24-2023, 01:14 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)


    سلام يا أخي أمين
    قولك:
    Quote: أنا الدافعني محبتي لكثير من الجمهوريين البعرفهم و خوفي عليهم مما أراهم عليه (من وجهة نظري طبعا)!

    ناس زي المنصوري و دكتور ياسر و دكتور الأبوابي و كثير من الجمهوريين اللي الزول بعرفهم معرفة شخصية أو من خلال النقاشات، ما بكون عندك شك إنو الناس ديل مؤمنين بالفكرة بقدر ايمانهم و إيمانا نحن ذاتنا بالاسلام، و زي ما نحن شايفين روحنا على حق، هم كمان شايفين روحهم على حق، فمن خلال النقاشات دي بنحاول نلفتهم لاشياء هم يا ما شايفنها أو عندهم ليها فهم مختلف، و هم ذاتهم بحاولوا يعملوا كدا معانا ... دي القصة كلها ... و طالما النقاش بتم بصورة أخوية و باحترام تام ... مافي أي مشكلة.

    كلامك جميل جدا. المشكلة أن دعاة تطبيق الشريعة إذا وصلوا إلى الحكم فسوف يأخذون تلاميذ الأستاذ محمود ودعاة تطوير الشريعة الإسلامية إلى المحاكم والاستتابات والمشانق. لا نقاش ولا حوار ولا يحزنون. النقاش الهسع دا هم مضطرين ليهو اضطرار. والأسئلة عشان توثيق الأجوبة ليوم المحاكم.
    يقوليك "الله يرحمك يا نميري!!" والقصد معروف.
    شفتا كيف؟؟!!!
                  

01-24-2023, 07:25 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: و طالما النقاش بتم بصورة أخوية و باحترام تام ... مافي أي مشكلة.

    سؤال وجيه يا دكتور ، ولو ملاحظ كل الجمهوريين مرحبين بالحوار ومشاركين فيه بإيجابية واريحية ، وصاحبنا المن منازلهم متململ !!!!
    Quote: نعم، الفكرة الجمهورية هي الدين. ولكنه دين لا يُفرض على الناس، فقط على أساس أنه هو الحق الذي يجب اتباعه. وإنما يدعوهم ويناقشهم ويحترم عقولهم.

    ليس بالضرورة ان تفرض عليهم بل يكفي ان تعرض عليهم وتقدم بأنه الدين الحق الذي ليس من ورائه الا الباطل وخلافه محبط للعمل ، لم يبعث الله تعالى نبيا بدين اختياري ، اي نبي عنده فقط حفرة نار وجنة ، اما يعدك بالجنة او بالنار ، ما شفنا نبي عنده فنادق بيخت فيه الكافرين بدعوته!!!!!!!!!!
    نحن نكفر بمحمود ودعوته ، هل يمكنك ان تعدني بأن الله سينظر الى عملي لو كنت على الشريعة ومت عليها ؟؟
    اشتاذكم وكمان صديقنا المنصوري ( صوبني يا جمال ) يرى ان من لا يؤمن بالانسان الكامل ، ويصف الله ( المطلق) بالصفات التي وردت في القرآن مشرك !!!!!
    Quote: والإنسان الكامل هو البيّنة.. التي بها يبين الحق، وينتفي الجهل، والشرك، عن الأرض

    Quote: الأستاذ عبر عن مجمل كلامك ده (بالشرك الخفي)، وحيث اننا لا نعرفه ولا نصفه بهذه العبارة:

    .
    Quote: حيث انك لا تعرف الله حق معرفته فانت لا تقدره حق قدره، ومن ثم تكون صوره خفية مخفية في أعماق الاوعي.

    ومعنى كلام جمال دا ان من لا يؤمن بالانسان الكامل لا يعرف الله حق معرفته ولا يقدره حق قدره !!!!!!
    ودا وصف القرآن للمشركين:
    Quote: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (65) بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ (66) وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)

    بس جمال مهذب ختاها في غلاف جميل ، لكن المحتوى واحد.......
    يبقي تاني خليتو لينا شنو ، عملنا محبط ، ومشركين ، وتنصلنا من الاسلام ، وغيره من ألفاظ التكفير التي صدرت من الاستاذ ونقلنا طرفا منها في ثنايا البوست وآخر نسخة من التكفير كلام د دالي في التلفزيون ان صلاتنا اليوم ما نافعة .......
    Quote: ومافي دين غيرو!! وأنو البيخرج منو بجيهو راجع، ولو مات على غيرو مات على سوء الخاتمة!! وبجي في برزخو بيعذب، وفي النار بيعذب،

    د ياسر الكلام دا واضح جدا ، ولا يستطيع محمود ولا غيره ان يجعل للجمهوري المرتد عنها حسبة خاصة يوم القيامة ، فالمرتد والكافر الأصلي الذي لم يدخل في اي دين حكمهم واحد في حكم ذات الدين ، وشنو البيخلي الجمهوري البيخرج منها في جهنم ويخلي علاء البيناكف الفكرة طول عمره في الفردوس ( علاء حقك راح ) دا تخريج ساذج لا ينطلي على ذي بصيرة يا حبيب !!!!
    Quote: ما استطعنا أن نبرز أنو الدعوة دي هي الإسلام اللي قال عنو ربنا (إن الدين عند الله الإسلام ...)

    الكلام واضح جدا ، فلو كانت الدعوة هي الاسلام فمن لم يدخل فيها مات كافرا ناهيك عن محاربيها ...
    تحياتي
                  

01-24-2023, 08:54 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    جاء في ( ماذا قال الأستاذ محمود محمد طه عن الصلاة؟)
    alfikra.org/chapter_view_a.php؟book_id=95andchapter_id=7
    Quote: ومن أجل بعث الإسلام لا بد من التفريق بين "المؤمن" و"المسلم" وبين "أمة المؤمنين" و"أمة المسلمين".. بل أن هذا التفريق ضرورة لبعث الصلاة!
    وتبرز أهمية التفريق بين المؤمن والمسلم في التفريق بين صلاة وصلاة.. فإن للمؤمن صلاته، وهو فيها مقلّد للنبي الكريم، وللمسلم صلاته، وهو فيها أصيل، متأس بالنبي الكريم في الأصالة.. وسنرى جلية هذا الأمر بعد التمييز بين "أمة المؤمنين" و"أمة المسلمين" فيما يلي

    خلونا يا جمهوريين نحن ما زلنا مؤمنين ومقلدين ، كدا ورونا اسلامكم وصلكم وين ومين فيكم ترك التقليد وصعد سلم الأصالة ؟؟؟
    لو لم يترقى احد من الجمهوريين لدرجة الأصالة غير محمود يبقى دا كلام نظري كذبه الواقع مثله مثل نظرية الإنسان الكامل التي كذبها الزمن !!!!!
    وكل يوم يظهر فتق يستعصي على الرتق ، وهذا عين ما نعنيه بموت الفكرة يا الصديق !!!!!!!
    وللمسلم صلاته، وهو فيها أصيل
    يا ربي عشان كدا ما بيصلوا في المساجد مع المسلمين يا ابو حسين ، زمان واحد فيهم قال عشان بيطردونا من المساجد، وليه هل مكتوب في وشكم جمهوري ؟؟؟
    Quote: هذا ما قاله الأستاذ محمود محمد طه.. ونحب ان يقف القارئ أكثر عند هذا الطرف من قوله:
    (حين يرتفع السالك إلى مرتبة الأصالة، ويخاطب بالاستقلال عن التقليد ويتهيأ ليأخذ صلاته الفردية، من ربه بلا واسطة، تأسيا بالمعصوم.. فهو، حينئذ، لا تسقط عنه الصلاة، وإنما يسقط عنه التقليد، ويرفع من بينه وبين ربه، بفضل الله، ثم بفضل كمال التبليغ المحمدي، الحجاب الأعظم.. الحجاب النبوي...)

    الى هذا الحد وصلت الجرأة بمحمود ان يجعل النبي حجابا بين العبد وبين ربه ، لا حول ولا قوة الا بالله !!!!!!!!
    النبي الهادي الى الطريق المستقيم والذي مدحه الله من فوق سبع سماوات صار حجابا يحجب الناس عن ربهم ؟؟
    ألهم اني أبرا أليك من هذا القول وهذا الاعتقاد !!!!!
    مش قلت ليكم دا جديد غير الاسلام ، وشابكننا طول السنة طريق محمد ، دا طريق محمود وليس طريق محمد !!!!!!
    محمود يسعى بكل ما اوتي من قوة لهدم طريق محمد ، لذا وضعه في مرتبة دون مرتبة المسيح المحمدي الذي يحقق المقام المحمود !!!!!!
    Quote: ويرفع من بينه وبين ربه، بفضل الله، ثم بفضل كمال التبليغ المحمدي، الحجاب الأعظم.. الحجاب النبوي.

    ومن أين انت عرفت الله يا محمود حتى تتجاوز النبي الذي تضعه حجابا بينك وبين الله ؟؟؟
    وبرضو يا ياسر دا الدين والذي لا يؤمن به يحبط عمله ، نعم يحبط عملنا عند محمود واتباعه وحواشيه ولكن الله لا يرضى ان يكون نبيه حجابا بينه وبين عبده يجب ان يرفع ........
    Quote: ويصبح شأن الآية (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) مع المسلم الذي يمر بمرحلة الإيمان، الذي هو مرتبة الأمة الأولى، أن الصلاة الشرعية، في حقه، فرض له أوقات يؤدى فيها، فإذا ارتقى: بحسن أدائها بتجويده تقليد المعصوم، حتى ارتقى في مراقي الإيقان، التي ذكرناها، حتى بلغ حق اليقين، وسكن قلبه، واطمأنت نفسه، فأسلمت، طالعه المعنى البعيد لكلمة (موقوتا) في الآية (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) وذلك المعنى، في حقه هو، أن الصلاة الشرعية فرض، له وقت ينتهي فيه

    منو فيكم وصل خط النهاية يا أمة محمود ؟؟؟؟
    Quote: (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) وذلك المعنى، في حقه هو، أن الصلاة الشرعية فرض، له وقت ينتهي فيه

    تفسير عبثي لا يستند على اي منهج ولا قرينة سوى هواه وهدفه الذي ينشد اليه وهو ترك الصلاة !!!!!!!!!!
    يقول في نفس الكتاب:
    Quote: إن الإسلام، في حقيقته، ليس ديناً بالمعنى المألوف في الأديان، وإنما مرحلة العقيدة فيه مرحلة انتقال إلى المرحلة العلمية منه ـ مرحلة الشريعة فيه، مرحلة انتقال إلى مرتبة الحقيقة ـ حيث يرتفع الأفراد، من الشريعة الجماعية، إلى الشرائع الفردية، التي هي طرف من حقيقة كل صاحب حقيقة، وتكون الشريعة الجماعية محفوظة، ومرعية، لمصلحة السلوك، والتربية، والتنظيم، للقاعدة البشرية، التي تستجد كل يوم، وتجاهد بالتجارب كل حين لترقي المراقي

    وتاني شنو بعد كدا :
    Quote: إن الإسلام، في حقيقته، ليس ديناً بالمعنى المألوف في الأديان

    ويقصد بالاسلام هنا دينه ورسالته ، طيب ليه محتجين لمن علاء وبروف أمين قالوا ليكم دين محمود دا دين غريب وجديد ، اها هو براه قال !!!!!!
    صدقوني يا دكتور ياسر انتو واحد من ثلاثة ، اما تجهلوا الفكرة ومراد محمود ، وهذا مستبعد ، واما خجلانين وماقادرين تواجهوا بيها الناس ، ودا الأقرب ، واما في مرحلة تردد ومراجعة الفكرة نفسها ، ودا ما شايف عليه دليل !!!!!!!!!
    يتواصل بعونه
                  

01-24-2023, 11:24 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    تحية طيبة يا محمد الزبير
    كنت أنا قد كتبت:
    نعم، الفكرة الجمهورية هي الدين. ولكنه دين لا يُفرض على الناس، فقط على أساس أنه هو الحق الذي يجب اتباعه. وإنما يدعوهم ويناقشهم ويحترم عقولهم.
    وأضيف الآن بأنه لا تترتب على عدم الإذعان له، والدخول فيه، أية عقوبات دنيوية أو قتال كما هو الشأن في الإسلام التقليدي، فإن النبي عليه الصلاة والسلام قد قال: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا عصموا مني أموالهم ودماءهم إلا بحقها وأمرهم إلى الله".
    ولكنك تقول:
    Quote: ليس بالضرورة ان تفرض عليهم بل يكفي ان تعرض عليهم وتقدم بأنه الدين الحق الذي ليس من ورائه الا الباطل وخلافه محبط للعمل ، لم يبعث الله تعالى نبيا بدين اختياري ، اي نبي عنده فقط حفرة نار وجنة ، اما يعدك بالجنة او بالنار ، ما شفنا نبي عنده فنادق بيخت فيه الكافرين بدعوته!!!!!!!!!!
    نحن نكفر بمحمود ودعوته ، هل يمكنك ان تعدني بأن الله سينظر الى عملي لو كنت على الشريعة ومت عليها ؟؟

    نعم أنت محق، ففي ماضي الدين كله، لم يكن الإيمان بالدين اختياري، بما في ذلك الإسلام في العهد المدني بعد الهجرة، أما في العهد المكي فقد كان الدخول في الإسلام اختياري على هدى الآية من سورة الكهف التي تقول: "وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ " ومع أن السياق يستمر فيقول: "إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا" وهو وعيد أخروي، إلا أن المشركين في مكة لم يكونوا يعبأون به وذلك لعدم إيمانهم بصدق وقوعه، وقد أشبهوا في ذلك قوم نوح عندما قالوا له: "قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُم بِهِ اللَّهُ إِن شَاءَ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ * وَلَا يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ ۚ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ".

    قولك:
    Quote: يبقي تاني خليتو لينا شنو ، عملنا محبط ، ومشركين ، وتنصلنا من الاسلام ، وغيره من ألفاظ التكفير التي صدرت من الاستاذ ونقلنا طرفا منها في ثنايا البوست

    هذا ليس تكفيرا وإنما نصح، ولا يترتب عليه أية عقوبات دنيوية كما يحدث للمرتد عن الإسلام حسب الشريعة الإسلامية.

    قولك:
    Quote: وآخر نسخة من التكفير كلام د دالي في التلفزيون ان صلاتنا اليوم ما نافعة .......

    دالي نقل قول الأستاذ محمود أن صلاة المسلمين قد ماتت. وسوف أبسط للقراء ما جاء في خاتمة كتاب "تعلموا كيف تصلون" بهذا الخصوص في أسفل هذه المداخلة.
    أراك قد علقت على قول الأستاذ محمود التالي:
    Quote: ومافي دين غيرو!! وأنو البيخرج منو بجيهو راجع، ولو مات على غيرو مات على سوء الخاتمة!! وبجي في برزخو بيعذب، وفي النار بيعذب،

    فقلت:
    Quote: د ياسر الكلام دا واضح جدا ، ولا يستطيع محمود ولا غيره ان يجعل للجمهوري المرتد عنها حسبة خاصة يوم القيامة ، فالمرتد والكافر الأصلي الذي لم يدخل في اي دين حكمهم واحد في حكم ذات الدين ، وشنو البيخلي الجمهوري البيخرج منها في جهنم ويخلي علاء البيناكف الفكرة طول عمره في الفردوس ( علاء حقك راح ) دا تخريج ساذج لا ينطلي على ذي بصيرة يا حبيب !!!!

    عذاب الآخرة هذا أمره بيد الله. المهم ما يحصل هنا في الدنيا. الشريعة تقول بقتل المشرك والمرتد. الدعوة الإسلامية الجديدة تترك أمر المرتد والمشرك على هدى "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر".
    ثم إنك ختمت كلامك بالتعليق على الجزئية التالية:
    Quote: ما استطعنا أن نبرز أنو الدعوة دي هي الإسلام اللي قال عنو ربنا (إن الدين عند الله الإسلام ...)

    فقلت:
    Quote: الكلام واضح جدا ، فلو كانت الدعوة هي الاسلام فمن لم يدخل فيها مات كافرا ناهيك عن محاربيها ...

    الدعوة هي الإسلام ولكنها لا تقتل من لم يدخل فيها "وأمره إلى الله".

    Quote: تعلموا كيف تصلون

    خاتمة

    صلوا!! فإنكم لا تصلون.. هذا الحديث يساق إلى كل المسلمين.. ويساق، بصورة خاصة، إلى الذين يعمرون منهم المساجد، اليوم، ويستشعرون الرضا عن أنفسهم.. صلوا!! فإنكم الآن لا تصلون.. ولا تغرنكم هذه الحركات الآلية التي تؤدونها، فإنها لا روح فيها.. إنها ((جثة بلا روح))، بدليل أن أخلاقكم ليست أخلاق المسلمين.. ولم يقل النبي الكريم: ((الدين العبادة)).. وإنما قال: ((الدين المعاملة..)).. وفي المعاملة الحسنة ـــ المعاملة الإسلامية ـــ العبادة موجودة.. لأن ((الأخلاق الإسلامية)) إنما هي ثمرة ((العبادة الإسلامية)).. ولكن قد تكون هناك عبادة بلا معاملة.. وهذه إنما تعتبر عبادة باطلة.. إن صلاة المسلمين، اليوم، هي الصلاة التي قال عنها القرآن: ((فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون * الذين هم يراءون * ويمنعون الماعون..))، سماهم ((مصلين)) لأن هيئتهم هيئة الصلاة، وحركاتهم حركات الصلاة.. وتوعدهم ((بالويل)) لأن ((صلاتهم)) بلا محتوى، صلاتهم بلا روح.. والذي هم عنه ساهون فإنما هي روح الصلاة في الصلاة ـــ إنما هي صلاة ((الصلة)) في صلاة ((المعراج)) ــــ وقد شرحنا ذلك.. هم عن هذه ساهون.. ثم قال: ((ويمنعون الماعون))، أشار ((بالماعون)) هنا إلى ((القلوب)).. وعنى بقوله ((ويمنعون)) الماعون أنهم قد ملأوا القلوب بأصنام الدنيا، ومطامعها، فلم يتركوا فيها مكاناً لله.. ومن هذه الآيات جاء حديثان كريمان.. أما أحدهما فيكاد يكون في مستوى وعيد الآية، وهو: ((رب مصل لم تزده صلاته من الله إلا بعدا)).. وهذا ينطبق على صلاة بعض المصلين من الناس اليوم.. وأما ثانيهما فهو: ((رب مصل لم يقم الصلاة)).. وهذا ينطبق على صلاة سائر الناس، في يومنا الحاضر..
    والحقيقة التي يحسن بالمسلمين ألا يذهلوا عنها، هي: أن الإسلام، اليوم، إنما هو في المصحف فقط، وأنه قد مات في صدور الرجال، والنساء، ويحتاج إلى بعث.. وهناك حديثان، أنذر بهما المعصوم هذه الأمة في أخريات أيامها، قال في أحدهما: ((يوشك أن تداعى عليكم الأمم، كتداعي الأكلة على القصعة.. قالوا: أو من قلة نحن، يومئذ، يا رسول الله؟؟ قال: بل أنتم، يومئذ، كثير، ولكنكم غثاء، كغثاء السيل، لا يبالي الله بكم!!)).. والغثاء هو ((الدفيس)) الذي يحمله السيل.. وأشار بقوله: ((لا يبالي الله بكم))، إلى أنكم لا وزن لكم، كالغثاء.. والناس لا يكون لهم وزن عند الله عندما تكون قلوبهم خالية من لا إله إلا الله)) لأن حديث النبي يقول: (مثقال ذرةٍ من ((لا إله إلا الله)) أثقل من جبل أحد) وحديثه الآخر: (لا يدخل النار من كان في قلبه مثقال ذرةٍ من ((لا إله إلا الله))).. وحديث الإنذار الآخر هو قوله: ((لتتبعن سنن من كان قبلكم، شبراً، بشبرٍ، وذراعاً، بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضبٍ خرب لدخلتموه!! قالوا: أأليهود، والنصارى؟؟ قال: فمن؟)).. واتباعنا لسنن هؤلاء ظاهر لا يحتاج إلى إشارة.. فكأننا نحن المسلمين، اليوم، نذهب لله في المسجد، في الأوقات، ونصلي، ولكننا لا نشعر بوجوده حين نتعامل في السوق.. حين نتعامل بالربا، ونكسب بوجوه الكسب المحظورة، ونغش، ونكذب، وندلس..
    والحوادث، والعبر، التي تؤكد للمسلمين أنهم ليسوا على شيء كثيرة، ولكن أهمها مشكلة الشرق الأوسط مع إسرائيل، فقد انهزم المسلمون فيها عام 1948، وعام 1956، وعام 1967، ولا يزال شبح الهزيمة يتابعهم.. يقول الله تعالى: ((الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين، أيبتغون عندهم العزة؟؟ فإن العزة لله جميعاً)).. ويقول تعالى، عن المنافقين: ((يقولون: لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل.. ولله العزة، ولرسوله، وللمؤمنين.. ولكن المنافقين لا يعلمون)) ويقول تعالى: ((يا أيها الذين آمنوا!! إن تنصروا الله ينصركم، ويثبت أقدامكم)).. ويقول تعالى: ((ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا)).. ذلك وعد الله، وهو وعد غير مكذوب.. ومع ذلك فقد جعل الله لليهود على المسلمين سبيلا، بل أكثر من سبيل.. فلم يبق إلا أن المسلمين ليسوا على شيء ((تحسبهم جميعاً، وقلوبهم شتى..))
    وفي حين أن النبي أنذر الأمة، في أخريات الأيام، فإنه أيضاً قد بشرها، وذلك حيث قال: ((بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً، كما بدأ.. فطوبى للغرباء!! قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها..)) وفي رواية أخرى، عندما سألوه عن الغرباء، فقالوا: من الغرباء يا رسول الله؟؟ قال: ((فئةٌ قليلة مهتدية، في فئة كبيرة ضالة))..

