الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!!

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-20-2019, 05:58 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-16-2010, 10:02 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 20880

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! (Re: الكيك)

    غابت الشريعة.. وتراجع العلماء. فظهر سوق «المواسير»!!
    حجم الخط: 2010/05/15 - 09:26
    محمد أحمد كتر


    أين دولة الشريعة؟! أين علماء السودان وحكمائه مما جرى في بقعة أرضنا الطاهرة دارفور من ممارسة الربا علناً وتحت مسمع ومرأى الحكومة على مدى العام والنصف في مدينة الفاشر؟..

    هذه ليست جريمة فقط، وإنما فضيحة شهيرة وخذلان مبين سيكون وصمة عار على جبين مشروعنا الحضاري الذي يرتكز على كتاب الله تعالى وسنة نبيه محمد عليه أفضل السلام والتسليم..

    الربا مثله مثل ثوب الخمر والزنا والقتل العمد مع منظومة الموبقات والكبائر الأخرى، فكيف يؤسس له 80 مكتباً على مساحات واسعة من أرض المدينة؟!.. ويتوافد عليه الناس من كل حدب وصوب يدلقون أموالهم ومقتنياتهم طمعاً وشرها في تعظيمها في أكبر تعامل ربوي لم تشهد البلاد مثله من قبل؟ الربا لديه شركات وشخصيات تعمل على تفشيه بين المسلمين وقد تكون باثارة أذرع خارجية تطعن أماكن الضعف فينا لتحيلها إلى فجوة تفصلنا حتماً عن الشرع وتطبيقه.. وكثير من البنوك والمؤسسات المالية لا تتوانى أبداً في التعامل من خلال هذه النافذة سواءً كانت في الخرطوم أو غيرها.


    كان يجب على حكومة شمال دارفور متمثلة في واليها عثمان محمد يوسف كبر وإداراتها المختلفة أن تدرأ هذا الفعل المشين قبل أن يستفحل ويستشري ويملأ الآفاق، وبالتالي تستعصى معالجته كما حدث الآن.. ولأنه أضحى عقاب رباني حذرنا منه المولى عزّ وجلّ في كتابه الكريم قال تعالى: «يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين» ٭ فإن لم تفعلوا فاذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلِمون ولا تُظلَمون» البقرة (277 - 278).


    إلا أن حكومة الولاية نفسها تورّطت في سوق «المواسير» وهذا ما يدعو للعجب وذلك بإدارة السوق بشرطيين كانا بقسم الشرطة بالفاشر وترشحا للمجلس التشريعي تحت شجرة المؤتمر الوطني وفازا وحصدا أموال الربويين بتزكية مشهودة ومعلنة من حاكم الولاية نفسه.. لماذا يزكي ويُنفِّذ هؤلاء القادة السياسيون نظريات واقتصاديات الغرب الربوية الماحقة وهم دوماً يصدحون في كل محفل وكل زاوية بالمشروع الحضاري الإسلامي الذي يستند على شرع الله عزّ وجلّ؟ «الخواجات» سيضحكون علينا كثيراً حتى تنهمر دموعهم ويجدون بعدها المسوِّغات لإقناع هؤلاء الساسة بمنهجهم الدنيوي العقيم.. افتوني أيها الحكّام كيف تجادلونهم إذا جلسوا معكم حول طاولة ما يسمى الآن بحوار الحضارات الذي ابتدعه الغرب لسيادة مفهومهم العالمي ولتحطيم وتغييب الحضارة الإسلامية والتي ارتقت بالغرب نفسه لهذا المستوى من التطور المادي، كيف تقنعونهم بأن سعر الفائدة كما يسمونها في تعاملاتهم الاقتصادية ونطلق نحن عليه التعامل الربوي أنها من أعظم الكبائر التي حرمها الله علينا؟.. كيف تجادلون وأنتم تصنعون الغطاء لهذه الأسواق تحت سماء دولة إسلامية تنادي بالشريعة كل الدلالات تشير أن التفريط في الأسس الدينية من قبل أهل الشأن سواءً كانت حكومة أو علماء وضعف الوازع الديني لدى المواطنين تقود الغرب إلى ترسيخ مفاهيمه وأفكاره في دارنا المسلمة..