    الصلاة ماتت!

    إن الصلاة ميتة اليوم.. هي، كما يؤديها الناس، اليوم، جثة بلا روح. والدعوة التي يقوم بها الجمهوريون، اليوم، ويلقون في سبيلها ما يلقون، إنما هي من أجل بعث الصلاة.. من أجل بعث: ((لا إله إلا الله))، لتكون دافئة، حية، خلاقة، في قلوب الرجال، والنساء، كعهدنا بها حين خرجت من منجمها، وانطلقت، في شعاب مكة، في مستهل القرن السابع الميلادي.. ولن تعود الصلاة حية إلا إذا دخل فيها الفكر، فجددها.. وإنما بدخول الفكر على العبادة يكون بعث ((السنة)).. وذلك ما عناه المعصوم حين قال: ((الذين يحيون سنتي بعد اندثارها)).. ولقد بينا في هذا الكتاب: كيف أن ((السنة)) فكر يحارب العادة.. هي فكر يأخذ بداياته في بساطة شديدة، وذلك بتقديم الميامن على المياسر، في العبادة، وفي العادة.. وعودة الفكر إلى الحياة، وإلى الصلاة، في وقتنا الحاضر، يمكن أن تكون في مثل هذه البساطة وأول ما نبدأ به، هو أن نقرر أن الصلاة وسيلة، وليست غاية.. وتقرير كون الصلاة وسيلة لا يحتاج منا إلى تخريج، أو تأويل.. ذلك بأن ظاهر نص القرآن صريح فيها.. ولقد تحدثنا عن ذلك في موضع آخر من هذا الكتاب.. فإذا كانت ((وسيلة)) فإن أدنى الذكاء يطالبنا بأن ننظر في عملنا: هل نحن متقدمون ((بالوسيلة)) نحو ((الغاية))، أم هل نحن نقف بها في أول مراحلها؟؟ إن المعصوم قد قال: ((الصلاة معراج العبد إلى ربه)).. و((المعراج)) معناه ((السلم)).. وأنت، إذا كنت ذاهباً، لغرض يخصك، إلى مكتب يقع في الدور الثاني، من عمارة، مثلاً، فإنك، بداهةً، لا تقف في الدرجة الأولى، من درجات ((السلم)) الصاعد إلى الدور الثاني.. هذا أمر لا يحتاج منك إلى تفكير، وإنما تنطلق رجلاك، انطلاقاً تلقائياً، تصعد درجات ((السلم)).. يجري منك هذا، لأنك تعرف إلى أين أنت ذاهب، ولا يمكن، بحال من الأحوال، أن تقف عند الدرجة الأولى من السلم.. ومع ذلك، فإن المسلمين، اليوم، من الناحية الروحية، يقفون عند أول ((السلم)) ولا ينطلقون في درجاته.. لماذا؟؟ الجواب قريب!! لأنهم، روحياً، لا يعرفون إلى أين هم ذاهبون!! فأصبحوا يتحركون في حلقة مفرغة، كجمل العصارة، يسير مغمض العينين.. يسير، من غير أن يقطع مسافة:
    وعن مذهبي، لما استحبوا العمى، على * الهدى، حسداً، من عند أنفسهم، ضلوا،
    وهم في السرى.. لم يبرحوا من مكانهم.. * وما ظعنوا في السير عنه.. وقد كلوا..

    ((الصلاة معراج العبد إلى ربه)) توجب علينا أن نصلي، وأن نقيس صلاتنا.. هل نعرج بها كل لحظة إلى الله؟؟ وقياسنا هو مبلغ رضانا بالله.. هل نحن، بعد أن صلينا ركعتين، مثلاً، قد صرنا أرضى بالله منا قبل أن نصلي؟؟ هل نحن أسخى يداً، وأطيب نفساً، وأسلم قلباً، وأصفى فكراً، بعد الصلاة، منا، قبل الصلاة؟؟ فإن كنا كذلك فإن صلاتنا مؤدية توسيلها إلى الله.. وكون الصلاة وسيلة إلى الرضا بالله فقد ورد في ظاهر النص في قوله تعالى: ((فاصبر على ما يقولون، وسبح بحمد ربك، قبل طلوع الشمس، وقبل غروبها، ومن آناء الليل، فسبح، وأطراف النهار.. لعلك ترضى)).. قوله، هنا، ((وسبح)) معناها ((وصل)).. وقد جاء، في هذه الآية، بأوقات الصلاة الخمسة.. ((لعلك ترضى)).. ((الرضا)) هو ((العلة)) وراء الصلاة.. و((الرضا)) هو ((العبودية)) لله.. تكون له عبداً، وترضى به رباً، لا تعترض على تدبيره إياك.. وهذا هو المعني بالحديث: ((الصلاة معراج العبد إلى ربه)) لأن العروج إلى الرب لا يكون بقطع المسافة، وإنما هو بالعلم.. فإذا استعملت الصلاة حتى عرفت ربك، وحتى تأدبت معه بما يليق له، فقد عرجت بالصلاة إليه.. ويجب أن يكون واضحاً فإن حكم ((الوقت)) قد جعل آيات ((النفوس)) أهم من آيات ((الآفاق)).. ويجب أن يكون واضحاً أيضاً فإن بركة الصلاة، إن لم تشعر بها: رضا بال، وطمأنينة نفس، وصفاء فكر، فإنها صلاة باطلة.. ولقد قال العارفون: إن الله أكرم من أن تعامله حاضراً ويعاملك نسيئة ـ تصلي له الآن ويأجرك في الآخرة!! إنه هو تبارك وتعالى، يأمرنا في شرعه، أن ندفع للأجير أجره، قبل أن يجف عرقه، فكيف لا ننتظره أن يفعل بنا مثل هذا الصنيع، على أيسر تقدير؟؟ ألم يقل الله: ((ادعوني أستجب لكم؟؟)) بلى!! إنه قد قال.. أجر الله على الصلاة ((هاك بهاك)).. فإن لم يكن الأمر، بالنسبة إليك كذلك، فأعلم، إنك ممن يصلون ولم يقيموا الصلاة: ((رب مصل لم يقم الصلاة)).. وأنت، إن كنت من العارفين بقدر نفسك، المتواضعين، فلا تستبعد أن تكون من الوارد في حقهم الوعيد: ((رب مصل لم تزده صلاته، من الله، إلا بعداً)).. يقول، جل من قائل: ((وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه، ونخرج له، يوم القيامة، كتاباً يلقاه منشورا * اقرأ كتابك.. كفى بنفسك، اليوم، عليك حسيبا)).. كتابك هذا هو قلبك.. وكل خير تعمله يكتب فيه، لتوه.. وكل شر تعمله يكتب فيه، لتوه.. والقاعدة قول الله تعالى: ((فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً، يره * ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً، يره)) فإن أنت صليت ركعتين، مثلاً، نفلاً، ثم انصرفت من مصلاك، وأنت لا تجد، في قلبك، شيئاً من ((الرضا)) أورثتك إياه هاتان الركعتان فلا يقومن ببالك أنهما مكتوبتان في مكان آخر، وتجد أجرك عليهما يوم القيامة.. إن الكتاب عندك، ففتش نفسك، ولا تكن من الغافلين.. ألم يقل المعصوم: ((حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا؟؟))
    إن صلاة ((المعراج)) ــــ الصلاة الشرعية ــــ وسيلة إلى صلاة ((الصلة)).. فنحن إنما لنا صلاتان: صلاة كبرى، وهذه لم يكن جبريل حاضراً فرضيتها، وإنما فرضت على النبي وقد سقطت، من بينه وبين ربه، وساطة جبريل.. وأخبرنا عنها النبي فقال: ((الصلاة صلة بين العبد وربه)).. وصلاة صغرى، وهذه قد جاء جبريل بكيفيتها، وأوقاتها.. وأخبرنا عنها النبي فقال: ((الصلاة معراج العبد إلى ربه)) ولقد أمر تعالى النبي أن يعرج بصلاة ((المعراج)) إلى صلاة ((الصلة)).. قال تعالى في حقه: ((ومن الليل فتهجد به نافلة لك.. عسى أن يبعثك ربك مقاماً محمودا!!)) فصلى النبي صلاة معراجه يرتقي بها، كل يوم، إلى صلاة الصلة.. وندبنا نحن لنصلي صلاة معراجنا، لنسير بها، كل يوم، إلى صلاة صلتنا.. وصلاة المعراج هي شريعته الخاصة به، كنبي.. وهي شريعته لأمته، كرسول.. يجيء من هذا الوضع أننا نصلي صلاة المعراج، من حيث الهيئة، كما يصليها، غير أنه هو أصيل، ونحن مقلدون.. ولقد جاءت عبارته لنا في التقليد هكذا: ((صلوا كما رأيتموني أصلي)).. فإذا نحن استعملنا صلاة المعراج في تقليد النبي بإتقان ـ حركة أجسادنا، وحالة قلوبنا ـ فإننا نعرج بها إلى صلاة الصلة.. وبصلاة الصلة تتم العبودية.. وعند العبودية تسقط الواسطة، ويقوم العبد في مواجهة الرب..
    إن الذي نحن عليه اليوم هو أصل الدين، وبفضل الله، ثم بفضل حكم الوقت الحاضر ــ ((القرن العشرين)) ــ ليس هناك دين إلا إياه.. ذلك بأن عودة الإسلام لا تكون إلا في مستوى حل مشكلة المجتمع الكوكبي المعاصر.. وقد ظهر عجز الفلسفات الاجتماعيات المعاصرة عن حل هذه المشكلة.. ومشكلة المجتمع الكوكبي المعاصر إنما تتمثل في إحلال السلام في الأرض.. ولا يحل السلام في الأرض إلا إذا حل في كل نفس بشرية.. وإنما يستطيع الإسلام وحده أن يحل السلام، في كل نفس بشرية، لأن توكيده، في المكان الأول، على كل فرد بشري.. في الإسلام، الفرد البشري هو مدار التكليف، ومدار المسئولية، وكل شيء عداه وسيلة إليه، وبخاصة المجتمع.. وإنما جاءته هذه المقدرة على التنسيق بين الفرد والجماعة ـــ الفرد غاية، والمجتمع وسيلة ــ من كون تشريعه يقع على مستويين: مستوى الفرد ـ تشريع العبادة ـ ومستوى الجماعة ـ تشريع العادة ((المعاملة)) ـ والمحك الذي تقصر عنه جميع الفلسفات، وجميع الأديان، إنما هو هذا المحك.. هو المقدرة على التوفيق بين حاجة الفرد، وحاجة الجماعة... لما كنا نحن، بفضل الله علينا ندعو إلى عودة الإسلام، فقد التزمنا بإظهار هذه الحقيقة الكبرى.. وهي أن السالك، المجود لتقليد النبي، يبرز من مستوى الشريعة الجماعية، إلى مستوى الشريعة الفردية.. ويكون بذلك قد أفضى به التقليد إلى الأصالة.. ويعطى شريعته الفردية من الله، كفاحاً، بلا واسطة النبي.. وقد بينا، في هذا الكتاب، وفي غيره من كتبنا، كيف أن النبي ((وسيلة)) الشريعة، والله هو الذي ((يعلم)) الحقيقة..
    إن هذا الذي نقول به غريب على الناس.. ولكن، ألم يكن ((الإسلام)) نفسه، حين جاء للناس، وهم في غفلتهم، غريباً عليهم.. ألم يطلع النبي الكريم عليهم، يوماً، وهم في فناء الكعبة، فقال: ((يا أيها الناس!! قولوا ((لا إله إلا الله)) تفلحوا..؟؟ فنفروا منه، واستغربوا قوله، حتى لقد جاء القرآن يحكي عنهم، أنهم قالوا: ((أجعل الآلهة إلهاً واحداً؟؟ إن هذا لشيء عجاب!!)) أي شيء عجيب.. أي شيء غريب.. وإلى هذه أشار النبي الكريم حين قال: ((بدأ الإسلامُ غريباً، وسيعودُ غريباً، كما بدأ فطوبى للغرباء!! قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟؟ قال: فئة قليلة مهتدية، في فئة كبيرة ضالة)).. وأنتم، اليوم، إنما تستغربون قولنا لأنه يستمد من التوحيد، في مستوى جديد، يليق بقامة المجتمع الكوكبي المعاصر.. وأنتم قد أصبح التوحيد غريباً عليكم، حتى في مستواه السلفي.. فاتقوا الله.. ولا تعجلوا أنفسكم عن ((الحق)).. وكونوا أذكياء فاتهموا أنفسكم، قبل أن تتهموا الآخرين.. واعلموا: أن الأرض اليوم تنتظر عودة الإسلام.. وليس لها من سبيل إلى ((السلام)) إلا ((الإسلام)) عائداً في مستواه الذي ظلت جميع المجهودات البشرية، حين كانت تستلهم الأرض، وحين كانت تتصل بالسماء، ظلت، في جميع حالاتها، تعمل لمجيئه.. لا تكونوا عقبة في سبيل ((الإسلام))، كما تفعلون، اليوم، بمعارضة دعوة ((الخير))، و((الحق)).. إنما أنتم، اليوم، أعداء في ثياب أصدقاء.. ولكن لا ضير!! فإن الإسلام لا يعادى.. هو أكبر من الأعداء وقد تكفل الله بنصرته.. ألم يقل، جل من قائل: ((هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله.. وكفى بالله شهيدا))؟؟ قوله: - ((وكفى بالله شهيدا))، هو مصدر راحتنا وطمأنينة بالنا.. فلا تهتموا إلا بأنفسكم!! فإنها، إن كانت تهمكم حقاً، فكونوا أعواناً ((للعلم))، ولا تكونوا له أعداء، كما تفعلون اليوم..
    اسمعوا قولي هذا!! فإن ((شريعة الإسلام))، في أصلها، إنما هي شريعة فردية.. وكل المسئولية إنما هي دائماً فردية.. والقرآن يركز على الفردية، تركيزاً مستفيضاً.. ولقد مثلنا لهذه الفردية في العديد من كتبنا، مما يغني عن الإعادة هنا.. فإننا نحن لم نقل ما قلناه بالرأي الفطير، غير المؤدب بأدب الشريعة، وأدب الحقيقة.. ولم نقل ما قلناه عن ظن، ولا عن شك.. وإنما هو العلم الصراح.. فإن المعصوم قد قال: ((إن من العلم كهيئة المكنون، لا يعلمه إلا أهل العلم بالله.. فإذا تحدثوا به لا ينكره إلا أهل الغرة بالله)).. وإني لأعيذكم بالله أن تكونوا من أهل الغرة بالله.. وفي حين كانت شريعة الإسلام، في أصله، ((فردية)) كانت شريعته، في الفرع، ((جماعية)).. وما الشريعة الجماعية إلا ((وسيلة)) إلى الشريعة الفردية، وبقريب من المستوى الذي به الجماعة ((وسيلة)) لإنجاب الفرد الكامل.. والذي يذهل الناس عن هذه الحقيقة هو ظنهم أن الفردية التي يتحدث عنها القرآن لا تكون إلا يوم القيامة، أخذاً من مثل قوله، جل من قائل: ((إن كل من في السموات، والأرض، إلا آتي الرحمن عبدا * لقد أحصاهم، وعدهم عدا * وكلهم آتيه يوم القيامة فردا..)).. فعندهم، من ههنا، أن الفردية إنما هي يوم القيامة.. ولكن أعلموا!! فإن أسرار التوحيد تقول: ((ما من شيء كان، أو يكون، إلا وهو كائن اليوم)).. فالقيامة قائمة اليوم.. ولكنا نحن مذهولون عنها بجهلنا، وبتوزعنا في الزمن.. ونحن، كلما علمنا، وكلما جودنا التوحيد، كلما وحدنا الزمن.. ولقد تحدثنا عن هذا، في هذا الكتاب، وذلك حين ذكرنا أن تحقيق العبودية إنما هو محاولة انتصار على الزمن، حتى إننا لنبلغ، في لحظة التوقف الفكري، في مقام: ((ما زاغ البصر وما طغى))، أن ننتصر على الزمان تماماً.. ولقد قال، جل من قائل، في عجزنا عن رؤية ((يوم القيامة))، اليوم: ((ألهاكم التكاثر * حتى زرتم المقابر * كلا!! سوف تعلمون * ثم كلا!! سوف تعلمون * كلا!! لو تعلمون علم اليقين * لترون الجحيم * ثم لترونها عين اليقين * ثم لتسألن، يومئذ، عن النعيم)).. قوله ((كلا!! لو تعلمون علم اليقين * لترون الجحيم)) يعني أنه ما يحجبنا عن الرؤية إلا جهلنا، وعلمنا الناقص.. ولما كان العلم إنما يبدأ في الدنيا، بالعبادة، وما ترفع من الحجب، ويزيد في الآخرة، بالموت، وما يرفع من الحجب، فإنه قد قال: ((ثم لترونها عين اليقين)) فنحن نحصل ((بالعبادة))، و((بالموت المعنوي))، الذي قال عنه المعصوم: ((موتوا قبل أن تموتوا))، نحصل علوم اليقين، في مستوى علم اليقين، ومستوى علم عين اليقين، ومستوى علم حق اليقين.. فمن الناس من يحصل هذه بالموت المعنوي، حتى أنه لا يفاجأ بشيء غريب عليه تماماً، حين يلم به الموت الحسي.. ولقد قيل أن الإمام علياً بن أبي طالب، قال مرة: ((لو رفع الحجاب ما ازددت يقينا)) يقول هذا لفرط إتقانه للموت المعنوي..
    نحن، بشرية القرن العشرين!! نحن بشرية الثلث الأخير من ليل الدنيا!! ومعلومة قيمة الثلث الأخير من ليل اليوم: ((إن ناشئة الليل هي أشد وطءاً، وأقوم قيلا)).. بنفس هذا القدر يجب أن نعلم قيمة الثلث الأخير من ليل الدنيا، وقيمة البشرية التي تعيشه.. فهذه البشرية هي الموعودة بأن تملأ الأرض عدلاً، في وقتها، كما ملئت جوراً.. وهي الموعودة بتحقيق جنة الأرض، في الأرض.. ((وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده، وأورثنا الأرض، نتبوأ من الجنة حيث نشاء، فنعم أجر العاملين)).. هذه البشرية المعاصرة هي بشرية ((اليوم الآخر)) الذي من أجل تحقيقه أرسل الرسل، وأنزلت الكتب، وشرعت الشرائع، في جميع حقب هذه الحياة الدنيا.. والذي وارد ذكره في القرآن كثيراً: ((إن الذين آمنوا، والذين هادوا، والنصارى، والصابئين، من آمن بالله، واليوم الآخر، وعمل صالحاً، فلهم أجرهم عند ربهم، ولا خوف عليهم، ولا هم يحزنون)).. هذه البشرية هي في جاهلية، اليوم.. ولكن جاهليتها هذه أعلم، وأرفع، وأكثر إنسانية، ولطافة، من جاهلية القرن السابع، من جاهلية الأصحاب، بما لا يحتمل القياس، ولا المقارنة.. فإذا عادت فيهم: ((لا إله إلا الله))، جديدة، دافئة، قوية، خلاقة، كما كانت على عهد الأصحاب، فإن مستوى جديداً من البشرية سيظهر على هذه الأرض، وإنما بظهوره تملأ الأرض عدلاً، كما ملئت جوراً.. وهذه البشرية التي ستظهر، في هذا المستوى الإنساني الكبير، بمحض فضل الله، إنما هم ((أخوان النبي)) الذين اشتاق إليهم، حين قال، وهو بين أصحابه: ((وا شوقاه لإخواني الذين لما يأتوا بعد!! قالوا: أولسنا إخوانك يا رسول الله؟؟ قال: بل أنتم أصحابي!! وا شوقاه لإخواني الذين لما يأتوا بعد!! قالوا: أولسنا إخوانك يا رسول الله؟؟ قال: بل أنتم أصحابي!! وا شوقاه لإخواني الذين لما يأتوا بعد!! قالوا: من إخوانك؟؟ قال: قوم يجيئون في آخر الزمان، للعامل منهم أجر سبعين منكم.. قالوا: منا، أم منهم؟؟ قال: بل منكم!! قالوا: ولماذا؟؟ قال: لأنكم تجدون على الخير أعوانا، ولا يجدون على الخير أعوانا)).. هذه البشرية التي سيجيئ منها ((الإخوان))، رسولها ((محمد)) وكتابها القرآن، ودينها الإسلام.. وهي إنما تبلغ هذا المبلغ من الرفعة، وكرامة المقام، بمحض الفضل.. يقول تعالى، في كل أولئك: ((يسبح لله ما في السموات، وما في الأرض، الملك، القدوس، العزيز، الحكيم * هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم، يتلو عليهم آياته، ويزكيهم، ويعلمهم الكتاب، والحكمة، وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين * وآخرين منهم لما يلحقوا بهم.. وهو العزيز الحكيم * ذلك فضل الله، يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم)).. ولقد تحدثنا عن كل أولئك بتفصيل شامل في كتبنا وبخاصة في: ((الرسالة الثانية من الإسلام)).. فليراجع في موضعه.. ولكن الذي يهمنا هنا، في ختام هذا الكتاب، هو أننا نحن دعاة الصلاة.. ونحن دعاة بعث السنة.. والمبشرون بعودة الإسلام.. ونحن، بفضل الله علينا، نعرف طريقنا إلى ما نقول.. فليس قولنا ظناً، ولا هو اعتسافاً بالرأي، وإنما هو صريح العلم.. ونحن لا نقول هذا افتخاراً، وإنما نقوله لتوكيد حقيقة الناس في حاجة إلى توكيدها.. فنحن نريد للناس أن يصلوا.. وإننا لعلى يقين تام أنهم، اليوم، لا يصلون..