    وعلماؤنا الأفاضل يشعلون المنابر بالحديث العميق عن عظمة الإسلام وعالميته وشموليته ويحدثوننا بشكل دائم وباستفاضة عن الحلال والحرام بأدق التفاصيل والمعاني القوية التي جعلت الخلفاء الراشدين ومن أتى بعدهم من الأتقياء يعيشون على الكفاف ولا يتهافتون على حصاد الدنيا الزائل من كنز الأموال واقتناص الفرص الذاتية.. وكانوا ينفقون مالديهم من أموال في سبيل الله مخافة فتنة المال.. ويقاتلون من أجل توطين قيم الحق ومحاربة الباطل أينما وُجد وكيفما وُجد.. فماذا أنتم فاعلون أيها العلماء الأجلاء إذا كنتم في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ورأيتم وسمعتم بسوق على شاكلة «سوق المواسير» في بقعة أرض تحت ولاية عمر؟.. إذا افترضنا أن عمر لا يدري بذلك، ماذا كنتم ستفعلون؟! سوق ربوي يمنح الفرد 9.500 جنيه مقابل 5 ملايين لسقف مدته 45 يوماً هل ستتنصلون من مهمة أخباره وأنتم حملة القرآن والعلم، أم (تسدوا دي بطينة ودي بعجينة) وتنتظرون الأوامر فقط من الحاكم لرفع حجتكم واستهجانكم وتحريمكم لكبيرة تُمارس وضح النهار؟!.


    الصحافيون تناولوا الموضوع بشجاعة وموضوعية حسب المساحة المهنية التي يتقلبون فيها وساهموا وشاركوا بكتاباتهم المجتمع بإبراز وجه المشكلة القبيح.. فكان الأولى أن يتصدى لمثل هذه القضايا علماء السودان سواءً كانوا في المركز أو في دارفور ويقدمون النصح والإرشاد والموعظة للقائمين بأمر إدارة البلاد ليُدرك المؤتمر الوطني أن فروعه في الفاشر قد تساقطت منها أوراق مشروعه الإسلامي نتيجة لجفاف منابع الشورى وارتكاب الأخطاء الفادحة والمحرجة.. الذين يتعاملون في مثل هذه الأسواق قد لا تزجرهم الخطب في كثير من الأحيان.. فالعلماء والحكماء يستعينون بآليات السلطة في مثل هذا الأمر لتوقيف النشاط منذ بزوغه.. ولكن الذي حدث أن السوق انتشر وتمدد وحصد أموال الأغلبية الغائبة بشكل دائم عن معرفة الحلال والحرام في فقه البيع والتعامل بالأموال..


    وهيئة العلماء قد تُدين مسيرة سلمية لمجموعة تطالب بحقوق مشروعة أو غير ذلك وتصدر فتاويها التي تحرِّم المطالبة بهذه الحقوق.. فلماذا لم تُصدر الهيئة في وقت سابق قراراً يدين هؤلاء المجرمين الذين نهبوا من خلال مكاتبهم في فترة زمنية وجيزة 60 مليار جنيه وهو حجم المطالبات عن طريق الشيكات والايصالات في تعامل ربوي يدركه ويفقهه البسطاء قبل العلماء ويطالبون الدولة بالقبض عليهم ومحاسبتهم ومحاكمتهم لطمس أي تعامل مالي محرّم شرعاً. فالحديث يعد الكارثة لا يأتي بفائدة كبيرة وإنما يضع فقط إشارات وخطوط للحذر والانتباه لما تمخض عنه مثل هذه المهالك.. فإذا كان الهم المشترك للسلطة والعلماء الضرب بجمع اليد على فكرة ومشروع هذا السوق منذ ولادته لما سمع الناس بهذا العار الذي لحق بحكومة شمال دارفور.. ولخمد أوار المتعاملين بالربا للأبد. أهلنا في دارفور تكالبت عليهم المشاكل المتعددة بحروبها الدموية وصراعاتها القبلية مما أحدث الكثير من الشروخ والمآسي التي يصطلي إنسان دارفور بنارها كل يوم..