                  

01-24-2023, 11:48 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    شكرا د ياسر على صبرك معانا وسعة صدرك ، وبالله جيب لينا جمال وتعال ، عازمكم عشاء كااااارب .
    Quote: نعم أنت محق، ففي ماضي الدين كله، لم يكن الإيمان بالدين اختياري، بما في ذلك الإسلام في العهد المدني بعد الهجرة

    وهذا ما تركنا عليه نبينا الكريم ، ولا يستطيع رجل عااادي مثل محمود ان يعدله ، ودا طبعا موضوع خلافنا الأساس ، انا لا اقصد العقوبة الدنيوية بل اقصد العقاب الأخروي ، لان الآية نفسها التي ذكرتها توعدت الكافرين بالنار :
    Quote: وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29)

    فهل يتوعدنا رسول الرسالة الثانية بالنار ونحن نحارب دينه ونحارب رسالة الله الثانية ، ام سنكون على ميزان الحساب حسب الشريعة ؟؟
    سؤالي لك : ما حكم من يتعبد اليوم بالشريعة ويكفر برسالة محمود ، ألا يكون مخالفا لمراد الله ودينه ؟؟؟
    بماذا تصنفوننا نحن اعداء وخصوم الفكر الجمهوري ؟؟؟

    اتوقع هسع علاء دا هو ابو لهب حقكم وانا امية بن خلف حقكم ، وبروف أمين هو عمرو بن هشام الفكرة وابو حسين دا عتبة بن ابي ربيعة ، لو ما كدا تبقوا انتو ذاتكم غير مقتنعين انو دا دينكم دا هو الدين الحق ..
                  

01-24-2023, 12:21 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    محمود يضع نفسه في مقام أعلى من مقام الرسول ويضع اصحابه في مقام أعلى من مقام الصحابة ...
    Quote: ماذا ما قاله الأستاذ محمود
    لماذا لم يؤت أحد من أصحاب النبي صلاة الأصالة؟
    (أما أصحاب النبي فقد كانوا من المؤمنين، وقد سبقت الاشارة الى أن المؤمنين لن ينفكوا عن التقليد، وانما يخاطب بسقوط التقليد من ارتفع درجات الايمان الثلاث، ودخل في درجات الايقان الثلاث، وبلغ مرتبة الاسلام الذي يمثله الرضا بالله..)

    الصحابة الذين نزل فيهم القرآن بالتزكية والرضى :
    Quote: لَّقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا (18)

    الشجرة دي كلها الناس التحتها كانوا صحابة وما فيهم جمهوري واحد ، كدا جيبوا لي بس حديث ولو موضوع يقول لقد رضي الله عن الجمهوريين ؟؟؟
    ومحمود يقول عن اتباعه :
    Quote: وبلغ مرتبة الاسلام الذي يمثله الرضا بالله

    وين ربنا ذكر انه رضي عن اصحاب محمود ؟؟؟؟
    والآية الجاية دي بتتحدث عن محمد واصحابه :
    Quote: مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)

    كدا جيبوا لي حديث موضوع عن محمود واصحابه ، يعني معقول يا محمود الصحابة ديل يهاجروا ويحاربوا ويتقطعوا وتجوا آخر الزمن اتباعك قاعدين في امريكا يتمتعوا بحماية الجواز الأمريكي ويطربوا حول البنيات بالنشيد العرفاني ويكونوا ارفع من الصحابة ؟؟
    يا اخي الصحابي قطعوه قطعة قطعة وقالوا ليه سب محمد نفكك ، كان يقول ما وددت لو ان محمدا تصيبه شوكة ، وصحابي على صدره الصخور والحديد الحامي وبآخر رمق يقول أحد أحد ، جاي انت ترفع عليهم ناسك الكفروك في المحكمة وتنكروا ليك ترفعهم فوق الصحابة ؟؟
    شوف موقف الصحابة حال تعذيبهم وشوف موقف اصحاب محمود في محكمة الردة ...
    يا جماعة اخجلوا ..........
    يتواصل بعونه
                  

01-24-2023, 09:26 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    من أين حصل واستقى محمود محمد طه الأفكار والمحاور الاساسية فى الفكرة الجمهورية!؟
    لفك شفرة الفكرة الجمهورية وتعريتها لابد من معرفة مصادر المحاور الاساسية فى الفكرة .
    - رسالتان للاسلام - المسيح المحمدي/ العلم العيسوي - الانسان الكامل - وحدة الاديان - المساواة بين الرجال والنساء
    - منع التعدد فى الزواج - وحدة الوجود والحلول والاتحاد - القول بوجود الهين مطلق ومقيد - صلاة الاصالة ( الصلاة القلبية )
    - ( فكرة : ها أنت وربك )
    الجمهوريون يدّعون أنّ فكرتهم الاسلامية الجديدة ( كما سمّاها محمود )
    فكرة جديدة وغير مسبوقة ( والشئ الذي يجعلهم يقولون هذا هو عدم ذكر محمود فى مؤلفاته للمراجع والمصادر
    وعدم تبحّر معظم أنصار الفكرة وتعمقهم فى الدين الاسلامي هو الذى جعلهم يعتقدون انها أفكار جديدة من بنات
    أفكار محمود محمد طه وهذا غير صحيح أبداً .).
                  

01-24-2023, 10:44 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: - رسالتان للاسلام - المسيح المحمدي/ العلم العيسوي - الانسان الكامل - وحدة الاديان - المساواة بين الرجال والنساء
    - منع التعدد فى الزواج - وحدة الوجود والحلول والاتحاد - القول بوجود الهين مطلق ومقيد - صلاة الاصالة ( الصلاة القلبية )
    - ( فكرة : ها أنت وربك )


    - الانسان الكامل : هو الله بين دفتي القرآن وهو الذى يحاسب الناس يوم القيامة .
    - المهدي المنتظر والمسيح الموعود .

    1- المسيح المحمدي والمهدي المنتظر وأنانية محمود محمد طه :
    بدا لي ان محمود محمد طه شخص اناني من بداية اطلاعي على موضوع المحيسي والذي كان عضواً بارزاً فى جماعة الفكرة الجمهورية والذى أعلن
    انه وصل لمرحلة الاصالة وأنه أصبح يتلقى عن الله كفاحا وأنه تلقى صلاته الفردية .
    وانكار محمود على الرجل ان يكون قد وصل الى هذه المرحلة وقوله انه من تلبيس ابليس عليه وطلب منه ان يرجع الى التقليد ورفض المحيسي ومواصلته
    فى الاصالة وطرد محمود له من الجماعة والطلب من انصاره ان يقاطعوه اجتماعياً .
    ثم : ذكر ان رسول الرسالتين الاولى والثانية هو محمد صلى الله عليه وسلم ثم القول بأن رسول الرسالة الثانية هو : المسيح المحمدي وبالبحث والتحري وجدنا
    انّ المسيح المحمدي هو كما ورد فى كتاب المسيح : المسيح والمهدي :
    صاحب العلم من القرآن الذى به تحل مشاكل الافراد ومشاكل الجماعات
    وصاحب العلم هو رسول الرسالة الثانية كما ورد فى مقدمة الطبعة الرابعة من الرسالة الثانية :
    رسول الرسالة الثانية: هو رجل آتاه الله الفهم عنه من القرآن ، وأذن له في الكلام ..
    وبالبحث والتحري الدقيق فى كتب محمود توصلنا الى ان رسول الرسالة الثانية والمسيح المحمدي هو :
    "محمود محمد طه" .

    المسيح هو : الاصيل الواحد كما فى كتاب : الصوم بين الكبت وفض الكبت : ماهى ليلة القدر الكبرى :
    هي ظهور المسيح، الأصيل الواحد، (هل ينظرون الا ان يأتيهم الله، في ظلل من الغمام، والملائكة، وقضي الأمر، والي الله ترجع الأمور..)
    وأيضاً لم يسلم من انانيته حتى المهدي المنتظر حيث يزاحمه فى المهدوية كما جاء فى كتاب المسيح :

    Quote:
    ولذلك فقد فهم بعض المسلمين الحديث النبوي القائل: (لو لم يبق من عمر الدنيا إلا مقدار ساعة لمد الله فيه حتى يبعث رجلا من آل بيتي يملأ الأرض عدلا كما ملئت ظلما وجورا) ، فهموا أن المقصود منه إنما هو المهدي وليس المسيح .. وهم إنما فهموا ذلك كذلك لاعتقادهم أن المسيح إنما هو عيسى الإسرائيلي عليه السلام .. والحق غير ذلك .. فالحديث إنما يعني ، في المقام الأول ، المسيح .. وأما المهدي فإنه يأتي قبل المسيح ويبقى بعـده .. وذلك لأن المسيح إنما هو رجل من أمة محمد يجتبيه الله إليه فيرقى المراقيإلى أن يحقق ، بفضل الله ، مقام المسيح .. وهو في طريقه لتحقيق ذلك المقام العظيم ، يمر بمقام المهدي ، فيكون فيه المهدي


    - فكرة المسيح المحمدي : استقاه محمود محمد طه من : الطريق الاحمدية / احمد البدوي والقاديانية ( روابط المعلومات فى مشاركة سابقة فى الصفحة رقم (1)
    والعلم العيسوي فى الفكرة الجمهورية مقتبس من : الفتوحات المكية لابن عربي ( ج1 الباب العشرون فى العلم العيسوي ومن أين جاء والى أين ينتهى وكيفيته )

                  

01-24-2023, 10:52 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    نواصل فى كشف هذه الخفايا ثم نعرج على :

    عشرة مثالب لى محمود محمد طه فى فكرته الجمهورية .
                  

01-25-2023, 05:16 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: بدا لي ان محمود محمد طه شخص اناني من بداية اطلاعي على موضوع المحيسي والذي كان عضواً بارزاً فى جماعة الفكرة الجمهورية والذى أعلن
    انه وصل لمرحلة الاصالة وأنه أصبح يتلقى عن الله كفاحا وأنه تلقى صلاته الفردية .
    وانكار محمود على الرجل ان يكون قد وصل الى هذه المرحلة وقوله انه من تلبيس ابليس عليه وطلب منه ان يرجع الى التقليد ورفض المحيسي ومواصلته
    فى الاصالة وطرد محمود له من الجماعة والطلب من انصاره ان يقاطعوه اجتماعياً .

    هلا يا علا ء
    نعم ، أفكار محمود متناقضة ومتضاربة احيانا ، فحين تتآكل الأرض من تحت اقدامه يعدل ويبدل ويجمل ويفصل ، واوضح مثال في ذلك قضية الأصالة التي فتحتها على مصراعيها وجعلها الهدف والمرام لكل أفراد امته بدون استثناء واول ما صوب اليها سهم الأصالة والتنصل كانت اركان الاسلام الخمسة ، وكرر وعدد بأن الإسلام الأخير اسلام فرديات ، وهنا نص كلامه في رسالة الصلاة :
    Quote: لقد تحدثنا في آيات سورة ((والنجم)) التي أوردناها آنفا عن سدرة المنتهى، حيث تخلف جبريل عن المعصوم، وسار النبي بلا واسطة لحضرة الشهود الذاتي، لأن الشهود الذاتي لا يتم بواسطة، وقد كان تخلف جبريل عن النبي لأنه لا مقام له هناك، والنبي، الذي هو جبريلنا نحن، يرقى بنا إلى سدرة منتهى كل منا، ويقف هناك، كما وقف جبريل، بيد أنه إنما يقف لكمال تبليغه رسالته، ولكمال توسيله إلى ربه، حتى يتم اللقاء، بين العابد المجود وبين الله بلا واسطة. فيأخذ كل عابد مجود، من الأمة الإسلامية المقبلة، شريعته الفردية من الله بلا واسطة، فتكون له شهادته، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه، ويكون، في كل أولئك، أصيلا، ويكون، في كل أولئك، متأسيا بالمعصوم في الأصالة.. وإنما يتم كل ذلك بفضل الله، ثم بفضل كمال توسيل المعصوم إلى ربه.. ذلك لمن جود التقليد. وإلى هذه الأصالة الإشارة بقوله تعالى ((لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات، إلى الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون)).

    Quote: فيأخذ كل عابد مجود،

    Quote: من الأمة الإسلامية المقبلة

    Quote: فتكون له شهادته، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه، ويكون، في كل أولئك، أصيلا، ويكون، في كل أولئك، متأسيا بالمعصوم في الأصالة

    وكانت النتيجة ان تقدم محيسي مطبقا نظرية محمود بحذافيرها وأدعى انه اصيل ، فماذا كانت النتيجة ؟؟
    يقول زميلنا دكتور ياسر الشريف :
    Re: هل كان محمود يصلى صلاة التقليد المعروفة ..طبعا ..لا..؟؟؟؟؟Re: هل كان محمود يصلى صلاة التقليد المعروفة ..طبعا ..لا..؟؟؟؟؟
    Quote: أما سؤال الأخ أسامة عن : "هل بلغ أي واحد من الجمهوريين مقام الأصالة؟" أقول أن هناك واحد من الجمهوريين على عهد الأستاذ محمود قبل التحاقي بالحركة، يعني قبل عام 1972، اسمه محمد خير محيسي، عليه رحمة الله، زعم أنه بلغ مرحلة الأصالة، فترك الصلاة الشرعية بناء على رؤية نبوية رأى فيها النبي عليه السلام.. قال أنه رأى النبي عليه الصلاة والسلام يجلس على "عنقريب" فجاء هو ليسلم عليه فأعرض عنه النبي وتحول بوجهه إلى الجهة الأخرى، ففهم هو من هذه الرؤية أنه قد وصل مرحلة الأصالة بتأويل هذه الرؤية وكأن النبي قد قال له: "ها أنت وربك".. ولكن الأستاذ محمود نصحه بأن هذا مجرد تلبيس ومعنى الرؤية هو عكس ما فهمه محمد محمد خير، ولكنه لم ينتصح.. ومن هنا فقد اختار الابتعاد عن الجمهوريين عندما خيّره الأستاذ بين ذلك وبين العودة إلى "طريق محمد".. الشاهد أن الأستاذ محمود قد أوضح فيما بعد في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" أن ترك التقليد في هذه الحياة الدنيا لا يتم إلا لشخص واحد.. إذن هناك كلام ضمني يقول بأن الأستاذ محمود يزعم بأنه أصيل، ولكنه طلب إلى تلاميذه ألا يقولوا عنه أنه الأصيل، وإنما ينقلوا عنه قوله أنه يرجو أن يكون الأصيل، ولكنه لا يقول بأنه قد اتخذ عند الرحمن عهدا بذلك، وأن الله مطلق ولذلك فإن الأمر مفتوح على احتمال أن يكون هذا الأصيل بحق هو شخص آخر.. أما أنا فلا أعرف حتى هذه اللحظة من هو أكمل من الأستاذ محمود في علمه وفي سلوكه وفي فكره، ليس ذلك فحسب، وإنما المهم في تطابق الفكر مع القول والعمل.. لقد أثبت لي الأستاذ محمود بأنه رجل حر يفكر كما يريد ويقول كما يفكر ويعمل كما يقول، ثم أنه محسن في كل ذلك..

    ويا دكتور ياسر كلامك دا واضح في ان الاستاذ وحده هو الأصيل الواحد !!!
    ما هو الفرق بين رؤية محيسي ورؤية محمود للنبي ، ولماذا تكون رؤية المحيسي من ابليس ورؤية محمود من الرسول ؟؟؟
    وبعدها اغلق محمود موضوع الأصالة بالضبة واخرج منها حتى نبينا محمد وتقمصها بنفسه ووضع اوصافا للأصيل لا تنطبق الا عليه ، بل ومارس الأصالة بنفسه وحده لا شريك له ، وحدد مكانه بالسودان وزمانه بالقرن العشرين ولو قعد شوية يمكن كان ادانا GPS بتاع بيت المسيح المحمدي وباقي الأوصاف ......
    محمود لا يلتزم حتى بمواصفاته ومعاييره التي وضعها بنفسه ، ففي تعريفه للمكي والمدني قال :
    Quote: والاختلاف بين المكي والمدني ليس اختلاف مكان النزول ، ولا اختلاف زمن النزول ، وإنما هو اختلاف مستوى المخاطبين

    وجعل المكي هو ما يتعلق بالاسماح والمدني هو ما يتعلق بالوصاية ، بصرف النظر عن زمان ومكان النزول ، طيب ، استنادا على اي اساس اقر محمود حد الرجم للزاني المحصن ؟؟
    أليست هذه وصاية على شخص عاقل راشد بالغ اراد ان يستمتع بجسده كما يشاء ؟؟؟
    الشريعة تحرم الزنا وتعتبره جريمة بصرف النظر عن الدوافع بالفلوس او مجانا ، والعلمانية تعتبر الزنا مسألة شخصية ومسألة حريات ، فما الذي جعل محمود يقف في جانب الوصاية ضد الحريات ؟؟؟
    هل كانت هذه المسائل طور المراجعة والتنقيح كما حدث مع مسألة الأصالة ؟؟؟
    هل كانت مؤجلة لحين التجلي واعلان نزول المسيح ، لأن مثل هذه الأمور ليست من صلاحيات الوكيل ؟؟
    لا نعلم ولكنه تناقض يحتاج الى فك شفرة ......
    جاء في الديباجة :
    Quote: وحد الزنا للمحصن الرجم بالحجارة على رأسه حتى يتهشم‏.‏‏. وللبكر الجلد مائة جلدة.. وحد السرقة اختلاسا، وخفية، قطع اليد اليمنى.. أما حد الحرابة، وهي الخروج على الحاكم، وقطع الطريق، وإخافة السابلة في الطريق العام، خارج المدينة، وقتل النفوس، وأخذ الأموال، فهو درجات: فإن أخاف الطريق، وقتل، ولم يأخذ المال، يقتل‏.‏‏. وإن أخاف الطريق، وقتل، وأخذ المال، يصلب‏.‏‏. وإن أخاف الطريق، ولم يقتل، ولكنه أخذ المال، يقطع من خلاف - اليد اليمنى والرجل اليسرى‏.‏‏. وإن أخاف الطريق، ولم يقتل، ولم يأخذ المال، ينفى من أرض وطنه، لمدة يقررها القانون‏.‏‏. ‏ولقد تبدو، لأول وهلة، هذه العقوبات قاسية، وعنيفة، ولكنها ليست كذلك، في حقيقة الأمر، وإنما هي حكيمة، كل الحكمة، حيث وفقت، توفيقا تاما، بين حاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، وحاجة الجماعة إلى العدالة الاجتماعية الشاملة‏.‏‏.
    .
    Quote: وحد الزنا للمحصن الرجم بالحجارة على رأسه حتى يتهشم‏.‏‏.
    ولماذا الوصاية هنا ، اين الحريات ؟؟؟؟
    تناقض ربما لم يمهله الزمن لتعديله ؟؟؟
    والمفروض هنا الجمعيات العلمانية التي تدعم الجمهوريين وتقف في صفهم يعرفوا ان الجمهوريين لا يختلفون عن بقية المسلمين في مسألة ضبط الحريات الشخصية ويخالفون تماما قوانين الأمم المتحدة وسيداو وحقوق الانسان وغيرها التي يتشدقون بها ويتهمون غيرهم بالتطرف .....
    كتب د ياسر :
    Quote: كلامك جميل جدا. المشكلة أن دعاة تطبيق الشريعة إذا وصلوا إلى الحكم فسوف يأخذون تلاميذ الأستاذ محمود ودعاة تطوير الشريعة الإسلامية إلى المحاكم والاستتابات والمشانق
    لماذا ترفضون حد الردة وتؤيدون حد الرجم للزاني والجلد ؟؟؟
    أليست كلها من أحكام الشريعة ، وتعتبر أحكام وصاية ومدنية حسب تخريجات استاذكم ؟؟؟
    التناقض وضع طبيعي عندما يعتلي البشر مراقي الرسل ويتعدونه الى التطلع لأعلى ..........
    يتواصل بعونه .......
                  

01-25-2023, 09:09 AM

الصديق الزبير
<aالصديق الزبير
تاريخ التسجيل: 04-14-2021
مجموع المشاركات: 178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    سلام
    علاء سيد احمد

    * الفكرة الجمهورية هي تعبير ولُغة وأسلوب الأستاذ محمود محمد طه ـ المحكوم بطريقته وسلوكه الخاص به في العِبادة .
    * مصدر الفكرة هو الأستاذ محمود " نفسه " ـ وليس غيره .
    * الكلمات قديمة ، ليست جديدة ، وكونك تستلف كلمة أو مصطلح لتستخدمه في تعبير عن فكرة خاصة بك ـ ليس في ذلك عيب أو منقصة .
    * اللُغات قديمة ، وليس بالإمكان أن يُنسب الفضل في إكتشاف أو إختراع لغة بعينها ـ لأحد من الناس ، مثلاً اللُغة العربية لا يُعرف شخص بعينه قام باكتشافها ، كذلك الإنجليزية ، والفرنسية ... الخ من اللغات .
    * وقد يتم استلاف وتداول كلمة أو مصطلح ـ في الأوساط العِلميَّة أو السياسية أو الفكرية ـ و ربما يتم التعديل وإعادة التركيب لتلك الكلمة أو ذاك المُصطلح ، وليس في ذلك عيب .
    * لكن ـ ليس كل الناس له إمكانية إختراع وابتكار حلول وأفكار جديدة ـ في حياة الناس ـ في العلوم الطبيعية أو الإنسانية أو في الفكر الديني ـ هذا مما ليس مُتاح لعامة الناس .
    * ذلك ما يختص به الأنبياء والمرسلين والعُلماء والمُفكرين .
    * الفكرة الجمهورية في الظاهر ـ من ناحية اللُغة والتعبير ـ هي مِلِك للأستاذ محمود محمد طه ـ باعتبارها قوله وإنتاجه ، لكن في الباطن ـ من ناحية الجوهر ـ هي ليست مِلِك للأستاذ محمود ، ليست شيء خاص به ـ هي في جوهرها أحد معالِم الوعي والإستنارة في تاريخ الإنسانية .
    * ولا يوجد في تاريخ الفكر الإسلامي ـ من تكلَّم أو جاء بنفس الأفكار والأمور التي جاء بها الأستاذ محمود محمد طه ، وتكلَّم فيها .
    * يوجد من المتصوفة ـ المسلمين ـ من أدرك نفس الحقائق التي وصل إليها الأستاذ محمود ـ لكن لا يوجد منهم من قال بالثنائية والتفصيل الذي جاء به الأستاذ محمود وشرحه ـ في مسألة الصلاة والجهاد والمجتمع والزواج والطلاق وأمور الحكم والسياسة ... الخ ـ لا يوجد أحد في تاريخ الفكر الإسلامي ـ قال بذلك .
    * لذلك ـ الفكرة جديدة بهذا المعنى ، لكنها في نفس الوقت قديمة ـ باعتبارها موجودة في القرءان .
    * وكل ما فعله الأستاذ محمود ـ هو أنه استخرجها للناس ، وتكلَّم فيها بجُرأة وبشجاعة .

                  

01-25-2023, 11:16 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: الصديق الزبير)

    Quote: لكن لا يوجد منهم من قال بالثنائية والتفصيل الذي جاء به الأستاذ محمود وشرحه ـ في مسألة الصلاة والجهاد والمجتمع والزواج والطلاق وأمور الحكم والسياسة ... الخ

    Quote: في مسألة الصلاة والجهاد

    عمل شنو ، ترك الصلاة وقال مافيش جهاد !!!
    Quote: والزواج والطلاق

    عمل شنو ، قال تتلاقوا زي الخوابير وتطلقوا بعض فرحانين ، هل ألغى العدة ، هل حول الحمل والولادة للذكور ، بل رجع للوراء وقال المرأة مكانها البيت ...
    Quote: وأمور الحكم والسياسة

    ولم يأت هنا بجديد قال بالديمقراطية الموجودة منذ عهد الورمان ، وقال بالشيوعية التي قالها قبله ماركس بقرن من الزمن وفي النهاية قال يرجموا الزاني والزانية !!!!!!!!
    Quote: لا يوجد أحد في تاريخ الفكر الإسلامي ـ قال بذلك .

    صحي ، الناس أعقل من كدا !!!!!!
    Quote: لذلك ـ الفكرة جديدة بهذا المعنى ، لكنها في نفس الوقت قديمة ـ باعتبارها موجودة في القرءان .

    هل كان النبي الكريم يعلم هذه الفكرة ويدرك وجودها في القرآن ؟؟
    لو نعم علم عنها ، قال عنها شنو ، ولو لا يبقى محمود مخترع فكرة من عنده او لاطشها وغير بوهيتها واعاد نشرها مش مهم ، وليست لها علاقة بالقرآن ، ولكني إتفق مع علاء فيما ذهب اليه من ان الفكرة منتحلة في شتى جوانبها ، فقضية الأصالة والترقي التي يبني عليها محمود دينه موجودة في الهندوسية قبل آلاف السنين فيما تسمي بالنيرفانا ووحدة الوجود فكرة هندوسية وهي اليوقا ، والانسان الكامل ألف فيه كتاب قبل محمود ، وصلاة الأصالة نفسها فكرة صوفية معروفة ( صلاة اهل الخطوة ) والتأويل وعلم الباطن فكرة صوفية ، وباقي الحاجات الجابها محمود هو ذاتو ما التزم بيها زي قصة قرآن الاسماح والوصاية ، والأصيل الواحد وباقي الهوس الديني بتاعه ....
                  

01-25-2023, 12:08 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    سلام علاء والجميع
    بخصوص مداخلتك التالية:
    Quote: من أين حصل واستقى محمود محمد طه الأفكار والمحاور الاساسية فى الفكرة الجمهورية!؟
    لفك شفرة الفكرة الجمهورية وتعريتها لابد من معرفة مصادر المحاور الاساسية فى الفكرة .
    - رسالتان للاسلام - المسيح المحمدي/ العلم العيسوي - الانسان الكامل - وحدة الاديان - المساواة بين الرجال والنساء
    - منع التعدد فى الزواج - وحدة الوجود والحلول والاتحاد - القول بوجود الهين مطلق ومقيد - صلاة الاصالة ( الصلاة القلبية )
    - ( فكرة : ها أنت وربك )
    الجمهوريون يدّعون أنّ فكرتهم الاسلامية الجديدة ( كما سمّاها محمود )
    فكرة جديدة وغير مسبوقة ( والشئ الذي يجعلهم يقولون هذا هو عدم ذكر محمود فى مؤلفاته للمراجع والمصادر
    وعدم تبحّر معظم أنصار الفكرة وتعمقهم فى الدين الاسلامي هو الذى جعلهم يعتقدون انها أفكار جديدة من بنات
    أفكار محمود محمد طه وهذا غير صحيح أبداً .).

    هل تستطيع يا علاء أن تذكر لنا أحد علماء المسلمين قال بما قال به الأستاذ محمود عن الدعوة لتطوير التشريع فيما يخص أمور المعاملات والحكم والمجتمع وأسلوب الدعوة؟ ومن من العلماء قال بأن الإسلام إسلامان والدين مستويان في القرآن ودعا لبعث حكم آيات الإسماح وحرية الاعتقاد التي كانت منسوخة، ونسخ حكم آيات القتال والجهاد والإكراه التي كانت ناسخة؟ لن تجد أحدا قام بذلك قبل الأستاذ محمود.
    هناك الكثير من الأخطاء في كتابتك يا علاء في هذا البوست وفي هذه المداخلة، ولكن أكبر خطأ وقعت فيه هو زعمك بأن الأستاذ محمود يقول "بوجود الهين مطلق ومقيد"..
    الذات المحمدية هي حقيقة إلهية في مقام العبودية والذات الإلهية هي حقيقة إلهية في مقام الربوبية. الحقيقة المحمدية هي أول قابل لتجلي الذات الإلهية.
    سأبذل بعض النصوص التي أرى أنها تجلي المسألة:
    جاء في كتاب "عقيدة المسلمين اليوم"
    Quote: الخلق ليس من العدم:

    ومن فساد العقيدة عند المسلمين اليوم، الظن بأن الله قد خلق الوجود من العدم .. فهذا الظن يجعل للعدم وجوداً مع الله، منه استمد الخلق .. وعلى الرغم ممّا في هذا الظن من تناقض، اذ كيف يجيء الموجود من المعدوم؟! الا انّه ظن شائع بين المسلمين .. وقد استنكره القرآن في قوله تعالى: (أم خلقوا من غير شيء؟! أم هم الخالقون؟!) .. فكأن قولهم بأنهم خلقوا من غير شيء من (العدم)، هو مستوى من الشرك، يشابه القول بأنهم هم الخالقون .. فالخلق لا يستمد من غير الموجود، وانّما يستمد من الموجود كامل الوجود .. والله تعالى غير مسبوق بعدم، ولا هو مصحوب بعدم، ولا متبوع بعدم، عن كل ذلك تعالى الله علواً كبيراً .. والله تعالى قد خلق الوجود من ذاته، والى ذلك تشير الآية الكريمة: (يأيها الناس اتقوا ربّكم الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبثّ منهما رجالاً كثيراً ونساء ..) فالنفس الواحدة، في الحقيقة هي نفسه تعالى، وآدم هنا مشمول بخطاب (يأيها الناس) .. فآدم لم يكن بداية الخلق، وانّما هو مرحلة متقدمة منه .. ثم النفس الواحدة، بعد ذلك هي نفس آدم .. والى نفس هذا المعنى الاشارة بقوله تعالى: (وسخّر لكم ما في السموات، وما في الارض، جميعاً منه .. ان في ذلك لآيات لقوم يتفكّرون ..) فالآية تفيد، الى جانب التسخير، انّ جميع ما في السموات والارض مستمد من الله، وهذا هو معنى (منه)، من الآية، والا فانّ التعبير عن كون التسخير من عند الله تكفي، في الدلالة عليه، عبارة، (وسخّر لكم ما في السموات وما في الارض) .. فاضافة (منه) بعد ذلك، تضيف معنى جديداً، هو ما ذهبنا اليه من انّ جميع من في السموات والارض صادر من الله .. وتصحيح العقيدة في هذا المستوى امر هام، لأنه يعطي التصوّر الصحيح لصدور الانسان، ووروده .. فالانسان من الله صدر والى الله يعود، والى هذه العودة تشير الآية الكريمة: (يا أيها الانسان انّك كادح الى ربّك كدحاً فملاقيه) والآية الكريمة: (وانّ الى ربّك المنتهى) .. وحركة العودة الى الله، هي حركة من المحدود الى المطلق، ومن النقص الى الكمال، وهي حركة ليس لها انتهاء.

    ــــــــــــــــــ

    من كتاب "الإسراء والمعراج:
    Quote: المعراج إلى الحقيقة المحمدية:

    لقد تم لمحمد نبينا، عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، بالمعراج عروجه من عالم الملك، وهو عالم الأجساد، إلى عالم الملكوت، وهو عالم الأرواح – عروجه من نفسه إلى نفسه، من نفسه الراضية إلى نفسه الكاملة – عروجه من شريعته إلى حقيقته، وهي الحقيقة المحمدية.. فعندما وصل جبريل بمحمد، في المعراج، عبر السموات السبع، إلى سدرة المنتهى، توقّف جبريل، فتقدّم محمد، وحده، وترا، بعد ان كان مشفوعا بجبريل، فشهد الذات الالهية.. وهو ما عبر عنه هو بقوله: (ثم زج بي في النور) – وهو نور الذات الالهية.. حيث فنيت الذات المحدثة في الذات القديمة.. وجبريل إنما كان تجسيدا لعقل النبي الكريم خارجه – جبريل الملك كان من آيات الآفاق بالنسبة للنبي الكريم.. وكان الإسراء والمعراج بالجسد، والعقل والقلب، معا حيث ارتفعت ذبذبة الجسد (فتروحن) حتى صار منسجما مع تلك البيئة الروحية.. وسدرة المنتهي إنما تمثل منتهي إدراك العقل، أو منتهي الزمان والمكان.. ولقد تجاوزها النبي، في معني ما خرج من الزمان والمكان.. أو كاد، فشهد من لا يحويه الزمان ولا المكان.. وتوقّف جبريل إنما يدل على توقّف الفكر – التوقّف الفكري – او ارتفاع حجاب العقل.. فقد توحّدت ذات النبي، فصار كله قلبا (فؤادا)، والي ذلك أشار القرآن الكريم بقوله (ما كذب الفؤاد ما رأى)، وأشار هو بقوله (ليلة عرج بي انتسخ بصري في بصيرتي فرأيت الله) – رأى ذات الله.. وفي هذا المقام اتصف النبي بقوله تعالي (ما زاغ البصر وما طغى)، أي ما اشتغل الفكر بالماضي، ولا بالمستقبل – اي دقّ الفكر حتى ألغى نفسه، او كاد.. فعاش النبي الكريم حظا عظيما من الوجود الكامل الذي لا يتوزعه الوهم بين ماض قد انقضى، ولن يعود، ومستقبل غائب لمّا يحن حينه.. وهو مقام الاستقامة التي هي المعيشة في اللحظة الحاضرة.. واللحظة الحاضرة هي الزمن الحقيقي، فمن عاشها تحرر من أكبر ما يسترق الإنسان فيستعبده، فينقّص عبوديته لله، وهو الزمن.. ولقد تحرر محمد، في المعراج، من الزمن، أو كاد، فتحقق بالعبودية لله، حيث توقف فكره، وهو ملكة الإدراك الشفعي (التي لا تعرف الأشياء إلاّ بأضدادها) وتقدم قلبه، وهو ملكة الإدراك الوتري (وهي وحدها التي تشهد الذات الالهية التي لا ضد لها).. ولقد عرج محمد من مقام التعدد، إلى مقام الوحدة – إلى مقام (الواحدية)، وهي التفرد الذي لا يشبهه شبيه، والي مقام (الأحدية)، وهي السلامة من الأغيار.. ومما رشحه لمقام العبودية هو استعداده له، فإنه لم يطلب المعراج، ولم يطلب الشهود الذاتي، وذلك لرضائه بربه، وبسيره خلفه، فلكأن الشهود الذاتي قد بدأ عنده بهذا الرضا، ثم توّج بالمعراج.. ولذلك جاء وصفه بالعبودية: (سبحان الذي أسري بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله، لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير).. تحقق بالعبودية، فآتاه الله صفات الربوبية، وهي (السميع البصير)..
    والمقام الذي قامه النبي الكريم هو المقام الذي باشرت فيه الذات المحمدية الذات الالهية. هو مقام حقيقة محمد (الحقيقة المحمدية)، أو (المقام المحمود) الذي حكي عنه القرآن بقوله (فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا).. هذا المقام هو مقام الوسيلة الذي ليس بينه وبين الذات الإلهية مخلوق، وهو بين هذه الذات وجميع الخلائق.. فهو أول قابل لتجليات الذات الإلهية المطلقة – هو قيد الذات المطلقة.. هو المقام الذي يقيّد (يجسّد) في كل جزئية زمنية من المطلق، ما يزداد به، هو علما، وكمالا، وما يطور به الوجود نحوه، علما، وكمالا.. هو الاسم الأعظم (الله)، الذي تتنزل اليه الذات الإلهية، أول ما تتنزل، لتعرف.. ثم من الاسم الأعظم (الله) يتم التنزل إلى الاسماء، والصفات، والأفعال.. فلكأن الاسم الأعظم (الله) إنما هو اسم الذات المحدثة، وهي الإنسان الكامل (الحقيقة المحمدية)، وما هو في حق الذات القديمة الاّ مجرد إشارة، لأن هذه الذات فوق الاسم وفوق الصفة، وفوق الإشارة.. وهي تتنزل من صرافتها في أول مراتب القيد فتنزل إلى مقام الحقيقة المحمدية.. وعن هذا التنزل جاء في الحديث القدسي (كنت كنزا مخفيا، فأردت أن أعرف، فخلقت الخلق، فتعرفت إليهم، فبي عرفوني) – أي بتنزّلي إلى مرتبة الاسم الأعظم عرفوني، لأن منه التنزل إلى الاسماء، والصفات، والأفعال، والتي أبرزت الوجود.. وعن مقام الحقيقة المحمدية، مقام الوسيلة، قال محمد في حديث جابر الأنصاري: (أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر).. و(نور نبيك) اي حقيقة نبيك.. محمد في المعراج، إنما قام مقام حقيقته.. وهو المقام الذي منه انبثقت كل مراتب الوجود، الملكوتية، والملكية، ومنه جاء الملأ الأعلى والملأ الأسفل، ومنه استمدت أنوارها جميع النبوات، والرسالات، والولايات..
    والحقيقة المحمدية ليست مطلقة، وإنما هي منفتحة على الأطلاق تقيد منه، كل حين، ما يطيق الوجود من تجليات، ثم يظل الإطلاق في إطلاقه..
    هذا المقام إنما هو مطلوب الملأ الأعلى، والملأ الأسفل، وعنه قال النبي الكريم: (إن الله احتجب عن البصائر، كما احتجب عن الأبصار، وأن الملأ الأعلى ليطلبونه كما تطلبونه).. والملآن إنما يطلبانه بمعنى ما يتطوران نحوه، بما يجسده من كمالات المطلق التي هي ميراث الملأين، وبمعنى ما يفيض عليهما من تجليات الذات الإلهية، إذ (كل يوم هو في شأن).. فالملآن يطلبان هذا المقام ليعرفا صفاته، وهي صفات إلهية، وليتخلّقا بها، فيعيرهما علمه المستمد من العلم المطلق.. واسماء الله الحسني إنما هي، أساسا، صفات الإنسان الكامل (الحقيقة المحمدية)، وأعظم اسمائه وصفاته هي الإنسان الكامل.. فالإنسان الكامل هو تنزل الذات إلى مقام التجسيد، هو مثلها بمعنى ما هو تجسيدها.. ولكن ليس مثل هذا الإنسان الكامل شيء (ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير)..
    هذا هو المقام الذي قامه نبينا محمد بالمعراج، وهو مقام الوسيلة، والفضيلة، والدرجة الرفيعة، والمقام المحمود، المعني في الدعاء (اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة آت محمد الوسيلة، والفضيلة، والدرجة الرفيعة، وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته، إنك لا تخلف الميعاد)..