    مما أدى لضعف الوازع الديني لدى البعض.. واستغلت الجهات التي تمسك بزمام الأمور هناك هذا الجانب فأوقعت الطامعين في تعظيم رؤوس أموالهم تحت درك الثراء الحرام والمشبوه.. ودارفور كانت ولا تزال يعظم إنسانها القرآن الكريم ويحفظه عن ظهر قلب، بل ويهاجر من أجل هذا الأمل السامي لمختلف ربوع السودان وما «همشكوريب» وخلاوى القرآن الأخرى إلا مثالاً حياً لذلك.. وأنني أوقن تماماً أن هؤلاء الحفظة لم يتعاملوا مع مثل هذه السوق إطلاقاً وإن كانت بحوزتهم الأصول والأموال النقدية التي تعزز هذا التعامل.. والذين أغرقوا أموالهم بأيديهم في هذا اليم الملوث يتحملون وزر هذا الفعل الشيطاني كما تتحمله حكومة ولاية شمال دارفور ممثله في المؤتمر الوطني هناك..



    نحن أبناء دارفور بالعاصمة تلهج ألسنتنا بالدعاء صباحاً ومساءً لله عزّ وجلّ أن يفك ضائقة هذا الإقليم المترامي.. ويجنِّب أهله المحن والفتن ويحفظ دماء أبنائه وينصرهم على أعدائهم وينشر الأمن والسلام في ربوعه ليقيننا بأن دعوة المظلوم ليست بينها وبين الله حجاب إذا تخيّر صاحبها اللقمة الحلال. لماذا تشككون في دعائكم الذي هو مخ العبادة باستحواذكم على أموال كهذه ثم التعامل بها ربوياً مرات ومرات؟.. حتى أثبتت الآية الكريمة أسباب ضياع هذه الأموال كما قال الله تعالى: «يمحق الله الرِّبا ويُربى الصدقات والله لا يحب كل كفّار أثيم» 275 البقرة.
    وسوق المواسير سيمس هذا الجانب كثيراً جانب الدعاء.. فنسأل الله الهدى والتقى.. واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


    الاهرام اليوم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 03:20 AM
  Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 03:56 AM
    Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 04:21 AM
      Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 04:30 AM
      Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! مؤيد شريف05-16-10, 04:32 AM
        Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 05:42 AM
          Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 06:03 AM
            Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 06:14 AM
              Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 06:43 AM
                Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 09:49 AM
                  Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 10:02 AM
                    Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-16-10, 08:34 PM
                      Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! Al-Mansour Jaafar05-17-10, 00:53 AM
                        Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-17-10, 10:29 AM
                          Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-17-10, 07:19 PM
                            Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! Al-Mansour Jaafar05-17-10, 10:53 PM
                              Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-19-10, 05:53 AM
                                Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-20-10, 09:14 AM
                                  Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-21-10, 08:49 AM
                                    Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-22-10, 07:35 AM
                                      Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-23-10, 07:31 AM
                                        Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-25-10, 10:05 AM
                                          Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك05-29-10, 08:54 PM
              Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الغالى شقيفات06-11-10, 01:49 AM
                Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك06-11-10, 06:56 PM
                  Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! الكيك06-12-10, 01:32 PM
                    Re: الربا ...والتلاف ...كيف تحول القوى الامين ... لمرابى تحت غطاء الاقتصاد الاسلامى ..!! Al-Mansour Jaafar06-12-10, 05:39 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de