    ومن نفس الكتاب:
    Quote: الإسراء والمعراج

    السير الأفقي والسير الرأسي

    مقام الأصالة:

    لقد فرضت صلاة الحقيقة، صلاة الصلة (الصلاة صلة بين العبد وربه) – وهي ذكر الله، والحضور معه بلا غفلة، في مقام: (ما زاغ البصر وما طغى) الذي قامه النبي الكريم ليلة المعراج.. ولقد فرضت صلاة الشريعة، صلاة المعراج (الصلاة معراج العبد إلى ربه) في مقام (قاب قوسين أو أدنى).. الأولى فرضت والنبي قد كان خارج الزمن، ولذلك فليس لها أوقات تؤدي فيها، وإنما وقتها هو حياة العبد كلها (صلاته حياته) أما الثانية فقد فرضت في منتهي الزمن، داخل الزمن، ولذلك فإن لها أوقاتاً تؤدي فيها.. ولقد أمر النبي الكريم بأن يعرج بصلاة المعراج إلى صلاة الصلة حتى يحقق في اللحم والدم، بمنهاج نبوته، مقام ولايته، مقام الوسيلة، المقام المحمود، وهو مقام الأصالة.. ومقام الأصالة هو مقام الحقيقة المحمدية (الإنسان الكامل) الذي ليس بينه وبين الذات مخلوق، وهو بين الذات وجميع المخلوقات.. فالأصالة هي هذا التفرد بهذا المقام.. وقد عاد النبي الكريم من إلمامته بهذا المقام بمنهاج صلاة المعراج، وقد مناه الله أن يبلغه، بهذا المنهاج، ذلك المقام المحمود.. ولقد ظل في كل لحظة من لحظات حياته، يعرج نحو ذلك المقام، فيأخذ في تجسيده، وتنزيله من الملكوت إلى الملك، حتى تم له تحقيقه بالتحاقه بالرفيق الأعلى، وهو نفسه مقام "الرفيق الأعلى".. والمقام هو مقام الاسم الأعظم (الله) – وهو الإنسان الكامل، الذي عنته الآية (هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر، وإلي الله ترجع الأمور). ومجيء الله (في ظلل من الغمام)، إنما هو تجسيد مقام الحقيقة المحمدية في الأرض – وإنزاله من الملكوت إلى الملك.. ولقد شد النبي الكريم هذا المقام إلى الأرض، وقربه منها، بقيامه فيه ليله المعراج، ثم بتحققه به بالتحاقه بالرفيق الأعلى.. وبهذه القفزة الروحية الكبري أصبحت الأرض مهيئة ليتحقق في الملك ما حققه النبي الكريم في الملكوت، وفي البرزخ، من هذا المقام.. بل أن خطوات مجيء الاسم الأعظم (الله)، مجسداً في الأرض، قد أخذت تسرع منذ التحاق النبي الكريم بالرفيق الأعلى.. فإن النبي الكريم، قد اخذ وهو في برزخه يرقى مراقي هذا المقام، فيمد الأرض بأنواره، فتتكشف أسرار رسالته، ونبوته، وولايته، وتتحقق على يدي الطلائع من أكابر الصوفية فيوضات كبيرة من الولاية وهم يأخذون أنفسهم بالتأسي به في النبوة، ذلك بأنهم مستيقنون أن حياته، قبل بعثه، وبعده، إنما هي على نهج السداد، فنبوته أزلية:(كنت نبياً وآدم بين الماء والطين)، وبأن حياته ممتدة لا تنقطع بانتقاله إلى الرفيق الأعلى، بل هي نامية ومترقية في برزخه (حياتي خير لكم ومماتي خير لكم) ولذلك ذخر منامهم ويقظتهم برؤيته (من رآني في المنام فقد رآني حقاً فإن الشيطان لا يتمثل بي) وأخذوا عنه مناهج طرقهم التي سلكوا بها اتباعهم، فحفظوهم بها على الجادة، في وقت انحطاط أمر الدين، وارتفاع أمر الدنيا، وذلك إلى أن يأتي يوم بعث طريقة الطرق – الطريقة النبوية، ويتأذن الله بتنزيل الحقيقة المحمدية إلى الأرض.
    والحقيقة المحمدية منزلة ومجسدة في الأرض، إنما هي المسيح الذي بشر به محمد بقوله (لو لم يبق من عمر الدنيا إلا مقدار ساعة لمد الله فيه حتى يبعث رجلاً من آل بيتي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً) وبقوله (والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، وحتى تكون السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها) فالمسيح المحمدي.. هو من آل بيت محمد نسباً، وهو هو الحقيقة المحمدية مقاما.. (وابن مريم) أي إبن النفس الصافية الكاملة.. فالمجيء إنما هو للمسيح المحمدي وليس للمسيح الإسرائيلي لقرينة النسبة إلى البيت المحمدي.. ولقد قال القرآن: (إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد) أي لرادك في صورة حقيقتك.. وقال ابن عباس (عجبت لمن ينتظر عودة المسيح ولا ينتظر عودة محمد) يعني أن العائد هو محمد في صورة الحقيقة المحمدية.. والحقيقة المحمدية "الإنسان الكامل" هو خاتم الرسل، كما هو خاتم الولايات … فإن النبوة – نبوة الوحي – هي التي ختمت، ولم تختم الرسالة كما في قوله تعالى: (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم، ولكن رسول الله وخاتم النبيين)..
    والحقيقة المحمدية هي رسول الذات الإلهية لتحقيق جنة الأرض الموعودة (وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض، نتبوأ من الجنة حيث نشاء، فنعم أجر العاملين) … وفي هذه الجنة تملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً، وهي صورة مصغرة للجنة الكبرى.. ومجيء الحقيقة المحمدية (الإنسان الكامل) إنما يكون في آخر أيام هذه الدنيا وأول أيام الأخرة – أول أيام جنة الأرض، فيومه هو (اليوم الآخر) الذي أشار إليه القرآن كثيراً.. (ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر – الآية) وبنزول الحقيقة المحمدية من عالم الملكوت إلى عالم الملك يتم زواج (لقاء) الملكوت بالملك، وهو العرس الأعظم الذي يلبس فيه الوجود حلة الشباب، فيرد فيه الكهول إلى الشباب.. ويتحقق قوله تعالي (وهو الذي في السماء إله، وفي الأرض إله.. وهو الحكيم العليم..) أي إله مطاع.. ويتحقق دعاء المسيحيين (أبانا الذي في السموات!! ليتقدس اسمك، ليأتي ملكوتك، لتكن مشيئتك، كما في السماء كذلك على الأرض!!) فيطيع أهل الملك – البشر – (الله) كما يطيعه أهل الملكوت - الملائكة.. غير أن الفضيلة للبشر على الملائكة في أن طاعتهم له طاعة طوعية لا طاعة قهرية … ومن ههنا تجئ فضيلة الحرية التي تضوعت على الإنسان (الله) وبها ارتفع الإنسان على الملائكة، في النشأة.. وهي الفضيلة التي حققها محمد ليلة المعراج حينما تقدم للشهود الذاتي، وتخلف جبريل.
    إن إنزال الحقيقة المحمدية من الملكوت إلى الملك إنما هو بفضل الله ثم بفضل الصلاة – وهي المعراج الذي أوتيه النبي الكريم، له ولأمته، ليلة المعراج. فيأتي الإنسان الكامل، الذي حقق إنسانيته، فافتتح دورة جديدة من دورات الوجود ترتفع فيها البشرية إلى الإنسانية بقفزة أكبر من تلك القفزة التي ارتفعت بها هذه البشرية عن الحيوانية، ويأتي الإنسان الكامل بالعلم المحيط المستفيض الأصيل الذي لم يسبقه إليه أحد، ولن يلحقه فيه أحد.. ذلك بأنه لم يسبقه إليه أحد ولن يلحقه فيه أحد. ذلك بأنه إنما يستمد علمه من العلم المطلق، فيتلقاه كفاحياً، وهو يباشر الحقيقة المطلقة.. فهو بذلك الأصيل الوحيد، الذي لا يكون مع ظهوره أصيل، وكل من عداه إنما هو على القدم النبوي، وقصاراه أن يبلغ في تجويد تقليده المراقي التي تورثه علماً ذوقياً فردياً، به يصبح صاحب شريعة فردية داخل إطار هذا التقليد، وذلك بما يتكشف له من أسرار المنهاج النبوي، على قاعدة (واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم!!) أي جودوا منهاج تقليد النبي حتى تعلموا من أسرار المنهاج ما يحملكم على المزيد من تجويد التقليد.. وأكبر هذه الأمة السائرة على القدم النبوي سيكون المهدي، وزير المسيح، وخليفته، وهو على منهاج التقليد النبوي وهو معنى من معاني القول النبوي (ينزل المسيح وإمامكم منكم)، أي إمامكم في تقليد النبي..
    ولكن العابد المجود إنما هو من يدخل في صلاة معراجه (صلاة تقليده) في كل حين، حظاً من صلاة صلته – حظاً من صلاة الاصالة في التقليد، وذلك بزيادة حضوره مع ربه في صلاته، وباطراد الزيادة.. وكلما زاد حظ صلاة المعراج من صلاة الصلة (الأصالة) كلما ترقي العابد إلى مرتبة الشريعة الفردية.. والفردية تبدأ بمجرد أن يضع العابد قدمه على طريق اتقان التقليد النبوي، فيثمر عمله في التقليد حالاً، وتصبح له بهذه الحال حقيقة (وحالي حقيقة).. حتى يدخل العابد مداخل العبودية ويكون له حظ من الشهود الذاتي، وعلم ذوق فردي.. بيد أن علمه إنما يكون في إطار العلم الجامع المستفيض الذي تنزلت به الحقيقة المحمدية في رسالتها إلى الإنسانية.. ولذلك فإن الأصالة، على إطلاقها إنما هي حظ صاحب هذه الحقيقة وحده، لأن علمه لا يسبقه ولا يلحق به علم.. والشهود الذاتي له قمة، وله قاعدة.. وقمته مباشرة الحقيقة المحمدية (وهي حقيقة إلهية) للذات الإلهية.. وقاعدته ذات بداية بسيطة، منفتحة نحو تلك القمة.. ومن تلك البدايات القدر من الحضور الذي يحققه العابد المجود في صلاته، وفي معاملته، وذلك بتفريغ البال من هم الدنيا، وأكبره هم الرزق، وبتقليل الحاجات التي توزع النفس.. ومن هذه البدايات شعور العابد المجود بجهله بإزاء الله المطلق المحيط (وهو حظ الفناء عن العلم) وشعوره بعيبه ونقصه بإزاء الكمالات التي تطالعه (من عرف نفسه فقد عرف ربه) أي من عرف نفسه بالنقص والعجز عرف ربه بالكمال والقدرة.. ثم ان أي قدر من هذه الحيرة العرفانية أمام الفعل الإلهي إنما هي قدر من الشهود الذاتي – بحصول التوقف الفكري..




                  

01-25-2023, 01:42 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    Quote: ولكن أكبر خطأ وقعت فيه هو زعمك بأن الأستاذ محمود يقول "بوجود الهين مطلق ومقيد"..

    شكرا د.ياسر ، حتما سيأتي علاء ويرد بما له من ادلة وحتى عودته ، انا اتفق مع علاء واقول بذلك ، وقبل الدخول في النقول دعني اسألك بعض الاسئلة وارجو التكرم بالأجابة عليها :
    هل الله المذكور في القرآن هو الأنسان الكامل ؟؟
    هل الإنسان الكامل مخلوق ؟؟؟
    هل تتفق مع جمال بأن المقصود في الآية :
    Quote:
    Quote: من هو الله الْحَيُّ الْقَيُّومُ المقصود في الآية اعلاه يا جمال ، المطلق ام الانسان الكامل ؟؟
    الحبيب/ (محمد) الزبير (محمود)
    تحياتي يا راجل يا طيب
    بس كده، غالي والطلب رخيص
    بالتأكيد يا أبو حميد بعد العشرة الطويلة دي بقينا فاهمين بعض كويس ولا ما كدا؟
    وده بيخليني اكون عارف انت ترمي ل شنو؟
    المقصود في الآية دي هو الانسان الكامل، فهو حي وقيوم، والاشارة هنا واضحة، تأكيد الآية على حياته امر يثير التساؤل، فالله الحي لا يحتاج الى تأكيد لحياته ما لم يكن هناك ما يستدعي التأكيد.. خصوصا ان حياته دائما متبوعة بالقيوم، والقيوم هو القائم، فاذا اجتمع الاثنان الحي والقيوم يبقى المراد فإثبات الحياة والقيام لا بد انه رد على ادعاء بالموت والسكون بانه حي وقائم، في مقابل ادعاءات بانه ميت وشبع موت، او هكذا (شبه لهم) انا عارفك انت فاهم كلامي كويس...
    خالص مودتي

    اذا كنت تتفق مع استاذك ومع صديقي جمال ، فعندكم الله مخلوق ومقيد ، وهذا إله ، أليس كذلك ؟؟
    والله الذي تسمونه المطلق غير مخلوق وغير مقيد ، أوليس بإله هو ؟؟
    طيب ديل كم ؟؟
    قولكم هذا هو عين قول النصارى ثلاثة في واحد !!!!!!!!!!
    تحياتي
                  

01-25-2023, 04:32 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: فقد خوطب به الجمهوريون في جلسة سلوكية داخلية، ولا يعني ما فَهِمه البعض، كالأخ أمين أن (كل المسلمين في مشارق الارض و مغاربها لو ما اتبعوا الأستاذ و الفكرة الجمهورية بموتو على سوء الخاتمة.)

    دي إستعصت علي أخونا ياسر .....
    المقصود بالذين يموتون على سوء الخاتمة أكيد اللي بموتو و هم غير جمهوريين و دي بتشمل كل الغير جمهوريين
    إلا إذا كان بقصد المرتدين عن الفكر الجمهوري ....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
                  

01-25-2023, 04:35 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: يا ربي عشان كدا ما بيصلوا في المساجد مع المسلمين يا ابو حسين ، زمان واحد فيهم قال عشان بيطردونا من المساجد، وليه هل مكتوب في وشكم جمهوري ؟؟؟

    حسب ما أذكر يقال أنهم كانو بيدعو للفكرة الجمهورية و لإتباع أستاذهم في المسجد قامو جلدوهم .....
                  

01-25-2023, 04:45 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    Quote: مش قلت ليكم دا جديد غير الاسلام ، وشابكننا طول السنة طريق محمد ، دا طريق محمود وليس طريق محمد !!!!!!
    محمود يسعى بكل ما اوتي من قوة لهدم طريق محمد

    محمد الزبير ما تسرق يااااااخ ....
    الكلام دا انا قلتو زماااااان و إستشهدت بأركان الإسلام الخمسة و كيف محمود هدمها
    الشهادة
    الصلاة
    الزكاة
    الحج
    الصيام
    كلهن دون إستثناء

    كون نفسك ياخ ......
                  

01-25-2023, 05:24 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: هناك الكثير من الأخطاء في كتابتك يا علاء في هذا البوست وفي هذه المداخلة، ولكن أكبر خطأ وقعت فيه هو زعمك بأن الأستاذ محمود يقول
    "بوجود الهين مطلق ومقيد".


    لا حول ولا قوة الا بالله وانا لله وانا اليه راجعون

    بالله بعد السنين دي كووووووولها يا دكتور ياسر انتا ماعارف انو محمود محمد طه يقول بوجود الهين مطلق ومقيد ؟؟
    بصراحة محمود لو كان حي كان طردك من جماعة الدعوة الجديدة (الرسالة الثانية )
    هاك الدليل يا ياسر :

    -
    Quote: وصاحب المقام المحمود، الإنسان الكامل، المسيح المحمدي، هو بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وعلمه، وقدرته، ليسا بجارحة، ولا بواسطة، وإنما هو يعلم بذاته، ويقدر بذاته، متخلقا في ذلك بأخلاق الله.. فهو الذي بيده الملك، المشار إليه بقوله تعالى: (تبارك الذي بيده الملك، وهو على كل شيء قدير) فهو مبارك من قبل الذات المطلقة.. وهو صاحب الملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده، وهو ملك النفوس.. فهو لما ملك نفسه، وتحقق بالعبودية الكاملة، حاز الملك الذي لا يبلى، فأقيم مقام الخلافة، فأصبح خليفة الذات، النائب عنها في تصريف شئون جميع الخلائق.. فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين).. ويوم الدين هو يوم الحساب

    من كتاب أدب السالك في طريق محمد – الملك ومملكة الحمد


    -
    Quote: الداعي إلى الله هنا هو الله، أو قل إن الداعي إلى الله، المطلق، القديم الذات، إنما هو الله المقيد، الحديث الذات.. هو مقيد لأنه مجسد... وهو قد قيد الذات القديمة المطلقة ليعرفها الناس، ذلك بأنها، في صرافتها، لا تعرف، ولا توصف، ولا تسمى.. هي فوق العبارة، وتجل على الإشارة.. وأعظم أسمائها إنما هو الإنسان الكامل - هو الله الحادث.. فالاسم الله إنما هو علم على هذا، وأما في حق الذات القديمة، المطلقة، إن هو إلا إشارة.. والله الحادث قامت به كل أسماء الله الحسنى الواردة في الكتب السماوية عامة، والواردة في القرآن خاصة.. وهو إنما تأهل لهذا المقام بفضل الله، ثم بفضل تخليه عن إرادته للإرادة الواحدة ...

    أدب السالك إلى طريق محمد: تجسيد المقام المحمود


    Quote: هناك الكثير من الأخطاء في كتابتك يا علاء في هذا البوست وفي هذه المداخلة


    بكل رحابة صدر ادعوك اخي دكتور ياسر الشريف ان تقتبس وتأتي من بداية البوست وحتى الآن بما تراه انت انه خطأ وهذا مما يسعدني
    حتى اقف واتدارك الخطأ .
    مع الود .
                  

01-25-2023, 05:35 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: ولكن أكبر خطأ وقعت فيه هو زعمك بأن الأستاذ محمود يقول
    "بوجود الهين مطلق ومقيد".


    محمود يا دكتور ياسر لايقول فقط بوجود الهين مطلق ومقيد فقط
    ابداً انما يقول ايضاً ان الاله المقيد هو الذي يحاسب الناس يوم القيامة !!

    لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم سبحانك هذا بهتان عظيم .
    لاشريك لك ولا معين لك تدير الاكوان والعوالم لوحدك لا شريك لك ولايكون فى الارض ولا فى السماء الا ماتريده سبحانك
    وتأذن به وتأمر .
    انت ملك يوم الدين الذي يحاسب الناس فى ساحة ارض المحشر .

    . فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين).. ويوم الدين هو يوم الحساب
    من كتاب أدب السالك في طريق محمد – الملك ومملكة الحمد
                  

01-25-2023, 05:40 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: هل تستطيع يا علاء أن تذكر لنا أحد علماء المسلمين قال بما قال به الأستاذ محمود عن الدعوة لتطوير التشريع فيما يخص أمور المعاملات والحكم والمجتمع وأسلوب الدعوة؟


    اكيد ح نجي للنقاط اعلاه لاحقاً ان شاء الله .
                  

01-25-2023, 05:46 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: سلام علاء سيد احمد
    * الفكرة الجمهورية هي تعبير ولُغة وأسلوب الأستاذ محمود محمد طه ـ المحكوم بطريقته وسلوكه الخاص به في العِبادة .* مصدر الفكرة هو الأستاذ محمود " نفسه " ـ وليس غيره .* الكلمات قديمة ، ليست جديدة ، وكونك تستلف كلمة أو مصطلح لتستخدمه في تعبير عن فكرة خاصة بك ـ ليس في ذلك عيب أو منقصة


    يا مراحب يا الصديق الزبير
    الاسلوب واللغة ليست ذات اهمية تُذكر فى مثل هذه الاحوال انما المهم جداً هو المحتوى لان هذا دين وليست رواية
    لان الاسلوب واللغة تنفع مع الروايات والمقالات .
    لا اريد ان استبق الاحداث دعنا نحكم بعدايراد جميع الحجج ثم نحكم هل الافكار لمحمود أم لا ؟

    (عدل بواسطة علاء سيداحمد on 01-25-2023, 05:57 PM)

                  

01-25-2023, 06:19 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: محمد الزبير ما تسرق يااااااخ

    ولو ما سرقنا منك عايزنا نسرق من محمود يعني ؟؟
    انتاجك حلال علينا يا ابو حسين بس كتر منه ٫٫٫
    في الشمالية عندنا النخلة البتنتج مبكر وتمرها سمح بيخلوها سبيل ونحن ناس شمالية. لقينا انتاجك مبكر وسمح غايتو سبلناه برانا .
    تحياتي يا جميل
                  

01-25-2023, 06:47 PM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 08-14-2002
مجموع المشاركات: 39261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    من أجمل البوستات في المنبر
    حوار جميل و هادف و مثمر و راقي جداً

    يديكم العافية جميعاً
                  

01-25-2023, 10:40 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    سلام يا دكتور ياسر

    أرى اننا دايرين في حلقة مفرغة و كل مرة بتحاول تجاوب على أسئلتي بنلف في نفس الدايرة المفرغة، و يبدو اني ما قاعد أوضح ليك بصورة جلية و واضحة، و عليه ح أحاول اشرح أنا بفكر كيف في المسألة دي و أختم ليك بالاسئلة العايز ليها إجابات:



    خلاصات الفكرة الجمهورية أو الشئ البهمني منها في النقاش ده، حاجتين :

    - الاولى : إنو الاسلام رسالتين ما واحدة، و رسول الرسالتين هو الرسول صلى الله عليه و سلم نفسو و إنو الاستاذ ما هو إلا "رجل آتاه الله الفهم عنه من القرآن ، وأذن له في الكلام" و هو بيفصل ما أجمله الرسول صلى الله عليه في رسالتو الاولى.

    - الثانية إنو الفكرة الجمهورية هي الحق الذي يجب علينا اتباعه و هي الاسلام الذي لا إسلام غيره الآن.



    و بعيدا عن الأدوات التي استخدمها الاستاذ عشان يصل للخلاصتين ديل، يعني بعيدا عن تأويلو للايات بطريقة ما سبقها عليه أحد ولا تفاسيرو الما عندها علاقة - في تقديري - لا باللغة و لا بالسياق بل أحيانا لا بالمنطق نفسو، و بعيدا عن إدعاءاتو بأن الله أتاه الفهم عنه من القرآن ، وأذن له في الكلام، وبعيدا عن كل شئ إستخدمو الاستاذ ليصل للخلاصتين ديل:

    الله تعالى يقول للرسول صلى الله عليه و سلم "يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالاته"، يعني الرسول صلى الله عليه و سلم مأمور بتبليغ ما أنزل الله كلو زي ما هو، و ما أظن فينا من يعتقد إنو الرسول صلى الله عليه و سلم لم يفعل، السؤال كيف يكون بلغ رسالتو و هو نصها (بأعتبار إنو في رسالة تانية في الاسلام و هو نفسو رسولها ) ما كلمنا بيها ولا جاب ليها سيرة واضحة ؟!

    كيف ما يقول لينا رسالتو دي رسالتين وانو الما بتبع الكلام ده بموت على سوء الخاتمة طالما هو بنص إلاية مأمور بتبليغ ما أنزل إليه

    كيف ما يبلغنا بالاستاذ السوداني القادم في القرن العشرين و جاي يبين للناس دينهم الذي لا دين لهم سواه ؟!

    كيف تكون دعوة الاستاذ هي مراد بل هي عين رسالته صلى الله عليه و سلم و هو ما انفك يحذرنا من إتباع أي إختلاف عن ما أمرنا به ؟!

    كيف يخلينا لتأويلات و تفسيرات و استنباطات شخص آخر و ما يقول لينا اتبعوا الشخص الآخر ده و هو عارف إنو تعاليمو هي المخرج من سوء العذاب و المدخل لجنة عرضها السماوات و الأرض؟!



    دي الاسئلة - اللي بالنسبة لي - عايزة إجابات، ما إنو كيف الاستاذ توصل لخلاصاتو و فكرتو !

    و لك التحيات الطيبات من هنا لعندك.
                  

01-25-2023, 11:23 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: ABUHUSSEIN)

    سلام الأخ علاء والجميع مشاركين وقراء زائرين

    تقول يا علاء:
    Quote: محمود يا دكتور ياسر لايقول فقط بوجود الهين مطلق ومقيد فقط
    ابداً انما يقول ايضاً ان الاله المقيد هو الذي يحاسب الناس يوم القيامة !!

    ليس في كل الفقرات التي أتيت أنت بها ما يدعم زعمك بأن الأستاذ محمود يقول "بوجود إلهين مطلق ومقيد". أعتقد أن المسألة ليست مفهومة عندك، في حديث الأستاذ محمود عن الحقيقة المحمدية ـ الإنسان الكامل ـ وأن إسمه "الله" فظننت أن الأستاذ محمود يقول بأنه إله. مع أنني كتبت لك في مداخلتي الأخيرة ما يؤكد أن مقام الحقيقة المحمدية هو مقام عبودية فقلت هناك:
    الذات المحمدية هي حقيقة إلهية في مقام العبودية والذات الإلهية هي حقيقة إلهية في مقام الربوبية.
    جاء في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" وفي فقرة نقلتها أنت إلى هذا البوست عن "صاحب المقام المحمود، الإنسان الكامل، المسيح المحمدي" أنه:
    Quote: لمَّا ملك نفسه، وتحقق بالعبودية الكاملة، حاز الملك الذي لا يبلى، فأقيم مقام الخلافة، فأصبح خليفة الذات، النائب عنها في تصريف شئون جميع الخلائق.. فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين)..

    إذن هو في مقام "عبودية" وليس مقام "ألوهية" أو "ربوبية".
    كتب الأستاذ محمود في كتاب "الإسراء والمعراج" ما قد اقتبست لك منه في مداخلتي بعاليه هذه الفقرة:
    Quote: ولذلك جاء وصفه بالعبودية: (سبحان الذي أسري بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله، لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير).. تحقق بالعبودية، فآتاه الله صفات الربوبية، وهي (السميع البصير)..

    الأستاذ محمود كتب منذ وقت بعيد خطابا لأحد السائلين حول موضوع يتصل بما نحن بصدده هنا، ولذا سأضعه مع ما اعتدت عليه من تركيز بالكتابة الملونة للفت النظر:

    Quote: متى قال الله: يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس؟؟

    الجبلين في 23/ 7/ 1962
    حضرة الأخ الكريم الشيخ عبدالرحيم
    تحية طيبة، مباركة، زاكية..
    أما بعد، فقد ظللت دائم التفكير في سؤالك الممتع من الآيات الكريمات:
    (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم: أأنت قلت للناس اتخذوني، وأمي، إلهين من دون الله؟؟ قال: سبحانك!! ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق.. إن كنت قلته فقد علمته.. تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسك.. إنك أنت علام الغيوب.. ما قلت لهم إلا ما أمرتني به: أن اعبدوا الله، ربي، وربكم.. وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم، فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم، وأنت على كل شيء شهيد إن تعذبهم، فإنهم عبادك.. وإن تغفر لهم، فإنك أنت العزيز الحكيم قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم.. لهم جنات تجري من تحتها الأنهار، خالدين فيها أبدا، رضي الله عنهم، ورضوا عنه.. ذلك الفوز العظيم.. لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن، وهو على كل شيء قدير)..
    فقد سألت أنت في أحد مجالسنا الليلية بمدني: (وإذ قال الله: يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين..) إلخ الآية.. سألت: متى قال الله ذلك؟؟ وقد أجاب بعض الأخوان الحاضرين: إنه يقول ذلك يوم القيامة، وإنما عبر عنه بالماضى لتحتم وقوعه.. وهذا هو التفسير الذى يطالعك به المفسرون.. وقد علمت أنك لا تسأل عن هذا، لأنه غير كاف.. وقلت لك لا يحضرنى الآن فيها شىء، وسأخبرك فيما بعد.. وقد ظللت مشغول الخاطر بهذا السؤال الطريف طوال هذه المدة الطويلة..
    واضح لكل من يعرف التوحيد انه لا يمكن أن يقال أن الله سيقول يوم القيامة، لأن الله قائل في الأزل، وفي الأبد، وفيما بين ذلك، وفي كل لحظة: (كل يوم هو في شأن) من غير أن يطرأ عليه الحدثان.. ولو أن الله ليس بقائل، أبدا، وسرمدا، ثم قال يوم القيامة لقامت به الحوادث.. وهذا خطأ في أوليات التوحيد.. لم يبق إلا أن الله قال ذلك، وهو لم يزل قائلا، تبارك، وتعالى، ولن ينفك.. ولقد قلنا، نحن الجمهوريين، في كتيبنا (الإسلام): (نحن نسمع الناس يقولون: إن القرآن كلام الله، فما معنى هذا؟؟ إن الله ليس كأحدنا، وليس كلامه ككلامنا بأصوات تنسل من الحناجر، فتقرع الاذان.. إن كلام الله خلق فالشمس تطلع، فترسل الضوء، والحرارة، فتبخر الحرارة الماء، وتثير الرياح، وتحرك الهواء، فتحمل الرياح بخار الماء، في سحب كثيفة، إلى بلد بعيد، فينزل المطر، فيروي الأرض، ويحييها بعد موتها، فينبت الزرع، وتدب الحياة بمختلف صورها، وشكولها.. هذه صورة موجزة قاصرة، مفككة الحلقات، لكلام الله.. فالقرآن هو صورة هذا الكلام، أو قل هذا العلم، مفرغا في قوالب التعبير العربية)..
    ولقد قلنا، في مواضع أخرى من هذا الكتاب،: إن القرآن يسوق معانيه مثاني.. معنى قريبا، ومعنى بعيدا.. فمن فهم المعنى القريب، وغاب عنه المعنى البعيد، فما فهم القرآن.. ومن فهم المعنى البعيد، وغاب عنه المعنى القريب، فما فهم القرآن، وإنما يفهم القرآن من يرى المعنيين في اللحظة الواحدة.. وهذا يحتاج إلى قوة في نور البصيرة يفلق الشعرة.. والسبب في سوق المعنيين، المعنى القريب، والمعنى البعيد، ان اسم الله، تبارك، وتعالى، يطلق على معنيين أيضا: معنى بعيد، وهو ذات الله الصرفة – في صرافتها – وهي امر فوق الإدراك، وفوق الأسماء، وفوق الإشارات، ولولا أنها تنزلت ما عرفت.. ومعنى قريب وهو مرتبة البشر الكامل الذي أقامه الله خليفة عنه في جميع العوالم، وأسبغ عليه صفاته، وأسماءه، - حتى إسم الجلالة – فكلمة الله حيث قيلت، تشير إلى هذين المعنيين، وفي نفس الوقت.. هي تشير إلى (صرافة الذات) وتشير إلى (التعين الأول) الذي ليس بينه وبين صرافة الذات أحد من الخلق، وإنما هو بين جميع الخلق وبين الذات.. وإنما تقوم جميع الأسماء، والصفات، بالتعين الأول أولا، ثم هي تشير، إشارة مبهمة، قاصرة، إلى الذات الصرفة التي هي فوق أن تسمى، أو توصف، أو تعرف..
    فمعنى: (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس: اتخذوني، وأمي، إلهين، من دون الله؟؟) أن الله خلق في عيسى القوى التي تدعي الربوبية، والتي هي مودعة في كل فرد من أفراد البشر، وهي التي بها تمت لهم خلافة الله في الأرض.. وهى هى المعبر عنها بالأمانة في قوله تعالى: (إنا عرضنا الأمانة على السموات، والأرض، والجبال فأبين أن يحملنها، وأشفقن منها، وحملها الإنسان.. إنه كان ظلوما جهولا..).. ولقد عبر بالإستفهام: (أأنت قلت؟؟) ولم يقل بالجزم: (أنت قلت) إشارة إلى أنه تعالى قد خلق فيه (القوى العقلية)التي تحد من اندفاع إرادة النفس إدعاء الربوبية، وتردها إلى ما ينبغي لها من العبودية.. فإن فرعون، حين لم يخلق الله له قوى كافية تستطيع رد إرادة إدعاء الربوبية، ادعاها ولم يتردد في ذلك.. فأخبر الله تعالى عنه، فقال، جل من قائل، مخاطبا نبيه، ورسوله، موسى: (اذهب إلى فرعون إنه طغى).. أي فات حد العبودية إلى ادعاء الربوبية.. وهو أمر كان من الممكن أن يحصل من المسيح لولا أن الله نصره، واجتباه.. ثم قال، تبارك، وتعالى، عن فرعون، في نفس السياق: (فكذب وعصى – ثم أدبر يسعى * فحشر، فنادى * فقال: أنا ربكم الأعلى * فأخذه الله نكال الآخرة والأولى * إن في ذلك لعبرة لمن يخشى)..
    ولقد قال أحد السادة الصوفية.. في نفس كل منا أن يقول ما قال فرعون: (أنا ربكم الأعلى)، غير أن فرعون استفز قومه، فأطاعوه فقالها.. يعني أن اجتماع الناس عليه، وطاعتهم إياه، غرته عن نفسه وقوت فيه إرادة ادعاء الربوبية، حتى ضعفت القوى العقلية عن مقاومتها، فانطلقت تدعي، وتفتري.. وإنما من أجل ذلك يحذر مشايخة الصوفية المريدين، وبخاصة صغار المريدين، من اجتماع الناس عليهم. وشيء آخر!! فإن الاستفهام في: (أأنت قلت) بدلا من الجزم: (أنت قلت)، حين أفاد أن الله قد خلق في المسيح قوة العقل الكافية لصد إرادة ادعاء الربوبية، أفاد أيضا أن المسيح قد قال، بلسان حاله، ولكنه لم يقل بلسان مقاله، وحاشاه أن يقول!! ولقد عفا الله عما يجول في الصدر ما لم يجر على اللسان، فكيف بما أدق من ذلك..
    ثم قال: (اتخذونى، وأمي: إلهين، من دون الله)، ولم يقل: (اتخذوني إلها، من دون الله)، كما قال فرعون، مثلا، بوحدانيته، وحده.. وذلك يفيد أن الله قد جعل فيه الثنائية بارزة، قوية فهو، بالطبع، لم يكن في وحدانية الغفلة التي كان عليها فرعون.. وهو بالطبع، لم يبلغ وحدانية الحضرة، والكمال، التي يكون عليها الله – (بالمعنى القريب).. (قال سبحانك!! ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق.. إن كنت قلته، فقد علمته..).. إشارة صريحة إلى خلق الله، تبارك، وتعالى، في المسيح القوى العرفانية التي بها يعرف ما هو حق (لله)، وهو (الربوبية)، وما هو حق له وهو (العبودية) وبفضل هذه القوى العرفانية انتصر على إرادة ادعاء الربوبية، كما سبق القول.. ثم قال: (تعلم ما في نفسى، ولا أعلم ما في نفسك.. إنك أنت علام الغيوب).. ولم يقل: (تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسى)، وهو ما قد يتبادر إلى ذهن الإنسان المنكر التائب، المتنازل، عن أي ادعاء.. ولكنه قال بالصيغة أعلاه للدلالة على أن النفس واحدة، وهي نفسه تعالى: (يا أيها الناس!! اتقوا ربكم، الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا، ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا).. فالمعنى القريب هو: أن هذه النفس الواحدة هي نفس آدم. والمعنى البعيد هو: أن هذه النفس الواحدة هي نفس الله تعالى: (ويحذركم الله نفسه.. وإلى الله المصير).. وهكذا إلى آخر الآيات الكريمات، مما لا يتسع لتفصيله زمنى الحاضر.. ولكن، قبل أن أترك هذا السياق، أحب أن ألفت نظرك إلى الآية: (إن تعذبهم، فإنهم عبادك.. وإن تغفر لهم، فإنك أنت العزيز الحكيم..).. فإنه جاء في الفاصلة بصفتى (العزيز الحكيم) ليثبت (الجبر)، ولينفي (الاختيار)، عن المسيح، وعن الناس.. المراد في السياق: فإنهم عباد مربوبون.. ولم يقل، كما قد يتبادر إلى ذهن السامع: (وإن تغفر لهم فإنك أنت الغفور الرحيم).. المراد في السياق: فإن اتخذوا المسيح وأمه، إلهين، من دون الله، فإنما ذلك لحكمة قاهرة أرادها الله بهم، ولم يجدوا عنها (مندوحة).
    وقد ختم تلك الآيات بما لا يدع مجالا للشك في هذا المعنى المراد.. اسمع قوله، تبارك، وتعالى: (لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن.. وهو على كل شيء قدير..).. هذا الذي شرحنا هو القول الأزلي (لله) ، (بالمعنى البعيد) .. وستقول : فهل يقال هذا القول قولا مستأنفا يوم القيامة؟؟ والجواب: نعم!! سيقال، في عرض الحساب ولكن يقوله (الله)، (بالمعنى القريب).. يقوله (الله) الذي هو الإنسان الكامل.. الإنسان الذي ليس بينه وبين ذات الله المطلقة أحد وهو بين الذات وبين سائر الخلق.. وهو الذي يتولى حسابهم، نيابة عن الله، وهذا الإنسان الكامل المسمى: (الله) هو المعني، في المكان الأول، بقوله تعالى: (هل ينظرون إلا أن يأتيهم (الله)، في ظلل من الغمام، والملائكة، وقضي الأمر، وإلى الله ترجع الأمور؟؟) وهذا القول المستأنف يوم القيامة هو أيضا قديم، ولكنه متطور في كل لحظة..
    كل ذرة من ذرات الوجود، المنظور لنا، وغير المنظور، غازاته، وسوائله، وجماداته، ونباتاته، وحيواناته، وحشراته، وإنسه، وجنه، وملائكته، وأنواره، وظلماته، كل ذرة من ذرات هذه الأجساد، كلمة من كلمات الله.. وكل حركة تتحركها هذه الذرات كلمة من كلمات الله .. والله متكلم بكل هذه الألسن.. (قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي، ولو جئنا بمثله مددا).
    ما أحب أن أطيل اكثر من هذا، ولو أن مجال القول ذو سعة واسعة.. ولكني إنما أختلس هذه السويعات من زمن العمل اختلاسا، وقد أصبح العمل في أخرياته، ولا بد من بذل مجهود كبير لينتهي.. وسيكون لدينا فراغ طويل نصرفه عندكم، إن شاء الله.. وسيكون المجال، يومئذ، مجال تطويل، واستقصاء.. فإن وجدت أن أمرا من أمور هذا الكتاب تستحق استقصاء فستجدني عندما تحب، إن شاء الله هذا وعليك، وعلى الأخوان جميعا، التحيات، المباركات، الناميات، الزاكيات..

    محمود محمد طه


    ملحوظة: هذا الخطاب نشر في كتاب "رسائل ومقالات الثاني" مايو 1973
                  

01-26-2023, 04:41 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    كتب محمود محمد طه :
    Quote: الداعي إلى الله هنا هو الله، أو قل إن الداعي إلى الله، المطلق، القديم الذات، إنما هو الله المقيد، الحديث الذات.. هو مقيد لأنه مجسد

    وكتب الدكتور ياسر الشريف :
    Quote: ليس في كل الفقرات التي أتيت أنت بها ما يدعم زعمك بأن الأستاذ محمود يقول "بوجود إلهين مطلق ومقيد"

    د ياسر ما دي البروسترايكا ذاااااااااتها بتاعت غورباتشوف !!!
    النص قدامنا في الله
    Quote: الله، المطلق
    و
    Quote: الله المقيد
    هل هل يوجد فرق بين
    Quote: الله
    المتبوع بكلمة المقيد و
    Quote: الله
    المتبوع بكلمة المطلق !!!
    يا جميل هو واحد من أثنين ، اما ولله المثل الأعلي ، يبقى الله بتاعكم دا زي وجهي العملة بي جهة جمل وبي جهة كتابة ، بي جهة ناقص ومخلوق ومجسد ومقيد ، بي جهة مطلق ومنزه وكامل !!!!
    واما نسختين مختلفتين واحدة جمل والثانية كتابة !!
    وحد منزه وكامل ، التايي مجسد ومقيد ومخلوق وناقص !!!!!!!!!!
    وفي الحالتين دا كفر وتجسيم وشرك ، ليه ؟؟؟
    لأنك تصف الله هنا بالمقيد والمجسم وفي مكان تاني قلتو مخلوق ، وهذه صفات نقص وتمثيل لله بما لا يتوافق مع تنزييه .
    ولو قلتو نسخ منفصلة معناها اثنين ..
    طيب خليني أسألك سؤال وكلي أمل في الأجابة منك ومن الصديق جمال وحبيبنا الصديق ، ماهو تفسير الأستاذ لقوله تعالى:
    Quote: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ

    تحياتي
                  

01-26-2023, 04:48 AM

الصديق الزبير
<aالصديق الزبير
تاريخ التسجيل: 04-14-2021
مجموع المشاركات: 178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: Yasir Elsharif)

    شكـراً د. ياسر
    (قُل كلٌّ من عندِ الله فمالِ هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا) ـ النساء ، " 78 "
                  

01-26-2023, 04:59 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: الصديق الزبير)

    شكـراً د. ياسر
    Quote: (قُل كلٌّ من عندِ الله فمالِ هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا) ـ النساء ، " 78 "

    Quote: قُل كلٌّ من عندِ الله

    تقصد ياتو الله ؟؟
    المطلق ام المقيد ؟؟
    واصلا خلافنا في شنو يا الصديق ؟
    Quote: لا يكادون يفقهون حديثا

    ديل نحن ام انتم ، هسع جمال متفق معانا وانتو مختلفين معنا ، الأستاذ هو المسيح المحمدي !!!!
    الما فاقه الحديث منو انت وياسر ام جمال ونحن ؟؟؟
    تحياتي
                  

01-26-2023, 05:56 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: ليس في كل الفقرات التي أتيت أنت بها ما يدعم زعمك بأن الأستاذ محمود يقول "بوجود إلهين مطلق ومقيد". أعتقد أن المسألة ليست مفهومة عندك

    للاسف الشديد يا د.ياسر الشريف الظاهر من كلامك انتا الما فاهم الموضوع
    يازول انا ح ادينك من خلال نقولاتك وشروحاتك انتا وليس من خلال نقولاتي
    انت نقلت وكتبت :
    Quote: جاء في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" وفي فقرة نقلتها أنت إلى هذا البوست عن "صاحب المقام المحمود، الإنسان الكامل، المسيح المحمدي" أنه:
    Quote: لمَّا ملك نفسه، وتحقق بالعبودية الكاملة، حاز الملك الذي لا يبلى، فأقيم مقام الخلافة، فأصبح خليفة الذات، النائب عنها في تصريف شئون جميع الخلائق.. فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين)..
    إذن هو في مقام "عبودية" وليس مقام "ألوهية" أو "ربوبية".


    حتى نتبين يا دكتور ياسر ان الموضوع مفهوم لديك اشرح ماورد فى المقتبس ادناه من كلامك وعن اي فكرة من الافكار الرئيسية فى الرسالة الثانية يتحدث محمود ؟ :

    Quote: لمَّا ملك نفسه، وتحقق بالعبودية الكاملة، حاز الملك الذي لا يبلى، فأقيم مقام الخلافة، فأصبح خليفة الذات، النائب عنها في تصريف شئون جميع الخلائق.. فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين)..

    (عدل بواسطة علاء سيداحمد on 01-26-2023, 06:01 AM)

                  

01-26-2023, 06:05 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: كتب الأستاذ محمود في كتاب "الإسراء والمعراج" ما قد اقتبست لك منه في مداخلتي بعاليه هذه الفقرة:

    Quote: ولذلك جاء وصفه بالعبودية: (سبحان الذي أسري بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله، لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير).. تحقق بالعبودية، فآتاه الله صفات الربوبية، وهي (السميع البصير)..


    الأستاذ محمود كتب منذ وقت بعيد خطابا لأحد السائلين حول موضوع يتصل بما نحن بصدده هنا، ولذا سأضعه مع ما اعتدت عليه من تركيز بالكتابة الملونة للفت النظر:


    وما علاقة المقتبس اعلاه بموضوع الالهين المطلق والمقيد يا دكتور ياسر .
    لابد من حصر النقاش الآن حول مسألة واحدة فقط حول : وجود الهين مطلق ومقيد فى الفكرة الجمهورية ومن اين اتى بها محمود محمد طه ؟؟
                  

01-26-2023, 06:14 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: الأستاذ محمود كتب منذ وقت بعيد خطابا لأحد السائلين حول موضوع يتصل بما نحن بصدده هنا، ولذا سأضعه مع ما اعتدت عليه من تركيز بالكتابة الملونة للفت النظر:

    Quote: متى قال الله: يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس؟؟

    الجبلين في 23/ 7/ 1962
    حضرة الأخ الكريم الشيخ عبدالرحيم
    تحية طيبة، مباركة، زاكية..
    أما بعد، فقد ظللت دائم التفكير في سؤالك الممتع من الآيات الكريمات:
    (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم: أأنت قلت للناس اتخذوني، وأمي، إلهين من دون الله؟؟ قال: سبحانك!! ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق.. إن كنت قلته فقد علمته.. تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسك.. إنك أنت علام الغيوب.. ما قلت لهم إلا ما أمرتني به: أن اعبدوا الله، ربي، وربكم.. وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم، فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم، وأنت على كل شيء شهيد إن تعذبهم، فإنهم عبادك.. وإن تغفر لهم، فإنك أنت العزيز الحكيم قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم.. لهم جنات تجري من تحتها الأنهار، خالدين فيها أبدا، رضي الله عنهم، ورضوا عنه.. ذلك الفوز العظيم.. لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن، وهو على كل شيء قدير)..
    فقد سألت أنت في أحد مجالسنا الليلية بمدني: (وإذ قال الله: يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين..) إلخ الآية.. سألت: متى قال الله ذلك؟؟ وقد أجاب بعض الأخوان الحاضرين: إنه يقول ذلك يوم القيامة، وإنما عبر عنه بالماضى لتحتم وقوعه.. وهذا هو التفسير الذى يطالعك به المفسرون.. وقد علمت أنك لا تسأل عن هذا، لأنه غير كاف.. وقلت لك لا يحضرنى الآن فيها شىء، وسأخبرك فيما بعد.. وقد ظللت مشغول الخاطر بهذا السؤال الطريف طوال هذه المدة الطويلة..
    واضح لكل من يعرف التوحيد انه لا يمكن أن يقال أن الله سيقول يوم القيامة، لأن الله قائل في الأزل، وفي الأبد، وفيما بين ذلك، وفي كل لحظة: (كل يوم هو في شأن) من غير أن يطرأ عليه الحدثان.. ولو أن الله ليس بقائل، أبدا، وسرمدا، ثم قال يوم القيامة لقامت به الحوادث.. وهذا خطأ في أوليات التوحيد.. لم يبق إلا أن الله قال ذلك، وهو لم يزل قائلا، تبارك، وتعالى، ولن ينفك.. ولقد قلنا، نحن الجمهوريين، في كتيبنا (الإسلام): (نحن نسمع الناس يقولون: إن القرآن كلام الله، فما معنى هذا؟؟ إن الله ليس كأحدنا، وليس كلامه ككلامنا بأصوات تنسل من الحناجر، فتقرع الاذان.. إن كلام الله خلق فالشمس تطلع، فترسل الضوء، والحرارة، فتبخر الحرارة الماء، وتثير الرياح، وتحرك الهواء، فتحمل الرياح بخار الماء، في سحب كثيفة، إلى بلد بعيد، فينزل المطر، فيروي الأرض، ويحييها بعد موتها، فينبت الزرع، وتدب الحياة بمختلف صورها، وشكولها.. هذه صورة موجزة قاصرة، مفككة الحلقات، لكلام الله.. فالقرآن هو صورة هذا الكلام، أو قل هذا العلم، مفرغا في قوالب التعبير العربية)..
    ولقد قلنا، في مواضع أخرى من هذا الكتاب،: إن القرآن يسوق معانيه مثاني.. معنى قريبا، ومعنى بعيدا.. فمن فهم المعنى القريب، وغاب عنه المعنى البعيد، فما فهم القرآن.. ومن فهم المعنى البعيد، وغاب عنه المعنى القريب، فما فهم القرآن، وإنما يفهم القرآن من يرى المعنيين في اللحظة الواحدة.. وهذا يحتاج إلى قوة في نور البصيرة يفلق الشعرة.. والسبب في سوق المعنيين، المعنى القريب، والمعنى البعيد، ان اسم الله، تبارك، وتعالى، يطلق على معنيين أيضا: معنى بعيد، وهو ذات الله الصرفة – في صرافتها – وهي امر فوق الإدراك، وفوق الأسماء، وفوق الإشارات، ولولا أنها تنزلت ما عرفت.. ومعنى قريب وهو مرتبة البشر الكامل الذي أقامه الله خليفة عنه في جميع العوالم، وأسبغ عليه صفاته، وأسماءه، - حتى إسم الجلالة – فكلمة الله حيث قيلت، تشير إلى هذين المعنيين، وفي نفس الوقت.. هي تشير إلى (صرافة الذات) وتشير إلى (التعين الأول) الذي ليس بينه وبين صرافة الذات أحد من الخلق، وإنما هو بين جميع الخلق وبين الذات.. وإنما تقوم جميع الأسماء، والصفات، بالتعين الأول أولا، ثم هي تشير، إشارة مبهمة، قاصرة، إلى الذات الصرفة التي هي فوق أن تسمى، أو توصف، أو تعرف..
    فمعنى: (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم!! أأنت قلت للناس: اتخذوني، وأمي، إلهين، من دون الله؟؟) أن الله خلق في عيسى القوى التي تدعي الربوبية، والتي هي مودعة في كل فرد من أفراد البشر، وهي التي بها تمت لهم خلافة الله في الأرض.. وهى هى المعبر عنها بالأمانة في قوله تعالى: (إنا عرضنا الأمانة على السموات، والأرض، والجبال فأبين أن يحملنها، وأشفقن منها، وحملها الإنسان.. إنه كان ظلوما جهولا..).. ولقد عبر بالإستفهام: (أأنت قلت؟؟) ولم يقل بالجزم: (أنت قلت) إشارة إلى أنه تعالى قد خلق فيه (القوى العقلية)التي تحد من اندفاع إرادة النفس إدعاء الربوبية، وتردها إلى ما ينبغي لها من العبودية.. فإن فرعون، حين لم يخلق الله له قوى كافية تستطيع رد إرادة إدعاء الربوبية، ادعاها ولم يتردد في ذلك.. فأخبر الله تعالى عنه، فقال، جل من قائل، مخاطبا نبيه، ورسوله، موسى: (اذهب إلى فرعون إنه طغى).. أي فات حد العبودية إلى ادعاء الربوبية.. وهو أمر كان من الممكن أن يحصل من المسيح لولا أن الله نصره، واجتباه.. ثم قال، تبارك، وتعالى، عن فرعون، في نفس السياق: (فكذب وعصى – ثم أدبر يسعى * فحشر، فنادى * فقال: أنا ربكم الأعلى * فأخذه الله نكال الآخرة والأولى * إن في ذلك لعبرة لمن يخشى)..
    ولقد قال أحد السادة الصوفية.. في نفس كل منا أن يقول ما قال فرعون: (أنا ربكم الأعلى)، غير أن فرعون استفز قومه، فأطاعوه فقالها.. يعني أن اجتماع الناس عليه، وطاعتهم إياه، غرته عن نفسه وقوت فيه إرادة ادعاء الربوبية، حتى ضعفت القوى العقلية عن مقاومتها، فانطلقت تدعي، وتفتري.. وإنما من أجل ذلك يحذر مشايخة الصوفية المريدين، وبخاصة صغار المريدين، من اجتماع الناس عليهم. وشيء آخر!! فإن الاستفهام في: (أأنت قلت) بدلا من الجزم: (أنت قلت)، حين أفاد أن الله قد خلق في المسيح قوة العقل الكافية لصد إرادة ادعاء الربوبية، أفاد أيضا أن المسيح قد قال، بلسان حاله، ولكنه لم يقل بلسان مقاله، وحاشاه أن يقول!! ولقد عفا الله عما يجول في الصدر ما لم يجر على اللسان، فكيف بما أدق من ذلك..
    ثم قال: (اتخذونى، وأمي: إلهين، من دون الله)، ولم يقل: (اتخذوني إلها، من دون الله)، كما قال فرعون، مثلا، بوحدانيته، وحده.. وذلك يفيد أن الله قد جعل فيه الثنائية بارزة، قوية فهو، بالطبع، لم يكن في وحدانية الغفلة التي كان عليها فرعون.. وهو بالطبع، لم يبلغ وحدانية الحضرة، والكمال، التي يكون عليها الله – (بالمعنى القريب).. (قال سبحانك!! ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق.. إن كنت قلته، فقد علمته..).. إشارة صريحة إلى خلق الله، تبارك، وتعالى، في المسيح القوى العرفانية التي بها يعرف ما هو حق (لله)، وهو (الربوبية)، وما هو حق له وهو (العبودية) وبفضل هذه القوى العرفانية انتصر على إرادة ادعاء الربوبية، كما سبق القول.. ثم قال: (تعلم ما في نفسى، ولا أعلم ما في نفسك.. إنك أنت علام الغيوب).. ولم يقل: (تعلم ما في نفسي، ولا أعلم ما في نفسى)، وهو ما قد يتبادر إلى ذهن الإنسان المنكر التائب، المتنازل، عن أي ادعاء.. ولكنه قال بالصيغة أعلاه للدلالة على أن النفس واحدة، وهي نفسه تعالى: (يا أيها الناس!! اتقوا ربكم، الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا، ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا).. فالمعنى القريب هو: أن هذه النفس الواحدة هي نفس آدم. والمعنى البعيد هو: أن هذه النفس الواحدة هي نفس الله تعالى: (ويحذركم الله نفسه.. وإلى الله المصير).. وهكذا إلى آخر الآيات الكريمات، مما لا يتسع لتفصيله زمنى الحاضر.. ولكن، قبل أن أترك هذا السياق، أحب أن ألفت نظرك إلى الآية: (إن تعذبهم، فإنهم عبادك.. وإن تغفر لهم، فإنك أنت العزيز الحكيم..).. فإنه جاء في الفاصلة بصفتى (العزيز الحكيم) ليثبت (الجبر)، ولينفي (الاختيار)، عن المسيح، وعن الناس.. المراد في السياق: فإنهم عباد مربوبون.. ولم يقل، كما قد يتبادر إلى ذهن السامع: (وإن تغفر لهم فإنك أنت الغفور الرحيم).. المراد في السياق: فإن اتخذوا المسيح وأمه، إلهين، من دون الله، فإنما ذلك لحكمة قاهرة أرادها الله بهم، ولم يجدوا عنها (مندوحة).
    وقد ختم تلك الآيات بما لا يدع مجالا للشك في هذا المعنى المراد.. اسمع قوله، تبارك، وتعالى: (لله ملك السموات، والأرض، وما فيهن.. وهو على كل شيء قدير..).. هذا الذي شرحنا هو القول الأزلي (لله) ، (بالمعنى البعيد) .. وستقول : فهل يقال هذا القول قولا مستأنفا يوم القيامة؟؟ والجواب: نعم!! سيقال، في عرض الحساب ولكن يقوله (الله)، (بالمعنى القريب).. يقوله (الله) الذي هو الإنسان الكامل.. الإنسان الذي ليس بينه وبين ذات الله المطلقة أحد وهو بين الذات وبين سائر الخلق.. وهو الذي يتولى حسابهم، نيابة عن الله، وهذا الإنسان الكامل المسمى: (الله) هو المعني، في المكان الأول، بقوله تعالى: (هل ينظرون إلا أن يأتيهم (الله)، في ظلل من الغمام، والملائكة، وقضي الأمر، وإلى الله ترجع الأمور؟؟) وهذا القول المستأنف يوم القيامة هو أيضا قديم، ولكنه متطور في كل لحظة..
    كل ذرة من ذرات الوجود، المنظور لنا، وغير المنظور، غازاته، وسوائله، وجماداته، ونباتاته، وحيواناته، وحشراته، وإنسه، وجنه، وملائكته، وأنواره، وظلماته، كل ذرة من ذرات هذه الأجساد، كلمة من كلمات الله.. وكل حركة تتحركها هذه الذرات كلمة من كلمات الله .. والله متكلم بكل هذه الألسن.. (قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي، ولو جئنا بمثله مددا).
    ما أحب أن أطيل اكثر من هذا، ولو أن مجال القول ذو سعة واسعة.. ولكني إنما أختلس هذه السويعات من زمن العمل اختلاسا، وقد أصبح العمل في أخرياته، ولا بد من بذل مجهود كبير لينتهي.. وسيكون لدينا فراغ طويل نصرفه عندكم، إن شاء الله.. وسيكون المجال، يومئذ، مجال تطويل، واستقصاء.. فإن وجدت أن أمرا من أمور هذا الكتاب تستحق استقصاء فستجدني عندما تحب، إن شاء الله هذا وعليك، وعلى الأخوان جميعا، التحيات، المباركات، الناميات، الزاكيات..

    محمود محمد طه



    ملحوظة: هذا الخطاب نشر في كتاب "رسائل ومقالات الثاني" مايو 1973


    برضو يا دكتور ياسر المقتبس اعلاه ليس له علاقة بموضوعنا : وجود الهين مطلق ومقيد فى الفكر الجمهورية
    حتى ولو ان النصارى جعلوا من عيسى بن مريم وامه الهين من دون الله ( ولكن ليس الهين مع الله حتى يكون المثال مطابقاً للالهين المطلق والمقيد )
    والآية واضحة وصريحة فى المسألة :
    Quote: وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ


    من دون الله
    من دون الله
    من دون الله
    يعنى الله المطلق مافيش .
                  

01-26-2023, 06:27 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: حتى نتبين يا دكتور ياسر ان الموضوع مفهوم لديك اشرح ماورد فى المقتبس ادناه من كلامك

    Quote: تحقق بالعبودية، فآتاه الله صفات الربوبية، وهي (السميع البصير)..

    علاء انت بتفهم كلام دكتور ياسر على ظاهره ، وطبعا أكيد دكتور ياسر له تأويل لما كتبه !!!!
    محمود ما خلى فرصة لأي واحد يدافع عنه ولا محتاج ، لأن المدافعين انما يفرغون مراده من محتواه وقصده ، ولو كان سمع الكلام دا كان لحقهم عمك محيسي ، فقد كان جريئا وشجاعا لأبعد حد ، صريح ومريح زي حبيبنا جمال ، وانا ماعارف ليه جمال فجأة اختفى ، ودي المرة الرابعة يختفي فجأة لمن ندخل خط ستة ، ان شاء الله ما يكون مخطوف ( باسوورديا ) .
    يا جمال تعال ، فك الطلاسم دي وأحكم بينا وبين صديقينا ياسر والصديق .........
    جميل يا علاء واتفق معك في أهمية تحرير موضوع المقيد والمطلق لأنه دا أمر عقيدة وشرك وإيمان ..
    د ياسر ، وحتى لا ننسى أعيد سؤالي للجميع مين يعرف تفسير محمود للآية :
    Quote: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ

    تحياتي
                  

01-26-2023, 06:56 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: علاء انت بتفهم كلام دكتور ياسر على ظاهره ، وطبعا أكيد دكتور ياسر له تأويل لما كتبه !!!!
    محمود ما خلى فرصة لأي واحد يدافع عنه ولا محتاج ، لأن المدافعين انما يفرغون مراده من محتواه وقصده ، ولو كان سمع الكلام دا كان لحقهم عمك محيسي ، فقد كان جريئا وشجاعا لأبعد حد ، صريح ومريح زي حبيبنا جمال ، وانا ماعارف ليه جمال فجأة اختفى ، ودي المرة الرابعة يختفي فجأة لمن ندخل خط ستة ، ان شاء الله ما يكون مخطوف ( باسوورديا ) .


    سلمات ياود الزبير
    بالمناسبة شروحات ياسر الشريف فى وادي وكلام محمود محمد طه فى وادي آخر
    وانا ح امشى معاه واحدة واحدة لغاية ما واحد فينا يقنع التاني .
    فى انتظارك يا دكتور ياسر الشريف .
                  

01-26-2023, 09:00 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: بالمناسبة شروحات ياسر الشريف فى وادي وكلام محمود محمد طه فى وادي آخر

    دكتور ياسر الجميل دا هو غورباتشوف الفكرة ، وكل ما يكتبه عبارة عن بروستاريكا في الفكرة ...
    لعلنا على مشارف عهد الإصلاح في الفكرة الجمهوري ، أتمنى ان تكون هناك مراجعات جادة فيها.
    تحياتي
                  

01-26-2023, 11:16 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 45188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    سلام للجميع وشكرا
    يا جماعة الخير الأستاذ محمود يقول أن الإنسان الكامل إسمه الله ولكنه ليس إلها، بل هو في مقام عبودية. نعم، ربنا سبحانه وتعالى أعطاه صفاته، ولكنه لا يصير رباً أو إلهاً، وإنما يعمل بإذن الله ــ الذات الإلهية ــ، مثلما قال الله سبحانه وتعالى عن عيسى المسيح عليه السلام:
    إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ ۖ قَالَ كَذَٰلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (47) وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ (48) وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (49) وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ ۚ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (50) إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۗ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ (51) ۞ فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) ـ سورة آل عمران

    أنا لا أفهم ما هو الأمر الصعب في فهم هذه المسألة. ولكن!!
    ليس يصح في الأذهان شيء * إذا احتاج النهار إلى دليل

    الأخ محمد الزبير محمود يريد أن يعرف تفسير الأستاذ محمود للآية "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ"
    جاء في كتاب "أسئلة وأجوبة الجزء الأول" هذا السؤال:
    Quote: كيف يتسنى لنا فهم الله، أو حتى التوصل إلى وجوده إذا كان الله لا يشبهنا في شيء، من قريب أو بعيد، وليس كمثله شيء؟

    والجواب:
    Quote: ليس معنى قوله تعالى "ليس كمثله شيء" أننا لا نشبهه.. لا من قريب ولا من بعيد.. بل الحق إننا نشبهه تعالى. وقد قال المعصوم "إن الله خلق آدم على صورته".. وقرينة الشبه قائمة بيننا وبينه تعالى، فإنه تعالى عالم، ومريد، وقادر، وكذلك الإنسان، خلقه الله عالماً، ومريداً، وقادراً، ومن أجل هذه القرينة فإنا نعرف الله، ولولاها لما أمكن أن نعرفه.. راجع الإجابة على السؤال نمرة 3.

    أما السؤال نمرة 3 والإجابة عليه فقد كانت كالتالي:
    السؤال:
    Quote: يتحدث الأستاذ محمود محمد طه في مؤلفاته عن الأخلاق الإلهيه. هل يعني هذا، من قريب، أو بعيد، أنه، يمكننا. بتشبهنا بأخلاق الله، أن نكون جزءاً من الله، أو نذوب في الذات الإلهية، ونتحد معها؟

    وكانت الإجابة:
    Quote: نحن نشارك الله في أخلاقه، فقد خلقنا، تبارك وتعالى علي شاكلته ولكن أخلاقنا في طرف النقص، وأخلاقه، تبارك وتعالى، في طرف الكمال.. ثم ندبنا إلى أن نتخلق بأخلاقه، في معنى ما كتب علينا أن نعبده.. فتخلقنا بأخلاقه في بادئ أمرنا تكلف منا للترفع، والترقي، والتسامي، إلى أن يصبح هذا التكلف طبعا، فنكون قد سمونا، وتجافينا عن طرف النقص، نزوعا منا إلي طرف الكمال. والذات الإلهية مثلنا الأعلى في هذا التطور، ولكننا لن نكون جزءاً منها، لأنها لا تتجزأ. ولن نذوب فيها، إلا في معنى أننا نذيب نقائصنا في كمالاتها. ولن نتحد معها، لأنها مطلقة، ونحن محدودون.. وإنما أمرنا معها أمر المتطور من بداية لكمال إلي نهاية للكمال، ولكن هذه النهاية مطلقة، فيصبح حظنا من التطور سرمدياً، مستمراً... فليس لكمال البشر نهاية، لأن نهايتهم الله، وليس لله نهاية.."وأن إلى ربك المنتهى" ولا منتهى.. بإيجاز؟ كمال الإنسان أن يكون "الله".. ولن يكون! لأنه ليس لله نهاية فيبلغها ولا صورة فيكونها، وإنما كمال الإنسان، في هذا الباب، أن يكون مستمر التكوين. مستمر التطور، من النقص إلى الكمال ـــــــ يستزيد كل حين جديد من حياة الفكر وحياة الشعور.. وذلك بتجديد فكره، وتجديد شعوره، فهو منطلق لا يقف، إلى غاية لن يبلغها، لأنها ليست لها نهاية فتبلغ ـــــــ لأنها مطلقة.. ولكن نهاية العبد كمال الرب.


    نعم، نهاية العبد كمال الرب، ولكنه لا يصير ربا ولا إلها، بل خليفة للذات الإلهية.
    هذه هي النقطة التي أشكلت عليكما أنت وعلاء حسب تقديري.

    ياسر
                  

01-26-2023, 11:22 AM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    المداخلة التالية كتبتها في بوست سابق وانقلها هنا لفائدة الحوار :
    *****************************************
    ما هي السنة ، وهل هي فعلا شريعة النبي وما يخصه في خاصته وهل إلتزم محمود بتعريفه للسنة والتى خالف فيها الأصوليين والمحدثين والفقهاء والوعاظ وغيرهم ؟؟
    محمود يقول تارة بانها ما اختص بها النبي دون امته ، وتارة يضيف أليها أمة المسلمين ويقصد بها المؤمنون بفكرة محمود ( أمة دعوة وأمة إستجابة ) ...
    والسؤال الأهم هو من أين أتى محمود ليقول ان سنة النبي لم تكن ملزمة للصحابة وهي ملزمة لأمة المسلمين اليوم ؟؟
    Quote: ففي صحيح رواه البخاري من حديث مالك بن الحويرث أن النبي ﷺ قال: صلوا كما رأيتموني أصلي

    هذا الحديث به أمر مطلق لم يحدد زمنا معينا ولا فئة معينة فكيف قيده محمود وحصره على الصحابة ومن تلاهم دون الجمهوريين ؟؟
    Quote: وعن جابر رَأَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَرْمِي علَى رَاحِلَتِهِ يَومَ النَّحْرِ، ويقولُ: لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ، فإنِّي لا أَدْرِي لَعَلِّي لا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتي هذِه.الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلمالصفحة أو الرقم: 1297 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

    ولنأخذ هذين الحديثين مثالا ونطبق عليهما منهج محمود في نفسه فهل هو يلتزم بسنة النبي فيهما ؟؟
    أبدا ، فقد ترك صلاة النبي وأبتكر صلاة الأصالة التي لا يدري احد كيفيتها وقد قالت بنته أسماء انها (نفسه الطالع والنازل ) ، ولا ادري كيف يكون الننفس عبادة وهي حركة ميكانيكية يقوم بها الجسم ليبقى حيا ، وما دور الأستاذ في طلوع التنفس ونزوله ، وهل اذا اصيب بمرض تنفسي وزادت سرعات التنفس عنده ستزيد صلاته ، وهل ينوي الصلاة مع كل شهقة وزفرة ، وهل يحسب التنفس وقت النوم صلاة ؟؟؟
    حج نبينا الكريم وأمرنا ان نحج ونأخذ عنه المناسك فهل حج محمود ، أبدا لم يحج وهو القائل بأن الأصالة سبيلها تجويد التقليد !!!!
    فهل جود محمود التقليد في الحج ؟؟؟
    حتما لا !!!
    فهو لم يحج ليس لعجز بل لأنه أصيل كما قالت أسماء بنته !!!!!!!!!!!!
    فمحمود ناقص التقليد ناهيك عن الأصالة ، فكيف تدعي إحسان التقليد وبلوغ أصالة تترك معها التقليد وأنت لم تكمل حتى اركان الإسلام الخمسة ولم تقمها في نفسك ؟؟
    إذن أستاذكم عمليا دون مستوى المقلد العادي الذي يحج ويصوم ويزكي ويصلي الخمس فروض !!!!
    فكيف تصل لأصالة لم تسلك انت طريقها الموصل والذي رسمته بنفسك ؟؟؟
    طيب وتعال نحاكمك بموجب ما كتبت :
    Quote: وكان عمل النبي ، في خاصة نفسه ، عملا في مستوى المسلمين

    وهذا نص واضح وصريح في ان فعل النبي في نفسه هو شريعة الجمهوريين اليوم !!!
    Quote: وهذه الأمة هي أمة الرسالة الثانية .. وشريعتها هي سنة النبي

    ومصداقا لذلك فرض محمود صلاة الليل على اتباعه فرضا وليس نبدا !!!
    Quote: وصلاة الثلث هي أهم صلاتك، وأكثرها نفعاً، وبركة.. وهي قد كانت مكتوبة على النبي، ولم يكن الأصحاب إلا مندوبين إليها ندبا، غير مكلفين بها شرعاً.. وهي اليوم، بفضل الله، ثم بفضل حكم الوقت، قد أصبحت مكتوبة على هذه الأمة المعاصرة، التي يطلب إليها أن تبعث سنة النبي،

    ثم توقف عند هذا الحد ، طيب هل فقط صلاة الليل كانت سنة النبي في خاصته ؟؟
    كيف كان زواج النبي وما الذي يستثني ذلك من ان يكون شرعا للجمهوريين اليوم ؟؟؟
    بنص كلامك - سنة النبي في خاصته -
    Quote: أصول القرآن قامت عليها شريعة هي شريعة النبي في خاصة نفسه وهي ما تسمى عندنا بالسنة

    فهل يجوز للجمهوريين التزوج بأكثر من أربعة ، لأن شريعة الصحابة كانت 4 وسنة النبي فاقت الأربعة ، أها الحل شنو ؟؟؟
    زوجات النبي هن أمهات المؤمنين ، ولا يجوز لنا زواج نسائه من بعده ، فهل يجوز لنا ان نتزوج أرامل ومطلقات الجمهوريين ؟؟النبي طلق احدى نسائه ومحمود يقول ان الطلاق ليس أصلا في الاسلام ، فكيف تكون شريعة النبي التي مارسها بنفسه ليست أصلا في الاسلام ..
    النبي جاهد الكفار والمشركين بالسيف وعمليا غزا بلادهم وارسل السرايا وانت تقول بان الجهاد ليس اصلا في الاسلام ، فكيف تبطل عملا تعبد به النبي الكريم شخصيا وكانت سنته وشريعته التي مارسها بنفسه ..تعدد الزوجات كانت ممارسة نبوية ومن سنته وشرعه فكيف تبطله انت اليوم ؟؟؟
    من كل ما سبق ومن دون الدخول في تفاصيل تعريف السنة نجد ان محمود لا يلتزم بالتعريف الذي وضعه هو للسنة بنفسه ، بل ينتقي حسب هواه فيضع ما يروق له اينما ناسبه وكل ذلك بدعوى الفهم الخاص والنبوة المشكوك في أمرها وبخط يده ......
    الفكرة كلها ثقوب ومثالب وفتق يستعصي على الرتق ، ويجيك واحد يقول ليك انتم ما فاهمين كلام الاستاذ ، ودي اوهامكم !!!!!!
    يتواصل بعونه ........
                  

01-26-2023, 03:03 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 16438

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: محمد الزبير محمود)

    Quote: سلام للجميع وشكرا
    يا جماعة الخير الأستاذ محمود يقول أن الإنسان الكامل إسمه الله ولكنه ليس إلها، بل هو في مقام عبودية. نعم، ربنا سبحانه وتعالى أعطاه صفاته، ولكنه لا يصير رباً أو إلهاً، وإنما يعمل بإذن الله ــ الذات الإلهية


    Quote: الإنسان الكامل


    تمام يا دكتور ياسر فعلاً محمود يتحدث فى السؤال الذي وجهته لك عن الانسان الكامل :
    Quote: حتى نتبين يا دكتور ياسر ان الموضوع مفهوم لديك اشرح ماورد فى المقتبس ادناه من كلامك وعن اي فكرة من الافكار الرئيسية فى الرسالة الثانية يتحدث محمود ؟ :

    Quote: لمَّا ملك نفسه، وتحقق بالعبودية الكاملة، حاز الملك الذي لا يبلى، فأقيم مقام الخلافة، فأصبح خليفة الذات، النائب عنها في تصريف شئون جميع الخلائق.. فهو الملك في مملكته.. وهو (ملك يوم الدين)..


    حتى نعطي هذه الجزئية حقها سؤال آخر :

    - ماهى رمزية الانسان الكامل فى الفكرة الجمهورية ؟؟ الانسان الكامل بيرمز لى شنو ؟طوّل بالك معانا يا دكتور .
                  

01-26-2023, 06:29 PM

محمد الزبير محمود

تاريخ التسجيل: 10-30-2010
مجموع المشاركات: 5570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
Re: إلى الأخ علاء سيد أحمد مع عظيم المودة والا (Re: علاء سيداحمد)

    تب ياسر الشريف :
    Quote: يا جماعة الخير الأستاذ محمود يقول أن الإنسان الكامل إسمه الله ولكنه ليس إلها

    يا دكتور انت عايزنا نلغي عقولنا ونصدق كلام يناقض القرأن عشان قاله محمود محمد طه ؟؟
    Quote: أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (64) قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65)

    ربنا يستنكر ويقول أإله مع الله ؟؟؟
    القرآن قال الله إله ولا إله غيره كمان وانتجاي تقول لينا اسمه الله وليس إله !!!!!!!!!!
    ليه ما سماه طه او ياسر او القراي طيب ، ما لقى غير اسم الله ؟؟؟
    عمرك شفت مخلوق اسمه الله ؟؟
    طيب دا ما نفس كلامنا نقول محمود عنده نسختين من الله ، واحد إله والتاني ليس إله !!!!!!!!
    يحيي ويميت ويخلق وينزل القرآن ويحاسب الناس يوم القيامة وبرضو ليس إله ؟؟؟
    بس نحن عارفين قصدكم شنو ، ومنو المرشح للمنصب دا !!!
    يقول استاذكم:
    Quote: فأسماء الله الحسنى إنما هي في حق الإنسان الكامل، في المكان الأول

    Quote: من كل ذلك يتضح أن الله هو اسم علم على الإنسان الكامل، وأن جميع صفاته هي في حق الإنسان الكامل

    ياسر يا اخي احترم عقولنا شوية ، ألله ليس إله ؟؟
    ما كنت متصور تكونوا سلمتوا امخاخكم كدا لمحمود ، وبرضكم تقولوا لينا فكروا وشغلوا امخاخكم ؟؟
    نحن ما بيقول ليكم شغلوا مخكم يا جمهوريين ، نحن بنقول ليكم استردوا مخكم براه بيشتغل في الحتات الزي دي ولا عايز تشغيل ذاتو ، بيدور اتوماتيك مجرد ما ترجعوه !!!!!!!
    استاذكم قال جبريل جاب القرآن من عند الانسان الكامل ، وقال الانسان الكامل بيحاسب الناس يوم القيامة ، يعني هسع الملايكة حتقيف يوم القيامة وتأخذ التعليمات من غير الإله من انسان مخلوق عابد ؟؟؟
    وجبريل جايب القرآن من مخلوق وكمان انسان ما إله ونحن والرسل ديل كلنا متابعين انسان ما إله ؟؟؟؟
    ياسر بالغت وشذيت ولم يسبقك أحد ..
    انت فعلا غورباتشوف الفكرة ..
    طبعا محمود قال هو اتقن التقليد فأفضي به تقليده الى الأصالة ، وبالحساب كدا انا شايف محمود لم يكمل التقليد ناهيك عن احسانه وتجويده ، انا شايف اي زول كمل اركان الاسلام اتم تقليدا من محمود خليك من التجويد ..
    طبعا التجويد لا يتم الا بعد الاكمال ، يعني لو في الامتحان اشتغلت 75 سؤال من 100 معناها حتما انت لم تكمل وبالتالي لم تحسن ولم تجود الحل .
    نجي لعمك محمود ، اركان الاسلام خمسة ، مفروض يجيب فيها 100% ويقفل التقليد ويفكر في الأصالة .
    طيب قول في الشهادة جاب 20% وفي الصلاة 20 % وفي الصوم 20 % وفي الزكاة 0 % لأنه شيوعي اقتصاديا وفي الحج 0% لأنه لم يحج .........
    كدا استاذكم لو قفل صلاة وصوم وشهادة بيكون قلد بنسبة 60% بس ودي جدي جايب اكبر منها لأنه حج ، وزكى كمان !!!!!!!!!
    نحسن الظن ونقول ما عنده نصاب الزكاة .
    نجي للحج ، اسماء بنته قالت ما حج ليس لعدم الاستطاعة وانما لانه عنده شرعه الخاص !!!
    طيب انت كيف وصلت الأصالة وشرعك الخاص وتقليدك ناقص ناهيك عن تجويده ؟؟؟
    طبعا متوقع واحد من حمالة الكتب يجي يقول لي يمكن ما كان عنده امكانية وبقول لك كان عنده ولافي السودان كله يقيم محضرات ويطبع كتب وما كان غالبه يحج ، وأسماء قالت ما عدم امكانية ..
    طيب بالمنطق البسيط كدا كيف يصل الأصالة من لم يكمل التقليد وجايب بالكتير 60 % من اركان الاسلام ؟؟؟؟
    انت ما كملت اركان الاسلام جاي تلغي الشريعة وتجيب دين جديد ورسالة تانية من الاسلام وانت اركان الرسالة الاولى ما كملتها ، ولم تحصل على الحد الأدنى من التأهيل ؟؟؟
    زي زول ما درس ثانوية وجاي يغير مناهج طلاب الدكتوراة !!!!
    يا جماعة فكروا شوية ما كتير ....
    يتواصل بعونه
                  

01-26-2023, 10:02 PM

أمين محمد سليمان
<aأمين محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 8403

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين